اخويا يغتصبني انا وبنتي – كاملة

اخويا يغتصبني انا وبنتي – كاملة

اخويا يغتصبني انا وبنتي

انا اسمي شيماء عندي 40 سنة مطلقة وعندي بنت واحدة اسمها الاء عندها 18 سنة انا ست مربربة شوية يعني وزني 70 كيلوجرام وطولي 160 سم وبنتي وزنها 60 كيلوجرام وطولها 158 سم احنا الاتنين بيض جدا زي القشطة وانا وبنتي احلي من بعض

المهم انا اطلقت من زوجي لانه كان راجل خول كنت بطلع انا والبنت نشتغل وهو كان بيبقي قاعد في البيت زي الحرمة يشرب حشيش وبيرة ولما نقبض الفلوس اخر الشهر كان ((يقلع الحزام وينزل ضرب في انا والبنت لحد ما نديلو الفلوس كلها ويروح يجيب بيهم حشيش وبيرة ويقعد يشرب زي الشرموطة))

وفي النهاية انا مستحملتش اعيش معاه فاطلقت منه وسيبتله البيت ومكانش في حد اقدر اروحله غير اخويا الوحيد سيد هو متزوج وعندو بنت اسمها صابرين عندها 20 سنة وولدين اصغر منها بحاجه بسيطة بس اشقياء اوي محمد ومحمود وزوجته اسمها هبة هما ساكنيين في شقة اوضتين وصالة هو وهبة والبنت صابرين بينامو في اوضة والولاد بينامو في اوضة لوحديهم هو كان بيقولي انهم بيخافو ينيمو البنت مع الولاد لحسن الولاد يقومو يهيجو علي اختهم صابرين في الليل وخصوصا ان البنت حلوة وينيكوها ولا حاجه

وفي اليوم اللي روحنا فيه عند اخويا سيد لقيته فرحان بينا جدا علي غير العادة لانه دايما مكانش يحب حد يروح عنده المهم روحنا وقعدنا عنده فراح اخويا قالي خوشي استحمي يا شيماء وجابلي قميص نوم شفاف احمر وقالي البسي دا انتي في بيتك من هنا ورايح ولازم طبعا تبقي مرتاحة في بيتك انا استغربت شوية لان القميص دا تلبسه عروسة لزوجها وهو بينيكها في اوضة النوم بس انا قلت دا اخوياا يعني عادي و  انا طبعا فرحت لاني حسيت ان اخويا شايلني انا وبنتي الاء علي كفوف الراحة وممكن نقضي عندو فترة علي ما نلاقي شقة

وبعد ما خلصت استحمام وطلعت جاب لالاء بنتي قميص نوم ساتان اصفر وقصير لحد طيزها بالعافية وقالها استحمي والبسي دا الجو حر الايام دي وبعد ما الاء طلعت من الحمام قعدو ولاد اخويا محمد ومحمود يرخمو عليها ويتحرشو بيها في الرايحة والجاية اللي يديها بعبوص بصباعه في طيزها الكبيرة لان بنتي الاء طيزها كبيرة اوي وجسمها مخصر جدا والواد الكبير محمد زنقها وهي في المطبخ وفضل يبوس فيها في المطبخ ويلعب في طيزها من ورا وهو بيبوسها ودخلت فصلته عنها بالعافية واخويا سيد شايف دا كله وعامل موش شايف حاجه

والولاد سابو بنتي وقعدو يرخمو عليا الواد الصغير محمود عندو 17 سنة جه قعد جنبي ومسكني من بزازي الكبيرة  وطلعهم برا قميص النوم اللي كان مغطي نص بزازي بالعافية وقعد يقولي عاوز ارضع يا بقرة ومسك الحلمات قدام اخويا سيد وقعد يمص فيهم ويلعب فيهم ويدخل ايدو من تحت طيزي وانا قاعدة ويرفع صباعة لدرجة انه دخل مبين فرادي طيازي وكان صباعه واقف عالخرم لو كان صباعه طويل شوية كان دخل جوه خرم طيزي الضيق لاني موش بتناك في طيزي ابدا

والواد الكبير محمد قعد من ورايا ويحك زبره في ضهري ويبوسني في رقبتي ويعضني في وداني ويلحس رقبتي واخويا قاعد ومنفض خالص وانا اقولهم يا ولاد عيب كدا انا ست كبيرة وبعدين انا عمتكم عيب كدا كانو يقولولي كسم عمتي

المهم عدي اليوم بالعافية وانا مستغربة ان الخول اخويا سيد دا قاعد ساكت كدا ليه ودخل الليل وعاوزين ننام بقي فراح اخويا قالي انتو هتنامو عندي في الاوضة بتاعتنا عشان الولاد محمد ومحمود ما يرخموش عليكم فقلت في نفسي احسن بردو عشان ارتاح من شوية العيال الشراميط دول

المهم دخلنا الاوضة واخويا حط السريرين جنب بعض وفرش عليهم فرشه واحدة عشان تكفينا لان انا وبنتي الاء وهو ومراته هبة وبنته صابرين كلنا هنام علي السريرين دول فلقيت اخويا دخل ونام في نص السرير وقال لهبة وبنته صابرين ينامو علي جنبه اليمين وانا وبنتي الاء ننام علي جنبه الشمال

المهم قعدنا علي السرير ونمنا نمت انا جنب اخويا سيد وبنتي الاء علي الطرف ونامت مراته هبة جنبه من الناحية التانية وبعد شوية لقيت اخويا بيقول لهبة بصوت واطي نزلي الكلوت يا لبوة عاوز انيك فلقيتها بتقولو انا علي الدورة يا متناك قالها كسمك يا متناكة اومال نايمة جنبي ليه يا كسمك طيب اتعدلي انيكك في طيزك النهاردة قالتله لا موش قادرة قالها طيب غوري من جنبي وهاتي صابرين انيكها النهاردة قالتله لا البنت تعبانه من الشغل اختك شيماء جنبك حك زبرك فيها وخلصنا دا انت مقرف قالها كويس فكرة حلوة

ولقيته اتعدل عليا وبدا يحك زبرو في طيزي انا في البداية قلت خلاص يحكه من بره واخلص منه الشاذ دا انما لقيته بدا ينزل الكلوت وحتي موش براحة عشان مصحاش لا دا نزله بعنف وبغباء بس انا بردو عملت نفسي مصحيتش كنت خايفة جدا ولقيته دخل زبرو من بين فردتين طيزي ولسه بيحك زبرو في طيزي لفوق وتحت ولسه هيدخله في الخرم وعملت نفسي صحيت وقلتله ايه دا يا اخويا انت بتعمل ايه

راح ضاربني بالقلم وقالي بنيكك يا كسمك وقاللي اللي عاوزة تقعد في البيت دا لازم تدفع ضريبة قعادها في البيت وجه ماسكني من بزازي جامد وقالي وخللي مراته هبة تكتف دراعاتي ورفع رجلايا على كتافه وبنتي الاء صحيت وعماله تعيط واخويا جه منزل الكلوت ورزع زبرو جوه كسي مره واحدة وقعد ينيك في كسي لما كسي وجعني وورم عالاخر لانه كان بينيكني بغباء وبعنف مبقتش قادرة استحمل فقال لمراته يا هبة اقلبيها الناحية التانية خليني افتحها اللبوة دي

ودخل زبرو في طيزي مره واحدة وطلع زبرو من طيزي بالدم وفضل ينيك في طيزي وانا بصوت وبصرخ لحد ما جاب لبنه جوه طيزي واختلط لبنه بدمي وبعد كده قامت هبة مراته تعملي اسعافات اولية علي طيزي وتقولي كلنا كنا في الاول كدا حتي بنته صابرين هوه اللي فتح طيزها وفتح كسها العجل دا بس هنعمل ايه مضطرين نعيش معاه فراح اخويا جه علي وقالي بكرة بقي هشتغل علي بنتك عاوزك تجهزيها النهاردة فاهمه يا كسمك. وراح رازعنى القلم قلتله فاهمة ياخويا. وانا باعض سنانى من الغيظ.

صحينا تانى يوم .. وخدت الاء معايا عالحمام .. وعملت الحلاوة ونتفت لها شعر رجليها وباطها وحلقت لها شعرتها .. وكحلتها وحميتها وروقتها اخر روقان .. قالتلى انا خايفة اوى يا ماما متيجى نمشى من هنا.. قلتلها متخافيش يا روحى ده خالو سيد ظريف خالص .. وباين عليه بيحبك ومش هيؤذيكى .. ولبستها فستان الفرح بتاعى .. والتاج بتاعى .. وراحت حافية وقعدت على السرير .. وجه سيد قعد جمبها ورايح بايسها ..

ورفع ايده وحطها علي كتف بنتي وسحبها ناحيته ,وبالشكل دا بقي جسم بنتي ملزوق في جسمه بالكامل ,ولانه لافف دراعه حول رقبتها فبزاز بنتي من الجنب كانت خابطه في صدره من الجنب لان بزاز بنتي زي ما قلتلكم كبيرة ومدورة وبارزة من جنابها

بنتي معرفتش تتكلم ولا تنطق من الموقف اللي هيا فيه وفضلتلي تبصلي ,انا بصيتلها وعامل نفسي موش واخدة بالي وابتسمت ابتسامة خفيفة , سيد مازال مصر علي اللي بيعمله ,فضل يحسس بايده علي كتفها وهو بيتكلم معاها في كلام فاضي ,وبايده التانيه نزل علي وركها وفضل يملس عليه ويحسس , وقلعها فستان الفرح فبقت بنتي لابسه بس تحتيه قميص نوم حرير لفوق ركبتها
,عشان كدا كان جزء من ايده علي ورك بنتي الابيض الناعم بس من فوق القميص الناعم وجزء من ايده علي ورك بنتي مباشرة يعني فوق لحم وركها مباشرة ,وفضل يحرك ايده لفوق علي وركها ناحية وسطها ولتحت ناحية ركبتها ومع حركة ايده كشف وركها بالكامل ,وبنتي قاعده تبصلي وتستنجد بيا وانا طبعا موش قادرة اتكلم لاني خايفة ان سيد يزعل ,سيد مكتفاش باللي بيعمله ,وبدأ يحرك ايده علي ورك بنتي لفوق ناحية كسها ,وبدأ يحرك ايده حوالين ورك بنتي من الداخل ويدخل ايدو ,يزنقهم بين وراكها الاتنين ,ولان ورك بنتي سمينة شوية فكانو زانقين ايد سيد وسطهم ,ووراك بنتي عاصرين ايد سيد بقوة ,وبدأ يحرك ايدو لفوق ناحية كسها ,بالفعل بدأ يلمس بأيده كلوت بنتي ,ونزل ايده التانية من علي كتفها وحط ايده تحت طيزها ,وفضل يدخل ايدو اللي من ورا تحت طيزها لحد ما مسك طرف قميص النوم بتاع بنتي وسحبه من تحت طيزها ,ودخل ايده ما بين قميص النوم وضهر بنتي ,ولقيته بيبص عليا

وبدأت اسمع اصوات لسع ومع كل لسعه بنتي تفط كأنها اتكهربت ,عرفت ان سيد ماسك الاستك بتاع كلوت بنتي وعماله يسحبه ويفلته فيلسع وسط بنتي ,ولقيت سيد طلع ايدو من تحت قميص النوم بتاع هبة ورفع ايده لفوق ومسك الاء بنتي من وشها ولف وشها ناحيته وبدأ يبوسها قدامي في بقها بقوة شديدة ,حاولت الاء تبعد بقها عن بقه ,بس سيد اقوي منها بكتير فمقدرتش ,كان بيبوس بطريقة هايجة جدا لدرجة ان بنتي كانت هتفطس منه وهو بيبوسها ,وهو بيبوسها في نفس الوقت دخل ايده من تحت قميص النوم الحرير بتاع بنتي من قدام عند بطنها وطلع ايده فوق لحد ما وصل لبزاز بنتي ,بنتي طبعا كانت لابسه برا ,فضل سيد يعصر في بزاز بنتي بكل قوة وبنتي تحاول تفلت من بين ايديه بس موش قادرة ,ولقيت علي فجأة سيد مسك البرا بتاع بنتي وشده من علي بزاز بنتي وقطعه وطلع البرا بتاع بنتي في ايد سيد وهو بيخرج ايده من تحت قميص النوم بتاع بنتي ورماه في وشي ,ونزل البرا بتاع الاء من علي وشي في حجري وبصيت علي البرا بتاع بنتي وانا مذهولة من اللي بيحصل في بنتي وقدام عيني ,في نفس الوقت كان سيد بيغتصب بنتي في بقها وعماله يبوسها ويلحس شفايفها الناعمة بلسانه ويلحس خدودها ومناخيرها ووشها كله ,ينزل بلسانه تاني جوه بقها ,وبعد ما سيد قلع بنتي السوتيان بتاعها ورماه في وشي ,دخل ايده تاني تحت القميص الحرير اللي بنتي لابساه وقعد يحسس علي بطنها الناعم الابيض الطري ,وبنتي نزلت بأيديها عشان تحاول تمسك ايده اللي عماله تلعب علي بطنها بعد ما يئست انها تخرج لسانه من بقها ,وحاولت تمسك ايده وتمنعها من التجول علي بطنها والتحسيس علي جسمها الناعم اللي المفروض انه ملكها وملك جوزها ,انما محاولتها كانت فاشلة بردو ,وطلع سيد بأيدو علي بزازها بس المره دي كانت بزازها عريانة فتمكن سيد من انه يمسك اعز ما تملك بنتي ,فضل سيد يعصر في بزاز بنتي بأيده ,انا كنت شايف بنتي وهي بتتألم من احتكاك ايد سيد ببزازها الطرية الناعمة وخصوصا ان سيد ايده خشنه جدا وملمس كف ايده خشن جدا ,انا كنت عارفة ان بزاز بنتي بتتقطع من الالم بسبب خشونة ايد سيد اخويا ,وانتقل سيد لحلمات بزاز بنتي ,بدأ يعصر فيهم بقوة شديدة ,مكنش مهتم بالالم اللي بيسببه لبنتي ,كانت ايد محاوطه بزاز بنتي وصوابعه محاوطه حلماتها وايد بنتي من فوق ايد سيد بتحاول تنقذ بزازها وحلمات بزازها من الاغتصاب العنيف اللي بيتم عليهم بأيد سيد القاسية جدا علي بزاز بنتي الناعمة جدا ,مكتفاش سيد بكل اللي عمله في بنتي لحد اللحظة دي ,ونزل ايده من علي بزاز بنتي ونزلهم ناحية كس بنتي ,عمل مع كيلوت بنتي نفس اللي عمله مع السوتيان بتاعها ,شد كيلوت بنتي بكل قوة وقدر يقطعه وخرجه من تحت قميص النوم الحرير بتاع بنتي ومن علي وسط بنتي ومن فوق كسها وطيزها ورماه في وشي ,كانت مفاجأة غير متوقعه بالنسبة ليا ,وانا قاعدة علي فجأة الاقي كيلوت بنتي يتقطع من علي كسها وطيزها ووسطها المخصر الناعم ويترمي علي وشي ,والاقي كيلوت بنتي نزل فوق السوتيان بتاعها والاتنين بقيو علي حجري وبنتي قاعدة هناك وقدام عيني في حضن سيد من غير كيلوت وسوتيان ,قاعدة في حضنه بقميص نوم حرير ناعم من غير اكمام خالص وواصل من تحت لفوق ركبتها ولسانه جوه بقها وايدو علي وشك انها توصل للمكان اللي المفروض ميصلهوش حد غير جوزها ,لقيت سيد ساب وش بنتي اخيرا وبدأت بنتي تاخد نفسها بعد معاناة كبيرة ,ونزل ايدو من علي بزازها وبقيت بنتي حرة اخيرا ,ملحقتش بنتي تتحرر من سيد ولقيته مد ايده من ورا ضهر بنتي ونزل طيزها ومسك طرف قميص النوم الحرير بتاع بنتي ,ولف ايده التانية وجابها من قدام بنتي ونزل بصباعه علي كس بنتي ودخله مره واحدة وعلي فجأة في مهبل بنتي من جوه مباشرة ,بنتي اتنفضت من الحركه المفاجأة دي والبعبصة السريعة ,بنتي مدت ايدها بسرعة علي ايد سيد عند كسها ومسكت ايده عشان تخرج صباع سيدمن كسها ومهبلها ,بس قبل ما ايدها تلمس ايده كان مخرج صباعه من مهبل بنتي ,فضلت بنتي ساترة كسها بأيديها خايفة من ان سيد يدخل صوابعه تاني في كسها ,بس سيد معملش كدا ومسك طرف قميص النوم الحرير بتاع بنتي من قدام ,وبالشكل دا بقيت بنتي بالكامل قاعدة بين ايدين سيد,ايد من ورا ماسكه طرف قميص النوم من عند طيزها وايده التانية من قدام ماسكه طرف قميص النوم من قدام كسها ,وعلي فاجأة لقيت سيد سلت قميص النوم الحرير من علي جسم بنتي بالكامل ورمي قميص النوم الحرير بتاع بنتي علي وشي بردو ,, ونزل قميص النوم بتاع بنتي من علي وشي علي حجري , وبالشكل دا بقي الكيلوت بتاع بنتي والسوتيان وقميص النوم الحرير بتاع بنتي كله علي حجري وبنتي قاعدة هناك جنب سيد وفي حضنه عريانة تماما ,وبكدا بقي كل الاشخاص اللي في الغرفة لابسيين هدومهم بالكامل انا وسيد,والشخص الوحيد العريان بالكامل في الغرفة هي بنتي الاء ,ودخل سيد دراعه اليمين حوالين وسط بنتي المخصر الناعم الملفوف ,وفي نفس الوقت قام من علي الكرسي بس كان موطي عشان يفضل دراعه محاوط خصر بنتي ,وبعد ما قام جاب دراعه الشمال من تحت طيز بنتي ورفعها لفوق ,طبعا بنتي اضطرت تلف دراعها حوالين رقبة سيد عشان تتشعلق فيه وهو بيقف بيها ومتقعش لتحت ,وبالشكل دا بقي سيدواقف وايدو اليمين ملفوفة حوالين خصر بنتي وايدو الشمال تحت طيز بنتي عشان ترفعها لفوق واضطرت بنتي تلف وراكها حوالين وسط سيد

,نادي عليا سيد
وقالي “تعالي هنا يا ام الاء وفكيلي البنطلون ونزليه لتحت ونزلي الكلسون كمان خلينا ناخد حريتنا يا شرموطة”
انا موش عارفة اوصف شعوري في الوقت دا وانا وبسمع الكلمة دي وقدام بنتي كمان ,بس اضريت اني اسمع كلامه ,وروحت جنبهم ونزلت فكيت الحزام بتاع البنطلون بتاعه وفيكت السوسته ونزلت البنطلون والكلسون لتحت ,بمجرد ما نزلت الكلسون لقيت زبر سيد اتنفض من البطلون وخرج ,كان زبرو هايج جدا وواقف علي اخره ,زبرو كان كبير جدا اكبر من زبري واطول من زبري ,كان مليان عروق وطرف زبرو كان منفوخ علي الاخر وتخين جدا ,صعبت الاء عليا جدا هتستحمل الزبر التخين دا كله في كسها ازاي وخصوصا ان بنتي رقيقة جدا ,بدأ سيد ينزل بنتي بهدوء علي زبرو ,زبرو كان لامس شفرات كس بنتي بس علي خفيف جدا ,انا كنت عارف ان سيد لسه بيهيج زبرو اكتر بكس بنتي ,عشان كدا كان عماله ينزل بكس بنتي علي زبرو بس ميدخلهوش في كسها , بنتي في اللحظة دي كانت باصه عليا ,كأنها بتقولي بنتك هتتناك قدامك يا ماما وانتى واقفة تتفرجى ,بس انا مكنش قدامي اعمل اي حاجه ,بدأ سيد ينزل بنتي علي زبرو اكتر وكان بيدخل طرف زبرو بين شفرات كس بنتي وبيضغط علي كس بنتي بزبرو عشان يهيج كسها ويخلي كسها يجيب عسله ويطري شويه ,زبرو كان مدفون بين شفرات كس بنتي المنفوخة وعماله يحرك بنتي لقدام ولورا علي زبرو عشان يهيج كس بنتي الاء وبالفعل بدأت الاحظ نقط سوايل بتنقط من كس بنتي علي الارض , وبتعض شفتها وغمضت عينيها وتاوهت ووحوحت وصوابع رجليها قوست عرفت ان سيد عرف يهيج كس بنتي ,ولما حس ان كسها طري واتفتح عالاخر وبق مرطب من جوه ومن بره ,رفع بنتي لفوق خالص وقام منزلها مره واحدة علي زبرو وغاص زبر سيد في اخر مهبل بنتي من جوه ,وبنتي اتنطرت فوق دراعات سيد من النيكه المفاجأة دي واتأوهت بصوت عالي كأنها شرموطة بتتناك من زبون ,انا خوفت لحسن يكون فيه حد سمعها في الشقة اللي قدامنا ,وفضل سيد يشيل في بنتي وينزل فيها علي زبرو لحد ما قذف لبنه في كس بنتي من جوه , بمجرد ما قذف لبنه في كسها راح رمي بنتي علي السرير وزبره غرقان بدم بكارتها. والاء قاعدة تعيط. خالها ناكها وفتحها. ونزل يمص قدمها ابو كف كبير وعريض زى قدمى. بعد كده لاقيت هبة مرات سيد وولادها محمد ومحمود وبنته صابرين داخلين علينا الاوضة عريانين ملط وحافيين كلهم. وفى ثوان كنت انا كمان قالعة هدومى وعريانة وحافية. وفى ثوان السرير بقى بيشغى بالاجسام العريانة الحافية. والرجالة عمالة تتنقل فى نيك النسوان.. الولدين الاشقياء وابوهم سيد ينيكونى وينيكوا امهم هبة واختهم صابرين وبنتى الاء.. تباديل وتوافيق بالهبل

سلمان وامه

سلمان وامه

فـــالبداية ٍ اعرفكم بنفسي انا سلمان > 23 سنة اسمر البشرة لكن مب اسود كنت اشتغل بشركة مراسل >>امــي اسمها > > ولون بشرتها وسط بين البياض والسمار برونزي وعمرها تقريبا 44 سنة تشتغل بمشغل نسائي من سنوات طويلة > طولها 160 ووزنها 86 كيلو مليانة وجميلة مهتمة بنفسها وملابسها جميلة وتلبس علاالموضة > من قمصان وبنطلونات حديثة > ونسكن في جنوب الرياض > وأمــي مطلقه من عشر سنوات بسبب ابــوي صار قبل عشر سنوات ملتزم متدين لابعد حد > وهي غير متدينة وتروح للبيوت احيان تسوي مكياج وكوافير ورفضت تترك هالشغلة وكانت احيان كثيرة بالخميس والجمع تطلب مني اخليها تنام عند ام سعد لآنهم في مناسبات زواج وترجع مرهقة > وعندي اختين متزوجات ومتدينات مثل ابوي وحدة اكبر مني بسنة ونصف>> ووحده عمرها21 وعايشين بمدينة جنب الرياض متزوجات من اخوين اشقاء علا قد حالهم > وانا وامــي ساكنين بالدور العلوي لبيت اختها (خالتي ) بالايجار من سنوات من يوم انا صغير > قصتي ابتدت قبل ثلاث سنوات وانا في العشرين سنة > اصبحت افهم شغل امي وخروجها ورجوعها بنصف الليل ونومها اوقات عند ام سعد وكنت اسألها وهي جوابها واحد هذا شغل المشاغل الي ناكل منها ونعيش > وانا صرت ابيع العرق ومرات خمر اصلي > سويت لي مخزن ببلكونة مقفلة حاطينها مخزن > لآني كنت بحاجة المال واحلم بسيارة جديدة وساعدني ان البيت دائما خالي وصرت ابيع تركت شغلي مراسل راتبها قليل وصرت اوزع الخمر بسرية وخوف واحيانا اشرب مع صديق لي او لحالي بغرفتي >
ومع الايام امــي عرفت اني ابيع وخافت ولكن مامانعت ولكن تقول لي انتبة لاتوقع ولايعرفون الجيران > واشترينا سيارة جديدة كامري وامــي ساعدتني بقيمتها واشتريت كومبيوتر واثاث جديد للبيت وصرت اوصل امــي للمشغل وصار السواق الي كان يوصلها يوديها بالخميس وجمعة انا اروح للبحرين كل اسبوعين تقريبا >امــي تلبس ملابس ضيقة كثير اذا سهرت عند الدش وبالبيت اصبحت اطالعها بعد ماكنت اشوف الدش والقنوات والانترنت وصرت كثير اذا جلخت اتخيلها >> هي تملك جسم مربرب ومكوة كبيرة مرتزة وصدرها كبير > وبعد اسبوع من تفكيري هذا فيها من ناحية الجنس تولدت فكرة اني اشاهدها عارية بالحمام اذا تحممت > والي ساعدني ان للحمام شباك على البلكونة اللي احط بها الخمر والاثاث القديم حاطينها مستودع> وفي يوم الخميس بعد الظهر رحت للبلكونة وسويت كرسي لشباك الحمام بطريقة ذكية > وكان شباك الحمام صغير ومقفل باحكام > ولكن قدرت احط فتحة في اخر الشباك بحجم اصبع اليد >واقدر اشوف المغطس مباشرة> وكانت امــي عند خالتي تحت ورجعت للبيت > وقالت لي اخذها لناس الساعة خمسة عندهم مناسبة ولكنها تبي تحمم قبل وتجهز شنطتها وقالت لي اذا طلعت برا ارجع قبل الساعة خمسة> وراحت لغرفتها وانا بالصالة اشاهد التلفزيون > ودخلت امــي الحمام وانا دق قلبي وخفت تشوفني وقررت اروح اشوفها بالحمام >
رحت للبلكونة وجيت تحت الشباك وسمعت الدش اشتغل حاولت ارفع نفسي للشباك بالكرسي القديم > وشفت ظهرها ناحيتي واااااااااااااااااااااااااو ومكوتها كبييييييييييييييرة وصار قلبي يدق بسرعة وخفت انها تشوفني وطلعت لغرفتي اجللللللللللخ وجلخت ورجعت للصالة وهي خرجت وانا تغير شكلي وزبي واقف مانااااام > وصرت افكر بالمنظر الي شفته > ومن ساعتها قررت اتقرب لها في اي شكل وهي اعرفها غير متدينة وجوالها مايسكت >> حتى الصلاة ماتصلي الاا اذا خواتي عندنا او خالتي وهي تظن اني مالحظت هالشى >مر اسبوع علا شوفتي لها عارية وصرت اجلخ يوميا عليها وصرت اشرب عرق بكثرة بالبيت > واتخيل مكوتها وظهرها الكبير > وامــي لاحظت هلشى > وفي مرة كنت اخذها للمشغل كنا بالسيارة قالت لي :انت جمعت فلوس من بيع الشراب حقك وكم جمعت ؟ قلت لها : اني اصرف كل الي اجمعة واسافر كل اسبوعين للبحرين قالت لي : حرام عليك اجمع فلوس نشتري بيت وتتزوج انت ؟ او خليني اجمع لك انا ونجمع من المشغل وشغلتك هذي لكن في سرية تامة ؟
امــي عندها حساب بالبنك وصارت تجمع لنا وفي يوم قالت لي : عندك خمر اصلي فيه بنت تبي قارورتين ؟ اعطيتها طلبها وباعتة 1500 ريال وصارت بعدها كل اسبوع تطلب مني كم قارورة >>> انا طول الوقت احاول افكر بطريقة معها بالجنس>> لكن خايف منها
اخر الشتاء الماضي جاء يوم امطرت مطر قوي الساعة وحدة بالليل>> ونزل مطر من درج السطح للبيت وانا كنت عند لانترنت ومخلص البيع فذاك اليوم وشربت عرق > ونادتني امــي اروح اسوي الماء الي نزل من فوق > وسديت فتحة الماء بملابس قديمة> ونزلت عند امــي لقيتها لابسة ترنك حلو بدلة كاملة >وقالت يا مسطول ! المطر قوي يا سلمان > قلت لها مرة قوي تعالي فوق تفرجي > وطلعت تمشي قدامي ومكوتها قدام نظري ترج رج وفتحنا باب السطح ومطر كان قووووووووي فيه هواء بارد وماء المطر >> كنت وراها ومسطل وضميتها من وراء ويديني بيدينها لكن ما لصقت زبي بمكوتها وهي تضحك من منظر المطر وقربت ولصق زبي بمكوتها قالت لي : يا مسطول ريحتك واصلة اخر الشارع وكانت تضحك بشدة > وانا لصقت فيها اكثر ورفعتها فوق بعد ماضميتها وكنا نضحك >> ونتفرج علا المطر >> وهي ماتحركت ولا غيرت وضعها ؟ وسكتت امــي وانا كذلك > وفجأة قالت لي : انت من الي يلبقون علا الحريم بالاسواق وش فيك ابعد عني يا مسطل >> كانت تضحك بشدة وانا خليت الوضع ضحك في ضحك وقلت لها : لو الحريم معهم مكوة مثل مكوتك كان كل الناس بالسوق ! وماتت ضحك أمــي >>
وقفلنا باب السطح ونزلنا هي عند الدش والقنوات وانا انترنت وشربت ساعة وطلعت لها لقيتها مانامت وامــي اذا ماكانت عند ام سعد نايمة > فالخميس تسهر ماتروح الشغل صباح الجمعة اما بقية الايام ماتسهر تنام 1 بلليل >> كان معها مكالمة من ام سعد زميلتها وقالت لي : ان ام سعد عندها بنت حلوة تبي نزوجك بها> ولبق والصق عليها كل يوم ! وضحكت امــي قلت لها : وانا كنت (مسطل) لو معها حبة كبيرة مثل حبتك انا قابلها ! وصار النقاش كلة ضحك في ضحك قالت لي : اشوفك ماصدقت شفتني قدامك لبقت علي بباب السطح > انت كبرت وبتزعجنا لو مانزوجك الحين> قلت لها : انا عمري 23 تونا علا الزواج بعد كم سنة معليش >> وسئلتها عن البنت الي تاخذ منها الخمر الاصلي الانكليزي قالت هي من طرف ام سعد > ليش انت مهتم فيها؟ قلت لها : مجرد سؤال وقامت امــي للمطبخ جابت فطائر وعطتني معها >> وقامت تحط جوالها بالشاحن علا المكتبة وهي ماسكة الجوال تشحنة ضميتها من وراءءءءءء قوووة وكان زبي مقوووووم مررررة وهي اطلقت ضحكة طوووووويلة وقالت : بعدك تحب التلبيق ؟؟ يا مسطل انا امـــك ماتخاف ازعل عليك >>> قلت لها : انا مسطول ومكوتك حلوة البق عليها لاتشرهي علي ارجوك >> قالت لي : وش قل الحياء هذا ترى ازعل ابعد >> انا ما ابعدت ظليت لاصق فيها وزبي بمكوتها ويديني ببطنها وهي رجعت تضحك من جديد بكل خبث > قالت : طيب وش اخرتها ؟ تضمني لحد متى ؟
قلت لها : ياحلوك وطراوتك وهي صارت تضحك >> قالت لي : اشوفك طولت ؟ ابتعد شوي قلت لها : وكنت مسطوووول جدا اببتعد بس بشرط تجي نتفرج علا التلفزيون وتجلسي بحضني !قالت : مايبقا الاا تقول انتي حبيبتي ؟ قلت صح حبيبتي وماتت ضحك امــي>
جلست بحضني دقائق وقامت لغرفتها وقلت لها : تصبحين علا خير قالت لي : كويس مالك طلب اخير ! قلت لها : لي طلب اخير قالت : انت ماصدقت !
قالت وشو طلبك ؟ قلت لها : ابشوفك بالكلسيون قالت : يا مسطول بكرة نتفاهم وكانت تضحك بشدة >>> بعد ربع الساعة باب غرفتها مفتوح ونادت علي قالت : سلمان ؟
لمن التفت اليها كانت بعيدة وسط غرفتها ولابسه كلسيووون سماوي وااااااااااااااااااو
قالت كذا تحب؟ قلت اوووووووووووووووووووووة كذااااااااا وكذاااااااااااا
ضحكت هي مرة وانا قمت من مكاني ورحت لها وهي اسرعت لباب الغرفة وقفلت الباب وهي تضحك <>> قالت لا روح نااااااااااااااام احسن انت مسطل بس حبيت اريحك !
رفضت تفتح الباب > وانا مقووووم زبي ورحت لغرفتي وانا مسطووول وقلت بيني وبين نفسي بكرة اكرر معها المحاولات >>> وطحت بفراشي ونمت ماصحيت الااا عصر اليوم التالي وامــي جنبي واستحيت منها وهي ماستحت ابدا بكل صراحة قالت لي : شكلك البارحة مكثر وانا مازعلت منك >> تبي الغداء وتغديت وطلعت برا ساعتين ورجعت لقيتها بالبيت مع انها قالت لي انها تبي تروح مع السواق بيت ناس ولكن ماراحت وشفتها متزينة مرررة
لابسة بنطلون جينز وقميص عاري اليدين >>> وانا توقفت عن البيع فذاك اليوم>>
قلت لها تحبي نتعشى برا ؟ قالت اوكية سلمان وطلعنا تعشينا ومرينا ام سعد ساعة ورجعت اخذتها ورحنا البيت >> الساعة 11 وهي راحت تغير ورجعت عند التلفزيون وانا قعد بالانترنت وبديت اشرب مثل امس !ونادت علي ورحت لها قالت : لاتزعل وش فيك متغير مفروض انا ازعل مب انت >>> قالت ولا يهمك >>>>
شربت كم كاس ورجعت لها بالصالة وضحكنا وبدأ التسطيل معي وبعد ربع ساعة قالت لي :انها بتروح تنام وبتخلي باب غرفتها مفتوح اذا تريد شى !
انا ما اعرف وش قصدها >>> راحت وقفلت نور غرفتها وبابها مفتوح وانا رحت غرفتي بالانترنت والشراب >> بعد ساعة حصلت امــي تدق الباب ؟
قالت : افتح وفتحت لقيتها لابسة قميص نوووم حلووووووو شفاف قالت : ماجاني نوم
تعال نجلس او تحب نشوف التلفزيون بغرفتي ؟ قلت لها بغرفتك احسن انا اجي لك بعد شوي
قالت : انا حاسة منهد حيلي ابتحمم وانت وقف شرب وتحمم بحمامك وتعال !
قلت لها من عيوني >> راحت وشفتها لافه المنشفة اول مرة تسويها قدامي بالصالة ودخلت امــي الحمام وانا رحت للبلكونة حبيت اتفرج عليها عارية >>> والمفاجأأأة شباك الحمام مفتوووح كلة >> واشتغل الدش وهي تتحمم وقمت وطلعت فوق الكرسي وحصلتها عاااااااااارية كلها وظهرها ومكوتها جهتي وانا اتفرج وفجأة التفتت امــي جهة الشباك ولمحتني وانا مسطل حدي >>> وهي تبتسم وكأنها تعرف >> وتلف تدور توريني اكثر ! وانا مع اني مسطل لكن احسن من الليلة الي قبلها >> ونزلت من الكرسي ابروح اتحمم وتحممت ورجعت لغرفتها ولقيتها بفراشها متغطية وتشوف فلم وجلست جنبها وهي ساكتة
قلت لها فيكي نوم ؟ قالت ماعرف ! انت ودك تنووم ؟ قلت لا ماعندي شى الصبح
قالت لي : ولا انا انا عندي شغل العصر بس >>>>
حسيت انها ماتتكلم > ساكتة وقلت لها : انا ابروح انووم بغرفتي
قالت : لا نام عندي الليلة نبي نغير الجو ! قلت لها ؟ اوكية ورحت قفلت الانترنت وغرفتي ورجعت لها > قالت قفل التلفزيون وقفلتة بسرعة وقالت نام جنبي
كانت الغرفة مظلمة عدا انوار الصالة قالت لي فجأة : اذا تحب تلبق وتضمني خذ راحتك احب تحسي بحناني لك وكانت تضحك! ودخلت معها الغطاء وكان شتاء وبرد وكانت هي باطرف السرير وقربت لها وهي في سكوت تام >> قلت لها وش فيك بعيدة لاتطيحين وضحكت هي مررررة > قالت : وش فيك مستعجل تضمني ؟؟ قلت لها جدا مستعجل
رجعت للوراء ويدي ارتطمت بمكوتها (( عاااااااااااارية)) بدون ملابس وظليت المس فيها ساعه مكوتها وظهرها وبطنها وقربت للكس وسكتت هي ولمستة ولعبت فية باصبعي ودخلت اصبع و اصبعين >>>
وهي ساكته ولمست نهودها وفجأأة نامت على ظهرها وفتحت رجولها وحطت الوسادة بوجهها كأنها تدعوني للنيك وقمت ركبت ورفعت رجولها فوق كتوفي ودخلت زبي كلللللللللللله كان كسها ماااء كلة >> واستمريت نصف ساعة وهي تصيح من المحنة ونزلت فوق بطنها >>> وبعدها نمت جنبها وهي ساكتة وبعد مضي نصف ساعة مسحت المني و صرت اسوي لها مساج وفتحت مكوتها الكبيرررررة >>> وبليت زبي بريقي وحطيتة بخرقها وهي وسعت رجولها منبطحة ورافعة مكوتها فوق وزببببببببي دخل كللللللللة من غير صعوبة للخصوووة نيك ويوم جيت انزل حطت ايدينها بجنب فخذي وقالت نزل جوااااااااا سلمان >> واااااااااااااااااااااااه نزلت جوااا خرقها وهي تتفرك تبي اكثثثثثثثثثثثر >> قالت لي بعدها خلك جالس ابروح الحمام وراحت وجت بعد 5 دقائق قالت لي بصوت خفيف تبي واحد ثاني بالمكوة انت مابطيت !!
قلت لها : اييييييية ابي ونمت علا ظهري وانا مسطل وهي مسكت زبي تمص تمص تمص ساعة وطولت مص ورضع وترضع كل الزززززب !! محترفة مص وخرقها وسيع جداا وبعدها بكم يوم صارحتني بكل شى بحياتها وام سعد وسهراتهم برا من سنوات وحبها للحشيش مع ناس تعرفهم ام سعد >> واصبحت منياكتي كل ليلة >>> و صار سرنا بيننا للابد >>

