ليلة الدخلة والعائلة

ليلة الدخلة والعائلة

افتراضي
ليله الدخله والعائله…..ج(1)

تزوجت حديثا وانا عمري الآن 20 سنة، لكن في ليلة دخلتي حصل شئ لم أنساه وغير حياتي بالكلية

اسمي معاذ من كفر الشيخ، اخدت تاجيل من الجيش وابويا قالي لازم تسافر السعودية عشان تكون نفسك، لكن قبل ما تسافر لازم نجوزك، وبالفعل جوزني واحدة جارتنا اسمها سامية، ما كانش ليا بها أي علاقة ولا كنت عرفها اصلا، لذلك في الجواز حصلت لي مشكلة معاها هحكيها

قبل الجواز باسبوع قعدت مع سامية وفوجئت انها شخصية متحررة، يعني بتعمل اللي هي عاوزاه، والشخصية دي حسب علمي بتبقى غالبا شمال، لكن ماكانش يهمني ولا مشغول اعرف عنها حاجة، فكانت بتكلمني عن علاقاتها مع الشباب عادي،
سالتها علاقة من أي نوع؟
” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
قالت علاقة صحاب وزمايل مخك مايروحش لبعيد، واتطور الكلام بقينا نتكلم في الجنس، قالت لي بكل صراحة يامعاذ اسألك سؤال وتجاوب
قلت لها اتفضلي
قالت: زبرك كبير ولا صغير؟
تعجبت من جرأتها، ولكن قولت هتشوفيه ما تستعجليش
ثم صدمتني بطلب مفاجئ، أنا عاوزة أشوفه دلوقتي
قلت لها بس دا عيب
قالت لأ ما انا شوفت زبر اخويا قبل كدا
قومت مزعق فيها مرة واحدة يعني توصل بيكي الجرأة تقولي كدا قالت لي: ماحبش اخبي حاجة عن جوزي واللي هعمله معاك ليلة الدخلة هيوصل بالتفصيل لأهلنا
قلت لها وشوفتي زبر اخوكي ليه؟
قالت عشان اطمن خطيبته اللي صاحبتي، وكمان هعترفلك بشئ، أنا مش بس شوفته دا انا مصيته كمان
قلت ومش خايفة اسيبك وامشي دلوقتي وارملي لك الدبلة؟
قالت ماتقدرش لان جوازك مني تخليص حق
قلت مش فاهم
قالت ابوك عليه 100 الف جنيه لابويا ولو ما سددهمش في خلال شهر هايتحبس، وكان شرط ابويا الوحيد انك تتجوزني عشان يسقط الدين
قلت وهما عارفين انك شمال كدا؟
قالت بس ما تقولش شمال
قلت كلكم عيلة نجسة كدا ابوكي يبتز ابويا وانتي تمص زب اخوكي، طب ابوكي عمل معاكي ايه بقى؟
قالت معملش حاجة، واللي حصل مع اخويا دا كان موقف ما اتكررش تاني، صحيح شال الحواجز اللي بينا كتير لكن مفيش حاجة حصلت تاني، والهدف كله اني اطمن خطيبة اخويا انه راجل سليم يقدر يتجوز
قلت لها اسألك سؤال انتي نمتي مع كام واحد؟
قالت كتير بس كلهم في الغردقة ايام ما كنت شغالة في فندق هناك، وبعد ما سبت الغردقة وجيت كفر الشيخ ماعملتش أي حاجة مع حد.

كانت جرأتها الصراحة اشعلت بداخلي قصص وتخيلات كتير وقلت هي دي اللي هتناسبني رغم انها شمال، وصريحة اوي ، قررت اني اعترفها لها بأشياء، قلت لها طالما انتي كدا انا هعترفلك بشئ؟
قالت اتفضل
قلت انا كان نفسي اتجوز واحدة شبه اختي الكبيرة سهير أو عمتي سماسم، واوصفلكم اختي الكبيرة سهير هي ارملة وعمرها 45 سنة ورغم سنها اللي ان جسمها سخن وشبه سهير رمزي في تفاصيل جسمها وروحها ونظرات عنيها، أما عمتي سماسم 60 سنه طويلة وشخصيتها قويه حتى على ابويا، وجسمها فاير وبزازها كبيره .
قالت يعني كان نفسك تنيك واحدة شبه عمتك واختك؟
قلت لها اتجوز مش انيك اختاري الفاظك
قالت ماهو الجواز يعني نيك وانت عارف انا صريحة

حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
قلت زي ما تقولي بس طبعا دول محارمي ماقدرش اعمل معاهم زي ما عملتي مع اخوكي

خلص الحوار على كدا وحددنا معاد كتب الكتاب والدخلة، والمفاجأة كانت الدخلة بلدي، يعني بعد انيك سامية مراتي لازم اطلع لهم بالمنديل الابيض وعليه دم العرض، واثناء ما بنيكها بيكون الاهل كلهم قاعدين بره منتظرين، ودي عادة في مصر لسه شغاله عندنا رغم انها انتهت في اماكن كتير، والصراحة كان حيائي وخجلي يمنعوني اني اطلع لهم بمنديل مراتي.

كتبنا الكتاب وفي ليلة الدخلة خلصنا الحفلة ودخلنا أوضتنا، سامية قالت لي تقلع انت ولا اقلعك ياحبيبي؟ راحت بسرعة من غير ما اجاوب مسكت زبي من فوق البنطلون وفضلت تحك فيه وتمسك القضيب وقربت مني خالص وبقت تحكه في كسها من فوق الفستان، قلت لها اصبري ياهايجة، قالت مش مستحمله، قومت مقلعها الفستان وقالع انا كمان البدلة، لكن افتكرت اني اهلي قاعدين بره الأوضة منتظرين العرض، حصلي توتر وبعد ما وقف نتيجة حك سامية راح نايم تاني، قلعت ونمت ع السرير وهي كمان قلعت ولبست قميص نوم، قلت لها طبعا مفيش عرض اساسا عشان اطلعه واخلي اهلك يشوفوه، إذا كان اخوكي نفسه عارف انك شمال، قالت ما تقلقش انا عاملة حسابي، وقامت مطلعة منديل وعليه سائل لونه وردي، قلت لها دا مش دم ، قالت ما هو دا دم العرض ياجاهل

قلت لها ماشي فضلنا قاعدين ساعة نتكلم ونضحك مع بعض وانا زبي نايم، وبعدها قومت لابس هدومي وماسك المنديل وطالع لهم بره واعطيت المنديل لحمايا، ضربوا نار والنسوان زغرطت، لكن لاحظت ان عمتي سماسم ساكته، ومش عارف هي ساكته ليه
والي اللقاء في الجزء الثاني
[/font]

دخلت الشقة لقيت عمتي داخلة ورايا وسلمت على سامية مراتي وقالت لها مبروك ياعروسة، ردت سامية النهاردة الدخلة مش الصبحية ياعمتو، قالت انا عاوزاكم الاتنين، قلت لها خير ياعمتي، قالت اقعدوا، انا عارفة كل حاجة وإن سامية مش عذراء وانها مفتوحه قبل كدا من اخوها، حصلي صدمه كبيره، وبصيت لساميه لقيتها حطت وشها في الارض
عمتي :بصوا بقى حركة المنديل دي بتاع امك ياساميه ومش هاتخيل عليا، والموضوع طالما وصل للأهل والجيران خلاص ما يلزمنيش أي دم ولا عرض، لكن يهمني حاجة واحدة دلوقتي
قلت: يهمك ايه ياعمتي؟
قالت: انك تنام مع مراتك دلوقتي قدامي
قلت: بس دا ميصحش
قالت اطمن انا ستر وغطا عليك وعليها، وكل غرضي انكوا تجيبوا عيال وانا عارفاك خايب من يومك

كان كلامها رغم انه صادم ولكن تذكرت اعترافي لسامية مراتي اني عاوز اتجوز واحدة شبه عمتي، وما كنتش اتوقع ابدا اني هنيك مراتي وعمتي شايفة كل حاجه

قلت : بس الناس تحت، قالت: ما هما عارفين اني عندكم في الشقة ببارك، وما حدش هيظن ايه اللي بيحصل جوا غيرا كدا
قالت عمتي :قربي ياساميه من جوزك وامسكي زبه، قربت سامية ومسكي زبي ولقيتها مرة واحدة قعدت تمص فيه، ومن السخونة وقف وبقى عامل زي الحديد، عدلت سامية نفسها ونامت على ظهرها وفتحت رجلها، قومت نايم عليها ومدخل زبي، وكان كس مراتي سخن جدا لكن أول ما عنيا جات في عين عمتي قام زبي نايم تاني، سحبته ورحت قايم وقاعد ع السرير وانا وشي مقلوب

عمتي :ايه اللي حصل ما نكتهاش ليه؟
قلت :انتي قاعدة وانا مكسوف منك
قالت: ما تقلقش اعتبرني زي مراتك تمام
كانت كلمة زي السهم حركت جوايا مشاعر سنين وانا بتخيلها تكون مراتي فعلا، لدرجة اني بخش الحمام واضرب عشرة على جسمها
اتجرأت وروحت قايم على سامية عمال ابوس واحضن فيها، لكن سامية كانت بزازها صغيرة مش زي بزاز عمتي، لذلك ما حصلش اغراء، قولت لسامية قومي مصي شوية، قامت تمص ولقيت عمتي رجعت بالكرسي لورا وقعدت تتفرج، لقيت وسامية مراتي بتمص زبي لقيت عمتي ايدها نزلت واحدة واحدة على كسها وتحك فيه من فوق الجلابية الفلاحي اللي لابساها، ما كانتش واخدة بالها وانا براقبها، سخنت اكتر ع المنظر قومت عدلت سامية مرة واحدة على ضهرها وفتحت رجليها وقعدت انيك فيها وهو عامل زي الحديد، كنت سخن جدا جدا أححححح أووففففففف وسامية بتقول، نيك يامعاذ آه آه آه نييك آآه آآآآآآه، لقيت عمتي اللي بتتفرج زادت من حك كسها وبقع أسرع، عرفت وقتها انها كانت بتمارس العادة السرية بتاع النساء اللي اسمها سبعة ونص

” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
انا الصراحة كنت بنيك سامية بالوحشية دي عشان كنت متخيل اني بنيك عمتي، طلعت زبي وحطيته بين بزاز سامية الصغيرين ما حصلش أي اغراء أول ما الهوا بتاع المروحة لفح في زبري راح نايم تاني، ولاحظت اني عمتي غمضت عنيها عرفت وقتها انها جابتهم ع المنظر

قومت من ع السرير ولبست البوكسر وروحت لعمتي أصحيها لقيت وشها أحمر من كتر السخونة، قلت لها بص ياعمتي انا مش عارف انيك مراتي، وبما انك هنا عاوزك تساعديني، قالت عاوز إيه؟ قولت لها انا شوفتك دلوقتي وانتي بتضربي سبعة ونص، وانا ستر وغطا عليكي
لقيت وشها احمر فنجلت عنيها وقالت تقصد ايه يامعاذ؟
قلت: تساعديني اني انيك سامية يعني تيجي معايا ع السرير
قالت :مش فاهمة
ردت سامية بسرعة: عاوز ينيكك ياعمتو
عمتي: انتي بتقولي ايه يامجنونة انا غلطانة اني بساعدكم اصلا
سامية :ما تقلقيش ياعمتو معاذ اعترف لي انه كان عاوز يتجوز واحدة شبهك
عمتي: وانتي موافقة ع الكلام دا؟
سامية: دا جوزي واللي يسعده يسعدني
عمتي: بس دا لا يمكن يحصل أبدا، دا ابن اخويا ولا يمكن اخون جوزي انا كمان
انا: بصي ياعمتي طالما قعدتي معانا القعدة دي وشوفتيني وانا بنيك سامية، وشوفتك وانتي هايجة وتمارسي شهوتك يعني خلاص الحواجز راحت، وأي حاجة تحصل هنا ما حدش هايعرف
عمتي: أنا موافقة بس بشرط
قلت: اشرطي
قالت : أنا مش هاعمل معاكوا حاجة أنا هسخنك بس، ولو حد عرف حاجة غيرنا احنا التلاتة يبقى انت لا ابن اخويا ولا اعرفك.
قلت : ماشي ما هو تطور جميل

جات عمتي وهي لابسة جلابيتها الفلاحي وقعدت معانا ع السرير وقالت قرب مني يامعاذ، روحت مقرب منها، قالت قربي ياسامية وامسكي زب جوزك، نفذت سامية ومسكي زبي وبدأت تمصه زي المجنونة

جات عمتي قربت مني وقلعت الطرحة وقامت أعطتني بوسة في بقي، وحسست على صدري، كل دا وسامية بتمص، مقدرتش امسك نفسي ، روحت ماسك صدرها من فوق الجلابية ونازل بوس جامد فيها، لقيتها ابتعدت وقالت: مش كدا يامعاذ دا مش اتفاقنا، ما تعملش أي حاجة أنا اللي هعمل بس
كنت وصلت للحظة من الهيجان ما حصلتليش قبل كدا، عمتي بتبوسني ومراتي بتمص زبي، كان فاضل القاعدة تكمل باختي الكبيرة سهير، وانا زي النار بدأت أجيب ميه من كل حتة

” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
بكل هدوء قومت وعدلت سامية على ضهرها وقعدت انيك فيها بالراحة، لقيت عمتي قعدت جنبتا ومددت رجليها ع السرير وسندت ضهرها لشباك السرير، وجابت مخدة كبيرة وحطت ها ورا ضهرها، وانا بنيك سامية عمال ابص لعمتي وهي بتبص لي، من غير ما أشعر لقيت إيدي بتتسحب واحسس على وراك عمتي ، ما حصلش أي رد فعل منها ، قومت مزود ورفعت ديل الجلابية وبدأت احسس على وراكها واطلع اطلع اطلع حتى وصلت للأندر وير، كانت لابسة كوت قديم بتاع الفلاحين، حسست على كسها من فوق لقيتها بتبص لي وتتنهد، كل دا وانا بنيك في سامية مراتي

حبيت اطور الموضوع روحت قايم من على مراتي وراكب فوق عمتي وقعدت انيك فيها من فوق الهدوم، وابوسها وامصمص في شفايفها وهي ولا هنا، راحت في دنيا تانية، كانت سخنة وجسمها سخنة، قومت ماسك بزازها وقعدت احسس عليهم واعصرهم بشويش، كان صدرها كبير قومت فتحت زراير الجلابية الفلاحي اللي لابساها ومدخل إيدي من جوا السونتيان وقعدت أدعك بزازها ع اللحم، كل دا وانا بنيك فيها من فوق الهدوم، فجأة لقيتها قامت دافعاني من فوقها وراحت قايمة وماشية عند المراية وحطت وشها في الأرض، سامية بصت لي وهمست لي روح وراها

قمت رايح وراها وحاضنها من ورا وزبي في طيزها الكبيرة وإيدي على بزازها من قدام، وهمست لها : بحبك ياعمتي، انتي زي سامية مراتي بالضبط، اعتبري نفسك مكانها وصدقيني ما حدش هيعرف حاجة، قالت: دي تبقى مصيبة لو حد عرف، قلت: ما تقلقيش، وروحت لاففها وزانقها في التسريحة وفضلت أحك زبي في كسها من فوق الهدوم واكبس عليها، وحضنتها وقعدت ابوسها جامد، رفعتها ع التسريحة ودخلت بوسطي بين رجليها وانا ببوسها، لقيتها بتتأوه آآآآه آآآه قومت شايلها ورايح بها ع السرير، لقيت سامية بتستقبلها معايا وقومت رافع رجليها لفوق ومخلعها الكلوت وفضلت بالجلابية

ومدخل زبي في كسها وبكل جنون قعدت انيك فيها أدخله واطلعه أدخله واطلعه أدخله واطلعه كان كسها سخن جدا وبزازها نااااااار، نمت على جسمها وانا بنيك فيها، ورغم كبر سنها 60 سنة إلا انها كانت وحش ع السرير، قولت لها أنا ملكك ياعمتي وسامية هاتعمل كل حاجة انتي عاوزاها، قامت سامية فهمت قصدي بقيت انا بنيك عمتي وسامية ركبت في راسها وكسها في بق عمتي وفضلنا ع الوضع دا 4 دقائق كان وضع نااااااار ، وبعدها قومت نايم على ضهري وركبت عمتي فوقي وضع الفارسة، لقيتها بدأت تصرخ من الشهوة، قولت بالراحة ياسماسم عشان ما حدش يسمعنا، قالت: مش قادرة مش قادرة آآآآآآآآآآآآآآآآه نيك عمتك ياحبيبي آآآآآآآآه أوووففف نيك عمتك يامعاذ، نيكيني ياسامية، قامت لفت سامية من ورا وقعدت تدعك لها في بزازها وراحت جابت خيارة ناعمة من اللي العشا اللي جاي وقعدت تدخله وتطلعه في طيز عمتي لحد ما استوينا كلنا.
” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
قومت عدلتها وضع الفرنساوي وانا بنيك عمتي سماسم، قامت سامية مراتي نامت قدام وشها وفتحت رجليها وبدأت عمتي لحس كس مراتي ، كان منظر يهيج ومش مصدق ان دا يحصل، فضلت اطلعه وادخله وعمتي من كتر سخونتها بدأت تمص في صوابعها، لحد ما الشهوة حكمتها لقيت كسها بينتفض يفتح ويقفل، عرفت ان عمتي جابتهم، وانا كمان الشهوة حكمتني ومش قادر امسك نفسي قولت لعمتي هاجيبهم ياسماسم قامت بسرعة معدولة على ضهرها وعلى صدرها جبتهم على بزازها، ومراتي هي كمان جابتهم ع المنظر، ولفيت على ضهري وروحت نايم وما حدش نطق ولا كلمة

قامت عمتي من ع السرير لبست هدومها وبشوية ميه غسلت وشها، ولبست الطرحة، وقالت لي انا كدا اطمنت عليك يامعاذ، وانا ضحكت من كلمتها انا وسامية وخرجت من الأوضة وفتحت باب الشقة ونزلت تحت عند المعازيم تقولهم اني شرفت البلد كلها.

الجزء الرابع

بعد ما خلصت مع عمتي ومراتي نفسي اتفتحت ع الأكل، قولت لسامية هاتي لي أي حاجة اكلها، طلعت راحت المطبخ وحضرت الأكل فراخ وشوربة ورز وأكلت كأني في مجاعة، وبعد ما اتعشيت افترجت شوية ع التلفزيون وأخدت مراتي سامية في حضني ونمت.

تاني يوم بعد أذان الظهر لقيت الصبحية جاية، والصبحية دي تقليد مصري متعارف عليه أهل العروسة بيجيبوا كحك وبسكويت وحاجة ساقعة ويدخلوا يباركوا ويطمنوا، وفعلا جات الصبحية بالزفة والنسوان الفلاحين عمالة تغني، لمحتهم من الشباك كانوا امي واخواتي وعماتي وخالاتي واعمامي، سلموا عليا كلهم مبروك يامعاذ مبروك ياسامية، وسامية دي عنيها بجحة كانت بتسلم عليهم بالروب وكأنها بتقولهم كنا نايمين مع بعض من شوية، جات عمتي سماسم سلمت عليا مبروك يامعاذ بصيت في عنيها لقيتها ابتسمت ابتسامة خفيفة، جات سهير اختي الكبيرة سلمت مبروك يامعاذ وأول ما حضنتني حسيت بسخونة وصدرها لزق في صدري، وهي دي كنت بحلم اتجوز واحدة شبهها.

بعد ما المعازيم والزفة كلها مشيت فضلوا اخواتي قاعدين وقامت سهير راحت المطبخ عشان تعمل شاي، دخلت وراها : ازيك ياام مازن ودا كان لقبها لأن ابنها الكبير اسمه مازن، قالت: ازيك يامعاذ عامل ايه مع مراتك، قلت كويس ، قالت : هات لي السكر دا من فوق ياميزو، كانت دايما بتدلعني، روحت اجيب السكر من فوق وهي واقفة عديت من جنبها زبي حك في طيزها وانا بعدي، ما لاحظتش حاجة، ولا حصل منها أي رد فعل، عملت الشاي وشيلته معاها ودخلنا ع الضيوف أكلنا الحلاوة وشربنا الشاي، وبدأ الكل يمشي
” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
لقيت سهير بتقولي عاوزة أول زيارة ليك انت ومراتك تكون عندي ياميزو، قلت لها هيحصل ياسوسو، قلت، سوسو إيه ياواد انت أول مرة تدلعني، قلت: ما ما انتي بتقولي لي ياميزو وانا دلوقتي بقيت راجل متجوز، قالت ماشي مستنياك، وخدوا بعضهم ومشيوا

كان المشهد اللي في المطبخ سخني جدا، أو ما مشيوا روحت هاجم على مراتي سامية أبوس واحضن فيها، وأخدتها على المطبخ مكان اللي حصل ورافع لها الروب من ورا ومطلع زبي ومدخله فيها ع الواقف آآآه أوووف جسمك حلو أوي ياسهير أنا نفسي فيكي من زمان ياسوسو، لقيت مرة واحدة مراتي قامت قايمة على حيلها ولفة وشها ناحيتي، سهير دي مين يامعاذ؟ رجعت لورا وكأني عملت مصيبة واتدربكت في الكلام
سامية: أنا عرفت هي مين دي اختك الكبيرة يامعاذ، هي كانت هنا وشوفتها ودخلتوا المطبخ، انتوا عملتوا ايه في المطبخ؟
قلت: ما حصلش حاجة ياسامية ثم انتي عارفة اني بحبها زي عمتي
قالت: آه يبقى انت عاوز تنيكها
قلت: لأ مش للدرجة دي
قالت: طبعا وهي عزمتنا عندها وانت وافقت من غير ما تقوللي
قلت: انتي بدأتي تغيري ولا إيه ياحبيبتي دي أختي
قالت: انت خليك فيها بقى اختك ولا اخوك، ما انت نكت عمتك قدامي ليلة امبارح
قلت: كل دا حصل بموافقتك ومن غير مانع عندك، بل شاركتينا واتمتعنا مع بعض
قالت: كانت غلطة ومش هاعملها تاني وأرجوك يمعاذ لم نفسك شوية من ناحية عمتك واختك انا ابتديت اغير منهم
قلت: حاضر ماليش بركة الا انتي وروحت واخدها في حضني وشايلها ومشيت ناحية أوضة النوم، وفكرت اني انيك سامية مراتي بطريقة جديدة، أخدتها ع الصالون وركبت فوقها بوس وتفريش من فوق لتحت، قلعتها الروب والأندر وير وانا كمان قلعت مالط ودخلت زبي في كسها، ونكتها بعنف وكل دا وانا بتخيل عمتي واختي مكانها، لقيتها بدأت تندمج معايا وقالت أححححححححح آآآآآآآآآآآآه نيك يامعاذ نييييييييييك قويييييييي آآآآآآآآآآآآآآآه أوف أوف قومت قالبها على بطنها وجبت مخدة الصالون الصغيرة وحطتها تحت وسطها وقومت رافعها من تحت ودخلت زبي في طيزها وهي تتأوه وتتوجع من المتعة لحد ما نزلتهم في طيزها.

قومت اتشطفت وغيرت هدومي وسامية داخلت تحضر الأكل واتعشينا ونمنا، تاني يوم لقيت المحمول بيرن لقيت سهير اختي: آلو أيوة يامعاذ انتي مش جاي والا إيه؟ قولت: احنا لسه تالت يوم ياأم مازن، قالت هات مراتك وتعالى محضرة لك مفاجأة، وكأنها بتغريني عشان أروح لها تالت يوم في شهر العسل، اللي المفروض العريس والعروسة فيه ما يخرجوش من البيت، بس خلاص دا كان زمان دلوقتي تاني يوم الصبحية العريس بينزل يشتغل من صعوبة الحياه اللي عايشينها

” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
قولت لسامية وافقت ولبسنا هدومنا وخرجنا ركبنا عربية اسكندرية، لأن المرحوم جوزها كان من اسكندرية، وصلت ورنيت الجرس طلعت بالبيجامة الحمرا بتاعها وكانت زي القمر وجسمها نار، قالت ادخل ياميزو، دخلت أنا ومراتي لقيت هناك مازن ابنها 17 سنة ونادية بنتها 14 سنة، سلمت عليهم ازيك ياخالو قعدت وشربنا الشاي ونضحك ونهزر لحد ما الساعة جات 11 بالليل، مازن قال لامه : انا خارج ياماما رايح الشغل، سألت له: انت بتشتغل بالليل يامازن؟ قال: أيوة السلام عليكم، خرج مازن لقيت مراتي قلعت وخدت راحتها لأنني هانبات الليلة عند اختي، وما كانش ينفع تقلع كدا ومازن موجود، دخلت لبست بيجامة الفرح ولونها اخضر فاتح، قعدنا نتكلم وبعدين لقيت سامية عاوزة تنام وبتتثائب ، وكمات اختي وبنتها

قالت سهير دي أوضتك يامعاذ انت ومراتك وانا هبات في الأوضة دي أنا ونادية، كان من أجل حظي إني الأوضة اللي هنام فيها أنا ومراتي كانت هي أوضة النوم بتاع أختي لكن هي سابتها لنا مجاملة، وانا ما ينفعش اخوها العريس ينام في حجرة غير مجهزة بسرير متين ومرتبة حلوة ، وكأنها كانت متوقعة اني هنيك مراتي الليلة

جات الساعة واحدة بالليل والشقة كلها ساكتة، حسيت بسخونة وبتاعي واقف، بصيت لقيت سامية رايحة في سابع نومة، خرجت ع الحمام لقيت باب أوضة اختي مفتوح وكانوا مولعين النور الاصفر الضعيف أو اللي بنسميه سهّاري، بتاع السهر يعني، كان جو رومانسي جدا، قربت أقفل الباب لقيت اختي نايمة على بطنها ورجليها ووراكها كلهم باينين، وجسم اختي ابيض زي جسم سهير رمزي بالضبط زي ما وصفت لكم، والأندروير بتاعها كان ابن ومعلّم على قميص النوم من فوق، يعني كأنها عريانة بالضبط، سخنت اكتر على المنظر ولكن أخدت شهيق وزفير عشان أنسى اللي شوفته، وقفلت الباب وروحت ع الحمام غسلت وشي وزوبري عشان ينام، ورجعت على أوضتي ونمت على اللمبة الصفرا السهاري

وفجأة لقيت باب أوضتي بيتفتح دخلت سهير بتنده عليا، يامعاذ، ما ردتش وعملت نفسي نايم، دخلت وراحت على الدولاب بتاعها لأن دي أوضة نومها أساسا، ومش واخدة بالها إني مفتح عين ومغمض عين، لقيتها بتغير هدومها الداخلية قلعت السنتيانة وبزازها كانت ملبن زي القشطة، وميزة جسم اختي انه أبيض ناعم، يعني وشها بس يهيج من كتر البياض، قلعت وغيرت هدومها وطلعت، بعدها زبي وقف ع المنظر قومت فضلت احك زوبري في طيز سامية مراتي، وفضلت على الوضع دا حوالي 5 دقائق كانت النتيجة إن سامية صحيت وبدأت تندمج معايا ، وفعلا عدلت نفسها وانا حاضنها من ورا ع السرير ورفعت رجلها ومسكت زبي بإيديها وبدأت تدخله في كسها، وانا زي الناااااااااااااار ما استحملتش أول دقيقة نيك جبتهم في كس مراتيى لقيتها بصت لي بصة تدل على عدم رضا، يعني هي ما نزلتش قبل مني، كان المفروض انتظر واصبر عليها عشان تجيبهم هي الأول، لكن من كتر سخونتي على جسم أختي ما استحملتش.

الجزء الخامس

تاني يوم صحينا من النوم فطرنا ودخلت استحميت، وكنت ببص لاختي واتذكر وقت ما دخلت الأوضة وقلعت وشوفت صدرها، وساعة ما شوفتها نايمة عريانة كمان، كان حلمي فعلا إني اتجوز واحدة شبهها وهي رغم سنها 45 سنة إلا انها أحلى من مراتي بكتير، تشعر معاها بأنوثة طاغية في الكلام والصوت والجسم، يعني أي راجل يتمناها، وهي رغم ان جالها عرسان بعد ما جوزها مات إلا انها فضلت تربي عيالها ، ودا معناه إنها لم تمارس الجنس بعد موت جوزها من 5 سنين.

فطرنا وقولت أنا هامشي ياسهير ، سلمت عليها وحضنتها وانا بحضنها كنت حاسس ببزازها على صدري، عملت نفسي ولا حاجة، أخدت مراتي ومشينا، ومر أسبوع لقيت سهير بتتصل بيا عامل إيه يامعاذ؟ قولت كويس يااأم مازن، ومراتك عاملة إيه؟ قولت كويسة، المهم بعد السؤال عن الصحة واللذي منه، قالت انا عاوزاك تيجي عشان فيه مشكلة في معاش المرحوم، ومازن مش عاوز ييجي معايا ، قلت لها حاضر، بس إمتى؟ قالت يوم الأحد اللي جاي عشان يبقى أول شغل الموظفين.

مرت الأيام وجه يوم الحد قولت لسامية أنا مسافر اسكندرية،
قالت: عند اختك؟
قولت: ايوة
قالت: هو كل حاجة مفيش غير اختك يامعاذ؟
قولت: عارف انك بتغيري منها عليا عشان قولت لك كان نفسي أتجوز واحدة شبهها، بس دا مش مبرر إني أقاطعها، ثم هي عاوزاني في مصلحة تخص معاش جوزها، وهي أرملة محتاجة أي قرش معاها في الزمن الاغبر دا
قالت: ما قولتش تقاطعها ولكن أنا عارفة انت رايح ليه؟
قلت: صدقيني مفيش غير المصلحة
قالت: نسيت اقولك عمتك سماسم جاية النهاردة
قلت: فيه حاجة
قالت: مش عارفة
قلت: خلاص لو خلصت بدري هاجي أشوفها بس تتصلي بيا تعرفيني انها وصلت، وتقولي لها معاذ في مشوار مع سهير وهايخلص بعد العصر

ركبت المواصلات وسافرت اسكندرية ووصلت، رنيت الجرس طلعت أختي بعباية لونها بني بس كانت تحفة، وشكلها كانت عاملة مكياج على غير العادة، قالت : أنا جاهزة ما تقعدش عشان نلحق الموظفين، بنتها كانت لسه نايمة سبناها ومازن ابنها كان لسه ما رجعش من الشغل، وخرجنا فعلا وخلصنا المصلحة من التأمينات، وصرفت معاش جوزها ورجعنا

لكن واحنا في الطريق نادية بنتها اتصلت وقالت ياماما أنا خارجة مع صاحبتي ويمكن اتأخر لحد العصر، وابنها مازن ما كانش رجع من الشغل واتصل بها وقالها أنه مطبق ورديتين، واحنا في المواصلات كان لبس ومكياج اختي كان لافت للنظر، هي جميلة وشوف بقى لما تحط مكياج وتلبس، قعدنا في الميكروباص وكان اللي قاعد جنبنا عمال يبص لها، أنا اتضايقت لأني بحب اختي جدا مش ديوث استمتع بنظرات الناس لها

وبعد ما نزلنا من الميكروباص قولت لها الناس كانت بتبص لك ياسماسم، قالت: عارفة وكل واحد حر في عنيه، قولت: بس بعد كدا ما تبقيش تخرجي بالشكل دا عشان أنا بحبك وبخاف عليكي من الهوا الطاير وما استحملش حد يبص لك، قالت: ياواد ياجامد، انت فاكرني مراتك والا إيه؟ أنا حرة يابني وما حدش له كلمة عليا ولا حتى ولادي، قولت في عقل بالي ياريتك تكوني مراتي

المهم وصلنا شقتها ما كانش حد في البيت غيرنا، مازن مطبق ورديتين ونادية مع صاحبتها، قولت لها هستاذن أنا بقى عشان عمتك جاية تزورني، قالت بس اقعد استريح اعمل تتغدى الأول، قولت لها لأ عاوز امشي عشان السكة طويلة، قالت و**** لازم تقعد، قعدت فعلا جالها تليفون من مازن : أيوة ياماما أنا مش جاي الليلة كمان عشان حصل ظروف في الشغل ولازم اطبق 3 ورديات، قامت اختي مزعقة فيه، هو انت فاكرني ماليش لازمة يامازن انت بتعمل فيه كدا ليه؟ الشغل أولى ولا امك يابن الجزمة، أنا عايشة لوحدي ياللي ما بتفهمش، وراحت معيطة، قومت قاعد جبنها على كنبة الأنتريه وقولت لها معلش، لقيتها راحت مزوده في العياط

أخدتها على صدري واطبطب عليها وابوس راسها واقولها معلش ياسماسم، وكان ابنها لسه ع التليفون، قلت له اقفل دلوقتي واتصل بعدين، حضنتها واحنا قاعدين وفضلت أحسس على ضهرها كانت لسه بلبس الخروج ما قلعتش، حضنتها أكتر لقيتها مستسلمة تماما وعمالة تعيط وتقول: أنا ما حدش ليا خالص في الدنيا دي، ودموعها بقت تحتها شبرين، قولت لها: طول ما فيه معاذ ما تقلقيش أبدا ياسوسو، قالت: حلوة سوسو منك دي انت اللي بتهون عليا زعلي بحبك يامعاذ.

وجات تبوسني من خدي كنت انا سخنت قومت بايسها ما شفايفها وطولت في البوسة، لقيتها قامت مفتحة عنيها جامد وبطلت عياط ورجعت ورا، قلت لها أنا آسف ياسهير بس انتي عارفة إني بحبك واللي حصل دا شعور طبيعي مني، قالت: بس دا مايصحش دا انت اخويا، قولت لها من زمان نفسي أتجوز واحدة زيك في جمالك ورقتك وشياكتك، أنا صحيح في سن ولادك عندي 20 سنة بس بفهم في صنف الحريم، ولو ما كانش فيه غير ست واحدة في الدنيا هاتبقي انتي، جمالك مدوخني وصوتك مالي عليا الدنيا، لقيتها داخت من كلامي واترمت على صدري بالراحة وقالت: أنا برضه بحبك وكان نفسي جوزي يكون شبهك، انت أي واحدة تتمناك ياميزو، قومت بايسها من شفايفها تاني، لكن المرة دي لقيتها اتعدلت من ع الكنبة وبدأت تبوسني جامد في شفتي وتمصمص وكأنها ما جربت البوس بقالها سنين.

” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
من غير وعي مني بدأت أنام فوقها وهي مستسلمة تماما وانا ببوسها،، اتجرأت ومسكت بزازها وهي اتجرأت ومسكت زبي من فوق البنطلون وقعدت تحسس عليه من ع الهدوم، حصلي انتصاب غير عادي، فكيت زراير البلوزة اللي كانت لابساها ونزلت أبوس في رقبتها وصدرها لحد ما طلعت بزازها من السونتيان وامص فيهم بكل شراهة آآآآآآآآآه آه كان إحساس لذيذ فكرني بيوم عمتي ليلة الدخلة، نزلت بإيديا لوراكها وقعدت أحسس عليهم ورفعت الجيبة لقيتها انتفضت مرة واحدة وقامت دفعتني من فوقها وبسرعة دخلت أوضتها وقفلت على نفسها الباب، جريت وراها وخبطت الباب افتحي ياسهير أنا اخوكي وبحبك وهعوضك عن كل الدنيا اللي اتحرمتي منها، قالت اخرج بره يامعاذ لو سمحت اتفضل روح ع البلد ومش عاوزة أشوفك اليومين دول، قولت : مش هسيبك وانتي في الحالة دي.

قعدت بره في الصالون ولعت سيجارة وشغلت التلفزيون، والساعة بعد 2 الظهر، يعني فاضل ساعة أو اتنين وبنتها تيجي، روحت خبط عليها، يعني مش عاوزة تفتحي ياسهير؟ طب أنا ماشي بس اعرفي اني زعلان منك، لقيتها خرجت من الباب ويالهول ما رأيت

لقيتها لابسة قميص نوم أحمر مبين نص بزازها، قربت مني وقالت: إوعدني اني دا هيفضل سر بينا ما يعرفوش حتى لو مراتك، قلت لها: دي سري أنا وانتي أختي وحيبيبتي واللي يمسك يمسني، قومت هاجم عليها زي الوحش، زنقتها في الحيطة ببوس كل حتة في جسمها زي المحروم، طلعت فوق أبوس رقبتها وصدرها، انزل تخت أبوس بطنها ووراكها، وطلعت فوق تاني أبوس في كسها وهي تتأوه من كتر النشوة، غمضت عنيها وراحت في عالم تاني، لفيت وش للحيطة وضطرها ليا، وادعك زبي في طيزها وبإيديا تلعب في بزازها من أدام، وعلى طول شيلتها ودخلت أوضة نومها وروحت طاير بيها ع السرير، وعشان هي مستعدة للنيك كانت من غير أندر وير، قلعت هدومي كلها بسرعة وبقيت مالط ركبت فوق وانا بحك زوبري في كسها من فوق، وبإيدي تلعب في بزازها ،كل دا وانا ببوس كل حتة فيها من فوق لتحت

دخلت زبي وقعدت انيكها بالوضع الطبيعي وهي تتأوه أوووووووووف نيك يامعاذ نيك اختك حبيبتك، قولت لها في عز المعركة السكسية وانا بنهج من كتر المتعة والجهذ المبذول، زبي أحلى ولا زب جوزك؟ قالت: زبك انت ياحبيبي نيك نيك اختك سهير، نيكني يامعااااااااااذ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لقيتها قبضت على زبي بكسها من تحت عرفت على طول انها جابتهم، وعندها حق بقالها 5 سنين ما جربتش النيك، وأنا أول راجل في حياتها بعد جوزها، بعد ما دابتهم فضلت انيكها، قومت قالبها على جنبها وقايم معدول ومدخله في كسها ، ادخله واطلعه أكتر من عشر مات، وإيديا بتلعب في بزازها اللي زي الملبن، بصيت في وشها وانا بنيكها افتكرت سهير رمزي شبهها الخالق الناطق، زادت شهوتي أكتر وسرعت من النيك ، قولت هجيبهم آآآآه، لقيتها بتقولي: ما تنزلهومش جوا ياميزو نزلهم برا ياحبيبي، سحبته من كسها وطلعت على بزازها وجبتهم أجمل بزاز شفتها بحياتي، وهي بعد ما جبتهم قعدت تتأوه من كتر المتعة آآآآه كنت فينك يابن الجزمة من سنين

تعبت من النيكة دي شديدة، روحت مغير هدومي وقولت لها: قومي عشان زمان نادية بنتك في السكة، قامت لبست هدومها ودخلت الحمام تستحمى ، قلعت قميص النوم الاحمر ودخلت تحت الدش، دخلت عليها عشان أودعها، قالت وهي بتضحك: مش مستحمل ما اخرج يابني، قولت لها: ما استحملش اشوف حلاوتك، قومت حاضنها وهي عريانة وابوسها لقيت زبي وقف تاني، ومن غير وعي زنقتها في حيطة الحمام ومطلع بتاعي من سوستة البنطلون ودخلته في كسها ع الواقف ونيكتها ع السريع، وهي بتقول آه آه بحبك ياميزو، جبتهم في كسها وزوبري فضل ينام شوية بشوية، روحت على الحوض غسلت بتاعي.

وطلعت منتظرها بره في الصالون وبعد ما طلعت لابسة قميص نومها، وقولت لها أمشي أنا بقى مش عايزة حاجة ياحبي؟ قالت تسلم وابقى اتصل بيا أول ما توصل.

الجزء السادس

خرجت من بيت أختي وركبت الميكروباص على بلدنا وفي الطريق اتصلت بسامية مراتي قالت عمتك لسه ما وصلتش، وصلت انا رنيت الجرس ودخلت سألت سامية قالت عمتك لسه ما جاتش، قلت لها عاوزك ياسمسم.

قالت فيه إيه؟ قلت لها إنتي عارفة عمتي بتحبني قد ايه واللي حصل ليلة الدخلة بينا لا يمكن يتنسي، انا عاوز منك طلب، قالت: إوعى تقول عاوز تنيك عمتك تاني، قولت لو دا هايضايقك بلاش أهم حاجة انتي، بس انتي عارفة إن عمتي ست كبيرة وجوزها أكبر منها عنده 70 سنة ومالوش في الجنس، وكمان زياراتها المتكررة لينا في شهر العسل بتقول انها عايزة بس محرجة مني، لو شعرتي بالغيرة افتكري في الاخير انها عمتي مش مراتي.
قالت :بس انت معتبرها مراتك
قلت: لأ إنتي الحب الأول والأخير، لكن حبي لعمتي هو حب محارم صحيح تطور لجنس لكنه في الآخر حب محارم لا يمكن يبقى زي حبي ليكي أبدا.
قالت: موافقة بس بشرط
قلت: اشرطي ياستي
قالت: لو حصل دا يبقى احنا التلاتة
قلت: شكلك عندك ميول سحاقية ياسامية وانك كنتي بتمارسي السحاق قبل الجواز وبتتكلمي في الغيرة؟ عرفتي ليه انا عرضت عليكي العرض دا ومتأكد انك هتوافقي، ع العموم ماشي موافق بس لو هي رفضت ما اقدرش اجبرها

الساعة جات 5 العصر ولسه ما وصلتش عمتي، اتصلت على ولادها قالوا هي في السكة، يادوب بحط التليفون لقيت جرس الباب بيرن، روحت أشوف مين لقيت عمتي وجنبها ست كبيرة معرفهاش، فتحت الباب ودخلت عمتي سلمت عليا: ازيك يامعاذ ألف مبروك ازيك ياسامية ألف ألف مبروك، ردينا السلام، وجات الست الكبيرة اللي معاها سلمت عليا انا كمان ألف مبروك ياأستاذ، وراحت على مراتي سلمت عليها،

أوصف لكم الست دي هي طويلة زي عمتي كدا ، لابسة جلابية وفلاحة كبيرة في السن ولفة الطرحة على راسها، قعدنا على الأنتريه وبعد السلام والتهاني دخلت سامية تجيب الحلويات بسأل عمتي: مش تعرفينا بالحاجة؟
عمتي: دي الحاجة رتيبة جارتي وصاحبتي
قلت: ازيك ياحاجة رتيبة أمال ولادك اسمهم أيه؟
فهمت أنا عاوز إيه مش عاوز أناديها باسمها بل باسم ولادها
قالت: الكبير اسمه ماجد
قلت: اهلا اهلا ياام ماجد شرفتي ونورتي
ام ماجد: شرف مقدارك ياخويا

شاورت لسامية عاوزها في كلمة جوا الأوضة، دخلنا لقيتها بتقولي شكلك مالكش نصيب ولا انا، ضحكت من كلمة ولا انا دي ههههههه سامية شكلها سخنت على عمتي وكانت عاوزاها النهاردة، لكن بحضور رتيبة خلاص كل حاجة فركش
قلت لها : كدا الخطة اتغيرت أنا هاخد عمتي الأوضة بأي حجة وانتي هتقعدي مع رتيبة اتكلموا في أي حاجة عقبال ما اخلص
قالت: بس هي طالما جابت الحاجة رتيبة معاها يبقى مش عاوزة
قلت: دا يتوقف على ردة فعلها، اعملي بس اللي قلت عليه واعوضهالك انا في مناسبة تانية.

رجعنا الصالون سامية قالت لعمتي سماسم : معاذ عاوزك في الأوضة جوا يفرجك على ألبوم الفرح ياعمتو، قامت عمتي بسرعة وكأنها رايحة تتفرج على ألبوم الفرح فعلا ههههه وقعدت سامية مع الحاجة رتيبة، دخلت الأوضة مستني ورا الباب، أول ما دخلت عمتي قفلت الباب وقومت زانقها في الحيطة وهاتك يابوس، أبوس في رقبتها وادعك لها بزازها وبالإيد التانية أفك الطرحة، لقيتها انمدجت معايا وهمست لي: بالراحة يامعاذ رتيبة برا ومش عاوزاها تعرف حاجة، قلت لها: مش هاتعرف،خليكي بس معايا وانسي رتيبة دلوقتي، فضلت أبوسها واقفش فيها واحنا بنمشي لحد موصلنا السرير قمت راكب فوقها ومشلح طرف الجلابية الفلاحي اللي لابساها واحسس على وراكها وكسها، نزلت تحت قلعتها الكلوت وجيت اقلعها الجلابية قالت : بلاش خليني بهدومي عشان ما نتأخرش.

” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
أنا كمان خليتني بالبيجامة وقلت البنطلون والبوكسر بس، أول ما عمتي شافت زبي هجمت عليه مص ولحس من كل حتة، وانا عارف انها محرومة، لكن سنها الكبير 60 سنة ما يوحيش أبدا انها عاشقة للجنس بهذه الدرجة، فضلت تمص في زبي وقومت منزل إيدي ألعب في بزازها الكبيرة، كانت بزازها بيضا وإيدي بتلعب فيها ع اللحم من فتحة صدر الجلابية، طلعت صدرها واحدة واحدة وحلمتها الخمرية تجنن، نزلت أمص في الحلمة وأول ما قربت منها لقيتها بتقول آآآآآآآآآه مكتومة، كانت مستمتعتة ووصلت لدنيا تانية لكن عشان رتيبة قاعدة برة ما رضيتش تعلي صوتها.

قوّمت عمتي وروحنا ع السرير جيت انيكها بالوضع الطبيعي لقيتها بتقولي : نام يامعاذ على ضهرك، عرفت انها عاوزة وضع الفارسة عشان تتحكم فيه وفي جسمي، نمت على ضهري وجت تدخل زبي في كسها بالراحة، وانا من شدة الشهوة دخلته بسرعة وقعدت العب في بزازها آآآه ياعمتي أأحححححح كمان آآآآه أسرع ، وهي تتنهد بصوت مكتوم وتقولي وطي صوتك ياغبي، فضلت تنزل وتطلع لقيتها مرة واحدة كسها قبض على زبي كام مرة عرفت انها جابتهم، نامت عليا من التعب ولسه زبي جواها عمال انيك فيها، قومت عادلها على ضهرها ورافع رجليها لفوق ادخل زبي واطلعه بالراحة عشان أهيجها تاني وشهوتها تحضر.

وفعلا أول ما عملت كدا لقيتها بصوت مكتوم آآآآه جامد يامعاذ آآآآآآآه وصوتها عملي سخونة اكتر نزلت فيها نيك بكل قوة وانا عشان بحبها قعدت ابوس واحضن فيها من كل حتة، لحد ما قربت اجيبهم وانا راكب قومت مطلعه بسرعة، جبتها على حرف السرير وأصبحت واقفة على الأرض ، قولت لها : وطي ياسماسم، أول ما وطت نزلت على كسها من تحت لحس لحس والنتيجة صوتت أكتر آه آه آه آه بالراحة ياميزو آه آه بالراحة على عمتك ياحبيبي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وبعد الآه الطويلة لقيتها سكتت مرة واحدة عرفت انها جابتهم للمرة التانية.

كنت لسه ما نزلتش وهي جابت شهوتها مرتين وعشان أشعل شهوتها تاني خليتها تركب وضع الفارسة، وهي تنزل وتطلع في قمة السخونة، رفعت الجلابية لفوق وطلعت بزازها برا أمص في الحلمة وانقل من بز للتاني وانا في قمة الشهوة، آه ياعمتي بزازك ناااااار ياسماسم يابخت جوزك آه ومن شدة الشهوة جبتهم في كسها لحد ما غرقت نفسي، وهي من تعبها اترمت عليا تبوسني في شفتي وتحضني جامد.

قومت من ع السرير جبت الفوطة أنشف اللبن اللي نزل واعطيتها الفوطة تنشف هي كمان، قمت ع التسريحة تلبس وتعدل هدومها وانا لبست البيجامة وكل هدومي تاني وقبل ما نطلع من الأوضة، قربت منها وبوستها بوسة مشبك، كانت أطول مني فكانت البوسة جميلة، فضلت أبوسها لقيتها بتطبطب على ضهري: يالا عشان ما نتأخرش

خرجنا وطلعنا الصالون لسامية والحاجة رتيبة وفجأة لقينا مشهد ما كناش نتوقعه

الجزء السابع

بعد ما خرجنا أنا وعمتي سماسم طلعنا على الصالون لقينا مفاجأة وهي إن سامية بتنيك الحاجة رتيبة وضع فرنساوي بالزب الصناعي ، كانت صدمة كبيرة ليا ، ما أخدوش بالهم مننا ، سحبت عمتي من إيدها رجعنا ورا شوية لكي لا نزعجهم وفضلنا نراقبهم ، ووش عمتي اتقلب مذهولة مما يحدث

كانت صدمة ليا لأن مفيش سابق معرفة بين سامية ورتيبة، وازاي تجيلهم الجرأة يمارسوا الجنس في الصالون وهما عارفين إني وعمتي جوا بنتفرج على ألبوم الفرح، كان مشهد أوصفه لكم، سامية لابسة لانجيري وردي ومركبة الزب الصناعي على وسطها، والحاجة رتيبة مش قالعة ولا حاجة دي لابسة كل هدومها، بس رافعة الجلابية وموطية لسامية على كنبة الأنتريه عشان تنيكها، قولت في عقل بالي طب لو رتيبة بتحب النيك ما جاتش ليا ليه؟ وايه موضوع السحاق اللي انتشر في مصر دا؟ حاجة لا يمكن كنا نصدقها.

المهم فضلنا نراقب من بعيد، وعمتي رغم انها مذهولة بس لقيت إيدها بتتسحب على كسها بالراحة وتسخن ع المشهد، انتهزت الفرصة وجيت ورا عمتي زانق زبي في طيزها والعب في بزازها من قدام، ونزلت بإيدي أساعدها بحك كسها، لفيت راسها وبوستها بوسك مشبك، أما رتيبة وسامية خلصوا واتعدلوا على الصالون يزبطوا هدومهم، وسامية دخلت أوضة النوم وهي دخلة لمحتني أنا وعمتي من بعيد وانا بقفش لها، جات عيني في عينها، شاورت لها وصباعي على بقي هسسس يعني ما تجيبيش سيرة، دخلت أوضة النوم وعلى وشها ابتسامة خفيفة وكأنها حققت كبرياءها بطريقتها، كنت عارف إن سامية مش هتفوت الفرصة دي على خير وكأن غيرت عمتي برتيبة.
” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
دخلنا أنا وعمتي الصالون سلمت ع الحاجة رتيبة
انا: منورة يا ام ماجد
رتيبة: دا نورك ياحبيبي
ولقيتها بتعدل في لبسها كدا ولمحت إن زرار من الجلابية لسه مفتوح وصدرها من فوق باين، أخدت بالها بسرعة إني ببص لها قفلت الزرار، كل دا وعمتي ما ببتكلمش وكأنها حصلت لها صدمة
عمتي: قوم يامعاذ اعمل لنا حاجة سخنة نشربها
عرفت انها عاوزة توزعني عشان تكلم رتيبة وتعرف منها إيه اللي حصل
دخلت المطبخ لقيت سامية مراتي جاية ورايا قلت فرصة اسألها ايه اللي حصل منها هي كمان
سامية: مفيش كان عندي منشط جنسي جايباه لعمتك وأول ما دخلتوا الاتنين أوضة النوم وعرفت إني ماليش نصيب حطيت المنشط لرتيبة في كوباية المياه
أنا :وبعدين؟
سامية: قعدت جنبها وفضلت أحسس على وراكها لقيت بتبص لي بجنب وعينها زاغت بقت شوية فوق وشوية تحت لحد ما غمضت عنيها، عرفت انها سخنت ومستعدة، قلعت لها الطرحة واحسس على صدرها وجسمها، وقومت بايساها، لقيتها اندمجت معايا ، حكيت في كسها جامد قالت آآآآه وبكدا أصبحت جاهزة للنيك
وأنا و**** يامعاذ كنت هايجة جدا عاوزة أتناك بأي طريقة ومالقيتش غير رتيبة اللي قدامي ، يرضيك كنت انزل اجيب حد من الشارع؟
قلت: طبعا ما يرضنيش
سامية: آهو دا اللي حصل
قلت: بس انتي ما قولتيش انك جايبة زب صناعي وجايباه منين ولمين؟
قالت: دا كان عندي من أيام الغردقة بنلعب بيه أنا والبنات، وكنت عاوزة اطلعه لعمتك في ليلة الدخلة بس خوفت لأفسد كل حاجة .
قلت: بس معنى انك تجيبيه هنا يعني عاوزة ترجعي أيام الغردقة تاني وانا مسمحش، ومن فضلك روحي ارميه أو احرقيه
قالت: سيبه معايا دي خاص بيا انا لوحدي، يعني لو ما نكنتيش في يوم أعمل ايه واطفي شهوتي ازاي؟
قلت: بس توعديني انك ما تكرريش اللي عملتيه مع الحاجة رتيبة تاني الست دي ممكن تقول كل حاجة حصلت لها وتودينا احنا اللي الاتنين في داهية.
لقيت سامية ضحكت وقالت: ههههه لا اطمن الست مننا لا يمكن تفضح نفسها أبدا، ولو اضطرتها الظروف تكرر الموضوع دا التي هاتعمله أهم حاجة ما تتفضحش.

أخدت سامية ودخلنا ع الصالون لقينا رتيبة وعمتي قاعدين ساكتين ووشهم مادد شبرين، حبيت أقلب الجو لضحك عشان اغير الموضوع واطمنهم، وقولت وانا بهزر: جرى إيه ياام ماجد انتي هاتبلطي معانا والا إيه ههههههه احنا لسه في شهر العسل هههه
لقيت وشها فك شوية ونطقت: قال يعني مقطعين العسل أوي
قلت: لأ مقطعينه بس انتي ادعي لنا هههه وعد مني أول عيل اجيبه أسميه ماجد ولو بنت هاسميها رتيبة هههههه
هنا ضحكت عمتي وفكت وشها

وقلبت الجلسة لضحك وهزار، واستمرينا ع الوضع دا قيمة 10 دقايق، رن التليفون من أمي تطمن عليا وعلى عمتي اللي عارفة انها عندي، قلت لها الحمد لله، قالت اديني عمتك، حطت سماسم السماعة على ودنها أيوة ياأم معاذ: عاملة إيه ياحبيبتي، خلاص ماشي، ماشي خلاص أنا مروحة آهوه
سألتها: إيه اللي حصل ياعمتي
قالت: جالنا ضيوف البيت من بلد بعيدة ولازم اروح
خدت بعضها وسحبت رتيبة في إيدها ومشيوا، دخلت انا وسامية الأوضة وبصت لها: يابنت الجنية كل دا يطلع منك..

الجزء الثامن

فات اليوم ونمنا أنا وسامية مراتي والصبح حسيت بهيجان كان زوبري واقف زي الحديد، قعدت اقفش في مراتي واحك زبي بطيزها ، وقلعتها الأندروير ودخلته في كسها، فضلت أنيكها وهي تتأوه آآآه نيك ياحبيبي نيك يااحمد.
قولت وانا مذعور: أحمد؟
أحمد مين ياسامية
لقيتها مندمجة أوي وبتقول: نيك يااحمد نيك اختك ياحبيبي آآه آه

قمت شايل بتاعي منها وصحيتها من النوم وانا بنادي عليها، سامية سامية، صحت من النوم، قلت لها انتي كنتي في وعيك دلوقتي؟ قالت: كنت بحلم حلم جميل
قلت: بتحلمي ان اخوكي بينيكك؟
هي : وايه يعني ما انت بتنيك اختك سهير انت كمان
عليت صوتي وزعقت: ما حصلش ما حصلش
قامت عدلت نفسها بكل هدوء ونزلت من السرير دخلت الحمام غسلت وشها، ولبست الروب ولا كأني بكلمها، قولت لها مين اللي قالك اني عملت كدا مع سهير؟
قالت: أنا عارفة كل حاجة، وانت نكتها يوم ما روحتوا التأمينات ونادية بنتها سمعتكم وهي بتفتح الباب، قامت قفلته وطلعت بره تاني لحد ما خلصتم ، اتصلت بيا في التليفون وحكت ليا على كل حاجة.
” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
قلت: نادية ؟ طب وما كلمتنيش ليه وياترى عملت ايه مع امها دلوقتي؟
قالت: ما تقلقش مش هتجيب سيرة لحد
قلت: وايه اللي مطمنك كدا؟
قالت: ما تقلقش وخلاص وكمان هي مش هتجيب سيرة لامها، دا كان اتفاقي معاها.

افهم من كدا انك لسه بتنامي مع اخوكي حتى بعد جوازنا؟
قالت: لا بس نفسي يحصل لأن جنس الأخوات دا حاجة ممتعة، وافتكر ان عمتك اعترفتلك يوم الدخلة، دي حاجة عادي كنا بنعملها انا واحمد، واللي انت ماتعرفوش ان عمتك عارفة ان جوازنا دا تخليص حق.

كانت اعترافات صادمة، روحت ع البلكونة ولعت سيجارة وقعدت ابص في الشارع وانا أتأمل اعترافات سامية، قطع تفكيري تليفون من عمتي: ازيك يامعاذ هات مراتك وتعالى دلوقتي عشان فيه عندنا ضيوف عاوزين يشوفوك، قلت: مش جاهز دلوقتي، قالت لازم تيجي يابن الجزمة حالا وهات مراتك معاك، حسيت ان فيه حاجة كلمت سامية قالت ماشي، لبسنا ونزلنا كان المشوار مش بعيد، هما ساكنين في بلد جنينا يادوب 10 دقايق بالتوك توك، وصلنا وسلمت على عمتي وولادها ونسوان عيالها، قلت لها: أمال فين الضيوف؟ قالت : جايين دلوقتي ادخل غير هدومك انت ومراتك، قلت: مش مستاهلة احنا مش بعيد، قالت ادخل دلوقتي عشان هما جايين في السكة، شكيت أكتر ان فيه حاجة، سمعت كلامها ودخلت أنا وسامية أوضة نومها نغير هدومنا، يادوب دخلنا كدا لقينا عمتي داخلة لوحدها وقفلت الباب وراها.

قلت: هو اللي إيه اللي بيحصل فهميني، هو فيه حد جاي والا لأ؟
قالت: بصراحة لأ ولكن كان لازم أجيبك انت ومراتك بالشكل دا لأن فيه مصيبة حصلت.
قلت: خير؟
قالت: جوز رتيبة عرف ان رتيبة اتناكت يابن الجزمة بس ما يعرفش مين اللي نام معاها، ولو عرف انها مراتك هايدبحك.
قلت: يانهار اسود وعرف ازاي؟
قالت: معرفش بس لقيتها متصلة بيا الصبح النهاردة ومصحياني من أحلا نومة وكانت متخانقة مع جوزها، وقالت إنه لاحظ حاجات على جسمها زي ضرب على طيزها وكسها كان متعور، ضغط عليها لحد ما اعترفت، بس قالت ان فيه جماعة اغتصبوها وهي راجعة من عندك، وخايفة لو ضغط عليها اكتر من كدا تقول ساعتها تبقى مصيبة، كل دا من الصناعي بتاع مراتك هو اللي عورها.
قلت: مصيبة فعلا بس بسيطة وحلها سهل
عمتي: ازاي؟
قلت: تجيبيها عندك هنا دلوقتي
عمتي: ما ينفعش لأنه مانعها من الخروج
قلت: إنتي صاحبتها ولو جوزها عرف انها معاكي مش هيمانع
عمتي: انت ما بتفهمش؟ ناسي انها مفهماه انهم اغتصبوها وهي معايا؟ عاوزه يوافق تطلع معايا تاني؟ وكمان هتيجي تعمل إيه خلاص دي أصبحت ورطة.
قلت: زي ما قولت لك الحل الوحيد اني اشوف رتيبة دلوقتي بأي طريقة، انا داخل الحمام شوفي لي الحمام فاضي دلوقتي
عمتي: هحاول بس لو رفضت إيه اللي هيحصل؟
أنا: الحلول كتير بس انا عاوز اخش الحمام دلوقتي ضروري عشان مزنوق

دخلت الحمام وطلعت لقيت مراتي وعمتي لسه في الأوضة مع بعض، دخلت من غير ما استأذن لقيت مفاجأة، عمتي ومراتي نازلين بوس وتقفيش في بعض، إيد مراتي في كس عمتي من ع الهدوم والاتنين فاتحين بقهم من كتر الشهوة، صرخت على طول: إنتوا فيه والا في إيه، مراتي قالت لي: اعذرني يامعاذ عمتك كانت واحشاني قوي، وفي نفس الوقت لقيت عمتي من كتر هيجانها قعدت ع السرير وبتنهج، قربت منها وقوّمتها وبوستها في جبينها لقيتها بتحسس على زوبري من فوق الهدوم، كانت شهوتها نااااااااار قايدة وباين ان جوز عمتي ما عملش معاها حاجة من سنين ومحرومة نيك.

نزلت من على جبهتها في بوقها ابوس وامصمص شفايفها وهي استسلتمت تماما أخدت إيدي حطتها على صدرها ، وانا بدعك بزازها قلت لسامية اقفلي الباب بالترباس، راحت قفلته ولقيتها راحت على شنطتها طلعت الزوبر الصناعي، أول ما عمتي شافته قالت: لا لا لا لا بلاش دا يعورني ياسامية، ردت سامية: ما تخافيش ياعمتو أنا داهناه فازلين، كل دا وهي ماسكة زبي مش عاوزة تسيبه، مرة واحدة نزلت لتحت فكت سوستة البنطلون وطلعت زوبري تمص فيه آآآآه متعة جميلة أوي، بقت عمتي تمص لي وانا ببوس مراتي والعب في بزازها، بصت لي عمتي من تحت لفوق وعنيها كلها ترصد: مش عاوزة حس عالي عشان الولاد قاعدين برة، هما فاهمين اننا قاعدين بنحكي أسرار الفرح، قولت: ماشي آآآآه مصي كمان آآآآه.

” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
بقت تحرك لسانها على التومة وتحطه في بقها جامد وتطلعه كأنها محترفة مص أو بتتفرج على أفلام سكس كتير، قامت مرة واحدة وزقتني ع السرير وركبت فوقي بهدومها، وسامية جات من وراها قلتها الكلوت ودخلت زبي في كسها وهي تتأوه بصوت مكتوم خايفة لحد يسمعنا، قعدت تطلع وتنزل وانا بلعب في صدرها من فوق الهدوم، عرقت وجابت مية من كتر السخونة، أما سامية مراتي طلعت الزبر الصناعي وجات من فوق عمتي تدخله في طيزها، بقيت بنيك عمتي من كسها ومراتي سامية تنيكها بالصناعي من طيزها، أول ما الصناعي دخل صرخت صرخة مكتومة آه أععع أهه براحة يابنت الجزمة آآه أيييوووووه كدا آه نيكيني ياسامية، نيك عمتك يامعاذ.

المشهد كان يهيج أجدها زب أحححححح قومت من تحتها وخليت سامية تنام على ضهرها ونامت عمتي فوقها عشان نبدل الوضع، بقيت المرة دي بنيك عمتي في طيزها وسامية من كسها، كانت طيزها مربربة وسخنة أوي، وفضلت طالع داخل ييجي خمس دقايق، قالت أحووووووووووه آآآآآآييييييي زق بتاعك جوا ياميزو أيييييي وكل ما تقول كدا أهيج اكتر وانيكها بعنف، وسامية مراتي كانت بتدعك لها صدرها وعمتي بتدعك بزاز سامية، وفي وسط المشهد دا لقينا اللي بيزق الباب وكأن معاه المفتاح ونده علينا: ماما ماما افتحي، كان صوت بنتها وفاء متجوزة وجاية تزوها، قالت عمتي بعد ما كتمت شهوتها : استني ياوفاء طالعة لك دلوقتي.

ولما لقيت الوضع كدا حبيت انهي الموضوع ، سرعت في نيك عمتي من طيزها آآآه آآآه لحد ما جبتهم جوا طيزها لقيتها ارتعشت رعشة جامدة هزت السرير، ومراتي من كتر هيجانها فضلت تلعب في بزازها حتى بعد ما عمتي قامت من عليها فضلت تلعب في نفسها، قولت لها بسرعة قومي البسي هدومك، قالت: مش ممكن عاوزة ارتاح يامعاذ آآه آه لقيت عمتي بعد ما نزلت راحت على كس سامية وفضلت تلحس فيه وتزنق لسانها جامد لحد ما سامية جابتهم.

قمنا كلنا وزبطنا هدومنا وعملنا كأننا بنفرج عمتي على ألبوم الفرح، وخرجنا سلمنا على الجميع نفر نفر، وعمتي قالت: روح انت بقى يامعاذ وهابقى اتصل بيك ، فهمت انها عاوزة تخلص موضوع رتيبة، قولت : ماشي، وانا خارج خرجت ورانا على الباب لقيتها قامت لطعاني بوسة في بقي وسامية كمان، شكلها لسه هايجة، وسلمت عليا وقالت هابقى اتصل بيك عشان نخلص موضوع رتيبة..

باي باي ياعمتي، باي باي

الجزء التاسع

بعد ما روحنا ع البيت أنا ومراتي ويادوب قلعنا لقينا جرس الباب بيرن، فتحت وكانت المفاجأة، لقيت الحاجة رتيبة بشحمها ولحمها، بقيت مش مصدق أنا وسامية، جرس المحمول رن لقيت عمتي بتتصل: أيوة يامعاذ أنا بعت تلك رتيبة عشان تشوفوا حل للمشكلة دي.

قت لها: اتفضلي ياأم ماجد
قالت: لأ ع الباب مش داخلة أنا عاوزة اتكلم معاكم في موضوع مهم أي
قلت: عارف كل حاجة اتفضلي
قالت وهي بتشخط: قولت لأه مش داخلة شوفوا مكان غير دا ويكون في بلدنا مش بلدكم، لأني جوزي محرج عليا ما اطلعش برة البلد تاني، ولو عرف إني جيت لكم وطلعت هياقطعني
سامية: أنا اعرف واحدة زميلتي اسمهاء عواطف ساكنه في بلدكم ياام ماجد، عرفتها رتيبة، قالت خلاص تعالوا عند عواطف وهما جماعة نسايبنا يعني جوزي مش هايقول حاجة
قلت: خلاص نتقابل عند عواطف بكره
الحاجة رتيبة: لأ دلوقتي الموضوع ما يحتملش التأجيل، أنا هسبقكم على هناك تكونوا حصلتوني.

هي مشيت ومالحقناش نقلع هدومنا أنا وسامية ، خرجنا ع البلد اللي جنبنا بلد عمتي والحاجة رتيبة، روحنا لعواطف زميلة سامية، رنينا الجرس طلعت بنت صغيرة تقريبا تبقى اخت عواطف الصغيرة، سلمنا على اللي موجودين قولت لعواطف ما شاء **** اختك زي القمر، قالت: لأ دي بنتي مش اختي، همست في وداني سامية : يامعاذ دي مطلقة وعندها عيلين غير البنت دي، قولت: مش باين عليها يعني، كانت عواطف جسمها فرنساوي نيك، وصوتها رقيق جدا، وسنها ما يقولش انها متجوزة ولا مخلفة أساسا، قولت حرام تتطلق، وبصنعة لطافة: أيوة ياأستاذة عواطف ، قالت: أنا أم علي ناديني بام علي، خلاص يام علي الصراحة لما عرفت ان انتي مطلقة قلت خسارة، اتكسفت وما رضيتش ترد عليا.

أمال فين الحاجة رتيبة؟
قالت عواطف: زمانها جاية
دق جرس الباب وكانت الحاجة رتيبة فعلا ولوحدها، دخلت وقعدنا كلنا على كنبة الأنتريه، قالت عواطف أنا سامية كلمتني انكوا عاوزين تتكلموا في حاجة مهمة عندي، وانا سامية دي صاحبتي من أيام الغردقة، قولت في عقل بالي: أهلننننن الغردقة؟ يبقى عرفت مين هي عواطف، كانت شغالة في الدعارة مع سامية، وأكيد دا سبب طلاقها وهي انها شمال نامت مع حد غير جوزها، كانت مجرد كلمة منها عرفت كل حاجة، وقولت طالما الموضوع بقى كدا هحاول اجيب رجلها عشان اتكلم بوضوح.
” حصريه علي نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
بصي ياعواطف: الحاجة رتيبة كانت عندنا وهي مروحة اغتصبها جماعة
قاطعتني عواطف: أنا عارفة كل حاجة ياأستاذ معاذ، سامية ما بتخبيش عني حاجة، هي ناكت الحاجة رتيبة بزبها الصناعي، واللي انت متعرفوش الصناعي دا بتاعي وانا اللي معطياه لها، كدا عشان نجيب من الآخر ونعرف نحل المشكلة، دلوقتي ام ماجد/ الحاجة رتيبة عندنا شوفوا هتقولوا ايه
قلت: احنا مش هنقول حاجة إحنا هنعمل
ردت عواطف بمياصة العاهرات :هتعمل ايه يعني
قلت: هنيكوا انتوا التلاتة مع بعض
قالت: اخرس قطع لسانك انا بطلت الشغلانة دي من زمان ولا يمكن أرجع لها، ولولا سامية مراتك كنت طردتكم دلوقتي
قلت: ما تزعليش بس وهدي نفسك قومي اعملي لينا شاي نتكلم على رواقة، حاولت اهديها عشان ما تعلميش شريفة وانا مؤمن جدا ان اللي بيشتغل في الدعارة لا يمكن يسيبها، يعني عواطف دلوقتي هيجانة بعد طلاقها لكن ما تقدرش تقول عايزة.

الحاجة رتيبة: بصي ياسامية ياحبيبتي أنا مش جاية عشان جوزك يعمل فيه زي ما عملتي أنا جاية تشوفولي حل جوزي هيطلقني والشك مالي قلبه من ناحيتي، وقربت منها بصوت منخفض، وقال: حتى إنه مش عاوز ينام معايا من ساعتها.

كدا عرفت ان رتيبة جوزها مش مكيفها، وبالتالي فرصة عشان اركب الولية دي، جسمها نار وبزازها كبيرة وطيازها لورا شبرين، لكن ما قدرس انيكها غصب عنها، وفكرت إن اللي ناكها أول مرة هو اللي هايفتحلي السكة، يعني سامية هي اللي تمهد لنا الموضوع، قولت لسامية قومي ياسامية عاوزك، دخلنا المطبخ عند عواطف لكن ما دخلناش، فضلنا ع الباب وكلمت سامية بشويش وفهمتها نعمل ايه، قالت ماشي، خدت بعضها وراحت للحاجة رتيبة، وكلمتها وخدتها أوضة النوم، أنا دخلت المطبخ ورا عواطف صاحبة سامية، وبكل هدوء اتسحبت على طراطيف صوابعي وقومت زانقها في المطبخ، زبي حشرته في طيزها وإيدي من قدام اليمين على بقها والشمال على بزها اليمين، وهمست في ودنها: ما تنطقيش ولا كلمة، وانا بتحرش بيها من تحت احك زبي في طيزها لحد ما لقيتها اندمجت معايا وبقت تنهج عرفت انها سخنت، شيلت إيدي من على بقها، لقيتها راحت لفة وضارباني قلم على وشي.

أول ما ضربتني اتجننت، قومت شايلها ع المطبخ وفاتح رجلها، كنت أطول منها وجامد عنها فما قدرتش تقاوم، كل دا وانا بنيكها من فوق الهدوم، كان زبي واقف زي الحجر فضلت ابوس في صدرها ورقبتها لحد ما هاجت لقيتها بتفك سوستة بنطلوني، ونزلت من على المطبخ واعطتني ضهرها ومدت طيزها لورا، نيكني ياحبيبي، ما كدبتش خبر، قومت راشق زبي في طيزها وساعة ما دخل قالت: أيييي آآآه بالراحة آآآآآآآآآآه،آآآآآآه أحححححح، وانا من ورا بنيكها وإيدي الاتنين بيعصروا بزازها، ما قدرتش اصبر كان جسمها سامباتيك خالص ورفيعة مش زي عمتي ومراتي، فضلت انيك فيها انيك انيك لحد ما جبتهم زي ماكينة الري في طيزها

عدلت نفسها وروحت غسلت وشي مسكتها من إيديها قولت لها تعالي: قالت اصبر انا بنتي لسه في البيت كويس انها مدخلتش المطبخ، راحت لبنتها اديتها فلوس تنزل تشتري حاجة حلوة، نزلت البنت، وأول ما مشيت خدت عواطف من إيديها وعلى باب أوضة نومها قولت لها هسسسس، تعالي: وكان الباب موارب، أتاري سامية نفذت الخطة تمام وما قفلتش الباب، كانت الحاجة رتيبة نايمة على ضهرها فوق السرير ومراتي بتلحس لها كسها، والاتنين عريانين ملط، كانت رتيبة تخينة ومليانة شوية، لكن بزازها كبيرة وحلمتها خمرية، ومع تُخنها إلا أن جسمها كان حلو ولاحظت ان سامية ساخنة عليها أوي.

شديت عواطف بهدوء ودخلنا قولت لعواطف اقلعي، قلعت ومن تحت السرير فضلت هي ع الأرض وطلعت انا ع السرير وبدل ما كانت سامية مراتي بتلحس للحاجة رتيبة بقيت أنا اللي بلحس لها، دخلت لساني في كسها جامد وكان كبير زي المغارة، يعني عاوزة زبين في وقت واحد، ونزل سامية على الأرض مع عواطف وهاتك يابوس في بعض واتقلبوا يمين وشمال وانا بلحس لرتيبة، قامت سامية جابت الصناعي وبقت تنيك في عواطف، وانا من هيجاني زوبري بقى زي الحديد ع المنظر، فتحت عنيها الحجة رتيبة وأول ما شافتني اتخضت وحطت إيدها على بقها، قولت لها ما تخافيش انا هنا عشان امتعك وسرك بينا عمره ما هايطلع

شافت زبي واقف جالها المحنة ولقيتها بحركة لا إرادية قربت مني ومسكته قعدت تمص فيه، وهي بتمص افتكرت عمتي كانت بتعمل نفس حركاتها ، كانت بتمص وإيدها اليميم ماسكة زبي، والشمال بتلعب في كسها، طلعت سامية ع المنظر وسابت عواطف ع الأرض وجات من ورا رتيبة دخلت زبها الصناعي في كسها، وأول ما دخل رتيبة قالت آآآآآآآآآآآه آآآآآآآه أي أي أي بقت تتوجع وهي تمص زبي تتوجع وترجع تمص، وسامية بقت أسرع في النيك من ورا، عواطف طلعت وركبت فوق دماغي عشان ألحس لها، بقى المنظر دلوقتي ، الحاجة رتيبة موطية تمص زبي وسامية مراتي تنيكها بالصناعي من ورا، وانا بلحس كس عواطف صاحبة سامية.

قامت رتيبة ودخلت عواطف في النص، يعني بقت عواطف تمص لي ورتيبة بلحس لها وسامية بتنيك عواطف بالصناعي، وما إن مضت 3 دقايق إلا ولقيت عواطف بتصرخ آآآآآآآآه أووووووففففف نيكيني ياسامياااااااااا آآآآه أوووووه، ورتيبة بتتنهد وانا بلحس لها وفجأة نزلت رتيبة شهوتها في بقي، وزبي انفجر بالمني في وش عواطف، نامت رتيبة ع السرير كانت تعبانة، وانا كل ما اوف رتيبة أهيج أكتر قومت نايم فوق وحك زبي اللي منزل لبن في كسها، دقيقة ورايح واقف تاني زي الحجر، دخلته في كسها وقعدت انيكها، لفيت بعنيا لورا لقيت سامية قلعت الصناعي ولبسته لعواطف ونامت هي على بطنها وجات عواطف تنيكها من ورا.

