Alice pedoph

Alice
by QM (soul.paradigm@gmail.com)

***

Older man, young girl, left alone and the inevitable
happens. (Mg, ped, 1st)

***

Her name was Alice and she was the sister of my
fourteen year old daughters’ best friend, only eleven,
an innocent, yet she drew my attention in a way that
few adult women ever could.

Until I first met Alice, there was no way I’d consider
a child as a sexual object; that was for dirty old men
in macs exposing themselves and more often than not
getting caught too. Yes I knew there were paedophiles
around, but sex with a child? Sorry, not interested
and definitely not interested in going to prison
either.

We first met when my daughter Caroline brought her
friend Gemma home to play, along with them came
Gemma’s little sister, who had been placed under
Gemma’s care to get her out of her mum’s way much to
Gemma’s and Caroline’s chagrin. They simply wanted to
go to Caroline’s room and listen to music and talk
about the latest boy-bands.

Their solution was to stick Alice with me as my shift
work had me at home whilst my wife was out at work.

“Hi I’m Alice.” She smiled at me.

“I’m Dan, Caroline’s dad.” I said, not quite knowing
what to do about her.

She looked at me and at the computer.

“Can I have a go?” She finally asked.

“Ok.” I said, it would probably keep her quiet and I
could read for a while.

She sat down, a petite little thing in a summery
yellow short sleeved top, black trousers, dark hair in
a short bob, dark brown eyes, just a child really. She
quickly brought up a Facebook page and started to play
a few of the games there. I tried to read, God knows I
tried, but there was just something about her that
drew my eye.

I wandered over to look at what she was doing, it
appeared to be some sort of simulated café and she was
serving customers and baking cakes.

“Looks complicated,” I said.

Alice looked up at me and smiled.

“Not really.” She said, “But it is fun.”

I put my hands on her shoulders and gave them a gentle
squeeze.

“Enjoy.” I said and wandered back to my chair.

Just touching Alice on the shoulders had aroused me
slightly, her skin was very soft and she hadn’t seemed
to mind at all, there was none of this keep away from
adults mindset that they teach most kids these days to
the point where I’d be reluctant to even approach a
crying kid in the street such was the hysteria over
sexual predators. Not that I thought of myself as some
sort of sexual predator, I was a faithful husband,
loving father, yet somehow my thoughts that warm
summers day were turning to an eleven year old girl
and I was becoming aroused.

Sometime later I again wandered over to see what she
was up too, some game involving trains. I ran my
fingers up her back gently as I leaned over watching
her spine arch from the touch.

“Fun?” I asked.

“Yes.” She replied. “You move the trains and the
passengers around and make money.”

“Real money?” I asked.

“No.” she giggled. “Do you like playing games?”

“A little.” I replied. “I much prefer playing grown up
games though.”

“Grown up games?” She asked.

“You’re too young.” I said and kissed her on the head.
Alice looked up an me with a little smile on her face
and giggled as I rubbed her nose Eskimo style with my
own.

We both jumped as Caroline and Gemma came downstairs
to get some snacks and I beat a hasty retreat to my
chair to hide my stiffening erection. My God! I
thought, what are you thinking? Get a grip of yourself
man.

Caroline and Gemma soon went back upstairs and I tried
to read, but the clicking of the mouse soon drew my
eyes back to Alice. She was writing something on her
page, or one of her friend’s pages and was giggling a
little.

“Hope you’re behaving.” I said.

“Just telling my friends about you.” She said.

“Not everything about me I hope.” I replied.

“Just that you’re nice.” She said “And don’t treat me
like a kid.”

“Nothing wrong with being a kid.” I said.

Alice rolled her eyes at me.

“Gemma says I’m just a kid and she hates looking after
me, says I’m too dumb to understand things.” Alice
replied.

I got up and strolled over.

“Well I don’t think you’re dumb.” I said, gently
squeezing her shoulder and tracing a fingertip down
her back. “I think you’re smart.”

Alice just beamed at me and gave me a spontaneous hug,
which caused my cock to harden alarmingly in my jeans.

“Better get back to your games.” I said.

“Getting bored with them.” Alice replied. “What are
grown up games?”

“Games grown-ups play.” I said, running my fingertips
up and down her back.

“What kind of games?” She asked.

“Things men and women do, kissing games and stuff.” I
said.

“Oh.” She said. “Why am I too young?”

“You just aren’t ready yet.” I said, slipping a hand
round and just rubbing then patting her tummy.

“Why?” She asked.

“Because it might hurt you.” I said finally.

“Kissing doesn’t hurt.” Alice said.

I reached under her top and tickled her tummy making
her squeal and giggle.

“Because kissing is only the start.” I said. “Men and
women do things together to make babies and you aren’t
ready yet.”

“I can’t have babies yet.” She smiled. “Gemma can
though.”

“Only if she has sex.” I said.

“Ah.” Was all she said and went back to her games.
Whilst I beat a retreat to the toilet to relieve the
pressure, so to speak.

Fifteen minutes later Caroline appeared and said that
Gemma and her were popping over to the shops and
wouldn’t be long.

“Taking Alice with you?” I asked.

“Aw Dad!” She begged. “Please, please, please look
after her.”

“Ok.” I sighed. “Don’t be long though.” I said to
their vanishing backs.

I slipped back into the living room to see Alice
engrossed in a YouTube video, some cartoon with a
bouncy soundtrack.

“You get around.” I said.

“Your pc is faster than ours.” She said by way of
reply.

I gently stroked her hair.

“Well you can always come round and play with it if
you get the time.” I said.

“Mum won’t let me go out to a stranger’s house.” Alice
replied.

“I’m not a stranger.” I laughed. “But I know what you
mean.”

“Wish you were my dad.” She said. “Mum won’t let me on
the pc hardly at all.”

I tickled her tummy again.

“Glad I’m not your dad.” I said “Dad’s aren’t supposed
to like their little girls so much.”

My fingertips moved up under her top to gently circle
her tiny nipples making her gasp in shock or delight,
I wasn’t too sure yet.

“You’re not supposed to do that.” Alice said.

“Want me to stop?” I asked.

“No.” she replied. “It’s nice.”

“Grown-ups do this.” I said. “That’s why it’s nice. We
do other nice things too.”

“Other things?” Alice asked.

“Down there.” I said sliding a finger over the crotch
of her trousers.

“Ooh!” she said and squirmed slightly under my touch.

I continued to just stroke her gently as her legs
slowly moved wider apart and she looked up at me with
a quizzical smile.

“Thought I was too little.” She said.

“You’d have to keep it a secret.” I said. “Even from
Gemma and your mum.”

“I know.” She said. “Mum said I wasn’t to let anyone
touch me down there.”

“Mum knows best.” I said moving my fingers away.

“Don’t stop!” Alice cried.

I slipped my fingers down again and began to stroke
her pre-pubescent mound still outside of her clothing
as she gave a little sigh of satisfaction.

We both jumped again as the front door banged open and
Caroline and Gemma raced up to Caroline’s room.

I relaxed slightly and went back to my gentle rubbing
leaning over to give Alice a gentle kiss with a flick
of my tongue over her lips.

“Would you like to do something nice for me?” I asked.

“Yes.” She whispered.

I took her small hand and placed it over my jeans
crotch where my stiff cock strained at the fabric.

“Just rub him gently.” I said.

“Ok.” She replied and moved her hand up and down over
my covered shaft.

“Mmmmm nice.” I said and Alice gave me a beaming smile
in return.

We heard the rumble of Caroline and Gemma coming down
the stairs so reluctantly I moved back to the chair
and picked up my book.

“Can we go to the park?” Caroline asked as she stuck
her head around the door.

“All of you? And which park?” I asked.

“Hodgkin’s Park” Said Caroline (About 20 minutes’
walk)

“Can I stay here and play on the pc?” Asked Alice.

“You should go with your sister.” I said.

“Aw dad, please let her stay.” Begged Caroline.

“What will your mum say?” I asked Gemma.

“I won’t tell if you don’t.” Gemma told Alice.

“Ok.” Said Alice. As the two girls darted out the
door.

“That was naughty of you.” I said to Alice.

“So was what you were doing.” Said Alice, “But it’s
much nicer than going to the park.”

“True.” I said as I gave her another kiss.

We continued to rub each other above our clothing,
although I also slipped my hand under her top to rub
her tummy and nipples, luxuriating in the softness of
her skin.

After five minutes of gentle caresses and soft kisses
I finally risked popping the top button of her
trousers and slid her zip down to expose a pretty pair
of pink panties. Alice stiffened for a second then
relaxed, I think she now knew kind of where this was
going and had acquiesced to my touches.

I now rubbed her small mound through the thinness of
her panties making her squirm in pleasure even more. I
kept this going but also unzipped myself slipping
Alice’s hand into my jeans to grip my throbbing cock.
Alice’s eyes grew large as she felt my length, but she
didn’t let go just kept gently stroking it. Finally I
slipped my fingers under her panties and sought out
her hidden treasures. Her mound was soft and
completely hairless, but her slit was wet and I found
where she was sensitive to my touch as even in a pre-
pubescent girl all the nerve endings are there for
sexual pleasure. Alice was practically writhing on the
chair now as each caress of my fingers gave her a lot
of pleasure.

“Just go with it.” I whispered. “Don’t be afraid, it’s
completely natural.”

“Ohhhhhhhhhhh!” Came a deep sigh as Alice’s body
orgasmed for the first time ever.

She looked at me with tears in her eyes.

“I thought the top of my head was coming off.” She
finally said.

“That was an orgasm, you came.” I said. “It’s why
grownups play these games.”

She nodded at me then smiled as I kissed away her
salty tears.

“Want to play some more?” I asked.

Alice nodded and I lifted her from the chair and
carried her up to the spare room, stopping only to
grab one of the water resistant picnic blankets in the
airing cupboard.

Laying Alice on the bed I slipped her top off and
kissed her lips and nipples teasing them with my
tongue. I also reached down to slip off her sandals
and socks before removing her trousers and panties.

Alice looked at me with utmost trust and I lifted my
own tee shirt off and dropped my pants exposing myself
to this little girl.

“Wow, your peepee is huge!” Gasped Alice.

“In grownups a peepee is called a cock or penis.” I
said. “It’s supposed to fit inside you and make you
feel good.”

Alice reached out to touch my cock and gently stroke
it.

“I don’t think it will fit.” She said.

“Might hurt.” I said, “That’s why I said you were too
young. Still if you want to try?”

Alice nodded and I proceeded to sprinkle kisses down
her body until at last my tongue slid into her crack
and began to probe her hidden treasures.

“Oooooooh!” Gasped Alice as her body responded to my
probing tongue. “That’s nice.”

She was very wet and I ventured to slip a finger into
her feeling her barrier and applying constant pressure
on it until it gave way and I slipped in to the first
knuckle. Alice gave a shocked gasp, but kept twitching
as my tongue excited her young body with every
movement. I kept sliding my finger in and out of her
until at last I decided to take my chances and lifted
my body up between Alice’s legs and positioned my cock
at her soaking wet entrance.

“Tell me to stop if it hurts too much.” I said.

“Ok.” She said.

I slowly began to put weight on my cock to slide it
into Alice’s sopping wet entrance. Feeling first the
tip enfolded by her spasming pussy and hear her gasp
with discomfort.

“Want me to stop?” I asked.

“No.” she gasped. “Just slowly.”

I continued the pressure feeling ever more of my cock
pushing inside her until I was a couple of inches in.
Then I slowly withdrew before beginning the forward
motion again. Alice just gasped and panted during
this, no cries of pain, she wasn’t comfortable, but
clearly she didn’t want me to stop either. I kept my
thrust short and slow, but increased the depth each
time expecting to bottom out at some stage, though I
never did until my cock was ensconced in the tightest
smoothest pussy I’d ever imagined.

“Not too young at all.” I said with a smile.

Alice just smiled, her eyes wide in wonder as her body
got used to my cock being within her. Carefully I
began to move in and out of her feeling her muscles
ripple at each gentle thrust and her gasps became
small cries of pleasure as her body responded to
nature’s oldest call. I slowly increased the pace and
the length of the strokes and felt Alice respond
beneath me her narrow hips rising to meet my thrusts
and her cries increased until she stiffened and
screamed as her second orgasm overtook her and left
her helpless other than to look dazedly up at me. At
last though my own mounting pleasure took me over the
edge and my own orgasm shockingly intense blasted my
seed into the forbidden territory of Alice’s hot tight
tunnel of love.

“Oh yes, my beautiful baby girl!” I cried.

“Oh Daddy, daddy, daddy!” She cried in pleasure at our
first taste of forbidden fruit.

I carefully slid out of her and checked her over. A
slight blood flow mixed with my cum was escaping her
pussy, her face was flushed with pleasure and we
kissed.

“That was so nice Dan.” She sighed. “Can I call you
daddy when we do it again?”

“Yes baby girl.” I replied, “You can call me daddy,
now and always, but only when we’re alone.”

I got her a tissue for her pussy and we quickly
dressed and just in time as the girls returned no more
than five minutes after we got downstairs.

We spent the rest of the afternoon just messing about,
though with a twinkle in our eyes and a glow in our
cheeks until Alice had to go home.

I couldn’t wait to see her again, I was now addicted
to this little girl.

**

Later that night lying awake next to my gently snoring
wife, I recounted the day’s activities and wondered
how Alice and I would ever get together again, but was
determined to find a way. I also wondered about our
next door neighbours daughter Ruth, she was often
around and more importantly on her own and only ten
too. She would often hug me, it wouldn’t take much to
test the waters there too…

Helen’s Hot Boy Lusts

Helen’s Hot Boy Lusts
Summary
Mrs Henderson had fantasies of young boys that she had shared only with her husband, and kept very secret, until one day the twelve year old boy that she had hired to mow the lawn, caused her to throw caution to the wind and experience her special desires…
Publ. 2003 (Storiesonline); this site Nov 2008
Finished 6,000 words (12 pages)
Characters
Randy (12yo) and Helen (49yo)
Category & Story codes
Woman-Boy story
Fb Mb – cons oral anal
(Explanation)
Disclaimer
If you are under the legal age of majority in your area or have objections to this type of expression, please stop reading now.

If you don’t like reading stories about women having sex with boys, why are you here in the first place?

This story is the complete and total product of the author’s imagination and a work of fantasy, thus it is completely fictitious, i.e. it never happened and it doesn’t mean to condone or endorse any of the acts that take place in it. The author certainly wouldn’t want the things in this story happening to his character(s) to happen to anyone in real life.

It is just a story, ok?
Author’s note
This story is another by Mich Boyle dealing with the subject of Woman/boy love. All comments and suggestions and criticisms are welcome. I invite all readers with an interest in this subject to write to me at mich_boyle(at)hotmail(dot)com) or through this feedback form, please mention the story title in the subject line.

 

The Summer heat hung deep on the small town of Riversdale and young 12 year old Randy could not wait to finish his summer lawn mowing job at Mrs Henderson’s. He had been hired to mow the grass twice a week but sometimes wondered why they had not hired an older boy because he was still quite small and struggled on the up hill parts of the lawn. Randy was a perfect specimin of a boy – lithe and almost girlishly beautiful with blonde hair in a centre parting and golden bangs over his forhead. Just 5′ 2″ [1.57 m] tall and about 90 lbs [40 kg] some would call him skinny. On that hot summers day he wore denim cut off shorts – a few sizes too small and tattered, they showed off his tanned thighs and boyish butt to the maximum. He had long since tossed his t-shirt on to the patio.The sun glistened on his perspiring young body as he determingly pushed the mower hoping to finish in time for a swim at his best friend’s house before lunch.

Mrs Helen Henderson stared at the blonde boy through the upstairs window concealed only by a thin net curtain. She could have hired a bigger boy for the job but seeing his nearly naked lithe body glinting in the sun made her realise that he was just perfect. Helen was 49, married and wealthy. She wore a dressing gown over her somewhat plump body. In spite of her age she took care of her skin and short red hair, and had obviously been a very attractive women in her earlier years. Her marriage to Jim was a happy one and they shared many moments of bliss together. They were sexually very compatable and told each other many secrets and fantasies not often shared by married couples. One of her own very intimate and special secret fantasies was that she loved very young boys and often encouraged her husband to tell her elaborate fantasies about her seducing perfect boys as he played softly with her wet tingling pussy in bed at night. As she stared at young Randy through the window, her hand parted her gown and moved to her pussy and she touched it softly feeling it moisten to her touch at the sight of that boy with his young cock bulging gently against his tight denim tattered shorts. Oh god – she thought – what she wouldn’t do to be able to play with that boy’s little cock for just a while – to make it hard, to suck it, and perhaps even feel that boy on top of her as she guided his virgin boycock into her. Her husband Jim had not been too surprised when she told him that she had hired a 12 year old neighbourhood boy to mow the lawn. He had even suggested that they construct a hot fantasy about him – He loved the idea that his wife was hot for young boys.

She had boy fantasies ever since she babysat young boys, as a teenager, and had even played with some of them them in the bath or in their beds. Since those days she had never outgrown her desire for cute perfect boys. If anything, her desires were stronger now and she had to work hard to control her urges to seduce a young innocent 10 to 14 year old beautiful boy… but her fantasies and petting with her husband had fed her desires up to now.

She fingered herself to a wild orgasm at the sight of the gorgeous boy in her garden and then dressed quickly, going outside just as he was finishing the mowing.

“Come in for a soda,” she invited him.

“Thank you,” said young Randy following her inside, still dressed only in his shorts.

He sat down on a kitchen chair and she gave him his soda still devouring his smooth boy body with her hungry eyes. She noticed his silky smooth thighs and longed to touch them. She feasted on his cock bulge supressing her desire to touch. As he sat she asked him how he was and he mentioned a pain in his right shoulder from pushing the heavy mower up the hills on the lawn. She immediatly saw an opportunity and told him to sit still while she massaged it gently. Her hands worked on his soft baby smooth skin and he told her how good it felt. Her pussy moistened at the sensation of touching the boy and she just knew that she had to have more. A few minutes later she pushed the boundries and moved her one hand around his torso to his flat tummy and just caressed it very gently for a minute. At the same time she whispered in his ear that he was a beautiful boy and gently bent over to kiss his neck. Fearing that she was out of control she stopped suddenly and said that she hoped his neck felt better. He smiled like an angel from heaven and told her that it felt much better and that she was very good at massaging.

He left shortly after that, having finished his soda, and her hand strayed again to her wet pussy, bringing her to a soft and intense orgasm in just a few seconds. She remembered how smooth and delicate his body had felt – how his flat tummy and smooth chest had felt under her hand and how just inches away from where her hand had been she had seen his little boycock straining against the denim – Was it her imagination or did he have a hard-on? How easy it would have been to seduce the boy she thought. He seemed quite relaxed when she touched him – almost letting her do whatever she wanted.

That night in bed, after some intense sex that gave her the release she had craved from the sexual tension of the day, she lay next to her husband, Jim, and softly toyed with his now flacid penis. Relaxed in the darkness she told him about the boy and everything that she had done. Jim’s flacid penis grew instantly as he became aroused at the thought of his boy hungry wife massaging that boy. She noticed, and wondered if it was her horniness for the boy or the description of that boy that caused his instant erection. She had asked him many times before if he liked boys as well but had never really had a straight answer. Deep down, she suspected that her Husband was not immune to the charms of a young boy. The thought turned her on so much. They made love again and Jim even suggested that she consider seducing the boy if she really wanted to – he would not mind at all. In fact he almost encouraged her to consider it – telling her that he was perfect and that it was time to move her fantasy to reality or she might never do it. Of course he suggested that she take the necessary precautions and carefully ensure that the boy would never tell anybody else – but most young horny boys in need of sex knew how to keep secrets. Her sexual energy would not abate through the night and Jim hardly got any sleep as they told each other fantasies of how she might set about the seduction of Randy.

The following week, the boy was back bright and early – this time he wore tight lycra bicycle shorts and once again tossed his t-shirt aside as the sun blazed down. Helen watched from the upstairs window and marvelled at how his slim boy body looked dressed only in tight lycra bicycle shorts. She could even make out a clear cock bulge as she once again fingered herself to a wild and erotic orgasm. Once again she invited him in afterwards and asked how his shoulder was. She was dissapointed when he said that it was much better, but asked him if he would like a soothing back rub anyway. This time she suggested that he lay down flat on her kitchen table and placed some soft towels on the table for him to lie on. He obeyed instantlyand within seconds she was once again massaging the boys back and shoulders. After about ten minutes she moved to the back of his legs, starting at his feet and moving up to his thighs and bottom. The boy lay still and simply enjoyed the attention. She was gentle and he loved the feel of her soft hands.

“Turn over and i’ll do your front,” she half whispered in his ear.

He obeyed and she moved to massage his soft boy chest and flat tummy – almost sensually, teasing him, lightly tracing circles on his lower tummy and moving up again before moving to his electric smooth boy thighs and legs. The hardness in his shorts straining against the lycra was un-mistakable now and Helen could easily make out the shape of his 12 year old erection starining against the nylon material. Now was the time to act she thought and asked him whether he was enjoying it. Once again she told him that he was beautiful and perfect. He noticed his own erection and shifted and tried to conceal it with a hand.

“Don’t be embarrassed,” said Helen, “That’s perfectly natural for a boy – you don’t need to hide it.”

Randy smiled, feeling relieved that she was so understanding and so gentle.

“But you must never tell anyone that I massaged you – ok,” said Helen, “People are funny and would think it inproper for me to be massaging you.”

“I would never tell anybody,” said Randy – “It can be our secret,” he said in an almost conspiring tone.

Helen knew then that the boy could be trusted and that he might even be trusted with bigger secrets. She continued the massage, wondering just how quickly she could progress with her plans. She knew that she wanted to touch him but knew too that she needed patience so as not to frighten him away or cause him to tell anybody. She needed a small test to see if he was serious about keeping their little secret. She waited until it was time for him to go and then gently moved her right hand to his crotch, squeezing his cock gently and whispered to him

“Our special secret – okay?” The boy smiled back and said, “okay.”

“Time for you to go then,” she said – patting him on the shoulder and telling him that she would see him the following week.

After he left, Helen reviewed her progress – She was very pleased with herself. Not only had she actually squeezed his cock but she had got him to agree to keep everything a secret. It would’nt be long before he was hers to play with as she craved – perhaps even the following week. Her excitement rose as she contemplated the boy candy that she was sure would soon be hers – Her hand strayed once again to her wetness and she gently flicked her clit bud. Alone in her house her legs spread on the wide couch that she lay on. She climaxed quickly as lewd and forbidden thoughts invaded her mind.

Her Husband encouraged her, not that she needed any and throughout the week of waiting Helen enjoyed her anticipation to the fullest waiting for the boy and planning his gentle seduction.

And then he was there again – The noise of the lawn mower woke her instantly from her early morning slumber and she peered out the window to catch a glimpse of her prey. He was there dressed as before in torn cut-offs and a red t-shirt, not yet tossed aside as the morning heat had not yet risen. She watched but restrained from touching – thinking perhaps that she might save herself for the possibility of the real thing later.

For two hours he toiled, before she heard the silence as he put away the mower and waited for her to pay him or invite him in for a soda as was her custom. Helen had not dressed and wore just a dressing gown over her panties and nakedness – figuring that it would be easier if she was ready for her conquest. He came in for the soda and she thanked him for his hard work.

She was surprised when he said:

“Are you going to massage me today,” he enquired with an almost knowing but unsure boyish tone.

“Do you want me too?” she replied.

“Yeah sure – I’de like that.”

“Okay – Lie on the table again and i’ll start,” she said almost detached and trying to control the excitement that she felt.

He lay down – on his tummy and she set about rubbing his tanned back and legs using aromatic massaging balm formulated for massage. He sighed gently as if to indicate his pleasure at the sensations. After doing his back she told him to turn over and started on his smooth hairless chest and tummy before moving to his naked legs and thighs. She felt the smoothness of his inner thigh as she almost tickled him hoping for arousal and a tell-tale erection… and on cue it rose until it strained against the denim fabric of his tight and tiny shorts.

“I see your little pecker is up again,” she commented.

The boy blushed and smiled slightly. She judged the time to be right and said “Do you remember our secret?”

“Yes,” he said,” I won’t tell anybody that you massage me.”

“Would you tell if I did anything else,” she pressed.

“Like what?” he asked.

“Like this,” she said squeezing his erection.

The innocent boys’ eyes rolled back and he caught his breath. “I would never tell,” he affirmed.

Helen was desperate to touch the innocent and perfect blonde 12 year old and she knew that the time had come. Her hand reached the button of his shorts, undoing it quickly and then for the zipper slowely drawing it down and over his straining erection. He was wearing blue briefs under his shorts and Helens’ hand squeezed his cock once again judging and feeling his re-action, willing to stop if he wanted her too but the boy writhed just a little under her hand clearly wanting more. She touched like that for just a few seconds before moving her hand under the elastic waist band to the bare flesh of his 12 year old boyhood. Then she lifted his narrow hips momentarily to remove his cut-offs and briefs completely before returning to her prize. She examined the naked boy lying on her table, almost drooling over his perfectly formed lithe body with tiny narrow boy hips and straining erection hard against his tummy. Totally hairless the boy made a beautiful sight as she caressed him and savoured the naked forbidden flesh in her clutches. She lowered her head now and licked his chest and tummy softly – moving lower until her toung flicked the tip of his beautiful uncut erection.

“Are you okay,” she enquired.

“Sure,” he said, seeming to love every second of it. Helen stared at his rock hard 3″ [7½ cm] boycock – harder than her husbands – almost like steel as she softly flicked her tounge against the head. She felt as if she was in some kind of boy heaven as her most secret desire lay before her. Her mouth moved to take the full 3″ [7½ cm] cock inside it. She felt it against the back of her throat and felt her lips against the boys’ soft balls. Her hands moved all over his body as she worked on his cock hoping that she had the rythm right and that she could make him shoot boy juice for her. She felt her own pussy juices flowing. So many fantasies, so many perfect boys in the neighbourhood and now at last one for her to enjoy. She heard a soft moan from the excited boy and released his cock just long enough to say

“Cumm for me angel – don’t be shy – shoot your stuff into my mouth okay.”

She continued sucking him – and at the same time aiding her efforts with her thumb and index finger at the base of his erection – at last after about ten minutes, she was rewarded. She felt him tense and spasm and then her mouth felt the first thick gob of boy cum as he moaned aloud and shot his small creamy load into her hungry mouth. It tasted so good – almost neutral, a little sweet – much nicer and purer than her husbands cum. 12 year old boy cum – like 12 year old whisky was an aquired taste appreciated only by a few. She swallowed every drop – licking him clean and slowely ceasing her wild sucking.

She move her head up his chest again and asked him if he had enjoyed it.

“Yes ma’am,” said the innocent boy.

“Our little secret,” she reminded him.

“Yes,” he nodded.

“Come with me baby,” she whispered, taking him by the hand and leading him upstairs to her bedroom. He was less than shoulder height to her as they moved – woman and boy.

She undressed and lay beside him on her bed – toying with his cock until it was rock hard again – “I want you inside me – Randy – I need you so badly,” she whispered in his ear and gently pulled him over and on to her. He was light and easily manouverable as she opened her legs, bending her knees to accomodate his lithe frame, and hooking a leg over his body. He legs were very smooth having shaved them just that very morning in anticipation of what might be and the boy was just as smooth as their bodies melted into each other – smooth skin on smooth skin – electric sensations dominated all feeling. He slid in easily – her wetness engulfing him. His cock was small but it still filled her pussy with sensation and size was easily compensated by the solid hardness of his erection – like steel inside her.

The boys beautiful blue eyes looked dreamy as she gazed into them – nearly orgasming at the mere innocence of the child on her body.

“How does it feel?” she asked.

“Cool – really cool” came the boyish response.

“Move it in and out now baby” she said – showing him the rythm to follow. He obeyed and she wallowed in the pure lustful forbidden sensation of fucking a mere boy. She touched her clit lightly as he moved in and out of her – increasing her feeling and sensation as she neared her own orgasm, feeling it mounting deep inside her loins. Nothing could stop it now she thought as she moved against him… and then the pulse deep within her pussy moving to her clit as she erupted in spasm after spasm of boy induced orgasm, feeling her wetness gushing and her pussy walls clamping against the pre-teen boy cock inside her. Her hands were all over his body clutching at his butt and back, pulling him deeper… and then he too cried out as he shot his boyseed deep into her, writhing and bobbing up and down on her until he calmed and lay still – his juices mingling with hers deep inside her.

Oh god she thought – that had been so wonderful, so intense. All her years of boy craving fantasies had culminated in this one forbidden sex act. She had to have more of it, and she wanted it from young boys. They were so hard, so willing, so horny and so ready to experience all that their young bodies could offer.

“That was so beautiful,” she whispered to him

“Can we do it again real soon?” he replied.

“Yes baby,” she purred. “Perhaps you could even bring a friend over,” she tested him.

“Can I really – wow – my best friend Billy would sure love to come over.”

“How old is he?” she asked

“13.”

“Is he cute like you?” she asked.

“Yes – I’m sure that you will like him too,” he replied enthuisiastically.

Helen felt her pussy oistening at the though of enjoying two angelic boys together, but it was time to dress and say goodbye to her little lover.

He promised to bring his friend over the following week.

Her husband Jimmy could not believe his ears when Helen told him about her day… and about the friend that he had promised to bring over the following week. as he toyed with her wet pussy and hardened clit he excited her with stories of what she might do with the boys and even suggested that he came home to join in the fun. Helen wanted the boys to herself the first time and suggested that he wait a while before joining. Her orgasm was hard and intense, as was Jimmy’s as he shot his man load deep into her pussy that night in bed. Helen wished it was Randy fucking her, but loved the fact that her husband understood her special needs.

A week later Helen looked out of the window to find not two but three delicous looking boy studs including Randy. They were taking turns to mow the lawn and Helen could not control the flutter in her heart at the sight of three beautiful shorts clad skinny 12 and 13 year old boys on her lawn. What was to become of her, she thought for a second before dressing in a very short dress and heading downstairs. The boys finished quickly and came inside. Randy introduced Billie and Brad to her. The boys could have been directly out of a boys choir thought Helen as she gazed at their fresh young peach faces. Billie was also 12 and had short brown hair and a similar slim build to Randy. He also wore denim cut offs and had a deep summer tan. The other boy – Brad was darker, and at 14, a little bigger than Randy and Billy but just as handsome, smooth skinned and desirable to a boy craving woman like Helen. He wore white, almost virginal short shorts and a blue t-shirt cut-short to reveal his smooth flat tummy.

She suggested they shower while she poured their Sodas and got them some cookies. Afterwards, they drank their Soda’s and Billy who seemed talkative and friendly asked her directly if it was true that she was going to do sex stuff with them. Helen could not believe how eager these boys were and could’nt wait for them to finish their sodas so that she could start her lustful games with her underage boy harem.

“Would you like that?” she replied.

“Yes ma’am,” came a cheeky and cheerful response.

“Well come over her then,” she invited little Billy – summoning him to sit next to her on the couch.

Helen moved the boy so that he lay accross her, face up and head resting on the arm of the couch. He was light and moved easily into a position where she could carress his long smooth thighs and enjoy the feel of his body. Her hand tickled him softly on the inside of his thighs and then moved gently to his cock – squeezing it and feeling it tense and grow as she did. She quickly unzipped his shorts and in no time had his throbbing 3″ [7½ cm] little boy cock in her hand. She moved his t-shirt up to expose his tummy and mid torso relishing in the sight of his skinny boy body almost naked as he lay in her lap. The other boys watched as she began to stroke the boy’s cock telling him to relax and to let her jerk him off. At the same time she told the other boys to undress and come closer too.

Helen moaned softly to herself enjoying the sheer delight of simply jerking off a 12 year old boy just as she had done in her fantasies. She moved her fingers expertly and had the boy writhing under her hand in minutes as he felt his orgasm mounting un-controllably. Billy closed his eyes and submitted to the whim of this lady who seemed to like boys his age so much. She was a dream come true for him, as well, and he had jerked off every night since Randy had told him about her – imagining what it would be like to actually do sex stuff with a grown woman. Days of dreaming now culminated in an intense orgasm as he shot his load high on to his own tummy releasing his pent up energy and moaning out, almost forgetting to breathe, as he climaxed. Helen adored the sensation and sight of this innocent 12 year old shooting his cum and continued to masturbate the boy through his orgasm, until she felt he had finished shooting and then slowed and stopped. She leaned down and tasted just a drop of his sweet boy nector licking it off his chest and then kissed him deeply tasting just essense of pure boy on his lips, before moving him gently off her and turning her attention on the other two boys who had been exitedly watching her ministrations of Billy.

“Lets move upstairs,” she said leading the three wide eyed youngsters upstairs.

“Lets see what you’ve got now,” she addressed Brad, the shy 14 year old, making him stand between her legs as she sat on her bed and started slowely unzipping his white shorts. At the same time her hands were all over his body squeezing and carressing and enjoying the feedom to explore his boy body like some toy.

“My my,” she exclaimed on finding and releasing his 5″ [12½ cm] and solid erection. “Very nice, and still not too big for my tastes.” Her mouth moved over it as she wet it with her saliva in preperation for some real sucking. The other younger boys had undressed too on her instructions and watched from the bed, touching each others cocks gently as they enjoyed the live action porno show before their eyes.

She pressed the boy closer to herself, and started mouthing his cock intensly taking him all the way into her mouth as she began to move on him, telling him to shoot inside her mouth when he was ready. The other two, continued to jerk each other as they watch the crazed woman fill her mouth with teencock and hug their friend close to herself. Helen felt at that moment that she was in boy heaven as she continued to suck Brad knowing that the two younger boys were playing with each other as they watched her from her bed. She lay back on the bed now, pulling Brad with her, making him kneel over her mouth. The other two boys seperated, one on each side. Her hands carressed theirt soft skin and snaking down their smooth chests and flat tummies to find their little erections throbbing and longing for her touch.

Helen’s husband Jimmy entered the house and crept silently upstairs. He knew that today was the day that Randy came to mow the lawn and that his adorable wife would probably be upstairs with her boy lover and perhaps even with a friend as well, like she had told him. He was determined to watch and enjoy his wifes lustful exploits personally and today was the day that he had decided to take the time to do so. In any case, he was not above the idea of playing with a soft young boy himself if the opportunity arose. He heard soft voices in the bedroom as he opened the door and entered.

The boys froze when they saw him but he motioned to them to carry on as he sat down on a nearby chair and watched his wife enjoy herself. Helen was very pleased that Jimmy had come home and told the boys that he was just going to watch and that they should carry on as before. They relaxed again as it became clear that he was not a threat and went back, relieved to their boyish fun with Helen.

Brad jerked almost vioently and she knew that he was close. She felt his cock grow even harder, filling her mouth with it’s 5″ [12½ cm] and then and spasm in her mouth just as he let out a soft groan and let go. Spurt after spurt of 14 year old fresh young boy cum shot against the roof of her mouth as she continued to extract every drop, eyes closed, simply enjoying. She swallowed some, fascinated by the smooth sweet taste and moved the drained boy from her mouth, before turning her attention to the two 12 year olds. Helen knew that she was wetter than she had ever been, now that Jimmy was watching and that she needed to feed her starved boy hungry pussy. Young Randy, who had not cum yet was the one that she simply moved onto herself, opening her legs and moving the boy frantically into her lubricating cunny. Billy had recovered and she moved him up so that his slim boy hips, framed by his pelvic bones were close to her face – close enough to flick his 3″ [7½ cm] cock with her tongue as she encouraged young Randy to fuck her hard. Her other hand found Brad and simply carressed his body as she wallowed in the giddy sensations of having three boys at her disposal to do whatever she wanted. Then she swopped and took the virgin Billy into her hungry pussy encouraging him to cum and drench her with his little boy juice that she craved so much. And so it was that she approached her own climax – one 12 year old virgin cock inside her, one in her mouth and a beautiful 14 year old body against her.

The bed rocked as Helen moaned out and shuddered, virtually raping the boys now as she attained a multiple orgasm, her pussy walls gripping young Billy and forcing him to shoot inside her just as young Randy climaxed for the second time that day in her mouth. Helen’s fantasy boy orgy was reaching its climax now as she surrendered herself to the evil lusts and cravings that she had thought would never be fulfilled.

Jimmy had taken his engorged man size 7″ [18 cm] cock out as watched from the chair and toyed with himself. Helen seemed so excited by her forbidden acts and the boys that she had chosen were certainly very handsome perfect specimens.

Her pussy dripped boy cum and so did her mouth as she finally stopped and moved Randy and Billy off her body. She looked over at her husband Jimmy. One of her wild fantasies which she had never told him was to see him with a boy and now was her chance to invite him to join her orgy.

“Come and fuck me too Jimmy,” she motioned to him to join her on the bed. He undressed quickly and moved to the bed unsure whether he was more aroused by his lustful wife or by the beautiful boys on her bed. It had been a long time since he had last touched a boy. As a young boy he had had his share of boy to boy jerk off’s but had not had the oportunity to touch a boy since then. Now his wifes lustful fantasies had turned to reality and he found himself once more on a bed with a group of hot little youngsters. As he moved on to the bed he grabbed the nearest boycock and began jerking Billly off. He moved the boy closer so that the boys back was to him with his cock hard against the boy’s butt. Helen moaned as she took in the erotic site of her husband fondling the 12 year old and holding him close. She wanted to see her husband fuck a boy and felt her pussy creaming even more at the hot prospects ahead.

Jimmy could not understand why he was so aroused by the naked smooth boy that he was holding but somehow he knew that he wanted to enter the boy and experience something very different to his usual pussy fuck. His cock was harder than ever but the boy was too small and too tight to take him. Helen reached for the tube of lubrication on the side table and sqeezed some onto her husbands 7 inch [18 cm] rod encouraging him to enter the boy. She took his cock in hand and finding the boys’ hole gently pushed until the lubrication worked and he slid slowely in, gently, trying not to hurt the boy. Billy groaned as he lost a different boy cherry for the second time that day, this time to a man, and he began to push against Jimmy enjoying for the first time the joys of being used like some slutboy by Helen’s husband. Jimmy felt the tight pre-teen boy pulse against his cock and moved quickly to a boy inspired climax, shouting out and grunting as he released his manload into the boy, feeling himself draining. ‘Oh God,’ he thought to himself as he lay clutching the young Billy, ‘no wonder Helen loved boys if thats’ what they could do to a man or woman.’

Jimmy lay among the three boys and looked into his wifes eyes. He had never seen them like that before. They were literally glazed over like some crazed or drug induced state but he knew that the reason for her looking like that was the sheer thrill and intoxication brought on by her wild boy orgy which had now lasted for nearly three hours. She was drenched in fresh and dry boy cum and was rubbing her own clit hard at that moment bringing herself off and moaning softly as she simply allowed herself to cum yet again filling her mind only with thoughts of boys and how she had longed for this day. She writhed and reached another wild orgasm and then slowely seemed to re-enter reality, rising, looking at the clock and suggesting that they start getting dressed again.

Just before they left she sat them down and made them promise on oath never to tell a soul about what had happened that day promising more fun only if they kept the secret – the secret of boy hungry Helen Henderson and her lusts and depraved desires and how she had finally satisfied her lifelong fantasy.

The boys would never forget their wild afternoon with Mrs Helen Henderson and she would certainly not forget the day that her wildest fantasies came true. They left leaving Helen and Jimmy together in marital bliss. Helen had tasted the long forbidden fruit and had no intention of giving up her wild desires.

The little sleepy town of Riversdale would never be the same again…
The End

Tammy pedoph

TAMMY IS FIRST

Jim meets Tammy, and the little girl has no problem letting Jim knows that she’s hot to trot.

By JimBob

(Mg)
From the Pool Series, this group of stories features Tammy, Janet’s little sister and an adventurous little girl. Stories of this subset include TAMMY IS FIRST, TAMMY GETS IT, and TAMMY FINDS A FRIEND.

Pursuant to the Berne Convention, this work is copyrighted 2010 with all rights expressly reserved by its author unless explicitly granted.

Standard Disclaimer: This story contains sexually graphic and explicit material and as such it is not suitable for minors. If you are a minor, please leave now as it is illegal for you to be here. If it is illegal for you to read or view sexually explicit material in the community you view such material, please leave now. This story and characters are purely fictional and any resemblance to events or persons (living or dead) is purely coincidental. If you are offended by sexually explicit stories, please read no further. If you are offended by stories featuring group sex, bisexual situations, incest, sex between minors and adults, or any other situation, please check the story code before reading the text. These stories are just that, stories, and do not promote or condone the activities described herein, especially when it comes to unsafe sexual practices or sex between adults and minors.

PLEASE HELP SUPPORT ASSTR – Make a tax deductible donation

 

We have been living here in our new home for three weeks now. The boys are growing comfortable in their new school and are starting to bring home friends, or have them over as soon as they change into play clothes. Likewise, some days one or the other of mine is a little late, having to stop at someone’s house to see some new toy or game or wait for the friend to quickly change. Today I hear my younger boy’s voice and another higher pitched one. As they are required, Barry brings his new friend in to meet me.

“Hi Dad, this is Tammy.”

Hi, Tammy. I’m Barry’s Dad. My name is Jim. I’m happy to meet you.”

“Hi, Jim.” She smiles a wide smile, Brown eyes sparkling impishly up at me. Her body is sturdy, and she is almost as tall as my ten year old boy. She is a pretty little girl, almost a head taller than Barry, and quite a bit huskier. How did these two pair up, I wonder? She has brown hair cut short around a round face. Lots of freckles cross her cheeks and the bridge of her nose. She is in a shirt, sweater and a fairly short skirt. I have seen her around the neighborhood with her older sister, Janet.

“Tammy, does your mom know you are at our house? Are you supposed to change clothes before you play?”

“My mom ain’t home.”

“Yeah, Dad, we checked. Her house is locked.”

“My mom sometimes is late on Fridays; she has meetings.”

“Okay, but you should stay inside until you get a chance to get your play clothes on.”

I leave them in Barry’s bedroom on the floor with some of Barry’s cars. Tammy is a real little tomboy, I can see. She also doesn’t have any inhibitions about showing her white panties off. I guess Barry is used to it, as he doesn’t seem to notice, but the wide white expanse of crotch draws my eyes like a magnet. I go and get them each a couple of cookies and leave a glass of milk on Barry’s desk for each of them. I don’t want to disrupt the panty show by making them sit at the table. I will use the hand vacuum on the cookie crumbs. As Tammy bites into a cookie, she looks up at me and catches me looking at her panties. She has to be aware, as she looks at me, and then down at her crotch, and then back at me with a knowing smile. I excuse myself and leave the room, feeling my blush spreading over my face at being caught. I go back to my desk.

“Jim? I have to go pee.” Tammy is standing by my side.

“Oh! Okay, I’ll show you. We are all boys here, so when you go potty here, be sure you check the seat. We usually leave it up.” I escort her into the boys’ bathroom, and put the seat down for her. She is already backing up to the seat as I turn to go. As I turn back to close the door, she has her skirt hiked up showing her panties, hands hooked in the waistband, and they are down to her mound so the top of her slit is showing. She is looking right at my face and her panties are below her pussy when I shut off the view.

Whew! Hot little thing. I have to stand in the hall and control my stirring cock before I can go into Barry’s room to collect the glasses. I hear the toilet flush, and Tammy comes out of the bathroom, and plunks herself down on the floor again, skirt up, legs wide apart and white crotch flashing before my eyes. Once again I get caught. Darn. It has been too long, and I can’t control my eyes; nor something else. Again I get the knowing smile from Tammy as I hurry out of there and back to my desk.

A few minutes later the sounds of scuffling, giggling children come from Barry’s room, and then Barry calling.

“Help! Dad! Help me. She’s got me.”

I have to go check this out. Tammy has Barry down and is tickling him. Barry is no match for the bigger girl, and he knows it. I watch for a while and let him suffer.

“Dad! Get her off me. Tickle her! I got to go! Right now!” He has a hard time getting all this out between laughs.

I am enjoying the sight of Tammy from the rear, panties stretched over plump bottom and over her mound, which is rubbing itself on Barry’s hip as he turns and twists under her, as she lies on him. Tammy turns her head to watch me watching her.

The little vixen knows she is giving me a show, as I see her purposefully tilt her butt up at me. I decide to join in. I tickle her sides, and as she laughs, Barry manages to throw her off.

“No Fair! Two against one!” she protests giggling.

Tammy is no longer interested in him. An almost sexual tension charges the air as Tammy rolls off Barry and whirls herself around to face me. I suddenly find myself kneeling between Tammy’s wide spread legs, almost in the missionary position as she falls back laughing as I tickle her ribs. Her skirt is clear up to her waist, legs and panties are exposed.

Barry has run to the bathroom and shut the door. Suddenly, Tammy sits up, bracing herself with arms behind her. She looks down, as I am, and then she looks back up at my face. But I cannot look away this time. I am fascinated by the sight of her mound under the white cotton, and the cleft plainly visible as an indentation running down the center of the mound and down between her legs. And at the top of that indentation I see the unmistakable sign of the lump of her clit. Apparently her rubbing it on Barry has excited her and caused her own little erection.

As I lean over her, she lets herself back down. We are quiet now, no tickling, no laughter. I lean into her more, finally laying on her lower body with my erection in my jeans pressing into the hump of her mound in her panties. I support myself on knees and elbows, and slowly rub my hard cock over her solid mound. Her brown eyes gaze up at me as I look into them. She gives me an questioning hip buck up into my hardness. I bear down on her harder and she grins and answers with another series of hip bucks. In the next two minutes, we have ourselves a hard little dry fuck on the carpet as we grind our privates together.

Then we hear the toilet flush. I rise back up on my knees again and take another look at her panties. I place one palm down on her mound, and rub the bump for a moment with my thumb. Then I reach up and pull her skirt down as I rise. Tammy rolls over and crawls over to one of Barry’s cars as he comes out of the bathroom.

“Dad? Can we go outside on the bars?”

“Okay, I guess so. Just don’t roll around on the ground. No more wrestling and tickling.” Barry looks at Tammy and she grins back at him and at me.

“Don’t worry, I don’t want to tickle anymore.”

“Me either,” says Tammy. They head for the door to the play yard.

I go back to my desk, but my mind is on white panties and I cannot concentrate. The voices in the play yard do not help. Finally I give it up and go outside with the kids. The two of them are climbing on the jungle gym and as soon as she sees me, Tammy calls out to me and then hangs upside down by her knees.

Barry glances at her panties and then away… my gaze is fastened on them. Barry says something to Tammy and she turns herself right side up and they both wave to someone they can see over the fence. Sure enough, a moment later I hear voices and Tommy and the two brothers from the corner house walk through the gate.

“Oh, oh,” I mutter mostly to myself. I can see the handwriting on the wall. Now we have four boys and suddenly Tammy is excess baggage. I see Barry is trying to let her down gently, but she is being dumped. I decide to step in.

“Hey Tammy. I’ll bet you are pretty good on the bars. Want to show me some of your tricks?” I lure her over to the parallel bars close to the swing set. When we move off, the boys all leave through the gate. Tammy doesn’t notice. She has an audience. She is soon upside down again and asking for a push. I move around her and try a push on her butt, full palm on a round cheek, finger tips in the crack.

“No, dummy. My back! You got to push my back, so I can swing.”

“Okay.” So I push her back, and admire the roundness of her soft little bums in her white panties. She shows me all her bar tricks. As I get several crotch shots, I try to memorize them, and then suddenly, she is sitting on the bar, and looking at me with a little curiosity, and a serious expression on her face.

‘Uh oh,’ I think.

“Jim, when we were fighting before, remember? In the house?… What was you rubbing on me? You had something hard in your pocket.”

“Ah, Tammy, do you know what boys have down here?” I point at my crotch.

“Uh huh. I seen some before.” She is more at ease than I am. Good, because we need to clear this up. I can’t have her asking her mom or sister to explain to her what I was doing.

“You did? Where?”

“I seen Mandy’s little brother. He pees in the bushes.” She wrinkles her nose. “I seen my cousin too when he was a baby. They got peenees.”

“Penises.”

“Yeah, peenees.” She extends an index finger and puts her hand in the vee of her crotch as she sits, finger extended to illustrate what it looks like to dumb old me.

“Okay, that was what you felt rubbing on you.”

“Uh uh! No way! It was too big and hard.”

“Uh huh. Way! I am a man and so it is bigger, and you made it get hard so I rubbed it against you. How did you like it?”

“It feels good! Me and Janet do that in bed sometimes… Well, what happened to your big old hard thing then?” She pointedly looks at my crotch which is about ninety percent normal.

“It doesn’t stay hard all the time. Usually it is smaller and soft and behaves itself. But when a very pretty girl comes over to my house, and she sits so I can see her panties… Well, then he gets all hard and stuff. And my penis feels good when he is rubbed too.”

Tammy looks at my pants. She gets her impish grin, and spreads her legs wide, giving me a good wide panty crotch shot. “Look, Jim!”

I look, and I let it happen. I have been fighting it during the conversation, and doing a good job, but now I let it “all hang out.” My little guy rises valorously in my pants and shows off by visibly jerking out against the confining fly a few times. “There you go.”

“Ooh!” Tammy is suitably impressed. Her eyes are big and round. She closes her legs as if to see if she can shut it off.

I wish I had that much control, I would love to see the look on her face if I could pop it up and down like that. But I cannot. “He wants to be rubbed first.” I offer.

“We could do like we were doing before in the house.”

“I know another way. Let’s go on the swing.”

“Okay!” Tammy is off the bar before I can move. We head for the swing set.

I have one swing that is set a little higher for me. I sit on it and rearrange little Jim so he is pointing up to my belt, and then pat my lap for her. “Climb up here facing me.”

We get ourselves arranged and I lean back so she can put her wide stretched little panty crotch right up against my bump. She rolls her hips back and forth. rubbing herself against the bottom of my cock, and I help by squeezing and relaxing my large gluteus muscles as I clutch a butt cheek in each hand, helping her motion. It is just not as good as our earlier effort.

“I can’t hardly feel it.” Tammy sits up and looks down between us. “Maybe you should take it out of your pants. They are too tight now sitting down.”

“I don’t know… Do you really think so? What if someone comes?” I have been trying to think of how to broach this idea myself, and now my stupid conscience is trying to screw me up. But Tammy is on it.

“If I sit close and pull my skirt over like this, no one can see.”

“Okay, but if someone comes, remember, stay still. Slide back a little.” I slide my zipper down as Tammy watches closely and I dig in my jockey shorts and pull out my hard cock with some difficulty. When it is free and erect, I stroke it a few times as she watches. “Want to try it?”