اغتصاب سوسن وجوزها

اغتصاب سوسن وجوزها

انا سوسن 29 سنه متجوزه من محمود جوزى 39 سنه ، عزلنا من شقتنا القديمة الضيقة بعدما حوشنا مبلغ كبير من مرتبى ومرتب محمود على مدى العشر سنين اللى فاتت .. وقررنا نسكن فى شاليه فى منطقة جبلية على البحر الاحمر على طول. جهزنا الشنط وركبنا قدام عربية العفش .. سبنا القاهرة ونقلنا لفروع شغلنا فى الغردقة قرب المكان اللى اشتريناه .. مكان واسع وجميل ينفع للتأمل والجبال البنية اللون حوالينا من كل حتة .. خدنا ييجى 8 ساعات سفر .. ووصلنا اول الليل هناك .. محمود جوزى فرجنى على الشاليه .. كان جميل جدا والديكورات والارضية والجدران معظمها خشب وباركيه .. والمطبخ واسع وجميل اوى .. لكن فجاة واحنا فى المطبخ لاقينا اللى داخل علينا .. انا اتخضيت وقلت لمحمود مين ده. قال الراجل انتم اللى مين وازاى دخلتم بيتى .. قال له محمود. انا اللى كلمت حضرتك فى التليفون احنا اللى جايين نشترى البيت فاكر.. قال له. انتم ؟ اهاااا.. قال له محمود. اسمى محمود ودى مراتى حبيبتى سوسن. وسلم عليه. قال له الراجل. وانا اسمى سعيد. انا هاقعد فترة معلش معاكم فى البيت انا وبنتى ميرفت لغاية ما اكون وضبت شقتى الجديدة. فاضل على تشطيبها شهر. لو ممكن تستحملونا. بصيت لمحمود وانا مستغربة وباين على وشى انى مش موافقة قال لى محمود. معلش يا سوسو .. نصبر شوية. قال لنا سعيد. وانا مش هزعجكم ابدا انا وبنتى. اوضتنا بعيدة فى اخر الشاليه. كان سعيد ده وشه غريب شوية مش طبيعى زى ما يكون حاطط قناع بدائى تنكرى .. مش عارفة ده وشه صحيح ولا ايه ..

بصراحه انا بحب النيك اوى و نفسى زوبر محمود يقعد فى كسى على طول يهرينى و يقطع كسى، وجو النقل والسفر وكمان خضتى من سعيد ده تعبنى وزهقنى وكنت عايزة اتناك فورا عشان اعصابى تهدا. كمان الهوا النقى هنا وجمال الشاليه ساعدوا على هيجانى.
استأذنا من سعيد عشان نغير هدومنا وننام شوية. ولما دخلنا اوضتنا وقفلنا الباب على نفسنا وشوشت محمود وكنت هايجه اوى و محمود كان هايج ، قعد يبوس فيا و يقفش فى بزازى و انا اقوله ارجوكى خلصنى و نيكنى موش حنضيع الوقت فى البوس، محمود نزل على كسى قعد يلحس فيه و يمص شفايف كسى و يلعب بلسانه فى زنبورى و و انا اصوت و اقوله ارحمنى موش قادره عايزاه فى كسى، قالى اقعدى على ايديكى و رجليكى و ارفعى طيزك و طيزى بقت قصاد زوبره ، قعد يفرش كسى شويه و بعدين دخله و قعد يبعبص فى طيزى ، و انا اقوله نيك جامد، كسى شرموط بيحب النيك ، و هو قعد ينيكنى بعنف. كانت الاوضة لها شباك واسع وعريض قد الحيطة وبيطل على جنينة الشاليه الخضرا الجميلة المليانة شجر وورود وشجيرات .. والشمس بالنهار اكيد بتكون داخلة منه بس دلوقتى مفيش انوار الا انوار القمر وانوار عواميد النور البعيدة شوية .. وده زود هيجانى .. حسيت ان الدنيا كلها شايفانا رغم ان مفيش حد خالص .. بس وانا فى وسط النياكة وزب جوزى داخل طالع فى كسى شفت ضل او خيال حد كأنه بيتجسس علينا .. صرخت وقال لى محمود فيه ايه يا سوسو. قلت له. بص بسرعة فيه حد بيبص علينا من الشباك .. بص محمود وقال لى. مفيش حد يا سوسو. اكيد بيتهيالك. قلت له. بيتهيا لى ازاى. دانا شفت ضله بعينى .. قال لى. اكيد خداع نظر ولا اضواء الليل او عصفور طار قدام الشباك .. قلت له. يمكن .. يلا نيكنى بقى انا عمالة اتخض خضات صعبة اوى من ساعة ما جينا هنا .. قال لى. انتى اللى خوافة وقلبك خفيف. قلت له. كده يا متناك… يا ابن المتناكة طب نيك بقى يا كسمك .. ساعتها هاج زى عادته .. وزود رزع فى كسى بزبه .. وقلبنى على ضهرى ورفع رجليا على كتافه .. ودخل زبه فى كسى تانى .. بيضانه نازلة تخبيط على طيزى .. ااااااااه اااااااااااح احوووووووه نيكنى كمان يا خول يا ابن الخول .. يا متناك يا ابن المتناكة .. بتحب تسمعنى اشتمك يا عرص .. نيك كمان يا علق .. ده نيك ده .. نيك كويس .. اقوى .. اوى.. وهو يقولى. خدى يا شرموطة يا بنت الوسخة .. خدى كمان .. ده هيخليكى تجيبى دم من كسك .. خدى يا وسخة .. كسك ضيق اوى .. كسك ناااااار .. قلت له. انت اللى زبك كبير اوى زى زب الحمار .. اااااااى .. بيقطع لى كسى .. اااااه .. كمان يا ابن المتناكة يا عرص .. ورحت مطلعة صباعى الوسطانى عند طيزه ورزعته البعبوص .. اااااى بالراحة يا وسخة .. قلتله. بس يا خول.. خد وانت ساكت .. صباع مراتك سوسو فى طيزك يا ابن المتناكة .. فين امك المتناكة تشوف ابنها الخول بيتبعبص. حماتى العقربة ودينى لاجيبلها ابويا واخواتى ينيكوها قدام ابوك العرص .. يا عيلة منايك .. محمود هاج اوى وحسيت زبه بقى اكبر 3 مرات من العادى .. اااااى يخربيتك زبك كبير اوى .. كسى هيفرقع اللـه يحرقك .. وطلعت بشفايفى مصيت رقبته وعملتله دايرة حمرا عضة حب .. وصرخ… اااااه يا شرموطة .. هاجيب .. قلت لهم. جيب فى كسى يا مرخى يا شرموط .. املا كسى بلبنك السخن يلا .. اااااه وراح جايب لبنه .. بابص عالشبك لاقيت الضل تانى … وبعدين اختفى .. المرة ماخفتش ومااهتمش .. اللى يتفرج يتفرج كسمه على كسم جوزى ..

صحيت الصبح تانى اليوم وانا نصى عريان .. والملاية مش مغطية صدرى ولا صدر محمود .. قمت رحت الحمام اتشطفت .. وخرجت انظم هدومى اللى فى الشنط واحطها فى الدولاب .. لاقيت كولوتين وسوتينانين ناقصين .. انا عادة هدومى وعارفاهم .. اصحى يا محمود .. ايه فيه ايه يا سوسو .. اصحى يا سبع البرمبة .. احنا اتسرقنا واحنا نايمين .. ليه بس .. يا ابنى فيه كولوتين وسوتيانين من بتوعى ناقصين .. قالى. يمكن نسيتهم فى شقتنا القديمة يا سوسو. قلت له. لا ما حصلش .. قالى يعنى هيكونوا راحوا فين .. قلت له. مش عارفة. يكونش سعيد ده من النوع ده .. قالى. نوع ايه. قلتله. لا ولا حاجة كمل نومك كمل ياخويا .. قطع الجواز واللى بيتجوزه… لاقيته نام تانى وبيشخر .. لبست التانك توب الابيض ابو حمالات بتاعى .. وشورت جينز .. وخرجت اتمشى شوية حوالين الشاليه .. كان الشاليه معزول مفيش صريخ ابن يومين قريب منه او ماشى جنبه .. حتى الطريق الاسفلت اللى جينا منه بعيد .. لولا ان عربيتنا جيب ماكناش عرفنا نيجى فى الرملة الوعرة والمدحدرة دى .. والبحر كان جنبنا على طول .. اللـه على جماله وجمال الجبال اللى حوالينا زى جبال سينا بالضبط .. بينا وبين الغردقة 30 كيلو .. رجعت بعد شوية ولاقيت محمود قام يتشطف .. كنا واخدين اجازة اسبوعين بدون مرتب عشان نرستق نفسنا هنا الاول .. يعنى عندنا اجازة طويلة مع بعض .. رحت الحمام .. بابص على الغسالة وفتحتها .. لاقيت من ضمن الهدوم الوسخة بتاعة سعيد وبنته . الكولوتين والسوتيانين .. قلت. يا ابن ديك الكلب يا سعيد .. ولاقيتهم غرقانين لبن ناشف.. انت منهم بقى .. من اليوم ده ولمدة اسبوع بقيت اتعمد البس قمصان نوم شفافة على اللحم فى البيت .. والعب انا وجوزى فى حضور سعيد او غيابه .. معرفش جرى لى ايه لما شفت اللى كان فى الغسالة . هجت اوى وحسيت بانى ملكة جمال وليا تاثيرى حتى على واحد غامض ويخوف ومجنون زى سعيد .. وبقيت ميالة اتمنظر بنشاطى الجنسى العالى مع جوزى محمود .. وفى يوم نزلت المخزن اللى تحت الشاليه كان بابه متوارب .. وشفت مفاجاة .. كان فيه عربيات كتيرة فى المخزن الواسع الكبير بمفاتيحها .. وفيه هدوم رجالى وحريمى واطفال مرمية فى صندوق على جنب .. وفيه درج مفتوح شوية فى الدولاب المترب المكسر شوية فى ركن المخزن .. قلبى كان فضولى وكنت عايزة اعرف فيه ايه فى الدرج ده .. شئ فى نفسى قال لى اروح واشوف .. رحت ولاقيت بطايق رقم قومى كتيرة .. لرجالة وستات كتيررر .. وكلهم متجوزين يعنى ازواج وزوجاتهم .. سمعت صويت .. مشيت ورا مصدر الصوت .. لاقيت باب فى ارضية المخزن .. بافتحه لاقيته مقفول بقفل .. دورت على شاكوش .. واخيرا لاقيته رحت كاسرة القفل وفتحت الباب لاقيت سلم طويل .. نزلت .. لاقيت ستات كتيرة فى المكان الواسع اللى تحت اللى جدرانه زى جدران المغارات والكهوف .. وكلهم لابسين بوى ستوكنجات وكورسيهات وزى زتانا .. واللى لابسة لبس جارية عربية .. واللى لابسة زى مارى انطوانيت ملكة فرنسا .. كانت خلية من العمل بتشغى بالستات .. ماشيين ورايحين وجايين على البعد .. ومش بيبصوا ناحيتى ابدا مهما اعمل من اصوات او اناديهم .. كأنهم منومين .. واكتشفت ان فيه جدار ازاز عازل للصوت بينى وبينهم ماكنتش شايفاه قبل كده الا لما قربت منهم وخبطت بوشى فيه .. سمعت الصويت تانى بس جاي من اوضة جانبية على يمينى .. مساحة المكان واسعة اوى صعب يتشاف تفاصيله كلها مرة واحدة .. رحت للاوضة ولسه بفتحها .. لاقيت اللى خبطنى على راسى والدنيا ضلمت قصاد عينايا ..

بفتح عينايا .. لاقيت نفسى مربوطة بقيود جلد سودا من ايديا وقدمى .. وعريانة ملط .. وفيه بنت 15 سنة امورة بتخلص ربط اخر رباط فى رجلى .. بقولها سيبينى حرام عليكى انتى مين .. ماردتش عليا .. قلتلها.. ارجوك فكينى انتى ليه بتعملى كده انا عملتلك ايه .. لو عايزة فلوس اديكى انا ومحمود اللى انتى عايزاه .. انتى شكلك طيبة وحلوة .. ولا عبرتنى. وقعدت عند رجليا تبص لى اوى .. شوية وباب الاوضة اتفتح ولاقيت سعيد داخل .. عمالة افلفص وقلتله. الحقنى يا سعيد فكنى لو سمحت .. مين البنت دى .. قالى اهدى يا سوسو يا شرموطة .. هتتناكى احلى نياكة دلوقتى .. ولاقيته بيقلع هدومه .. قعدت افلفص واقوله. يا كلب فكنى .. اتفوووو .. سيبنى .. يا ناااااس .. الحقنى .. حد ينجدددددددنى .. قالى. صرخى زى مانتى عايزة انا بحب كده .. ومحدش هيسمعك انتى فى الهو .. وطلع على السرير . كان زبه ضخم زى زب جوزى .. كأنه اخو زب جوزى .. انا موعودة بالازبار الكبيرة ليه بس يا ربى .. كسى اتهرى .. ولسه هاصرخ تانى راح ضاربنى قلمين يمين وشمال .. انا بلمت ورحت معيطة .. محدش ضربنى قبل كده لا جوزى ولا حتى ابويا وامى .. حسيت انى ولا حاجة .. وراح تافف فى وشى وتفافته غرقت وشى كله .. قالى. الحسى يا شرموطة يا مومس .. ولحست .. زنبورى وجعنى اوى .. حسيت انه بقى زب .. اااااى .. وحلماتى كمان .. اااااح .. بس كسى ناشف رغم انى هموت من الهيجان .. راح رازع زبه فى كسى .. ااااااااااى يا ابن الكلب .. سيبنى يا شرموط .. جوزى هيموتك .. اهلى هيقطعوك … ااااااى .. قالى. ولا حد يعرف مكانك. وجوزك مربوط ومرمى فى المخزن زى الكلب .. حسيت بالخوف وقلتله. ارجوك متأذيهوش .. قالى وهو داخل طالع بزبه اللى زى زب جوزى اللى زى زب الحمار فى كسى المسكين الضعيف .. ده يعتمد عليكى يا حلوة .. خليكى حلوة وانا اكراما لك مش هيزعله ومش هاذيه .. ونزل على وشى وراح عاضضنى فى خدى .. يا ابن السعرانة .. عضته هتعلم فى خدى شوية ابن الشرموطة .. ونزل على كتفى راح عاضضنى جامد وحسيت انى اتعورت .. لاقيت كسى غرق مية .. واستسلمت له .. قلت بحنية. نكنى كمان يا سعيد .. كمااااان .. اااااح .. يعنى اخلص من محمود ابو زب حمار الاقى سعيد ابو زب حمار .. اااااى .. قالى. متضايقة من زبى اطلعه .. قلتله. لا يا خول يا ابن المتناكة اوعى تطلعه … بس كسى اتهرى مفيش رحمة يعنى .. دانا كنت فاكراك مرخى وزبك قد زب الفار قلت اهو ارحم لى من زب الحمار .. كسى اتقطع منكم انتم الاتنين .. انا مدعى عليا ولا ايه … ااااااااى .. هاجيييييب .. راح سعيد قايم وجت البت الشيطانة راحت لازقة شفايفها فى كسى .. وكل عسلى بلعته الوسخة .. قلتله لما هديت ورجعت لعالم الواقع ورجع يرزع زبه فى كسى من تانى .. مين الوسخة ده .. قالى. اخرسى يا شرموطة دى ستك وتاج راسك .. بنتى سمية .. تعالى يا سمية سلمى على طنط سوسن .. راحت جاية عند راسى وقالتلى ازيك يا طنط. وقبل ما ارد راحت نازلة بشفايفها على شفايفى وقعدت تبوسنى بوسة قطعت شفايفى ودخلت لسانها فى بقى ولاعبت لسانى بيه .. اول مرة ليا مع راجل غير جوزى واول مرة ليا مع بنت .. النهارده الظاهر يوم المرات الاولانية فى كل حاجة .. قعدت افلفص واقاومها واحاول اقول انا مش شاذة حرام عليكى ابعدى عنى يا شيطانة بس شفايفها مش راحمة شفايفى .. وما سابتهاش الا وانا قاطعة النفس خالص .. وابوها شغال رزع فى كسى .. يخربيت بيضانه وجعتلى طيزى خبط خبط .. نزلت سمية على بزازى ومصت حلمة حلمة بسنانها مش بلسانها بس لما بقت حلماتى حمرااااااااا حرقتنى اوى الوسخة قالها. فكى رجليها وارفعيهم ليا الشرموطة دى .. وفعلا فكت سمية رجلايا ووقفت عند راسى وحطت كسها على بقى ورفعت رجلايا حوالين كتافى .. قالى مصى كسها يا شرموطة .. هزت راسى لأ .. راح قارصنى فى بزى .. اااااااى … قالى مصى يا بنت الكلب هاجيب ابوكى وانيكه قدامك .. بدات الحس كس بنته .. البنت الشيطانة قالتلى وهى بتغنج .. كلما بابا يشوف مرات واحد وتعجبه .. اربطهاله وارفع له رجليها كده .. مش كده يا سى بابا .. نمرة كام دى يا بابا … قعد سعيد يفكر وهو شغال رزع بزبره فى كسى .. وقال. نمرة 100 على ما اظن .. قالت سمية. وايه رايك فيها احلى من اللى فاتوا .. قالها. مليون مرة .. كسها حرير وملبن وزبدة .. انا هاخليها ريستهم كلهم الملكة .. مرات الملك يعنى انا .. قلتله وبقى مليان من كس بنته .. يستحيل .. قالى. اخرسى يا شرموطة والحسى كس سمية كويس .. قلتله .. والرجالة عملت فيهم ايه ؟ امممممممم. قالتلى بنته وهى بتضحك . الرجالة ناكهم وكسر عينهم .. وبعدين انتى مستقلية بابا .. كل الستات بتخاف منه بس بتحبه .. قلتله. شيل القناع اااااااح اللى على وشك يا سعيد اااااه عايزة اشوفك .. قالى. لا يا حدقة.. وبعدين اش عرفك انى حاطط قناع على وشى .. قلتله. انا مش عبيطة برضه ولا ايه .. اااااااه اااااااى كمان نيك يا خول .. هاجييييب تاننننننى … وغرقت زبه .. قالى يا شرموطة ايه ده كله زبى بيعوم فى شوربة يا بنت المتناكة .. قام لما فقت ونزلت لكوكب الارض من تانى بعدما كنت فى جنة السكس .. وسمعت سمية بتقوله. قوم يا بابا عايزة انيكها شوية دى حلوة اوى .. قالها عمرك ما طلبتى منى الطلب ده قبل كده .. ايه اللى جرالك .. قالتله حلوة اوى بحبها .. عايزة احس بكسى بيحك على كسها .. قلتلها. انتى يا عيلة يا مفعوصة عايزة تنيكنى .. هذلت صحيح دانا انيكك وانيك امك .. قالى. اخرسى يا متناكة هتنيكك وتنيك اللى خلفوكى كمان واوعى تجيبى سيرة امها على لسانك يا وسخة .. وراح ضاربنى قلمين تانى .. هجت اوى بس مثلت العياط .. راح فاكك ايديا وقام وزبه لسه واقف ولسه ما نزلش .. رغم انه خلانى اجيب مرتين .. وراحت بنته نايمة عليا .. ورفع رجل من رجليا وسايبة التانية على السرير .. وراحت حاطة كسها على كسى .. شفايف كسها حكت فى شفايف كسى رايحة جاية.. وهى ماسكة رجلى وبتبوس قدمى .. قالتله . قدمها حلوة اوى يا بابا .. كف قدمها عريض امممم .. كسها طرى يا بابا .. وانا اقولها. بتعملى ايه فيا يا وسخة ااااااااااى احححححححح .. قالتلى. بنيكك يا طنط .. وهى شغالة حك فى كسى .. لما ولعت .. وقلتلها… ااااااه هاجيييييب … الوسخة خلتنى اجيب تلات مرات كمان لما هلكت .. وجه ابوها مكانه كمل عليا ونزل لبنه الكتير جوه كسى .. ونمنا احنا الاتنين ما دريناش بنفسنا …

تانى يوم قمت من السرير ومالاقيتش سمية ولا سعيد جمبى. خرجت من الاوضة .. لاقيت النسوان الكتير اياهم بيخدموا سعيد ويحموه ويطبخوا له .. وهو يهزر مع دى ويمسك بزاز دى من فوق هدومها .. كانت تسريحات شعرهم متنوعة ولبسهم من كل العصور .. وكل اركان المغارة تماثيل جميلة .. اتفاجات بسمية بتمسكنى من طيزى جامد وتقولى. صباحية مباركية يا عروسة .. شبعتى نيك امبارح هاهاهاهاها .. قلتلها. بس يا شرموطة .. قالتلى. الشرموطة دى تبقى امك وام امك يا بنت الشرموطة .. وراحت ارزعنى قلم على وشى .. قالتلى. شايفة بابا النسوان بتحب ازاى .. كل دول ستات خطفناهم من اجوازهم وكانوا بيحبوهم واتجوزوا عن قصة حب طويلة زى حالاتك .. ومع ذلك تاثير بابا لا يقاوم .. وبعد نيكة او اتنين وهما متكتفين بقوا زى مدمنين الحقن والشم مايقدروش يستغنوا عن بابا ولا يعصوه .. وكل واحدة فيهم نجيبلها جوزها بعد كده ولا كأنها تعرفه وترفض تروح معاه حتى لو لها عشرين عيل منه .. وتبتدى تهدده بفضايحه اللى عارفاها عنه وكل راجل له فضايحه اللى مرتشى واللى بيتاجر فى المخدرات واللى حرامى .. واللى مرخى … قلتلها. بس جوزى مش كده ومالوش فضايح .. قالتلى عشان كده هننيكه قدامك. تعالى. ولاقيت سعيد راح هو وسمية وانا لاوضة نومنا فوق فى الشاليه. لاقيت محمود صاحى ومربوط من ايديه ورجليا. بس لابس كامل هدومه. لما شافنى عريانة ملط وحافية وسعيد عريان كمان .. قالى. يا شرموطة عملتى ايه مع الكلب ده. فكونى هموتكم يا كلاب .. قلتله انا مظلومة يا محمود كتفونى واغتصبونى .. قالى كدابة .. قال سعيد اخرس يا متناك يا خول متكلمش ستك مراتى كده .. قاله. مراتك .. ايه اللى بتقوله ده .. قاله. غصب عنك هتبقى مراتى وهتطلقها يا خول .. والا هافضحك وافضح خولنتك فى كل حتة وبالافلام .. وراح سعيد مطلع حقنة وغرس الابرة فى وريد دراع محمود قعد يفلفص وقاله بتعمل فيا ايه يا كلب .. سبنى .. بلغى البوليس يا سوسن .. حاولت اجرى لاقيت البت الشيطانة مكتفانى كويس كانت قوية اوى رغم صغر سنها .. وخمس دقايق ولاقيت جوزى زبه الضخم واقف على اخره .. وبيتنهد ويعض شفايفه .. ويقول هايييييج اوى .. عايز انيك … حرام عليكم … اااااااح .. راح سعيد نايم جمبه وبيقوله انا هنا يا حبيبى هتتناك النهارده نيك. قلتله. سيبه يا سعيد حرام عليك هتعمل ايه. قالى. هنيكه طبعا .. قلتله. بلاش حرام عليك محمود كويس بعدين يبقى كده على طول .. قالى بس يا شرموطة اتفرجى وانتى ساكتة. وراح منيم جوزى على جنبه. وقلعه البنطلون والكولوت. ونام وراه. وباسه من خده وقاله مالك يا حبيبى. عايز تتناك. قاله محمود. اى حاجة فيها نيك .. ااااااح .. زبى بياكلنى حرام عليكم .. راح سعيد ماسك زب جوزى بايده وقعدت يدعك فيه .. وهو بيدقر له بزبه على طيزه .. قاله. كده حلو ؟ قاله. اااااااااه كمان … سعيد قالى تعالى يا شرموطة ارفعى لى رجليه يلا يا وسخة يا معرسة .. قلتله يستحيل حرام عليك سيبه فى حاله وابتديت اعيط .. لاقيته طلع من الكومودينو سكينة وحاطها على رقبة جوزى وقالى ادبحهولك عشان ترتاحى .. قلتله لا ارجوك … لااااااا .. قالى. يبقى تسمعى الكلام .. شغلى الكاميرا يا سمية. حاضر يا بابا .. سلمت امرى للـه وقلت مفيش فايدة جوزى يبقى خول احسن ما يروح خالص .. رحت قالبة جوزى على ضهره معاه وفكيت رجليه وساعدته اقلعه قميصه وفانلته…. ورحت واقفة عند راس محمود ورافعة رجليه حوالين دراعاتى ظهر خرم طيزه قدام سعيد .. جه سعيد وقعد بين فخاد جوزى … وقعد يحط جل على زبه وطيز محمود .. وابتدا يحك راس زبه فى طيز جوزى … وراح مدخل راسه .. صرخ محمود ياعينى وقال… اااااااى حرام عليك طلعه .. طيززززى اتفشخت .. قاله اخرس يا منيوك .. خد فيها وانت ساكت .. حسست بايديا على خدود محمود وقلتله اهدا يا حبيبى شوية والوجع يروح .. قال لى.. بيوجع اوى يا سوسو .. قلتله عارفة يا روحى بس دلوقتى الوجع يروح وهتحس احساس حلو اوى اوى … يلا يا بطل يا شطور .. راح سعيد مدخل زبه للاخر صرخ محمود .. ووقف عشان يتعود عليه .. وكانت سمية ماسكة الكاميرا وبتصورنا .. شوية ولاقيت محمود ابتدا يروح بطيزه ويرفعها لفوق .. قال سعيد الشرموط متكيف .. هجت انا ونسيت كل حاجة وقلتله .. نيكه قطع له طيزه الخول ده .. حلو زب سعيد فى طيزك يا متناك .. قال لى. ااااااااه يا سوسو .. لذيذ اوى .. كمان خليه ينيكنى كماااااان .. ومسكت زب جوزى الضخم الواقف زى الحجر ودعكته لفوق ولتحت جامد وبسرعة وزب سعيد داخل طالع فى طيز جوزى .. قعدنا نص ساعة على ده الحال … وبعدين سعيد قالى قومى يا شرموطة وراح نام عالسرير وقال لجوزى. قوم يا محمودة يا شرموطة اقعدى على زبى .. ولدهشتى قام محمود وقعد على زب سعيد ولا اجدعها شرموطة .. نازل طالع وزبه الضخم كان شكله مغرى اوى اوى وزب سعيد توامه بيخش تحته .. لغاية ما محمود صرخ ومن غير ما حد يلمس زبه جاب لبنه غرق الملاية .. قلتله. يا شرمووووووط دانت متناك من يومك ..

وبقيت مرات سعيد وست البيت اذل فى حريمه وفى محمودة الشرموطة زى مانا عايزة. بس بابقى كلبة سيدى سعيد وستى سمية ..