المشهد كان مثير، روحت سايب رتيبة ونايم على عواطف اللي بتنيك مراتي، دخلت زوبري في طيز عواطف وأصبح المشهد أنا بنيك عواطف في طيزها، وهي بتنيك مراتي في طيزها برضه بالصناعي، قربت رتيبة مننا احنا التلاتة وفتحت رجلها وقعدت فوق وش سامية، وقعدت سامية تلحس لها، وانا من شدة ضربات قلبي وهيجاني سبت عواطف وهجمت على طيز رتيبة ودخلته فيها، وأول ما دخل آآآآآآآآه بالرراحة آآآه نيك كمان دا حلو يامعااااذ آآآآه، خليتها تناك سطيحة ع السرير وزوبري في كسها ومديت إيدي مسكت أحلى بزاز كانت كبيرة قعدت اعصر اعصر اعصر فيهم، كل دا وعواطف بتنيك سامية مراتي جنبنا، فجأة لقيت سامية بتصرخ آآآوووووووووووووووووووووف آآآه جابتهم ووراها عواط صرخت زيها وناموا الاتنين فوق بعض.

كل دا وله زبي في طيز رتيبة سرعت من النيك أوي لأني كنت تعبت وعاوز انزل، ورتيبة من شدة شهوتها لقيتها صرخت هي كمان آآآه آآه آآه كنت فينك انت احلى راجل في الدنيا، انا هاجي لك تنيكني كل يوووووووووووم آآآآآآآآآآآآه نيكني يامعااااذ، كانت رغبة النيك عندي اشتدت جدا، ما قدرتش امسك نفسي إلا وانا بنزلهم في طيز رتيبة ، وهي قعدت تفتح طيزها وتقفلها على زبي، لحد ما خلصت اللبن كله

قومت مرمي على ضهري فوق السرير وكانت أول مرة أتعب في نيكة كدا من يوم جوازي، نمنا كلنا صحينا على جرس الباب بيضرب كانت بنت عواطف اشترت الحاجة الحلوة ورجعت، قامت عواطف لبست هدومها وخرجت بسرعة أخدت بنتها ودخلوا في الأوضة التانية، واحنا نمنا وروحنا في النوم قيمة ساعة، جات عواطف تصحينا وقالت يالا عشان جوز رتيبة زمانه جاي أو هايتصل عليا دلوقتي، لبسنا هدومنا كلنا وكانت أجمل نيكة ممتعة حصلت لي بالشكل دا

الجزء العاشر

تاني يوم اتصلت عمتي حصل ايه وحليتوا موضوع رتيبة ازاي؟ قلت طالما مفيش دليل ضدي ما تقلقيش وهي انا كنت عاوزها عشان أنام معاها وحصل امبارح، لقيت عمتي كأنها اتصدمت: يابن الجزمة هي في إيه ولا ف ايه دا بدل متهون عليها؟ قولت: ما اللي عملته دا هون عليها وخليتها تنسى الموضوع

قالت: طب تيجي دلوقتي عشان عايزاك
قلت: هو دا وقته ياعمتي انتي مشبعتيش من اول امبارح والا إيه هههه
قالت: ماتفهمنيش غلط عاوزاك عشان حاجة تانية وتيجي لوحدك
قلت: يعني مش عاوزة سامية
قالت: لأ
قلت: خلاص هاستحمى وافطر واجي لك على طول

وانا طالع رن جرس الباب لقيت اختي الكبيرة سهير وبنتها نادية ع الباب، أهلا أهلا ياسهير اتفضلي، طلعت سامية من جوا : أهلا أهلا ياعمتو، وبتناديلها ياعمتو لأن في الفلاحين أخت الزوج الكبيرة بتبقى عمة، قعدنا ع الأنتريه ولاحظت ان بنت اختي في قمة الشياكة والأناقة رغم سنها الصغير 14 سنة، وهي جسمها حلو لكن مش طويلة ولا هي قصيرة، وبشرتها بيضا زي امها تمام، قالت اختي سهير: احنا جايين مشوار كفر الشيخ عشان نقدم لنادية في الجامعة عندكم وكنت عاوزاك معايا تخلص الموضوع دا النهارة، قلت : و**** مش فاضي دا عمتك عاوزاني أروح لها دلوقتي ضروري، ممكن تاخدي سامية معاكي، قالت : لأ عاوزاك انت عشان هنتعامل مع رجالة ومازن عنده شغل بالليل ونايم.

قلت: طب والجامعة هتخلص الساعة كام؟ قالت الساعة 2 هايقفلوا، قلت: طب الساعة دلوقتي 9 هلحق اروح واجي لكم بسرعة، نزلت وشها في الأرض وفكرت ثواني وقالت: ماشي بس متتأخرش كبيرك لحد الساعة 11 عاوزين نروح هناك بدري عشان الزحمة، قلت : طالما فيه تقديم الزحمة هتفضل شغالة لحد ما يقفلوا

سبتهم مع سامية ولبست وخرجت لعمتي، وصلت هناك لقيت الحاجة رتيبة معاها، قولت: أوبااااااا أكيد فيه مصيبة، قلت: خير ياعمتي ؟ قالت : اقعد، قولت: أكيد فيه مصيبة، ردت رتيبة: الحمد لله ربنا ستر وجوزي بدأ ينسى وسامحني ولما قولت له جاية لعمتك وافق بعد ما كان رافض، جات تسلم علينا الحاجة نواعم ودي ست عجوزة عندها 70 سنة وساكنة مع عمتي عشان هي تبقى حماتها، أهلا أهلا حاجة نواعم، قالت: أهلا بيك يامعاذ، ونواعم دي هاوصفهالكم هي صحيح عجوزة بس بتلبس جلابية حرير شفافة على جسمها، وبزازها كبيرة وبتمشي بطئ، لكن صوتها عالي يدل ان صحتها حلوة، أنا ما بصت لهاش الأول بنظرة جنسية لأنها عجوزة ما تملاش عيني، بس وجودها معانا أنا ورتيبة وعمتي خلاها حالة شاذة وسطينا.

قولت: خير ياعمتي عاوزة ايه لأن سهير عندي في الشقة مع سامية ورايح معاها مشوار الجامعة
قالت: ماانا عاوزاك تطلع معايا مشوار أنا كمان
قولت: فين؟
قالت: هنروح دمنهور عشان فيه مشكلة لبنتي مع جوزها، وانا ولادي زي ما انت عارف مسافرين، والواد الصغير لسه عنده 15 سنة ما يعرفش يحل مواضيع، وجوز عمتك تعبان مش هايقدر يروح
قولت: يادين النبي دمنهور حتة واحدة؟ بس دا مشوار بعيد وكدا مش هعرف ارجع لسهير
قالت : اتصرف سهير ممكن تأجلها لبكرا التقديم شغال طول الأسبوع
قولت: يعني تفضل رايجة جاية من اسكندرية ع الطريق؟
قالت: لأ خليها تبيت عندكم
قولت: فكرة برضه

قلت لعمتي: عن إذنك هادخل الحمام، وانا رايح الحمام عديت على أوضة الحاجة نواعم، وكان الباب موارب تقريبا ما أخدتش بالها، لقيتها قاعدة بتغير هدومها من فوق وبزازها الاتنين باينين، كان بزها كبير أوي وابياااااض نازل لتحت مترهل يعني، وتخينة شحمها في كل حتة من جنابها لكتافها، ما هي بحكم انها ست عجوزة وقاعدة ما بتهتمش بجسمها طبيعي دا يحصل، وقفت ع الباب حوالي 30 ثانية لقيت عمتي جاية تخبط على ضهري: بتعمل إيه عندك يامعاذ؟ ارتبكت وحصلت لي خضة، وأول ما شافت حماتها قالعة لقيتها قامت شاهقة وقالت: يالهوي بتبص لست عجوزة وحماتي وكمان يامعاذ؟ حطيت وشي في الأرض، وقولت بصوت واطي عشان ما حدش يسمع : غصب عني و**** ياعمتي، انا بحبك انتي.

لقيتها ابتسمت ابتسامة صفرا ما فهمتهاش، لكن ظنيت ان كلمتي الأخيرة عجبتها واني بحبها هي بس، قالت : طب خش الحمام ولما تطلع كلم اختك واعتذر لها، دخلت الحمام وطلعت اتصلت على سهير اختي واعتذرت لها، زعلت شوية ولكن بعد مفاوضات ومحايلات وافقت تبات عندنا، قلت لها خلاص لما أخلص مشواري في دمنهور مع عمتي هروح اشوفك في البيت.

دخلت صالون البيت عشان ألاقي عمتي مالقيتهاش، ولا الحاجة رتيبة ولا الحاجة نواعم، روحت لأوضة الحاجة نواعم لقيتها قاعدة على سريرها، طلعت للأوضة التانية خبطت ع الباب
ردت عمتي: مين؟
قولت أنا معاذ، قالت استنى شوية يامعاذ انا والحاجة رتيبة قاعدين شوية عاوزاني في كلمة سر أخلص واجي لك، البس وجهز نفسك عشان هنسافر على طول
قولت في عقل بالي: عمتي بتكدب أولا لأن أسرارهم كلها معايا، ثانيا طالما كذبت يبقى فيه حاجة، روحت عند الباب لقيته مقفول بالترباس من جوا، كان البيت كله فاضي، والعيال نزلوا يلعبوا تحت كلهم، قولت مفيش غير شباك الحمام عشان اعرف بيعملوا ايه جوا، أصل شباك الحمام مقابل لأوضة عمتي بيتهم كان كبير وتصميمه تصميم فلاحي

وفعلا دخلت الحمام وفتحت الشباك لقيتهم الاتنين ع السرير نايمين فوق بعض، بس ما شوفتش حاجة تانية غير كدا، عرفت وقتها ان هما بيتساحقوا، كانت عمتي فوق والحاجة رتيبة تحت، انتهزت الفرصة وقولت عقبال ما يخلصوا أكون انا كمان خلصت مع الحاجة نواعم، بس دي ما تعرفنيش أخليها تسخن معايا ازاي، قولت مفيش غير حل واحد ودا يتوقف انها إذا كانت نايمة ولا لأ، فعلا روحت لقيتها نايمة في سابع نومة، دخلت على طراطيف صوابعي قفلت الباب من جوا بالترباس وطلعت ع السرير جنبها، لقيتها نايمة بجلابيتها الحرير الشفافة اللي مبين كل مفاتنها كان جسمها حلو رغم سنها الكبير.

جيت على أول السرير رفعت جلابيتها لفوق كانت لابسة كلوت احمر، ودي مش عادة ان واحدة عجوزة تلبس احمر، فهمت انها ممكن تكون مهتمة بنفسها، وهي الصراحة اللي يشوفها يقول فعلا انها مهتمة بنفسها أكتر من نسوان جيلها، رفعت طرف الجلابية وقولت: اعقل يامعاذ الست دي لو حست بحاجة هتقولها، دا ما تعرفكش، وساعتها مش هاتخش بيت عمتك تاني، قولت احسن حل أطلع فوق.

طلعت فوق على بزازها اقفش فيهم، كانوا كبار قوي، طلعت بزها اليمين من الجلابية ، والجماعة العواجيز دول ما بيلبسوش برا، فضلت أمص في حلمة بزها واغوص بوشي كله في صدرها، ومن حلاوة بزازها زوبري وقف جامد، قلعت البنطلون وطلعت فوق حطيت زبي على شفايفها وفضلت أحركه يمين شمال يمين شمال يمين شمال، وانا في قمة السخونة آآه آه هاجيبهم انتظرت شوية ، نزلت تحت المس زبي لوراكها وفضلت أمشي زبي على جسمها فوق وتحت، طلعت تاني حطيت زبي في بوقها، وبإيدي اليمين أقفش بزازها وبصوابعي أهيج الحلمة

مجهودي ماطلعش بلاش، فعلا لقيتها بتتنهد يعني سخنت، اتجرأت قومت حاطط زبي بين بزازها الكبار أدخله واطلعه أدخله واطلعه أدخله واطلعه، وكل ما ادخله جامد أقوم ملمس التومة لبقها، كانت بزازها حلوة وطرية أوي، سخنت وهجت ع الآخر، اتجرأت ونزلت على كسها أحك فيه من فوق بإيدي، لقيتها بتضم وراكها على إيديا عرفت انها مستمتعة، تجرأت أكتر نزلت الكلوت بس مش أوي ودخلت صوابعي في كسها لقيتها بتقول آآآآآه آه مين مين؟ قولت أنا المرحوم ههههههههههه كنت عاوز اقنعها انها بتحلم، لقيتها صدقت: قالت فينك ياابو احمد، ضحكت في سري واضح ان ابو احمد دا هو المرحوم.

ولقيتها مرة واحدة قامت تحرك وسطها وتندمج مع صوابعي، قررت امثل دور المرحوم بجد، قلعت لها الكلوت خالص ونزلت ألحس في كسها وهي آآه آه آه كانت شهوتها مش عالية بحكم سنها، قولت أخلص بسرعة عشان عمتي في الأوضة التانية ما تظبتنيش، دخلت زبي في كسها وقعدت أنيك انيك كان كسها واسع ومترهل، ومع ذلك زوبري كان كبير يستحمل المغارة دي، حسيت بمتعة لا تطاق، نكتها في الوضع الطبيعي وانا برضع صدرها، رفعت رجلها لفوق ودخلت زوبري، وهي علت صوتها، قولت لها: وطي صوتك ياام احمد الاموات هايسمعونا هههههه سخنت أوي وشدتني عليها تبوسني في كل حتة ومن شدة هيجاني نزلتهم في كسها، ما سابتنيش عمالة تحرك وسطها حتى بعد ما زوبري نام.

قولت لها اسيبك بقى ياام احمد عشان الملايكة عاوزني رايح اتحاسب ههههههه

نكمل في الجزء القادم

الجزء الحادي عشر

لبست هدومي بسرعة وطلعت لقيت عمتي والحجة رتيبة لسه في الأوضة، قولت هما للدرجة دي سخنانين؟ خبطت على الباب ما حدش رد، خبطت للمرة التانية برضه ما حدش رد، قولت هما ماتوا والا إيه؟ اللي عملتوا في الولية نواعم هايطلع على عمتي؟

جريت بسرعة دخلت الحمام لقيتهم نايمين في حضن بعض، قولت ما بدهاش، أنا لو فضلت أخبط ع الصبح مش هايسمعوني، واضح انهم استريحوا وناموا، مشيت ناحية الباب ورجعت لورا وقومت زقه بكتفي كسرت الترباس من جوا، دخلت ولجل حظي كان فيه ترباس تاني كبير، قفلته عشان ما حدش يشوف المشهد، وقفلت كمان باب الأوضة عشان اللي في الحمام ما يشوفش حاجة.

طلعت ع السرير جنبهم كانوا نايمين بهدومهم، لكن صدر عمتي مفتوح وباين الجزء العلوي من بزازها اللي بنسميها في مصر ال 8، ورتيبة كان صدرها مفتوح ع الآخر وبزها الشمال طالع بره، سخنت ع المشهد، ورغم اني لسه نايك الحاجة نواعم بس قوة المشهد حكمت، قربت من بز رتيبة الظاهر وقعدت امص الحلمة، وفي نفس الوقت إيدي بتلعب في بزاز عمتي، لقيت رتيبة بتتأوه وتوحوح أحححححححح وراحت واخدة صوابعي تحطها في بقها، وقالت بحبك ياسماسم، قولت انا معاذ، اتفاجأت وفنجلت عنيها، بس رجعت لوعيها بسرعة ، شاورت لها هسسسسسسس لفيت نفسي وعملت مع رتيبة وضع 69 بقىت نايم فوقها عكس زبي في بوقها وانا بلحس كسها آآآه آآآآآآه بقيت افتح كسها وابل صباعي وادخله وهي تتأوه بصوت مكتوم، دخلت صباعين مرة واحدة وبعدين 3 صوابع وهي تزيد في النشوه أححححححححححححححوه أاأأه

فجأة ليت اللي بينام فوقي كانت عمتي صحيت قعدت تحك كسها في طيزي، وانا متفاعل معاها، قومت على طول عدلت عمتي وقررت انيكها بين بزازها زي ما عملت مع حماتها من شوية، دخلت زوبري بين بزازها الكبيرة أوووووووووف آه آه بزازك حلوة أوي ياعمتي أه أه أه بزازك مشتاقة لزوبري أه أه، ردت عمتي: نيك ياميزو آه نيك عمتك في صدرها ياميزو آآآه.

عدلتهم هما الاتنين وضع فرنساوي بقت الحاجة رتيبة على اليمين وعمتي ع الشمال، دخلته في كس عمتي وبإيدي اليمين ادخل صوابعي في كس رتيبة، زادت شهوتي وقعدت انيك بسرعة وبعنف ، كانوا الاتنين نسوان على حق، صحيح كبار بس جسمهم نار وسخنين في الجنس أوي، روحت مبدل دخلته في كس رتيبة وإيدي الشمال بتلعب في كس عمتي، وفضلت حوالي 10 دقايق أنيك دي شوية ودي شوية، كانوا ساعتها كل واحدة نزلت ييجي 3 مرات، بس عمتي اللي كانت سخنة أكتر وكانت ترجع بطيزها لورا وانا بنيكها لحد ما قربت انزل قولت: هاجيبهم ياعمتي قالت: هاتهم على بزازي ياحبيبي، قولت: هاجيبهم على بزازكم الاتنين اعدلي نفسك يارتيبة بسرعة، عدلوا نفسهم ع السرير وبقوا راكزين على ركبتهم وانا وقفت ع السرير بينهم الاتنين أجلخ زبي لحد ما نزلت أول مرة على بزاز رتيبة ونقلت الباقي على صدر عمتي.

وقعت على ضهري فوق السرير من كتر المجهود، نايك 3 نسوان في ربع ساعة، وكلهم خبرة أنا اللي صغير، خدوني الاتنين في حضنهم ولقيت عمتي جابت فوطة ومسحت زبي وقعدت تمصه تاني، قومت شده بالراحة وقايم لابس هدومي وداخل الحمام.

شوية طلعوا من الأوضة الاتنين وانا قعدت في الصالون ولعت سيجارة، ودخلت المطبخ اعمل كوباية شاي، لقيت الحاجة نواعم حماة عمتي بتنده عليا على باب المطبخ، والنبي يابني اعملي فنجان قهوة ، قولت انتي صحيتي ياحاجة؟ قالت من شوية بس اعملها سادة عشان عندي السكر، قولت لها بس القهوة فين فوق عندك ع اليمين، عملت فيها عبيط، تعالي وريهولي عشان ما اعرفش، دخلت تجيب لي القهوة وفكرت اتحرش بيها، قولت لنفسي اعقل يابن الجزمة المرة دي صاحية، المرة اللي فاتت كان المرحوم، طب المرة دي هيكون مين، صراحة ما قدرتش امسك نفسي وهي بتجيبهم عديت من وراها متعمد وحكيت زوبري في طيزها، كانم طيازها كبيرة وملبن حسستني بالشهوة من جديد.

لكن ولسرعة اللي عملته ما أخدتش بالها ، نزلت القهوة فعلا وعملتها ودخلنا كلنا ع الصالون، واحنا قاعدين دار هذا الحوار.

الحاجة نواعم: أما ياسماسم حلمت حلم دلوقتي عمري ما شوفته
عمتي: خير ياحماتي
نواعم: المرحوم جالي في المنام
عمتي: وبعدين وصاكي بحاجة
نواعم: آه لأ بس لأ مش عارفة ومش فاكرة
ارتبكت نواعم وماقالتش إن المرحوم ناكها اللي هو انا هههههههههه
نواعم تاني: بس طبعا وصاني عليكم وقاللي خلي بالك ياام احمد من سمساسم دي ست غلبانة وتستاهل كل خير
عمتي: **** يرحمك ياحاج ابو احمد كنت مالي علينا البيت

شربنا الشاي ولبسنا، أول حاجة عملناها روحنا الحاجة رتيبة دارها، وأخدت عمتي سافرنا دمنهور، وهناك عند بنتها استقبلونا أحسن استقبال، واحنا قاعدين نحل المشكلة رن جرس المحمول، أيوة يامعاذ انت جاي إمتى؟ كان صوت اختي الكبيرة سهير، قولت: هاخلص واجي مسافة السكة، انا دلوقتي هاركب وجاي ياأم مازن، ولاحظت إن عمتي في القعدة عمالة تكبرني واني أنا الكبير بتاعها، وقتها لازم أملي مركزي عشان أثبت لها فعلا إني الراجل بتاعها، بقيت بحاسب على كل كلمة اقولها، كلمة واحدة أصغر أنا واصغر عمتي، لحد ما حلينا المشكلة ، وروحنا
” حصريه علي موقع نســوانجي من تاليف صمت المـعاني ”
واحنا في الطريق راكبين الميكروباص كانت عمتي لازقة فيا جامد لدرجة ان اللي قاعد ورانا يشك انا احنا متجوزين رغم اني سنها أكبر مني 3 مرات أنا 20 سنة وهي 60 وصلنا البلد الساعة 7 أذان العشاء، روحت عمتي وانا روحت بيتنا ونكمل الجزء القادم

الجزء الثاني عشر

وصلت بيتنا الساعة 7 بالليل لقيت نور الشقة طافي، فما حبيتش ارن الجرس عاود أزعجهم ليكونوا نايمين، قولت افتح بالمفتاح وفتحت لقيت الباب اتفتح معايا عادي، كانت الصالة لسه ضلمة، ولعت النور بتاع الصالة لقيت نادية بنت اختي نايمة على كنبة الأنتريه.

فتحت كل حجرات الشقة عشان أشوف مراتي واختي الكبيرة سهير مالقيتهومش، صحيت نادية وبسألها قالت: نزلوا السوق يشتروا أكل، كانت نادية في قمة جمالها، عندها 14 سنة ولكن فيها انوثة طاغية، دخلت المطبخ اعمل كوباية شاي من صداع الطريق لقيتها داخلة ورايا: مش عاوز حاجة ياخالو؟ البنت جميلة جدا وانا في موقف ممكن يستغله أي واحد إنه ينيك بنت اخته عقبال ما احته ترجع من السوق، لكن العملية ما تسلمش دي لسه بنت صغيرة وممكن تفضحني، خطرت في بالي فكرة جهنمية، قولت: شكرا يانادية انا هعملك شاي معايا، وعملت لها شاي وروحت مطلع المنشط الجنسي بتاع سامية، كنت عارف هي بتخبيه فين، عبارة عن شريط صغير زي بتوع منع الحمل، لكن تأثيره رهيب، عملت الشاي ووضعت فيه حبايتين مرة واحدة وقلبت السكر عشان يتفاعل وقدمت الشاي لنادية.

جلسنا على كنبة الأنتريه وفتحنا التلفزيون ، كان منظر نادية يهيج، لابسة عباية مطرزة ع الصدر وبزازها مش كبيرة لكن كل ما ترفع رجلها لفوق الكنبة يظهر ساقيها الناعمة وشديدة البياض، أخدتني الهوة وصرت أبلع ريقي من المنظر، لحد ما لقيت نادية بتبص لي وتبلع ريقها وقالت: استأذن انا بقى ياخالو انا داخلة انام عقبال ما امي تيجي، عرفت ان الشهوة وصلت كل حتة في جسمها لكن خجلانة وعاوزة تهرب من الموقف، قلت: اتفضلي وهي لسة قايمة تعمدت اعمل معاها حركة، وهي قايمة روحت واقف قصادها ليصبح وشها قصاد زبي بالضبط وراحت خابطة فيه ببقها، جات تقوم قمت زاققها منيمها على الكنبة، قامت بتقولي: إوعى بقى ياخالو، قولت: مش هاوعي لما تجاوبيني على سؤال واحد.

قالت :سؤال ايه؟
قلت: انتي شوفتنيني وانا بنيك امك؟
قالت: عيب ياخالو ما حدش يعمل كدا
قمت مقرب منها شوية وباصص في عنيها جامد وبنظرة طويلة لقيتها بدات تغمض عنيها وترجع لورا
قولت : انتي أجمل من امك يانادية وأي شاب يتمناكي، وانا بحبك وبحمل بيكي طول الليل، وكل ما بزود في الكلام تتعدل على الكنبة وتروح في النوم أكتر
وهي مغمضة سمعتها بتتنهد قربت إيدي من وشها وفضلت أحسس على رقبتها، وبصوابعي ألعب ورا ودانها، راحت في دنيا تانية، قمت مقرب بجمسي أكتر ورافع رجليها من تحت العباية على رجلي، وحضنتها وقومت بايسها بوسة مشبك، اندمجت معايا وانا ببوسها سحبت إيدها لتلمس زبي، وكان واقف زي الحديد، لمسته وقعدت تلعب فيه بالراحة ، قومت فاكك سوستة البنطلون ومطلعه كان لزج جدا وبينزل سائل ابيض من كتر الشهوة، أول ما لمسته ما صدقتش نفسي البنت جميلة جدا وبتلمسه بحنان غير متناهي، وهي سخنة أكتر من امها وسامية مع بعض، وكان واضح انها رومانسية

لكن فجأة رن جرس الباب، يانهار اسود دا وقته ؟ قومت شايل البنت ورايح بيها على أوضة النوم جري مغطيها في السرير وقافل عليها وطلعت افتح، لقيت سامية مراتي واختي سهير، حمد **** بالسلامة ياجماعة، دخلوا من الباب وكان معاهم حاجات كتير، أخدتها سهير ودخلت المطبخ، وسامية حطت اللي في إيدها ودخلت أوضة نومها اللي فيها نادية، دخلت نادية ومطلعتش، وانا دخلت ورا سهير وانا في قمة الشهوة من اللي حصل مع بنتها، وهي بتحط الحاجة على الأرض اتحرشت بيها ولزقت زبي في طيزها، كانت لسه بملابس الخروج جيبة وبلوزة، وانا لازق فيها من ورا قامت وانا عمال بحرك زبي في طيزها يمين شمال وقدام وورا، وبإيدي من قدام فتحت صدر البلوزة وعمال بلعب في بزازها

بحبك ياسهير آآآه قالت: وانا بحبك ياميزو أمممممم آآه نيك ياحبيبي آآه ، قومت لافف وشها ليا وانا كن كتر الهيجان خلاص هجيبهم على نفسي، قولت لها عاوز ارتاح ياسهير، نزلتها على الأرض وركزت على ركبها فكيت سوستة البنطلون وطلعت زبي، وهي بتفك زراير البلوزة وطلعت بزازها، وهووووووب رشقت زوبري بين بززاها وقعدت انيك انيك انيك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كانت متعة آآآآآآآآآآآه أممممممممممممممممممممم بزك حلو أوي ياسوسو، وهي مندمجة ماسكة بزازها الاتنين وبتحركهم على زبي وبتلحس التومة، ما قدرتش امسك نفسي كنت سخنان على آخري، وجيت قربت انزل قومت مقومها وراشق زبي في كسها من فوق الهدوم وإيدي من ورا على طيزها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه جبتهم على الجيبة من الخارج وصار لبني مغرق هدومها

راحت على طول غاسلة الجيبة وقافة زراير البلوزة وانا قعدت على كرسي المطبخ، وبعد ما خلت جات اختي قاعدة على رجلي وبتبوسني بوسك مشبك مثيرة، وتدخل لسانها في بقي وتلعب في وشي ورقبتي، عرفت انها لسه سخنة، شديتها من إيديها وقولت لها تعالي، قالت رايح على فين؟ قولت : تعالي بس، وروحنا على أوضة النوم وكنت متوقع المشهد.

أولا: نادية بنت اختي سايبها وهي في قمة شهوتها ومفعول المنشط الجنسي في عز نشاطه، وسامية مراتي لا يمكن تفوت فرصة زي دي، وصدق توقعي، لقيت نادية نايمة على ضهرها وسامية جايبة الزب الصناعي وبتنيكها في الوضع الطبيعي، والبنت الصغيرة كانت تعبانة ع الآخر، صرخت أختي في مراتي، سامياة ساماييااااااه إوعي قومي، وشدت مراتي وراحت حاضنة بنتها من كتر الخوف وفضلت تعيط، وقالت : بقى كدا ياسامية تعملي كدا في بنتي، أنا هقوم البس وامشي.

وانا عشان اغير المشهد واسيطر على اختي عارف انها شهوتها عالية ، واللي حصل في المطبخ خلاها سخنة نار، وكمان نادية مستسلمة تماما من أثر الحباية

روحت لسامية وقعدتها ع الأرض وخليتها تركز على ركبها، وقومت مطلع زبي، أول ما سامية شافته قعدت تمص فيه واحنا الاتنين بنبص لسهير ونادية في نفس الوقت، كانت سامية بتمص لي زبي وبلعب في بزازها من تحت، كانت جاهزة سامية بالبيبي دول الاحمر بتاع جوازنا، واطلع زبي واخبطه في وشها، قامت نادية ع الأرض موطية على طرف السرير، بقى وشها لاختي وبنتها وطيزها لي، جيت من ورا ومدخله في طيزها آآآآآآآآآآآآآآآآآه ياحبيبي نيكني يامعاذ أممممممممممممممممم أوف أه، وهي تحرك طيزها يمين شمال، هيجتني بكلامها وحركاتها قومت مدحله جامد وصامت صرخت آآآآآآآآآآآآآآآه بالراحة يامعاذ وصوتها انخفض مرة واحدة بما يدل ان شهوتها متيقظة ،بالراحة يامعاذ آآآآآآآآآآه بالراحة كماااااااااان آآآآآآه

المشهد أثر في اختي وبنتها لقيت نادية بنت اختي بتلعب في وراك امها، بصت امها ليها وتبص لي، وكأنها مترددة، وأول ما وصل المشهد لهذا الحد قررت احسم الموقف، طلعت على السرير قولت لاختي: ما تتردديش، قالت بس دي بنتي، قولت : ما تترددييييييييييش، وانا واقف ع السرير روحت بزبي في وش اختي مدخله في بقها وبقيت ماسك في شباك السرير الكبير، دخلته وهي قاعدة تمص تمص، سحنت وقامت سابت بنتها خالص واتفرغت لزبي، في نفس الوقت سامية لبست الصناعي تاني وراحت تنيك نادية، لكن المرة دي وضع فرنساوي، وانا عدلت اختي نفس الوضع.

بقى المشهد كالتالي، أنا بنيك في اختي الكبيرة سهير وضع فرنساوي، وجنبنا مراتي بتنيك بنتها نادية وضع فرنساوي بالصناعي، وانا بنيك اختي بقى صباعي في طيز سامية من ورا، سامية عليت بصوتها من كتر الشهوة آآآآآآآآآه دخله أكتر يامعاذ، واحتي تحت مني بتكتم صوتها وكأنها لسه محروجة من بنتها، بينما بنتها رايحة في دنيا تانية من أثر الحباية، كنت بلاحظ إن اختي ما شالتش عينها عن بنتها، حبيت اغير ، جبت سامية تنيك اختي بالصناعي، وانا روحت عشان انيك نادية، وأول ما شافتني أختي هاعمل كدا، اترجتني : بلاش يامعاذ بلاش أرجوك خلينا لحد كدا، قولت: ما تتردديييييش، وقومت بايسها من شفايفها وغيرنا الوضع فعلا، بقيت انا بنيك نادية وسامية مراتي بتنيك أختي الكبيرة بالصناعي.

كان كس نادية ضيق ولكن جسمها كان مربرب أوي ووشها زي القمر شبه الممثلة دينا فؤاد بالضبط، ومن حلاوة كس نادية مامسكتش نفسي من المتعة آآآآآآآآآه آآه أوووووووووووووه أوف أوف آآآه واختي من ماقدرتش برضه تمسك نفسها آآآآآآآه نيكيني ياسامية أحوووووووووووو أحححححححححح كمان ياسامية روحت نازل وانا بنيك نادية روحت معدول وخبطت على طيز سامية مراتي تطلع فوق بزبها على وش سهير، وقعدت الحس كس سهير وهي بتمص زبي مراتي الصناعي من فوق، كانت نيكة عائلية ممتعة ومفيش ثواني إلا واحتي جابت شهوتها في بقي وحسيت بطعم لبنها الجميل، عدلت نادية وطلعتها فوقي وجات سامية تنيكها في طيزها، وفعلا دخلت زبي في كس نادية من تحت وسامية مراتي بقت تنيكها في طيزها من فوق

ومفيش ثواني إلا ونادية بدأت تصرخ آآآآآآآآآآه أععععع أه أوف نيكني ياخالو آآه خالووو خالو نيكني ياخالو نيكيني يامرات خالي آآآآآآآآه وراحت جايبة شهوتها ونايمة على صدري من كتر التعب، وانا روحت عادل سامية وقلعتها الصناعي ونايكها بالوضع الطبيعي، فضلت انيك مراتي نيك رومانسي بالوضع الطبيعي أكتر من ربع ساعة بعد معركة مع اختي وبنتها، لحد ما جبناهم مع بعض

سبتهم نايميين كلهم ع السرير ودخلت استحمى، وشربت سيجارتين، وشغلت التلفزيون ومددت ع الأنتريه انام لحد النهار ما طلع..

[/center]
الجزء الثالث عشر

صحيوا كلهم من النوم أختي وبنتها ومراتي، ولا كأن حصل حاجة امبارح بالليل، لكن نظراتهم لبعضهم أصبح فيها نوع من الحياء، الظاهر إن لسه ما أخدوش ع الوضع الجديد، أو لسه غير مصدقين لما يحدث.

قعدنا نفطر كلنا ولبست أنا واختي وبنتها وطلعنا على الجامعة نقدم لنادية بنت اختي، وهناك كان فيه زحمة على التقديم، اخدت سهير ونادية قعدتهم على الكافتريا وروحت انا هاجم وسط الزحمة وفي إيديا ورق التقديم، خلصت المهمة ورجعت لقيت اختي ونادية بنتها داخلين في خناقة مع شباب، واتضح انهم اتعاكسوا، دخلت اتكلم الأول مع الشاب اللي عاكسهم طلع ما بيفهمش، وراح جر شكله معايا، اتخانقنا وكنت لوحدي، بينما الشاب كان معاه اتنين، في النهاية خدت علقة منهم وبعد ما الناس فضت المشكلة سهير ونادية قعدوا يعيطوا، شوية واحد جاب لهم تاكس وقال خدوه روحوه واكشفوا عليه، ركبنا التاكس وانا مهدود حيلي من الضرب.

قلت لهم خدوني ع البيت مش عاوز دكاترة أنا كويس، كلها شوية كدمات بسيطة، وأول ما وصلت البيت نيموني على كنبة الانتريه، ولما سامية مراتي شافتني قعدت تزعق : إيه اللي جرا لك يامعاذظ حصل له إيه؟ مين اللي بهدله كدا؟ وانا مش عاوز ارد ، وراحت سامية معيطة، قولت لها ما تخافيش دول كانوا شباب بيعاكسوا سهير ونادية بس انا ضربتهم وبهدلتهم ههههه وقومت ضاحك راحت سامية ونادية وامها ضاحكين هما كمان، قلبت القعدة هزار بدل الغم اللي كنا فيه.

شوية وسهير وبنتها استأذنوا يروحوا وفعلا لبسوا هدومهم ومشيوا، قعدت مع سامية قالت لي: أنا عاوز أكلمك في حاجة
قلت: خير
قالت فيه واحدة قريبتي في الشرقية ماشوفتهاش من سنين وعاوزة أشوفها
قولت: قصدك إيه؟
قالت: عاوزة أسافر الشرقية
قولت: طبعا وهتباتي هناك؟
قالت: طبعا دا المشوار بعيد
قولت : موافق بس هي ليلة واحدة
قالت: دي واحشاني قوي يامعاذ وفيه قرايب ليا هناك عاوزة أشوفهم
قلت يعني عاوزة إيه؟ قالت : هبات 3 أيام أسافر بكرا الصبح يوم الثلاثاء وهاجي لك الجمعة
كنت ساعتها تعبان وعاوز أستريح من معارك النيك اللي حصلت لي بعد الدخلة، قولت فرصة استريح واشوف نفسي اليومين دول

وصحينا تاني يوم سامية لبست هدومها وسافرت، شوية اتصلت بيا ع المحمول اختي الكبيرة سهير وقالت لي إنها عاوزاني أروح أبات معاها ليلتين، استغربت هي لسه ما شبعتش من اللي حصل؟
قولت لها: خير فيه إيه ياسوسو؟
قالت: نادية هتبات بره ليلتين عند واحدة صاحبتها ومازن شغال بالليل ومطبق 3 ورديات، ومفيش حد معايا وخايفة أنام لوحدي
قولت في سري : ما هي زاطت بقى، يعني اليوم اللي ارتاح فيه من سامية ألاقي اختي؟
قومت قايل لها: حاضر ياام معاذ أنا جاي لك دلوقتي
لبست هدومي وسافرت اسكندرية لاختي أبات عندها، وفي الطريق اتصلت بيا امي وقالت لي إني لازم أروح لسهير عشان أبات عندها ليلتين، قولت: حاضر ياأمي أنا مسافر دلوقتي.

وصلت شقة أختي في اسكندرية ودخلت لقيت واحدة كبيرة ما اعرفهاش، سلمت عليها: اهلا وسهلا، قالت اهلا بيك ياأستاذ، قولت ما تشرفناش مين المدام؟
ردت سهير: دي ناهد صاحبتي عرفت إني لوحدي جات قعدت معايا
قولت: وعندك أولاد يامدام ناهد؟
ردت وقالت: أيوة معايا 3 الكبير إسمه علي
قولت :حاضر ياام علي

كانت ناهد عندها حوالي 40 سنة أصغر من اختي بخمس سنين، لكن جسمها مليان وقصيرة وتخينة شوية مش زي اختي، لكن بزازها كبيرة قوي لدرجة اني كنت شايف حلمة بزها من العباية الواسعة اللي لابساها
شوية رن الجرس وكان واحد طلع جوز ناهد
قلت: اتفضل يابو علي
قال: لا شكرا نادي لي ام علي لو سمحت
دخلت ناديت لناهد جوزك بره ع الباب
استأذت وفضلوا يتكلموا شوية، ورجعت ناهد وقالت: خلاص ياام مازن أنا هستأذن دلوقتي وأجي لك بالليل
استغربت تيجي بالليل ليه وانا مع اختي؟
لقيتهم بيغمزوا لبعض، مافهمتش حاجة، وفعلا لبست الطرحة بتاعتها والجزمة ومشيت ناهد مع جوزها

قربت من اختي سهير وقولت لها: إيه الحكاية بالضبط جوزها ما ارضاش يدخل ليه، وليه غمزتي بعنيكي لناهد؟
قالت: دي قصة طويل ابقى احكيهالك بعدين
قولت: لازم اسمعها دلوقتي
قالت: مصمم
قولت أيوة
قالت: جوزها كان عرض عليا الجواز بعد المرحوم وانا رفضت، مش عشان كارهاه ولكن مش عاوزة اتجوز بعد المرحوم، وحلفت ما راجل يدخل عليا بعده
بص لها بابتسامة خفيفة
قالت: لأ إنت حاجة تانية ياميزو، وخدتني في حضنها وقعدت تملس على شعري وضهري
رجعت لورا وسألتها: طب وناهد عرفت انه كان عاوز يتجوزك؟
قالت : إذا كنت ناهد نفسها اللي كلمتني وعرضت عليه اتجوز جوزها
ضحكت ههههههههه طب وبعدين؟
قالت: ولا قبلين من يوميها وهو ما بيرضاش يدخل شقتي رغم إن مراته ناهد صاحبتي الروح بالروح، وناهد فضلت زعلانة شوية مقاطعاني لغاية ما صالحتها
قولت: تزعل منك عشان ما اتجوزتيش جوزها هههههه
قالت: آخر زمن دا كمان ما بيغيرش على مراته، وهو كان شايفها قاعدة بالعباية معاك وكاشفة شعرها ورقبتها ما قالش حاجة
وكمان عمل حاجات
قولت: عمل إيه؟
قالت: كان بيتحرش بيا لما أزورهم في شقتهم، وساعات كان بييجي يتجسس عليا في البيت وانا بغير هدومي، وكان بيطلع في شقة الجيران اللي قصادنا أصلهم يعرفوه.
قولت: الصراحة عنده نظر هو حد يشوف الجمال دا كله ولا يتحرش بيه، دي انتي قمر الدنيا كلها ياسوسو
قالت: يابكاش وكمان ما بتغيرش عليا
قولت: انا بغير عليكي من بنتك نفسها، لكن اللي عمله جوز ناهد دا فعلا مش مفهوم، طالما عاوز يتجوزك كدا وملهوف عليكي وانتي رافضة سامح ليه لمراته تيجي تزورك؟
قالت: هي اللي ضغطت عليه لأنها عارفه إنه نسوانجي
قولت: اللي يعيش ياما يشوف

الجزء الرابع عشر

غيرت هدومي واستحميت من عرق الطريق وطلعت كانت اختي مجهزة العشا، سألتها : أمال نادية راحت فين بالضبط؟ قالت: راحت الشرقية عند واحدة صاحبتها
اتصدمت: الشرقية؟
افتكرت على طول إن سامية مراتي كمان راحت الشرقية وهتقعد 3 أيام، بدأ الفار يلعب في عبي، وعلى طول ترجمت اللي بيحصل إن سامية ونادية مع بعض ولكن فين معرفش، وطالما الاتنين قالوا الشرقية يبقى دا تمويه ورايحين منطقة تانية.

قطع تفكيري صوت التليفون الأرضي: أيوة ياسهير أنا ناهد وعيانة أوي تعالي لي بسرعة، ردت سهير وقالت: حاضر جاية دلوقتي، قفلت السماعة وقالت لي: البس وتعالى معايا يامعاذ عشان ناهد عيانة يمكن نحتاج حاجة من بره تطلع تجيبها لنا، لبسنا وطلعنا احنا الاتنين كانت شقة ناهد مش بعيدة عن شقة اختي ، حوالي 5 دقايق بالتوك توك، وصلنا ورنينا الجرس طلع طفل صغير عنده 8 سنين، عرفت على طول إنه ابنها، قولت : ماما فين ياشاطر؟ قال: جوه ، سلمت ع الواد اختي وقعدت تهزر معاه شوية ودخلنا، قعدت انا في الصالون واختي دخلت لها جوا لام علي اللي هي مدام ناهد.

سألت الطفل: أبوك فين ياشاطر قاللي في الشغل وزمانه جاي، لقيت الباب بيفتح وطلع هو كان معاه شنط صغيرة فيها فاكهة، أول ما شافني اتبسط وقاللي أهلا أهلا أستاذ معاذ، أمال فين اختك ام مازن؟ بصيت له كدا من فوق لتحت وقولت مع مراتك العيانة جوا، ساب الحاجة اللي في إيديه ودخل، شوية لقيت اختي بتنادي عليا، قولت ادخل اعمل ايه مع واحدة عيانة على سريرها وكمان معرفهاش، لكن طالما اختي اللي بتنادي لازم اروح يمكن فيه حاجة، دخلت فعلا لقيت ناهد نايمة ع السرير ومتغطية بملاية، وجوزها قاعد ع الكرسي واختي قاعدة ع السرير جنب ناهد.

قالت ناهد لسهير اختي روحي ياسهير اعملي لي اتغدا عشان جعانة قوي، طلعت اختي وطلع وراها أبو علي اللي هو جوز ناهد، ولمحت ابو علي من الباب وهو بيعطي فلوس لابنه وبيقول له انزل اشتري لنا حاجة من تحت، بقيت قاعد ع الكرسي وجنبي مدام ناهد ع السرير، ومفيش كلام بنقوله، قاعدين ساكتين، لقيت شكلي وحش قوي استأذنت وقولت هاروح استعد سهير في تحضير الغدا، وطلعت وعلى باب المطبخ لقيت صدمة ومشهد ما كنتش اتوقعه انه يحصل خصوصا في بيت ناهد، لقيت ابو علي بيتحرش باختي ويقفش لها صدرها وكسها من فوق الهدوم، واختي بتقاوم لكن مش عاوزة تعلي صوتها، قولت ادخل عليهم واضربه واخد اختي وامشي لكن حسيت بشهوة في زبي، وانتصب زوبري بسرعة الصاروخ ع المشهد، قولت بتعمل ايه يامعاذ انت عمرك ما كنت ديوث وبتحب اختك زي عنيك، وفجأة لقيت اختي اندمجت مع ابو علي وهو نازل فيها بوس وتفعيص

طلعها ع المطبخ ورفع لها العباية فوق ونزل لها الأندر وير وبدأ يلحس في كسها وبإيده التانية بيلعب في بزها الشمال،وهي تكتم صوتها ومستمتعة، افتكرت انها قالت لي عليه إنه بيتحرش بيها وإنه بني آدم قذر، يعني ما بتحبهوش، لكن المشهد دا تفسيره إيه؟ دا دليل انها كانت بتحبه أو هي مستسلمة للشهوة، وكان المشهد حرك فيا مشاعر غريبة عمري ما حسيتها.

طلعت زوبري من السوستة وقعدت اضرب عشرة ع المشهد، قررت استغل الموقف روحت لمدام ناهد، كنت زي المجنون وقررت اتهجم عليها ولكن تراجعت خشية الفضيحة، ولكن اللي بيحصل في المطبخ دا مش فضيحة؟ المهم روحت لها وقولت لها: انتي بتحبي جوزك ياام علي؟
قالت : طبعا ومين ما بتحبش جوزها أبو عيالها
قولت: ولو عرفتي إنه بيخونك هتعملي إيه؟
قالت: بصراحة
قولت: مش عاوز غير الصراحة
قالت: أنا عارفة إنه بيخوني مع نسوان الحتة بحالهم ولكن ساكتة وبحبه، وبقول إنه نسوان الدنيا كلهم بيحبوه ويحسدوني عليه أكيد أنا الكسبانة
قولت في سري: آه يابنت الجزمة دا انتي ديوثة زي جوزك
قولت لها: طب مافركتيش مرة تخونيه؟
قالت وهي مكسوفة: بلاش الأسئلة دي وحاول ما تتعداش حدودك
قولت : بصراحة كدا جوزك بيخونك مع اختي في المطبخ
كانت هتصوت ولكن بسرعة نطيت ع السرير وقفلت بقها، وهمست لها في ودنها: دي الفرصة ياام علي انك تنتقمي من جوزك وتحسسيه انك ست الستات والدنيا كلها بتحبك، وانا بحبك ياناهد
حاولت تفك نفسها مني ولكن ماقدرتش لأني أقوي منها وكنت راكب فوقها بكل معنى الكلمة
كملت كلامي: أنا كمان بحب اختي وهيا كمان بتحبني وهي دي الفرصة عشان تغير عليا منك

لقيتها بدأت تسكت وتستسلم، لمست صدرها من فوق العباية وفكيت زرايرها من فوق، وطلعت بزازها الضخمة وصرت افرك لها في الحلمة، وكل ما افرك لها اكتر تغمض عنيها وتتأوه ، فتحت عنيها ووشها كله بقى أحمااااااااااار من شدة السخونة، فجأة قامت نازلة من ع السرير جري روحت هابش فيها من ورا وبوس في كل حتة، وهي بتقول: سيبني سيبني أرجوك عمري ما عملتها
قولت لها: وعشان عمرك ما عمليتها هافرجك على مشهد عمرك ما تتوقعيه انه يحصل في بيتك
اخدتها ع المطبخ وعلى باب المطبخ وقفنا وخليتها تشوف المشهد، كان جوزها أبو علي مطلع اختي سهير فوق المطبخ ومدخل زبه في كسها وعمال ينيكها ومطلع بزازها يرضع فيهم زي المجنون، كانت هاتتكلم قومت قافل بقها بإيديا، شوية لقيت إيدها بدأت تسحب على زبي من تحت اللي كان واقف أصلا، عرفت ان حصلها نفس اللي حصلي وانها شعرت بمشاعر الدياثة الجميلة، لفت وشها ناحيتي وقامت مطلعة بزازها وقالت لي: ارضع بزازي يامعاذ، كان صدرها ضخم أول ما طلعته اتجننت قومت هابش فيه بكل قوتي وصرت الحس واعض وامص فيه بكل قوة، كانت بزازها ناعمة وهي بتقول آآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه كمان يامعاذ أوووووووووه آآآآآآآآآآآآه، وانا بقولها: بزازك حلوة قوي ياام علي، إنتي أحلى ست في الدنيا

وع الواقف روحت عادلها بحيث وشها لاختي وجوزها وطيزها ليا، وقومت موطيها ورافع لها العباية ومقعلها الكلوت الابيض اللي لابساه، وبكل قوة رشقت زبي في كسها، واحنا كاتمين صوتنا لقيت صوت أختي طلع جوا المطبخ آآآآآآآه نيكني يابو علي زبك حلو آآآآآآآآه أي أي نزل ابو علي يلحس كسها وهي توحوح، قعد يلحس ويمص في بظرها وهي هاتتجنن.

قررت أغير الجو واصدم الجميع، وانا بانيك ناهد فرنساوي ع الواقف روحت زاققها في المطبخ داخلين سوا، قام ابو علي رافع وشه من على كس اختي ورجع لورا، واختي اتصدمت من المشهد نزلت من ع المطبخ، كل دا وانا عمال بنيك في ناهد مرات أبو علي، وعامل نفسي مش فاهم حاجة، ناهد عمالة تزق فيها، إوعى إوعى وانا عمال انيك فيها، اختي حطت وشها في الأرض ودارته الناحية التانية، وابو علي من كتر الصدمة قعد على كرسي المطبخ وبقه مفتوح يبصلنا كأنه شعر بالضياع، كل دا وانا عمال بنيك في مراته قدامه، قام مرة واحدة اتقدم ناحيتنا، مراته خافت قولت لها متخافيش، كنت واثق إنه راجل ديوث، وبالفعل أول ما وصل عندنا حسس على زبه وقام مطلعه وجه عند بق مراته وراح مدخله، وهي عمالة تفك نفسها منه لحد ما استستلمت وبدأت تمص في زب جوزها.

الجزء الخامس عشر

أصبح المشهد دلوقتي أنا بنيك مدام ناهد ع الواقف من ورا، وهي بتمص زب جوزها برضه ع الواقف، أما اختي سهير واقفة في آخر المطبخ مصدومة من المشهد، تركت مدام ناهد وروحت لاختي مقومها: ماتخافيش تعالي، حسست على إيديها وشعرها لكي تشعر بالأمان، واحنا واقفين بوستها بوسة مشبك، استسلمت وراحت إيديها على زبي، قومت موطيها ع المطبخ ورافع لها العباية ومدخل زبي في كسها.

بقيت بنيك اختي ع الواقف من ورا ومدام ناهد بتمص زب جوزها برضه ع الوقف، عدلت اختي ناحية ناهد وجوزها، بدأت تلحس لناهد من ورا، طلعت زبي من كس اختي ومدخله تاني برفق وبكل هدوء، وانا بدفع زبي جواها اتأوهت من كتر اللذة، روحت موقفها على حيلها ورايح بإيدي افعص في بزازها، وهيا في دنيا تانية آآآآآآه أووووووووووووووووووه، نيكني يامعاذ نيكنييييييييي آآآآآآآآآآه نيك اختك يامعاذ مش قادرة مش قادرااااااااااا آآآآآآآآآه، قام ابو علي سخن من كلامها وساحب زبه من بق مراته ومدخله في بق اختي، وفضلنا ع المشهد دا حوالي 6 دقايق لغاية ما اختي ساحت في النص.

أما ناهد راحت جابت سجادة وعلى أرضية المطبخ فرشتها ومعاها مخدتين كبار، عدلت اختي على السجادة في أرضية المطبخ، وسندت ضهرها بمخدة كبيرة منهم، وابو علي عمال ينيك في مراته جنبنا بالوضع الطبيعي

غيرت قومت رايح انيك ناهد وقام ابو علي عشان ينيك اختي، كل دا وضع طبيعي ، وانا عمال بنيك ناهد لقيتها بتبص لجوزها وهو بينيك سهير، قولت أمتعها واخليها تنسى الدنيا، رفعت رجليها فوق كتقي ومدخل زبي جامد في كسها لقيتها بكل حرقة أححححححححححححححح أأأأأه أححححححححح وهي عمالة تبص لجوزها، عدلتها وضع فرنساوي بقين بنيكها من ورا ع السجادة وهي بتمص بزاز اختي، وانا ع المشهد بدأت اسخن جامد روحت دافع زوبري في كسها شديد وانيكها أسرع وأعنف من كل مرة ، وما قادرتش امسك نفسي جبتهم في كس ناهد، اما ابو علي فكان واضح انه خبير بالستات ولسه ما نزلش، وعمال ينيك اختي بمهارة، وسهير مستمتعة معاه أوي

أنا زوبري نام ومش قادر اكمل ، لكن سخونة المشهد توقف الحجر، صحيت تاني وناهد عمالة تمص في زبي وتلحس اللبن اللي عليه، انتصب مرة أخرى ولكن هذه المرة حبيت اغير المشهد، خبطت على ضهر ابو علي وشاورت له الاتنين مع بعض، فهم انا عاوز ايه، نام ابو علي على ضهره واختي فوقه وضع الفارسة، دخلت سهير زب ابو علي في كسها، وانا من ورا روحت مدخل زبي في طيز سهير، وهي مستمتعة من كتر النيك، قامت ناهد واقفة ع السجادة وفتحت كسها ليا وبدأت الحس في كسها وهي أحححححححححححح آآآآآآه كانت سخنة أوي بنت اللذين، بينما اختي عمالة تتناك من اتنين وكأنها مش هنا.

كانت طيز اختي ضيقة أوي هيجتني جامد ، رميت نفسي على ضهرها وبدأت العب في بزازها الكبيرة ، اما ناهد نامت على ضهرها وسندته بالمخدة التانية وهي بتضرب سبعة ونص.

لكن فجأة مرة واحدة استرجعت شخصيتي وافتكرت إني مش ديوث، وان اللي حصل دا نزوة ومع إني كنت في قمة متعتي وقتها سحبت زبي من طيز اختي بسرعة وقومتها بكل عنف، ولبستها هدومها وغسلنا وشنا بسرعة، كل دا وناهد وجوزها ع الأرض مستغربين مما يحدث، أنا عملت كدا ليه، ومن غير كلام ولا سلام سحبت أختي من إيديها وطلعنا من الشقة، كانت سهير مستغربة، رايح على فين يامعاذ؟
قولت : مش ضروري تعرفي يالا بينا واياكي تيجي عند أبو علي تاني
روحنا على بيتها ودخلت أول ما دخلت قومت زانقها في الحيطة وقولت لها : بصي بقى أنا انام معاكي آه وبحبك آه لكن ماقبلش انك تكوني لراجل غيري، أنا بحبك أوي ياسهير، واللي حصل في بيت أبو علي دا كان غلطة مش عاوزين نكررها
سهير: كل يوم بتكبر في نظري يامعاذ بس عاوزة أسألك سؤال
قولت: اسألي
قالت: لما شوفت ابو علي بيتهجم عليا في المطبخ وبعدها ناكني ما تدخلتش ليه ونقذتني من إيده؟
قولت: كنت خايف الصراحة وحسيت وقتها بشعور جديد هو اللي خلاني أجيب مراته وانيكها قدامه عشان نبقى خالصين، لكن صدقيني الموضوع مش زي ما انتي فاهمة خالص
قالت: انت تعرف انه بسبب اللي حصل دا أصبحت ناهد غريبة عني ولا عمري أعرفها؟ علاقتي اتقطعت بيها يامعاذ
قولت: بالعكس العلاقة اتعمقت أكتر، الصداقة ياأختي لما تكون فيها أسرار بتبقى صداقة عميقة، وانتوا دلوقتي سركم مع بعض
قالت: أنا زعلانة من اللي حصل ومش عارفة هقابل ناهد تاني ازاي
قولت: اطمني ناهد هي اللي هاتجيلك ولكن المرة دي لوحدها، وبسبب شدتي ليكي من وسطيهم عمر ما أبو علي هاييجي لك هنا تاني

حضنت أختي ولكن المرة دي حضن كله حنان وأخوة جميلة كنت محروم منها خصوصا بعد ما علاقتي اتغيرت بأختي لجنس المحارم، يااااااااااااااااه حضن الأخوات جميل خصوصا لما يكون حضن برئ مافيهوش شهوة ولا غرائز، ولأول مرة أحس إن سهير أختي بجد.
نكمل الجزء القادم

الجزء السادس عشر

اتعشيت أنا واختي الكبيرة سهير وقعدنا نتفرج ع التلفزيون شوية وكل واحد دخل ينام في أوضته، وقبل ما انام فضلت افكر في اللي علملوه سامية مراتي ونادية بنت اختي، وياترى هلاقيهم فين وهاوصلهم ازاي؟

جات لي فكرة بنت جنية، أكيد عواطف صاحبة مراتي عارفة مكانهم، سامية وعواطف كانوا شغالين في فندق دعارة واحد في الغردقة واكيد لها صلة بناس هناك لغاية دلوقتي، طلعت المحمول وضربت رقم عواطف وسألتها عن إسم الفندق في الغردقة ولو تعرف ناس هناك ، ما رضيتش تقولي بحجة انها نسيت كل حاجة، ضغط عليها وهددتها إني أفضحها قدام جوزها باللي حصل في بيتها من يومين، وقولت انا معايا صور صورتها من غير ما حد يعرف، ضعفت وقالت لي الحقيقة وكانت صدمة.

سامية راحت الغردقة عشان تتناك من واحد خليجي هايدفع لها 10 آلاف دولار، كان عارفها أيام شغلها في الفندق وطلبها هي بالإسم، قفلت السكة مع عواطف بعد ما عرفت عنوان الفندق وقررت أطب عليها فجأة، لكن افتكرت إنها احتمال تكون واخدة نادية بنت اختي معاها، واستغربت هي ماسكة إيه على نادية عشان تقنعها تروح معاها الدعارة بالسهوله دي، والا ناديه أساسا شرموطة ولها في الكار المهبب دا؟ تخيلات كثيرة ودماغي سرحت لغاية ما غلبني النعاس ونمت.

نص الليل صحيت على سخونة في زبي لا مثيل لها، كانت اختي سهير مطلعة زبي من بنطلون البيجامة وعمالة تمص فيه، أول ما شوفتها سحبت زبي من بقها وروحت مولع النور، قولت لها: أنا تبت عن زنا المحارم معاكي ياسهير
قالت: وانا كسي قايد نار يامعاذ أرجوك ريحني
قولت: طب انا هاريحك المرة دي بس توعديني آخر مرة
قالت: تحت امرك ياحبيبي
قولت: بس بشرط
قالت: مش هانيكك ومش هادخله أنا هساعدك ع القذف بس
حطت وشها في الأرض وقالت :على إيه، ما انا ادخل الحمام واريح نفسي ولا الحوجة لحد، أنا بحبك يامعاذ حب الزوجة لزوجها ، إنت أخويا وجوزي في نفس الوقت، اتجمعت مشاعر الحب الأخوي والجنسي مع بعض، أنا شايفاك دلوقتي كل حاجة في حياتي.

طلعت بضهري ع السرير وخدتها في حضني وقولت: أنا كمان بحبك ياام مازن، لكن اللي بنعمله دا غلط فعلا، وانا عاوز اتوب في أقرب فرصة وبطل منك تساعديني، وكمان فيه موضوع مهم عاوز اكلمك فيه بس مش الليلة
قالت: خير
قولت: مش الليلة هتعرفيه في وقته
قالت: انت تامر ياحبيبي بس تسمح لي انام جنبك؟
قولت: تحت أمرك

نمت وبعد شوية بدات ترجع بطيزها ناحيتي لغاية ما طيزها لزقت في زبي، حسيت بسخونة شديدة وطيزها مربربة وحلوة، كانت لابسة بيجامة نوم لونها وردي فاقع، وكانت مبينة كل تضاريس جسمها، بدأت تحرك طيزها على زبي، لغاية ما نسيت الكلام والتوبة عن جنس المحارم قومت راشقه فيها جامد من فوق البنطلون وبإيديا عمال اقفش في بزازها، الظاهر كانت في وعيها، أول ما لمست صدرها قامت لافة وشها ناحيتي وراحت راكبة فوقي وعمالة تنزل وتطلع، وانا ببوسها بمنتهى الحرارة، كانت بتحك كسها في زبي من فوق الهدوم وقامت مطلعة بزها من فتحة صدر البيجامة وقالت لي: ارضع ياحبيبي آآآآآآآه مشتاقة لرضاعتك أوي ارضع ياميزو آآآآآه أمممممممممممم كمان كماااان أوي

سخنت جامد وقومت معدول ومنيمها على ضهرها ومخلعها البنطلون والاندر، وانا خلعت البنطلون والبوكسر، روحت رافع رجليها الاتنين لفوق وفاشخهم بزاوية 180 درجة، وقعدت الحس في كسها وهي توحوح تحت مني إممممممممم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كمان الحس يامعاذ آآآه ومفيش ثواني لقيتها بتضم وراكها على وشي، وقتها عرفت انها جابتهم، فضلت الحس ما رحمتهاش وهي تتالم من كتر المتعة لغاية ما ضمت وراكها تاني على وشي، يعني جابتهم للمرة التانية، قومت مغير بقى عدلتها على بطنها وجبت مخدة السرير تحت وسطها وروحت راشق زبي في كسها من ورا، ونيمت بكل اعضاء جسمي عليها وقعدت انيكها، وبإيدي من قدام طلعت بزازها وادعكهم، كان بزها ابيض وجميل وكبير، والنيكة كانت ممتعة لغاية ما جبتهم في كسها.

قومت جايب فوطة مسحت زبي واعطيت لها الفوطة هي كمان تمسح ودخلت الحمام عشان اغسل وشي، وهي لبست البيجامة وفضلت نايمة مكانها، جيت من الحمام لقيتها نايمة قولت لها: سهير مش هاتروحي تنامي في أوضتك؟
قالت: انا هناك جنبك هنا يامعاذ
قولت: حاضر بس اعملي حسابك هانروح انا وانتي بكرا مشوار طويل يعني تنامي كويس
قالت: حاضر تعالى بقى في حضني عشان عاوزة انام وحضنك هو اللي هاينيمني

عدلت نفسي ع السرير ونكت على ضهري ومخدة كبيرة ورا دماغي، وأخدتها سهير في حضني، وبقولها: اقولك حاجة ياام مازن؟
قالت : قول
قولت: المرحوم كان معودك تنامي في حضنه؟
قالت: أيوة عشان هو عارفني بخاف من الليل، امال جايباك تبات عندي 3 أيام ليه؟
قومت حاضنها جامد ونايم خالص ممدد ع السرير أنا على جنبي اليمين وهي على جنبها الشمال، وروحت رافع رجلي فوق مشبكها في وراكها، وخدتها في حضني جامد ودراعي تحت راسها، لغاية ما نامت على دراعي وروحت انا كمان في النوم

الجزء السابع عشر

تاني يوم صحينا الصبح قامت اختي تحضر الفطار وفطرنا، واحنا قاعدين ناكل بقولها: اعملي حسابك المشوار بعيد يعني تلبسي وتتجهزي انك هاتقعدي برا طول اليوم، قالت هانروح فين؟ قولت لها : مفاجأة لكن مش عارف هاتبسطك ولا تزعلك
قالت: لو هاتزعلني بلاش أنا مابحبش الزعل خالص
قولت: وانا كمان عمري ما هزعلك

ركبنا لغاية موقف عبود وهناك قولت لها هانركب الغردقة، كانت مستغربة، الغردقة؟ واحنا أيه اللي مودينا هناك، قولت لها : ما تستغربيش عشان المفاجأة ما تتحرقش، ركبنا الأتوبيس واتحركنا الساعة 9 الصبح وصلنا الغردقة قرب العصر كدا، روحت على الفندق والعنوان اللي أعطيته ليا عواطف، واتصلت برقم التليفون اللي أعطتيه ليا وكان موظف هناك في الاستقبال، ولما رد عليا قال: حاضر هاطلع لكم دلوقتي، طلع الموظف وسلم عليا انا واختي، وقولت له: تعرف موظفة عندكم في الفندق اسمها سامية؟
قال: سامية بتاع كفر الشيخ؟
قولت: أيوة هي بعينها
قال: دي كانت موظفة من زمان واستقالت، ليه إنتوا عاوزينها ولا تعرفوها؟
مافهمتش قصده، ما عاوزينها يعني نعرفها، لكن الظاهر إنه كان بيلمح لحاجة تانية
قولت له: لا ياسيدي إحنا عاوزينها ما نعرفهاش
قال: فيه أحسن منها كتير في الفندق وانا لولا انكم معرفة عواطف ما كنتش خدمتكم
واضح إنه ما يعرفش إني جوزها ولا عواطف قالت له اني جوزها، ومن كلامه ظهر إنه قواد في الفندق، حبيت أمثل الدور واسبكه جامد
قولت: انا عاوز سامية بالذات لأنها كانت واخدة مني فلوس سلف ومش عاوزة تجيبها ولو وصلتني ليها هاعطيك 10% من الفلوس
اول ما سمع سيرة الفلوس اعترف
قال: هي موجودة اليومين دول مع ابو سامر
قولت: مين أبو سامر؟
قال: دا رجل أعمال خليجي كان بيجيلها مخصوص من السعودية
قولت: ومعاها حد؟
قال: معاها بنت صغيرة في الثانوي بتقول انها بنتها، لكن ما حدش مصدقها لأن الكل عارف إن سامية بتكدب كتير

هنا سهير احتي اتصدمت، بتقول إيه؟ أفهم من كدا إن نادية هنا؟ هي دي المفاجأة اللي جايبني اسمعها يامعاذ؟
الموظف: مين دي
قولت: مالكش دعوة وصلني ليهم دلوقتي وانا مع اتفاقي معاك
قال: بس ما ينفعش تطلع فوق إلا لما تكون زبون، احجر زي أي زبون وانا هاوصلك ليهم
كان معايا حوالي 2000 جنيه سألته الليلة بكام؟
قال: ب 1000 جنيه ودي أسعار مخفضة عشان أزمة السياحة

دخلت الفندق وحجزت أوضتين جنب بعض ليا ولاختي سهير، لأن ما ينفعش أحجز أوضة واحدة إلا لو كانت سهير اختي تبقى مراتي، طلعنا فوق وكل واحد دخل أوضته وطلعلنا الموظف، وخدني من إيدي على أوضة رقم 30 وقاللي هي دي أوضة أبو سامر وهما جوا دلوقتي
قولت له: طب مفيش شباك ولا فتحة عشان أشوف مين جوا بالضبط؟
قال: انا هنا انتهت مهمتي معاك زي ما اتفقنا والا عاوز تخلع يابيه
قولت: ما تخافش حقك محفوظ، ولو وصلتني لفتحة على أوضتهم هاعطيك ضعف اللي اتفقنا عليه
قال: ماشي بس مفيش فتحة ولا حاجة دا فندق مبني على نظام عالمي يحترم خصوصية الناس، ولكن ممكن أوصلك لكاميرات مراقبة عاملينها أنا وزمايلي نتفرج بيها على اللي بيحصل.

اخدني فعلا وراح فتح الكاميرا وعلى أوضة رقم 30 طلع توقعي سليم، كان ابو سامر رجل تخين وشنبه كبير قاعد ع السرير عريان وسامية مراتي قاعدة معاه بقميص النوم، ما كانوش بيعملوا حاجة، شوية ودخلت عليهم بنت وطلعت معاهم ع السرير، كان شكلها مش واضح أوي بس لما دققت في ملامحها لقيتها نادية، عرفت إن سامية أخدت نادية تشغلها في الدعارة معاها، كانت صدمة ليا ولو اختي عرفت هاتزعل، فكرت في موقف أنسيها اللي بيحصل وفداحة الموقف، قعدت افكر كتير بطريقة لغاية ما وصلت لها، اعطيت للموظف 100 جنيه بشرط إنه يعطيني نسخة احتياطية لمفتاح أوضة رقم 30 اللي فيها سامية مراتي مع ابو سامر.

روحت لسهير أوضتها كل دا بتسهيلات من الموظف، وأول ما دخلت الأوضة زنقتها في الحيطة أقفش لها وابوسها من كل حتة، كان غرضي إني أسخنها واكرر نفس الموقف اللي حصل مع أبو علي ومراته ناهد، وكنت واثق ان شهوة اختي هاتنسيها الكارثة اللي حصلت، كل هنا الأمور تمام، سخنت اختي معايا وقعدت تحسس على زبي، وهي بتحسس بتقول لي: جايبني الغردقة عشان تنيكني يامعاذ؟ ارجوك مش مستحملة ودني أشوف نادية، قولت لها: هاتشوفيها

وبعد ما سخنتها روحت ساحبها من إيدها بره وصلنا غرفة رقم 30 وبالمفتاح الاحتياطي فتحت ودخلت بكل هدوء أنا واختي علشان مايحسوش بحاجة، وأول ما سهير شافت بنتها في حضن ابو سامر كانت هاتصوت، بسرعة لحقتها وكتمت بقها بإيدي ، وبالإيد التانية نزلت تحت احسس على كسها، شوية ابو سامر طفا النور وولع النور الاحمر الخفيف، وابتدوا ممارسة الجنس، كانت مراتي بتمص زب ابو سامر ونادية بنت اختي واقفة وساندة بإيدها على شباك السرير وبتخلي ابو سامر يلحس لها كسها، سخنت ع الموقف رغم اني كنت ابتديت انسى مشاعر الدياثة، لكن استيقظت شهوتي بسرعة، قومت مقلع سهير اختي الاندر ورافعها ع الحيطة وانا بنيكها ع الواقف، سهير وانا بنيكها كانت عنيها ما بتترفعش عن سرير ابو سامر ومركز اكتر مع بنتها

ابو سامر طلع نادية بقى ينيكها وضع الفارسة، و سامية مراتي حطت بزها في بق ابو سامر يرضع منها، وصوتهم كان يقوم الحجر، وهو بيرضع من مراتي يقولها: بزازك كبار ياسامية وجسمك وكسك مفيش منه، أما نادية كانت بتطلع وتنزل على زبه وهي بتلعب في بزازها، كل دا وانا عمال بنيك اختي سهير جنبهم ومش حاسين، نزلت اختي من ع الحيطة وعدلتها وبدأت انيكها في طيزها ع الواقف وهي أوووووووف أححححححح كفاية يامعاذ هيجتني ، ارجوك آآآآآآآآآآآه، وانا مس سائل فيها زي الكلب الجعان، كنت بنيك كس أختي بعنف، وكأني اول مرة انيكها، لكن حرارة المشهد حكمت.

شوية راحت سامية جايبة الزب الصناعي بتاعها وراح ابو سامر عادل طيزه لها هههههههههههههه طلع خول ابن المتناكة، وراحت مدحله زبها فيه بكل قوة، ساعتها عرفت ابو سامر كان عاوز سامية بالذات ليه، بقت سامية مراتي بتنيك ابو سامر بالصناعي وهو يلحس كس نادية، قامت مطلعهة زبها من طيز أبو سامر ووضعته في كس نادية ونامت عليها تنيكها بالوضع الطبيعي، وابو سامر نط فوق مراتي ينيكها في طيزها

كان مشهد مثير لم أدري إلا ولبني يتدفق كالشلال في كس اختي اللي قبض على زبي جامد، كانت بتجيبهم وبعد ما ارتحنا أنا واختي مشيت ناحية النور وقومت مولعه ودخلنا عليهم وهنا كانت الصدمة
نكمل الجزء القادم

الجزء الثامن عشر

أول ما دخلنا عليهم صرخت نادية وخدت هدومها على الحمام، بينما سامية مراتي كانت أكثر هدوء، لكنها كانت مصدومة هي كمان، لم تتوقع إني أكشف سرها اللي خبيته عني لما قالت انها رايحة الشرقية، بينما ابو سامر: قام بكل هدوء غير مفهوم رايح لبس الجلابية والعقال بتاعه وقالي: انتوا مين وايش اللي بتعملوا هنا؟
قولت: انا جوز الست دي، ونادية تبقى بنت اختي اللي معايا دي
قال: ما يهمني تكون مين باريد اعرف انت كيف دخلت هنا ؟ ومين سمح لك؟

وجاي يطلع برا قومت ساحبه من ديل الجلابية وقولت له : بص ياخول أنا ممكن اقتلك دلوقتي والقانون معايا، مش هاخد فيك إعدام، ولو أخدت سنة والا اتنين هاستحملهم، ولو جبت محامي شاطر هايطلعني براءة، وروحت مطلع سكينة كانت في إيدي عشان يخاف.

أخد نفس عميق وأصبح أكثر هدوء وجلس على الكرسي المقابل السرير وقال لي: ايش تريد الآن؟
قولت : انت مش نكت مراتي أنا بقى هانيك مراتك وقدامك
ابو سامر: هذا مستحيل انت مجنون، انت تدري انا مين يامعطوب؟
قولت: عارف انت مين طبعا، انت راجل خول واللي حصل من شوية لما سامية مراتي ناكتك بالصناعي صورته ع المحمول، وأول ما توصل السعودية هارفع الفيديو على الإنترنت وهافضحك وانت عارف عقوبة الشذوذ في بلدك
ابو سامر: لكن هذا مستحيل، زوجتي أشرف من الشرف
قولت: وانت ماعندكش شرف، أنا عارف إن جواز سفرها موجود خليها تركب طيارة بكرة وتيجي الغردقة
لقيته بيعيط
سهير: خلاص بقى يامعاذ الطيب احسن وخلينا نروح
أنا: اسكتي انتي ياام مازن ما تتدخليش في الموضوع دا أنا عارف بعمل إيه، وانت يابو سامر
لقيته بيفتح عنيه وقال: وكمان عارف إسمي
قولت: طبعا وعراف قصة حياتك كلها
أبو سامر: إيش تريد تاني؟
قولت: شيك دلوقتي بمليون دولار على الحساب دا في البنك الأهلي المصري، وكان حسابي اللي بقبض منه في الشغل، وكمان يابو سامر 50 ألف دولار كاش حالا لزوم المصاريف وأجرة الفندق

نهض أبو سامر وراح شنطة موضوعة على الكومدينو ومطلع منها أستكين فلوس، وقال لي هذه اتنين كل واحدة 25 ألف دولار، وهذا شيك احوله لحسابك االآن، ودخل على الإنترنت حول فعلا مليون دولار لحسابي، لقيت الرسالة جاية على المحمول، تمت إضافة مليون دولار لحسابك، ما صدقتش نفسي، أنا في حلم ولا في علم ، بقيت مليونير، لكن هديت مرة واحدة وظهرت أكثر ثقة في نفسي لأن الخول دا لو شعر إني ضعيف هايضيعني.

قولت لسهير: ادخلي هاتي نادية من الحمام وطمنيها، ويالا ياسامية تعالي باتي في أوضتي، وانت يابو سامر مش هاوصيك، فيديوهاتك معايا وانت هنا في مصر مش في السعودية، يعني مش هاتقدر تعمل أي حاجة معايا، ودلوقتي حالا طلعت نسختين احتياطي من الفيديو ورفعتهم على حساب اتنين من أصدقائي عشان لو عقلك وزك تعمل فيا حاجة هما عارفين هايعملوا إيه
ومش هاوصيك مراتك تكون بكرا هنا، واوعي تفكر ترشي حد من إدارة الفندق لأن كلهم صحابي، ولما تفكرش تغشني في مراتك تجيب لي واحدة تانية، لأن عقد الزواج هاشوفه قبل ما اعمل أي حاجة معاها.

دخلت سهير جابت نادية وكانت ترتعش من الخوف، وقومت سامية مراتي من على سريره، وذهبنا كلنا لأوضتي، قولت لسهير اختي خدي بنتك معاكي في أوضتك وما تزعليهاش عشان خاطري، أنا سامحتها
ردت سهير: وانا عمري ما هسامحها دي أول مرة تكدب عليا يامعاذ وراحت معيطة، وواخدة بنتها وداخلة أوضتهم.