Tammy looks at my erection, purplish head straining up, foreskin peeled back, all ready for action. She touches first one finger to the shaft and then to the head, pushing it to one side and watching it spring back upright.

“It’s hot!” She grasps it, and then releases it as it jumps in her fingers and I grunt with a jolt of sensation. It has been a long time since anyone but myself has held it. “Ooh! Did that hurt your peenee?”

“No. It feels extra good when you touch it. It thinks you are a very special little girl.”

“Um, can we rub now?” She scoots forward and releases my cock.

“Sure. Slide on back up here.” Now I can almost feel the lips of her pussy and the cleft on my cock as she rubs her panty crotch against my bare skin. The loss of all the layers of my shorts and pants and fly zipper makes a big difference. A lot more sensation through just the thin layers of soft cotton. I have a daring idea. “Hey! Tammy!”

“Huh?” She is starting to feel it, I can tell by her dazed response.

“If you took your panties off, we could feel it even better.”

Tammy sits up and looks up at me for a moment. “Okay.”

I’m shocked. I expected a refusal, but I underestimated my little girl. Tammy scoots back, swings a leg around and slides off my lap and in a flash has shucked her panties. I can’t see anything as she does it all so fast and by reaching up under her skirt. She steps out of her panties and holds them up and I take them and stuff them in my pocket. Then she is back on my legs, and I am having an up close and personal look between her legs, as she swings one over and scoots forward again.

“Darn! I didn’t hardly get to see your thing,” I told her hoping for more.

“Oh. Okay. Here. Look.” She flips her skirt up over her chest and sits back so I have a clear view of “her thing.” Damn! With her legs spread open by having a leg on either side of my hips, she is quite a sight.

“Um! Nice.” I take in smooth thighs leading up to a rather wide open pussy. She is a big boned girl, and she has wide sex lips and a big mound, nothing little or delicate about Tammy. She is not fat, but what you would call husky. Her cleft is wide and deep between thick lips. I can see the beginnings of pink inner lips and the vagina with its opening gaping up at me.

Tammy is not a virgin. Where she lost her hymen I can only wonder and speculate now, but it is gone and has been gone for a while. Unless she is a very cool customer, I cannot believe she has lost it to intercourse, as she seemed so innocent about that when we talked. I store this information away for another time, and continue my visual tour. I can see a little urethra opening, and just above, a rather large clitoral hood, dark brick red against paler pink sides, and a engorged reddish-pink clit peeping out.

I can see signs of arousal, a small amount of moisture oozing out of the vaginal opening, and down over her perineum. I thought I had felt some moisture when I took her panties, now I am sure I had. She is not real wet, but our play has caused her juices to start flowing.

Tammy slides forward and glues the cleft in her pussy against the bottom of my cock. I am neither long nor thick, and her larger than average eight year old girl pussy envelopes the bottom of my average man cock nicely, as she starts rolling her hips to provide the proper motion to excite her clit against the bottom of my erection. I feel her clit rubbing over the tender spot where my penis shaft joins the head. Now my hands clutch smooth warm flesh on her rear cheeks, and my finger tips dig into her crack almost to her little anus.

The feeling is delightful, for both of us, as I hear little mewling moans from Tammy every time I thrust myself up at her. Suddenly, she goes into almost a spasm of quick lunges and then one straining climax. She reaches a quiet orgasm and then relaxes against me, breathing almost as hard as I am against my chest. I have not climaxed, but decide against trying for one now. She will have to go home soon, and she does not need any more mess. I hug and pat my little girl on her back and fanny as she recovers. She sits up and blinks at me a couple of times and then she pops a big grin. Tammy is back.

“That was a real good one. That was my best one yet. We’re gonna do that again, but I better go home now. My mom should be home.” She slides back, looks down at my still hard cock, and then grins up at me and giggles. She rubs one hand up my cock and then shows me her fingers. “I got your peenee all wet. I always get wet now.”

I reach in my back pocket and pull out a hankie. “Let me do it.” I wipe off her hand. Then I lift her dress and wipe her slit and perineum and then my slick penis. The odor of her little girl musk scent fills my nostrils. As she slips her legs free and stands, I pull her panties out of my pocket, and bring hem up close to my face for a sneaky sniff. I love to smell little girl panty crotch. The pheromones floating in the air go into my nose and directly into sensory receptors in my brain and send signals to my cock, and he jumps in response. Tammy catches it out of the corner of her eye, and giggles and pets it a couple of times before she accepts her panties.

“Is he going to go soft now? I’m not rubbing on him anymore.”

“Yes, he is going to go soft very soon now.” ‘As soon as you leave and I can get to the bathroom,’ I think. “You aren’t going to tell anyone about what we did, our rubbing, are you Tammy?” I stuff little Jim back into my pants.

Tammy pauses with one leg in her panties. “I should say not! I had my panties off. My mom would kill me!”

“Good girl. We don’t want to tell anyone about our fun, right?”

“Nope. Not even Janet. Bye, Jim. Don’t forget!” She pauses just before opening the gate, and turns and gives my still hard cock a quick rub and a squeeze through my pants, and then she laughs all the way down the driveway.

‘No,’ I think, ‘we especially don’t want to tell Janet.’ I hold my hankie to my nose as I turn and head into the house. That one will go under my pillow and will not be washed anytime soon.

 

THE END

TAMMY GETS IT

And loves it…

Tammy and Jim are at it again, but there is an accident. Will everything come out all right in the end? Okay, it’s a bad pun, but you have to read the story to find out why.

By JimBob

(Mg, 1st, cons, ped)
From the Pool Series, this group of stories features Tammy, Janet’s little sister and an adventurous little girl. Stories of this subset include TAMMY IS FIRST, TAMMY GETS IT, and TAMMY FINDS A FRIEND.

Pursuant to the Berne Convention, this work is copyrighted 2010 with all rights expressly reserved by its author unless explicitly granted.

Standard Disclaimer: This story contains sexually graphic and explicit material and as such it is not suitable for minors. If you are a minor, please leave now as it is illegal for you to be here. If it is illegal for you to read or view sexually explicit material in the community you view such material, please leave now. This story and characters are purely fictional and any resemblance to events or persons (living or dead) is purely coincidental. If you are offended by sexually explicit stories, please read no further. If you are offended by stories featuring group sex, bisexual situations, incest, sex between minors and adults, or any other situation, please check the story code before reading the text. These stories are just that, stories, and do not promote or condone the activities described herein, especially when it comes to unsafe sexual practices or sex between adults and minors.

PLEASE HELP SUPPORT ASSTR – Make a tax deductible donation

 

It is Friday, and my boys are both invited off on sleepovers. They went to the houses of their friends with their backpacks when the friends went home from swimming. The house will be empty this evening. The kids are all drifting off home after an afternoon of swimming. The last group leaves, and then in a few moments, one comes back.

“What did you forget, Tammy?”

“I need to go, and all the paper is gone.” There is a toilet and shower in my pool house. The shower never gets used. The toilet often does. The kids take my “Don’t pee in the pool” rule seriously.

“Come on, you can use my bathroom.” I get the sense of urgency.

“Good, cause I gotta go bad.”

She runs in through the sliding doors, and disappears into the bathroom. I go into the other bath and get a fresh roll of paper for outside. I wait by the bedroom door for her to come out. She does, pulling up her bottoms.

“Everything come out okay?”

Tammy just nods. “Thanks, Jim”

“You’re welcome.” I start to straighten up lounges and pick up pool toys.

Tammy doesn’t go. “Can I help you, Jim?”

“Don’t you have to get home?”

“Nope. Mom won’t be home until late. Just bossy Janet is there now.”

I get a thrill. Mom being late has given me an opportunity for a little fun with Tammy before. “Wait here,” I tell Tammy. I go out and shut the garage door. Then I go back, and I take Tammy’s hand and lead her back into my bedroom. She does not resist.

“Oh boy, we’re gonna do it!” she says with unconcealed excitement.

“You bet,” I replied evenly in an attempt to conceal my own excitement.

I leave her by the bed while I go to the linen closet and pull out a large bath towel. I spread it out on the bed, and Tammy jumps up and lies down on the middle of it and giggles. She is such a pretty little girl. Well, not really little. She is eight years old, but has the body of an older and bigger girl. She is not fat, just big boned and what we used to call husky. She has breasts like a ten year old, but hers are from baby fat, not development. She has the best nature of any child I have ever met, and is the most open and direct child I know.

“Hey, Tammy, you know you don’t have to do this stuff if you don’t want to. You know that, right?”

“I know. I want to do it, it feels good. We know how real good now. Why do you think I came back?”

“To pee?”

“Nope. Didn’t have to pee. And no toilet paper wouldn’t have stopped me if I did.”

“Oh. You know something?”

“What?”

“You get a tickle for fooling me like that!” As I said it I jumped on the bed and held her down. Then I tickled her ribs and got her under the armpits. Then as I laid on her with the full weight of my body, I pushed her damp bikini top up above her baby fat mounds on her chest, and I licked her little nipples to full hardness.

Tammy was a mass of giggling flesh, and could not mount a proper defense. Nor did she want to. She had just recently found that her nipples were getting sensitive, and appreciated male attention. After I had sucked each little mound in my mouth and ran my tongue over the nipple for a while, I pulled Tammy’s top off over her head.

It seems I had pulled her top up above her boobs once before for a long session of rubbing, and she had gone home and changed into a sundress with a very low back. Her mother had spotted the red mark her suit top had made high up on her back. Tammy had been able to put her off by telling her mom that she had twisted the back strap putting it on, and had worn it most of the day that way. But that was enough of a close call for us. I won’t make that mistake again; best that I just strip her naked, but why rush things?

Now I looked into Tammy’s big brown eyes, and I think I am going to introduce her to another delight of sex. I haven’t kissed her yet either, our business has been strictly her satisfaction. She has had a good orgasm every time we have rubbed our genitals together, and that is what she thinks this is all about. I rectify the kissing lack with a quick peck to her lips. She is surprised.

“I like you a lot, Tammy. Is it okay if I kiss you?”

“Are we gonna get married?”

“If we kiss, it doesn’t mean we have to get married.”

“Lynn says…”

“Lynn was telling you stories. You see me kiss girls by the pool sometimes. It just means we are good friends.”

Tammy thinks about this. She has seen me kiss girls I didn’t marry. “Okay. But you gotta promise you won’t tell my Mom.”

“Okay, we won’t tell your mom.”

I gave her another quick one, then a little longer one. Then another. She met me on the third one, and I held it longer, just a pursed lip kiss, no open mouth, no tongue, no hurry. I get up off of her as she eyes the lump in my suit that has been pressing into her mound.

As she watches, I ease my swimsuit down past my erect cock, and down my legs, and kick it to one side. Then I bend over and peel her swimsuit bottom off. She lifts her butt to help me. I spread her suit bottoms and top out so she could get into them quickly if need be. I pick mine up and straighten it out too. It never hurts to be prepared.

Tammy spreads her legs in anticipation that I will soon be crawling between them. We had found on our first meeting how nice it felt to rub my bare erection in the grove of her bare pussy, exciting both her clitoris and my cock in the process. We had found the best way was lying down with me on top, though sometimes, she likes to get on top and ride me. We had done it a few times since, not always bare though. But when we were bare, Tammy always got nice and wet and slippery.

I crawl between Tammy’s legs, and together we adjust our bodies so my cock is up along my belly, and nestled in the cleft of her pussy. I can feel the warm lips around the bottom part of my shaft as I make a few slow test strokes.

Tammy reacts as she usually does when she is satisfied with what I am doing. She closes her eyes, and turns her head to one side. I increase the pace. Tammy starts to get wet. My cock slips easier in the groove, and I can press down harder because there is no more friction. I am thinking about the first time we did this, on the swing in the back yard. Tammy had a climax then, and judging by the noises she is making, she will have one now.

As my mind wanders, so does my control. I pull back too far. My cock drops out of the groove, and down. When I make my next thrust forward, the head of my cock is lined up with Tammy’s hole. My thrust, which I cannot stop at first, and do not want to stop later, drives my hard cock deep into Tammy’s eight year old vagina.

Tammy and I both grunt in surprise. I did not pop her cherry, it was gone. It seems that Tammy and Janet took baths together, and experimented together. Tammy lost her virginity at the age of six, to a hair brush wielded by her eight year old sister. Tammy has told me about it. She was way more concerned about her mother’s reaction than about the pain and the blood.

Tammy’s eyes have popped open, and she stares up at me in surprise. I remain still after my initial thrust, enjoying the feel of tight little girl cunt enfolding my rod. Now that I am there, I wonder why I didn’t think to try to penetrate her before. Then I remember. Tammy was usually the one on top, and in control, and Tammy likes to have her clit massaged.

I am on her and in her now though, and it feels great, not that the rubbing wasn’t nice. But I am in control, and I decide I am going to have my orgasm this time, in the proper old fashioned way. I make a slow withdrawal, then I stroke back in, deeper. There is plenty of girly lube and precum to keep the friction down. The tight sheath causes my foreskin to rub my penis. The soft wrinkles and ribs on the inside of her tube massage the corona and the head as it plows through them.

After six slow strokes I stop, deep in her. My hairy pubic bone is pressing against her clitoris. She has grunted at my last two full deep strokes. I want her to learn that we can fuck, and she can still have her clit massaged. If she doesn’t cum from my fuck, I will bring her off with my fingers… or my tongue. She hasn’t felt that yet.

“Tammy! Are you all right? Does it feel good?”

Tammy opens her eyes again. “Uh huh. I like this.”

“Hurt?”

“No. It feels full down there, and kind of tickles all over.” She rubs her little nipples as if to show me where.

“Okay then, here we go.”

I start to fuck her in earnest, stroking long and slow, and then shorter and harder. Our bodies slap together because I make the short strokes quick and deep.”

Tammy giggles and then bites her lips as a small crisis hits her. Her hips begin to move in unison with my strokes.

I have to giggle a little too, as the action of our bodies brings back a teenage saying, describing how the strokes are slightly varied. It goes like this, ‘Hit the apple. Hit the peach. Hit the pear. And make like grinding coffee.’

Tammy is grinding coffee like crazy. The little girl really got into our clit rubbing sessions, and she is into this fucking stuff now. Tammy is not shy about helping to make herself feel good. So far we haven’t worried about making me feel good, but that is about to change.

Tammy is a big enough girl that by just bending a little, I can reach her lips with mine. It is time to try another kiss.

Tammy’s eyes fly open again as I kiss her on the lips. I start the kiss closed mouth, but open my lips slightly and slide my tongue out. Tammy keeps her lips closed. I break the kiss.

“Hey, Tammy! Open your lips a little. Do what I do.”

Tammy nods and I kiss her again, finding slightly open lips. I feel her pursed lips relax. They open slightly, and my more insistent tongue opens them more. I let my tongue play with her lips, knowing that soon her tongue will have to come out and investigate. Finally, I feel the tip touch mine. I follow it back into her mouth when it retreats. I chase it around her mouth, and then retreat back into my own mouth. Her tongue follows. I suck it in and suck on it. Tammy breaks the kiss. She is breathing heaver now. Probably just not used to breathing through her nose. I don’t kid myself that it is passion. She is only eight. She just knows that this stuff feels good. But I feel passion. The kissing is for me.

But wait! The little nipples on her chest poke up hard and erect. I can see a faint blush of red over the tops of her little breast mounds, and up her chest to her neck. Tammy is feeling something. The chest flush means passion to me. My little girlie is awakening to sex! I may have a regular sex partner in this girl. Forget Janet. I can have an eight year old that responds, and enjoys it. So why chase that contrary little bitch? But I know I will. I enjoy the chase.

What I am doing is trying to think of something besides how much I am enjoying this fuck, as I wait for Tammy to reach her climax. This is so exciting, actually being in an eight year old pussy that I could cum right now. I don’t want to do that. When the crisis hits Tammy, I want to cum in unison with her. I’ve done it a couple of times when we were just rubbing, and it was a kick.

A funny thing I have noticed about little girls is that they will try to hide their orgasm from me, because they are somehow ashamed that their body has responded to what their mothers have drilled into them is nasty, and not allowed by good little girls. Yes, they did allow it, and yes they did enjoy it, but no, they don’t want to give me the satisfaction of seeing them enjoy it. Does this make sense? Tammy has no inhibitions. She enjoys it, she allows it, and when she cums, she announces it; an honest and open little girl, a real rarity.

Tammy’s grunt of frustration brings me back again. I suddenly have a clue as to why she is not coming along as she usually does. Tammy is used to having a clitoral orgasm. When we rub, my penis and her clitoris are in constant contact. Now, I am in her, and she is getting only the bumping of my hard pubic bone on her clitoris. So, digital stimulation, or go for the “G” spot. “G” spot, I decide. I change my position, and the depth of my stroke, so her little tickle spot inside under and toward the rear of her clit gets a good rubbing by the head and corona of my penis. I can tell by her reaction that I have hit pay dirt. The hips begin to pump, and she responds to the thrills and tingles she feels from inside her little pussy.

Bang! In less than two minutes she is there.

“Jim! Oh! Jim. Oooh!” She writhes and twists in the throes of her first vaginal orgasm. I don’t know if they feel different, and right now I don’t care. I thrust myself in deep, and I cum, propelled to it by her movement under me and around my cock. I squirt my semen up into her cervix in great shuddering spurts, until she is full, and it is running out.

Tammy is not surprised at me shooting; she has felt the hot juice on her belly before. She has now felt it going up inside her. Now that I can think straight again, I remember why that is a no, no, with little girls that have to put their panties on and go home. Semen runs back out. It stains panty crotches. It dries on panty crotches. Mothers sometimes see these stains and crusty crotches and ask questions that little girls are not prepared to answer.

I take Tammy into my bathroom, and from my medicine cabinet, I pull a strange tool to have in a house full of men; a douche syringe. I sit Tammy on the toilet while I fill the douche bulb with warm water. Then I have her spread her legs and I rinse the milky semen out while Tammy wiggles and giggles, until the water runs clear. Then I give Tammy her bottoms with a big wad of toilet tissue to catch the few drips that will continue to make their way out in the next few minutes while the two of us play a game of eight ball in the rec-room.

After we finish the game, (I let her win,) we go back into the bathroom. Everything is fine with Tammy, so we discard her pad, and she heads off for home. She is a happy little girl, and I am a satisfied man. What could be better than that?

 

THE END

TAMMY FINDS A FRIEND

And my friends love it…

A visit from old friends. Inhibitions break down in the warm California sun, and in the aphrodisiac waters of my backyard pool.

By JimBob

(mg, Mg, Fm, 1st, cons, inc, oral, ped, voy)
From the Pool Series, this group of stories features Tammy, Janet’s little sister and an adventurous little girl. Stories of this subset include TAMMY IS FIRST, TAMMY GETS IT, and TAMMY FINDS A FRIEND.

Pursuant to the Berne Convention, this work is copyrighted 2010 with all rights expressly reserved by its author unless explicitly granted.

Standard Disclaimer: This story contains sexually graphic and explicit material and as such it is not suitable for minors. If you are a minor, please leave now as it is illegal for you to be here. If it is illegal for you to read or view sexually explicit material in the community you view such material, please leave now. This story and characters are purely fictional and any resemblance to events or persons (living or dead) is purely coincidental. If you are offended by sexually explicit stories, please read no further. If you are offended by stories featuring group sex, bisexual situations, incest, sex between minors and adults, or any other situation, please check the story code before reading the text. These stories are just that, stories, and do not promote or condone the activities described herein, especially when it comes to unsafe sexual practices or sex between adults and minors.

PLEASE HELP SUPPORT ASSTR – Make a tax deductible donation

 

My old friends Annie and Bob were coming for a visit. We were running buddies (and more) when I lived in San Diego. We used to visit the town of Tijuana just over the Mexican border, where you could buy items and “favors” that you could not find in California.

We had some good old times to talk about, and I wanted to show off my new digs, and to show off the delightful little eye candy that came to swim in skimpy little suits. I really wanted to check out Annie’s reaction to my swimmers. I had an idea of what Bob’s reaction would be. That is why I told him to bring a swimsuit with room for expansion. An Aragon suit; lots of ball room.

When we were friends and neighbors before, we would exchange stories of our similar childhoods, and also exchange stories we found in book stores and in little booklets passed around among a certain set of people. I also wanted to see the two kids again.

Mary and Bobby would be eleven and twelve now. Mary had been a cute little ten year old, kind of an older Tammy, very open and direct. Bobby had been eleven, and on the cusp of puberty. Both kids had gotten along very well with my boys, the age difference not seeming to matter to any of them. Since Mary had a little tomboy in her, she got along good with all the boys. I wondered if that would change as they all approached puberty and new hormones kicked in.

I heard the car pull up, and went out to greet my guests. Mary jumped out of the car first and ran to hug me waving a tiny bundle in my face. “Look at my new swim suit, Uncle Jim!” She had picked that name up when she was much younger, because I used to tickle her and make her say “uncle” to get me to stop, so after a while I became Uncle Jim. Any bare skin was fair game. As she became older, the game became more sexually orientated, as she would make available bare parts of her body that were usually covered by a shirt or pants or a skirt, to see how it felt to have creeping tickling fingers on that part. I loved that game.

“Ah ha! I am going to have a lot of new territory to explore on my Mary, I see!” As I hugged the giggling girl, I couldn’t help but notice that she had real little breasts now. Alas! Little Mary was growing up.

“Wow!” I said as she let me go, and then spread the tiny slips of material up before my eyes. “I can’t wait to get you in that. Does it cover anything up?” I held up both hands in my tickling mode.

“Oh, no, Uncle Jim! You won’t catch me,” she laughed as she backed up, holding the tiny triangles up to her chest to taunt me.

My two boys came out and got soundly hugged by Mary in turn. They shyly said their greetings as they were waiting for Bobby. When he got out he tried to shake hands with me, but I insulted his young dignity by hugging him too, and then he and the boys gave each other a casual greeting and all four kids headed into the house and for the back yard. Bobby’s voice was starting to change, I noticed as they left.

Annie jumped out and gave me a big hug and a big wet smacker. She was a petite redhead, a fun-to-be-around woman. She was one of only a few women who attracted me, but Bob insisted on hanging around, and hanging onto her.

Bob got out. We shook and then hugged with lots of back patting to show it was just for old times sake, but we each knew better. We had a genuine affection for each other. The kind you get when you have shared a woman… or a little girl.

“Get some bags, and we will drop them off on the way to the pool. I know that is where the kids are. I want to show it off.”

So Bob opened the trunk, and we all picked up bags to haul into the house. It seems to be a given that when your kids get old enough to help, they learn to disappear until all the work is done.

We dropped the bags in the spare bedroom. I had the two boys in one room for now, and Bobby would bunk in with them. Mary got the small bedroom all to herself. She got to sleep in Barry’s bed. Barry was young enough that he didn’t care that he wasn’t going to be in there too. I wasn’t sure about Tommy, and I was pretty sure little old Bobby would be raring to go in a short while, if not already. Hormones kick in, and things start happening.

After we dropped their bags off, we proceeded on through my bedroom and out to the pool deck. Annie and Bob oohed and aahed over the big pool and the huge back yard surrounded by the high brick wall. I could see Bob look around and nod at the privacy I had. I’m sure he knew why my back yard was so private.

The kids were excitedly chatting about swimming and going off the diving board. We assured them we would go in right after lunch, but first they must get their bags in their rooms and get washed up. They not only washed up, they got into their swimsuits to eat lunch.

I could hardly wait to see Mary in her little bikini. Annie came out of Mary’s room saying, “She almost chickened out, but decided to risk it.”

Annie was flushed and excited. When Mary made her entrance, even Barry’s eyes pooped out a little, and he didn’t even like girls. I got an instant boner, and I saw Bob adjust the front of his suit too. Tommy and Bobby stared openly and open mouthed. I think Tommy decided there might be something to this girl thing after all at that instant.

We managed to get some lunch down in spite of the lovely little girl vision. The suit was just right for her tanned body, brown hair and big blue eyes. There was a lot of white showing between old tan lines, and new bikini. I cracked the company up by calling out, “I have dibs on rubbing the sunblock on!”

Bob and I wisely let the kids go ahead of us so we could watch Mary’s hip and buttock action as she walked. Annie took over my job of cleaning up the table, and trashing all the paper plates as I needed to get the pool ready. The invasion was about to begin.

The first girl in was Tammy. When she saw the company, she stopped and stared. I think it was lust at first sight between Tammy and Bobby. Perhaps, if Janet had been the first of the sisters, she might have gotten Bobby’s heart, er… It turned out to be cock, but I am getting ahead of myself. Suffice it to say there was an instant mutual attraction.

Every boy that came into the pool looked Mary up and down, but most were too young to get any attention back from Mary. The only boy that might attract Mary’s eye is Mandy and Sammy’s brother Larry, who was thirteen, but he came by very seldom.

I caught Mary easily by diving in from the board and swimming underwater until I was past her, and then suddenly turning back. She screeched and struggled, but I held her tight, keeping it decent for now.

“Uncle!” she cried out.

“You can’t say ‘uncle.’ I haven’t tickled you yet.” I noticed one of the little string tie ends to her bottom floating on the surface. “What happens if I pull this?” I innocently asked.

“DON”T YOU DARE!” she screeched.

The hand of the arm going around her back was on the string going down between her butt cheeks. I let my creepy-crawly fingers follow it down into the crack. The girl knew what I was doing, but she let my finger touch her little rosebud anus before she started laughing and saying “Uncle.” I wondered about the front? Would she let me explore that too? I pulled my hand away and she immediately pulled herself closer to me.

“You giving up already?” the cheeky girl said.

“Not really.” I started my other hand down her belly, over the smoothly rounded soft flesh that reminded me so much of touching Tammy. I wondered if Bobby had a secret crush on his sister and Tammy caught his eye because they had similar, slightly husky figures with their light layer of baby fat.

I got my mind back in sync with my hand… down to the material of her swimsuit. The girl pulled her stomach in, so I could slip my fingers under easily. No laughing or wiggling now. This little girl wanted to have her body explored. So I explored it for her. Down over the top rise of her Venus mound. Then I stopped. This girl was ready for a man’s touch, but it should not be my touch. Her Daddy should be the first man to touch this little virgin pussy. I made my fingers into creepy-crawly, but did not advance. Mary looked up at me. “Later,” I whispered.

Mary caught on right away. “UNCLE!” she screeched out, and started to laugh and wiggle. I pulled my finger out, then tickled her under her arms as I let her go to swim away.

I climbed out of the pool, and caught Tammy’s eye as I went over to a lounge and sat. Tammy disengaged herself from Bobby, and came over to plop down beside me.

“What do you want, Jim?” Tammy asked

“You like Bobby?”

“Sure.”

“You want him to… Um, to do what we do?”

“Uh huh.” Tammy actually blushed!

“Take Bobby and dry off, and then show him the pool room and the side yard. He hasn’t seen those yet. Then you can take him through the house to my bedroom. Take a towel out of the bathroom, and you guys take off your bathing suits before you get up on my bed.” I trusted Tammy. She had done it a couple times now on my bed.

Tammy looked at me, then she grinned. “Sure, Jim!” She jumped up, and went over and beckoned to Bobby, who went with her willingly.

Annie looked at me questioningly. I winked and mouthed for her to watch. The two kids got their towels and dried off, and then headed into the screened porch we used as a game room.

I got up and walked over to Annie and Bob. “Your horny little boy is about to be taken care of by a pro. Wait a moment, and I’ll show you where you can watch.”

I saw through the screen the side yard door open and close. I figured the kids were going out, and I figured correctly, that they would not be out too long. The door opened again as they went back in, and I saw the two kids disappear through the sliding door. I gave them another half minute, then I led Annie and Bob into the game room, and over to the window to my bedroom, after cautioning them to keep quiet. I peeked through the little kinky one way curtain, then motioned them to step forward and watch with their bodies close together. I went into the kitchen, and got a big bar stool they could both half sit, half lean on. I went back out to the pool, pausing to put up the ‘game room closed’ sign as I went.

Here is what they saw and heard…

Tammy came into the room holding a towel in one hand, and a suddenly timid Bobby’s hand in the other. She dropped the towel on the bed, and then she hooked her thumbs in her swim suit bottoms. After only a moment hesitation, she shucked her suit down and off.

“Well, come on Bobby! You gotta’ show me too!”

“Somebody might come in.” Bobby looked fearfully at the door, then right back at Tammy’s bare pussy.

Tammy was wiping off the moisture left by her bathing suit. “There!” She walked to the door and threw the lock. “Your turn.”

(“Nice ass!” Bob whispered to Annie’s giggles.)

“Um, you still got your top on.” Bobby is stalling for time, now that push has come to shove.

“Oh, for Pete’s sake!” Tammy jerks her top off. “Now come on!”

(Annie giggles. “Shh!” Bob hisses. ‘What is wrong with that kid,’ he wondered.)

Bobby looked all around. He could not see his parents watching because the game room was darker than the bedroom. Slowly he peels his swimsuit down and off. His cock is fully erect, and standing straight out, a respectable cock for his just under five foot size. Tammy tosses him the towel, and it hangs for a moment from his erection. The ice is broken, both kids giggle, as Bobby wipes where his bathing suit was.

(Annie and Bob look. “Nice ass!” his mother breathes.)

Tammy reaches out to grasp his cock, and jack it a few times. Bobby reaches a hand to her sex, and she spreads her legs for him. He pushes her back to sit on the bed, then spreads her knees far apart as he eyes the pink flesh inside her lips. “Wow! I saw my sister’s a few times, but never up close like this. Wow!” As he was poking around her pussy, Tammy laid back on the bed, and Bobby got on his knees between her spread legs and opened her lips with both thumbs to peer inside.

“Mmmm,” Tammy moaned.

“Is that your vagina?” Bobby poked a finger in there, and it went in all the way. “Wow!” He pulled the finger out, smelled it, and then poked the darker rose lump sticking out right at the top. “And that’s your clitoris.” Fresh from his Sex-Ed class, Bobby was determined to check out those diagrams he had memorized with the real thing, up close and personal.

Tammy jumped. “Aah! Do that.”

“That feels good?” Bobby asked.

“Don’t poke it! Rub it.”

Bobby rubbed it for a short while, but being a boy, his attention soon wandered… to his own cock. It wasn’t getting any attention. That wasn’t fair. “Hey Tammy, how do we do this ‘fuck’ stuff?”

“You gotta put it in me.”

“Oh! You mean intercourse.” Bobby pulled those particular intercourse illustrations up from his Sex-Ed memory bank. Dang! There weren’t any. There was only what some of the other guys had been talking about. He only had a rough idea.

(“Come on Bobby,” Bob muttered under his breath.)

Tammy shifted so she was lying straight on the bed, and spread her legs. Bobby crawled between them. First he had it too far up the slit, and when he started thrusting, it was banging into her clitoris. Tammy didn’t mind that, but she was a conventional girl, and she liked to do things the right way, so she tried to push him down her body a ways.

(‘That girl is no virgin,’ Annie thought. “I wonder if Jim…” “Shhh!” Bob cautioned.)

Bobby thought she had changed her mind, just like his fool sister did all the time. So he fought to stay up there where he thought he was fucking the girl.

Tammy wrapped her arms and legs around him and tried to stop his ass from moving like a run-a-way jack hammer on her. “Bobby! Stop!”

Finally all the pressure got to Bobby, and he stopped… “What?”

“You ain’t in my hole. Move down.”

Bobby slid down, and felt the sensitive head of his cock slide through her slit, and down past that hole where he had stuck his finger. A light bulb went off in his brain. ‘THAT hole! Of course!’ It made perfect sense to him now. He got everything lined up just so, and thrust it home.

(Annie had to suppress the cheer she felt coming on. Look at her big boy! She slid her hand into Bob’s suit and started jacking the hard cock she found there. Bob had been rubbing her large clit since Tammy dropped her swim suit.)

“AAAh!” It felt good to Tammy. She relaxed her tight hold on Bobby.

“AAAh!” It felt good to Bobby too. He started to fuck, slow at first, then it felt so good he resumed his jack hammer pace. But now that it was surrounded by warm, moist, pulsing girl flesh, Bobby’s sensory receptors got overloaded, and screamed, ‘For God’s sake, cum before it is too late.’ Bobby came. It took him almost thirty seconds from start to finish. Well, to give Bobby a little credit, he was already pretty stimulated from fucking what he ‘thought’ was her hole, so give him another 15 seconds credit.

“Oh, crap!” Tammy said when she felt the hot spurts up inside her. She knew that men, and probably boys were done when that happened.

(“Oh, no,” Bob breathed under his breath. He and Annie had been hard put to keep from calling out advice and instructions like parents at little league games. What the hell was the kid thinking?)

But wait! Bobby paused only about twice as long as it had taken him to cum. His erection never faltered. The brief break revived him, and he restarted himself off at a more sedate, deliberate pace.

Tammy could keep up with him this time. She began to get the heat in her loins, sliding up into her belly, up over her chest, tingling in her breasts, hardening her nipples, a red flush appeared and heat spread from her breasts to her shoulders and neck. Tammy was aroused.

Love pheromones floated through the air into both kids sensory receptors in their brain. Bobby lowered his head because those lips looked red and luscious like strawberries. He had to taste them. He kissed Tammy. Tammy’s eyes flew open in shock. Then she remembered. She just had some kissing lessons. She opened her lips and the tip of her tongue touched his pursed lips.

Bobby’s eyes opened in shock too. His blue eyes gazed into Tammy’s brown ones, and his tongue came out to explore and see what was touching his lips. Their tongues touched. More pheromones got into play. They pulled apart to look at each other with youthful lust. They kissed again, getting the technique down pat. It felt darn good to Bobby to touch those full lips with his, to caress that small tongue with his, while down below, his penis was enjoying that most delightful feeling of her tight little sheath. Boy, that sure beat his fingers, his pillow, Mom’s panties, sis’s doll, everything else he had ever rubbed that thing with. His kiss deepened, got more passionate.

Tammy also was having some delightful feelings in that same place. Bobby’s cock was rubbing over her ‘G’ spot with every stroke, his shorter cock being just the right length to pull his corona over it. Tammy had had two small orgasms already. She was building up to the big one.

Her more pronounced bucks and humps were bringing Bobby up to the brink of his orgasm too. It had been almost fifteen minutes by this time; a respectable fuck an anyone’s book.

(After his son’s miscue on his first short fuck, Bob had been holding his breath. He felt a surge of fatherly pride now. His boy was going to take after the old man after all.)

One thing about boys’ and men’s orgasms, they almost always had one. You work that thing long enough with the proper stimulation, you have your orgasm. It worked that way for Bobby again, but since this one had a little buildup, with the kissing and Tammy being able to contribute some of her moves, and encouraging little cries, Bobby found this was a much more satisfying orgasm than his first one. He had groaned and moaned at the end, not in pain, but in the first passion he had felt. Shooting while it was up inside of a girl made all the difference in the world; he was a real man now. He decided he was never going to jerk off again.

(Had Bob been able to look into Bobby’s head immediately after his cum, Bob would have been shaking his head at such naivety.)

Tammy gave a sigh at the end of hers. She had tried, and failed to control the kid the first time, but the second time, he had done everything just right to satisfy all her urges. The kissing had been nice too. She was glad Jim had taught her that.

This time Bobby’s little dick decided it had had enough for a while, and went limp, and slipped out, followed by a flow of his semen. Bobby got up, leaving Tammy to clean up the mess, like men do. He slipped back into his bathing suit, then urged Tammy to hurry up, so he could go back out and swim.

(When Bob and Annie saw the semen oozing out of that bare little pussy, they hit a silent high five. He and Annie had an orgasm along with their son and Tammy, and Bob used some tissues from the box on the end table to clean himself up. They decided they better clear out, so they left the game room.)

I was in water up to my shoulders with about a dozen kids hanging onto me and each other. I shot them a questioning look, and Bob and Annie both nodded. Bob flashed me a thumbs up.

About that time Tammy and Bobby ran out of the game room and jumped in the pool. No one in the pool made any comment. I had kept them all entertained, including Mary. She was one of the two girls right in my arms. But when she saw her daddy, she tore herself out of the mass of kids, and swam up to the side of the pool.

“Mommy, Daddy! Play bounce with me! I’ll show you how, Uncle Jim showed me.”

Bob jumped in and Mary, Tammy and several of the other kids ganged up on him. Annie jumped in too, and Bobby went up to her and the two started to cling together.

Bob let Mary and Tammy climb up onto his shoulders and jump off. Annie told us later that at the sight of his sister and Tammy, Bobby got another erection against her side! Oh, to be a boy again.

And that is the way the afternoon went. All the kids and my company had a fine time. I was reluctant to close the pool that afternoon.

We ordered pizza in and had a very easy supper. Then we all retired to our bedrooms to get undressed. You heard right, undressed. I decided my boys were old enough for a little skinny dip with members of the opposite sex. I knew my boys, and I knew they would take it in stride. Besides, we were going to start with the pool lights out. It was going to be dark soon.

But we all filed out with our towels around us, except Bob and I had them over our shoulders, and all the rest had them wrapped around them. As the kids all sat down on lounges with towels still wrapped around them, Bob and I called them all “chicken.” We got on the diving board and dove in. Something about being in a crowd helps keep you from sprouting a boner at every pretty body you see. Besides, both the pretty bodies were wrapped in towels.

Annie was the next to go. She shucked her towel after trying to persuade Mary to go first. She was a pretty redhead, with a nicely trimmed red bush, no dye job there. Nice shape and nice breasts, still firm after her two kids. When she got on the diving board, Mary suddenly shed her towel and ran over to wait for Annie to dive in.

Mary kept her back to the boys. She was not revealing a great deal to us that she had not shown already in the bikini. Small breasts and slightly flaring hips. She had yet to get any hair down below that could be seen in the dim light. As soon as her mom cleared the board, Mary ran down the board and made a mighty leap out. She came up and swam straight for her daddy, and climbed into his arms. Bob didn’t seem to mind that at all.

Annie was trying to entice Bobby into the pool. Finally all three boys jumped up, dropped their towels, and ran and jumped into the pool together. Bobby swam over to his mother. He let her take him in her arms, and was enjoying himself being so close to her naked breasts. I looked at the couple and their children, and I quietly collected my boys, and we climbed out of the pool and got our towels. After all, we could, and often did skinny dip many an evening. I thought we should leave this foursome to their own devices and see what they could come up with.

And this is what they did…

“Go ahead Bobby, you can touch them.”

Bobby was intrigued by Annie’s breasts up close and personal. He had seen them before, by taking advantage of every chance to peek in on Annie since his hormones had kicked in and he had become so dammed horny. Now he was not only seeing that delightful pair, with the big red nipples, but did he hear right? Did Mom say ‘touch them?’ He wasn’t going to take a chance on hearing wrong. He touched them. He clasped one in each hand, hefted them to feel the firmness and weight, lightly pinching the nipples to feel the size and texture. Then he pulled them a little to test the resiliency. The boy did all the touches and tweaks and tests on his mom’s breasts that he had been dreaming about and spewing into his sheets about since that thing had started spitting that stuff out a few months ago.

Annie held her son to her with both arms clasped together around his lower back. His hot penis was erect and pressing into her lower belly. She was admiring her handsome boy’s face that had her red hair and his dad’s blue eyes. Those eyes were intent on her breasts. Of course, all of the feeling and fondling of those small hands and the small erect cock digging into her bare stomach made her feel pretty darn good too. She leaned forward and kissed her lovely boy’s forehead.

Mary was riding her dad’s hip with a leg on the front of his body, and one behind. Her right inner thigh by her knee could feel the heat and hardness of his erection pressing into it. Her left leg could feel the crease between his tight muscular buttocks as she clasped her legs to support herself. Her open pussy was pressed on the right hipbone of her father, and by crooking an arm around his neck, she could press her breasts into the side of his chest. Her nipples were erect, and the hard muscled side felt good rubbing against that sensitive flesh. Her clit was erect too, and she could rub it on his side and hip with just a small contortion of her hips.

Bob was holding his daughter with his right arm around her body, with his right hand clutching her right bun and upper thigh, and his left hand clasping his right wrist. He could feel her erect clitoris, which was large like her mother’s, and right now engorged with blood because of Mary’s aroused state. She was making little motions with her hips to rub that clit against his hip. The feel of that little body that he had been watching grow into this pubescent little beauty, was causing a raging hard on. She was ripe and ready to be plucked. And may I add, more than willing?

Annie’s grip on her son slipped a little and he slid down a couple of inches. Wait, wait! This was not a bad thing. In fact, it might have been a little bit on purpose, as now that hard little pecker was pressing into her red pubic hair at the top of her mound. Another inch of slippage, and erect little penis met erect big clitoris. Annie began to maneuver her son, who was almost weightless in the water, so that his little boner rubbed against and around her erect clit. This made both Annie and Bobby happy. Ah, but they were about to get happier.

Bobby had been so interested in Annie’s tits, that he had almost forgotten that thing down there. When it slipped in to the nest of Annie’s pubic hair, it realized where it was, and like all young boys, when their pricks get anywhere close to a woman’s vagina, they send an urgent message to the boy’s brain. Push! Thrust! Bobby began to push. When the first push did not go anywhere, he pushed again. He had his legs wrapped around Annie’s thighs to give him some leverage, and he pushed, retreated and pushed again. The feel of Annie’s clitoris against his sensitive head and the open cleft under that clitoris that felt something like Tammy’s little pussy to that cock head only served to increase Bobby’s frenzy to lodge that penis head up somewhere close to the place it had started life.

Bob looked over at Annie and Bobby, and decided he needed Mary in that position. He switched her tender little body around on his until she was centered on him, and his cock was in between her legs. But he wanted to kiss her. So he lifted her until they were face to face. Mary’s cunt was now spread wide on his belly and he was holding her with hands under her upper thighs, finger tips touching her perineum and the bottoms of her wide spread cunt lips.

Mary was excited by the new position, because now her daddy’s hands were actually touching her right down there where her pussy started, and where she was so sensitive to the touch. Certain and excited that she was now going to get her pussy touched, an anticipatory trill radiated up from her tummy and caused her breathing to increase. At last she was about to find out some of those secret things she had been wondering about.

The eager young girl had already felt her daddy’s big thing a couple of times; once with her knee, and once in between her legs, right in between her legs, up by her private parts. But then Daddy had lifted her up, and she could now look right into his blue eyes. Oh! Daddy wanted a kiss! She puckered her lips…

Annie now had a bucking bronco of a boy in her arms. “Bobby! Settle down! Take it easy. Slow is better.” With that, and holding him tightly in to her, she got the boy to settle down a little. He still was trying to thrust into her, but no longer at his jackhammer rate. Annie backed up until her butt hit the pool side. Now she had something to lean back against.

Bobby had been feeling his climax coming on, so the last thing he wanted to do was slow down, but when he finally did, he discovered that most of the time he was fucking only air. The times his cock would meet her clit and rub down it were great fun, but the air balls, so to speak, were ruining the effect. He slowed down and his little boner went on a seek and enter mission. He remembered how Tammy’s little pussy felt around his cock. He wanted that again… especially from his mom. He had wanted her for a long time now. What had Tammy said? ‘Move down?’ He was going to try her advice again. But first…

Bob kissed his daughter, a nice little fatherly peck, like he had kissed his daughter for the last eleven years. When they broke the kiss, he hoisted Mary up a little higher. There was another place, or rather two other places he has been wanting to kiss for over a year. Oh, he had been nuzzling her breasts for almost as long as she had been his daughter. As a baby, he could kiss and lick those tiny pips and feel them harden. As a toddler and small girl he could catch her shirtless, and blow raspberries on her stomach and chest, and get in a quick lick and kiss or two. For three years, from eight to eleven, the girl had cut his contact with her bare chest almost completely off when her girlish modesty kicked in. Now, he had a three year dry spell to make up for. His head dove down to place his lips on her breasts and it did not come back up.

Mary laughed with shrill shrieks when her daddy’s lips first closed over those sensitive little breasts. She was afraid he might hurt her, as they were tender and sensitive now, but Daddy was gentle and tender with her. She wrapped her arms around his neck, and held his head up to her chest. Oh! That felt so good! Bob heard Mary moan with her pleasure.

Bobby had his mom’s breasts right in front of his face. He was nearly as close to them as he had been as a baby. He leaned forward to kiss them, and took one erect nipple into his mouth. He sucked it in, but got nothing out of it. He tried the other one as Annie echoed Mary’s moans of pleasure. Bobby gave Annie’s breasts a good workout with lips and tongue and hands before his attention wandered back to his prick, which was complaining about being left out. ‘Down,’ Bobby thought. ‘Tammy said it was down.’

Annie noticed the shift in her son’s attention, and she let him slide down, even though she hated to lose the contact with her clitoris. The hard little cock was thrust in between her inner lips. It probed down, deeper. The head slipped into her vaginal opening. It was thrust home immediately.

Annie gave a gasp of passion and excitement. After all the discussion, after all the long talks with Bob, they had made a decision. They would let their children be introduced to sex at this visit with Jim. After all that, she now had her son in her arms, and in her vagina. Annie pulled her son in tight and deep. “Oh! That feels so good,” Annie moaned with her pleasure.

Bob was treating his young daughter to thrill after thrill as he caressed, licked, sucked and rubbed her small breasts for her first time with a man. He was also finely attuned to Annie and Bobby’s doings. He recognized that moan of pleasure. He knew exactly where his son’s cock was. His was just sticking out into the water. Time to do something about that.

Pulling his head away from Mary’s chest, Bob held his daughter’s naked body tightly to him. He lowered her body, turned and carried her to the shallow end of the pool. When he got where the pool edge was just the right height, he turned Mary’s back to the edge and sat her down.

Mary wondered why her daddy stopped giving her breasts all that loving attention, but he had let her slide down until his big cock was right under her pussy and butt again. Mmmm, that felt good too. Daddy walked her over to the edge and sat her down right on the edge of the pool. She had to hang on to him tight to keep from slipping off. But now just the end of Daddy’s penis was pressing into her pussy, right on what she called her tickle bump, because of the sensation she got when she rubbed it in bed at night.

Annie was grooving on the feeling of her son’s little hard-on buried to the hilt in her. Her son was not going ape, as he usually did. He was quite still and just pushing into her body as if to thrust all of himself back up there. Annie was also keeping an eye on Bob and Mary, and when she saw him heading for the edge of the pool, she knew the time was near for Mary to lose her virginity. She moved close to Bob’s side in case her daughter needed her.

Bobby was just amazed at how slick it had worked to get his cock up inside Mommy. It was so warm and nice up there, and his cock felt so good all over, that he just wanted to pull himself up as tight to her body as he could. Besides, his mother walking over toward his Dad and Mary drew his attention to them. What was Dad doing to Mary?

Mary was thinking that having Daddy hold her close as she sat in front of him was one of the best feelings she had for a long time with him. She was loving the feeling the head of his penis was giving her clitoris as it set her tickle bump on fire. Just as the warmth was spreading up through her belly, Daddy let go of her hips, and held her shoulders. What did he want? Mom was lying down by her side, and holding her tight. What was it?

Bob took Mary’s shoulders and lowered her upper body down to the deck. He grasped his shaft, and rubbed the head of his cock up and down her slit, smearing his precum and her slippery juice from her perineum to her clitoris. He removed the hand on her chest holding her down to take it to his mouth for a dollop of saliva, which he rubbed over his shaft. Now was the time. Unlike his son, he knew right where the girl’s little treasure trove was. While he held her hips tightly, so she could not flinch or slip away, he spread her girly lips with his cock head until the tip was pushing against her hymen…

Annie saw that Bob was about ready to take Mary’s cherry. Her daughter was going to need her more than her son did. She slid Bobby back out of her vagina, and set him on his feet, telling him, “Later.” Then she lay down by Mary, and took her daughter’s upper body into her arms. She prepared to comfort the girl.

Bobby was intrigued by the sight of his sister, supine and yielding before his father. His dad looked like he was going to put it into her! Could he do that? Bobby had thought about his cock and his sister and he thought he might be too big for a little girl. But Tammy had knocked that theory all to Hell.

His mom was lying down by Mary. He walked around to the other side of Dad to watch. Bobby watched his dad rub his fat purple head around in that little slit, spit on his cock, and nestle it into her lips.

Bob thrust, shoving his cock right up into Mary.

Mary felt a sharp, tearing pain. She jumped, and would have sat up, but Mom was holding her down. She might have yelled, but Mom kissed her just as she opened her mouth. She had to be satisfied with a small, “Ouch!” That was way after the pain had hit, and had left.

Darn! It sure felt different down there. Whatever Daddy had done, it felt like she had been stuffed… SHE HAD BEEN STUFFED! Daddy had stuffed his cock right up into her! She knew it because she could feel his pubic hair right on her clit, and she couldn’t feel that cock anywhere outside of her. She knew there was a hole down there, because they had had a couple of special sex classes in Health, just for girls. Girls had been taught about periods, and babies, and that there was a vagina hole down there.

Bob felt his cock head tear through his daughter’s hymen and then slide into the slippery sheath right on down until he could feel the heat, and tightness, and the little tickling adjustments the sheath was making to accommodate its first cock. Bob held himself still until he could see what Mary’s reaction would be. Outside of her start when he penetrated her cherry and her small ouch, she had not said anything. He slid the hands on her hips down her thighs to her knees, and picking them up to hold them at his hips. He started to slowly and gently stroke his erection in and out…

Annie saw that Mary was going to be all right, as Bob started to stroke into her pussy. Except for a grunt when he picked up her knees, and then a soft moan of pleasure as Bob started to stroke into her, Mary did not seem to be in any pain. Annie kissed her again on the forehead, and then got up and beckoned to Bobby to come with her. She went to a lounge, and let the head down so it was like a bed. It was a double lounge so there was lots of room. She lay back on the lounge as Bobby crawled between her legs.

In spite of his close study of his dad and his sister’s joining, Bobby saw his mom beckon to him. He had learned from watching. Now he knew that hole was always in the same place on all girls, and it helped if your dick was slick, and a little spit worked good.

Now he followed his naked mom to the lounge and watched her lower the back. When she lay down and spread her legs, he knew just what to do. He began crawling between her legs and up the lounge. But then her red patch drew his eyes, and his nose caught a whiff of a pleasing scent, so he followed his nose and his eyes. There was his mom’s clit waiting for him, and right there somewhere was that scent source, and hey, he was gonna’ need some saliva down there anyway, right? So he got right down there, and started to lick up that juice as fast as he could. You might say, “lickety split,” if you wanted to make a bad pun. He thought that it was a totally delicious thing to do, and he did not neglect that big clit right under his nose either. It got licked and suckled up into his mouth.