حريم صبرى اللى مراته اضطرته ينيك امها واختها

حريم صبرى اللى مراته اضطرته ينيك امها واختها

انا اسمي صبري عندي 30 سنة خريج كلية علوم لسه متزوج جديد وزوجتي اسمها سلمي عندها 28 سنة خريجة كلية إعلام طبعا جيت في ليلة الدخلة فرحان بقي لسه متزوج وداخل علي عروستي وعاوز انيكها بقي واقضي اسبوع عسل علي الاقل زبري يبقي في حضانة كسها الوردي الجميل بس للاسف موش دا اللي حصل

انا جيت في ليلة الدخلة وبعد ما خلص الفرح دخلت عليها في الاوضة لقيتها لسه لابسه فستان الفرح قلتلها انتي لسه لابسه الفستان يا حبيبتي اقلعي بقي انا عاوز اقضي معاكي ليلة من الف ليلة وليلة لسه هتتكلم قلتلها موش عاوز اسمع كلمة وقربت عليها وقمت لفيتها ومسكت السوسته بتاعت الفستان وجيت ساحبها وسقطت الفستان من عليها ورفعتها من الفستان لقيتها واقفه قدامي بقميص نوم لنص طيزها بالعافية وطيزها بيضا ومدورة ومشدودة عالاخر زي نجوم البورنو ومن تحتيه كلوت احمر مفتوح من عند الكس عشان الراجل يدخل زبرو من غير ما تكون محتاجه تقلع الكلوت والكلوت من ورا داخل ما بين فرادي طيازها ومتلكلك ومحشور جوه طيزها منظر يهيج اي حد

وقمت زقيتها علي السرير ونطيت عليها وبدات اداعبها بصباعي من تحت في كسها والعب في شفرات كسها المنفوخة وادخل صباعي في كسها وابعبصها بعبصة جامدة اوي وقمت بايسها بوسه مشبك غصبا عنها لانها كانت بتقرف بس انا قمت مطلع لساني لاخره وقمت حاشره ما بين شفايفها ولعبت بلساني جوه بقها قمت وكل دا وانا قافش في فرادي طيازها وعماله افعص فيهم بايدي وايدي عماله تتحرك ما بين اللعب في شفرات كسها والتقفيش في طيازها

وعلي فجاءة قمت مدخل زبري في كسها فتحتها وجابت دم البكارة علي زبري بس للاسف موش دم البكارة بس اللي خرج انما سلمى رجعت كل اللي في بطنها في وشي وعلي جسمي قلتلها ايه دا يا حيوانة داهية تقرفك لما انتي تعبانة مقلتيش ليه من الصبح قالتلي انا اسفة بس انا عاوزة اقولك اني مقدرش اتناك لاني كل ما اسخن جنسيا لازم ارجع اللي في بطني ومقدرش اكمل لاني بتعب جدا قلتلها احااا يا كسمك اومال انا اتزوجتك ليه عشان اقضيها ضرب عشرات يا بت المتناكة قالتلي سلمى معلش سامحني قلتلها اسامحك ايه يا كسمك يا بنت اللبوة يعني تكلفوني شبكة وشقة وفرح وفي النهاية موش هعرف انيك يا سلمى يا بنت المتناكة

فجيت سايب الشقة ونازل قلت لازم اروح افضح ولاد المتناكة اللي زوجوني القحبة اللي فوق دي فروحت علي شقة حماتي “صفية” لان زوجها كان نايم وما كانش عندها غير ولد 17 سنة “حاتم” لسه فى الثانوية العامة وبنت 23 سنة “سميرة” موش متزوجة بنت بنوت خريجة كلية اداب قسم تاريخ وقعدت ازعق واقولها يا مره يا متناكة تكلفوني شبكة وفرح وبلاوي عشان قحبة موش نافعه تتناك وحماتي تقولي وطي صوتك الناس تسمع وجوزى يصحى عيب وانا اقولها عيب مين يا بنت الشرموطة دا انا عربجي يعني تيجي معايا دلوقتي وتشوفي بنتك موش عاوزة تتناك ليه لاني انا لازم انيك النهاردة يعني هنيك النهاردة

فنزلت حماتي صفية ومعاها بنتها سميرة وجم معايا علي شقتي وقعدت تقول للبنت سلمى مالك فالبنت حكت القصة وحماتي وبنتها قعدو يستسمحوني ويقولولي احنا هنعالجها وموش هنكلفك حاجه في علاجها فقلتلهم انا مليش دعوة غير اني انيك النهاردة لازم انيك النهاردة والا محدش منكم هيطلع من الشقة غير لما انيك فراحت حماتي قعدت تزعق هي التانية وتقولي تعالي نيكني انا احسن انت ما بتفهمش بنقولك تعبانة

قمت رديت عليها وقلت انتي اللي قلتي بنفسك انيكك انتي ودا اللي هيحصل قمت ماسك حماتي صفية ومقلعها العباية غصب عنها ومزعت الكومبليزون والسوتيان والكولوت من على جسمها لحد ما بقت عريانة ملط وحافية والبنات سلمى وسميرة حاولو يحوشوني عنها بس طبعا مقدروش وفي نفس الوقت ما يقدروش يصوتو ويلمو الناس والا هيفضحو بنتهم فقمت ماسك حماتي وربطتها من ايديها بالحبل بتاع الغسيل فى السرير بس خليتها على ايديها وركبتيها دوجي ستايل وربطت البنات مراتي واختها الصغيرة كمان في السرير بس نايمين على ضهرهم. قعدوا يفلفصوا ويقاومونى جامد ويخربشونى ويشتمونى لكن قدرت اكتفهم فى النهاية.

وقمت ماسك طيز حماتي الكبيرة وجيت حاشر زبري ما بين فرادي طيازها وفضلت حاضن حماتي من ورا والعب لها من قدام في كسها وزبري من ورا يحك في فرادي طيازها الكبيرة الطرية ورحت مدخل راس زبرى فى خرم طيزها الضيق ماكانتش اتناكت فى طيزها ابدا قبل كده فراحت شهقت وقالتلى ابوس رجلك طلعه بيوجع اوى انا عمرى ماتناكت من طيزى .. ااااااااى .. قلتلها اهدى يا صفية وارخى طيزك عشان ماوجعكيش .. ورحت مدخل كمان 2 سنتيمتر من زبرى .. ودقيقتين ودخلت كمان اتنين سنتيمتر لغاية ما بيضانى خبطت فى شفايف كسها قلتلها طيزك ضيقة اوى يا حماتى يا خرابى انتى ولية ولعة ناااااار .. قالتلى طيزك اتفشخت نصين يخربيتك اللـه يجازيك ااااااااى .. استنيت شوية لغاية ما لاقيتها هى اللى بترجع وبتتقدم بطيزها على زبرى لقدام ولورا قلتلها ايوه كده يا شرموطة ارجعى بطيزك على زبرى يا متناكة .. قالتلى نيكنى يا صبرى نيك حماتك اللبوة .. وايديا اتحركت من جنابها لضهرها المتكسم والغمازات اللى قبل طيازها ونزلت فيها دعك وتحسيس .. وبقيت ابص فى مراية الدولاب اللى على شمالنا واتفرج علينا وانا بانيكها داخل طالع وقدمها الجميلة محاوطة فخادى وركبتها المتنية فى الركوع ورجليها اللى زى الملبن .. وفضلت انيكها في طيزها لما جبتهم في خرم طيزها من جوه بس طبعا زبري لسه ما شبعش نيك. طلعت زبرى من طيزها ووراه لاقيت شلال لبن خارج بيشر من خرم طيزها ونازل على الملاءة وعلى كسها ..

فكيت الحبل وعدلت حماتي الناحية التانية وخليت طيزها من ورا وصدرها قدامي نيمتها على ضهرها ومسكت بزازها وقعدت ارضع في بزازها وامصمص في حلمات بزازها زي العيل وحلمات بزازها كانت واقفه زي زبر العيل الصغير ولقيت زبري اتنفض تاني ووقف علي بزاز حماتي زي عمود النور ولا كاني كنت نايكها من شوية وحطيت زبري علي شفرات كسها وفضلت الاعب شفرات كسها بزبري. وشفايفي بتمص شفايفها مص ولسانى داخل بيلاعب لسانها.

ولقيت شفرات كسها اتنفخت عالاخر ووقفت وبدا كسها يجيب سوايل وغرق زبري سوايل عرفت انها بدات هي التانية تتمحن علي زبري من الشهوة ، قعدت امص شحمة ودانها وابوس خدها واقولها انتى حلوة كده ليه يا حماتى .. بموت فيكى .. وابوس رقبتها .. لاقيتها راحت ماسكة رقبتى منزلاها ونزلت فى وشى بوس زى المجنونة وقالتلى بحبك موووووت ولعتنى يا روحى .. اموووواااااه .. فقمت نايم علي الارض وقلتلها تعالى اقعدى على زبرى .. خليتها تقعد علي زبري وتتنطط عليها وهي قاعدة تتنطط علي زبري زي اللبوة وعمالة تشهق وتغنج ولا اجدعها مومس .. انا حبيتها اوى ومش ممكن استغنى عنها بقى بينا رابط روحى ورومانسى مش عادى .. حسيت ان صفية هى مراتى الحقيقية مش بنتها سلمى .. او على الاقل مراتى الاساسية

لقيتها فضلت تركب علي وتدخله في كسها لاخره وتهز في وسطها وزبري يتراقص جوه مهبلها الطويل وهي دايبة في عالم تاني من الشهوة وبناتها شافو المنظر دا وبدا يغمي عليهم لما حسو ان امهم بدات تتشرمط علي زبري وفي النهاية قامت من علي زبري ومسكت زبري وفضلت تمص فيه وترضع فيه وتدخله لاخر حلقومها من جوه

بقها من جوه كان سخن جدا وكل ما تدفع زبري جوه بقها كل ما زبري يسخن اكتر واكتر لحد ما قذفت حمم من اللبن جوه بقها وبدات تبلع في اللبن بتاعي كانه عصير عنب واللي ينزل علي شفايفها من هنا ومن هنا تلحسه وتستمع بيه وبطعمه ومن ساعتها وبدات استبدل زوجتي بحماتي ملكة الجنس والمتعة وهي بدات تستمتع بزبري كانها ما شافتش زبر قبل كدا وكل دا كان بيتم قدام بنتها اللي هي زوجتي.. طلعت التاج بتاع مراتى اللى لبسته مع فستان الفرح وحطيته على شعر حماتى وبوست جبينها .. وبصيت لها بحب ..

بصيت على مراتى واختها لاقيت مراتى رجعت اللى فى بطنها زى عادتها.. عشان مثارة .. ولاقيت بنطلون اختها سميرة مبلول من عند كسها على الاخر .. رحتلها وقلتلها وانا بمسك دقنها بايدى ايه يا كميلة انتى هايجة يا روحى. هتتناكى يا حبيبتى زى امك متخافيش. صفية قالتلى. مالكش دعوة بيها يا صبرى. سيب بنتى فى حالها. قلتلها. بس يا شرموطة اسكتى خالص. ورحت رازعها القلم انخرست .. ورجعت لسميرة راحت تافة فى وشى وقايلة لى ابعد عنى يا مجرم. مش كفاية ماما اغتصبتها. قلتلها. انا اغتصبت امك. طب اساليها كده. وحياة كسها المبلول على الاخر امك هتحلف بزبرى بقية حياتها وهتشوفى. ورحت نازل على بنطلونها فاكك زرايره وسوسسته ونزلته عند قدمها. ومعاه كولوتها الدانتيل الصغير الغرقان. ونزلت براسى بين فخادها واتفرجت على كسها المحلوق المولع .. ابتديت الاعبه بصوابعى.. امها قالت. سيبها يا صبرى دى بنت بنوت حرام عليك متفضحهاش كده مش هتتجوز.. قلتلها يا بنت المتناكة يا صفية مين قال انها هتتجوز غيرى انتم كلكم حريمى حريم صبرى. ورجعت لكس سميرة .. لاعبته بصوابعى شوية من بره وجوه خفيف عشان عايز زبرى يكون له شرف فتح الشرموطة الصغيرة .. ويحمر بدمها .. سميرة سكتت وبطلت تقاومنى وتشتمنى او تتكلم .. وبقت بتنهج وقلبها بيدق جامد وغمضت عينيها .. لاعبت زنبورها لما وقف وغرق كسها اكتر .. ونزلت بلسانى لحس ومص فى شفايف كسها وزنبورها .. لما خليتها قربت تجيبهم سبتها .. فتحت عينيها وقالتلى بكسوف كمل .. قلتلها اكمل ايه .. قالتلى كمل اللى كنت بتعمله ارجوك .. قلتلها لا .. زبرى هو اللى هيكمل بس لو طلبتى .. قالتلى خلاص يلا .. قلتلها يلا ايه .. سكتت شوية وقالتلى دخله .. نيكنى بزبرك .. ابوس ايدك .. اااى .. رحت رازع زبرى فى كسها صرخت ااااااااااى .. صفية قالتلى بالراحة على البنت .. ومراتى قالتلى يا وسخ حرام عليك خرقت البنت .. قلتلهم اخرسوا يا شرموطة منك لها .. وشوفوا النيك على اصوله .. وخرجت زبرى غرقان بدم البكارة ونشفت للبنت وزبرى .. ورجعت ارزع فيها .. قالتلى.. زبرك حلو اوووووى ااااااااح … بيضانك بتزغزنى فى طيزى … اممممممم ااااااااح ااااااااااه اااااااى .. رحت على شفايفها وخدودها ونزلت فيهم بوس وهى تنهج اكتر وتتنهد من بوساتى وامص شحمة ودنها .. وقرطها .. وفكيت ايديها ورجليها فلفتهم على ضهرى ومسكت ايديها وبقيت ابوس غوايشها .. وانزل ابوس الماشاءاللـه اللى فى رقبتها.. ورحت ممزع البلوزة بتاعتها وسوتيانها ونازل قرص وفعص فى بزازها وحلماتها .. البنت بقت زى المحمومة وبتقول الحقينى يا ماما الحقينى يا سلمى .. زبره حلو اوى يا ماما اااااااه .. جوزك لذيذ موووووت يا سلمى .. اامممممم… كمان نكنى جامد كمان .. ورحت مدخل زبرى للاخر وصرخت وانا بانزل شلال لبن فى كس سميرة بنت البنوت اخت مراتى سلمى وبنت المتناكة صفية حماتى.

قامت سميرة وامها استحموا ومشيوا .. ودار بينى وبين مراتى نقاش وخناق طويل انتهى باستسلامها وان زيارات سميرة وامها صفية هتتكرر لبيتنا وهنيكهم بشكل متكرر ومنتظم .. وفى يوم واحنا فى عز المعمعة وانا نازل نيك فى صفية وسميرة. بينما مراتى سلمى قاعدة تتفرج وترجع .. قررت اضرب تليفون فى السر لابو سلمى واخوها عشان ييجوا الحق بنتك ومراتك اتخطفتوا وتعال استلمهم .. حبيت ادخل الراجل فكرى والواد فايز طالب الثانوية فى اللعبة .. يمكن ينيكوا مراتى ومترجعش .. ماهم منها وعليها .. ويتفرجوا عليا وانا بنيك فى عرضهم وشرفهم .. فى ام فايز ومرات فكرى .. وفى اخت فايز وبنت فكرى.

العاشقان – معدلة قليلا

العاشقان – معدلة قليلا

العاشقان (( قصة من الواقع ))

بطل القصه شاب يدعى أحمد يبلغ من العمر 36 عاما متزوج وله رغبات قوية كانت زوجته فاطمة تتجاوب معه فى بداية الزواج لكن مع مرور الوقت ووجود الأولاد بدأ اهتمام الزوجه يقل بزوجها ويقل حتى بنفسها

وأصبحت اللقاءات الجنسية بينهم قليلة بمعدل مرة أو اثنتين فى الشهر كله وكان لا مفر له إلا ان يتجه إلى المواقع والمنتديات الجنسيه لعله يشبع رغباته

وفى أحد الأيام دخل إلى منتدى نسوانجى وبدأ فى متابعه المنتدى إلى أن قرر أن يصبح عضوا به ومع بدايه تسجيله إذ برساله تأتى له من عضوه بالمنتدى وتسمى أمل وهى انثي ذات 31 عاما متزوجه لديها طفلين وزوجها نشط جنسيا ضخم الزب وهى تعترف أنه له الفضل فى عشقها للجنس وهو السبب فى انها تعرف كل المتعه لكنها تريد التنويع ولا تريد ان تعيش حياتها مع زب واحد ولا رجل واحد فقط رغم انه فحل جنسيا

أمل أنثى بكل ما تحمله الكلمة من معنى فهى بيضاء طولها 167سم وزنها 73 كيلو شعرها سبحان من صور اسود طويل بشرتها بيضاء عيناها كحيلتين واسعتين بهما رغبه لا تنتهى وبهما احساس بالحنان لا يوصف نهديها متوسطا الحجم من ينظر إليهم لا يفارقهم إلا وعضوه منتصباً ، كسها بنى اللون ذات شفايف وردية ناعم ورائحته تخطف العقول

تعرفت أمل على أحمد وهى تعتقد أنها مجرد رسالة تعارف اليكترونيه لن تزيد عن ذلك وبمجرد انقضاء شهوتها معه ستتوارى بعيدا ولن يستطيع الوصول إليها لكنها وجدت شابا فتيا عنتيلا كما يقال بدأ فى اشعال شهوتها أكثر ما هى مشتعله استطاع بكلماته وطريقته معها أن يشبع كل رغباتها وأن يحرك فيها ذلك المارد المستكين داخل لباسها بل أنه علمها نوعا جديدا من المتعه لم تكن تعلمه فقد علمها كيف تكون ملكه وكل النساء أسفل كسها الحليق الرائع

ولم تستطع أمل أن تبتعد عن أحمد لكنها ظلت تقترب وتقترب وتبادلا الإيميلات والهواتف إلي إن اقنعها بضرورة اللقاء وظلت تبتكر الأعذار وظل هو يزيد من شهوتها ونيرانها إلى أن قررت اللقاء

وكان ذلك فى شقة لدى إحدى صديقاتها كانت بإنتظار أحمد وهى ترتدى ذلك القميص الوردى الرقيق الذى يضفي عليها جمالا أكثر من جمالها استقبلته بحضن دافىء انتزع منها أهة وتنهيدة طويله مع لمساته لظهرها العارى

وبدأ يقبلها من شفتيها ويذوب عشقا بهما وأخذ يخطف شفتيها بين شفتيه وهو يحرك أنامل أصابعه على خدها تارة وعلى رقبتها تارة أخرى وعلى ضهرها تارة وبين شقى نهديها تارة أخرى وشفتيه لا تفارق شفتيها واشتعلت النار بينهما

وأخذ يضمها أكثر وأكثر بين ذراعيه وأخذ يطبق على فلقتى طيزها الجميله الناعمه وهو يعتصرها وشفتاه تذوب على رقبتها ويسحبها إلى أن وصل إلى صدرها العارى وظل يمص فى لحم صدرها وهى تتأوه وتغمض عينها وتلعب بأصابعها فى رأسه وتضمه أكثر لصدرها حتى يرضع منها بجنون ونهم شديدين

وهنا خارت قواها ولم تحملها قدماها فحملها أحمد واتجه بها نحو غرفة النوم وألقاها على ظهرها وأتى من خلفها وهو يضمها لحضنه وأتى بطرحة وأغمض عينيها وخلع عنها قميصها التى كانت عاريه من تحته

وبدأ يقبلها قبلات متنوعه فى أرجاء جسدها وهى تنتظر القبله القادمة ولا تعرف أين ستقع ومع كل لمسه وقبله تشتعل نارا متوهجه وهو يداعب بأصابعه شفايف كسها كما تحب أن تطلق عليها ويذوب فى كل جسدها

ويستلقى بين قدميها ويأخذ فى مص أصابع قدميها أصبع أصبع وهو يتحرك بلسانه على سمانة رجلها الملفوفه ويده تعتصرها بقوة وهى تمسك برأسه ويتحرك رويدا رويدا إلى أن يصل إلى كسها ويبدأ فى لحس شفراته الكبيرتين وهو يعض بشفتيه على بظرها ويعضه بقدر خفيف ويجذبه نحوه ويحرك اصابعه بين شفايف كسها وهو يلحس تلك الشفايف الناعمه من الخارج وهى تشتعل بالأهات التى يسمع دويها فى أرجاء الغرفه

وهى تصيح به خلاص موش قادرة ارحمنى ودخله وهو لا يسمع لها وظل يلحس ويمص فى شفايف كسها بجنووون وأخرج زوبره المنتصب وحركه ببطء على شفايف كسها بعد أن احتضنها وأخذ يقبل رقبتها ويشخر لها فى أذنيها فقد كانت تشتغل نارا من صوت شخرته التى كانت تصيب حلماتها بالجنوووون. نظرت أمل الى زبره ووجدته بنفس ضخامة زبر زوجها.

وظل يضغط برأس زوبره على كسها وهو يمص فى حلماتها وهى تتلوى تحته الى ان غرق كسها بماء شهوتها الأولى وهنا أطلق أحمد مدفع زوبره نحو كسها يخترقه بلا رحمه ولا هوادة وهى تطلق آآآآآآآآه عاليه وهو يجذبها من شعرها ويدك حصون كسها بجنون ويقبلها ويحتضنها وهى تقبله وتقول له نيكنى يا دكرى يا نياكى أنت دكرى اللى بيفشخ كسك وهو ينيك فى كسها بجنووون

ويقول لها انه نفسه يجيب شرموطه تانيه تكون تحت كسها وهو بينيكها وتكون كلبه لكس أمل وتزداد أمل فى الهيجان مما يقع على مسامعها من كلمات تشعرها بأنها ملكه وباقى النساء كلاب أسفل قدميها وتصرخ من نار شهوتها وهو يدك بحصون كسها التى انهارت للمرة الثانية معلنه عن شهوتها

وظلت تعانقه بقوة بيدها وبين قدميها وهو ينيك فيها بقوه وهى تتخيل أن هناك من النساء اللبوات كما تحب أن تطلق عليهم يجلسن تحت قدميها احداهن تلحس فى قدميها والأخرى تلحس فى شفايف كسها وزنبورها وأحمد يدخل زوبره فى كسها وهى تضرب الكلبة بيدها على وجهها اذا اقتربت من احمد أكثر فهو ملك لها فقط وزوبره يدك فى كسها

وظل على تلك الحال يغيرون الأوضاع من وضع إلى وضع طيلة ثلاث ساعات متتاليه أسفرت عن اتيان أمل لشهوتها ما يزيد عن ست مرات قبل أن تتوقف عن العد لانها أتت شهوتها أكثر من ذلك بكثير وأصبحت تتقابل مع أحمد كثيرا فهى تعتبره زوجها الثانى ودكرها الآخر ونياكها وتسعى لمغامرات اخرى معه ومع غيره.

أرادت أمل ادخال زوجها وزوجة أحمد فى المغامرة أيضا .. وكذلك أولادها .. ستحصل عندئذ تباديل وتوافيق رهيبة

تخيلاتى مع مراتى

تخيلاتى مع مراتى
الجزء الاول


انا اسمى شارو ومراتى اسمها هنون من اسكندرية انا ومراتى بنحب الجنس اوى ودايما بنتكلم فى الجنس وبنحب نشوف افلام سكس بنشوف اوضاع جديدة وحلوة بنجربها ونعيش المتعة بجد وبنقرا قصص جنسية فيها اللى بتعجبنا قصص التحرر وتبادل الزوجات وكتير بتكلم معاها وبنتخيل افكار متحررة لاننا حابين تكون تخيلات ومتقين على كدة علشان نبتكر عالم خيالى فى عقولنا نعيش فيه بكل تخيلاتنا وافكارنا المتحررة انا وهى بدون قيود او حواجز كل شيئ مباح فى العالم ده وبنقول لبعض فيه كل اللى بنفكر فيه بصراحة وبدون اى زعل دى مجرد تخيلات بتساعدنا على الاثارة وتجديد العلاقة مابينا وبيبقى وقت النيك بس بعد كدة مبنتكلمش فى الموضوعات دى خالص الا وقت النيك بس واتفقنا انا ومراتى على كدة وفى مرة وانا كنت بنكها كان فى موضوع بنتكلم فيه عن اختها واسمها رضوى قالتلى ان جوز اختها مزعل اختها اوى وكانت بتحكيلى على مشاكل ما بينهم واختها بصراحة جسمها حلو اوى من النوع مش طويلة بس جسمها مليان شوية وسكسى اوى وعليها ننظرات بتهيجنى اوى لما بشوفها المهم كنت بدات احط زوبرى فى كس مراتى قولتلها بس جوز اختك بيحب اختك قالتلى اه رحت رازع زوبرى فى كسها اوى علشان تهيج قولتلها وكمان بيحب يدلعها رحت مطلع زوبرى وحطيته جامد فى كسها قالتلى اه قولتلها هو ايه اللى اه قالتلى بيحب يدلعها وانا بزيد فى نيك مراتى قولتلها بيدلعها ازاى وبقيت عمال اطلع فى زوبرى وادخله اوى فى كس مراتى قالتلى بينكها قولتلها ايه بينكها بايه قالتلى بزوبره قولتلها جوز اختى بيحط زوبره فين قالتلى فى كسى وغلطت قالتلى اقصد فى كسها قولتلها يعنى جوز اختك بيحط زوبره فى كسك زى كدة رحت رازع زوبرى فى كسها اوى قالتلى ااااااه اه اه اوى يا احمد قولتلها ايه انتى نسيتى اسمى قالتلى معلش يا حبيبى قولتلها انتى نفسك جوز اختك ينيكك اوى كدة قالتلى اوى يا حبيبى هو غريب مش جوز اختى قولتلها طب لما جوز اختك يجط زوبره فى كسك انا احط زوبرى وانيك مين قالتلى نيك اختى دى شرموطة اوى قولتلها اه يا لبوة انتى مناكة اوى قالتلى اوى يا حبيبى انا متناكة وشرموطة اوى نكنى بقى وخلى جوز اختى ينكنى قولتلها هو زوبره عجبك قالتلى اوى زوبره حلو اوى ونفسى ينكنى ممكن حبيبى قولتلها هو غريب مش جوز اختك خدى زوبر جوز اختك فى كسك يا لبوة ورزعت زوبرى فى كسها قالتلى اه اه اه يا احمد زوبرى حلو اوى اااااه اه اه نكنى اوى يا احمد زوبرك حلو اوى فى كسى يا بختك يا اختى زوبر جوزك حلو اوى خلي جوزك ينكنى يا اختى اه اه اه اااااح زوبره حلو اوى نكنى بقى مش قادرة وانا اقولها اه يا متناكة جوز اختك بينكك واختك شايفاكى قالتلى وايه يعنى مش اختى حبيبتى وجوزها زوبره حلو اوى ااااااه اه اه خليه ينكنى بقى يا بت ارحمى كس اختك وخلى جوزك ينكنى وانا هخلى جوزك ينيكك يلا بقى يا لبوة انا مش قادرة كس نااااار اه اه اه نيك بقى يا احمد نيك اخت مراتك اللبوة الشرموطة دخل زوبرك فى كسى اوى اااااه اه اه يا احمد زوبرك حلوة اوى يلا نيك اوى نكنى بقى اااااه اه اه رحت جايب لبنى فى كس مراتى قالتلى اه يا حبيبى حلو اوى التخيل دا قولتلها عجبك قالتلى نااار وانت قصصك كلها حلوة اوى وبنتخلينا نتخيل حاجات حلوة اوى قولتلها يا حبيبتى مفيش احلى من التخيل والتحرر دا عالم كل شيئ فيه مباح مادام تخيل وفى عقلنا بس قاللتى وانا بحب اتخيل معاك اوى الحاجات دى اوى بتخلينا نكسر الملل ويبقى فى اثارة حلوة اوى قولتلها وايه رايك فى قصة جوز اختك قالتلى حلوة اوى بجد وعجبتنى اوى قولتلها المرة اللى جاية هقولك قصة تانية ونتخيل انا وانتى عن جوز اختك ومراته قالتلى وانا يا حبيبى بحبك اوى وبعشقك ومستنية على نار افكارك دى اللى بتهيجنى اوى وبتثيرنى اوى بحبك اوى يا قلبى الى القاء مع الجزء التانى وقصة وتخيل جامد اوى استنونا….