خدت مراتي على أوضتنا وقولت : كله منك ياسامية، عشان الفلوس تكدبي على جوزك وتضيعي بنت بريئة زي دي في أوكار الدعارة
ردت سامية: أنا ما ضربتهاش على إيدها هي اللي طلبت مني كانت بتشتكي لي من قلة الفلوس، وانها داخلة الجامعة ومحتاجة قرشين، قولت لها دي الطريقة الوحيدة عشان تفك أزمتها وما حدش هايعرف، ما كنتش متوقعة إنك بتراقبني
ثم تعالى هنا: هو انت لما تنيك عمتك واختك وبنتها قدامي يبقى دا حاجة صح؟ انا عملت زيك بالضبط، لكن فرق اني كنت بحل مشكلة البنت الغلبانة دي اللي امها أرملة ما تقدرش تصرف عليها.

الصراحة ما عرفتش أرد على الجزئية الأخيرة دي ولأول مرة أحس بالضعف، لكن استجمعت قوتي مرة تانية وقولت لها: كل دا حصل بموافقتك وبترتيب منك في بعض الاحيان، وانتي شاركتينا المتعة
سامية: لو بصيت للموضوع من كل ناحية مش هتلاقي فرق بينا وبين بعض، أنا خليت أبو سامر ينيكني عشان الفلوس، انت برضه عاوز تنيك مرات أبو سامر عشان الفلوس وعشان تذله، يامعاذ كلنا شغالين في الدعارة ولكن كل واحد بطريقته.

كان حوار أول مرة يدور بالشكل دا بيني وبين مراتي من ليلة الدخلة، حواجز كتير اترفعت، قلعت ونمت ع السرير وسامية مراتي نامت جنبي ولكن زعلانة ، أعطتني ضهرها، تحركت مشاعري جواها وتذكرت اني لسه بحبها، قربت منها لقيتها بتبعدني، شدتها جامد وحضنتها، وهمست: انا بحبك ياسامية واعذريني كل غضبي عشان كذبتي عليا، وبالنسبة للدعارة انتي وعدتيني انك هاتتركيها، ولو على فلوس نادية كنتي قولي لي وانا احل مشكلتها، انتي تصرفتي غلط، وانا دلوقتي بعالج الغلط.

لفت بدراعها وحضنتني جامد كأنها أول مرة تحضني، بوستها وبكل عفوية قررت انيكها عشان ننسى اللي حصل، نزلت بإيدي على كسها وفضلت طالع نازل على بطنها ووراكها، لغاية ما سخنت وقالت لي: بزازي بتاكلني يامعاذ، ارضع فيهم شوية
قولت: هو ابو سامر ما رضعش والا ايه؟ هههههههه
ضحكت هي كمان وقالت: دا خول ما بيعرفش ينيك ولا له في النسوان خالص، انا اللي كنت بقوله يعمل ايه
قولت: بس خلاص بقى عشان أنا مش ديوث تحكي لي بالشكل دا، كنت بكدب لأنها وهي بتحكي على ابو سامر زبي وقف زي الحديد

قررت انيك سامية رفعت رجليها ومدخل زبي في كسها ونايم عليها أبوسها في كل حتى وإيدي بتلعب في بزازها، لم أدري بنفسي وانا بقولها: زبي أحسن ولا زب ابو سامر؟
سامية: زبك انت ياحبيبي
قولت: آآآآآآآآآآآآآآه قولي عملك معاكي إيه الخول دا؟
قالت:كنت راكبة فوقه وهو بينيكني
قومت عاجلها فوقي وبقولها: كدا؟
قالت: أيوه كدا نيكني يامعاذ أوووووووووف أححححححححح مش قادرة هاتهم بقى
قولت: نفسك ابو سامر ينيكك دلوقتي في طيزك؟
قالت: آآآآآآه ياريت زب معاذ في كسي وزب ابو سامر في طيزي آآآآآآآآه أمممممممممم حرام عليك آآآآآآآآآآآآآآآآآه جابتهم ع الكلام، وهي بتجيبهم كنت انا كمان بجيبهم وانا لأول مرة بتخيل حد بينيك مراتي معايا
نكمل الجزء القادم

الجزء التاسع عشر

تاني يوم لقيت ابو سامر بيخبط عليا، وقاللي إن مراته ركبت الطيارة وجاية في الطريق، واني لازم أسلمه الفيديوهات اللي ماسكها عليه ، بس قالي عاوزك في موضوع
قولت: اتفضل
قال: زوجتي لا يمكن ترضى انك تعمل معاها شي، وانا مو عاوز اتفضح قدامها، خليني انام معاها هون وانت تدخل علينا في الظلام كأني أنا إنت وإنت أنا
قولت: لا يمكن لازم يكون النور مولع وهي عارفة أنا مين
قال: أبوس يدك ما تفضحني أمام زوجتي، هذه أم عيالي الخمسة، وأبوها شريكي في مصنعين و3 مزارع، وفلوسنا مع بعض، يعني لو طلجتها ما راح يكون فيه مال وأفلس من الصبح، أبوس يدك أبوس رجلك
قولت: خلاص خلاص موافق، واسم مراتك إيه؟
أبو سامر: جول لها ياام عبد**** ، هي هتوصل ع الساعة 1 الظهر، تكون عندي الساعة 3 عقبال ما ارتب الأشياء.
قلت: هو انت مش اسمك أبو سامر تبقى هي ام عبد**** ازي؟ المفروض تكون ام سامر
قال: سامر هذا ابني الكبير من زوجتي الأولى اللي توفت من 20 سنة وأنا أحمل كنيته إلى الآن ، أما أم عبدلله فهي زوجتي من 18 سنة، وعبد**** الآن يدرس في أمريكا لغات.
قلت: خلاص ياعم انت هاتحكي لي قصة حياتك؟ روح انت وهاجي لك الساعة 3

كانت سامية مراتي بتسمع الحوار، وبعد ما ابو سامر مشي وقالت انت ناوي تروح فعلا؟
قولت: أيوة
قالت: بس خلي بالك أبو سامر هو خول صحيح لكن غدار وممكن يقتلك، أنا خايفة عليك ياحبيبي، وكمان غيرانة من ام عبد****، بقى حد يترك الجمال المصري ويبص لنسوان الخليج؟
قولت: بلاش حقد هههه الموضوع كله تخليص حق

جات الساعة 3 العصر روحت لأوضة رقم 30 اللي هي أوضة أبو سامر، لقيت باب الأوضة مفتوح، واضح إنه مجهز كل حاجة فعلا، دخلت لقيته مطفي النور ما عدا اللمبة الحمرا بتاع النوم، والضوء بتاع اللمبة دي مايسمحش انك تشوف حد غير جسمه، دخلت بالراحة لقيت فعلا أبو سامر بينيك مراته ام عبد****، ولقيت النقاب بتاعها مرمي على التسريحة، عرفت انها لسه واصلة وقرر ينيكها على طول عشان الميعاد، قلبها وضع فرنساوي ولمح شافني واقف على باب الأوضة، شاور لي قرب تعالى، قربت وخليته يقعد على الكرسي ورا السرير عشان يشوف كل حاجة بعنيه وفي نفس الوقت مراته ماتشوفهوش

وانا طلعت زبي أجلخ فيه لغاية ما وقف زي الحديد، قومت مدخل زبي في كس ام عبد**** كان كسها سخن وطري جدا، وكانت لابسة لانجيري غامق تقريبا لونه أحمر لأن الضوء بتاع الحجرة ما كانش يساعد على تمييز الألوان، وجسمها مربرب أوي وبزازها كبار، كانت ست كبيرة حوالي من 40 إلى 50 سنة

قعدت انيك ام عبد**** قدام جوزها وانا ببص لابو سامر لقيته طلع زبه يجلخ فيه ويبص لنا، عرفت إنه ديوث وسخن لما شاف مراته بتتناك، قررت أسخن المشهد أكتر، بدأت انيك ام عبد**** بعنف وبإيدي أعصر في بزازها من قدام وهي تتأوه آآآآآآآآآآه أمممممم مالك أبو سامر كتير حلو انت شو بتعمل يامعطوب انت تخليني أطير في السما أطير أطيييييييير أممممممم أححح، وابو سامر ورانا بيتأوه هو كمان، ام عبد**** سامعة صوته وفاكره إنه بيتأوه من النيك ما تعرفش ان جوزها بيتفرج بس، كانت متعتي لا تطاق لكن مضطر اكتم عشان ما تكتشفش اللعبة

نيمتها سطيحة على السرير وبكل جسمي فوقها وقعدت انيكها في كسها على الوضع دا، شوية سحبته ودخلته في طيزها صرخت وقلت أيييييييييييي مو قادرة ابو سامر نييييييييكني آآآآآآآآه زبك حلو أول مرة تنيك بهذه الطريقة، شو كنت بتعمل قبل كدا ياموكوس آآآآآآآآآآه، كانت سعيدة جدة وفي قمة النشوة، حسيت بكسها وهو بيقبض على زبي 3 مرات ورا بعض، عرفت انها جابتهم 3 مرات، والسائل الأنثوي بتاعها بقى مغرق السرير وزبي في نفس الوقت.

كانت نياكة لذيذة جدا وجسم ام عبد**** كان سكسي، فجأة لقيت واحدة واقفة عند باب الغرفة دققت فيها لقيتها سامية مراتي، يانهار اسود إيه اللي جابها هنا دلوقتي، بس من متعتي ما قدرتش أخرج من الموقف، شوية دخلت سامية وراحت على ابو سامر أول ما شافها راح قايم قالت له: هسسسس وقعد على الكرسي تاتي وزوبره بره، مسكت زوبره وقعدت تمص فيه، افتكرت لما كنت بنيك سامية امبارح وانا بتخيل ابو سامر بينيكها معايا، حصلت لي إثارة على المشهد لا تقاوم، بقيت بنيك ام عبد**** قدام جوزها، ومراتي بتمص لجوزها قدامي، كلنا فاهمين كل حاجة إلا اما عبد**** اللي رايحة في دنيا تانية

من شدة شهوتي كنت هجيبهم في كس ام عبد**** لكن على طول سيبتها وروحت على سامية، ابو سامر همس بصوت واطي يامجنون، وراح مكاني مدخل زبه في كس مراته، وانا جبت سامية موطيها ع السرير ومدخل زبي في كسها من ورا، كنت بنيك سامية من ورا وهي بتلعب في زنبورها من قدام، وفضلنا ع المشهد دا حوالي 5 دقايق لغاية ما ابو سامر جابهم في كس مراته، وانا وسامية لسه مشتعلين من النيك، كانت ام عبد**** لسه نايمة على بطنها، تركت سامية وروحت هاجم على اما عبد**** ومدخل زبي في كسها أييي مالك ابو سامر شكلك عاوز تنيك للصبح نييييييييييك ابو سامر آآآآه نيك كمان انا اجيب معك ولو 20 مرة أنا أول مرة تنيكني بهذه الطريقة

ومرة واحدة وفي عز السخونة لقيت اللي بيولع النور

نكمل في الجزء القادم

الجزء العشرون

كان مشهد صعب انا بنيك ام عبد**** في طيزها ع السرير وسامية مراتي واقفة ع الأرض، واللي ولع النور كانت اختي سهير وبنتها نادية، انا من شدة الشخوة ما قادرتش اقف بس ام عبد**** لما اكتشفت ان اللي بينكيها مش جوزها حاولت تصرخ وتقوم روحت كاتم بقها وضغطت عليها بوسطي من تحتها حتى لا تفلت مني، كل دا وابو سامر نايم جنبنا راح في دنيا تانية

سامية كان بالنسبة لها المشهد عادي، هي ست متحررة وواخدة على هذه المواقف، ام عبد**** عاوزة تصوت وبتبص لجوزها ع السرير افتكرتني بغتصبها ومش عارفة الحقيقة، فضلنا نبص لبعض واحنا ساكتين حوالي 3 دقايق، همت نادية وسهير بالخروج جريت وراهم سامية مراتي تهمس لهم وتترجاهم،ما كنتش عارف هما بيقولوا ايه، جم قعدوا عى حرف السرير انا لسه بنيك ام عبد****، واول ما سهير عدت جنبي بصت لي جامد وحسيت بالشوق في عنيها، قولت اشطة دي هاتبقى ليلة عمر جديدة، سامية جابت لهم كرسيين قعدوا جنب السرير وطلعت سامية مراتي تمص زب ابو سامر من جديد لغاية ما زبه وقف تاني

كان مشهد اثارني جدا، انا لسه بنيك ام عبد**** في طيزها لكن المرة دي اغتصاب لأنها عاوزة تقوم مش عارفة، ومراتي بتمص زب ابو سامر ع السرير

لغاية ما ابو سامر فتح عنيه ولقى المشهد صرخ ووقعد يعيط ويقول ياااوييلي ما هذا؟ روحت في داهية
قولت له: ما تخافش مراتك في الحفظ والصون
قال: وش تريد مني ياهذا انا صرت في الضياع مراتي ما راح تسكت
كنت ساعتها شعرت بضعف مقاومة ام عبد**** وانها بدأت تستسلم للنيك، ولهنا توقعت انها بدأت الاستمتاع ومش هاتفسد المشهد
قولت له: ما تقلقش ابو سامر وعشان اطمنك
روحت شايل إيدي من على بقها ورافع نفسي من عليها، قعدت بسرعه على طيزها فوق السرير تبص للجميع عشان تفهم اللي حصل، وانا بسرعة توقعت هي عاوزة ايه قولت لها: هاتفهمي كل حاجة بعدين، المهم دلوقتي انتي في ايد امينة وسرنا كله مع بعض، وروحت معرفها بمراتي واختي وبنتها، لكن وانا بكلمها كنت لازق فيها وبلعب في كسها، هدفي اني اشعل شهوتها عشان تغطي على صدمة الحدث، نجحت الخطة وقامت نايمة على ضهرها وفاتحة رجلها، خلاص طلبت النيك، وانا بكل هدوء نايم فوقها ومدخل زبي في كسها وقعدت انيك بكل روقان ورومانسية

كانت حرارة زبي عالية، ام عبد**** مش أي ست دي جسمها سكسي ولا إلهام شاهين في زمانها، وشعرها اسمااااااااار وناعم اوي، الظاهر ان الخليجيين كدا، كنت بنيك وحاسس اني لو نزلت 20 مرة مش هاشبع، مسكت صدرها وكانت بزازها كبيرة وفضلت امص في الحلمة، وابو سامر لما شاف المشهد بطل عياط وزبره قام وقف تاني، راحت سامية مراتي عادلاه على طرف السريربقى ضهره لينا ووشه لمراتي، قعدت على زبه ووشها لينا احنا كمان ،وفضل ينيكها وهي بتبص لنا، كان المشهد دلوقتي انا بنيك ام عبد**** وضع طبيعي بكل رومانسية في نص السرير، وابو سامر بينيك مراتي على طرف السرير وهي راكبة فوقه وضع الفارسة لكن حاضناه جامد.

بصيت لاختي سهير لقيتها بدأت تلعب في كسها، انما نادية لأ، عشان هي بنت صغيرة لسه المشهد مش متفاعلة معاه، مدت سهير إيدها في صدرها وطلعت بزها الشمال قعدت تلعب في الحلمة، وسامية لما شافتها كدا نزلت من على زب ابو سامر وشدت سهير من إيدها ع السرير وراحت موطية اختي سهير على ركبها، ابو سامر فهم مراتي عاوزة ايه، راح ينيك اختي وفعلا دخل زبه في كسها وضع فرنساوي، ونزلت سامية من ع السرير جابت نادية بنت اختي قلعت لها هدومها وبقوا هما الاتنين عريانين ملط، سامية قعدت تبوسها من شفايفها وتدعك لها صدرها لغاية ما نادية سخنت هي كمان وبدأت تلعب في كس مراتي، وسامية بدأت توحوح من المتعة أحححححححححححححح اممممم آه آه آه وبسرعة سامية راحت على شنتطها ومطلعة الزب الصناعي، ونادية عدلت لها طيزها ع الواقف وبكل شهوة سامية قامت مدخلة زبها الصناعي في كس نادية

اصبح المشهد دلوقتي انا بنيك ام عبد**** وضع طبيعي، وابو سامر بينيك اختي جنبي وضع فرنساوي، وسامية مراتي بتنيك نادية ع الواقف فرنساوي برضه، ابو سامر عدل اختي على ضهرها وجاب مخدة ورا دماغها وبقى بينكيها وضع طبيعي، بقينا احنا الاربعة ننيك وجسمنا لازق في بعضه، وانا من شدة الشهوة بقيت انيك ام عبد**** ورايح ببقي لاختي ابوس في شفايفها، زبي كان واقف زي العمود وام عبدلله لو قلتلكم جابت 6 مرات مش هاتصدقوا، اما اختي بدأت تصرخ حبيبي يامعااااذ آآآه نيكني ابو سامر نييييييييييييييك أوووووووووووووووه آحححححححح مش قادرة دخله جامد يابو سامر آه، لما لقيتها كدا روحت مغير قام ابو سامر من فوق اختي وروحت راكب فوق اختي انا وبدأت انيكها بكل شراسة، رفعت رجليها فوق انيكها بكل عنف، وانا رافع رجلها نمت بكل جسمي عليها ابوس في شفايفها وادخل لساني في بقها، اندمجت معايا أوي وبقت تمص لساني بشراهة

اما ابو سامر راح ينيك ام عبد**** مراته، سامية لما شافتهم سابت بنت اختي نادية وراحت موقفة ابو سامر عشان ينيك نادية، وراحت هي تنيك ام عبد****، لكن سامية كانت متوحشة أول ما زبها الصناعي دخل في كس ام عبد**** قعدت تصرخ من الشهوة أمممممممممممم أه أه آه آه أوووووووووووووه كسك حلو ياام عبد**** كسك لذييييييييييييذ آه وام عبد**** اشتعلت هي كمان وراحت رفعت رجليها أوي لسامية وفشخت وراكها 180 درجة، وسامية تدخل زبها الصناعي في ام عبد**** بكل وحشية

عدلت اختي على أول السرير انيكها وضع فرنساوي، وسامية عدلت ام عبد**** جنبنا نفس الوضع وبقيت تنيكها فرنساوي برضه، أما ابو سامر جاب نادية بنت اختي جنبنا وبدأ ينيكها فرنساوي برضه، وانا بنيك اختي بقيت بدخل صوباعي اليمين في طيز سامية من ورا، وسامية مدخلة صوباعها اليمين في طيز أبو سامر، ما هو عشان خول وسامية متعودة تنيكه بالصناعي، بقينا كلنا نصرخ من الشهوة، أنا عمال اقفش في بزاز اختي المدلدلة الكبيرة واقرص في حلمتها، طلعت زوبري من كسها وروحت مدخله في طيزها وهي تصرخ من النشوة أحححححححححححح طيزي سخنة أوي ياميزو نيك اختك ياحبيبي آحححح أوف أوف آآآآآآآآآآآآآه

كلامها هيجني ع الآخر ونيكتها بكل عنف ومرة واحدة قالت سهير آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أععععععععع آآآآآآآآآآآآآآه وهديت مرة واحدة عرفت انها جابتهم، سبتها ونمت على ضهري وجات نادية تمص في زبي، بقى ابو سامر بينيك نادية بنت اختي من ورا ونادية بتمص في زبي من قدام، فضلنا ع الوضع دا ييجي 3 دقايق، سامية وهي عمالة تنيك في ام عبد**** جنبنا والاتنين سخنانين ع الآخر روحت مدخل زبي في طيز سامية أووووووووه أوه مش كدا ياميزو أحح زبك حلو كانك اول مرة تنيكي، بقيت بنيك سامية مراتي في طيزها وهي بتنيك ام عبد**** بالصناعي، وابو سامر بينيك نادية بنت اختي جنبنا فرنساوي، أما اختي بدأت تصحى تاني ع المشهد ، راحت مقربة من بنتها اللي بتتناك من ابو سامر وقعدت تبوس فيها ويلحسوا لسان بعض، قامت نادية ونامت امها مكانها، بقى ابو سامر هو اللي بينيك اختي دلوقتي ونادية قعدت جنبهم تتفرج وهي بتلعب في كسها.

قولت اخلص الليلة دي عشان الوضع طول أوي روحت منيم مراتي على ضهرها وخليت ام عبد**** تركبها وضع فارسة ومدخل زب سامية الصناعي في كس ام عبد****، وانا بكل توحش وعنف دخلت زبي في طيز ام عبد****، واثناء ما بنيك ام عبد**** في طيزها مديت إيدي العب في بزازها الناعمة من قدام، مفيش دقيقتين ولقيت سامية جابتهم على نفسها وانخفض تفاعلها معانا، بينما ام عبد**** لسه متفاعلة وبترفع طيزها لفوق عشان زبي يدخل أكتر مسافة ممكنة، نيكني في طيزي يامصري نيكني في طيزي يامصري زبك ولا عنتر نيك ياعنتااااااااااااااار آآآآه

دقيقة واحدة ولقيت ام عبد**** جابتهم لكن المرة دي شعرت هي بالتعب ومابقتش تتفاعل معايا، كل دا ولسه عمال بنيكها في طيزها، أصبح دلوقتي سامية وام عبد**** خارج المعركة

روحت كان لسه ابو سامر بينيك اختي ونادية بنتها قاعدة تتفرج، عدلت نادية وبقيت انيكها وضع طبيعي ولكن برومانسية عشان البنت لسه صغيرة، طلعت زبي من كسها وطلعت فوق ادخل زوبري بين بزازها الصغيرين، وهما أي نعم صغيرين ولكن كانوا ناعمين أوي وزبي زي الحديد بين بزازها داخل طالع داخل طالع داخل طالع قربت شوية ودخلته في بوقها، وابو سامر جنبنا بصوت عالي آآآآآآآآآآه أمممممممممممممم وفضل يرطم بكلام سعودي مش مفهوم أححححح أه وجابهم في كس اختي وراح مقلوب على ضهره من كتر التعب، وأثناء ما نادية بتمص لي قعدت اختي على ركبها وقربت مننا وباستني بوسة مشبك طويلة، وانا بلعب في بزازها كانت بوسة طعمها حلوة أوي، خصوصا وان اختي جسمها ابيض ورومانسية ورقيقة جدا، حسستني بطعم البوسة

تعبت نادية من المص قومت معدول على اختي سهير ونيمتها على ضهرها وخليتها هي اللي تمص وماسك بزازها الكبيرة اقفش فيهم ولعب في الحلمة، ومهي بتقول بالراحة عليا يامعاذ انا اختك حبيبتك آآآآآآآآه كمان نزلت على كسها وفضلت ألحس بمنتهى الشراهة، ومفيش دقيقتين صرخت اختي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآه حبيبي يامعاذ آآآآآآآآآآآآآه كمان كمان كماااااااااان مش قادرة آآآآآآآآه أععع أوووووووه ضمت وراكها على وشي وجابت شهوتها في بقي، روحت على نادية بنت اختي انيكها وضع طبيعي ،وفضلت انيك انيك وانا نازل طالع على رقبتها ابوس والحس فيهم بكل شهوة، لغاية ما نادية ضمت نفسها أوي ليا وهي بتيجبهم كان صوتها واطي وهي بتقول نيكني ياخالو آآآآه أمم نيكني ياخالو زبك حلو أوي لغاية ما خلصت وجابتهم على نفسها

كان ليه زوبري واقف والكل تعب من النيك وناموا على ضهورهم وانا لسه شهوتي قايدة نار، قومت رايح لام عبد**** لقيتها لسه صاحية، وروحت راشقه في كسها ع السرير وانا فقدت السيطرة على نفسي تماما آآآآآآآآآه كسك حلو ياام عبد**** أوووووووووه أممممممممممم وهي اشتغلت معايا بقت تقفش بزازها بنفسها وتقرص حلماتها ما درتش بنفسي وانا بجيبهم في كسها زي ماكينة الري وشعرت بكسها كمان وهي بتجيبهم

وبعد ما خلصنا نمت علي جسم ام عبد**** من كتر التعب، وبمنتهى الرومانسية لقيت سامية مراتي جاية جنبنا تبوسني في بقي، قومت مديها بوسة مشبك طويييييييييلة، بوسة كلها حب وحنان وكان دا ختام أقوى معركة نيك شوفتها في حياتي

نلتقي الجزء القادم

الجزء الحادي والعشرون

قومت من على ام عبد**** وأخدت مراتي واختي وبنتها وروحنا أوضتي في الفندق، وكانت سامية مراتي طالعة مش عادلة هدومها فطلعنا في ساحة الطابق اللي احنا فيه وشافنا بعض الموظفين ، لم اعيرهم اهتمام ، دخلنا الأوضة جه الموظف اللي اتفقت معاه وقالي: يلزم حاجة تانية ياباشا؟ قلت له: لأ وأعطيته2000 دولار من الفلوس هدية ليه على مساعدته.

كانت الأوضة فيها سريرين نمت أنا ومراتي على سرير واختي سهير نامت هي وبنتها على السرير التاني، شوية وجه الموظف يقوللي خبر عاجل، قولت له خير؟ قال: أبو سامر مشي من الفندق على غير عادته، بل أخذ كل متعلقاته وقال إنه مش راجع مصر تاني
قولت: طب ومراته
قال: ما كانتش معاه واضح انهم زعلانين
ساعتها فهمت إن مرات أبو سامر هاتنتقم منه على اللي حصل، وان شهوة ام عبد**** لم تشفع لابو سامر عشان ترحمه وتعفو عنه، وبكده فهمت هيحصل إيه أول ما يرجعوا، لكن ما كانش يهمني أهم حاجة أخدت اللي انا عاوزة ونكت مراته قدامه، ولو إنه في الآخر طلع ديوث يعني ما تعذبش ولا حاجة

كانت فرصة أخلع مراتي من جو الدعارة والفنادق ده، ونبهت عليها ما تجيش الغردقة تاني تحت أي ظرف، وعلشان الفلوس كانت معايا كتير أجرت تاكس ياخدنا من الغردقة لشرم الشيخ، لكن في الطريق عديت على الاسكندرية أروح اختي وبنتها وكملنا لكفر الشيخ أنا وسامية مراتي، ورغم اللي حصل في الغردقة ومعركة النيك السخنة دي سامية ما سباتنيش حتى في التاكس ، لقيتها بتحك في زبي من فوق البنطلون، همست لها: السواق ياخد باله، قالت: ما يهمكش.

وفعلا طلعت مراتي زبي في التاكس وقعدت تمص فيه، كنا بقينا بالليل حوالي الساعة 9 والطريق مش زحمة، فجاة السواق وقف وقال أنا نازل أشتري حاجة ساقعة، نزل ومراتي لسه عمال تمص في زبي واحنا في العربية، وهو راجع بعد ما اشترى الحاجة الساقعة بص في العربية لقى المشهد، استغرب وركب لكن ما ارضاش يطلع، قولت: ما تطلع ياسطى
قال: ميصحش اللي بتعملوه في العربية دا يابيه
قولت: هو احنا بنعمل إيه؟
قال: كلك نظر ومش لازم اوضح ياريت مراتك تتعدل
قولت: هي نايمة على رجلي وما تاخدش في بالك اطلع اطلع

فجأة لقيت سامية وهي بتمص زبي قامت مدورة طيزها ناحية السواق، السواق اتصدم وهي عماله تمص تمص بكل شهوة بينما طيزها في وش السواق، راح مقرب إيديه من طيزها حبة حبة لغاية ما مسك وراكها ودفس وشه في طيزها من فوق الجيبة ، وقام رافع طرف الجيبة لفوق ومنزل لها الأندر وقعد يلحس في كسها، سخنت على المشهد وفي عز سخونتي كنت بلوم نفسي، حتى مع السواقين يامعاذ، للدرجة دي انت بقيت وسخ؟ لكن جنون الشهوة تملكني وفتحت صدر بلوزة سامية ومطلع بزازها ومدخل زوبري بين بزازها، والسواق عمال يلحس في كسها من ورا

قام السواق مميل كرسي القيادة عشان يريح سامية اللي نامت وضع السجود بقيت طيزها للسواق مكشوفة وعمال يلحس وفي نفس الوقت حاطة زبي بيد صدرها

السواق اتجنن فضل ينهج وشهيق وزفير عالي وقام مطلع زوبره وراشقه في طيز سامية وهي بكل صوت انثوي رقيق ملئ بالمتعة آآآه نيكني وبدأ يدخل زبه في طيزها بكل قوة وبكل سرعة تفاعلت معاه فورا أووووووووووووووووووووه آآآآآآآآآآه مش قادرة مش مصدقة زوبرين في وقت واحد آآآآآآآه وهي تلحس في زبي وتمشيه بين بزازها، مفيش ثواني إلا والسواق جابهم في كسها كان خرمان واضح إنه ما ناكش من زمان، وبعد ما جابهم نام على الكرسي الأمامي واتعدلت سامية على زبي بقيت انيكها وضع الفارسة وعدلت ضهري لفوق بقى وشي لوشها.

فضلت أنيكها بهذا الوضع لغاية ما جبناهم سوا، وشعرت بسائلها المنوي يتدفق حوالين زبي، كانت سخنة اتضح انها بتحب النيك الجماعي والتبادل أوي من يوم أبو علي وابو سامر ، وانا الموضوع بالنسبة لي كان نوع من التغيير ولكن كنت بلوم نفسي بعدها على عدم تحكمي في شهوتي الجامحة لدرجة إني أسلم مراتي لسواق التاكس.

وصلنا فعلا البيت أنا وسامية مراتي، دخلنا اتشطفنا وقعدنا في الصالون بملابسنا الداخلية، لاحظت سامية حاجة من باب الشباك كنا نص الليل حوالي الساعة 12 قالت لي: تعالى يامعاذ كدا شوف، قومت ابص لقيت مشهد غريب، لقينا جارنا الأستاذ أسامة بينيك مراته مدام حنان في الصالون، قالت سامية: هم مش واخدين بالهم ان الشباك مفتوح؟ قولت: يمكن يكونوا قاصدين نشوفهم؟ تبسمت مراتي وقالت : جايز، راحت جابت الكاميرا وفضلت أبص واراقب المشهد من ورا الستارة عشان مايلاحظوش.

وانا براقبهم نزلت سامية مراتي طلعت زبي من بنطلون البيجامة وقعدت تمص فيه، وانا على مشهد أسامة وحنان زبي وقف كانت حنان جسمها رفيع وطويلة زي الممثلة بسمة بالضبط، وجوزها مش عاتقها ونازل فيها نياكة وتفعيص بكل الأوضاع، فضلت سامية تمص زبي لغاية ما قربت انزل شهقت قومت ماسك زبي ومنزل فوق بزاز مراتي، هي مسحت اللبن ودخلت تغسل نفسها وانا قعدت على الصالون حتى غلبني النعاس ونمت على كنبة الانتريه

نكمل الجزء القادم

الجزء الثاني والعشرون

مر أسبوع اتصلت بيا اختي سهير على المحمول وقالت لي: عندي ليك 3 اخبار الأول مش كويس، والتاني والتالت حلوين، قلت: خير؟ قالت: ام عبد**** قتلت ابو سامر في السعودية
قلت: ياساتر ايه اللي حصل؟
قالت: كان واخد رقم نادية لقينا اللي بيتصل بينا النهاردة من نفس الرقم وقالنا ع الخبر، وقال لو عاوزين نتأكد نقرا اخبار جريدة عكاظ السعودية، ودخلت فعلا على عكاظ لقيت الخبر بالتفصيل، لكن ما قالوش الجريمة ليه
قلت: انا السبب في اللي حصل مس هسامح نفسي أبدا، وبكيت بكاء خفيف كانت أول مرة اتسبب في أذى شخص آخر، وهذه المرة كانت قتل

سهير اختي: ياريت تيجي على قد كدا وما تنويش ام عبد**** تأذيك، هي صحيح اتمسكت ولكن ممكن ترسل حد تبعها
قلت: من الناحية دي اطمني، هي عارفة واللي هتبعته إنهم في مصر، لو كنا في السعودية كانوا عملوها، لكن هنا الوضع مختلف

المهم دلوقتي ياسهير إيه الخبرين الحلوين فرحيني؟
قالت: أنا اتقدملي عريس
شعرت بالحزن ولكن من ورا قلبي قلت لها: ألف مبروك، كانت كلمة قاسية علي فأنا أحب أختي لدرجة الجنون ولا أريد أن يخطفها مني غيري، وقلت لها: طب انتي موافقة والا لأ؟
قالت: هو راجل كبير حوالي 55 سنة عنده محل ملابس وهايدفع لي اللي عاوزاه، فوق كدا هو بيحبني
قولت في سري: طالما الموضوع وصل لحب يبقى فيه سابق معرفة، قولت لها: طيب ومين اللي عرفه عليكي؟
قالت: دي قصة طويلة وهو كان بيمشي ورايا من سنتين، لكن اللي اتكلم مع ام وفاء جارتي وقالها انه معجب بيا وعاوز يتجوزني
قولت: آه تبقى ام وفاء هي اللي عندها سر الراجل دا، على العموم ما تستعجليش وانا أتمنالك الخير ياحبيبتي، ونصيحة ما توافقيش إلا ما تسألي عليه أكتر
إيه بقى الخبر التاني الحلو؟
قالت: مازن عاوز يتجوز وفاتحني امبارح انه هايدخل على طول من غير خطوبة
قولت: وإيه اللي مخليه مستعجل كدا؟
قالت: أصله جاهز زي ما انت عارف وشقته جاهزة وكان بيطبق اليومين اللي فاتوا عشان يسدد جمعيات
قولت: خلاص ع البركه
قالت: يوم ما نروح نتقدم له عاوزاك معايا
قولت وانا تحت امرك ياحبيبتي
مع السلامة

قفلت خط التليفون وروحت المطبخ اغسل وشي كانت الساعة بقت 8 الصبح، كل دا ولسه اجازة الجواز ما خلصتش وفاضلها يومين اتنين بالعدد وانزل شغلي

صحيت سامية مراتي ببوسة ساخنة عشان اخليها تفوق من النوم، وانا ببوسها افتكرت الأستاذ اسامة ومراته مدام حنان اللي كانوا بينيكوا بعض امبارح في صالون شقتهم، قولت لها: هي مدام حنان دي تعرفيها؟
قالت: لأ وبتسأل ليه؟
قولت: مفيش حاجة سؤال برئ
قالت: اعرفها معرفة سطحية ومفيش تعامل بيني وبينها
قولت: طب ممكن تقربي منها اكتر وتعرفي ليه بيسيبوا الشباك مفتوح بالليل وهما بيمارسوا الجنس؟
قالت وهي مبتمسة ابتسامة صفراء: انت عقلك بيوزك على إيه يامعاذ؟ الناس دول ما نعرفهومش
قولت: مفيش حاجة صدقيني دا سؤال برئ

انتهى حواري مع مراتي وانا بتخيل نفسي وانا بنيك مدام حنان اللي جسمها فرنساوي وسخن زي النار، شبه الممثلة بسمة بالضبط في جسمها ورقتها وشياكتها، حتى وهي بتتناك من جوزها كانت خبيرة بكل الاوضاع، وسؤالي عنها لسامية كان وراه تخيلات تبادل جنسي بين الاسرتين، لكن كيف يحدث ذلك مش عارف، طردت الأوهام من راسي، أيوة طلعت أوهام، اللي بينا وبين عائلة مدام حنان يادوب الشارع لكن نفسيا بينا وبينهم سنين، وما حصلش سابق معرفة بينا ابدا، لذلك كانت تخيلاتي مستحيلة

والي اللقاء في الجزء القادم

الجزء الثالث والعشرون

وحشتني عمتي سماسم جدا قلت اتصل بيها، رفعت التليفون أيوة مين؟ قال: أنا ابن عمتك، قولت: أمال عمتي فين؟ قال: راقدة في السرير عيانة بقالها اسبوع وانت ما جيتش تزورها
يانهار اسود، لبست هدومي وقولت لسامية اني رايح مشوار مهم ، ما قولتش اني رايح عند عمتي احسن تفكر حاجة تانية

ركبت التوك توك ووصلت بيت عمتي ودخلت لقيتها راقدة ع السرير فعلا ورابطة راسها، وأول ما شافتني راحت معيطة، عرفت انها كانت محرومة مني وواحشها جدا، سلمت عليها كانت قاعدة مع حماتها الحاجة نواعم، ايوة اللي نكتها المرة اللي فاتت وفكرتني المرحوم ههههه سلمت عليها : ازيك ياحجة وقعدت: مالك ياعمتي ألف ألف سلامة عليكي ان شا **** سامية ههههه ضحكت وقلبنا الموضوع هزار، قربت منها لقيتها واخدة الموضوع بجد وما بتضحكش، ضميتها لصدري وقلت : اعذريني ياعمتي انا ما كنتش اعرف اليومين اللي فاتوا كنت بره البلد، وروحت نيمت عند اختي سهير 3 ليالي عشان ظروفها كانت وشحة فاعذريني

كان واضح من نظراتها انها تعبانة نفسيا قبل ما تكون تعبانة جسمانيا، قولت للحاجة نواعم ممكن ياحجة معلش عاوز عمتي في كلمة سر، وزعت نواعم وولاد عمتي وقفلت الباب وطلعت جنبها ع السرير، مالك بقى ياست الكل؟ انا هنا مخصوص عشانك انتي عمتي وحبيبتي وكل حاجة في الدنيا، وقومت بايسها من خدها ونزلت بوستها من شفايفها زي ما حسين فهمي بيبوس ميرفت امين هههه حتى البوسة منفعتش لقيتها برضه زعلانة ومش عاوزة تتكلم، قلت أكيد فيه حاجة كبيرة، فيه إيه ياعمتي خضتيني؟

نظرت ليا واتأملت في عنيا وراحت واخداني في حضنها، الظاهر ان عمتي عشقتني دي أساليب العشاق انا عارفها، نزلت من على السرير وقولت اروح اعملك حاجة سخنة تروق دمك
قالت :ما تعملش حاجة
قلت : بسسسسسسس أخيرا نطقتني ياشيخة قلقتيني
قالت: بقى لا انت ولا رتيبة ولا أي حد من العيلة ييجي يشوفني وانا عيانة؟
قولت: لو كنت اعرف كنت جيت أنا هنا عشانك لو 10 ايام ماليش حد غيرك، خلاص هاطلق سامية ههههههههه
ضحكت بصوت المرة دي
قولت: وكمان رتيبة ما بتجيش ليه؟
قالت: مش عارفة واضح ان جوزها مانعها عني
قولت: بلاش وساوس رتيبة دي بالذات وجوزها ما يتخيروش عن بعض، الاتنين لاسعين ودماغهم خفيفة، يطلعوا يطلعوا وينزلوا على مفيش، امال فين جوز عمتي؟
قالت: آهو بيتسكع ع القهوة
قولت في سري: اللغة دي معناها انه مش مريحها ، قررت فورا اختصر الموضوع، قومت حاضنها وبايسها من شفايفها وبإيدي اليمين على بزها الشمال وهاتك يادعك وتفعيص، لقيتها بتقول أي أي أي بالراحة ياغبي، عرفت انها ماحدش لعب فيهم من زمان عشان كدا اتوجعت

نزلت بشويش على رقبتها ابوس وعلى صدرها وفكيت زراير الجلابية من فوق،وفكيت كمان العصبة اللي على راسها وطلعت بزازها الحس وامص فيهم، هي ضمتني جامد وقالت: واحشني قوي يامعاذ واحشني قوي ياحبيبي كنت فين من 10 ايام ياابن الجزمة آآآآآآآآآآآآآه، عدلتها ع السرير ورفعت طرف الجلابية واختصرت الموضوع قلعتها الكلوت الفلاحي اللي لابساه، وطلعت زبي احكه في كسها شوية بشوية وهي راحت في دنيا تانية إمممممممممممم كمان ياميزو إممممممممممم آآآآآآآآآآه، رفعت رجليها الاتنين لفوق ودخلت زبي جامد وهي تتأوه أححححححححح وكانت هاتعلي صوتها قومت كاتم بقها: ما تعليش صوتك عشان نواعم والعيال بره

قعدت انيكها والعب في بزازها الكبار اللي خارجين بره الجلابية، واحنا ع الوضع دا لقينا نواعم خبطت، قومت مطلع زبي على طول ونازل من ع السرير لابس هدومي، وعمتي عدلت هدومها بسرعة ورجعت تنام ع السرير، كان وشي أحمر من كتر السخونة، طسيت وشي بشوية مية وفتحت الباب لنواعم، قالت: مش عاوزين تفتحوا ليه؟ قولت : أصلي بقول لعمتي كلمة سر وما ينفعش حد يسمع، قالت: طب افتحوا الباب ما يتقفلش تاني عشان فيه ضيوف جايين كمان شوية يشوفوا سماسم.

كنت سخن جدا أعمل إيه واطفي شهوتي ازاي؟ عمتي مش هاعرف اعمل معاها حاجة، طب ونواعم؟ دي كمان مش هاعرف لازم تكون نايمة وامثل دور المرحوم، ما اعرفتش امسك نفسي وتهورت، وقولت زي ما تيجي تيجي، دخلت ورا الحجة نواعم اوضتها كانت بتجيب حاجة وأول ما دخلت قفلت الباب ورايا وقولت: ازيك ياحجة، قالت : ازيك ياخويا انت داخل تعمل هنا ايه؟
قولت: فاكرة لما المرحوم جالك في المنام؟
قالت: من فترة جالي آه
قولت: وصاكي فعلا على عمتي سماسم ولا عمل حاجة تانية
وشها احمر مرة واحدة وقالت لي : انت مالك عمل إيه ما تتدخلش في اللي مالكش فيه

كان فيه منديل قماش على الكومدينو أخدته وبسرعة لفه على بقها عشان صوتها ما يطلعش وهي كانت بتصوت وتقاومني لكن صوتها مش طالع، وبسرعة خلعتها الجلابية وبقت مالط باللباس وبزازها كلهم باينين أصلها ما كانتش بتلبس برا، وقومت راكب فوقها انيكها من فوق اللباس عشان اسخنها، وفضلت احك احك احك لغاية ما استسلمت قومت مخلعها اللباس ومدخل زوبري في كسها وهي إممممممم إمممم بصوت مكتوم عاوزة تقول حاجة بس مش عارفة

قعدت انيكها بكل عنف، رفعت رجليها الشمال ومسكتها بإيدي الاتنين ودخلته في كسها، كان كسها كبير زي المغارة، ولكن زوبري كبير برضه يستحمل، الحقيقة رغم انها ست عجوزة عندها 70 سنة لكن جسمها دماااااار وبزازها كبيرة نازلة لتحت، قعدت ارضع في بزازها وانا مستمتع جدا، قربت انزل قومت مطلع زوبري ومنزل عشرتي على بزازها

بكل هدوء روحت اجيب فوطة وماسح اللي على صدرها وقومتها وقولت: بصي يانواعم انتي دلوقتي سرك معايا، عليا الطلاق من مراتي لو جبتي سيرة لحد لافضحك وانت عارفة فضيحة العواجيز شكلها إيه، انا هافكك دلوقتي وانسي كل حاجة حصلت واوعدك مش هتشوفي وشي تاني هنا، فكيتها لقيتها بتبصلي وتعيط

ونكمل الجزء القادم

الجزء الرابع والعشرون

بعد ما نكت الحجة نواعم روحت على عمتي لقيتها قاعدة ع السرير، بتقولي عملت ايه؟ قولت: مفيش قعدت بره في الصالون لغاية ما اهدى وابرد تاني عشان الضيوف، كنت مصمم ماتعرفش اني بنيك حماتها

شوية دخلت الحاجة نواعم افتكرت اني وعدتها ماتشوفش وشي تاني، وفعلا لميت حاجاتي وجيت استأذن عمتي: رايح فين يامعاذ؟
قلت : انا مروح بقى
قالت: وكنت جاي في إيه بقى؟
قلت: عشان خاطرك ياعمتي اقعد طول العمر ولكن ما قدرش دلوقتي هاجي لك وقت تاني
كانت نواعم بتبص لي بقرف وكانها منتظرة أمشي، وفعلا جيت ماشي حصلتني ع الباب وقالت: تعالى يابني خد
قلت: أيوة ياحجة نواعم
قالت: ترضى اللي عملته فيا دا يتعمل في امك؟
قولت: ما ارضاش طبعا ودي غلطة قولت لك مش هاتتكرر ومش هتشوفيني تاني، ثم الحب مش عيب يانواعم
أول ما سمعت كلمة الحب غيرت وشها وقالت: بتحب واحدة قد جدتك يامعفن؟
قولت: الحب مالوش سن وياما رجالة عواجيز بيحبوا بنات صغيرة اشمعنى انا يعني ما احبش واحدة جميلة زيك الناس كلها شايفينها عجوزة وانا الوحيد اللي شايفك أجمل إنسانة في الكون.
كان كلامي له مفعول السحر على نواعم، انا من طبعي ما بغصبش على حد يعمل حاجة غصب عنه، لقيتها بتقول: طب هانشوفك تاني امتى؟
عرفت على طول انها رضيت عني وعاوزاني آجي لها تاني
قولت وانا مبتسم: لما تسمح الظروف آجي لك اشوفك ياقمر سلام

روحت البيت ورنيت الجرس وسامية فتحت لي، قالت: اقف هنا ما تدخلش عشان عندنا ضيوف، قولت: ضيوف مين؟ قالت: دي مفاجأة تعالى ادخل، ودخلت لقيت اللي ما كنتش اتوقعه، لقيت مدام حنان وجوزها أسامة قاعدين في الصلون، بصيت لمراتي وغمزتلي، دخلت سلمت عليهم وقولت لسامية عاوزك ياسامية تعالى، بعد إذنكوا ياجماعة، ودخلت انا وهي المطبخ اسألها: إيه اللي حصل جبتيهم واتعرفتي عليهم ازاي؟
سامية: مفيش خبطت عليهم عشان عاوزة المكنسة الكهربائية بتاعها، اعطيتها لي وقعدت معاهم عرفتهم بينا، وعزمتهم على الغدا
قولت: بكل سهولة كدا؟
سامية: أماااااااال وهو انا شوية
قولت: آه طبعا دي انتي عفريتة نسيتي عملتي إيه في رتيبة وناهد ام علي وابو سامر؟ دا انتي اسطورة
قالت: مخك ما يروحش لبعيد دول مش بتوع الحاجات دي، شكلهم محافظين أوي دا لغاية دلوقتي ما نطقوش كلمة، وقاعدين محرجين
قولت: ما هو دا الصنف الغشيم ياجاهلة، كسوفهم وخجلهم منك يعني احتمال عرفوا اننا شوفناهم، بالعموم مش هانسبق الاحداث تعالى نتعرف عليهم اكتر

قعدنا اتعرفنا على أسامة ومراته مدام حنان وبعد نص ساعة قعدنا ع العشا، وبدأنا ناكل على السفرة، أنا قاعد وسامية مراتي في جنب، واسامة ومراته حنان في الجنب التاني، لكن سامية كانت قصاد اسامة، وانا كنت قصاد حنان، واحنا بناكل لمحت رجل سامية مراتي بتحك في رجل أسامة، وشكله بقى في نص هدومه وشه احمر كأنه زي البنت العذراء، وانا بدوري قلت اتحرش بحنان بدأت احسس على وراكها برجلي من تحت الطرابيزة، بصيت لي مرة واحدة وفنجلت عنيها قوي، وفضلت تبص حوالي 30 ثانية عنيها ماترفعتش، قولت اكسر الجو الممل دا

قومي ياسامية اعملي حاجة سخنة، وكنت متفق معاها انها تحط منشط جنسي في الشاي، خلصنا أكل وبدأنا نشرب الشاي، لكن قبل ما يشرب أسامة حب يستأذن: عن أذنكوا ياجماعة عشان اتأخرنا الولاد زمانهم جايين من المدرسة
أنا: لا يمكن أبدا قبل ما تاخد واجبك
أسامة: اعتبرنا خدناه ياسيدي يالا ياام عمر، وام عمر دي اسم الكنية بتاع مدام حنان
ردت عليه وقالت: ماتحكبهاش ياأسامة هانشرب الشاي ونمشي

وقعدوا فعلا شربوا الشاي، روحت اشغل التلفزيون كان فيلم أجنبي ولكن البطل كان بيبوس البطلة، قلبت لقيت برنامج فيفي عبده بترقص، قلبت عشان الإحراج لقيت فيلم عربي محمود ياسين نازل بوس في سهير رمزي ههههههههههه التلفزيون ماله سخن النهاردة ههههههه هو المخرج قاعد معانا والا إيه؟ جبت اخيرا مسلسل وقعدنا نتفرج
أيوة ياأستاذ أسامة انت بتشتغل إيه؟
أسامة ما ردش عليا وراح في دنيا تانية، عرفت ان مفعول المنشط اشتغل بس محرج يقوم لأن زبه كان انتصب فعلا، شاورت لسامية مراتي تقعد جنبه وانا قعدت جنب مدام حنان ام عمر، وأول ما شوفتها وبصيت لعنيها كنت جميلة جمال، ومهتمة ببشرتها جدا قولت لها: أيوة يامدام حنان انتي بتشتغلي إيه انتي وجوزك؟ برضه ما رديتش عليا وراحت في دنيا تانية، مديت إيدي على وراكها احسس عليهم ما حصلش أي رد فعل منها ، بصيت ورايا لقيت سامية مطلعه زوبر أسامة تمص فيه، واضح ان سامية بتجيب من الآخر، لقيت الوضع كدا روحت فاكك السوستة ومطلع زبي ورايح على سامية عشان تمص لنا احنا الاتنين

بقت سامية ماسكة زبي بإيدها الشمال تمصه وبالإيد اليمين مساكة زب أسامة تمصه، تلحس التومة بتاعي ، راحت فاكة زراير العباية من فوق ومطلعة صدرها ومدخلة زوبر أسامة بين بزازها، لقيت هناك حنان بدأت تلعب في كسها واضح انها مش قادرة تقاوم، على طول رايح لها ومخلعها الأندر وير وبهدومها فضلت الحس في كسها، كان كسها نضيف أوي وابياااااااااااض وكل ما ابص لوشها افتكر الممثلة بسمة أهيج اكتر، نزلت حنان لزوبري تحسس عليه برقه قولت ما احرمهاش منه، دخلته في بقها وقعدت تمص تمص تمص، وهناك أسامة كان بيلحس لمراتي وهي أأأأأه أوه أوه كمان، طلع أسامة على بزاز مراتي وقعد يمص الحلمة لغاية ما بقت حمرا وهي أححححححححح كمان أحححححح

صوت أسامة هيجني رفعت رجلين مدام حنان فورا ودخلت زبي بمنتهي العنف وقعدت انيكها انيكها وهي تعصر في بزازها أوي، روحت رافعها وقايمين واقفين، زنقتها في الحيطة وقومت رافعها على زبي وهي تطلع وتنزل بجسمها الفرنساوي الخفيف، كان جسمها بيلب معايا من كتر حلاوته وانا مش عاتقها، كنت بنيكها ع الواقف وماسك طيازها الملبن من تحت، نزلتها وأعطت طيزها ليا وجيت انا من ورا روحت مدخله في طيزها وهي تصرخ أأأأأأأه آآآآآآآآآآه أوووووه أسامة نيك جامد ياأسامة، قولت أنا مش أسامة أنا معاذ وهنيكك ياحنان، قالت نيك كمان ياأسامة آآآآآه، قومت ضاربها على طيزها وقولت: كلمني وقولي نيكني يامعاذ، قالت: نيكني يامعاذ آآآآآآآآآآآآآآآآه أوووووووووووووه

جبتها تاني على كنبة الانتريه وخليتها تسجد على وشها ناحية مسند الكنبة ورفعت وشها لفوق وجيت من ورا دختله في كسها، بقيت بنيكها من ورا وبدعك في بزازها من قدام، بينما سامية مراتي كانت خلصت على أسامة جابهم في كسها ونام على ضهره من كتر التعب

راحت سامية جايبة الزب الصناعي بتاعها وخلت حنان تمص لها، بقيت بنيك حنان من ورا وهي بتمص زب مراتي الصناعي من قدام، لفيت حنان وبوستها بوسة مشبك سخنة وعنيفة أبوس كل حتة فيها رقبتها وشها حتى مناخيرها كانت حلوة حلاوة ياجدع، راحت سامية معدولة لي وطيزها ليا دخلته في طيزها ع الواقف وفي نفس الوقت ببوس حنان وبرضع بزازها كانت حلماتها واقفة من كتر المص والسخونة، وصدرها واقف ولا بزاز مايا خليفة لكن على صغير، ثواني وسامية جابت شهوتها وقعدت من التعب

لفيت على حنان ورفعتها على زبي تاني وقومت منزلها ع الأرض منيمها وكابس رجليها الاتنين لصدرها ومدخله في كسها وهي آآآآآآآآآه بيوجع بيوجع كان دخل جامد في الوضع دا، صممت اكمل بنفس الوضع وهي آآآآآآآآآآآآه ارجوك طلعه بيوجع وانا مش راحمها لغاية ما بدأت تندمج وانقلبت الآه بتاع لمتعة أممممممممممممم دخله كمان بحبك آه آه آه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كسها ضاق على زبي فجأة عرفت انها جابتهم، وانا قربت اجيبهم روحت مطلع زبي ومنزل على وشها.

وبعد ما نزلت خدت مدام حنان في حضني بينما أسامة راح في عالم تاني وسامية دخلت أوضتها، بعد شوية دخلنا استحمينا كلنا احنا الاربعة سوا وكنا في منتهى السعادة والانبساط

نكمل الجزء القادم

الجزء الخامس والعشرون

قعدنا ناكل ع السفرة وشربنا الشاي واحنا في منتهى الانسجام، حب أسامة وحنان يستأذنوا، قلت ماشي، وسبقونا ع الباب روحت مدي حنان بوسة في بقها وقلت: مع السلامة

رجعت لسامية وقولت لها: ما كنتش متوقع ان دا يحصل ابدا، شكل استاذ أسامة ومدام حنان متحفظين ايه اللي يخليهم يقعوا بالسهولة دي؟ ردت وقالت: مافيش حاجة تصعب على سامية وانا يهمني اسعدك ياحبيبي اول ما شوفتك هايج على حنان قررت اجيبها لك، قولت: وماحسيتيش بالغيرة؟ قالت: طبعا حسيت انا واحدة ست ولكن احساس ممتع لما تكون غيران وطلبك ما يتحققش.

كنا بقينا الساعة 7 بالليل قولت اتصل على عمتي اشوفها خفت والا لأ، اتصلت ردت هي عليا وطمنتني انها كويسة، وقالت مش عاوز تشوف نواعم؟ قولت في سري : آآآه شكلها عرفت انك نكت حماتها يامعاذ، بس حاولت ما يظهرش عليا حاجة قولت: طبعا ياعمتي هي فين؟ قالت: هنا ما بطلتش كلام عليك من ساعة ما مشيت، عرفت ان دا قصدها لاحظت كلام نواعم الكتير والموضوع مش انها عرفت السر اللي بيني وبين حماتها، قولت : خلاص ياعمتي هاجيلك بكرا الصبح اشوفك لأن بعد بكرا نازل الشغل ومش هاقدر اتحرك تاني الا في آخر الأسبوع، أخدت التليفون نواعم وقالت: لأ تيجي دلوقتي عشان تشوف عمتك

طيب المفروض سماسم هي اللي تقول مش نواعم، يبقى الموضوع واضح ، نواعم كسها كلها وعاوزة تتناك تاني

لبست واستأذنت سامية أخدت توكتوك وروحت لعمتي دخلت عليها أوضتها وهي نايمة ع السرير بس راكنة ضهرها على الشباك، سلمت عليها وحضنتها: ازيك ياسماسم ألف سلامة، قالت: سماسم مين يابن الجزمة قول عمتك ماتشيلش التكليف، قولت: طول ما انتي حبيبتي مش هاشيل التكليف اعتبريني جوزك ياسمسم، راحت مبتسمة ابسامة خفيفة ودخلت نواعم: ازيك يامعاذ
قولت: ازيك ياحجة
نواعم: عامل ايه؟
قولت: كويس
نواعم: متأكد؟
هو إيه اللي بيحصل دا حتى كتر السلام يقل المعرفة
قولت: خلاص ياحجة كويس والنعمة الشريفة
قالت عمتي: الحاجة ام احمد ما بطلتش كلام عليك من ساعة ما مشيت وعمالة تشكر فيك وكأنك ابنها
قولت: ما هو دا العشم برضه
الحاجة نواعم: أنا قايمة اعملكو شاي
وهي قايمة راحت بصت لي
استأذنت عمتي اروح الحمام وطلعت ورا نواعم كانت لابسة جلابية زرقا حرير مبينة جسمها المربرب، حتى حلمة بزها كانت باينة، وطيزها من ورا مرفوعة من كتر القعدة

دخلت على الحاجة نواعم المطبخ وقربت منها وقولت: وحشتيني يانواعم، ردت وقال: انت اكتر وراحت مقربة مني وزنقتني في الحيطة وهات يابوس وتحسيس على زبي
قولت اهدي شوية ياولية عمتي ممكن تشوفك، وهي مش ساكتة ولا هنا، قررت اريحها، جبت ترابيزة المطبخ وطلعت عليها نواعم وقلعتها الكلوت، وفكيت سوستة البنطلون وطلعت زبي ومدخله في كسها وقعدت انيكها تتأوه آه آه أه آه وانا بالعب في طيزها الكبيرة من ورا واحسس على وراكها طالع نازل، واقفش في بزازها الكبيرة ومطلع الفردة اليمين امص فيها وفي الحلمة لغاية ما نواعم ساحت خالص، لقيتها بتقبض على زبي بكسها عرفت انها جابتهم، فضلت انيكها بنفس الوضع لغاية ما سخنت تاني.

كملت النيكة دي على هذا الوضع وهي بتقول: زبك قد رجلك يامعاذ دخله جامد ياولا آآه آآه آآآآآآآآآآآآآآه نكني نيكنييي وقامت هابشة في بقي تمص في لساني وكأنها خبيرة سكس، اللي يشوفها وهي بتتناك وسخنة بالوضع دا يقول انها بنت 20 رغم ان عندها 70 سنة لكن شهوتها نار قايدة، نزلتها من على الترابيزة وقعدتها ع الكرسي ومطلع بزازها المدلدلة وروحت مدخل زبي في بزازها الكبار وقعدت انيكها في صدرها ، شعرت بلذة عارمة كانت بزازها ناعمة وكبيرة، ومن سخونة زبي في صدرها قولت: هاجيبهم يانواعم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وجبتهم على بزازها

خلصت نيكة الحاجة نواعم راحت غاسلة وشها وعادلة هدومها وهي بتعدل ملابسها قعدت ابوس واحضن واقفش فيها من فوق الجلابية الزرقا العجيبة، كان ساعتها الشاي غلي وشبع غليان نزلنا البراد من على النار وصبينا الشاي سوا ودخلنا على عمتي ، شربنا الشاي ولقيت التليفون بيرن: أيوة يامعاذ كانت سهير اختي: قالت أنا جاية أنا ومازن ونادية لك بكرا
قولت: أهلا وسهلا تآنسي وتشرفني ياام مازن
قالت: احتمال كمان نبيت عندك ليلة
قولت: دا شئ يشرفني ولكن ليه فيه وراكي مشوار ولا حاجة مهمة؟
قالت: جايين نخطب لمازن من البلد
قولت: ألف ألف مبروك هاتخطبي له مين؟
قالت: أسماء بنت الحاج عصام
قولت: بس دي دكتورة ومازن مؤهله دبلوم
قالت: الاتنين بيحبوا بعض هو انا هاروح اخطبها الا ما يكون فيه موافقة؟
قولت: كلام كويس ومنطقي فعلا

عمتي سماسم سمعت المكالمة، وقالت: بنت الجزمة دي ما كلمتنيش ليه هو انا مش عمتها؟ قولت: يمكن عاوزة راجل معاها ياعمتي وانتي عارفة إني اخوهم الوحيد، استأذنت الحاجة نواعم وقالت خلاص ياجماعة أنا نازلة دلوقتي أزور الحاجة ابتسام سمعت انها عيانة، مش عاوزة حاجة ياسماسم؟ عمتي: شكرا ياحماتي

وأول ما نواعم خرجت روحت هاجم على عمتي بوس وأحضان: وحشتيني ياسمسم، لقيتها متصنعة الدلال ومش عاوزة، قولت لها: لسه زعلانة مني؟ دا كمان صالحتك المرة اللي فاتت، لقيتها ضحكت وميلت راسها على صدري، وانا بإيدي من تحت بقيت العب في صدرها من فوق الجلابية، شوية وزبي انتصب التصقت بيها جامد وحطيت وراكها بين رجليا الاتنين ،وفضلت أبوس فيها من كل حتة وإيدي تقفش في بزازها الاتنين، وعدلت نفسي بقيت راكب فوقها وقعدت انيكها من فوق الهدوم، كان زبي فوق كسها بالضبط يحك فيه من فوق الجلابية، سخنت عمتي قومت رافع رجليها ومقلعها الكلوت

وبحركة سريعة رفعت السونتيان وطلعت بزازها ارضع فيهم وهي آآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه، وقومت مدخل زبي في كسها وانا بقول: وحشتيني قوي ياعمتي آآآآآآآآآآه وحشتني ياحبي أنتي كل حاجة في حياتي، كنت بنيكها وإيدي بتلمس على شعرها، هو دا الحب الممزوج بالجنس، كان شئ ممتع للغاية، ومن كتر ما كنت مشتاق ليها بقالي فترة ما نكتهاش فجأة لقيت زبي يتدفق كالشلال داخل كس عمتي وهي قبضت بكسها من كتر الشهوة

كان الجنس مع عمتي له طعم تاني وانا رغم اني نيكت نسوان كتير إلا إن عمتي سماسم واختي سهير دول حاجة تانية، كان جنس مش لمجرد الجسد بل كان فيه روح وجمالية في الآداء وكل شئ

ورغم سني الصغير إلا اني مريت بتجارب جنس ما يعرفهاش رجالة عندهم 50 سنة ولسه رحلتي ما انتهيتش مع يوم الدخلة اللي غير حياتي جذريا وللأبد.

الجزء السادس والعشرون

روحت شقتي وتاني يوم رن جرس الباب كانت سهير اختي ومعاها مازن ابنها ونادية بنتها، دخلوا وقعدوا في الصالون وانا دخلت اغير هدومي عشان البس بيجامة أو تي شيرت، لأن ما ينفعش أقعد معاهم براحتي في وجود مازن

كان وجود مازن هو الجديد ما بينا، طبعا العلاقة بيني وبين مراتي واختي وبنتها عادي، يعني حتى لو هاقعد عريان ما يجرى شئ، لكن بوجود مازن لازم ابقى متحفظ، قولت لاختي: على فكرة انا نزل الشغل من بكرا يعني المشوار بتاعك دا لازم يبقى بالليل
قالت : ما ينفعش احنا معادنا عند خطيبة مازن العصر عشان نلحق نسافر اسكندرية
قولت: العصر هاكون في الشغل
قالت: اعمل إجازة أو إذن
قولت: خلاص ماشي هحاول، المهم دلوقتي فيه أوضتين انتي وسامية ونادية في أوضة وانا ومازن في أوضة
قالت : لأ واحنا مش هنيجي نضيق عليكم ناموا مع بعض وانا وولادي مع بعض
قولت ما يصحش، خلاص أنا هنام هنا في الصالة أنا ومازن وانتي خدي نادية في أوضة وسامية لوحدها أو انتي لوحدك وسامية ونادية في أوضة.

واضح من تعابير وش اختي انها مش موافقة على التقسيمة لغرض ما، جايز تكون خايفة تنام مع سامية مراتي لاحسن مراتي انتوا عارفينها بتسخن على طول على أي أنثى، عندها حب سحاق وعشق للجنس بزبها الصناعي، وبكدا فهمت تمنع أختي وبالتالي مفيش غير حل واحد
قولت :خلاص ياام مازن أنا وسامية في أوضة وانتي وولادك في أوضة، وأوضتك فيها سريرن ناموا زي ما انتوا عاوزين

دخلت غيرت هدومي وأخدت سامية مراتي على أوضتنا، وسهير اختي أخدت ولادها مازن ونادية ودخلوا أوضتهم، شوية روحت لهم مش عاوزين حاجة؟ قالت سهير: شكرا ياحبيبي تصبح على خير، مازن عنده حوالي 18 سنة يعني في بداية شبابه، وكان جسمه ضعيف صحته مش حلوة يعني، ولكن كان طويل زي امه

نمنا كلنا وفي نص الليل عطشت أوي روحت اشرب لقيت المياه اللي في المطبخ ساخنة، بينما التلاجة في أوضة اختي وعيالها، دخلت بالراحة كي لا ازعجهم وفتحت باب التلاجة وبدور وشي لقيت مشهد غريب، كانت نادية نايمة على سرير لوحدها، ومازن وامه على سرير تاني، وكان مازن حاضن أمه من ورا كانه بيتحرش بيها وزبه منتصب جدا، عملت صوت خفيف على اعتبار لو صاحيين ياخدوا بالهم لقيتهم كلهم في سابع نومة، طلعت وقعدت افكر في هذا المشهد، إيه تفسير اللي حصل دا وإيه اللي بيحصل أصلا؟ وهل احتمال يكون مازن مع امه؟ ما رضيتش افسر لكن المعنى واضح

قعدت سهران طول الليل مش عارف انام من المشهد اللي شوفته، وعلى الساعة 5 الفجر روحت لهم تاني أشوف الأمور وصلت لإيه مشيت لأوضتهم ولكن المرة دي باب الأوضة مقفول بالترباس من جوا، استغربت أنا كنت هنا من 3 ساعات والأوضة مفتوحة، مين اللي قفلها؟ وهل اكتشفت أختي أو حد من عيالها إني دخلت عليهم أو شوفت حاجة؟ كان الوسواس هيضرب راسي، لكن اللي ساعدني مفتاح الأوضة كان كبير ويمكن للي واقف بره يشوف اللي جوا لو بض من مكان المفتاح

وفعلا قربت بعيني أشوف من مكان المفتاح وياللصدمة، نادية نايمة في سريرها ولا هي هنا، بينما مازن نايم على ضهره واختي سهير مطلعه زبه تمص فيه بكل حنية وهدوء، مش معقول الولد مع امه؟ كانت صدمة فعلا، أنا عمري ما فكرت اني اعمل كدا مع امي، بس في نفس الوقت رديت : ما هو اللي يعمل مع اخته وعمته يعمل مع امه، حاجز المحارم لما يتشال بيشيل كل حاجة وتتوقع أي شئ، كان المشهد رغم إنه صادم لكن مثير في نفس الوقت ، فضلت أختي تمص في زب ابنها لغاية ما جابهم، وقامت مطلعة منديل كيلنيكس من على الكومدينو ماسحة لمازن ولنفسها وغطوا بعضهم وناموا.

زادت حيرتي أكتر وسألت هو مازن بيعمل مع امه كدا من زمان؟ طب وإيه اللي خلى اختي تقرر تجوزه فجأة رغم ان مازن عمري ما سمعته إنه عاوز يتجوز؟ طب ونادية عارفة؟ طب ما هو ممكن نادية ومازن مع بعض لا لا لا لا لا قررت اطرد هذه الأفكار الشيطانية من راسي وقررت آخد دش عميق عشان انسى واعرف انام، ودخلت فعلا آخد دش، لقيت اختي طالعة من الأوضة هي كمان رايحة الحمام، قولت فرصة اصطادها واعرف منها الحقيقة
قولت: سهير عاوزك من فضلك
قالت: انت لسه صاحي يامعاذ
قولت: حصليني على المطبح بس بالراحة عشان ما حدش يصحى
قالت: هو دا وقته ياميزو
قولت: لا لا لا ماتفكريش حاجة عاوزك بجد في موضوع مهم

دخلنا المطبخ وقعدنا على كراسي السفرة وشنا لوش بعض، قولت لها: عاوز بقى تحكي لي إيه اللي خلاكي تقرري تجوزي مازن فجأة كدا؟
قالت: هو عيب ولا حرام؟ دا شاب ومن حقه يتجوز
قولت: بكل صراحة ياسهير انتي عارفاني وسرنا مع بعض، أنا شوفت مشهد من شوية محتاج تفسير
قالت: خير
قولت: مش عاوز أفسر
بدأت تقلق وفهمت أنا عاوز أقول إيه، لكن قلقها جمعت ثقتها في نفسها تاني ورجت بصدرها لورا وقالت: بص يامعاذ أنا حرة في اللي بعمله وانت كمان حر، وزي مش من حقي أسألك مش من حقك تسألني
قولت: أقطع لساني ودراعي إذا كان دا اللي اقصده، أنا عمري ما هحاسبك ياحياتي، دي انت يااختي وعمري كله، وحبي ليكي يفوق حبي لسامية وانتي عارفة، انا بس باستفسر
قالت: أيوة أنا ومازن كدا من سنة تقريبا والموضوع جه صدفة، لكن ما يتعداش مرحلة القذف، انا بساعده بس على القذف لما بلاقيه هايج، والليلة حسيت إنه هايج عليا قررت اريحه

رجعت بصدري لورا وكأن اللي بسمعه دا زي المية السخنة اللي نزلت على واحد سقعان، إحساس غريب ممزوج بين الصدمة والمتعة مع بعض، فكرت شوية قولت: طب وهل نادية تعرف حاجة؟
قالت: لأ ما تعرفش وانا واثقة انك مش هتقولها، ثم خلاص مازن هايتجوز وننسى كل حاجة
قولت: الموضوع دا لا يمكن يتنسي ياسهير وانتي عارفة، جنس المحارم لما يحصل بيشيل حواجز كتير، واعتقد ان الحاجز دا بينك وبين ابنك اتشال خلاص بقيتي بالنسبة له زي أي واحدة وربما عشيقته
قالت: الموضوع مش كدا خالص انت ما تعرفش انا بحب مازن أد إيه وهو بيحبني، والحكاية ما بتتعداش مسألة القذف، وهو خلاص هايتجوز وينسى كل حاجة

كانت تعبيرات وشها خليط ما بين الصدمة والزعل وعزة النفس مع بعض، فهمت من كلامها انها زعلت مني ، قولت لها: بس أرجو إن يكون كلامي ما زعلكيش انا عمري ما هاستغنى عنك، سابتني من غير كلام ودخلت أوضتها، حاولت اشدها من إيديها صممت تسيب الأوضة ونتشت إيدها مني، حصلتها وقولت اتحرش بيها يمكن تنسى ومسكت صدرها وطيزها، ضربت إيدي برضه ودخلت أوضتها وهي بتقولي: لو سمحت يامعاذ ما تكلمنيش تاني وانا الصبح هاخد عيالي وامشي ومش عاوزاك تيجي معايا لخطيبة مازن، أنا هتصرف
قولت: لا يمكن يحصل أبدا أنا آسف ياحبيبتي وبقرب منها قامت ضارباني قلم على خدي الشمال، كانت أول مرة تضربني واضح إني جرحتها أقوي بكسف سرها مع ابنها، لكن خلاص طالما الموضوع وصل لكدا لازم اقف لاحسن حد ياخد باله خصوصا مازن

دخلت أوضتي ونمت ع السرير وسندت ضهري بمخدة كبير وقعدت ابص للسقف، ولعت سيجارة وسامية في رايحة في سابع نومة وانا عمال افكر أحل المشكلة دي ازاي
نكمل الجزء القادم

الجزء السابع والعشرون

تاني يوم صحينا الصبح وسامية حضرت الفطار لقيت سهير اختي بتحضر شنطتها وماشية، قولت: فيه إيه؟ قالت: أنا مسافرة وهأجل الخطوبة أسبوع لغاية ما اشوف حد ييجي معايا غيرك، قولت: يمين تلاتة ما هايحصل، أهم حاجة ماتجيبيش سيرة لمازن عشان المشكلة ما تكبرش.

بصت لي وفضلت ساكتة، وهي منهمكة من ناحية تانية في تحضير الشنطة، روحت لسامية عشان اقنعها تأثر عليها جات سامية معايا واحنا نتحايل عليها ترجع عن اللي في دماغها، كانت سامية مش فاهمة حاجة، قولت افهمها بعدين، دخلت علينا نادية بنت اختي وقالت: خلاص ألبس ياماما؟ قالت سهير اختي: البسي ياروحي عشان مروحين

لقيت الموضوع مفيش منه فايدة، سبتها على راحتها وفعلا أخدت عيالها ومشيوا وانا بفكر في اللي حصل وتأثيره النفسي على أختي، وقررت أشور سامية، حكيت لها على كل حاجة لقيتها بترد عليا بمنتهى البرود وكأن الموضوع عادي، قالت: وإيه يعني؟ الإبن لما ينيك امه زي ما الأخ ينيك اخته وعمته، مش فاهمة انت مستغرب ليه؟ وعلى فكرة هي رد فعلها عشان انت ضخمت الموضوع رغم ان سركم مع بعض
قولت: افهم من كدا إنها كانت متعشمة فيا أقبل الموضوع، لكن عشان ماقبلتوش زعلت؟
ردت سامية: دا بالتأكيد 100% الست مننا بتكره اللي يجرحها، وفي نفس الوقت بتحب البني آدم الصادق معاها
قولت: كلامك مقنع فعلا، ولكن الحل إيه دلوقتي؟
قالت سامية: الحل انك تصلح الموضوع معاها النهاردة قبل بكرا
قولت: بس خلاص دا سافروا
قالت: هي لسه ما ركبتش الحق هاتها من المحطة

وبسرعة البرق لبست هدومي ونزلت وراها وفعلا لحقتهم على المحطة ونزلتهم من الميكروباص، وأصريت انها ماتسافرش، قالت أختي: سيبني دلوقتي
قولت: لا يمكن تعالي نتفاهم في البيت الموضوع حيا أو موت
كنت قاصد أضخم لها المسألة عشان ترجع معايا، وبالفعل بعد حوار جانبي مثير بيني وبينها وافقت ترجع، ورجعنا كلنا الشقة.