Mary tensed up a little when her Daddy pulled her knees up, because it gave her a slight twinge of pain, but after a few of his slow, deep strokes, the slight discomfort went away, and she began to feel that special warmth in between her legs and up into her body. Every time her daddy pushed into her now, she felt his pubic hair come up to tickle her clit, and then something hard right under his skin right above the shaft bumped it and gave her a tickle feeling, like a hard finger rub. It felt kind of naughty to be doing this right out in the open, but that just added to her thrill. This was really fun!

Bob could not believe he was actually giving his daughter her first ride by a man; her first ride period. Annie and he had discussed how they should break the kids in, and they thought that Bobby and Mary would have sex with each other. But after seeing Bobby with Tammy, they decided that it would be better to have the kids broken in by experts. He and Annie were about as expert as you could get. By damn, his daughter’s tight little pussy felt good! Seeing his daughter was okay and happy, he doubled the speed of his strokes.

Annie was really proud of her boy. He was just getting started, and he already knew how to please a woman. He didn’t even hesitate at all to dive right into her pussy and… “OH!” Now he was sucking her clit right into his lips and stretching it. She loved that. Annie took one last look over to see Bob really pumping into Mary, then she turned her attention to Bobby. She took hold of his head with both hands, and pulled him up over her.

Bobby got the message right away. He crawled up his mother’s body as she urged him to do, Aad when his rigid cock felt pubis hair, he stopped. He felt one of his mom’s hands grasp his shaft, and steer it into the opening to her hole. He drove it home with one thrust, just like he saw Dad do to Mary. As he felt the warmth and the slick tightness around his shaft, Bobby began to pump. No jackhammer speed yet. He made long, slow, deliberate strokes, like he had seen Dad doing, and each stroke teased Annie’s “G” spot. He could tell he was doing something right by her moans and cries of pleasure. He stuck with what seemed to be working, because what he thought he was making his mom feel was making him feel pretty special too. I mean he was just a kid, and making his mom moan? Pretty darn good work!

Bob was getting more down to business all the time. The position he had Mary in was somewhat hampering his effort to penetrate her as deeply as he wanted. So he pulled Mary’s knees on up and open, and swung them up so her knees were up by her head. Now he could lean over her and penetrate her to the hilt, and each time, his pubis bone mashed her clit and brought a grunt of passion from the girl. Girls were amazingly flexible, so Mary was in no discomfort. In fact, now Bob could lean down and by bending his body a little, he could kiss his little girl on the lips. He did an opened mouth, passionate, very not fatherly kiss. Mary’s big blue eyes flew open in shock as his tongue forced itself between her partly open lips.

Mary felt Daddy shift her to a new position, and she knew why right away. It was going in deeper. But what felt best was the sensation of her clit being squeezed every time Daddy forced that big thing way up into her. There were so many good sensations now that all thought of pain had vanished. Mary had her eyes closed so she could see all the flashing lights Daddy was causing on her eyelids. Wow!

Then Daddy mashed his lips down on hers. Gosh, he never kissed her like that before! Was that his tongue? A French kiss like in the movies on late TV? Her eyes flew open. She felt her daddy’s tongue with her own tongue, and felt a jolt of passion go through her at the touch. She guessed it did to Daddy too, because he gasped and moaned. She and Daddy broke the kiss at the same time and her blue eyes stared into his blue eyes. She was ready to try that again. She lifted her mouth to him.

Bobby felt his climax begin to build. He increased the speed of his pumping and Mom did not hold him back now. She was holding his butt cheeks with both hands and urging him on with little cries of passion. Bobby tried to hold out, because it just kept getting better all the time, but the experienced woman brought her little boy to his second climax inside a female in one day. He grunted as his semen spurted up into his mother’s womb. Poor little wigglers, just as with Tammy they would find no viable eggs to enter and fuse into a fetus with.

Annie felt her son’s strokes become more purposeful as his climax neared. She had several small orgasms, a couple just from the thought of who was riding her, and where they were, and from seeing her husband and daughter engaged in a hot fuckfest only twenty feet away. She only had to let herself go when she felt the first warm spurt of her son’s orgasm, and she came to a shuddering, boy-ass-clutching orgasm right with him, one of her most satisfying, made even more so by a glimpse of her husband cumming in their daughter.

Bob felt his daughter lift her lips to him and he united his lips with hers in another passionate kiss, lips chasing each other around their mouths. At the same time he felt the young vagina convulse, around his cock, and Mary moaned into his mouth. Damn! She was cumming! His little daughter was cumming on his cock! That thrill took Bob over the edge, and he and Mary ground their bodies together in the throes of passion and release.

Mary and her daddy’s lips meet in another passionate joining that caused all her bones to seem to melt into jelly. She never thought a kiss would affect her like this. She felt hot flames all through her body, clear up to her ears and she moaned, “Daddy!” into his mouth. Her whole body tensed with the flood of heat, and almost unbearable pleasure. Then she collapsed back onto the cool deck, and slowly came back to earth. “Oh Daddy! What just happened to me?”

“You had a climax, baby. Your first orgasm. Did it feel good?”

“Oh Gosh, Daddy! I thought I had died and went to heaven.” She lifted her head and gave him a quick daughterly peck on the lips, and let her head down too fast. ‘Thud!’ the back of her head hit the cement deck. “Ouch! I forgot where we were.” She rubbed her head, and then felt a strange feeling as Bob pulled his shrinking cock out, and his copious flood of semen ran out of her vagina and down between her legs.

Bob saw the streak of blood on his cock, and quickly ducked himself into the pool to wash it off before his daughter saw. There was a minimal amount of blood between her legs, mixed with his semen, so he got a double cupped handful of pool water and splashed it between her legs to wash her off. The blood blended in with the reddish brown of the deck tile.

Mary shrieked and sat up. “Daddy! Why did you splash me? That was cold!” She made her pouty face at him.

Annie and Bobby had been lying together, enjoying the afterglow of their climax; now they disengaged and sat up to see what was going on.

Mary looked between her legs and saw the whitish semen still oozing out of her pussy lips. “Daddy! What is that stuff? Oh! Is that your baby making stuff? Am I gonna have a baby?”

“No, Mary. You can’t have a baby from that. I had an operation. Besides, you haven’t had your period yet. You are still too young.”

He lifted her down into the pool. “Swim around, and it will wash out.”

Annie and Bobby got up and went into the pool too. Since Annie’s vagina was larger, and Bobby’s flow was much smaller, and more watery, there was no overflow from her vagina.

Hearing the splashing, I joined the swimmers in the pool again. My two boys were engrossed in books in their room. We all swam for a while, and then we went in for a late dessert, and the company went to bed. They had to make an early start to the rest of their vacation trip in the morning.

Oh, and Bobby was not in his own bed the next morning. I’m not going to say anything went on that night, but both sets of sheets I washed that day had a couple of wet spots.

 

THE END

اسخن من يوليو

أسخن من يوليو
كانت اسخن ليلة فى السنة وماكنتش عارف انام. الرطوبة كانت جامدة وما فادنيش بحاجة انى فتحت الشباك والباب بتاع اوضة النوم.
ماكانش فيه ولا نسمة.
قمت من سريرى ورحت للشباك ريحة البحر والنجيلة المبلولة ملت مناخيرى حاولت ما افكرش فى اصوات النيك الجاية من اوضة اختى واوضة بابا وماما
اختى كان صوتها عالى وعاملة دوشة كالعادة وهى بتترجى حبيبها ينيكها اسرع واقوى.
صرخت وقالت نيك كسى الملعون يا ابن المتناكة يا حلو نيك راسى ادينى اقوى اهو كده يا روحى بالضبط كده نيك كسى بالزب الكبير ده اااااه خلينى اجيبهم خلينى اجيبهم

تخيلت جسمها السكسى الجميل وهى نايمة على سريرها وشعرها الطويل الاسود على مخدتها كلها وعلى الملاية ورجليها مفتوحة ع الاخر وحبيبها الوسيم بينيك كسها السخن بزبه الكبير بينيك فتحة كسها الحلوة اقوى واسرع تمام بالطريقة اللى بتحبها اختى السخنة اللى عمرها عشرين سنة.

دى ما كانتش اول مرة اتخيلها بالطريقة دى. اول ما بلغت 18 سنة من عمرها بدات تلبس زى الشراميط توبات هالتر سكسية وتى شيرتات كت مبينة بطنها السكسية المسطحة وبناطيل جينز ضيقة ونازلة مبينة كولوتاتها الفتلة. والوشم اللى على ضهرها فوق طيزها. وحتى الجزء الفوقانى من شعرتها. كانت دى ملابسها المفضلة عندها.

بيتهيالى لو ماكنش اهلى متحررين وليبراليين اوى ومعندهمش مشكلة تجاه السكس كانت اختى هتجننهم بلبسها ده.

لكن ماكانش عندهم اى مشكلة فى لبس اختى او نشاطها الجنسى وحياتها الجنسية.
اهلى نفسهم كانوا نشطين جنسيا وبيمارسوا تبادل الزوجات والازواج.
بحب اراقب تصرفات اختى ومع الوقت بقيت هيمان ومفتون بيها بنفس الدرجة اللى كنت مفتون وهيمان بامى الجميلة بيها.
كل الناس بيقولوا ان اختى هى النسخة الصغيرة من امى وانا موافقهم على ده رغم انهم المفروض يقولوا ان اختى هى النسخة الاكثر شرمطة كمان والاكثر جنان ..
بيقولوا كمان ان ماما شبه شارون ستون تمام. فعلا انا شايف الشبه بس فى رايى ماما اسخن من شارون ستون.
الزمن كان حنين اوى مع ماما. فى اواخر ثلاثيناتها كانت تبان شابة اصغر واسخن من معظم البنات اللى فى العشرينات وكانت عارفة ازاى تكون حلوة. سنانها جميلة ولها ابتسامة حلوة وبتحط مكياج مضبوط لا اكتر من اللازم ولا اقل من اللازم.
كانت بزازها حجم مضبوط لا صغيرة اوى ولا كبيرة اوى وكانوا مشدودين طبيعى. كانوا لما يسالوها ازاى هى جميلة اوى كده تقولهم جوزى وجوازنا هو السبب.
كان اهلى بيناقشوا دايما طريقة حياتهم بصراحة كاملة ووضوح معايا ومع اختى. كانوا بيقولوا دايما ان ممارستهم الجنس مع ناس تانية ومجموعات سمح لهم يكتشفوا ويحبوا بعض اكتر واعمق.
قبل الليلة دى واللى حصل فيها ماكنتش فاهم بالضبط هما يقصدوا ايه.
بصيت على الليل وظلامه باحاول اشيل صورة امى واختى عريانين وبيتناكوا من راسى وتفكيرى بس كل ما احاول اكتر الصور تبقى واضحة وصافية وملحة اكتر.

كنت هايج جدا.
ابتدا زبى يتحرك وفى اقل من دقيقة بقى طويل وزى الحجر او الحديد. قلت اكيد ماما وبابا سابوا باب اوضة نومهم مفتوح لانى كنت سامع بوضوح تاوهات ماما الناعمة ما بين صريخ اختى المستمتعة العالى.
قلت لنفسى ياريتنى اتصلت بحبيبتى وجبتها انيكها هى كمان. بس كانت مسافرة لمدة اسبوع. بدا قلبى يدق بسرعة وحسيت بدوخة.
كنت مولع نار ومحتاج اهدى نفسى. خرجت من اوضة نومى ورحت للحمام وكان عندى حق. باب اوضة نوم ابويا وامى كان متوارب والظاهر كان بينيكها والنور والع.
فى الحمام رشيت شوية مية باردة على وشى. ما فادتش بحاجة.
بصيت لنفسى فى المراية. كانت وشى احمررر وزبى هيقطع البوكسر. خلعت البوكسر ورشيت شوية مية على زبرى. للحظة عجبنى منظر جسمى وزبى الكبير.
ورثت وسامة بابا وماما وعضلات بابا. وحتى طول زبه اللى كان تمانية ونص بوصة.
خرجت من الحمام ورحت ناحية اوضتى. بصيت على بابا اوضة بابا وماما. اقتحمت صورة ماما العريانة عقلى تانى. من غير تفكير ولا عارف انا باعمل ايه وقفت قدام بابهم المفتوح. خطوة كمان وهاشوف بيحصل ايه جوه.
خدت الخطوة دى.
شفت طيز بابا طالعة نازلة رايحة جاية وكان ماسك كعوب ماما ومفشخ رجليها ع الاخر وبينيكها ببطء اوى.
كان ضهره وطيزه بتلمع بالعرق وكانت حركاته روعة ومتناغمة وكل شوية ينام على ماما بصمت ويبوسها ويخليها تتاوه فى بقه. قلبى كان بيدق بسرعة اوى وحسيت بالدوخة والشهوة الجامدة والصِرف.
فى اقل من ثانية اختل توازنى ووقعت جوه اوضتهم. مسكت اوكرة الباب ومنعت نفسى من الوقوع الكامل.
لما استعدت التوازن جوه اوضتهم لاقيتهم بيبصوا لى هما الاتنين. بابا دور راسه وماما رفعت نفسها على كتفه. مرت الثوانى بطيئة كانها دقايق. كان بابا وماما متفاجئين بس ماكانوش غضبانين على الاطلاق وده ريحنى جدا. وسكتوا خالص. قلتلهم انا اسف انا هامشى دلوقتى. سمعتهم قالوا بصوت واحد لا ماتمشيش.
افتكر انى سمعتهم غلط. ادورت ولسه هاخرج لكن سمعتهم تانى. ماما الاول وبعدين بابا: لا ماتمشيش.
لا ما تمشيش ؟
قالت ماما بنعومة: ماتمشيش يا روح قلبى.
مستحيل. دول عايزينى استنى ؟
ابتسم بابا ابتسامة خفيفة. وكان واضح انه مش زعلان ولا غضبان منى. وبدا يبص على زبى الواقف .. وكمان ماما.
كنت ناسى زبى الواقف تماما بس دلوقتى حسيت به. حاولت اغطيه بايديا واكيد كان شكلى مضحك قدامهم عشان هما الاتنين ضحكوا ساعتها.
ضحكت ماما وقالتلى: ماتتكسفش يا روحى. سيبه.
لاقيت نفسى باضحك بعصبية وشيلت ايديا من على زبى.
قالت ماما: بالضبط كده برافو عليك. مفيش داعى تخبى الجميل ده عننا.
قال بابا: لا ماتتكسفش ابدا من زب واقف حلو يا ابنى. تعالى قرب واتفرج. يمكن تتعلم حاجة او حاجتين من بابا.
ضحكت ماما ولحست مناخير بابا بمياصة وقالت: او يمكن تعلم باباك حاجات انت.
قلت فى نفسى. ايه الجنان الرسمى اللى انا فيه ده.
انا عارف اصلا ان بابا وماما كووول ومنفتحين ع السكس عن الاهالى التانيين بس يدعونى اتفرج عليهم وهما بينيكوا ده ماكنتش اتوقع ده يحصل ولو بعد مليون سنة.
فضلوا يبصوا لى اوى وانا باقرب من سريرهم بالراحة. ولما قربت شفت اخيرا جسم ماما الجميلة. عريانة بكل مجدها.
ماما السخنة المتناكة عريانة !
كانت بزازها العريانة اجمل بزاز شفتها فى حياتى. وحلماتها الطويلة واقفة منتصبة بكبرياء وشعرتها السودا متغطية بحبات العرق ويمكن كمان بعسل كسها.
وشفايف كسها السخنة الوردى محاوطة زب بابا التخين وشفت زنبورها الواقف بيتحرك جامد زى الزب الصغير اللى هيوقف.
كنت واقف قريب اوى من السرير لدرجة ان رجلايا كانت لامسة جنب السرير. ابتدا بابا ينيك كس ماما السخنة ببطء بس جامد تانى. وابتدا زبره يعمل اصوات بلل واحتكاك وهو رايح جاى ينيك جواها.
سكويش ! سلارب ! سبلاش !
قال بابا “واو .. جيه منين الطوفان والفيضان ده ؟
قالت ماما: مم .. ايه ؟. وهى بتبصلى مركزة عليا على طول.
قال بابا: ماكنتيش مبلولة اوى كده من دقيقة فاتت
قالت بعصبية: تقصد ايه يعنى ؟
قال بابا : مفيش. بس ملاحظة.
ضحكت ماما وقالت: كلامك شكله اتهام
قال: يمكن عندك حق فعلا
قالت: قلها
قال: انتى شرموطة منحرفة .. كسك مبلول اوى عشان ابننا بيتفرج علينا.
قالت: وايه يعنى ؟
قال: عيب عليكى
قالت: اخرس ونكنى اجمد ..
بيضان بابا الوسيم الكبيرة ابتدت تخبط فى فلقتين طيز ماما. كان زبه مبلول اوى. انعقدت حواجب ماما وانتباهها راح لزبر بابا النياك مرة تانية.
خرخرت ماما وقالت : ايوه كده برافو عليك يا روحى. بالضبط كده. نيك الكس ده. نيكه يا روحى. نيكنى.
حطت صوابع ايدها المدهونة مونيكير على بطن بابا وصدره وابتدت تتاوه.
صرخت ماما وقالت: نكنى بزبك الحلو ده. ورفعت طيزها عن السرير وخبطت شعرتها فى شعرة بابا.
قال بابا: يا لهوى. لو فضلتى تعملى كده هنزل فى اقل من دقيقة.
ماما قالت : لا. اياك.. اوعى .. حسك عينك تنزل بسرعة كده. ونزلت طيزها على السرير تانى.
اتحرك زبى تانى وبقى زى الحجر. حسيت باللبن التمهيدى بيخرج من راس زبى ويبل البوكسر الابيض بتاعى.
قالت لى ماما: اقلع البوكسر يا روحى. وتعالى قرب مننا. اطلع ع السرير .. اااه انا بحب الطريقة اللى ابوك بينيكنى بيها.
ابتسموا لى هما الاتنين وانا باقلع البوكسر واطلع عالسرير جنبهم على ركبى.
قال لى بابا: شايف يا حبيبى ازاى تنيك كس حلو. شوية تشتغل جامد وبسرعة وشوية حلو وبطئ زى كده. انا بانيكها بالطريقة دى بقالى ييجى نص ساعة لغاية دلوقتى. وهو شغال بزبه نيك فى كس ماما بالحركة البطيئة.
قالت ماما وكانها بتنونو زى القطة: ماتتكسفش يا روحى. تعالى والعب بزبرك. انا عارفة انك عايز تلعب بيه.
لفيت ايدى على زبى وابتدت ادعكه بالراحة خالص. كنت خايف انزل لبنى على بابا وماما لو دعكته اجمد. ماكنتش متاكد انهم هيحبوا ده. ماكنتش متاكد من اى حاجة فى الموضوع ده.
كنت لسه قلقان ومتوتر. بس هايج اوى ومستعد اجرب اى حاجة. وفجاة اتفاجئت بان ماما لفت راسها وحركت وشها وقربته من زبى الواقف ولمسته بشفايفها. تفت على راس زبى. خيط رفيع من اللعاب بين راس زبى وبق ماما.
قالت لى بابتسامة: اهو كده. كان شكلك محتاج مساعدة مع الزب الحلو ده.
قلت لها بعصبية: شكرا يا ماما. فعلا انا محتاج ده لان بقى ناشف اوى.
قال بابا: شفت عشان كده بحب امك اوى. دايما بتفكر فى مساعدة الاخرين. وانحنى وباس ماما بحب على شفايفها الحلوة.
باسوا بعض بسخونة وعاطفية واتاكدت ماما انى باشوفهم وهى بتمص لسان بابا. كنت عايز ابوسها اوى بس ماكنتش متاكد من حدودهم معايا ايه.
كانت الفرجة عليهم واللعب بزبى حاجة لكن اللمس حاجة تانية. ممكن يكون مش مسموح لى البوس واللمس.
قررت انى اختبرهم واشوف حدودهم لغاية فين.
لما خلص بابا بوسته مع ماما وابتدى ينيكها تانى حطيت كف ايدى على بطن ماما السكسية المسطحة. وحسيت بسخونية جلدها الجميلة وكان عندها حمى.
بصيت لوش ماما الجميل الاحمرر ولاقيتها تانى عملت الحركة بتاعتها. حواجبها معقودة بسبب الشهوة.
بقيت اجرا وابتديت احرك ايدى على بطنها من تحت بزازها لغاية شعرتها.
خرخرت ماما وقالت: ايوه يا روحى كمان. المسنى. محسسنى احساس جميل اوى. ماتتكسفش يا حبيبى. لو عايز تنزل
شفت نظرة الموافقة فى عينين بابا وصوابعى لمست شعرة ماما السودا الملعبكة وابتدت تتاوه وانا باشد فى شعرتها.
قالت ماما: اوووه ايوه ايوه ارجوك. شد اقوى. يا لهوى. شايف يا دكرورى ؟
قال بابا: ايوه يا حبيبتى. شايف. اخيرا ابتدا يتعود علينا.
مررت ايدى على جسمها تانى. المرة دى وقفت تحت بزازها. حطيت ايدى الشمال على راسها وابتدت الاعب شعرها الجميل.
ماما بصت فى عينيا وشفت الدموع فى عينيها السودا الحلوة الواسعة.
تاوهت ماما السكسية وقالت لى: احساس جميل اوى. المسنى كمان يا روحى. شد شعرتى كمان.
رفعت ايدى اليمين وحطيتها تانى على بزها. واخدت حلمتها الواقفة بين ابهامى وسبابتى وشديتها.
ابتدت ماما تتنفس بسرعة اوى وحطت ايدها على طيزى وغرست صوابعها فى طيازى.
صرخت ماما وقالت: ااااه يا لهوى. اففف
فجاة جسمها اتشنج. وفكها اتشنج وسكتت خالص. ورفعت نفسها فى نفس الوقت عشان تقابل طعنات بابا.
بدات تبكى دموع الشهوة والسعادة غير المحتملة على خدودها الحمرا وانا باشد جامد فى حلمتها الواقفة.
قال بابا: برافو عليك مضبوط كده يا جاسر. ماما بتجيبهم يا حبيبى. انت خليت مامتك تجيبهم.
اخيرا امى رجعت تتنفس ونزلت نفسها. عملت صوت سكسى كانه بين تاوه وخرخرة واغنية ودندنة.
ابتسمت لها وابتسمت لى.
قالت: يا لهوى. ده كان حلو اوى. رهيب اوى وشديد ومركز. اياك تبطل تلمسنى دلوقتى يا جاسر. خلينى اجيبهم تانى. بحب الاحساس بتاع ايدك على جسمى
حطيت ايدى الشمال على بزها وايدى اليمين على شعرتها. شديت حلمتها الواقفة وشديت شعرتها الكثيفة المشبكة اجمد.
بدات تنهج جامد تانى وابتدا بابا ينيكها بزبه التخين اطول واقوى. كنت شايف زنبورها الكبير بيتحرك كتير.
لمست زنبورها.
صرخت ماما وقالت : اووووه يا لهوى نيييك. يخرب بيت كسمك يا خول.
قرصت زنبورها المنفوخ. رفعت طيزها لفوق تانى.
قرصته اجمد.
بدات تصرخ بصوت عالى. الدموع غرقت خدودها الحلوة.
بابا ناكها اقوى.
شديت زنبورها المنفوخ اكتر.
غرست صوابعها فى طيازى.
صرخت ماما وقالت: اجمد يا جاسر. اقرص زنبورى الكبير المتناك اقوى. قطعه واخلعه من جسمى
“زى كده يا ماما ؟”
“زنبورى ! زنبورى المتناك ممم.. كسى المتناك على نار. اووه يا لهوى”
قرصت زنبور ماما الجميل والحساس اقوى كمان.
صباعها الوسطانى دخل فى طيزى للاخر.
جسمها اتشنج واتخشب وهدى كذ مرة واخيرا نزلت طيزها على السرير. بابا خرج زبه من كس ماما.
قال: انا مش عايز انزل لسه. ده كان ممتع اوى. نادرا لما شفت امك بتجيبهم جامد كده يا ابنى. الظاهر انك عندك لمسة سحرية.
عملت ماما نفس الصوت السكسى بتاع المرة اللى فاتت. خرجت صباعها من طيزى وحطته فى بقها.
بصت فى عينايا وهى بتمص صباعها وتذوق طعم طيزى. ابتسمت لى تانى وبعدين بصت لبابا.
امرت بابا وقالت له: يا دكرورى انده ياسمين ورمزى. بسرعة يا روحى. ماتضيعش وقت. انا هايجة اوى.
اختى ؟ ماما عايزة بابا يجيب اختى وحبيبها؟ واو !
ماكنتش مصدق ودانى. دى عايزة اختى وحبيبها ينضموا لنا. قام بابا بسرعة من السرير وساب الاوضة بسرعة.
كنت لوحدى مع ماما السخنة العريانة. قعدت وانحنت على زبى الواقف. مناخيرها كانت قدام زبى.
شمشمت فيه وكانها عايزة تعرف ريحة زبى. وبعدين طلعت لسانها ولحست راس زبى.
لسانها السخن لمس فتحة زبى.
كانت مجرد حركة سريعة. فجاة حسيت بالدوخة تانى. كنت سكران بالشهوة. ماكنتش متاكد اذا كنت باحلم ولا كل الحاجات اللى بتحصل دى حقيقية فعلا.
بابا جه اخيرا وكانت على وشه نظرة سذاجة. قلت اكيد ياسمين ورمزى رفضوا دعوته. بس انا عارف اختى وعارف انها مش ممكن تضيع فرصة انها تشوف بابا بينيك ماما ومش ممكن تفوت الفرصة دى ابدا ابدا. وكان عندى حق.
بعد ثوانى قليلى دخلت ياسمين ورمزى الاوضة. وكانت ياسمين سخنة كالعادة وكانت لابسة برا من غير كب ومفيش كولوت. كان شعر كسها بنفس اللون والكثافة بتاعة شعر كس ماما. وكان زب رمزى واقف وضخم ع الاخر وعلى وشه ابتسامة عريضة.
قالت اختى: يا لهوى يا متناكين. انت هنا يا جاسر انت كمان ؟ ايه اللى جرى لكم الليلة يا جماعة ؟ انا قلت اكيد عاملين فينا مقلب ولا حاجة.
قال بابا: لا يا روحى. دلوقتى هتشوفى انا قلت لك ليه ماتلبسيش حاجة.
قالت اختى: و**** معلش يا سى بابا. انا ماكنتش هالبس حاجة خصوصا انك ظهرت فى الاوضة عندى وزبى واقف تلاتة متر قدامك وعريان قدامى بالشكل ده.
قال رمزى: فعلا يا دكرورى انت خوفتنا ورعبتنا لما ظهرت وطيزك عريانة بالشكل ده.
كله سكت فى اللحظة دى.
كلنا كنا بنبص لبعض ومحدش عارف يعمل ايه بعد كده. كنت اتمنى بابا وماما مايغيروش رايهم او يرجعونا لاوضنا.
غيرت ماما وضعها على السرير واتسندت على راس السرير. فتحت رجليها عالاخر وخلت الكل انتبه.
قالت ماما: ياسمين اطلعى يا روحى عالسرير ونامى جمبى. عايزة احضنك والعب فى بزازك الحلوة وحبيبك اللذيذ بينيكك فى كسك السخن. يا دكرورى، جهز زب رمزى لبنتك السكسية وبعدين حطه جواها
شفت المنظر وانا مش مصدق وبابا بيمسك زب رمزى بايده وبيدعكه.
بابا بايسكشوال ! مش معقول بس كووول اوى. ايد بابا بتدعك زب رمزى.
كان رمزى متفاجئ فى الاول بس سرعان ما سيطرت متعة ايد بابا على جسمه.
حسيت احساس جديد فى راسى.
بطل بابا دعك فى زب رمزى وشده ناحية كس اختى وحط راس زبه قدام كس اختى
فارق شفايف كس اختى بايده اليمين ودخل زب رمزى جواها بايده الشمال. تاوهت اختى من لمسة بابا غير المتوقعة.
قالت: ااااه يا بابا. ايوه كده برافو عليك. حطه فيا. ماتشيلش صوابعك الحلوة من على كسى.. ارجوك.
قال بابا: مش هاشيلها يا روحى ابدا. اوعدك مش هاشيلها.
وما شالهاش.
قفشت ماما بزاز اختى الجامدة من ورا وابتدت بالراحة تلحس وتعض رقبتها وكتفها.
بصيت انا فى وش ياسمين الجميل. عينيها السودا الواسعة كانت حالمة ومليانة رغبة. صرخت صرخة متعة من بقها الحلو وابتدت ماما تشد وتقرص حلمات اختى الجامدة الواقفة.
همست ماما فى ودن اختى : بنيكك كويس يا روحى ؟
نونوت اختى زى القطط وقالت : ااااه ايوه يا ماما. حلو اوى اوى يا ماما
حطيت ايدى على بطن اختى ودعكتها زى ما عملت مع ماما قبل كده.
كنت بالمس اختى السخنة المتناكة.
تاوهت ونهجت وانا باشد شعرتها الكتيرة. كان رمزى دلوقتى بيحرك طيزه لقدام ولورا بينيك كس اختى السخن جامد.
صرخت اختى وقالت: اااااه يا متناكين. جننتووووونى اوى. اوعى تبطلوا تلمسونى. يا رمزى نكنى اجمد. هاجيبهم جامد اوووووى.
صرخت اختى واتخشب جسمها وجابتهم جامد اووووى على زب حبيبها التخين.
بابا دعك زنبورها وماما شدت جامد فى حلماتها وانا شديت شعر كسها الاسود.
ولما هدى جسم اختى اخيرا تانى طلع بابا زب رمزى من كسها وحطه فى بقه عشان يمصهوله.

انتهى الجزء الاول 

ابتدى رمزى ينيك بق بابا الحلو.
قال رمزى: يا لهوى يا دكرورى. انا بنيك بقك بزبرى.
قال بابا: مم ممم
امرت رمزى وقلت له: نيك بق بابا بزبرك يا رمزى. وحطيت ايدى ورا راس بابا.
قالت ماما: ايوه نيك وش جوزى يا رمزى يا روحى. نزل لبنك فى بقه الجميل. نيك وشه !
دخل رمزى زبه كله لغاية زور بابا لغاية ما ارتاحت بيضانه على دقن بابا. وفجاة ابتدا ينزل لبنه السخن فى بق بابا.
سالته ياسمين: انت بتنزل لبنك يا رمزى ؟
قال رمزى: ااااااه .. فى بق ابوكى المتناك يا حبيبتى.
ضحكت ياسمين بشهوة وقالت: ده منظر قبيح اوووى. ابلع لبن حبيبى يا بابا.
لما خرج رمزى زبه اخيرا من بق بابا السخن تبادلت اختى وامى بوس بابا ولحس بقه.
كانت الاوضة مليانة بريحة السكس والعرق. كلنا كنا عرقانين اوى وجسمنا سخن.
قالت ماما: يا جماعة الجو حر اوى هنا. يالا نخرج بره ونشرب ونروق شوية.
لما نزلنا راحت ماما واختى يعملوا لنا المشروبات.
قلت ياريت متكونش دى نهاية القصة على كده.
وبعدين سمعت صوت ماما الحلو جاى من المطبخ.
“يا دكرورى خد الولاد وتعالى هات المرجيحة والحاجة التانية من اوضة الالعاب لو سمحت.
كانت اوضة الالعاب ممنوعة عليا انا واختى. فيها اهلى بيخزنوا حاجاتهم بتاعة الجنس الجماعى ونزواتهم مع الناس التانية. جاب بابا المفتاح وقال لنا تعالوا ورايا.
كانت الاوضة مليانة بكافة انواع الالعاب الجنسية حاجات شفت زيها قبل كده وحاجات اول مرة اشوفها فى حياتى.
بابا ورمزى شالوا المرجيحة الجنسية بره الاوضة وانا شلت شنطة مليانة مراهم ومرطبات وزيوت والعاب جنسية وازبار وكرات شرجية.
بعد ما حطينا المرجيحة الجنسية بشوية جت ماما واختى ومعاهم المشروبات الساقعة. وابتدينا نشرب كوباياتنا.
ماكنتش مصدق ان النسوان السخنة الحلوة الاتنين دول اللى كانوا فى خيالى وشهواتى لزمن طويل انهم واقفين هنا دلوقتى عريانين ملط قدامى.
مش ممكن فشخ.
قالت ماما: اوكيه يا جماعة. عادة فى حفلاتنا الجماعية لما بينضم لنا اعضاء جداد ويكونوا مكسوفين شوية بنعمل حاجات تدوب التلج وتضيع الكسوف. مش عارفة اذا كنتم مستعدين لها لكن عادة هى حاجات بتدوب الجليد.
قلت فى نفسى: ماشى يا ماما. الساسبنس هيموتنى.
ولكن اختى كانت الوحيدة اللى ردت بصوت عالى لما لاقت ماما بتتكلم بالالغاز. وبغموض.
قالت ياسمين: اوكيه يا ست ماما. ارجوكى قولى لنا ايه اللى فى عقلك الوسخ.
قالت ماما : “اولا احنا ممكن نبلع تفافة بعض. مفيش حاجة مش هتعملوها بعدما تتبادلوا سوائل الجسم”
وبعدين ماما شدت شعر اختى واول ما فتحت اختى بقها عشان تعترض ماما تفت فى بقها. بلعت اختى تفافة ماما. وهى كمان تفت فى بق ماما. وشافتها بتبلع.
وبعدين جم الاتنين ناحيتى وتبادلوا التفافة فى بقى. وضحكوا وانا باحاول ابلع قبل الدفعة الجاية من التفافة ما تنزل فى بقى.
بابا كان قاعد على كرسى بيتفرج علينا وهو بيلعب فى زبره ببطء.
قالت ماما : ايه يا رمزى. مستنى نتحايل عليك تيجى ولا ايه
انضم رمزى لدايرتنا الصغيرة وبدا يتف فى بق ماما وبق اختى. وانا مش واخد بالى راح تافف فى بقى.
يا ابن المتناكة !
انا ردتها له وتفيت فى بقه.
ماما واختى شدونى وقربونى لجسم رمزى. وزب رمزى بدا يحك ويدعك فى زبرى.
وحطيت ايديا على طياز رمزى وشديته وضميته ليا.
بوسته من بقه.
باسنى هو كمان. ومصيت لسانه. ومسك طيازى.
كان بوس الراجل مختلف اوى عن بوس الست. بوسته جامد وبعمق وبعنف.
حبيتها اوى.
قالت لى ماما: اوووه يا جاسر. انا مبسوطة اوى ان عقلك منفح زى باباك. انى اشوف اتنين رجالة وسيمين بيبوسوا بعض وينيكوا بعض بيخلينى هايجة اوى ومولعة ناااار.
ينيكوا بعض ؟ هى متوقعة اننا ننيك بعض ولا ايه ؟؟
قررت ان مفيش مشكلة. انا استمتعت بالبوسة فعلا يبقى فين المشكلة ؟
قالت ماما: يلا يا روحى تعالى. اطلع ع المرجيحة. عايزة انيك طيزك بحاجة. متخافش هتحبها اوى.
خليت ماما خدتنى من ايدى وطلعتنى على المرجيحة. ساعدتنى اربط نفسى عليها. قعدنا دقيقتين.
كنت متعلق فى الهوا بمساعدة اربطة جلد قليلة. فتحت ماما الشنطة اللى انا جبتها من اوضة الالعاب وخرجت ازازة زيت وخيط فيه كذا كورة صغيرة. امرتنى انى اخلى رجلايا مفتوحين ع الاخر.
جابت مرهم على صباعها الصغير والوسطانى.
قالت بنعومة: دلوقتى.. ارخى طيزك يا روح قلبى. انا هابعبصك واكيد انت لسه ضيق هناك. بس متخافش ومتقلقش. انا هاوسعلك طيزك عالاخر.
استنى لحظة ! دى بتقول هتبعبصنى فى طيزى بصوابعها ؟ يا لهوى !
دخل صباعها الوسطانى فى طيزى الاول. وكان زبى واقف وبيشاور على وشها الحلو وهى راكعة تبعبصنى.
“ياسمين تعالى امسكى زبر اخوكى عشان اشوف انا باعمل ايه هنا.” امرتها ماما
حطت اختى صوابعها الرقيقة على زبرى وضغطته على بطنى. لمستها ولعت النار فى زبرى. بصت لى وعملت بوشها حركات مضحكة وطلعت لى لسانها.
بابا قرب كرسيه مننا. وكان لسه بيلعب فى زبره. قربت ياسمين راسها عشان تشوف كويس ماما بتعمل لى ايه.
قالت ياسمين بسعادة فرحانة “ايوه يا ماما. بعبصيه. شايفة طيزه الصغيرة بتبلع صباعك ازاى. منظر سخن اوووى”
“دلوقتى الصباع التانى .. هيخش اهو” قالت ماما
صباعها روعة فى طيزى الضيقة. حبيت كل لحظة من اللى بتعمله معايا. بعد ما دخلت صباعها التانى فى طيزى بشوية صغيرة بدات تحرك صوابعها وتنيك طيزى بيهم رايحة جاية. بصت ماما فى عينايا وابتسمت ابتسامة شيطانية.
قالت : دلوقتى هاحط الكور فى طيزك يا روحى.
دخلت الكرات الشرجية والخيط واحدة واحدة فى طيزى. واتفرجت اختى وماما بتحشى طيزى بالكور دى.
اترجتها اختى الهايجة: ممكن احط له الكور الباقية يا ماما ارجوكى ؟
يا لهوى !
وسعت ماما لاختى. ياسمين ماكانتش حريصة او حنينة زى ماما ودخلت الكور بعنف فى طيزى. بس ما اعترضتش على الحاجات الغريبة اللى النسوان المفضلة الاتنين بتوعى بيعملوها فيا.
كنت مبسوط اوى واستمتعت بكل لحظة. ابتدت ماما تمرر ايديها على جسمى كله. وتقرص حلماتى. وتشد شعر زبى. وتدعك زبى بالراحة بصوابعها.
قالت ماما: اوكيه يا روحى. ممكن تقوم دلوقتى. انا هاشيل الكور من طيزك لما تقرب تنزل لبنك.
نامت ماما بسرعة مكانى ع المرجيحة وامرتنى انى اخد زب رمزى واحطه فى كسها.
مسكت زب رمزى الثقيل فى ايدى وحطيته قدام شفايف كس ماما البينك. دخلته جواها وصرخت هى من المتعة.
وقفت انا على يمين ماما واختى وقفت على شمالها. لعبنا فى بزازها الجميلة. ورمزى ابتدا ينيكها اسرع واقوى. انحنت اختى على بز ماما الجامد وخدت حلمتها الواقفة فى بقها.
جميل اوى فشخ
عملت انا نفس الحكاية. ومصينا بصوت عالى حلمات امنا وبدات ماما تتاوه اعلى وتحاول ترفع طيزها وتضرب كسها فى زب رمزى.
فجاة رمزى نزل لبنه وهو بيصرخ. خرج زبه من كس ماما ونزل لبنه على جسمها كله وعلى زبى. انحنت اختى ومصت زب حبيبها وهو بينزل.
ماكنتش قادر اصدق ان كل ده بيحصل فعلا.
اختى اخدت مكان رمزى قدام ماما وركعت. دخلت لسانها فى كس ماما المليان شعر. وناكته بلسانه دخول وخروج. ولما خرجت لسانها قربت شفايفها من شفايف كس ماما المشعر ومصتهم ولحست زنبور مامتنا بلسانها.
انحيت وبوست بق اختى وبعدين مصيت زنبور ماما. بوست كس ماما ومصيت زنبورها جامد. وبعدين اتحركت وبوست ماما بعمق فى بقها الجميل.
قالت ماما السخنة: بوسنى اجمد يا روحى. استعمل لسانك. مص لسانى. مم.
دخل بابا زبره فى كس ماما جنب وش اختى على طول. لحست ياسمين كس ماما وزب بابا. كلنا كنا سكرانين بالشهوة.
حط رمزى زبه بين شفايفى انا وماما. بوسنا راسه انا وماما. وماما مسكت زب رمزى وحطته فى بقى.
كنت بامص زب متناك لاول مرة فى حياتى وحبيت ده.
ماما وانا تبادلنا الادوار فى مص زب رمزى وبيضانه المدلدلة. ومسك بابا راس اختى وحط زبه فى بقها. ابتدت تمصله واحنا بنتفرج.
قالت ماما: ايوه يا روحى. نيك وش الشرموطة الجميلة دى. نيكه كويس. دى بتحب كده.
امر بابا اختى: قومى يا لبوة. هانيكك من ورا.
انحنت اختى على جسم ماما. ومسك بابا جنابها ودخل زبه فى كسها من ورا. ابتدا ينيكها جامد اوى.
قالت ماما: نيك بنتك يا وسخ يا منحرف. نيك الكس الضيق ده. نيك بنتنا الصغيرة الحلوة. نيكها.
ماما وانا بوسنا شفايف ياسمين ولحسنا وشها وهى بتترجى بابا ينيكها اقوى.
“بابا اه يا بابا. نيكنى يا بابا. يا بابا نكنى ارجوك. اقوى يا بابا. اسرع يا بابا.

سالها بابا وهو بينيكها: انا عمرى ما سالتك اللى مكتوب فى الوشم التاتو بتاعك.
قالت ياسمين: مكتوب نكنى جامد يا بابا. بوسنى يا جاسر. اوعى تبطل يا خول. بوس اختك المتناكة.
بوستها جامد. تاوهت وصرخت فى بقى. ماما لحست وشوشنا واحنا بنبوس بعض. حسيت بايد ماما بتشد بيضانى وبعدين شدت زبرى وابتدت تدعكه بايدها. بطل بابا نيك اختى فجاة ورغم اعتراض اختى سحب زبره من كسها.
معلش يا روحى انا مش عايز انزل لبنى لسه. وقعد على كرسى.
قالت ماما: اوكيه يا شباب ويا بنات. محتاجين ناخد استراحة.
قعدنا ع الكراسى كلنا. وكنا سخنين وعرقانين ووشوشنا حمراااا.
زبرى وقف تانى وانا بابص على جسم ماما. كنت عايز انيكها اوى.
هاتجنن ومحتاج انيكها بشدة.
كانها قرت افكارى قالت ماما: هاخليك تنيكنى بعدما ما ينيكك ابوك نيكة تمام تطلع من عينيك. يالا قوم عشان نربطك فى المرجيحة. مش قادرة استنى اكتر من كده واشوفه بينيك طيزك الضيقة يا واااد.
سالت اختى ماما وبابا : يا لهوى .. صحيح بابا هينيك اخويا السكسى ؟ صحيح الكلام ده ؟
قال بابا: ايوه وحياة طيزك الحلوة الصغيرة يا روحى.
قام بابا واستنانى عند المرجيحة.
بقيت ماشى زى الماشى اثناء النوم.
بعد دقيقة كنت متعلق عالمرجيحة الجنسية وماما بتطلع الكور الشرجية من طيزى. اختى ورمزى واقفين على يمينى وشمالى وبيلعبوا بحلماتى.
فتحت ماما طيزى ع الاخر بايدها الرقيقة. ودخلت لسانها جامد فى طيزى.
لسانها السخن كان دلوقتى جوه طيزى وابتدت تنيك طيزى بيه.
قالت ياسمين: اوووه المنظر قبيح فشخ يا جاسر. ماما بتنيك طيزك بلسانها السخن. تصدق ده ؟
قلت لها: احساس جميل اوى فشخ
ناكتنى ماما بلسانها دقيقتين كمان وبعدين مسكت زب بابا وضغطت راسه العريضة قصاد طيزى.
ضغطت زبر بابا جامد واخيرا دخل فى طيزى.
زبر بابا الكبير اخيرا كان جوايا
صرخ ونخر ونهج وهو بيدخل زبره حتة حتة جوه طيزى.
اترجيته: بالراحة يا بابا. بيوجع.
امرتنى ماما بصرامة: اخرس خالص يا جاسر وخليك راجل. ابوك هينيكك نيكة تمام بزبره الكبير واحسنلك تحب ده.
اعترضت وقلت لها: بس يا ماما ده طوله تسعة بوصة وتخين اوى فشخ. ماتتوقعيش منى ان اخد زبره كله جوه طيزى.
قالت ماما: انا مش هاسمح له يوقف الا لما يغرس زبره بعمق جواك لغاية بيضانه. وايوه تقدر تاخده كله كللللله .. دلوقتى اخرس خالص ما اسمعش حسك وخليه يشوف شغله.
قال بابا: يخربيتك ياض. طيزك ضيقة اوى فشخ.
قلت: اه يا بابا. زبرك كبير اوى.
قال بابا. احاااا اه يا ابنى. بحب طيزك. اففف
لما دخل نص زب بابا فى طيزى حسيت ان طيزى انشقت نصين. خدت انفاس عميقة وبلعت صرخات الالم.
كنت عارف ان تصرفات ماما السادية القيادية المفاجئة دى تمثيل والحقيقة انها هيجتنى اوى اوى عشان كده لعبت معاها ومثلت زيها. اتنفست براحة لما حسيت بابا بيخرج زبره لبره شوية ولكن دخله تانى اقوى.
قالت اختى: اوووه يا لهوى يا روحى شوف الزب الكبير ده بيفشخ ويوسع طيزك الصغيرة ازاى .. نيكه اقوى يا بابا .. ايوه كده دى الطريقة الصح لنيك الطيز . نيك اخويا الصغير ابو شخة وريالة بزبرك الكبيرررر.
اترجيته: لا يا بابا كفاية كده. مش هينفع يدخل اكتر من كده.
“اياك اوعى حسك عينك توقف يا دكرورى. لازم تدخل زبك كله فى طيزه. كل زبك لغاية بيضانك ما تخبط فى طيزه.
اترجيتها: اه لا لا
قالت ماما بهسهسة: بطل تتصرف زى الولد المدلع دلع مرق وخليك راجل.
قعد بابا عشر دقايق لغاية ما دخل زبه كله فى طيزى. بص لى وابتسم. العرق ملا جبينه بس كان على وشه الوسيم نظرة رضا.
سالتنى ماما: شايف يا روحى. مش قلت لك ؟ اهو كل زبه بقى فى طيزك. دلوقتى حان الوقت للمتعة الحقيقية تبتدى. هينيكك جامد وتمام. مفيش حاجة بتهيجنى اكتر من انى اشوف اتنين رجالة حلوين بينيكوا بعض بالطريقة دى.
وبسرعة فعلا ابتدت المتعة الحقيقية.
ودخل زب بابا كله جوه طيزى. وكان صوت فخاد بابا وبيضانه وهى بتضرب فى طيازى صوت جمييييل بالنسبة لى.
ابتديت احب الاحساس بتاع زب بابا الكبير وهو مالى طيزى اوى كده.
خربشت ماما الجميلة بيضانى ودعكت زبرى وباست بقى ومصت حلماتى وتفت فى بقى. وقلدتها اختى.
سالتنى ماما: حاسس بايه دلوقتى يا روحى ؟ لسه عايزه يوقف ؟
قلت لها” يا لهوى لااااااا. نكنى اقوى يا بابا. نكنى اقوى ما عندك. بحب زبرك الكبير فى طيزى. اوعى تبطل تنيكنى.
“مش هابطل. اهو. خد كمان وكمان يا روحى. كده كويس؟”
“نكنى كمان يا بابا. نكنى تمام”
وبابا ما خيبش املى. ناكنى بكل اللى عنده. كان حياته معتمدة على نيكى جامد.
لاحظت من قبل كده ان بابا ممكن ينيك للابد قبل ما ينزل لبنه. واتمنيت انه مايوقفش قريب.
قالت اختى: شايف يا بابا. مش انا الشرموطة المتناكة الوحيدة فى البيت ده. ابنك كمان شرموط ومتناك. شايف ازاى بيترجاك تنيكه اقوى. بيحب يتناك اوووى.
امرتها ماما: ياسمين بوسى اخوكى.
ابتدت ماما تضرب بابا على طيزه وخلته ينيكنى اقوى. واخيرا شفت نظرة اقتراب التنزيل على وش بابا.
سالته: هتنزل لبنك يا بابا ؟
قال لى: ايوه هانزل لبنى.
قلت له: ايوه يا بابا .. نزل لبنك فى طيزى. املانى بلبنك السخن.
وملانى بلبنه فعلا.
نزل دفعات ضخمة من اللبن السخن جوه طيزى المولعة. ابتسم لى وهو بيخلص اخيرا تنزيل لبنه فى.
باست ماما بقى. شغالين قبلات فرنسية ونتف ريقنا فى بق بعضنا انا وهى. لاقيت انه من الصعب اسيب شفايف ماما السكسية. بعد دقايق قعدت على كرسى وكانت طيزى مولعة نار. بس زبرى لسه واقف جدا. قربت اختى منى وطلعت وقعدت على زبرى. دخلت زبى الكبير فى كسها السخن وباستنى بعاطفية. اتنططت عليا بسرعة وقوة. اخيرا بانيك اختى ياسمين.
همست فى ودنى: ده سكسى اوى فشخ. عارف قد ايه بحبك يا اخويا الصغير الخول ابو شخة وريالة. هاجيبهم على زبرى الجميل جامد اوى دلوقتى.
بوستها بنعومة ولحست شفايفها ودقت دهان شفايفها بطعم الفراولة. دخلت لسانها فى بقى ومصيت لسانها.
همست لها: بحبك اوى يا اختى. بحبك اوى اكتر مما تتصورى. جيبيهم عشان خاطرى يا اختى. جيبيهم كلهم على زبرى.
“اووه.. يا لهوى. بحبك اوى اوى ياض يا ابو شخة انت.”
“عجبك زبرى جوه كسك ؟”
“اه اه”
“عجبك”
“بحبه فشخ”
“اتنططى اسرع يا اختى”
“اه اه اه”
“ايوه كده جيبيهم يا روح قلبى. جيبيهم كلهم على زبرى”
عيطت اختى ودموعها نزلت على خدودها الحمرا
جابتهم اختى وصرخت. سال عسل كسها على زبرى الواقف وغرق بيضانى. ولما بطلت تتحرك لاحظت ان ماما بتتحرك ناحية المرجيحة الجنسية. كانت بتبص لى وبتشاور لى اجيلها.