الجزء الثانى

مراتى فى يوم من الايام اتصلت بيا وانا فى الشغل قاللتى يا حبيبى حنفية الحوض فى الحمام بايظة ومغرقة الحمام وهى قفلت محبس المية علشان ميغرقش الشقة قولتلها طب انا هجيب السباك واجى قالتلى انت قدامك قد ايه قولتلها اربع ساعات عقبال ما اخلص شغل وقفلت معاها بعد نص ساعة وانا فى الشغل المدير بتاعى قاللى روح سلم الورق ده لشركة فى ابو قير انا قولتله ماشى ونزلت من الشغل وروحت سلمت الورق وخلصت بدرى وانا ماشى فى الشارع لقيت محل ادوات صحية قولت اسئل وبالمرة اجيب حنفية جديدة علشان بدل القديمة اللى باظت دخلت المحل وسئلت على حنفية جديدة الراجل قاللى فى انواع قولتله انا عايز حاجة كويسة ومش مهم السعر راح قاللى دى حنفية ايطالى مستوردة بس هتنساها قولتله طب فى حاجة تانى مع الحنفية علشان اركبها قاللى هو ايه اللى بايظ عندك قولتله حنفية الحوض اللى فى الحمام قاللى طب انا سباك وممكن اجى معاك وانا معايا عدة السباكة وهجيب معايا كل حاجة لزوم الحنفية قولتله ماشى راح قايل للولد اللى معاه فى المحل خلى بالك انا رايح مشوار شغل مع البيه ومش هتاخر عليك وجاب العدة بتاعته والحنفية وشوية حاجات تانية ركب معايا فى العربية ومشينا قاللى انت ساكن فين قولتله فى جليم قاللى ماشى روحنا للعمارة اللى انا ساكن فيها بصيت للساعة كان فاضل لسة ساعتين على خروجى من الشغل وانا قايل لمراتى انى راجع فى ميعاد الشغل طلعت التليفون وحاولت اتصل بيها انى انا جاى ومعايا السباك علشان تروق الشقة والحمام تليفونها فاصل شحن ومبيردش قولت وبعدين المهم طلعت انا والسباك ووصلنا لحد باب الشقى قولتله ثوانى وجايلك وقف على جنب شوية فتحت باب الشقة لقيت مراتى نايمة فى الصالة وبقميص نوم لحد طيزها وطيزها كلها باينة وكسها ومش لابسة اندر ولا برا وبزازها نصهم باينين اوى انا شوفتها اتحرجت قولت للسباك ثوانى رحت داخل وشلتها ودخلتها اوضة النوم بس لاحظت وانا بشلها السباك شاف مراتى ولقيته هاج اوى عليها ومسك زوبره وانا باصصله بطرف عينى دخلتها اوضة النوم وقفلت الباب وقولت للسباك اتفضل دخل ووديته على الحمام قاللى دى الحنفية اللى بايظة قولتلها اه قاللى محبس المية مقفول قولتله اه قاللى فين شاورتله كان جنب غسالة الهدوم راح واتاكد ان محبس المية مقفول بس لقى سبت الغسيل وفيه كلتات وقمصان نوم مراتى لقيت هاج تانى بس اتحرج منى راح قاللى ممكن كوباية مية قولتله حاضر روحت على المطبخ وجبت ازازة مية من التلاجة وكوباية ورحتله على الحمام لقيته بيفك فى الحنفية ولقى كوعه بايظة غيرها وغير الحنفية ومفيش نص ساعة كان مقفل كل حاجة كويس وفتح المية والحنفية شغالة كويس قولتله كام الحساب قاللى خلى يا بيه قولت متشكر واديته الفلوس ونزل وقفلت الباب وراه بس لما هجت اوى لما شاف مراتى وهى تقريبا عريانة دخلت عليها اصحيها وانا زبى هايج اوى من المنظر ده صحتها وانا عمال ابوسها والعب فى بزازاها صحيت قالتلى انت جيت يا حبيبى قولتلها ايوة يا قلبى من نص ساعة قالتلى هو الساعة كام قولتلها انا نزلت مامورية شغل وجبت اسباك وانا جاى قاللتى ايه واتخضت جامد دا انا راحت عليا نومة وانا فى الصالة قولتلها انا قعدت اتصل بيكى على تليفونك وكان فاصل قالتلى معلش يا حبيبى فصل منى وكسلت احطه على الشاحن بس دخلت ازاى الشقة ومعاك واحد غريب مش عارف تصحينى قولتلها يا حبيبتى انا اول ما فتحت الباب لقيتك نايمة فى الصالة وجسمك كله باين قالتلى ايه والسباك كان معاك قولتلها لا بس كان واقف جنب الباب وشلتلك بسرعة ودخلتك اوضة النوم قالتلى اوعى يكون شافنى انا مكسوفة اوى من نفسى قولتلها بصراحة انا لمحته بيبصلك وهاج اوى عليكى لما شاف طيزك وكسك راحت مبعبصها فى كسها وبستها بوسة جامدة وقعدت افرك فى بزازها اللى هاجوا على طول قالتلى اه يا وسخ بقى تخلى الراجل الغريب يبص عليا قولتلها انا مقصدش وانتى عارفة بس دا موقف عفوى متزعليش رحت بايسها جامد اوى وفضلنا نمص فى لسان بعض وعمال العب فى كسها لحد ما نزل ميته وبقت هايجة اوى قالتلى هو شافنى وانا عريانة كدة قولتلها اه قالتلى وشوفته وهو هايج عليا قولتلها زوبره كان هايج اوى راحت ماسكة زوبرى قالتلى زوبره كبير زيك كدة قولتلها ايوة يا لبوة زوبره كان شكله كبير انتى هجتى على زوبره ولا ايه قالتلى لا بس بتخيل معاك بس قولتلها اتخيلى يا قلبى رحت نازل على كسها مص ولحس فى كسها لحد ما هاجت اوى اوى وقالتلى اه اه اه يا حبيبى انت هيجتنى اوى قولتلها انا اللى هيجتك ولا زوبر السباك قالتلى انا مشوفتوش بش اتخيلت زوبره هايج عليا وانا نايمة فى الصالة اه يا حبيبى مص كسى اوى انا هايجة اوى اوى اه اه اه قالتلى تفتكر لو كنت سبته كان ممكن يعمل معايا ايه وانا نايمة فى الصالة رحت قايم وماسك زوبره وقولتلها كان قلع ومسك زوبره وحطه فى كسك كدة رحت رازع زوبرى فى كسها قالتلى اه اه اه براحة يا وله انت زوبرك جامد اوى قوتلها لو كنتى صحيتى ولقيتى السباك بيحط زوبره فى كسك كنتة هتعمل ايه قالتلى كنت هقولك انت بتعمل ايه وانت مين قولتلها هيقولك انا السباك جاى اصلح الحنفية اللى بايظة عندكوا قالتلى طب وزوبرك بيعمل ايه جوا كسى كان هيقولها انا لقيت كسك تعبان وعايز يتصلح قالتله طب وهتصلحه بايه انت معاك عدة تصلح بيها كسى قالها انا معايا احسن عدة زوبرى تسمحيلى احط زوبرى فى كسك علشان اصلحه قالتلى حوطه انا كسى محتاج زوبره يصلحه ويكيفه رحت رازع زوبرى تانى فى كسها قالتلى اه اه اه زوبرك يا سباك حلو اوى يخربيتك زوبرك يجنن انت بتنيك حلو اوى اقصد انت بتصلح كسى حلو اوى نكنى بقى انا مش قادرة وانا عمال انيك فيها قولتلها خدى يا شرموطة زوبر السباك فى كسك قالتلى اه يا حبيبى زوبره حلو اوى خليه ينكنى بقى مش قادرة كس ناااااار اه اه اه نكنى اوى نيك بقى اه اه اه اوووووف مش قادرة قولتلها انت نفسك السباك ينيكك يا متناكة قالتلى نفسى يا حبيبى زوبره حلو اوى خليه ينكنى اوى خليه يدخل زوبره فى كسى انا هايجة اوى ومتناكة اوى اه اه اه قولتلها خدى يا لبوة زوبر السباك فى كسك السباك بينكك يا مراتى يا حبيبتى قالتلى اه اه اه يا حبيبى خلى السباك ينكنى اوى اه اه زوبره حلو اوى ااااااه ااااح مش قادرة نكونى اوى نكنى انت والسباك يا جوزى انا متناكة اوى وبحب النيك اوى اه اه اه رحت جايب لبنى فى كسها وهى كمان جابت لبنها وشهوتها ونمت جنبها قالتلى حلو اوى النيكة دى كانت جامدة اوى يا حبيبى انت هجت اوى كدة لما السباك شافنى عريانة قولتلها بصراحة انا هجت فعلا لانه كان منظر عفوى منقصدهوش ودا احلى حاجة فيه وانتى كمان هجتى اوى لما قولتلك انا زوبر السباك هاج اوى عليكى قالتلى يا حبيبى انا تخيلت الموقف وكسى هاج اوى بس انتى نكتنى نيكة جامدة اوى انا بعد كدة هخلى السباك وبتاع العيش والانبوبة يشوفنى علشان تنكنى جامد اوى كدة قولتلها لا يا حبيبى احلى حاجة انه موقف عفوى انما لو عملناه بالقصد ممكن يطلع علينا كلام واحنا مش ناقصين سمعهة تطلع علينا قالتلى صح يا قلبى انا موافقاك جدا بس بصراحة الموقف ده عجبنى قولتلها احنا متفقين على التحرر وبتعشقها بس خلينا نعمل حاجات تثيرنا وتهيجنا من غير ما حد يعملنا سمعه وحشه قالتلى اوك وانا موافقاك وفعلا بعد موقف السباك ده بقينا هايجين اوى وعايزين نعمل حاجات تانى كتير زى كدة بس مش عارفين ازاى لحد بعد شهر ما عدت من الموقف ده حصل موقف كان عفوى برضه بس المرة دى كانت مع جوز اختها وفين فى شقة اختها هقولك على اللى حصل بس دا فى الجزء التالت استنونا….

الجزء الثالث


بعد قصة التخيل مع السباك وازاى مراتى هاجت اوى لما تخيلت ان السباك هايج اوى وتخيلت انه ناكها وحط زوبره فى كسها وكانت احلى نيكة وهيجان لما تخيلنا السباك وهو بينيك مراتى وه هاجت اوى من التخيل ده ومن يومها واحنا اتفقنا نعمل حاجات تثيرنا وتهيجنا بس منخليش حد يشك فينا او يقول علينا كلام مش كويس عدى شهر تقريبا مش عارفين نعمل ايه او اى موقف يثيرنا بس حصل موقف فجائى وهى ان اختها تعبت وعملت عملية بسيطة بس كان من واجب مراتى انها تروحلها وتطمن عليها اول يوم روحنا فعلا انا وهى وسلمنا على اختها وكانت نايمة فى السرير طبعا كانت لابسة هدوم خفيفة كنت شايف بزازها من تحتها الجلابية وهى نظراتها ليا كانت هايجة اوى حتى مراتى خدت بالها وقلبتها هزار علشان جوزها كان قاعد معانا طبعا قضينا اليوم ومشينا واحنا فى البيت مراتى قالتلى اختى كانت بتبصلك بهيجان اوى ليه كدة انا قولتلها معرفش قالتلى بس انت كمان كنت باين عليك ان هايج عليها دا انا حسيت انك عايز تنط عليها تنكها واحنا معاك ضحكت وقولتلها يا حبيبتى متبلغيش انتى اللى بس نفسى انكها وافرتك كسها راحت ماسكة زوبرى وقالتلى يعنى مش نفسك تنيك اختى رحت ضحكت قولتلها لو فى الخيال ونتخيل انا وانتى ماشى عادى قالتلى لا دا انت زوبرك هاج اوى اول ما قولتلك نفسك تنيك اختى انا معنديش مانع هى اختى وانت مش غريب تنكها احسن من حد غريب ينكها قولتلها بطلى هزار بقى قالتلى انا مش بهزر انا بتكلم جد بس سيبها للظروف يعنى انت لو شفت جوز اختى بينكنى هتزعل قولتلها دا انا هقلع وانيكك معاه راحت قالعة وقالتلى طب تعالى بقى نكنى علشان انا هجت اوى وفعلا قلعنا ولسة بنكها لقينا تليفون ميراتى بيرن قولتلها شوفى مين بيرن عليكى قاللتى دا وقته قولتلها معلش ممكن حاجة مهمة التليفون كان جنبنا راحت مسكاه قالتلى دا اختى شكلها جاية على النيكة لقيتنى هجت اكتر وفضلت انيك فيها قالتلى اهدى شوية كدة هتسمع صوتك وانت بتنكنى قولتلها عادى قالتلى بس استنى شوية ومتتكلمش راحت فتحت التليفون وردت عليها ايوة يا حبيبتى انتى عاملة ايه قالتلها معلش يا هنون قلقتك قالتلها ابدا يا حبيبتى انتى كويسة قالتلها اه تمام بس عايزاكى تعدى عليا بكرة علشان بس حماتى جايالى والمطبخ كله اطباق وكوبايات مش نطيفة والشقة كمان فلو ممكن بس حبيبتى تيجى تعمليلى الشقة قالتلها طبعا يا حبيبتى انا جايالك بكرة علطول تحت امرك وقفلت معاها التليفون قالتلى ايه يا حبيبى بعد اذنك قولتلها مقدرش احوشك عن اختك انتى عارفة بس بصتلى وقالتلى انا ممكن امسح الشقة والمطبخ قولتلها وايه يعنى عادى دا واجب عليكى قاللتى لا انا اقصد انا بمحس بقميص النوم وممكن يتبل وكدة قولتلها يعنى تقصدى ايه قاللتى يعنى ممكن جوز اختى يجى من الشغل ويشوفنى كدة وبصتلى وضحكتلى بميوعه قولتلها انت هتعملى ايه قالتلى مش عارفة بس جو الاغراء لمع فى دماغى قولتلها هتعملى ايه قالتلى هتعرف بس خليها مفاجاة قولتلها بس انا عايز ابقى معاكى علشان لو حصل حاجة مش طبيعية اكون موجود قالتلى هو مينفعش بس اقولك انا هروح الاول واتاكد ان جوزها مش موجود اقولها انى نازلة اشترى شوية حاجات لزوم التنظيف وكدة وانت تيجى وافتحلك الباب بس تستخبى ورا الستارة فى اوضة الاطفال اللى هسيب بابها موارب شوية وتشوف انا هعمل ايه قولتلها اوك يا احلى لبوة وكملنا نيك ورحنا تانى يوم وفعلا طلعت الاول سلمت على اختها ورنت عليا بعديها بنص ساعة طلعت بسرعة ودخلت الشقة واستخبيت فى اوضة نوم الاطفال بس فتحت الموبايل وسبته فى مكان اعرف اصور اللى هيحصل هى شوية وقلعت وبقت بقميص نوم احمر واصل لحد طيزها ولما توطى كسها وطيزها كلها بيبقوا باينين شوية وهى بتمسح فى المطبخ والصالة جوز اختها رجع من الشغل وطبعا فتح باب الشقة واول ما دخل اتصدم لما لقى مراتى موطية على الارض بتمسح المطبخ وكسها وطيزها باينين اوى هى عملت نفسها مسمعتش الباب وعملت نفسها بتكمل مسح على الارض هو دخل وقفل الباب وراه بس براحة وقرب منها وهاج اوى على كس وطيز مراتى ولقيته ماسك زوبره وبيلعب فيها مراتى حست بيه بس مردتش تلف وشها وعملت نفسها مش واخدة بالها انه واقف وراها شوية لقيتوا راح قالع البنطلون والبوكسر ومسك زوبره انا قولت هينكها وكنت هخرج بس هجت اوى لما لقيته هايج على مراتى وقولت دى فرصة مناسبة انى اصورهم وانيك حبيبة قلبى اخت مراتى وفعلا لقيته مسك زوبره راح موطه وحط زوبره فى كس مراتى وايده على بقها عملت نفسها مصدومة وبصتله وقالتله انت بتعمل ايه انت مجنون اختى جوا تقولى علينا ايه بقى عمالى يطلع فى زوبره ويدخله فى كسها وايده التانية بتفعص فى بزازها وحس بيها هايجة على الاخر قالها انا بحبك اوى يا هنون ونفسى من زمان انيكك انتى جسمك نااار بيجننى وكل ما بشوفك زوبرى بيهيج عليكى راحت ضاحكة بشرمطة قالتله يا مجنون بس اختى جوا قالها اختى مش هتقوم من السرير علشان العملية وانا اول ما شفتك كدة مقدرتش امسك زوبرى قالتله بس جوزى ممكن يجى فى اى وقت هيقول علينا ايه قالها هسيبه ينيك اختك جوا ونبقى خالصين قالتله يعنى موافق جوزى ينيك مراتك قالها طبعا موافق مادام هنيكك يا احلى شرموطة قالتله اااااه يا احمد دا انت زوبرك حلو اوى طب نيكنى بقى نكنى اوى يا احمد زوبرى حلو اوى يله قالها اه يا قلبى دا انا هفشخك وانيكك وافشخ كسك قالتله نيك اوى ارزع زوبرك فى كسى يا احمد انا من زكام ونفسى تحط زوبرك فى كسى زوبرك حلو اوى يا جوز اختى اااااه اه اه وفضلوا نص ساعة بينيك مراتى وانا زوبرى على الاخر خلصوا وقالها انا هنزل وربع ساعة واجى اكنى مكنتش هنا قالتله طب هات بوسة يا احمد قالها دا انا بعشق ونفسى انيكك تانى وتالت ومليون مرة قاللته وانا كمان بس نخلى جوزى ينيك مراتك علشان نعمل تبادل ايه رايك قالها موافق طبعا بس ازاى قالتله سبها دى عليا جوزى واختى واعرف اخليهم يعملوا زينا قالها خلاص وانا موافق ونزل ونادت عليا قالتلى انت ليه مجتش قبل ما ينكنى قولتلها بصراحة حسيت انك هايجة ونفسك جوز اختك ينيكك صح قالتلى صراحة كنت هايجة اوى فعلا وكنت نفسى ينكنى قولتلها وانا كمان هجت اوى عليكوا وقولت دى الفرصة اللى تخلينا نعمل تبادل انا انيك اختك وجوز اختك ينيكك قالتلى صح بس اختى دى سبها عليا وانا هعرف ازاى اخليك تنكها بس دا حصل وكان موقف غريب اوى هقلوكوا عليه فى الجزء الرابع استنونا

الجزء الرابع

بعد ما شفت مراتى وهى بتهيج جوز اختها وخلته يهيج عليها ويحط زوبره فى كسها وهى كانت نفسها تتناك اوى وسبته ينكها فى كسها واتفقت معاه انها تخلينى انيك اختها علشان بعد كدة ينكها ونعمل تبادل نكها وقالها انا هنزل وبعد نص ساعة هرجع ولا كانى كنت هنا وفعلا نزل وانا رحت لمراتى قولتلها اه يا لبوة كنتى هايجة اوى قالتلى بصراحة كنت نفسى ادوق زوبر جوز اختى بس بصراحة انت كمان مهجتش علينا قولتلها بصراحة كنت هايج اوى وكان نفسى ادخل عليكوا وانيكك معاه قالتلى كان نفسى بس اوعدك هيحصل رحت قالع وماسك زوبرى قالتلى هتعمل ايه قولتلها انا هايج اوى وعايز انيكك قالتلى لما نرجع بيتنا قولتلها لا هنا فى المطبخ مطرح ما جوز اختك كان بينكك رحت رازع زوبرى فى كسها قاللتى اااااه اه اه براحة يا يله وكان صوتها عالى شوية قولتلها بس اختك تسمعنا قالتلى وده المقصود قولتلها يعنى ايه قالتلى علشان تهيج هى كمان وكملن نيك معاها لحد ما خلصت واختها نادت عليها قالتها انتى فى حد هنا قالتلها دا جوزى يا حبيبتى ودخلت سلمت عليها لقتها بتبصلى بهيجان اوى وفضلت ماسكة ايدى ثوانى وعينيها كلها هيجان وشرمطة مراتى بصتلى وضحكت قاللتى تشرب حاجة يا حبيبى قولتلها ماشى اللى تجيبيه وقعدت جنب اخت مراتى على السرير وعملت انى انا بطمن عليها وقالتلى مش عيب اللى بتعملوه بره دا انا سمعتكوا قولتلها لا ابدا احنا معملناش حاجة دا بوسة بس طويلة اوى قالتلى بوسة تحت ولا فوق راحت ضحكت بشرمطة ببص لقيت الملاية ملمومة شوية وجزء من رجليها لحد قرب طيزها كانوا باينين خدت بالها انى ببص عليها قالتلى بتبص على ايه يا شقى قولتلها مفيش انتى عاملة ايه قالتلى كويسة مراتى جت وشربت العصير وقولت لمراتى انا هنزل بقى اروح على شقتنا ارتاح شوية من الشغل واعدى عليكى بالليل قالتلى ماشى ونزلت وروحت على شقتنا وعملت غدا على السريع ونمت وصحيت بالليل لقيت مراتى بتتصل بيا انت هتيجى قولتلها ايوة يا حبيبتى ولبست ونزلت رحتلهم على العمارة اللى ساكنة فيها اخت مراتى الدور الارضى فيها شقة خالتها وهى قاعدة لوحدها بس عندها بنتين ساعات بيجوا يطمنوا عليها وانا داخل العمارة ناديت عليها على اسلم عليها قالتلى تعالى يا شارو دخلت وسلمت عليها قالتلى معلش يا حبيبى ساعد بس بنتى شوشو فى المطبخ مش عارفة تركب انبوبة البتوجاز قولتلها حاضر ولقيت شوشو بتقولى يا شارو تعالى مش عارفة اركب الانبوبة رحتلها فى المطبخ اول ما دخلت لقيت ايديها مزنوقة فى حديدة الانبوبة علشان كانت معوجة ومش عارفة تطلع ايديها وخايفة قولتلها ايه اللى حصل يا شوشو قالتلى بركب خرطوم الانبوبة ايدى اتزحلقت واتزنقت فى الحديدة مش عارفة اطلعها قوتلها طب ثوانى حاولت امسك ايديها واشدها منفعش ومش عارف اتحكم واشدها كويس قولتها ملش انا مش عارف اشد ايدك مش مالكها كويسة رحت واقف وراها قولتلها عشان اعرف اشد ايدك بايديا الاتنين قالتلى مش مهم عادى هو انت غريب يا شارو دا انت مننا وبصيت لقتها لابسة قميص بيتى قصير وطيزها كانت حلوة اوى شبه البت شيرى عادل الممثلة بالظبط انا لمست طيزها لقيت زوبرى هاج اوى بصتلى وضحكت قالتلى يلا بقى قولتلها انا بشد اهو بس حاول تتنى ايديك لتحت معايا وبقت بتوطى لحد ما زوبرى بقى بين فلتين طيزها بالظبط قالتلى اه انا تعبت يا شارو خلص بقى ايدي واجعتنى اوى قولتلها ثوانى رحت شادت ايديها لتحت وسحبتها جامد راحت طلعت ووقعنا على الارض ووقعت عليا وبقى زوبره داخل جوا طيزها اوى بصتلى وقالتلى اووووف يخربيت ايه اللى جوا طيزى دا قولتلها مش عارف راحت بايسانى بوسة جامدة اوى وراحت قايمة قالتلى متشكرة انا تعبتك معايا رحت قايم قولتلها لا مفيش حاجة رحت ماسك خرطوم الانبوبة وركبته مامتها نادت علينا قالتلنا انت ركبت الانبوبة يا شارو قولتلها ايوة خلاص وانا طالع قولتلها مش عايزة حاجة تانى يا شوشو قالتى ميرسى اوى راحت بايسانى بوسة على السريع قولتلها بس يا بت بطلى شقاوة قالتلى دا انت اللى شقى سبتها ورحت على مامتها قالتلى خلاص قولتلها ايوة انا ركبت الانبوبة وجربناها وكله تمام قالتلى ماشى انت طالع فوق عند اخت مراتك قولتلها اه قاللتى استنى انا جاية معاك اطمن عليها ونادت على شوشو ابقى حصلينا على فوق عند اختك يا شوشو قالتلها ماشى يا ماما وطلعنا ودخلنا عند اخت مراتى لقينا مامتها واخواتها من قرايبها قعدت شوية وسلمت عليهم وشوية استاذنت انا ومراتى وروحنا البيت بس لسة هنمشى لقيت تليفون اختها بيرن وجوزها بيتصل بيها وقالها انه مسافر على الغردقة اسبوع عنده شغل هناك وتخلى مامتها او اختها تبات معاها قاتله ماشى وقفلت معاه بصيت لقيت مامتها بتقولى معلش يا حبيبى انا مقدرش اقوم اعمل شغل البيت انا تعبانة ياريت تخلى هنون معانا اسبوع علشان الظرف اللى احنا فيه بصيت لمراتى وقالتلى معلش يا حبيبى علشان اختى بس تعبانة ومش قادرة ومينفعش تقعد لوحدها قولتلها ماشى خلاص مفيش حاجة قالتلهم بس اروح معاه اجيب شوية هدوم واجيلكوا ونزلنا مع بعض وروحنا على الشقة اول ما دخلنا قعدت تبوس فيا تقولى واحشنى اوى يا حبيبى قولتلها ما انتى هتسبينى وتروحى عند اختك اسبوع قالتلى معلش يا حبيبى دا غصب عنى ومينفعش اسيب اختى وكمان علشان دى فرصة حلوة اوى هخليك تعمل اللى نفسك فيه راحت بصالى ومسكت زوبره وضحكت قولتلها هوايه اللى نفسى فيه قالتلى مش نفسك ده راحت مسكت زوبرى ينيك اختى انا بقى هخلهالك شرموطة ونفسها فى زبك سبنى انا بس اظبطلك الموضوع ده قولتلها اه يا قلبى كل ده علشان جوز اختك ينيكك قالتلى وانت كمان تنيك اختى ونعمل احلى تبادل تعالى بقى نكنى انا هايجة اوى دلوقتى رحت شلتها ودخلتها اوضة النوم وقلعتها ونمت فوقيها ونزلت فيها نيك لحد ما تعبنا باستنى وقالتلى زوبرك يجنن يا روحى قامت وخدت شاور ولبست هدومها وعملت شنطة صغيرة فيها شوية هدوم قاللتى يلا بقى تعالى ودينى لاختى علشان منتاخرش عليهم هناك ونزلت وصلتها لاختها …

بس اللى حصل فى الاسبوع ده كان جنان اوى فوق الوصف هحكيلكوا عليه فى الجزء الخامس استنونا……

الجزء الخامس

وصلت مراتى لبيت اختها ولقيت كل بنات خالتها لسة قاعدين ومامتها قالتلى معلش يا حبيبى علشان خدنا هنون منك طبعا هتوحشك الاسبوع ده قولتلها طبعا دى حبيبتى وعمرى كله قاللتى طيب ابقى خد المخدة فى حضنك واوعى تحلم باحلام وحشة راحو ضاحكين كلهم لقيت اخت مراتى بتبصلى بشهوة كبيرة اوى انا هجت اوى على بصاتها دى رحت سلمت عليهم وسبتهم ونزلت وانا نازل لقيت بنت خلتها شوشو بتنده عليا رحتلها وكانت فاتحة الباب شوية قاللتى ادخلى يا شارو واقفل الباب دخلت بنده على مامتها قالتلى دى فى مشوار ولسة ماشية قولتلها انتى فين قالتلى فى الحمام تعالى معلش انا ايدى اتزنقت فى البانيو رحتلها لقتها لابسة قميص نوم من غير لا اندر ولا برا موطية ونص طيزها باينين قولت فى بالى يخربيتك انتى ناوية على ايه وهى متجوزة بس جوزها مسافر علطول برا علشان شله فى السياحة دخلت وقولتلها انتى ايه اللى زنق ايديك كدة قالتلى ابدا البانيو اتسد والسدادوقعت جواها بحاول امد صوابعى راحو مزنوقين مش عارفة اعمل ايه ومش عارفة اطلع ايدي معلش يا شارو حاول تساعدنا انا تعبانة اوى ولقيت البانيو كله مية ومسدود فعلا قولتلها بس كدة انا هتغرق المية بعد اذنك انا هقلع البنطلون والتى شيرت علشان ميتبلوش قالتلى اه طبعا يا شارو اقلع هو انا غريبة طب ما انتى شوفتنى اهو بلبس البيت قوللتها ودا برضه لبس البيت يا شوشو راحت ضحكت قالتلى انا لسة قايمة من النوم وعايزه اخد شاور وحصل اللى حصل قولتلها ماشى وطيت وبحاول امسك ايديها من ورا واسحبها زوبرى لمس طيزها هجت اوى وزبرى بقى على اخرى عملت نفسى مش واخد بالى وكملت وعمال اشد فى دراعها بس براحة قالتلى اه براحة يا شارو انت مستعجل ولا ايه قولتلها انا ورايا ايه انا عندى البوكسر بزارير وفى زرارين مفتوحين من النص لما بهيج زوبرى بيطلع منهم قولت اشوفها اخرتها ايه رحت قايم وكانى نايم عليها وبشد دراعها راح زوبرى طلع من البوكسر وراح دخل فى كسها علطول قالتلى اه ايه دا انت عملت ايه قوللتها مش عارف ايه اللى حصل قالتلى شارو زوبرك جوا كسى قولتلها اه يا شوشو معلش دا خرج من البوكسر رحت مدخل زوبرى اوى فى كسها قالتلى اه اه اه قولتلها سورى يا قلبى اطلع راحت بصالى وقالتلى تطلعه ايه دخله دخل زوبرك جوا اوى فى كسى دا انا نفسى فيه من امبارح قولتلها اه يا شوشو دا انتى لبوة اوى قالتلى اوى كسى تعبان اوى ريحه بقىيا شارو رحت مطلعه ورزعت زوبرى فى كسها جامد قالتلى اااااه اه اه يا شقى ايه دا زوبرك كبير اوى دا اكبر من زوبر جوزى اللى قربت انساه قولتلها هو مش بينزل اجازات قالتلى اصله سريع ومبتكفيش منه اوى وصغير شوية قولتلها لا طب احنا بقى موجودينتعالى ادلعك راحت شالت ايديها من البانيو قولتلها ايه دا ايدك شيلتيها اهو قالتلى ايو انا بعمل كدة علشان كنت عوزاك يا وله شلنى بقى قولتلها على فين قالتلى اوضة النوم قولتلها ومامتك قالتلى دى زمانها طلعت فوق عند اخت مراتك وقاعدة معاهم وعارفة انى هطلعلهم قولتلها اه يا شوشو رحت شايلها بس وهى فى حضنى ورحت ماسك زوبرى وحطه فى كسها بقت متعلقة فيا قالتلى يخربيت جمالك انت بتعمل ايه فيا قولتها انتى لسة شفتى حاجة ودخلتها اوضة النوم وهى عمالة تطلع وتنزل على زوبرى وبقت هايجة اوى وعمالى تصوت ااااااه اااه اه مش قادرة كسى يا شارو كسى مش قادرة نيكنى بقى يا يله رحت نيمتها ونزلت فيه نيك قولتلها بحبك اوى يا شوشو كان نفسى من زمان انيكك قالتلى كنت فين دا انا نفسى فى زوبرك من زمان اااااه اه اه اووووف نكنى بقى زوبرك ولعنى مش قادرة ااااه اه اه نكنى اوى بقى نكنى اوى اااااااااااااااه اه اه شوية ولقينا باب الشقة بيتفتح اتخضينا قولتلها مين ده قالتلى معرفش قولتلها مامتك ثوانى لقينا اللى فتح الباب شوشو كانت لسة هتصوت بصيت لقيتها مراتى انا من خضتى زوبرى طلع من كس شوشو ونام قولتلها انتى خضتينا مراتى راحت ضحكت بشرمطة قالتلنا انتوا بتعملوا ايه بقى كدة يا شارو علشان هبات هنا اسبوع تنزل تنيك الشرموطة دى شوشو بقت خايفة اوى قالتلها انا اسفة يا هنون احنا اخوات انا اسفة بجد راحت مراتى ضحكت بشرمطة وراحت دخلت وراحت قلعت كل هدوها قالتلى متخافيش يا لبوة انا جوزى ينيك اللى هو عاوزه بس كنت تنادولى علشان اجى معاكوا راحت شوشو ضحكت بشرمطة قالتلها اه يا وسخة دا انتى خضتينى اوى يخربيتك يعنى عادى جوزك ينكنى يا هنون قالتلا وايه يعنى مش انتى اللى سبتيها ينيكك تبقى شرموطة وعايزة تتناكى قالتها يعنى موافقة جوزك ينكنى دا انتى شرموطة بجد قولتلها يا شوشو انا وهنون متحررين اوى ومتفقين ندلع نفسنا قالتلنا اه بقى كدة واحنا كمان انا متحررة اوى مراتى قالتلها وجوزك قالتلها متحرر اوى اكتر منى دا لو شافك كدة هينط عليكى وينيكك قالتلها هوفين دا انا نفسى فى كدة قالتلها بقى كدة وايه رايك يا شارو موافق مراتك تتناك من حد غيرك من جوز بنت خالتها قولتلها ايه المشكلة ما انا كمان بنيك مراته ودا كدة عدل راحو ضاحكين راحت قالتلها طب تعالى بقى دا انا فى الاجازة اللى جاية هخلى جوزى ينيكك يا لبوة وانا بقى اتمتع بزوبر جوزك قالتله اوك متفقين شوشو قالتها طب تعالى بقى انا وحشنى لعب زمان بصتلهم وقولتلهم لعب ايه مراتى بصتلى وقالتلها فضحتينا يا شرموطة قالتلها خلاص بقى يا هنون احنا سرنا بقى مع بعض وشارو مش هنخبى حاجة عنه قولتلهم انتوا كنتوا بتلعبوا مع بعض راحو ضاحكين الاتنين قولتلهم اه يا شوية شراميط دا النيك حلال فيكو رحت هاجم عليهم ونزلت فيهم نيك هما الاتنين وفضلنا اكتر من ساعة الا ربع مراتى قالتى كفاية كدة اللى فوق هقوللنا كنتوا فين انا جبتهم على بزازهم شوشو قالتلى احنا لينا سهرة تانية فى شقتى انا وانت وهنون وجوزى هو راجع كام يومين قولتلها اشطى بس هتجبيها ازاى يا شوشو قالتلى سبها عليا وانا هقولك رحت لابس هدومى ومراتى قالت لشوشو قومى يا بت ناخد شاور على السريع ونطلع علشان منتاخرش عليهم بست مراتى وشوش قالتى وانا كمان من النهاردة بقيت جوزى وانا مراتك زى هنون ولا ايه يا هنون قالتلها طبعا يا لبوة راحت حضنانى وباستنى جامد زوبرى هاج تانى قالتلى انت مشبعتش قولتلها منكم عمرى ما هشبع مراتى قالتلها يلا بقى باى انتى يا حبيبى وبطل شقاوة وانا بعيدة عنك قولتلها انتى عمرى سبتهم ودخلوا خدوا شاور وطلعوا على فوق بس اللى حصل بعد كدة فى شقة شوشو بجد كان اوووووووف اوى استنونا….