قررت انسيها اللي حصل، بعد ما دخلنا الشقة قولت لمازن خد اختك وخشوا أوضتكم وانتي ياسامية معاهم عشان عاوز ام مازن في كلام مهم، بصت لي نادية بنتها من تحت لتحت وكأنها حاسة ان فيه حاجة، لكن راحت مع اخوها الأوضة التانية وأنا أخدت سهير، وأول ما دخلت قومت شايلها ومنيمها ع السرير ومقلع لها الاندر وهي بتقاومني وتقول: بلاش بلاش دلوقتي أرجوك، وانا منهمك في تقليعها لغاية ما خليتها مالط من تحت ،وروحت هابش كسها وقعدت الحس فيه بمنتهى الشراهة وهي تتأوه آآآآآآآآآآآآآه بلاش يامعاذ العيال هايسمعوا آآآآآآآآآآآآآآآه أووووووووه، وانا بمص بظرها وادوق عسله اللي كان زي الشهد لغاية ما جابتهم مرتين في بقى وحسيت بطعمهم على لساني ، فضلت الحس الحس لغاية ما جابتهم للمرة التالتة

ظهر عليها التعب وراحت معدولة على السرير وكأنها مغمى عليها، اخدتها في حضني وانا بكلمها: تصدقي بإيه ياسهير لو قولت اني ما حبيتش في الدنيا دي قدك مش هاتصدقي، لا يمكن اسمح انك تزعلي مني ابدا، لقيتها حضنتني جامد وبعديت قامت من ع السرير لبست الاندر وطلعت من الأوضة

فجأة لقيتها جاية جري وتقولي: تعالى بسرعة يامعاذ، قولت لها: فيه إيه؟ قالت تعالى بس، شدتني من إيدي للأوضة التانية وخليتني ابص من خرم الباب، كانت سامية نايمة على ضهرها ونادية بنت اختي بتنيكها بالزب الصناعي، لكن مازن فين؟
ردت سهير: قالت هو في الحمام خش بسرعة خليهم يخلصوا قبل ما يطلع
خبطت ع الباب جامد لغاية ما عدلوا هدومهم وفتحوا ، شاورت لسامية: روحي أوضتنا
وانتي يانادية مش خايفة من مازن؟
بصت نادية في الارض، وامها خدتها في حضنها

شويه ومازن طلع من الحمام اخدت سامية من ايدها ومشينا روحنا لاوضتنا، وهناك فتحت معاها حوار: انا اخدت سهير بحجة كلمة سر ، طب انتي اخدتي نادية بحجة إيه؟ مش خايفة ان مازن يدخل عليكم ويشوفكم
قالت: انت طيب اوي ومش فاهم حاجة
قولت : خير؟
قالت: نادية بتتناك من اخوها
قولت: ياخبر اسود ومنيل وعرفتي ازاي؟
قالت: هي اعترفت لي قبل كدا واحنا في الغردقة
قولت: والموضوع دا من امتى وهل امهم عارفة والا لأ؟
قالت: امهم عارفة والموضوع دا سر بقاله سنتين، أول ما البنت بلغت اخوها نام معاها ونام مع امه كمان
قولت: يعني الموضوع مش مجرد قذف زي ما سهير فهمتني؟
قالت: الموضوع كبير ومن زمان وانا عارفاه ولعلمك بقى اختك ما قررتش تجوز مازن الا بعد اشتاقت للجواز وجالها عريس كويس، وكمان اشترطت على عريسها انه يجهز بنتها
قولت: فعلا صح، دا الجوازتين مع بعض، وسهير فاتحتني في المسألتين سوا

كدا المسألة وضحت، سهير اختي عاوزة تتجوز فقررت تجوز مازن ابنها اللي كان في نفس الوقت راجلها، وبكدا ضربت تلات عصافير بحجر واحد، اتجوزت اللي بتحبه وجوزت ابنها وجهزت بنتها في نفس الوقت

لكن عتبي على سهير انها ماكانتش صريحة معايا من الاول وهي اللي سرها كله معايا، لكن بعد اللي سمعته مابقيتش استبعد ان يكون فيه اسرار تانية لا اعلمها، والى اللقاء في الجزء القادم

الجزء الثامن والعشرون

حان الآن ميعاد الذهاب لخطبة مازن، وخطيبته زي ما قلنا أسماء بنت الحاج عصام، وهي ما زالت بتدرس كلية طب، بينما مازن معاه دبلوم، كانت مفارقة غريبة وأي حد مكاني يرفض يروح يخطبها لأنها دكتورة محتاجة على الاقل دكتور زيها او مؤهل عالي.

لكن اختي طمنتني وقالت هما بيحبوا بعض واهلها موافقين، روحنا خطبناها وشوفت اسماء حوالي 18 سنة، لا طويلة ولا قصية لكن فيها شبه من سوسن بدر الممثلة، ملامحها فرعونية كدا وعنيها بتلمع، كانت جميلة اسماء ويستاهلها مازن الصراحه

اتفقنا على ميعاد كتب الكتاب والدخلة بعد اسبوعين، واستغربت ساعتها من اختي بخصوص السرعة دي، قالت مازن جاهز من مجاميعه ومش ناقصه حاجة، والحقيقة كدا انا عايزة اخلص، كانت كلمتها اكدت شكي السابق انها فعلا عاوزة تخلص عشان تتجوز هي كمان، وما دام حبيبها وعدها بتجهيز نادية يبقى كمان وعدها بمساعدة مازن، وغالبا هو دا اللي حصل، خلصنا الاجراءات وقرينا الفاتحه واحنا راجعين قلت سهير اختي: انا مروحة مش عاوز حاجة؟ قولت لازم تبيتي الليلة وسافري بكرا الصبح، رفضت ولكن بعد الحاح مني ومن سامية وافقت وروحنا كلنا شقتنا انا ومراتي سامية واختي وعيالها.

وصلنا الشقة وكل واحد دخل اوضته، شويه رن الجرس لقيت مفاجأه ما توقعتهاش ابدا، لقيت عمتي والحاجه رتيبة هههههه فاكرين رتيبه؟ ههه ايوه هي بعينها اللي نكتها ايام الدخله مع عمتي وجوزها اكتشف الموضوع، لكن المره دي خلاص بقى الموضوع مختلف، جوزها ما عادش بيشك فيها والمشكله انتهت خلاص، دخلت عمتي ورتيبه سلموا على مراتي وعلى سهير وعيالها، اهلا ياعمتي
عمتي: اهلا بيك يامعاذ
انا: خير؟
عمتي: مفيش حاجة وحشتنا انت ومراتك مانجيش نشوفك يابن الجزمه
قولت: دا احنا زارنا النبي

كانت عمتي سماسم مفرفشه كدا واضح ان مزاجها حلو، ولابسه جلابيه جديده وجسمها فاير مش زي كل مره، بصيت لوشها بتركيز لقيتها حافه حواجبها وخدودها، خلاص عرفت انها راحت عند الكوافيره قبل ما تيجي، منظرها عملي اغراء وكان هاين عليا انزل فيها بوس قدام الجميع، لكن ما يصحش على الاقل عشان مازن، وكمان اختي ماتعرفش اني بنيك عمتي ولا رتيبة، قطع تركيزي سامية مراتي
سامية: معاذ انا دخله انام لاني تعبانه جدا
عمتي: هو لو حضرت الشياطين والا ايه ياسامية؟
سامية: لأ ياعمتو بجد انا تعبانة كنا في مشوار مهم
هنا تدخلت اختي سهير: انا كمان تعبانة ياعمتو وداخله انام
عمتي: واضح انكم مش طايقيني انا ماشيه وغلطانه اني جيت، يالا يارتيبه
هنا تدخلت: ياجماعه ما يصحش كدا احنا فاهمين غلط، ياعمتي فعلا ساميه وسهير تعبانين سيبيهم يدخلوا يناموا وانا قاعد معاكم
وبعد محايله رجعت في كلامها وقعدت، وكل واحدة دخلت تنام، ساميه مراتي في اوضتنا، وسهير اختي وعيالها في اوضتهم، وأول ما قفلوا على نفسهم بالترباس قربت من الحاجه رتيبه وبصوت واطي ومبتسم: وحشتيني يارتيبه عاملة ايه مع جوزك
رتيبه: كويسه ياخويا
قولت: بزازك دي ولا بزاز الهام شاهين؟
رتيبه: ههههههههههههه وكمان بتهزر دا انت مشكله
قولت: انتي اللي مشكله بجمالك وحلاوتك
فجأه قربت مني عمتي واصبحت قاعد على كنبه الانتريه على يميني الحاجه رتيبه وعلى شمالي عمتي سماسم

شويه عمتي مدت ايديها ومسكت زبي من فوق البنطلون وتحسس عليه بالراحه،سخنت قومت مقرب اكتر من رتيبه وبايسها من شفايفها وايدي من تحت بتطلع صدرها لغايه ما طلع معايا قعدت ارضع ارضع ارضع وامص في الحلمة السودا الكبيره، شلحت جلابيتها من تحت ودخلت صوابعي في كسها وانا بالعب في بظرها الكبير راحت رتيبه في دنيا تانيه، كل دا وعمتي بتلعب في زوبري من فوق البنطلون، طلعت زبي بسرعه كان واقف زي الحديد وشديت دماغ عمتي عليه واجبرتها تمص، وقعدت عمتي تمص زبي بشهوه كبيره في الوقت اللي كنت بلعب فيه بكس رتيبه

عدلت نفسي وبقيت ابوس عمتي من شفايفها ، دخلت لساني جوا بقها وفضلت الحس وامص في لسانها، رتيبه هي كمان وطت على زبي قعدت تمص فيه كانت محترفة مص بنت اللذين، كانت بتعمل حركات تجنن بترفع زبي وتحسس بيه على وشها كله وتلحس التومه بشويش جدا، ومن حركات رتيبه زبي بقى زي النار والحديد مع بعض، كنت عاوز افشخ ميتين امها ع الكنبه لكن الوضع ما يسمحش باكتر من كدا

لمحت بعيني اوضه اختي سهير لقيت الباب بيتفتح ولقيت سهير طالعه فعلا بقميص النوم، كنت عاوز انهي الدور عشان سهير ما تعرفش حاجه، لكن من سخونتي ما قادرتش اقاوم، اصل اللي بتعمله رتيبه في زبي مش عادي، وحلاوه عمتي النهارده تخطت الحدود، قررت اصدم سهير واتعمد انها تشوفنا، وبالفعل شافتنا وأول ما عنيها جات في عنيا اتصدمت وخبطت بايديها على صدرها، شاورت لها من بعيد هسسسسسسسس والسبابه بتاعي على بقي، يعني ما تتكلميش ، دقيقه واحده ولقيتها بتحسس على كسها من تحت وعلى جسمها ووراكها، عرفت انها سخنت ع المنظر

كانت رتيبه وعمتي معايا بوس وتقفيش ومص بينما اختي بعنيها وحركاتها من بعيد ، سخنت جدا وقررت افشخ رتيبه، قلعتها الكلوت وبصوت واطي بتقوللي: دخلو بقى آآآه دخلو بقى مش قادره، قومت وانا قاعد رافعها من على كنبة الانتريه على زبي ، بقيت انيكها ع الكنبه هي فوق وانا تحت بس قاعد، كل دا وانا شايف اختي من بعيد هايجه وسايحه ع الآخر، وفجأه دخلت اختي اوضتها وسابتني عمال انيك رتيبه ، روحت منيمها ع الكنبه ورافع رجلها لفوق ومدخل زبي في كسها وانا بنيكها بكل عنف هي تتأوه آآآآآآآآآآآآه أوووووووووو أمممممم دخلو جامد مش مستحمله، كان جسمها سكسي اوي بنت المتناكه بيفكرني بجسم الهام شاهين

راحت عمتي معدولة الناحيه التانيه ومطلعه بزازها من الجلابيه وخلت رتيبه تمص لها حلماتها، وعمتي تطلع لسانها وتلحس شفايفها من الشهوه، في الوقت دا الحاجه رتيبه لقيت كسها بيقبض على زبي وهي تصرخ بصوت مكتوم اممممممممممممم جابتهم بنت اللذين، روحت مطلع زبي من كس رتيبه وجايب عمتي مفلقسها على الكنبه، وبكل هدوء مدخل زبي في طيزها، وبدأت ادخلو بالراحه شويه شويه لما اتزحلق جوا طيزها وهي تقبض بعضلات طيازها على زبي

كانت طيز عمتي كبيره قوي ومن سخونتي ما قادرتش امسك نفسي الا وانا بجيبهم في طيزها، حسيت ان شهوتي ما نزلتش كفايه، رغم ان مؤخرتها كبيره لكن فتحتها ضيقة ، بعد ما جبتهم روحت معدول ع الكنبه وانا ببص لاوضه سهير

ونكمل الجزء القادم

عذرا على التاخير

الجزء التاسع والعشرون

بعد ما نكت الحاجه رتيبه وعمتي سماسم على الكنبه بصيت لاوضه سهير اختي لقيتها شبه مفتوحه، روحت اقفلها وبالمره ادخل الحمام آخد دش من المعركه اللي كنت فيها من شويه

وانا بقفل اوضه سهير لقيت المشهد اللي ما كنت اتمنى اشوفه ، لقيت مازن نايم على السرير مستلقي ضهره وامه سهير راكبه فوقه بينيكها، لكن ما شوفتش اعضائهم لأن متغطيين بملايه، المشهد اكد لي كلام ساميه مراتي ان مازن بيمارس الجنس مع امه والموضوع ما كانش قذف زي ما سهير اختي فهمتني، وفي نفس الوقت ترجمت اللي حصل ان لما سهير شافتني بنيك عمتي ورتيبه هاجت هي على الآخر وملقيتش حد يطفيها الا ابنها، كان مقدار المتعه عندي عالي جدا مشهد مثير رغم اني كنت رافضه لكن بدأت اتفاعل معاه

شويه لقيت اللي بيحسس على مؤخرتي كانت عمتي جايا من ورايا شايفه المشهد وهي بتقوللي هسسس وراحت تحك كسها في طيزي من ورا، خلاص كدا كل حاجة انكشفت وعلى عينك ياتاجر، عشت الدور ولفيت ابوس عمتي بوسه مشبك، جات رتيبه تاني قلعتني البنطلون وفضلت تمص في زبي لغايه ما وقف رغم اني له نايكهم من شويه، بقيت ابوس عمتي واحنا واقفين والحاجة رتيبه راكزه على ركبها تمص في زبي من تحت

ارتعش جسمي وانا بين اتنين زي الجِمال، ولأول مره اتعب من النيك لكن متعتي اجبرتني اكمل ، كنت بحسس على دماغ رتيبه وهي بتمص زبي وبالإيد التانيه طلعت بزاز عمتي وفضلت امص في الحلمه، كانت حلمات بزاز عمتي منتصبه جدا لاول مره اشوفها كدا، واضح انها سخنت من نيك اختي لابنها ، وانا في المشهد تذكرت اني في ماراثون جري المفروض اكمله للآخر، يعني كنت تعبان فعلا من كتر النيك وضعفت جدا قررت اخلص نفسي منهم وادخل اوضتي ما اعرفتش، اصبح الموضوع اغتصاب لأول مره تغتصبني رتيبه وعمتي

سرعت الحاجة رتيبه من المص وانا لصعوبه الموقف بقيت اصرخ بصوت مكتوم من الألم واللذه مع بعض، عمتي فقدت السيطره على نفسها شلحت جلابيتها لرتييه عشان تلحس لها، بقت رتيبه تمص زبي وبإيدها الشمال تدخل صوابعها في كس عمتي، بقت تدخل صوباع واتنين وتلاته، وانا من فوق بضغط على حلمه بزاز عمتي لغايه ما شهوتها حضرت وجابتهم وغرقت نفسها

اما اختي سهير وابنها مازن بقوا في وضع 69، حاولت اركز مع شعور اختي لقيتها مستمتعه جدا وهي بتمص زب مازن، وعلى منظر وش اختي ما درتش الا والعشره بتاعي جات زي المياه على وش الحاجه رتيبه، متعه ما بعدها متعه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياولاد المتناكه دا انتوا فرهدتوني

كنت هاقع سندتني رتيبه ، اما عمتي قفلت باب الاوضه بتاع سهير وخدوني على الكنبه وقولت لها: كنتي عارفة ان سهير بتمارس الجنس مع ابنها ياعمتي؟
قالت: ما اعرفش بس كنت حاسه من زمان لما بروح هناك
انا: ايه هي العلامات اللي خليتك تشكي؟
هي: كانوا بيهزروا مع بعض بمياصه ودلع وكانت تقعد بقميص النوم معاه وساعات كانت بتقعد على رجله قدامي ، قولت وقتها دي ام عادي بتحب ابنها لكن في قلبي شك
قولت: طب وايه رايك في اللي شوفتيه؟
قالت: خلاص هي هاتتجوز وابنها كمان هايتجوز المفروض ننسى اللي حصل بينهم
قولت: وهل ام مازن شاورتك في جوازة ابنها؟
قالت: شاورتني لكن انا رفضت عشان البنت دكتوره وفيه فارق بينهم، على الاقل لما تحصل مشكله ما ترجعش البنت تذل جوزها
انا : عندك حق ودا رأيي كمان
وانتي ياحجة رتيبة تعرفي اسماء بنت الحاج عصام؟
رتيبه: عارفاهم دول ناس محترمين قوي والبنت زي القمر
انا: وهل كنتي تعتقدي اني اختي مع ابنها ولا دي اول مرة؟
رتيبه: سرنا انا وسماسم مع بعض

عرفت ان عمتي قالت لها ، قولت بعد اذنكم روحت لغايه باب اوضة اختي اتأكد اذا كانت خلصت مع مازن والا لأ، لقيتهم خلصوا فعلا والواد واخد امه في حضنه كانها مراته تمام، اما ناديه في سابع نومه ولا كأن فيه حاجة بتحصل، شعرت بالدهشه من موقف نادية، هل كانت صاحية واخوها بينيك امها والا لأ، لكن ابتسمت بسرعه وقولت: اذا كانت ساميه طلعت صح في مازن وامه ليه ما تطلعش صح والاخت معاهم كمان؟

شاورت لعمتي تقوم تعملي حاجة اكلها وتجيب لي فاكهة دلوقتي عشان تعبان، راحت فعلا وجابت لي نص كيلو مانجه من التلاجه وقعدت كلتهم ولا المجاعه، في نفس الوقت خدت رتيبه وبدأوا يحضروا العشا هامبورجر وكفته وعيش فينو وخيار، وبعد ما اتعشيت ودماغي بقت تمام عمتي استأذنت ومشيت هي ورتيبه

دخلت على ساميه مراتي لقيتها هي كمان في سابع نومة، استلقيت جنبها ع السرير ونمت كأني اول مرة انام في حياتي

بس قبل ما انام قعدت افكر، ايه مصير مازن مع امه بعد ما يتجوز، وهل خطيبته عارفه باللي حصل، طب وناديه اخبارها ايه وعريسها كمان عارف والا ايه الحكايه؟ كان سبب سؤالي إذا كانت اختي سهير مخبيه عليا ان مازن ابنها بينيكها ايه اللي يمنع انها مخبيه عني اسرار تانيه؟ كنت قلقان بس لعدم الوضوح رغم اللي حصل وبيحصل يؤكد ان مفيش اسرار بينا والموضوع ناقص يتذاع في قناه الجزيره، وفضلت افكر وافكر حتى غلبني النعاس

وانا في المنام حلمت اني رجعت طفل صغير عنده 10 سنين، وامي كانت بتحميني تحت الدش، وفجأه مسكت امي زبي وقعدت تمص فيه لغايه ما وقف رغم اني لسه عيل صغير، نامت على ضهرها وشدتني عليها عشان انيكها وفعلا قعدت انيكها بالوضع الطبيعي لغايه ما جبتهم في كسها، صحيت مره واحده من النوم لقيت نفسي مغرق البوكسر والبنطلون مع بعض، واضح ان المانجه بتاع عمتي عملت مفعول وكترت اللبن وهو دا اللي خلاني احتلم مع امي، ولان صحابي كانوا بيحكوا منامات وهما بيمارسوا الجنس مع امهاتهم اخدت الموضوع كانه عادي

قومت شطفت نفسي تاني ورجعت نمت لكن المره دي من غير احلام

نلتقي في الجزء القادم

الجزء الثلاثون

صحيت بقى المرة دي رحت ع الشغل، وانا بقالي شهر قاعد في البيت من يوم الجواز، كانت فترة طويلة حسيت بعدها اني مش شغال اصلا لذلك روحت الشغل واستاذنت بدري ورجعت

ولما رجعت رنيت الجرس ما حدش فتح لي، رنيت كمان برضه ما حدش فتح ، ندهت على ساميه مراتي مفيش حد بيرد، اتصلت على ساميه بالتليفون مفيش فايده، قلقت احسن يكون فيه حاجه لو كانت ساميه برا البيت كانت ردت عليا، ولكن طالما ما ردتش والشقة فاضيه يبقى فيه حاجه

نزلت للنجار تحت العمارة فتح لي الباب بشاكوش وطفاشه، وحاسبته وقولت له شكرا، دخلت لقيت صدمة، كانت ساميه متكتفه في السرير في اوضه النوم وبحبل وشكلها مهريه ضرب وتعذيب، فكيتها بسرعه وانا قلبي بيدق م الخوف لاني مش عارف حاجه ولا سبب اللي حصل، وبعد ما فكيتها بقولها ايه اللي حصل؟
قالت: جماعه كانوا عاوزينك ولما قولت لهم انت في الشغل واحد كتم بقي والتاني بقى يضرب فيا وبعدين كتفوني في السرير
قولت: طب انتي عارافهم؟
قالت: اول مره اشوفهم

رن جرس المحمول وكانت لهجة اللي بيتكلم خليجي، عرفت على طول انه من طرف ام عبدا لله مرات ابو سامر اللي نكتها في فندق الغردقه، وملخص كلامه اني لازم ارجع لهم المليون دولار والفيديوهات اللي ماسكها على ابو سامر، وانا الحقيقه ما كانش معايا فيديوهات ولا حاجه دي قصه اخترعتها عشان ابتزه بعد بيها ما ناك مراتي وبنت اختي، قولت لهم كدا ما صدقونيش، وانتهوا اني لازم ارجع لهم المليون دولار والا هيقتلوني، وحذروني المره دي جات في مراتك، المره الجايه هاتبقى فيك او في حد تاني.

كنت لازم اتخذ موقف واوصل لبنت المتناكه السعوديه دي، لكن فكرت لازم اعالج مراتي الاول، خدتها وطلعت مستشفى كفر الشيخ اتصلت بيا امي الحاجه انعام، وامي انعام ما اتكلمتش عليها قبل كدا هي مخلفاني اصغر عيل، وكل اخواتي البنات اكبر مني وسنها حوالي 65 سنه وبتلبس على طول جلابيه فلاحي، المهم قالت لي فيه ايه؟ حكيت لها الحكايه لكن ما رضيتش اقولها ابو سامر وام عبدا لله، ولكن قولت لها صحاب ساميه عملوا مشكله وضربوها، جات جري على المستشفى ودخلت كانت ساميه راقده ع السرير سلمت عليها واطمنت على صحتها

طلعت للدكتور عشان اطمن قال لازم تعمل تحاليل واشعة وهنحجزها في المستشفى يومين عشان احتمال يكون فيه ارتجاج في المخ، بعد ما عملنا الاجراءات دي كانت الساعه بقت 12 بالليل ، ولازم امي تروح، قولت: مش ممكن تروح لوحدها وكمان مفيش حد هاييجي من بلدنا لكفر الشيخ الساعه دي عشان يروحها، وكان الحل ان الصباح رباح لازم نبيت كلنا في المستشفى وابقى اركبها المواصلات الصبح، وعرضت الموضوع على امي وافقت، وبعدها نزلت اشتري اكل عشان ناكل جنب ساميه

كانت الاوضه بتاع المستشفى فيها 3 سراير ، واحد نايمه عليه ساميه مراتي متربطه من كل حته بأثر الضرب، والاتنين التانيين فاضيين لكن بمرتبه واحده، يعني ماينفعش ننام على السرير التالت من غير مرتبه، قالت امي: خلاص هات لي بطانيه وافرشها على الارض وهنام، قولت : لا يمكن طب ما تنامي ع السرير التاني من غير مرتبه احسن، طالما فيه مرتبه تجمعنا احنا الاتنين خلاص هننام عليها سوا

الساعه بقت واحدة بعد نص الليل وخلاص هننام، دخلت انا جنب الحيطه وامي نامت على طرف السرير، وعشان السرير ضيق كنا لازقين في بعض، ومش عارف مره واحده افتكرت المنام بتاع امبارح لما احتلمت على امي وانا نايم، طردت الافكار الشيطانيه دي من راسي لاني رافض افكر في امي بطريقه جنسيه، وقعدت اكلم نفسي في سري اذا كنت وافقت يامعاذ انك تنيك اختك وعمتك ليه ما تعملهاش مع امك، هزيت راسي مره تانية بالرفض خصوصا وان امي ست طيبه وغلبانه قوي مش شديده زي عمتي، شخصيتها ضعيفه، قعدت احدث نفسي لغايه ما روحت في النوم صحيت على وضع غريب اول مره يحصل معايا

كانت امي اعطتني ضهرها وبطيزها لازقه في زبي خالص، سخنت خصوصا لما يكون الانسان نايم ويصحى بتبقى شهوته عاليه، لكن فكرت مره تانيه وبعدت عنها، وفضلت ع الحال دا ييجي ربع ساعه وامي لازقة فيه خالص ، قولت هي داريانه بنفسها والا لأ؟

امي انعام ست مليانه شويه وقصيره، ولو اشبهها فهي شبه الممثله دلال عبدالعزيز في جسمها، لكن لغايه دلوقتي محرج اتمادي في الموضوع تحصل مشكله خصوصا انها امي اللي ربتني، طب اختي سهير ما ربتنيش زيها لاني اتولدت كانت هي متجوزة، وكمان عمتي في بلد تانيه يعني كانت فيه حواجز، انما امي لأ دي كل حاجه في عيلتنا وفي حياتي انا كمان

شديت الملايه واعطيت لها ضهري ونمت، شويه لقيتها جات لزقت فيا برضه من ورا وحضنتني جامد، شكلها مفكراني ابويا، وطلع توقعي صح، فعلا فكرتني ابويا ورفعت رجليها على رجلي وقربت مني لغايه ما نفسها بقى في نفسي تمام، هنا شعرت بالسخونه ما قدرتش اقاوم، بصيت على ساميه لقيتها في سابع نومه، والمستشفى ما فيش صوت خالص الكل نايم، حبيت اريحها واخدتها في حضني بل ورفعت رجليا على رجلها بحيث اصبحت امي ووراكها بين رجليا الاتنين، وهنا كان زبي في وراكها خالص، هي جسمها حلو واموره رغم سنها الكبير، ولأول مره افكر في امي بطريقه جنسيه

قومت فاكك زراير الجلابيه من فوق وبإيديا احسس بالراحه خالص على رقبتها وصدرها، شويه دخلت ايدي جوا السونتيان بالراحه ومسكت بزها، كان بزها كبير اكبر من ايدي، بقيت امشي عليه كفوفي رايح جاي والعب في الحلمه بالراحه، لكن طول ما انا بعمل كدا كنت قلقان مش براحتي عاود تصحى وتبقى كارثه، رضيت باللي حصل وطلعت ايدي تاني من صدرها وقفلت الزراير بشويش، واعطيت ليها ضهري للمره التانيه ونمت.

والي اللقاء في الجزء القادم

الجزء الحادي والثلاثون

كان من الصعب اني اعمل كدا مع امي، لكن واضح اني كائن ضعيف ما بعرفش اتحكم في رغباتي، نمت وبعدها شعرت بندم وعشان انهي القصة جبت بطانيه ونزلت على الارض لغايه الصبح

وبعد صحينا اتصلت بالشغل اعمل اجازه عارضه بحجة مراتي في المستشفى، وصحيت امي غسلت وشها وقعدت ع السرير ، روحت جبت فطار وكلنا، الدكتور جه طمنا ع الحاله وقال نتيجه الاشاعات والتحاليل كويسه ، وقال ان كل اللي مراتي ساميه شويه كدمات هايروحوا بالدهان والعلاج والراحه، وقال بكرا هاكتبلكم على خروج بعد ما يطمن اكتر ع الحاله

ساعه بالضبط وجات اختي سهير ومعاها فاكهه، اصل لازم تيجي على الاقل عشان امي معايا، سلمت علينا وقعدت تضحك معانا وتهزر لغايه ما الساعه بقت 1 الظهر، استأذنت عشان تسافر اسكندريه قولت لها: خدي امك معاكي، قالت انا مسافرة اسكندريه ، قولت ركبيها مواصلات عشان ما تتعبش لانها ما عرفتش تنام امبارح، خدت امي فعلا وركبتها المواصلات وانا قعدت جنب ساميه، كنت اقرب منها واقعد اداعبها بلطف في كل جسمها عشان تنسى الالم بتاعها، لغايه ما تجرأه ودخلت إيدي من تحت ولعبت في كسها وهي شهوتها سريعه قوي لقيتها بتحرك وسطها معايا فوق وتحت وكانها بتقولي نزلهم لي يامعاذ، وانا بلعب في كس ساميه لمحت ان فيه ممرضه شايفاني من الطرقه من بره، عملت نفسي مش واخد بالي لغاه ما عنيها جات في عنيا.

كانت الممرضه مثيره جدا حلوه وجميله زي القمر، عندها حوالي 25 سنه، وفي إيديها الشمال دبلة يعني متجوزة، تخيل بقى لما تكون واحده حلوه قوي لابسطه بالطو ابيض تبقى مثيره ازاي؟

الساعه بقت نص الليل ساميه تعبت وبقت تتوجع من الالم، روحت بسرعه للممرضه لقيتها هي بعينها كانت ناباتشيه، وناباتشيه بلغه اهل مصر يعني ورديه ليليه، قالت لي :اسبقني انت عقبال ما اجهز الحقن واجي، بعد شوية جات ومعاها حقن مسكن، خلطتهم ببعض وهي بتعدل الجلوكوز لمراتي قالت : من فضلك يااستاذ امسك العبوه من فوق ، كان جهاز الجلوكوز وراها وقفت وراها فعلا وهي بتعطي الحقنه لمراتي، واثناء ما بتعطيها الحقنه فضلت اتامل شعرها ورقبتها من ورا، كانت جميلة بشااااااااااااكل ايه دا ياجدع، حلاوه وبياض وجسم فرنساوي زي النار.

زبي سخن وبقى زي الحديد قومت لازق فيها من ورا، قامت منفوضه مره واحده واقفه على رجليها، قومت راكن عبوة الجلوكوز ومقرب منها وقولت لها: انتي شوفتيني وانا بالعب مع مراتي؟
قالت: بتلعب ايه وشوفتك ايه ؟ ما يهمنيش
قولت: جوزك بيلعب معاكي
قالت: احترم نفسك يااستاذ وجات واخده نفسها تطلع جري من الاوضه
روحت لاحقها وزانقها في الحيطه وقولت لها: اقسم با لله ما حد هايعرف حاجه، انتي جميله اوي وعنيكي سحرتني، وجيت منزل ايدي تحت ماسك وراكها وفضلت احسس عليهم من فوق لتحت
قالت: ابعد عني احسن هاصوت واجيب لك الامن
قولت: وعلى ايه انا خلاص بعدت، بس افتكري ان الحب مش عيب وانا حبيتك
قالت: الحب يكون عيب لما نكون احنا الاتنين متجوزين، وراحت واخده نفسها وطالعة برا

قعدت بني وبين نفسي اتكلم، هو انا كنت غشيم معاها؟
مش طبعك يامعاذ انك تتعامل وتتكلم بالطريقه دي، روحت لها الاوضه بتاعها عشان اعتذرلها واول ما شافتني قفلت الباب
قولت لها من برا: انا جاي اعتذر ياهانم لاني ماقدرتكيش، انتي ست محترمه وارجوكي تقبلي اعتذاري، ولو لسه زعلانه هاخد مراتي حالا وامشي
ردت عليا: وايه ذنبها العيانه؟
قولت : يعني خلاص حليب يااشطة؟
لم ترد
كان سكاتها ترجمته على طول انه قبول منها للاعتذار، لكن الحقيقه حلاوتها لسه مدوخاني، فكرت بطريقه تانيه واسلوب تاني، قولت الصنف دا ما ينفعش معاه الاسلوب الخشن، دي شكلها مش فلاحه خالص وعاوزه رومانسيه، لكن اعمل ايه وما فيش غير ليله واحده ومش هشوفها تاني

روحت لساميه مراتي كانت بقت كويسه والالم راح وحكيت لها على اللي حصل كله، والصراحه اللي بيني وبين ساميه ما تتوصفش، طلبت منها طلب واحد، انها تخليني انيك الممرضه دي، وافقت على طول وكانها كانت مستنيه القرار دا، واتفقت معاها على خطة، روحت جري للممرضه قولت لها: الحقي مراتي جالها الوجع تاني
قالت: ماينفعش دي لسه واخدة مسكن حالا ولازم بين المسكن والمسكن على الاقل 6 ساعات
قولت: اتصرفي مراتي مش عارفه تاحد نفسها
حضرت حقنه تانية وجات ورايا
قالت لي: اتفضل لطلع برا الاوضه عقبال اعالج مراتك
قولت: دي مراتي اكشفي عليها عادي
قالت: هي طلبت مني طلب ما اقدرش اعمله وانت موجود
ابتسمت في سري كدا الخطه ماشيه عال العال

استنيت بره الاوضه وبقيت ابص من خرم الباب، قلعت ساميه الاندر بتاعها وجات الممرضه تدهن لها منطقه الحوض ، واول ما ايد الممرضه وصلت لكس ساميه بقت تتأوه آآآآآآآآآآآآه استغربت الممرضه من اللي بيحصل، وساميه تقولها: ادعكي اكتر آآآآآآآآآآآآآآه اممممممممممممم وفضلوا كدا ييجي 10 دقايق ،هنا دخلت مره واحده قامت الممرضه اتفزعت، قولت لها: اللي حصل دا سجلته بالصوت والصوره، وكان الاتفاق بيني وبين ساميه اني اصورهم بالمحمول المركون على السرير التاني
قولت للممرضه: اللي حصل دا سحاق، وانتي عارفة عقوبه السحاق في الطب ايه؟ مش بس رفد دا كمان تشهير بيكي وبسمعتك واقل حاجه فيها جوزك يطلقك

قالت بغضب: دا ملعوب وانتوا اللي عاملينه
قولت: صح ومفيش قدامك دلوقتي غير خيار وحيد
قالت: عارفة انت عاوز ايه، انتوا طلعتوا شراميط ولاد وسخه مكانكم السجن
قولت: اشتمي زي ما انتي عاوزه لكن قدامك 5 دقايق لو ما قلعتيش وجيتي ع السرير حالا قسما عظما للشريط قبل ما يوصل لجوزك هايوصل لمواقع السكس العربي والاجنبي كمان.

نجحت الخطة فعلا واستسلمت للواقع، وراحت ع السرير قلعت البالطو كانت دراعتها بيضااااااا وجميله اوي، قلعت حماله الصدر والاندر وير وقامت مستلقيه على ضهرها، روحت قفلت باب الاوضه بالترباس وقلعت هدومي انا كمان وقبل ما اقرب منها قالت: وانا ايه اللي يضمن لي انك بعد ما تاخد اللي على مزاجك ممكن تغدر بيا؟
قولت:الفيلم مسجل على التليفون خدي التليفون كله مش الفيديو بس
وروحت مقرب منها وفاتح رجلها واول ما شوفت وشها القمر وجسمها الفرنساوي هجمت عليها كهجمة الاسد على الغزال، ودخلت زبي في كسها مره واحده، فضلت تتوجع آآه آآه آآه بالراحه ياغبي آآه آآه بالراحه انت ايه ما نمتش مع نسوان قبل كدا؟

على الناحيه التانيه كانت ساميه بتبص لنا وهي نايمه على ضهرها و لمحت ايديها بتلعب في كسها، وانا بنيك الممرضه وقفت صدرها لفوق وبقيت امص في الحلمه الشمال، شويه بقيت امص في الحلمه اليمين، وبايدي تدعك في كس الممرضه من تحت،كانت بزازها مش كبيره لكن طريه جدا، وللحركات اللي بعملها الممرضه سخنت وتفاعلت معايا، قامت شداني عليها ونازله فيا بوس، بقيت احسس على وسطها وشويه على بزها، وانا نايم عليها ادخله واطلعه ييجي 5 دقايق، روحت عادلها وضع فرنساوي ومدخله بالراحه في كسها وبايدي الاتنين ادعك في بزازها من قدام

الوضع دا هيجها قوي، بقت تقولي أأأأأأأأأه أووووووووووووووه نيكني نيكني آآآآآآآآآه قولت لها: بذمتك مش غلطانه انك هربتي مني اول مرة؟
قالت: ايوه غلطانه انت ملك انت حبيبي انت أوفففففف أحح أأأأأه كمان نيكني ياحبيبي ما تطلعوش خالص، دخله كله كلووووووووووووووو آآآآآآآآه وقام كسها قابض على زبي عرفت انها جابتهم، كنت في شعور منتهى اللذه، الممرضه جميله الجميلات ولا ليلى فوزي في زمانها، ومع نيكي لها المتواصل ما قادرتش اخفي مشاعري بحبها وبقيت اقولها احسن قصايد شعر وانا بنيكها، انتي اللي شاغلاني كل يوم، ومن غيرك ما قدرش اشوف النوم، كان كلام غزل جميل في عز النياكه، وهي تفاعلت معايا جدا وجابتهم 3 مرات وانا من كتر المتعه مش حستش الا والعشرة بتاعي تتدفق جوا كسها في نيكه من اجمل النيكات في حياتي

وبعد ما نزلتهم في كس الممرضه اخدتها في حضني، قولتي ايه أنفع ؟
ابتسمت وقالت: انت سيد الرجاله، وهنا انقطع صوتنا جميعا وقومت البس هدومي وهي كمان، وجيت ع المحمول قولت لها: زي ما وعدتك المحمول كله هدية مني ليكي ياحبيبتي، بس هاطلع خطي الاول، وهي طلبت مني رقمي اعطيته لها
ونكمل الجزء القادم

الجزء الثاني والثلاثون

تاني يوم الصبح الدكتور كتب لساميه على خروج، أخدتها في تاكس لغاية الشقه، وهناك دخلتها على طول على السرير، ولليوم التاني على التوالي آخد اجازة عارضه وانا اللي لسه راجع من اجازه الجواز

مش متعود على كدا اصلي ملتزم اوي في شغلي ، شويه وجالي تليفوني من عمتي سماسم تطمن على ساميه ومن اختي سهير، ومن بقيه اخواتي البنات وكلهم اكبر مني واخيرا من امي الحاجه انعام اللي اصرت تيجي تشوف ساميه تطمن عليها بنفسها، وقالت: انا هاركب توكتوك دلوقتي وآجي لك ياحبيبي هو انا ليا بركه غيرك انت ومراتك؟ توقعت انها تيجي مع حد من اخواتي لكن وصلت لوحدها

دخلت امي سلمت على ساميه لكن من ليله امبارح مع الممرضه كنت تعبان انا وساميه وعاوزين ننام، طلعت جنب ساميه على السرير وقولت لامي : بعد اذنك ياماما لو عاوزه تنامي عندك الاوضه التانيه، قالت لأ انا هاطلع امدد في الصالون قدام التلفزيون لاحسن تكونوا عاوزين حاجه، قولت: ماشي

طفيت النور واخدت مراتي في حضني ونمت، كنا طبعا بالنهار وامي مشغله التلفزيون وانا سامعه بصوت عالي مزعج مش عارف انام، طلعت عشان اقولها وطي الصوت لقيتها نايمه على كنبه الانتريه لكن بمشهد اول مره اشوفه في حياتي، امي كانت لابسه جلابيه كحلي مخططه فاتح ومطرزة ، كانت رجليها واحده على الكنبه والتانيه على الارض وهي في سابع نومة مش داريانه بحاجه، افتكرت اللي حصل في المستشفى وتخيلت اني نايم مع امي ، لكن ماعنديش الجراه اني اعمل كدا خصوصا انها اول مره وماما زي ما قولت لكم طيبه وغلبانه يعني ممكن رد فعلها يكون عنيف

لكن المشهد كان في غايه الاثاره، رجلين ماما على الارض ووراكها باينه خالص كانت بيضااااااااااا وملفوفه، ورغم سنها 65 الا ان رجليها اشعلت جوايا مشاعر الجنس ولحظات كان جسمي بدأ يسخن، فضلت ابلع ريقي واحدث نفسي بلاش يامعاذ دي امك، لكن في نفس الوقت كلمة ساميه بترن في وداني، اللي يعمل مع اخته وعمته يعمل مع أي حد، اتجرأت وقربت منها وبدأت احسس على وراكها كانت ناعمااااااااا وزي الملبن، فضلت ايدي تطلع من فوق لتحت ومن تحت لفوق وانا فاتح بقي من قوه الاثاره، اتجرأت اكتر ودخلت صوابعي بين وراكها من فوق وحسست على كسها من فوق الكلوت، حتى اني شوفت لون كلوتها الابيض الحرير، قعدت احسس على كسها وانا بجيب عرق من كل حته، لكن فجأه افتكرت الفضيحه وان امي يمكن تختلف عن عمتي واختي، الامر ما يسلمش، توقفت تماما وقومت رافع ضهري لفوق وانا رايح على اوضتي لفيت بضهري تاني ناحيه امي، والحقيقه منظرها كان في غايه الاثاره والمتعه

ما قدرتش اقاوم قررت اني احسم الموضوع النهارده، وتذكرت البخاخه بتاع ساميه اللي هيجت بها الحاجه رتيبه ، ودي بخاخة أي حد يشمها يهيج جنسيا، دخلت اجيبها من الصيدليه في الحمام مالقتهاش، دخلت اوضه النوم اجيبها من الدولاب لقيتها وكان فيها شويه صغيرين، خدتها بسرعه وعلى امي، لقيتها على نفس الوضع، قومت رايح اوضتي الاول عشان ءامن الموضوع وقفلت الاوضه عشان ساميه، وطفيت نور الصاله عشان لو حد في الشارع لقى النور طافي يعرف ان احنا نايمين وما يزعجناش

روحت على ماما وقلعت البيجامه والفانله وفضلت بالبوكسر بس، وقعدت احسس على وراك ماما وانا في غايه الاثاره، ومن شهوتي روحت بلساني الحس في وراكها وطلعت بلساني لفوق لغايه ما وصلت للكلوت بقيت الحس في كسها من فوق الكلوت وايدي التانيه بتحسس على طيزها من ورا، كانت طياز ماما كبيره وما صدرش منها أي رد فعل قررت اطور الموضوع.

رشيت بالبخاخه جنب مناخير ماما لغايه ما شمت الريحه، وانا كمان شميتها حصلي هيجان جنسي اكتر من الاول، وزبي وقف زي الحديد قومت على طول راكب فوق امي وانا عمال انيكها من فوق الهدوم آآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآه كم انتي جميله ياامي جسمك حلو اوي ياماما، فات 3 دقايق وانا ع الوضع دا عمال اكلم نفسي وهي ولا هنا رايحه في سابع نومه، مديت ايدي خلعتها الكلوت وقومت فاشخ رجلها ومطلع زبي من البوكسر، لكن قبل ما ادخله مشيت بزبي على وشها وروحت فاتح زراير الجلابيه ومطله بزها الكبير ومحسس بزوبري على بزازها كانت متعه جميله اوي، بزاز ماما كبيره بتفكرني بصدر الفنانه دلال عبدالعزيز وهي في نفس جسمها بالضبط حتى هي قصيره زيها كمان

نزلت تحت وفضلت احسس بزوبري على كسها من غير ما ادخله وطلعت بوشي على صدر ماما، ومسكت بزازها وقعدت العب في الحلمه اللي كان لونها خمري جميل، حضنت امي جامد وانا داقر زبي في كسها من برا وفضلت احرك وسطي عليها رايح جي من غير ما ادخله، وصلت الآن لمرحله ما ينفعش السكوت عليها، قومت مدخل زبي في كس ماما بالراحه خالص والمفاجأه انه دخل سهل جدا وكان السائل بينزل من كسها كتير، عرفت انها مشتهيه لكن مش متاكد اذا كانت صاحيه والا لأ

خلعت البوكسر وبقيت مالط خالص ورفعت رجلها لفوق وقعدت انيكها، كان كسها سخن اوي آآآآآآآآآآآآآآآآه كسك حلو اوي ياامي يابختك يابويا آآآآآآآآآآآآه طيازك حلوه اوي ياانعام

وانا في عز المتعه لقيتها بتفتح عنيها واول ما شافتني كانت هاتصوت قومت كاتم بقها بايدي وما وقفتش عمال انيكها برضه، كانت ايد كاتمه بقها والايد التانيه بتلعب في بزازها، عماله تقاوم وعاوزة تقوم لكن كنت جسمي اقوي منها اتحكمت فيها لغايه ما ضعفت خالص واستسلمت ليا، واول ما سكتت قومت شايل ايدي من على بقها وبايسها بوسه سخنة اوي في شفايفها آآآآه آآآآآآآآآآه كانت بوسه بطعم الكريز
قولت لها بصوت واطي وانا بنيكها: تعرفي ياامي اني بحبك من زمان
ما حلص منها أي رد فعل
كررت: وا لله بحبك اوي انتي كل شئ في حياتي وقومت بايسها بوسه تانيه كمان ولكن المره دي بسخونة اكتر
ما ردتش برضه
لكن لاحظت انها بدأت تحرك وسطها لفوق وانا بنيكها
كدا خلاص اندمجت معايا وتقبلت الموضوع، أو البخاخه جابت نتيجه

وبعد ما اطمنت قوامت شايل زبي من كسها ومخلعها الجلابيه وقيمص النوم والسونتيان وبقينا عرايا مالط، وروحت نايم فوقها وقولت لها: اوعدك اني اعوضك عن أي لحظه سعادة ماشوفتيهاش مع ابويا، انا راجلك دلوقتي ياانعام، بحبك اوي وروحت مدخل زبي في كسها اللي السائل نزل منه زي ماكينه الري، رفعت ساقيها لفوق وطوقتني برجليها الاتنين عشان زبي يدخل اكتر، وانا بنيك ماما لقيتها بتحسس على ضهري من ورا وعلى جسمي ودراعاتي الاتنين، دخلت لساني جوا بقها وفضلت امص لسانها، واول ما عملت كدا صرخت بصوت مكتوم أممممممممممممم أآآآآآآه أأأأأأأأي أممممممممم وشفطت لساني وقعدت تمص فيه وكانه حته سكر واضح ان لساني هيجها قوي

قومت عادلها على جنبها اليمين ومن ورا جيت راكز على ركبي ومدخل زبي في كسها وتايم عليها بالجنب، بقيت انيكها بالوضع دا وبإيدي الاتنين تلعب في بزازها، وبشويش احسس على الحلمه، بقت تاخد صوابعي تمصها من كتر النشوه، ومفيش دقيقتين لقيتها بدأت تتكلم، آآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أممممممممممممممم أوييييييي نيك امك يامعاذ آآآآآآآآآآآآآآآه هنا زودت العيار وبدأت انيكها بطريقه اسرع وكسها الساخن هيجني اكتر آآآآآآآآآآه ماما ماما آآآآآآآآآآآآآه كسك حلو اوي ياامي آآآآآآه أوووووه وهي تتشال وتتهبد على الكنبه وقامت رافعه وسطها لفوق جامد لمده10 ثواني وقبضت بكسها على زبي كام قبضه ورا بعض، عرفت انها جابتهم، واول ما جابتهم نمت فوقها انيكها نيك رومانسي، بقيت ادخله واطلعه بالراحه خالص
وانا بكلمها: كان نفسك تتناكي مني من زمان ياماما؟
امي بصوت حزين: انا زعلانه من نفسي اوي
انا: طول ما انتي معايا هاحسسك بالسعادة
امي: مش عارفه ايه اللي عملته دا
انا: عملتي كل خير، رحتي ابنك وريحتي نفسك ومن هنا ورايح مش هاحسسك بأي حرمان

كنت بكلمها وزبي في كسها ،ومن شهوة الكلام الرومانسي مفيش ثواني الا وقربت انزل روحت مسرع في النيك بالتدريج لغايه ما بقيت اخبطها في الكنبه لقيتها بتقول زوبرك حلو اوي يامعاذ آآآآآآه انت حاطط ايه عليه؟ كمان كمان كمااااااااااااان واستمريت في النيك 5 دقايق لغاية ما صرخنا احنا الاتنين سوا انا وهي بصوت واحد آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآه جبناهم مع بعض

فضلت نايم عليها حتى بعد ما زبي نام مارضيتش اطلعه ، سبته لغايه ما طلع لوحده، وقفت على حيلي ودخلت الحمام جبت الفوطه اللي بنمسح بيها انا وساميه، مسحت زبي وروحت لامي اعطيها الفوطه عشان تمسح هي كمان

وبعد ما مسحت لبسنا هدومنا ونامت على الكنبه، جيت من وراها ونمت وأخدتها في حضني ولازق زبي في طيزها، وروحنا في النوم سوا
ونكمل الجزء القادم

الجزء الثالث والثلاثون

بعد اللي حصل ما امي ونمنا سوا على الكنبه لغايه ادان المغرب، صحيت وسبت امي نايمة عشان اطمن على ساميه، لقيتها كانت صاحيه بتتفرج على فيلم في اللابتوب، شكيت انها تكون سمعت حاجه من اللي حصلت بره في الصالون

قلت لها: انتي صاحيه من زمان ياحبيبتي؟
قالت: من شويه تعالى اتفرج ع الفيلم دا حلو اوي
قلت: فيلم إيه عربي ولا أجنبي؟
قالت: عربي
وجيت أتفرج عليه وعينك ما تشوف إلا النور، غضبت جدا وزعقت وروحت شادد ساميه من شعرها، بتصوريني مع امي ياساميه؟
قالت بصوت مسكين: اهدى بس اهدى ياحبيبي
قلت: انتي خليتي فيها حب، عاوزه تفضحيني انا وامي ياساميه؟
قالت: ماعاش اللي يعمل كدا انا كنت فاكره ان دي مفاجأه هتبسطك، ثم انت زعلان من ايه واحنا سرنا كله مع بعض وانا عارفة وانت عارف
كانت بتلمح على اختي وعمتي
قلت: بس اللي عملتيه دا غلط شنيع انتي عارفه لو الفيديو دا وصل الانترنت هايحصل ايه؟
قالت: عارفه طب وانا مجنونه عشان اعمل كدا ياحبيبي
شخطت فيها جامد: اوعي تقولي ياحبيبي دا تاني حاسس انك بتضحكي عليا وعاوزه تمسكي عليا ذله عشان تتحكمي فيا، لكن دا بعدك
قالت بصوت فيه تحدي: انا لو عاوزه امسك ذله كنت عملتها من زمان يامعاذ وانت فاهم
وبعدين غيرت من صوتها: ثم مش سرك بس اللي معايا دا كمان سري معاك، احنا الاتنين غطا على بعض وارجوك ما تفهمنيش غلط، دا كان هزار واوعدك ما عملهاش تاني

صعبت عليا قررت اهدي الموضوع خصوصا انها لسه عيانه من اثر الضرب، وكنت ناوي احل المشكلة دي واوصل للي ضربها واللي انا متأكد ان ام عبدا لله مرات السعودي ابو سامر هي اللي عملتها واجرت البلطجية، لكن فكرت كتير هحل المشكله دي ازاي

اتصلت بواحد صاحبي له علاقات كتير، قاللي اعرف واحد بلطجي كبير وصاحب هيبه ونفوذ في كفر الشيخ كلها، قولت له: ودا مين دا؟
قال: الحاج فرج بتاع الحامول
قلت: اعرفه كويس واسمع عنه كتير، مش دا صاحب مزارع الفراخ؟
قال: هو بعينه ومش بس مزارع فراخ دا عنده مزارع مواشي وعنب وغيطان كتير في البحيره، وايده طايله اوي ومفيش بلطجي في كفر الشيخ الا ما يعرفه ويعرف اللي مأجره
قلت: لايمني عليه عاوز اوصل لولاد الكلب اللي ضربوا مراتي
قال: يوم الجمعه الجايه هانروح له هو بيكون في المزرعة
قلت: بس دا هايطلب فلوس؟
قال: طبعا لازم يطلب واعمل حسابك في 2000 جنيه دلوقتي ما نشوف نظامه ايه

مرت الايام وروحنا له يوم الجمعه وعلى باب مزرعته وقفت مذهول كانت المزرعة كبيره اوي وفيها فيلا احسن نظام، قولت في نفسي: آه ياولاد الكلب انتوا اللي واكلينها والعه، دخلنا واستقبلنا شابين حوالي 30 سنه :انتوا مين وعاوزين ايه؟ قولت: عاوزين الحاج فرج في موضوع مهم جدا ، وقومت مطلع من جيبي للي بيتكلم 100 جنيه ما رضاش ياخدهم، قال: بس لازم يكون فيه تليفون أو معاد سابق
قلت: الحج فرج اشهر من النار ع العلم وعارف ان مواعيده كتير وفضلت اجي له يوم الاجازة ومزاجه رايق لان عندي مشكله والحج هو اللي هيحلها
قربوا مننا الاتنين وكان معاهم سلاح في ضهرهم راحوا مفتشيني انا وصاحبي، وخدونا قعدونا في صالون الفيلا من تحت، نزلت واحده من الدور التاني في الفيلا زي القمر، لابسه آخر شياكه وعدت علينا وما قالتش حتي السلام عليكم، كانت تشبه البنات الصايعه في لبسها خمنت على طول وعرفت انها بنت الحاج فرج، وعلشان دماغكم ماتروحش لبعيد البنت دي لو عملت معاها حاجه فيها قطع رقبتي، لذلك نزلت عيني من عليها بسرعه خوف من ابوها اللي واضح ان واصل ومش سهل

نزل بعد البنت دي بشويه راجل كبير حوالي 50 سنه ولابس جلابيه فلاحي وشنبه وملامحه غليظه اوي، سلمت عليه وقولت : اهلا بيك ياحج فرج
رد وقال: انا مش فرج انا ابنه
قلت في سري: ياخبر ابيض لما ابنه يكون 50 سنه اما هو عنده اد ايه؟
قال: خير عاوزين ايه من الحاج؟
قولت: افضل نحكيله بنفسنا
قال: هو باعتني عشان اعرف منكم الحكايه
حكيت له الحكايه من طأطأ لسلام عليكم، لكن طبعا ما قولتلوش إن البلطجيه دول تبع ام عبدا لله اللي نكتها ادام جوزها في الغردقه، والا كان طردني بره ومش بعيد يعلقني في النجفه

قال: وهل مراتك شافتهم ؟ يعني لو جبنا لها واحد والا اتنين هاتعرفهم
قلت: اكيد ايوه دول عذبوها وربطوها في السرير
قال: تيجي انت ومراتك بكرا هنا عشان تشوفهم، واعمل حسابك في 10 آلاف جنيه عشان عرق الرجاله، ولو ممعاكش رقبتي سداده باين عليك شاب طيب، وابقى سلم لي على ابوك قوله الحاج فرج بيسلم عليك
استغربت مرتين، مره عشان بيقولي الحاج فرج مع إنه مش هو دا ابنه، ومره عشان عارف ابويا، طب هو عرفني ازاي اساسا واحنا اول مره نشوف بعض، باين عليه ابن جنيه صحيح زي ما حكولي
طلبت منه تفسير
رد وقال: بص يابني انا الحج فرج وكان لازم اتعرف عليك انت وصاحبك قبل ما تعرف انا مين، ودلوقتي عرفت انتوا مين، اتفضل دلوقتي وبكرا تكون هنا انت ومراتك، ولو لسه عيانه اتصل على الرقم دا وحدد المعاد اللي انت عاوزه، وماتنساش عرق الرجاله انا مش هاخد منهم ولا مليم.
قلت ولكن بعد ما راح استغرابي: كل دا كويس ولكن عاوز اعرف انت عرفتني ازاي واحنا اول مره نشوف بعض
قال: ما تسألش وكفايه عليك كدا

كانت طريقته اكدت لي انه قادر فعلا يجيب العيال دول، خلاص بقيت واثق ان المشكله هاتتحل وهاخلص من كابوس ام عبدا لله

روحت البيت وحكيت الموضوع لساميه قالت لي على مفاجأه ماكنتش اتوقعها، قالت: ان الحاج فرج يعرفها هي وعيلتها وان لما البلطجيه ضربوها اهلها اتصلوا بالحج فرج عشان يحميها لكن اشترط ان جوزي هو اللي يروح بنفسه لأن ماينفعش يحمي واحده ست من غير اذن ولا معرفه جوزها، وكنت ناويه افاتحك في الموضوع دا النهارده لكن اللي حصل مع امك والفيديو اللي صورته وزعلك نساني كل حاجه
خلاص كدا الموضوع بان، هو عرف انا مين من قبل ما اروح له من عيلة ساميه، يعني مابيضربش الودع ولا حاجه دي الاقدار هي اللي عملت كدا وخدمته

اخدت ساميه وروحت له تاني يوم وبعد التفيش والذي منه دخلنا وقعدنا في الصالون، نزلت نفس البنت الصايعه اللي حكيت عنها من شويه، ساميه شافتني وانا ببصلها ، قالت: عجبتك؟
قولت: الصراحه آه ولكن ما يقدرش على دي الا الجمل
قالت: وحياه عيني لآجيبها لك ياعنيا
قولت: لاااااااااااااااااااااااء ابعدي مش ناقصين، دا الحاج فرج بجلالة قدره
قالت: فرج مين؟ دي عبير
قولت: عبير مين؟
قالت: عبير وخلاص
قولت: يعني ايه عبير وخلاص ابوها اسمه ايه؟
قالت: ما اعرفش ولكن عبير دي اعرفها من ايام الغردقة
قولت: أوباااااااااااااا خلاص فهمت مين هي عبير، شرموطة بنت وسخة، ا لله يخرب بيت الغردقة على اللي بييجي منها، وهي ايه اللي جابها هنا؟
قالت: ما اعرفش
قولت: بس هي عارفاكي؟
قالت: لأ لاني كنت شغاله في فندق وهي شغاله في فندق تاني، بس اكيد دي جايه هنا بالاجره او اتجوزت فعلا شاب من ولاد الحاج
قولت: خلاص مايهمنيش اعرف حاجه عنها، سديتي نفسي

شويه وجه الحج فرج: ازيك يااستاذ ازيك يامدام
وراح عمل 3 تليفونات، مفيش 10 دقايق الا ودخل 5 رجاله ومعاهم شابين اول ما شافتهم ساميه راحت ماسكه في واحد فيهم ضرب وهي بتصرخ : ياولاد الكلب ياولاد الكلب بتضربوا وليه ياولاد الوسخه ، انا هطلع دين ابوكم
الحاج فرج: اهدي يامدام عشان نعرف نجيب حقك
وراح موجه كلامه ليهم: ضربتوها ليه يابني انت وهو؟
رد واحد فيهم: احنا ما ضربنهاش دي كذابه
راحت ساميه قايمه من مكانها عشان تضربه تاني، قومت شاددها ومقعدها ، والحج فرج شاورلي امسك مراتي واتحكم في غضبها

الحج فرج موجها كلامه للشابين: بصوا يابني انت وهو انا لا بشتم ولا بضرب ولا هاعمل أي حاجه، غايه ما هنالك اتصل دلوقتي بالحج اسماعيل اللي مأجركم يرفدكم وماتشتغلوش معاه تاني، وابقوا قابلوني لو لقيتوا تاكلوا ولا تشتغلوا شغلانه في بحري كله.
رد واحد فيهم: من الآخر ياحج عاوز ايه؟
الحج فرج: خدتوا كام في العملية دي
قال : هما 5 آلاف ملطوش
الحج فرج: طيب امشوا دلوقتي وانا حسابي مع الحاج اسماعيل بعدين

أنا : انت هاتسيبهم يمشوا ياحج
قال: ما تخافش انت مش يهمك تعرف مين اللي مأجرهم وما يعملوش كدا تاني؟
قولت: ايوه بس برضه لازم يتأدبوا
قال: هادبهم بطريقتي عشان ما رضاش حد يضرب وليه، وضرب النسوان عندنا جريمه لازم لها عقاب فوري، وخلاص اطمن وحط في بطنك بطيخة صيفي
هادخل جوا 10 دقايق وراجع لكم
بعد ما خلص يبدو انه كان بيتكلم في التليفون
الحاج فرج: اللي مأجر العيال دول ظابط عقيد في قسم الهرم، هو اللي كلمهم من ورا الحج اسماعيل، عشان كدا الحاج اسماعيل ما يعرفش ولو عرف انهم ضربوا نسوان هايعلقهم ع المشنقه
قلت: طب والعقيد دا يعرف مراتي منين؟
قال: ما اعرفش وانا خلاص دوري انتهي لغايه كدا، ولو عارف اسم العقيد هاجيبه لك وتعرفه بنفسك، لكن ما تنطقش بكلمة عني ادامه
قولت خلاص ماشي، وروحت دافع له ال 10 آلاف جنيه حسب الاتفاق بتاع عرق رجاله ، واخدت ساميه مراتي ومشينا ولكن بعد ما الشابين استووا من الضرب من رجاله الحاج فرج ، وبكدا اطمنت ان البلطجية دول مش هايقربوا لساميه تاني ابدا
ونكمل الجزء القادم

الجزء الرابع والثلاثون

بعد كلام الحج فرج احترت كتير، عقيد في قسم الهرم يأجر بلطجية يضربوا مراتي في كفر الشيخ، طب ايه اللي جاب الهرم لكفر الشيخ؟

كانت الاجابه من سامية: اكيد ام عبدا لله ساكنه في فندق هناك وما تعرفش حد يوصلنا من بحري، ولقت العقيد دا في سكتها يمكن يكون بيحمي الفندق نفسه أو عارفاه عن طريق السياحه

قولت: ياسلام عليكي ياساميه ذكيه بتجيبيها وهي طايره، بس دا المشكله اتعقدت اكتر، احنا خلاص ضمننا إن البلطجيه دول مش هايقربولك تاني ، ولكن مين يضمن لنا ان العقيد دا ما يأجرش بلطجية تاني بأمر ام عبدا لله؟
قالت: مفيش حل غير اننا نوصل للعقيد دا ونقطع الصله بينه وبين ام عبدا لله، وانا فيه حاجه في دماغي عاوزة اقولك عليها ممكن تخلينا نخلص بقى
قلت: خير؟
قالت: ابو سامر من عادته كل سنه اول كل شهر بييجي الفندق في الغردقة يبات اسبوعين كاملين، حتى انه كان بيدفع فلوسه مقدم، وبعد ما مات اكيد مراته هتيجي مكانه حسب الحجز بتاع جوزها ولأن الفلوس اللي حاجز بيها كتير،كان بيحجز جناح كامل وشاليه من شاليها الفندق ع البحر.
قلت: كويس وايه كمان؟
قالت: راس السنة فاضلها 6 ايام لازم حد يوصل الغردقه يتأكد هي وصلت والا لأ، لو وصلت خلاص يبقى مالوش لازمه العقيد، هانقطع راس الافعي نفسها
قولت: كلام سليم وهو دا اللي هايحصل

بيتنا ليلتنا عادي وتاني يوم روحت الشغل يوم السبت وهناك اتصلت بيا اختي سهير قالت لي: يامعاذ انا في بيت العيله وامك تعبانه شويه لو ممكن تستاذن وتيجي، عملت اذن فعلا وروحت بيت العيلة، لقيت الموضوع عادي ولا كأن فيه حد مريض، دخلت على امي اللي نايمه في سريرها اطمنت عليها، واستغليت خروج اخواتي البنات والزوار واختليت بامي، طلعت جبنها ع السرير وقولت لها وانا مبتسم: اوعي يكون اللي حصل اول امبارح هو اللي تعبك ياانعام؟
ابتسمت هي كمان وجيت ابوسها من خدها لقيت حرارتها عاليه
قولت: ياااااه انتي تعبانه اوي ياحبيبتي الف بعيد الشر عليكي، وقومت حاضنها حضن برئ خالي من أي شهوه جنسيه، انا دلوقتي خايف على ماما كتير

شويه وجه الدكتور كشف عليها واعطاها حقنتين في بعض، وقال: اطمنوا كلها 10 دقايق والحرارة تنزل، بس لازم تستحمى دش بارد قبل ما تنام ، ولو الحرارة عليت تاني اعطوها الحقن دي، كانت فيه واحدة جارتنا اسمها سوسن بتحب ماما اوي وقاعده معاها على طول، ودايما كانت بتيجي تقعد عندنا قبل ما اتجوز بهدوم البيت، سنها حوالي50 سنه، وهي وشها مش حلو أوي لكن بزازها وطيازها كبار، ومن لبسها الضيق وجلابيتها اللي كانت بتظهر مفاتن جسمها ساعات كنت بتحرج منها واحط وشي في الارض، لكن المره دي عنيا فتحت ومعاذ بتاع زمان راح، ولأول مرة اشوف سوسن بنظرة جنسيه واتأمل حلاوة جسمها

سوسن كان عندها ولد وبنت توأم عندهم 20 سنه، الولد اسمه احمد والبنت اسمها نهى ، المهم بعد ما الدكتور مشي استأذنت سوسن ام احمد وقالت بعد اذنك ياام معاذ انا رايحه اجيب بخور عشان ابخر الشقه، وتعالى معايا يامعاذ يابني عشان البخور فوق الدولاب واحمد مش هنا عشان يجيبه لي، روحت معاها وانا ماشي وراها وبتأمل طيازها الكبيرة المغريه، دخلت الشقة وانا وراها ومن غير ما تحس قفلت الشقه بالترباس من جوا، كان الدولاب في اوضة النوم، جابت كرسي عشان اطلع عليه قولت: امسكي الكرسي ياام احمد، مسكت الكرسي وانا بطلع حكيت زبي في بقها متعمد قامت راجعة لورا بسرعه، لكن ما حصلش منها أي تعليق

جبت البخور وقبل ما انزل قولت لها نزليني ياخالتو سوسن، قامت لفة ايديها حوالين وسطي وبتنزلني وانا حاضنها وبعد ما نزلت من على الارض ما رضيتش ابعد وفضلت حاضنها وماسك طيازها الكبيرة وعمال اقرب عشان ابوسها، قامت راجعه لورا مرة واحدة وزعقت: جرى ايه يامعاذ انت بتعمل ايه؟
وبعد ما رجعت شافت زبي واقف
قامت حاطه وشها في الارض وخارجه من الاوضه وراحه تفتح قومت محصلها وزانقها في الحيطه وابوسها وهي تبعد عني وكل ما اقرب وسطي من وسطها تبعد اكتر تزقني بعنف
قولت لها: بحبك اوي ياام احمد انا نفسي فيكي من زمان
قالت: اخرج من هنا ياحيوان صبرك عليا لما ابو احمد واحمد ييجوا هاخليهم يربوك
قولت: بتهدديني
طب تعالي بقا
قومت شايلها وحادفها ع السرير وراكب فوقها وانا بنيكها من فوق الهدوم، جات تصرخ كتمت بقها، واثناء ما بنيكها من فوق الهدوم زبي وقف زي الحجر لغايه ما بقي قصاد كسها بالضبط، وانا مش راحمها عمال ابوس كل حته في وشها، واول ما زوبري زنق كسها من فوق الهدوم فضلت احركه عشان اهيجها وفعلا بعد 5 دقايق مقاومه استسلمت، ومن خبرتي في النسوان عرفت انها بدأت تستمتع اوي ما زبي لمس كسها حتى ولو من فوق الملابس.

وبسرعة روحت فاكك سوستة البنطلون ومطلع زوبري اللي زي الحديد، وقومت رافع رجلها لفوق ومخلعها الكلوت وهي مستسلمة تماما وبتبصلي بنظره كلها مسكنة والم، لكن زي ما قولت لكم هي يمكن اول مرة تتعرض للتجربه دي، يعني هي مندهشة بس، لكن مستمتعة في نفس الوقت

اول ما خلعتها الكلوت قومت راشق زبي في كسها وفضلت انيك فيها بمنتهي العنف والقسوة، وبايدي الاتنين بالعب في بزازها الكبار مفيش دقيقتين الا ولقيتها بتقبض بكسها على زوبري وغرقته ميه، جابتهم بنت المتناكه، قومت شايلها وانا بنيكها وروحت واقف ع الحيطة وبقيت انيكها وانا واقف شايلها، اطلعها وانزلها اطلعها وانزلها اطلعها وانزلها، لمحت عيني على باب الاوضه لقيت بنتها نهى بتتفرج وواضح عليها الخوف، شوفت منظرها هيجت اكتر قومت رامي الخاله سوسن على السرير وقالبها على بطنها ورشقت زبي في كسها من ورا

كانت نيكة جميله ، لاول مره من فترة طويله اجرب الاغتصاب اللذيذ، كس ام احمد ساخن جدا وانا آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه من حلاوه كسها، فضلت انيكها وانا بقولها بحبك اوي ياسوسو آآآآآآآآآآآآآآه يابخت جوزك، ومن سخونتي جبتهم في كسها، وفضل زبي ينزل لبن كتير اوي كانت حلوة اوي بنت المتناكه، وبعد ما خلصت نمت فوقها ييجي 5 دقايق لغايه ما نام لوحده

ونكمل الجزء القادم

الجزء الخامس والثلاثون

بعد ما نكت ام احمد اللي هي سوسن جارتنا ولاحظت ان نهى بنتها شافتني وانا بنيك امها، سبت ام احمد ع السرير كانت تعبانه من اثر الاغتصاب وطلعت لقيت نهى في اوضتها

جيت ادخل عليها راحت قافلة الباب وقبل ما تقفله كنت سابقها وفتخت الباب ودخلت عليها، وعشان ءأمن الموضوع قفلت بالترباس من جوا وقولت لها: بصي يانهى انا عارف انك مصدومه لكن اوعدك ان الموضوع دا ما يتكررش تاني
قالت بصرخه مكتومة: امشي اطلع بره
قولت: ماشي هاطلع بس اوعي تجيبي سيره لحد دي سمعة امك وسمعة عيلتك كلها، وعشان ترتاحي مش هتشوفيني تاني، وروحت مألف قصة، انا هسافر ايطاليا انا ومراتي ومش راجعين مصر، يعني سر امك في بير.

رجعت على امي الحاجة انعام اللي نايمة تعبانة في السرير، كان قاعد جنبها اخواتي البنات، قالت لي: جبت البخور يامعاذ؟
قلت: ايوه بس خالتي سوسن نسيت تبعتهم معايا
روحت بسرعة جايب البخور من عندها ورجعت ومولع البخور في الحيطه، شوية ودخلت علينا الخالة سوسن جارتنا، بصت لي من تحت لتحت ووجهت كلامها لماما: ايوة ياام معاذ عاملة ايه دلوقتي؟
على طول ترجمت اللي حصل ان مزاجها حلو
خبرتي في الحريم بتقول إنها طالما جابت اسمي على لسانها يبقى عجبتها رغم انه كان اغتصاب، وطالما سكتت يبقى عاوزه تكرره تاني، آه يابن اللئيمة يامعاذ دا انت نكت نسوان الدنيا والآخره ولسه طماع عاوز كمان.