بعد لحظة كنت واقف بين رجليها المفتوحة وزبرى على كسها. اختى وبابا كانوا واقفين على شمال ماما ويمينها.
اختى باست امى وتبادل معاها سوائلنا المحرمة.
قالت ماما: حطه جوه كسى يا جاسر. لحظة الحقيقة. دلوقتى هتشوف كسى سخن قد ايه عشانك يا روحى.
دخلت زبرى فى كسها السخن المبلول. وحسيت بكسها بينبض ويتحرك ويترعش.
كنت بانيك امى السخنة الرهيبة.
قلت: كسك بيمص زبرى يا ماما
قالت: نكنى يا روحى. نكنى حلو وبالراحة. نيك امك يا روح قلبى.
كسك مولع اوى فشخ يا ماما
مولع عشانك يا روحى
احااااا
برافو عليك بالضبط كده نكنى نكنى يا عسولى. نيك مامتك.
احساس حلو اوى فشخ يا ماما
زى الجنة
احلى من الجنة. مااعتقدش هيخلونى انيكك فى الجنة يا ماما
ضحكت وقالت لى: يبقى انا اختار النار معاك.
وانا كمان يا ماما
نكنى يا عسولى نكنى نكنى نيك مامتك يا روح قلبى
بصيت على جسم ماما الحلو. اختى العريانة كانت واقفة جمبها. بتلعب بحلماتها الطويلة الجامدة. شهوة صِرف وحب غير مشروط تجاه الاتنين نسوان السخنين دول مسيطر على كل حواسى.
نكت امى بكل الحب اللى جوايا نحوها وهى كمان رجعت لى حبى بتاوهاتها الحلوة اللى زى الاغانى وكسها المنقبض وسخونة عسلها.
نكتها بلا راحة ولا خجل اللى يشوفه البعض وساخة وانحراف دلوقتى فى
الحقيقة بقى طريقة التعبير عن الحب فى عيلتنا. 

كرامتي خلتني انيك الاربعة

كرامتي خلتني انيك الاربعه (1( ضحي)
12-16 minutes

كرامتي خلتني انيك الاربعه

(1)( ضحي)

مبدئيا كده القصه دي معظمها حقيقيه بس لان وقت كبير فات عليها ممكن تقع من حبه حجات فلازم اكملها بخيالي

الاول اعرفكم بنفسي …كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

الاسم هاني طبعا مش الحقيقي الطول 180سم السن وقتها كان 18 كنت وقتها في المرحله الثانويه بالتحديد 3ث وزي ذي اي طالب ثانوي كنت باخد دروس خصوصيه وطبعا بحكم كثره الدروس واني كنت بروح عند مدرسين مشهورين وطبعا كان بيبقي في بنات

كنتير في الدروس دي انا قبل السنه دي كنت معرفشي حاجه عن اي حاجه اكتر من اني اذاكر وادح واخش الامتحان واجييب درجه وهكذا مكنتش عارف ان حياتي كلها هتتقلب في السنه دي كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

المهم صاحبت ناس جديده وشدوني معاهم عرفوني كل حاجه في اقل من شهر بقيت خبره كأني كده من زمان ده طبعا لاني لما ركزت معاهم حفظت وفهمت كل حاجه بيعملوها عيني فتحت وعرفت ان في حجات كتير اهم ولازم اركز عليها اهم من الكتاب وزي منا لازم اطلع المعلومه من الكلام لازم اطلع واوصل للي انا عايز من الناس المهم بالرغم من كل الغير ده فضلت فيا صفه واحده بس مسبتنيش لحد دلوقتي وهي انا مبحبش حد يهين كرامتي

ابدأ حتي لو وصلت لاي حاجه وبسبب الصفه دي انا نكت اربع ستات وهم (ضحي .دعاء..شيماء..مروة)كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

كنت بروح الدروس وعادي في كل بالرغم من الحوادث اللي كانت بتحصل خلال السنه من خبطه ايد علي طيز البت دي وخبطه غلط علي صدر دي وبت تعد علي ايدك في العربيه ترشق في الست دي او البت دي واحنا بنطلع العربيه حوادث كتير منها المقصود ومنها اللي بالصدفه المهم نرجع للقصه بقي نبتدي القصه دي سيقدمها لكم نيمو الفارس كان كل الدروس الجو فيها عادي الا درس كان درس الاحياء .الدرس ده كنا بنطلع بدري من درس قبله وبنعد حوالي ساعتين في الدرس قبل معاد الحصه وكان عجبني كده ومش عايز اخش في المجموعه اللي قبلها عشان اوفر وقت المهم كنا بنعد هناك انا واصحابي وكان شويه كده وبيجي شويه بنات

عشان يحضرو الحصه معانا وكده المهم مره بمره وفتحنا الكلام مع اني كنت عرفت كل حاجه الا اني كنت مش بعرف اتكلم اوي مع البنات بعكس اصحابي طبعا المهم من كل البنات كان في بنت اسمها ضحي البنت دي كان طولها من 165:170 كان جسمها من النوع المتوسط في الرفع بس بزها كان كبيركرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

وكان بيبان حجمه من تحت لبسها سواء كان عبايه او قميص وبيظهر اوي كلما لبست ضيق وبالنسبه للحاجه المهم وهي الطيز والعش كانت الطيز مدوره مسحوبه بيضهر حجمها اوي وقت ما كانت بتلبس بنطلون ضيق كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

وبالنسبه للكس ده هكلمكم عنه بعدين المهم كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

كانت دايما في كلامها تضحك وتهزر ومن حبه لحبه تقوم راميه كلمه عليا ذي سيبك منه ده دايما موكتئب مش عارفه ليه زعلان كده ده كله وكوم ولما بتعد مع صحبتها دعاء ويفضلو يبصو عليا ويضحكوا المهم جيت في يوم وقلت خلاص بقي انا زهقت منهم وقررت اتشجع واعمل ذي اصحابي وكنت عارف اني لو عكيت في الكلام اصحابي بخبرتهم هيقدروا يصححوها المهم في يوم الحصه رحت في معادي قبل الحصه ذي كل يوم واستني ان اصحابي يجوا ابدآكرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

يا ولاد الكلب شويه وجت الفرسه قصدي ضحي في اليوم ده كانت لابسه بنطلون جينز اسمرمجسم بدرجه مش هتتخيلها محدد رجليها كلها ومجسم طيزها ولولا الجزء بتاع السوسته كنا قدرنا نحدد شكل كسها ولابسه بدي خفيف ضيق مجسم عليها ومبين شكل الونتيان اللي تحته بس مش مبين حاجه من جسمها المهم انا شوفتها كده ولقيت زبي مش وقف لا ده تقريبا خرم البنطلون لساني وقف بس عنيا شغاله دلخت ضحي وقالت السلام وقعدت انا لسه بتكلمش لقتها قتالت اه صحيح انا نسيت انك مكتئب المهم الكلمه دي فكت لساني قولتلها لا علي فكره مش مكتئب انا بس مش لاقي حاجه اتكلم فيها فبسكت لقتها بصت ليا في اندهاش كده وقالت ايه ده بجد هو انت بجد بتتكلم قولتلها ايوه وعلي فكره انا مش بحب التريقه ماشي قالتلي يخرب عقلك طب مانتي صوتك حلو اهوه انا سكت قالتلي لا بلاش تسكت تاني انا كنت مراهنه علي انيهخليك تتكلم وكنت حاسه خلاص اني هخسر الرهان قولتلها تعرفي انك صريحه اوي قالتلي مع البنات بس قولتلها نعم قالتلي لا مفيش حاجه قولتلها لا انتي قولتي حاجه قالتلي بقول يعني انك المفروض تبقي انت الصريح مش انا يعني المفروض ان انت الراجل ولا انت مش قولتلها مش ايه وازاي اصلا بنت زيك تتكلم كده مع ولد لقيتها قامت وقفت ومشت عند الباب قالتلي يبقي انت شكلك فعلا مش …مش قولتلك اني صريحه مع البنات بس ههههههههه انا طبعا كان هاين عليا اقوم اقتلها او اوريها رجولتي بجد

المهم بعدها بالظبط لقيت اصحابي دخلو كنوا فين قالولي مفيش كنا بنظبط بنت كده عرفت بعدين انها واحده اسمها ايه في المجموعه اللي قبلنا المهمقالولي سيبك مننا قولي اناشوفت الفرس خارج من هنا من شويه ومكنشي فيه الا انتم قولي عملت ايه متقوليش انك سكت بردو قولتلهم اني اتكلمت بس معرفتش اضبط الكلام قالولي مش مشكله اهو بدايه وخلاص مردتشي اقول لهم علي اللي اتقال وخلص اليوم ورحت البيت وانا دماغي هتنفجر وقسوم نصين نص بيفكر في اللبس اللي كانت لبساه ونص في الكلام اللي قالتهولي ونمت وحلمت اني بنكها واني بفشخ في كسها وباكل في بززها ومخلص علي خرم طيزها في اليوم ده انا جبت العشره حوالي اربع مرات وانا نايم كل شويه اصحي وانام تاني المهم فضلت علي كده بليل كل يوم مفيش في دماغي غير ضحي وازاي اردلها الاهانه دي كان معاد الحصه التانيه بعدها بيومين وكان الدرس الساعه 7 بليل وطبعا انا واصحابي بنجي بدري ومن حظنا المدرس جالو ظروف وهو في الحصه اللي قبلنا واضطر يلغي الحصه ولانه كان مستعجل ادانا المفاتيح وقلنا اقفلو انتواالمهم اصحابي قالو فرسه بقي نروح نظبت البت ايه تيجي معانا قولتلهم لا انا ورايا مذاكره لبكره ومعايا المذكره وهذاكر امشوا انتوا وانا هخلص وهقفل وامشي المهم مشو ..شويه لقيت مين اللي جه كانت ضحي ودعاء دخلو الاوضه بتاع الانتظار وشافوني ..فضحكوا لقيت دعاء بتقول ايه ده مش ولد هنا نساله هو في حصه ولا لا ردت عليها ضحي وقالت معاكي حق وضحك انا كنت هنفجر مسكت نفسي وقولتلهم مفيش درس الاستاذ جالو ظروف وقالي اقفل وامشي دعاء قالت لضحي طب يلا نمشي بقي ضحي قالتلها لا امشي انتي انا هستني شويهقالتلها ماشي همشي انا بس خللي بالك علي نفسك ردت عليه ضحي وقالت لا متخافيش انا قاعده مع اختي هنا المهم مشت دعاءفضلتى ضحي قولتلهاانا مش قولتلك تني مبحبش حد يتريق عليا00 كرامتي خلتني انيك الاربعه ضحي)

قالت ولو يعني هتعمل ايه

انا اتخنقت خلاص قولتلها طب يلي بقي عشان هقفل وهمشي قالتلي انا هعد شويه قولت لها مش هينفع قالتلي لا هينفع قولتلها بص ي قومي بقي بدل ما هعمل تصرف مش هيعجبك قالتلي لا بجد طب وريني بقي هتعملي ايه يا بيضه وقامت خطفه المفتاح من ايدي وجريت قومت جريت وراها لحد ما دخلنا غرفه اولياء الامور مكان كان عامله المدرس لاولياء الامور كان فيه مكتب وكنبه قدامه المهم جرت ضحي للاوضه دي وانا جريت وراها دخلنا الاوضه قمت انا قافل الباب فجأه اتغيرت ملامح وشها قالتلي انت هتعمل ايه بتقفل الباب ليه ؟ قولتلها انا بقي هوريكي اختك هتعمل فيكي ايه قالتلي انت مجنون افتح الباب بدل ما هصوت والم عليك الناس قولتلها صوتي مهما تصوتي انتي هنا في حجره اولياء الامور يعني صوتك مش هيطلع بره قالتلي طب انا اسفه بجد مكنشي قصدي اهينك قولتلها فات المعاد يا قطه

هجمت عليها حاولت تهرب قمت شديتها من الجلبيه اللي كانت لبساها ونيمتها علي الكنبه فضلت ترفس وتضرب بأيديها وانا قمت بحركه سريعه وقويه قلعتها الجلبيه كلهافضلت قدامي بسنتيان اسود خفيف شادد بززها واندر اسود مخطط ببني نيمو الفارس المهم نيمتها علي الكنبه ونمت فقوها ولان جسمي اتقل من جسمها معرفتشي تفلت امت مديت ايدي تحد الاندر والتانيه فكيت بها السنتيان واول ما لمست بظرها لقتها اغمي عليها استغليت الفرصه وقمت قالع ملط وقمت مقلعها الاند عشان اشوف كس ..كس ايه ده وحش .نيمو الفارس. عمري مات شوفت ولا هشوف كس ذي ده ابدا كان الكس منفوخ ووردي شبه البطيخه المكسوره المهم سبته شويه عشان اسخن اكتر وقمت ابوس في بق ضحي وبعدين رقبتها لحد ما وصلت لبزها بزها مكنشي اقل من كسها كان متوسط الحجم مدور تقدر تقول ذي بز هيفاء وهبي فضلت ابوس وامص فيه واعض في الحلمه اللي كانت كلها عضتين ولقتها وقفت ذي الدبوس شويه ونزبت علي كسها فضلت بقي اتفنن في المارد اللي بين ايديا فضلت امص في البظر واعض في شفرت كسها وفي خلال كده كنت بلاحظ حركه في وش ضحي كانها كانت صاحيه فضلت ادخل لساني في كسها واخرجه نيموالفارس وشويه رحت علي طيزها عشان ابقي مسبتش حته فيها بنت المتناكه دي رفعت رجليها وفضلت ابوس في طيزها وفي الفتحه وبع شويه لقيت نفسي خلاص مش قادر امت فاتح رجليها ومقف زبي علي باب كسها ولسه هدخله لقتها قامت مصوته ورفعت نفسها شويه قام ذبي دخل في طيزها طيزها كانت ضيقه اوي وزبي كان كبير .ده مش كبير ده كان اكبر انتصاب شفته ليه في حياتي المهم فضلت تعافر عشان تبعدني عنها بس مش عارفه انا شويه وفضلت ادخل زبي واخرجه بهدوء يصحبه زياده في السرعه وشيه ومقاومتها هديت وبدأت تستمتع وشويه وقعدت تلعب في بزها وتعض في حلمتها وفي خلال ما هي كده قمت مطلع زي من طيزها ورشقته في كسها وكانت غلطه كبيره مني بس كانت لازم عشان ازلها اول ما ذبي دخل كسها قطعت النفس فضلت انيك

وانيك في كسها بكل الاوضاع وفي الاخر جه وقت القذف قمت جاي مطلع ذبي من كسها ومطلع التليفون وصورت ذبي وهو بيقذف علي بززها وعلي وشها وقمت سايب ليها المفاتيح وسيبها علي حالتها دي ولابس وخالع للباقي

في الجزء التاني مع فاجره تانيه وبقيت احداث ضحي في(كرامتي خلتني انيك الاربعه

) فقط مع نيمو الفارس

ام شيكة

اأم شيكه
الجزء الأول
كنت دايما اطلع ازاكر عند طنط ام شيكه لان ماما كانت بتئلها تذكرلى عشان هى ابله اديمه – طنط ام شيكه عايشه لوحدها بعد جواز شيكه بنتها كانت بتئبلنى بقميص النوم وحلمات صدرها البنى الكبيره بينه من تحتها لكن انا كنت ولد صغنتوتى معرفش حاجه – كان عمرى 14 سنه وكانت دايما تدلعنى وتزغزغنى لغايه مبئيت دلوعه عندها وبطلع ليها دايما بشورت واسع وفى مره جابت قصه ميكى كبيره ليا كهديه على شطرتى واعت اتفرج عليها وانا مفلئس على السرير مكنتش اقصد اى حاجه كنت طفل بريئ دخلت الحمام ورجعت وانا مفلئس على السريرللقصه وسرحان معاها لدرجه فلئه طيزى ونصها كانت بينه حتى ربع فتحه الشرج – هى فضلت بصه شويه ولئتها بتنادينى – ياواد يايوكى – اولتلها ايوه ياطنط – قالت انت عاوز اكشف عليك عشان انت كبرت خليك زى منتا وانا مش معاها خالص وفى القصه لئتها نزلت الشورت لغايه مطيزى بانت كلها – اولتلها هتعملى ايه ياطنط الت ليا اسكت ياواد انت كبرت وعاوزه اعرف انك كويس لائتها مسكه حاجه زى الالم وقالت فلئس جامد هديك الترمومتر اولتلها لاء يلطنط الت اخرس وراحت مدخله الترمومتر كله لغايه مخرجته بعد 10 دقايق وقالت ليا انت محتاج حئنه شرجيه في خرمك البنى خليك لعبطك وراحت جابت حئته سوده شبه الزبر ودخلت نصها وانا اتحلبت على السرير امت قرصانى قرصه كبيره وقالت ياوسخ وخرجت الحئنه وطبطبت عليا والت كل يوم من ده ياامور وفضلت 3 سنين اطلع ليها تذكرلى وتكشف عليا والبائى في المره الجايه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ام شيكه
الجزء الثاني
اكتر حاجه كنت بستغربها فى نفسى ان طنط ام شيكا لما كانت بتعبطنى او تقرصنى فى طيزى وتعرينى كنت بفتكر انها بتعقبنى فعلا مش وسخه بتلعب بولد كيوت
هحكلكو على قصه تانيه طانطو عملتها فيا من ضمن الذكريات
طلعت ليها الصبح ومعايا كل الكتب والمفروض عندى مدرسه فقالت ليا ايه ده مرحتش ليه المدرسه فكرت شويه وقولتلها اصى عندى برد وسخن قالت طب تعالى ياروحى وانا فى بالى انها اخرها هتدينى ترمومتر ولبوسه لكن حصل حاجه جديده مكنتش متوقعها
لاقيتها بتتصل بدكتور الصيدليه تقوله لو سمحت عاوزه حقنه شرجيه للكبار مع انى سعتها سنى 15 وقال ياريت تبعت نيجو بيهم ونيجو ده ولد اسمر طويل
المهم اولتلها لاء ياطنط انا خفيت فحطت ايدها على راسى وقالت لاء ياحلو انت سخن ورن اجرس فسمعتها بتقول اتفضل يانيجو دخل نيجو وانا اتكسفت لانه ممكن يكشفنى فلاقيت طنط مسكانى وبتلفنى وبتقولى فلئس ياروحى لونكل نيجو واتفضل يادكتور اديله الحقنه
وبعدين نزلتلى بنطلون المدرسه والكلوت وحسيت بخرطوم دافى داخل فيا جامد واتحلبت فى الكلوت لكن اللبن مبنش وبعدين دغطت على طهرى عشان افلئس كويس وهو حسيت انه مصدق فدخل بقيه خرطوم الحقنه الشرجيه وخلصت وجريت على الحمام افضيها ورجعت قال ليها الدوا ده ياخد انهرده وتابعى معايا لو اشتكى وابتسمو الاتنين وقولت فى سرى ياريتنى رحت المدرسه على الاقل بعبصه العيال ليا اهون من خرطيم طنطى
واحلكو الباقى لقصص طنطى ام شيكه بعد كده بئا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
ام شيكه
الجزء الثالث
طلعت لطنط عشان تشوف الواجب وديه حكيتى ابل ما شيكه يتجوز ويسبها
شيكه كان فى 3 ثانوى وانا فى 1 ثانوى وكانت طنط تقابلنى بقميص النوم الشفاف وعمرى مشفتها لبسه كلوت ولا سنتيان لدرجه ان حلمتها ضخمه اوى وكسها وخرم طيزها لنهم بنى ظاهر من تحت القميص وكانت بتقعدنى على رجليها وتدلكنى براحه على طهرى وفلئه طيزى لغايه مفرد جسمى بطريقه فلئسه على الواقف وهى بتذكرلى لغايه ما بعد نص ساعه تدليك وانا اعد على رجلها بقرا الكتاب احس بصباعها بيدلك خرمى البنى المنفوخ وكنت بكون مبسوط مع انى مكنتش بلغت ومش مسكوف منها لكن الحصل فى المره ديه شيكه كان اعد فى السرير جنب المكتب وضهرى ليه يعنى شايف طيطى وهى بتدلكنى وفلئتى باينه وطهرى وانا كنت بتكسف منه هو
ومره واحده طنط اتزنقت وعاوزه تدخل الحمام وشلتنى من على رجليها نايمتنى على السرير البيزاكر فيه شيكه وجريت وانا طلعت الشورت علطول لانى خايف من شيكه لانه كذا مره يبص على طيزى وهى نص عريانه من غير اصدى لاقيته بيقول بصوت خفيف عشان مامته متسمعش قالى متجيب بوسه وانا لسه هقوم من على السرير لقيته نيمنى على ضهرى ولذق بطنه على بطنى وهات بوس فى رقبتى لانى كنت بتلوى وشى بعيد وحاسس بخرطومه على زبى الصغنون وقام لففنى جامد لانه كان تقيل وانا خفيف ونزلى الشورت لكن مخلعش حاجه ادانى بعبوص بصباعين طوال جامد اكنه بيعزب حد او بينتقم منه وانا عاوز اصرخ لكن كتمت صوتى عشان طنط ام شيكه لو عرفت هتدينى حقنه شرجيه وتعزبنى ومش هتعمله حاجه وفضل يحرك صوابعه جوا على شكل دايره كانه بيحفر لغايه مفلئست فحس انى هتحلب فحط كوبايه بلاستيك صغيره كان بيشرب فيها واتحلبت وانا كاتم صوتى ونطرت جسمى لودام وسمعنا باب الحمام بيتفتح فلبسنى بسرعه وكل واحد قعد مكانه وطنط دخلت ولقت وشى احمر خالص قالتلى مالك اولتلها مفيش وشيكه ضحك ضحكه خبيثه وحصل بعدها مواقف وحشه احكلكو بعدين وياما شوفت عند طنط ام شيكه..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ام شيكه
الجزء الرابع
اتصلت بيا طنط ام شيكه لاول مره تقولى اطلع عاوزاك ومن غير الكراسه والواجب بتاعى فانا فرحت اولت اكيد هتدينى حاجه حلوه كنت فى 2 ثانوى لكن زى العيال الفى اعدادى -لكن لما طلعت لقيت اونكل نيجو و دكتور الصيدليه اعد معاها وشيكه مش موجود وشكلهم عرقان وزى ميكونو كانو بيلعبو جرى فلاقيتها جابتلى شوكلاته وانبسطت بيها وانا بكلها لاقيت طنط بتقولى يايوكى دكتور نيجو عاوز يكشف عليك عشان يطمن من اخر مره اداك الحقنه الشرجيه وهو حاسس انك لسه مخفتش فقلتلها لاء ياطنط انا خفيت خلاص قالت ياعسوله هو ادرى بئا متخفش اولتها عارف هتقوليلى فلئس للدكتور قالتلى برافو امورااااا المهم لما فلئست وهو متكلمش ولاا حرف لانه كان شكله عامل مع طنط حاجه للكبار وطنط جت مسكتنى من اديا وحطت وشى بين صدرها الضخم وقالت ليا هتاخد حقنه جديده بس اوعى تبص ورا عشان احبك
انا مفهمتش ليه بس بحب اسمع كلام طنط عشان بتجبلى حجات ومتضربنيش كمان بس لقيت دكتور نيجو ماسكنى من جنبى بايده الاتنين وانا مفلئس جامد ومش ادر الف وشى ليه عشان امر طنطى لكن حسيت بالحقنه الشرجيه سخنه ومنفوخه عن العاديه البيدهالى علطول وبدات توجعنى لاقيت طنط بتبصله وتبتسم وتدلكلى شعرى الناعم وفجاه الحقنه دخلت شويه اكتر وحسيت خرمى عاوز يخرجه وبدء يدخل الحقنه ويخرجها وانا حاضن بطن طنط وصدرها ومستحمل عشنها وفجاه لاقيته خرج الحقنه لبره خالص ودخلها كلها مره واحده ومكنش عاوز يخرجها وصرخت وحسيت انه بيكتم صوته ومعرفش ليه وكاعاده اتحلبت جامد وحسيت الحقنه خرجتت ميتها السخنه وشال الحقنه لكن الغريب لما قلبت وشى من تحت صدر طنطى لقيته كان بيلبس البنطلون وخرطوم طويل اسمر غامق مدلل منه معرفش كان عاوز يعمل بيبيه ميه ولاا ايه وبستنى طنط من بقى وتبطبت على ضهرى وطيزى وقالتلى اللبس وانزل ومتقولش حاجه لماتك اولتلها حاضر ولما كبرت بعد كده عرفت ان نيجو طلب من طنط يعشرنى بخرطومه بعد منكها ومن بعدها بدئت الخرم يكلنى زى المخدرات واكملكو بعدين عمايل طنط فيا..

انا وجارتى وعيلتها

انا وجارتى وعيلتها ….الجزء الاول


شاب اسمه علاء يعيش فى حى راقى مع عائلته و يعمل بعمل متوسط
فى عمارته شقه امامهم فاضيه جت ست وجوزها وطفلين صغيرين سكنوا فيها
علاء كان بيقابلهم عادى بيسلم على جوزها بس شافها مره لقاها عودها حلو ومدوره وقصيره شويه وشيك وجميله جدا و بزازها بارزين اعجب بيها زى اى واحده و اسمها مها
بس جوزها جاتله سفريه بره وسافر وبقيت هى والاولاد لوحدهم
مره وهو بالليل كان زهقان طلع يقعد فى البلكونه لقاها بتنشر وكانت لابسه قميص نوم احمر بس مقفول بس مبين شويه من جسمهافاتهبل ودخل شقتهم من غير متحس بيه وطول الليل بيفكر فيها
قرر انه يقرب منها فبدا يتعرف على الاولاد االصغيرين ولما يشوفها يسلم عليها وقالها انتى لواحدك لواحتجتى حاجه قوليلى ويلاقيها باعته العيال يقابل العيال وينزل يجيب لها الحاجه ولو قابلها فى الشارع يشيل عنها ما تحمله
وبدات العلاقه تتوطد بينهم ومره قابلها فى السوبر ماركت خد منها الحاجه وصمم يشيلها ووصلها للبيت وطلب نمره موبايلها واداها رقمه عشان لو عازت حاجه يجبهالها

وبدا يتصل بيها ويتكلموا فى امور حياتهم وحس منها انها مش مبسوطه مع جوزها وأخبرته بانها كانت متجوزه قبله منه وخلفت العيلين دول بس كان بيضربها وبيشتمها وهربت واطلقت منه وبعد كدة اتجوزت الراجل اللي معاها ده مع انه كبير بس عشان يصرف عليها وعلى العيال

وفى مره وهم بيتكلموا بالليل قالتله انت مش ناوى تتجوز ضحك وقالها ليه النكد ده قالتله الجواز نكد قالها اه لما ملاقيش اللى انا عاوزه قالتله زى ايه قالها هتشتغلى خاطبه قالتله وماله
قالها امممممممممم زى حد اعرفه قالتله مين
قال انتى
قالت ايه ؟قال اه مفيش فى جمالك ومفيش زيك
صوتها اتغير وقالتله طب عشان الوقت اتاخر ولازم انام و قفلت
اتصل بيها تانى يوم ومرديتش ترد عليه زعل اوى لانها زعلت منه
قابلها فى الميعاد اللى بتروح فيه للسوبر ماركت وقالها عايز اكلمك قالتله ماشى
تعالى على البيت عندي راحوا وقعدوا وجابتله حاجه يشربها
قالها أنا آسف على كلامي فى التليفون
بس دى الحقيقه
قالت له انسى الموضوع ده انا متجوزه قالها وانا زنبى ايه
انا بحبك بموت فيك.. سكتت وبصتله وقالتله انت بتقول ايه؟ مستحيل
قالها مستعد احارب الدنيا عشانك
قرب منها وقالها هو الحب مستحيل وقرب منها وحاول يبوسها وهى ممانعة
وصمم يبوسها لحد متجاوبت معاه ..ودنّهم يبوسو بعض وهى حضنته وقالتله بحبك
قالها وانا كمان
قالتله تتجوزينى وابقى خدامتك كمان بالليل نتفق
باسها بوسه طويله ومشى
المهم استنى اتصالها اتصلت بيه الساعه 1 وقالتله تعالى
لقى الباب بتاعها موارب ودخل لقاها ورا الباب
ولابسه قميص احمر قصير قرب كسها واندر رفيع مش مخبى حاجه وصدرها كله باين
ولابسه عليه روب شفاف
شافها اتسمر فى مكانه
وقالها ايه الجمال ده قالتله بلاش بكش تعالى لقاها محضراله اكلة حمام و رز
قالها ايه الدلع ده قالتله جوزى بقى اعمل ايه؟
كلوا وقعدوا يتكلموا ..قالها بجد موافقة تتجوزينى ؟قالتله امّال اخويا فى الرضاعه قعد يضحك
وقرب منها وخدها فى حضنه
وقعد يبوسها
وهى دابت خالص وشالها على ايده وهى معبطه عليه ودخلوا جوه لغرفة النوم
قالتله ارقصلك ؟ قالها ترقصى ايه هو انا مستحمل وشدها على السرير وقعد يبوس فيها ويقلعها الروب والقميص
والاندر
وهى امممممممممممم
انتى موتنى انتى جوزى وحبيبى
كلى ليك انتى وبس
ونزل على بزازها يفعصهم ويعضهم ويلحسهم
وهى اااااااااااااااه اممممممممممممم
بالراحه سنانك هتعورنى
ونزل لكسها قعد ساعه يلحس ويعض ويشد فيه
وهى تتلوى وتقوله نيكنى نيييييييييكنى وتصوت

مش قادره كسى اتهرى كفايه
واداها زبه هجمت عليه قعدت تمصه بشهوه اوى وترضعه وتعضه امممممممممممم وتلحس راسه وتعضعضها وتمص بيضاته
ونزلته وحطته على كسها ونامت
وقالتله نيكنى بقى هموت
وهو بدا يدخله بالراحه ويطلعه
وهى اممممممممم اههههههههه نيك كمان زبك حلو
وهو كسك ملبن وانتى عسل
زق زبه كله شهقت وصوتت
اههههههههههههههههههههههههههه كسى اتقطع
نيك كمان قطعنى موتنى
وهو بيدخل زبه على اخره ويطلعه
ومش راحمها
ويفعص فى بزازها
ويقرصهم
ونزل بجسمه عليها وهو بينيكها وقعد يبوسها
وهو ااااااااااااااااه زبك بيوجع اوى نيكنى اقوى
انتى جوزى حبيبى
وهو كسك نار ولعتى فى زبى
قالها قربت انزل لفت رجلها حواليه عشان ميطلعش زبه ونزل جوه كسها
وهى نزلت مرتين ونزل لبنه كله فى كسها وهى بتصوت من سخونته
واترمى جنبها وهما حاضنين بعض

وصحى لقاها نايمه قام جاب كبايتين عصير وشربوا وقالها اتبسطتى باسته
قالها عايز اتاكد باسته تانى
قالها طب فين مكافاتي؟ نزلت على زبه تمصه وكان فيه طعم كسها
وقامت منيماه وقعدت عليه ودنتها تتنط عليه
وتنيك نفسها بزبه
وهو يشد بزازها ويلعب بخرم طيزها لحد مجاب فى كسها واترمت فى حضنه
قالها انتى واخده حاجه للحمل يا قلبى قالتله انا عايزه احمل منك باسها
ونزلت من على زبه تلحس باقى اللبن الى عليه
وبسته ووصلته للباب ومشى
وبقوا زى اى اتنين متجوزين يجى يفطر الصبح بعد الولاد مايروحوا المدرسه وينكها بالليل

بديل حبيبتى..الجزء الثانى


بقيت انا وحبيتى مها فى سعاده كل يوم انيكها كاننا متجوزين وعايشين فى حب وسعاده
وجالى سفر ضرورى لشهر وروحت قلتلها قعدت تعيط انى هسيبها وخلتنى انيكها ليلتها طول الليل لحد مقطعت نفسى وقالت انها هتجيب امها واختها يقعدوا معاها قلتلها احسن برده
وفى يوم اتصلت بيها طول الليل مردتش ومكنش معاد نومها
كلمتها تانى يوم قالتلى معلش كنت نايمه خفت حسيت انها كانت بتتناك من حد غيرى وقتها بعدها بكام يوم حصل نفس الموضوع

اول مرجعت اتصل بيهافرحت اول وقالتلى تعالى نتقابل بره فى البيت مش هينفع
روحنا كافيه وقعدنا نتكلم وانها قد ايه مشتقالى ومش قادره تصبر على منيكها ومكنتش قاعده على بعضها
قولى بقى كنتى بتعملى ايه لما مردتش
كانت اختى سها بتنيكنى
ايه وقعدت مبررق ازاى
كانت بتنيكنى وكنا بنريح بعض مكنتش مستحمله غيابك
قتلها طب هجيلك ازاى البيت
مش دى المشكله ووطت فى الارض انا عندى الدوره
كنت هتجنن وقتها والعمل انا هموت بقالى شهر ملمستكيش اتصرفى
فكرت شويه وقالتله هتنيكنى من طيزى
شهر كام ملمشتكيش وتقوليلى طيزى
لقتها بتضحك وبتقولى عندى فكره تعالى بس بالليل وملكش دعوه
اتصل بيه بالليل وجالها
دخل لقى واحده زى القمر وطويه وجسمها مليان شويه بس مشدود وبزازها مليانين لابسه قميص نوم وعليه روب وقاعده على السرير وباصه للارض
اول مدخل صفر وقال ايه القمر ده
قالتله دى اختى الكبيره سها شفت المفاجاه
احلى مفاجاه يا روحى وباسها
راحتلها اختها مها شدتها من ايديها قالتلها قومى ارقصى انتى شرموطه رقص
شغلت موسيقى وقعدت ترقص وكانت استاذه وكانت بتتمايل عليه لحد مجننته
قامت حبيبته مقلعاه البنطلون ونزلت تمص زبه الى كان واقف
جت اختها بسرعه اول مشافت زبه تمص معاها ويبدلوا سوا ويمصوا بيضاتوا
وقامت حبيبته تبوسه وهو يلعب فى بزازها واختها مستمتعه اوى بزبه
وراحتلها اختها قلعتها القميص وخد اختها فى حضنه وهو بيبوسها بعنف وايده بتعصر بزازها ونزل يعض بزازها ويمصها وايده فى خرم طيزها بيبعبصها
وهى بتنهج جاااااااااااامد اهههههههههههههههه امممممممممممممممم
هتعور بزازى لحد منيمها ونزل لكسها قعد يمصه ويلحسه ويدخل صباعه
وهى بتتلوى تحته واختها بتعض فى بزازها وتمصهم
وهى امممممممممممممممم ااااااااااااااااااااااااااااااه نيكنى انا بقالى سنين متناكتش
قام قايم وفاتح رجليها وحاطط زبه على كسها وبدك يدخله واحده واحده وهى تصوت وتتلوى وهو زق زبه كله جواها
ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااا ااااااااااااه بالرااااااااااااحه زبك قطعنى
وهو مش راحمها وبينيك فيها
ويدخل زبه لجوه كسها لحد رحمها وبيدخله ويطلعه بسرعه
وهى بتقوله نيكنى انا شرموطتك وتشد الملايه وتعض على شفايفها وجابت على زبهه مرتين
واختها بتلحس ميتها وبتلعب فى كس اختها كمان
لحد مجه ينزل لطلع زبه ونزل لى بزازها واختها نزلت تلحسهم وخدت شويه ببؤها وحطتهم فى بؤ اختها اشربى يا لبوه
وراحت تمص زبه وتنضفه وهو عمال ينهج
ونام جنب اخته حبيبته حوالى ساعه وصحى على حبيبته وهى بتمص زبه وتخليه يهيج تانى وتمص بيضاته وتف عليه وتلحسه
وقعدى تلحس كس اختها وتهيجها وتقولها ياله انته هتتناكى مره بس قومى يا لبوه
قام حبيبها وخلى اختها تعمل وضع الكلب وبدا يدخل زبه واختها بدات تعلى صوتها اممممممممممممم زبك كبير اوى بيوجع اوى اوى
وهو قام زقه مره واحده شهفت جامد اوى اههههههههههههههههههههاااااااااااااا اه
نيكنى نيكنى اوى كسى ولعه اممممممممممممممم
وحبيبته بتلعب فى بزاز اختها
وهو بينكها بسرعه بسرعه وبيضربها على طيزها ياله يا شؤموطه كسك زى الفرن
واختها بتمسك شعرها وتضربها على وشها وتقولها اتناكى يا كلبه
وهو بينكها بسرعه وخرج زبه ونزل على وشها وهى خدت زبه فى بؤها تمصه
وناموا الاتنين فى حضنه
وصحى ولبس هدومه وهو خارج عدى على اوضه امها لقاها مواربه دخل اتهبل من جسمها طيزها كبيره اوى وبزازها باينه شويه وشكلها كبير وقعد يحسس عليها وهى بتتقلب لحد محس انها هتفوق خرج بسرعه
ودنه يجى ينيك حبيبته او حبيبته واختها لحد م سها حبيبته سافرت عشان شغلها

انا وجارتى وعيلتها …. الجزء التالت


سها جالها شغل وسافرت كام يوم وكانت كل يوم تتصل بعلاء وتقوله قد ايه مشتاقه لزبه الى هتموت عليه وكان بينيكها فون
فى يوم اتصلت بيه حبيبته وهى بتضحك وهتوت من الضحك ومبسوطه اوى قالها مالك قالتله هتعرف بالليل قالها مستنى جالها بالليل بعد مامها نامت ودخل الاوضه
لقاها عامله شموع ومظبطه الجو خالص قالها اشمعنه
قالتله عشان هتبقى اب
المهم حضنها وباسها اطول بوسه من اول معرفها
وقالها نفسى فى بنت قمر زيك يا حبيبتى
وقالتله نفسى فى ولد عسل زيك يا حبيبى
المهم قعد يبوسها وقلعها القميص ونزل على صدرها يمسكه وهو نازل فيها بوس
ونيمهاعلى السرير ونزل على بزازها يرضع ويمص ويعض
وهى دابت اوى اممممممممممممممممم اههههههههههههه
انتى جوزى حبيبى نيكنى بقى كسى نار
قالها بس بالراحه يا لبوه بالراحه على بنتى
وتلحس بيضاته لحد موقف على الاخر
وقالتله نيكنى بقى تعب اوى اوى
نيمها على ظهرها وبدا يحرك زبه على كسها وزقه مره واحده وهى شهقت على الاخر
ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااه امممممممممممممم
نيك يا حبيبى كسى ملكك
وبدا ينيكها و
ويطلع زبه ويدخله وهى فى عالم تانى
وعماله اااااااااااااااااااه اممممممممممممم
وتصوت وهو مش راحم كسها لحد منزل لبنه فيها
ونام جنبها وخدها فى حضنه
وناموا سوا وصحى بعدها بساعه وهى بتمص زبه وهيجت قام قايم وناكها من طيزها
ولبس هدومه وهى طلعته لبره
بس لما جه يدخل على امها لقى الباب مقفول من جوه فاستغرب ومشى
تانى يوم بعد مالعيال راحوا المدرسه دخلت امها عليها الاوضه
قالتلها اانا سمعت صوت بالليل هو كان فيه حد قالتها لا تلاقى التليفزيون
ضربتها بالقلم قالتها انتى شرموطه انتى متجوزه ازاى تعملى كده
قالتها انا شفتك امبارح وانتى بتتناكى من راجل وكمان على سرير جوزك
اترمت على السرير وقعدت تعيط وامها تشتمها
قالتها ارحمينى بقى انتى جوزتينى لواحد بيشرب مخدرات ومخلتنيش اتجوز الى بحبه
وطلع عينى وضربنى وبهدلنى
وجوزتينى واحد عجوز عشان فلوسه
وقالتها ممكن يفضحك قالتها ده جوزى وانا كمان حامل منه بصتها وهى تموتها بعنيها قالتها اه وانا اىخليته يحملنى لانلا=ى عايزه اخلف تانى وجوزى مفيش منه رجى
خدتها فى حضنها وقالتها بس اظاهر ناكك جامد كنتى بتصوتى اوى ضحكت بنتها وقالتها نامى وهنشوف حل لبلوتك دى ونامت البت وهى لسه بتعيط
صحيت وكمته وقالتها بلاش النهارده عشان تعبانه وبكره تعالى قالها ماشى
وجه تانى يوملقاها مهزه اكل فى الصال قالها وامك قالتله خلاص بقى اتكشفنا يا روحى وادته بوسه
وكل
جه ياخدها لجوه قالتله انازهقت من جوه خلينا هنا
قام قعد يبوسها وقلعها هدومها وقالها اخبار الواد ايه قالتله تعبنى طالع ضقى لابوه
وقعدت تمص زبه وتلعب فيه
وقعد يدخله فى كسها وينكها لحد منزل في كسها
وجه يطلع زبه لقى ايد بتمسكه وتمصه
لقى امها ضحكلها وحط ايده على راسها
ومها قالتله شكلها مقدرتش تقاوم زبك الى متعرفهوش انها شرموطه وبتتناك زمان
وقومها وقالها ورينى البزاز الى هموت عليها وبنتها قامت وقلعتها الجلابيه وهدومها
ومسك بزازهاوهجم عليهم
وهى اىىىىىىىىىىىىىىىىىى بالراحه

وبنتها تضحك وتلعب كمان فى كس امها
وهو بينكها على اخره
قعد ينكها وهى اهههههههههههههههههههه امممممممممممم
لحد مجه ينزل نزل على بزازها
وبنتها نزلت تلحسهم
وهو خد امها فى حضنه وقالها اخيرا يا غاليه كنت هموت على جسمك وهى بتبصله وقامت بيساه وبينتها جنبها وبتقولها ايه رايك فى زب جوز بنتك قالتلها ولا احلى
وقالتها ده بنتك سها بتعشقه
قالتلها ايه هو انتوا بتتناكوا كلكم من ورايا
ضحكت بصوت شرمطه عالى ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
اكيد كنتى عايزه تتناكى لما تيجى من السفر هينكنا سوا

ا

نا وجارتى وعيلتها ….الجزء الرابع


بقى الواد ده بينيكهم هم التلاته مع بعض او اتنين مع بعض او واحده منهم لواحدها وبقت حياتهم كلها نيك
يبته بطنها بدات تكبر والحمل يبان
وفى يوم وهو فى الشغل كان فيه واحد عنده 50 سنه جاله تليفون لقاه بيكلم واحده وكلام سكس وبيتفق معاها يقابلها وهو مخدش باله ان حد سامعهوالراجل ده مكانش متجوز
علاقتهم كانت قويه وقعدوا يتكبموا ويجرجره فى الكلام لحد موقعه انه بينيك حدوانه تعبان من ساعه ممراته ماتت فبينيك الست دى
وانه بيحب الجسم المليان مش الرفيع وهى الى بينيكها رفيعه
فقاله انا كمان بنيك واحده مليانه وبدا يجرجه فى الكلام وكان عايز يقنعه انهم يبدلوا
فاتفقوا انهم يتقابلوا فى شقه الراجل ده وكل واحد يقنع الست الى بينيكها انهم يبدلوا
المهم راح لام حبيبته (نعمات) وقالها تعالى معايا مشوار
ومعرفهاش حاجه المهم راحت الشقه
لقت الراجل هناك ومعاه ست عندها 24 سنه كده
جسمها مليان حاجه بسيطه وقصيره شويه عرف ان اسمها (سميه)
بس بيضه وزى القمر ولبسها محترم ومش باين عليها الشرمطه
وصاحبه اول مشاف نعمات اتهبل عليها عشان جسمها المليان
وبدا يتكلم معاهاويقولها ايه الحلاوه دى يا بخته بجارته
وهى فهمت هو عايز ايه
وقالها تعالى افرجك على الشقه
ودخلها جوه وبقى يحك فيه وبقلعها هدومها وهى بتضحكله ونزلت على زبه وهم واقفين فى الاوضه تمصه وتلحسه وقلع كل هدومه ونيمها على السرير ونزل على بزازها التخان اوى يفعص فيهم وياكلهم ويعضهم وهى مبسوطه وتقوله ارصع كمان انتى حبيبى ونزل على كسها قعد يلحسه وهى اااااااااااااااااااااااااااااااااهه ههههههههه نيكنى بقى نيكنى بقى
حط زبه على كسها ودخله كله وره واحده وهى بتتلوى تحته وتصوت وصوتهم على اوى
وهو قاعد مع سميه بره وبداول يتكلموا وهى مكسوفه اوى
قعد يكلمها كلام حلو وعرف منها ان عندها ولد صغير بترضعه
وان ده خالها وانها مطلقه
فبدا يتغزل فيها وفى جمالها وقالها يعنى انتى بترضعى
اه قالها اصلى نفسى ادوق طعم اللبن
ضحكت اوى واتكسفت انته كبرت
قالها مهما كبرنا ندننا صغيرين
واول مسمعوا صوتها ضحك وهى ابتسمت بكسوف وقالها تعالى فرجينى على الشقه وخدها من ايديها
طلعت بزها بدا يمسكه ويلعب فيه وهى بتضحك بكسوف اوى
وبدا يلعب ويفعص فيهم
وهى بدات تتعب وتهيج
وقام نازل عليهم لحس على خفيف
ويعضعض فيهم
ويمصهم
وبحلمتها وقفوا
وبدا يعض فيهم وهى بدات تتاوه ااااااااااه
امممممممممممم
بالراحه مش بسنانك
اى اىىىىىىىىىى
وحضنها ونيمها علىالسرير
وقام قالع هدومه
وهى بتقوله لا لا هتعمل ايه متفقناش على كده
بدا ياكل فى بزازها اكتر وطلع لشايفها
يمصهم ويعضهم ويشرب من مايه بؤها
نزل لكسها كان احمر كانها كانت بتلعب فيه او بتتناك
بدا يلحسه ويمصه ويبوسه
ويعضه
وهى ساحت خاااااااالص اهههههههههههه اههههههههههه
نيكنى نيكنى بقى دخل وبك
واداها زبه مصته وقعدت تعضعضه
وتبوسه ومسكته حطته على كسها وهو قام زقه دخل كله مره واحده
وقعد ينيكها ويلعب فى بزازها
ويبوسها ويشتمها انتى شرموطه لبوه
وهى اااااااااااااااااااااههههههههههههها نيكنى كمان قطعنى قطع كسى
انا حبيبتك حبيت زبك اوى متعنى اوى اوى اوى
ودنه ينيكها لحد مجه ينزل لبنه جه يطلع زبه حوطته برجليها قالتله كده اموت لو طلعته
ونزل لبنه وهى بتصرخ
اااااااااااااااااااااه بيحرق اوى اوى
وخدها فى حضنه وناموا
دنهم نايمين هو سميه فى حضن بعض وصحيوا على صوت صاحبه ونعمات
جايين على اوضتهم وبيشربوا سجاير حشيش وهو بيكلمها وهى بتضحك بسرمطه
وقعدوا على السرير وبتقوله صباحيه امباركه وضحكت اوى
قالها بس يا شرموطه
ونزلت نعمات على زب صاحبه تمصه وترضعه
وتفت عليه ولحسته ومصت بيضاته
وهو بيلعب فى شعرها وبدا يتاوه

قامت وبدات تقعد على زبه وتتنطط عليه
ااااااااااااااااااااااههههههههههههه احححححححححح
زبك حلو اوى
وهو بيقفش فى صدرها ويضربها عليه
ويبعبص طيزها
والواد مسك راس سميه عشان تمصله
وبدا تمص بالراحه لحد مزبه جمد
وسبها وراح لنعمات وبدا يحط زبه على طيزها
وهى تصوت من النيك
وتقوله لا لا مش انتوا الاتنين
مش هستحمل
وزق زبه فى طيزها ودخل بسهوله
وبداوا ينيكوها هو الاتنين

وسميه جت فى حضنه وبدا يبوسها وهو بينيك التخينه
وهى بتصوت على اخرها
اههههههههههههههههههه همووووووووووووووووووت ارحمونى
وصاحبه اترعش اوى ونزل فى كسها
ونزلت على السرير على ظهرها
وجه الواد فتح كسها واللبن فيه
وهو عما يفتح ويقفل ومنظره هيجه اوى اوى اوى
وبدا يلعب فيه
وخلى مروه تنزل تلحس اللبن الى فيه

سميه بتلحس اللبن من على كسها ولف وراها وبدا يدخله فى طيزها وهى اتفزعت لا لال طيزى لا انا مش مفتوحه من طيزى مسكها ونيم راسها ونعمات كتفتها وقعدت تلعب فى كسها
وقالتلها هيعجبك اوى اوى
بدا يدخله فى طيزها وهى تصوت على اخرها واااااااااااااااه لا لا ارحمنى هتعور
وهو مش سائل فيها وبدا يدخله لحد مدخل نصه
وسابه ثوانى
وهى بتنهج على اخرها والتخينه عماله تلعب فى بززاها الصعيره
وبدا يزقه صوتت اكتر
وزقه اوى لحد مدخل كله وهى هتموت من الالم
واتعورت ونزل نقط دم
وساب زبه على مطيزها تتعود
وبدا يطلع وزقه تانى
وبدا ينيكها بزبه وهو بينهج من فتحتها الضيقه
اااااااااااااااااااااااه امممممممممممممممممم كفايه بقى
طيزى اتفشخت
ارحمممممممممممممممنى وقعدت تعيط
جت نعمات على طيزها وبدات تلحس اللبن وهو فيه نقط دم
وتلحس خرم طيزها
وهو بدا يمسح دموعها وياخدها فى حضنه ويبوسها

وخادها فى حضنه وناموا كلهم وصحى لقى صاحبه بره قعد معاه ونعمات قامت وقومت سميه ولبسوا
والواد كلم البت وقالها متزعليش بكره تتعودى واسف لو وجعتك
بصت فى الارض وقالت انا مش شرموطه عشان تعمل كده
قالها اسف يا حبى
وخدها فى حضنه وباسها وخدوا ارقام بعض

انا وجارتى وعيلتها .. الجزء الخامس


اتصلت بيا مها وكان صوتها زعلان قلتلها مالك قالتلى تعالى بس وانته تعرف
روحتلها علطول لقتها زعلانه وبتعيط
مالك يا قلبى
جوزى جاى بكره
وبتعيطى ليه
مش هنعرف نتقابل براحتنا
قالها معلش دهو اسبوعين ويمشى
قالتله انا عيزاك علطول معايا انتى جوزى مش هو
انته ابو بنتى
خدها فى حضنه وباسها قالها بطنك كبرت اهوه قربتى تولدى وتجيبى بنتى روحى
طب زبك مش هسيبه طول الليل لحد مموت
اوعى تقولى كده اموت وراكى
وبدا يحسس على جسمها وهى نزلت على زبه تلعب فيه من فوق البنطلون وتدعكه لحد موقف
وقلعته البنطلون وطلعت زبه وقعدت تتف عليه وتمصه وتلحسه وهو يزق راسها لحد موصل لزورها
وهى ايده نزلت تحت هدومها ووصل لطيزها وبدا يبعبصها ويلدخه فى طيزها
اههههههههههههههههه احححححححححححححح حلو حلو كمان
وهو نيمها على بطنها ونزل البرموده بتاعها وكلوتها وبدل يمص خرمها ويلحسه
ودخل صابعه فيه وبدا ينيكها بصبعه
وهى هاجت اوى اوى اوى ااااااااااااااااااههههههههههههههههه هههههههههههه امممممممممممممممممممممممممممممممم دخل زبك بقى
وقلع هدومه وبدا يحط زبه على طيزها ويدخله فيها وى تصوت اوى اااااااااااىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى بيوجع زقه كمان
اممممممممممممممممممممممممم
ومسكها من رقبتها وزقه بكل قوته لحد مدخل كله قامت مصوته على اخرها ااااااااااااااااااااااااااااههههههه ههههههههههههههه هههههههههه
فشختنى قطعت طيزى نيكنى اوى نيك طيزى
وهو بينكها على اخره وبيدخل زبه وبيطلعه وبدا نفسه يعلى
ويقولها طيزك ضيقه اوى هتفعص زبى ويضربها على طيزها ويغرس ظوافره فى لحمها
وهى اممممممممممممممممممممممممممم احححححححححححححح وتشد فى السرير
لحد مقرب يجيب قالتله هات فى طيزى طفى النار الى فيها وجسمه اترعش وبدا ينزل فيها
وهى صوتت اههههههههههههههههههههه حرقت طيزى بلبنك احححححححححححححححححح
واترموا على السرير وخرج زبه من طيزها وبدا اللبن يخرج منها وهى بدات تهدى ونامت وخدها فى حضنه من ظهرها
وصحى لقى زبه هاج تانى وهى لسه نايمه قلبها على ظهرها وفتح رجليها وهى نايمه وحطه على كسها وزقه كله مره واحده وبدا ينيكها وهى بدات تصحى وتتاوه اههههههههه اىىىىىىىىىىى بالراحه انا مش قادره اممممممممممممم
وهو بيدخله ويخرجه بسرعه ويفعص فى بزازها ويضربها على وشها
وهى بتصوت وبتقوله اااااااااااااااااااااهههههههه زبك بيوجع قطع كس مراتك انتى حبيبى وعمرى زبك وصل لرحمى نيك بنتك الصغيره
وهو بينيكها على اخره لحد مزبه بدا يرمى حمم لبنه فى كسها صوتت على اخرها من سخونته
ونمت جنبها وانا بلعب فى شعرها وهى بتقولى ازاى هبعد عنك وعن زبك
قلتلها مين قالك انى هبعد عن حضنك
كمان ده الباب قصاد الباب ههههههههههههه
ضحكت هى كمان ونمنا سوا
وصحتهها الصبح استحمينا سوا وهى لبست واخدت اولادها على المطار عشان تقابل جوزها
وبقيت اروح شغلى كل يوم من غير مابل حبيبتى الصبح ولا فطر من جسمها
وكانت كل متعرف تبعد عن جوزها ونتكلم فون عشان اطمن عليها
لحد ما فى ليله بعد مجوزها جه باسبوع الساعه 1 كنت نايم ولقيتها بتتصل وصحتنى قلتلها مالك يا حبيبتى قالتلى تعبانه وعيزاك وصوتها متغير
قلتلها مالك قالتلىتعالالى قلتلها ازى جوزك فى البيت؟
اه
طب اجى ازاى وهو موجود
تعلى لاما هموت نفسى
قلتلها هاجى اطمن عليكى بس
روحت فتحتلى الباب وكانت عريانه خالص شدتنى من ايدى ودخلتنى على الحمام وقفلت الباب
وبحاول ابعدها واقولها مالك اهدى لحد مضربتها على وشها ووقعت على الارض
نزلت واخدتها فى حضنى قلتلها مالك
مش قادر ابعد عنك جوزنى ناكنى فى دقيقه من غير محس بيه ونام وسابنى محتجاك اوى وبدات تعيط
مسحت عيونها متعيطيش خلاص هاتى بوسه بقى
عبطت على رقبتى وادتنى بوسه طوييييييييييله ونمت على الارض وهى فوقى بتبوسنى وبتمص لسانى وانا بلعب فى بزازها وبقرصها منها
ونزلت على زبى نزلت البنطلون بس وقعدت تمصه وانا ماسك راسها والعبى فى شعرها وهى بتمصه بشهوه اوى وتمص بيضاته وقامت وبدات تقعد عليه ونزلت مره واحده بتقلها عليه
وشهقت شهقه طوييييييييله وبدات تنيك نفسها عليه تطلع وتنزل وتتاوه
اهههههههههههههه زبك مولع فى كسى بيقطعنى يا حبيبى
وقعدت تطلع وتنزل عليه وانا العب فى بزازها واقرصها
وهى اححححححححححححح امممممممممم زبك حلو اوى
وبدات تطلع وتنزل بسرعه جابت شهوتها واترمت فى حضنى
وانا رفعت جسمى من على الارض وهى فى حضنى وبدات انكها بسرعه بسرعه وهى تعيط فى حضنى وتبوسنى لحد منزلت فى كسها واترعشن سوا وهى نزلت تانى على زبى
ودنينا شويه كده وانا نزلتها من عليا وغسلت زبى ولبست البنطلون وشلتها من على الارض وفوقتها وخلتها تاخد دش وبوسها وقالت متغيبش عنى ادتها بوسه تانيه
ومشيت بسرعه من الباب

المحظوظ وعشيقاته

المحظوظ وعشيقاته.. استمتعوا….مع ج(9)وصل

المحظوظ وعشيقاته
الجزء الأول

أنا شاب في مقتبل العمر فارع الطول أمارس الرياضة من يراني يعطيني عمرا أكثر من عمري بمراحل(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) في المرحلة الثانوية بأحد المدارس الخاصة..