الجزء السادس


سبت هنون مراتى وشوشو بنت خالتها بعد احلى نيكة على السريع والتحرر اللى بقى ما بيننا ووعد شوشو انها تخلينا نسهر عندها وسبتهم وهما داخلين الحمام ياخدوا شاور لقيت مراتى بتعبصها فى طيزها وحضناها بصتلهم وهجت تانى مراتى شافتنى قالتلى روحى بقى انت متهدتش قولتلها ابدا دا انا نفسى مفتوحة اوى النهاردة قالتلى بعدين يا حبيبى بعدين فى ناس فوق عند اختى ومش ينفع نتاخر عليهم اكتر من كدة بعدين هبقى اظبطك مع الشرموطة دى راحت شوشو بعتالى بوسة على الهوا راحت مراتى ادتها بعبوص فى طيزها وقالتلها يلا يا شرموطة علشان ناخد شاور ونطلعلهم قولتلهم باى دلوقتى وبعدين لينا قاعدة سبتهم وخرجت وقعدت مع صحابى على القهوة سهرنا ولعبنا شوية وبعدين جبت عشا وروحت على الشقة خدت شاور ونمت بعد تعب طول اليوم تانى يوم روحت على الشغل بس مديرى فى الشغل بعتنى مامورية لمصر 3 ايام علشان اعمل جرد للفرع بتاع القاهرة انا وكام اتنين زمايلى فى الشغل طبعا اتصلت بمراتى وقولتلها قالتلى اوك يا حبيبى انت هتسكن فين قولتلها فى فندق الشركة حجزتلى فيها قالتلى فندق كويس قولتلها هو هيلتون على النيل علشان جنب الفرع بتاعنا فى وسط البلد قالتلى اوعى تلعب من ورايا قولتلها انا بلعب معاكى انتى بس قالتلى مش مصدقاك دا انا خايفة منك قولتلها انا معايا زمايلى مش لوحدى دى مامورية جرد وهنبقى تعبانين طول اليوم هنرجع على النوم علطول قالتلى طيب بس مش مطمنالك وكمان الهليتون طب ابقى خلى بالك من السياح قولتلها دى السياحة مضروبة قالتلى انا اقصد العرب اسمع عن الخليجيات عينيهم على المصريين اوعى انا بقولك اهو قولتلها متخافيش قالتلى اوك مش هتعدى عليا علشان تسلم عليا قولتلها اوك احضر الشنطة وساعة كدة وجايلك فى حد عندك قالتلى ماما وانا واختى بس قولتلها اوك اخلص وجايلك ظبط شنطتى واتصلت على زمايلى واحد فيهم قالى هنسافر بايه قولتله بعربيتى عادى مفيش مشكلة قاللى لا امير صحبنا قاللى هيجى بعربيته هى احدث شوية قولتله عادى اللى انتوا عايزينه بس ساعة كدة واقبلكوا علشان اروح اسلم على مراتى انتوا عارفين هى عند اختها قالولى متتاخرش قولتلهم ساعة بالظبط ونتقابل على الكورنيش قاللولى طب سلام وقفلت معاهم وخدت الشنطة وروحت للعمارة اللى ساكنة فيها اخت مراتى وطلعت فوق مراتى فتحتلى سلمت على مامتها وعلى اختها قولتلها عاملة ايه النهاردة قالتلى احسن بقيت اتحرك شوية وتمام انت مسافر خلاص بقى انت وجوزى سيبنا كدة وبتسافروا قولتلها غصب عننا شغل بقى هنعمل ايه قالتلى طب احنا كمان ملناش حق نسافر زيكوا قولتلها قومى بس انتى بالسلامة وليكوا عندنا نوديكوا شرم او الغردقة انا هتكلم مع احمد ونظبطها وهو مش هيمانع مراتى قالتلى بجد يا حبيبى قولتلها طبعا هو احنا لينا اغلى منكوا قالتلى تسلملى حبيبى وحضتنى وبستها من بوقها ادام اختها بس كان عادى انا بعمل كدة علطول اختها قالتلى اوك دا وعد يا شارو قولتلها وعد وسيبى جوزك عليا هعرف اقنعه قالتلى ياريت بجد انا نفسى اسافر اى حتة وخصوصا انزل المية زهقانة اوى قولتلها اوك وانا الشركة اللى شغال فيها ليها علاقات حلوة اوى بفنادق شرم والغردقة بحكم عملى واعرف اجيب دعوات ممكن تكون كمان مجانية من غير فلوس مراتى قالتلى بجد قولتلها طبعا مش انا شغال فى شكرة سياحة ولينا تعاملات بفلوس اد كدة مع فنادق كتير واعرفهم كويس وبعلاقاتى اقدر اظبط حاجة زى كدة قالتلى ياريت يا حبيبى تبقى حلوة اوى قولتلها سيبونى اظبطها بس بعد ما ارجع من القاهرة واوعدكوا قالولى اوك قولتلهم لو ماما عايزة تيجى معانا ياريت مامتها قالتلى لا انا مليش فى الخروجات روحوا نتوا وانبسطوا مراتى قالتلها طب ليه متيجى معانا يا ماما قالتلها لا يا حبيبتى انا مليش فى الخروجات باباكى معايا هنا ومقدرش اسيبه وهو شغال وميقدرش يسيب شغله وكمان انتوا شباب روحو انتوا مع بعض وهيصوا قولتلها اوك يا ماما اللى انتى عايزاه بس لو تحبى تيجى انتى وحمايا اوك هنبقى مبسوطين اوى قالتلى تسلملى يا حبيبى روحوا انتوا وانبسطوا كاننا روحنا معاكوا كمان انا وحماك بنعشق اسكندرية ومنقدرش نسيبها انت عارف قولتلها اوك ماما سلمت عليا وقالتلى تروح وتيجى بالسلامة خد بالك من نفسك وبطل شقاوة قولتلها حاضر يا ماما انتى رايحة فين قالتلى هنزل اشترى شوية حاجات من الشارع قولتلها قولى عايزة ايه وانا هنزل اجبهولك قالتلى انت فاضى سلم بس على مراتك والحق زمايلك علشان تروحوا القاهرة بالسلامة قولتلها اوك تسلمى ونزلت وانا سلمت على اخت مراتى وقولت لمراتى عاوزك برا وخرجت معاها قولتلها مش عايزة اى حاجة من القاهرة اجبهالك قالتلى تسلملى قولتلها طب انا بقى عاوز قالتى عاوز ايه بوسة حلوة من احلى واجمل هنون فى الدنيا قالتلى يا بكاش يالى عنيك بتزوغ على النسوان وكمان بتنكهم قولتلها ايه محصلش قالتلى طب وشوشو بنت خالتى كنت واقف فى الصالة وحاضن مراتى بصيت بطرف عينى لقيت اختها نزلت ووقفت جنب الباب مش مخبية نفسها عايزة تشوف احنا بنعمل ايه قولتلها دى بنت خالتك وبصراحة اغرتنى وحكيتلها على اللى حصل فى المطبخ قالتلى اه اللبوة انا عارفة دى شرموطة وكسها بياكلها قالت توعك ولا يهمك يا حبيبى انت تنيك اى واحدة انا موافقة اهم حاجة زوبرك دا فى الاخر ليا انا لوحدى طبعا اختها سمعت كدة وبقت مصدومة من اللى بتسمعه من اختها مراتى حسيت ان اختها واقفة بتصنت علينا بصتلى وغغمزتلها قالتلى كمل خليها تهيج اكتر راحت بايسانى وامسكة زوبرى وطلعته ونزلت مص فيه قولتلها يا مجنونة وقفتها وقولتلها اختك تشوفنا قالتلى وايه يعنى انت هتوحشنى وزوبرك هيوحشنا وعايزاك تنكنى دلوقتى قولتلها انيكك هنا قالتلى اه راحت متشعلقة فى رقبتى وكانت لبس جلبية بيتى من غيد اندر او برا وراحت مسكت زوبرى اللى كان هايج اوى من منظر اختها وهى بتتفرج علينا وحطته فى كسها قولتلها اه يا شرموطة طب تعالى ندخل اوضة الاطفال ولا الصالون بعيد شوية قالتلى مش قادرة كسى هايج اوى نكنى بقى يا حبيبى نكنى اوى مش قادرة ااااااه اه ااااااااه اااااح زوبرك جامد اوى قولتلها وطى صوتك اختك تسمعنا وتيجى قالتلى ما تيجى وايه يعنى ولو عايزة تتناك اخليك تنكها انا سمعت كدة هجت اكتر وبقيت اننزلها واطلعها على زوبرى وارزعه فى كسها جامد وعينى على اخت مراتى اللى هاجت اوى وبقت عمال تبعبص فى كسها وهى مستخبية مننا قولتلها يعنى معندكيش مانع اختك تتناك منى قالتلى يا حبيبى انت جوزى وهى اختى هو انت غريب ايه يعنى لما تنكها وتنكنى دا زوبرك جامد اوى وينيك اكتر من واحدة قولتلها اه يا قلبى انا بعشقك وبعشق تحررك دا وفضلت انيك فيها نص ساعة لحد ما سمعنا خطوات على السلم وقولنا دى ماما راحت مراتى قالتلى هاتهم بسرعة كنت نيمتها على الارض ونايم فوقيها ورجوت زودت شوية وجبتهم قالتلى ادخل على الحمام بسرعة وسبتها وانا بجرى علشان ادخل الحمام وسبت مراتى تعدل نفسها عديت على اوضة نوم اخت مراتى وشفتها وهى بتلعب فى نفسها راحت بعتتلى بوسة على الهوا وضحكتلى بشرمطة وانا كمان بعتلها بوسة على الهوا ورجعت على السرير علشان تنام عليه ومحدش يعرف انها كانت بتصنت عليا دخلت الحمام وظبط نفسى وفعلا مام مراتى دخلت الشقة ومعاها شوية حاجات خرجت وسلمت عليهم وقلتلهم باى بقى علشان متاخرش بوست مراتى وسبتهم ونزلت قابلت احمد وامير زمايلى وسافرنا على القاهرة واول ما وصلنا بالسلامة كلمت مراتى وطمنتها عليا بس اللى حصل فى السفرية دى كانت كلها مفاجات استنونى هقولهالكوا فى الجزء السابع وكمان هتعرفوا مراتى واختها عملوا ايه مع بعض…

الجزء السابع

بعد ما سبت مراتى مع اختها ونزلت اقابل زمايلى احمد وامير وركبنا العربية وطلعنا على القاهرة ووصلنا بالليل دخنا الفندق وسالنا على الحجز باسمنا واستلمنا الغرف بتاعتنا انا طبعا اتصلت بمراتى حبيبتى طمنتها انى وصلت بالسلامة وقالتلى خد بالك من نفسك قولتلها اوك يا قلبى وقفلت معاها قولت للروم سيرفس هو مفيش غدا قالولى يافندم انتوا ليكو معاملة خاصة والمدير بنفسه موصينا نلبى كل طلباتكوا قولت لزمايلى ايه رايكو نتغدى تحت فى المطعم ولا الاكل يجيلنا عندنا فى الغرف قالولى احنا ننزل نتغدى ونشرب حاجة ونطلع قولتلهم اوك وفعلا نزلنا المطعم اتغدينا وشربنا شاى وقعدنا شوية امير قاللى ايه رايكو نتمشى برا شوية على النيل قولناله ماشى وفعلا طلعنا من الفندق واتمشينا شوية ووصلنا لحد كوبرى قصر النيل وقعدنا نتفرج شوية على النيل ولفينا شوية لحد ما تعبنا واحمد قالنا انا تعبت انتوا ايه مش عايزين تروحوا الفندق نستريح شوية قولناله اه طبعا كلنا تعبانين جدا جدا يلا نروح الفندق نستريح من السفر وننام شوية بكرا عندنا شغل كتير الصبح وفعلا روحنا الفندق وطلعنا وكل واحد دخل غرفته ونمنا نوم عميق تانى يوم صحينا بدرى لبسنا ونزلنا تحت فى المطعم خدنا فطارنا وركبنا تاكسى ودانا للفرع بتاع شركتنا فى وسط البلد قابلونا هناك بترحاب جامد جدا واشتغلنا وعملنا الجرد بتاعنا وكان اليوم طويل جدا سبناهم وقولنالهم هنكمل بكرة ورجعنا للفندق احمد قالنا انا هطلع اخد شاور ونتقابل بعد نص ساعة نتغدى تحت مع بعض قولناله واحنا كمان طالعين ناخد شاور وننزل نتغدى طلعنا كل واحد خد الشاور بتاعه وكلم مراته اطمنا عليهم وشوية نزلنا كلنا المطعم واتغدينا احمد وامير قالولى احنا تعبانين اوى من الشغل هنطلع ننام شوية وبعدين ننزل بالليل نكمل سهرتنا ونشوف هنعمل ايه قولتلهم اوك بس انا مصدع شوية هاخد قهوة واطلع انام علشان مش قادر طلبت القهوة وقعدت شوية فى التراس اللى برا شربت القهوة ولقيت جسمى همدان شوية ومجهد من الشغل طول اليوم قولت اطلع اريح شوية رايح على الاسناسير قابلت واحدة محجبة وشكلها خليجي بصتلى كدة بصات غريبة شوية بس مش عارف ليه حسيت انى هايج عليها من بصاتها دخلت الاسانسير انا وهى بس قولتلها طالعة الدور الكام قالتلى كذا يا مصرى رحت علشان اضغط على رقم الدور بعد ما قفلت باب اللاسانسير وهى كانت واقفة جنب زراير الارقام شميت عطرها هجت اوى ولقيت نفسى مقرب اوى ليها زى ما بكون هحضنها قالتلى شو فى قولتلها عطرك حلو اوى اوى وعينيك حلويييين اوى اوى قالتلى ايه يا مصرى قولتلها انتى خليجية قالتلى اى شو فيها قولتلها انا بعشق الخليجيات اوى جمالهم وسحرهم ولا جمال قوامهم ورقتهم راحت ضحكت قالتلى انتى شقى قولتلها انا بصراحة من اول ما شفتك وعنينا جت فى عينيكى ولقيت جمال جسمك وعطرك اللى جننى وانا مش عارف مالى عايز ابوسك قالتلى ايه شو ما بتقول قولتلها دى بوسة بس ينوبك ثواب فيا قالتلى ازاى يا هذا انت ما بتعرف انا مين وزوجى مين قولتلها ابوسك بوسة واحدة بس وبعد كدة اللى يحصل يحصل انا مغرم اوى ونفسى ابوسك بجد قالتلى انت ما بتجيبها البر وبعدين قولتلها دى بوسة بريئة وكنت مقرب ليها اوى اوى ونفسى فى نفسها وريحة عطرها اوووووووووف بجد هيجتنى اوى لقيت نفسى بقرب شفايفى من شفايفها وهى ولا هنا ولقيت نفسى ببوسها وهى كمان بتبوسنى ولسانى بقى عمال يمص فى لسانها وحضنتها وخدها فى حضنى وايدي على طيزها من ورا اللى كانت حلوة اوى ولقتها تجاوبت معايا وهاجت اوى لما حطيت ايدى على طيزها وكل ده واحنا فى قبلة عميقة كلها شغف وحب وهياج ما بعده هياج شوية رحت رافعة لها عبايتها من ورا لقتها مش لابسة اندر وطيزها عريانة وايدى عليا هاجت اكتر وعمالة تبوس فيا اكتر وانا هجت اوى رحت رازعها بعبوص فى طيزها قالتلى اه شو يا مصرى براحة انا زوبرى هاج اوى وبقى راشق فى كسها حست بيه قالتلى شو هيد زوبرك ما قادر هايج عليا قولتلها انا هايج اوى عليكى انتى عملتى فيا ايه انتى حلوة اوى اوى اوى بجد ونفسى فيكى اوى قالتلى شو ما بدك انتى بوستنى خلاص مش هيدا اللى بدك قولتلها لا رحت موقف الاسانسير كنا وصلنا للدور 30 قاللتى انت هتعمل ايش يا مجنون رحت قالع البنطلون والبوكسر وزوبرى بقى على اخره شافته قالتلى شو هيدا دا زوبر حمار مش بنى ادم ضحكت قولتلها مشنفسك تدوقيه راحت نزلت وحطته فى بوقها ونزلت فيه مص قولتلها كفاية كدة انا هايج على الاخر راحت واقفة وطهرها ليا رحت شلحتها العياية ومسكت زوبرى وحطيته فى كسها من ورا قالتلى اووووووووووووووووف اه يا المصرى زوبرك كتير حلو انا كسى مشتاق لزوبرك نكنى يا مصرى هجت اكتر على جمال كسها وطيزها اللى تجنن بجدفضلت ارزع زوبرى فى كسها وهى ممحونة اوى وهيجانها اوى وعمالة تقولى اه اه اه زوبرك حلو حلو نكنى اوى اه اه اه كسى تعبان ارويه بزوبرك يا مصرى قولتلها انا بعشقك يا خليجية بعشقك بجد طيزك تجنن وجسمك ناااااااااااار انا عايز انيكك اوى قالتلى نيك نيكنى اوى قولتلها خدى زوبرى فى كسك اهو رحت رازع زوبره فى كسها قالتلى اه اه اه زوبرك ناااااااااار جوا كسى نكنى اوى اوى اه اه اه مش قادرة انا هجيب رحت مطلع زوبرى وجبته على طيزها وبعد كدة طلعت منديل من جيب البنطلون ومسحت اللبن قاللتى شو هيدا يا مجنون زوجى لو عرف ما يسيبك قولتلها انا كان نفسى فيكى اوى وعطرك دا اللى هيجنى اوى اوووووووف بجد عليى وعلى جمال جسمك انا مش عايز اعرف اسمك ولا اقولك اسمى بس خليها للزكرى تبقى احلى وسبتها ووطلعت الدور بتاعى ودخلت غرفتى وانا هايج بطريقة من النيكة الاجمل فى حياتى دخلت خدت شاور ولقيت نفسى مش قادر نمت على السرير صحيت على تليفون احمد بيكلمنى وبقولى ايه يا شارو انت راحت عليك نومة ولا ايه قولتلهم اه فعلا كنت تعبان اوى انتوا فين قالولى احنا تحت فى المطعم يلا بسرعة البس وانزل اتعشى معانا ونسهر شوية قولتلهم اوك لبست ونزلت اتعشيت معاهم وسهرنا بس كل تفكيرى كان فى الخليجية اللى كنت نفسى القيها تانى وبقت عنيها عمالة تدور عليها فى كل نزلاء الفندق بس للاسف مشفتهاش خالص وكانها اختفت محاولتش اسال عليها واسال على مين انا اعرف اسمها ولا هى مين خرجنا قعدنا برا فى كافيه على النيل وسهرنا شوية ورجعنا نمنا ومقولتش لحد على اللى حصل علشان ميحصلش حاجة وتانى يوم رحنا الشغل وخلصناه وعدوا التلات ايام والمدير اتصل بينا سالنا عملتوا ايه قولناله خلصنا الشغل ورجعين اسكندرية وفعلا رجعنا وقدمنا تقرير الجرد بتاعنا وشكرنا على المجهود بتاعنا واتصلت بمراتى قولتلها انا رجعت اسكندرية بس اللى حصل كان بجد مفاجاة جامدة اوى استنونا فى الجزء الثامن

الجزء الثامن

رجعنا من سفرية القاهرة بمتاعبها وشغلها بس احلى حاجة كانت مع الخليجية والنيكة اللى على السريع واحلى نيكة فى حياتى مع اجمل امراة واحلى جسم شفته فى حياتى ولا جمال عينيها وهياجنهم اللى هيجونى اوى عليهم وخلونى مقدرش امسك نفسى ونكتها وبعدها مشفتهاش تانى غير واحنا ماشين وبنركب عربيتنا لقتها قاعدة فوق فى الكافية اللى برا شافتنى وشفتها وعرفتها من نظراتها وكان معاها زوجها بس خفت لا تكون قالتله حاجة بس نظراتها ليا وضحكتهم طمنونى وكانها بتقولى نفسها تشوفنا تانى ابتسمتلها ومشينا ورجعنا اسكندرية ورحنا الشغل سلمنا التقرير بتاعنا والمدير شكرنا على المجهود والتعب وقالنا ليكو مكافاة عندة احمد وامير فرحوا اوى وقالوا شكرا يا فندم دا شغلنا قالهم لا انتوا تعبتوا ولازم مكافاة على التعب والمجهود دا انا قولتله يا فندم انا مكافاتى مش مادية عينية اكتر قاللى يعنى ايه قولتله يا فندم لو حضرتك ممكن تسمح علاقات حضرتك بفنادق شرم والغردقة فوق الممتاز ولو ممكن طلب صغير قاللى قول يا شارو انت موظف مجتهد ومن احسن الناس عندى قولتله يا فندم انا نفسى اخد اجاوة انا من فترة كبيرة اوى مخدش اجازة فلو ممكن حضرتك بعلاقاتك مع فنادق شرم او غردقة اطلع اسبوع فى اى فندق انا ومراتى وكدة يعنى راح ضاحك وقاللى تصدق يا شارو انا كان لسة جايلى دعوة اسبوع فى فندق 5 نجوم فى شرم وكنت بفكر اديها لمين وانت جيت على باللى انت فعلا تستحق الدعوة دى وكمان انا هكلم مدير الفندق هو صحبى جدا وهوصيه عليك قولتله يا فندم دا كتير انا مش عارف اقول ايه لحضرتك قاللى دا مكافاة على مجهودك وتعبك فى الشغل انما انت يا امير انت واحمد ليكوا مكافاة مالية ولا عايزين سفرية زى صاحبكو قالولى لا يا فندم احان لسة جايين من القاهرة واتفسحنا بما فيه الكفاية الفلوسحلوة برضه رحنا ضحكين كلنا شكرنا المدير وقالنا بكرة اجازة ليكو من الشغل علشان ترتاحو وتيجوا بعد بكرة قولناله شكرا يا فندم كلمت مراتى هنون وقولتلها انى وصلت اسكندرية مصدقتش قولتلها لا بجد قالتلى طب هعملك مفاجاة مكندش تتخيلها قولتلها ايه قاللتى تعالى حالا على شقة اختى واطلع من السلم اللى ورا قولتلها ليه هو فى حاجة قالتلى اسمع الكلام بس هسبلك باب المطبخ مفتوح شوية اطلع من السلم اللى ورا وادخل من باب المطبخ واقفله وراك بس بعد ربع ساعة بالظبط واول ما تدخل المطبخ اقلع هدومك كلها وتعالى على اوضة النوم قولتها اوضة نوم مين قالتلى اوضة نوم اختى طبعا قولتلها انت هتعملى ايه قالتلى بطل كلام واسمع كلامى يلا سلام قفلت معاها وهجت اوى قولت مراتى الشرموطة دى ناوية على ايه رحت جرى ركبت تاكسى ورحت على عمارة اختها اللى ساكنة فيها وطلعت من السلم اللى ورا وفعلا لقيت باب المطبخ مفتوح وموارب شوية رحت دخلت وسبت الشنطة فى المطبخ ورحت قالع ملط مسكت زوبرى وحسيت انى هايج اوى بمجرد التفكير فى ايه اللى مخبياه مراتى الشرموطة ومين اللى معاها اكيد اختها زوبرى وقف اوى ومقدرتش امسك نفسى رحت متسحب وماشى على طراطيف صوابعى خفت ليكون كمين وصلت لحد باب اوضو نوم اخت مراتى ولقيت الباب موارب وبصيت لقيت اخت مراتى نايمة على بطنها وبتتكلم فى الموبايل وتقريبا مع حد مش سامع الكلام بس قالعة خالص ومراتى الشرموطة هى كمان قالعة ملط وبزازها وكسها باينين ولقتها بتلعب فى طيز اختها وماسكة زوبر صناعى ونازلة نيك فى كس اختها قولت اه من الشراميط دول لقيت مراتى بتبصلى وبتغمزلى انى اروحلهم من غير ما اتكلم روحت بشويش فعلا وكل دا واختها بتتكلم فى الموبايل وزوبرى بقى على اخره لما شفت طيز اخت مراتى اللبوة اللى بتجنى لما بشوف طيزها وزبرى بيهيج اوى دخلت براحة ومراتى لسة بتعبص فى كسها وهى مندمجة اوى فى التليفون وسمعتها بتكلم جوزها اتفاجاة انا بتكلمه وهى هايجة اوى وكلام كله سكس رحت مقرب منهم وشاورتلى انى اطلع براحة واحط زوبرى فى كسها قولتلها بس قالتلى بسرعة رحت طالع على السرير براحة خالص ورحت ماسك زوبر ومراتى راحت مطلعة الزوبر الصناعى من كس اختها وانا رحت رازع زوبرى فى كس اخت مراتى قاللتى اااااه وبصت لقاتنى جاية تتكلم لقت جوزها على الموبايل بيقولها ايه انت هجتى اوى كدة قاللته اوى اوى مش قادرة وانا بقيت انيك فيها وزبرى فى كسها قالها حاسة باية قاللته حاسة بزوبرك فى كسى وكانك بتنكنى اااااه اه اه قالها انتى متناكة اوى اوى قالتلها اوى اوى يا حبيبى تعالى بقى مش قادرة تعالى نكنى قالها خلاص انا جاى النهاردة وقفل معاه الخطبصتلى وقالتلى بتعمل ايه يا مجنون جوزى كان هيعرف انت زوبرك فى كسى انت بتنكنى بتنيك اخت مراتك وكمان اختى هى اللى خلتك تنكنى اه يا شوية شراميط قولتلها انا بعشقك انتى واختك وزوبرى كان نفسه فى كسك مراتى قالتلها وايه يعنى يا قلبى هو جوزى غريب وزبره اعتبريه زى زوبر جوزك قالتلها اه يا متناكة بقى كنت بتهيجينى وتنكينى بالزوبر الصناعى علشان خاطر جوزك يلاقينى جاهزة وينكنى قولتلها لو مش عجبك انا هطلع زوبرى من كسك اهو رحت مطلع زوبرى من كسها بعد ما هاجت اوى وبقى كسها مليان عسل من هياجنها ونمت على طهرى على السرير وزبرى بقى على اخره بصتلنا وقالتنا بقى كدة يعنى انتى موافقة يا هنون جوزك ينكنى قالتلها وايه يعنى هو غريب مش جوز اختك قالتلها طب لو جوزى جه دلوقتى ولقى جوزك بينكنى وصمم انه هو كمان ينيكك قالتلها ياريت دا انا نفسى دا زوبر جوز اختى مجننى بصتلى وقالتلى انت موافق جوزى ينيك مراتك يا شارو قولتلها دا احلى حاجة النيك وانا كمان انيكك ونعمل اجلى تبادل زوجات وهو دا التحرر بجد والمتعة اللى بجد قاللتها طب بقى راحت قايمة وقعدت على زوبرى وقالتلى نكنى بقى يا جوز اختى دا انت زوبرك نااااااااار جوا كسى نكنى بقى وقعدت تتنطط فوق زوبرى ومراتى تضحك وتقولى نكها جامد يا شرو خليها متنساش زوبرك دا ابدا وتعرف اد ايه زوبرك دا يجنن قولتلها دا انتوا هتشوفو نيك مفيش زية رحت شايلها ووقف بيها وبقيت انططها على زوبرى وهى بقت هايجة اوى وعمالة تقولى اااااااااااااااه اه اه يا شارو يخربيت زوبرك زوبرك كبير اوى اوى اه اه اه دا فشخنى كسى نااااااااار مش قادرة نكنى بقى قولتلها خدى يا لبوة زوبرى فى كسك اهو قاللتى اوى اوى ارزع فى كسى اوى انا متناكة اوى وشرموطة اوى اوووووووووووووف ااااااااااااااح كسى ناااااار زوبرك حلو اوى يا جوز اختى اه اه اه شوية ولقينا اللى طب علينا جوز اخت مراتى وانا شايل مراته وبنكها بصتله واتخضينا كلنا بس لقيناه بيضحك وقالع ملط وماسك زوبره ومراتى كمان بتضحك اخت مراتى لسة هتقوله حبيبى انا قالها انتى متناكة كبيرة وشرموطة اكبر بس انا بعشقك وبعشقك شرمتط مراتى بصتله وقالتله انت ايه اللى اخرك بصتلها وقولتلها انتى كنتى عارفة بصتلى وضحكت وقالتلى هو كان فى اوضة الاطفال مستخبى وكان بيكلم اختى وهو هنا واتفقت معاه انه يدخل بعديك وانت بتنيك اختى اختها بصتلها وقالتله انت شوفت كل حاجة وعارف قالها وكمان موافق انا نكت اختك وكان شرطها لما انكها تانى ان جوزها ينيكك ووافقت وهى اللى خطتت لكدة وانا لسة جاى من السفر النهاردة على مكالمة اختك قالتله اه يا متناك بقى نفسك مراتك تتناك من جوز اختها قالها وكمان هنيكك معاها راح ماسك زوبره ودخله فى طيزها من ورا قالتله ااااااااااااااااه يا متناكين يا شوية شراميط انتو خلتونى شرموطة زيكو انا بقيت هايجة اوى اوى نكونى بقى اوى اوى جوزها قالها انتى النهاردة هتترى نيك يا لبوتى يا شرموطة قالتله اه اااااااااااااااه زوبرين فى كسى وطيزى ومين جوزى وجوز اختى اه ايه النيك دا انا بعشق النيك اوى نكونى انتوا الاتنين انا شرموطة اوى ومتناكة اوى كسى ناااااااااااااااار مش قادر انا الحقينى يا اختى جوزك بينكنى مع جوزى قالتلها اتناكى يا لبوة النيك مفيش احلى منه قالتلها اوى النيك حلو اوى اوى كان نفسى زوبرين ينكونى اه اه اه اااااااااااااااح اووووووف مش قادرة انا هايجة اوى ومتناكة اوى زوبرك حلو اوى يا جوز اختى نيك اخت مراتك الشرموطة نكنى اوى وبقينا ننيك فيها وشوية جوز اخت مراتى راح لمراتى وحط زوبره فى كس مراتى وقعد ينيك فيها وانا بنيك فى مراته واحلى نيك ودلع لمدة ساعتين شفنا فيهم احلى نيك ودلع وبعد ما خلصنا وبقى سرنا مع بعض اتفقنا نكرر النيك دا تانى واخت مراتى بقت فرحانة اوى من احلة نيك فى حياتها وان المفاجاة كانت حلوة اوى وقالت لاختها بجد خطة ومفاجاة ملهاش حل احل مفاجاة يا قلبى وجوزها قالها وايه رايك فى مفاجاتى قاللته احاى مفاجاة واحلى نيك ودلع وضحكنا كلنا ومراتى حكتلها على حصل ما بين جوزها وهى فى المطبخ قاللتها اه يا لبوة دايما كدة كسك دا بيكلك انتى شرموطة كبيرة بس احلى حاجة بجد اننا جربنا النيك مع بعض بس انا ليا عندك يا جوز اختى نيكة قولتلها ليه قاللتى زى ما جوزى ناك اختى فى المطبخ انت كمان تنكنى فى المطبخ رحنا ضاحكين كلنا قولتلها انت تومرى يا قمر انا وزبرى تحت امرك رحنا ضحكين وقومنا استحمينا كلنا مع بعض وخدت مراتى ولقينا مامتها بتقولنا تعالوا عندنا ولاد عمتك عندنا جايين من القاهرة وعايزين يشوفوكوا مراتى واختى قالولها حاضر ولبسنا وروحنا على بيت حماتى وسلمت عليهم شوية وانا قاعد معاهم موبايلى رن ولقيت خالتو بتكلمنى وعايزانى ضرورى روحلها هى ساكنة فى جليم قولتلها اوك انا جايلك استاذنت منهم وقولت لمراتى خالتو عايزانى مش عارف لية قالتلى طب روح بس ابقى طمنى وانت هناك وسلمت عليهم وسبتهم …

بس اللى لقيته عند خالتوا كان حاجة تانية خالص بجد متعة متعة متعة استنونا…..