قعدنا نتكلم ونضحك شويه ونادت لي سهير اختي الكبيرة وقالت: عاوزاك، روحت لها: خير ياام مازن؟ قالت: هو انت ما جبتش ساميه معاك ليه؟ يعني تكون حماتها عيانه وماتجيش؟ قولت: هي كمان عيانه اعذريها وكنا في مشكله اليومين اللي فاتوا هاحكيهالك بعدين
بصت لي بضحكة صغيرة: ماوحشتكش؟
قولت بغرور: افتكر انك وحشتي مازن اكتر
فهمت كلامي وزعلت وجات ماشية قوم شاددها وبايسها بوسه سخنة من بقها، وقولت: هو ما ينفعش اهزر ما حبيبتي خالص؟
قالت: يبقى وحشتك تبقي تيجي تزورني الجمعة الجايه عشان محضرة لك مفاجأة حلوة

كانت اول مرة اختي سهير توعدني بمفاجأة ياترى هي ايه؟
مافكرتش كتير ولا حبيت اشغل دماغي
قولت: خلاص لو لقيت نفسي فاضي هاجيلك
قالت: لازم تيجي وتفضي نفسك عاوزاك الجمعة الجايه ضروري
قولت: حاضر
قالت: مفيش حاجه كدا تحت الحساب؟
قولت: تعالى
روحت شاددها ع الحمام واطمنت ان حد مش شايفنا وفتحت الباب دخلت وقفلت بالترباس من جوا، وعلى طول قومت مطلع زبي من البنطلون وشايل اختي ع الحيطة ومدخل زبي في كسها، وبقيت انيكها زي ما كنت بنيك ام احمد سوسن من شويه، بقيت اطلعها وانزلها على زبي وهي بتقول: آآآآآآآآآآآآآآآآه ياميزو بقالك اسبوعين ياحبيبي ما نكتنيش آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه، قولت : وطي صوتك ياسوسو حد يسمعنا، وقامت بايساني جامد في بقي جامد وانا بنيكها، وهي بتمص لساني ومن شدة شهوتي بقيت اقول آآه بصوت مكتوم أممممممممممممممممممم آآآآه وبوصت واطي جدا : كسك حلو اوي ياام مازن آآآآآآآآآآه، وهي بتقول نيكني ياحبيبي نيك اختك ياميزو آآآآآآآآآآآآه أوووووووووووووووووووووووووووه
روحت منزلها وعلى حرف البانيو خليتها تركع وجيت من وراها ومدخل زبي في كسها وفضلت انيكها ع الواقف، ادخله واطلعه ييجي 5 دقايق وبإيدي احسس على وشها ورقبتها من قدام، واختي من سخونتها بقت تمص في صوابعي
تملكتني الشهوة جدا ما بقتش قادر
هاجيبهم ياسهير آآآآآآآآآآآآآآه
قالت: هاتهم على صدري ياميزو
نزلت هي ع الارض وراحت مطلعة بزازها من البلوزة، وانا روحت مدخل زبي بين بزازها الناعمة البيضا ،وقعدت ادخل واطلع ادخل واطلع بشويش واسرع كل شويه اسرع اسرع آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه أمممممممممممم جبتهم اخيرا على بزاز اختي
وبسرعة راحت جايبه الفوطة ماسحة وانا كمان ماسح
قولت لها: استني لما اطمن ما حدش واقف بره
لمحت بعيني لقيت سوسن واقفة مع ابنها احمد بره وكأنها بتقوله أو بتبعته يجيب حاجه، استنيت لغايه ما خرجت قومت شادد اختي من ايدها وطلعت وانا روحت داخل على امي المريضة واخواتي اللي قاعدين
وانا قاعد مع ماما فكرت في اللي عملته سوسن، هل قالت لابنها احمد اني اغتصبتها؟ لو دا حصل تبقى مشكلة وخصوصا انا واحمد من سن بعض ويمكن يتخانق معايا، لكن رجحت انها ماقالتلوش، وان اللي حصل دا كان بمزاجها
شوية وجه احمد وكان معاه العلاج اللي كتبه الدكتور لماما
أخدت ماما العلاج ونامت وجيت ماشي استأذنت شاورت لي اختي سهير ما تنساش تيجي يامعاذ الجمعة
قولت : حاضر
وانا طالع من البيت حصلتني الخاله سوسن وقالت: ما تمشيش عايزاك
قولت: خير ياام احمد؟
تعالى بس وقامت شداني على شقتها وقالت: بص بقى اللي انت عملته معايا دا وهددت نهى بيه لا يمكن يمر على خير، انا كنت هاعديها ولكن بعد ما هددت نهى باحذرك اوعي تيجي هنا تاني عشان احمد هايعرف هو وابوه
قولت في نفسي: كل دا كذب انتي عجبك النيك ومفيش حاجه كنت هاعديها بس لولا تهديدك لنهى، لو ناوية تعملي حاجه مش هاتستني لما اهدد نهى
بس حاولت اتظاهر إني عبيط
وقولت لها: ماشي يا خالتي ياسوسن
قالت: ما تقولشي خالتي دي تاني
قولت وانا مبتسم: ماشي ياسوسن
وأول ما سمعت اسمها كدا من غير ألقاب وشها اتغير وابتسمت هي كمان، ومن وقتها اتأكدت ان ام أحمد مش هاتجيب سيره لحد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء السادس والثلاثون

وانا مروح من عند امي قولت اعدي على عمتي سماسم بقالي كتير ماشوفتهاش، لكن الوقت اتأخر بقينا العشا ولازم اروح بدري عشان اكل وانام عشان شغلي الصبح، بس قولت كلها ربع ساعة واخلص لانها بتشتمني لما باتاخر في السؤال عنها

اخدت توكتوك وروحت لها هي في بلد جنبنا زي ما انتوا عارفين، خبطت ع الباب ما حدش رد، خبطت تاني وتالت برضه ما حدش رد، قولت مفيش حد هنا وجيت ماشي لقيت اللي بيرد من جوا وبيقول مييييييييين؟ كان صوت الحاجة نواعم حمات عمتي، ايوه الست العجوزة اللي حكيت عنها في بدايه القصه، قولت :انا معاذ ياحاجه، افتحي
فتحت الباب كانت لابسه جلابيه ع اللحم خالص وجسمها كله واضح وشفاف، وحاطة فوطه على دماغها شكلها كانت بتستحمى
قولت لها: عمتي موجودة؟
قالت: مفيش حد هنا يابني تعالى اتفضل
قولت: امال راحوا فين؟
قالت: نزلوا المولد ما انت عارف النهارده الليلة الكبيره
قولت: يعني مفيش حد هنا خالص
قالت: لأ
قولت: ومستنيه ايه يانواعم تعالي
وروحت شاددها وهي بتقولي فيه ايه بالراحه شويه، اخدتها على اوضه النوم، وقعدت ابوس فيها : واحشاني قوي يانواعم واحشاني قوي
قالت وهي بتحاول تتخلص مني: خلاص يابني دي كانت مره وفاتت انت خدت عليها والا ايه؟
قولت: وانتي حد يشبع منك
كانت نواعم عجوزه آه حوالي 70 أو 75 سنه لكن جسمها حلو وملظلظ، فضلت ابوس فيها بمنتهى الوحشيه والسخونه في بقها في وشها في كتفها في بطنها واطلع تاني على رقبتها لغايه ما ساحت في ايديا وبقت زي البسكويت، قومت شاددها ع السرير ومقلعها الجلابيه مالط وقالع انا كمان مالط وماسك بزازها الكبيره المترهلة قعدت ارضع فيهم ارضع ارضع ارضع وامص الحلمه وكاني عطشان ولقيت ميه، كانت سخنة اوي وهي عشان لسه مستحميه كانت جسمها سخن ونضيف

نزلت على كسها قعدت امص في بظرها وهي تكتم شهوتها وهي ماسكه دماغي تحسس على شعري وتدفس راسي بين وراكها، وتطلع وتنزل بوسطها متفاعله مع اللحس، وانا بلساني ادغدغها، فضلت الحس الحس وهي بتكتم شهوتها امممممممممممممممم ركزنا احنا الاتنين على ركبنا على السرير ، قمت حاضنها وبوستها بوسه مشبك طويله وانا بايدي عمال العب في بزازها الكبيره من تحت، هي عشان تسخن نفسها اكتر نزلت بايدها اليمين تلعب في كسها، مفيش دقيقة الا وفقدت السيطره على نفسها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآه هات زبك يامعاذ امص فيه راحت منيماني على ضهري وماسكه زبي تلحس في التومه تلحس تلحس وتمشي بلسانها عليه طالع نازل، كانت محترفه بنت اللذين وكان المرحوم ابو احمد لسه عايش معاها

روحت مقومها تاني على ركبها ودقرت زبي في كسها من بره وفضلت امشي بيه طالع نازل كانه مدخله فيها بالضبط وهي هاجت ع الآخر امممممممممممم أوووووووووه آآآآآآآآه طلعت بزبي على بطنها وقعدت انيكها في بطنها وهي تمسك زوبري وتمشيه هي بنسفها، روحت منيمها على ضهرها ومدخل زوبري بين بزازها وقعدت انيكها في بزازها الكبيره آآآآآآآآآآآآآآآآآه اآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه آه آه بزازك حلوه قوي يانواعم ، بزازك ناعمه يانواعم آآآآآآآآآآآآآآآآه انتي اسم على مسمى كمان كماااااااااااااااان آآآآآآآآآآآآآه وهي تقرب ببقها كل ما يدخل جامد في بزازها تلحس التومه

قولت لها تعالى ، روحت مقومها ومنزلها من ع السرير وخليتها تركع بايديها على حرف السرير، وجيت من ورا مدخل زبي في كسها وأول ما دخل قالت أععععععع آآآآآآآآآآآآه بالراحه يابني بالراحه آآآآآآآآآآآآآآآآه كمان كمماااااان دخله كله، كلامها هيجني اكتر وما كانش عندي وقت افكر ازاي واحدة في سن السبعين يكون عندها الشهوه دي ، لكن نواعم حاجه تانيه، قعدت انيكها من ورا، وجسمها كان مترهل وبيتهز معايا، وبسبب ان هي عجوزة قررت انيكها بالراحه عشان صحتها، ادخله واطلعه بالراحه لكن كسها سخن اوي من جوا آآآآآآآآه يابنت المتناكه جسمك هايجنني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

قومت لاففها ومطلعها ع السرير تاني ومنيمها على ضهرها وانا واقف ع الارض، رفعت رجلها الشمال لفوق ودخلته في كسها والمره دي نكتها بعنف اكتر من الاول وهي: نيكني كمان نيكنييييي آآآآآآآآآه عاجباك يابني
انا: عاجباني يانواعم يااحلى ست في الدنيا
وسرعت في النيك اكتر واكتر لغايه ما السرير كان هايتخلع، رفعت رجليها التانية وبقوا رجليها الاتنين على كتافي آآآآآآآآه أمممممممممممم وبايدي العب في بزازها الكبيره وادخل صوابعي في بقها لغاية ما قربت انزل صبرت شويه عشان امتعها واخليها تنزل الاول

طلعت ع السرير ونمت على ضهري وهي جات نامت فوقي وضع الفارسه ، بقت تطلع وتنزل على زبي وبايديها تحسس على وراكي ومفيش غير كلمه واحده بتقولها آآآآآآآآآآآآآآه، وعشان اسخنها اكتر بقيت ارفع وسطي العب في بزازها وامص في الحلمه وادغدغها بلساني وهي توحوح من كتر المتعة، فضلت تطلع وتنزل اسرع اسرع اسرع آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وصرخت صرخه وكسها بيقبض على زبي أيييييييييييييييييييييييييي آآآآآآآآآآآآآه ، جابتهم وانا كمان في قمه المتعة زبي غرقان لبن

قومتها ونيمتها على بطنها وبزبي ادخله في طيزها، وهي تقولي: بلاش بالراحه طيزي يابني بتوجعني آآآآآآآآه ماسمعتهاش دخلته في طيزها جامد واول ما دخل حسيت بسخونة ملتهبة جدا في زبي آآآآآآآآآآآآآآه طيزك حلوه اوي يانواعم آآآآآآآآآآآآه وروحت نايم علها بكل جسمي بقين انيكها في طيزها وبايدي ماسك بزازها الكبار من تحت وبصوباعي اليمين ادخله في بقها لغايه ما جيت انزل سرعت من النيك اوي وانا بقولها: نيك الطيز حلو يانواعم؟
قالت: ايوه ايوه آآآآآآآآآآآه نيك كمان أأأأأأه آآآآآآآآآآآآه طيزي طيزي كمان نيكيني كمان في طيزي يابني آآآآآآآآآآآآآه وراحت جابتهم للمره التانيه
كل دا ولسه انا ما نزلتش
قررت اخلص النيكه بقيت ادخله في طيزها واطلعه اسرع اسرع لغايه ما جبتهم في طيزها آآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآه آآآه

وبعد ما نزلتهم اخدتها في حضني من غير ولا كلمه، شويه وبعد دقيقتين قولت ليها: ايه رايك يانواعم؟
قالت: انت راجلي وياريتك تفضل هنا وما تغيبش عني
قولت: انتي صحيح عجوزة لكن في النيك بنت 20 سنه، انا لو جوزك ما راحمكيش من النيك ليل ونهار
راحت ضاحكه
قولت لها: قومي بقى البسي احسن عمتي زمانها جايه من المولد
قالت: هما مش هاييجوا دلوقتي قدامهم لنص الليل عشان جوز عمتك سهران هايسمع المنشد
قولت: خلاص اقوم البس انا وامشي عشان ساميه، ولما تيجي عمتي قولي لها معاذ جه وسلم عليكي

قومت استحميت ولبست هدومي وانا خارج الحاجه نواعم قابلتني ع الباب، مع السلامه يابني، قولت لها وانا مبتسم: بلاش يابني دي قولي مع السلامه يامعاذ، قالت وهي مبتسمه برضه خلاص مع السلامه يامعاذ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
الجزء السابع والثلاثون

طلعت من عند نواعم مروح شقتي، كنت تعبان جدا النهاردة كان معركة بجد، نكت 3 نسوان مره واحده اختي سهير والحاجه سوسن جارتنا والحاجه نواعم، واول ما وصلت الشقه كانت الساعه بقت 10 تقريبا خلاص جه معاد النوم

كنت هلكان ع الآخر حاولت ساميه مراتي تقرب مني عاوزاني انام معاها، قلت معلش ياساميه تعبان جدا وانا عندي شغل الصبح، روحت معطيها ضهري ونايم، خمس دقايق والتليفون المحمول رن، مين بيتصل دلوقتي لقيتها اختي سهير ام مازن، ايوه ياام مازن، قالت: ليك عندي خبر حلو
قلت: خير
قالت: حددنا فرح مازن واسماء الجمعه اللي بعد الجايه
قلت: الف الف مبروك وربنا يتمم لهم بخير
قالت: اوعي تعتذر لازم تيجي
قلت: هو دا يصح برضه دا فرح ابن اختي ولازم احضر
قالت: مش قصدي فرح مازن ولكن معادنا الجمعه الجايه زي ما انت فاهم لازم تيجي
قلت: حاضر
وفضلت اقفل في الكلام معاها عشان عاوز انام واول ما قفلت السكه استغربت اصرار اختي اني اسافر لها الجمعه الجايه، وياترى ايه هي المفاجأه اللي محضرهالي؟
ما حبيتش اشغل دماغي طردت كل الافكار من راسي وروحت في النوم.

تاني يوم الصبح حسيت بهيجان وزبي واقف قولت اريح ساميه، كانت نايمه على جنبها الشمال جيت من وراها ورشقت زبي في طيزها من على الهدوم، وبايدي اقفش لها من قدام، وبالراحه خالص رفعت رجليها اليمين وخلعتها الاندر ومطلع زبي الهايج وغارسه في كسها، وهي مفيش منها أي رد فعل، لكن بحكم اني عارف مراتي هي حاسه بالنيك لكن كبريائها مش مخليها تنطق لاني رفضت انيكها امبارح بالليل، قولت عشان ارضيها لازم اسخنها، خرجت زبي منها وقومت عادلها على ضهرها ومن تحت بقيت الحس في كسها، هاجت اوي وبدات تتفاعل معايا خلاص نسيت زعلها مني

بقيت الحس كس ساميه واعمل فيه حركات مثيره لغايه ما انتفضت و جابتهم في بقي بسرعه، كدا خلاص هي ارتاحت ، طلعت انيكها بالوضع الطبيعي لكن بمنتهى الرومانسيه، بقيت انيكها واحسس بايدي على شعرها ورقبتها وودانها بكل حب حنان ، وهي من اللي بعمله بقت تطلع اصوات اممممممممممم آآآآه معاذ بقالك كتير ما نكتنيش وحشتني اوي
قولت: بحبك اوي ياساميه
فضلنا ع الوضع دا حوالي 3 دقايق وشعرت بسخونه قومت مسرع في النيك جامد لغايه ما جبتهم في كسها
قومت من ع السرير مسحت بالفوطه ودخلت الحمام اتشطف، وهي قامت لبست الروب وحضرت الفطار كانت الساعه بقت 6 ونص الصبح، فطرت انا وساميه ونزلت شغلي

هناك في الشغل اتصلت على ماما اطمن على صحتها وكلمتها وكذلك عمتي سماسم اللي روحت لها امبارح وما كانتش موجوده، وبعد ما خلصت الشغل الساعه 4 العصر روحت، وفتحت لي ساميه، لكن ع الباب وقفتني وقالت هسسسسسس
قلت: هو فيه ايه؟
قالت: عندنا ضيوف خش سلم عليهم
دخلت الصالون ولقيت مفاجأه، لقيت عبير اللي كانت عند الحاج فرج فاكرينها؟
لكن ايه اللي جابها؟

اسئلة دارت في راسي بسرعه وافتكرت ان عبير دي كانت شغاله مع ساميه في الغردقه، يعني شرموطه فنادق وجايه هنا ليه، تكونش جايه عشان انيكها؟ طب وايه اللي عرفها بيا بالسرعه دي؟
سلمت عليها ازيك يامدام عبير
قالت: انسه لو سمحت
قولت في سري: اهلنننننننن هو انتي منهم ؟ انسه مش مدام؟ عند المصريين اللي بتصحح وضعها الاجتماعي كدا تبقى عاوزه تتجوز او متضايقه من صنف الرجاله
المهم قولت: اهلا وسهلا انسه عبير خير؟
ردت ساميه: عبير جايه من عند الحاج فرج ومعاها كل بيانات العقيد بتاع قسم الهرم اللي أجر البلطجيه يضربوني
قولت :آه عارفه متشكرين اوي ياآنسه عبير على تعبك معايا
قالت: على ايه استأذن انا بقى
قولت: ودي تيجي انتي لازم تتعشي معانا
قالت:مره تانيه عشان بس الحق المواصلات

وبعد ما مشيت عبير دخلت اغير هدومي في اوضه النوم لقيت منظر عرفت عبير كانت عندنا بتعمل ايه ههههههههههههه لقيت زب ساميه الصناعي على السرير فاكرينه؟ ههههههههههه ايوه هو بعينه اللي ناك رتيبه وعمتي واختي وناديه وابو سامر ولف على نسوان العيله، المره دي ساميه ناكت عبير آه يابنت المفتريه دا انتي ما بتعتقيش حد

دخلت ساميه سالتها عن اللي حصل ،هي اعترفت، عارفين ان ساميه صريحه، لكن وهي بتعترف كانت بتضحك من قلبها مبسوطه وقالت: هو انت عاوزني افوت فرصه زي دي؟ رجعنا الذي مضى
قلت: هي واصله من الساعه كام؟
قالت: من ادان الضهر
قلت: يعني 4 ساعات يابنت المفتريه دا انتي زمانك فرمتيها
قالت: انت ما تعرفش عبير دي مدوبه 50 راجل مع بعض، انساها بقى خلاص المهم عاوزين نوصل للظابط دا عشان وانا في السوق النهاردة لقيت حد بيراقبني، اكيد من طرف العقيد دا عشان يكرر اللي عملوه البلطجيه

قلت: يمكن يكون الظابط عرف اللي حصل لبلطجيته من رجاله الحاج فرج وعاوز ينتقم من غير ما يكون فيه ام عبد****، ع العموم كلها يومين والخميس اول السنه ييجي زي ما قولتي وام عبدا لله تيجي الغردقه ونخلص، انا مش عاوز احتك بالظباط وبخاف منهم ما تعرفيش تاخدي معاهم حق ولا باطل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجزء الثامن والثلاثون

مرت الايام وجه اول السنه الخميس سافرت الغردقة زي ما انتوا عارفين عشان اشوف ام عبدا لله، لكن المره دي ما كانش معايا ساميه واخترت اسافر لوحدي، وبالمره اخدت معايا 10 آلاف جنيه لزوم المصاريف والرشاوى اللي هدفعها لموظفين الفندق

وهناك وصلت وعلى باب الفندف ناديت نفس الشخص اللي وصلتي لاوضه ابو سامر زمان، فاكرينه؟ طلع عارفني، سالته على ابو سامر الأول عشان ما يشكش في حاجه، قاللي هو بقاله فترة ما بيجيش لكن معاده اليومين دول اول السنه
قلت: طب مفيش حاجز باسمه؟
قال: الحجز موجود لكن ما حدش لسه استعمله
مارضتيتش اقولله ان ابو سامر مات وان اللي يمكن ييجي مكانه مراته ام عبدا لله
قلت له: خلاص متشكر بس دا تليفوني ارجوك لو جه ابو سامر او بعت حد مكانه بلغني، والموضوع مهم ماتنساش ، وآدي حلاوتك
أعطيت له 300 جنيه
قال: خلاص ماشي اتفقنا
وخد الفلوس

كدا ام عبدا لله ما وصلتش الفندق وما ينفعش انتظرها لاني مش عارف هي جايه والا لأ، وكمان عشان عندي معاد بكرا في اسكندريه عند اختي سهير اللي واعداني بمفاجأه

رجعت من الغردقة وانا في الطريق فكرت اروح كفر الشيخ ابيت واسافر اسكندريه والا اطلع على اسكندريه على طول وآهو اقصر المشوار؟ اتصلت بساميه واخدت رايها، قالت زي ما تحب
قلت: يعني لو قصرت المشوار وسافرت اسكندريه دلوقتي ما تزعليش؟
قالت: هو ايه اللي يزعلني ؟ راحتك هي راحتي بس ما ماتبيتش ليله تانيه عشان شغلك يوم السبت
قلت: حاضر

طلعت على اسكندريه على طول والمشوار كان طويل وصلت بالليل متاخر حوالي الساعه 9 مساء، وفي عز الشتا رنيت الجرس كانوا نايمين، طلعت اختي الكبيره سهير فتحت لي كانت لابسه بيجامه نوم حمرا، دخلت قعدت في الصالون سالتها على عيالها، قالت وهي بتتاوب: ناموا من بدري عشان صابحين مسافرين
قلت: مسافرين فين؟
قالت: عند عمهم في دمنهور هايقضوا هناك اجازه نص السنه
قلت وانا مبتسم: هي دي المفاجأة اللي محضرهالي؟
ردت وهي بتضحك: لأ ومش هاقولها والا ما تكونش مفاجأه

كنت واصل تعبان من الطريق خلعت الجزمة وروحت ممدد على الانتريه في الصاله
قالت: انا داخله انام تحب اجيب لك تتعشى؟
قلت: لأ اتعشيت في الطريق انا عاوز انام بس
قالت: خلاص فيه سرير جنب مازن وبيجامتك عاينهالك لما بتيجي غير هدومك والصباح رباح
كانت الشقه اوضتين وصاله، الام وبنتها في اوضه وانا ومازن في اوضه تانيه، غيرت هدومي ونمت كان مازن في سابع نومة، وقبل ما انام سندت ضهري لشباك السرير وقعدت افكر ياترى ايه هي مفاجأه اختي؟ كانت قايله انها هاتتجوز هل رجعت في قرارها والا طلع جوزها ا لله يرحمه عنده ورث كبير وكان مخبي؟ ما شغلتش دماغي اكتر من كدا، بس قولت ان المؤكد دي حاجه تخصني انا وهي طالما قالت المفاجاه هتبسطني
وعلى راي اختي : الصباح رباح

نمت ونص الليل صحيت من النوم عشان اروح الحمام، بصيت لقيت مازن مش في السرير بتاعه، قولت استنى شويه يمكن في الحمام ما اروحش اخبط عليه، اتاخر شويه روحت ع الحمام لقيته مقفول بالترباس من جوا، بس سمعت حاجه غريبه، لقيت همهمات وصوت واطي جدا واتنين بيهمسوا كانهم بيوشوا بعض، قربت اكتر وبصيت من خرم المفتاح لقيت نفس المشهد اللي لقيته عندي في شقتي من فتره ولكن المره دي بوضع مختلف

لقيت مازن قاعد على القاعده الافرنجي للحمام ومطلع زبه واختي سهير اللي هي امه راكزه على ركبها قدامه وعماله تمص في زبه، وسمعتهم بصوت واطي وهو مستمتع بيقولها: هتوحشيني اوي ياماما
عرفت انها بتودعه عشان دي اجازة نص السنه يعني اجازه طويله
هي عماله تمص في زبه وبتلعب بايديها في صدره وهو بيحسس على شعرها ومتفاعل مع حركات دماغها
زبي سخن ع المشهد بقيت افرك في زوبرى من فوق بنطلون البيجامه لغايه ما انتصب قضيبي وبقى زي الحجر

عاوز اريح نفسي
من غير ما افكر دخلت على ناديه بنت اختي وكانت رايحه في سابع نومه،قلت اخلص معاها بسرعه عقبال ما مازن يخلص مع امه، بصيت في وش ناديه كانت زي القمر وهي نايمه، شبه الممثله دينا فؤاد برقتها وحلاوتها ، وصدرها واقف لفوق، طلعت زبي وفضلت امشيه على بقها رايح جاي واول ما لمس بقها قولت آآآآآآآآآآآآآآآآآه نزلت شلحت البيجامه على صدرها وفضلت امشي بزبي على بطنها وهنا صحيت ناديه انتفضت واول ما شافتني حطت ايدها على بقها م الخضة، خالووووووووو بتعمل ايه؟
همست لها : متخافيش مفيش حد هنا
وبايدي اليمين حسست على بزها الشمال اللي كان واقف زي الحجر وقربت عشان ابوسها قامت شدة نفسها وطالعه بره في الصاله، حصلتها بسرعه قبل ما تخش عليهم الحمام، وقولت لها بصوت واطي: امك بتحمي مازن في الحمام
قالت: غريبه عمرها ما حصلت
قلت: اهي حصلت ومش وقته بقى عالى
روحت شاددها ع الاوضه وقافل الباب
وقلت لها: ما وحشتكيش؟
قالت: وحشتني قوي ياخالو بس مش وقتو
قلت: بل عز وقتو تعالي ياقمر

قعدت على حرف السرير وهي واقفة شديتها عليا وقومت حاضنها جامد واديتها بوسه مشبك انما سخنه قوي، نزلت على صدرها وطلعت بزازها من السونتيان وقعدت ارضع فيهم وامص امص امص والحس الحلمه بلساني، البنت هاجت قومت مقلعها البنطلون وهي واقفه ومقلعها كمان الاندر وير، وروحت مطلع زبي من البنطلون وشديتها عليا بالراحه وطلعتها على زوبري واول ما دخل في كسها قولت آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بحبك اوي ياناديه،بحبك قوي ياحبيبه خالو، هي تطلع وتنزل على زبي وانا ببوسها في شفايفها اللي زي الكريز وامسك بزها الواقف اللي كان مشدود لفوق عشان لسه صغيره

سرعت هي في النيك بقت تطلع وتنزل بسرعه لغايه ما السرير بقى يطلع صوت ومفيش دقيقتين الا وكسها بقى يقبض على زبي، عرفت انها نزلت شهوتها وحضنتني جامد، فضلت انيكها بنفس الوضع وقلبي وعقلي مع سهير اختي وابنها في الحمام خايف يطبوا علينا تكون كارثه، لذلك اخرت في التنزيل من كتر التفكير ، بعد شويه سمعت صوت في الحمام كانهم خلصوا، روحت قايم بسرعة مطلع زبي من كس ناديه ورافع البنطلون وجري ع الاوضه نايم، وناديه طبعا لبست بسرعه ورجعت ع السرير

شويه ودخل مازن اوضتي وكان باين عليه التعب، عملت نفسي نايم عشان ما احرجوش واحسسه اني ما شوفتش ولا سمعت حاجه، لكن في نفس الوقت كنت هيجان جدا، نكت ناديه بنت اختي في كسها ومالحقتش انزل، فضلت افرك في زبي من تحت البطانيه افرك افرك وانا هايج ع الآخر، وبصيت لمازن ابن اختي شتمته في سري: آه يابن الكلب لو ما كنتش موجود؟

فضلت افرك وامارس العاده السريه من تحت البطانيه لغايه ما جبتهم في الكلوت الابيض اللي لابسه تحت البوكسر، وشديت البوكسر بضه عشان ما يتغرقش ويفضل نضيف ربما اقلع قدام حد ويلاحظ حاجه، وبعد ما جبتهم حسيت بالنوم وغلبني النعاس لغايه الصبح

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء التاسع والثلاثون

تاني يوم صحينا اختي سهير حضرت الفطار وعقبال ما استحميت كان الاكل جهز قعدنا كلنا فطرنا انا واختي وعيالها الاتنين، شربنا الشاي وقام مازن ابن اختي يحضر شنطته عشان مسافر دمنهور عند عمه وهياخد اخته ناديه معاه

وبالفعل ودعناهم الاتنين وبعد ما مشيوا قلت لاختي: ايه هي بقى المفاجأه؟ قالت: ما تستعجلش الساعه دلوقتي 2 الضهر المفاجأه هتكون بالليل، قولت: حاضر
واخدت نفس عميق ورجعت بصدري لورا وقولت: وحشتيني قوي ياام مازن
وروحت مقرب منها وحاضنها وبايدي العب في ضهرها وانزل على طيزها من ورا
شالت دراعي من عليها وقالت وهي مبتسمه: خليك بالليل احسن تفطس ههههه
كنت تعبان جدا من ليله امبارح واللي حصل مع ناديه وما كملش، قولت مش مهم، دلوقتي ياترى ايه هي المفاجأه؟ الصراحه كنت مندهش من كلام اختي دي اول مره تتكلم بهذه الطريقه، وكمان تمنعها مني لاحسن افطس معناه انها خايفه على صحتي، دا معناه ان المفاجاه غالبا مرتبطه بالجنس، شكلي هنيك نسوان كتير، لكن مين هما النسوان دول وتعرفهم منين؟

اختي قالت: انا هطلع السوق اشتري شويه حاجات وانا دخلت اوضه مازن اشغل الكمبيوتر اضيع وقتي عليه، وفتحت الجهاز كان وندوز7 وقعدت اشغل فيديوهات كتير وفجاه شوفت مشهد ما كنتش اتوقعه

ضغط كليك يمين على مشغل الميديا كلاسيك، واللي عارف نسخة ويندور 7 يعرف ان كليك يمين على البرنامج من قايمة الدسكتوب السفلية يعرض فورا الفيديوهات القديمه على الجهاز، ودا معناه اني بشوف دلوقتي الفيديوهات اللي شافها مازن.

المشهد كان مثير وصدمه بالنسبه لي، كانت اختي سهير بتمارس السحاق مع واحده ما اعرفهاش في اوضتها، والكاميرا كانت مثتبه فوق الدولاب، صاحبتها من سن اختي في الاربعينات وكانت مليانه شويه قاعده ع السرير واختي راكزة بركبها على الارض وبتبوس في وراكها وتقلعها الشراب، صاحبتها نامت على ضهرها واختي بقت تلحس في كسها، كان منظر يهيج خصوصا لما يطلع من اتنين نسوان خبره عارفين وجيعة بعض، بقوا الاتنين يتقلبوا ع السرير بوس واحضان وراكبين فوق بعض بمنتهى الشهوه، فكرت هل دي المفاجأه اللي محضرهالي اختي اني انيك الست دي؟ طب ودي مين اساسا؟

حطيت احتمال تاني وهو ان يكون مازن بيسجل لامه من غير ما تعرف، أو يكون الفيديو دا واخده ذله وابتزاز لامه عشان ينيكها، وبكدا افهم ليه اختي زعلت لما فهمتها اني عارف اللي بتعمله مع ابنها

رجحت الاحتمال التي خصوصا اني دخلت على كمبيوتر مازن من غير ما حد يعرف، قررت أبحث زيادة يمكن اشوف فيديوهات تانيه، بحثت في الجهاز يمين وشمال ومالقيتش حاجه، قولت اكيد هو حاططهم في حقيبه او فولدر مخفي، دخلت عملت اظهار للمخفي عنده وبرضه مالقيتش حاجه، قولت اكيد هو بيخفي اللي عاوزه ببرنامج، دخلت ع النت ونزلت برنامج لاظهار المخفي، وبعد ما عملت له تثبيت شغلت البرنامج وفعلا لقيت حقيبة صفرا جنب حقيبة الافلام الاجنبيه مكتوب عليها امي، فتحت الحقيبه ولقيت اكتر من 10 فيديوهات ما رضيتش افتحهم وقولت ابحث الاول يمكن اشوف حقائب تانيه مخفيه

وبعد ما دورت وتعبت من البحث لقيت اخيرا حقيبه صفرا مكتوب عليها اختي، آه يابن الكاااااااااااااالب مسجل لاختك ناديه؟ طب ودي مع مين هي كمان، فتحت فولدر اختي لقيت 3 فيديوهات ما رضيتش افتحهم برضه، قومت عامللهم كوبي باست في حقيبه جديده على الدسكتوب، ونقلت فيها كمان فولدر امي، وطلعت وصله المحمول بتاعي ونقلتهم كلهم ع المحمول ابقى اتفرج عليهم براحتي، وقبل ما اقفل الكمبيوتر دورت على فيديوهات تانيه مخفية مالقيتش غير فولدر مكتوب عليه افلام محارم اجنبيه واضح ان مازن كان بيتفرج عليهم كتير حتى حولت حياته انه يزني مع امه ويقلد اللي شافه في الافلام.

رجعت كل حاجه مكانها وحذفت البرنامج اللي اظهر الحقائب المخفيه، ونضفت الجهاز ببرنامج كلينر كمان عشان احذف كل ملفات التشغيل اللي سجلها الجهاز من اثر شغلي عليه وقفلت الكمبيوتر لان اختي كانت على وشك الحضور من السوق.

فاتت ساعه كمان ما حضرتش اتصلت بيها عشان اطمن قالت انها عدت على واحده صاحبتها اسمها ام رضا وانها هاتتأخر كمان ساعه، قولت فرصه اعرف الست اللي كانت معاها في الفيديو، بس اعرفها ازاااااااااي؟ خطرت ببالي فكره اني ابحث في البوم الصور بتاع اختي، ودخلت اوضتها فعلا ودورت في الالبوم لغايه ما وصلت لصورة كانت تجمع اختي بواحده اسمها ام رضا زي اللي مكتوب في الصوره

كانت ام رضا شبيهه باللي ظهرت مع اختي سهير في الفيديو، لكن سالت نفسي تاني، هل ام رضا في الصوره والفيديو هي نفسها ام رضا اللي راحت لها اختي من شويه وهي راجعه من السوق؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

الجزء الاربعون

اتاخرت اختي عند ام رضا وبعد ما كانت ساعه تاخير بقت 3 ساعات، قلقت واتصلت عليها قالت: معلش يامعاذ عشان ام رضا كان ابنها عيان في المستشفى وانا واقفه معاها دلوقتي
قلت: طب انتي قدامك اد ايه؟
قالت: كلها نص ساعه واكون عندك

دخلت البوم الصور مكانه ورجعت قعدت في الصاله، قولت اشغل نفسي بحاجه، روحت مطلع التليفون وفتحت الفيديوهات اللي منسوخه من كمبيوتر مازن، وفتحت فولدر امي لقيت اختي سهير بتمارس السحاق برضه مع ام رضا صاحبتها، كان الفيديو ساعه ونص، قدمت الفيديو شويه ولقيت مفاجاه

لقيت مازن ابن اختي بينيك صاحبه اختي بالوضع الطبيعي وامه قاعده على طرف السرير، قدمت شويه لقيت مازن بينيك امه وضع الفارسه وام رضا قاعده على طرف السرير، قدمت شويه لقيت اختي وصاحبتها نايمين على ضهرهم ومازن عمال ينيكهم بالدور، قولت في نفسي آه يابن الكااااااالب كل دا يطلع منك؟ مصور نفسه مع امه وصاحباتها، لكن هل سهير اختي عارفه باللي حصل؟ اشك لان تصوير حفلات الجنس اللي زي دي خطير جدا وممكن يؤدي لكارثه

قدمت لنهايه الفيديو لقيت شاب صغير ما اعرفوش طلع مره واحده في كادر الصوره، طب دا يبقى مين ومين اللي جابه هنا مع اختي وابنها

خلص الفيديو وكلي تساؤل وشكوك يطلع مين الشاب الصغير اللي في الفيديو، دا كان واضح ان الكل عارف بعضه، طب وازاي اختي تسمح ان يشوف عورتها حد تاني غريب، رجعت بالذاكره لورا وازي انها قبلت بابو سامر انه ينيكها وابو علي جوز ناهد كمان ، يعني ممكن يكون الشئ دا في حياتها عادي خصوصا وهي ارمله محتاجه للجنس

قفلت الفيديو وفتحت واحد تاني لقيت اختي سهير برضه بتمارس السحاق برضه ولكن المره دي مع ناهد ام علي فاكرينها؟ ايوه دي اللي نكتها قدام جوزها وعملنا حفله تبادل في بيتهم، قدمت الفيديو لقيت نفس اللي حصل في الفيديو اللي فات، مازن ابن اختي بينيك ناهد وامه مع بعض، آه يابن الكاااااااااااالب كل دا يطلع منك يامازن؟ ومصورهم كمان؟ كانت تجربه جديده اول مره تحصل لي اني اشوف حد اعرفه بيمارس الجنس في شريط ، لكن من سخونه المشاهد اللي جوا الشرايط ما دريتش بنفسي الا وانا بطلع زبي اضرب عشره

رن الجرس مره واحده قومت مدخل زبي في البنطلون، خرجت افتح لقيت ست كبيره عندها حوالي 50 سنه بتسال على اختي، قولت لها مش هنا، قالت خلاص لما تيجي قولها ام جنات سالت عليكي؟ قولت حاضر ومشيت الست ودخلت الصالون فتحت فولدر امي تاني، وفتحت فيديو لقيت اختي سهير نازله بوس وتقفيش لواحده وقامت راكبه فوقها ع السرير، كبرت الصوره شويه ضحكت هههههههههه طلعت ام جنات هي اللي بتمارس السحاق مع اختي، عرفت هي جايه تسال عليها ليه، واضح ان اختي مدوباهم عشره وفيديوهات مازن دي وراها بلاوي واسرار ما تخطرش على بال حد.

قولت اقدم الفيديو شويه يمكن الاقي مازن داخل ينيكها هي كمان، ولكن لقيت المره دي ناديه بنت اختي هي اللي دخلت ومعاها زب صناعي وبقت تنيك في ام جنات وامها مع بعض، كان مشهد ساخن اثار جسمي جدا وعرقت لدرجة اني فتحت بقي من اثر الشهوه وبقيت اجلخ زبي ع المشهد، كانت ناديه قاعده السرير وتيجي ام جنات تحضنها وتقعد على زبها الصناعي، وبعد ما ترتعش وتجيبهم تنام اختي سهير على ضهرها وتيجي ناديه بنتها بزبها الصناعي وتنيكها بالوضع الطبيعي لغايه ما يرتعشوا هما الاتنين

قدمت الفيديو شويه لقيتهم بيلبسوا هدومهم

؟كل دا وما سالتش نفسي ، هو مازن عارف ان اخته وامه كدا وساكت؟ طب ليه مصورهم فيديو ؟ مش خايف للفيديوهات دي تقع في ايد حد تاني؟ طب هل هو مارس الجنس مع اخته

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الحادي والاربعون

وصلت الساعة 9 بالليل ورن جرس الباب فكانت اختي سهير جايه من مشوارها، سالتها عن ام رضا وابنها عاملين ايه؟ قالت: كويسين، ودخلت بسرعه ع المطبخ دخلت وراها وقولت وانا مبتسم : ياترى ايه هي المفاجأه مش هتريحيني بقى؟
قالت: ما تستعجلش كلها ساعه عقبال ما نتعشى

قعدنا ناكل وبعد ما خلصنا شربنا الشاي ودماغي بقت تمام، طلعت في البلكونه شربت سيجارتين وقعدت افكر ياترى ياسهير محضرة لي ايه؟ لكن دي اختي ولا يمكن تاذيني، وحطيت احتمال لان حسب اللي شوفته في الشريط اختي سهير متحرره جدا وعايشه حياتها حتى مع اصدقائها وابنها وبنتها، لكن مخبيه والا صرحت لي باللي انا شوفته في كمبيوتر مازن

انما دلوقتي هل يمكن اصارحها باللي شوفته والا مش دلوقتي؟ كان جوابي على طول: مش دلوقتي يامعاذ اشتري وما تبيعش لغايه ما تشوف الحكايه ايه

دقت الساعه 10 مساء وحان الآن ميعاد المفاجأه، دخلت لاختي اوضتها لقيتها قاعده ع التسريحه بتتزوق، عرفت انها مفاجاه جنسيه، لكن الموضوع دا بيني وبينها عادي مش مفاجأه يعني، رجحت على طول ان فيه طرف تالت هيشاركنا المتعه ومالقيتش أي احتمال تالت لان جرس الباب رن وجريت اختي على بره بسرعه تفتح الباب

وبعد ما فتحت الباب بصيت كانوا اتنين واقفين، ضحكت وبصيت لاختي وقولت لها: هي دي بقى المفاجأه؟ هزت راسها : بنعم، وكانوا اللي واقفين ابو علي ومراته مدام ناهد، ايوه اللي عملنا تبادل من شهر تقريبا في منزلهم، ما كدبتش خبر، انتصب زبي فورا وشديت مدام ناهد بسرعه وقفلت الباب ومن غير م ابص لجوزها روحت نازل فيها بوس في كل حته وتقفيش في بزازها الكبيره وهي تقولي: حاسب حاسب، وانا ارد عليها: مش هارحمك، بينما اختي اخدها ابو علي وفضل يبوس فيها برومانسيه وايده بتلعب في طيزها من ورا، وهما عمالين يبوسوا في بعض كانوا ماشيين لغايه ما وصلوا كنبه الانتريه قام راكب فوقها وهو مندمج في البوس وايده بتلعب في كل حته في جسمها.

كانت مدام ناهد لابسه عبايه سمرا وحجاب قوامت مقلعها لما بقت بقميص النوم، وانا خلعت بنطلون الترينج والبوكسر كمان وطلعت زوبري وقومت حاشره فيها من على الهدوم، وقعدت انيك فيها ع الناشف وهي لافه ايديها ورا ضهري وبتحضني جامد ومتفاعله معايا بحركات، كانت بتطلع وتنزل بوسطها مشتهيه زبي قوي، سخنت جدا وقومت مدخل زبي في كسها وقعدت انيكها بعنف وانا بقول آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياام علي بزازك حلوه قوي ياام علي آآآآآآآآآآآآآآه، كنت بنيكها بالوضع الطبيعي قومت عادلها ومخليها تسجد ع الارض وبقيت الحس في كسها من ورا

كل دا وابو علي لسه راكب فوق اختي على كنبه الانتريه وعمال يبوس ويقفش فيها، لمحت ابو علي وهو بيطلع زبه من البنطلون واختي مسكت زبه وعماله تجلخ له كانها بتضرب له عشره، المنظر هيجني جدا سبت كس مدام ناهد وبطلت لحس وروحت مدخل زبي في طيزها وبدات انيكها وضع فرنساوي بمنتهى العنف وهي تقول آآآآآآآآآآآه نيك يامعاذ آآآآآآآآآآآآآآآآه بالراحه على طيزي نيك قوي نيييييييييييييييييك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه، رفعت وشي لفوق لقيت ابو علي بدأ ينيك اختي وهي مندمجه معاه جدا وتقوله: اممممممممممممم كسي والع يابوعلي ارويني بزبك عطشانه قوي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

كان كلام اختي غريب اقول مره اسمعه وهي بتتناك كدا، قام ابو علي وقعد على الكنبه وجات اختي حضنته وركبت فوقه وش لوش ودخلت زبه في كسها، كانت مشاعر الدياثة بتهيجني اكتر من نيك مدام ناهد اللي جسمها زي الفرس، ورغم حلاوه ناهد الا اني كنت مركز جدا مع اختي، سبت مدام ناهد ووقفت وقومت رايح لهم ومديت زبي لاختي تمص فيه، وبقت سهير تمص زبي وانا ماسك دقنها من تحت ارفع دماغها عليا عشان تبصلي، وكل ما تبلصي وعنيها تيجي في عيني زبي يقف زياده

جات مدام ناهد وقفت جنبي وقعدت تبوسني بوسه مشبك، وبايديها تحسس على دماغ اختي وهي بتمص لي، ما اقدرتش امسك نفسي روحت شادد اختي من على زبي ابو علي وزقيتها على كرسي الانتريه وفشخت رجليها الاتنين ودخلت زبي وبقيت انيكها بمنتهى القسوه، كنت هايج جدا، بقيت انيكها وايدي بتلعب في بزازها البيضا اللي زي الملبن وانا مندمج مش عارف بقول ايه: آآآآآآآآآآآآآآآآآه ياام مازن بحبك قوي قوي قوي آآآآآآآآآآآآآآآآه كسك سخن قوي ياحبيبتي، وهي لما لاقتني كدا اندمجت هي كمان: نيك اختك ياحبيبي انا كل لك ياروحي آآه آه كمان آآآآآآآه كمان آه آه كماااااااااااان ادعك بزازي ياحبيبي ارضع فيهم كمان آآه كمان آآآآآآآآآآآآآه كماااااااان

الناحيه التانيه ابو علي مسك مراته ينيكها خلفي ع الواقف، كان يهمني اكتر اني استمتع باختي اكتر من ناهد، فرغم ان ام علي جسمها دمار وبزازها ضخمه لكن كنت مشتهي اختي جدا، خصوصا انها شوقتني للمفاجأه دي في بيتها

وانا بنيك اختي سهير وابو علي بينيك مراته، طلبت مني اختي اني اقف عشان محضرا لي مفاجأه، ومدام ناهد طلبت من جوزها نفس الطلب، كنت بنيكها برومانسيه ومش قادر اقطع اللحظات الجميله دي، قالت: معلش استحمل، سحبت زبي وروحت واقف جابت مدام ناهد منديل وغمت عنين جوزها وقالت ما تفتحش، وجات سهير وجابت منديل وغمت عنيا انا كمان وقالت ما تفتحش، واضح ان هي دي المفاجأه اللي قصدتها اختي وان حفله التبادل دي كانت مقدمه للمفاجأه

بقيت مربوط العنين انا وابو علي ومش شايفين حاجه، فجأه سمعت ابو علي وهو بيتنهد ويقول آآآآآآآآآآآآآآآآآه اممممممممم وانا كنت واقف لقيت اللي بيمص في زبي حسيت على دماغه لقيتها واحده ست، ياترى مين، في نفس الوقت لقيت اللي بتبوسني من بقي وفي نفس الوقت المص شغال، على الناحيه التانيه كنت سامع ابو علي وهو عمال بيتنهد هو كمان وصوت شفشفه كانه بيبوس ويتمص له برضه

طب اللي معانا اتنين ستات مش اكتر، انا معايا اتنين ياترى مين اللي مع ابو علي، ركزت في المتعه اكتر وهمست اختي سهير في ودني وقالت: هاوريك اللي عمرك ما شوفته تعالى ياحبيبي، ودخلت بينا حسب ما انا حاسس لاوضه نومها، وقالت نام على ضهرك فوق السرير، عملت اللي قالت عليه: جات حضنتني وتبوسني جامد وفي نفس الوقت لقيت نفس الست بتمص زبي وبعدين قامت قعدت عليه وبقيت انيكها وضع الفارسه، كان كسها حلو قوي، مديت ايدي العب في بزازها لقيتها مش كبيره، تبقى دي مش مدام ناهد، فضلت العب في بزازها ورفعت ضهري عشان ارضع في صدرها، ورغم ان صدرها مش كبير قوي زي ناهد لكن كانت بزاز ناعمه جدا وطريه

بقيت احسس على رقبة الست الغريبه ووشها وانا بنيكها وانزل على بزازها الناعمه الطريه، كل دا واختي سهير بتبوسني من بقى وتلعب في صدري، شويه وراحت حاطه بزها في بقي وقالت: ارضع ياحبيبي ارضع صدر اختك ياميزو، بقيت دلوقتي انيك في الست الغريبه بينما اختي حاطه صدرها في بقي

انا من خبرتي في الحريم اقدر اميز الجسم الغريب اللي بنيكه دلوقتي، ورغم اني مغمي عنيا لكن رجحت ان دي ست كبيره لان بزازها كانت لتحت، وكمان جلد وشها ورقبتها مش ناعم قوي زي بزها، وكمان وصلت لنتيجه وهي ان دي صاحبه اختي الروح بالروح لان مفيش حد هايطلع على سر اختي الا صاحبتها الانتيم، قولت لاختي: ريحيني بقى ياسوسو وشيلي المنديل
قالت وهي بتضحك بصوت واطي: تدفع كام
قولت: انيكك انتي وهي مع بعض
قالت: بس اوعدني دا يبقى سر مهما حصل
قولت: سرك في بير ياحبيبتي

قالت: ارفعي المنديل يا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الثاني والاربعون

بعد ما اترجيت اختي ترفع المنديل قالت: ارفعي المنديل ياام رضا
ام رضا؟؟؟؟؟؟؟
تبقى صاحبتها اللي كانت عندها بحجه ان ابنها عيان، رفعت المنديل فعلا ولقيتها هي نفس الست اللي كانت في الالبوم، وهي نفسها اللي ناكها مازن ابن اختي جماعي مع امه في الشريط.

كانت مفاجأه فعلا لكن بمشاعر جميله جدا جدا، على طول قومت شايل ام رضا منيمها على ضهرها فوق السرير قولت: تعالي بقى يامدوخاني انتي بقى اللي كنت بنيكك ومش عارفك؟
قالت: انت واد مالكش حل
قولت: انا والا مازن؟
ضحكت وصوتها علي

دخلت زبي في كس ام رضا وبقيت ادخله واطلعه ادخله واطلعه ، ومسكت بزها بايدي الشمال وبرومانسيه قولت لها: جوزك عارف انك بتتناكي؟
قالت: جوزي مسافر بره وما بيجيش الا كل سنه او سنتين
قولت: ماعندوش نظر الصراحه انتي جميله قوي احسن ما تخيلتك من شويه
ضحكت واندمجت في النيك وبقت تتنهد امممممممممممممممم انت حلو قوي في النيك وبتفهم في الحريم يا الا انت اسمك ايه؟
ضحكت وقولت: جايه لي عشان انيكك ومش عارفه اسمي
ابتسمت اختي وقالت: قولي له ياميزو
ام رضا: طب نيكني بقى ياميزو انا عاوزاك تقطعه

سرعت من نيك ام رضا قوي وبايدي التانيه بقيت احسس على وراك اختي سهير اللي قاعدة جنبنا، مسكت اختي صوابعي وبقت تدخلها في بقها وتنزل تحت بيهم على صدرها، كانت حركات بتهيجني قوي واضح ان اختي عارفه وجيعتي، طلعت زبي من كس ام رضا وطلعت بيه على صدرها ودخلته بين بزازها، وقامت اختي راكزه على ركبها وبقت تبوسني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كانت متعه جميله قوي، فكرتني بنيك عمتي ورتيبه مع بعض، بقيت ادخل زبي في بزاز ام رضا وفي نفس الوقت ببوس اختي ع السرير ونزلت ببقي لصدرها وبقيت امص بزاز اختي الناعمه والبيضا.

طلعت فوق بزبي على وش ام رضا وخليتها تمص شويه، لقيت اختي بتقولي: عايزاه، روحت مخليها تسجد ع السرير وجيت من ورا دخلته في كسها، كان سخن قوي، واضح ان اختي مستمتعه جدا وانا كمان آآآآآآآآآآآآآآه امممممممممم كسك حلو قوي ياسوسو، وهي تقول: نيك قوي ياميزو آآآآآآآآآآآآآآآآآه كمان آآآآآه كمان، بقيت انيك اختي من ورا واضرب بايدي على طيزها وكل ما اضربها تستمتع اكتر لغايه ما صوتها علي آآآآآآآآآآآآه أععععععع كمان آه كمان آآآآآآآآآآه نيكني يامعاذ ما ترحمنيش نيك اختك ياحبيبي آآآآآآآآآآآآآآآآه

في نفس الوقت طلعت ام رضا على شباك السرير الكبير وحشرت كسها في بقي، وبقيت الحس كس ام رضا وانا بنيك اختي فرنساوي، شيلت زبي من كس اختي وروحت جايب ام رضا انيكها بنفس الوضع وهي من كتر الهيجان بقت تتشال وتتنفض ع السرير، حضنتها بقوه وايدي قدام على بزازها وبقيت ادفعه جامد جوا كسها وهي تصرخ آآآآآآآآآآآآآآآآآآه أعععععع بالراحه آآآآآآآآآآآآآآه وزاد من نشوتي واحساسي العميق باللذه انها كانت بترجع بطيزها لورا عشان يدخل اكتر، واختي بقت تحسس على بزازها جنبنا من المتعه، شهقت شهقه كاني بجيبهم لكن صبرت شويه واخرت عشان اتمتع وامتعهم

قومت قالب ام رضا على ضهرها وراكب فوقها وبنيكها وضع طبيعي، بقيت نايم عليها بكل جسمي وهي عيونها مقفولة وبايديها تحسس على ضهري وتشدني لها بكل قوه، شلت زبي ونزلت الحس في كسها وبقيت ادغدغ شفراتها ، طار عقلها وبقت تصرخ ومفيش دقيقتين الا وجابتهم على لساني وحسيت بشهوتها على بقي، ما سبتهاش طلعت ودخلت زبي تاني في كسها وبقيت انيكها بعنف سخنت مره اخرى وبقت تتفاعل معايا نيك قوي ياميزو آآه نيك خالتك ام رضا ياحبيبي آآآآآآآآآآآآآآآآآه
قولت لها: زبي احسن ولا زب جوزك؟
قالت: زبك ياحبيبي انت سيد الرجاله آآآآآآآآآآآآآآه اممممممممم آآآآآآآآآه

كان كس ام رضا بيقبض ويفتح على زبي كذا مره، يعني جابتهم اكثر من مره ولسه بتتناك ما شبعتش، سبتها وقومت شادد اختي موقفها ع الارض ومخليها تسند ع السرير وتعطي ضهرها ليا، وجيت من ورا ودخلت بتاعي في طيزها واول ما دخل صرخت بصوت عالي كانه هايسمع الحاره بحالها، قولت لها وطي صوتك مش كدا، قالت: مش قادره ياحبيبي مش قادره آآآآآآآآآآآه، فضلت انيك اختي بالوضع دا كتير ادخله واطلعه، وبعد ما وصلت اختي لقمه النشوه جابتهم على زبي وهي بتصرخ برضه، مسكت زبي وبقيت امشيه على فتحه طيزها عشان اهيجها تاني، وفعلا هاجت

قامت راميه نفسها ع السرير ونايمه على ضهرها بسرعة وقالت تعالى ياحبيبي، قومت ناطط عليها وراكب فوقها انيكها وضع طبيعي، دفعت زبي جواها لغايه ما كان هايطلع من بقها، وكل ما تفتح رجلها وتقفلها على زبي اهيج اكتر، مفيش دقيقه الا وقربت انزل، قولت هانزل ياسهير
قالت: هاتهم على بزازي ياحبيبي
جيت بزوبري ومدخلهم في بزازها وبقيت انيكها في صدرها لغايه ما جبتهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أمممممممممممممممم أووووووووووووووووووه آآآآه بزازك حلوه قوي ياسهير آآآآآآآآه وهي بقت تمسح لبني على صدرها، وبعد ما خلصنا قامت راكبه فوقي وحاضناني جامد وقالت: ايه رايك بقى؟
قولت: انتي مالكيش حل
قالت: ايه رايك في ام رضا؟
قلت: دي خبره من سنين انا هنيكها كل ما اجي عندك

واول ما ام رضا سمعتني ابتسمت وجات حضنتني بقيت نايم في النص، على يميني اختي سهير وعلى شمالي ام رضا، لكن فاتني اننا مش لوحدنا في الشقه، ياترى مين اللي مع ابو علي ومراته؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ

الجزء الثالث والاربعون

بعد ما نكت ام رضا واختي سهير مع بعض لبست البوكسر وطلعت الصاله اشوف ابو علي ومراته مع مين مالقيتهومش، روحت ع الاوضه التانيه كانت مفتوحه نص نص، واضح انهم واخدين الامان واول ما فتحت وشوفت ابو علي بينيك مين ضحكت وفهمت كل حاجه

لقيتهم مغميين عين ابو علي وبينيك ام جنات وضع فرنساوي، ايوه ام جنات اللي جات سالت على اختي النهاردة العصر، واضح ان كان فيه اتفاق ع المعاد ووصلت بدري، اما مراته مدام ناهد كانت لابسه قميص نوم اسمر مغري جدا وبزازها الكبيره مدلدله من القميص وراكزه على ركبها بتبوس جوزها وتلعب له في صدرها، ام جنات زي ما قولت لكم ست كبيره في الاربعينات وجسمها حلو لا هي تخينه ولا رفيعه وكمان طولها نص نص لكن صدرها ابيض ودمار، اما حلمه بزها كانت خمريه وكبيره

اول ما شوفت المنظر زبي وقف تاني وكانه بيقولي مش كفايه يامعاذ انك تنيك اتنين لازم تنيك تلاته او اربعه، دخلت عليهم واول ما شافتني مدام ناهد كانت هاتنده عليا، بسرعه كتمت بقها عشان احسس ابو علي ان الوضع طبيعي والاوضه ما فيهاش حد غيرهم، وبصوباعي شاورت لها هسسسسسسسسس، وبكل هدوء نزلت ناهد من السرير ع الارض وخليتها تركز على حرفه وجيت من ورا ودخلت زبي الواقف في كسها، كان بتاعها مبلول قوي ودخل زوبري فيه كانه بيتزحلق، واضح ان ام علي كانت هايجه جدا

بقيت انيك في مدام ناهد ع الارض وجوزها ع السرير بينيك في ام جنات اللي شافتني لكن ما ظهرتش أي رد فعل، كانت مستمتعه بالنيك وعماله تتاوه، بقيت ادخل زوبري في كس ناهد ومستمتع جدا بس كاتم متعتي عشان ابو علي ما يسمعش، نزلت ناهد ع الارض وخليتها تنام على ضهرها وترفع رجلها ووسطها كله لفوق وجيت وانا واقف موطي ودخلته فيها آآآآآآآآآآآآآه أووووووووففففف وهي كاتمه المتعه وبتقول اممممممممممممممممممممممممم آآه وعنيها في عنيا كلها الم وشوق وحنيه مع بعض، كانت رومانسيه قوي بنت اللذين، شجعتني ع النيك اكتر بقيت ادخله واطلعه بسرعه

شيلتها ورفعتها ع التسريحه وبقيت انيكها ع الواقف وبايدي العب في بزازها الكبيره، اما ورانا ابو علي عدل ام جنات وبقى ينيكها وضع طبيعي، شيلت ناهد مراته وجيت على حرف السرير نيمتها على ضهرها وخليتها ترفع وشها لجوزها، وبقيت انيكها وهي بتبص لجوزها، وجيت قومت كاشف عنين ابو علي عشان يشوف مراته، واول ما شافني وانا بنيكها هاج جدا وبقى يدخله ويطلعه في ام جنات بعنف

الوضع دلوقتي انا بنيك مدام ناهد على حرف السرير ووشها فوق لجوزها، وابو علي بينيك في ام جنات ووشه تحت لمراته، وفجاه بداوا يتكلموا ويعيشوا اللحظه
ابو علي: آآآآآآآآآآآآه بتحبيني ياام علي
ناهد: بحبك قوي ياروحي نيكني كمان نيييييك آآآآآآآآآآآه

انا من جوايا ضحكت لاني انا اللي بنيك مراته مش هو، لكن عشان يعيشوا اللحظه والخيال، حبيت اشعل الموقف اكتر، عدلت ناهد فرنساوي ع السرير ومن ورا رشقت زبي في كسها، وهو قصادنا عدل ام جنات فرنساوي برضه ولكن عكسنا، قرب مننا عشان يبوس مراته وهي بتتناك، لكن الجديد ان ام جنات قربت مني وبقيت ابوسها هي كمان من شفايفها وهي بتتناك من ابو علي، وبايدي من تحت العب في حلمة بزها الخمريه

فجأه لقيت اللي بيحضني من ورا ويلعب في صدري، كانت ام رضا، قولت اوبااااااااا دي هاتحلو قومت مطلع زبي من كس ناهد وشادد ام رضا عادلها وضع فرنساوي ودخلت زبي في كسها، بقيت انيك ام رضا واضرب ناهد على طيزها، وبصوباعي ادخله في بق ام جنات، كانت متعه ما بعدها متعه، بنيك 3 نسوان مره واحده، اما ابو علي رومانسي واضح ان مالوش في الجماعي، عاوز واحده بس يحبها، استغليت الموقف واخدت ام رضا وناهد على اوضه اختي سهير، وهو شايفنا ما تكلمش، اول ما دخلنا سهير ضحكت، كنا عريانين ملط، وساعه ما شافت زبي واقف ضحكت وقالت: هو لحق يقف؟ انت ما تشبعش؟

قربت منها وقولت: هو اللي يشوف نسوان زيكوا يشبع، وفجأه تحول المشهد الي مشهد درامي، هجمت على اختي وركبت فوقها وشديت عليا ام رضا وناهد مع بعض، رفعت رجل اختي ودخلت زوبري وقعدت انيكها واول ما دخل قالت أأأأععععععععععع بالراحه يامعاذ
قولت: مفيش بالراحه آآآآآآآآآآآآآآآه بحبك قوي ياسوسو
وانا بنيكها بقيت احسس على وراكها الناعمه والبيضا وابوس في دراعتها اللي زي الملبن، اختي وانا بنيكها كاني بنيك سهير رمزي تمام
شديت ام رضا عليا ابوسها في شفايفها وبايدي التانيه العب في كس ناهد، طلعت زبي من كس اختي وعدلت ام رضا وضع فرنساوي، ودخلته وهي بتصرخ آآآآآآآآآآآآآآآآآه اوفففففففففففف نيكني ياابني آآآآآآآآآآآآآه نيك ياحبيبي بس بالراحه على خالتك أوووووووف مش قادره
اختي عدلت روحها نفس الوضع جنبنا ولكن ع اليمين، اما ناهد بقت نفس الوضع ع الشمال، كلهم ساجدين على صف واحد، بقيت انيك ام رضا في النص وبايدي اليمين العب في كس اختي من ورا، وبالشمال اهيج ناهد من ورا هي كمان آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بحبك قوي ياام رضا بحبك ياناهد آآآآآآآآآآآآآآآآآآه، زبي احسن والا زبك جوزك ياام رضا؟ قال: زبك ياحبيبي ما ترحمنيش أووووووووووفففففففففففف أععععععععع أييييي كمان كمان كمان ياحبيبي، جيت اطلعه قال: ما تطلعوش، لكن ما سمعتش كلامها

غيرت بقيت انيك اختي نفس الوضع واول ما دخلته، قالت : أيييييييييي آآآآآآآآآآآآآآه نيك اختك ياحبيبي نيك سهير ياميزو آآآآآآآآآآآه وبايدي التانيه ابعبض ام رضا في طيزها وهي هايجه ع الآخر، بصيت لقيت مدام ناهد نزلت من ع السرير وراحت فاتحه الدولاب وطلعت حاجه في كرتونه، لكن لشهوتي المشتعله ما ركزتش لا اهتميت، فجأه لقيتها بتطلع زب صناعي من الكرتونه، تقريبا هو دا اللي كانت بتلبسه ناديه بنت اختي في الشريط، شكله تمام، وواضح ان ناهد عارفه مكانه واستعملته

جات ام رضا قالت:انتي لسه ما توبتبيش ياناهد؟
مافهمتش قصدهم ايه، لكن بعد شويه فهمت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

الجزء الرابع والاربعون

الوضع دلوقتي انا بنيك في اختي سهير ع السرير وضع فرنساوي وشهوتي مشتعله جدا، بينما ام رضا وناهد بيتكلموا مع بعض ع الارض، وفجأه لقيت ام رضا بتمسك الزب الصناعي اللي طلعته ناهد من الدولاب وتلبسه هي
كدا اتضحت الصوره وعرفت هي قالت كدا ليه

ناهد جات ع السرير جنبنا ونامت على ضهرها، وام رضا بعد ما لبست الزب الصناعي نامت فوق ناهد وبقت تنيكها وضع طبيعي، المنظر شعللني جدا، ما دريتش بنفسي الا وانا بسيب اختي وجيت من ورا ام رضا ودخلت زبي في طيزها واول ما دخل قالت: أييييييييي انت بتعمل ايه بالراحه آآآآآآآآآآآه، بقيت انيك ام رضا في طيزها وهي بتنيك مدام ناهد بزبها الصناعي، اما اختي سهير جابت مخده جنبنا ع السرير وسندت ضهرها للحيطه وبقت تلعب في كسها

كانت طيز ام رضا ضيقه قوي واضح انها ما بتتناكش فيها خالص، والطيز لما بتكون ضيقه بقتبض ع الزب وتهيج اجدعها راجل، بقيت هايج جدا وانا بنيك ام رضا في طيزها ولاول مره الليله حسيت بشهوه عارمة تسري في جسمي كله وعقلي راح ما دريتش الا وانا بنزل في طيز ام رضا كاني جايب جردل ميه وبادلقه ع الارض، حتى بعد ما جبتهم لسه زبي واقف ولم اتوقف عن النيك، بينما ام رضا من شهوتها بقت تكلم ناهد، بتحبيني ياناهد؟
ناهد: بحبك قوي ياحبيبتي
ام رضا: بزازك حلوه قوي ياقمر
ناهد: انتي احلى ياروحي نيكيني كمان آآآآآآآآآآآآآآآه كماااااااااااان ما ترحمنيش ياام رضا انا مشتاقه لزبك قوي ، نيكي ياحبيبتي
ام رضا: زبي احلى والا زب ابو علي
ناهد: انتي احلى يانور عيني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أمممممم زبك حلو قوي يابنت الايه أوووووووووووففففففف

وانا بسمع كلامهم كاني باسمع فيلم سكس سحاق بالضبط، هيجت اكتر وانتصب زبي جامد في طيز ام رضا، وبقيت ادخله واطلعه ادخله واطلعه، وبايدي بقيت احسس من تحت على وراك ام رضا الناعمه، واطلع بايدي على بزازها، واول ما ايدي تيجي على صدرها تهيج اكتر وتسرع في نيك ناهد، وكل ما تسرع في نيك ناهد اسرع انا كمان في نيكها، مفيش دقيقة الا ولقينا ناهد بتصرخ: آآآآآآآآآآآه أعععععععععععع أيييييييي أوووووووووووووووووووووووووووووووه أييييي كمان يابنت الكلب يابنت الكااااااااااااااالب آآآآآآآآآآآآآآآه كانت بتجيبهم وفقدت وعيها وبقت تشتم، واول ما جابتهم ارتاحت وقالت بصوت كله رقه وحنيه وضعف: آآآآآآه ياولاد الجزمة آآآآآآآآآآآآآه انا طايره في السما حاسه اني عصفوره اممممممممممم
ام رضا ردت عليها: بحبك قوي ياناهد
وجات بايساها بوسه مشبك طوييييييييله كانهم بينتقموا من بعض

وهما في عز البوسه سرعت في نيك ام رضا في طيزها، حاسس انهم قربوا ينزلوا، صبرت شويه ورجعت انيكها تاني بالراحه عشان اتمتع اكتر وامتعها

اخدت بالي ان سهير اختي ورانا ندهت عليها وروحت منيمها ع السرير على ضهرها وجيت من تحت الحس في كسها، كانت هايجه قوي وكسها كله ميه، جبت فوطه ونشفت وبدات الحس تاني، وبلساني بقيت ادغدغ الشفه اللي فوق وبايدي اطلع على بزازها ادعك فيهم واداعب الحلمه، اما رضا نشفت زبها الصناعي وطلعت فوق اختي وحطت زبها في بق سهير، بقى الوضع دلوقتي انا بلحس في كس اختي من تحت وهي بترضع زب ام رضا الصناعي من فوق

سهير اختي وهي بتمص زب ام رضا الصناعي بقت تتاوه من المتعه، بينما ماسكه دماغي وتحسس على شعري وانا بالحس لها، كانت تسيب زب ام رضا وتكلمني بكل ضعف: قوي يامعااااااااااااااذ آآآآآآآآآه الحسه قوي ياحبيبي عاوزاك تقطعه ، وانا شفطت كسها كله في بقي وبقيت اشد الجلده بلساني وانا بشفط، كان كسها ناعم قوي واضح انها كانت جاهزه ومنضفه نفسها من تحت، بقيت الحس لها وعنيا في عنيها ، كانت تبصلي بضعف ومسكنه، وبايديها تفتح كسها ليا اكتر وتقول: امممممممممممم آآآآآآه

غيرنا الوضع نمنا انا وام رضا على ضهرنا فوق السرير، وجات اختي بقت تمصلنا واحد واحد، وهي بتمص زب ام رضا الصناعي كانت تمسك زبي وتجلخ، وكانت تحب تبص في عنينا وهي بتمص، جات على زبي ومشت لسانها عليه من فوق لتحت، وبلسانها تلحس التومه وتلعب بصوابعها في بيوضي، كانت تدخل زبي جامد قوي في بقها كانها بتبلعه وانا في قمه النشوه أووووووووووووووووه مصي كمان ياحبيبتي أآآآآآآآآآآه مسكت راسها وهي بتمص واتفاعل مع حركه راسها، بينما ايديها التانيه تلعب في بزاز ام رضا وتداعب حلمتها الخمريه

جات اختي قامت راكبه فوقي ومدخله زبي في كسها وهي في قمه الشهوه واول ما دخل آآآآآآآآه وبسرعه تحرك نفسها ووسطها، بينما ام رضا جات من وراها وراحت راكبه فوق اختي ومدخله زبها في طيز اختي سهير، وقبل ما يدخل كلمتها اختي: بالراحه والنبي ياام رضا بس عقبال ما يدخل، جات ام رضا بالراحه خااااااااالص دخلته واحده واحده، واول ما دخل كله رفعت وسطها وبقيت تنيك اختي بعنف، واصبح المشهد دلوقتي انا وام رضا بننيك اختي سهير دوبل

رفعت ايدي العب في صدر اختي واطلع لفوق امص في بزازها وفي نفس الوقت ادخل صوابعي في بق ام رضا اللي راكبه فوقنا كلنا، كان مشهد مثير بقيت امص في صدر اختي واطلع لفوق العب في بزاز ام رضا بينما اختي في النص شهوتها عاليه وبقت تقول: نيكوني آآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه أووووووووووووووه كمان ياحبيبي نيكني كمان، زقه قوي في كسي آآآآآآآه بالراحه ياام رضا بالراحه ياام رضا والنبي والنبيييييييييييييييييي آآآآآآآآآآآآآآآه كمان كمااااااااان مص في بزازي ياميزو العب في صدر اختك ياحبيبي مص كمان ا للااااااااااااااااااااااه مش ممكن مص كمان ا للاااااااااااااااااااه كمان آآآآآآه أوووووووووووووووه أوف، بقت تعض على شفتها وهي بتتناك

شويه وبقت اختي تصرخ : آآآآآآآه اععععععع كمان آآآآآآه وغمضت عنيها وبقت تطلع بدماغها لفوق وتحت آآآآآآآآآآه، وراحت هديت مره واحده ونامت على صدري، خلاص جابتهم، بصيت لها بصه كلها رومانسيه وقربت منها وبوستها في شفايفها بوسه طويله ، وانا ببوسها كانت تلعب في شعري وتمص لساني من جوا، وانا زبي واقف في كسها مش عاوز ينام ، روحت مطلعه ومنيمها على ضهرها، وجيت على ام رضا قلعتها الزب الصناعي ونيمتها على ضهرها جنب اختي ورفعت رجلها الشمال لفوق، ودخلت زبي في كسها وهي: آآه أيي آآه أيي آآآآه أيي، كانت سعيده قوي وانا بنيكها، وشها بيضحك ومبتمسه كانها بتتفرج على مسرحيه، كانت مستمتعه قوي

وبايدي الشمال العب في بزها اليمين، كان كبير يادوب ماسكه بايديا وكان مليان وابيض قوي، شويه انقل وامسك بزها الشمال، وهكذا بقيت ادعك لها بزازها وانا بنيكها وهي في قمه المتعه آه أي آه أي آه أي آه أي آه أي نيك يابني نيك خالتك ام رضا ياحبيبي، انت مش صغير دا انت كبير وسيد الرجاله آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه، دخلت صوباعي في بقها وبقت تمصه وبايديها الشمال تلعب في كسها وانا بنيكها، رجعت تاني العب في بزازها وهي تلعب كمان في كسها وتسرع في الحك قوي قوي قوي لغايه ما شدتني عليها وتقول : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أييييييييييي وكسها يقبض على زبي وتحضني جامد

بعد ما ام رضا جابتهم حسيت بسخونه عاليه جدا انا كمان، وقولت لها: هاجيبهم ياام رضا، قالت هاتهم جوايا ياحبيبي، كنت خايف لتحمل مني روحت مطلع زبي ومنزل بره على كسها.

ولما جبتهم نيمت على ضهري جنبها ياااااااااااااااااااه كانت نيكه ولا في الاحلام، نكت 3 نسوان مره واحده وكلهم احلى من بعض، بصت لي ام رضا وقالت: انت نزلت بره ليه؟
قلت: خايف لتحملي مني
قالت: انا مركبه شريط ثم انا اللي قايله لك ياجاهل تعرف على طول اني عاوزاك تنزلهم جوا بستمتع بيهم
بصيت لهم بابتسام: خلاص المره الجايه
قالت: انت بتحلم خلاص ابو رضا جاي من السفر كمان اسبوعين ومش هاشوفك اليومين دول
قلت: خلاص تيجلي لي في الشقه او هنا عند اختي
قالت: لما اشوف، دلوقتي هاقوم البس عشان ماشيه ولما تصحى اختك قولها ام رضا هاتتصل بيكي بكرا
قلت: مش هاتمشي دلوقتي دا الساعه 11 بالليل
قالت: اسكندريه صاحيه لغايه الصبح يالا سلام

قامت تلبس ام رضا وجيت قربت منها وحضنتها وقولت هاسألك سؤال ياام رضا وتجاوبيني بصراحه
باستني من شفايفي وقالت: قول اسأل ياحبيبي
قلت: هو حقيقي ابنك رضا كان عيان؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

الجزء الخامس والاربعون

بعد ما سألت ام رضا عن ابنها اذا كان عيان والا لأ بصت لي وكانها مخبيه حاجة وقالت: بص يابني انت دلوقتي بقيت مننا وعلينا وسرنا مع بعض ومستحيل اخبي عنك حاجه

قلت: خير
قالت: رضا ما كانش عيان، وانا واختك اللي اخترعنا الحكايه دي
قلت: ليه
قالت: انا واختك ياحبيبي اصدقاء الروح بالروح من سنين،لكن من سنه واحده العلاقه تطورت للي انت شايفه دلوقتي
قلت: مش فاهم وضحي اكتر
قالت: بصراحه كدا اختك كانت عندنا عشان رضا
قلت: يعني ايه ؟
قالت: يعني كان بينيكها خلاص ارتحت؟ لازم افسر يعني؟

كان كلام ام رضا قاسي ولازم ازعل منه، واحد عرف ان اخته بتتناك بره من غير ما يعرف، ومن شاب صغير ابن صاحبتها، لكن في نفس الوقت سرت في عروقي مشاعر الدياثة واستمتعت بالخبر، وقربت من ام رضا وحكيت زبي في كسها من فوق الهدوم، وسالتها: هو كان بينيك اختي بس والا معاها حد تاني؟
قالت: مش هاخبي عليك حاجه، ايوه كان معايا انا واختك

خلاص بقت على عينك ياتاجر، الواد بينك امه وصاحبتها مع بعض، وكانت اختي عندهم النهارده عشان كدا

بس افتكرت على طول الشريط بتاع مازن وهو بيصور امه واخته، وتذكرت الولد الغريب اللي ظهر في الشريط لما كان مازن بينيك اختي اللي هي امه مع ام رضا في نفس الوقت، وقولت ياترى هل الولد الغريب دا هو رضا ؟ طب لو طلع استنتاجي صح دا معناته ايه؟

طلبت من ام رضا صوره لابنها، قالت مش معايا ولكن صوره معايا ع المحمول، طلعت التليفون واول ما شوفته خبطت بإيدي على راسي، هو ابن الجزمه اللي كان في الشريط، دي كانت حفله تبادل امهات عاملها مازن ورضا مع بعض، واكيد زي ما كان رضا بييجي هنا في بيت اختي كان مازن بيروح لهم، وهو دا معنى كلام ام رضا ان العلاقة تطورت، يعني ما عادش فيه حواجز، بصيت لام رضا وقولت: خلاص اتفضلي انتي دلوقتي ياخالتي وانا لما سهير تصحى هاخليها تتصل بيكي

دلوقتي عاوز اعرف اخبار ابو علي وام جنات ياترى عملوا ايه في الاوضه التانيه، روحت لهم لقيتهم كلهم نامين ع السرير ومتغطيين ببطانيه واحده، كان ابو علي في النص وام جنات على يمينه ومدام ناهد مراته على الشمال، ما رضيتش اصحيهم قولت خلاص هاسيبهم يناموا لغايه بكرا والصباح رباح.