مصيبتي أني شهواني.. وأحب الجنس آه ياني ..ودايما العادة السرية هرياني.. وكمان مشقلبة كياني.. وبعشق نيك النسوان ..كبيرة وصغيـــرة كمان ..وزبي عمره ما ينام..رايح وجاي في كس النسوان.. كل من لها كس وبزاز بأعشقها ..آه من إكساس البنات اللي بتبقى لسة بالغة بيبقى منور بين فخادها ..وقبل ما تبلغ بحاجة بسيطة بتكون فتحة كسها متجهة إلى الأمام أكثر, بظرها بيبقى كبير و بارز للخارج بشكل أكثر من البالغة وبيكون حجم كسها بالطول وبالعرض صغير، وما فيش فيه تعرجات كتيرة وبيفرز إفرازات رطبة بس بكمية قليلة, وتلاقي كسها لسة ما فيش فيه شعر فوقه ولا تحته ، وبعد كدة يظهر شعر ناعم وخفيف تحب تحسس عليه والكس(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) البكر بيبقى وردي وشكله جميل لا سواد فيه أو حواليه تحب تاكله بسنانك أكل..وحتشوفها لما تبلغ تلاقي بزازها تبدأ الأول تبرز حلامتها الوردية وتبقى منتصبة وبعدين بزازها تبتدي تظهر صغننة مش بارزة أوي بس في مص حلامتها يهبلك ..ولو مسكت زبك وفرشته على كسها وبظرها تتنطر البنت منك وتحس إن زبك فرحان بكس صغنن وبظر بارز وشفايف كسها الكبار والصغار يهبلو والشق بينهم يعشق زبك ويلعب رايح جاي بينهم تلاقي عسلها اللزج غرّق راس زبك وتلقي البنت ساحت بين إيديك وبقت في عالم تاني خالص وآآه لو بوستها في شفايفها تلاقيها إسبهلِّت وعينيها إحولَّت وداخت وناحت وبقت مش على بعضها وتحلم بالبوسة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)ولو حد من البنات سألها تقول آه إترقعت حتة بوسة شعوطتني وغرقتني من تحت وخلَّت أندري مبلول على الآخر وخلّت جسمي يقشعر!! (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) حبيباتي البنات الوزز الصغننين بأحبكم كلكم ،أرجع تاني ،لما أتذكر أي بنت بالغة من أسرتي وأقاربي ، لازم أضرب عشرة أصل كلهم أنوثة وكل واحدة بتختلف عن التانية في شبقها وشفايفها اللي فوق واللي تحت ،لما بأتذكر تفاعلاتي وتفاعلتهم معايا ،إيدي على طول تجري على زوبري وهات وخد وروح وتعالى لغاية ما أجيبهم على نفسي أعمل إيه بس أنا قلت لكم في(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) الأول إني شهواني ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

عمتي الحبيبة
الجزء (2)

عمتي طيبة القلب وعكوفة جدا ،لها بشرة بيضاء مشربة بحمرة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)صافية كأنها حمرة الورد، كانت صغيرة لما توفى زوجها في حادث ،وترك لها بناتها الثلاث ،عمتي جميلة جدا ،فضلت ألاّ تتزوج من أجل تربية بناتها وتعيش بدون زواج حتى لا تأتي بزوج غريب عن بناتها فوهبت حياتها لبناتها مع أنها كانت شابة في الثلاثين وحلوة جدا ومثيرة وتقدم لزواجها الكثير ولكن هي رفضت..بالرغم من أنها لا تعمل ودخلها هو ما تركه لها زوجها من ثروة طائلة .. ولأن عمتي كانت محبوبة من أخواتها فلم يتركوها وخاصة والدي وأنا .. وكانت مقدرة وقفة أخوتها معها بعد أن توفى عنها زوجها ..وإستطاعت(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) أن تحتضن بناتها وأن تحببهم في أهلها ،ولأن عمتي لم تنجب ولدا فكانت بتعتبرني إبنها الذي لم تنجبه ، وكنت متعلق بها جدا ،وأكاد أكون مقيم معها هي وبناتها ،أكثر من إقامتي في منزلنا ، أنا بصراحة بحب عمتي جدا وكنت(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) بقولها بيني وبينها، أنى نفسي أتجوز واحدة في جمالك فكانت تضحك وتقول لي ..لن تجد مثل عمتك في حبها وحنيتها عليك غير والدتك .. في احد الأيام ذهبت لبيت عمتي الأرملة ،وكان معي موبايلي ودخلت على النت لكي أتصفحه ، وكنت أجلس بمفردي بإحدى الغرف لإنشغال عمتي ببعض الأمور المنزلية ، وفتحت على موقع سكس باللابتوب ووجدت صور سكس عربي فتحت على رجل يعرض زوبره بعدة صور ويعرضه وهو ينيك و ينطر لبنه وفوجئت بإبنة عمتي التي في سني واقفة خلفي ،وتضحك فإلتفت(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) لها وقلت إخص عليك قالت سيب الصور دي جميلة قوي قلت لها يخرب بيت شيطانك أمك تيجي علينا تبهدلني وتبهدلك قالت لا تشغل بالك لأن ماما مشغولة في المطبخ لإعداد وجبة الغداء وأختاي بالخارج وقد طلبت مني أن أجالسك حتى لا تكون وحدك ،قلت لها عيب تشاهدي هذه المناظر قالت أنا لست صغيرة أنا في عمرك وعارفة إنت بتتفرج على إيه ،فأتركني أتفرج معاك وإلا سأذهب (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)و أقول لماما إنت بتتفرج على إيه ،قلت لها يا وسخة يا شرموطة ،أصل أنا على هزار معها هي وإخواتها ،قالت لي يا متناك يا علق !!قلت إتفرجي بس أنا عندي أحلى منه قالت دا بلبل راجل كبير وإنت لسّاك نونو ،ورحت فاتح سوستة بنطلوني وقلت لها شوفي ده بزمتك نونو قالت يا وسخ يا شرموط بتطلعلي بلبلك ؟قلت عشان تعرفي أنه مش نونو..قالت تصدق فعلا بلبلك كبير وضخم أيوة إنت كنت بتزنقني وتحشره بين فلقتيني بس ما كنتش أصور أنه بالكبر ده والطخن ده ..قلت لها أكيد إنت كمان بلبلك بقى مبطرخ قالت لي (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)بس يا متناك !!قلت لها نفسي أشوفه قالت ده بعينك وراحت جارية من أمامي وهي تضحك بصوت عالي ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

إبنة عمتي الصغرى
ج(3)

عمرها 17 سنة بشرتها سمراء وشكلها جميل يعني سكسية لديها(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) شفايف نار وبزاز متوسطه الحجم لسة في حجم الرمان الكبير وطيزها مليانة ،وبتلبس هي وإخواتها في البيت القمصان القصيرة والعريانة بأتجنن لما بشوفهم زوبري على طول ينتصب ويبقى حاله حال ، ولازم أدخل الحمام عندهم وأضرب عشرة ،وميزة البنات دي إنهم مصاحبني وبيحبوني وبيحبو يهزرو معايا باللسان والإيد و كتير ممكن أمسك إبزازهم أو أغرف الواحدة فيهم بعني أبعباصها بضحك وهزار وتسمع من الواحدة منهم لو عملت كدة معاها تقوللي بس يا خول بس يا علق والبنت اللي في سني ممكن تضربني وتجري وأجري وراها وأزنقها وأقف وراها وزوبري منتصب بين فلقتيها فتضحك ولا تعلق وساعات البنتين التانيين يهزرو معايا أجري ورا الواحدة فيهم وتقع وأنام فوقها فينحسر قميصها وأدخل بين فخديها وهي فاتحاهم وأنام عليها وأنا بعاكسها وزبري يقف علي كسها ويحك فيه وتضحك أو أقع على (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)الأرض وتيجي الواحدة منهم تنام فوقي وتحك كسها بزوبري المنتصب وكله هزار في هزار دون أن يعلقو بس كنت بأحس بإستمتاعهم معي وعمتي طبعا بتفرح بهزارهم معايا وتقولهم دا هو أخوكم اللي مخلفتوش أصل أنا عارف عمتي حطّة عينها علي لما أكبر آخد بنت من بناتها ، الصراحة بنات عمتي إتقلبوا وإتغرفوا وحكيت زبي بين فلقات إطيازهم وكان على إكساسهم من فوق كلوتاتهم ،وكنت زمان بلعب معاهم بإني الدكتور وبكشف عليهم وألعب في أكساسهم وكانت ساعات أعمل عيان وواحدة فهم تعمل دكتورة وتقلعني(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) كلسوني وتلعب في زوبري ويقف في إيديها وتقول ياه دا تعبان أوي شوف وقف إزّاي؟.. المهم كل بنات عمتي بلغوا ،و صدورهم طلعت وأجسامهم تحولت(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) لأجسام النساء والقوام الملفوف وإستدارة وبروز الطيز والصدر و نعومية الصوت وإحمرار الشفاه و نمو الشعر في تحت الإبطين والعانة (منطقة ما تحت الصرة) ويمتد (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)هذا الشعر ليغطى الشفرين الكبيرين ..
وكانت لي حكاية مع كل واحدة منهن والغريب أن الثلاثة كانوا يتباروا في التقرب مني والإختلاء بي وأكثرهن التي كانت في سني ،خاصة أنني كنت أذاكر معها وتشاركني الدروس الخصوصية التي تعقد بمنزلهم فهي نفس السنة الدراسية التي أنا فيها ،وكنا نحب الهزار مع بعض والجري ورا بعض وكنا نتحدث في الجنس والشهوة والعادة السرية ،ومرة كنا بنذاكر (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)مع بعض عندهم في حجرتها وكنا بنقفل الباب وممنوع حد يخش علشان ميعطلناش عن المذاكرة ،سألتني بتفهم في البوس ؟قلت آه بفهم فيه قلت بتسألي ليه ؟قالت أصل كنت أنا وزميلاتي بنتكلم في البوس وواحدة قالت عن البوسة الفرنساوي وأخذت تشرحها قلت لها وفهمتيها منها قالت مش أوي قلت تحبي تجربيها ؟قالت لأ..عيب قلت عيب ليه إحنا مش صحاب قالت أيوة صحاب بس أخاف نتمادى في الحاجات دي ..قلت لها وتخافي ليه؟هو أنا حيوان أو ممكن أأزيكي قالت ماشي بس نخللي كل حاجة من فوق قلت يعني إيه (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)من فوق ؟قالت يعني منطقة البلبل عندي وعندك ممنوع..قلت لها أكيد..قلت لها على فكرة إنت عارفة إن أنا وإنت جسمنا محتاج الحاجات دي ..قالت الجنس بيقى خطر لأننا في فترة المراهقة وحتلقينا ممكن نتهور قلت أكيد إنت بنت عمتي وسأحافظ على بكارتك وبعدين يا بت أنا بأحبك وبعشقق وحاطط في دماغي إنك حتكوني نصي التاني قالت أنا بأشوف الحب في عينيك بس أنت بتلعب مع إخواتي وبتحشر بلبلك فيهم وبتنام عليهم وهما بيبقوا فرحانين ..
قلت دا كله هزار يا عبيطة علشان أنا بأحبهم وهما زي إخواتي قالت يعني (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)بتاعك بتحكه في إخواتك البنات قلت أكيد لأن إحنا كبار وبنهزر هزار الكبار لكن بلبلي ما يدخلش في بلبلهم ..دا حيبقى بتاعك لما نتجوز ويخش جوة بلبلك ..قالت شفت دخلت في قلة الأدب أنت وسخ!! ورحت شددها علي ووخدها في حضني فإستجابت ثم قربت شفايفي من شفايفها وقربت هي مني حتى تلاقت شفتانا في بوسة طويلة وعنيفة منها قلت لها حتقطعي شفايفي إنت ما صدقتي!!ثم أدخلت لساني داخل فمها وقلت لها إعملي مثلي وأخذت أمص في شفايفها وإستمرينا في البوس لأكثر من نصف ساعة وساعتها زوبري(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) إنتصب بشدة ورأته قالت شفت بلبلك واقف على آخره قلت لها وأكيد بلبلك مغرق أندرك على آخره قلت لها شفت البوس رعشك وأكيد خلاكي تغرقي أندرك من عسلك قالت بتقول عليه عسل ليه؟قلت أنا بأسمع كدة قالت يعني بيقى مسكر قلت لها بيقولوا زي السكر بس بيبقى حامض شوية..قالت لي أنا فعلا إرتعشت من الشهوة.. وأدخلت إصبعها بأندرها وحسست على كسها وأخرجت إصبعها المبتل وتذوقته وقالت عسل قلت ممكن أتذوقه قالت أكيد مش إنت حبيبي وأدخلت إصبعها وأخرجته لأتذوقه ثم قالت طيب ولبنك كمان بيقى طعمه حلو(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) قلت الصراحة لم أتذوقه ولكن باشاهد أفلام البرنو و بشوف البنات بيشربوه بإستمتاع ..
قالت أنا فعلا نزلت مني شهوتي ..وإنت نزلت شهوتك؟قلت لها ..لأ ..يا بختك إنت كدة إرتاحتي أما أنا تعبان وكمان إنت عارفة طالما البلبل بينتصب بشدة وبعديها مينزلش لبنه ممكن يحصل للواحد فينا مرض بيسموه دوالي.. (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)قالت طيب وبعدين حتعمل إيه؟يعني لازم تنزل لبنك قلت يعني.. حأعمل إيه؟ بقالي نصف ساعة ببوسك وبلبلي على آخره!! وراحت نايمة على الكنبة الأنتريه الموجود في حجرة المذاكرة وقالت لي طيب تعالى فوقي وحكه على بتاعي لغاية ما تنزل لبنك علشان ترتاح ..قلت شكرا يا حبيبتي ..وراحت مشلحة قميصها وقمت قالع بنطلوني لأكون بالبوكسر فقط فقالت إنت بتقلع ليه قلت عشان بنطلوني ما ينزلش عليه لبن وحد يشوفه وأنا خارج..قالت معك حق قلت تحبي تشوفي بلبلي ؟قالت ما أنا شوفته قبل كدة ..ورحت نايم عليها ومدخل زوبري بين فخادها وعلى كسها وأخذت أحكه على كسها ثم مسكته وبقيت أحك راسه على كسها من على أندرها الغرقان من ميتها وهي توحوح أح..أح..أح.. (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)حتى إرتعشت و قذفت داخل بوكسري ثم قمت من عليها وقالت ممكن أذوق لبنك ؟وأدخلت صباعي وأخذت من لبني وعلى شفايفها وتذوقته وقالت دا حادق بس مش بطال وقمنا ولبست بنطلوني وهي عدلت من نفسها وقالت إرتحت قلت أكيد أنا بشكرك وبعديها بنصف ساعة خرجنا خارج الحجرة لأجلس مع عمتي و بناتها ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

إبنة عمتي الكبرى
ج(4)

في يوم ذهبت لبيت عمتي ووجدتها مستعدة للخروج هي وبناتها(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) للتسوق فقلت لها أبقى آجي مرة تانية قالت عمتي أدخل يا واد عيب تمشي من بيت عمتك وقالت “لبنتها الكبيرة” التي تكبرني بأربع سنوات.. تحبي تخلليكي مع إبن خالك ولا أخلليني معاه وتخرجي مع إخواتك ؟قالت لها روحي إنت يا ماما وخلليني مع إبن خالي قلت لها معايا فيلم أوشن 14بتاع كريم عفيفي و عمر مصطفى متولي و محمود أبو داود و نرمين ماهر نجوم مسرح مصر نتفرج عليه سوا دا فيلم عسل ، ردت عمتو وقالت إحنا عاوزين نتفرج عليه ماتشغلوش غير لما نرجع إحنا مش حنتأخر عليكم ويا حبيبي شغلو حاجة تانية !!و(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)خرجت عمتو وسألتني بنت عمتي حتفرجني على إيه؟قلت لها تحبي تتفرجي على فيلم سيكو سيكو لسة بنار الفرن ؟قالت لأ.. يا حبيبي أخاف منك وأخاف من نفسي ..قلت لها إنت حرة تعالي نشغل التلفزيون ..قالت طيب خلاص شغل السكس بس مش حجلس جنبك لأني عارفاك إيدك طويلة قلت خلاص ما فيش أفلام أصلك بت سئيلة قالت خلاص إنت زعلت؟ شغل يا وسخ.. أنا عارفة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)آخرتها معاك وكان معايا فلم جبار لبنوتة صغيرة 13سنة عايشة مع أمها وفيه ساكن سكن معاهم وشافتو مع أمها وهو بينيكها وقررت تجيب رجليه لغاية ما ناكها في كسها وخرقها وبقي ينيكها هي وأمها والأم عرفت وزعلت من بنتها وبعدين قعدت معاه وإتفقت أنه ينيكوهم هما الأتنين وعاشو في حب ووئام والبت الصغنونة كانت حركتها مع الراجل تخليك تهيج وتكب(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) على نفسك وإنت بتتفرج على الفلم!!.. وشغلت الفيلم ولما جت لقطات البت الصغنونة لقيت بنت عمتي لزقت فيا ورحت (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)وخدها بوسة فرنساوي ومادد إيدي على بزازها وهات يا فعص وهي ساحت على الآخر قالتلي شفت أنا عارفة نفسي مش حستحمل وشوف بلبلك شادد حيله إزّاي؟ وراحت فاتحة سوستو بنطلوني ، ومدخلها إيديها وماسكة زوبري وأخدت تدعك في راسه وتقول يا حلاوته يا جماله ..الفلم مخبي زب الراجل وكس البت وراحت قالعة أندرها وقالت شوف كسي بيعيّط إزاي؟ نفسو يبوس زوبرك بشفايفه وراحت مقلعاني البنطلون والبوكسر ومنيماني على ظهري وطلعت فوقي 69زوبري على بقها وبقي على كسها وبظرها ولحس ومص للكس والزوبر وتدخيل لسان في كسها لغاية ما إرتعشنا وجبنا شهوتنا وكمان مصها في زوبري خلاني قذفت في بقها وبعدين قمنا(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) ومسحنا سوائلنا قالت لي فرشتلي بلسانك أنا عاوزة زبك يفرشني ونمت على ظهري وطلعت فوقي ووجهها لي وقعدت على زبي بكسها وبظرها دون إدخال وأخذت تحرك نفسها حتى إنتصب زبي وبقت تحكه وتروح وتيجي عليه وعلى بظرها وشفايف كسها وبين شفراتها وتوحوح وتتأوه بشدة لغاية ما جابت شهوتها ومن شدة حكها في زوبري نزلت لبني على كسها وعانتي وإختلط لبني بعسلها،ثم قمنا بسرعة ومسحنا وإرتدينا ما قلعناه من ملابس ..وكأن شيئا لم يحدث ولكن من ينظر في وجهها وإحمرار شفايفها يحس(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) إنها كانت في معركة جنسية إتناكت فيها مش إتفرشت ،وجلسنا أمام شاشة التليفزيون ،ورن جرس الباب وقمت بفتح الباب لعمتي وبنتيها ووجدت البنت التي في سني تنظر لي بشرر ثم أخذتني على حجرتها وقالت أنا مش ححاسبك دلوقت واضح (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)خالص على شفايف أختي إنك قطعتهم بوس وكمان أختي ماشية مفرشحة على الآخر، عملت لها إيه في كسها وفي طيزها إنت نكتها في طيزها؟ قلت لها لم أفعل أكثر من البوس وبعدين أبقى أحكيلك؟ مش إحنا إتفقنا إنك بتاعي أنا بس وراحت خارجة ورحت خارج وراها وشغلت فيلم أوشن14وهي ملاحظة إن أختها الكبيرة لازقة فيا ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

إبنة عمتي الوسطى
ج(5)

هي أجمل من أُختيها من حيث الجسم والوجه تكبرني (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)بعامين تعاملني كأخوها وتحترم الحب المتبادل بيني وبين أختها الصغرى ،ولم تسلم من الهزار معي باليد والقفش والنوم عليها ،وكثيرا ما قفشت في بزازها أو زنقتها وضغطت عليها بزوبري ولكن هي تعتبره كله هزار عادي بيحصل بين صبيان وبنات الأقارب والجيران ،ولا يوجد مانع من الهزار الجنسي سواء قبل البلوغ أو بعده ،فالجنس هو حاجة من الحاجات الضرورية مثل الطعام والهواء (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)والماء لا بد من إشباعها من خلال الجنس الآخر الذكوري بكافة أنواع الجنس دون الإيلاج في المهبل حتى لا ينفض غشاء البكارة الذي هو محور إهتمام الشرق ،وأن شرف البنت هو غشاء بكارتها لن يقبلها زوج إذا فرطت فيه ، إحنا كشرقيين عندنا كل حاجة عيب وقلة أدب والجنس والكلام فيه ممنوع وطبعا علشان كدة بنلجأ للسكس والجنس في الخفاء أو بالسرقة أو نسارع في ممارسة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)الجنس مع المحارم أو الجيران أو الأقارب ،لأن شهوتنا تجري في دمائنا وتحتاج دائما في الخروج من قمقمها ليستقبلها الجنس الآخر بمتعة وإشباع للطرفين وهذه المتعة تعطي لجسديهما إشباع لا مثيل له .. وعندما تتاح لك فرصة مع الجنس الآخر من محارمك أو الجيران أو الأقارب(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) لن تتركها فكيف أحرم نفسي من متعة ممكن أن أمارسها وأنا في فورة شبابي ومراهقتي ؟وخاصة عندما تتاح لك الفرصة في بنت بالغة أو امرأة متزوجة أو مطلقة أو أرملة من أقاربك أو من جيرانك المقربين المهم أهم حاجة تتجاوب معاك في (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)المتعة التي تنشدها ..
ولأن الغرب دائما ما يترجم كل ضرورة بالمادة فالجنس حاجة ضرورية لا بد من (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)إشباعها للذكر والأنثى البالغين وأصبح فض بكارة الأنثى عندهم لا يشكل أي مشكلة فالأنثى الطبيعية البالغة يجب أن يكون لها صديق وهو ما يسمونه “بالبوي فريند” ويسعى والديها على ذلك،و لا مانع من أن تمارس الجنس المهبلي برضاها مع أي ذكر حتى تكون سويّة وإذا لم تفعل ذلك يجب عرضها على طبيب نفسي وتركوا للبنت حرية الإنفصال عن حياتها الأسرية والعيش مع الصديق بدون (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)زواج في الأكل والجنس،ولأن الغرب عرف فينا تمسكنا بعاداتنا وتقاليدنا وضرورة غشاء البكارة للزوج الذي سيقترن بفتاة ،فكروا وإبتكروا ما يسمي بغشاء البكارة الصناعي الذي يمكن للفتاه أن تركبه كبديل للغشاء الطبيعي الذي فقدته ..
لذلك إبنة عمتي الوسطى هي أسهل أختيها فهي تؤمن بممارسة الجنس ولو كانت (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)تعيش في الغرب لكان من الطبيعي لها أن تمارس الجنس في المهبل وهي مضطرة لتأجيله لتمارسه مع الزوج ..
في أواخر العام الدراسي والذي يكون في شهور الصيف الحارة وقبل الإمتحانات كنت (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)أذهب لعمتي نعمل معسكر أنا وبنات عمتي للمذاكرة لنشجع بعضنا على التحصيل الجيد ،وكنا نذاكر سويا بحجرة معدة ومفروشة فوق سطوح منزل عمتي المجهز كروف جاردن ومحاط بتكعيبة خشبية تحجبه عن الجيران ومضاء بأنوار فكنا نخرج الكراسي ومنضدة للجلوس عليها وكنا نذاكر حتى الصباح ومن يغلبه النوم ينزل لينام بأحد غرف النوم وكنت غالبا ما أنام بغرفة الضيوف التي بها سرير ، أما بنات عمتي فلكل واحدة لها غرفتها تبيت فيها ،المهم في أحد الأيام لم تستطع الصغرى والكبيرة الإستمرار في السهر ونزلا(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) عند تمام الرابعة صباحا وأنا والوسطى كنا مصهللين على الآخر في المذاكرة وعند الخامسة تعبنا من المذاكرة وجلسنا نتناقش في الروف جاردن ،وطبعا ولد وبنت لازم شوشو(الشيطان) بيبقى تالتهم ،قالت لي معاك حاجة نتفرج عليها قبل ما ننزل ننام قلت معايا حاجة تشيّب لبنت بكر مع واد أستاذ جنس ،قالت متعني وقمت مشغل مقطع السكس الواد شعوط البنت من اللحس والعض في كسها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)وشفايف كسها وبظرها والبنت تصوّت وبعد كدة ناكها في طيزها وكان زوبره كبير وبرأس مفلطحة ووجدت بنت عمتي بتلعب في كسها ..
قلت لها عيب كدة عليك.. أبقى قاعد أمامك وتدعكي في كسك وهو أنا روحت(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) فين!! إنت ناسية الأداة التي أمتلكها وتستطيع أن تحل محل يدك؟ورحت ساحبها على الغرفة وزوبري منتصب أمامها..وكانت ترتدي قميصا قصيرا لفوق الركبة عاري الذراعين وخفيف وشفاف ولا ترتدي تحته سونتيانة وأخذتها في صدري وإلتصق ثدياها بصدري ولم تتركني لفترة طويلة وسخنت من سخونتها وأردت أن أقبلها فأخذتها في حضني ثم إستلمت شفتاها وقبلتها عديد من القبلات تجاوبت معي فيها ،والعديد منا لا يعرف مدى تأثير القبلات على الأنثى ،فالقبلات تتسبب في شلال هورموني من هرمون السعادة يتبعه شلال عاطفي يؤدي إلى سرعة في خفقان القلب والتعرق وغيرها من المشاعر والعوامل التي تحفز على إكمال علاقة جسدية ناجحة فتؤدي إلى الانتصاب عند الرجل والقبول عند المرأة.. والقبلات المتواصلة تُفقد المرأة حيائها الفطري ويجعلها تنسى نفسها تماما فتندمج وتتفاعل وتنجذب للإندماج مع(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) الرجل ومشاركته ومبادلته نشوته في الإستمتاع.. بعض النساء قد يصلن للهزة بالقبلة وحدها..والقبلة الفرنسية هي أجمل أنواع القبلات على الإطلاق..أوهي قبلة لا يكتفي أحد منها .. قلت لها سأعلمك القبلة الفرنسية ..قالت عرفاها ..وفتحنا فمنا وجعلنا ألستنا تتلاقى بشكل مثير ولحس وشفط الماء اللذيذ الذي يعتلي اللسان والشبيه بطعم الشهد, ثم بتدوير (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)اللسان على اللسان الآخر,ثم أخرجت لسانها وقمت بمصه وشفطه بقوة لسحب العسل وتجفيفه ..
قلعت قميصي فإلتصق صدري العاري على بزازها وحلاماتها فأهاجها.. وتحسست صدرها من فوق قميصها فإنتصبت وأخرجت بزازها وأخذت أتلمسها وأشفط وأرضع فيها وهي مستسلمة تماما ..ثم أنزلت شورتي و أخرجت زوبري من فتحة الكلوت وأنزلت يدها وهي ممتنعة حتى أجبرتها بأن تمسكه وتتحسسه وأخذت تفرك في رأسه وتحاول أن تحتويه فإنتصب (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)أكثر في يدها وكبر حجمه فرفعت يدها عنه وحاولت أن أنزع عنها قميصها لكنها قاومتني بشدة ..فقلت الصبر جميل وأنا أشعر بشيطان شهوتها وقد تحرك!! فمسكت بزوبري وحشرته بين فخذيها وقريب من كسها وتكاد رأسه تلامس شفراتها وضممتها أكثر لي بالضغط بيداي على مؤخرتها فأحست بزوبري يدخل بين شفرتيها فنزعت يداي بقوة وقالت إنت عاوز تدخل زبك في؟وعندما قالت (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)زبك دون كسوف علمت أنها تتمنع وهي راغبة ..فقلت الصبر جميل…وضممتها لي مرة أخرى وأخذت أقبلها في فمها بقبلات فرنسية وتجاوبت معي في إدخال لسانها في فمي وطلبت منها أن تضمني وتحتضنني و حين فعلت أعجبها ظهري الأملس و راحت تتحسسه و تتجاوب معي ..ثم نزعت عني شورتي وكلوتي ومسكت يدها فنزلت بيدها لزوبري تتحسسه ووتتلمس رأسه وفتحته وإنتصب في يدها(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) بشدة ولم تتركه هذه المرة بل أخذت تقيس طوله وسمكه ..
ثم نزلت على الأرض بين ساقاي ومسكته وحاولت أن تدخله في فمها وأدخلت رأسه (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)ولم تستطع أن تستوعب طوله وأخذت تمص وتلحس في رأسه وتدخلها وتخرجها في فمها ولم أتمالك نفسي وإنطلق منيي بفمها بعد أن تضخم زوبري بفمها وتشضض ثم أطلق قذائفه..وقالت يع ..لبنك كله دخل في فمي وطعمه مالح لاذع لكن رائحته جميلة ..ثم مسحت فمها.. ثم أنزلت لها كلوتها بطريقة جميلة و اتفقنا أن أفرش وادخل راس ذبي فقط و عاهدتها أن أتحكم في رغباتي وحملتها على الأريكة ثم نمت علي ظهري ومسكت زوبري وطلعت فوقي ووجهها في وجهي وأنا ماسك زوبري ومحرر رأسه ليحك علي كسها , تفريش يعني(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) , وقعدت تتحرك للأمام والخلف ويمين وشمال وهي بتقول أح..أح ..أف ..بيحرق , لغاية ما كسها احمر قوي , وقعدت تصوت وتقول أح.. أح.. أح , و أدخلت راس ذبي بين شفتي كسها و كان كسها ساخن و كنت ارغب في إدخاله أكثر لكن خفت و هو ما جعلني أنيك بالرأس فقط و كان كسها لزج جدا و ذبي ينزلق فيه بلذة لا توصف ..
و بينما أنا ادخل و اخرج راس ذبي في كسها وأحكه على بظرها وكان من الممكن أن أترك زوبري يدخل كسها ولكني وعدتها ولكن كان رأس زوبري تدخل في فتحة مهبلها بعيدة عن بكارتها و فجأة اهتز كل جسمها و(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) إرتعشت وأنا معها على شهوة جميلة لكل منا لن ننساها و أحسست أن الرعشة اللذيذة ستجعل ذبي يتفجر في كسها فتركتها تجعله بين شفريها دون إدخال و أنا اقذف في الهواء وإختلط حليبي بعسلها مغرق سوتي وشفراتها و لا يمكن وصف تلك المتعة و اللذة التي كنت عليها . و بعد أن أنهيت النيك طرحتها على السرير ونمت فوقها و أنا اقبلها و أحس أني لم اشبع من جسمها وحشرت زوبري بين شفرات كسها وبظرها فإنتنصب وأخذت أحركه طلوعا ونزولا..ووجدتها تقول حاجبهم وجابتهم, وقالتلي دا حلو قوي اللي عملته ده ..ومن كثرة الإحتكاك قذفت ..و لم اصدق أن ذبي لم ينكمش رغم أني قذفت و وضعته على بطنها الدافئ و أكملت الحك فوجدت نفسي في قمة اللذة و هذه المرة طلبت منها أن تعطيني طيزها كي أنيكها و لم تمانع و كان ذبي يقطر من المني . وأخذت من ريقي ودهنته على زوبري ..وبمجرد أن(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) دفعت زوبري حتى بدا يدخل و أدخلته كاملا في طيزها و بقيت أنيكها و أنا أتأوه في أذنها آه ..آه ..و هي تقول هيا أسرع بدأت اتعب و زبك يؤلمني و هي الكلمات التي هيجتني و جعلتني اسخن أكثر . و في قمة النشوة و المتعة وكانت تدعك في بظرها بيدها ..و هنا قذفت بطريقة عنيفة داخل طيزها و أنا أصرخ من شدة خروج الشهوة وهي تصرخ معي ومسحنا مكان المعركة الجنسية الرهيبة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)التي قمنا بها وخرجنا من الغرفة وقفلنا السطح ونزلنا للنوم كل بغرفتة ..
لم أمارس الجنس في الكس ولي إشتياق إليه لما أجد من أنه متعة لا توصف وقذفك في (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)داخل الكس متعة ما بعده متعة لا يعرفها إلاّ من جربها وخاصة عندما تحدس رعشة المرأة وهزتها وقبضها علي زوبرك بجدر كسها عند قذفك فتحصلان علي النشوة الجنسية معا والنساء تسعي للجنس أكثر منا لأن متعتهن بالجنس أعلي منا فبكل عضو من جسدهن نشوة والرجل منا تحصل نشوته وذروة إرتعاشه وهزته مرة واحدة عند مرحلة القذف التي تحصل مع أول هزة بينما النشوة الجنسية تحصل عند عدد من النساء وقد تصل إلى 2-3 أو حتى 5 هزات في الجماع الواحد. وهناك من يقلن أنهن حصلن على 25 هزة في الليلة الواحدة، وهذا أيضا ممكن .. (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)
ومن خلال قراءاتي في كتب الجنس عرفت بأنه عليك دائما أن تبدأ بإثارة المناطق الأقل حساسية, (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) ثم المناطق الأكثر حساسية.. بالتقبيل والمص والشفط والعض الخفيف بفمك والتحسيس بأناملك , وأن تبدأ بالمناطق العليا متدرجاَ للمناطق السفلي من جسم المرأة , من منطقة الرأس بما فيها من أذن وشعر رأس وفم له شفتان وبداخله لسان ورقبة متدرجاً لمنطقة الصدر وما بها من نهدين وحلمات وما بين النهدين ثم منطقة الصُرًّة فالعانة ثم شفرات وبظر الكس مصاَ وشفطاَ وعضاَ وتقبيلاَ و تحسيسا..و بأن حلمات الثدي و هالة الثدي (المنطقة الوردية أو البنية المحيطة بالحلمات ) هما أكثر المناطق الحساسة في الثدي.. و من الخطأ (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)أن تستثار هاتان المنطقتان قبل باقي أجزاء الثدي , مما يؤدي في النهاية إلى نتائج مثيرة و تحقيق الإشباع الجنسي الكامل للمرأة ..
ففي البداية فان على النييك الذكي أن يقوم باللمس الخفيف لأطراف الثديين (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)مع ترك وإهمال الحلمات وهالة الثدي , ويعرف هذا التصرف في عالم الجنس بالتعذيب المرغوب!! , حيث تقوم باستثارة كل المناطق المحيطة والقريبة من الحلمات مع تجاهل الحلمات نفسها وبذلك تصبح الحلمات في غاية الحساسية الجنسية كما تصبح المرأة في غاية الاستثارة . ويفضل استثارة الثدي بحركات دائرية أي عمل دوائر تحيط بالثدي كاملا وتتجه من أسفل الثدي إلى الأعلى مقتربة من هالة الثدي و الحلمات , ولكن يجب عدم لمس أو تحريك الهالة أو الحلمات في بداية الأمر. وبعد ذلك بفترة , تقوم بمداعبة واستثارة الهالة و(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)الحلمات نفسها باللمس الخفيف أولا , ثم يأتي اللحس و المص والشفط على الثدي كاملا مع التركيز في النهاية على حلمات الثدي. وبهذه الطريقة تثور المرأة جنسيا و تزيد كمية إفرازاتها المهبلية بشكل كبير لمرحلة التزلق,عندها تصبح منطقة الكس مهيأة للاستثارة ..
وغالبا ما يكون احد الثديين أو جانب من البظر أكثر حساسية من الجانب الآخر , فعند بعض النساء يكون (الجانب الأيمن) من البظر أكثر حساسية من ( الجانب الأيسر ) وفي الثديين أيضا , أو العكس ! لذلك يجب عليك أن تسأل ما تمارس معها عما تفضل , وهذا يثيرك ويصل بك لحد الجنون وعند استثارة البظر يفضل كثيرا وضع إصبع ومن ثم إصبعين داخل المهبل في نفس الوقت وتحريكهما دخولا وخروجا أن أمكن. كما يجب إدخال الأصابع بشكل بطيء جدا, وهذا جزء مما يسمى بـ ( التعذيب المرغوب ) أيضا !.. ويمكنك الاستمرار في استثارة البظر و الكس بيديك إلى أن تصل المرأة إلى النشوة الجنسية أو الرعشة الجنسية,وعند اقترابها أو و صولها للنشوة(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) يمكن له أن تبدأ ( عملية الجماع ) و إيلاج الزوبر بدلا من الأصابع في المهبل ..
عارف إن المرأة هي الأنثى الوحيدة من بين الكائنات الحية التي تمتلك رحماً في (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)وضعية أمامية وهذا يسهل عملية الإلتقاء الجنسى وجهاً لوجه وهذا له دور مهم في التواصل الإنساني .. (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)
عارف إمتي تهجم علي الأنثى وتعرف إنها تريدك؟ لما تنتصب الحلمتان، ويكبر الثديان (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)وينتفخا، وسوف يتبع ذلك إنتفاخ الشفرتان، وإنتصاب البظر ويبدأ جدار المهبل في البلل، ويرتفع الرحم وتحدث للمرأة إنقباضات قوية ومتتالية 5-12 إنقباضة بين كل منها ثانية في إيقاع منتظم، هذه الإنقباضات تشمل عضلات الرحم والشرج والمهبل وأسفل البطن ..من أجل كل هذا إشتقت للكس جدا وتمنيت أن يحتضن زوبري كس أي إمرأة مفتوحة من قبل ، (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) ولم أجد وبالرغم من أنني فكرت في عمتي لأمارس الجنس المهبلي معها ولكنني تراجعت في التفكير في ذلك بشدة!!..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عروسة البحر
ج(6)