الجزء التاسع

سبت مراتى حبيبتى هنون مع اختها وولاد عمتها البنات ومامتها ورحت عند خالتو فوفا فى جليم هى عايشة لوحدها فى شقة مع بنتها وابنها بنتها اسمها جوجو وهى فى رابعة تجارة اسكندرية وابنها مازن وهو فى هندسة اسكندرية اخر سنة المهم وصلت لحد عندهم وطلعت فوق رنيت جرس الباب فتحتلى خالتو فوفا سلمت عليها وعلى جوجو وسالت على مازن قالتلى بيتفرج على الماتش على القهوة مع اصحابه خالتو قاللتى يا جبان بقى متعديش علىا بقالك فترة كبيرة تسال علينا قولتلها سورى يا خالتوا بس بجد المشاغل والشركة اللى شغال فيها واخدة كل وقتى دا حتى انا لسة جاى من القاهرة النهاردة بس قاللتى ليه كنت بتعمل ايه هناك قولتلها ابدا شوية شغل وجيت علطول انت عاملة ايه وايه اخبار القمر بتاعنا جوجو قالتلى بس يا بكاش بقى لو نعز عليك كنت سالت زى ما ماما قالتلك قولتلها ابدا يا حبيبتى انتوا عارفين معزتكوا عندى اد ايه وخصوصا خالتوا حبيبتى ولا ايه يا قمر خالتوا قالتلى احنا هنروح فين من كلامك قولتلها ابدا وحياتك انتى عاملة ايه فى الكلية يا جوجو يلا علشان اشوفلك شغلانة معانا فى الشركة قالتلى بجد يا شارو قولتلها طبعا انتى مش معاكى بكارليوس تجارة هو طبعا الشغل فى البلد عموما قليل اوى بس انتى القمر بتاعنا وسيبى موضوع الشغل دا عليا بس اتشطرى كدة وخلص الدراسة بتاعتك قالتلى ياريت بجد يا شارو انا نفسى اشتغل مبحبش قعدة البيت دى ابدا قولتلها تومرينى يا قلبى خير يا خالتوا فى حاجة بجد ولا عادى قالتلى ابدا يا شارو بس الصرف بتاع حوض الحمام وقع وقولنا نقولك لو تعرف تشوفه فى ايه ولو حاجة بسيطة وينفع تعمله اعمله وكمان مازن بيتفرج على الماتش ومينفعش نجيب سباك واحنا لوحدنا قولتلها اه طبعا مينفعش خلينا نشوف الصرف ولو اقدر اعمله انا عندى شوية على موضوع السباكة دا ولو حاجة بسيطة واقدر اعمله هعملهولك يا خالتو قاللتى بس تشرب حاجة الاول انت مشربتش حاجة ونسينا نسالك تشرب ايه قومى يا جوجو هاتلنا حاجة ساقعة ولا اعملى شاى لشارو قولتلها ولا اى حاجة قالتلى انت عايز تجرى ولا ايه مش عايز تشرب حاجة عندنا ابدا بس عادى يا خالتوا هو انا غريب قالت لجوجو قومى اعملى شاى انتى عارفة بيحب يشرب الشاى ايه قولتلها اوك يا جوجو اعملى شاى وقومت دخلت انا وخالتوا الحمام نبص على الصرف بتاع حوض الحمام لقيته مكسور وعايز يتغير قولتلها دى بسيطة دا بس عايزين صرف حوض الحمام ونركبه دى حاجة سهلة انا هنزل هجبهولك واجى قالتلى لا يا حبيبى متتعبش نفسك فى محل سباكة فى الشارع اللى ورانا هنزل اجيبلك الصرف ده عقبال ما تشرب الشاى لقيت جوجو دخلت علينا وبتقولنا الشاى يا ماما قالتلها حطيه جوا يا جوجو واقعدى معاه عقبال ما انزل اجيب الصرف قولتلها يا خالتوا خليكى انا هنزل علطول واجيبه متتعبيش نفسك قالتلى انا كنت كدة كدة نازلة اجيب شوية حاجات من السوبر ماركت مش هنزل تانى بالمرة اجيب الصرف دا عقبال ما تشرب الشاى راحت لبست العباية ونزلت جوجو قالتلى تعالى بقى يا سى شارو اشرب الشاى وروحنا على الانتريه وكان الدى فى شغال على مسلسل مش عارف ايه كدة قعدت اشرب الشاى قالتلى شوية بس كدة وجاية ولقتها دخلت على اوضة النوم لقتها سايبة باب الاوضة مفتوح وخدت حاجات كدة ودخلت الحمام شوية ولقيت صوت مية جامدة وخبطة وحد زى ما يكون وقع لقيت جوجو بتنده عليا بصوت عالى اااااااااااه الحقنى يا شارو اه اه اه سبت الشاى وجريت جرى على الحمام لقيت الدش بتاع الحمام اتكسر والمية على اخرها ومغرقة الحمام وهى كانت لابسة جلابية بيتى لحد فوق ركبتها كدة وبحمالات وطبعا مع المية غرقت هدومها كلها وكانت بزازها كبار وبانوا اوى وكانت مش لابسة برا وبزازها كلها بقوا باينين اوى وهى اتخبطت فى الحوض ووقغدت فى البانيووالدش اتكسر طبعا انا كمان غرقت مية قعدت ادور على محبس المية ولقيته وجريت على محبس المية قفلته علشان المية تهدى هى وقفت وشافت نفسها لقت بزازها كلها واقفين وباينين اوى وبقت مكسوفة قالتلى سورى يا شارو قولتلها يا حبيبتى ولا يهمك انتى كويسة قالتلى رجلى بتوجعنى رحت سندها وقومتها بقت حاطة ايديها على بزازها مكسوفة وبتلف بان طيزها الحلوة اوى واللى كل ما بشوفها بهيج اوى ولقيت لابسة اندر بفتلة لونه احمر يجنن لقيت زوبر هاج اوى وبقى على اخره وكمان مع بلة البنطلون ومكنتش لابس شورت بقى زوبرى كانه عريان قومتها قالتلى اووووف بزازى باينين انا اسفة بجد قولتلها دول احلى بزاز ولقيت نفسى ببوسها وكمان كمان اندمجت وبتبوسنى وبصتلى كدة بهيجان وانا كمان هجت اوى رحت بايسها اوى وعمال امص فى لسانها واحضانها وايدى حضناها اوى قاللتى انتى بتبوس حلو اوى يا شارو قولتلها انتى حلو اوى يا جوجو وطيزك تجنن راحت بصت قالت اوووف دا الاندر باين قولتلها دا اندر يهيج اى زوبره يشوفه بصت على زوبره لقته هايج قالتلىعلشان كدة زوبرك هايج قولتلها انا بحبك اوى يا جوجو وكل ما بشوفك بهيج اوى قالتلى بجد انا حلوة كدة قولتلها انتى قمر دا انتى صاروخ ورحت حاضنها وبوستها جامد وايدى على طيزها رحت مبعبعصها قاللتى اااااه براحة يا شقى قولتلها مش قادر قالتلى عايز تعمل ايه قولتلها تعرف عن نيك الطيز قالتلى انا بعشقه قولتلها ايه ازاى قالتلى انا وصحبتى شوشو علطول بنعمله مع بعض بس دا سر بينى وبينك اوعى تقول لماما قولتلها ابدا انا سرك اطمنى خلينى بقى ادوق طيزك اللى مجننانى دى رحت لفتها ونزلت قلعتها الاندر وهات يا لحس ومص وبعبصه فى خرم طيزها وهى بقت هايجة اوى وتقولى اه اه اه يا شارو صباعك حلو اوى فى طيزى بعبصنى اوى انا بحب البعبصة اوى وبقيت عمالى الحس ليها خرم طيزها لحد ما هاجت اوى انا زوبرى بقى على اخرى رحت قايم وسندها على الحيطة الحمام ومسكت زوبرى ةدخلته فى طيزها لقتها وسعة شوية وزوبرى دخل بس نصه قالتلى اه اه اه براحة يا شارو زوبرك كبير براحة قعدت ابعبص فى كسها لحد ما هاجت ولقيت كريم جنبى عند مراية الحمام مسكته ودهنت بيه زوبرى ودهنت بيه على فتحة طيزها بصتلى وقالتلى يا خبرة رحت دخلت زوبرى راح متزحلق ودخل كله فى طيز جوجو بنت خالتى قالتلى اااااااااااه يخربيت زوبرك ايه الحلاوة دى انا اول مرة زوبر ينكنى واحلى حاجة انه زوبرك يا شارو علشان بحبك اوى قولتلها وانا كمان يا قلبى بعشقك ونفسى انيكك اوى وبقيت انيك فيها لحد مرة واحدة لقينا اللى واقف على باب الحمام اتخضينا بصيت لقيت خالتوا وبتزعق انتوا بتعملوا ايه جوجو قاللتها انا اسفة يا ماما دا غصب عنى طبعا طلعت زوبرى ولقتها بتقولنا تعالوا انتوا ليلتكوا سودة ولقتها بتشد دراعتنا وراحت دخلت اوضة النوم ورمت جوجو على السرير عريانة خالص وبتكلمنى بقى يا شارو اسيبك خمس دقايق مع البنت تقوم تنكها يا خول قولتلها يا خالتوا ابدا خلينى بس اشرحلك ايه اللى حصل قالتلى هتقول ايه يعنى انا شوفتكوا خلاص وكمان بينيك فى طيزك يا لبوة قالتلها ابدا يا ماما دى الدش اتكسر واتخبطت ووقعت وشارو لحقنى قالتلها لحقك ايه يا شرموطة لحقك علشان ينيكك ويحط زوبره فى طيزك اوعى يا بت يكون ناكك من كسك تبقى فضيحة قولتلها لا يا خالتوا انا اكتر واحد اخاف عليها قاللتى تخاف عليها يعنى نكتها من طيزها بس وايه زوبرك دا كل ده زوبر ازاى يا بت دخل فى طيزك دا كبير راحت جوجو ضحكت وانا كمان ولقيتها بتضحك ولقتها بتقولنا بتضحكوا طيب احكيلى كدة بس الصراحة ايه اللى حصل راحت جوجو حكت لها اللى حصل بالظبط لحد ما مسكت طيزها وبستها قالتلى بقى يا خول علشان شفت بزازها وطيزها تهيج عليها وتنكها اومال لو شفتنى عريانة خالص القيك ناطط عليا وبتنكنى قولتلها بصراحة انتى تهبلى يا خالتوا وممكن قالتلى ايه اخرص بقى عايز تنكنى كمان مش كفاية نكت المتناكة دى راحت زقانى على السرير وقالتلى اعمل معاكوا ايه ما الفضيحة ليا انا وبنتى الشرموطة طب ايه العمل وانتى يا خول اعمل معاك ايه اقولك انا هوريك راحت قلعت العباية والقميص اللى لابساه ولقتها مش لابسة لا اندر ولا برا وجت عليا ومسكت زوبرى وقالتلى مش عايز تنيك انا اهو يا شرموط نيكنى زى ما انت عايز مش تنيك العيلة وتفضحنا راحت ماسكة زوبرى ونزلت فيه مص ولحس لحد ما هجت تانى قولتلها ايوة بقى يا خالتوا انتى فين من زمان دا انا بحلم بيكى وبحلم انى انيكك راحت جوجو ضحكت وقالتلها ايه دا يا سى ماما دا انتى طلعتى شرموطة اوى كمان قالتلها بس يا لبوة يلى طيزك مجننة ابن خالتك وخلتيه ينيكك طب انا اتنكت قبل كدة من باباكى وبقالى فترة كبيرة متنكتش وباباكى مسافر برا بيجى كل فين وفين ملقيش حق اتناك قالتلها اتناكى يا احلى ماما راحت جوجو على مامتها ونزلت بوس فيها ومسك فى بزازها قولت ابت دى خبرة زميلتها معلماها كتير اوى ولقتها بتمص بزاز امها وامها بتتنطط على زوبرى قاللتى ااااااااااااااه اه اه يا شارو يخربيت زوبرك دا انا نسيت النيك ازاى اه اه اه نكنى اوى يا واد نيك خالتك انا واحشنى النيك اوى اووووووووووف اااااااااااااح مش قادرة يخربيتك زوبرك نار كسى ولع من زوبرك اووووووووف نكنى اوى اوى دخله فى كسى اوى قولتلها اه يا خالتوا كسك نار من زمان وانا بحلم انيكك اه اه اه يا خالتوا خدى زوبرى فى كسك يا لبوة يا متناكة قالتلى اه دخله اوى دخل زوبرك فى كسى اوى اه اه اه انا متناكة اوى وشرموطة اوى اه اه اه مصى يا لبوة بزازاى انا مش اقدرة اه يا شرموطة زوبره حلو اوى يا بت اه اه اه قالتلها اتناكى يا ماما يا احلى شرموطة ومتناكة قالتلى اه انا متناكة وشرموطة ولبوة اوى اوى اه اه اه نكنى بقى مش قادرة كسى ااااااااااااااه وبقيت عمال انيك فيها اكتر من نص ساعة لحد ما جابت اكتر من مرة وانا جبت على طيزها ونمنا كلنا قالتلى اه يا شرموط فكرتنى بالنيك بعد ما كنت قربت انساه قولتلها يا خالتوا انا زوبرى تحت امرك قالتلى انا بعد كدة هتصل بيك تيجيلى علطول انت فاهم قولتلها انتى تومرى يا قمر وبصت لبنتها انما انتى بقى يا لبوة دا انا هعلمك النيك على اصوله لقتها راحت قامت وجابت حاجة من الدولاب بصينا لقيناه زوبر صناعى وراحت لابساه جوجو قالتلها ايه دا يا ست ماما عندك دا ومخبياه قاللتى يا لبوة انا لسة شرياه من واحدة جارتى اول امبارح ومجربتوش بس شكلى هجربه معاكى راحت جريت وقالتلها ابدا مش هخليكى تنكينى يا ماما قالتلى امسكها اللبوة دى مسكتها من طهرها وطيزها عريانة زوبرى هاج تانى لقتها بتهز طيزها وبتلاعب زوبرى راحت مامتها جت عندها ومسكتها وقالتلها زنب اللى عملوا فيكى انا خليتوا ينكنى انما زنبك انتى انا هنيكك يا لبوة فى طيزك الكبيرة دة قالتلها لا يا ماما انا بنتك قالتلها من النهارد بقيتى شرموطتى ومتناكتى مش بنتى بس راحت زقاها على السرير ومسكت الزوبر الصناعى وحطته فى طيزها قالت اااااااه اه اه يا ماما زوبرك حلو اوى اه اه نكينى اوى يا ماما قالتلها خدى يا لبوة زوبرى فى طيزك اتناكى يا شرموطة شوية وهجت تانى وزبرى وقف رحت رايح ورا خالتوا ومسكت زوبرى وحطتيته فى كسها من ورا قالتلى اااااااااه اه اه يا شرموط انت لسة هايج وزبرك عايز ينيك قولتلها هو زوبرى لما يشوف احلى شرموطتين مش عايزاه يهيج دا ولع من طيز بنتك وكسك يا خالتوا قالتلى نيك يا روح خالتك شوية لقينا موبايل خالتوا بيرن من ابنها قالتلنا كفاية كدة راحت ردت على الموبايل وقالها انه جاى عايزة حاجة يجبها قالتلها يجيب عيش وشوية جبن قالها خلاص انا تحت العمارة هجيب الحاجات دى وطالع قالتلى كفاية كدة هاتهم بقى قولتلها مش من حق جوجو ادلعها شوية قالتلى اخوها طالع هتفضحنا قولتلها احط زوبرى فى طيزها بس اللى بتجننى دى رحت عليها وحاد زوبرى فى طيزها ونكتها شوية ورحت جايبهم على طيزها قالتلى كفاية ببقى وهنكمل بعدين روح بسرعة صلخ الصرف والبس هدومك وانتى البسى هدومك قبل ما اخوكى يطلع وفعلا صلحت الدش والصرف وطلعت قعدت برا مع خالتو بونتها خدت دش ولبست وقعدت معانا وجه مازن سلم علينا وقعدنا شوية وقولتلهم معلش بقى يا خالتوا انا همشى علشان اتاخرت قاللتى تسلم يا حبيبى تعبناك معانا قولتلها لا ابدا مفيش تعب يا خالتوا انتى تومرى وسلمت عليهم ونزلت روحت على البيت واتصلت بمراتى الى عرفت كل حاجة ..

بس كان المفاجات لسة مخلصتش ..

استنونا هحكلكوا عليها فى الجزء العاشر..

قصة انا وزوجتي الجديدة و صديقي كاملة خمس اجزاء

قصة انا وزوجتي الجديدة و صديقي كاملة خمس اجزاء قصص سكس قصص محارم قصص تبادل ازواج نار