دخلت على اختي وخدتها في حضني ونمنا سوا واتغطينا من البرد، وانا حاضنها لقيتها بتفتح عينها وتقول: ام رضا مشيت؟
قلت: انتي صاحيه؟ آه مشيت
قالت: وابو علي مشي ولا لسه وام جنات؟
قلت: لأ لسه

قامت انتفضت من ع السرير مره واحده وقالت: ياخبر اسود ومنيل قوم بسرعه صحي ام جنات خليها تروح، الساعه بقت 11 وجوزها زمانه جه من الشغل
قومت بسرعه وانا مستغرب، طب هي ام جنات مش عارفه ان جوزها جاي، ونامت ليه في بيت غريب؟ مافهمتش حاجه، روحت اصحيهم واول ما قولت لام جنات الساعه 11 اصابها الذعر وقالت: يالهوي يالهوي يالهوي، الليله هاتحصل مصيبه، اختك فين؟
قامت لبست هدومها بسرعه وكانت جميله قوي بنت اللذين، يابخته ابو علي كان بينكيها برومانسيه، قربت منها قولت لها: مش نفسك في واحد تاني؟
قالت: انا في ايه والا فيه ايه يامنيل على عينك اختك فين؟
قلت: في الاوضه التانيه روحي لها

راحت لها وسمعتهم بيكلموا بعض وكانهم خايفين من حاجه، وآخر حاجه سمعتها واختي بتقول لام جنات: لو وصلتي ولسه هو ما وصلش نامي ولا كأن حصل حاجه، ولو لقتيه اديني اكلمه في التليفون وهاقنعه انك كنتي عندي في مشوار مهم
خلاص المشكله يبدو انها هاتتحل
بس في نفس الوقت انزعاج ام جنات من اللي حصل اثار عندي بعض الاسئلة، هو جوز ام جنات مش مكفيها عشان تتطلع تتشرمط بره؟ طب خوفها دا دليل ان جوزها مالي عينها والا لأ؟ اذا كان مالي عينها وخايفه منه بتعمل كدا ليه؟
تذكرت فورا ان اختي نفس الموال الازرق دا، ورغم اني رافضه من جوايا وبقول عيب لكن في نفس الوقت منساق وراء رغباني وشهواتي ومستسلم تماما للجنس واغراء النساء اللي حول حياتي من ليله دخلتي الى انسان آخر كل همه انه ينيك بس من غير ما يفكر هو بينيك مين، لدرجة وصلت فيها اني انيك امي اللي ربتني ست الحبايب اللي بيغنوا ليها في الافلام، وشعور البنوه للامهات شعور جميل بعيد عن الجنس لكن التحول اللي حصل في حياتي خلاني مش مستعد افكر في الاجابه اصلا

كمان وصلت اني انيك عمتي وصاحبتها وست عجوزه في دارهم، كمان خالتي سوسن جارتنا وعواطف صاحبه ساميه، شريييييييييييييط ذكريات مر عليا كانه ثواني خلاني افوق وادرك الواقع اللي انا فيه، دا كمان بقيت متقبل ان مراتي تتناك قدامي عادي وباستمتع بذلك جدا، وكان مشوار زنا المحارم لم يعد يكفي كمان بقى في مشوار تاني في الدياثه، قطع تفكيري صوت اختي الكبيره سهير وهي بتنادي عليا: معاذ معااااذ
روحت لها: ايوه ياام مازن
قالت: ام جنات مشيت
قلت: ايوه
قالت: طب انا داخله انام هاتيجي ولا مش هاتنام دلوقتي؟
قلت: هو ابو علي مش هايروح
قالت: لأ هيبات الليله انا متفقه معاهم على كدا
قلت: خلاص ماشي روحي انتي وهاحصلك كمان شويه

كان تفكيري جاب لي ارق ومش عارف انام، ورغم اني لسه نايك 3 نسوان ومنزل مرتين لكن جسمي لسه نشيط وكله تفاعل مش مستعد ينام، قولت ما بدهاش يامعاذ، تبات نار تصبح رماد، لاول مره ضميري يانبني ع الوضع اللي انا فيه، طلعت ع السرير جنب اختي ونزلت تحت البطانيه وخدتها في حضني، كانت لابسه قميص نوم بمبي شكله يوقف زب الحصان، خصوصا وان جسم اختي ابيض وناعم واللون البمبي عليه خطير، لكن كل دا ما اثرش فيا لاني بفكر دلوقتي بطريقه تانيه

خدتها في حضني ونمت ، وبعدت وسطي عن وسطها عشان ما تحصلش أي تطورات الليله، لكن قبل ما انام فضلت ابص لاختي وهي نايمه كانت زي القمر، ايه دا؟ سهير رمزي تمام، كان زبي بدا يقوم تاني شيلت عيني فورا من عليها ونمت على ضهري وبدات افكر في الماضي، ياااااااااااااااااه فين ايام قبل الجواز ياريتها ترجع، دي كانت ليله دخله عجيبه ولا في الاحلام

نكمل الجزء القادم

ماما من كامل الاحترام الى العهر و دياثتى

ماما من كامل الاحترام الى العهر و دياثتى

الجزء الاول

انا محمد عمرى 20 سنة . عايش حياه مستقرة مع ماما داليا 49 سنة و بابا مصطفى اللى طلع معاش من كام سنة
قبل مابدأ هاوصفلكم ماما هى محجبه و لبسها خارج البيت كله لبس محترم جدا فى البيت بتلبس جلابيه بيت نص كم واصله لتحت الركبة بحاجة بسيطة و تحتها كلوت و مابتلبسش سنتيانه و ده كان حاجة عاديه انى اشوف حركه صدرها ، لما بيكون عندنا ضيوف او هتفتح الباب بتلبس جلابيه تانيه فوق جلابيتها ، جسمها بقى بزاز كبيرة بس مش مدلدله و طيز مليانه بس مش مترهله و بيضه
كل شئ كان عادى فى حياتنا لغايه مالجيران الجداد سكنوا قدامنا ، راجل و مراته و ابنهم اتعرفت على الولد (أمير) نفس سنى و بقينا اصحاب فى وقت قليل و بقى طبيعى ييجى عندنا البيت و اروح عندهم
بعد فتره لاحظت انه بيبص لأمى بنظرات فيها شهوه و بيعدل بنطلونه على طول قدامها و ده ضايقنى جدا و لفت نظره لكده فقالى بكل صراحة انه يتمنى ينيك امى . اتخانقت معاه و هو هدانى و قالى خلاص انسى انه قالى كده لكنى طبعا كنت غضبت منه و قولتله انه ينسى اننا اصحاب و ميجيليش تانى
خرج من البيت و انا قعدت افكر هل اقول لأمى و احذرها منه و لا هازعلها لو قولتلها كده
قررت انى ماقولهاش حاجة و اكيد هو خلاص هايبعد عنها لكن تانى يوم لقيته عندنا فى البيت سألت امى هو بيعمل ايه هنا قالتلى مستنيك دخلت قولتله جيت ليه
امير : انسى الكلام اللى قولته و خلينا اصحاب زى ماحنا
انا : انسى ازاى انك عايز تنيك امى
امير : انت مش واثق فيها ؟
انا : اه
امير : خلاص يبقى مش هاقدر اعمل اى حاجة و خلينا اصحاب انا مش عايز اخسرك كصاحبى
فكرت فى كلامه و لقيت انه عنده حق و اكيد مش هيقدر يعمل حاجة مع ماما فقولتله ماشى
استمر الوضع كده كل يوم هو عندى فى البيت و انا عنده فى البيت عادى
بعد فتره امى حست انه زى ابنها و بدل ماكانت بتلبس جلابيه تانيه فوق بقت تقابله بالجلابيه الاولى و فوقيها اسدال بس
يعنى و هى قدامه هو شايف رجلها لغايه تحت الركبه بشوية و لو حركت ايديها هيبان دراعتها قدامه
لما كلمتها قالتلى انا باعمله على انه ابنى زيك عادى
لكنى لاحظت انه بدأ يتكلم معاها بشكل اكبر و يقعد يتكلم معاها كتير و فى مرة قولتله بلاش اللى بتعمله ده انا قولتلك قبل كده
امير : مش انت عارف ان امك محترمه
انا : اه طبعا
امير : يبقى خلاص اتفقنا
انا : اتفقنا على ايه

هنعرف اتفقنا على ايه و ايه اللى هيحصل فى الجزء التانى لو لقيت ردود مشجعة علشان اكمل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
الجزء الثاني

امير : مش انت عارف ان امك محترمه
انا : اه طبعا
امير : يبقى خلاص اتفقنا
انا : اتفقنا على ايه
امير : انت واثق فى ان مامتك ست محترمة و لا يمكن تعمل حاجة معايا و انا بتحداك انى اقدر اعمل معاها اللى انا عايزه و خلينا نجرب و نشوف
انا : لأ طبعا
امير : تبقى مش واثق فيها
انا : لأ واثق
امير : خلاص يبقى اتفقنا
انا : اتفقنا
مشى امير و انا حسيت انه دبسنى فى الموضوع ده و قعدت طول الليل افكر هو هيعمل ايه
تانى يوم جه عندنا من بدرى و قعدت انا و هو شوية و بعدين قالى هيدخل الحمام و سبته بس بعد شوية حسيت انه اتأخر فقومت اشوفه لقيته واقف مع ماما بيتكلموا و عينه بتاكلها و لقيته مرة واحده عمل كأنه بيعدل البنطلون بس بعد الحركه دى بقى زبره واضح انه واقف تحت البنطلون و بعد ماتكلموا شوية لقيته جاى على الاوضه تانى فعملت انى معرفتش اللى حصل بره بس الغريب انه حكالى كل حاجة و قالى انه شاف امى و هى باصة لزبره و هو واقف .
كلامه خلانى فى حاله صدمه و مش عارف ارد عليه بس فى نفس الوقت حسيت انى هايج جدا
تانى يوم جه و قعد معايا شوية و بعدين قالى انه هيقوم يحاول مع امى ( كان خلاص شال كل الحواجز بيننا و بقى واضح فى كلامه جدا ) قام و انا وقفت ورا الباب اشوف بيعمل ايه لقيته راح المطبخ و هى واقفه و وقف وراها كأنه بيخضها و هى فعلا اتخضت بس لما اتخضت رجعت لورا فبقت طيزها لامسه زبره من ورا الهدوم و فضلت كده كام ثانيه لغايه ماعدلت نفسها و وقفوا اتكلموا شوية و المرة دى لاحظت ان ماما بتتعمد تحرك ايديها علشان صدرها يتهز فى الجلابيه كأنها قاصده توريه .
فضلوا على الحال ده كام يوم كنت انا نسيت الموضوع و قولت هو امير هيبقى اخره كده و بس و مش هيحصل حاجة تانى و بعد كام يوم كان معاد المعاش بتاع بابا فنزل بدرى يجيبه و كنت فى البيت انا و ماما لوحدنا و جه امير كالعادة . بس المرادى ماما فتحتله من غير الاسدال بالجلابيه بس . و بعد مادخل امير و قعدنا انا و هو شوية لقيت ماما بتقولى البس و انزل هاتلى طلبات للبيت قولتلها طب و امير ؟ قالتلى مش هنطرده يعنى . خليه فى اوضتك لغايه ماتروح و ترجع . روحت اوضتى و قولت لأمير انى هانزل قالى ماتروحش تجيب حاجة و استنى ورا الباب و ادخل بعدها بشويه . قولتله ليه ؟ قالى اعمل اللى بقولك عليه بس . فعلا عملت زى ماقولت و بعد ماقفلت الباب بشويه فتحته تانى و دخلت بالراحه و لما قربت من اوضتى سمعت صوت امى بتضحك قربت ابص لقيتها قاعده قدام امير اللى كان قاعد على سريرى و بيتكلموا
ماما : كفايه نكت بقى يا امير
امير : المهم انى ضحكتك يا طنط
ماما : طنط ايه يا واد ده انا اصغر من امك بكتير
امير : ههههههههه
ماما : انت يا واد بتضحك عليا
امير : طب اقولك ايه طيب
ماما : قولى يا دودو
امير : طيب يا دودو
و قام امير و وقف قدام امر على طول
ماما : مالك يا واد
امير : ايه يا دودو واقف عادى
ماما : لأ ده انت شكلك شقى
امير : انا هوريكى الشقاوة
و هجم امير على ماما و هى قاعده على الكرسى و نزل بوس فيها و هى متحركتش من مكانها و بقى بيبوسها و بيحرك شفايفه و لسانه على وشها و رقبتها و فجأه وقف
ماما بعصبيه : وقفت ليه
امير : محمد هييجى
ماما : كمل يا ولا انا بعته يجيب حاجات هيتأخر فيها
امير بصلى و شافنى و انا ببص عليهم : بس ابنك صاحبى
ماما بزعيق : كمل . كس ام ابنى
شدها امير عليه و حضنها و هما واقفين و بيبوس فيها و ايده بتحسس على جسمها كله
و بعدين مسكها من كتافها و نزلها على الارض على ركبها و قلع بنطلونه و كان واضح انه مجهز نفسه و لابس البنطلون من غير حاجة تحته فأول ماقلعه ظهر زبره قدام وشها . فهمت طبعا هو عايز ايه و مسكته بأيديها و بدأت تحرك لسانها على راس زبره و دخلته فى بقها و بدأت تمص زبره و هى ماسكاه بأيد و الايد التانيه بتحركها على جسمه
لغايه ماهاج امير و رفع امى لفوق بقت واقفه قدامه و باسها تانى و فى نفس الوقت بيحرك زبره على كسها من بره و بعدين نيمها على سريرى و نزل هو يلحس كسها و هى بدأت تهيج جامد و اهاتها تعلى
ماما : دخله بقى
امير : ادخل ايه و فين
ماما : دخل زبرك فى كسى
امير : هنا على سرير ابنك ؟
ماما : دخله يا امير بقى مش قادره
بدأ امير يدخل زبره فى كسها و هى هاجت و قعدت تترعش شوية و تتأوه و هو نازل و طالع بجسمه عليها و زبره بيدخل و يخرج فى كسها
ماما : جامد قوى
امير : انتى لسه شوفتى حاجة
ماما : افشخنى انا متناكتك
امير : خدى يا متناكة
ماما : احححححححححححح
وفضل ينيكها و ماما اترعشت اكتر من 3 مرات و فى الاخر طلع زبره منها
ماما : طلعته ليه
امير : هاجيب خلاص
ماما : دخله تانى يا خول و هات جوايا
امير : انا هوريكى الخول هيعمل فيكى ايه
و دخله امير و فضل يتحرك جامد لغايه ما اتشنج و خرجه من كسها و لبنه بينزل من كسها

و نكمل فى الجزء اللى جاى لو لقيت ردود مشجعة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الثالث

ماما : دخله تانى يا خول و هات جوايا
امير : انا هوريكى الخول هيعمل فيكى ايه
و دخله امير و فضل يتحرك جامد لغايه ما اتشنج و خرجه من كسها و لبنه بينزل من كسها
ماما : احححححح
قاموا هما الاتنين من على سريرى و لبسوا هدومهم و اول ما قاموا امير قعد يضحك
ماما : بتضحك على ايه ياض
امير : اصلك جيبتى على سرير ابنك و غرقتيه
ماما : احا انا محسيتش بنفسى خالص
امير : طيب اتصرفى قبل مايرجع بقى
خرجت انا من الشقه و عملت انى لسه راجع
امير : ابنك جه
ماما : ماتقلقش هاتصرف
كنت وصلت عند باب الاوضه و فتحتها لقيت امير قاعد عادى على الكرسى و ماما واقفه و فى ايديها ملايه السرير
انا : ايه اللى حصل يا ماما
ماما : مفيش صاحبك وقع العصير على الملايه فهاغسلها و اجيبلك غيرها
انا : ماشى
خرجت ماما و هى معاها الملايه و فضلت انا و امير فى الاوضه
امير : شوفت بقى
انا بحزن : اه
امير : ماتزعلش اى ست فى الدنيا محتاجة ترتاح و انا هريحها من غير فضايح و انت عارف اهه بدل ماتروح لحد غريب يبتزها و يفضحها
انا : ياريتك ماكنت جيت هنا
امير : انا لو ماكنتش جيت كانت هى هتلاقى حد تانى و ممكن يفضحها زى ماقولتلك
بدأ كلام امير يأثر فيا و فى نفس الوقت انا كنت حاسس بهيجان مش طبيعى من اللى شوفته من امى
انا : ماشى
امير : واننا اصحاب دى حاجة مالهاش دخل بموضوعى مع مامتك و لو عايز تشوفنا على طول انا هساعدك
انا : لأ مش عايز اشوفكوا بتعملوا كده
امير : براحتك
مشى امير و جه بابا بعد ماقبض المعاش و انا فضلت فى اوضتى طول اليوم و ماما لاحظت ده و جت تسألنى مالك و طبعا مقولتلهاش حاجة . فى اليوم ده اتغيرت نظرتى ليها خالص و بدأت الاحظ انها زى ماقولت لما وصفتها قبل كده مابتلبسش سنتيان فى البيت و لاحظت بروز حلماتها من تحت الجلابيه .
فى سرى : ليك حق يا امير تهيج عليها كده
ماما : انت سرحان فى ايه ؟
انا : لا مافيش حاجة
ماما : انت النهارده متغير ( علشان هى عامله حاجة غلط حاسه انه كله واخد باله منها )
انا : لأ مافيش حاجة
ماما : طيب انا بكره بعد ماتروح كليتك هانزل اجيب شوية حاجات كده للبيت
انا : طيب
خرجت امى و قعدت افكر انا شوية و خد قرارى و كلمت امير
انا : ايوة يا امير انا عايز اشوفكوا مع بعض بكره
امير : ليه بكره يعنى
انا : ماتحورش انا عارف انها جايالك بكره
امير : هههههههه هى بعتتلى رساله قالتلى مروحش الكليه و استناها . خلاص بكره تعالى عندى البيت بدرى و انا هاخليك تتفرج على كل حاجة
انا : ماشى
قفلت مع امير و فضلت على السرير بفكر فى بكره و قولت فى نفسى : طالما انتى هترتاحى لما تبقى شرموطة يبقى خلينا نشوف

نكمل لو لقيت تشجيع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الرابع

انا : ماتحورش انا عارف انها جايالك بكره
امير : هههههههه هى بعتتلى رساله قالتلى مروحش الكليه و استناها . خلاص بكره تعالى عندى البيت بدرى و انا هاخليك تتفرج على كل حاجة
انا : ماشى
قفلت مع امير و فضلت على السرير بفكر فى بكره و قولت فى نفسى : طالما انتى هترتاحى لما تبقى شرموطة يبقى خلينا نشوف

تانى يوم صحيت بدرى و قولتلها انا نازل و بدل ماروح الكليه نزلت الشارع و طلعت تانى للشقه اللى قدامنا ( شقة امير و اهله ) فتحلى امير
امير : اهلا و سهلا
انا : اهلا
دخلنا الشقه و قعدت معاه
انا : هو مفيش حد هنا و لا ايه
امير : لا ماما و بابا نزلوا الشغل
انا : اه طيب
امير كان لابس تيشيرت كات و شورت كورة و بعد ماقعدنا بشوية قام و بدأ يقلع
انا : انت بتعمل ايه
امير : هههههه ماتقلقش ماليش فى الخشن
انا : امال بتقلع ليه
امير : امك جايه كمان نص ساعه و انا ناوى النهارده افرجها و افرجك عليها فى ليله من الف ليله
قلع امير ملط و دخل اوضته و خرج و معاه لاب توب و شويه حاجات فى شنطة
انا : ايه الحاجات دى
امير : ده اللاب علشان اهيج كويس قبل ماتيجى و الكيس ده فيه شوية حاجات هتشوفها فى وقتها
انا : طيب
فتح امير اللاب و دخل على موقع نسوانجى و جاب قصص محارم و قعدنا نقرى احنا الاتنين قصص المحارم و التعريص و خصوصا اللى فيها امهات و بدأنا نهيج
امير : ماتقلع انت كمان
انا : انت مالك بيا يا عم
امير :ماقولتلك ماليش فى الخشن . اقلع علشان تاخد راحتك بس
قومت و قلعت انا كمان و قعدنا نقرى تانى
امير : امك هتيجى كمان عشر دقايق
هيجتنى فكرة ان امى كمان عشر دقايق هتتناك و زبرى وقف و قارنته بينى و بين نفسى بزبر امير
كان زبره طويل بس زبرى كان اعرض من زبره بشوية مع ان زبرى اقصر من زبره
جرس الباب رن
انا : هاستخبى انا فى الحمام
امير : حمام ايه يابن العبيطة ماحنا بعد النيك هاندخل الحمام هاتروح فين ساعتها
انا : امال اروح فين
امير : روح اوضه نوم بابا و ماما و احنا اكيد مش هندخلها
انا : ماشى
امير : و خد هدومى و هدومك معاك
دخلت الاوضه و لحسن الحظ ان باب الاوضه كان مواجه للصاله بس بزاويه يعنى و انا جوه و الباب مفتوح سنة بسيطة اكون كاشف الصاله كلها بس اللى بره ميشوفش ان فى حد جوه الا لو عارف و باصص مخصوص
راح امير و بص من العين السحريه و شاورلى ان امى اللى بره و كان لسه ملط زى ماهو . فتح الباب و فضل واقف وراه و امى استعجبت ان الباب بيفتح و مفيش حد قدامه . دخلت امى و هى بتنده بصوت واطى
ماما : امير .. امير
كانت امى لابسه عبايه سودا عليها زخرفه و بزراير من قدام و حجابها طبعا
دخلت امى الشقه و بسرعه كان امير زاقق الباب قفله و بقى واقف وراها و حضنها من ورا
ماما : خضتنى يا ولا
امير : جسمك طرى قوى يا دودو
كان امير حاضن امى و زبره بقى بين فلقات طيزها و ايديه واحده بيحركها على بزازها من قدام و التانى بيحركها على بطنها
ماما : احححححح
امير: لا استنى احنا لسه يومنا طويل
مسكها امير من ايديها و قعد على الكنبة و قعدها على رجله و بدأ يبوسها و ايده لسه بتلعب فى جسمها . قومها امير و شغل اغانى على اللاب
امير : ارقصى يا متناكة
ماما : هاوريك الرقص على اصله
قلعت ماما الحجاب و اتحزمت بيه و بدأت ترقص قدام امير اللى قاعد على الكنبه ملط و بيلعب فى زبره . كل شوية ماما تقرب لغايه ماتبقى قدامه بالظبط و لما يمد ايده ترجع لورا بدلع و تهرب منه و تكمل رقص لغايه ماعرقت من الرقص و بدأت تفك عبايتها و هنا كانت مفاجأه ليا … ماما تحت العبايه ملط هى كمان و مش لابسه اى حاجة خالص .
امير : ههههههههههه ..ايه ده يا متناكة
ماما : تعالى بقى
نطت ماما فوق امير على الكنبه و بقت بتبوسه بعنف قوى و بتشد شفايفه و لسانه بره بوقه و نزلت على جسمه لحس لغايه ماوصلت لزبره
ماما : زبرك سخن مولع
امير : علشان يولعك يا متناكة
وقف امير و خلى وشه ليا علشان امى يبقى ضهرها ليه و نزلت ماما على ركبها و بدأت تلحس راس زبره بلسانها
امير : لسانك حلو قوى
ماما طبعا ماكنتش قادره ترد لأنها دخلت زبره فى بقها و بدأت مص
مسك امير راسها و بقى بيلعب فى شعرها و هى بتمص زبره و نزل ايده على ضهرها لغايه ماوصل لطيزها و اول مالمسها كأن كهربا مسكت فى جسمها
ماما : امممممممممممممم
قومها امير و بقت واقفه قدامه و حضنها و زبره بيحك فى كسها من قدام و ايده لسه بتلعب فى طيزها و بعدين نيمها على الكنبه و نزل يلحس كسها . كان كسها عليه شعر خفيف و امير اول مانزل بدأ بسنانه يشد الشعر ده و ده خلاها تهيج جامد
ماما : بتعمل ايه يابن الشرموطة
امير : انتى اللى شرموطة و هاخليكى تصوتى كمان
بدأ امير يلحس كسها و يحرك ايده كمان على كسها و طيزها و هى بدأت تهيج جامد
ماما : اححححححححححححححح
امير بطل لحس
ماما : كمل لحس ياض
امير ( وهو بيبصلى ) : قولى انتى مين الاول
ماما : انا ام صاحبك شرموطة زبرك . كمل لحس بقى
نزل امير كمل لحس فى كسها بعد ماضحكلى كأنه عايز يورينى امى بقت شرموطة قد ايه
ماما : كمان الحس جامد
امير : كفايه يا شرموطة
بدأ امير يمشى زبره على شفايف كسها و نزل يرضع بزازها و هى عماله تتأوه منه
امير : عايزاه يا لبوة
ماما : اه
امير : دخليه انتى
ثبت امير نفسه و زبره واقف على شفايف كس امى و بدأت امى تتحرك فوق الكنبه علشان زبره يدخل فى كسها و دخل راسه بس
ماما : اححححححححححححح
امير : انتى بطيئه قوى
نزل امير بجسمه عليها بحركه سريعه فدخل زبره كله فى كسها
ماما : خخخخخخخخخخ
امير بقى فوقها دلوقتى و بيبوسها من بوقها و بيطلع و ينزل بجسمه عليها و فضلوا كده ربع ساعه و بعدين خلاها تغير الوضع و تركب هى فوقيه و بدأت تتنطط فوق زبره بسرعه كبيره و هى بتتأوه
امير : بالراحة يا شرموطة
ماما : مش قادرة اتحكم فى نفسى
امير كان بيلعب فى حلماتها و يشدها لتحت لما هى تنط لفوق و العكس علشان يهيجها اكتر لغايه ما ماما جابت اكتر من 3 مرات و انا كنت بطلت اعد هى جابت كام مرة
امير : يخربيتك انا قربت اجيب
ماما : يخربيتك انت انا جيبت و كسى ورم
امير : هاجيبهم يا متناكة
ماما : هاتهم فى كسى
امير : خدى
ماما : احححححححححححححححححح
نزلت ماما من على زبر امير و اللبن بيخرج من كسها
امير : تعالى الحمام
قاموا هما الاتنين و دخلوا الحمام يستحموا و انا خرجت من الاوضة و زبرى واقف حجر و روحت على الكنبه مكان ماكانوا بيتناكوا و اول ماشميت ريحه عرقها مختلطه بريحه لبنه زبرى نزل لوحده من غير مالمسه .
بعدها روحت الحمام اشوف بيعملوا ايه .

نكمل الجزء الجاى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اولا : اسف انى اتأخرت فى الجزء ده شوية لظروف
ثانيا : اتمنى القصه تعجبكوا انا عارف ان الناس عايزنى اطول شوية الاجزاء و انا بحاول اعمل ده خصوصا انها اول محاوله ليا فى الكتابه و ياريت لو عندكوا اى ملحوظة تقولوها و لو عايزين اى حاجة قولوها برضه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجزء الخامس
ماما : احححححححححححححححححح
نزلت ماما من على زبر امير و اللبن بيخرج من كسها
امير : تعالى الحمام
قاموا هما الاتنين و دخلوا الحمام يستحموا و انا خرجت من الاوضة و زبرى واقف حجر و روحت على الكنبه مكان ماكانوا بيتناكوا و اول ماشميت ريحه عرقها مختلطه بريحه لبنه زبرى نزل لوحده من غير مالمسه .
بعدها روحت الحمام اشوف بيعملوا ايه .

روحت عند الحمام كان امير اقنعها انهم ميقفلوش الباب لأن مفيش حد غيرهم فى الشقة ( طبعا ده كان بس علشان يخلينى اتفرج ) كان المنظر مثير جدا و الدش شغال و امير واقف تحته و المايه نازله على جسمه و ماما على ركبها قدامه بتمص زبره و هو بيلعب فى شعرها و بعدين قومها و بقت هى اللى واقفه تحت الدش و هو اللى نزل على ركبه يلحس كسها
امير : كسك طعمه جميل قوى
ماما : …..
كانت ماما فى عالم تانى من حركات لسان امير على كسها و مغمضه عنيها و حتى مردتش عليه و كمل امير لحس فى كسها لغايه ماطلعت اهه فى ماما و اترعشت و حسيت انها هتقع لكن امير سندها بأيده و شالها .
بص امير ناحيه الباب و شافنى و شاورلى فجريت على الاوضه مكان ماكنت مستخبى فى الاول و لقيت امير طالع و شايلها بين ايديه و نيمها على الكنبه ماما كانت ابتدت تفوق شوية
امير : ايه يا دودو
ماما : انت رجعتنى لورا عشرين سنة يا واد يا امير
امير : برضه بتقولى واد ده انا لسه فاشخك
ماما : و هتفضل واد بالنسبالى على طول ده انت من سن ابنى
امير : من سن ابنك و فاشخك يا شرموطة
ماما : ااااااااااه فشختنى فعلا
امير : مبسوطة يا دودو
ماما : انا عمرى ماتبسطت كده فى حياتى . المهم انت مبسوط يا حبيبى
امير : انا مبسوط علشانك يا حبيبتى
مسكوا الاتنين فى بعض و غابوا فى بوسه كأنها بجسمهم كله . شفايفهم ماسكه فى بعض و جسمهم لازق فى بعض . و ايد امير بتتحرك على جسمها كله لغايه ماوصلت لطيزها و قعد يلعب فيها و ايديها بتتحرك على ضهره و بترجع تمسك راسه علشان توجه شفايفه على شفايفها و لسانها بيتحرك فى بقه . سابوا بعض اخير بعد خمس دقايق فى البوسه دى كانت كفيله ان زبرى يقف تانى و انا باشوفهم . قام امير من مكانه و راح على الكيس اللى كان جابه قبل كده
ماما : ايه الكيس ده
امير : الكيس ده فيه شوية حاجات
ماما : ايه ؟
امير : اول حاجة ده لانجيرى هدية منى
ماما : انت جايبلى هديه
امير : اه
ماما : انا بحبك قوى
اداها امير اللانجيرى و قامت تلبسه و كان شكله جميل فعلا عليها لأنه عباره عن نجمتين من فوق مكان حلمات بزازها و الباقى كله شبك بس . بعد مالبسته امير شغل اغانى سلو على اللاب و مسكها و بدأ يرقص معاها و هى بتحضنه جامد . لأول مرة احس بالغيره عليها . يمكن فى الاول انا كنت مضايق انها بتتناك بس بعد كده بقى عادى لكن دلوقتى اللى انا شايفه منها ده مش جنس او شهوه لأ ده حب .

امير قعدها على الكنبه و راح للشنطة تانى
ماما : ياترى شنطة المفاجأت دى فيها ايه تانى
امير : هاتشوفى
طلع امير من الشنطة ازازه شبه السبراى و انبوبه زى ماتكون مرهم
ماما : ايه دول
امير : ده مرهم مخدر و ده lube
ماما : ليه ؟
امير : علشان يا عروسة دلوقتى دخلتى على طيزك
ماما : لا لا انا عمرى ماتنكت فيها مش هينفع خالص
امير : يا حبيبتى اوعدك مش هتزجعك قوى
ماما : علشان بحبك بس هجرب بس لو وجعتنى هنوقف
امير : ماشى . بصى المرهم ده هدهن بيه الفتحه فمش هتحسى بألم و اللوب هادهن بيه زبرى فهيدخل بالراحه من غير الم
ماما : ماشى
حضنها امير تانى و بدأ يقلعها اللانجيرى
امير : يلا ادينى طيزك
بقت ماما على ايديها و رجلها قدام امير و طبعا امير كالعاده ظبطها على ان وشها يبقى عكس الاوضه علشان ماتشوفنيش و ده خلى فتحتها بقت قدامى على طول . فتح امير المرهم و اخد حته على ايده و دهن طيزها و كرر الموضوع ده لغايه ماطيزها شربت المرهم و هو طبعا مع الدهن بيلعب و يبعبص فى كسها علشان تهيج اكتر و بعد كده دهن زبره باللوب .
امير : جاهزه يا حبيبتى
ماما : اه بس زى ماقولتلك
بدأ امير يدخل زبره بالراحه فى طيزها
ماما : ااه يا امير بيوجع
امير : معلش استحملى كام ثانيه
كان امير بيحرك زبره بطريقه دائريه و هو بيدخله فيها و هى بتتألم
ماما : كفايه يا امير مش قادر استحمله
امير بطل يحركه علشان تتعود عليه و بعد كده بدأ يحركه تانى
امير : ها اكمل و لا اوقف
ماما : ااااه كمل
امير بطل يدخله و سألها : اكمل ايه
ماما بعصبيه : كمل تدخيل زبرك فى طيزى يا ولا مش مستحمله
امير بحركه واحده دخل باقى زبره كله
ماما : اااااااااااااه طيزى اتفشخت يابن الشرموطة
امير : طيزك طريه قوى
و بدأ يتحرك بسرعه و هو ماسكها من كتافها و بيرزع فى طيزها
ماما : اه اه اه اه اه اه
امير : عاجبك يا شرموطة
ماما : اااااااااااااه
امير طلع زبره من طيزها و سألها : ايه بيوجعك ابطل ؟
ماما : انت بتستهبل ياض دخله و نيك يلا
امير بيضحك : انا قولت اسألك اشوف لو واجعك و لا حاجة
المرة دى ماما ماتكلمتش و رجعت بجسمها لورا علشان زبره يدخل فى طيزها تانى
امير : حاضر يا شرموطة . خدى
و دخله تانى فى طيزها و نام عليها و بدأ يرزع تانى جامد
ماما : يخربيتك هاجيب من غير مالمس كسى
امير : و انا هاجيبهم فى طيزك
ماما : احححححححححححححححححححححححح
كان امير كمان جابهم فى طيزها و هى بتجيب
امير : اتبسطى يا حبيبتى
ماما : فى الاول كان بيوجع بس بعدها عجبنى قوى . انت فاجر
باسها امير و بعدين بص فى الساعه
امير : الوقت خدنا و ماما و بابا زمانهم جايين
ماما : خلاص انا هاروح دلوقتى و ابقى استحمى فى البيت عندى من لبنك اللى ملى طيزى ده
امير : ماشى
كنت انا فى الاوضه بلبس انا كمان بسرعه
قامت ماما و لبست العبايه طبعا على اللحم زى ماكانت جايه و الحجاب و خدت اللانجيرى الهديه فى الشنطة و مشيت
امير : اطلع يلا
انا : انا هاخرج على طول
امير : ليه ؟
انا : هابقى اكلمك تانى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
خرجت بسرعه بعد ماتأكدت انها دخلت الشقة و خبطت على الباب و طبعا مكنش قدامها وقت تغير او تعمل اى حاجة قبل ماتفتحلى
فتحت الباب و هى متلخبطه قوى و كانت لابسه العبايه زى ماهى
انا : ايه يا ماما انتى لسه جايه ولا ايه
ماما : اه لسه طالعه من تحت قبلك بدقايق
انا : طيب تعالى نتكلم شوية
ماما : مينفعش نخلى الكلام بعد الغدا
انا : لأ انا عايز اكلمك دلوقتى
قعدنا على الكنبه و قعدت انا اتكلم فى اى كلام فاضى و هى مابتردش غير بكلمات قليله زى اه ولا و انا ملاحظ لخبطتها و فى نفس الوقت هيجانها من اللبن اللى فى طيزها و عايزه تنزله و انا مانعها . اتلذذت قوى باحساس انى بعذبها بهياجها و بعد نص ساعه افرجت عنها و هى قامت جرى على اوضتها و بعدين على الحمام و قبل ماتدخل قالتلى انا هاستحمى و بعدين احضر الغدا
دخلت انا انام شوية قبل الغدا و انا بفكر فى امير و عمايله معاها و ياترى هيعمل ايه تانى بعد طيزها اللى فتحها و خصوصا و انا شايف انها بتحبه و هتعمل اى حاجة يطلبها . سرحت فى الحاجات دى لغايه ماغلبنى النوم فعلا .

نكمل لو عجبتكوا

قعدنا على الكنبه و قعدت انا اتكلم فى اى كلام فاضى و هى مابتردش غير بكلمات قليله زى اه ولا و انا ملاحظ لخبطتها و فى نفس الوقت هيجانها من اللبن اللى فى طيزها و عايزه تنزله و انا مانعها . اتلذذت قوى باحساس انى بعذبها بهياجها و بعد نص ساعه افرجت عنها و هى قامت جرى على اوضتها و بعدين على الحمام و قبل ماتدخل قالتلى انا هاستحمى و بعدين احضر الغدا
دخلت انا انام شوية قبل الغدا و انا بفكر فى امير و عمايله معاها و ياترى هيعمل ايه تانى بعد طيزها اللى فتحها و خصوصا و انا شايف انها بتحبه و هتعمل اى حاجة يطلبها . سرحت فى الحاجات دى لغايه ماغلبنى النوم فعلا .

ـــــــــــــــــــــــــــ
صحيت من النوم و اتفاجئت اننا بقينا بالليل و فاتنى الغدا و لقيت ماما قاعده مع بابا قدام التلفزيون
ماما : انت صحيت يا حبيبى
انا : اه بس مصحتينيش ليه على الغدا
ماما : احنا حاولنا نصحيك كتير بس شكلك كنت مرهق ولا حاجة و كنت جعان نوم اكتر من الاكل
انا : بس دلوقتى انا جعان
ماما : حاضر يا حبيبى هاعملك تاكل
قامت ماما فعلا و حضرتلى الاكل و بعدها قعدنا شوية قدام التلفزيون و كان لازم انام بقى علشان الكليه
دخلت انا م و كان طبيعى انى مش هيجيلى نوم بسهوله بعد نوم الضهر ده و مددت على السرير و قعدت افكر فى كل اللى فات و ازاى ماما سلمت نفسها بكل سهوله كده لأمير ؟ طب هل هى اصلا كده ؟ و لا هى كانت محترمة زى ماكنت شايف فعلا و امير اللى خلاها كده ؟ افكار كتير فى دماغى خلتنى مش عارف انام زياده عن انى اصلا مكنش جايلى نوم . طب هل هى عملت كده علشان امير و لا اى حد تانى هتعمل معاه كده برضه ؟ و فى الحالتين ليه ؟ و هى ممكن توصل لحد فين مع امير ؟

اتفاجأت ان ماما داخله عليا علشان تصحينى للكليه و انا اصلا مكنتش نمت الا مجرد دقايق غمضت فيها فى وسط كل الافكار دى . قولتلها انا مش هاقدر اروح النهارده
ماما : مالك بس من امبارح مش مظبوط
انا : مفيش بس شكلى لسه مرهق شوية
ماما : خلاص كمل نوم و انا مش هاقلقك
فضلت زى مانا و الافكار بتروح و تيجى فى راسى لغايه مالنوم غلبنى و نمت و صحيت لقيت الساعه بقت 12
خرجت من الاوضه لقيت ماما فى المطبخ و مالقتش بابا
انا : امال بابا فين
ماما : بابا راح يزور واحد صاحبه تعبان شوية و كان عايز ياخدك معاه بس انا قولتله يسيبك تنام
انا : شكرا يا ماما
ماما : انما انت مقولتليش مالك برضه مرهق كده من امبارح .. لو فى حاجة يا حبيبى احكيلى
انا : مفيش حاجة
ماما : يا واد قول انا امك
انا : مفيش يا ماما
ماما : على العموم انا عارفه ان فى حاجة بس مش هاضغط عليك لما تبقى عايز تتكلم قولى
سيبتها و روحت اتفرج على التلفزيون و عينى مش قادره تشيل صورها هى و امير مع بعض و هى بترقصله .. و هى بتبوسه .. و هو بينيكها .. و هما تحت الدش
مش قادر اشيل صورتها من خيالى و فى الاخر مبقتش قادر و قررت اواجها
انا : ماما
ماما : نعم عايز حاجة يا حبيبى
انا : انا عارف
ماما : عارف ايه
انا : اللى بيحصل مع امير و ماتخلينيش اوضح اكتر من كده
حسيت انها داخت و هتقع على الارض لكنها مسكت فى الطرابيزة و بعدين قعدت على الكرسى و نزلت راسها بين ايديها
ماما : خلاص فهمتك .. عايز ايه دلوقتى
انا : انا مش عارف افكر فى اى حاجة و بس عايز افهم علشان ارتاح
ماما رفعت راسها و الدموع باينه فى عينيها
ماما : تفهم ايه
انا : افهم ليه و ازاى حصل كده
ماما : اللى حصل حصل خلاص و اى كلام هاقوله مش هيبرئنى قدامك .. انا هامشى و انت قول لبابا اى حاجة و مش هتشوفونى تانى و اعتبرنى مت و ريحتك
انا : انا مش باتهمك بحاجه و لا بقولك انك مذنبه بحاجة .. انا مخى وقف و الارهاق اللى كان عندى كان من كتر التفكير و لازم افهم علشان ارتاح .. مش عايزك تمشى ولا هيرضينى ده
ماما : عايز تفهم ايه يعنى ؟
انا : افهم كل اللى حصل حصل ازاى .. عايزك تحكيلىكل اللى حصل
ماما : كل اللى حصل ؟
انا : مش اللى عملتوه مع بعض .. انا عايز اللى خلاكى تعملى كده و ازاى توافقى على كده و ليه عملتيه
ماما : حاضر انا هاحكيلك اللى انت عايزه بس عايزاك تفكر فى الموضوع بعيد عن انى امك خالص
انا : ….
ماما : انا عارفه ان اللى هاقولهولك ده مش كلام ام لأبنها بس اللى احنا فيه كله مش موقف ام و ابنها
اعذرنى على الفاظى معاك بس انا مش شرموطة يابنى . انا ست زى اى ست ليا مشاعر و ليا رغبات و رغم ان ابوك اكبر منى بكتير و انت عارف كده و رغم انه جنسيا ضعيف علشان كده مخلفناش غيرك و رغم انه مبيلمسنيش فى السرير من سنين عمرى مافكرت اخون و كتمت رغباتى كلها جوايا علشانك .
انت ماتتخيلش قد ايه ناس حاولوا معايا و قد ايه ناس اتحرشوا بيه فى الشارع و فى الشغل لحد ماسيبته علشان مبقتش مستحمله اللى بيحصل . لكن امير كان مختلف . امير اول واحد يحسسنى بالحب فعلا …
انا : بس ..
ماما : سيبنى اكمل كلامى للاخر .. امير اول واحد احس انى انا عايزاه مش هو بس اللى عايزنى . و علشان كده انا سلمت نفسى ليه ماتفتكرش انى ممكن اسلم نفسى لأى حد .
انا : و ازاى عرفتى انه بيحبك اصلا
ماما : فى يوم كان عندك فى الاوضه و جه المطبخ و انا واقفه و وقف ورايا و وشوشنى فى ودنى و قالى بحبك و انا اتخضيت منه
انا طبعا افتكرت الموقف ده لأنى كنت واقف براقبهم بس معرفش اللى اتقال طبعا ( راجع الجزء التانى )
ماما : انا اتخضيت و رجعت لورا و ساعتها حسيت بزبره
انا : يا ماما
ماما : انا قولتلك هاحكى بكل صراحه و اسمع بعيد عن انى امك خالص
لما رجعت لورا و حسيت بزبره كانت اول مره حد يتحرش بيا و احس بالهياج قبل كده كنت دايما بحس بالقرف منهم لكن لأول مره اهيج لما حد يتحرش بيا كانت معاه.. فى اليوم ده كانت اول مره من سنين العب فى كسى علشان اريح نفسى و تانى يوم و انت فى الكليه جه البيت و جابلى ورد و برضه قالى بحبك و قعدت اصده كام يوم على الحال ده . كل اللى حاولوا معايا لما كنت بصدهم كام يوم كانوا بينسوا الموضوع لكن امير كان بيحبنى علشان كده فضل يحاول لغايه ماجه يوم معاش ابوك و انا كنت خلاص على اخرى و قولت لو حاول يعمل اى حاجة انا هاستسلم و يومها برضه قالى بحبك و وقتها انا كنت خدت قرارى خلاص و قولتلك انزل و انا كل اللى فى دماغى وقتها هو و فعلا يومها حصل اللى فى دماغك .
يابنى انا زى ماقولتلك مش شرموطة و لو انت شايفنى شرموطة انا هامشى و اسيب البيت و مش هتعرف عنى اى حاجة تانيه .
جوايا كانت مشاعر مختلطه مابين حبى ليها و غيرتى عليها من امير و اثارتى من اللى حصل و رفضى الطبيعى للى بيحصل
ماحسيتش بنفسى غير و انا باحضنها و بنعيط احنا الاتنين
دقايق عدت عليا سنين فى الوضع ده لغايه ماسيبنا بعض و قولتلها انا بحبك يا ماما بس مقدرش اوافق على اللى بتقوليه ده
ماما : ….
فى الوقت ده جرس الباب رن و ماما قالتلى هنتكلم فى الموضوع ده بعدين و انا مش هاعمل اى حاجة الا لما نتكلم الاول و راحت تفتح كان بابا على الباب
اتغدينا و انا و ماما بنبص لبعض و مش قادرين نتكلم و بعد الغدا راحت المطبخ و انا روحت معاها كأنى بساعدها
ماما : انا فكرت و هاقولك على قرارى و اللى انت عايزه اعمله بعدها
انا : ايه
ماما : انا مش هاعمل حاجة مع امير تانى ابدا و لو عايزنى نمشى من هنا خالص و نروح شقتنا التانيه انا موافقه ( لينا شقه تانيه مذكرتهاش قبل كده لأنها مش مهمه قوى )
انا : ماشى يا ماما
ماما : بس ليا شرط واحد لو موافقتش عليه يأما تقولى حل انت يأما تسيبنى امشى خالص
انا : انا مقدرش اسيبك تمشى ابدا يا ماما
ماما : و انا كمان مش عايزه اسيبك يابنى
انا : ايه الشرط بقى ؟

الشرط هنعرفه فى الجزء اللى جاى و هاحاول يكون قريب انا الفتره اللى فاتت بس كنت مشعول
اتمنى اعرف ارائكوا و لو فى اى تعديلات و تتخيلوا ايه ممكن يكون الشرط ؟

ماما : انا مش هاعمل حاجة مع امير تانى ابدا و لو عايزنى نمشى من هنا خالص و نروح شقتنا التانيه انا موافقه ( لينا شقه تانيه مذكرتهاش قبل كده لأنها مش مهمه قوى )
انا : ماشى يا ماما
ماما : بس ليا شرط واحد لو موافقتش عليه يأما تقولى حل انت يأما تسيبنى امشى خالص
انا : انا مقدرش اسيبك تمشى ابدا يا ماما
ماما : و انا كمان مش عايزه اسيبك يابنى
انا : ايه الشرط بقى ؟

____________________________

الجزء السابع

انا : لأ طبعا مش ممكن اللى بتقوليه ده
ماما : لو مش موافق يبقى تسيبنى ابعد عنك خالص
انا : يعنى انتى بتخيرينى مابين انك تمارسى مع امير مرة اخيره او تسيبينى و تمشى خالص ؟ ازاى اختار يعنى
ماما : انا قولتلك دى هتكون اخر مرة . انا هاكلمك بصراحه مينفعش بعد ما حسيت بحاجة مكنتش بحس بيها قبل كده فجأه تطلب منى ابعد عنها . لازم تدينى فرصه و لو لمره اخيره حتى تكون وداع بيننا
انا : ازاى تطلبى منى كده اصلا
ماما : انت قدامك اختيارين شوف اللى انت عايزه منهم
قومت و سيبتها من غير مارد عليها و قعدت افكر ازاى تطلب منى اصلا اسيبها تروح تتناك من امير مرة كمان . طيب لو عايزه تعمل كده كان ممكن تعمله من غير ماتقولى . و زى كل يوم غلبنى النوم و انا بفكر .
تانى يوم صحيتنى و قالتلى انا عايزه اتكلم معاك
انا : ماما لو سمحت ماتفتحيش موضوع الشرط بتاعك ده تانى معايا
ماما : لا انا جايه اكلمك فى حاجة تانيه
انا : ايه
ماما : انا امبارح كنت مصدومه من كل اللى حصل و مكنتش قادره افكر بشكل كويس
انا : يعنى خلاص رجعتى فى شرطك ده
ماما : ماتقطعنيش و سيبنى اكمل …. امبارح مكنتش قادره افكر بشكل كويس بس لما قعدت افكر كان فى حاجة لازم اسألك عليها
انا : ايه ؟
ماما : انت عرفت منين اللى بينى و بين امير ؟
انا : …..
من جوايا مكنتش عامل حساب السؤال ده . اقولها انى كنت بتفرج عليها ؟ طيب ماوقفتش اللى حصل ليه . اقولها ان امير كان قايلى من قبل مايعمل اى حاجة معاها ؟ طيب سيبته يعمل كده ليه ؟
الحقيقه كانت ان دى اسأله جوايا انا لنفسى مش اسئله مستنيها من ماما لكن مش لاقى اى اجابه . فى الاول انا كنت متضايق من امير لكن بعد كده ايه اللى حصل ؟ هل استمتعت باللى حصل ؟ هو انا اللى الناس بتقول عليه عرص ؟ ديوث ؟ هل انا استمتعت بأنى اشوف امى بتتناك ؟ مش عارف اجاوب كل ده
محمد .. محمد
خرجت من وسط تفكيرى على نداء ماما ليا
انا : نعم
ماما : مجاوبتنيش على سؤالى عرفت منين
انا : عرفت و خلاص هيفرق معاكى منين فى ايه
ماما : لازم تقولى عرفت منين
انا : من امير
ماما : امير حكالك اللى حصل ؟
انا : ….
ماما : رد عليا
انا : حكالى قبل مايحصل هيعمل ايه
ماما : و بعدين
انا : …..
ماما : انا حكيتلك كل حاجة لو محكيتش كل حاجة انت كمان مش عارفه هاقدر اتكلم معاك او اصارحك ازاى بعد كده
انا : و خلانى اشوفكوا كمان فى اوضتى
ماما : …..
انا : و فى شقتهم
ماما : كفايه
انا : على الكنبه و فى الحمام
ماما : و انت سيبت كل ده يحصل و ماتكلمتش حتى
قبل ما ارد كانت قامت و جريت من قدامى
مارديتش اقوم وراها علشان بابا ميحسش بحاجة بس الحقيقه انى مكنش عندى اجابات ليها و لا عارف حتى الاجابات دى لنفسى انا
فضلنا لغايه بالليل من غير كلام و حتى وقت الغدا بابا اللى ندهلى مش هى و لما قعدنا ناكل ماكلمتنيش ولا كلمه بس كان باين انها زعلانه منى
بالليل دخلت اوضتى
ماما : انا مش هاقدر اتكلم معاك فى اللى عملته علشان اللى عملته انا كمان
انا : ….
ماما : ماقدرش اقولك ازاى سيبته ينيكنى و انا اصلا اللى سيبته و اذا كان ده حاجة جواك او مايل ليها ..
انا : انا مش عارف يا ماما ازاى سيبت ده يحصل و مش قادر ارد عليكى لأنى حقيقى من جوايا مش عارف
بدأت اعيط و هى فورا خدتنى فى حضنها
لتانى مرة نحضن بعض وحد فينا بيعيط بس المرة دى العكس انا اللى بعيط مش هى
ماما : خلاص بقى ماتعيطش .. انا مش بعاتبك على حاجة خلاص اللى حصل حصل . انا زى ماقولتلك هاودع امير لأخر مره و بعدها ننسى كل اللى حصل ده
حسيت بنار جوايا .. بعد كل اللى حصل لسه بتفكر فى نيك امير ؟؟ بس الحقيقه مكنتش قادر احدد اذا كان اللى جوايا دى نار الغيره و لا نار الشهوة . معقوله بعد كل ده لسه فكره ان امير بينيكها بتهيجنى ؟؟
انا : بس توعدينى انها هتكون اخر مرة و مش عايز اعرف اى تفاصيل او اى حاجة عن الموضوع
ماما : ماشى
حسيت بسعاده ماما و هى خارجه بعد ما عرفت انها هتقابل امير تانى .
حسيت بسعاده دلوقتى .. مش مهم ان اللى بعمله ده اسمه دياثه او تعريص .. كس ام اى مسمى او اى حد فى مقابل انى شايف ماما سعيده كده .
تانى يوم الصبح لقيتها زعلانه و كان لازم اسالها عن السبب
انا : مالك يا ماما زعلانه ليه
ماما : مفيش
انا : يعنى هو انا مش عارفك .. قولى بقى فى ايه ؟
ماما : روح اوضتك و هاجيلك كمان شوية
روحت الاوضه فعلا و بعد شوية ماما جاتلى
انا : قلقتينى فى ايه
ماما : انت امبارح قولت مش عايز تعرف اى حاجة عن الموضوع
كنت قلقت بجد و مش فى دماغى السكس خالص
انا : موضوع ايه
ماما : انا و امير
انا : …..
ماما : انا عارفه انك مش عايز تعرف حاجة بس انت اللى عايز تعرف ايه اللى مزعلنى
انا : ايه
ماما : طبعا انت عارف مش هينفع نعمل كده عندنا هنا فى الشقه لأن بابا موجود
انا : مانتوا عملتوا كده عنده فى الشقه ايه الجديد
ماما : الجديد ان اخته جت عندهم الشقه
انا : هو ليه اخت اصلا
ماما : ايوه متجوزه و عايشه مع جوزها بره و جت زياره ليهم و هتقعد حوالى شهر معاهم
انا : خلاص استنوا الشهر ده يخلص
ماما : طيب
حسيت انها لسه زعلانه
انا : ولا مش قادره تستنى الشهر ده
حسيت انها اتكسفت
ماما : لأ بس .. بس .. كنت عايزة اخلص الموضوع ده خالص
انا : و عندك حل تانى يعنى ؟
ماما : كان فى حل بس لسه بفكر فيه
انا : ايه
ماما : اخده و نروح شقتنا التانيه ( شقتنا التانيه دى فى اسكندريه كنا بنروحها لما نصيف لكن بعد ما بابا طلع معاش و بقت حركته قليله نعتبر قافلينها )
انا : انتى عارفه ان صعب تروحى و ترجعى فى نفس اليوم و هتروحى ازاى معاه هناك ؟ بابا و اهل امير هيقولوا ايه ؟
ماما : ….
انا : ……
ماما : الحل اللى وصلتله انك تيجى مععانا
انا : نعم ؟
ماما : ملقتش حل تانى هنروح و بعدها ممكن تنزل او تخليك فى اوضه تانيه و خلاص و انت عارف ان دى اخر مرة هيحصل بيننا حاجة و خلاص
انا : انتى قولتى لأمير
ماما : قولتله انك عرفت و ان دى هتكون وداع بيننا و هو وافق علشانك
انا : و عايزانى اجى معاكوا ؟؟
ماما : انت بنفسك قولتلى انك شوفتنا قبل كده يعنى مفيهاش حاجة
انا : ….
ماما : ممكن وقتها تنزل و اكلمك لما نخلص او تكون فى الاوضه التانيه
انا : و هتقولى ايه لأهل امير و لبابا
ماما : هاقولهم انى هاخدك انت و امير اسكندريه يوم واحد و هنرجع تانى يوم علشان تفكوا قبل الامتحانات
انا : …..
ماما : ايه رأيك
انا : انتى مرتبه و مفكره فى كل حاجة اهه
ماما : ….
انا : اللى انتى عايزاه هاعمله بس نخلص
حسيتها فرحت تانى و حسيت بالنار اللى جوايا تانى
فعلا فى خلال ساعه كانت ماما اتفقت مع بابا و اهل امير على كل حاجة و قالتلى بكره بدرى هنمشى .
تانى يوم الصبح نزلنا علشان نسافر و ركبنا الباص اللى رايح اسكندريه
كان ال3 كراسى جنب بعض فى اخر الاتوبيس
انا : مين اللى حجز الكراسى
ماما بكسوف : انا
طبعا قعدت ماما بالنص بينى و بين امير
كل مابصلها احس انها عروسه مسافره شهر العسل مع امير .. باصاله على طول .. ايديها ماسكه ايديه طول الطريق .. النار جوايا تانى و برضه مش عارف دى غيره و لا شهوه
لكن كان جوايا سؤال مش قادر اشيله من دماغى و خايف افكر فيه
هو ممكن دى فعلا تكون المرة الاخيره بينهم ؟

نكمل فى الجزء التامن لو الجزء ده عجب الناس

كل مابصلها احس انها عروسه مسافره شهر العسل مع امير .. باصاله على طول .. ايديها ماسكه ايديه طول الطريق .. النار جوايا تانى و برضه مش عارف دى غيره و لا شهوه
لكن كان جوايا سؤال مش قادر اشيله من دماغى و خايف افكر فيه
هو ممكن دى فعلا تكون المرة الاخيره بينهم ؟

____________________________

الجزء التامن

وصلنا للشقه و طلعت انا وماما و امير راح يزور ناس قرايبه و بعدها هيجيلنا .
اول ما دخلت الشقه حسيت ان الدنيا غيمت قدامى .. ايه اللى بنعمله ده ؟ ماما جايه هنا علشان تتناك من واحد فى سنة ؟ وانا عارف؟ و جاى معاها ؟ ايه اللى جرالنا ؟ قبل فتره قليله كنا ناس طبيعين جدا و العلاقه مابينا عاديه . دلوقتى لو حد شاف اللى احنا فيه هيكون انطباعه ان امى شرموطة و انا ديوث . كل ده كان جوايا اول مادخلت الشقه لكن خلاص مفيش حاجة اقدر اعملها . دخلت الاوضه و قفلت الباب عليا .
كانت ماما دخلت اوضتها و غيرت هدومها و طلعت حضرت الغدا و جت تندهلى
ماما : محمد
انا : نعم
ماما : انت قافل الباب ليه ؟ اطلع علشان نتغدى
انا : مش عايز سيبينى دلوقتى
ماما : مالك فى ايه ؟ افتح طيب نتكلم
انا : لأ
ماما : فى ايه يابنى ؟ افتح الباب خلينا نتكلم
انا : …….
ماما : لو مافتحتش الباب هاكسره
اضطريت افتح الباب لأنى عارف انها مش بتقول كلمه و خلاص و انها ممكن فعلا تكسر الباب علشان تكلمنى
ماما : مالك بقى فى ايه
انا : مفيش
ماما : انا مش هاسيبك الا لما تقول مالك و انت عارف
انا : ايه اللى احنا بنعمله ده
ماما : ايه
انا : اللى احنا جينا هنا علشانه .. ارجوكى يا ماما خلينا نرجع زى ماكنا
بدأت ماما تعيط
انا : بتعيطى ليه
ماما : يابنى انا جوايا مشاعر كتير متلخبطة .. مابين انى امك و نفسى اعملك كل اللى انت عايزه و مابين انى ست و جوايا مشاعر ست و جوايا احاسيس انت ماتفهمهاش و انا معرفش اعبر عنها و ليا احتياجات …. و كملت عياط
انا ماقدرتش اتكلم و لا حتى كنت عارف ممكن اقول ايه
ماما : بس انا بحبك اكتر من اى حاجة فى الدنيا و لو انت عايزنا نمشى انا هوافقك خلاص
انا : بجد
ماما : اه
حسيت وقتها انى انانى جدا و ان رغم انى عارف انى ماشوفتهاش سعيده كده من زمان الا انى بحاول احرمها من سعادتها دى ومبفكرش غير فى نفسى انا و بس
انا : لا يا ماما خلينا
ماما : بجد
قررت انى مابقاش انانى و افكر فى سعادتها شوية خصوصا ان دى اخر مرة ليهم مع بعض
انا : اه بجد .. يلا نطلع نتغدى بقى
ماما : ماتكلم امير تشوفه جاى امتى
بصيتلها بصه بمعنى ( مستعجله على امير قوى )
ماما بصت فى الارض : علشان نشوف بس هيتغدى معانا ولا لأ
كلمت امير كنسل عليا فخرجت من الاوضه علشان اقولها و عرفت ساعتها هى عايزاه يتغدى معانا ليه .
سمك و جمبرى و استاكوزا و فيليه و سبيط وكاليمارى و سى فود .. ايه كل ده
ماما : قالك ايه
انا : كنسل عليا .. ايه كل الاكل ده
ماما : ماله الاكل
انا : ايه كل ده و لحقتى تعمل كل ده امتى
ماما : انت ناسى اننا تلاته يعنى الاكل مش كتير و لا حاجة و كنت عاملاه من قبل مانيجى و لما جينا سخنته بس
انا : ماشى
ماما : كلمه تانى طيب
قبل ماتخلص كلامها كان الباب بيخبط .. روحت فتحت كان امير على الباب
امير :ايه الريحه الحلوة دى انتوا عاملين اكل ايه
انا : ادخل و انت تعرف
دخل امير فعلا و شاف الاكل و قعد يضحك .. بعدها قعدنا علشان ناكل و انا كل تفكيرى فى بعد الاكل هاعمل ايه ؟ المفروض انهم جايين هنا علشان يمارسوا ؟ هيمارسوا و انا موجود ؟ هيقولولى امشى ؟ طيب انا هوافق انهم يمارسوا فى وجودى ؟ صحيح انا شوفتهم قبل كده بس مكنتش موجود قدامهم .
ماما : مابتاكلش ليه يا محمد
انا : لا باكل عادى
ماما : لا كل كويس انت كده مابتاكلش
انا : حاضر
بعد الاكل كنت خدت قرارى خلاص انى هانزل و اسيبهم براحتهم كام ساعه و فعلا روحت قولت كده لأمير لأنى لسه برضه محرج من الوضع مع ماما و مش عارف اتكلم معاها بالشكل ده
قومنا بعد الاكل و امير دخل غير هدومه و خرج لابس تيشرت و شورت و واضح انه مش لابس تحته حاجة داخليه . قومت انا و انا عارف انهم مستعجلين على انى امشى و قولتلهم هاغير هدومى و انزل شويه و دخلت غيرت هدومى و سمعت باب اوضه ماما بيتقفل . هما هيبدأوا قبل مانزل و لا ايه ؟ غيرت هدومى بسرعه و خرجت لقيت امير لسه قاعد فى الصاله عرفت ان ماما فى الاوضه لوحدها و بعدها بدقيقه لقيتها خارجه من الاوضه بعد ما غيرت هى كمان . ايه ده ؟ ماما كانها واحده تانيه خالص . فارده شعرها و لابسة فستان فوق الركبه و مفتوح من فوق و من غير دراعات .
انا : انا نازل يا ماما
ماما : ماشى يا حبيبى
نزلت فعلا و انا مش عارف اروح فين و لا اعمل ايه لكن قولت اروح على قهوه مشهورة كان اصحابى قالولى عليها فى اسكندريه . اتمشيت لغايه هناك و كانت قريبه فى اقل من خمس دقايق مشى وصلتلها و قبل ما اقعد حطيت ايدى فى جيبى علشان اطلع الموبايل لكنى اكتشفت انى نسيت المحفظة و الموبايل .وقفت و انا حيران . طبعا مش هينفع اقعد و انا ممعيش اى فلوس . و فى نفس الوقت مش هينفع اروح . طيب هل فى مكان مجانى ممكن اروحه . هو فى حاجة ببلاش دلوقتى اصلا . طيب اعمل ايه ؟ قررت انى اروح اخد المحفظة و الموبايل و انزل على طول و فعلا روحت تانى البيت و فتحت الباب . ماكنش فى حد فى الصاله فروحت على اوضتى خدت المحفظة و الموبايل و خرجت من الاوضه . روحت ناحيه اوضه ماما علشان اتطمن انهم فى الشقه لسه . طبعا حجه ضعيفه منى لكن كان جوايا رغبه مقدرش افسرها فى انى اشوفهم بيعملوا ايه .
روحت عند الباب و لحسن حظى مكنوش قافلينه و شوفت امير واقف ملط و ماما قاعده على ركبها على الارض و زبره فى بقها . اول ماوصلت امير شافنى و اتوقعت انه هيقولها او على الاقل هيوقف اللى بيعمله لكنى اتفاجأت انه مسك راسه و بدأ يحرك زبره فى بقها اكتر . كأنه استمتع اكتر لما لاقانى واقف . بعد حوالى خمس دقايق و هما على الحال ده رفع امير راس ماما و بدأ يبوسها و يتحرك بيها ناحيه السرير و هو متابعنى بعينه و حريص انه يخليها دايما ضهرها للباب لغايه ما وصلوا عند السرير و بدأ امير يقلع ماما و زى ماكنت متوقع كانت مش لابسه اى حاجة داخليه هى كمان تحت الفستان . نيمها على السرير و نزل هو يلحس كسها و ايده ماسكه فى بزازها و مش راضى يسيبهم لغايه ماحسيت ان ماما اترعشت منه . قام امير و وشه غرقان من مايتها و بدأ يحرك زبره على كسها بالراحه لغايه ماحسيت ان ماما مبقتش مستحمله
ماما : دخله بقى
امير : ادخل ايه يا شرموطة
ماما : دخل زبرك بقى مش مستحمله
دخل امير زبره مرة واحده فيها
ماما : اااااااااااااه
بدأ امير يتحرك بسرعه شديده عليها و هى بدأت تتأوه اكتر و كل ماتتأوه هو يهيج ويزود سرعته و هى فهمت ان ده بيهيجه فبدأت تزود فى اهاتها ..
ماما: اااااااااه اوف اه اه اه بالراحه يا امير حرام عليك اه اه اممممممممم
امير : كسك سخن قوى يا داليا
ماما : اممممممم اححححح اوف ااااااااه
خرج امير زبره و قام و ماما لسه نايمه على السرير و راح بزبره ناحيه بزازها و حطه بين بزازها و بقى يحركه
ماما : زبرك جامد قوى يا امير . بحبك مش قادره
امير : يخربيت بزازك الملبن دول
نزل امير بزبره تانى لكسها و نام بجسمه كله عليها و وشه عند وشها و بقى بيدخل زبره واحده واحدهو فى نفس الوقت بيبوسها و بيمص لسانها .
فضلوا على الوضع ده حوالى ربع ساعه ماما مبطلتش فيهم ارتعاش و امير مابطلش حركه فوقها
ماما : كسى اتهرى يا امير
امير : هاهريه اكتر يا متناكة
ماما : سيب كسى شوية و روح لطيزى
امير : عايزاه فى طيزك يا داليا .. حاضر
قام امير و قلبها بقت نايمه على بطنها و هى مغمضه عنيها و انا خوفت لأنها بالوضع ده لو فتحت عنيها هتشوفنى قدام الباب . نزل امير يلحس و يبعبص فى طيزها و اللى بيعمله ده خلاها تفضل مغمضه عنيها و راحت فى عالم تانى لغايه ما أمير بدأ يحرك زبره على طيزها و يزقه شوية شوية لغايه مادخل كله فى طيزها و هى لسه مغمضه و طبعا بتتأوه معرفش علشان تهيجه اكتر و لا علشان بتتألم فعلا من زبره . بدأ امير يتحرك بنفس سرعته لكن المره دى فوق طيزها و فى لحظه شدها من شعرها علشان يبوس فى رقبتها و هو وراها . فى اللحظة دى ماما شافتنى و مبقتش عارف اعمل ايه . عايز الارض تتشق و تبلعنى و هى شايفانى بتفرج عليها بتتناك فى طيزها . لكن حسيت انها ماهتمتش بده خالص . كأن اهتمامها كله كان على زبر امير اللى بيتحرك دلوقتى بكل قوة و سرعه فوق طيزها . فضلت بصالى و هى لسه بتتأوه برضه كأنها فقدت السيطرة على نفسها . زقت امير من وراها و زبره طلع من طيزها . اعتقدت انها اتكسفت منى او زعلت لكنى لقيتها نيمت امير على ضهره و طلعت هى فوقه و هى لسه باصالى و مسكت زبره و بدأت توجهه لطيزها و بدات هى اللى تتحرك فوقيه و لسه باصالى و لسه بتتأوه و نزلت بجسمها لتحت و هى لسه رافعه وشها لفوق و حطت بزازها فوق بوق امير اللى مسكهم وبدأ يلحس و يرضع منهم. حسيت انها هى كمان هاجت اكتر لما شافتنى بتفرج عليهم . فضلت تتحرك عليه لغايه ماتعبت فخرجته من طيزها و دخلته فى كسها وبدأت تتحرك عليه برضه بسرعه لغايه ماحسيت انها اترعشت تانى و مبقتش قادره تتحرك و امير كان قرب يجيب فنزلوا هما الاتنين من على السرير و رجعوا لأول وضع شوفتهم فيه و هى على ركبها بتمص زبره لكن الفرق ان المره دى هى ملط و شايفانى بتفرج عليهم .
أمير : مش قادر خلاص هاجيب
ماما : هاتهم على وشى
امير : خدى يا شرموطة
نزل امير لبنه على وش امى و كأنه مدفع و انا روحت للصاله . مبقاش ليها لازمه انى انزل لأنهم خلصوا اصلا . لقيت امير خارج من الاوضه و رايح الحمام ملط برضه . وهيلبس ليه و انا لسه شايفه بينيكها . خرج امير من الحمام و راح اوضتى علشان يلبس لأن هدومى و هدومه هناك و كنت متوقع ان ماما هتدخل الحمام هى كمان لكن اكيد هتبقى لابسه حاجة . اتفاجأت انها طالعه ملط برضه و اللبن لسه على وشها و ماسكه الهدوم فى ايديها و رايحه للحمام لكن وقفت للحظه و بصت عليا قبل ماتدخل الحمام . خرج امير بعد مالبس و قعد معايا و هى خرجت من الحمام لابسه هدومها و جايه علينا و انا مش عارف هاقول ايه او مين اللى هيتكلم او اللى هيتكلم هيقول ايه اصلا .
نكمل الجزء التاسع و ارائكوا تهمنى طبعا

خرج امير بعد مالبس و قعد معايا و هى خرجت من الحمام لابسه هدومها و جايه علينا و انا مش عارف هاقول ايه او مين اللى هيتكلم او اللى هيتكلم هيقول ايه اصلا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

الجزء التاسع

خرجت ماما من الحمام و كانت جايه علينا و لتانى مرة بعد ماشافتنى و انا ببص عليها كان نفسى الارض تتشق و تبلعنى . قررت انى ماتكلمش و استنى اشوف هما هيقولوا ايه او هيتصرفوا ازاى . كان امير قاعد و طبعا رد فعله كان عادى لأنه عارف انى شوفتها قبل كده و الموضوع بالنسباله طبيعى،لكن كنت مستنى رد فعل ماما هيكون ايه ؟ وصلت ماما للصاله و لقيتها بتقولى عايزه اتكلم معاك لوحدنا
امير : هو فى اسرار عليا و لا ايه ؟
ماما : ماتتدخلش لو سمحت يا امير
انا : فى ايه يا ماما
ماما : تعالى ورايا على الاوضه نتكلم
من غير ماتستنى ردى مشيت ماما ناحيه اوضتها و انا مشيت وراها لغايه مادخلنا و لقيتها قفلت الباب
ماما : انت جيت تانى ليه ؟
انا : نسيت الموبايل و المحفظة و رجت علشان اخدهم
ماما : ده بجد ؟
انا : اه
ماما : و لما خدتهم مانزلتش ليه ؟
انا : …………..
ماما : رد عليا مانزلتش ليه
انا : معرفش
ماما : عجبك انك بتتفرج عليا
انا : ……..
ماما : احنا اتكلمنا فى الموضوع ده قبل كده و انت مكنتش عارف ليه وقفت تشوفنى اول مرة و دلوقتى برضه مش عارف ؟
انا : ……………
ماما : محمد رد عليا
انا : اقول ايه يعنى
ماما : انت كنت مستمتع و انت بتتفرج
انا : ………
ماما : بص يا حبيبى اللى بيحصل النهارده ده حاجة مش طبيعيه و اكيد مش هتتكرر بعد كده و زى ماتفقنا دى اخر مرة النهارده
انا : أه
ماما : يبقى استمتع انت كمان النهارده قبل مانرجع
انا : يعنى انتى مش زعلانه
ماما : زى مانت خليتنى استمتع انا كمان عايزاك تستمتع
انا : بس النهارده بس و بكره هنرجع لحياتنا العاديه
ماما : اه
حسيت ان ماما فرحانة اكتر . يمكن لأنها كانت حتى و هى مع امير حاسه بالذنب بسببى . لكن دلوقتى هى حاسه انى مستمتع باللى بيحصل فمبقتش حاسة بالذنب .
خرجت من الاوضه و ماما قفلت الباب مش عارف ليه . روحت كان امير قاعد على الكنبه بيتفرج على التلفزيون و روحت انا قعدت على الكنبه اللى قدامه .
امير : كنتوا بتتكلموا فى ايه
انا : حاجات عائليه ملكش دعوه بيها
امير : هو فى حاجات عائليه عليا
انا : اه
امير : انا غلطان انى خليتك تتفرج علينا من الاول
انا : ……
امير : بس الصراحه داليا جامده قوى ياض ، انا تعبت منها
انا : ………
امير : انت مابتردش ليه عليا
انا : يعنى انت عايزنى ارد اقولك ايه
امير : بذمتك ماستمتعتش باللى حصل
انا : انتوا ايه حكايتكوا هى تقولى ماستمتعتش و انت تقولى ماستمتعتش
امير :ههههههههه ، هى كانت بتقولك كده
انا : اه
امير : اصل كان باين عليك قوى
فى اللحظة دى خرجت ماما و عرفت قفلت ليه . غيرت هدومها و بدل الجلابيه البيتى اللى خدتها معاها الحمام كانت لابسه قميص نوم اسود شفاف و لما ركزت اتفاجأت انها مش لابسه تحته حاجة و حلماتها بارزه جدا منه .
شبه ده كده

دخلت ماما الصاله و راحت قعدت على الكنبه جنب امير و انا على الكنبه اللى قدامهم
امير : قمر يا دودو
ماما : يا كداب
امير : كداب ليه ده انتى قمر فعلا
ماما : بجد
امير : هو لو مكنتيش قمر كده كنت نيكتك
اتفاجأت انه بيتكلم معاها بالطريقه دى قدامى
ماما : برضه كداب
اتفاجأت ان ماما ماقالتلوش حاجة و عادى انه يكلمها كده قدامى و قومت قولت اروح اوضتى احسن
امير : لو مش مصدقانى اسألى محمد
ماما : محمد انت رايح فين
انا : رايح الاوضه
ماما : صحيح انا حلوة زى ما أمير بيقول
انا : اه و كملت مشى ناحيه الاوضه
ماما : ماتقعد معانا هتروح الاوضه تنام من دلوقتى ده احنا لسه المغرب يعنى
انا : عايزه منى حاجة
ماما : لأ بس اقعد معانا ماتنامش من دلوقتى
انا : حاضر
قعدت قدامهم تانى
ماما : بجد انا حلوة يا ميدو
استغربت لأن ماما مكنتش بتدلعنى الا لما تبقى فرحانه قوى
انا : ايوه يا ماما
امير مد ايده و قرصها من بزها : يعنى مش مصدقانى و لا ايه
ماما : ااااه
كانت الاه دى نصها اجابه و نصها وجع من قرصته ليها
مسكت ماما الريموت و قعدت تقلب لغايه ماوصلت لقناه مشغله اغانى
امير : حلوة قوى الاغانى دى ، ماترقصى شوية يا داليا
ماما : ارقصلك عليها
امير : اه
قامت ماما و جابت ايشارب تتحزم بيه
امير : كده قدام ابنك
لفت ماما و بصتلى : يعنى هى اول مرة يشوفنى برقصلك
ضحكوا هما الاتنين و انا وشى احمر و بصيت فى حته تانيه
جت ماما و قعدت جنبى و وشوشتنى : مش قولنا هتسمتع النهارده
قامت ماما و بدأت رقص قدام امير اللى تلقائيا ايده راحت ناحيه زبره و بقى بيلعب فيه و ماما كل شوية تقرب لغايه ماتبقى قدامه بالظبط و لما يمد ايده ترجع لورا بدلع و تهرب منه و تكمل رقص و طبعا كل لما تبقى قدامه قميص النوم يترفع لفوق و طيزها تبقى عريانه قدامى . لغايه ماتعبت من الرقص ورمت نفسها على الكنبه اللى انا عليها . قام امير من على الكنبه و قلع التيشيرت و الشورت اللى كان لابسه و بقى ملط و قرب عليها و هى جنبى على الكنبه .
اول ماقرب قعدت ماما عادى و مسكت زبه وبدأت تمشى لسانها عليه . كانت دى اول مرة اشوفها بالقرب ده منى و هى بتمصله و بتلعب بلسانها على زبره لغايه ماحسيت ان امير هاج قوى من مصها ليه و قام شاددها و شالها بين ايديه و مشى بيها على اوضه النوم و انا زى المربوط فيهم بقيت ماشى وراه لغايه مادخلوا الاوضه و دخلت وراها .
نيم امير ماما على السرير و قلعها قميص النوم و نزل بلسانه يلحسلها و هى بدأت تتأوه جامد و الصراحه كان امير فنان فى اللى بيعمله . يلحس الشفرتين بتوع كسها بالراحه و بعدين يسرع جامد و يرجع للبطء تانى و يشد زنبور كسها بسنانه جامد و يفتح كسها بايده و يدخل لسانه جوه قوى لغايه ماحسيت انها اترعشت .
كل ده و انا واقف جنبهم شايف كل ده . قام امير و وقف
ماما : دخله بقى
امير و هو باصصلى : ادخل ايه يا دودو
ماما : دخل زبك فى كسى مش مستحمله بقى حرام عليك
نط امير و بقى فوق السرير و دخل زبره فى كسها بسرعه
ماما : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااه يخربيتك حمار هتفشخنى
امير : انتى مفشوخه دلوقتى يا روحى
فضل امير يتحرك بسرعه لغايه ماحسيت ان ماما هتجيب تانى لكن المرة دى امير طلع زبره من كسها و بدأ يحرك ايده بسرعه شديده لغايه مانطرت مايه كسها بره ( squirt( و المايه دى غرقته .
قامت ماما بسرعه و مسكت وشه تبوسه و تلحس فيها و كأنها بتلحس مايتها اللى نزلتها عليه و هو بأيده هارى كسها و طيزها بعبايص . مسك امير ماما و لفها خلاها فى وضع الكلبه و عدلها علشان وشها يبقى ليا و نزل يلحسلها تانى .
ماما و هى باصالى : بعشقك يا امير يخربيتك . افففففففففف جامد قوى يا امير . اممممممممم لسانك تعبنى قوى مش قادره .
للمرة تانيه فى اقل من عشر دقايق ماما تنطر من كسها مايتها و المرة دى كانت ماما تعبت خلاص فنامت على السرير من غير اى حركة و امير دخل زبره فى كسها و بقى يتحرك عليها بسرعه شديده خلتها تفوق تانى
ماما : بالراحه يا ميرو انا مش قدك هاموت منك
امير : مش قادر يا لبوة
ماما بصتلى : قوله بالراحه عليا يا ميدو مش قادره
اول ما ماما كلمتنى و هى فى الوضع ده لقيت زبرى وقف و انا مش قادر ارد عليها
كمل امير حركته لغايه ماقرب يجيب
امير : خخخخخخخخخ هاجيب يا شرموطة اجيبهم فين
ماما بصتلى تانى : يجيبهم فين يا حبيبى
وقفت و انا مش عارف ارد اقول ايه و مش قادر اتكلم
امير : هاجيبهم خلاص قول اجيب فين
فى كسها ، طلعت الكلمه منى من غير ماعرف ازاى و لقيت امير جسمه كله بيتنفض و عرفت انه جابهم جواها و اترمى جنبها على السرير و هى حضنته .
لقيت انى انا كمان بترعش و حسيت بزبرى هيموتنى فدخلت ايدى جوه الشورت و قعدت احركها عليه لغايه ماجيبت على منظرهم و هما نايمين كده و طلعت من الاوضه غيرت هدومى و بعدها طلعت على الصاله لقيت امير طالع من الحمام و لابس هدومه و لقيت ماما داخله الحمام ملط برضه لكن المرة دى مش معاها لبس و بعد شويه خرجت و هى ملط و راحت اوضتها تلبس . كان منظرها مثير جدا و هى خارجه من الحمام و المايه بتنزل منها و شعرها مبلول و دخلت اوضتها غيرت هدومها و لبست جلابيه بيتى . عرفت انها اكتفت من النيك كده خرجت و حضرت لينا العشا و اتعشينا احنا التلاته و هما قاعدين يهزروا و انا حسيت انى فكيت شويه عن اول ماجيت و هزرت معاهم برضه و بعد العشا قومنا علشان ننام
ماما : يلا علشان ننام بقى
انا : اه علشان المفروض نصحى بدرى علشان نلحق معاد الباص
حسيت ان ماما زعلت ان اليوم خلص و اننا من بكره هنرجع لطبيعتنا بس اتصرفت عادى و دخلت اوضتها
دخلت انا و امير الاوضه التانيه و كان فيها سريرين
امير : اااااااااه ، امك هتوحشنى قوى يا ميدو
انا : ده كان اتفاق من الاول
امير : ياعم و انا قولت حاجة ، انا بفضفض بس معاك
انا : ماشى
نيمنا احنا الاتنين و انا بفكر فى اننا هنرجع بكره لحياتنا الطبيعيه .