وعدني والدي بقضاء العطلة الدراسية الصيفية بأحد المصائف الراقية شريطة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)نجاحي وأنا وأختاي بتفوق وطرت فرحا بهذا العرض الذي سيجعلني أستمتع بالسباحة وبالرحلات البحرية والذي سيجعلني استمتع بالنظر للحسناوات على الشاطيء بملابس البحر الفاضحة ذات القطعتين والتي معظمها يكشف أكثر مما يستر ،وكما سيجعلني أبحث على ضالتي في المرأة التي أستطيع الإستمتاع معها بممارسة الجنس المهبلي ،ولم نخذل والدي وسافرت مع أسرتي وبعيد عن رقابة بنات عمتي والذي من خلالهم لم أتمكن من ممارسة الجنس الكامل مع إحداهن ، وإستأجر والدي شاليها على البحر مباشرة لمدة العطلة الصيفية على أن يقضي معنا يومي نهاية عطلته الأسبوعية،وكان بجانبنا شاليها به أسرة من الأم وبنتان إحداهن في عمر أختاي التوأم في الخامسة عشر ،والأخرى في الثالثة والعشرين مطلقة منذ سنة ووالدهم كوالدي يأتي لهم أسبوعيا في يومي عطلته ،تعرفت والدتي عليهم وكانوا لا يفارقونا (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)عند ذهابنا للجلوس والإستمتاع بالسباحة والغوص بالشاطئ، الذي به مجموعة من وسائل الترفيه البحرية كالدراجات المائية رباعية العجلات واللنشات والدبابات البحرية والبراشوت وغيره من وسائل الترفيه والتزحلق على الماء ..
كنت ألازمهم في الماء تجنبا من مضايقات الشباب وإستطعنا أنا وأختاي أن نعمل صداقة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)مع الأختين ولا نفترق إلا نادرا و حتي في وسائل الترفيه بالماء أو الشاطيء أنا مع المطلقة وأختاي مع أخت المطلقة وحتى في الفترة المسائية والليلية ،والغريب أن الفتاة المطلقة كانت جميلة جدا متفجرة الأنوثة ذات جسم فرنساوي كما يقولون وملابسها متحررة جدا حتى على الشاطيء ترتدي المايوه ذات القطعتين الذي لا يستر عوراتها ،وفي فترة الصباح مررت عليها وقلت لها تحبي نسبقهم على الشاطيء قالت إنتظرني.. سأرتدي ملابس البحر وآتي معك وذهبنا للشاطيء وجلسنا متجاورين كل على كرسي مداد وأخذنا نتحاور الحديث وفتحت قلبها لي ،وسألتها عن سبب طلاقها فهي جميلة ومرحة ومتحررة ومثقفة جدا ومن يراها من الوهلة الأولى يحسبها أجنبية(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) فليس بها أية ملامح عربية وأخبرتني بـأن أبيها من أصل أوروبي وأمها من جذور عربية أوروبية و سبب طلاقها أنها تزوجت من رجل يغير عليها غيرة قاتلة كانت تخنقها وأنه ليس متحررا سجنها بمنزله من شدة جمالها وعاملها بقسوة شديدة جعلتها تكره الحياة معه وتطلب الطلاق لتتحرر منه وسألتها ولم تحملي منه أو تنجبي قالت لعدم شعوري بالأمان معه كنت استخدم وسيلة منع (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)حمل حتى لا أحمل منه ،قلت حاجة غريبة ؟قالت و ما الغريب فيها؟قلت أنت جميلة ورقيقة وداخلك قلب أكيد يتمنى أي رجل أن يعشش فيه..قالت شكرا على هذه المجاملة قلت وصدقيني أنا بأتمنى أن تكون زوجتي في جمال جسدك وروحك قالت كلامك جميل وبتعرف تدخل القلب قلت لها ميرسي!!..
وكنت أثناء الحديث أرقب الفتيات المقبلات على الشاطيء المرتديات البيكيني ،وهي لم (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)ترفع عيناها عني فكانت تراقب كل حركاتي ونظراتي وسألتني لماذا ألاحق الفتيات بنظراتي وكأنني أجردهن من ثيابهن .. قلت لها أن شمس الشاطيء تسبغهن جمالا وحلاوة علي أجسادهن فأحب أن انظر إليهن وآه علي حلاوتهن في البيكيني تجعلني أشتاق إليهن , قالت لي أو ليس لك صديقة؟ ، قلت لها أين وكيف وأنا كل وقتي وهبته للدراسة ..قالت إنت باين عليك شقي وبتاع بنات..قلت لها لا تظلميني ،قلت الصراحة هذه الأجازة جعلتني أحلم بالفتيات وأشتاق لمعاشرتهن , فنظرت لي نظرة متفاجئة و فيها بريق وكأنها لم تتوقع مني هذا الرد , وسألتني أو لم تمارس الجنس مع فتيات من قبل ؟ , قلت لها : مع فتيات الأقارب والجيران البالغات الغير متزوجات ،و الممارسة معهن من خلال الجنس الشرجي والفموي والتفريش علي البظر وشفرات أعضائهن التناسلية ولكن لم يتشرف عضوي التناسلي بالولوج في أكساسهن ، فقاطعتني بعد أن إحمر وجهها ووضعته في الأرض كسوفا , وقالت إيه إنت نسيت نفسك ولاّ إيه ؟حاسب من كلامك ..دا إنت شهواني خالص!! (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) فأكملت كلامي وقلت : وما أجمل ممارسة الجنس المهبلي.. والإحساس بذلك الدفء والسخونة وتبادل المتعة , وحركت نفسها ورمقت زوبري المنتصب والرافع خيمته ..ووضعت يدها على فمي وقالت أسكت دا إنت فتحت على الرابع!!ورفعت يدها من على فمي وقلت لها أنا في نار منذ أن رأيتك وأنا أشتهيك ولم أجد الفرصة المواتية لأعبر لك عما في داخلي من شوق و لهفة في ضمك وتقبيلك.. (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) قالت كمل.. قلت ماذا ؟قالت وكمان تنيكني؟..
تنهدت تنهيدة خرجت معها نارا من صدرها ..وقالت أسكت حرام عليك!!لا تحرك النار التي في داخلي فمنذ طلاقي لم أمارس الجنس مع مخلوق لعقدتي من زوجي التي كرهتني في كل الرجال ..قلت حرام عليكي إنت.. ليه قوقعتي (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)نفسك أكيد ده مش نهاية الدنيا وأكيد سيأتي من يعوضك لأن زوجك السابق كان حيوان ولا يقدر النصف الحلو!!.. قلت لها لكن حرام إمرأة بجمالك تحرم نفسها من أجمل متعة في الدنيا وهي متعة الجنس ، التي أحلم أنا بها ولم أجربها مع أي فتاة أو إمرأة!! قلت لها أنا وأنت محرومين منها أنتي أكيد جسمك يحتاجها وأنا أكيد سأجد متعتها معك … لما لا تجربين معي وسنسعد كثيرا بها أنا وأنتـي ، قاطعتني ونهرتني وقالت أنت قليل الأدب..و ما كنت أتوقع منك ذلك .. قلت إنت زعلتي مني لأني خرجت ما أشعر به ..أنا كنت فاكرك صديقة أستطيع أن أفرغ معها ما بداخلي ..قالت أكيد أنا صديقة ومتفتحة ولكنك فاجأتني بالكلام المباشر في الجنس !!قلت لها بل قولي إقتحمتك لأخرجك من قوقعتك التي قفلتيها على نفسك!! قالت خلاص أنا مش زعلانة..تعالى ننزل البحر قلت أكيد وخلعنا عنا ما يغطي ملابس البحر ثم أخذتها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)ودخلت بها الماء بمكان بعيد عن أعين من بالبحر والشاطيء ..
دخلنا الماء بعد أن ابتعدنا عن الأنظار ، وكانت لا تجيد السباحة عكسي تماما ، أخذتها لأعلمها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)السباحة خوفا من غرقها إلا إنني غرقت من فرط التفكير فيها.. ولتندهش عيوني مما رأت ، أنثي تمتلك هذا الجسد الأنثوي؟ نهدان نافران رغم صغرهما ، بشرة بيضاء كالثلج تفيض بياضا ، أفخاذ ناصعة صافية ، يكسوهما زغب خفيف أشقر اللون ليزيدها جمالا لا يقاوم، أحست باندهاشي وبدأت التغزل بها ووصفت كل جمالها مما جعلها تذوب ..كان جسدها صغيرا ومثيرا وأخذتها لأعلمها السباحة ، لامست يديها فأحسست بكهرباء صعقتني ، أحست بارتباكي وأحسست بارتجافها .. وكانت الأمواج العاتية متلاحقة كلما (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)تقدمنا إلى الأمام ، فكانت تخاف و تلتصق بي ، فتجرأت قليلا ومسست نهديها بأناملي ووجدت عندها رغبة ممزوجة بالتمنع وهددتني إلا إنني قلت لها، يا معشوقتي ماذا ستخسرين لو منحتيني هذا الجسد ؟ قالت وماذا ستربح أنت؟ قلت لها سأربح وأروي ظمئي من أحلي أنثي في الوجود سأربح متعة جنسية حلمت بها، سأربح جسدا أعوضه ويعوضني ، سأربح جسدا أذوب فيه ويذوب في!! ثم قبلتها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)في عنقها وهي تحاول أن تتفادى موجة عالية ..
وذابت أخيرا مع قبلتي ، وكأنها قبلة الحياة بالنسبة لي ،وأغمضت عيناها فقبلتها علي شفتاها فتجاوبت وأدخلت لسانها داخل فمي ،فإنتصب زبي أكثر منتظرا الدخول لعرينه.. وأخرجت زبي من جانب فتحة المايوه ليلامس كسها من علي أندرها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)، أحست باني زوبري يبحث عن فتحة مهبلها ومصمم علي دخوله فيها..ورأيت في عينيها التي كانت تتلفت يمينا ويسارا وأماما وخلفا تخوفا من أعين الناس ،إلا أنني أمسكت يدها وأصرّيت أن تمسك زبي وتتحسه بيدها …وفعلا تحسسته وقبضت عليه ولم تستطع أن تحتويه فشهقت وقالت ياه إيه ده دا مش لسنك!!!! ، ومسكت رأسه ودعكته بيدها فقبلتها في فمها قبلة خفيفة حتى لا أثير نظر من حولنا من الناس ،و أصرّيت أن أمارس معها الجنس في الماء ، منعتني وقالت الأيام بيننا ولن أعتقك دا أنا محرومة فعلا وإنت خلاصي ، لكنني أصرّيت وقلت لها أريد أن أتزوقك فقط ..فمررت أناملي على كسها وهي ملتصقة بي خوفا من الغرق، أدخلت يدي إلى بظرها ولعبت بزنبورها. وأزحت جانب أندرها وأدخلت زبي في كسها فتأوهت آه..آه..آه.. وقالت إنت مجنون!!؟ ولم يلاحظ احد أني أمارس معها الجنس في الماء ، كانت ملتصقة بي ، حاولت أن أدخل ما تبقى من زبي ألا انه صعب في وضعنا هذا إلا أنني أحسست بالنصر أخيرا، زبي دخل كسها بل دخلت (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)كل رأسه هذا أهم شيء ..
لم اصل إلى رعشتي لأن الماء كان عائقا لي، كما أنها أحست بألم في كسها من ملوحة الماء ولكنها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)حصلت علي رعشتها ..وعندما وصلت إليها حضنتني بشدة وقالت أح ..أح.. أح ..إنت قتلتني وأيقظت العفريت وأخرجته من القمقم ، كانت تلك بداية لمتعة حقيقة ، أخيرا فزت بكل ذلك الجمال الفتان ودخل زبي كس إمرأة كأنها بكر ، اعرف الآن أنها لن تكون النهاية ولكنها البداية لأنها ذاقت المتعة فقد دخل زبي مكمن شبقها وأرجعت لها إحساسها بالنشوة والشبق ، وخرجنا من الماء وهي محتضنة يدي وعيناها كلها حب وشهوة وقالت لي موعدنا اليوم لازم أتذوقه صح!!..قالت تعالى نخرج من البحر وننتظر أهلينا وعندما يحضروا نتركهم بحجة التنزه سويا على الساحل.. وأأخذك للشاليه دا إنت مصيبة !!آل أول مرة آل بتمارس فيها الجنس المهبلي مع أنثي(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) !!دا إنت خبرة ..وأكيد ستمتعني ..وجاء أهلينا وإستأذنّاهم وذهبنا لغرفتها بالشاليه
أخذتها بين ذراعي لأرميها علي السرير ونزعت عنها كل ملابسها ،وبدأت في تقبيل فمها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)، ورشفت من رحيقها ومصصت لسانها لأهبط إلى عالمي المفضل وهو نهديها كتفاحتين بارزتين. لقمت حلماتها المنتصبة بفمي أمتصها وكأنني طفل رضيع حتى بدأت تئن وتتأوّه ولم أكن قد نزعت سروالي عني وتحته زوبرى المنتصب بشدة وأصبح السروال كالخيمة من رفع زوبرى ولاحظت هي هذا الإرتفاع ورغم أنها شهقت إلا أنها أشارت على زوبرى وقالت لي ما هذا ؟فأمسكت يدها ووضعتها عليه فضمت يدها عليه بشدة وقالت لي ياه ده زوبرك جامد أوى.. فقلت لها انه متصلب من شدة الهياج ومن شوقه للدخول في كسها.. فضحكت وقالت لي ممكن تخرجه ؟ قلت لها ممكن وقلعت سروالي وظهرت رأس زوبرى منتفخة وحمراء فلمستها وأخذت تتحسسها بأناملها فإزداد إنتصابه أمامها بشدة فقالت ياه فعلا زوبرك كبير أوى وحسيته لما رشقته في كسي في الماء..ده أكبر من الأزبار التي شاهدتها في حياتي بالأفلام و المجلات وضحكت وقلت لها زوبر شرقي لشاب رياضي وفارع الطول ، وأمسكته بيدها!!وقالت إيه ده دا زوبر حصان في سمكه وطوله !!وضحكت علي كلامها واستغرابها فأمسكت يدها بيدى فوق زوبرى وأخذت ادعك زوبرى بيدها ، وبدأت أحسس على أفخاذها وأدخلت يدى إلى كسها(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) أدعكه لها ثم أدخلت أصبعى داخل كسها وأخذت ألعب لها فى بظرها وهى تدعك زوبرى بيدها ثم أوقفتها فوق السرير وأصبح كسها فوق رأسي فأنزلتها بكسها على فمي وأنا نائم على المخدة وبدأت فى لحس ومص كسها وقلت لها مُصّى زوبرى كما أمص كسك فبدأت تمسك زوبرى وتلحسه بلسانها وهى مازالت لا تعرف كيف تمصه وأدخلت زوبرى فى فمها وساعدتها فى فتح فمها بالطريقة الصحيحة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)لابتلاع زوبرى ..
وأخذت الحس كسها وبظرها وأعض بظرها وهى تصرخ وتتأوه ثم إرتعشت بشدة (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)وإندفع عسلها يسرسب من كسها فلحسته بلساني بشهوة وهي تتأوه وتتوحوح وتتغنج من الشهوة وأخذت تمص لي زوبرى جامد وتعضه حتى قذفت في فمها وأخرجت زوبرى من فمها بسرعة ولكنني أمسكت فمها ووضعت زوبرى بالقوة فيه وأقفلت فمها وأفرغت زوبرى في فمها حتى ابتلعت اللبن النازل من زوبرى وقالت لى لبنك نازل سخن لكن طعمه لاذع شوية زى ما يكون فيه ليمون فقلت لها أول لما تتعودي علية ستحبيه ، قالت لي أنا أول مرة في حياتي أمص زوبر راجل ..وحد يمص لي كسي وبظري ..وكمان أول مرة أتذوق طعم لبن الرجالة دا أنا ما كنتش عايشة.. يا لهوي عليك ..دا أنت فعلا راجل على حق و بصحيح ..قلت لها سأجعلك تتذوقي عسلك دا هو العسل الصح وتذوقته وقالت يخرب بيت عقلك دا أنت راجل مجنون وبجد عرفت الحاجات دي فين؟ دا أنا يا مجربة من سنين مش عارفة حاجة(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) خالص دا إنت أستاذ جنس بحق!!.
وبقي التلاحم بين عضوينا التناسل لكل من الرجل والمرأة بالطبع زوبري وكسها , وهو (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)ما نقطفه لثمار حبنا وعشقنا وطلبت مني أن ادخل زوبري في كسها فورا.. طلبت منها الانتظار إلا إنها كمن اغتصبني فأخذت زبي بقوة لتسلمه رهينة إلى كسها الضيق الصغير ، أدخلت رأسه بصعوبة بين شفرتيها وعندما حاولت إدخال بقيته داخل كسها لم تستطع وصوتت من الألم ..وقالت مش قادرة.. إيه ده دا كبير قوي قوي ؟!!! وكمان كسي باين عليه ناشف وصغر من قلة النيك قلت لها ما(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) أنا نيكتك في البحر ..قالت أكيد الماء ساعد في دخول زوبرك في كسي ..ثم إعتدلنا ونيمتها علي ظهرها واضعا تحت طيزها وسادة ورافعا ساقيها على كتفي فظهر لي كسها الورد ي الجميل بشفايفه ومسكت بزوبري وأخذت أدعك رأسه ببظرها وشفايف كسها وأحركه على فتحة مهبلها ..حتى إهتاجت تماما , وطلبت مني أن أدخله في كله في كسها الوردي الجميل , ولكنني أخذت برأس زوبري مرة أخري وأخذت أدلك به أشفارها التي إنفتحت علي آخرها معلنة إستقبال ضيفها بشغف ومخرجة أحلي ما عندها من إفرازات لزجة لتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة إليه بكل سهولة ويسر , ولكنني تماديت في التبويس من رأس زوبري لأشفار كس حبيبتي , ووجدتها تزعق بكل قواها (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)… بعدين معاك دخله أرجوك ..أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي.. دخله.. دخله وأجعله يحك في جدران كسي المشتاق له , ومسكت زوبري وأدخلت رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجعت بمؤخرتي للوراء قليلا (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)وأخرجت رأس زوبري فصوتت … يا دخله بقي إعمل معروف أنا حأموت منّك ..
ثم تقدمت للأمام مدخلا زوبري برأسه وجسمه بالراحة حتي سمعت أح..أح معلنة دخوله(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) وأسرعت في الحركة حتي ضربت بيضاتي أشفار كسها وصدر صوت الإرتطام الشديد الذي تبعته الأح.. والأوف والآه آه ..آه..آه.. وأخرجت زوبري لأري ما ذا حدث له بعد أن إرتطمت رأسه بأعماق كسها الصغير البكر فخرج تعلوه الفرحة برأسه الوردي أو الأحمر الجميل الذي يعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كس معشوقتي , وقلت مبروك حبيبتي , فقالت لماذا زوبرك بهذا اللون الأحمر وضحكت علي كلامها , وقلت لها هذا من شدة إرتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل إستخدامه من أي زوبر عدة سنوات ..قالت كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في كسي , قلت لها لأن كسك نسي نفسه عندما إستقبل حبيبه , ثم نامت واضعة الوسادة مرة أخري تحت طيزها(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) رافعة ساقيها لأستقبلها عي أكتافي ثم أدخلت زوبري.. وآه من الدفء الذي أحسست به ..لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع أنثي ..وشهوة لها طعم آخر يختلف عن كل الشهوات ..وأخذت أُدخل وأُخرج مرات عديدة وعندما إقتربت شهوتها علي المجيء أحسست بجدران كسها تقبض علي زوبري بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة إحتكاكه بأحشائها فتألمت وتأوهت ..وقلت آه.. آه ..ووجدتها ترتعش بشدة وجنون وتتأوه هي الأخرى ووجدت شلالا من منيي يتدفق بكل قوة وصادرا من حبيبتي الآهات (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)والأح والأوف والصراخ فقلت لها مالك قالت لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي , فتأوهت وتوحوحت ..
ولم أخرج زوبري من كسها وإرتميت عليها وألصقت صدري بصدرها وأخذت(هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي) أقبلها في فمها وأدخل لساني وهي تدخل لسانها فإنتصب زوبري وأحست به داخلها عندما أخذت تتلوي من الشبق والشهوة وقالت في إيه زوبرك واقف ولسة ما خرجش أنت إيه حديد ؟وأخذت أحركه داخل كسها يمينا ويسارا وأدخله وأخرجه حتي إهتاجت مرة أخري وإلتصقت شفارتها بعانتي ثم صفعتها بيضاتي وإرتفع صوت الإرتطام مرة أخري وقالت لي دا أنت عينك فارغة!! أح.. آه ..أح ..أح.. أح.. آه.. آه.. آه… أنت طلعت لي منين ؟أنت حطبّق زوبر تاني؟ آه ياني يا كسي حرام عليك ولعته نار فأخرجته من كسها ..فقالت خرجته ليه ؟ قلت كطلبك!!قالت ..لأ..أنا عاوزاه خرجته ليه بس؟ إنت زعلت؟ دا جميل قوي.. دخله ثاني ..وحياتي أنا آسفة. دا أنا ما صدقت لقيت زوبر (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)يمتعني ..دخله بقي.. حرام عليك ..كسي مولع نار عاوزة أطفيها ..
قلت لها تحت أمرك سأدخله مرة أخرى ولكن أصبري.. (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)أنا سأنام علي ظهري وأنت تصعدي فوقي مثل الفارسة وجاءت فوقي ووجها لوجهي ثم قلت لها إنزلي بالراحة ودخلي زوبري شيئا فشيئا حتي يدخل بكامله وفعلت ثم أخذت تحرك زوبري داخلها يمينا ويسارا وتحت وفوق وأنا ألعب ببظرها حتي إرتعشت وقالت أنا حتبوِّل علي نفسي فقلت لها هذا ليس بول هذه شهوتك نزلت من الچي سبوت وأحسست بكسها يقبض علي زوبري ويعصره فلم أتمالك نفسي وإنفجر لبني داخل كسها وإنسال علي زوبري وعانتي ثم قامت من فوقي وتمددت جانبي علي السرير ومسحت عني ما نزل من منيي علي عانتي ومسحت كسها ووجدت علي وجهها الرضا والسرور والبهجة لما وصلت إليه معي من نشوة لم تحصل عليها في حياتها من قبل ..وقالت ياه إنت صغير في السن ولكن نييك ومتعتني (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)..ومن الآن ستصبح عشيقي ولن أتركك وسيكون لنا لقاءات عديدة مع بعض ثم قامت ولبست ملابسها وإنصرفنا (هذه القصة لعصر يوم و منتديات نسونجي)..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ

خالتي توأم أمي
ج(7)(

المرأة قد يعجبها الرجل الوسيم، وقد تنجذب إليه لكنها دائما بانتظار بعض التفاصيل لتهيم به، أما الرجل فهو لا يعطي اعتباراً لقلبه بقدر اعتباره لبصره الذي ما أن يوصل إليه صورة امرأة جميلة حتى تخور قواه ويسقط في شباكها.. وجمال المرأة ليس السبب الدقيق لإصابة قلب الرجل، بقدر أن أنوثتها تفتك به..فبجانب الرقة هناك أشياء أساسية لابد وأن تتوافر في المرأة لتكون جذابة ، كأن تكون ذات خصر نحيل وأرداف ممتلئة، أو تتمتع بسحر . وعندما يصادف رجلاً نموذجاً يشع بالأنوثة حسب المواصفات التي تجذبه ، يرتبك أمامها فوراً خاصة وإن كانت الشكل المثالي للجسم الأنثوي الذي به خصر نحيل وأرداف كبيرة هي خالتي توأم أمي هي المرأة الصاروخ ناعمة كلها أنوثة ، و خارقة الجمال ،لم تتجاوز السادسة والثلاثين من عمرها ،ولكنها مهتمة بجمالها ومظهرها وإبراز أنوثتها ،لم تتزوج في سن مبكرة كأمي ،ولكنها أكملت دراستها ما بعد الجامعية ،وسافرت بعثة لفرنسا لتحصل هناك على الماجستير والدكتوراه ،وترجع لبلدها بعد عشرة سنوات من الدراسة والتخصص في بلاد الغرب والغربة التي أغرتها بمركز مرموق وقابلت من أحبته هناك وتزوجته بعد موافقة جدي وأتت لبلدنا وعقد عليها ودخل بها ومضيا أيام عسلهما في الريفيرا الفرنسية ،ثم انتقلا إلى مقر عملهما بباريس ولم يستمر زواجهما لأكثر من خمس سنوات وتطلقت ورجعت لبلدنا ولم تحمل منه وهي أستاذة جامعية بأحد جامعاتنا ،ورفضت الزواج وتعيش مع جدي حاليا ونحن نحبها جدا أنا وأخوتي التوأم وهي و ماما روحهم في بعض ،وخالتي هذه متحررة جدا وبحبوحة على الآخر ولجمالها الأخّاذ ترتدي ملابس متحررة في المنزل أو خارجه وتهتم جدا بأناقتها وإبراز أنوثتها . دعتها والدتي لتقضي معنا كام يوم وحضرت بعربتها وقضت معنا عشرة أيام كانت من أحلى الأيام التي قضيتها بالمصيف وكانت تنطلق معنا في كل ألعاب المرح على الشاطيء وبالمدينة وكانت ترتدي مايوهات ذات القطعتين بألوان وموديلات مختلفة لا تستر عوراتها بالطبع كسها وطيزها ونهديها ولكنها بالرغم من نظرات الرجال بالشاطيء عليها وتقربهم منها ونحن بالشاطيء فكانت لا تترك أمي على الشاطيء ولا تنزل البحر إلا معي أنا وأخوتي التوأم لأحميها من المتطفلين من الشباب والرجال لأنها فعلا إمرأة صاروخ بمعني الكلمة خصر صغير جدا وأرداف ممتلئة ومؤخرة وصدر فاجران وحلمات لا تعرف غير الانتصاب سبيلا وكس ذات شفاه منتفخة تظهر جلية إذا جلست للتشمس على الشيزلونج على الشاطيء أو عندما تطلب مني أن ادهن وأدلك جسدها بالزيت والكريم الواقي لحمايتها من أشعة الشمس ولترطيب جسدها البض ،و عندما تدخل فتلة أندرها بين القناة الفاصلة بين شفرتيها وآه عندما أدلك لها منطقة فخذيها وأقترب لمنطقة إلتقائهما أجد كسها قد فاضت ماؤه مبللة أندرها وشفراتها وكثيرا ما كان يبرز بظرها ويطل براسه المنتصب ومرة من مرات التدليك وعندما لامست يدي هذا البظر الملعون عدة مرات بقصد مني ولكنها تبدو بأن اللمس كان يأتي بلا تعمد وأنا أتعمد أن أتحدث مع أحد إخوتي!!فكنت أحس برعشتها الجنسية الناجمة من هذا اللمس وبغزارة السائل المندفع من كسها بشكل دفقات فتضم بين فخذيها على يدي وهي مغمضة عينيها وكأنها نائمة وأكثر ما كان يفقدني توازني وينتصب له زوبري عند التدليك عندما كانت تنام على بطنها وأدلك لها فلقتيها وإصبعي الإبهام يمران قريبان بل ملامسان خرم طيزها وبظرها وشفرتيها فكانت تنتفض وترفع من حوضها ويتسرسب ماؤها من كسها وكانت تلاحظ انتصاب زوبري ولا تعلق بل كانت أختاي تحملقان بشدة في هذا المنتصب ،طيب يعني أنا أعمل إيه؟هو بينتصب غصب عني ولا أستطيع مداراته فأنت تعلمون المايوه الرجالي السليب!!! وربما أحيانا يتمرد زوبري وتخرج راسه أو كله من فتحة السليب وعندما أرى أحد إخوتي تعض على شفتيها أو تضع إصبعها في فمها أتذكر أن المارد خانني وبرز براسه أو كله من فتحة المايوه فاضربه على راسه وأدخله بحركة سريعة وساعتها تجد من كانت تحملق وتمص إصبعها أو تعض شفاها قد لفتت وجهها مع ضحكة خبيثة .
طبعا في الشاليه بابا وماما ليهم غرفة وأختاي ليهم غرفة وأنا لي غرفة وبكل غرفة حمام وطبعا خالتي ستشاركني غرفتي وساعة ما شاركتني كنت فرح جدا بها وهي كانت تعزني وكنت قريب منها ،وكنت أنام بجانبها على السرير وأقبلها وتقبلني كإبنها ،دون تفكير جنسي منها أو منها بالرغم من نومها بقميص نوم قصير بدون ملابس داخلية بحجة تهوية وتحرير صدرها وكسها وطيزها من الملابس حتى لا تصاب بالفطريات وكنت أنام بجانبها مرتديا شورت دون كلوت ودون فانلة داخلية كل هذا لم يحركني أو يحركها ولكن ما حركني وحركها هو إرتدائها المايوه البكيني الفاضح وتدليكي لها وعمل مساچ على البحر فكان ينتصب زوبري وتراه هي وأختاي وكذلك استطاعتي من تحريك شهوتها وتدفق سوائلها وكذلك تعليمي العوم لها ومن بعد هذه الأيام وبدأ عفريت الشهوة والجنس يتحرك داخلي من ردود أفعالي وأفعال محارمي سواء مني أو من خالتي أو أختاي صحيح أنني مارست الجنس مع أقارب لي ليسوا من محارمي سوى عمتي ولكن محارمي وداخل بيتي لم يكن في حسباني في يوم من الأيام ..ولكن خيبتي في شهوتي وشبقي وطريقة إشباعهما بأي غاية وأي وسيلة كانت ،مصيبتي أني شهواني.. وأحب الجنس ودايما العادة السرية هرياني.. وكمان مشقلبة كياني.. وبعشق نيك النسوان ..كبيرة وصغيـــرة كمان ..وزبي عمره ما ينام..رايح وجاي في كس النسوان.. كل من لها كس و بزاز بأعشقها.
ونزلت البحر أنا وخالتي وأختي التي عضت على شفتاها عندما رأت زوبري يطل من فتحة المايوه ونزلت الماء وأختي ذات الخامسة عشر ربيعا في يدي وخالتي بجانبي وكنت ألاحظ نظرة أختي لزوبري المرسوم جوة المايوه ووجدتها عند أي موجة تتعمد من مسكه بيدها من تحت الماء أو كانت تحتضنني ويلتصق نهديها بصدري بقوة أو تنحني وتدخل بظهرها على زوبري فيأتي زوبري بين فلقتيها ،ووجدت خالتي تطلب مني أن اعلمها العوم هي صحيح تعلم بعض مبادئه ولكنها ليست بماهرة فيه ،وكنت أجعلها تلبس العوامة في رقبتها ثم أحملها بين ذراعاي أو أضع إحدى يداي على صدرها والثانية جنب على كسها أو فخذها بحجة حملها فوق الماء وهي تحرك يديها ورجليها بشكل اللي بتسبح وكنت مدرب ناجح علمتها سباحتي البطن والظهر وصارت سباحة ماهرة ،ونخرج من الماء وتغتسل من الماء المالح من خلال الأدشاش المنتشرة على الشاطيء ثم تنام على الشيزلونج لتأخذ جلسة مساچ وتدليك للظهر والبطن والأرداف وطبعا لا تخلو من لمساتي الجنسية لمكامن شهوتها التي بعدها قد ترتعش ويسيل ماؤها وينتصب خلالها زوبري وترمقني أختي وخالتي ليشاهداه وهو منتصب أو خارج من المايوه دون إرادة مني!!!!!وفي هذا اليوم طلبت مني خالتي أن أنام على الشيزلونج لتقوم بتدليكي وطلعت على الشيزلونج ونمت على ظهري وأخذت تدلك ظهري ثم انتقلت لمنطقة فلقتي طيزي وخرمي متعمدة

أن تدخل إصبعها في فتحة طيزي قلت: خالتي لا أحب ذلك ،ثم طلبت أن أنقلب على ظهري ،وطبعا زوبري كان في شدة انتصابه ولم أستطع أن أخفيه ،ثم أدخلت يدها في المايوه وأخذت تدلك زوبري وأنا ساكت متحمل شبقي ثم قلت كفاية كدة ،وتركته فقد كنت على وشك الإنزال!! ،وقلت في نفسي خالتي خلاص عاوزة الزوبر!! وطلبت أختي منى أن أدلكها وطلعت على الشيزلونج ونامت على ظهرها وهرتها دعك في بزازها ثم بطنها ثم نزلت لما بين الفخذين وكنت أمرر إصبعي الإبهامين مباشرة على شفرتيها فتنتفض وتتأوه وكنت أداعب بظرها من فوق المايوه حتى فاضت بمياهها وابتل المايوه وقد لاحظت خالتي ذلك فقالت نادر خف البنت مش أدّك

وطلبت منها تنقلب على بطنها وتعمدت اللعب في فلقتيها وخرم طيزها حتى ساحت وناحت ثم أنهيت عملي معها وقامت وهي مدّهملة!! وقلت في عقل بالي حاضر يا أختي سيكون لك دورا معي!!. ورجعنا للشاليه وتناولنا غداءنا ،وعند السادسة مساءا خرجنا للتنزه وقضينا سهرة ممتعة بين الملاهي والسيرك والكافيهات ورجعنا بعد منتصف الليل بقليل ،كل لغرفته وبالطبع كانت خالتي هي رفيقتي بالغرفة ،ونمت جنبها وهي مدياني ظهرها ،وطبعا نائمة وراحة فى النوم حضنتها من ظهرها لاقيت زوبري واقف زى الحجر وقلعت الشورت بتاعى ورفعت قميص النوم بتاعها و حطيت زبى وهو واقف حجر بين فخذيها من غير ما أتحرك شوية ولما اتأكدت إنها نائمة بليت زبى بريقي وقعدت أدخله وأطلعه بين فخذيها لحد ما نزلت بين فخذيها وقلت كفاية كده وكأني ما عملتش حاجة . مر حوالي ساعة وأنا لسه زبى منتصب شوية ولاقيتها بتتقلب و وشها بقى في وشي فندهت عليها مرة بصوت منخفض ما رديتش عليا قلت يبقى لسه نائمة قلت لما أجرب كدة!!كان قميصها بحمالات مربوطة من عند الكتف ،فككت الحمالات من على كتفيها ثم قعدت أزحزح القميص من على جسمها لغاية ما خرجته من جسمها حتى أصبحت عارية تماما وقد هالني جسدها ومنظر كسها ونهديها وكأنها فتاة في العشرين من عمرها بدون مبالغة فتهيجت عليها بطريقة لم تنتابني من قبل عندما ترى جسد إمرأة بكل هذه الأنوثة والجمال حتى كسها لهه منظر جميل وشعر عانتها خفيف ومرسوم على شكل مثلث مقلوب الرأس ونهديها وحلاماتها المنتصبة وخصرها الصغير جدا الذي ترتفع من بعده هضبتي طيزها بطريقة مستفزة!!وفخذين ممتلئين بدون سلويت بينهما ما يتوه نظرك فيه .
قبلتها من شفتيها قبلة شهوة حقيقية وتجاوبت معي في القبلة وكأنها تحلم!!ثم أخذت نهديها بين شفتاي أمصهما بالتناوب وحلمتاها منتصبتان بفُجر وقعدت أرضع فيه شوية ولا هي هنا ، ونزلت لتحت وبصيت لاقيت قدامى كس ما شفتش زيه ولا هشوف قلت دي فرصة إنى أنزل وألحس كسها حتى لو صحيت هتشتهينى زى ما أنا باشتهيتها . قمت نورت النور الصغير عشان أشوف ونزلت لحست فى كسها شوية ولا هي هنا قمت ونمت فوقها زبى على كسها وبزها فى فمي حسّيت إنها بدأت تصحى قمت بايسها فى شفايفها وقعدت أمص فى شفايفها إلا وهى بتصحى وبتزقنى من عليها بعدت شفتى عنها .
قالت:إنت بتعمل إيه ؟

قلت: أنا بحبك يا خالتي ونفسي فبكى من زمان .
قالت: لا عيب اللي بتعمله ده عيب وحرام دا أنا خالتك .
قلت: بس أنا عارف إنك محرومة من زمان وأنا عاوز أريحك .
قالت:بلهجة مصطنعة لم تنجح في إقناعها هي نفسها ،بس أنا خائفة لأن ده حرام .
قلت: الحرام إنك تكوني محرومة العمر ده كله .
كل ده وأنا لسه زبى على كسها وفى أثناء كلامي معاها كنت بلعب بايدى فى حلمات بزها.
قالت: طيب بس المرة دي بس .
قلت لها : موافق
قالت: بس وعد ما تقولش لحد على اللي بيحصل بينا ده .
ما رديتش عليها وسكتها و حطيت شفايفى على شفايفها ولسانى بيلعب فى بقها وعمال أمص من ريقها اللي ما يتشبعش منه و نزلت ورضعت فى حلماتها وقعدت أبوس فى جسمها كله لحد ما وصلت لكسها وقعدت الحس فيه وفى بظرها اللى كان واقف زى الزبر الصغير وهى ..
بتقول: : آآآآآآآآآآآآآآآآآآ ه أوووووووووووووه ..أووووووف بالراحة الحس لي كمان بموت فيك نيكنى ..نيكنى لغاية ما جسمها انتفض ونطرت عسلها من كسها.
قمت من عليها .
قلت: خالتو حبيبتى ممكن أطلب منك طلب ؟.
قالت : من عيني يا روحي تؤمرني .
قلت: نفسي تمصي لي زبى .
قالت: بس كده .
وعندما رأته شهقت وقالت يا لهوي يا لهوي..
وقالت:إيه ده يا واد يا نادر كل ده زوبر طخين قوي وكمان طويل جايبه يا واد منين أنا ما شفتوش على راجل قبل كدة كل ده هتدخله فيّ !!!
قالت:سيبني أتأقلم معاه…
وقعدت تمص لي فى زبى حوالي خمس دقائق .
قالت: دخله فى كسي بقى .
قلت لها : حاضر .
فرشت بزبي أشفار كسها ودخلته وقعدت أنيك فيها وهى تتأوه آه آه آه آه آه آه ونزلت لبني الوفير الغزير فى كسها .
قلت: خالتي .
قالت : نعم يا عيون خالتك يا روح خالتك .
قلت: اعملي وضع القطة يعنى نامي على ايديكي وركبك زى السجود . نفسي أنيكك على الوضع ده.
قالت: حاضر يا روحي .
ووقفت وراءها ورأس زبي على خرم كسها . مسكتها من وسطها ودخلت زبى فى كسها وطبعا هي غنجت من المتعة غنج عالي ،وكان زبي دخل لحد نصه وسبته شوية عشان نتشرب الإحساس الجميل للمرة الثانية مع بعض وفى خلال ما زبى فى كسها كنت ببوسها فى شفايفها وأمص لها فى شفايفها وأرضع فى بزها وهى تتأوه وتغنج
تقول: آه آه آه أححححححححححححح نيكنى أكتر .
بدأت أدخل زبي شوية كمان وشوية شوية لحد ما دخل كله وقعدت أنيكها فى كسها حوالي ربع ساعة ونزلت فيه لبنى كمان .
قالت: كفاية كده أنا تعبت .
قالت: ننام شوية بقى .
قلت لها : ماشى .
صحيت ما لاقيتهاش جنبي بأسأل والدتي : خالتي فين ؟ضحكت .
قالت:خالتك خرجت من بدري تجيب شوية حاجات .
قلت:ماشى .
ودخلت كملت نوم استعدادا للسهر بالليل مع خالتي وحبيبتي صحيت من النوم لقيت أمي وخالتي بيجهزوا الغداء يا دوب كل اللي عرفت آخذه من خالتي عشان وجود ماما بوسة بس واتغدينا وهى عمالة تغمز لي وتضحك لي وتوكلني بايديها وأختاي لاحظا واللي عملتها المساچ علقت.
قالت أختي:خالتي… خفي على ديك البراري بتاعنا..
قالت خالتي:ما هو الراجل بتاعنا دلوقتي وهو الملك لازم نحسسه بأنه مهم عندنا وبيحمينا ،وأديكي شوفتي كان زي الصقر علينا على الشاطئ وفي البحر!!
قالت أختي:وكمان شاطر في المساچ !!
وكأنها توحي لخالتي بأنها حاسة بعلاقة جنسية بينها وبيني ،ولم تعلق خالتي…
قالت خالتي:إيه حبيبي هتسهرنا فين الليلة دي .
قلت:اعذريني يا خالتي ..الصراحة أنا مواعد أصحابي هسهر معاهم .
قالت:ماشي بس ماتتأخرش علينا ،إحنا ما رحناش الشاطئ النهاردة عشان حضرتك تأخرت في الصحيان وقمت على الغداء!!
قلت:أمرك يا خالتي.
المهم استأذنتهم فى الخروج مع أصحابي وخرجت ورجعت متأخر تقريبا الساعة 1 ونص بالليل دخلت غرفتي لاقيت خالتي فى غرفتي قاعدة مستنياني .
قالت: إيه اللي أخرك كدة ؟
قلت: إيه بتسألى ليه؟مش إنتى قلتي لي إمبارح إنى دى آخر مرة نعمل كده.
قالت : طيب ودّي وشك لناحية التانية.
قلت: ليه ؟
قالت:اسمع الكلام بس..
قلت: أنا جعان هتعشى وأجيلك.
خرجت لغرفة الطعام وجدت ماما مجهزة ليَّ أكل وحطّاه على السفرة ثم وجلست وتناولت عشائي ،وكنت جايب معايا رش أرشه على زبي عشان أطول معاها النيكة ،
ورجعت لها فى الغرفة تاني لاقيتها لابسة قميص نوم اسود بيبى دول من القصير ومش لابسة كيلوت ولا سوتيانة .
قلت:إيه الجمال ده ..عروسة فى ليلة دخلتها!!! .
قالت: أسكت بقى ما تكسفنيش.
وتجردت من ملابسي ودخلت الحمام اللي في الغرفة ورشيت رشة متينة على زوبري وقلت له مش عاوزك تنام الليلة دي عاوزك تنزل فيها وانت منتصب مش نائم على نفسك ،مسكتها وقعدت أمص فى شفايفها وقلعتها البيبي دول وبقت عريانة ملط .
ونمنا على جنبينا خلف خلاف فمي على كسها و زوبري في فمها بوضع 69من مصها للقضيب ولحسه لمهبلها و بظرها ومداعبة وعض وتقبيل كل منهما لأعضاء الآخر.
حتى أتت رعشتها وفاضت بعسلها على فمي وأتتني أنا أيضا رعشتي وفاض لبني بفمها ثم اعتدلنا في نومتنا ووجهها في وجهي ثم استلمت صدرها بالرضع والعض .
ثم نيمتها على السرير على بطنها ووضعت مخدة حتى ترتفع مؤخرتها قليلا وتقفل فخذيها ليضيق مهبلها وتشعر بالزوبر وضخامته وحشرته فيها داخلها وطلعت فوقها مباعدا ما بين ساقي ومستندا بذراعاي بين جنبيها وفخذيها بين رجلي وفتحة كسها بين زوبري تماما ثم رشقت زوبري بكسها فصوتت .. آه..آه..آه..آه..أح..أح..أح..
وقالت:أحّيه بيحرررررررررررررررررررررق حرام عليك زوبرك ضخم قوي..آآآآآآآآآآآآآه..أححححححححححححح ححح..عورتني في كسي..يا وسييييييييييييييييييييييييييييييييي خ..آه يا كسي ..إخص عليك إخص..آآآآآآآآآآآآه..أوووووووووووووو وووو…يا لهوووووووي بيحرق جامد قوي
ثم رفعت نفسي قليلا وباعدت بين فخذاي وساقاي ومسكت بخصرها وأخذت أتحرك للأمام والخلف بهدوء ثم أخذت أزيد السرعة في الحركة تدريجيا حتى على صوتها ووحوحتها .
وقال:آه..آه..آه..آه..أح..أح..أح.. آه..آه..آه..آه..أح..أح..أح.. آه..آه..آه..آه..أح..أح..أح..
ثم أخذت أسرع في الدخول والخروج بشدة ..فتأوهت ..
قالت:أحِّي كسي ولّع نار ..أح أح أح نار نار نار .
وعندما أحسيت برعشتها وقبضة مهبلها علي قضيبي …
قلت: لها أنزلهم فين؟
قالت: إرويني .. و أطلقت سائلي المنوي بعدم اندفاع وبعدم حركة من قضيبي داخل كسها العطشان و هي تصرخ و…
تقول: يا لهوووووووى دول سخنين أوي إيه ده إحساس محرومة منه ..
حتى جاءت شهوتنا سويا… وعندما إنتهت رعشتي لم أخرج قضيبي ..ثم نامت في حضني..
وقالت: حبيبي إيه دا اللي عملته معايا دي هي ليلة دخلتي بجد ..بزمتك إتعلمت دا فين؟ إنت أكيد مارست الجنس قبل كدة وكتبر..
قلت: صدقيني دي أول مرة..
قالت: مش ممكن ..دا إنت حرِّيف..مش مصدآك!!
قلت:أنا بأشاهد أفلام كثيرة وبأقرأ قصص كثيرة ..وكله كان نظري وعند العملي طلعت كل ما قرأته وشاهدته ونفذته حتى أمتعك وأمتع نفسي..
فقالت: ياه الجنس جميل قوي وممتع دا أنا أول مرة في حياتي تيجي لي شهوتي عدة مرات في نيكة واحدة .. دا إنت خرجت كل ميّتي من كسي دا أول مرة يخرج من كسي عسل بالكمية الرهيبة دي دا إنت هريتلي كسي دا أول مرة أحس إن بظري ليه لازمة دا أنا ارتعشت من مصك ولعبك فيه ياه.. دا النيك حلو حلو حلو خالص .. دا أنا مش حأفكر في الجواز .. دا إنت عليك زوبر يا لهوي يجنن حسيته جوة كسي وكمان جدران كسي وإنت عفريت بتحركه يمين وشمال وبتخليه يلف جوة كسي أكنك بتقلب في حاجة.. وكمان حسيت بيك لما جيت تكب لبنك رأس زوبرك انتفخت وزوبرك كبر وراح ناطر اللبن زي طلقات المسدس..
قلت: لها لماذا تركتيني أرمي لبني جوة كسك ؟إنت مش خايفة من الحمل ؟قالت هو أنا عبيطة ..طبعا عاملة حسابي..أنا في فترة الأمان..
قالت:الصدفة كانت معانا أنا دلوقت في فترة الأمان من الحمل .. وللأمان حأنزل بكرة آخذ حقنة منع حمل .. ثم نمت على ظهري و قعدت تلعب في زوبري وتدعك في رأسه لغاية لما وقف وهي طلعت مثل الفارس ومسكت زبي وراحت راشقاه في فتحة كسها بالظبط وراحت قاعدة عليه وشفايف كسها لازقة في بيضاتي علي الآخر و زوبري محشور علي آخرة ولم أستحمل سخونة كسها وانطلقت مني شلالات من اللبن في كسها ثم أحسست بإنقباضة كسها عند رعشتها القوية وسال عسلها مع لبني وارتخت أعضائها ونامت علي صدري ونزلت ثم نامت بجانبي حتى الصباح ..
وإستمرت علاقتي الجنسية بخالتي لفترة طويلة دون انقطاع وإذا تأخرت عليها..تدخل على غرفتي بمنزلنا طالبة مني حقها في النيك ..لأن كسها أصبح لا يستطيع أن يستغنى إطلاقا عن الزوبر ولم تعد تستغنى عن اللحس والمص والعض والبوس والتقفيش في بزازها وكسها ..وكانت دائما ظمآنة لا تشبع ..و لو طالت الممارسة اليومية والنيك لأكثر من مرة في اليوم..ما عتقتني..
انتظرووووووووووووووووووووووووني.. أتتذكرون أختي التي كانت تمص إصبعها عندما رأت زوبري خارج من المايوه عندما كنت أدلك خالتي إنها أختي منى لها معي شأن آخر

و متعة أخرى ورغم صغرها وحداثة سنها إلا أنها شبقة نهمة وماكينة جنس!!!!!!!!!!!

قصة حياة ياسر فى عالم المتعة

انا ياسر عمري الان 31 سنه صاحب كافيه
تفتحت عيناي منذ طفولتي لاجد نفسي ابن لام ذات شباب وانوثه متفجره ولي اختي سلمي التي تصغرني بعامين ماما كانت تعمل مضيفه باحد كباريهات شارع الهرم تتمتع بكثير من الجمال والجاذبيه ذات جسم نحيف بعض الشئ لكن جسم سكسي طيز كبيره مرسومه وبزاز منتفخه بارزه تاخذ شكل ثمرة المانجو زو كس ناعم ابيض وردي منتفخ شعرها اسود طويل تصبغ بعض خصلاته باللون الذهبي عيناها سكسيه انفها مدبب بشكل مميز شفايفا منفوخه حمرا زي حبة الكريز استاذه بالرقص كانت ماما تعود الصباح بملابس شديده السخونه من عملها لا اعرف شئ عن والدي لكني عرفت انه كان زميل لامي بالعمل تزوجها سرا ثم اختفي تعودت انا واختي سلمي منذ الصغر ان نري رجال ياتون بصحبة امي ويدخلون معها لغرفة نومها ومرات كان ياتي رجال مع فتيات وكانت امي تعد لهم هي وصديقاتها الشيشه ولزوم السهره وكنا نري امي وصديقاتها يرقصون بسخونه وتعودت اني اري امي ترتدي ملابس قصيره ضيقه تكشف عن صدرها النافر وارجلها وطيزها الجميله وكثيرا من الرجال الذين ياتون معها كانوا ياتون لي ولاختي سلمي بالهدايا والملابس وكتير كانوا بيدوني انا واختي فلوس امي ما كانت بتحرمنا من شئ كنا عايشين يشة برنسات من دخل امي المادي الكبير من شغلها بالكباريه والحفلات ايل بتعملها بشقتنا والرجاله ايل بتجيها كتير كنت بشوف امي تقعد بلبسها بالبيت بدون كلوت كسها كان دايما بيكون ابيض وسمين وكل ده نشأت عليه انا وسلمي اختي وتقدروا تقولوا ماكنش شئ غريب بالعكس اتعودنا علي كده
ما كنتش مدرك ماما بتعمل ايه اتذكر اول مره شفتها بحياتي بتتناك كان عمري حوالي 7 سنين كنت قاعد انا وسلمي اختي قدام التليفزيون وكان ماما معاها واحد بغرفتها وسمعنا اهاتها قمت ابص عليها وماما ما كنتش بتقفل غرفتها كويس وكان الباب مفتوح شويه بصيت لقيت ماما نايمه عريانه علي ضهرها والراجل فوقها وزبه الكبير داخل طالع بكسها وهي ضمه رجليها عليه كنت خايف وبعدت عن الغرفه بس بعدها لقيتهم طالعين بيضحكوا
وماما بقميص نومها وهو بحضنها وبيضحكوا
بعدها وانا وماما قلتلها ياماما هو الراجل كان بيدخل زبه بكسك ليه وانتي كنتي بتقولي اه بصوت عالي انا كنت بحسبه بيضربك قالتلي ضحكت بصوت الي وقالتلي انت بتتفرج عليه يا خول وهي بتضحك وتقولي ده بقي يبقي النيك لما تكبر شويه حخليك تجربه
وقالتلي حبيبي الحاجه دية هي ايل بتجيب الفلوس ايل معيشانا
ومع الوقت كنت بفهم كل شئ بس اتعودت ان دي حياتنا
وبمره كان عمري وقتها 9 سنين اتخانقت مع ولد بالشارع لانه قالي يا ابن الشرموطه امك بتتناك وعورته وحصلت مشكله كبيره واهل وسكان البيت قالوا لامي لازم تسيبي البيت خلال اسبوع وتاني يوم جه واحد من الرجاله ايل ماما تعرفهم اخدنا لشقه اكبر وافخم بمدينة نصر بعماره فخمه وناسها هاي جدا وكل شخص بحالها بمره كنت بتفرج علي امي وهي بتتناك بغرفتها وانا بتفرج لقيت اختي سلمي جنبي كان عمري حوالي 11 سنه وسلمي 9 سنين انا وهي قعدنا نضحك علي شكل ماما وهي قاعده علي زبر الراجل الكبير وبتقوم وتقعد عليه وهي بتتاوه وبنفس الوقت بتضحك ولما ضحكنا بصوت عالي ماما سمعت وقامت وهي عريانه قالتلي خد اختك وابعد يا خول وقفلت الباب وقعدت انا وسلمي نتكلم عن النيك وسلمي قالتي انها برده شافت ماما كتير وهي بتتناك بعد شوي الراجل خلص وطلع اداني انا واختي كل واحد 50 جنيه ومشي وقاللنا عشان تشتروا شكولاته وماما زعقت لنا وقالت لما تبقي مع حد تاني محدش يقرب من الاوضه وقالت لنا ايل بعمله ده هو ايل بيخلينا مش محرومين من حاجه
المهم كنت جالس بمره انا وسلمي اختي نتكلم بالنيك وقلت لها فرجيني علي كسك قالتلي هو صغير مش زي بتاع ماما بس انا بخاف من النيك لان ماما دايما بتتوجع وهي بتتناك النيك ده وحش قلت لها وكان عندي بعض الخبره من الكلام مع زملائي بالمدرسه لا يا سلمي النيك بيمتع الاتنين والاهات ايل بتقولها ماما بتقولها من متعتها ونزلت بطلون بجامتها وكلوتها سلمي وقتها كانت سمينه شويه وجميله لقيت كسها ابيض وسمين وحلو قالتلي فرجني زبك كده طلعته لها وكان واقف جامد قالتلي شكله حلو بس هو ليه صغير انا بشوف الرجاله ايل بتنيك ماما ازبارهم كبيره قلتلها الواحد لما يكبر اكيد زبه حيكون كبير زي كسك زي وكس ماما كبير لما تكبير اكيد كسك حيبقي زي كس ماما وفتحت رجليها وقلت اجرب الحس زي ايل بيلحسوا لما وكان كسها رحته مش حلوه قلتلها ادخلي كسك بالحمام وتعالي انا نفسي الحسه
بعدها جات نامت عالكنبه قدامي وكان كسها ابيض واحمر وجميل اجمل حتي من كس ماما بالرغم انه اصغر ونزلت بلساني الحسه وبعدها لقيتها بتقولي حلو ياياسر الحس كمان بس وانا بلحسهلها لقيت ماما جت من بره وشافتنا قالت لنا بلاش كده تاني لما تكبروا اعملوا ايل انتم عايزينه
وبالليل ندهتلي قالتلي مالكش دعوه باختك تاني وانا حخليك تنيك
تاني يوم لقيتها داخله مع واحده زميلتها اسمها رنا وكتير بتيجي الشقه تتناك من رجاله ومسكتني رنا وقالتلي انت كبرت يا خول وعايز تنيك وماما قالتلي ادخل جرب وملكش دعوه باختك تاني لسه مش وقتها اخدتني رنا زميلة ماما للغرفه وقلعت وكان جسمها احلي من جسم ماما بكتير ومسكت زبي تمصه وقالتلي زبك صغير بس لذيذ وانا زبي واقف لي اخره ومسكت شفايفي بشفايفها وقعدت تبوسني وقالتلي اتعلم لان اهم حاجه بتظبط النيك بالاول مص الشفايف وكانت بتشفط لساني لبئها وتمصه ونامت علي ضهرها ورفعت رجليها وقالتلي تعالي الحسه وكسها كان سمين وكبير نزلت الحس فيه وهي بتقولي اكتر يا خول ولقيت كسها مغرق شفايفي عسل وانا مبسوط وهي بتطبق برجليها عليه وسحبتني فوقها وجيت ادخل زبي مش عارف مسكته هي ودخلته واححححححححححححح من المتعه وسخونة الكس ايل جربتها كان شئ رهيب ومتعه جميله وقعدت ادخله واطلعه بكسها وهي بتطلع اهات زي ماما وهي بتتناك وتقولي ارضع بزازي ياياسر لغاية ملقيت جاتلي رعشه جميله وطلعت زبي من كسها تمصه وكان منزل سائل خفيف لزج بس بلون الميه وهي بتمصه قلت لها هو زبي ما نزلش لبن ليه زي اللبن ايل الرجاله بتنزله وهي بتنيكك او بتنيك ماما قالتلي لسه حبيبي كم سنه لما تكبر زبك حيكبر وتنزل زيهم بالظبط
بعدها مصته تاني لما وقف وقلت لها خليني ادخله بطيزك وطيزها كانت كبيره وكتير كنت بسمع ماما تهزر معاها وتقولها حلاوة طيزك بتخلي الكل عايزها نامت وطيزها كانت جباره وجيت ادخل زوبري كانت فلق طيزها بتحوشه قامت مفلقسه خرم طيزها ظهر لورا اكتر وقالتلي اقف ورايا ومسكت زبي حطته علي خرم طيزها دخلته وقعدت انيكها وكنت متمع اكتر بطيزها وغبت اكتر وهي بتقولي كلام نيك يا متناك اتعلم يا خول
بعدها خلصنا وماما قالتلي كل ما تحب تنيك شاورلي علي اي واحده من صحباتي وانا اجيبهالك ورنا ضحكت وقالتلها خلاص يا شرموطه مش حينيك غيري انا خلاص عملته جوزي
اتمني ان تكون اعجبتكم الجزء الاول من القصه وترقبوا حياتي كامله من الصغر حتي الان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