متجوز جواز تقليدي وبعد كام سنه من الجواز اكتشفت ان مراتي بارده او بمعني تاني ملهاش في الجنس وانا انسان بحب المغامرات الجنسيه بلا بعشق الجنس بجميع انواعه
فزادت الخلافات بيني وبين مراتي لحد ما انفصلنا
فقررت اني اتجوز بس ازاي اعرف ان اللي هتجوزها بتحب الجنس شكلي علشان ما اقعش في نفس الغلطه اتعرفت علي بنت عجبتني كانت شغاله معايا في نفس المصنع عجبني جسمها كانت عندها عشرين سنه لكن صدرها بيقول انها متجوزه اكتر من مره هههههه بصراحه كان صدرها كبير لدرجة اني كنت بحس انه هيقطع الهدوم اللي لبساها ويخرج بره وكان جسمها معقول مش تخينه ومش رفيعه لكن زي ما وصفتلكم كان صدرها ابر حاجه فيها
اتعرفت عليها وكنت ديما احب اروح جنبها واتحرش بيها من غير ما حد يحس يعني مره امسك ادها او اخبط كوعي في صدرها وانا بلف واعمل اني مش قصدر والمدهش انها كانت تبصلي وتضحك بخبس وكانها بتقولي انا فهمه وحبه اللي بتعمله
جت فرصه واحنا مروحين اخر الاسبوع ركبت جنبها في الميكروباص وبدات اتحرش بيها اكتر شويه جسمي كله بقا لزق في جسمها واستغل فرصة العربيه تجي في حته ضلمه واحرك ايدي علي وركاها وهي ساكته ومستسلمه خالص والاكتر انها كانت بتتنهد تنهيدات بتدل علي انها مستمتعه وبتغريني اكمل وفعلي ابدي راحت علي كوسها بس لانها كانت لابسه بنطلون جنس ورجليها مقفوله علي بعضها ما اعرفتش اوصل لكوسها فحركت ايدي علي بطنها لقيتها طريه اوي وفيها كسرات تجنن والمهم بعد المشوار ده قررات اني ارتبط بيها وفعلا فاتحتها ووفقت ورحت اتقدمتلها واتجوزنا واجت عندي في المدينه اللي انا عايش فيها وفي اول يوم جواز قعدت معاها وصارحتها قولتلها انا بعشق الجنس بكل انواعه واشكاله وسبب تطليق مراتي الاولي كان كده كانت بتبصلي ومكسوفه طبعا ومستغربه بس في نفس الوقت كانت عنيها بتقول انا موافقه علي كل اللي بتقوله .بدأت افهمها علي الحياه اللي بحبها
اولا.طول ما انتي في الشقه مش عايز اشوفك لابسه كلوت او سنتيال يعني تكوني لبسه قميص شفاف علي الملط او عبايه جل ديقه وتكون صدرها مفتوح مبين صدرك ومفنوحه من الاجناب مبينه وراكك
ثانيا. وقت النوم تكوني حطه مكياج وشعرك سايب وحطه برفان حتي لو ما عملناش حاجه لزم اشوفك كده كل يوم
ثالثا.تكون العملية الجنسيه بنا كالحرب الغير مشروعه بمعني انك تنسي كل الدنيا وتعيشي لحظة النيك وبس وتطلعي كل اللي جواكي بدون ادني حرج او كسوف والحجات دي هتيجي بالممارسه
كل الكلام ده وانا لسه ما لمستهاش المهم بقا غيرنا هدومنا واكلنا وقولتلها تعالي بقا اعلمك اصول الجنس بكل انواعه جبت الكمبيوتر بتاعي وقعدنا وفرجتها علي افلام سكس وكانت تقريبا اول مره تتفرج لانها كانت مزهوله وفي نفس الوقت حسيت انها جسمها بيتنفض من الشهوه ده كله وانا لسه ما لمستهاش
كنت مركز اني افرجها علي افلام سكس ثلاثسه يعني بنت مع اتنين رجاله اوبنت مع اكثر من راجل ومص ولحس وكل حاجه المهم بعد ساعه بنتفرج علي سكس حسيت انها استوت علي الاخر والنار بتخرج من جسمها كله قولتلها يله قومي خدي شور وتعالي نلعب شويه قالت حاضر اخدت شور وخرجت لقيتها لابسه روب مقفول مش مبين حاجه من جسمها قولتلها لا كده ما ينفعش فين الكلام اللي اتفقنا عليه ضحكت وقالت من بكره علي ما ناخد علي بعض قولتلها لا يله ادخلي نقي حاجه علي زوقك اللبسيها وتعالي اقولك رأيي قالت حاضردخلت اوضة النوم وانا كنت في الانتريه لبست قميص نوم ابيض شفاف قصير جدا لدرجة انه كان فاضل حاجه بسيطه ويبين كولتها ومش لابسه سنتيال وصدرها نصفه باين ولبسه فوق القميص الروب بس الروب مفتوح
بصراحه كانت قمه في الجمال وشعرفا سايب ومتبلل وجسمها طري وبيلمع قولتلها تعالي يا اميرة الزمان جت قعدت جنبي وهي مكسوفه قولتلها ايه رايك نتفرج علي فلم تاني قالت ماشي قولتلها طيب جيبلنا عصيرالاول قالت حاضر وجت تقف قولتلها لا اقلعي الروب ضحكت وقلعته اووووف يالهوي علي طيظها وهي بتتهز والكلوت داجل بيت الفلقتين كان كلوت احمر من قدام حته صغيره مدريا كوسها ومن ورا فتله المهم جابت العصير وانا تعمدت ما اشغلش الفلم غير لما اشوقها
قعدت جنبي علي كنبة الانتريه وقالتلي ما شغلتش فلم ليه قولتلها هشغله المهم انتي عايزه تتفرجي قالت عادي طالما انت عايز قولتلها مش هشغل غير لما تكوني عايزه
قالت طيب شغل وبلاش غلاسه طولتلها طيب طفي النور وتعالي
المهم دت جنبي وشغلت الفلم كان الفلم اتنين رجاله بينكو واحده بدأ الفلم ولما بوس ولحس ومص ومراتي قعده ومركزه اوي ولما بدأ الراجل ينيك البنت اللي في الفلم والبنت تطلع الاهات لقيت مراتي جسمها بيلزق فيا وكأنها بتقولي انا عايزه كده بدأت احط ايدي علي كتفها واقربها مني وهي مستسلمه وفي غاية الهيجان بس بستحياء روحت جايب ايدي علي بطنها وشويه شويه لحد بزازها لقيت حلمت بزازها واقفه علي الاخر خرجت بزازها بره القميص وفركت حلمتها بشويش لقتها بدأت تشهق جامد وعنيها بدأت تغرب روت قيلها يله ننزل علي الارض ما ردتش لقيتها بتنزل لوحدها وهي مستسلمه خاااالص جبت مخدة السرير وفردنا جسمنا علي السجاده والفلم شغال وهي مبقتش مع الفلم بقة في دنيا تانيه لما بدأت احسس علي جسمها كله وبدأت المس حلمتها بلساني واعضها بسناني بشويش بدأت وسطها يترفع وينزل وجسمها يتحرك بس كل ده وهي نفسها عالي بس من غير اي صوت . نزلت ايدي علي كوسها وانا زبري خابط في وركها لانها كانت نايمه علي ظهرها وانا نايم جنبها بس نصفي اللي فوت علي صدرها وشفيفها بقطعهم وهي من غير اي رد فعل بس مستسلمه ومستمتعه.. حطيت ايدي علي الكلوت لقيته مبلول بدأت انزلها الكلوت وهي سكته خالص لما الكلوت نزل خالص رفعتلها القميص لحد صدرها ولانه كان صغير كان بيترفع لوحده بقة كأنها عريانه ملط بدأت ابوسها من بطنها وانا نازل لكوسها لحد ما وصلت لكوسها فتحتلها رجليها بالراحه وبدأت ابوسها من كوسها وهي نفسها بيعلي وجسمها بيتنفض اكتر واكتر روحت فاتح كوسها بصوبعي وهو غرقان من عسلها وبدأت الحس العسل من شفايف كوسها وانا داخل لجوه كوسها وكل ما لساني يتحرك جو كوسها وسطها يترفع اكتر لحد ما شبعت من كوسها كان زبي سعتها هيتفرتك وواقف علي الاخر روحت طالع علي شفيفها وهمستلها طلعي لسانك ودخلت لسانها في بوقي ودخلت لساني في بوقها في فتحت رجلها علي الاخر وزبي بيخبط في سفايف كوسها وبدأت ادخل زبي واحده واحده بس كان دخوله سهل جدا لان كان كوسها غرقان مايه لما زبي بدأ يدخل لحد المنطقه الحساسه بدأ صوتها يطلع واسمع منها احلا واجمل ااااااااه هجت اكتر وروحت مدخله جامد راحت صرخة جامد ااااااااه ااااااه اااااااااااه
روحت ساحب زبي بشويش وخدلته تاني بقوه اكبر وهي تصرخ اكتر مرتين او تلاته وروحت مخرج زبي لانه كان نزل لبنه جوه كوسها الملبن .. قمت وولعت النور وهي نايمه مكنها وبتقول اه اه لما النور ولع فتحت عنيها وحاولت تقوم تغطي نفسها قولتلها خليكي زي ما انتي رجعت نامت تاني وكانت تقريبا عريانه خالص وكوسها بدأ ينزل منه دم العزاره عملنا التقليد المعتاده اتشطفت وغيرت هدمها ودخلنا اوضة النوم اخدتها في حضني ونمنا واحنا في منتهي السعاده .. صبحنا تاني يوم لقتها بتصحيني وهي لبسه الروب وبرضو ماقفول اول ما فتحت عنيا لقتها بالروب قولتلها انا مخصمك راحت قعده جنبي وحضناني قالت ليه يا حبيبي قولتلها علشان مش بتسمعي الكلام راحت ضحكه وقالت اها فهمت طيب ما تزعلش وراحت واقفه وقلعة الروب ورمته في الارض اوباااااااا لقتها لابسه قمير اسود يجنن ماسك علي جسمها ومداري حلمة بزازها بس ومفتوح من النص لحد فوق كوسها ولابسه كلوت بس قولتلها ومش عايز الكلوت كمان قالت حاضر وراحت قلعاه قولتلها انا بقا عايزك ديما قدامي كده حتي لو مش هنعمل حاجه قالتلي حاضر من عنيا وضحكنا وقمت فطرنا وقعدنا نزاكر اللي قولناه وعملناه امبارح بس بدأت اقوها علي الحجات اللي ما عجبتنيش .. يعني انها ما كنش ليها رد فعل وانا بنيكها كانت مستسلمه وبس مع رد فعل بسيط قالتلي انا ملكك يا حبيبي وهعمل كل اللي تقولي عليه
قولتلها طيب يله نعمل بروفا ضحكت بلونه وقالت يله اخدتها اوضة النوم ونمت علي طهري وقبل ما انام قلعت خالص وكان النور منور هي كانت واقفه قدامي قولتلها يله وريني اللي اتعلمتيه من الافلام واللي انا علمتهولك
قالت اطفي النور قولتلها لا قالتلي حاضر بس عيزاك تسعدني علي ما اتعلم كويس قولتلها ماشي يله اقلعي القميص عايز اشوفك ملط قالت حاضر راحت قلعه القميص وكان سهل جدا انه يتقلع قولتلها لفي حول السرير وامشي بلبونه ضحكت وفضلت تتمشي في الاوضه بمنتهي اللبونه ونهز في طيازها بزي بدأ يقف قولتلها تعليلي يا لبوه ضحكت وقالت دي لبوه دي شتيمه ولا دلع قولتلها دلع يا حبي قالت بموت فيك قولتلها يله مصي زبي راحت مسكاه وبدأت تبوسه في الاول وحده واحده بدأت تدخل راسه بس في بوقها قولتلها لا كله بصتلي وابتسمت وقالت حاضر بدأت تدخل زبي في بوقها اكتر شويه وانا اقولها اوي يا متناكه يا لبوه يا شرموطه وكل ما اقولها شتيمه تسحن اكتر وتدخله اكتر اقولها ما تطلعهوش من بوقك علشان امتعلك كوسك فضلت تمص لحد ما زبي بقا زي عمود النور خفت احسن اجيبهم قولتلها كفايه
تعالي نامي وانا قهدت علي ركبي وقولتلها نفسك في ايه بقا ابتسمت وسكتت قولتلها لا احنا اتفقنال نتعلم قالت مش عارفه اقول ايه قولتلها اللي نفسك فيه قوليه قالت نفسي تمص بزازي زي امبارح قولتلها وايه كمان قالت وتحت قولتلها تحت ده اسمه كوسك اتبسمت وقالت وكوسي وايه كمان قالت وتقطعني روت نازل علي شفيفها بوس لقيتها بدأت تلف درعتها علي رقبتي وتستجيب روحت نازل علي صدرها مص ورضع وهي بتتنها جامد قولتلها اتكلمي لقتها سكته وكأنها بتسألني اقول ايه قولتلها قولي مص جامد نكني كده ورحت مكمل بوس في بطنها وانا نازل علي كوسها لقيتها فتحت رجليها لوحدها ورفعتهم لفوق وبدأت تقول ااااه ايوه كده يا حبيبي لما لساني بدأ يلمس كوسها وكل ما ادخل لساني تقول ايوه كده حلو اوي الحسهولي اوي كوسي بيحبك اوي وكلام يهيج لوحت طالع علي بوقها وفضلت امص شفيفها ولسنها وهي بتتأوه وقبل ما ادخله في كوسها قولتلها هنيكك يا متناكه لقتها ردت عليا لوحدها نكني يا حبيبي زبي وقف اكتر وروحت مدخله جامد في كوسها المولع رحت قالت اااااااااه يجنن قولتلها حلو يا شرموطه قالت حلو اوي اوي نيكني جامد اوي دخله في كوسي جامد وانا بقولها ايوه كده يا متناكه يا بنت المتناكه قولي كمان تقول نيك اوي يا واد نيكني جامد طعلي كوسي ما قدرتش استحمل جمال صوتها وكلامها اللي يهيج قولتلها هجيبها يا بت قالت هتهم جو كوسي يا واد لما قالت يا واد حسيت احساس حلو هجت اكتر وجبتها بقوة في كوسها .. بعدها ريحنا شويه وقامت ظبتت ابيت وانا روحت فتحت الكومبيوتر وقعدنا نلعب ونهزر وقالت انت جميل اوي وبتموتني وانت بتنكني وكلاما كله بقا كده كله كلام نياكه .. في اول اللي دخلت المطبخ تظبطه وكان لابسه قميص بمبي طويل بس شفاف ومتوح من الاجناب لحد وركها وصدرها بين اوي ومش لبسه حاجه تحت دخلت وراها المطبخ لقيتها واقفه قدام الحوض وطيزها بتتهز ريقي جري عليها روحت حضنها من ظهرها وزبي بيلمس طيازها ضحكن بمنيكه وقالت انت هايج استني لما اخلص قولتلها عايز انيكك دلوقت قالت وانا كمان عايوه اتناك منك اوي.. قولتلها يله يا لبوه وضحكنا ودخلنا اوضت النوم حضنهاها واحنا وقفين ولسه لبسين قالت لا استني لقتها راحت قلعة القميص بتاعها وراحت مقلهاني التيشرت ونزلت علي ركبتها ونزلتلي البنطلون وقالتلي هعملك زي الفلم يا حبيبي قولتلها انتي بقيتي معلمه قالت علامك يا حبي راحت واخده زبي في بوقها وفضلت تموص بقوه شديده حسيت ساعتها انها استجابت بسرعه جدا للمنيكه وانا بقكر كده وببصلها لقتها بصتلي وقالتلي مش بتشجعني ليه قولتلها طيب يله يا متناكه يا بنت المتناكه لقتها دخلت زبي كله في بوقها ومسكه بزها بأديها التانيه بتفرك فيه قولتلها عايزاني انيكك يا شرموطه وهي تقول ببوقها اممممم اممم وانا اقولها جامد يا بنت المتناكه يا بنت اللبوه المتناكه انا هجت اوي من هيجنها ده روحت شددها ورميها علي السرير وفاتح رجليها جامد ونزلت علي كوسها لحس ومص وهي تقول اوي يالا كوسي مولع الحسه اوي يا واد .. هرتلها كوسها لحس وقوت من كتر الهيجان من كلامها رشقت زبي الهايج في كوسها قالت ااااه اوي موتني نكني اوي نيك جامد يا حبيبي قولتلها لا اشتميني يا لبوه زي ما بشتمك قالت نيك اوي يا خول اااااه زبي كان هيفرقع اول ما قالتلي كده .مع العلم انا مش خول ولا سالب بس مجرد الكلام بيهيجني قولتلها اا ه يا متناكه قالت نيك اوي يا علق يا شرموط قولتلها انا الشرموط بتاعك يا بنت المتناكه قالت نيكني جامد با ابن المتناكه يا خول ااااااه يا بنت الخول يا علقه وزبي نازل ضرب في كوسها زي المدفه الرشاش قالت استني انا عايزه انيكك انا يا خول راحت قايمه ونيمتني علي ظهري وكرت علي زبي وفضلت تتنطط وتقول ااااه يا جمل زبك يا متناك وتقول انا اللي بنيكك دلوت انا بنيك حلو يا خول قولتلها دا انتي احلا شرموطه في الدنيا نيكيني جامد يا لبوه وهي تقولي دا انا هقطعك من النيك سعتها فكرت في طيزها قولتلها تعالي بقا نجرب حاجه جديده راحت قايمه وقالت ايه قولتلها اديني ظهرك ووطي زي الكلبه راحت عمله كده روحت رايح بلساني علي خرم طيظها الحسهولها لقتها بتقول هتعمل فيا ايه يا متناك قولتلها هنيك طيظك قال لا بلاش قولتلها مش بمزاجك يا لبوه قالت اعمل كل اللي يعجبك انا ملكك.. غرقت خرم طيظها بلساني مايه وبعسل كوسها وبدأت ادخل زبي في خرم طيظها الديق لقتها بتوق اااااه بيوجعني اوي قولتله علشان بس في الاول كل ما ادخله تصرخ اكتر وتقولي بيوجع بيوجع بدأ انخله لاخره واخرجه بسرعه وكان ديق اوي ومن جوه زبي حاسس بسخونه رهيبه من قلب طيظها وهي بتصرخ انا اهيج اكتر واضربه في طيظها جامد ما قدرتش اقاوم جمال طيزها وروحت رشقه جامد راح ضارب لبنه جوه طيزها وهي بتقول اه قولتلها ما تتحركيش فضل زبي جو طيظها لحد ما بدأ يرتخي علشان البن ما يخرجش من طيظها لقيت زبي بيخرج لوحده واللبن بيسيل من جوه طيظها راح نايمه علي بطنها وهي متسرخيه خالص وقالت وجعتني اوي روحت نايم جنبها وقولتلها بس طيظك روعه قالت احلا من كوسي قولتلهاايوه قالت ليه قولتلها علشان ديقه ضحكت بمياعه قولتلها بس ايه رأيك قالت لما شوفت في الافلام السكس كان نفسي اجرب بس ما كنتش اعرف انه بيوجع بس بصراحه لزيزقولتلها يعني عجبك قالت امممم
ودي كانت اول مره انيكها في طيظها ..
بعدها فضلنا كل يوم نخترع حاجه جديده وكلام جديد يثير شهوتنا يعني مره نتفرج علي افلام سكس ونطبقها ومره اربطها وانيكها كأني بغتصبها ومره ههي اللي تربطني وتغتصبني .. وجربنا النيك في كل حته في الشقه وبكل الاوضاع المعروفه والغير معروفه ومع تطور الوقت بقا نيك الطيظ اساسي يعني حتي لو انا نسيت وانا بنيكها هي تقولي نكني في طيظي بقا وكان معظم الاوقات تخليني اجيب لبني في طيظها
فضلنا سنه في متعه وتجديد لحد ما وصل بينا الحال للملل وبقينا نعمل كل يومين او تلاته مره بس الفرق بنا وبين اي اتنين عاديين ان لقأنا كان عنيف ومثير لانه كان بلا حدود للنيك . 
وبعد ما فاتت سنه ونصف تقريبا علي زواجنا بدأت المتعه تقل مع اننا كنا بنعمل كل حاجه في السكس اناومراتي اسماءوبكل صراحه ابحت مارتي استاذه في السكس لدرجة اني بقولها انتي بقيتي اشطر مني يعني بصراحه بقة احسن من اي شرموطه 
المهم في يوم وانا وهي قعدين نتفرج علي فلم سكس ثلاثي رجلان وبنت فكرت في فكره شيطانيه لزيادت المتعه بيني وبين مراتي الشرموطه . بكل صراحه فكرت ادخل طرف تالت بيننا راجل او ست المهم يكون فيه حد يمارس معاني الجنس انا ومراتي .الفكره كانت عجباني جدا لكن تردد كتير جدا وكنت خايف يكون رد فعل مراتي معاكس لفكرتي واخسر الشرموطه بتعتي بعد ما تعبت في تعليمها لو رفضت طلبي . فقررت اني اهيأها نفسيا الاول قبل ان اعرض عليها الموضوع ولو رفضت ابقا ما خسرتش حاجه ولو وافقت يبقا كده تمام
في الليله دي بدأت اجهزها بالكلام اولا . اخدتها ودخلني اوضة النوم علشان تمتع نفسنا بليله جباره كالعاده بدأنا طقوس الليله برقصه منها وهي عريانه خالص وبعدها تعد قدامي وتفتح رجليها وتلعب في كوسها بكل حراره وتمص بزازها الكبيره الملبن بلسنها دي مقدمات علشان تسجني وبعدين تهدم علي زبي تمصه وتحشره في بوقها بكل متعه وهي بتبصلي بعنيها علشان تشوف متعتي وانا طبعا بشتم فيها جامد يا لبوه يا بنت المتناكه دا انا هنيك امك هقطعلك كوسك المولع وكل الكلام اللي بيهيجها وبعدين انا استلمت كوسها مص ولعب وجرم طيظها الواسع الاحمر وبعدين بدا زبي يقتهم كوسها مع كل الكلام القبيح مني ومنها وفي الوقت ده حبيت الفت نظرها بكلام جديد يوصل ليها الرساله اللي انا بفكر فيها .. وانا زبي في كوسها قولتلها حلو كده يا متناكه تقولي حلو يا متناك يا جول قولتلها دا انتي عايزه عشره ينكوكي .. اتفجأت بيها بتقولي يا ريت يا حبيبي هههه اتبسمت وقولتلها يعني عايزه زب يدخل كوسك غير زبي يا بنت المتناكه قالتلي لو ده هيبسطك يا قلبي ممكن اعمل اي حاجه روحت حضنها قوي وانا سعيد جدا بكلمها وقولتلها انا كمان ممكن اعل اي حاجه علشان ابسط كوسك حبيبي ده قالتلي بموت فيك وفي زبك يا خولي .. وخلصنا في الليله دي وكنت سعيد جدا لان اول اختبار بالكلام جاب نتيجه ولقتها مستجيبه.. بدأت افكر بقا في تدريبها علي التنفيز وكنت بتمني انها تستجيب زي ما استجابت للكلام. بعدت عنها اسبوع ما نكتهاش مع انها كل يوم تجي جنبي وتدلع وتعمل كل حاجه سكس علشان انيكها وانا اتحجج ليها بأي حجه مره اقولها تعبان ومره مليش مزاج لدرجة انها طلبت ببوقها في يوم وقلتلي يا حبيبي كسي هايج اوي وعايز زبك ينيكه اوي قولتلها خلينا بكره 
المهن فات الاسبوع وحسيت انها خلاص ما عادت قدره تستني في اليوم ده جيت من الشغل دخلت الشقه لقيتها كالعاده تقريبا عريانه وبتتفرج علي فلم سكس وحطه ادها علي كوسها وبتفرك فيه ضحكت وقولتلها ايه يا متناكه مش قدره علي بعدي قالت حرام عليك انا بموت بردلي كوسي قولتلها قومي يا لبوه ادجلي علي السرير قامت بسرعه وقلعت القميس وهي بتجري قدامي وسعيده جدا وقبل ما المسها قولتلها روحي هاتي اكبر خياره عندك اندهشت وقالت ليه قولتلها لو سألتي مش هنيكك يا لبوه ضحكت وقامت تجري وجابت خياره تخينه وطويله وقعدت جنبي قولتلها يله مصي الخياره زي ما بتمصي زبي قالت حاضر نامت علي ظهرها قدامي وفتحت رجليها وكوسها في وشي كانت بتمص في الخياره بمنيكه اوي هيجتني لاني تخيلتها بتمص زب حد غيري قدام عيني روحت هاجم علي كوسها المفشوخ الوارم وهي زاد هيجنها وبقت تمص اكتر بعد ما سخنا علي الاخر قولتلها تعالي يا متناكه نمت انا علي ظهري وهي ركبت علي زبي ورشقته في كوسها المولع وانا اخدت الخياره من اديها وبشويش حطيتها علي خرم طيزها وقولتلها اتنين هينكوكي يا بنت المتناكه دبوقت قالت يله يا متناك نيك اوي روحت مدخل الخياره بف طيظها وزبي في كوسها لقتها اتنفضت وقالت ايوه كده حلووووووو اوي نيك اوي وحركتها زادت كل ما الخياره تدخل طيظها اكتربجد حسيت بمتعه رهيبه روحت قيلها قومي يا شرموطه نامي علي ظهرك نامت فعلا وفتحت رجليها روحت راشق زبي قي كوسها والخياه في ايدي قالت عايزه الخياره في طيزي يا متناك قولتله ما ينفعش وانتي في الوضع ده قالت اتصرف يا خول قولتلها ازاي قالت دخل زبك في طيزي والخياره في كوسي ضحكت وقولتلها انتي شرموطه كبيره قالت يله بسرعه روحت راشق زبي في طيظها ودخلت الخياه في كوسها بس ما كنتش عارف اتحرك بسرعه قالت هات الخياره ونيك انتي في طيظي مسكت هي الخياره ورشقتها في كوسها وفضلت تدخلها بسرها ولحد اخرها في كوسها انا هجت جدا جدا وروحت منزل لبني في طيظها قالت اااااااه انا لسه عايزه اتناك اويقولتلها انا خلصت وقمت من عليها وهي فضلت تدخل الخياره في كوسها لجد ما شبعت وانا بتفرج عليها وبعد ما ارتاحت بصتلي وقالت دي يجنن انت بجد مجرم ههههههههههه قولتلها وانتي شرموطه كبيره اوي .. وبكده نجحة الخطه بتعتي انيها تستجيب ان اتنين ينكوها في وقت واحد …
تاني يوم قعدنا نتفرج علي فلم سكس وكنت ناوي افتحا في الموضوع بصراحه 
بدأت كلامي ايه رايك في نيك امبارح قالت يالهوووي كان حلو اوي قولتلها يعني انبسطي والزبين دخلين فيكي ضحكت بمياعه وقالت هم كانو زبيين برضو اتجرأت وقولتلها ايه انتي عايزه زب حقيقي يدخل بيكي وانا بنيكك وضحكت فردت عليا بخجل ومياعه اللي يعجبك يا روحي زبي بدأ يهيج ساعتها وقولتلها امووت واشوفك بتتناكي قدامي يا شرموطه ضحكت وقالت لو عملت كده هتكون مبسوط يعني قولتلها ايوه ههيج اوي وسعتها زبي وقف علي اخره وروحت ماسك بزها وقولتلها انتي متناكه اوي يا بت قالتلي بموت في منيكتك انا المتناكه بتاعتك وخدمتك طالما بتريح كوسي قمت نكتها نيكه حلوه بزبي وبالخياره وكانت نيكه ناااار..
المهم كده كله كده بقا تمام مش فاضل غير الطرف الثالث .. 
بكل صراحه كان ليا صديق في الشغل مقرب جدا جدا كان ديما بيحكيلي عن مراته وبرودها معاه وانه بيفكر يطلقها بسبب برودها وانا كنت اقوله انا بقا مراتي مهنياني علي الاخر بس من غير ما احكيله تفصيل هو يقولي يا بختك وكان نفسه احكيله عن تفصيل علاقتنا انا ومراتي كانت اتهرب منه 
بيني وبنكم بعد ما شوفت رد فعل مراتي انها مستعده انها تعمل اي حاجه علشان تكيفني وتتكيف قررت احكيله واجر رجله علشان يكون هو الطرف الثالث بيني وبين مراتي
بدأت احكيله تفصلي كل حاجه بتحصل بيني وبين مراتي وكنت بلاحظ زبه بيقف كل لما بحكيله وكل يوم يجيلي وستغل اي وقت فاضي ويعزمني علي شاي وقهوي علشان احكيله اكتر واكتر
شوقته انه يعرف الست الرائعه في السكس دي حتي من قبل ما يشوفها قصص سكس
المهم في يوم من الايام عزمته يجي عندي البيت مع اني عمري ما عزمت حد من اصدقائي في بيتي 
هو طبعا وافق وشوفت السعاده في عنيه طبعا لانه اول مره هيشوف المتناكه مراتي 
واتفقنا علي يوم الخميس انه يجي عندي البيت يوم يقضي معايا السهره ويتعرف علي مراتي 
كنا يوم الاحد وفي اليوم ده قولت اهيأ مراتي نفسيا لاستقبال الشريك الجديد 
بدأت اكلمها عن متعت النيك الجماعي وفرجها علي سكس كل يوم وفي نفس الوقت تعمدت اني ما انيكها خالص الاربع ايام دول 
كنت كل يوم اثيرها واولع في كسها واسيبها من غير نيك كانت تتجنن واحس بيها طول الليل جنبي بتفرك في كوسها وهي عريانه علشان احس بنارها بس كنت اطنش واعمل نفسي نايم 
لحد ما جه يوم الخميس وصحبي مشتاق جدا للقاء..
بعد ما خلصنا الشغل انا وصحبي ومروحين اخر اليوم قالي انا هاجي معاك دلوقت بيتك علشان لو روحت بيتي مراتي هتفتحلي سين وجيم وانا مش طيقها ضحكت وقولتله ماشي 
روحنا علي بيتي وكنت حاسس بصحبي انه زبه واقف من اشتياقه انه هيشوف الشرموطه الجامده بتاعتي وانا كنت سعيد بمنظره ده 
وصلنا لحد باب الشقه وفتحت بالمفتاح بتاعي من غير ما اضرب جرس الباب علشان تكون مفجأه لمراتي 
فتحت الباب ودخلت انا وصحبي عصام لقيت مراتي اسماء في المطبخ قولتله تعالي نشوفها بتطبخ ايه ضحك وقالي يله روحنا علي باب المطبخ وده كله وهي مش حسه باني جيت لقتها واقفه وظهرها لينا انا وصحبي وكانت لابسه قميص مفتوح من ورا واصل لحد طيظها الكبيره قربت منها بشويش وصحبي بيتفرج ورحت مبعبصها وانا بضحك اتخضت ولفت لقيت بزازها كلها باينه اول ما لفت قالتلي اخص عليك خصتني لقت صحبي واقف راحت شداني ووقفت ورايا وقالت اخص عليك مين ده ضحكت بصوت عالي وقولتلها ما تخفيش ده عصام صحبي الانتيم قالت طيب اخرجو بره خليني اخلص االاكل روحت قولتله يله يا عصام نقعد في الانتريه عصام كان مكسوف وهايج جدا في نفس الوقت 
بعد ما مراتي خلصت الاكل دخلت علينا لقتها لابسه عبايه ماسكه جدا علي جسمها وباين انا مش لابسه حاجه تحتها ضحكت بيني وبين نفسي وقولت ليكي حق يا شرموطه ما انتي ما اتنكتيش بقالك 5 ايام هههههههههههههه
جابت الاكل واكلنا وعملت لينا الشاي وكل ما تتمشي قدمنا صحبي عينه مش بتتشال من علي طيظها اللي بتتهز جامد من كبرها كان بيكولها بعنيه وهي كمان كنت حاسس بمنيكتها اوي وهي بتمشي قدمنا كنت قاعد اراقبهم وانا مستمتع جدا جدا 
بعد ما اكلنا وشربنا الشاي جت مراتي وقعدت معانا وقعدنا نتكلم ونضحك حسيت انهم بدأو يخدو علي بعض والجو بقا جميل قولتلها ما تقومي تشغلي لينا فلم يا سوسو ههههههه
ضحكت وبصتلي وبعدين بصت لصحبي وضحكنا كلنا وهي قاعده مكانها قولتلها ما تقومي يا بت 
قالت حاضر كنا كلنا قعدين علي السجاده وحطين مساد مريحين عليها .. قولتلها طفي النور وشغالي وتعالي جنبي شغلت فلم سكس ثلاثي وجت قعدت جنبي وصحبي قاعد جنبي الناحيه التانيه يعني انا في النص
اشتغل الفلم وبجدا احساس مختلف جدا حاسس بنفس مراتي وصحبي واحنا في سكوت تاااام
بعد شويه مراتي بدأت تقربيلي بجسمها وابتدينا نفرد جسمنا واحنا سندين علي المساد ولمحت صحبي وهو ماسك زبه وبيلعب فيه وكاز زبه واقف ومستعد للهجوم
ومراتي كمان بدأت تتفاعل مع المشاهد الساخنه وكمان وجود صحبي لاور مره كان مخلي الجو سخن
بدأت احط ايدي علي جسم الشرموطه بتاعتي والمس كل حته في جسمها وهي بدأت تغيب عن الوعي من كوسها الهايج
واحده واحده بدأت ابوسها من شفيفها وامسك في بزازها اخرجها بره العبايه وهي مسكت زبي حسيت ان العبايه بتعتها مكتفاني قولتلها اقلعي العبايه بصتلي بمياعه قولتلها يله اقلعي يا شرموطه راحت قلعاها لما قولتلها يا شرموطه قدام صحبي قولتلها يله مصي زبي كويس يا متناكه هجمت علي زبي واخدته في بوقها صحبي لما شاف كده خرج زبه من البنطلوه وبدأء يفرك فيه كأنه بيضرب عشرة
الجو كان ضلمه اللي حدا ما ما فيش غير نور الكمبيوتر بس وده كان مشجعهم جدا
قمت قلعت هدومي بالكامل ومراتي كمان عريانه تماما ونمت علي ظهري واخدت مراتي فوقي بس كوسها علي وشي وشها علي زبي بتمص فيه وانا بلحس كوسها ..
سعتها عصام صحبي بدأ يقرب مننا ويحط ايده علي ظهر مراتي قولتلو لا مش دلوقت يا معلم
شال ايده تاني ومسك زبه يفرك فيه وهو بيتفرج علينا 
قومت مراتي اسماء وخلتها توطي زي الكلبه قدامي وقمت واقف وراشق زبي في طيظها جامد رحت قالت اااااااه يا جامد رحت ضاحك ههههههه
وقولتلها حلو يا لبوه قالت اوي يا حبيبي 
قولتلها انا ايه يا بنت المتناكه قالت انت خول وايه كمان قالت متناك وعلق نيك اوي يا شرموط يا ابن الشرموطه طيزي مولعه عيزه لبن من زبك يا علق
وانا شغال ضرب في طيظها جامد اوي وفي قمة الهيجان .
قالت مش هتنيك كسي يا متناك قولتلها كوسك حبيبي يا متناكه قالت طيب يله نيكه اوي نيك كوس الشرموطه بتاعتك جامد
رحت منيمها علي ظهرها ورشقته في كوسها شدتني عليها وفضلت تبوسني من كل حته في وشي 
عصام حاول تاني يحط ايده علي قصص سحاق بزها مسكت ايده وقولتله كل شيء بأوان مراتي بصتلي كأنها بتقولي سيبه روحت شغال جامد اوي في كوسها فضلت تصوت وتقول نار اوي نيك كمان جامد ولما حست اني قربت اجيب لبني قالت هات لبنك في خرم طيظي يا منيوك رحت مخرج زبي من كوسها ورشقه في طيظها البن نزل بغزاره وبدأ يسيل من طيظها ..
نزلت من عليها بس خلتها في وصتنا انا وعصام كانت سعتها مستسلمه علي الاخر وجسمها سايح اوي ورجليها مفروده لكن مفتوحه..
بصيت انا لعصام لقيته مغرق نفسه لبن ههههه
بصلي وقالي حرام عليك يا اخي ضحكنا كلنا 
وقولت لمراتي قومي اللبسي وجيبي لينا حاجه نشربها 
ومراتي بتجيب الحاجه قولت لعصام يله قوم روح قالي ليه عملت كده قولتله بكره تفهم انا عملت كده ليه قالي اوك
شرب العصير واتكلمنا شويه انا وهو ومراتي وقال بعد ازنكم انا هروح بقا قولتله اوك يا عصام اشوفك يوم السبت في الشغل يا جميل 
قومي يا اسماء وصلي عصام
قامو وراحو لحد الباب وانا مراقبها كانو عصام نفسه يلمسها وهي كمان كانت عنيها عليه بس عصام لمحني وانا باصص عليهم فقال ليها فرصه سعيده يا اسماء قالته نورتنا 
المهم في يوم وانا وهي قعدين نتفرج علي فلم سكس ثلاثي رجلان وبنت فكرت في فكره شيطانيه لزيادت المتعه بيني وبين مراتي الشرموطه . بكل صراحه فكرت ادخل طرف تالت بيننا راجل او ست المهم يكون فيه حد يمارس معاني الجنس انا ومراتي .الفكره كانت عجباني جدا لكن تردد كتير جدا وكنت خايف يكون رد فعل مراتي معاكس لفكرتي واخسر الشرموطه بتعتي بعد ما تعبت في تعليمها لو رفضت طلبي . فقررت اني اهيأها نفسيا الاول قبل ان اعرض عليها الموضوع ولو رفضت ابقا ما خسرتش حاجه ولو وافقت يبقا كده تمام
في الليله دي بدأت اجهزها بالكلام اولا . اخدتها ودخلني اوضة النوم علشان تمتع نفسنا بليله جباره كالعاده بدأنا طقوس الليله برقصه منها وهي عريانه خالص وبعدها تعد قدامي وتفتح رجليها وتلعب في كوسها بكل حراره وتمص بزازها الكبيره الملبن بلسنها دي مقدمات علشان تسجني وبعدين تهدم علي زبي تمصه وتحشره في بوقها بكل متعه وهي بتبصلي بعنيها علشان تشوف متعتي وانا طبعا بشتم فيها جامد يا لبوه يا بنت المتناكه دا انا هنيك امك هقطعلك كوسك المولع وكل الكلام اللي بيهيجها وبعدين انا استلمت كوسها مص ولعب وجرم طيظها الواسع الاحمر وبعدين بدا زبي يقتهم كوسها مع كل الكلام القبيح مني ومنها وفي الوقت ده حبيت الفت نظرها بكلام جديد يوصل ليها الرساله اللي انا بفكر فيها .. وانا زبي في كوسها قولتلها حلو كده يا متناكه تقولي حلو يا متناك يا جول قولتلها دا انتي عايزه عشره ينكوكي .. اتفجأت بيها بتقولي يا ريت يا حبيبي هههه اتبسمت وقولتلها يعني عايزه زب يدخل كوسك غير زبي يا بنت المتناكه قالتلي لو ده هيبسطك يا قلبي ممكن اعمل اي حاجه روحت حضنها قوي وانا سعيد جدا بكلمها وقولتلها انا كمان ممكن اعل اي حاجه علشان ابسط كوسك حبيبي ده قالتلي بموت فيك وفي زبك يا خولي .. وخلصنا في الليله دي وكنت سعيد جدا لان اول اختبار بالكلام جاب نتيجه ولقتها مستجيبه.. بدأت افكر بقا في تدريبها علي التنفيز وكنت بتمني انها تستجيب زي ما استجابت للكلام. بعدت عنها اسبوع ما نكتهاش مع انها كل يوم تجي جنبي وتدلع وتعمل كل حاجه سكس علشان انيكها وانا اتحجج ليها بأي حجه مره اقولها تعبان ومره مليش مزاج لدرجة انها طلبت ببوقها في يوم وقلتلي يا حبيبي كسي هايج اوي وعايز زبك ينيكه اوي قولتلها خلينا بكره 
المهن فات الاسبوع وحسيت انها خلاص ما عادت قدره تستني في اليوم ده جيت من الشغل دخلت الشقه لقيتها كالعاده تقريبا عريانه وبتتفرج علي فلم سكس وحطه ادها علي كوسها وبتفرك فيه ضحكت وقولتلها ايه يا متناكه مش قدره علي بعدي قالت حرام عليك انا بموت بردلي كوسي قولتلها قومي يا لبوه ادجلي علي السرير قامت بسرعه وقلعت القميس وهي بتجري قدامي وسعيده جدا وقبل ما المسها قولتلها روحي هاتي اكبر خياره عندك اندهشت وقالت ليه قولتلها لو سألتي مش هنيكك يا لبوه ضحكت وقامت تجري وجابت خياره تخينه وطويله وقعدت جنبي قولتلها يله مصي الخياره زي ما بتمصي زبي قالت حاضر نامت علي ظهرها قدامي وفتحت رجليها وكوسها في وشي كانت بتمص في الخياره بمنيكه اوي هيجتني لاني تخيلتها بتمص زب حد غيري قدام عيني روحت هاجم علي كوسها المفشوخ الوارم وهي زاد هيجنها وبقت تمص اكتر بعد ما سخنا علي الاخر قولتلها تعالي يا متناكه نمت انا علي ظهري وهي ركبت علي زبي ورشقته في كوسها المولع وانا اخدت الخياره من اديها وبشويش حطيتها علي خرم طيزها وقولتلها اتنين هينكوكي يا بنت المتناكه دبوقت قالت يله يا متناك نيك اوي روحت مدخل الخياره بف طيظها وزبي في كوسها لقتها اتنفضت وقالت ايوه كده حلووووووو اوي نيك اوي وحركتها زادت كل ما الخياره تدخل طيظها اكتربجد حسيت بمتعه رهيبه روحت قيلها قومي يا شرموطه نامي علي ظهرك نامت فعلا وفتحت رجليها روحت راشق زبي قي كوسها والخياه في ايدي قالت عايزه الخياره في طيزي يا متناك قولتله ما ينفعش وانتي في الوضع ده قالت اتصرف يا خول قولتلها ازاي قالت دخل زبك في طيزي والخياره في كوسي ضحكت وقولتلها انتي شرموطه كبيره قالت يله بسرعه روحت راشق زبي في طيظها ودخلت الخياه في كوسها بس ما كنتش عارف اتحرك بسرعه قالت هات الخياره ونيك انتي في طيظي مسكت هي الخياره ورشقتها في كوسها وفضلت تدخلها بسرها ولحد اخرها في كوسها انا هجت جدا جدا وروحت منزل لبني في طيظها قالت اااااااه انا لسه عايزه اتناك اويقولتلها انا خلصت وقمت من عليها وهي فضلت تدخل الخياره في كوسها لجد ما شبعت وانا بتفرج عليها وبعد ما ارتاحت بصتلي وقالت دي يجنن انت بجد مجرم ههههههههههه قولتلها وانتي شرموطه كبيره اوي .. وبكده نجحة الخطه بتعتي انيها تستجيب ان اتنين ينكوها في وقت واحد …
تاني يوم قعدنا نتفرج علي فلم سكس وكنت ناوي افتحا في الموضوع بصراحه 
بدأت كلامي ايه رايك في نيك امبارح قالت يالهوووي كان حلو اوي قولتلها يعني انبسطي والزبين دخلين فيكي ضحكت بمياعه وقالت هم كانو زبيين برضو اتجرأت وقولتلها قصص محارم ايه انتي عايزه زب حقيقي يدخل بيكي وانا بنيكك وضحكت فردت عليا بخجل ومياعه اللي يعجبك يا روحي زبي بدأ يهيج ساعتها وقولتلها امووت واشوفك بتتناكي قدامي يا شرموطه ضحكت وقالت لو عملت كده هتكون مبسوط يعني قولتلها ايوه ههيج اوي وسعتها زبي وقف علي اخره وروحت ماسك بزها وقولتلها انتي متناكه اوي يا بت قالتلي بموت في منيكتك انا المتناكه بتاعتك وخدمتك طالما بتريح كوسي قمت نكتها نيكه حلوه بزبي وبالخياره وكانت نيكه ناااار..
المهم كده كله كده بقا تمام مش فاضل غير الطرف الثالث .. 
بكل صراحه كان ليا صديق في الشغل مقرب جدا جدا كان ديما بيحكيلي عن مراته وبرودها معاه وانه بيفكر يطلقها بسبب برودها وانا كنت اقوله انا بقا مراتي مهنياني علي الاخر بس من غير ما احكيله تفصيل هو يقولي يا بختك وكان نفسه احكيله عن تفصيل علاقتنا انا ومراتي كانت اتهرب منه 
بيني وبنكم بعد ما شوفت رد فعل مراتي انها مستعده انها تعمل اي حاجه علشان تكيفني وتتكيف قررت احكيله واجر رجله علشان يكون هو الطرف الثالث بيني وبين مراتي
بدأت احكيله تفصلي كل حاجه بتحصل بيني وبين مراتي وكنت بلاحظ زبه بيقف كل لما بحكيله وكل يوم يجيلي وستغل اي وقت فاضي ويعزمني علي شاي وقهوي علشان احكيله اكتر واكتر
شوقته انه يعرف الست الرائعه في السكس دي حتي من قبل ما يشوفها 
المهم في يوم من الايام عزمته يجي عندي البيت مع اني عمري ما عزمت حد من اصدقائي في بيتي 
هو طبعا وافق وشوفت السعاده في عنيه طبعا لانه اول مره هيشوف المتناكه مراتي 
واتفقنا علي يوم الخميس انه يجي عندي البيت يوم يقضي معايا السهره ويتعرف علي مراتي 
كنا يوم الاحد وفي اليوم ده قولت اهيأ مراتي نفسيا لاستقبال الشريك الجديد 
بدأت اكلمها عن متعت النيك الجماعي وفرجها علي سكس كل يوم وفي نفس الوقت تعمدت اني ما انيكها خالص الاربع ايام دول 
كنت كل يوم اثيرها واولع في كسها واسيبها من غير نيك كانت تتجنن واحس بيها طول الليل جنبي بتفرك في كوسها وهي عريانه علشان احس بنارها بس كنت اطنش واعمل نفسي نايم 
لحد ما جه يوم الخميس وصحبي مشتاق جدا للقاء..
بعد ما خلصنا الشغل انا وصحبي ومروحين اخر اليوم قالي انا هاجي معاك دلوقت بيتك علشان لو روحت بيتي مراتي هتفتحلي سين وجيم وانا مش طيقها ضحكت وقولتله ماشي 
روحنا علي بيتي وكنت حاسس بصحبي انه زبه واقف من اشتياقه انه هيشوف الشرموطه الجامده بتاعتي وانا كنت سعيد بمنظره ده 
وصلنا لحد باب الشقه وفتحت بالمفتاح بتاعي من غير ما اضرب جرس الباب علشان تكون مفجأه لمراتي 
فتحت الباب ودخلت انا وصحبي عصام لقيت مراتي اسماء في المطبخ قولتله تعالي نشوفها بتطبخ ايه ضحك وقالي يله روحنا علي باب المطبخ وده كله وهي مش حسه باني جيت لقتها واقفه وظهرها لينا انا وصحبي وكانت لابسه قميص مفتوح من ورا واصل لحد طيظها الكبيره قربت منها بشويش وصحبي بيتفرج ورحت مبعبصها وانا بضحك اتخضت ولفت لقيت بزازها كلها باينه اول ما لفت قالتلي اخص عليك خصتني لقت صحبي واقف راحت شداني ووقفت ورايا وقالت اخص عليك مين ده ضحكت بصوت عالي وقولتلها ما تخفيش ده عصام صحبي الانتيم قالت طيب اخرجو بره خليني اخلص االاكل روحت قولتله يله يا عصام نقعد في الانتريه عصام كان مكسوف وهايج جدا في نفس الوقت 
بعد ما مراتي خلصت الاكل دخلت علينا لقتها لابسه عبايه ماسكه جدا علي جسمها وباين انا مش لابسه حاجه تحتها ضحكت بيني وبين نفسي وقولت ليكي حق يا شرموطه ما انتي ما اتنكتيش بقالك 5 ايام هههههههههههههه
جابت الاكل واكلنا وعملت لينا الشاي وكل ما تتمشي قدمنا صحبي عينه مش بتتشال من علي طيظها اللي بتتهز جامد من كبرها كان بيكولها بعنيه وهي كمان كنت حاسس بمنيكتها اوي وهي بتمشي قدمنا كنت قاعد اراقبهم وانا مستمتع جدا جدا 
بعد ما اكلنا وشربنا الشاي جت مراتي وقعدت معانا وقعدنا نتكلم ونضحك حسيت انهم بدأو يخدو علي بعض والجو بقا جميل قولتلها ما تقومي تشغلي لينا فلم يا سوسو ههههههه قصص نيك امهات
ضحكت وبصتلي وبعدين بصت لصحبي وضحكنا كلنا وهي قاعده مكانها قولتلها ما تقومي يا بت 
قالت حاضر كنا كلنا قعدين علي السجاده وحطين مساد مريحين عليها .. قولتلها طفي النور وشغالي وتعالي جنبي شغلت فلم سكس ثلاثي وجت قعدت جنبي وصحبي قاعد جنبي الناحيه التانيه يعني انا في النص
اشتغل الفلم وبجدا احساس مختلف جدا حاسس بنفس مراتي وصحبي واحنا في سكوت تاااام
بعد شويه مراتي بدأت تقربيلي بجسمها وابتدينا نفرد جسمنا واحنا سندين علي المساد ولمحت صحبي وهو ماسك زبه وبيلعب فيه وكاز زبه واقف ومستعد للهجوم
ومراتي كمان بدأت تتفاعل مع المشاهد الساخنه وكمان وجود صحبي لاور مره كان مخلي الجو سخن
بدأت احط ايدي علي جسم الشرموطه بتاعتي والمس كل حته في جسمها وهي بدأت تغيب عن الوعي من كوسها الهايج
واحده واحده بدأت ابوسها من شفيفها وامسك في بزازها اخرجها بره العبايه وهي مسكت زبي حسيت ان العبايه بتعتها مكتفاني قولتلها اقلعي العبايه بصتلي بمياعه قولتلها يله اقلعي يا شرموطه راحت قلعاها لما قولتلها يا شرموطه قدام صحبي قولتلها يله مصي زبي كويس يا متناكه هجمت علي زبي واخدته في بوقها صحبي لما شاف كده خرج زبه من البنطلوه وبدأء يفرك فيه كأنه بيضرب عشرة
الجو كان ضلمه اللي حدا ما ما فيش غير نور الكمبيوتر بس وده كان مشجعهم جدا
قمت قلعت هدومي بالكامل ومراتي كمان عريانه تماما ونمت علي ظهري واخدت مراتي فوقي بس كوسها علي وشي وشها علي زبي بتمص فيه وانا بلحس كوسها ..
سعتها عصام صحبي بدأ يقرب مننا ويحط ايده علي ظهر مراتي قولتلو لا مش دلوقت يا معلم
شال ايده تاني ومسك زبه يفرك فيه وهو بيتفرج علينا 
قومت مراتي اسماء وخلتها توطي زي الكلبه قدامي وقمت واقف وراشق زبي في طيظها جامد رحت قالت اااااااه يا جامد رحت ضاحك ههههههه
وقولتلها حلو يا لبوه قالت اوي يا حبيبي 
قولتلها انا ايه يا بنت المتناكه قالت انت خول وايه كمان قالت متناك وعلق نيك اوي يا شرموط يا ابن الشرموطه طيزي مولعه عيزه لبن من زبك يا علق
وانا شغال ضرب في طيظها جامد اوي وفي قمة الهيجان .
قالت مش هتنيك كسي يا متناك قولتلها كوسك حبيبي يا متناكه قالت طيب يله نيكه اوي نيك كوس الشرموطه بتاعتك جامد
رحت منيمها علي ظهرها ورشقته في كوسها شدتني عليها وفضلت تبوسني من كل حته في وشي 
عصام حاول تاني يحط ايده علي بزها مسكت ايده وقولتله كل شيء بأوان مراتي بصتلي كأنها بتقولي سيبه روحت شغال جامد اوي في كوسها فضلت تصوت وتقول نار اوي نيك كمان جامد ولما حست اني قربت اجيب لبني قالت هات لبنك في خرم طيظي يا منيوك رحت مخرج زبي من كوسها ورشقه في طيظها البن نزل بغزاره وبدأ يسيل من طيظها ..
نزلت من عليها بس خلتها في وصتنا انا وعصام كانت سعتها مستسلمه علي الاخر وجسمها سايح اوي ورجليها مفروده لكن مفتوحه..
بصيت انا لعصام لقيته مغرق نفسه لبن ههههه
بصلي وقالي حرام عليك يا اخي ضحكنا كلنا  قصص لواط
وقولت لمراتي قومي اللبسي وجيبي لينا حاجه نشربها 
ومراتي بتجيب الحاجه قولت لعصام يله قوم روح قالي ليه عملت كده قولتله بكره تفهم انا عملت كده ليه قالي اوك
شرب العصير واتكلمنا شويه انا وهو ومراتي وقال بعد ازنكم انا هروح بقا قولتله اوك يا عصام اشوفك يوم السبت في الشغل يا جميل 
قومي يا اسماء وصلي عصام
قامو وراحو لحد الباب وانا مراقبها كانو عصام نفسه يلمسها وهي كمان كانت عنيها عليه بس عصام لمحني وانا باصص عليهم فقال ليها فرصه سعيده يا اسماء قالته نورتنا 
بعد ما مشي عصام صحبي لقيت اسماء مراتي جت جنبي وبتتبسم وبتقولي حرم عليك جننت الراجل قولتلها مهو لزم يدوق النار علشان يحس بالجنه
قالت ناوي تعمل ايه يا مجرم ههههه
قولتلها بكره تشوفي وهتدعيلي
وتاني يوم قابلت عصام في الشغل قالي حرام عليك يا اخي تعمل فيا كده قولتلو ما تقلقش هظبتك بس المهم اللي حصل وهيحصل ما تفكرش انك تحكي بيه بينك وبين نفسك حتي
قالي عيب عليك قولتلو تمام
وانا طبعا وثقت فيه لانه متجوز ومن سني
المهم فات يومين وكل يوم عصام يقولي مش هتعزمني عندك وانا اقوله بعدين . في دماغي اني اشوقه جامد اوي
وكمان اسماء مراتي كانت بتسألني عليه هو قال ايه وهيجي هنا تاني وكده يعني
المهم في اليوم التالت قولت لعصام هتجي معايا البيت بعد الشغل ولا ظروفك ايه قالي هاجي طبعا انا لو ورايا ايه هسيبه
وفعلا روحنا علي البيت بعد الشغل وكان حوالي الساعه 8 بالليل ونحت الشقه كالعاده لقيت اسماء قاعده بتتفرج علي التلفزيون ووركها كلها باينه لانها كانت لبسه عبايه ديقه جدا ومفتوحه من الجنبين تشبه بدلة الرقص تمام وصدرها باصص بجد طانت تجنن
المهم دخلنا وقعدنا انا معصام وقولتلها جيبي الغدي لقيت عصام قال لا خلينا نرتاح شويه قبل الاكل فضحكنا فأسماء قالت هجيب ليكم حاجه تشربوها مشيت قدمنا وكان باين انها كالعاده مش لبسه اندر تحت العبايه
جابت العصير وجت قولتلها تعالي اقعدي جنبنا يا موزه فضحكت وقالت اهو وقعدت في وسطنا انا وعصام اول ما قعدت وركها بانت علي الاخر لقيت عصام بيبص علي كل حته في جسمها قولتلها ما تقومي تقلعي العبايه دي يا بت ضحكت بمياعه وبصت لعصام وقابلتلو هو انا كده وحشه يا عصام
قلها دا انتي فرسه بجد فضحكنا كلنا
وراحت قايمه وقلعت العبايه وكانت لبسه
بضي قصير اسود مخرم مبين كل تفصيل صدرها الملبن ودي الصورة