ياترى هنرجع لحياتنا و لا ايه اللى هيحصل تانى
نكمل فى الجزء العاشر

نيمنا احنا الاتنين و انا بفكر فى اننا هنرجع بكره لحياتنا الطبيعيه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء العاشر
صحيت من النوم ، الشمس شكلها طلعت . أمير لسه نايم على السرير اللى جنبى . افتكرته هيقوم ينيك ماما مرة قبل مانمشى بس مش مهم . دخلت الحمام . شريط احداث بيتعاد قدامى من اول ما أمير و اهله سكنوا قدامنا لغايه امبارح بالليل : ماما بتتناك من امير ، بتبصلى و بتكمل عادى ، بتقولى استمتع باللى بيحصل ، امير بينيكها تانى قدامى لكن المرة دى و انا شايفها و هى عارفه انى شايفها ، ماما بتكلمنى و هى بتتناك منه . كل ده هيخلص النهارده لما نروح .
بكلم نفسى فى الحمام : هو انا استمتعت بجد باللى حصل
– اه
= طيب انا عايز ده ينتهى النهارده ؟
– لأ ، بس فى نفس الوقت مش قادر اقولهم كده علشان صورتى قدام نفسى
– كلامى ده بجد و لا شهوه بس
– لأ انا مش هايج دلوقتى و فعلا عايز الموضوع يستمر
= امال ليه امبارح مكنتش عايز كده و كنت عايز نروح
– جايز علشان شاركتهم و استمتعت زى ما ماما قالتلى ؟
باتنفس بسرعه . مش قادر اخد قرار . قرار هيغير شكل حياتنا بالكامل . نرجع لحياتنا الروتينيه العاديه ؟ و لا نكمل مغامره معرفش هتروح بينا لفين و لا هيحصل فيها ايه بس كل اللى انا عارفه انه مستمتع بيها و ان ماما لأول مره من سنين اشوفها فرحانه كده ؟
وصلت لأهم سؤال فى حياتى كلها . انا ليه كنت رافض من الاول ان ماما تعمل كده مع امير ؟ لو هنتكلم عن الموضوع دينيا فأنا مفكرتش فيه و مرفضتش علشان كده . اجتماعيا محدش عارف عننا حاجة و وجود امير فى بيتنا طبيعى لأننا جيران و صحاب . يبقى مفيش غير الغيره ؟
غيران على امك و لا عايزها ؟
– عمرى مافكرت فيها من ناحيه السكس مع ان جسمها يحلم بيها اى واحد لكن فى النهايه لغايه دلوقتى حتى بعد ماشوفتها عريانه و بتتناك مش قادر افكر انى انيكها .
= امال غيران ازاى ؟
– انا غيران انها تحب حد اكتر منى ، انا عمرى ماحبيت حد قدها علشان كده كنت بتعذب بين انى عايزها تكون سعيده و بين انى غيران انها تحبه اكتر منى
– و دلوقتى ؟
= دلوقتى انا شايف انها مستعده تضحى بسعادتها دى علشانى و ده معناه انها بتحبنى وحتى فى وسط الحاجة اللى بتسعدها كانت بتفكر فيا . و عايزانى استمتع معاها . يبقى طالما انها مش هتحب حد اكتر منى ليه احرمها من حاجه بتسعدها ؟
– متأكد ؟
انا فعلا متأكد ولا لأ مش عارف . وصلت لوقت انى اخد قرار مهما اجلته لازم احسمه . نكمل ولا نرجع ؟
قررت اروح اكلمها و على اساس كلامها هيكون قرارى .
روحت اوضتها اللى طبعا كانت مفتوحه . هتقفلها ليه ولا هتخبى ايه اكتر من اللى بان .
دخلت الاوضه . ماما نايمه بنفس جلابيه امبارح . صحيتها
انا : اصحى يا ماما
ماما : ايه يا محمد هى الساعه كام
انا : الساعه اربعه
ماما : لسه بدرى مصحينى ليه عايز حاجة
انا : عايز اتكلم معاكى
ماما قعدت : ايه قلقتنى فى حاجة يا حبيبى
انا : انتى عارفه اننا هنمشى كمان كام ساعه
ماما بحزن : اه
انا : طيب لو قولتلك تكملى مع امير و تعملى كل اللى انتى عايزاه بس بشرط
ماما بسرعه : ايه
انا : تنسينى خالص و انا هعيش لوحدى
ماما : لا طبعا انا انسى امير علشانك لكن العكس لأ
انا : يعنى بتحبينى اكتر منه
ماما : انت اتجننت يا واد ولا ايه ، انا محبش حد فى الدنيا قدك
انا : بس انتى مبسوطه معاه
ماما : و ايه يعنى
انا : يعنى تسيبيه علشانى
ماما : انا مانكرش انى سعيده و انا معاه بس عمرى ماهبقى سعيده بعيد عنك
بدأت اعيط . للدرجه دى انا كنت انانى و هى مستعده تضحى علشانى بسعادتها ؟ من النهارده انا هاعمل كل اللى اقدر عليه علشان اسعدها مهما كان اللى هيحصل .
ماما حضنتنى : بتعيط ليه بس
انا : خلينا هنا يوم و لا اتنين كمان
ماما : بجد
انا : بصراحه انا كنت خايف تكونى بتحبيه اكتر منى بس خلاص خلينا هنا و لما نرجع مش هامنعك عن امير علشان سعادتك
ماما : انا بحبك قوى يا ميدو انت ابنى حبيبى و لو ده يضايقك انا مستعده نرجع دلوقتى
انا : انا كمان بحبك و من دلوقتى ده مش هيضايقنى انا هافرح انك مبسوطة
غيبت انا و ماما فى حضن معرفش قعد قد ايه . اللى اعرفه اننا من دلوقتى بقينا جزء واحد فعلا . انا هاعمل كل اللى اقدر عليه علشان تبقى مبسوطة و متأكد انها بتحبنى و مش هتحب حد اكتر منى .
انا ليه حاسس انى بردان ؟ هههههههه ملايات السرير لسه مبلوله من امبارح . ده عرق ماما و لا عرق امير و لا مايه ماما و لبن امير ؟ لاحظت ماما انى باصص على البلل اللى فى الملايه .
ماما : انا كنت تعبانه امبارح و مقدرتش اغير الملايات .
انا : ولا يهمك لو عايزانا نغيرها دلوقتى يلا
قامت ماما من على السرير : طيب استنى ادخل الحمام و اغير هدومى و نغيرها
انا : ماشى
راحت ماما للدولاب و بدأت تشوف هتلبس ايه . طبعا مكنتش جايبه لبس كتير . طقمين خروج و 3 جلبيات بيتى و 3 قمصان نوم . روحت وقفت جنبها .
انا : ماتسيبيلى اختارلك انا .
ماما : هههههه ماشى .
اخترتلها قميص نوم انا مش عارف هو ايه اصلا . اندر فتله و حته مغطيه البزاز و بينهم شراشيب
زى الصورة كده
انا : البسى ده
ماما : يا مجنون البس ايه هو فى حاجة تتلبس
انا : ماله ده شكله محترم اهه
ماما : ههههههه
خدت ماما قميص النوم و راحت على الحمام و بعد شويه لقيتها جايه و هى لابساه . كان شكلها يجنن فعلا
ماما : ها ايه رأيك
انا : صاروخ يا ماما ، ده الواد امير لو شافك دلوقتى قلبه هيقف
ماما : قلبه برضه اللى هيقف
انا : ههههههههه
خلصنا تغيير الملايه وخرجت ماما حضرت الفطار و بعدها روحنا الاوضه التانيه كان امير لسه نايم . ماما بالراحه دخلت و نزلت الشورت بتاعه و بدأت تلعب فى زبره بأيديها لغايه ما أمير صحى و لسه بيفتح عينه كانت ماما بترمى جسمها فوقه و لسانها جوه بقه و بتبوسه و أمير مش مستوعب ايه اللى بيحصل اصلا لغايه ما ماما سابته اخير و قام امير من على السرير علشان يتفاجئ بقميص النوم اللى ماما لبساه و طبعا زبره اللى وقف من اللعب فيه . مفاتش ثوانى و كان امير خد باله انى واقف انا كمان و وقتها وجهلى الكلام
امير : ايه يا محمد فى ايه
انا : فى ايه ؟
امير : مش احنا المفروض هنمشى دلوقتى و لا دى مرة قبل مانمشى و لا ايه
انا : لأ انا اتكلمت مع ماما و قررنا نقعد يوم و لا اتنين كمان
امير : ايه اللى حصل بينكوا مش كنتوا متفقين على حاجة تانيه
ماما : بص يا امير اللى بينى و بين ابنى دى حاجة خاصه مالكش دعوه بيها نهائى و لازم تعرف ان مهما حصل بيننا عمرى ماهاحب اى حد اكتر من ابنى
حسيت بفرحه كبيره و انا سامع كلامها
امير : يا دودو انا اكيد عارف انكوا ام و ابنها و الحب بينكوا اكيد اكبر من اى حاجة فى الدنيا
مد امير ايده و قفش فى بز ماما
امير : بس انا بموت فى البزاز دى
ماما : اااااه
امير مد ايده التانيه و مسك فى كسها من فوق الاندر
امير : و بعشق الكس الجميل ده
ماما : احححححححح
امير بصلى : مش انت نزلت من هنا برضه يا محمد
ماما : احححححححح
انا بضحك : نزلت منين مش واخد بالى
امير : من الكس الجميل ده
ماما : قوله يا ميدو بقى لاحسن هاقع من طولى
انا : هههههههه اه نزلت منه
اتحرك امير علشان يحضنها لكن ماما وقفته
ماما : لأ استنى نفطر الاول
امير : ماشى يا حبيبتى
لفت ماما علشان تخرج من الاوضه لكن امير وقفها
ماما : ايه
امير : هاتخرجى عادى كده
ماما : امال اخرج ازاى
امير : كده
شالها امير بين ايديه و خرج بيها من الاوضه و انا وراهم لغايه ماوصلنا للسفره اتحركت انا قدامهم و حركت الكرسى علشان امير ينزلها عليه و بعدها قعدنا على السفره فطرنا .
بعد الفطار كلمنا بابا و اهل امير و بلغناهم اننا هنقعد يوم كمان قبل مانرجع القاهره و مكنش فى اعتراض عندهم .
دخل امير الحمام و خرج قالع ملط .
ماما : عيب كده يا امير البس حاجة
امير : ليه هو انتى او محمد اول مرة تشوفوا زبرى
ماما : برضه مينفعش تقعد بيه كده قدامنا
امير : خلاص خبيه جوه بقك
قرب امير من ماما اللى فهمت هو عايز ايه و خدت زبره فى بقها
ماما : اممممممممم
امير : يخربيت لسانك ده هيخلينى اجيب من اول لمسه
انا : ههههههههههه
امير : بتضحك على انى هاجيب من اول لمسه ؟ لأ ده انا ممكن مجيبش و اخليها مش قادره تقفل رجلها منى
ماما : ههههههههه
امير : انتى كمان بتضحكى طيب هاوريكى
مسكها امير من بزها و بقى يشدها منه لغايه مادخلنا الاوضه بتاعتها و رماها على السرير
نزل امير على كسها بلسانه و بايديها و ماما من لمساته ليها مبقتش قادره .
بتشد فى الملايات . بتعض فى المخده . بتعرق جامد . صوت نفسها بقى مسموع و جسمها بدأ يترعش
و اخيرا نطقت : اااااااااااااه . يخربيتك هتموتنى
امير بصلى : شوفت بقى
انا : لا مش شايف كويس
ماما : لا يا محمد حرام عليك مش قادره لسانه هيموتنى
امير : لسانى بس . طيب خدى ايدى .
بدأ امير يدخل صوابعه جوه كسها و ماما بتزوم و بتتأوه و مبقتش قادره لغايه مانطرت تانى من كسها و المرة دى النطر ده جه معظمه عليا انا . لثوانى اترددت لكن من غير تفكير كتير بدأت اشيل اللى على وشى بأيدى و الحسه . طعم غريب قوى ؟ طعم الشهوه ؟ الحقيقه انى مكنتش مركز فى الطعم قوى اكتر ماكنت مركز فى ان المايه دى طالعه من كس ماما .
ماما شافتنى بعمل كده و هاجت اكتر و زقت امير برجلها وقع على الارض . نطت ماما فوقيه و وجهت زبه علشان يخترق كسها و تبدأ تتأوه تانى
ماما : زبره فى كسى يا ميدو .. زبره سخن قوى مش قادره
امير : مامتك مابتشبعش يا ميدو . كسها عايز زبر جواه طول اليوم
كنت بقيت على اخرى و زبرى فى الشورت هينفجر من الهيجان اللى انا فيه فقررت اروح الحمام اضرب عشره وفعلا لقيت و خرجت من الاوضه .
لكن المفاجأه انى لقيت ماما سابت امير و جايه ورايا
ماما : محمد رايح فين
انا : رايح الحمام
ماما : انت عايز تضرب عشره صح ؟
كنت خلاص اتشالت كل الحواجز اللى بينى و بين ماما فقولتلها اه
ماما : انت هيجان من منظرى مع امير يبقى تضرب على منظرى مع امير مش تضرب فى الحمام
انا : بس اتكسف اطلعه و اضرب قدامك
ماما : يعنى بعد كل اللى حصل بينا فى حاجة اسمها كسوف
فكرت و لقيت فعلا ان كسوفى منها من غير سبب لأنى شايفها بتتناك و خلاص مابقاش فى بيننا اى حاجة زى دى
انا : خلاص ماشى ارجعى على زبر امير يلا
ماما :ههههههههههه تصدق كسى برد لما قومت من عليه
رجعنا الاوضه لقيت امير نام على السرير بدل الارض و بيلعب فى زبره و ماما اول ماشافته نطت عليه و دخلت زبره فى كسها تانى .
قلعت الشورت و بقينا احنا التلاته دلوقتى ملط و ماما بتتنطط فوق زبر امير و انا قاعد جنبهم على السرير بلعب فى زبرى
كانت حركة بزاز ماما مثيره فعلا لأن مع تنطيطها كانت بزازها بتترج فى مكانها و فى نفس الوقت بتنط لفوق و لتحت و انا و امير قاعدين مركزين معاهم لغايه ما ماما نزلت بجسمها على امير و خلت بزازها قدام وشه و بقى امير ماسك واحد و حاطط التانى فى بقه و بيبدل بينهم
ماما : ااااااااااااه عض بزى جامد ياولا
امير : امممممممم
ماما : اااااااااه بزى هيتقطع فى بقه يا ميدو
انا : عنده حق يا ماما
اترعشت ماما اكتر و اكتر و حسيت انها هاتجيب و امير طلع زبره من كسها و بدأ يلعب بأيديه تانى علشان يخليها تنطر تانى و وقفت انا قدامهم وانا حاسس انى هاجيب و ماما كمان هتجيب .
نفسى بيتسارع اكتر . ماما بقت بتنهج و كسها بيفتح و يقفل . امير زود من سرعه ايده . ماما بدأت تنطر مايتها . انا كمان بدأت انطر لبنى . دقيقه كنت انا و ماما جبنا . مايه ماما على وشى و لبنى على وشها . بنبض لبعض مش مصدقين . امير بيقطع اللحظه دى و بيدخل زبره تانى فى كسها . امير بيسرع حركته و واضح انه قرب يجيب . ماما لسه باصالى و مستنيه رد فعلى . من غير تفكير بمسح مايتها بايدى و بلحسها تانى و بضحكلها . ماما بتضحك و بتتأوه من زبر امير فى كسها . بتمسح لبنى من على وشها و بتلحسه . بنضحك انا و هى . امير بيزود سرعته و بيجيب جواها
ماما : اححححححححححححححححححح
كانت نهايه المارثون بنزول لبن امير جوه كسها . يوم كامل من النيك و اللبن و المايه فى كل مكان .
بقينا بالليل و قاعدين بنتكلم لكن الفرق عن امبارح ان احنا التلاته على نفس الكنبه
امير : تصوروا احنا جينا اسكندريه و ماخرجناش فى اى حته
انا : هههههههه . الجيران ممكن يفتكرونا متنا هنا
ماما : ههههههههههه
امير : ايه رأيكوا نقعد يوم كمان
ماما : لأ كفايه كده انتوا داخلين على امتحانات .
امير : يوم واحد بس
ماما : لأ هنرجع القاهره و اعملوا حسابكوا اللى بنعمله ده هيبقى فى اضيق الحدود لغايه ماتخلصوا امتحانتكوا .
امير و انا : حاضر
دخلنا ننام و انا بفكر ايه ممكن يحصل تانى و هل ممكن بكره يكون فى كلام جديد و نقعد يوم كمان زى النهارده ؟ هل هنرجع القاهره بكره ؟ بس خلاص دلوقتى حتى لو رجعنا فحياتنا بقت مختلفه . طيب هل هنستقر على الاختلاف ده ؟ و لا ايه ممكن يحصل لنا اكتر من كده ؟ هو ممكن يبقى فى اكتر من كده ؟
نكمل الجزء اللى جاى

دخلنا ننام و انا بفكر ايه ممكن يحصل تانى و هل ممكن بكره يكون فى كلام جديد و نقعد يوم كمان زى النهارده ؟ هل هنرجع القاهره بكره ؟ بس خلاص دلوقتى حتى لو رجعنا فحياتنا بقت مختلفه . طيب هل هنستقر على الاختلاف ده ؟ و لا ايه ممكن يحصل لنا اكتر من كده ؟ هو ممكن يبقى فى اكتر من كده ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الحادي عشر

نمت نوم عميق يمكن من فتره كبيره مانمتش زيه . اخيرا معنديش قلق و لا خوف من حاجة . نايم فرحان لأن ماما سعيده . اكيد هانام كويس من غير قلق . الصبح ماما دخلت صحيتنى انا و امير . كأننا عيال صغيره مش عايزين نمشى و هى مصممه نرجع القاهره و نكمل بالشروط اللى قالتها امبارح. ( هنرجع القاهره و اعملوا حسابكوا اللى بنعمله ده هيبقى فى اضيق الحدود لغايه ماتخلصوا امتحانتكوا ) صوت ماما من امبارح فى ودنى . جهزنا نفسنا و رحنا للباص لكن المفاجأه ان مفيش ولا باص فاضى فيه اماكن . الناس كلها خلصت مصيف و راجعين القاهره و لازم الحجز من اليوم اللى قبله . حجزنا فعلا على تانى يوم و روحنا البيت و انا و امير فرحانين اننا هنقعد يوم كمان . وصلنا البيت و اول مادخلنا بدأ امير يبوس ماما
ماما : ههههههه . اصبر شوية يا واد مش كده
امير : مش قادر ابعد عنك يا دودو
ماما : اصبر طيب اكلم جوزى و اهلك علشان يعرفوا اننا مش جايين النهارده
امير : كلميهم و انا بلعب فيكى
ماما : يا مجنون
اتصلت ماما فعلا ببابا و بأهل امير و قالتلهم اللى حصل و ام أمير طلبت تكلمه . خد أمير السماعه و ملامحه اتغيرت بعدها .
انا : فى ايه يا امير
امير : ماما قالتلى ان جوز خالتى مات فى حادثه و لازم اروح ابقى معاهم النهارده
افتكرت خاله امير و هى قريبته اللى اول ماوصلنا اسكندريه راحلهم و كان حكالى عنهم قبل كده و انه كان بيحب جوز خالته ده زى ابوه .
عزينا امير و غير هدومه علشان ينزل .
امير : انا مش عارف هارجع امتى و ممكن كمان ابات معاهم و ممكن تمشوا انتوا بكره و انا لو ينفع هاروح معاكوا منفعش روحوا انتوا و انا هافضل .
نزل أمير و فضلت انا و ماما فى الشقه و حسيت انها زعلانه .
انا : مالك يا ماما
ماما : مفيش
انا : عليا انا برضه ؟
ماما : مانت شايف كنا راجعين عادى و فجأه حصل اللى حصل
حسيت انها اتأثرت بحاله الوفاه و قبل ماكمل كلام كملت ماما كلامها
ماما : كنت وعدت نفسى بيوم زى امبارح و فجأه اليوم باظ
انا : ههههههههههههه
ضحكت من غير قصد . كنت انا فاكر انها اتأثرت بحاله الوفاه لكن طلعت زعلانه على النيك اللى هيروح منها
ماما : بتضحك على ايه
انا : لا مفيش
ماما : طيب
انا : تعالى ننزل نتمشى يمكن نفك التأشيره .
ماما : ماشى
نزلنا فعلا و اتمشينا شوية و بعدها روحنا كافيه نشرب حاجة . قعدنا هناك و انا قعدت افكر
صدف صدف صدف . صدفه بدأت كل حاجة لما امير و اهله سكنوا جنبنا . صدفه خليتنا نصارح بعض بكل حاجة . صدفه خلتنا نقعد فى اسكندريه يوم كمان و صدفه خليت اليوم ده يبقى على الفاضى . ياترى فى صدف تانى فى اليوم ده
سوميه ؟
خرجنى صوت ماما من افكارى .
انا : سوميه مين
ماما : استنى اشوف هى و لا لأ
قامت ماما و راحت على طرابيزه بعد طرابيزتنا بكام طرابيزه و كلمت واحده قاعده عليها لوحدها و بعدها شاورتلى علشان اروحلهم . روحت فعلا و لقيت ماما قعدت معاها و بتقولى اقعد
ماما : اقعد يا محمد
سوميه : اوعى تقولى ان ده ابنك يا داليا
قعدت و انا مش فاهم حاجة
ماما : يا بت قولتلك ابنى
بصتلى ماما و بدأت تعرفنى على سوميه : دى سوميه صاحبتى من الجامعه و بقالى سنين مشوفتهاش و لا اعرف عنها حاجة
انا : اهلا يا طنط
سوميه : هههه لأ طنط ايه امك اكبر منى . قولى يا سوسو
ماما : اكبر من مين يا بت ده احنا كنا نفس السنه فى الكليه
سوميه : اكبر منى بكام شهر استريحتى
قولت ماتدخلش فى كلامهم و اسيبهم يدردشوا مع بعض طالما ده اللى فك ماما و خرجها من الزعل اللى كانت فيه
ماما : و انتى ايه اللى جابك اسكندريه بقى
سوميه : يااااااه دى حكايه طويله
قاطعتها ماما قبل ماتبدأ : لأ لخصى علشان بزهق بسرعه
سوميه : يابت اسكتى و سيبينى اتكلم
ماما : احكى و خلصينا
حسيت ان سوميه انتبهت لما ماما قالت خلصينا انى لسه قاعد معاهم و ميلت على ماما قالتلها حاجة
ماما : هههههه لأ احكى قدامه عادى ابنى بير اسرار
سوميه : ههههههه ماشى . انتى عارفه انى كنت بحب كريم زميلنا و واعدنى بالجواز بعد مانخلص دراسه
ماما : اه
سوميه : و فعلا بعد ماخلصنا دراسه جه البيت و طلبنى من بابا بس بابا رفض و انا و كريم اتفقنا نهرب و نيجى اسكندريه نتجوز و نعيش هنا . و بعد ماوصلنا اجرنا شقه مفروشه و طبعا انا و هو فى شقه واحده لوحدنا انتى عارفه ايه اللى ممكن يحصل .
ماما : فتحك
استغربت سوميه من طريقه كلام ماما قدامى و قبل ماتتكلم كانت ماما بتوضحلها
ماما : بصى يا سوميه انا و ابنى منفتحين جدا و اعتبرينا واحد مش اتنين
حسيت بالفرحه من كلام ماما
سوميه : براحتك انتى و ابنك . كريم فتحنى فعلا .
ماما : و بعدها طبعا ماتجوزكيش و لا حاجة
سوميه : اه و قفلى بقى على الموضوع ده . انتى بتعملى ايه هنا فى اسكندريه
ماما : اهه بنتفسح يومين قبل امتحانات ميدو
سوميه : انا لغايه دلوقتى مش مصدقه انك مخلفه ولد فى السن ده
ماما : مش باين عليا صح
سوميه : ههههههههه . انتوا قاعدين كام يوم ؟
ماما : النهارده اخر يوم و هنمشى بكره .
سوميه : ايه ده بالسرعه دى انا لسه مشبعتش منك .
ماما : هنعمل ايه بقى معلش
سوميه : خلاص انتوا النهارده هتقضوه كله معايا . بصى انا اعرف شاطئ سرى ميعرفوش كتير من اهل اسكندريه و هاخدك معايا هيبقى يوم ممتع جدا .
ماما : ايه رأيك يا ميدو
انا : براحتك يا ماما
ماما : بس ميدو هييجى معانا
سوميه : ماشى . انتى عندك مايوه و لا هتعملى زى الستات فى الشواطئ العاديه و تنزلى بجلابيه و لا حاجة
ماما : يا بت اختشى انتى مش شايفه انى محجبه .
سوميه : مانا كمان محجبه بس الشاطئ ده نضيف جدا و كل اللى بيروحوه رجال اعمال و ناس تقدر تدفع علشان كده لو لبستى حجاب و لا جلابيه هناك هيضحكوا عليكى
ماما : امال البس ايه
سوميه : بيكينى
ماما : لا انا عمرى مالبسته و انا صغيره هالبسه دلوقتى
سوميه : شوفتى بقى انك عجزتى
ماما : يا بت بطلى بقى
انا : فيها ايه يا ماما ده يوم و فى مكان محدش يعرفنا فيه
ماما : خلاص يا ميدو علشانك انت بس
قومنا من الكافيه و اتفقت ماما مع سوميه انهم يتقابلوا كمان ساعه عند الكافيه تانى و خدوا نمر بعض
روحنا محل و اشترت ماما بيكينى واشتريت انا مايوه و رفضت ماما تخلينى اشوف البيكينى بتاعها و قالتلى هتشوفه هناك . قابلنا سوميه اللى اخدتنا فى عربيتها و روحنا لمكان الشاطئ اللى بتقول عليه و كان فعلا من بره مفيش اى حاجة تقول انه شاطئ . سرى فعلا . دفعت سوميه مبلغ كاش و كان باين انه كبير فعلا لكشك شكله من بره يبان انه كشك عادى عصاير و سجاير و شيبس و كده .
انا : ايه السريه دى كلها
ماما : ايه يا سوميه هو احنا داخلين مكان خفى
سوميه : قولتلك المكان محدش يعرفه الا اللى بيجوه
دخلنا و لقينا المكان من جوه اوض للتغيير قبل ماتوصل للشاطئ و عند الشاطئ نفسه اوض كتير افتكرتها علشان الواحد يستحمى بعد مايخرج من البحر .
دخلت غيرت و خرجت لقيت ماما و سوميه غيروا برضه .
ماما كانت لابسه مايوه برتقانى و رابطه زى ايشارب حوالين وسطها فمكنش باين من تحت لابسه ايه لكن من فوق كان مثير جدا لأنه مش قادر يحتوى بزازها بالكامل . اما سوميه .؟
سوميه الحقيقه الحجاب كان ظالمها جدا . ازاى مخدتش بالى من جسمها ده قبل كده ؟ جسم مش باين عليه ابدا عمرها … كانت لابسه مايوه دهبى و برغم ان بزازها متوسطة الحجم لكن كانت برضه ظاهره من المايوه . اما من تحت فهى حته قماش مغطيه كسها و خيط رابطها ببعض . طيزها كانت بالكامل ظاهره لأن المايوه من ورا مجرد خيط .
مايوه ماما :

مايوه سميه :

مشيوا قدامى و انا محتار ابص لمين و لا لمين و قولت شكلنا هنبقى فرجه الشط . لكن الغريب اننا لما وصلنا لقينا كله لابس زيهم و مفيش حد بيبص عليهم زى ماتوقعت . نزلنا المايه شويه و حسيت ان ماما نسيت زعلها خالص و قعدنا نهزر فى المايه احنا التلاته لغايه ماحسيت انى تعبت و قولتلهم هاخرج اريح شويه . فضلت ماما و سوميه فى المايه و خرجت انا و روحت انا للأوضه اللى افتكرت انى هاستحمها فيها .
دخلت الاوضه لكنى اتفاجأت ان فى جوه سرير و تلاجه صغيره و حمام . قولت يمكن هما هنا دى طريقتهم مش مهم . دخلت الحمام و قلعت المايوه و بدأت اخد دش و فجأه حسيت بأيد بتلمس ضهرى . لفيت لقيتها سميه
انا : ايه ده فى ايه
سوميه : انا مش مصدقه انك ابن داليا
انا : و هو ده مكان نتكلم فيه فى كده
سوميه : و كمان بتقولى اتكلم قدامك عادى . قولى بصراحه انت بتنيك امك
انا : لأ طبعا
سوميه مدت ايدها و مسكت زبرى : امال ايه اللى بينكوا
انا : بتعملى ايه يا طنط
سوميه : لأ طنط ايه و بتاع ايه .
مدت راسها و بقت بتحاول تبوسنى لكن لأنى اطول منها فلو مانزلتش ليها مش هاتعرف تبوسنى. لكنها كانت ذكيه جدا فشدتنى من زبرى و ده خلانى تلقائيا انزل لتحت و قدرت تمسك راسى و تبوسنى . بوسه جامده قوى . هو ده اللى امير كان بيحسه مع ماما ؟ اول مافكرت فى كده لقيت زبرى شد و وقف على الاخر و سوميه افتكرت ان ده بسبب بوستها ليا
خرجتنى من تحت الدش و زقتنى فبقيت على السرير و نزلت هى على ركبها و بدأت تحرك لسانها على زبرى . كانت محترفه جدا فى كده و ده خلانى اهيج اكتر .
انا : ااااااااااه . كملى
وقفت سوميه مص و بصتلى : هاكمل على شرط
انا : ايه
سوميه : قولى ايه اللى بينك و بين امك
انا : اسأليها هى انا مش هاقولك اى حاجة و لو مش هتكملى سيبينى اقوم
سوميه : و انت فاكر انها هتخبى عنى يعنى . انا هاخليها تقولى و قدامك كمان
رجعت زبرى جوه بقها تانى و كملت مص لغايه ماحسيت انى هاجيب منها . زقيتها و قومت و خليتها هى اللى تنام على السرير و نزلت قلعتها المايوه و بدأت الحس كسها . كانت فرصه علشان زبرى يهدى و مجيبش بدرى قوى كده منها . كملت لحس لغايه ماحسيت انها هتجيب و اتمنيت انها تجيب زى ماما و تنطر لبره لكن لقيتها جابت عادى من غير ماتنطر لبره .
بعد ماجابت لقيتها نيمتنى على السرير و طلعت فوقيا و دخلت زبرى فى كسها . سخن جدا . حسيت كأن زبرى اتلسع . ده اللى امير كان بيحس بيه جوه كس ماما ؟ الفكره لوحدتها خلت زبرى بقى اجمد من الاول و بقيت بنيكها بكل قوة و هى بتتأوه و تشخر و انا زودت سرعتى جدا و حسيت انى هاجيب .
انا : هاجيب مش قادر
سوميه : احححححح ااااااااااه
انا : خلصى يا شرموطة اجيب فين
سوميه : هاتهم فى كسى
انا : اااااااااااه . كنت بجيب لبنى و هى لسه بتتكلم
سوميه : يخربيتك لبنك مولع . اححححححححححححححححححح
حسيت بيها بتترعش و بتجيب تانى و انا بجيب فى كسها . نزلت من على زبرى و نامت جنبى . دقايق و قومت دخلت استحمى تانى و و أنا فى الحمام افتكرت حاجة مهمه جدا .
ماما فين ؟
هنكمل الجزء الجاى .

مستنى تعليقاتكم و ارائكم

حسيت بيها بتترعش و بتجيب تانى و انا بجيب فى كسها . نزلت من على زبرى و نامت جنبى . دقايق و قومت دخلت استحمى تانى و و أنا فى الحمام افتكرت حاجة مهمه جدا .
ماما فين ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الثانى عشر
فوقت من تفكيرى على باب الحمام بيتفتح و سوميه داخله عليا . عرفت انها عايزه تتناك تانى و بصراحه كنت عايز انيكها تانى بس بالى مشغول بأمى . اسألها عليها ؟ ولا ممكن تاخد بالها من حاجة بيننا ؟ ولا ماما قالتلها حاجة ؟ كان واضح ان ماما واخده راحتها مع سوميه بس لغايه فين ؟
سوميه : ايه انت روحت فين
انا : لا ابدا مانا قدامك اهه
سوميه : جسمك قدامى لكن دماغك فى حته تانيه
انا : لا معاكى اهه
سوميه : مانت لو معايا كان زبرك وقف . ده انا بقالى خمس دقايق بلعب فيه
انتبهت ان ايديها فعلا ماسكه زبرى و انى مكنتش مركز معاها خالص و قولت انيكها علشان ماتحسش بحاجة و فعلا نزلتها على الارض علشان تمصلى شوية و بعدين قومتها و نيكتها على السريع لغايه ماحسيت انها اترعشت و انا كمان نزلت .
انا : يلا نخرج بقى لحسن ماما تحس اننا اتأخرنا
سوميه : ماشى
لسه بفتح باب الحمام اتفاجأت بماما قاعده على السرير .
ماما : خلصتوا بسرعه المره دى يعنى
سوميه : اصله كان قلقان لتاخدى بالك اننا اتأخرنا
قعدوا يضحكوا هما الاتنين و انا مش فاهم حاجة خالص
ماما : مالك يا ميدو
انا : مش فاهم اللى بيحصل
ماما : سوميه ممكن تسيبينا شويه
سوميه : هتعملى ايه
ماما : يابت مش كل حاجة تفكرى فيها كده
لبست سوميه المايوه بتاعها و خرجت من الاوضه
انا : ايه يا ماما ؟
ماما : بص يا حبيبى احنا اتفقنا على شكل حياتنا الجديد و لما جينا هنا لقيت سوميه بتبصلك بصات انا عارفها كويس
انا : زى مابتبصى لأمير كده
ماما : انت لسه بتغير منه يا واد
انا : لأ انا بهزر معاكى بس
ماما :ماشى . المهم لما حسيت انها عايزاك قولتلها انى هاسهلها الموضوع بشرط اتفرج عليكوا . و هى وافقت و بعد مادخلت عليك بخمس دقايق دخلت انا و كنتوا ساعتها بتبوسوا بعض و انا استخبيت و اتفرجت عليكوا . انا مش بخبى عنك حاجة زى ماتفقنا اهه .
انا : حبيبتى يا ماما . بس عايز اسألك سؤال . عملتى ايه لما شوفتينا ؟
ماما : اللى انت عملته لما شوفتنى .
قعدنا نضحك و اتفاجأنا بسوميه بتفتح الباب و بتدخل راسها بس
ماما : بتعملى ايه يابت
سوميه : كنت فاكراكوا هتبقوا اندمجتوا و ادخل الاقيه راكبك
ماما : لأ اللى بينى و بين ابنى مش كده . احنا منفتحين و مبنخبيش حاجة على بعض بس اللى فى دماغك ده لأ
سوميه : خلاص عرفت كده و اتأكدت كمان
ماما : اتأكدتى ازاى
سوميه : ماهو لما يبقى واقف قدامك ملط و انتى حتى مبصتيش على زبره و هو لما يبقى قدامه واحده زيك بالمايوه ده و ماينطش عليكى يبقى اكيد مفيش حاجة بينكوا
خدت بالى ان كل ده انا لسه ملط و ملبستش حاجة و لفيت علشان ادور على المايوه بتاعى و ماما بتضحك
ماما : استنى ماتلبسش دلوقتى يا ميدو
انا : ليه ؟
ماما : عايزاك تنيكها تانى بس المره دى قدامى
خدت بالى انها عايزه تعيد اللى حصل مع امير بس بالعكس و هى اللى تتفرج المره دى و رغم انى جيبت مرتين الا ان الفكره نفسها هيجتنى و زبرى وقف فى ثانيه
سوميه : انت لسه فيك نفس علشان يقف تانى
ماردتش عليها و مسكتها حضنتها و مسكت بزازها على طول بمص و الحس فيهم و هى بتلعب فى زبرى بايديها و مكنش محتاج لأنه كان واقف على اخره . زقيت سوميه علشان تنام على السرير و اتعمدت اخليها جنب ماما بالظبط و نزلت على كسها الحسه و سوميه كانت بتشخر و تتأوه بطريقه تهيج الحجر . رغم انها مانطرتش من كسها لكن حركه جسمها و رعشتها كانت قويه جدا و اول ماحسيت انها جابتهم نطيت فوقيها و دخلت زبرى لقيتها بتتأوة بشكل اقوى و حسيت انها مستمتعه اكتر من المرتين اللى فاتوا .
فى الوقت ده كانت سوميه نايمه على ضهرها على السرير و انا فوقها و ماما كانت جنبنا بالظبط . لقيت ماما بدأت تحرك ايدها على كسها من فوق المايوة و مع الوقت لقيتها قلعت ملط هى كمان و بقينا احنا التلاته ملط .و زى ماحصل مع امير لقيتها وقفت على السرير و بقت قدامى و بتلعب فى كسها و بتتأوه و هى شايفانى بنيك سوميه اللى كانت اترعشت اكتر من مرة و انا عمال ازود سرعتى و مش قادر اتحمل منظر ماما قدامى . و كل مازود من سرعتى احس ان سوميه بتترعش تانى و بتجيب تانى و انا باصص لماما و سوميه بتشخر تحتى
سوميه : يخربيتك هموت منك
انا : مالك
سوميه : انا نزلت كتير مش مستحمله انزل تانى
اتحركت عليها بسرعه لغايه ماحسيت انها نزلت تانى
سوميه : يابن الوسخة كفايه مش قادره
بصيت لماما اللى حسيت انها هى كمان مش مستحمله و قربت تجيبهم زيى
انا : هاجيب مش قادر
سوميه : هاتهم عليا كفايه اللى جبته فى كسى قبل كده
كنت بوجه كلامى لماما مش لسوميه اصلا و ماما خدت بالها و هى كمان كانت خلاص هاتجيب .
بصينا لبعض و زى ماحصل قبل كده بدأت ماما تنطر من كسها و اتغرقت انا و سوميه من مايه ماما . مبقتش قادر استحمل فخرجت زبرى من كس سوميه و بدأت انطر انا كمان و لبنى بقى على سوميه و شويه منه جه على ماما . بصيتلها و ضحكت و انا باخد من مايتها اللى عليا و بلحسها و هى كمان بتضحك و بتمسك لبنى و تلحسه . نسيت الغلبانه سوميه اللى اتغرقت بيننا لبنى و مايتى و انا لسه فوقها . قومت من عليها و دخلت استحمى تانى و لبست المايوه و خرجت لقيت سوميه دخلت و انا و ماما قعدنا مستنينها تخرج
انا : بحبك قوى يا ماما
ماما : و انا كمان يا حبيبى
خرجت سوميه و دخلت ماما تستحمى
سوميه : ده انت طلعت داهيه يا ميدو
انا : و انتى طلعتى نار
سوميه : بس انا هاموت و اعرف انت و امك كده ازاى
انا : اهى عندك اسأليها
خرجت ماما و قعدت سوميه تحاول تعرف اللى بيننا لكن موصلتش لحاجة و فى الاخر روحنا . وصلتنا سوميه بالعربيه للبيت و قالتلنا هتعدى علينا بكره بدرى توصلنا للباص لو هنمشى و اترجتنا نقعد يوم كمان علشان ماشبعتش مننا لسه
دخلنا انا و ماما البيت و احنا بنفكر فى كلامها . و بصراحه مكناش عايزين المتعه اللى احنا فيها تنتهى . اول مادخلنا البيت راحت ماما اوضتها تغير و دخلت اوضتى لقيت امير بيكلمنى على الموبايل .
انا : الو يا امير
امير : ايوه يا محمد عاملين ايه
انا : تمام . انت ايه الاخبار عندك
امير : تمام . بس خلاص هاقعد بكره معاهم و احتمال بعد بكره كمان
انا : براحتك يا امير حسب ظروفك .
امير : و انتوا هتعملوا ايه ؟
فى الوقت ده جه فى دماغى فكره تخلينا نقعد كمان يوم و لا اتنين
انا : انا هاحاول نقعد بكره كمان علشان نمشى كلنا مع بعض
امير:ماشى
قفلت مع امير و كلمت بابا قولتله على الظروف اللى عند امير و انه هيقعد بكره و ان الواجب نفضل معاه و نيجى معاه . وافقنى بابا طبعا و قفلت معاه و انا فرحان جدا اننا هنقعد تانى .
روحت لأوضه ماما كانت قافله الباب .خبطت عليها
انا : ماما
ماما : نعم
انا : قافله ليه ماتيجى نتكلم
ماما : ادخل يا ميدو
دخلت الاوضه لقيتها واقفه ملط قدامى .صفرت باعجاب
ماما : يا واد هى اول مرة تشوفنى
انا : كل مرة بتبقى اجمل يا ماما
ماما : طيب تعالى اختارلى هالبس ايه علشان مجبتش حاجات كتير معانا
انا : ليه
ماما : كنت فاكره اننا مش هنطول هنا
انا : عارف . انا قصدى ليه عايزه تلبسى حاجة
ماما : هههههههههههه . يعنى افضل كده
انا : اه طبعا و انا كمان
قلعت فى لحظة و بقينا احنا الاتنين ملط قدام بعض
ماما : كنت جاى عايز حاجة
انا : عندى ليكى مفاجأه
ماما : ايه
حكتلها مكالمة امير و مكالمه بابا و فرحت اننا هنقعد بكره تانى . قعدنا نتكلم شوية و بعدين روحت اوضتى نمت و هى نامت . صحيت الصبح على رزع على الباب و كأن فى كارثه حصلت بره فلبست بوكسر بسرعه و روحت اشوف مين على الباب لقيتها سوميه . اول مافتحتلها الباب لقيتها بتقولى بسرعه كده هاتتأخروا على الباص .
انا : لأ خلاص انا رتبت كل حاجة علشان نقعد النهارده كمان علشان انيكك تانى
سوميه : يا واد يا جامد . بقى انا عجبتك للدرجه دى
انا : اه كسك ولعه نار يا طنط
سوميه : برضه هيقولى طنط و هو لسه نايكنى امبارح
خرجت ماما من الاوضه و هى لابسه روب و قالت فى ايه
سوميه : ابدا كنت خايفه تتأخروا على الباص
قعدنا فطرنا و بعدها سوميه قالتلنا نروح الشاطئ تانى
ماما : ليه ماللى هنعمله هناك نعمله هنا من غير ماحد يشوفنا و لا تدفعى حاجة
سوميه : لأ هناك احلى تعالى بس
استغربنا انا و ماما انها مصممه نروح هناك بس فى الاخر وافقناها و روحنا و طبعا دفعت الفلوس و دخلنا و غيرنا و لبسنا المايوهات .
روحنا نزلنا المايه زى امبارح و فجأه حسيت ان فى حد بيقرب من سوميه و انا قولت احذرها ليكون عايز يتحرش بيها . قبل ماتكلم و احذر سوميه لقيت ماما بتقول : كريم ؟
افتكرت انهم امبارح كانوا بيتكلموا عن كريم اللى فتح سوميه و ماتجوزهاش ده و استغربت انه يكون هو نفسه و ازاى له عين يقرب لها تانى
كان كريم فعلا وصل و بقى ورا سوميه بالظبط و لقيته بيبوسها من ضهرها و هى لفت و اول ماشافته خدته بالحضن و باسته على طول . كنت انا و ماما مستغربين و مش فاهمين ايه اللى قدامنا ده . مش ده كريم اللى فتحها و سابها ؟ طب هى بتبوسه عادى كده ؟
لقينا سوميه بصتلنا و بتقولنا : مالكم
مرديناش انا و ماما لأننا مش لاقين حاجة نقولها
سوميه : لأ احنا نروح الاوضه نتكلم هناك احسن
خرجنا فعلا من المايه و دخلنا اوضه زى اوضه امبارح و قعدنا كلنا
سوميه : مالكم مبلمين كده ليه
ماما : مش فاهمين حاجة
سوميه : بصى يا داليا زى مانتى فهمتينى علاقتك بابنك هافهمك علاقتى بكريم بس زى مافى حاجات مش عايزه تقوليها انا كمان فى حاجات مش هاقولها
ماما : ماشى
سوميه : كريم فعلا فتحنى و كان عايز يتجوزنى بس للأسف اهله ماوفقوش انه يتجوز واحده وافقت تهرب معاها و رفضوا كمان يصرفوا عليه فى اسكندريه لغايه مايلاقى شغل . بعدها مكنش قدامنا غير طريقه واحده نجيب بيها فلوس و هى اللى فى دماغك و بعدها لقينا الجواز ملوش لازمه طالما احنا مع بعض و بقينا عايشين مع بعض و بنكسب كويس و كريم لقى شغل تانى برضه و وضعنا المالى بقى كويس .
ماما : انا افتكرت انه هرب و سابك بعد مافتحك
كريم : ليه هو انا شكلى ندل قوى كده
كانت اول مرة يتكلم فيها كريم من اول ماقعدنا . كان شخص فى نفس عمر ماما و سوميه و جسمه رياضى و عضلاته باينه و كان زبره واضح من المايوه انه حجمه كبير .
ماما : ده اللى جه فى دماغى لما قالتلى اللى حصل
قعد كريم و سوميه يضحكوا و انا فى سرى بفكر ان سوميه دى طلعت شرموطة و بفلوس كمان . كنت فرحان ان واحده بتتناك كتير و كمان بتاخد فلوس على كده عجبها زبرى و خليتنى انيكها و ببلاش كمان .
ماما : على العموم فرصه سعيده اننا شوفناك يا كريم . انا هاخد ميدو و نمشى بقى
كريم : ليه هو انا جيت علشان امشيكوا ولا ايه ؟
ماما : لا ابدا عادى
خدتنى ماما من غير ماتستنى كلام تانى و خرجنا بره و طلعت سوميه ورانا
سوميه : فى ايه خرجتوا ليه
ماما : نسيبكوا براحتكوا و هنمشى احنا
سوميه : لأ خليكوا معانا
انا : طيب سيبينا نتكلم شوية و هنشوف
مشيت سوميه و فضلت انا وماما لوحدنا
انا : فى ايه ؟
ماما : بص من الاخر كده كريم ده زمان كان بيحاول يلعب عليا قبل مايروح لسوميه و لو قعدنا معاهم دلوقتى جايز يفكر يعمل حاجة تانى و انا مش عايزاك تتضايق
انا : و اتضايق ليه
ماما : زى ماحصل مع امير
انا : انا قولتلك ايه اللى كان فى دماغى ساعتها لكن طالما احنا الاتنين متأكدين اننا بنحب بعض و مش هنحب حد اكتر من بعض يبقى هاتضايق ليه
ماما : يعنى لو عمل معايا حاجة اسيبه
انا : لو عايزاه سيبيه لو مش عايزاه ارفضى
حضنتنى ماما و ضحكنا و روحنا للأوضه اللى فيها سوميه و كريم . دخلنا لقينا سوميه على الارض و بتمص لكريم و كان توقعى صح . كريم زبره كبير فعلا و تخين مش مجرد طول و بس . بصيت على ماما لقيتها باصه على زبره .
كريم : اهلا بيكوا
انا : واضح اننا جينا فى وقت مش مناسب
طلع كريم زبره من بق سوميه و قال : لأ ابدا اتفضلوا
قعد كريم على السرير و زبره بيتحرك بين رجليه . و سوميه على الارض ملط و بتبصلنا . كلنا مستنين مين اللى هيبدأ . لقيت سوميه بتتحرك على ايديها و رجليها لغايه ماوصلتلنا و بسنانها نزلت المايوه بتاعى و و دخلت زبرى فى بقها . كل ده من غير ماتستخدم ايديها . كانت بتمص بطريقه ممتعه جدا و فجأه اتخضيت انا و ماما لأننا لقينا كريم واقف جنبنا بالظبط و احنا مش مركزين معاه . فك كريم مايوه ماما و بقينا احنا الاربعه ملط و شال كريم ماما بين ايديه و كانت فى ايديه زى طفله صغيره . كنت باصص عليهم و مش مركز مع سوميه اللى بتمص فى زبرى . نزل كريم ماما على السرير و نزل هو يلحسلها كسها . اتحركت لغايه السرير و نمت جنب ماما و سوميه جت تمص زبرى . بقى الوضع دلوقتى انا و ماما نايمين على السرير و كريم بين رجلين ماما بيلحسلها كسها و وسوميه بين رجليا بتمص زبرى . مسكت ايد ماما اللى اتكسفت لما مسكت ايدها . بعد شويه قام كريم و شد ماما علشان تمصله زبره و انا خليت سوميه تقف و بقيت بلحسلها كسها و هى واقفه فى وضع غريب جدا لكن كنت عايزه علشان ابقى بقلد حركات ماما و كريم . كانت ماما بتمص لكريم و مش قادره تاخد زبره كله فى بقها . زبره بقى اكبر كمان من الاول و عروقه كانت نافره و واضحه . هاج كريم جدا و زق ماما علشان تنام تانى على السرير و بدأ يدخل زبره فى كسها . نمت على السرير تانى و خليت سوميه تتطلع فوق زبرى . و مسكت ايد ماما تانى . حسيتها بتتألم من زبر كريم الكبير و هى بتقرص على ايدى .
ماما : اااااه يا ميدو . زبره كبير قوى
سومية : استحملى يا دودو شويه . مانا مستحمله زبر ميدو اهه
حسيت بالفرحه ان زبرى بيتقارن بزبر كريم الكبير ده .
انا : و انتى مالك يا شرموطة . امى بتكلمنى انا .
بقيت بتحرك بسرعه و ده خلى سوميه تشخر و تتأوه بشكل اكبر من الاول
ماما : علمها ماتتكلمش من غير مايتوجهلها كلام يا ميدو . ااااااااااااه
و هى بتكلمنى كان كريم بقى يقلدنى زى ماقلدته و بقى بيتحرك بسرعه هو كمان
كريم : و انا كمان هربيكى يا داليا . كان نفسى اركبك من زمان يا بت
ماما : اححححححححح . بالراحه يا كريم هتعورنى كده
زودت سرعتى و بقيت برفع جسمى لفوق كمان
سوميه : بس يا ولاد الوسخة كلامكوا بيخلى ميدو يفشخنى .
ماما : افشخها كمان يا ميدو
سوميه : يا كريم خلى اللبوة دى تجيب دم علشان تبطل تتكلم
بقيت انا و كريم عاملين زى تيران هايجه فى سباق و كل واحد فينا بيزود سرعته علشان يتفوق . قومت سوميه من عليا و خلتها بقت نايمه جنب ماما و بقيت انا واقف جنب كريم و بقينا فعلأ كاننا فى سباق و بنجرى جنب بعض . اترعشت سوميه الاول علشان تعلن انى وصلت لرعشتها الاول . بمجرد ماترعشت حسيت ان ماما هتجيبهم و فرحت انها كانت بتمنع رعشتها علشان تخلينى اكسب كريم و اخلى سوميه تترعش الاول . نطرت ماما من كسها و اتفاجئ كريم باللى حصل و هيجه جدا و كان واضح انه اول مره يشوف واحده بتنطر على الواقع مش فى افلام السكس .

بمجرد ماحصل كده طلع كريم زبره من كسها و راح على وشها و نطر لبنه . اول ماكريم جاب لبنه على وش ماما هيجت جدا و حسيت انى هاجيب فقومت جيبتهم انا كمان على وش سوميه . و بمجرد ماجيبتهم روحت حضنت ماما و هى وشها غرقان لبن من كريم و ضحكت لما لقيت كريم مكمل تقليد و راح حضن سوميه برضه . اول ماهيجانى قل خدت بالى من حاجة مهمه قوى مخدتش بالى منها الا دلوقتى . هانتصرف ازاى فى المصيبه دى .
ياترى ايه المصيبه و هنعمل فيها ايه ؟ نكمل الجزء الجاى

اول ماهيجانى قل خدت بالى من حاجة مهمه قوى مخدتش بالى منها الا دلوقتى . هانتصرف ازاى فى المصيبه دى .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

الجزء الثالث عشر
كريم ده يعتبر قواد . هو بياخد فلوس من الناس اللى بينيكوا سوميه . ازاى الشهوه تعمينا انا و ماما و تتناك منه ؟ فى فرق كبير بينه و بين امير . امير احنا ضامنين انه مش هيتكلم ابدا و لا هيفضح سرنا . لكن كريم ده قواد . يعنى لو لقى فلوس بأى طريقه من ورا ماما هيبيعها فورا . و هيبقى ماسك علينا حاجه يقدر يهددنا بيها . و بعدين فى الورطة دى . هنعمل ايه ؟؟
ماما خدت بالها انى سرحان .
ماما : مالك يا ميدو . انا بقلق لما بتسرح كده
انا : عايز اكلمك شويه لوحدنا
كانت سوميه وقتها فى الحمام و كريم قاعد على الكنبه بيشرب سيجارة .
ماما : فى ايه ؟
انا : مش هنا . لما ندخل الحمام و نطلع بلاش نعمل حاجة تانى معاهم خلينا نطلع الشاطئ شوية نتكلم .
ماما : ماشى
خرجت سوميه و دخلت انا استحميت بسرعه و بعدها ماما دخلت و بعد ماطلعنا قولتلهم عايزين نقعد على الشاطئ شوية . خرجنا فعلا و قعدنا على الشاطئ .
ماما : قول بقى فى ايه قلقتنى
انا : انتى عارفه كريم ده بيشتغل ايه ؟
ماما : ايه ؟ هو مقالش شغله
انا : لأ بيشتغل قواد على سوميه . الشغل التانى ده حاجة جانبيه بالنسبه ليهم
ماما : و احنا دخلنا ايه
انا : واحد زى ده كل اهتمامه بالفلوس و لو لقى فلوس هاتجيله منك مثلا ممكن يهددنا باللى حصل ده
ماما : يانهار اسود . طيب و هنعمل ايه لو حصل كده
انا : انا لسه بفكر و مش عارف نعمل ايه
ماما : انا لايمكن اعمل كده .
انا : سيبينى افكر شويه .
كنا قاعدين قدام البحر و ورانا الاوض اللى دخلنا واحده منها . لقيت الناس هنا كلها بتتعامل على ان الموضوع ده عادى . الناس بتدخل و تخرج و كأن اللى بيعملوه ده حاجة عاديه جدا . بيتقابلوا على الشاطئ او فى المايه و يدخلوا الاوضه ينيكوا بعض و بعدها يخرجوا يسلموا على بعض و كل واحد يروح لحاله . حاجة عجيبه مكنتش متوقع اشوفها فى اى مكان فى العالم مش بس فى مصر . ازاى ناس تتشارك فى سرير واحد و ينيكوا بعض و بعدها ينسوا كل حاجة عن بعض و لا كأنهم اتقابلوا قبل كده . كان نفسى يكون ده حالنا مع كريم و سوميه . سوميه !! ازاى نسيتها ؟ انا شاغل نفسى بكريم و بس و ناسى سوميه خالص . سوميه هى اللى اصرت نيجى هنا النهارده و اكيد ده كان علشان نقابل كريم . هى مرتبه معاه كل ده ؟ ياترى مرتبين ايه تانى ؟
قطع تفكيرى ان سوميه قعدت جنبى و بقت على شمالى و ماما على يمينى .
سوميه : ايه سرحان فى ايه يا حبيبى ؟
انا : هو انا باين عليا قوى كده
ماما : مانا قولتلك بيبان عليك لما بتسرح
انا : ممكن يا ماما تسيبينى شويع عايز اتكلم مع سوميه
فهمت ماما انى مبفكرش بشكل جنسى دلوقتى و انى بفكر فى الورطة اللى احنا فيها علشان كده من غير كلام كتير او حتى هزار قامت و نزلت المايه و سابتنى انا و سوميه
سوميه : عايز نتكلم فى ايه . ماتيجى نتكلم فى الاوضه
انا : لأ انا عايز اكلمك بجد هنا مش فى الاوضه
سوميه : فى ايه ؟
انا : انتى كنتى مرتبه كل ده مع كريم ؟
سوميه : مرتبين ايه
انا : ان احنا نيجى و نعمل اللى حصل من شويه ده
سوميه : ههههههههه . و انت غيران من كريم ولا ايه
انا : انا باتكلم بجد . انتوا عايزين ايه
سوميه : مالك يا واد ؟ ماتقول فى ايه على طول
انا : من غير ماتزعلى
سوميه : قول على طول
انا : كريم ده قواد و انا قلقان انه يهددنا انا و ماما بعد كده
سوميه : هههههههههههههههه
انا : بتضحكى على ايه
سوميه : انت فاكر كريم بقى عنده بيت دعاره و مشغل فى نسوان شمال و البيت كله نور احمر و دخان و الرجاله داخلين خارجين
انا : من غير هزار . انا باكلمك بجد
سوميه : بص يا ميدو . اللى انت بتقوله ده مش اللى بينى و بين كريم
انا : امال ايه
سوميه : بص انا هاحكيلك من الاول خالص . زمان اول ماجينا اسكندريه و زى ماقولتلكوا ان اهل كريم رفضوا جوازه منى و رفضوا يصرفوا عليه حتى هنا كنا واخدين شقه ايجار و قاعدين من غير عفش كمان . و لما جه معاد الايجار مكنش معانا فلوس تكفى لكن صاحب العماره هو اللى خلانا نبدأ الشغل ده بأنه عرض علينا ينيكنى فى مقابل فلوس الايجار . بعدها كريم لقى شغل لكن كان بيصرف علينا بالعافيه و طبعا الايجار كنت انا اللى بدفعه علشان نوفر فلوسه . بعدها كريم طلب من صاحب العماره يشوفله مكتب يفتحه و يضيف ايجاره على ايجار الشقه و فعلا ده اللى حصل . فى خلال كام شهر كان كريم فتح و شغل مكتب المحاسبه ده و بقى يجيلنا فلوس احسن شويه و انا كنت بشتغل معاه فى المكتب و لقينا ان علشان نتقدم فى الشغل لازم نفس الطريقه . زباين كبار جدا و ليهم وزنهم مش هيتعاملوا مع مكتب جديد مالوش اسم . لكن بسهره مع ده و ليله مع ده و حتى اسبوع مع ده لو كان يستاهل بقوا يتعاملوا معانا و شوية شوية بقالنا اسم كبير .طبعا هتقولى امال كملتوا فى كده ليه . احنا فعلا حاولنا نوقف اللى بنعمله علشان مانتمسكش لكن اتفاجئنا بأن اللى عملولنا اسم كبير يقدروا يهدوا الاسم ده و يرجعونا لمكان مابدأنا تانى . لكن مفيش شقه دعاره لينا و لا ستات و لا نور احمر . هههههههههههه
قعدت سوميه تضحك تانى و انا لسه متفاجئ من كلامها . ايه العالم ده
سوميه : ماتقلقش . اولا داليا دى صاحبه عمرى و اكيد مش هضرها يعنى و ثانيا احنا مش بنشتغل مع اى حد دول مجموعه محدده و انا بس اللى بشتغل معاهم مش اى حد معاه فلوس وخلاص
انا : طيب و كريم ؟
سوميه : ماله
انا : مش جايز يضغط علينا علشان يجبر ماما تشتغل معاكوا
سوميه : لأ طبعا . اولا الناس اللى احنا شغالين معاهم دول عارفنى من زمان لكن مش اى واحده قدامهم هيعملوا معاها كده .
انا : و ثانيا ؟
سوميه : ثانيا بقى ياسيدى . زى ما امك صاحبه عمرى . امك حلم عمر كريم . من و احنا فى الكليه و هو هايج عليها
انا : و انتى مش غيرانه عليه
سوميه : لأ . هو هايج عليها لكن كريم حبنى انا
افتكرت علاقتنا انا و ماما و لقيت انها شبههم بس هما عشاق و احنا ام و ابنها
سوميه : وانت مش غيران على امك
انا : بصى زى ماحكيتيلى هاحكيلك . العلاقه بينى و بين امى مش علاقه ام و ابنها و خلاص
سوميه : يا راجل ؟ تصدق مخدتش بالى خالص
حسيت بهبل اللى بقوله . احنا كنا مع بعض على نفس السرير اكيد هى عارفه ان علاقتنا مختلفه
انا : سيبينى اكمل . زى مانتى عارفه ان كريم بيحبك و مش غيرانه عليه انا عارف ان ماما بتحبنى و مش غيران عليها
سوميه : خلاص اتطمنت من ناحيتى انا و كريم .
انا : اه
سوميه : طيب بص كده للبحر
بصيت لقيت كريم و ماما فى البحر . كانوا حاضنين بعض و ماما لافه رجليها حوالين وسط كريم كأنه شايلها فى المايه و بيبوسوا بعض . فى ثوانى كان زبرى انتفض و وقف .
سوميه : ماتيجى على الاوضه بقى .
انا : ……
مكنتش مركز هى بتقول ايه لأنى كنت متابع ماما و هى بتبوس كريم . مش اول مره اشوفها كده لكن احنا من شويه صغيرين كنا قلقانين منه و ماما بتقول يا نهار اسود . دلوقتى بتبوسه عادى كده ؟
كان كريم شايل ماما زى ماهما كده و طلعوا من المايه و بقوا قدامنا .
كريم : احنا رايحين الاوضه . هتيجوا ولا ايه ؟
ماما : نزلنى دقيقه .
نزلها كريم و جات ماما توشوشنى فى ودنى
ماما : انا عارفه اننا قلقانين منهم بس انا مش قادره اقاوم يا ميدو .
انا : انا اتطمنت من سوميه و هابقى اطمنك بعد مانمشى .
باستنى ماما من خدى و قامت على طول نطت على كريم اللى شالها زى ماكانوا تانى .
سوميه : يلا يابنى بقى ولا انت هتفضل قاعد كده
قومت انا وسوميه ماشيين وراهم . وصلنا الاوضه . نزل كريم ماما على السرير و قلع المايوه بتاعه و قلعها . انا واقف قدام السرير و مش قادر اشيل عينى من عليهم . حست سوميه انها لو ماعملتش كل حاجة بنفسها مش هتتناك دلوقتى . قلعتنى هى المايوه و نزلت تمص زبرى . كان كريم نايم على السرير و ماما نايمه عكسه . هو بيلحسلها و هى بتمص زبره . قلعت سوميه المايوه بتاعها و بعد مامصت زبرى كويس زقتنى فبقيت قاعد على الكنبه اللى قدام السرير و نطت قعدت على زبرى و انا مش شايل عينى من على ماما و كريم .
كريم : يخربيتك كسك ده ادمان
مردتش ماما عليه و كملت مص .
قام كريم و خلاها نايمه زى ماهى و نام على ضهرها و بقى بينيك كسها من ورا .
ماما : امممممممم
كانت ماما دلوقتى نايمه على بطنها و وشها ليا و كريم نايم فوقيها . و انا قاعد على الكنبه باصصلها و سوميه فوق زبرى
ماما : ااااااااااااااه . بالراحه يا كريم
كريم : مش قادر يا داليا . كسك جامد قوى
حسيت ان كريم هايج بشكل مش عادى و كانت سوميه جابت مرتين و هى على زبرى و جسمها ساب فنزلتها من على زبرى و بقيت قاعد بتفرج و سوميه نايمه جنبى .
قام كريم و قولت خلاص هيجيب . لكن لقيته زق ماما و نزل من على السرير و شد ماما خلاها بقت جنبى على الكنبه لكن قاعده بالعكس . نزل يلحس كسها و يبعبص طيزها بايده . قام كريم و مسك زبره و بدأ يدخله .
ماما : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه . طيزى لأ يا كريم
بصيت كويس لقيت كريم بيدخل زبره فى طيزها مش فى كسها زى ماكنت فاكر .
كريم : معلش يا دودو طيزك مهيجانى قوى
ماما : الحقنى يا ميدو مش قادره استحمل
كان كريم كل ده مدخلش الا راس زبره بس فى طيزها

انا : استحملى يا ماما
كريم : طيزها جامده قوى يا ميدو . حاسسها بتعصر زبرى . مش قادر لازم ادخله
بدا كريم يزق زبره لغايه مادخله كله و ماما عماله تتأوه و تشخر لغايه ماتعودت عليه و بدأ كريم يسرع من حركته و عروق جسمه كلها بانت و حسيت انه خلاص هيجيب .
طلع زبره من طيزها و لقيت ماما وقعت على الارض . سندتها و قومتها و كان كريم فى حاله شبه الوحش . مسكها من ايدى و زقها على السرير و نطر لبنه عليها . كانت اول مره اشوف واحد ينطر الكميه دى كلها مره واحده .
كنت هيجت و بقيت على اخرى فمسكت سوميه اللى كانت لسه نايمه و دخلت زبرى فى كسها مره واحده . فاقت سوميه و انا زبرى فى كسها و مفيش خمس دقايق و جيبت جوه كسها . لفيت بوشى لقيت كريم بينيك ماما تانى على السرير . استغربت ازاى يقدر انه ينطر الكميه دى كلها و بعدها ينيك تانى على طول .
كان بينيك فى كسها و ماما مستمتعه جدا

ماما : كمان يا حبيبى . كسى بيحبك . مش قادره خالص
كريم : لبوه قوى . زبرى مش قادر يسيبك
فضل كريم كده ربع ساعه كمان و جاب في كسها المره دى . قام من عليها و جه قعد على الكنبه جنبى
كريم : معلش يا ميدو بس مقدرتش استحمل
انا : ولا يهمك بس لازم تقولى بتعمل كده ازاى
كريم : ماشى بس ارتاح شويه دلوقتى
انا : ماشى
كانت سوميه قامت من جنبنا و بتلحس وش ماما الغرقان فى لبن كريم و بعد ماخلصت نزلت تشفط لبنه من كسها و ده هيج ماما قوى
ماما : بتعملى ايه يا شرموطة
سوميه : عايزه اشفط لبنه يا داليا
ماما : بالراحه طيب انا كسى اتهرى منه
سوميه : ماابنك هرى كسى و ماتكلمتش . استحملى شويه يا وسخه
ماما : هو ميدو جاب فين
سوميه : فى كسى . ايه عايزه تشفطيه ولا ايه
حسينا ان ماما اتكسفت من كلام سوميه لكن سوميه من غير كلام حطت كسها على وش امى و بقوا هما الاتنين بيشفطوا اللبن من بعض
خلصوا شفط قومنا كلنا استحمينا و لبسنا و مشينا .
وصلنا كريم و سوميه لحد البيت و قالولنا بكره هيعدوا علينا يوصلونا لو هنمشى و يقعدوا معانا لو قاعدين .
طلعنا البيت و اتصلت بأمير علشان اعرف هيعمل ايه
امير : بص يا ميدو انا هاجى بكره على العصر كده و نمشى بعد بكره الصبح بقى
انا : ماشى يا امير
روحت بلغت ماما باللى قاله امير و كانت تعبانه قوى فدخلت نامت على طول و روحت انا كمان انام و انا بفكر فى بكره .
ايه ده . هو احنا لخبطنا كل حاجة ولا ايه ؟ هنتصرف فى بكره ازاى ؟
نكمل الجزء الجاى

روحت بلغت ماما باللى قاله امير و كانت تعبانه قوى فدخلت نامت على طول و روحت انا كمان انام و انا بفكر فى بكره .
ايه ده . هو احنا لخبطنا كل حاجة ولا ايه ؟ هنتصرف فى بكره ازاى ؟
نكمل الجزء الجاى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

الجزء الرابع عشر
احنا نسينا أمير خالص . الراجل كان عنده حاله وفاه و لسه راجع . ازاى نقوله اننا فى اليومين اللى فاتوا بقى فى واحد تانى بينيك ماما و واحده انا بنيكها ؟ المفروض نقدر ظروفه و نوقف اللى كنا مرتبيه لبكره على الاقل . روحت صحيت ماما و قولتلها على اللى فى دماغى . واضح انها مفكرتش فى كده لكن لفتت نظرى لحاجة تانيه .امير مش لازم يعرف اى حاجة عن كريم و سوميه و لا هما يعرفوا حاجة عنه .
انا : ليه
ماما : اى حد يدخل حياتنا لازم ميعرفش اى حاجة احنا بنعملها خالص حتى لو كان هو بيشاركنا فى حاجة تانيه . فى حاجات لازم تبقى خاصه بيننا و محدش يعرفها ابدا . السر اللى يعرفه اكتر من اتنين يبقى فضيحه مش سر .
انا : صح . طيب هنتصرف ازاى و كريم جاى بكره و هما كمان جايين بكره ؟
ماما : احنا لازم ننام دلوقتى و الصبح نفكر هنعمل ايه .
نمنا و انا بفكر هنعمل ايه و مش لاقيلها حل . ازاى منعرفهمش على بعض و فى نفس الوقت كلهم جايين بكره ؟الشمس طلعت و ماما جات تصحينى .
انا : هنتصرف ازاى يا ماما
ماما : انا فكرت فى حلين
انا : ايه
ماما : الاول اننا نقول للاتنين انهم جايين و نفهمهم ان الطرف التانى ميعرفش اى حاجة ولازم نكون محترمين قدامه فالطرفين هيكونوا محترمين
انا : بس هيفضل فى خطورة برضه انهم يتعرفوا على بعض او اى كلمه تفضح الدنيا
ماما : الحل التانى اننا نخرج مع سوميه و كريم و نكلم امير نقوله ان واحده صاحبتى كلمتنى علشان نقابلها و هنرجعله بالليل .
انا : و ممكن نسيبله المفتاح فى اى حته او اقابله اديهوله علشان لو جه قبلنا
ماما : تمام
فطرنا و لقينا سوميه بتتكلم بتسأل احنا قاعدين النهارده و لا ماشيين و فرحت لما عرفت اننا قاعدين و بلغتنا انها عشر دقايق و هتعدى علينا . كلمت امير و قولتله ان واحده صاحبه ماما ساكنه هنا لما عرفت اننا فى اسكندريه قالت لازم تشوفنا و نتغدى عندها
امير : خلاص لما تقربوا ترجعوا البيت كلمونى هاجيلكوا .
انا : ماشى
ياااااااااااه . ازاى الدنيا دى غريبه كده . جينا اسكندريه علشان نقفل موضوع امير . فيتفتح الموضوع و يكبر . فنقابل سوميه و بعدها كريم . ياترى هنروح على فين تانى و نقابل مين تانى .
قطع تفكيرى رنه سوميه اللى عرفتنا انها تحت . نزلنا انا و ماما و ركبنا معاها
ماما : هنروح الشاطئ اياه برضه
سوميه : لا هنروح الفيلا على طول
ماما : فيلا مين ؟
سوميه :دى فيلا اشتراها كريم و مالهاش اى ورق مخلينها علشان السهرات و الحاجات دى تكون فى مكان بعيد عن العين
وصلنا الفيلا اللى فعلا بعيده عن العين فى مكان مش سهل حد يوصله . دخلنا الفيلا استقبلنا كريم اللى كان قاعد ملط هناك . و اول مادخلنا لقيت سوميه بتقلع علشان تبقى ملط فى ثوانى هى كمان .
سوميه : انتوا لسه لابسين
انا : هههههههههه
كريم : لا المكان هنا مينفعش القعده فيه بهدوم .
بدأت انا و ماما نقلع و بقينا احنا الاتنين كمان ملط . راحت ماما على كريم و روحت انا على سوميه و بدأنا نحسس على بعض كلنا . قطع احضاننا صوت التليفون . راح كريم يرد و كان واضح ان التليفون حاجة مهمة . قفل و خد سوميه على اوضه جوه . كنا كل ده لسه قاعدين فى مدخل الفيلا . جت سوميه و كريم بعدها بدقايق .
سوميه : احنا عندنا موضوع كده لازم تعرفوه
ماما : ايه
سوميه : فى واحد من اللى بنشتغل معاهم كلمنا و قال انه عايزنى دلوقتى و ده واحد تقيل جدا و مينفعش نرفض طلبه
كريم : دلوقتى اللى انتوا عايزينه هنعمله . يأما نقعد فى اوضه تانيه لغايه مايخلص اللى هو عايزه و ممكن نتفرج عليهم من غير مايعرف كمان . يأما اخدكوا اروحكوا انا دلوقتى .
لفت نظرى انه بيقول يفرجنا من غير مايعرف .
انا : انتوا مركبين كاميرات هنا ؟
كريم : لأ متقلقش احنا اكيد مش مركبين كاميرات
ماما : امال ازاى من غير مايعرف ؟
كريم : كل اوضه هنا فيها مرايه و المرايات دى عامله زى مرايات اوض التحقيق فى الافلام و المسلسلات الاجنبى لو عارفينها
انا : اللى هى من ناحيه مرايه و من الناحيه التانيه بتعرض اللى الناحيه التانيه منها ؟
كريم : اه هى دى بالظبط
فكرنا انا و ماما فى الموضوع و لقينا ان مينفعش نرجع دلوقتى علشان امير ميشكش فى حاجة
ماما : خلاص هنقعد بس اللى هيجيلكوا ده ميعرفش عننا اى حاجة
كريم : طبعا
دخلنا كريم اوضه و لقيت فعلا اننا شايفين الاوضه التانيه . دقايق و كان الضيف اللى مستنينه وصل و طبعا كريم كان لبس حاجة و سوميه لسه ملط برضه .
دخلهم كريم الاوضه اللى جنبنا و جه علشان يقعد معانا .
انا : بقى هو ده الضيف التقيل اللى بتقوله عليه
كريم : ماله
انا : ده عيل
كان فعلا شكله اصغر منى حتى .
كريم : ميغركش الشكل . اللى انت شايفه ده متحكم فى ثروه عيلته كلها باشاره منه .
انا : طب الفلوس و متحكم فى فلوس اهله . متحكم برضه فى ازبارهم
كريم : هتشوف دلوقتى
كنت بقولها بهزار بس رد كريم كان غريب
انا : تقصد اي….
قبل ماكلمها سمعت ماما بتشهق و لفيت لقيتها باصه ناحيه الازاز و كأنها عايزه تعدى الناحيه التانيه منه . بصيت على الازاز لقيت العيل الصغير ده عنده زبر و لا بتوع افلام السكس . بصيت لكريم و قولتله : ايه ده
كريم : واحد زى ده متربى على الغالى و متحكم فى ثروات و هو فى السن ده . اكيد بلغ من زمان و معتنى بزبره كويس قوى علشان يبقى بالشكل اللى انت شايفه ده .
انا : و هى الفلوس هتجيبله زبر حلو ؟
كريم : الفلوس هتخليه يعتنى بيه و يجيب كريمات و زيوت و حاجات اخرنا نسمع عنها بس تخلى زبره حلو كده
رجعنا نبص احنا الاتنين من الازاز و كانت سوميه بتمص .. قصدى بتتخنق من زبره فى بقها .كان الواد عنيف جدا و فى نفس الوقت زبره كبير و هى بدأت تشرق و تكح و لسه بتمصله .
شد كريم ماما و خلاها تنزل على ركبها علشان تمصله زبره هو كمان . كانت ماما بتمص و هى باصه على اللى بيحصل فى سوميه الناحيه التانيه .
شد الواد سوميه و خلاها تقف و نزل هو يلحس كسها لكن مكنش بيلحسه . ممكن نقول كان بيعضه و يبعبصه و لثوانى قليله يدخل لسانه يلحسه . و فورا لقيت كريم بيعمل نفس الحركه و بيشد ماما علشان تقف و ينزل يلحسلها هو . كانت سوميه خلاص مش قادره تقف على رجليها من اللى بيحصلها فوقعت و لحسن حظها كان السرير وراها على طول فوقعت عليه . نام الواد فوقيها و بدأ يدخل زبره بالراحه فى كسها . عرفت ان دى الحركه اللى بعدها لكريم و ماما بس السرير كان بعيد عنهم فروحت زقيته لغايه مابقى وراهم بالظبط . ماما اول ماشافته نامت و طلع كريم فوقيها . بصيت الناحيه التانيه علشان الاقى الواد حرفيا ( بيفحت ) فى سوميه . حركاته سريعه و جسمه متصلب و بيطلع و ينزل بقوه شديده عليها . للحظات حسيت ان سوميه مش مرتاحه معاه لكن لقيتها بتصوت و تشخر دليل على انه عاجبها اللى بيحصلها . بصيت على كريم اللى اول ماسمع سوميه بدأ يتحرك زى الواد بس طبعا جسم كريم اكبر و اتقل من الواد فكان بيفحت فى ماما بس لما بينزل عليها بينزل بوزن اتقل فبيفحتها اكتر من اللى بيحصل فى سوميه .
ماما : بالراحه يا كريم . مش هستحمل كده
كان كريم بينهج و مش قادر يرد اصلا
انا : بالراحه يا كريم ماما مش سوميه مش هتقدر تستحمل الفحت ده .
كأن كلامى هيجه اكتر و بقى بيتحرك بسرعه اكبر عليها
ماما : يا ميدو حرام عليك انت بتهيجه اكتر و هو بيتعبنى
انا : لو تاعبك اقوله يقف خالص يا ماما
ماما : لا لا
انا : ايه
ماما : حلو مش تاعبنى
انا : شوفت يا كريم اهى عاجبها اللى بيحصل فيها زى سوميه
كريم هاج اكتر فعلا و بقى بيتحرك بعنف اكتر و بيبص على سوميه من الازاز
الواد كان واضح انه عاجبه الوضع ده و مكمل فيه و كريم برضه كان مكمل فى الوضع ده لغايه مالواد شخر و قال لسوميه : هاجيبهم جواكى يا شرموطة
سوميه : هاتهم يا حبيب الشرموطة . اطفى نار كسى
نزل الواد جوه كسها و نزل من فوقيها بقى نايم جنبها على السرير . لحظات و كان كريم بيجيب جوه ماما بكميه اول مرة اشوفها .