قصة حياة ياسر في عالم المتعه2

بعد أن أرتوي جسدي الصغير وزبي من جسد رنا صديقة وزميلة ماما نوره كنت بقمة نشوتي وسعادتي بانني جربت ذلك النيك الجميل الذي كثيرا ما شاهدتة فقط والازبار تخترق كس ماما وزميلاتها من من تاتي بهم للرجال وكانت متعتي ان رنا صاحبة العشرين زو الجسد الشامخ لم تعاملني اثناء نيكها كأني طفل بل امتعت زبي بكسها وطيزها وعاملتني وانا بنيكها زي اي راجل ممكن يدخل ينيكها هي او ماما بعدها حكيت لسلمي اختي علي تفاصيل نيكي لرنا صاحبة ماما ولكني كنت دايما حريص علي ما نبهتني له امي الا افترب من سلمي اختي
وبعد ان كانت دخلتي علي كس رنا كان لي يوميا ان انيك احدي الجميلات من زميلات ماما وكانت رنا صاحبة اول كس يستقبل زبي المحببه لي بالنيك فمهما ما جربت النيك كنت اعشق كسها
بعد فتره بأحد الايام لم يأت احد للشقه مثلما تعودت فقط جائت رنا ومعها شاب اسمه وليد يعمل مع ماما بالكباريه التي تعمل به كمضيفه كثيرا ما تستعين به ماما ببعض الامور كان الجميع يعمل علي تجهيز الشقه ووضع باقات الورد والمكسرات واطباق الفاكهه بكل مكان بينما يجهز وليد زجاجات الخمر الفاخره ويجهز بعض السجائر الملفوفه بالحشيش والشيش سألت رنا عن الأمر فقالت لي ان ابو جاسم جاي الليله أبو جاسم ثري خليجي بالاربعين من عمره وسيم يأتي لنا علي فترات ومن اهم زبائن ماما واكثرهم سخاء من الاشخاص المهوسين بالجنس وله بعض الممارسات الشاذه والغريبه بذلك الامر استقبلت ماما قبل مجيئه بقليل اشهي انواع الاطعمه التي طلبتها من افخر المطاعم وجهزت مائده طعام عامره يتوسطها صينية كبيره يعلوها خروف كامل خلاف الحمام والمشويات حتي هل علينا ابو جاسم بزيه المميز وتستقبله ماما ورنا بملابس بقمة السخونه تظهر افخادهم الشهيه وصدورهم النافره تقابله امي بحضن ساحن فيه شئ من الفرحه والترحاب وكذلك رنا يسلم علينا جميعا وقبل اي شئ تدعوه ماما للطعام ونتناول جميعنا العشاء بعدها يدخل ابوجاسم لغرفة ماما يبدل ملابسه بعبائه فضفاضه ثم يخرج ليوزع علينا هداياه القيمه والنفيسه ويعطي لماما علبه مليئه بالذهب ويخرج لها عقد ماسي يف حول رقبتها لتطبع علي خده قبله شكر
الجميع يحصل علي هدايا قيمه ويكون لماما نصيب الاسد يتناول الجميع الفاكه مع كاسات الخمر وتذهب سلمي الصغيره للنوم بينما اظل اتابع كانت ماما ورنا يجلسان علي يمينه ويساره يبادلان معه دخان الحشيش والكاسات بينما وليد يقوم بخدمتهم
بعدها يدخلون جميعهم لغرفة ماما نوره واتابعهم من الخارج يجلس ابوجاسم علي احد الكراسي بينما تشعل امي الكاسيت علي نغمات راقصه وتقوم هي ورنا بالرقص الساخن يبادلن التمايل بسخونه وميوعه امامه وينحنين امام عينه لتظهر طيازهم امامه وهو يرمقمهم بابتسامه ومرات يداعب بارجله طيز ماما ورنا بينما يقدم له وليد الشيشه واكسات الخمر ومع الرقص يشير لماما اشاره فهمتها لقد حان موعد المتعه فتسحب ماما رنا لحضنها لتلعق شفتيها ويتبادلان قبلات سحاقيه ملهبه كانت طقوس خاصه لابو جاسم وتمتد يدي ماما لطيز رنا وتبادلها رنا الامر ويجردا نفسهما من الملابس ليلتحم جسد امي السان صاحبة الثلاثين بجسد رنا الجامعيه صاحبة العشرين لتجد امام عينك اختلاط لجسدين يشعان بسخونة الانوثه تسحب ماما رنا للسرير وهي تمص شفتاها وتنزل لتعضض صدر رنا المنتصب بينما طيز امي ترتفع للخلف امام اعين ابوجاسم بشكل يظهر كسها الوردي وهو متعرق ويلمع بعسل شهوتها لتتبادل الامر مع رنا وتصبح امي للاسفل تفتح ارجلها لينفح معه كسها المثر بينما تنزل رنا بفمها الساخن تدغدغ بكس امي وامي تحتها تأن وتخرج اهات ساخنه وتطبق مرات علي راس رنا لتزيد من قوة احتكاك رنا بكسها وهنا يأتي ابوجاسم ليزيح رنا من فوق جسد ماما وتاخذ رنا جانبا وتلتقط كاس مع سيجارة حشيش من وليد ويدخل ابوجاسم بمباراة بلحس كي امي وهو يلعب باصبعه بفتحة طيزها الورديه ومع انسجامه كانت تدير ماما طقوس المتعه الخاصه بابوجاسم لتشير لوليد ذلك الشاب الرياضي الذي تجرد من ملابسه ليبرز عن جسده المشعر وزبه الخيالي لياتي خلف ابو جاسم ويتوجه بلسانه لطيز ابوجاسم يلعقها وينسجم ابو جاسم مع لحس وليد لطيزه ومع لحس وليد لطيز ابوجاسم كان زب ابو جاسم يشتد انتصابه ويميل بجسده فوق جسد ماما مع رفعه لطيزه تجاه وليد بينما كانت رنا تلعب بكسها وتمد يدها الاخري لتداعب حلمات امي المنتصبه وتبادلها القبلات ومع ذلك المزيج من المتعه يقترب زب ابوجاسم من كس ماما يدفعه بها بقوه وهو منتشي مما يفعله وليد بطيزه ليضع وليد زبده ليحكه بشكل طولي بطيز ابوجاسم الممتلئه ويخرج ابو جاسم كلمات وتمتمات بلهجه غير واضحه وزبه يشق طريه بكس ماما خروجا وطلوعا لتغمز ماما لوليد بعينها الذي يوجه زبه الضخم لفتحة طيز ابو جاسم ويدخله بقوه لتخرج اه قويه من ابو جاسم وهو يقول لوليد قتلتني يا قواد شوي شوي علي ويوحوح ابوجاسم وزبه بكس ماما مع شق زب وليد الضخم لطيزه ليفرغ نافوره من اللبن بكس امي الملتهبه
يسترخي ابوجاسم فوق جسم ماما ويقوم من فوقه وليد الذي لم يفرغ حليبه بعد يسترخي ابوجاسم ليعاود ارتشاف كاس الخمر بينما التقطت امي سيجارة حشيش تشد انفاسها بعد هذه المعركه وتجلس رنا بجوار ابوجاسم يداعب صدرها ويطلب ابوجاسم من وليد ان يتوجه لكس ماما ليميل وليد علي ذلك الكس الملئ بلبن ابوجاسم يلحسه بينما مسكت رنا زب ابوجاسم تمصه ويديها تداعب فتحة طيزه لنتصب رمه اخري بين يديها الناعمه بينما نامت مام علي بطنها ليفتح وليد ارجلها ويلعق طيزها الشهيه ويدخل لسانه بها حيب طلب ابو جاسم وتتجه ماما اكثر بطيزها الجيلاتينيه تجاه لسان وليد بينما زبه الضخم يشتد وتعتدل ماما لتاخذ وضع الحصان وكانت كانها مهره جامحه وفارسها هو وليد بينما يدهن وليد طيزها بكريم بجوارها ويداعب طيزها باصابعه ليوجه فوهة زبه الضخم تجاه فتحة طيزها ويحك رأس زبه بطيزها بشكل دائري يجعل طيزها تتحرك بشكل متلهف تجاه طيز وليد ليدفع وليد زبه لطيز ماما البيضاء الشامقه السكسيه ومع دخول زب وليد الضخم لطيزها وبالرغم من تعودها علي نيك الطيز الا ان ضخامة زب وليد اظهرت مع اهاتها بعض الالم علي وجها وبهذه الاثناء تسحب رنا ابوجاسم لينام فوقها بجوار ماما ووليد وبينما اصابعها تخترق طيز ابوجاسم كانت تدخل بيدها الاخري الاخري زبه بكسها السمين ومع نيك ابوجاسم لرنا كانت يده تمتد ليمسك بزب وليد وهو يشق طريقه دخولا وخرجا بطيز ماما ليشهق وليد شهقه قويه لينفجر زبه بطوفانمن اللبن الساخن بطيز ماما وتأن ماما مع سخونة تدفق لبن وليد بطيزها ويرتخي وليد فوق طيز ماما بينما تسحب رنا يده ليداعب طيز ابوجاسم التي تتحرك صعودا ونزولا مع تحرك زبه بكسها ليقذف ابوجاسم بكسهاويرتخي الجميع وشيئا فشيئا ياخذ الاجهاد الجميع للنوم بينما يظل ابو جاسم جالس يدخن وهو يشاهد اجسادهم امامه
اتمني ان يلقي الجزء الثاني اعجابكم وانتظروا الجزء القادم وما حدث بيني وبين ابوجاسم بباقي السهره ومغامرتي مع كس ماما النائمه بسكرها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

قصة حياة ياسر في عالم المتعه3

بعد انتهت هذه المعركة الجنسيه الممتعه بين زب ابو جاسم ووليد وكس وطيز ماما ورنا صديقتها وطيز ابوجاسم كان زب علي وشك الانفجار اثناء متابعتي لهم وكنت اتمني ان ادخل اشاركهم لولا خوفي من لسان ماما وكذلك بعد نومهم بسكرهم كنت افكر ان ادخل انيك ماما لولا ان ابوجاسم ظل واعي وجلس يتاملهم حوله تركتهم وجلست بالصالون اخرجت شريط جنسي من مكتبة شرائط كبيره جنسيه تحتفظ بهم ماما لزوم الشغل وجلست اتابع وانا العب بزبي علي خيال مارايته وكيف كان زب وليد وابوجاسم يشقون كس ماما ومع متابعتي احسست بابوجاسم يخرج من الغرفه فاغلقت الفيديو وادخلت زبي علي عجل وقدم الي بارجل متكاسله من تاثير الخمر والحشيش وما بذله من جهد بنيك كس وطيز ماما وصديقتها وكذلك شق زب وليد لطيزه عندما وجدني قالي هلا هلا اشلونج يا بطل وجلس جواري يتحدث الي ببعض الامور العاديه ورائحة الخمر تفوح من فمه وزبي يشتد وانا اتذكر كيف كان يلحس كس ماما بينما زب وليد الصلب يشق طيزه وطلب مني ادخل للغرفه احضر له سجائره ودخلت الغرفه التي تختلط فيها رائحة الخمر مع دخان الحشيش مع عطر البخور المميز الذي اشعلته امي قبل قدوم ابو جاسم ورايت امي نايمه عريانه وبجوارها وليد بزبه المتدلي ورنا بكسها الذي علمني النيك كنت بجوار ماما وهي نايمه علي جنبها وتتباعد ارجلها لتظهر طيزها بشكل مائل يظهر فتحة طيزها وكسها بشكل مثير بينما قطرات من حليب زب ابوجاسم ووليد تسيل من كسها وطيز ومع هذه اللحظة كنت بقمة هياجي مددت بلاتفكير اصبعي بطيز ماما الساخنه ليزلق اصبعي بسهوله بسبب لزوجة طيزها من اللبن الذي يملائها وانتابتني بهذه اللحظه سخونه ورعشه رائعه واصبعي يحس بسخونة طيز ماما الذي اداعبها لاول مره بالرغم انني اراها دوما يشقها كثير من الازبار ولم يفيقني من ذلك الشبق سوي صوت ابوجاسم وهو ينادي هيا يا بطل
خرجت له بالسجائر وجلست جواره وهو يرتدي شورت ومع حديثه اللامفهوم معي بسبب سكره تركزت نظرة عينه علي زبي المنتصب تحت ملابسي لتخرج منه كلمه خليجيه خوش زب اي زب جميل او كويس لينزل بيديه يسحب الشورت الذي ارتديه ويداعب زب الكبير بالنسبه لطفل بعمر 12 سنه ومتوسط بالنسبه لرجل بالغ ومع لعبه بزبي لا اتكلم بينما اجده يمتد باصابعه لطيزي الطريه البيضاء واحسست بشعور مختلط من المتعه عندما نزل بفمه يمص زبي بينما اصابعه تخترق طيزي بلطف ويمد يده ليمسك بيدي العب له بطيزه وكانت لزوجة لبن وليد مازالت بطيزه السمينه لادخل واخرج اصابعي بسهوله ومع ذلك الانسجام الذي لم اتوقعه ولاول مره امارسه مع رجل اجد ابوجاسم يعدل جسمي لانام علي بطني واحس بلسانه يلعق بطيزي الطريه البيضاء كان شئ جديد بالنسبه لي ولكني استسلمت وكنت مع هذه اللذه يزداد هياجي وتفكيري بكس ماما لاحس بجسد ابوجاسم يستقر فوق جسدي ويستقر زبه المنتصب بين فلقتي طيزي واحتكاكه بها يجعلني ارفع طيزي للخلف بينما يديه تلعب بزبي كان زبه يحتك بطيزي مع شعر زبه لاحس بسخونه مع خشونه ناعمه لشعر زبه مما يزيدني شوق لذلك وكانت تخرج منه كلمات لا مفهومه وكذلك يقول لي خوش مكوه اي طيز جميله وكذلك يقول يقول مثل مكوة نورا نار اي طيز ماما نوره ومع انسجامي احس بزبه يحاول التسلل لفتح طيزي فاشعر بشئ من الالم لادفع طيزي فجأه للابتعاد عن زبه من شدة الالم فيلطف الامر ويقولي لا تخاف يا بطل وينزل مره اخري بلسانه يداعب فتحة طيزي ليجعلني انتشي مره اخري وارتخي مع دغدغة لسانه وسخونته بفتحة طيزي وكذلك مداعبة اصابعه بلطف لزبي المنتصب وصار يحدثني عن كس ماما وطيزها ويسألني عم ما اراه اثناء نيكها من الرجال وشعوري ونجح ان يزيد شهوتي وانسجامي لاحس بزبه يعاود مره اخري مع شعرته بطيزه ويحك راس زبه بشكل دائري بفتحة طيزي وانا منسجم ومع مسكه لزبي فجاه ينطق زراعه علي وسطي بقوه لاجد زبه يخترق طيزي لاصرخ صرخه قويه ومع الصرخه واختراق زبه لطيزي احس بناربطيزي بينما مع دخوله وضيق طيزي البكر ينطلق زبه بحمام من لبنه الساخن بطيزي وكذلك وبالرغم من الم طيزي الشديد امزل مني زبي بين يديه ليرتخي جسمه فوق جسمي المرتعش وهو يقول متعتني يا بطل ويقذف علي بحزمه من البنكنوت ومع الم طيزي كنت منتشي من متعة هذه التجربه الجديده وبعد ان افرغ ابوجاسم بطيزي واعطائه لي مكافأه سخيه ينام بالصاله كأنه قتيل بينما الم طيزي لم يجعلني انام وفكري بكس ماما وطيزها وبعد ان نام ابو جاسم اجد ارجلي تاخذني لغرفة ماما وبرعشه اتلمس جسدها المليئ بالكنوز الانثوية الثمينه اعدل جسمها اتنام علي ظهرها وانزل بفمي اقبلها وامص بشفايفها الممتلئه بينما هي قتيلة سكرها وانزل ارضع ببزازها القنبله ذات الحلمات البنيه البارزه وبطنها لاصل لكسها الشهي وبالرغم من ملئ كسها بلبن وليد وابوجاسم العقه بقوه واشرب من رحيقه المخلوط بلبن ابو جاسم ووليد لارمي جسدي فوقها وانا بقمة المتعه بينما بجوارها وليد بزبه الخامل الكبير ورنا بجمالها اقبلها بينما احس بزبي المشدود يلامس شفرات كسها الوردي لادخل بكس ماما الذي كثيرا ما رايت كثيرا من الازبار امتوره من الضخامه تشقه وكانت متعه ونشوه مختلفه بالرغم ان زب جرب كثير من اكساس الجميلات والصغيرات من صديقات ماما الا ان لحظة دخول زبي بكس ماما المشبع بلبن ابوجاسم ووليد كان لها مذاق خاص لينفجر زبي بكسها وانا اتاوه من المتعه استقرفوقها بعض الوقت واجلس اتامل جسدها وتمتد يدي لاجرب كاس خمر من جوراها مع اشعال سيجارة حشيش ومع تاثيرهم تزداد ماما اثاره ويلمع جسمها امامي مره اخري لاجعلها تنام علي بطنها لتظهر طيزها الجيلاتينيه الجذابه مرتفعه امامي لامد يدي اتلمس نعومتها وطراوتها وانزل بفمي العق فتحة طيزها التي استقبلت دخول لساني بكل سهوله وامد يديي اسفلها لاعتصر بزازها وحماتها واحضر وساده اضعها تحت كسها لترتفع طيزها اكثر مواجهه لزبي لاانم فوقها ادخل زبي المنتصب بقوه ومع تاثير سيجارة الحشيش وكاس الخمر كنت ادخله بقوه واخرجه بكل عنف لدرجة ان جسدها كان يتلاطم كموج البحر مع دفعات زبي ومع طول نيكي لها دون نزول لبني اري وليد صاحب الزب الضحم يتقلب جوارها لتظر طيزه الخشنه امامي لانام فوقه وادخل زبي بطيزه بينما امد يدي تحته تمسك بزبه الذي شق كس وطيز ماما كثيرا بهذه الليله واكن احساس جميل عندما احسست بسخونة طيزه الخشنه المتماسكه ومع نيكي له كنت امد يدي اتبادل اللعب كس ماما وصديقتها رنا لاحس بقرب اندفاع لبني لاخرج زبي من طيز وليد موجهه لطيز ماما ليستقربها لبني مثلما افرغت بكسها منذ قليل ومع احساسي بالمتعه كنت مجهد بشكل كبير خصوصا لاحساسي بالم طيزي من دخول زب ابو جاسم وما بذلته من جهد بكس وطيز ماما وكذلك طيز وليد
اتمني ان يعجبكم ذلك الجزء
وانتظروا الجزء الرابع عندما طلب ابو جاسم من ماما ان احل محل وليد بليلتهم التاليه وكيف ادخلته علي اختي سلمي الصغيره ليحك زبه بكسها ويفرغ لبنه عليه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

قصة حياة ياسر في عالم المتعه4

بعد انهاء ليلتي التي شاهدت فيها حفل نيك جماعي بين ماما ورنا وابو جاسم ووليد واختراق زب ابو جاسم لطيزي لاول مره بحياتي وكذلك افراغ لبني بكس وطيز ماما ذهبت بخطي متثاقله لغرفتي مع نشوه متعه جميله بعد ان جربت نيك ماما لاول مره بالرغم انني كثيرا ما رايتها تتناك قبل ذلك
صحتني ماما باليوم التالي بعد منتصف النهار وهي تلبس قميص نوم ضيق وقصير ويظهر صدرها وكسها الابيض المنتوف امامي وهو شئ طبيعي تعودت عليه لتقول لي انت يا خول حصل بينك وبين ابو جاسم حاجه امبارح بالليل بعد ما نمنا خجلت ان اقول لها انه ناكني بس قلتلها كنت بتفرج عالتلفيزيون وطلع قعد معايا ومص زبي وخلاني نكته ابتسمت وقالتلي اه عشان كده قلتلها كده ايه قالتلي ابو جاسم عايزك الليله تكون معانا بدل وليد شكله انبسط بزبك الصغير ابتسمت وقلتلها بجد قالت اه بس تعمل حسابك حتعمل كل حاجه غير انك تنيكني واهو الفلوس ايل بياخد وليد انت اولي بيها قلتلها كفايه يا قمر اني حشاركم قالتلي عالعموم قوم افطر معانا عشان تنزل معاه وترجعوا بالليل اكون انا ورنا جهزنا الشقه مع الفطار كان يجلس ابو جاسم كالملك وماما ورنا يجلسان يمينا ويسارا يتدللان حوله بينما تكشف قمصان نومهم سخونة اجسامهم واكساسهم وطيازهم العاريه وقالي ابو جاسم ابغاك تتغذي يا بطل اليوم ابغاك اسد وهو يضحك وردت ماما وهي بتضحك اما نشوف النونا حيعمل ايه ليقولها ابو جاسم النونه اسد لينفجر الجميع بالضحك بعدها خرجت انا وابو جاسم كانت تنتظره سيارة ليموزين فارهه اسفل العماره ونتجه لفندق شيراتون الذي عرفت انه نزيل احد الاجنحه به تقابل ابوجاسم مع بعض رجال الاعمال وقدمني لهم انني ابن لاحد اصدقائه كان الحديث بينهم يتخلله كلمات بملايين الدولارات فهو صاحب شركات كبيره بكل مكان لينهي ابو جاسم جلسته معهم واصعد معه لجناحه الملكي الفخم وبعدها تجرد ابوجاسم من ملابسه وهو يطلب مني ذلك ويمسك زبي الذي انتصب ليرضعه كان زبي بالنسبه لسني كبير لكن بالنسبه لكثير من الرجال البالغين الذي اري ازبارهم بكس ماما يعتبر زب متوسط ولكن ابوجاسم كان يمصه بنهم بينما اصبعه يداعب فتحة طيزي التي مازلت اشعر بالمها بسبب تدخيل زبه فجاه بها الليله السابقه ويتحدث معي ابوجاسم حديث جنسي ليقول مامتك مره سكسيه وتعرف كيف تمتعني قلتله ماما استاذه بالمواضيع دي ولها زباين كتير وكل واحد عارفه طريقته وهو بينيكها واكن مستمتع وهو يسمع مني كلمات عن كس او طيز ماما وفاجئني انه راني امس وانا بنيكها وهي نايمه وانه ما رضي يدخل علي وفضل يكمل نومه بالصالون عشان اخد راحتي وتفاجأ مني عندما قلت له انه المره الاولي التي اخل زبي بكسها بينما عرفته انني فتحت علي وانا اراها يوميا تتناك ومع الحديث الذي كان يسخن الجو نام ابو جاسم علي بطنه وكانت طيزه كبيره وطريه وناعمه ليطلب مني ان الحسها وفعلا كنت الحسها له بقوه واداعب زبه المنتصب لانام فوقه وهو يتمتم بكلمات مثل واي عليك زين زين ابغي زبك فيني هيا دخله بمكوتي وكنت احس بهياج رهيب وسخونه بطيزه ليندفع زبي بطيزه وهو يتاوه من اللذه وكان زبه بيدي اتخذ ابوجاسم وضع الكلب لينقلب خرم طيزه ويتسع اكثر لاستقبال زبي وكنت انيكه بقوه حتي افرغت بطيزه ومع افراغي بطيزه واحساسه بلبني وجدت لبنه يتدفق بين يدي وهو منتعش ليقوم بعدها ابوجاسم يرمي لي مبلغ محترم ويقول حقك يا بطل وجلس معي لاجده يطلب مني طلب الا هو انه يتمني ينام مع اختي سلمي قلتله لا يا ابوجاسم سلمي لسه عمرها عشر سنين وصغيره مش حينفع ليخرج لي مجموعة صور لامراه رهيبة الجمال وقالي هاي زوجتي اذا بتخليني اتمتع بكس سلمي الصغيره بخليك تنيك زوجتي بالاجازه الجايه كانت زوجته تتمتع بجمال خليجي رهيب ولكن اعلم ان امر سلمي صعب قلتله طيب ليه ما تكلم ماما قالي كلمتها كتير بس رافضه اطلاقا ودايما تقولي لسه ما جه دورها وتقولي صغيره قلتله طيب عندي فكره بس بشرط اني لو دخلتك تنام معاها ما تنيكها قالي شنو قلتله لو تعرف تجيب منوم انيمهالك تمام وبعد ما ماما تنام ادخلك تتمتع بكسها بدون ما تفتحها قالي اوك وبالفعل نزلنا اشترينا دستة جاتوه وكانت سلمي تحب الكيك او الجاتوه بكريمة الشيكولاته فشكلنا قطع الجاتوه بحيث تكون جميعها مختلفه وبنفس الوقت يكون بها قطعة جاتوه واحده بكريمة الشيكولاته ونضع بها حبة منوم بعد فركها ونذهب للشقه لاجد ماما ورنا جاهزتين بملابسهم السكسيه والفواكه والزهور بكل مكان والسفره العامره جاهزه نتناول العشاء وبعدها تاتي ماما بالجاتوه لتفعل ما خططنا له وتقول خدي يا سلمي انتي الحته دي عشان بتحبيه بالشيكولاته لينظر لي ابو جاسم نظره كلها خبث مع ابتسامه لنجاح الخطه ونتناول الشيشه مع رقص لماما ورنا وربع ساعه تطلب سلمي الدخول لغرفتها للنوم ومع الوقت ننتقل لغرفة ماما ترقص ماماا رقصها الساخن وهي تتلوي وتتمايل لتظهر كسها السمين تاره وكسها الملتهبه تاره بينما رنا تجلس بجوار ابوجاسم تداعب زبه وانا بجواره يخرج زبي ليمصه لتاتي ماما تسحب رنا لترقص معها وتبادلها السحاق مثل الليله السابقه ماما تنام فوق السرير وتسحب رنا فوقها يتبادلا القبلات وتنزل رنا تلعق بحلمات امي ويدها تنزل لاسفل تعتصر كس ماما الذي غرق السرير من سائله الجميل ومع انسجام ماما ورنا ومسك ابو جاسم لزبي اجده يحتضني ويقترب بفمه لفمي ليقبلني قبله تشعلني ومع تبادل القبل مع كنت انا وهو نتبادل اللعب بازبارنا وطيزي وطيزه واعيننا تراقب جسد رنا الشامق وهو يتناغم مع جسد ماما المثير واهات ماما ترتفع ليشير لي ابو جاسم ان اذهب لالحس كس ماما اتوجه لكسها بتردد ترفع رنا جسدها من فوق جسد امي لتتوجه لابو جاسم لتفيق امي عندما تحس باقترابي من كسها وتنظر لي نظره حازمه وهي تقول لابو جاسم لا يابو جاسم قلنا ياسر يشاركنا لكن ما يلمسني ليبتسم ابو جاسم ويخرج حزمتين من ورق البنكنوت الاخضر يرميهم لامي لتبتسم وينسها عطر الاموال ذلك لاجدها تسحبني بقوه بين كسها وتقولي اتدلع مع مامتك كانت رعشه رهيبه يكسوها نشوه ومتعه مميزه وانا اقترب لكس ماما لاول مره برضاها وهي واعيه لاشعر انني اول مره اقترب من كس امراه وكانت امي تعتصر راسي بين ارجلها لتزيد احتكاك لساني بكسها واحس مع لحس كسها باقتراب لسان ابوجاسم من فتحة طيزي وتزداد محنتي ونشوتي ومع لحسه لطيزي انبطح لالحس نهود ماما المستديره الكبيره المتماسكه لتسحبني لامص شفتيها الكرمزيه وتبادلني القبلت بينما اشعر باحتكاك زبي لشفرات كسها المبتل الساخن واجد زب ابو جاسم يستقر بين فلقتي طيزي لاشعر بشئ من الخوف من الم ليلة امس لكن احتكاك زبه برفق لفتحة طيزي وسحبه لوجهي للخلف لتبادل مص لساني مع احساسي بدخول زبي لكس امي وهي تسحبني اكثر يجعلني ارتخي اكثر لادخل واخرج زبي بكسها بينما زب ابو جاسم يحتك بطيزي اتفاجأة بماما تحتضني بقوه من طيزي لتثبتها بينما افيق علي صرخه قويه مع دخول زب ابوجاسم لطيزي وهو تشدني اكثر عليها وتمسكني ليفعل ابوجاسم مايشاء بطيزي وهي تقول لي مبتسمه مدام حبيت تشاركنا وتلعب يبقي تستحمل يا خول بعد احساسي بنار بطيزي انتعش مره اخري وتتهياء طيزي لدخول وخروج زب ابو جاسم بها وزبي يخرج بقوه ويدخل بكس ماما لاحس برنا تاتي من الخلف تلحس وتداعب زب ابوجاسم ليزيد من وتيرة نيكي لاحس بزبه يملاء طيزي بلبنه لينفجر بعدها زبي بكس ماما لنجلس بعدها نتبادل كاسات الخمر بينما ماما تخفف لي الخمر بالعصائر وتقولي لسه ما اتعودت عليه بعدها يشير ابوجاسم لماما ورنا انا ياخذا وضع السجود ليتوجه هو لطيز ماما وانا لطيز رنا المفتوحتين وكنت بقمة الاثارة عندما رايت ابو جاسم يدخل زبه بطيز ماما لادخل زبي بطيز رنا بقوه لتسمع اصوات جسدي وجسد ابو جاسم تتلاطم وتخرج الاصوات الاحتكاك ودخول ازبارنا بطيز ماما وصاحبتها رنا وقبل اكمالنا لنيك ماما ورنا احسست بارتخاء اجساد ماما ورنا شيئا فشيئا بين ايدينا حتي ارتما عالسرير ليضحك ابو جاسم ويقولي هذا من تاثير المنوم ايل حطيته لهم بالخمر ويطلب مني ان نتوجه لغرفة اختي سلمي ندخل غرفة سلمي اختي صاحبة العشر سنوات لانزع عنها بيجامتها بينما هي تحت تاثير المنوم القوي وانزع كلوتها كانت سلمي بذلك الوقت طفله جميله بالعاشره من عمرها ذو شعر اسود طويل وجسد سمين بعض الشئ ناعم ولها جمال طفولي رائع وكان شبهها يقترب للشبه الخليجي المختلط بجمال مصري ليزيدها جمال
عند انتزاعي لكلوت اختي اجد كسها كس طفولي ابيض رائع سمين يكسوه اللون الوردي وظنبور لذليذ متوسط الحجم يتوسط كسها الناعم ليتابع ابوجاسم المشهد وهو يرتعش ويقول زين كس نار اختك بتجنن يا ياسر اتوجه للحس كسها التي كانت له رائحه نفاذه لم اتعود عليها مثلما اجد بكس ماما وصديقاتها لان ماما وصديقاتها متعودين قبل النيك يعملوا دش مهبلي لكسهم عشان يطيبه ويعطره عشان الزبون يتمتع باللحس ولكن روعة كس اختي تجعلني انسي هذه الرائحه والحسه بنهم لاخرج زبي المنتصب لاحكه بكسها لاحس بنار من النشوه بذلك الكس الطفولي واصابع ابوجاسم تخترق طيزي المتالمه لافرغ لبني فوق كس سلمي اختي بعدها يتوجه ابوجاسم ليلحس ذلك الكس البكر الجميل الرائع وعليه لبني لاداعب طيزه السمينه ومع نومه بجسده الضخم فوق جسد اختي انام فوقه لينتصب زبي بين فلقتي طيزه وادخله بقوه وهو يتاوه ويقولي دخل بطيزي يابطل بينما مع نشوتي امد يدي لامسك بزبه الذي يداعب شفرات كس اختي الصغيره لاجعل فقط راسه تداعب كسها حتي لايدخله بكسها ويفتحها وهو تحت السكر ليزداد دخول وخروج زبي بطيزه وزبه يكتك بقوه بكس اختي لاملاء طيزه بلبني بينما زبه يتدفق بلبن ساخن ثقيل فوق كس وبطن اختي الصغيره ليعطيني بعدها مكافأه ماليه سخيه ويشتري لي ولماما وسلمي جهاز موبايل مع الشرائح بوقت كانت فيه الموبايلات نادره جدا وباهظة الثمن ليكون اول موبايل بحياتي ثمنا لطيزي وكس اختي ونيكي لامي مع ابو جاسم
اتمني ان تنال اعجابكم وانتظروا الجزء الخامس عيد ميلاد اختي سلمي الرابع عشر وماذا حدث بعدا..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ

قصة حياة ياسر في عالم المتعه5

بعد ان كانت لي النيكه الاولي لكس ماما نوره بحفلتها الجماعية الممتعه علي شرف ابو جاسم اصبحت مقرب لماما اكثر واكثر بكثير من شئون عملها بالمتعه والقواده لكثير من الفتيات الجميلات التي تعرفهم قبل ان ادخل لكم بتفاصيل حفلة عيد ميلاد اختي سلمي عند اكتمال عامها الرابع عشر
سوف احكي لكم كيف نفذ ابو جاسم وعده الي بنيكي لزوجته مريم
بعد حوالي ستة اشهر من مشاركتي لابوجاسم بنيك ماما الجماعي اتصل ابو جاسم علي من السعوديه ليقول لي انه قادم غدا وعلي ان استقبله بالمطار بسيارتين ليموزين لان اسرته معه وطلب مني ان احجز له شقه كبيره فخمه لكي يقضي بها الاجازه مع اسرته
بالموعد المحدد اذهب لمطار القاهره ومعي باقة ورد كبيره لاستقباله ليطل علي ابو جاسم بصالة الوصول ومعه اسرته زوجته مريم وابنته ساره وولده جاسم لم اصدق نفسي عندما رايت جمال زوجته وجسدها الفاجر بالرغم انها منتقبه كانت زوجته صاحبة ال38 عام زو جسد خليجي فاجر تظهر تفاصيله المثيره من خلال عبائتها وعيناها الظاهره الهدابه تشع من تحت نقابها وعطرها الفواح يغطي صالة المطار لينتصب زبي بقوة تحت ملابسي عند مصافحتي لها وقلت بنفسي كيف لك بذلك الكنز الانثوي يا ابو جاسم وتلهث عن الجنس بكل مكان وكانت معه ابنته ساره صاحبة ال 16 عام صاحبة جسد شامق وانوثه متفجره ترتدي عبائه خليجيه وذو وجه رائع الجمال والسكسيه ولخصت من جمالها ان امها المنتقبه لابد لها انها لا تقل عن ذلك الجمال الخصب
وجاسم ابنه الصغير صاحب العشر سنوات اسلم عليهم وتركب زوجته وبنته وابنه بسياره بينما استقل انا وهو السياره الاخري ونجلس خلف السائق سويا وما ان جلسنا بالسياره يلحظ ابوجاسم زبي المنتفض تحت بنطلوني الجينز ليضغط عليه بلطف مع ابتسامه ويهمس باذني قائلا شنو يابطل من الحين زبك موقف عليها قلتله بيني وبينك وعد قديم قالي وانا عند وعدي لكن اليوم هلكان بوصل الشقه ارتاح وبكره نتقابل ونتفق وصلتهم للشقه وطلب ابوجاسم من بواب العماره ان يترك شنطتين بالعربيه ولا يصعد بهم للشقه وقالي دول هداياكم انتم وماما تركتهم وزبي متصلب ليس فقط علي زوجته بل علي ابنته ايضا وذهبت بالشنط للبيت لافتحم انا وماما وسلمي اختي لنجدهم مملوئين بالهدايا القيمه الثمينه والعطور والملابس وعلبة قيمه مليئه بالذهب هديه لماما
وضحكت انا ماما وقلتلها يا ماما مراتي تجنن اموت وانيكها قالتلي اسكت اصل نخسره قلتلها ولو هو كان مواعدني اني انيكها ويدخل زبي بكسها بايده ضحكت وقالت غريبه بس مدام وعدك حيوفي قوالتلي بس ازاي وعدك لم افصح لها ان ذلك الوعد كان مقابل استمتاع ابو جاسم بكس سلمي اختي الصغيره وحك زبه به بل قلت لها انني بالمره السابقه رأيت صورتها بالصدفه وعجبتني ولما قلتله مين الفرسه قالي مرتي ووعدني مدام عجبتني يخليني انيكها
تاني يوم اتصل بي ابو جاسم لالتقي معه كما تعودنا بفندق الشيراتون انتظرت حتي انتهي من الاجتماع مع بعض رجال الاعمال لاتفاجأ ان حجز غرفه بالفندق لاصعد معه بها وعندها علمت انه مشتاق لنيك طيزي وكذلك مشتاق ليخترق زبي لطيزه وما ان ندخل للغرفه حتي يخلع ابوجاسم عنه ملابسه وكذلك انا لنجلس نرتشف كاسين من الخمر ونحن نتبادل القبلات ويديه تداعب زبي الذي انتصب وكذلك طيزي لاجده يفتح معي الحديث عن زوجته وكيف انه لاحظ سخونتي عندما وانتصاب زبي بالمطار عند ملامسة يدي ليديها وقلتله مراتك جسمها شديد قوي يا ابوجاسم قالي اليليه بتنيكها يا بطل ليفتح ابو جاسم ارجلي ويبتلع كل زي وهو يمتصه وينزل لفتحة طيزي التي ظهرت امامه مع رفعه لارجلي ويوقفني مره اخري ويحتضني بينما شفتينا تتبادل القبلات واحس بملامسة زبي لزبه لانام علي السرير ويفتح ارجل ويرفعها مره اخري ويلحس طيزي بقوه ومه فتحه لرجلي وزبي امامه منتصب يلمس فوهة زبه لخرم طيزي المفتوحه لينام فوقي ووجه لوجه ليخترق زبه لطيزي بينما زبي يلامس ويحتك ببطنه ويدي تحتضن طيزي لاجعل اصابعي تخترقها وانا بقمة النشوه بذلك الوضع ويزداد الوضع سخونه وانا ابادله الحديث عن نيك زوجته وسؤاله عن تفاصيل جسدها وكسها بينما هو يجاوبني ويبادلني الحديث عن اشتايقه لكس ماما وخبرتها وحفلاتها التي تعرف كيف تعدها له لتشبع زغبات زبه وطيزه لاحس بزبه ينتفض داخل طيزي ليعبها بلبه بينما بهذه اللحظات افرغ لبني من شدة سخونة والهياج ليغرق بطنه وهو فوقي
لنغتسل ونجلس سويا نتحدث عن كيفية نيكي لمراته وقلتله هي ممكن توافق
قالي طبعا صعب ومصيبه كبيره لكن انا بعرف مرتي ريم اذا شربت معي وسكرت ما بتتذكر اي شئ قاليبالرغم انه مشتاق لكس ماما لكن الليله حيخصصها لاني اشاركه نيك مراته
قالي الليله تنتظر تحت الشقه باي كافيه وانا بنيم الاولاد ساره وجاسم وبعدها بخلي مرتي مريم تشرب معي واول ما تسكر واتاكد انها وصلت للدرجه ايل تخليها تسوي اي شئ وهي لا تعي او تدري برن عليك تجيلي الشقه
تركته وذهبت لشقتنا لانام بعد نيك ابوجاسم لي وكي استعد لمعركة الليله مع زوجته الشيقه المثيره بعد ساعتين من النوم انهض لارتدي ملابسي واتعطر لتقول لي ماما نوره علي فين يا عم ياسر قلتلها رايح انيك مرات جاسم قالتلي معقوله ازاي قلتلها خلاص يا نوره مستعجل لما ارجع احكيلك
عرفت ابو جاسم اني منتظر باحد الكافيهات بجوار العماره ايل نازلين فيها وانتظرت مايقرب من ساعتين لاجد ابو جاسم يرن علي اصعد علي عجل للشقه يفتح لي لبو جاسم وهو عاري ليشير الي انتظر خلف جانب بالشقه اتابع حتي يشير الي وحتي يتاكد ان زوجته غائبه وكانت زوجته تمسك بيدها زجاجة ويسكي وتضحك بشكل مضحك ليذهب اليها يشعل الموسيقي للتفاعل معها وترقص بشكل لا ارادي ومثير وارجلها تلف بينما مع مشاهدة جسدها ترتفع السخونه بكل جسدي كانت تردتي زوجته مريم قميص نو اسود قصير ينزل سنتيمترات قليله عن كسها وطيزها ليظهرا لعنان مع اي حركه لها وكم كان جسد انثوي وجمال خليجي لم اراه من قبل شعرها اسود طويل ناعم شديد اللمعان يصل لطيزها ذو وجه مستدير يشع بالنظاره وعيون سوداء لامعه واسعه هدابة الرموش انف لذيذ وشفتين منتفختين بشكل سكسي كحبات فراوله وصدر كبير مستدير متماسك نافر زو حلمات بنيه بارذه جسم ممتلئ مربرب متناسق فارع بطنها مشدوده ملساء اتنزل تحت سرتها تحت جوهره ثمينه نادره عانه مرتفعه فوق كس سمين نافر ظنبور كقلة الاصبع منتصب تنزل منه شفرات ورديه بارذه تخبئ تحتها فتحة كسها الشهي
طيزها بالرغم انني اري يوميا جميلات من صديقات ماما الشراميط اصحاب الطياز المميزه الا ان طيز مريم زوجته كانت ذو تميز خاص طيز كبيره مشدوده تأخد انحناء فريد من نوعه لتعطيها قوة انثويه مع باقي كنوز جسدها فلقتين طيزها متباعدين بعض الشئ ليرسما طيز خلابه كبيره تجعل من يراهم ينسي اي انثي رأها ورجليها ملفوفه بشكل يخليك كأن قدامك اعمدة من المرمر بلون اللؤلؤ
ومع تركيزي مع جسدها اقذف لبني بقوه قبل اي شئ يسحبها جوزها ابو جاسم لتجلس علي الارض وتضع بين شفتيها زبه المنتصب وهي تقوله بكسر ايرك حلو بوجاسم ابغاه بكسي وتزيد بمصه بينما يديه تداعب طيزها الشامخه ومع مصها وبالرغم من سكرها تداعب فتحة طيزه باصابعها لتزيد من انتصاب زبه بين شفتيها وكأنها تعرف ما يزيد من سخونة زوجها بمداعبة طيزه حتي وهي بسكرها تردد مريم كلمات غير موزونه وهي سكرانه وكثيرا ما تغمض عينيها وتفتحها وزب ابو جاسم بفمها يسحبها ابو جاسم بجسدها الشامخ الغير متحكمه به لتمسك بزبه المنتصب ليخترق كسها النافر السمين وتزوم فوقه وتخرج منها اهات واحااااااااااات قويه وتزيد تنهيداتها وكلماتها المثيره والتي تدل انها بقمة سكرها ومع نيكها كان يسألها ابوجاسم بعض الاسلئه لترد عليه بكلمات مختلفه تماما ليأكد ابو جاسم من بعدها عن الوعي ليشير الي لاخلع ملابسي بسرعه واتوجه خلف طيزها المكتنزه الرهيبه وترمقني بعينها اللامعه مع اقترابي لطيزها بينما هي مستمره بالتحرك فوق زي زوجها تقولي من انت قولتلها انا ياسر قالتلي بكلمات متقطعه وهي تضحك شون تبغي انت قلتلها عايز انيكك ياعسل بينما ابو جاسم يبتسم لحديثنا وطريقتها بالحديث وهي سكرانه قالتلي يبغي تنيك كيف قلتلها بطيزك قالت واي عليك هههههههههههه تبغي بمكوتي قلتلها فديت مكوتك لانزل بلساني بقوه العق بطيزها المذهله واجعل لساني يداعب فتحة كسها من الخلف المرشوق به زب زوجها ليمسك ابو جاسم بزبي يحكه بطيزها وهي تقوله شنو تسوي حبيبي يقولها احك زبه بمكوتك تقوله خلي يدخله فيني وينيكني ليغرس ابو جاسم زبي المنتصب المشدود بطيز زوجته الرهيبه وهي تحت سكرها وخارج وعيها لتنتفض بيننا وتزيد بشخرها واحاتها لاضرب قوه بطيزها وكلي متعه بذلك المشهد الذي انا فيه فيه لاول مره بحياتي انيك زوجه مع زوجها فمابالك انها امرأة بأنوثة مريم الفريده الخليجيه المثيره لنزع ابو جاسم زبي من طيزها ليمسكه ويجعله يلامس زبه المغروس بكسها ومع حركة زبه اجده يأخذ زبي ليغوص مع زبه باعماق كسها الكبيني الرائع بينما هي تتارجح بيننا وتخرج كلماتها الغير مفهومه ومع احتكاك زبي بزب ابو جاسم داخل كس زوجته كان شعور جديد وفريد لم اتذوقه من قبل ويدي تتلمس وجسمي يلامس جسمها الساخن لاقذف لبني بقوه داخل كسها ومع احساس ابوجاسم بلبني يتدفق بجواز زبه بكس زوجته احس بشلال من اللبن يقذف معي داخل كسها نتركها مريم ونجلس وترتمي هي علي الكنبه التي جمعتني بكسها مع زب زوجها ونشرب سيجارة حشيش سويا وينتصب زبي مره اخري ليشر الي ابوجاسم ان اكمل ما اريد استعدلها ليكون وجهها امامي واقترب من فمها الفراولي امصه لتفتح اعينها وتحرك جسدها بلا وعي وتخرج منها اهاتها لانزل علي بزازها الضخمه المستديره ارضعهم حتي انزل بفمي لكسها السمين النافر الممتليئ بلبني ولبن زوجها الحسه بنهم لاحس بفم ابو جاسم يلعق بطيزي ويدفعدني لانام فوق زوجته وجسدها المثير واحس بزبي يلامس كسها الرطب ويمسكه بيده بينما زبه موجه لطيزي ومع دفعه لزبه بطيزي ينزلق زبي بكس زوجته السمين لتكون معركه جنسيه اخري بين طيزي وزبه وكس زوجته وزبي ومع ضيق طيزي الذي اخذ ابوجاسم يدخل زبه بها بقوه مع اثارته لزبي الذي يشق كس زوجته وهو ممسك وسخونة كس زوجته يقوم ابو جاسم من فوقي ليطلب مني ان اتركها له واكون خلفه وبينما هو ينام فوقها انام فوقه لينزلق زبي بطيزه بقوه وهو ينيك زوجته املاء طيزه بلبني بينما هو يفرغ للمره الثانيه بكس مراته
بعدها ادخن سيجارتي بينما يدخل ابوجاسم للاغتسال لاتجول بالشقه واطل بعيني علي الغرفه التي تنام بها ابنته ساره كنت اعرف انه وضع لها ولاخيها منوم شديد المفعول لكي اشاركه نيك زوجته بحريه
كانت ساره ابنته صاحبة ال16 عام لا تقل عن جمال امها وانوثتها بينما صغر سنها يعطي وجهها برأة تمتزج بانوثه مثيره كانت تنام علي بطنها بينما تلبس عباءه بيتي قطنيه والعبايه مسحوبه لاعلي جسده لتظهر طيزها البكر مرتفعه مثيره وصدرها المنتفخ يظهر تحتها متكور واذرعها البط اللامعه تظهر تظهر من عبايتها ذو النص اكمام وكنت علي وعد مع ابوجاسم لا اقترب من ساره بنته لكن مشهده وهي نائمه وجمالها مع لعب الخمر والحشيش برأسي يجعل ساره بنته لا تقاوم لارفع باقي عباتها وانزل كلوتها لاكشف عن طيز ما اروعها وكس منتفخ مشعر مقلوب للخلف لالحس بكسها المشعر من الخلف وزبي ينتفض وانا بهذه السهره الممتعه بين كسين لزوجة وبنت ابوجاسم الذي استمتع واستمتع معه سابقا بكس ماما واختي
ومع لحسي لكس بنته اجده يدخل علي وهو يتمتم بعدم الرضا شنو ياسر قلنا بلاها ساره بينما انا الحس بنهم قالي مو خساره هي ليله خلي نتمتع لكن لا تفتحها وانام فوقها لينزلف زبي بين فلات طيزها الطريه ليصل الي شفرات كسها الساخن المنتفخ لينام فوقي ابو جاسم وينتصب زبي بين طيزي وانا فوق بنته وجسدها الفائر الساخن ليشق زب ابو جاسم طريقه باعماق طيزي بينما يمسك زبه بيديه ليتحكم باحتكاكه بكس بنته حتي لا اتهور وافتحها مثلا فعلت معه وهو يحك زبه بكس اختي سلمي الصغيره ليملاء طيزي بلبنه ومع شهقاتي وسخونه لبنه بطيزي اقذف بلبني بين فلقتي طيز بنته وشفرات كسها الدافي لتنتهي ليله لن انسي متعتها بحياتي
اتمني تعليكاتكم المشجعه
الجزء القادم عيد ميلاد اختي سلمي الرابع عشر ما حدث بعدها …
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