ولقيت عصام بدون مقدمات مد ايده علي صدرها وبدأ يفرك فيه لقيت اسماء بتبصلي وبتبتسم وانا بتفرج وببتسم من غير اي رد
راحت قالت ما تقومو ندخل اوضة النوم احسن
قولتلها قومو ادخلو وانا جي وراكم
قامو دخلو وانا استنيت 5 دقايق بالضبط سمعت صوت اهات مخنوقه قمت بشويش ابص لقيت عصام راجب عليها ونازل في كوسها نيك جامد وحضنها وبيسوشها من شفيفها سعتها لقيت زبي اتنفض وقام من كتر الهيجان .
وقفت اتفرج وانا مستمتع جدا وانا شايف مراتي وهي بتتناك بمزاجي .
خمس دقايق لقيت عصام هدي عرفت انه جبهم.. انسحبت بهدوء ورجعت مكاني في الانتريه بعد شويه لقيت عصام جي لوحده بالاندر بس قولتلها ايه الاخبار يا معلم قال مراتك فرسه بجد قولتله طيب اقوم انا بقا اخد نصيبي ههههههه
دخلت علي اسماء لقيتها لسه نايمه علي بطنها ومسترخيه وكأنها بتستني الزب اللي بعده

دخلت وقولتلها زي ما انتي وركبت علي ظهرها وزبي في وسط فلق طياظها الملبن كان جسمها سخن ولعه وزبي في قمة هياجه روحت رشقه في خرم طيظها قالت اااااااه بالراحه قولتلها اتنكتي من غيري يا قدامي يا لبوه هاجة اكتر وبدأت تفشخ في رجليها اكتر
وانا نازل نيك في طيظها الطريه عملنا اكتر من وضع وكنت حاسس بعصام واقف بيتفرج علينا من ورا الباب وكنت مستمتع جدا بكده
بعد ما خلصت خرجت لعصام واسماء فضلت نايمه مكانها .. قعدنا شويه نتكلم انا وعصام لقيته قالي انا هدخل تاني لاسماء وحشتني هههههه
قولتله لا يا معلم هندخل مع بعض المره دي قال ماشي
دخلنا علي اسماء لقيتها واقفه وظهرها لينا كانت بتلبس حاجه لانها كانت فاكره اننا خلاص شبعنا

وو
قولتلها خليكي زي ما انتي احنا لسه عيزينك فضحكت وقالت انتو مبتشبعوش 

وراحت نامت علي السرير وفتحت رجليها 
هجمت انا علي كوسها الحسه وعصام راح وحط زبه في بوقها تمص له
بعد ما شبعت من كوسها قولت لعصام يله بدل مكاني روحت انا علي بوقها تمصلي لقيت عصام رتح ودخل زبه في كوسها علي طول ونزل نيك فيها أتأكدت ساعتها ان عصام عشيم ما بيحبش يلحس الكوسالمهم بعد شويه قولتله نام يا عصام فنام واسماء ركبت فوقه وانا جيت من الخلف ورشقت زبي في طيظها لقيت اسماء بتصرخ جامد وبتقول اااااااااااه بيوجعني اوييييي اااااااااه ااااااااااه
فضلنا ننيك فيها احنا الاتنين ربع ساعه وهي مش طايقه من شدة الهيجان.
خلصنا وقام عصام روح بيته وانا واسماء قعدنا نتكلم قولتلها ايه رايك قالت حلو اوي بس بجد انتم وجعتوني جدا
قولتلها بكره تتعودي المهم تكوني اتكيفتي 
قالت علي الاخر . 
بصراحه فضلنا يومين علي الحال ده ننيك اسماء احنا الاتنين وفي اليوم التالت عصام قال عيزن نريح بعض 
قولتله يعني ايه قال خلينا انت يوم انا يوم وفي اخر الاسبوع ننكها مع بعض قولتله ماشي 
فضلنا اسبوع كمان هو يجي ينكها يوم وانا بتفرج وتاني يوم انا انكها لوحدي ويوم الخميس نكناها جماعي بس بعد ما خلصنا وعصام روح لقيت اسماء بتتألم اوي قولتلها مالك قالت حه بنار في كوسي وطيظي
بصيتى عليها لقتها فعلا ملتهبه جدا جدا ون تحت قولتلها طيب بكره نشوف ايه الحكايه
وتاني يوم لقت كوسها ملتهب اكتر ووارم قولتلها لا لزم تكشفي قومي البسي وخلتها تروح لدكتورق قريبه من شقتنا . 
الكدكتوره قالت انتي عندك التهبات واحتقان شديد في المهبل وعنق الرحم وفتحت الشرج واضح ان جوزك بياخد منشطاط وبيستعملك كتير اسماء قالتلها ايوه 
الدكتوره قالتلها تمشي علي الادويه دي ومافيش ممارسه قبل اسبوع والا هيحصل مضاعفات خطيره
جت اسماء وقالتلي قولتلها معلش حقك عليا قالت ولا يهمك يا حبيبي 
روحت الشغل تاني يوم عادي قبلت عصام قولتله اسماء تعبانه ومش هنجي جنبها قبل اسبوع قالي لا مش ممكن قولتله الدكتور اللي قال وانا مش ممكن اعرضها للخطر قال اللي تشوفه . وبعدين كل واحد راح لشغله وبعد ساعه لقيت عصام قاعد مع واحد صحبه والكلام واخدهم قوي .. فروحت بشويش من غير ما يحسو بيا اسمعهم لقيت مصيبه 
لقيت عصام بيقول للتاني انا ماشي مع واحده متجوزه وبنيكها قدام جوزها وقاعد بيحكيله كل التفصيل بس بدون زكر اسماء ..
بجداتصدمت جدا جدا وبلعت غيظي جوايا ومشيت 
وفضلت طول اليوم مخنوق ومش مركز فروحت بدري ساعه وحكيت لاسماء اللي حصل . اسماء عضبت جدا وفضلت تلومني وتقول يادي المصيبه احنا كده ممكن نتفضح مش هو ده اللي قولت انه صحبك وبتثق فيه اتصرف بقا بصراحه زادت خنقتي وقعدت لوحدي افكر في طريقه تخرجنا من المصيبه دي . لان عصام طالما اتكلم مش بعيد يعمل اي حاجه بعد كده بمعني اوضح انه اصبح صاحب غير امين..
وهب جتلي فكره جريت علي اسماء وقولتلها هو حل واحد قدمنا قالت قول بسرعه 
قولتلها علشان نضمن ان عصام يقفل بوقه للابد ويبقا خاتم في صباعنا مافيش حل غير اني اكسر عينه
اسماء قالت ازاي قولتلها اني انيك مرات عصام..
ضحكت وقالت طيب ازاي وانا سمعت انها ملهاش في كده .قولتلها المهم انتي موافقه علي الفكره قالت طبعا قولتلها تمام سبيني افكر بمزاج بقا ….
بعد ما اتفقت مع مراتي اسماء اني انيك مرات عصام صحبي علشان نضمن انه يكت للابد وما يفضحناش. روح تاني يوم الشغل عادي جدا ولما قبلت عصام قال ايه اخبار المدام قولتله لسه تعبانه قالي وهتخف امته قولتله مش قبل اسبوعين. قال لا كده كتير اوي فضحكت وقولتله يا اخي خلي عندك دم وقول لمراتك تيروح تبوص علي اسماء لانه مش بتقدر تعمل حاجه . قال معاك حق هجيبها النهارده بعد الشغل ونجي عندكم وحتي يتعرفو علي بعض يمكن اسماء تعلم سحر مراتي الشقاوه ضحكنا.. وفات اليوم ولما روحت قولت لاسماء مراتي عصام بلع الطعم وهيجيب مراته النهارده ويجي تتعرفو .قالت وبعدي قولتلها تنفزي كل اللي اقولك عليه بالحرف الواحد
وبدأت اشرح ليها
اولا تتعرفو عادي خالص وتطلبي منها تفوت عليكي كل يوم تسعدك في شغل البيت ةتتسلو واحنا في الشغل 
هي اكيد هتسألك ايه اللي تعبك . تحكي ليها اني بمارس الجنس معاها كتير وبكل الاوضاع وتحكيلها كل التفاصيل بكلام يسخنها ويهيجها وياريت تكوني ديما لبسه هدوم خفيفه اوي ومغريه .
وبعدين هقولك تعملي ايه لو استجابت وما صدتكيش .
جه عصام البيت عندي هو وسحر مراته الصاروخ وكانت اول مره اشووفها .
جسمها رفيع شويه وابيض و عنيها عسليه عودها يجنن وملمح وشها جميله بس كانت لابسه عبايه سوده وتحجيبه مش مبيه ملامح جسمها اوي المهم اتعرفنا عادي جدا ودخلنا اوضة النوم عند اسماء سحر سلمت عليها واتعرفو وانا وعصام خرجنا وسبنا سحر مع اسماء لوحدهم اخدنا سهرتنا وعصام اخد مراته سحر وروحو 
وانا روحت لاسماء قولتلها ايه الاخبار قالت تمام وعدتني انها هتيجي بكره الساعه 9 صباحا وهتفضل معايا ل1 بعد الظهر وتروح علشان ابنها هيكون راجع من المدرسه ولزم تأكله.
قولتلها تمام اوي نفزي اللي قولتلك عليه لما تجيلك بكره .
تاني يوم لما روحت البيت بعد الشغل لقيت اسماء بتضحك وبتقولي كله تمام يا معلم . قولتلها في لهفه عملتي ايهقالت سحر جت في المعاد قعدنا نتكلم شويه وسألتني عن اللي تاعبني فحكتلها زي ما انت قولت وكرتها كوسي وخرم طيظي كانت مكسوفه في الاول ولما لقتني بهزو وبضحك معاها فرفشت واتكلمنا كتير في الجنس والاوضاع واشتكتلي من عصام انه مش بيعملها كويس اسناء الممارسه وانه بيهجم عليها علي طول من غير لحس ولا اي حاجه.
قولت لاسماء كده تمام اوي بكره بقا لما سحر تيجي اطلبي منها انها تساعدك وانتي بتستحمي 
وخليها تدعكلك جسمك كله وتلمس صدرك وطياظك وياريت كوسك كمان .
وفعلا تاني يوم لما رجعت من الشغل اسماء حكتلي اللي اصل بالتفصيل لكن اسماء المره دي طلعة شاطره جدا ؟ لما دخلت تستحمي وسحر شافت جسمها كله ولمستها من كل حته اسماء اقنعتها انها تقلع وتستحمي معها اسماء قامت طبعا بالواجب ودعكت جسم سحر كله لدرجة ان يحر هاجت بس اسماء اكتفت انها تسيحها بس وتشبها علشان تشتاق وقالت ليها انا ما اقدرش اعمل اكتر من كده لاني ممنوعه امارس الجنس قبل اسبوع .
انا قولت لاسماء انتي كده تمام التمام ووفرتي شغل يومين وفات اليوم ده وتاني يوم 
جت سحر لأسماء وقالت لها مس عايزه تستحمي النهارده اسماء قالت ليها لا 
بس هعملك حاجه احسن .سحر قالت ليها ايه 
اسماء قالت ليها تعالي جنبي علي السرير ونامي في حضني وفعلا سحر نامت في حضنها 
وبدأت اسماء بلعب في سحر وتقلعها واحده واحده برومانسيه علشان عرفت ان سحر بتحب الرومانسيه. قلهتها كل هدمها ومصت ليها بزازها وفضلت تبوس في شفيفها ربع ساعه وبعدين نزلت علي كوسها اكلته وخلت سحر تنزل شهوتها اكتر من 3 مرات اسماء كانت بتحكيلي وانا في قمة هياجي لدرجة اني كنت هضعف وانيكها 
بس مسكت نفسي في اخر لحظه علشان ما اتعبهاش اكتر 
قولت لاسماء هي كده استوت وداقة طعم الحنان
ومش هتقدر تستغني عنه
اسماء قالت واعمل ايه بعد كده ؟ قولتلها لما سحر تجيلك بكره اعملي معاها كده تاني 
فعلا اسماء مراتي ناكت سحر مرات عصام كمان مره
وفي اليوم ده سحر قالت لاسماء انتي بقيتي حبيبتي ومش ممكن استغني عنك ابده
فأنا قولت لاسماء لما تجيلك بكره اتحججي باي حاجه وما تنكيهاش .
اسماء عملت كده فعلا بس سحر زعلت لانها كانت جيه ونفسها في كده. طبعا اسماء حالتها اتحسنت بعد 5 ايام بس انا برضو لسه ما قربتش ليها الا لما تكون تمام التمام
سحر فضلت ثلاث ايام تروح لمراتي اسماء علشان تتناك منها واسماء تتحجج ليها وتقول ليها خلينا بكره ..
اسماء قالتلي البت سحر استوت علي الاخر وانا قولتلها عصام كمان هيموت وينيكك بس وحياة امه ما هيلمسك غير لما اكسر عينه 
قولت لاسماء انا هستأزن بكره من الشغل الساعه 11 صباحا لما اجي عايز القيقي انتي وسحر بتنيكو بعض اسمائ ضحكت وقالت تمام يا فندم
وفعلا اخدت ازن وروحت علي البيت في الميعاد فتحت الباب بشويش سمعت تنهيدات بصوت واطي اتسحبت وقربت من اوضة النوم وكان الباب موارب . بصيت لقيت اسماء منيمه سحر وبتبوسها من شفيفها وكانت سحر عريانه خالص اوووووووف 
جسمها ارع من جسم اسماء مراتي وصدرها متوسط الحجم بس جسمها ابيض جدا وناعم . فضلت اتفرج من غير اي صوت لحد ما اسماء نزلت علي كوس سحر وبتلحسه . وسحر نغمضه عنيها ومستسلما علي الاخر .
روحت قالع هدومي كلها ودخلت بالراحه فأسماء شافتني شاورت ليها كملي زي ما انتي 
وروحت علي صدر سحر وقربت منه وهي مغمضه عنيها وحطيت شفيفي علي حلمت صدرها .
فجأة لقيت سحر فتحت عنيها واتفضت من مكانها كأن قرصها تعبان
وفي لحظه شدت الملايه علي جسمها واتكمشت وهي مزعوره 
انا وقفت مكاني متسمر واسماء بتضحك علي الاخر قصص شيميل
سحر مخضوضه ومكسوفه ووشها احمر جدا وخبت جسمهاا كله تحت الملايه . اسماء قالت كده برضو تخضها قولتلهم انا اسف بجد لو عيزني اخرج هخرج 
اسماء قالت لالالالا تخرج فين وبصت لاسحر وقالت ليها ما تخفيش تعالي نكمل سحر شورت لأسماء لالالا

قالت ليها خلاص خليكي زي ما انتي وتعالي يا حبيبي انت وحشني موت
وشدتني علي السرير نيمتني علي ظهري وركبت بكوسها علي وشي ونزلت تمص زبي وانا بلحس في كوسهاسحر لسه مكانها بتتفرج . قامت اسماء ونامت علي ظهرها وقالتلي الحسلي كوسي يا خول يا متناك نزلت علي كسها اكله والحس خرم طيظها وانا مدخل صباعي بي كوسها وهي عماله تشتم وتقول كلام سكس يهيج.
بعدين قالتلي تعاله انا هنيكك نيمتني وركبت علي زبي وفضلت تتنطط وتصرخ بكل هيجان وتبص لسحر .
وبعدين قالت قوم نكني بقا قولتلها يله يا شرموطه . راحت بصلت لسحر وقالت ليها ممكن احط راسي علي رجلك يا قلبي وحبيبي بينكني . سحر ما رضتش بس بتتفرج وهي ساكته 
راحت اسمائ مقربه من سحر وبستها من شفيفها بوسه طويله حسيت سعتها ان سحر بدأت تتطمن وتستجيب. نامت اسماء وراسها علي رجل سحر وانا رفعت رجليها ودخلت زبي في طيظها اسماء سخنت اوي وبدأت ترفع صوتها ااااااااااااااااه بيووووووووجع نيك اوي جميييييييييل وبدأت تشد الملايه من علي جسم سحر لكن سحر مش عايزه تكشف جسمها .
راحت اسماء مدخله راسها تحت الملايه وراحت علي كوس سحر وبتلحسه . بدأت اشوف عيون سحر بتسرح وجسمها بدأ في الاسترخاء انا هجت اوي وبقية اضرب في طيز اسماء اكتر واسماء تلكس اجمد في كوس سحر.
فجأه وقفت وقولت لاسماء وطي قدامي زي الكلبه . فعلا اسماء وطت قدامي زي الكلبه وسحر لسق قاعده في وش اسماء دخلت زبي تاني في كوس اسماء لقيت اسماء بتشد الملايه بقوه من علي جسم سحر وبتنيمها وبتفتح رجليها وسحر بتحاول تمنعها بس شهوتها كانت اقوي .
استسلمت سحر اخيرااااااا ولقتها بدأت تفتح رجليها واسماء فتحت كوسها بصوابعها ونزلت لحس ودخلت لسنها كله في كوس سحراوووووووف علي كوس سحر ابيض من بره واحمر جدا من جوه اوووووف
شويه واسماء شدت سحر من وسطها ونزلتها تحتها وبتمص في بزازها وسحر خلاص راحت عالم تاني . انا استغليت الفرصه دي وروحت قرصت اسماء بالراحه فهمت وراحت قيمه من فوق سحر اوووووبا سحب بقة هي اللي نايه قدامي والمره دي مش هتعرف تهرب مني ههههه
روحت بسرعه ماسكها من وراكها ونازل علي كوسها لحس قبل ما تحاول تهرب واسماء كمان راحت علي شفايف سحر وبتمصها 
يالهويييي علي كوس سحر المولع الناعم اوي وطعمه يجنن 
بقية اقول في سري ااه يا ابن الكلب يا عصام معاك فرصه بس مش عارف تتعامل معاها .
بعد 10 دقايق وسحر مستسلمه ليا انا واسماء. روحت قايم وفتحت رجليها علي الاخر ووجهت زبي علي كوسها وبدأت احك زبي في كوس سحر وهي هيجه علي الاخر ومستسلمه جدا جدا 
روحت مدخل زبي بشوبش في كوسها لقيته غرقان بعسلها كان سهل جدا في الدخول . لوحت مشاور لأسماء تسيبهالي وتخرج بره . اسماء فهمت الاشاره وقامت وسابتها.
روحت نايم عليها وزبي كله في كوسها وحضنتها حضن حنين وقربت شفيفي من ودنها بدأت احرك لساني علي رقبتها وودنها 
لقتها بتهيج اكتر بس كان مشكلتها انها مش بتصوت زي مراتي 
كانت بتتنهد تنهدات عاليا وبس
قربت من ودنها وانا حضنها وقولتلها بهمس فتحي عنيكي يا قمر انا وانتي لوحدنا انا بنيكك دلوقت بدأت تفتح عنيها بشويش وانا بشجعها
بقولها لما تفتحي هتحسي بالمتعه ااكتر انا همتعلك كوسك المحروم بس عايزك تسعديني لقتها بتبصلي بخجل وكأنها بتقول اعمل ايه ؟
قولتلها عبري عن اللي انتي حساه دلوقت بحركات جسمك او بصوتك بأي طريقه تريحك.
بصراحه وانا بنيكها حسيت انيها عمرها ما اتناكت قبل كده ولا تعرف يعني ايه جنس اصلا .
المهم بدأت تستجيب لكلامي ولقتها بتلف درعتها علي رقبتي وبتحضني جامد وانا بحرك زبي في قلب كوسها برومانسيه .
قولتلها كده حلو قالت اممممم قصص ورعان
قولتلها عايزاني انكك بقوه قالت اممممممم
قولتلها لا مش هينفع كده مش كل حاجه اممم امممم
قولي اللي انتي عيزاه في ودني بشويش لقتها حضنتني جامد وقربت شفيفها من ودني وقالت جااامد
قولتلها انا كمان جامد ايه قالت اعمل جامد 
قولتلها عيزاني انيكك جامد 
قالت اممممم 
قولتلها مش هنيكك الا لما تقولي 
لقتها قالت نيك جااااامد بقا
اوووووووف علي صوتها وهي بتتناك 
روحت مخرج زبي به كوسها وروحت راشقه بكل قوه في كوسها 
قالت ااااااااااااااااااييي
انا هجت وقولتلها ايوه خليكي علي كده وكل ما تتكلمي هنيكك اقوي
فضلت تقول اااااااااه اااااااااااي ااااااااااااااااه
وانا نازل علي كوسها دق 
وهي تصرخ اكتر لحد ما نزلتها مي قلب كوسها 
لقت جسمها مسترجي جدا وانا نايم فوقها وزبي جو كوسها 
مش قادره تتحرك لحد ما زبي بدأ يخرج من كوسها ولبني بينزل روحت نازل ونمت جنبها واخدتها في حضني وهي مستسلمه جدا جدا .
بعد شويه اسماء دخلت مبتسمه وبتغمزلي . بصراحه انا كنت نسيت الخطه اصلا اللي انا واسماء متفقين عليها من الحنان اللي شوفته من سحر .
المهم اسماء نامت ولاا سحر وشدتها مني وابستها من شفيفها بوسه جامده وقالت ليها ايه رايك؟
سحر اتبسمت وهي مكسوفه وما ردتش .
فقولتلهم انا داخل استحمي حد هيجي معايا اسماء قالت اسبقنا 
دخلت الحماو وبدأت اخد دوش لقيت اسماؤ مراتي جايبه سحر من اديها وبتقولي هنستحمي كلنا .
قعدنا في البنيو احنا التلاته وسحر في وسطنا انا واسماء فضلنا نلعب ونهزر نص ساعه مع بعض وبجد سحر اخدت علي الجو الجديد جدا
وبعدين قمنا لبسنا وسحر روحت وانا واسماء قعدنا نتكلم
اسماء قالت كده تمام ولا ايه . قولتلها طبعا تمام بس ده نص الطريق . قالت ازاي
قولتلها يا حماره علشان الخطه تنجح لزم عصام يشوف سحر مراته وانا بنيكها قدامه . فضحكت اسماء وقالت وده هيحصل ازاي 
قولتلها انا هقولك ازاي بصي يا ستي …قولت لمراتي اسماء انا عارف كويس ان عصام مش هيقبل ان مراته تتناك من حد غيره . اسماء قالت اشمعني بيرضي انه ينكني قولتلها عصام من النوع اللي يحب ياخد وما يدييش وكمان سحر مرات عصام صعب جدا اننا نقنعها انها تتناك قدام جوزها عصام
قالتلي امال ايه الحل
قولتلها بالامر الواقع والمفجأه. قالت ازاي 
قولتلها هفكمك بس المهم دلوقت نركز اوي علي سحر علشان تحب النيك الجماعي قالت اوك
وفعلا سحر بتيجي كل يوم لاسماء مراتي وينكو بعض ويستحمو وانا في الشغل انا وعصام ولما بروح من الشغل انا وعصام بننك اسماء مراتي بس مش كتير زي الاول علشان كوسها ما يتعبش تاني 
وفي نفس الوقت كنت بستأذن بدري من الشغل يومين في الاسبوع واروح انيك سحر انا واسماء
فضلنا شهر علي كده وكله تمام لحد ما قولت لاسماء كده سحر استوت علي الاخر عيزك لما تجيلك بكره وانتي بتنكيها قوليلها انتي عارفه ان عصام جوزك بينكني قدام جوزي وشوفي رد فعلها هيكون ايه
وفعلا اسماء قالت لسحر وحكت ليا
اسماء قالت لما قولت لسحر عصام بيجي ينكني هو وجوزي سحر قالت ليها مش ممكن اسماء قالت ليها لو مش مصدقه انا ممكن اوريكي بنفسك سحر قالت ليها علشان كده عصام بقاله اكتر من شهرين مانكنيش غير مرتين تلاته بس 
اسماء قالت ليها نفسي نجرب النيك الجماعي مووووت عصام ينكني وجوزي ينيكك ونبدل مع بعض ايه رايك؟
سحر ضحكت وقالت ومين قالك ان عصام ممكن يوافق اني جوزك ينكني قدامه.
اسماء قالت علشان نجبره علي كده لزم يظبتيه متلبس وهو بينكني 
سحر ازاي
اسماء النهارده الساعه 10 بالليل تيجي وهعطيكي مفتاح للشقه تدخلي بشويش هتلقيه بينكني 
سحر قالت انا خايفه
اسماء ما تقلقيش لو حصل حاجه جوزي هيتصرف
سحر هو جوزك موافق 
اسماء طبعا طبعا
سحر خلاص اوك
فأنا قولت لاسماء يخرب بيتك دا انتي اتفقتي وحددتي الميعاد كمان ههههههه
وفعلا قعدنا منتظرين اللحظه الحاسمه…
وفعلا عصام جه الساعه 9 قعدنا نتكلم ونضحك لحد 9.30
عصام قال متجو يله ندخل قولتلو انت مستعجل ليه اصبر شويه 
انا بقول كده علشان لما سحر تيجي نكون بنيك اسماء في الوقت المحدد تمام
فضلت اضيع في الوقت انا واسماءلحد الساعه 9الا ربع وبعدين قولت لعصام قوم يله يا اسد خد اسماء واهري كوسها
قالي وانت قولتله انا بعدك ..
هو دخل وانا غمزة لاسماء وقولتلها حولي تعطليه لحد ما مراته تيجي قالت ماشي
الساعة 10.10 بالضبط لقيت باب الشقه بيتفتح وسحر بتدخل بشويش شاورتلها تعالي جت جنبي قولتلها عصام بينيك مراتي دلوقت ههههه فتبسمت وقالت بجد قولتلها ايوه
وقومنا ونتحنا الباب علي عصام واسماء وكانو في الوضع ده شورت لسحر هوووس من غير كلام روحي وحطي ايدك علي ظهر عصام
فعلا حطة اديها علي ظهر عصام وانا واقف عند الباب بالاندر بس وبتفرج
لقيت عصام بص لقها سحر قام اتعدل وقال ايه اللي جابك هنا دلوقت وباين علي وشه انه مخضوض 
سحر قالتله جيه اتفرج اشمعني انت
عصام طيب يله اسبقيني علي البيت نتفاهم
اسماء تمشي فين يا عصام لو عايز انت تمشي اتفضل سحر مش هتمشي
عصام بصلي روحت متبسم وقولتله انت طماع اوي يا عصام 
عايز تتمتع لوحدك وتنيك مراتي ومراتك ايه الانانيه دي لعلمك اسماء وسحر بقو عشاق ومابيستغنوش عن بعض
عصام بص باستغراب وقال ازاي 
قولت له اتفرج وانت ساكت. 
اسماء شدت سحر علي السرير وبدأت تبوسها من شفيفها وتمسك صدرها وتقلعها هدمها وحده واحده
وانا وعصام بنتفرج بس عصام حاسس بيه انه مخنوق اوي بس مش قادر يتكلم من الموقف اللي هو فيه
المهم بعد شويه اسماء مراتي ركبت فوق سحر وكانت بتعمل احلا سحاق وسحر مستجيبه اوي
انا سخنت روحت قايم علي اسماء ومدخل زبي في كوسها من الخلف وسحر تحتها وفتحه رجليها واسماء مدخله صباعها في كوسها
انا بنيك في اسماء واسماء بتنيك سحر وعصام متسمر مكانه
بعد شويه قولت لاسماء قومي روقي عصام 
اسماء راحت لعصام تمصله زبه وانا نزلت علي كوس سحر مرات عصام الحسه 
بعد شويه رشقت زبي في كوس سحر وكانت المفجأة لما عصام لقي مراته بتقولي نكني اوي اااااه يا كوسي 
لان عصام مش متعود ان مراته تقوله الكلام ده وهو بينكها . بس طبعا انا علمتها احلا علام
المهم من شدة هياجي وكوس سحر الجميل وجسمها الشديد نزلت لبني في كوسها بعد 10 دقايق نيك
واسماء لسه بتمص زب عصام لكن كان باين علي عصام الصدمه
انا قمت لبست هدومي وخرجت في الانتريه وبعد دقيقتين لقيت عصام جي ورايا وباين علي وشه الانكسار
قولتله مالك يا صحبي
قال مافيش حاجه بس هنقوم نروح قوتله اوك
اخد سحر مراته ومشيو 
وتاني يوم عصام قابلني في الشغل وقالي كده خلاصت الحكايه بنا
قولتلو ليه كده قال معلش انا قدمت طلب نقل النهارده من الشركه 
واول ما يتوافق عليه هتنقل انا وسحر منطقه تانيه 
قولتله برحتك يا صحبي اللي يريحك
وفعلا قبل نهاية الاسبوع كان عصام اتنقل فرع الشركه في الاسكندريه وسافر .
وبعدها اتقطعة اخباره .
وانا وحبيبتي اسماء عشنا من جديد بدون طرف ثالث في علاقتنا 
لكن كنا سعات بنعيش علي الذكري الجميله