قصة حياة ياسر في عالم المتعه6

مع الوقت كان يشتد عودي وسط حياة المتعه حتي اكملت عامي السادس عشر وماما نورا كانت تخطت عامها الخامس والثلاثين وكانت تزداد جمالا وسكسيه وقد كانت قد اعتزلت عملها بالكباريه كمضيفه واكتفت ان تذهب اليه كزبونه والتفرغ لعملها بالدعاره والقواده علي من تعرفهم من جميلات وكانت دائرة معارفها بالكبار تزيد مع الوقت وكنت مع الوقت تزداد خبرتي الجنسيه مع كس ماما وزميلاتها ومع اشتداد عودي كنت قد ودعت عالم الطفوله ومع احتفاظي بوسامتي بدات عزارة الشعر تكسو صدري وزبي يتضخم يوما بعد يوم ومع دراستي باحد المدارس الاميريكيه كنت اساعد ماما بمهنتها وكان لي دخل كبير من المال بذلك العمر من خلال قوادتي علي كس ماما وزميلاتها
وبذلك الوقت كانت سلمي اختي بلغت عامها الرابع عشر وكانت انوثتها تبرز عن نفسها شيئا فشيئا في غفله منا عند بلوغ اختي سلمي عيد ميلادها الرابع عشر ويوم ميلادها جهزنا لها حفل عيد ميلادها الذي حضره مجموعه من زملائي وزميلاتي وكذلك زملاء وزميلات سلمي بالمدرسه التي ندرس بها وهم جميعا من ابناء الطبقات الثريه واختصر الحضور بعد زملاء وزميلات المدرسه علي ماما وبعض صديقاتها المقربات
وظهرت علينا سلمي بفستان سواريه اسود قصير رائع الجمال مع اطلاله كلها انوثه جذبت انظار الجميع فسلمي كانت تتفجر انوثتها بغفله عنا كانت ذو جسد متوسط ووجه ملائكي جذاب يجمع بين سكسية المراهقه والوجه الطفولي وكان وجهها يأخذ امتزاج الشبه الخليجي مع المصري وقد تكون ماما حبلت بها من احد زبائنها الخليجين حتي انني عندما حدثت امي باحد المرات عن شبه سلمي اخت الخليجي صارحتني انه ربما يكون اباها احد الشباب السعوديين الذي كان علي علاقه بها اثناء الشهر الذي حملت فيه بسلمي وهي مازالت علي زمة والدي الذي لم اراه وصدرها استدار بحجم حبات البرتقال المستديره وطيز متوسطة الحجم ولكنها ملفوفه ومرسومه بشكل جذاب
اطفئنا الشمع ووزعنا التورته والحلوي علي الجميع ووزعنا جميعا الهدايا علي سلمي
لتشعل سلمي وزميلاتها الموسيقي ويتبادلون الرقص حتي يأتي دور سلمي بالرقص لتبدع سلمي برقصها الناري الذي يزيد من سكسيتها ويعلن عن انوثتها الناريه وانها لم تعد طفله رقصت سلمي بشكل مغري وساخن جدا ولم يكن غريب عليها فسلمي نشأت لتري وتتابع يوميا رقصات ماما السكيه لزبائنها هي وزميلاتها المثيرات لتهتز طيز سلمي مع بزازها بشكل لولبي لتطلق لنفسها العنان عن الاعلان عن جسد سكسي رهيب وانوثه تستحق ان تجذب الجميع حتي انني لاحظت انتفاح ازبار بعض زملائي وزملائها تحت بناطيلهم وهم يتابعون حرفيتها بالرقص بشكل مثير لالحظ ماما ترمقها بعينها ويبدو عليها علامات الاعجاب والتفكير وهيتتابع كيف تظهر سلمي اختي مفاتن جسدها الفائر للجميع
ودائما كانت ماما تمتنع عن تقديم سلمي اختي لزبائنها للتمتع بها وكانت دائما تمنعي ان امارس معها بحجة انها مازلت صغيره ولم يحن وقتها بعد اي انها لم تمانع ان تتناك الصغيره سلمي وتدخلها عالم المتعه بل كانت تعترض فقط علي انها مازالت طفله وتختزنها حتي ياتي وقتها ومع نظرات ماما لسلمي بليلة عيد ميلادها ايقنت ان ساعة دخول سلمي اختي لعالم المتعه قد حانت او اقتربت
باليوم الثاني كنت اجلس مع ماما واسمعها تقولي سلمي اختك كبرت وبقت مهره ضحكت وقلتلها لولا انك مسكاني كان زماني مجربها ضحكت وقالت قربت وسنها دلوقت عز الطلب وايل تجيبه بليله بسنها ده ماتجبوش اكبر شرموطه بسنه قلتلها ناويه علي ايه قالتلي اصبر واتصلت بأحد الشخصيات الخليجيه من احد الاسر الحاكمه باحد دول الخليج وهو الشيخ سعيد الذي يرمي بسخاء ويعشق الصغيرات خصوصا البكر منهم وكثيرا ما تأتي له ماما ببنات صغيرات ليقضي اجازته بمصر بين احضانهم ومرات كانت تستطيع ان تاتي له ببنات بكر لفتحهم مقابل الزواج لمدة اجازته مع تقديمه مبالغ ماليه باهظه وشقه يشتريها باسم صاحبة النصيب وكثيرا ماحدث الشيخ سعيد انه يرغب بكس سلمي اختي وكان يجذبه لها جمالها الممزوج بالجمال المصري الخليجي وكانت ماما دائما تقول له لسه اصبر وكانت تعطيه وعدا بان من سيفتح كس سلمي لن يكون احدا غيره تحدثت اليه وعرفت منه انه قادم الي مصر بعد شهر وبشرته بان عروسه القادمه سوف تكون سلمي الذي سيحظي بثمرة كسها الساخن البكر
بعدها جلست معي وقالتلي ايه رايك احجزلك اسبوعين لشرم انت وسلمي قلتلها اوك بس بتفكري في ايه قالتلي عايزاك تفتحها علي كل حاجه واتمتع معاها زي ما انت عايز وعلمها وخليها تتعود علي نيك الطيز بس بشرط ما تفتحاش انا بصراحه فرحت جدا بالرغم اني كل يوم بنيك جميلات اي حد يتمناهم واجسام فاجره اقل واحده من ايل بيكونوا تحت زبي يتمناها رجالة الدنيا لكن زبي متعطش لجسد مراهق مع جمال طفولي مثل اختي سلمي وليلتها دخلت لغرفة سلمي وكان دائما كما تعودنا بيننا بالبيت الحديث الجنسي بحريه دخلت قعدت اضحك معاها وقلتلها يخرب بيتك كبرتي وجسمك بقي نار وهي بتضحك قالتلي ياعم انت شبعان نيك كل شويه والاكساس تحت زبك كتير قلتلها يا بت انتي امبارح وانتي بترقصي خليتي الكل زبه كان واقف من الشباب الموجود وقلتلها بجد ما جربتيش النيك خالص ومن المؤكد ان بنت مثل سلمي تعيش بجو كله جنس انها قد تكون مارست بالرغم من حرص ماما علي عذريتها لوقت ما قالتلي سلمي بصراحه مرات بسيطه مع زميل ليه بالمدرسه قالتلي يعني بوس واحضان وتحسيس علي جسمي ومرات يحك زبه بكسي من بره وينزل لبنه او ينيكني بين بزازي وهي بتيحكي كان زبي واقف حديده معرفش لقيت ايدي اتلفت حوليها وقربتها من شفايفي ومع اني عايش بعالم من المته والنيك اليومي الا ان لما لقيت شايفي علي شفافيها ببوسه سكسيه كنت حاسس اني بقمة المتعه والنشوه وكم كانت اختي سلمي خبيره بمص شايفي وتبادل قلتها لي ومع حضني لها قلعتها لبسها ونزلت بوس برقبها ومسكت بزازها بين ايدي كانت بزاز متوسطة الحجم بحجم البرتقاله مشدوده وواقفه وحلمات ورديه خفيفه لم تبرز بعد ولكن متناسقه وجذابه جدا بالنسبه لجسدها لانزل بلساني العق ببطنه الطريه حتي اصل لتله صغيره سوتها المرتفعه المشعره بشعيرات خفيفه التي تحتضن تحتها كس طفولي ما اروعه كان كسها ابيض وردي جميل وظنبور منتصب ينزل منه شفرات ورديه يكسوه سعيرات صفراء خفيفه لالعق كسها بعنف وهي تتلوي مع مداعبة لساني لكل كسها ويفرز كسها عسله لابتلعه بمتعه مع لحسي له بينما يدها بنعومه تمسك زبي الكبير المنتصب بين يدها
واعاود الصعود فوق جسدها وانا اقبلها امسك طيزها الطريه الناعمه بيدي واجعل زبي ينام بين شفايف كسها المبلول الدافي ليحتك بكسها صعودا ونزولا وهي مسترخيه وتبادلني الحركه بالجزء الاسفل من جسمها وتحتضني بقوه لاجد زبي يقذف بقوه بين شفرات كسها اقبلها بقوه لاجدها تقول لي تعرف انا كل ما كنت اشوفك بتنيك ماما او اي واحده من زمايلها كنت بتمني اكون مكانها وبعدها كنت بدخل للغرفه اتفرج علي اي فيلم سكس والعب بكسي وانا متخيله زبك بيلعب بكسي قلتلها ايه رايك نروح شرم اسبوعين قالتلي اوك لاخرج لماما اعطيها الاوك وان سلمي مستعده للدخول لعالم المتعه
لتحجز لنا ماما بالتليفون عن طريق احد اصدقائها جناح باحد المنتجعات الفخمه بشرم الشيخ وبالصباح نركب الطائره لشرم الشيخ صعدنا لجناحنا وطلبت مني سلمي ان ننزل لماء البحر لاجدها ترتدي مايوم بكيني شديد السخونه لايغطي سوي حلمات صدرها الجميل النابض المنتصب وخيط رفيع لايكاد يغطي فتحة كسها المرسوم بشكل جميل لينتصب زبي وانا اجري معها الي الماء كانت المياه جميله وكل من علي الشاطئ من الاجانب من نساء يلبسن مايوهات ومنهم من تخلت عن السنتيات لتطلق صدرها للعنان وكلا علي الشاطئ مع نفسه يفعل مايشاء تجد من يجلس يتبادل القبلات ومن يدلك لحبيبته الكريم علي جسدها دهنت لي سلمي الكريم الخاص بالشمس باصابعها الناعمه وانا منتشي لتنام امامي علي بطنها لتبري امامي طيزها المتناسقه الذي يسقط بين فلقاتها قطعة الخيط التي ترتديها لتخبئ القليل من كسها بينما سمنة كسها تبرز من الجوانب وبعض شعيرات كسها لتطلب مني ان ادهن جسدها وادلكه بالكريم بعدها اسحبها داخل الماء لاتبادل معها اللعب بكسها وهي تداعب زبي وندما رأت سلمي كثير من جميلات المنتجع بلا سنتيان ترمي سنتيانها لتبقي بخيطها الرفيع الذي يسقط بقلقات طيزها ومع حركاتها تهتز بزازها بشكل جذاب وبالرغم من وجود كثير من السائحات علي الشاطي بالبكيني الساخن او عرايا الصدر الا ان جمال سلمي اختي العربي كان يجذب لها انظار بعض الرجال مع موعد الغذاء تلف سلمي ايشارب حول خصرها وتغطي صدرها لنذهب الي المطعم نتناول الغذاء بعدها نصعد للغرفه لادفع الباب بسرعه واحتضنها بقوه من الخلف ليدق زبي بين فلقات طيزها الساخنه لتميل بوجهها للخلف لابتلع لسانها امصه بمتعه ويدي تمتد للامام تزيح الخيط من فوق كسها الدافي لانهكه بمداعبتي له وهي بقمة هيجانها ادفعها بلطف فوق السرير لانزل بلساني اداعب طيزها الشهيه البكر وهي تأن تحتي وترفع طيزها للخلف كنت بلهفه لان ادخل زبي الكبيربطيزها لانجر المهمه التي كلفتني بها ماما بان اجعل سلمي اختي متمرسه بنيك الطيز استرخت سلمي اكثر بجسدها بينما تحرك طيزها للخلف اتجاه لساني لانام فوقها واجعل زبي بين فلقات طيزها ومع محاولاتي لادخال زبي بطيزها كانت تتألم ولم ارد ان ازعجها ولكن استمريت بمحاولاتي ومع الشد والجذب بمحاولات ادخال زبي بطيز اختي البكر وسخونة اللقاء يدفع زبي بقوة لبني بين فلقات طيزها وشفرات كسها من الخلف واسترخي فوقها وانا ابادلها االقبلات بينما هي مدت يدها لكسها لتدلكه بلبني الساخن الذي نزل بين شفراته
تابعوا اليوم او غدا باقي رحلة شرم الشيخ وفتحي لطيز اختي سلمي وتعودها علي السكر وتدخين الحشيش وكيف ان تصبح ملكه بعالم متعة الرجال…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
الجزء السابع
لم يكن عدم تدخيل زبي بطيز اختي سلمي اثناء محاولتي الاولي لذلك فشل مني او عدم خبره بنيك الطيز البكر فكثيرا ما جربت نيك بنات وحريم بنيك طيازهم لاول مره
ولكني كنت احب ان اعود سلمي اختي علي نيك طيزها بشكل لطيف بحيث تتعود علي نيك الطيز بحب وليس بكره
بعد معركتي الجنسيه الاولي معها بظهر اليوم الاول لنا بشرم الشيخ نمنا من تعب السفر والبحر والمعركه الجنسيه لنصحا من النوم بعد المغرب خرجت انا وسلمي نتمشي علي شاطئ البحر واتكلمت معاها بأن ماما خلاص شافتها كبرت وانها عايزه تدخلها معاها بشغل الدعاره وابتسمت سلمي بغرور لاحساسها بانوثتها واتكلمت معاها ان سنها ده هو اجمل وقت ممكن تعمل فيه اي بنت ثروه بوقت صغير وعشان كده ماما اتفقت مع الشيخ سعيد ان هي حتكون رفيقته باجازته الجايه بعد شهر وكانت سلمي تعرف الشيخ سعيد وفلوسه وهداياه الثمينه وعرفتها انها معايا لازم تتعود علي جو المتعه واني لازم اخليها تتعود علي نيك الطيز معايا قبل ما تشتغل بالموضوع ده عشان تكون متعوده عليه لان لو جربته وهي مش متعوده عليه حتتعب بالاول قالتلي يا سيدي انا معاك ما بقولش لا علمني براحتك بس بالراحه عليه
بعدها اخدتها ورحنا كملنا سهرتنا بالديسكو الموجود بالمنتجع واتعشينا واكلنا كله كان فسفور استاكورا وجمبري وكافيار وفواكه بحر ومع الموسيقي المرتفعه بالديسكو قامت سلمي رقصت بشكل مثير وهيجت كل الديسكو بهزها لطيزها وبزازها بشكل لذيذ ومثير
ثم صعدنا لجناحنا الخاص اتصلت بخدمة الغرف لاطلب منهم احضار اثمن زجاجات الشمبانيا عندهم مع سلة فاكهه واطباق المكسرات حتي عندما وصلت زجاجة الشمبانيا ضحكت اختي الشرموطه المراهقه سلمي وقالتلي شمبانيا مره واحده يا ابني دا شغل عرسان حتي عمري ما شفت حد من زباين ماما بيجيبها الشقه عشان ينيك ماما غير الزباين التقال امثال ابو جاسم والشيخ سعيد قلتلها ما هو انتي حاليا عروستي ومن غير ماتكوني عروستي مافيش حاجه تغلي عليكي قالتلي ماشي يا عم
المهم طفيت الانوار واضائت الشموع بالمكان مع موسيقي كلاسيكيه وجهزت جو رومانسي لذيذ وتركت سلمي للحظات اخرجت من بين اغراضي جيل خاص بنيك الطيز وتوسيعها مع بخاخ يرش يستخدم علي الجلد كمخدر للالم
وجهزتهم جنب السرير وقعدت معاها نتسلي بالكلام الجنسي مع جو الرومانسيه والموسيقي وجهزت سيجارتين حشيش واديتها تدخن واحده بالاول كانت بتكح قوي من دخان الحشيش قلتلها واحده واحده حتتعودي ومع الحشيش تبادلنا كاسات الشمبانيا ومع سخونة الحديث ورومانسية الجو اقتربت بفمي لفمها لنتبادل قبله ساخنه مع مص الشفايف وكانت اختي سلمي محترفه بقبلتها لي لتمص لساني بقوه مع امتداد اصابعي لتخترق كلوتها مداعبه كسها المنتفخ المبلول لارفعها بين يدي لاضعها علي السرير ونتخلي عن ملابسنا لانزل بفمي لبزازها التي انتصبت مع ما نفعله لانزل بلساني الحس كسها الذي بلل السرير تحتها من كثرة بلله مع تفاعلها معي لارفع ارجلها لاعلي ليظهر لي خرم طيزها الوردي مفتوحا امامي مع كسها واداعي خرم طيزها برفق بلساني لترفع ارجلها اكثر لتقرب خرم طيزها للساني وزبي يزيد من انتصابه لالف ارجلها لاجعلها تنام علي بطنها وترتفع طيزها الجميله الطريه للخلف لانام فرقها مداعبا خرم طيزها بزبي الضخم ومع احتكاك زبي بنعومه لطيزها الطريه اجدها ترفع طيزها اكثر للخلف لتلتص بزبي اكثر انزل بلساني مره اخري العق خرم طيزها وهي تستجيب لذلك لادخل اطراف لساني بطيزها وهي تأن من النشوه لامد اصابعي مبلله لخرم طيزها التي احسها ضيقه بشده لادخل برفق اصبعي الاوسط وهي مسترخيه وتستجيب معي لاحرك اصبعي بشكل دائري بحرص شديد داخل طيزها واهاتها تخرج ثم امد يدي لامسك البخاخ المخدر لارش منه فتحة طيزها ثم ادهن زبي وخرم طيزها بالجيل الخاص بنيك الطيز لكي اجهزها لاختراق زبي الضخم لطيزها وانام فوقها اداعب زبي لطيزها وهي تتوجه بشفتيها للخلف لتبادلني مداعبة شفايفي واستمر بعض الوقت بحك زبي بطيزها وشفرات كسها من الخلف حتي يأخذ البخاخ المخدر مفعوله بخرم طيزها ومع هيجانها تزيد سخونتي لاثبت فوهة زبي الضخم بمدخل طيزها البكر ومع الجيل احس بمرونه اكثر بخرم طيزها وارتخاء لاحركه بشكل دائري بخرم طيزها ومع استرخائها وسباته بمدخل طيزها ادفعه بلطف لاحس براسه تخترق طيزها وبالرغم من رشي للبخاخ المخدر لطيزها ودهانها بالجيل الملين مع دفعي لزبي الضخم بطيزها الساخنه تصدر منها اه قويه وهي تحاول سحب طيزها للامام لتفلت من كبر زبي الذي الذي اخترق طيزها الضيقه البكر ولكني ابادرها بمسكي لجسدها من الاسفل لاثبت طيزها لزبي بينما التهم شفتيها بفمي لاهدئ من تأثير دخول زبي الضخم بطيزها واستمر بمداعبة فمها مع ثبات زبي داخل طيزها وامد اصابعي تحتها لتداعب شفرات كسها المبلل لاجدها تعود بطيزها للخلف وتحركها اتجاه زبي لاحركه بداخل طيزها وانا بقمة متعة لضيق طيزها وسخونتها ومع اقتراب نزول لبني الذي كنت اود ان يستمر اكثر لاستمتاعي اضمها بقوه اتجاه زبي ليفرغ زبي بقوه وهي تتنهد وتأن وتقولي حبيبي قتلتني بس زبك عسل وهو بينزل جوه سيبه شويه جوه خليه يبرد الوجع فضلت نايم فوقها لما حسيت جسمها بدا يرتخي وقبلتها قبله طويله وقلتلها مبروك يابرنسيسه طيزك العسل بقت جاهزه للنيك
في الصباح جهزت لها حماما من الماء الدافي مع مطهر طبي لتجلس به حتي تزول اي التهابات قد تنتج عن فتح طيزها حسب تعليمات ماما وقبل خروجنا للبحر وهي ترتدي بيكني ساخن يبرز طيزها بشكل مغري وقبل ان نفتح الباب وجدت نفسي اجذبها من الخلف وهي تقولي خليها بعد ما نرجع من البحر قلتلها طيزك يا بت تهبل ومع الحديث كانت اصابعي امتدت بالفعل لتنزع القطعه السفليه من المايوه ومع مراوغتها معي ادفعها لاقرب حائط بينما زبي يخترق طيرقه ونحن واقفين ليخترق طيزها ومع صرختها واهاتها ادخله اكثر وانا بقمة النشوه ومع قوة نيكي لها كان جسدي يرفعها علي الحائط وهي تأن لافرغ بطيزها وانا بقمة النشوه بذلك الطيز الشهي لاختي سلمي اتمني ان ينال اعجابكم لذلك الجزء رحلة شرم لم تنتهي بعد
انتظروا كيف جعلت سلمي تغري احد رجال الاعمال من نزلاء المنتجع وتخليه ينيكها قدام عيني ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الجزء 8

السفليه من المايوة تله مرتفعه تعتلي كس منتفخ يظهر بياضه وحمرته من جنبات القطعه السفليه للمايوه بينما ارجلها رائعه جسدها ابيض بلون الشمع بينما الون الوردي والحمره تكسو وجهها الزاهي مع جنبات كسها السمين الواضح والمقسم تحت كلووتها لتسحب نظري بقوه اليها كنت احسبها اوربيه او روسيه من نزلاء المنتجع بينما طفلتها الصغيره تلعب بجوارها ومعها خادمه اسيويه جلست مع سلمي لتقول لي ايه يا ابني انت عمرك ما شفت حريم ما انت كل يوم بتنيك واحده اجمل من ايل قبلها قلتلها لا بس دي بسكوته نفسي اكلها حتي اقتربت صغيرتها منا لنداعبها انا وسلمي مبتسمين لتستدير الينا هذه الجميله تنزع عنها نظارتها لتكشف عن عيون ساحره بديعه ومع ابتسامه رائعه تنطق الساحره وهي تنده لابنتها وتقولها تعالي يا سوسو تفاجأت بانها مصريه وليست اجنبيه وابتسمت لنا انا وسلمي معتذره عن ازعاج صغيرتها لنا ومن هنا تداخلنا بالحديث معها كانت امرأة لذيذه ومرحه اسمها جيجي وابنتها سيلينا بينما مع التعارف يطل علينا زوجها ذلك الشاب الوسيم صاحب الخمس وثلاثون عاما اسمه عصام كان شاب وسيم يرتدي شورت مع قميص مفتوح الزائر يتقلد برقبته سلسلة ذهبيه مع انسيال وتبدو عليه الرفاهيه والجاذبيه لاحس بنظرات الاعجاب من سلمي اختي تجاهه وزاد تعارفنا عصام شاب من اسره ثريه يمتلك من والده بعض الشركات والمصانه وزوجته الفراشه جيجي مثله من الطبقات البارذه بالمجتمع قضينا وقت ممتع بالحديث بينما لاحظت تفحص عين عصام لجسد وجمال اختي سلمي ولاحظت كذلك انها تبادله النظرات خلسه بينما انا كنت متشوق لان اتذوق جسد زوجته الشقراء الجذابه ذهبنا جميعا للمطعم الرئيس للمنتجع وبعد الغدا توجهنا للجناح الذي نقيم فيه وقبل اي شئ ومع اشتعال جسدي برغبتي بمدام جيجي زوجة عصام انيك اختي سلمي بطيزها وانا احدثها وانا احدثها عن رغبتي بنيك جيجي ولامانع لدي ان اسهل لها نيك عصام لها خصوصا انني رايت نظرات الاعجاب المتبادله بين سلمي وعصام زوج جيجي وعرفت من سلمي ان عصام اعطاها رقم هاتفه دون ان ادري انا او زوجته قلتلها عموما ممكن اسيبك تعملي عليه شغل وبالمره تتعلمي ازاي تطلعي فلوس من الزبون بس بشرط يفتحك لأ وبنفس الوقت بانك تجذبيه ليكي احاول اوصل لمراته ومسكت سلمي بهاتفها لتتصل عليه وهي تفتح السماعه الخارجيه ليبدي فرحته بانها اتصلت به وتساله عن زوجته فيقول لها انها نائمه لتقول له وياسر كمان تعبان من البحر نايم لاسمع منه كلمات غزل رهيبه لسلمي كان اولها تعرفي من ساعة ما عيني شافتك وانا بندم اني اتجوزت قالتله انت متجوز برنسيسه قالها بصراحه انتي ملكه قالتله بس انا لسه صغيره ومليش في الحب ولاغيره قالها مين قال انك صغيره انتي بجمالك تغطي علي اي ست بالدنيا بينما كانت سلمي تبادلني النظرات وهي تبتسم اغلقت معه الخط واتفق معها انه سيدعونا علي العشا بس لما ياسر يصحي مع قرب المساء اجد التليفون الخاص بجناحنا يرن لاجده عصام بيقولي حستناكم نتعشي سوا بالديسكو وبالفعل بعدها توجهنا للديسكو ليطلب عصام عشاء مميز مع كاسات النبيذ فهو وزوجته من الطبقات العاليه الخمور والحريه شئ طبيعي لديهم لتطلب منه زوجته ان يرقص معها فيقول لها انا مش قادر قومي ارقصي مع ياسر وعرفت انه يريد ان ينفرد بسلمي اختي بينما كنت سعيد جدا برقصي مع زوجته الفاتنه التي ما ان وضعت ذراعي حول خصرها لينتصب زبي تحت ملابسي ومع احساسي بان عصام زوجها رجل محب للنساء كان لي استنتاج بان هذه الجميله قد تكون مهمله جنسيا من قبل زوجها ومع رقصا معي وضحكاتها الساحره بادلتها كلمات من الغزل لتتعجب وتضحك وتقولي يا ابني انت لسه صغير قلتلها 16 سنه مش صغير وبعدين انا كلي رجوله انهيت معها رقصي بينما اوصلتها رسالتي بانني مشتاق لها وبينت لي خلال الحديث انني امزح وانها تتقبل حديثي من باب المزاح وعدنا للطاوله للجلوس مع سلمي وعصام بعدها تطلب جيجي من سلمي ان تخرج معها للشاطئ فالمشي عليه اثناء الليل رائع واكملت جلستي مع عصام وكان شاب قمة الروشنه ونظرنا لبعض النساء الروسيات بالديسكو وعرفت منه انه عاشق للجنس حتي انه اتفق مع روسيه امامي ليذهب لغرفتها لنيكها
بعدها عادت زوجته وسلمي الينا وعاد كلا منا الي جناحه الخاص لتخرج لي سلمي من شنطتها خاتم قيم من الماس مع جهاز موبايل قيم قالت لي لقد قدمهم اليها عصام اثناء رقصي مع زوجته وان سلمي بالفعل بينت له انها وقعت بغرامه وبعدها اكمل ليله من النيك بطيز اختي سلمي وباليوم التالي علي الشاطيكنت ازيد من نظراتي لجسد زوجته بينما هي لا تبالي وتتحدث وتضحك بشكل عادي وباتفاق مسبق بيني وبين سلمي تتفق مع عصام علي الخروج بعد الغذاء اثناء نومي وبالفعل ذهبنا لتناول الغدا وتوجهنا لجناحنا وبعد ساعه يتصل عليها عصام لتقول له انني نائم وانها خلال دقائق ستكون بانتظاره امام الباب الرئيس بالمنتجع خرجت سلمي لياخذها عصام بسياره جيب بنزهه وسط الجبال ومع تأكدي بوجود زوجته وحدها فابنته مع الخادمه بغرفه مستقله اتوجه فورا لغرفة الفاتنه جيجي زوجة عصام طرقت علي الباب فتحت لي جيجي وكانت تلبس بدله رياضه وشعرها بلونه الذهبي يسيل علي جنبات وجهها المثير وما ان فتحت الباب حتي ادفعها بلطف واغلق الباب خلفي بينما هي مذهوله وتقولي ايه يا مجنون لانقض عليها محتضنها بين اذرعي لتحاول التخلص من قبضة يدي وتقولي لا ياياسر لادفعها علي السرير بقوه وهي ما زالت تقاوم حتي يتمكن فمي من شفايفها الكرمزيه لامصها بقوه وتقل مقاومتها معي لتتناغم شفتيها مع فمي لنتبادل القبلات بقوه بينما يدي كانت تجرد جسدها الناعم من ملابسها لانزل علي كسها الناعم كان كس شديد النعومه يكسوه اللون الوردي وظنبور بارذ وتنزل منه شفرات غامة اللون بعض الشئ بالرغم من بياض جسدها الناصغ وحمرة كسها ومع لحس لساني لكسها كان يفرز عسله بغزاره بفمي بينما هي لا تتكلم بل تخرج منها اهات رائعه وتتفاعل بحركة جسدها متناغم حركة كسها مع لساني لانام فوقها لاجعلها تمسك بزبي المنتصب بقوه تقربه اشفرات كسها لادفعه بكسها وبالرغم ان متزوجه ولديها طفله الا ان قصها ضيق بعض الشئ مما يدل ان زوجها يهملها جنسيا نظرا لعلاقاته لاحس بكسها ينقبض علي زبي وهي تان باهات رائعه لافرغ بكسها بينما هي تحتضني بقوه وهي تحس بليني ينزل بكسها لاسترخي جوارها اشعل سيجاره لاجد يدها تقترب من زبي مره اخري ليتصلب بين يديها لتقترب بشفتيها المثيره لتمص بزبي بلهفه لتمسكه وتجلس فوقه لاتركها تعطيني من متعه رائعه مع حركة جسدها الرائع فوق زبي لينفجر زبي مره اخري بلبنه داخل كسها الساخن وبينما انا كنت معها وعن لسان اختي سلمي اخذها بالسياره الجيب لخيمه يخصصها احد البدو بالجبال لرحلات السفاري لتجد ان المكان جاهز وبه شوايه يعلوها خروف صغير وزجاجات الخمر ليجلس يغازل بها بينما يديه تتلمس جسدها وهي تتمنع وتسوق الدلال عليه وهو يزيد شوقه اكثر لجسد هذه المراهقه صاحبة الرابعة عشر لينجح باخذ بعض القبلات منها والملامسات لصدرها وكسها وطيزها بينما هي تمثل دور البريئه الخجله بما يفعله ولكنها تتركه يفوز بهذه القبلات والملامسات لانه دق قلبها ورسمت عليه دور لتخرج منه بما تستطيع بينما هي بجواره وراسها علي كتفه تتصنع البكاء لانه يجب ان نغادر غدا لان الفلوس ايل ما اديتهالنا خلصت ومش حترضي ماما تبعت لنا فلوس تاني قالها عصام بسيطه حدفعلكم حساب الجناح 10 ايام قدام قالتله لا ادي لياسر احسن هو ايل يحاسي عشان يعرف ان انت ايل دفعت فهي تعرف ان حساب الجناح ومصاريفنا بالكامل يدفعهم احد اصدقاء ماما ولم يتستطع عصام ان يصل مع سلمي اختي علي اكثر من تبادل القبلات والاحضان ليزداد لهفه لتذوق جسدها وتعود معه قبل موعد العشاء ونخرج لنلتقي معه وزجته جيجي التي نلت من كسها الساخن ونتناول العشاء بمطعم اسماك عالبحر ويطلب مني عصام ان امشي معه واتركهم يتبادلون الحديث ليعطيني مبلغ ضخم قلتله ايه ده قالي انا عرفت انكم عايزين تمشوا بكره اعتبر المبلغ ده هديه مني وعربون صداقه لاخويا الصغير وخليكم كملوا معانا قبلت منه المبلغ وانا سعيد بمهارة اختي سلمي مع زبونها الاول وبداخلي كان يجب علي ان اسهل له نيك اختي سلمي ومع انتهاء السهره اذهب مع سلمي لجناحنا لانيكها بقوه وانا اقص عليها تفاصيل نيكي لكس جيجي زوجة عصام وان عصام اعطاني الفلوس وانني ارغب ان اري زب عصام بطيزها هذه الليله وبعد ان انتهي من نيكي لطيزها تتصل بعصام لتقول له انني شربت كثير من الخمر ونمت وانها منزعجه لجلوسها وحده قالها طيب تعالي نخرج بره قالتله مش قادره تعالي انت ومتخافش ياسر لما بينام سكران بيقي زي القتيل وما هي الا لحظات حتي ياتي عصام بلهفه بينما اتظاهر انا بالنوم صب عصام كاسات الخمر ليشرب ويدخن مع سلمي وهو يخطف منها القبلات ويتلمس جسد اختي النضر ومع مسكه لبزازها وطيزها بينما هي تتمنع بدلال يمص شفتي اختي بقوه ويمص لسانها بقوه ليحتضنها بين ازرعه بينما انا اتابع ومتظاهر بالنوم لتنزل يد عصام علي طيزها تداعبها برفق ليزيل عنها ملابسها لتصبح عاريه بين يديه ويخلع عنه ملابسه ويظهر زبه متوسط الحجم ولكنه منتصب بقوه مع تفاعله بجسم اختي الجميل ليدفعها علي السرير ويلهو بجدها بلسانه بينما هي تتصنع الخجل ليلحس كسها الجميل ويذوب لسانه بين شعيررات كسها المبتل وهي تتاوه تحته بينما زبي كان يزيد انفاخه وانا اراه يلعق بكس اختي ليرفع ارجلها لاعلي وينزل بلسانه ليلحس خرم طيزها الذي ظهر بلونه الوردي لاعلي مع رفعه لارجلها وينزل فوقها يقبلها ويحك زبه بين شفرات كسها البحر ومع لعب زبه المنتصب بشفرات كس اختي يزيد من رفع ارجلها ليداعب به خرم طيزها ومع نشوتها يبلل زبه وبينما يحركه بشكل داءري بخرم طيز اختي سلمي يدفعه برفق بينما سلمي تتصنع الالم وتقوله حبيبي بالراحه مش قادره وهي منتشي من متعه دخول زبه بطيز اخي الجميله المراهقه ليلف ارجلها ليجعها تنام علي بطنها وترتفع طيزها للخلف بشكل مثير لغوص زبه باكمله بطيزها وهي تتصنع الصريخ والالم من دخول زبه ليفرغ لبنه بطيزها ويحضنها بقوه بعد نال من طيزها ويقبلها برومانسيه ويودعها ويشكرها علي وقته الممتع معها وما ان يخرج لانقض عليها وجسمي يغلي من سخونة الموقف وانا اري عصام ينيك طيز اختي لنقضي اجمل اجازه بشرم اتبادل فيها نيك اختي ونيك جيجي زوجة عصام الذي استمتع كثيرا بطيز اختي سلمي
اتمني ان ينال ذلك الجرء اعجابكم اليكم قريبا دخلة الشيخ سعيد احد اثرياء الخليج علي اختي سلمي وكيف ساعدته علي فتح بكارة بكسها وادخلت زبه بيدي بكسها…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
قصة حياة ياسر في عالم المتعه9
بعد انتهاء رحلة شرم اصبحت اختي سلمي ذات خبره بعالمالمتعه وكيفية اشباع رغبة من يكون بين احضانها ولا انكر انها كانت مثقولة الخبربحكم تربيتها ورؤيتها لما يدور بعالم الشرمطه منذ طفولتها ولكن التجربه العمليهاعطتها خبره اكثر
واصبحت استاذه بتقبل نيك الطيز بنهاية الاسبوعين بشرم الشيخبعد ان شبعت طيزها من نيك زبي وزب عصام زوج جيجي
عند عودتنا من شرم الشيخاستقلتنا امي ودخلت معها لغرفتها احكي لها عن نتائج مهمتي ومع كلماتي لها طرحتهاعلي سريرها لاكمل حديثي معها وانا ادخل زبي بكس ماما الذي لم اراه من اسبوعين وبعدتاكد ماما من ان اختي سلمي اصبحت محترفه وعلمتها كيفية حبها لنيك الطيز مع الاحتفاظببكارتها اتصلت ماما بصديقها الشيخ سعيد احد افراد الاسره الحاكمه باحد دول الخليجلتقول له ان سلمي جاهزه ليفتح كسها البكر وارسل لها سعيد باليوم التالي مبلغ ماليضخم مع احد رجال الاعمال اصدقاء الشيخ سعيد بمصر لتشتري به ماما شقه باسم سلمي بنفسالعماره التي نسكن بها بمدينة نصر وتجهزها بافخم الاساس ليقضي معها سعيد اجازتهالتي سيستمتع فيها بفتح كس اختي المراهقه النافرة الانوثه صاحبه الرابعة عشر
بعداسبوعين جاء الشيخ سعيد من الكويت لنستقبله بالمطار ومعه مجموعة من الشنط الممتلئهبالملابس والعطور والهدايا الثمينه لي ولماما وسلمي وقدم لماما صندوق مزخرف مليئبالذهب عباره عن هديه او مهر لختي سلمي فرحا بانه سيفتح كسها البكر ومع الصندوقخاتمين كبيرين مرصعين بالماس واحد لماما والاخر لسلمي وقدمت له ماما فواتير واوراقوقالت له ان الاموال التي ارسلها صرفتها جميعها عل شراء شقه فخمه وتاسيسها لسلميمقابل انه سيكون اول من سيفتحها فاخرج لها سعيد حقيبه مليئه بالدولارات وقال لماماخدي منها ايل تبغينه يا غاليه فغمزت لهماما وقالت له ولو اخدتها كلها مش خساره بكسسلمي فرد ضاحكا بسجده السمين فديت كس الغاليه ما يخالف يا ام ياسر حق سلمي اغلي منهالفلوس فاخذتها ماما وهي تضحك وتمسك علي زبه وقضي سعيد ليلته الاولي بين احضانماما وصديقتها نوره لينيك فيهم للصباح بينما انا تركتهم واكملت ليلتي بنيك طيز سلمياختي وانا اضحك معها واسخر من سمنة سعيد وازاي حيركبها بكره وهو بيفتحها
باليومالتالي اخذت ماما ورانيا صديقتها سلمي الي ارقي مركز تجميل بمدينة نصر ونستقبلهمانا والشيخ سعيد امام المركز لتخرج سلمي وهي تلبس فستان سواريه رائع يظهر استدارةبزازها ومفتوح من الجانب ليظهر سكسية افخادها مع مكياج خليجي ساحر مما جعل الشيخسعيد يريل علي جسد اختي المثير ونخرج جميعا نقضي السهره باحد الكزينوهات ونقضي سهرهراقصه نشرب فيها جميعا افخم الخمور واري باعين سعيد نظرات تاكل جسد سلمي اختي التيسيفتحها بعد قليل
انتهت السهره لنعود وطلبت مني ماما ان اكون مع سلمي اختي وسعيدبالشقه لالبي له اي خدمه او اذا احتاجو اي شئ
دخلنا للشقه وسلمي اختي صاحبةالوجه الذي يشع بجمال مختلط بين الجمال المصري والخليجي وزب الشيخ سعيد يرفع جلبابهمنتظرا ان يشق كس اختي ولا انكر عليكم انه بالرغم من شرمطة اختي سلمي وخبرتها ألاانها صرحت لي اكثر من مره انها خايفه من اللحظه ايل كسها حيتفتح فيها
دخلت سلميللغرفه تجهز نفسها بينما جلست مع الشيخ سعيد اشعلت له سيجارة حشيش واخرجت له حبةفياجرا ليبلعها وهو يضحك ويخلع الساعه الذهب التي تحلي ساعده ويعطيها لي هديهليتركني ويدخل ليستمتع بجسم اختي المراهقه المثيره
بينما انا اشعلت التليفزيونعلي احد الفضائيات الجنسيه واخذت اسلي نفسي بالمكسرات والفاكهه مع شرب كاساتالشمبانيا وكنت اسمع صرحات لسلمي ولسعيد بالغرفه وكنت اعتقد انها صرخات المتعه وهويفتح كس سلمي اختي
لكني خلال لحظات اجد سعيد يخرج الي بجسده المترهل وهو يلفبشكير علي وسطه يستر زبه المنتصب وعلي وجهه علامات الفزع بينما اظافر سلمي تتركعلامات علي وجهه وهو يتمتم بكلمات عدم الرضا والسب قلتله خير شيخ سعيد قالي اخويانا ما قصرت امك ما طلبت شئ لاختك وان الا انفذه لكن اختك مجنونه ضربتني وما تبغانيضحكت بداخلي علي منظره المضحك وقلتله معلش البنت لسه صغيره واكيد خايفه وقلتلهسيبني ادخل لها وراقبني واول ما اشاور لك تدخل
ودخلت علي سلمي التي كانت تلبسقميص نوم اسود ضيق قصير يختلط مع جسدها الابيض الناعم بنعومة سكسيه بينما كانتمتكوره جالسه علي السرير تضم افخادها وتضع وجهها بين ارجلها بينما كسها الورديالجميل يظهر امامي رفعت وجهها لاجد دموعها تكسوها وجهها والبكاء يزيد حمرة وجههامما يزيد سكسيتها قلتلها مالك زعلتي سعيد ليه احنا مش قلنا ده شغل قالتلي حبيبي انتعارف ان انا عادي بموضوع النيك بس برده تعرف اني خايفه من فتح كسي وهو داخل عليهغبي زي الحمار
وخلاني خفت اكتر وكان ذراعي يلتف حول كتفها وشعرها الناعم الطويليسدل حول وجهها الملائكي التي تمتزج فيه الانوثة والسكسيه مع الملامح الطفوليهلتزداد اثاره لاضم شفايفي لفمها واقبلها بقوه وهي تمد يدها لزبي لتخرجه من الشورتوامص لسانها لتنسي البكاء وتتناغم معي بقبلتها المثيره لاميل عليها وامد يدي ارفععنها قميص نومها واجعل يدي تداعب كسها الناعم السمين واداعب ظنبورها المنتصب بنعومهلاحس بافرازات الشهوه من كسها تبلل السرير من تحتها بينما عيني ترمق سعيد الذييراقبني مع اختي وهو متعجب بينما زبه زاد انتصابه
واصبحت اختي سلمي تداعب شعريوهي تبادلني القبلات الساخنه واصبحت مستسلمه ومرتخيه بينما ارجلها تضغط علي اصابعيالتي تلعب بكسها بقوه لاشير لسعيد بالدخول ليدخل مسرعا لارفع يدي عن كسها واجعلوجهه بين كس اختي ليلحس كسها بنهم وكنت احس ان اثارته وجسده ازاد سخونه بسبب رؤيتهلي وانا مع سلمي ومع لحسه لكس سلمي تترك سلمي كسها للسانه بينما مازالت شفتاي تشربمن عسل شفتيها ويدها مازالت تداعب زبي لاشير لسعيد بان يقرب زبه من كسها المببلوالجاهز لامسك بزبه الضخم احركه علي شفرات كس اختي التي بدت تتجاوب بحركة كسها معراس زبه التي تحتك بكسها بينما كنت احس برعشة جسده من مشاهدته لاختي باحضاني ومعذوبان سلمي بين يدي وحك زبه بكسها امسك زبك لاركه علي فتحة كسها مباشرتا لاغمز لهبعيني ليدفع بزبه بقلب كسها لتفيق سلمي من نشوتها علي صرخة الم من اثر دخول زبهالضخم بكسها وفتح بكارتها بينما اطبق بفمي علي فمها وانا ممسك بزبه واحس بسخونةدماء كسها علي زبه ويدي
ليقذف لبنه مجرد دخول زبه واحساسه بضيق كسها البكروسخونة دماء كسها ليسترخي وافسح له المجال ليترك جسده فوقه جسدها لتهداء اختي تحتهمع احساسها بلبنه بكسها ومع نومه فوق جسم اختي كانت طيزه مرتفعه وبيضاء وسمينه وقدفكرت بان انيكه لكني لم اعرف عنه انه شاذ مثل ابو جاسم فجعلت يدي تربت علي جسدهكمهنئ له بفتحه لكس اختي ومع ملامسة يدي لجسده لم اجد منه اي رد فعل سوي اتسامه وهويتنهد بعد فتحه وتنزيل لبنه بكس اختي لاقرب يدي من طيزه البيضاء السمينه دون ايممناعه منه لاجلس خلفه وانزل بلساني الحسها بينما هو دخل مع لحسي لطيزه السمينهبنشوه جديده ليزيد زبه المنتصب بفعل الفياجرا انتصابا بكس اختي النازف لدماءبكارتها
لاجده يتجاوب بطيزه مع مداعبة لساني ولكني كنت احس بالم اختي لكسها مناثار فتحها لامد يدي اسحب زبه من كسها وارفع ارجلها لاعلي ليرتفع خرم طيزها لاعليوامسكه زبه اقربه من خرم طيزهاوهي تحك طيزها بزبه ليخترق زبه طيزها الجميله وهوبعالم من النشوه لاعود لمداعبة طيزه التي تزيده اثاره واقرب زبي من طيزه السمينهاحكه بها وهو يقترب بطيزه لزبي بينما اختي باحضانه وزبه الضخم يشق طيزها وهي مبسوطهبنيك طيزها لانها متعوده علي نيك طيزها بينما كسها الذي فتحه مازالت النار به مناثار الفتح
ومع محاولة دخول زبي بطيز الذي الذي ينيك اختي المراهقه المثيره احسبزبي الكبير يغوص بطيزه المربربه
ومع سهولة دخول زبي بطيزه الساخنه كانت تخرجمنه الاهات مع دخول وخروج زبي بطيزه وهو يوحوح بينما زبه يندفع خروجا ودخولا طيزاختي التي تخرج اهاتها السكسيه لتلهب الجو
وهو يقول مع دخول زبي به ابغاه اكثرياولد القحبه دخله دخله فيني وانا انيك اختك لتزداد اثارتي اكثر لاقذف حليبي بطيزهبينما مع احساسه باندفاع لبني بطيزي يقذف حممه بطيز اختي بقوه وهي تان تحته من ثقلجسده

مراتى بتتناك قدامى وانا بمص زوبره

كان نفسى من زمان اشوف مراتى وهيا بتتناك قدامى مش عارف ليه ومره قلتلها وانا بنكها ان نفسى تكون بتمص زوبر واحد تانى وانا بنكها ولقيتها حبت الموضوع وسخنت زياده وبقيت كل مره اقولها حاجه جديده زى مثلا ان نفسى يكون فى زوبر تانى دلوقتى فى يكون فى طيزك دلوقتى وانا كمان كنت معودها انا وانا بنكها اكلمها بقله ادب يعنى كانت بتقولى نكنى او زوبرك حلو قوى وانا اقولها كوسك جميل او نامى وافتحى رجلك ونا انيكك من قام وكده ومره كنت راجع من الشغل بدرى على غير العاده ولقيت الباب بتاع الشقه بيتقفل ولقيت على السل الواد بتاع الانابيبوكان واد جامد نيك ولقيت عند زوبره مبلول شويه شكيت فى الموضوع ولما دخلت الشقه لقيت بوسى داخله تستحما شكيت فى الموضوع لما خرجت قولتلها تعالى انيكك لانى تعبان وانا بنكها لقيت كوسها واسع على غيى العادى قولتلها انى ليه كوسك كبير كده النهارده اتكسفت وقالتلى انها كانت بتلعب فيه فى الحمام وبعد اسبوع قولتلها ان الانبوبه خلصت لو الواد بتاع الانابيب جه خليه يغيرهل لقيتها جريت وخابت تليفونه وقاليتلى انها اخدت تليفونه علشان لما تعوزه يجى علطول وهيا هتكلمه علشان يجى بكره يغيرها تانى يوم نزلت وقعت فى العربيه قدام البيت لقيت الساعه 10 الصبح الواد جه وشايل الانبوبه استنيت شويه ورحت طالع دخلت الشقه بالراحه ولقيت اللى كنت متوقعه لقيته قاعه على الكنبه ومراتى ماسكه زوبره عماله تمص فيه بصراحه الواد كان زوبره حلو قوى لونه بنى فاتح وبضانه لونها فاتح وكان مش كبير قوى ولا صغير قوى فضلت واقف وفجاه الواد شافنى راح واقف بسرعه ومراتى خافت قوى بس انا بصيت وتحكت وقولت كملو بجد انا عادى المهم انك تكونى مبسوطه يا روحى الواد من كتر الخضه بتاعه مكانش راضى يقف مراتى قالتلى عاجبك كده اهو زوبره مش راضى يقف اعمل ايه وضحكت قولتلها متخافيش البسى القميص الاسود بتاعك وهو هيهيج عليكى اكتر كل ده والواد مصدوم لغاليه لما قعت جمبه ورحت ماسك زوبره وقولتلو انا هسيبك علشان تريح بوسى ولو ضايقتها هزعلك قالى انت عاوز اعمل ايه فيها قولتلو عاوزك تنططها على زوبرك وتخليها مبسوطه على الاخر قالى انا هخليها تعيط من الوجع والسعاده دخلت بوزسر وهيا لابسه القميص الاسود لقيت زوبر الواد وقف بسرعه وهو فى ايدى قولتلى ايه انت سخنت كده ليه قالى ممكن تخليها تمصلى رحت منادى عليها وقولتلنه تعالى يا شرموطه موصى زوبره علشان ينيكك كويس وابتدت تمصه وفجاه الواد راح شايلها وراميها على بطنها وراح مدخلو فى كسها من ورا لقيت بوسى بتصوت وتقولى خليه ينكنى كمان انا عاوزه كوسى ينزل دم رحت انا ماسك بضان الواد وهو مدخل زوبره وخليته يشد عليها جامد وبعد شويه راح قالبها على ضهرها وفشخ رجلها وراح مدخلو جامد حسيت ان وش بوسى احمر من كتر الوجع وقعدت تشد فيا علشان تمص زوبرى وخليتها تمصه وقولتلها ايه رايك اخليه ينيكك من طيزك فى الاوا قالتلى لا لان زوبره كبير وخايفه يوجعنى قولتلها طب انا هوسعك شويه ورحت مدخل صباعى فى طيزها شويه شويه وبعد طده دخلت صباعين وبعد كده 3 صوابع وقولتلها كده لنا يدخلو مش هيوجعك قوى قالتلى طب دخلو انت بايدك لحسن هو يدخلو جامد رحت ماسك زوبره وخليتها تقعد على ركبها ودخلتو شويه شويه وهيا بتصوت وتعيط لدرجه ان عينيها دمعت وانا رحت بايم تحتهم بقى كوسها فى وشى وزوبره كمان فى وشى وهو بيدخل فى طيزها وبقيت الحس كوسها شويه وامص بيضانه شويه لغايه لما الواد قالى انا خلاص هجيبهم قولتلها انت عروزاه يجبهم فين قالتلى عى طيزى رحت مطلع زوبر الواد وقربتو من طيزها وقعت ادعك فيه لغايه لما جابهم ونزل ساعتها كميه لبن لدرجه ان طيزها اتغرقت وانا وشى اتغرق قولتلو يخرب بيتك انت ايه منكتش قبل كده قالى بس بصراحه مراتك جامده نيك والواحجد مش عاوزو يخلص نيك فيها راحت ضاحكه وقالت انت عاوز تموتنى بقه دا انا فى الشويه دول وحاسسه ان ظهرى اتكسر يخرب بيتك انت رى الحمار بتاعك بيموتك انت لما تتجوز مراتك هتموت بعد تانى مره نيك قالها يعنى انت مش عاوزانى تانى قولتلو لا مش دلوقتى انت كده هتموتهالى كمان اسبوع كده هنكلمك وتيجى تتعشى معانا راحت ضاحكه وقالتلو بس عاوزاك تتغزى كويس وتاكل جمبرى كتير قولتلها احا انت عاوزاه يتغذى اكتر من كده ايه دا انتى كنتى بتعيطى قالتلى بس احلى عيات انا عاوزاه المره الجايه يموتنى اكتر قولتلها ايه رايك يجبلك 5 صحابو كمان قالتلى الا لو واحد زيو كد يبقى كويس وقعدنا نظحك وانا فى الوقت ده فكرت ان فعلا المره الجايه يجيب واحد صاحبه معاه