الغريب ان رغم النيكه دى كلها الا ان ماما كانت لسه ماجبتش لغايه دلوقتى . قام كريم بعد ماجاب فى ماما على طول و جرى على الاوضه التانيه و انا و ماما اللى مش قادره تقفل رجليها بنبص عليه من الازاز .
دخل كريم عليهم الاوضه و راح بين رجلين سوميه يلحس كسها و يلحس لبن الواد من جواه . بصيت لماما و لقيتها بصالى . بصات كانت اهم من اى كلام ممكن يتقال . احنا الاتنين عارفين اللى عايزينه فى الموقف ده . نزلت بين رجلها زى كريم ماعمل مع سوميه و بدأت الحس . مع اول لمسه من لسانى لكسها لقيتها بتقولى هاجيب و قبل ماتخلص كلمتها كانت جابت فعلا و نطرت مايتها على وشى .

فى نفس اللحظة كان زبرى بينطر لبنه على الارض من غير مالمسه حتى . كل ده حصلنا من مجرد لمسه لكسها الغرقان فى لبن كريم . كملت لحس لكسها و للبن كريم من فوقيه . خدنا دقايق علشان نهدى كان الواد اللى مع كريم و سوميه مشيوا و بعدها روحنالهم .
كريم : عجبكوا اللى شوفتوه
انا : اه
سوميه : بس الواد مفترى قوى
ماما : كان عاجبك من شوية و هو فوقيكى
سوميه : زى ماكان كريم فوقك يا لبوة
كريم : استنوا ناكل حاجة و بعدها نشوف مين فوق مين
وافقنا كلنا على اقتراح الاكل لأننا كنا واقعين من الجوع بعد المجهود ده كلنا
بصيت فى الساعه كنا بقينا الضهر . قعدنا ناكل و واحنا بناكل لقيت امير بيتصل .
ياترى عايز ايه و المكالمه دى جايبالنا ايه ؟
هنعرف الجزء الجاى بعد ماعرف ارائكوا

بصيت فى الساعه كنا بقينا الضهر . قعدنا ناكل و واحنا بناكل لقيت امير بيتصل .
ياترى عايز ايه و المكالمه دى جايبالنا ايه ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الخامس عشر
قومت رديت على امير
انا : الو
امير : ايوه يا محمد . انتوا فين دلوقتى
انا : بنتغدى فى بيت صاحبه ماما . خير فى حاجة
امير : لأ انا باشوفكوا فين بس . لما تمشوا كلمنى علشان اجيلكوا
انا : ماشى .
خلصنا أكل و قومنا لبسنا هدومنا و ودعناهم انا و ماما . كلمت امير علشان اقوله . كان النهارده اخر يوم لينا فى اسكندريه . جينا هنا فى حال و هنمشى فى حال تانى خالص .جينا بأفكار و هنمشى بأفكار تانيه خالص . قررنا نتفسح شوية قبل مانروح . اتمشينا شوية و بعدين قعدنا فى كافيه .
انا : زعلانه يا ماما ؟
ماما : من ايه ؟
انا : اللى حصل
ماما : قصدك ايه ؟
انا : اللى حصل بعد ما كريم خرج من الاوضه
ماما : انت زعلان ؟
انا : انا اللى بسألك
ماما : لأ بس بتسأل ليه ؟
انا : يعنى اللى اعرفه ان الناس بتندم على حاجات زى دى
ماما : مش عارفه
انا : انا محستش بنفسى وقتها .
ماما : ولا انا
انا : ……..
ماما : بص يا ميدو . احنا علاقتنا مختلفه عن اى ام و ابنها بس فى النهايه انت ابنى . احنا ممكن نعمل اللى عملناه ده تانى و ممكن نعمل كل حاجة خارجيه بس اى حاجة غير كده لأ .
انا : انا بحبك قوى يا ماما
ماما : اهم حاجة متندمش و متكونش زعلان من حاجة . انا قولتلك انى مستعده اعمل اى حاجة علشانك
انا : و انا كمان يا ماما مستعد اعمل اى حاجة علشانك .
قومنا نروح و احنا ماسكين ايدين بعض . كنت فرحان ان ماما بتفكر فى متعتى زى مانا بفكر فى متعتها . روحنا البيت و كان لسه امير موصلش . دخلنا و روحت اغير هدومى و مفيش ثوانى و لقيت الجرس بيرن . روحت لقيت امير على الباب . فتحتله و دخل سلم عليا .
امير : ازيك يا محمد
انا : ازيك انت
امير : تعبان فشخ . الايام اللى فاتت كنت مشغول قوى مع خالتى
انا : معلش . ظروف و عدت
امير : امال ماما فين ؟
خرجت ماما من اوضتها . ملط . فى عينيها فرحه اتعودت عليها مع امير . جريت ماما على امير و نطت عليه . رغم ان جسم امير اصغر من جسم ماما لكن امير قدر يحضنها و يبقى شايلها كمان بعد مانطت عليه . بوسه خدوا فيها وقت طويل فكرتنى بأول بوسه ليهم مع بعض . هو انا لسه بغير عليها و لا ايه ؟ انا عارف انها بتحب امير بس عارف كمان انها بتحبنى اكتر من اى حد تانى . نزلت ماما بعد ماكان امير شايلها .
ماما : وحشتنى قوى يا امير
امير : و انتى كمان يا داليا و ميدو كمان
ماما : و وحشنى زبرك ابن الكلب ده
امير : معلش يا حبيبتى . انا عارف ان الايام اللى فاتت كان المفروض نكون مع بعض بس هاعوضك النهارده .
ضحكت فى سرى و انا ببص لماما . لو يعرف انها اتناكت من غيره الايام اللى فاتت و حتى النهارده هيعمل ايه ؟
ماما : ولا يهمك يا حبيبى . تعالى بقى
زقته ماما على الكنبه و بدأت تقلعه هدومه لغايه مابقى ملط زيها و نزلت بين رجليه تمصله زبره .
امير : بالراحه يا داليا انا ملمستوش الكام يوم اللى فاتوا
ماما : ده انت شكلك تعبان قوى .
امير : يا شرموطة بقولك بالراحه كده هنزل
كملت ماما مص بعنف
امير : شايف يا ميدو الشرموطة بتعمل ايه .
انا : و انت هتسكتلها
زقها امير وقام وقف و هى راحت تانى تمص زبره و هو واقف بس هو شدها و شالها و جرى بيها على اوضه النوم . قلعت هدومى و روحت وراهم . كان امير منيمها على السرير و بيلحسلها كسها
ماما : لأ يا امير مش كده حرام عليك
امير : انتى لسه ماشوفتيش حاجة يا لبوة . علشان تحرمى تتعبينى كده تانى
كانت ماما بتشد ايديها على ملايات السرير و باين عليها المحنه من اللى بيعمله امير . روحت قعدت جنبها و مسكت ايديها و بقت بتقرص على ايدى كل ما امير يلحسلها زياده .
امير : كسك غرقان يا لبوة .
قام امير و بدأ يدخل زبره فى كسها لغايه مادخل كله و نام فوقيها يبوسها . بقى الوضع دلوقتى ماما نايمه و امير فوقيها بيبوسها و بيلعب بأيده فى بزازها و انا جنبهم ماسك ايديها . مع كل هزة من امير و دخول و خروج زبره تتهز ماما . مع كل هزه من ماما احس بيها فى ايديها و اتهز انا كمان . كل شوية كانت ماما تبصلى . و تقرص على ايدى زياده كأنها عايزه تتأكد ان ده مش حلم
امير : يخربيت كسك يا داليا .
ماما بصتلى و مرديتش عليه
امير : كس داليا سخن قوى يا ميدو مش قادر
ماما : ماتصدقهوش يا ميدو . زبره هو اللى سخن قوى
انا : انتوا الاتنين سخنين و انا اللى بارد يعنى
مدت ماما ايديها فى حركه فاجئتنى و مسكت زبرى . كان امير مشغول فى مص بزازها .بمجرد ما مسكت زبرى انفجر فى ايديها و طلع لبنه كله . كانت اول مرة اجيب الكميه دى . اكبر حتى من اللى جبتهم لما نيكت سوميه . خدت ماما شوية من لبنى فى ايديها و مدتها لبوقها . بلعته . كنت فى عالم تانى من اللذه و الشعور الممتع . مخرجنيش منه غير صوت امير
امير : هاجيب يا شرموطة مش قادر
ماما : هاتهم على وشى
خرج امير زبره من كسها و هو على اخره و بدأ ينطر فعلا على وشها .

خلص نطر و نام على السرير . لا اراديا اتحركت انا ناحيه ماما . روحت على وشها . بس مش زى قبل كده لما لحست اللبن من على وشها . المره دى بوستها . و فى وسط البوسه كنا بنلعب باللبن اللى على وشها بلساننا .وشوشتها
انا : بحبك قوى يا ماما
ماما : و انا محبيتش حد قدك يا ميدو
قومنا استحمينا و جهزنا نفسنا للسفر بكره و نيمنا .
تانى يوم صحينا و جهزنا نفسنا للسفر . اتصلت سوميه بينا و جت تودعنا . وصلتنا سوميه بنفسها للباص و ركبنا و احنا راجعين القاهره . بص راجعين انا و ماما اتنين مختلفين تماما عن الاتنين اللى راحوا اسكندريه اصلا .
اول ماوصلنا القاهره قالتلنا ماما اننا لازم نتكلم كلام مهم .
امير : ايه
ماما : احنا فى القاهره لازم نبقى واخدين بالنا كويس قوى علشان محدش يشك فينا .
امير : طبعا
ماما : و انتوا داخلين على امتحانات دلوقتى . لازم منتقابلش اكتر من مرة واحدة فى الاسبوع
امير : مينفعش . مقدرش على مره واحده دى . انا عايزك كل يوم
ماما : لا مينفعش . اولا علشان مستقبلكوا و ثانيا علشان محدش يشك
امير : طيب خليها مرتين تلاته
ماما : انا كمان نفسى فى كده بس علشانكوا انتوا بقول مرة واحدة
امير : خلاص اللى تشوفيه
رجعنا البيت بعد ماتفقنا خلاص و قابلنا بابا و اهل امير اللى رحبوا بينا . كنا مرهقين جدا و دخلنا نمنا على طول بعدها . فات يومين و الوضع كان طبيعى جدا فى بيتنا . و تالت يوم كان جمعه و ماما صحيتنى بدرى
ماما : اصحى يا ميدو
انا : ايه يا ماما . النهارده اجازة سيبينى انام
ماما : عايزه اكلمك فى حاجة
صحيت و قعدت على السرير
انا : خير ؟
ماما : انت عارف اننا اتفقنا على مرة واحده كل اسبوع مع امير
انا : اه
ماما : و بصراحه بعد كل اللى حصلنا مبقيتش قادره اصبر
انا : يعنى هترجعى فى كلامك
ماما : لأ . انا مهتميه بمستقبلكوا برضه . انا مش انانيه
انا : امال ايه
ماما : انا فكرت فى واحد تانى
انا : واحد تانى ؟؟
ماما : انت لسه بتغير ولا ايه ؟ احنا اللى بينا اكبر من كل حاجة
كنت بفكر فى حاجة تانيه غير الغيره . احنا واثقين فى امير و واثقين فى كريم و سوميه بس مين الواحد التانى ده و هنثق فيه ازاى
ماما : بتفكر فى ايه
انا : خايف يفضحنا و لا حاجة
ماما : لا متقلقش . انا فكرت فى كل حاجة
انا : و بقينا نفكر كمان و نخطط
ماما : هههههههه
ماما بقت تفكر فى شهوتها و متعتها و دى حاجة مخليانى فرحان و هايج كمان .
انا : مين طيب الواحد ده و فكرتى فى ايه
ماما : الواحد ده يبقى سعيد .
انا : سعيد الزبال ؟
ماما : ايوه
كان سعيد راجل كبير و تقريبا هو زبال المنطقه من ساعه ماسكنا فيها . راجل كبير و الكل بيقوله عم سعيد و الكل بيعامله بشكل كويس . هو واخد اوضه فى سطح عماره فى المنطقة و الكل بيعامله كويس . راجل كبير ممكن نقول داخل على الستين . اصله من الصعيد رغم ان لونه الاسمر بيخلى الناس تفتكره من اسوان . متجوز ست من الصعيد برضه لكن مخلفوش خالص .
انا : بس يا ماما ده كبير و كمان الناس كلها بتقول عليه انه محترم و ممكن يفضحنا لو حاولتى معاه .
ماما : استنى بقى لما اكمل كلامى . علشان تفهم انا ليه اختارته لازم احكيلك حاجة حصلت قبل كده .
انا : ايه
ماما : من كام شهر كده كنت قايمه بدرى فى يوم و قاعده فى الصاله بس سمعت صوت على السلم . قولت جايز قطه ولا حاجة فقومت اشوف فى ايه . لقيت عمك سعيد اللى الناس بتقول عليه محترم و كبير ده زانق واحده من جيراننا على السلم و بيبوس فيها و هى بتتحايل عليه يستنى لما اللى فى البيت ينزلوا علشان يجيلها و هو مرضيش غير لما خلاها نزلت تمصله شوية . و بعد كده سابها على وعد انه هيجيلها لما ينزلوا . يومها فضلت مستنيه و لقيته فعلا بعد مانزلوا بيتسحب على السلم و رايحلها .
انا : مين الجاره دى
ماما : مش مهم هى مين . المهم انه هيوافق على كده و كمان ميقدرش يهددنا و لا حاجة و الا هاهدده بأنى اقول اللى شفته و ساعتها هيتفضح فى المنطقه كلها
انا : طيب هنعمل كده ازاى
ماما : دى الحاجة اللى كنت عايزه اكلمك فيها بجد
انا : ايه
ماما : مينفعش يعرف اللى بيننا و الا هيبقى فيه حاجة يهددنا بيها اقوى من اللى نعرفه عنه
انا : امال هنعمل ايه
ماما : انت عارف ان ابوك بينزل بدرى يوم الجمعه قبل الصلاه و يقابل اصحابه
انا : ايوه
ماما : و انت هاتستخبى و هاعمل انى لوحدى فى الشقه
انا : و بعد ماتنسجموا ادخل عليكوا . قشطه قريتها فى قصص سكس كتير
ماما : ههههههه . لأ يا ناصح . انت مش هتدخل علينا خالص و هو مش هيعرف انك موجود اصلا
انا : فاهم . انتى مش عايزاه يعرف حاجة عننا . انا كنت بهزر معاكى بس
ماما : ماشى
نزل بابا فعلا بدرى كعادته كل جمعه . يروح على القهوه و يقابل اصحابه لغايه معاد الصلاه . دخلت ماما اوضه النوم و دخلت وراها اشوف بتعمل ايه . قلعت ماما الجلابيه و لبست روب . اه بالظبط روب بس . روب و من تحتها ملط . فات نص ساعه و بعدها سمعنا الخبط على الباب . قومت استخبيت فى اوضتى . قامت ماما و لبست طرحه على راسها و فتحت الباب
ماما : ازيك ياعم سعيد
سعيد : ازيك يا مدام داليا . عندكوا زباله غير اللى بره دى
ماما : لا بس كنت عايزاك تعدى عليا بعد ماتخلص العمارة علشان البوتجاز عايزه احركه
سعيد : ماشى يا مدام
قفلت ماما الباب و خرجت انا من الاوضه
انا : ليه مادخلتيهوش دلوقتى و خلاص
ماما : انا كنت شايفاه بيبص عليا ازاى و لازم اديله وقت يفكر فيا علشان يهيج و كمان يكون خلص العماره ميبقاش وراه حاجة مشغول فيها
انا : ايه التخطيط ده كله
ماما : هههههه
بعد حوالى نص ساعه جه عم سعيد تانى
ماما : اتفضل يا عم سعيد
سعيد : يزيد فضلك يا مدام داليا
دخل عم سعيد و وصلته ماما للصاله علشان يبقى قدام اوضه نومى بالظبط
سعيد : البوتجاز فين
ماما : فى المطبخ بس اقعد خد نفسك الاول
قعد عم سعيد و دخلت ماما المطبخ و انا شايفه بيبص على طيزها و هى ماشيه قدامه . كانت طيزها بتتحرك بكل حريه علشان مش لابسه حاجة عليها . جابتله ماما عصير و قعدت قدامه و عملت كأن الطرحه وقعت من غير ماتاخد بالها .
ماما : ازيك يا عم سعيد
سعيد : تمام يا مدام . بس ممكن بلاش كلمه عم دى لحسن بحس انى عجوز قوى
ماما : مانت كبير فعلا
سعيد : لا انا لسه بصحتى و بعمل كل حاجة . ابقى اسألى مراتى و هى تقولك
ماما : اسألها على ايه
سعيد : لسه زاققلها البوتجاز امبارح
ضحكت ماما ضحكه بصوت عالى خلت عم سعيد يبقى مش قاعد على بعضه . دلوقتى هما الاتنين متأكدين انهم عايزين نيك لكن الاتنين مستنين المبادره من التانى
ماما : هنيا يا سعيد من غير عم
سعيد : شكرا
ماما : يلا بقى
وقف عم سعيد و بدأ يتحرك ناحيه ماما
سعيد : يلا ايه
ماما : تزق البوتجاز
قامت ماما و كان عم سعيد بقى قدامها بالظبط . و لفت علشان تروح ناحيه المطبخ لكن عم سعيد مسك ايديها و شدها عليه فورا
ماما : بتعمل ايه
ماتكلمش و نزل براسه علشان يبوسها . كان اطول منها و اعرض و كان رغم سنه الا ان جسمه باين كله عضلات . مفيش ثوانى و كانت ماما استسلمت فى البوسه و بقت بتحرك ايديها على راسه كمان . شد سعيد الروب و قلعه لماما و اتفاجئ انها ملط تحته
سعيد : اه يا شرموطة . مقولتيش من بدرى ليه
ماما : اقلع انت كمان يلا
قلع عم سعيد و ظهر جسمه قدامى . عضلات فعلا زى ماتوقعت . جسمه جامد ولا كأنه بيتمرن فى جيم . و زبره مخيبش توقعاتنا انا و ماما . كان زى ازبار الزنوج اللى فى افلام السكس . اسود و عروقه نافره و طول بعرض . نزلت ماما على ركبها تمصله .
سعيد : مصك حلو قوى يا بت . انا محدش متعنى فى المص زيك يا داليا
مقدرتش ماما ترد عليه لأنها كانت مشغوله بزبره فى بقها . دقايق و لقيته بيشخر و شالها بين ايده . قلبها بين ايديه و بقوا عاملين وضع 69 بس و هما واقفين مش نايمين . بقى بيلحسلها و هى بتمصله لكن ثوانى و لقيتها سابت زبره و بقت بتصوت من لحسه ليها
ماما : يخربيتك . انت بتعمل ايه مش قادره .
سعيد : اهدى يا شرموطة هو محدش مصلك قبل كده ولا ايه
ماما : انت بتفشخنى مش بتمصلى . لسانك بيقطعنى . مش قادره استحمل .
دقايق و كانت ماما بتنطر فى وش عم سعيد . نزلها عم سعيد على الارض و نام فوقيها . و بدأ يدخل زبره فى كسها .
ماما : كفايه كده مش قادره . كسى هيتقطع
سعيد : استحملى يا مرا . ده لسه فى نصه
ماما : احححححححححح . لأ متدخلش زياده مش هستحمل
سعيد : خدى يا وسخة
دخل عم سعيد زبره كله و ماما كانت بتتأوه و تشخر منه و هو مش معبرها
سعيد : خلاص دخل يا داليا
ماما : حرام عليك هاموت
سعيد : لا يا لبوة مش هتموتى ولا حاجة
كانت حركه سعيد بطيئه و افتكرت ان ده بسبب سنه لكن طلع انه بيعمل كده علشان يعودها على زبره و بعد كده بدأ يسرع حركته . كان زى المكنه . بيتحرك بسرعات مختلفه و مش مهتم بأهات ماما تحته لغايه ما لقيت ماما بتترعش . قام من عليها و شدها قومها و خلاها توطى و ترفع رجليها على السفره . دخل زبره فى كسها و هو واقف وراها .

كانت ماما دلوقتى قدامى بالظبط و بصالى من الفتحه اللى سايبها فى الباب . و هى بتتهز و سعيد وراها بيتحرك و بينزل على ضهرها يلحس بلسانه ضهرها كلها . كانت ماما جابت تانى .
سعيد : يلا يا لبوة عايز انيك طيزك الحلوة دى . بعبص طيزها
ماما : اححححح . لأ مش هينفع دلوقتى . زبرك كبير و لازم اكون مجهزه من قبل كده و الا هتعورنى
سعيد : يا وسخة مش هاعورك يلا
ماما : لأ قولتلك . خليها لما ابقى جاهزه علشان نستمتع اكتر
سعيد : ماشى يا لبوة
شالها سعيد و حضنها و بقى بينيكها و هو حاضنها كده و طيزها ليا . طيزها عماله تترج و هو بيدخل صباعه فيها جامد . خلته ماما يلف علشان وشها يبقى ليا و هو بينيكها و هى باين على وشها المتعه و الشهوه و الالم . و بتجز على سنانها و بتلحس بلسانها ودنه و رقبته . نص ساعه و هو كده لغايه ماجاب جواها . نزلها على الارض و قام لبس هدومه
سعيد : هابقى اكلمك علشان نتقابل تانى يا داليا
ماما : ماشى بس انا اللى هاحدد امتى مش انت
سعيد : ماشى براحتك . بس المره الجايه هنيك طيزك دى . بعبصها بعبوص جامد
ماما : خخخخخخخخخخ . بالراحه يا راجل
خرج سعيد و قفل الباب وراه و خرجت انا و نزلت الحس كس ماما و لبن عم سعيد فيه . كان لبنه كتير لدرجه انه خرج بره كسها كمان . لحست لحد مالقيتها بتجيب تانى . مدت ايديها و مسكت زبرى و قعدت تدعك فيه و مكنتش محتاجه وقت طويل لأنى كنت على اخرى . دقايق و كنت بجيب فى ايديها . قومنا احنا الاتنين استحمينا و لبسنا و انا بفكر فى اللى احنا وصلناله ده كله .
نكمل الجزء الجاى بعد ماعرف ارائكوا

حلاوة الانتقام

حلاوت الانتقام ( كامله ) .. طويله لعشاق المحارم الجزء الاول
قصه حصريه لمنتديات نسوانــجي

مكان القصه : شمال تونس

ابطال القصه :

رياض 20 سنه 180 سنتي 80 كلغ ابيض وسيم جسمه رياضي
سهام : ام رياض 38 سنه 168سنتي 70 كلغ بيضاء عيونها خضراء اورثتها لرياض تشبه الممثله هند صبري كانها اختها التوام لكنها ابيض منها. صدر متوسط شامخ بطنها مشدود تصبغ شعرها الذي يبلغ اسفل كتفيها باللون الاشقر ارجلها ملفوفه افخاذ ممتلأه بطريقه سكسيه دون سمنه و طيزها اكبر من المتوسط مشدوده منضرها يسيل اللعاب

حاتم اعز اصدقاء رياض 20 سنه 170 سنتي 72 كلغ بشرته قمحيه
ليلى ام حاتم ارمله 40 سنه 165 سنتي 75 كلغ قمحية البشره سكسيه عيونها عسليه صدرها عارم بزها في حجم البطيخه ارجلها ملفوفه لها بطن صغير زادها اغراء و طيزها كبير مستديره تبرز الى الخلف ترتعش مع كل خطوه تخطوها

ريم اخت حاتم 17 سنه 171 سنتي 62 كلغ ستايل مانكان تشبه امها في ملامحها و تزيد عنها جمالا صدرها نافر في حجم الرمانه
حلمات ورديه دائما واقفه شعرها طويل يبلغ طيزها الكبير الاسطوري الذي ينطلق من خصر ذيق ليستدير و يبرز الى الخلف ليسحر كل من يراه و يشده اليه، ارجلها طويله و افخاذها ملفوفه، كانت قنبله سكسيه تثير لعاب الرجال

هبت نسمة صيف جميلة على شاطئ شمال تونس الخضراء بلدي لتلفح وجه رياض و تفيقه من شروده، كان يفكر في حبيبته مروى التي لم يراها ل 8 ايام منذ أن قرر أن يذهب في رحلة لاسبوعين للتخيم مع ابناء عمه على شاطئ البحر. صحيح أن رياض في اول الامر كان مستمعا يمضي في اوقات جميله لكن اخر يومان غلبه حنينه لحبيبته و لامه التي تركها في المنزل وحيده بعد ان مات ابوه منذ شهور قليل. ابوه كان ضابط شرطه صدمه سائق سكران حاول الهروب من نقطة تفتيش فارداه قتيلا.

شوقه غلبه فقرر ان يقطع رحلته و أن يفاجئ حبيبته و يعود لاحضانها التي لا يمل منها.

في الغد استفاق باكرا من النوم و ودع ابناء عمه ثم ركب سيارته و قفل راجعا الى بيته.

وصل رياض بعد ساعه، اخذ حقيبة الظهر التي حوت ملابسه التي اخذها معه و نزل من السياره و قد اضطر لركنها بعيدا عن المنزل لوجود اشغال على الطريق امام منزلهم.

ادار المفتاح بهدوء في القفل و دخل ثم اغلق الباب بهدوء حتى لا يوقض امه في هذا الوقت المبكر نسبيا. تجاوز البهو و الصالون فسمع صوت ضحك امه صادرا من غرفة نومها. لم يعر بالا للامر فقد ضن انها على الهاتف مع احد صديقاتها، دخل غرفته و انزل عن ضهره الحقيبة و اخذ غيارات و كان يريد أن يأخذ حمام. خرج من غرفته متجها للحمام و لما مر امام غرفة امه و كان بابها مواربا ليس بمغلق سمع ما جعل الشعر في رأسه يتشوك و اخذ كل جسده في الرجفان حتى ارجله خانته و لم تعد قادره على حمله فنزل على ركبتيه من رعب الصدمه و هول المفاجأه.

كان صوت ذكوري عرفه على الفور فهو يستطيع تمييز صوت صديق عمره حاتم بين الف صوت. سمع حاتم يقول بمحنه اوووف على مهلك يا شرموطه ستقطعين رأسه باسنانك من يرى يقول انك لم تذوقي طعم القضيب منذ سنين دانا امس فقط نايكك 3 مرات.

بعد دقائق مرت كساعات استفاق رياض و توجه نحو الباب، مد رأسه قليلا حتى لا يراه من في الداخل. كان سرير امه سهام يقع مقابلا للباب و حاتم ممدودا و رأسه للباب و سهام راكبه فوقه في وضع 69 و هي تمص له زبه و حاتم مباعدا للاخر بيديه فلقات طيزها الذي كان يلمع بفعل الاضاءه و هو يلتهم كسها و خرم طيزها مفتوح. كانت سهام تمص زب حاتم بشغف ثم تركته لتطلق اهاتها و هي تقول اوووه اممممممم نييكني بلسانك كسي ناااار.

اضلمت الدنيا في وجه رياض فتركهم و ذهب الى المطبخ ثم فتح درجا و اخرج سكينا كبيره وهزه وهو يقول في نفسه اليوم اخر يوم في حياتكم يا ولاد القحبه اليوم اذبحكم.
كان يكلم نفسه و عقله يعيد عليه شريط ما شاهده فاحس بزبه و قد انتصب بشده على منضر طيز امه المفتوح و خرمها الذي كان ينبض منغلقا و منفتحا. تعجب رياض مما يحس، هل من المعقول أن يهيج على امه التي أنجبته؟ هل كان ديوث و لا يعلم؟ اخذ يفكر في كل ما حدث بسرعه حتى خطرته على باله فكره، فكره من وحي ابليس نفسه فقرر انه بدل أن يضيع نفسه على كلاب لا تستحق سينتقم، سينتقم من امه الشرموطه التي باعت شرفها مع واحد في سن ابنها، سينتقم من حاتم و يدمر حياته كما فعل هو به بل سيجعله يدفع الثمن اضعاف مضاعفه.

عاد رياض الى خلف باب غرفة نوم امه و قد اخرج هاتفه الايفون و فتح التصوير. رجع و مد رأسه بحذر ثم مد الهاتف و بدء يصور. كانت سهام امه تقوم من فوق حاتم و تتخذ وضعية الكلبه بالعرض على السرير و حاتم يتقدم منها ماسكا زبه بيده، رجع زب رياض للانتصاب ففكر ان الامر عادي فالتي امامه شرموطه من و ليست امه الحنون التي عرفها و لم يستط منهع أن يمنع نفسه لما رأى زب حاتم من مقارنته مع زبه و احس بانتصار صغير وهو يفكر ان زبه اكبر و اضخم من زب حاتم بل كان اكبر منه بكثير.

صار حاتم وراء سهام و هي في وضع الكلبه و كان يمسك زبه بقبضته فرش لها كسها و يده الاخرى تداعب خرم طيزها ثم قال لها : الن تتركيني انيك هذا الطيز ابدا؟ فقالت له وهي تتمحن لا لا لا هذا exit only يخرج منه و لا يدخل فيه شيء انا حتى المفاتل لا احبها فقال لها ما عليش يكفيني كسك الرهيب.

اكمل كلامه و وجه راس زبه الى فتحة كسها و دفع به للبيضات فتقوس ضهر سهام و تأوهت بصوت عالي اهههههههه مو هيك اهههههههه وحده وحده امممم بالراحه على كسي انا احب ابتدي اممم بالراحه حبيبي لكن حاتم و كانه لم يسمعها و اخذ يرهزها بسرعه و بقوه فعلت اهات سهام اووووه اووووه بالراحه انت ما تفهمش، ضربها حاتم على طيزها و زاد في سرعته و قال لها انت تتحكمين في طيزك اما كسك فملكي انيكه بمزاجي فاجابته سهام وسط اهتان اممم نيكو امممم نيكو و اهريه نيك انا بموت في النيك اهههههههه انا اريد 3 زبوب في كسي اهههههههه نيكني ات و اصحابك و جيب الجيران ينيكوني.

اوقف رياض التصوير و رجع الى غرفته و اخذ حقيبته ثم خرج من المنزل بكل هدوء.

ركب سيارته و اخذ يلف بدون وجهة معينه وهو يحس بمشاعر متناقضه مشاعر الكره و الغيض و الحنقه و احساس بالمتعه و بلذت غريبه و هو يتخيل امه تتناك و اهاتها تملأ الغرفه. اخرج رياض هاتفه و اتصل بامه فلم تجب فاعاد الاتصال و بعد سبع رنات ردت عليه و دار الحوار التالي :
رياض : الو امي
اجابته سهام بصوت متقطع وهي تلهث
سهام : الو…. رياض ….. كيفك حبيبي
رياض : انا عدت من التخييم امي لاني مللت، ربع ساعه و اكون في المنزل
سهام : ربع ساعه!! انت قلت عدت؟ ……. طيب حبيبي لا تتاخر نتغذي مع بعض باي

ابتسم رياض متهكما وهو يقول حبيبك يا اكبر شرموطه، ماشي حسابك عندي عسير.

رجع رياض الى البيت بعد نصف ساعه ليعطي سهام الوقت لتخفي اثار جريمتها و ليخرج حاتم و كان حريصا على أن يترك لهما المجال الكافي حتى لا يشعرا باكتشافه لما يدور بينهما. فتح الباب و دخل ليجد امه سهام خارجه من الحمام تلف منشفه حولها تصل الى نصف افخاذها و غالب صدرها عاري، ابتسمت سهام لما رات رياض و توجهت نحوه وهو تقول :
سهام : اهلا يا روحي البيت من دونك كان مضلما. وتقدمت نحو رياض و حضنته.
رياض: كيفك ماما؟ انا مليت من التخييم فقلت ارجع لامي حبيبتي اكيد انها زهقت من الوحده.
كمل كلامه و لف يداه حولها مبادلها الحضن و قد التصق فيها بشده من الامام
سهام : هههه وحشتك امك يا حبيبي انت ايضا وحشتني كثيرا.
رياض : اكيد وحشتي امي الغاليه
سهام : طيب يا روحي ابدل ثيابي و انت تاخذ حمام و نتغذى مع بعض.

دخل رياض الى الحمام و اخذ هاتفه و اتصل بحاتم
رياض : الو حاتم
حاتم : رياض كيفك اخي؟ قولي كيف المخيم عندكم
رياض : انا رجعت الان خلاص طلعت روحي من الملل قلت اتصل بحاتم نخرج مع بعض نسهر
حاتم : اكيد نخرج لما لا، عندك مكان معين في دماغك تريد ان نقصده؟
رياض : ايه هناك نزل فاتح جديد مسافت نص ساعه بالسياره يسهر للصبح فما رايك ان نجربه؟
حاتم : انا لا استطيع السهر للصبح يا رياض اختي عند خالتي بايته عندها و لا اقدر ان اترك امي لوحدها طول الليل انت تعرفها خوافه
رياض : لا يوجد هناك مشكله، شوف انا جايب معي قارورة ويسكي من المخيم تحب امر عليك في البيت نشربها في غرفتك
حاتم : يكون احسن انا اشتقت لجلساتك
رياض : يبقى تفاهمنا يا صاحبي امر عليك بعدين ياله باي

كمل رياض حمامه و دخل الى غرفته ارتدى ثيابه و خرج ليجد امه سهام في المطبخ، تركها و ذهب مسرعا الى غرفتها، فتح خزانة الملابس و من درج اخذ علبه فتحها و كان فيها مسدس لابيه المرحوم اخذه و ارجع العلبة مكانها ثم اقفل الخزانه و خرج.

على الساعه السابعه نزل رياض و اتجه نحو صيدلية الحي و طلب من الصيدلي الذي كان صديقه ان يعطيه اقوى منوم عنده فاعطاه و دفع ثمنه و خرج.
وصل رياض لبيت حاتم و ضغط على الجرس و بعد لحضه كانت ليلى ام حاتم تفتح الباب لرياض لما راته ابتسمت و سلمت عليه و سبقته الى الصاله فتبعها، كانت ترتدي فستان اخضر يصل لحد الركبه مفتوح جهة صدرها، كان رياض يسير خلفها و عيناه مرشوقه على طيزها الكبير الذي كان يهتز و يرتعش مع كل خطوة تخطوها. رياض يعرف ليلى منذ صغره و كان يعاملها بكل احترام و لم ينضر من قبل لها بشهوة و لم يفكر فيها جنسيا ابدا لكن ما حدث و ما رآه في منزله كانه بدله بشخص اخر ، شخص لن يتاخر امام اي شيء ليحقق انتقامه و كان يعرف ما يفعل جيدا.

وصلو الى الصاله و هناك كان حاتم جالسا فقام و سلم على رياض بالاحضان، اخذه رياض في حضنه و كان مشمازا منه و مجرد لمسه يشعره بالغثيان لكنه صبر على هذا فكلو يهون في سبيل تحقيق انتقامه حتى لو اضطر لنفاق و الضحك في وجه اكثر من يكره.

بعد ان السلام و بعض الحديث في مواضيع متفرقه دخل حاتم و رياض لغرفة حاتم. اخرج رياض قارورة الويسكي من كيس و كان حاتم قد حضر كأسان و بعض الفواكه و الاجبان، سكب رياض كاس له و اخرى لحاتم و نضر الى الطاوله ثم التفت الى حاتم و طلب منه أن يحضر بعض الثلج من البراد لانه لا يشرب الويسكي الا مع الثلج. قام حاتم و ذهب الى المطبخ ليحضر ما طلبه رياض، اسرع رياض و اخرج جيبه ورقه ملفوفه كان قد حضرها من قبل و كان فيها 3 حبوب منومه مسحوقه جيدا حتى صارو كالبودره ثم افرغ محتواها في كاس حاتم و حركه جيدا حتى ذاب المنوم بالكامل ثم ارجع الكاس على الطاوله و تناول الكاس الاخر و ضل يمسكه في يده. رجع حاتم و معه صحنا فيه ثلج ناوله لرياض فاخذ منه قطعتان رماهما في كاسه.
جلس حاتم جوار رياض و اخذ الكاس الذي على الطاوله و شربه جرعه واحده فقال له رياض على مهلك الويسكي لن يهرب لا اريدك ان تشرب بسرعه بعدها تملأ الغرفه بالقيء، رفع حاتم كتفيه بلا مبالات و سكب لنفسه كاس ثاني وهو يقول انت دائما من يتقيء ام نسيت.
بعد نصف ساعه اخذ المنوم مفعوله فصار حاتم يتكلم ببطء و يتثاوب فقال له رياض الم اقل لك الا تشرب بسرعه ها انت سكرت من ربع القاروره اجابه حاتم بصعوبه انا عندي مده لم اشرب و هذا الويسكي …….. هذا الويسكي…… ممتاز ثم رجع و أسند ضهره الى الحائط حيث انهم كانو يجلسون على سرير حاتم الملاصق للحائط. ضل حاتم هكذا لا يتحرك فعرف رياض ان المنوم اشتغل و أن حاتم لن يستيقظ و لو وضعوه وسط ساحة حرب.

ترك رياض حاتم في سابع نومه و خرج من الغرفه و توجه الى الصاله. كانت ليلى ام حاتم تجلس على فوتايل امام التلفاز فحياها و جلس على السوفه و دار الحوار التالي :
رياض : خاله ليلى اريد ان……
ليلى : تكلم يا عزيزي ماذا تريد
رياض : انا ……
ليلى : ما بك يا رياض تتكلم و تسكت ماذا تريد ان تقول؟

سالت دمعه من عين رياض ثم نضر اليها بنضره حزينه فقامت من مكانها و جلست على الكنبه بجانبه
ليلى : تكلم يا رياض لماذا الدموع؟ لم اراك تبكي قبل اليوم
رياض : تعلمين انني كنت في مخيم
ليلى : اعلم هذا هل حدث شيء هناك
رياض : لا لكني رجعت مبكرا قبل معادي فوجدت مصيبه بل طامه كبرى
ليلى : تكلم يا رياض لقد اقلقتني ماذا وجدت؟
رياض : دخلت الى بيتنا فوجدت …..
ثم اخرج هاتفه و شغل المقطع الذي صوره لحاتم و امه و ناول الهاتف الى ليلى و قال رياض : تابعي المقطع للاخر و ستعلمين بنفسك ماذا وجدت ثم قولي رايك. اخذت ليلى الهاتف و نضرت فيه ففتحت عيناها على الاخر و رمت الهاتف من يدها ثم امسكت رأسها بيديها وهي تكرر يا ويلي يا ويلي ما الذي رايته هل هذا حقيقي؟
رياض : كل ما شاهدته حقيقي صورته دون ان يشعرا بي
ليلى : كيف….. كيف يمكن أن يحصل هذا؟ مستحيل انا لا اصدق
رياض : لا صدقي يا هانم ابنك الكلب كان ينيك في القحبه امي و على سرير ابي التي لم تجف تربته بعد
ليلى : لكنك كنت تتكلم معنا عادي كانه لم يحدث شيء .
هنا اخبرها رياض عن حكاية الويسكي و المنوم ثم اخرج المسدس من حزامه فلما رأت ليلى المسدس شعرت برعب كبير و قالت
ليلى : هذا المسدس حقيقي؟
رياض : هذا مسدس ابي سانتقم به لشرفي ساحرق قلبك على الوبش ابنك امام عيناكي كما احرق قلبي بعدها ساقتلك و اقتل نفسي

انهى رياض كلامه ثم ضغط على زر في المسدس فنزل الشارجر و كان مليئا بالرصاص و وجهه نحو ليلى التي انكمشت من الرعب في مكانها، ارجع الشارجر في المسدس و لقمه
ليلى : ارجوك يا رياض لا تتهور خلينا نتفاهم
رياض : ههه نتفاهم!!! نتفاهم في ماذا؟ اه عرفت هو ابنك طلب من الشرموطه ان ينيكها في طيزها لكها لم توافق، لعلك تريدين مني ان اكلمها و استوسط لحاتم و اكيد ستوافق لانه سيصبح مسنود
نضرت اليه ليلى و الدموع تنزل زخات غزيره من عينيها و قالت
ليلى : ارجوك يا رياض لا تقتلنا انا لا اريد ان اموت ارجوك انا لم افعل لك شيئا
رياض : الذي فعله ابنك كافي لقتل عائلتك كلها. اها عندك حق نحن ننتضر ابنتك ثم اقتلكم كلكم، بمن تريديني ان ابدا؟ اختاري
زاد رعب ليلى و صارت ترتجف اما رياض فنضر اليها ببرود و قال
رياض : انهضي
ليلى برعب : لماذا
صرخ رياض بقوة و وجه المسدس نحو راسها
رياض : قلت لكي انهضي يا بنت القحبه و لو اضطررتيني لتكرير كلامي مره اخرى فلن تسمعي التكرير لاني ساطلق رصاصه بين عينيكي فهمتي ماقلته لا تكرييير اوامري تنفذ حالا اذا اردتي ان تري يوم الغد او ليلة اليوم.
نهضت ليلى مسرعه
رياض : تعالي و قفي هناك امامي.
اسرعت ليلى لتقف على بعد متر و نصف عن رياض.
رياض مصوبا المسدس باتجاه ليلى
رياض : استديري و اعطيني بضهرك
ليلى : سافعل ما قلته لكنك ان كنت تريد قتلي فافضل ان تفعل و ات تنضر الى عيناي حتى ترى فداحة و شناعت فعلتك
رياض : لو كنت اريد قتلك الان ساحشر هذا المسدس في فمك و اطلق النار و انا مبتسما، هيا استديري و صدقيني هذه اخر مره اكرر فيها كلامي.
نفذت ليلى كلام رياض و استدارت فصار ضهرها لرياض
رياض : ارفعي فستانك الى حد ضهرك اريد ان ارى طيزك الجبار
تململت ليلى ثم انزلت يدها الى جانب فخذها و لفت راسها الى الخلف نحو رياض و بدأت برفع فستانها ببطأ حتى ضهر كل طيزها الكبير الفاتن و كانت ترتدى اندر ساتان ابيض. طيزها حقا كان تحفه فنيه، ضلت هكذا للحضه ثم تركت الفستان فسقط و غطى طيزها من جدي فجذب رياض الزناد و قال
رياض : هل امرتك بترك الفستان ارفعيه من جديد اففف يبدو انكي عندكي رغبة في الانتحار، هذه المره اريدك ان تنزعي الفستان كله و احذري غضبي يا شرموطه.
نفذت ليلى و نزعت الفستان و لم تكن ترتدي تحته الا الاندر و سوتيان من نفس اللون
رياض : لا يوجد شعره على جسدك الهيأه منضفه نفسك هاه، انت ارمله منذ عامين فلم تنضفين نفسك يا قحبه، اخبريني يا ليلى بعد المرحوم كم نفر ناكوكي؟
ليلى : لم يلمسني احد لست شرموطه مثل….
رياض : تقصدين مثل امي هههههه، لا تخافي محلوله اليوم تتناكي لمطلع الفجر ماهو يا ليلى ابنك الخول ناك امي و انا سافعل بالمثل دحنا حنعمل عمايل هههههه.
نهض رياض و توجه نحو ليلى و وقف خلفها و ألصق فوهة المسدس في راسها و قال انا لا اعرف حين انيكك هل انتقم ام افعل فيكي خير و لف ذراعه حولها و جذبها الى خلف و انحنى قليلا فصار زبه مغروسا في طيزها و قال لها حركي طيزك على زبي فبدات بتحريك طيزها على زبو يمين و يسار فقال لها على شكل دوائر ففهمت و فعلت ضلت تحرك في طيزها و من حين لاخر ترجعه الى خلف (مجتهده) بينما رياض نزع عنها السوتيان فتحرر صدرها فامسك رياض ببزها و بدأ يعتصره بيده و يعتصر ثم امسك بحلمتها و قرصها منها فتاوهت ليلى، لما سمع اهاتها حينها قال لها الم اقل لك اني فاعل خير؟ فقالت له ارجوك ابعد المسدس عن رأسي قد تنطلق رصاصه بالخطأ. فكر رياض قليلا و علم أن المسدس سيعيق تحركاته و لن يستطيع أنن ينيكها على راحته فقال
رياض : هو واحد من اثنين ليلى اما تعيديني ان تفعلي ما اقول و حينها سأضع المسدس فوق التلفاز و ينتهي رعبك فاخذ بحقي دون دماء او تركبي راسك فاجرك من شعرك لغرفة ابنك فاقتله امامك ثم اقتلكي

ليلى مستسلمه : لا لا لا بلاش دماء و لا قتل ابعد المسدس و سنفعل ما تريد.

وضع رياض المسدس فوق التلفاز و اخرج هاتفه و شغل الكاميرا و وجها نحو الكنبه ثم عاد الى ليلى التي كانت تعطيه بضهرها و امسكها من يدها ثم توجه بها الى الكنبه.
اجلسها و طلب منها أن تنزل له سرواله و البوكسر. كانت ليلى تجلس فاتحه رجليها و صدرها العرمرم يلامس قضيب رياض فمدت يدها و فتحت ازرار البتطلون و كانت تنضر الى عيناي رياض فقد قررت ان تمتعه و لما ان تتمتع معه و تطفء نارها القائده منذ سنتين خير من أن تموت و تدفع ثمن امر لا ناقة لها فيه و لا جمل.
فتحت كل ازرار البنطلون و انزلته للكعببن ثم رفعت وجهها فحكت خدها على كامل طول قضيب رياض المنتصب بشده و لما انزلت ليلى الاندر قفز قضيب رياض و قد تحرر من سجنه ليضربها على انفها، نضرت الى زبه بتعجب فقد كان كبيرا (20 سنتي) و غليضا عروقه بارزه، تنهدت لما رات قضيبه فقال لها رياض يااا لهذه الدرجه محرومه؟ صدقيني ليلا انا صرت احترمك فانت لم تتشرمطي مثل امي بعد شهور من ترملك. ابتسمت ليلى و قالت لا بد اني كنت احتفض بنفسي من اجل هذا و امسكت له بقيضبه من القاعده و لفت يدها اليمنى ثم مدت يدها اليسرى و وضعتها فوق يدها الاخرى و لفتها و لم تبلغ يداها الرأس بعد فنضرت الى رياض و قالت انت لو تهورت و اغتصتني و نكتني بالعنف العنيف لقتلني هذا. ابتسم رياض لكلامها و فكر ان العنف محتفض به لغيركي فانت مضلومه في كل هذا مثلي.
قربت ليلى فمها من قضيبه و اخرجت لسانها و لحست الرأس فاعجبها طعمه، اعادت الكره و هذه المره لم تبعد رأسها بل نزلت بفمها و انزلقت شفتاها لتحتضن كل الراس في فمها، احس رياض بحرارة فمها فاغمض عينيه من المتعه. بدأت ليلى تنزل اكثر على زب رياض حتى صار نصفه في فمها و بدأت ترتفع و تنخفض براسها و رياض عيناه مغلقه و قد صار في عالم اخر من المتعه وزاد جنونه لما تركت قضيبه و نزلت بلسانها على بيضاتوه تلحسهم دون ان تترك قضيبه من يدها بل قربته من خدها و صارت تمسحه على خدها و تلحس بيضاته و تدخل بيضه في فمها و تمصها وهي ترفع عيناها نحو رياض الذي صار يرتعد من الشهوة.
توقفت ليلى عن المص و قالت انا متعتك بالمص و الان صار طريقي و صعدت على الكنبه و تمددت على ضهرها و فتحت رجلاها و رفعتهم، اقترب رياض منها و جلس على الكنبه و مال نحوها متوسطا رجلاها ثم وضع شفاهه على بضرها قبله ثم اخرج لسانه ولحسه بطرف لسانه وضل يلحس و يلحس ثم ادخل كل البضر في فمه يمصه بشغف و يجذبه و يعضعضه باسنانه بحنيه. هذه الحركه فجرت محن ليلى و صارت تتاوه بقوه اااهههههههههه ماذا تفعل بي انا ساجن اااهههههههههه يا كسي يا محروم امممم رياض طفي ناري انا لم اعد احتمل كفايه مص انا اريد زبك كلو في كسي اهههههههه ارحمني انا ساجن من المحنه.
ترك رياض بضرها و قام من فوقها ثم طلب منها أن تنحني الى الامام على الكنبه في وضع فرنسي و تباعد ما بين رجليها ففعلت وزادت بان رفعت طيزها الاسطوري الى فوق فصار منضرها وحده كاف لرياض ان يأتيه برعشته. وقف رياض خلفها و تقدم بوسطه و قرب قضيبه من كسها بعد ان بلله جيدا و امسك زبه من المنتصف و اخذ يفرش كسها براس قضيبه صعودا و نزولا و ليلى تتاوه بشده فوضع راس قضيبه على بضرها و اخذ يحركه ثم صار يضربه بها فجن جنونها و صاحت كفايه كفايه يا متناك اريده في كسي لم اعد اقدر و مدت يدها خلفها و امسكت زبه و وضعته في فتحتها و التفتت الى رياض و قالت اريده هكذا ثم رجعت بطيزها الى الخلف فدخل الراس كله في كسها تأوهت ليلى اووووه هكذا اريد في كسي افهمت؟ فاحس رياض بسخونة كسها فزاد من دفع قضيبه فيها حتى دخل الى اكثر من النصف فتقوست ليلى و امسكت فخذ رياض و ضغطت عليه وهي تزوم و تقول ضل هكذا لا تتحرك حتى اتعود عليه لا تزيد تدخله تفشخني، ضل رياض لبرهة لا يرهز لكنه كان ممسكا بقضيبه و يهزه لفوق و تحت بسعه و يحركه على شكل دوائر كانه يريد أن يحفر كسها المسدود و ليلى تقول اوووه اوووه انت صغير من اين تعلمت هذه الحركات اهههه خلاص نيك الان و اياك تغشني و تدخله كله بعنف اهههههههه كل شيء بالهداوه جميل هيا و صارت تحرك طيزها الى الامام و الخلف و رياض بدأ يتحرك معها فكلما تقدمت رجع الى الوراء ولما ترجع بطيزها يتقدم معها حتى هاجت على الاخر و صات تزوم و تتاوه اااهههههههههه نااار كسي نااار موقده نييكني قطلعي كسي انا محرومه يا رياض انا محرومه كثيرا اممممممم برد ناري و نيكني فجن جنونه لسماعها تتمحن و تطلب النيك فادخل يده تحتها و حملها و نيمها على الارض بجانب الكنبه و رفع طيزها الى فوق و صار يرهزها بقوه حتى دخل فيها كل قضيبه الى الخصيات و هي لم تعد تتاوه بل صارت تصرخ اااهههههههه اهههههههه نيييك ما ترحمنيش اهريني انا ما كنتش عايشه اهههه قال جاي تقتلني قال اهههههههه انت احييتني اممممممم و لولا الكلب ابني ما تركتك بعد الان اهههههههه ثم تقوست بشده و انتفضت عدت مرات، جابت ضهرها و اغرقت زب رياض بعسلها ثم ارتخت و انزلت طيزها المرفوعه و صار رياض ينام فوقها و شعر بكبر طيزها الذي زاد حجمه بوضعيتها هذه فامسك بزبه و صار يحركه في كسها يجمع في عسلها ثم اخرج قضيبه منها و قال لها ليلى انت طيزك مفتوحه؟ فاجابته ان المرحوم كان يعشق طيزها و كان ينيكها منه اكثر من كسها ثم اضافت لكن ارجوك بشويش فقضيبك اكبر من قضيبه و اعرض و اخاف ان تألمني. قبلها رياض من رقبتها و قال لها لا تخافي لن اؤلمك ليلى.
طلب منها رياض ان تفتح طيزها فمدت يدها الى فمها و اخذت من لعابها و قالت لها عجبتك طيزي؟ اه انا عارفه انها مجننه الرجال و ضحكت وضحك معها رياض و قال عالميه… عندك طيز عالميه، باعدت ليلى فلقاتها ثم اقحمت اصبعها المبلول في طيزها تحضره اما هو اتي وصارت تدخل و تخرج في اصبعها ثم بللت اصبعها بريقها و اعادت الكره ثانية و رياض ينضر اليها و قد قتلته المحنه فقد كان يعشق نيك الطيز. وضع رياض راس قضيبه على خرمها و بدأ يدخله فدخل بصعوبه بعد محاولات فليلى لم تأخذ شيء خلفي منذ سنتين، ضل لحضه ساكنا ثم رجع يدفع بنفسه الى الامام و مع كل دفعه يزيد قضيبه في الغوص في طيزها حتى دخل نصفه و صار يرهزها و ليلى تتلوى تحته و تزوم اممممممم اهههه انا احس يالم تصحبه متعه لذييييذه، رغم أن ليلى كانت طيزها مفتوحه الا ان رياض وجدها ضيقه على مزاجه فصار يرهزها بسرعه و كلما رهزها و صفعها باسفل بطنه ترجرت طيزها و زادت فلقاتها انفرادا على الجوانب و ليلى تضغط على فخذه كل ما المها فيخفف قليلا من سرعته حتى احس بقرب رعشته فدفع بكل قضيبه فيها للخصيتان و ضل يرص كانه يريد أن يوصله الى معدتها فصرخت ليلى صرخه مدويه سمعتها الصقور في علالي السماء و صاح رياض بعدها من المتعه و كب فيها لبنه بغزاره و قضيبه ينتفض بشده معلنا شكره و تقديره بطيزها السحري الجبار.
قام من فوقها و رجع بتمدد بجانبها و قال لها
رياض : انا نكت كثيرا من المراهقات لكني لم اتمتع من قبل كما تمتعت معك ليلى
ليلى : انت ايضا متعتني و هززت كياني …….. هل مازلت تريد قتلي؟
اض : اهههههههه قتلكي؟ ابدا انا لم آتي اليوم لقتلك يا ليلى، انا قدمت لانيكك كما ناك ابنك امي و ها انا قد نكتك
ليلى و قد ضربت صدر رياض بيدها : ارعبتني كدت اعملها على نفسي ههههه، انا اصلا قلت انا ميته ميته فلماذا لا اذوق حلاوت الجنس لمره اخيره قبل رحيلي هههههه، و الان ماذا يا رياض؟ انت اكيد لن يكون حاتم صديقك بعد اليوم، هل ستتركني و ترحل عني بعد ان احييت فيا ما مات منذ سنين؟
نضر رياض الى ليلى و هو يفكر ان انتقامه لم ينتهي بعد بل هي مجرد البدايه
رياض : لن يحدث هذا فانا اخذت بحقي و ساتصرف مع امي بطريقتي و لن يقربها حاتم بعد اليوم ههههه لكني انا لن ابتعد عنك ايضا بعد اليوم بعد ان ذقت حلاوتك مستحيل اتركك، لكن يجب أن يبقى هذا بيننا و لا يجب أن يعلم حاتم بشيء ان اردتي ان تتواصل هذه العلاقه التي بدأت بشكل و لا اغرب و لا يتحول الامر الى كارثه و حرب حمقاء
ليلى : اعدك بهذا لن يعلم احد، يعني هو انا ساذهب لابني لاقول افرح يا ولدي صديقك المقرب فلقني نيك هههههه
رياض : هههههه اكيد لن تفعلي و الا كانت امي سبقتك في هذا

قام رياض و نضر الى ساعته كانت تشير الى العاشره فلبس البوكسر و بنطاله و قال لليلى انا يجب أن اعود الى البيت و انهي الموضوع مع امي حتى نستطيع اخذ راحتنا مع بعضنا ويكون بالي رايق. ثم نضر الى ليلى و قال يا خساره الوقت لا يزال مبكرا و وددت لو لم أتركي الليلة و أن نمضيها معا نيك للصبح
فقالت له مش مشكله معوضه و الايام القادمه كثيره. اخذ رياض المسدس عدة الشغل و هاتفه بعد اوقف التصوير من دون ان تراه ليلى فقد كان يعطيها بضهره، ثم توجه نحو الباب ليخرج فلحقته ليلى و طلبت منه رقمه حتى تتصل به غدا و يعلمها اين وصل الموضوع مع امه فاعطاها رقمه و هم بالخروج فجذبته من يده و قبلته قبله عميقه احس معها بالدوار و كانه اول مره يقبل انثي فنضر اليها رياض و قال يا ويلي منكي يا ليلى جأت لاغتصبك و ارجع الى بيتي و انا معجب بكي و هذا اول يوم، بعد اسبوع ماذا سيحدث؟ ضحكت ليلى بدلع و قد
مسها كلام رياض و حرك انوثتها و اعطاها شعورا بالثقة بنفسها و قالت بعد اسبوع سنكون اجمل عشاق، تصبح على خير يا روحي.

خرج رياض من عند ليلى وركب سيارته و مشاعره متضاربه كان يكره الابن بعمق لكنه صار معجبا بامه، لما لا فما ذنبها اصلا فهي لم ترسله لامه سهام ليضاجعها و فكر بان حاتم مهما كان شاب و ضعيف الشخصيه مهزوز و اكيد انه لم يكن ليصل الى شيء لو لم تكن امه مرحبه بل و مبادره و دار في خلده 100 سؤال : منذ متى حاتم ينيك في سهام؟ و هل كان عشيقها قبل موت والده ام بعدها؟ و هل حاتم الوحيد الذي مارست امه الرذيلة معه ام شرمطتها قديمه؟ و هل حقا ابوه الذي اعرفه هو ابوه ام هو ابن سفاح؟ كل هذه الاساله و غيرها دوخته و سببت له صداع لكنه كان يعلم اين سيجد جوابها بل سينتزعه انتزاعا من سهام و لو كان هذا تحت تهديد السلاح.

وصل رياض للبيت و دخل فوجد سهام تتابع التفاز ممده على جنب على الكنبه وهي ترتدي قميص نوم اسود قصير لفوق الركبه.
سلم عليها رياض فردت عليه السلام فجلس على فوتايل مقابلا لها فقالت
سهام : انت كنت اعتقد انك ستسهر مع حاتم، لماذا رجعت باكرا؟
نضر اليها رياض مطولا ثم قال
رياض : هذا واحد كلب و لا يسوى معدوم الشرف لا اريد ان اراه بعد اليوم مستحيل ان اسمح لواحد مثل هذا ان يدخل بيتي من جديد
سهام و قد اعتدلت في جلستها مما جعل قميصها يرتفع حتى صار تحت كسها بشبر :
اخبرني ماذا حدث
رياض وهو ينضر في عينيها : الذي حدث امر لا يحكى و لولا الخمر الذي لعب بعقله لما تكلم و اخبرني ما اخبرني
سهام و قد بدأت تحس بالقلق ينتابها : امر لا يحكى؟ اخبرني ماذا قال لك
تعلق نضر رياض بارجل امه العاريه و فكر بانها اصبحت جريئه جدا في لباسها و كانت ارجلها تحفه فاحس بالحيات تعود الى قضيبه الذي بدأ في الانتصاب و أطال النضر ما بين فخذيها حتى لاحضت سهام نضراته فلمت نفسها و حاولت ان تنزل قميص نومها دون مفعول كبير فالقميص كان قصيرا اصلا و لم يستر مع محاولتها الا نصف فخذها
رياض : اخبرني…….. اخبرني ……..
سهام : انطق هاه ماذا قال
رياض : اخبرني انه يضاجع ام احد اصدقائه
انسحب الدم من وجه سهام و تبدل لونها من الابيض الى الازرق و ابيضت شفاهها، لاحض رياض ذلك فاضاف
رياض : بل قال انه بات معها امس و ضاجعها 3 مرات و اليوم في الصباح ضاجعها قبل ان يرحل
احست سهام بدوار و صارت دقات قلبها متسارعه فطلبت من رياض ان يأتيها بكأس ماء فنهض و ذهب الى البراد وهو يفكر في ما سيفعله. رجع الى الصاله و اشعل النور و مد لسهام كأس الماء و جلس على الكنبه بجانبها
شربت سهام الماء ثم قالت
اض : اهههههههه قتلكي؟ ابدا انا لم آتي اليوم لقتلك يا ليلى، انا قدمت لانيكك كما ناك ابنك امي و ها انا قد نكتك
ليلى و قد ضربت صدر رياض بيدها : ارعبتني كدت اعملها على نفسي ههههه، انا اصلا قلت انا ميته ميته فلماذا لا اذوق حلاوت الجنس لمره اخيره قبل رحيلي هههههه، و الان ماذا يا رياض؟ انت اكيد لن يكون حاتم صديقك بعد اليوم، هل ستتركني و ترحل عني بعد ان احييت فيا ما مات منذ سنين؟
نضر رياض الى ليلى و هو يفكر ان انتقامه لم ينتهي بعد بل هي مجرد البدايه
رياض : لن يحدث هذا فانا اخذت بحقي و ساتصرف مع امي بطريقتي و لن يقربها حاتم بعد اليوم ههههه لكني انا لن ابتعد عنك ايضا بعد اليوم بعد ان ذقت حلاوتك مستحيل اتركك، لكن يجب أن يبقى هذا بيننا و لا يجب أن يعلم حاتم بشيء ان اردتي ان تتواصل هذه العلاقه التي بدأت بشكل و لا اغرب و لا يتحول الامر الى كارثه و حرب حمقاء
ليلى : اعدك بهذا لن يعلم احد، يعني هو انا ساذهب لابني لاقول افرح يا ولدي صديقك المقرب فلقني نيك هههههه
رياض : هههههه اكيد لن تفعلي و الا كانت امي سبقتك في هذا

قام رياض و نضر الى ساعته كانت تشير الى العاشره فلبس البوكسر و بنطاله و قال لليلى انا يجب أن اعود الى البيت و انهي الموضوع مع امي حتى نستطيع اخذ راحتنا مع بعضنا ويكون بالي رايق. ثم نضر الى ليلى و قال يا خساره الوقت لا يزال مبكرا و وددت لو لم أتركي الليلة و أن نمضيها معا نيك للصبح
فقالت له مش مشكله معوضه و الايام القادمه كثيره. اخذ رياض المسدس عدة الشغل و هاتفه بعد اوقف التصوير من دون ان تراه ليلى فقد كان يعطيها بضهره، ثم توجه نحو الباب ليخرج فلحقته ليلى و طلبت منه رقمه حتى تتصل به غدا و يعلمها اين وصل الموضوع مع امه فاعطاها رقمه و هم بالخروج فجذبته من يده و قبلته قبله عميقه احس معها بالدوار و كانه اول مره يقبل انثي فنضر اليها رياض و قال يا ويلي منكي يا ليلى جأت لاغتصبك و ارجع الى بيتي و انا معجب بكي و هذا اول يوم، بعد اسبوع ماذا سيحدث؟ ضحكت ليلى بدلع و قد
مسها كلام رياض و حرك انوثتها و اعطاها شعورا بالثقة بنفسها و قالت بعد اسبوع سنكون اجمل عشاق، تصبح على خير يا روحي.

خرج رياض من عند ليلى وركب سيارته و مشاعره متضاربه كان يكره الابن بعمق لكنه صار معجبا بامه، لما لا فما ذنبها اصلا فهي لم ترسله لامه سهام ليضاجعها و فكر بان حاتم مهما كان شاب و ضعيف الشخصيه مهزوز و اكيد انه لم يكن ليصل الى شيء لو لم تكن امه مرحبه بل و مبادره و دار في خلده 100 سؤال : منذ متى حاتم ينيك في سهام؟ و هل كان عشيقها قبل موت والده ام بعدها؟ و هل حاتم الوحيد الذي مارست امه الرذيلة معه ام شرمطتها قديمه؟ و هل حقا ابوه الذي اعرفه هو ابوه ام هو ابن سفاح؟ كل هذه الاساله و غيرها دوخته و سببت له صداع لكنه كان يعلم اين سيجد جوابها بل سينتزعه انتزاعا من سهام و لو كان هذا تحت تهديد السلاح.

وصل رياض للبيت و دخل فوجد سهام تتابع التفاز ممده على جنب على الكنبه وهي ترتدي قميص نوم اسود قصير لفوق الركبه.
سلم عليها رياض فردت عليه السلام فجلس على فوتايل مقابلا لها فقالت
سهام : انت كنت اعتقد انك ستسهر مع حاتم، لماذا رجعت باكرا؟
نضر اليها رياض مطولا ثم قال
رياض : هذا واحد كلب و لا يسوى معدوم الشرف لا اريد ان اراه بعد اليوم مستحيل ان اسمح لواحد مثل هذا ان يدخل بيتي من جديد
سهام و قد اعتدلت في جلستها مما جعل قميصها يرتفع حتى صار تحت كسها بشبر :
اخبرني ماذا حدث
رياض وهو ينضر في عينيها : الذي حدث امر لا يحكى و لولا الخمر الذي لعب بعقله لما تكلم و اخبرني ما اخبرني
سهام و قد بدأت تحس بالقلق ينتابها : امر لا يحكى؟ اخبرني ماذا قال لك
تعلق نضر رياض بارجل امه العاريه و فكر بانها اصبحت جريئه جدا في لباسها و كانت ارجلها تحفه فاحس بالحيات تعود الى قضيبه الذي بدأ في الانتصاب و أطال النضر ما بين فخذيها حتى لاحضت سهام نضراته فلمت نفسها و حاولت ان تنزل قميص نومها دون مفعول كبير فالقميص كان قصيرا اصلا و لم يستر مع محاولتها الا نصف فخذها
رياض : اخبرني…….. اخبرني ……..
سهام : انطق هاه ماذا قال
رياض : اخبرني انه يضاجع ام احد اصدقائه
انسحب الدم من وجه سهام و تبدل لونها من الابيض الى الازرق و ابيضت شفاهها، لاحض رياض ذلك فاضاف
رياض : بل قال انه بات معها امس و ضاجعها 3 مرات و اليوم في الصباح ضاجعها قبل ان يرحل
احست سهام بدوار و صارت دقات قلبها متسارعه فطلبت من رياض ان يأتيها بكأس ماء فنهض و ذهب الى البراد وهو يفكر في ما سيفعله. رجع الى الصاله و اشعل النور و مد لسهام كأس الماء و جلس على الكنبه بجانبها
شربت سهام الماء ثم قالت
سهام : هذا اكيد كلام مخمور و لا اضنه حقيقه . و نضرت الى رياض و اضافت لماذا اراك صاحي الم تشرب معه؟
رياض : لا انا بطلت الخمره و صار عندي اهتمامات اخرى امتع بكثير اما كلامه فليس بكلام مخمور فانا اعرف حاتم جيدا فهو لا يكذب في امور العلاقات الجنسيه و أن قال انه فعل فهو صادق

سهام وهي تتفحص وجه ابنها : الم يقل من كانت
رياض : لا لا لكنه قال انني اعرفها جيدا و اني اذا اردت سيجمعني بها في نفس الفراش
سهام : هذا واحد منحط سافل و انت فعلت الصواب بان قطعت علاقتك معه
رياض : صحيح هو وسخ و لا يسوى و نضر الى امه و أضاف و العاهره التي معه كيف تفعل هذا مع واحد في سن ابنائها صحيح ناس بدون ضمير و لا شرف الم تفكر ماذا سيكون مصيرها اذا انكشفت و كيف ستعيش بعدها مع ابنائها هذا ان لم يقتلوها و يقتلوه.

اكمل رياض كلامه و نهض و ترك سهام واجمه و قال انه سيذهب الى الحمام. دخل الحمام و اخرج هاتفه و وضع مقطع امه و حاتم و قدمه الى الموضع الذي تقول فيه سهام لحاتم هات الجيران ينيكوني ثم ضل يشاهده قليلا حتى انتصب قضيبه بشده فخلع بنطاله و قميصه و ضل فقط بالبوكسر و وضع المسدس في حزام البوكسر من الخلف ثم خرج من الحمام يحمل الهاتف في يده و قد رفع الصوت الى اقصى حد ثم عمل بوز.
كانت سهام تمسك الهاتف بعصبيه فجاءها صوت رياض من خلف يقول
رياض : لن يجيب و لو ضللتي تتصلين الليل بطوله
التفتت سهام مشدوهه الى رياض فراته بالبوكسر و قضيبه المنتصب ممدودا على جنب بصل الى اخر فخذه بالعرض، ضلت لثانيتين تحدق في قضيبه الواضح ضخامته ثم قالت بصوت مرعوب مخطوف
سهام : من لن يجيب انا كنت اسمع رسائلي الصوتيه
رياض بتهكم واضح : ههه رسائلك هاه لعلهم الجيران و الاصدقاء، قلت لك لن يجيب
ثم وجه شاشة الهاتف نحوها و شغل المقطع
و بدات تسمع صوت اهاتها بوضوح وهي ترى حاتم يهرهزها في وضع الكلبه وهي تقول جيب كل الجيران ينيكوني.
صدمت سهام و شوك شعرها الاشقر و كانت تنضر فمها مفتوح ثم طأطأت رأسها و انهمرت دموعها حاره على خداها و صارت تهتز و تشهق و جسدها كله يرتعش فمسك رياض هاتفه و وضع المقطع مع ليلى وهو ينيك فيها من طيزها وقال لها هذا فيلم اخر لست بطلته هذه المره انا اخذت بطاري منه و كما ناكك انا ايضا نكت امه نضرت سهام الى الهاتف و رأت ابنها وهو يدك طيز ليلى و الاخيره تتلوى تحته. اوقف رياض الهاتف و أضاف وقد وضع يده خلفه امسك بالمسدس
رياض : لما قلت لكي لن يجيب كنت اقصد هذا لاني قتلته و رميت جثته في الغابه قبل ان اتوجه الى امه و …….
ثم اخرج المسدس من خلفه و قال ابي انتقم مسدسه لشرفنا وهو تحت لحوده. سمعت سهام كلام ابنها الاخير فسقطت مغشي عليها.
توجه نحوها ابنها رياض و حملها بين ذراعيه و اخذها الى فراشها تم اسندها الى مخدتها على الفراش و جلس الى جانبها و اشعل سيجاره ثم هزها بقوة حتى افاقت من غشيتها، ضلت ضائعه للحضات ثم صفى ذهنها فالتفتت الى يسارها لتجد رياض جالسا جانبها و المسدس لا يزال في يده وهو يدخن سيجارته في كل هدوء فقالت له
سهام : افعلها و خلصني
رياض : ماذا افعل؟

سهام : اقتلني و خلصني الست تريد قتلي؟ افعلها و ارتاح ثم يعني ماذا ان اقتلني ما انت قاتل واحد منذ ساعه و مغتصب امه
رياض : ههههههه مغتصب لالا انا لم اغتصب احدا يا مدام، ليلى كانت تترجاني لاعاشرها
سهام : يا كذاب
رياض : لماذا انت تعتقدين اني اغتصبتها هل تضنين انك الشرموطه الوحيده في مدينتنا؟ يا امي الوقورة الشريفه من ليس له شاهد كذاب

اخذ رياض هاتفه مره اخرى و شغل مقطع ليلى و قدمه للموضع التي كانت ليلى تترجاه ان يدخل زبه في كسها و اعطيى الهاتف لامه و قال تفرجي و اخبريني هل هذا منضر لوحده تغتصب؟
شغلت سهام المقطع و رأت ليلى تترجى في رياض ان يقحم قضيبه في كسها ثم تمسك بقضيبه و تقحمه بنفسها في كسها.
اخذ منها رياض الهاتف حتى لا تسمع شيء اخر يكشف كذبه بشأن قتل حاتم

رياض : الم اقل لكي اني لم اغتصبها بل كان الامر برضاها و تركتها سعيده مكتفيه
سهام : و حاتم
رياض : اسف لم يخطر ببالي ان الصوره و انا اريده، كنت متوترا عادي يعني جديد في التسفيح، لكنها فكره جيده ساصور موتك و اخذ بخاطرك
سهام وهي تبكي بصمت : اقتل امك التي وضعتك و كبرتك و سهرت الليالي!!!! هيا ماذا تنتضر هل تريد ان اساعدك؟
رياض : لن اقتلك يا سهام لن الوث يدي بدمك حتى عشيقك الفاجر لم اقتله بل وضعت له المنوم في كاسه ليخلو لي الجو مع امه لانتقم منه.

اخذ رياض يد سهام اليسرى و وضع المسدس فيها ثم اخذ بيدها اليمنى و جثى على ركبتيه امامها و وضعها على قلبه و قال و دموعه قد انفجرت لاول مره في يومه المشؤوم هذا

رياض : انا لم اقتل احدا…. و لن اقتلك…… لكنك انت قتلتيني…… (امسك بيد سهام و وضعها على صدره فوق قلبه) نضر الى عيني امه و قال : هل تحسين بنبضات قلبي فاومأت براسها ايجابا فقال لها صحيح قلبي ينبض لكنه قلب مكسور في جسد محطم هو غلاف خاوي انت انتزعت منه الروح انتزاعا و دستي عليها بشماته حتى تبخرت و لم يبقى منها ما يداوي جسدها بل ما تركتي لي الا الفراغ القاتل و الاحزان تجر اخزانا تتبعها هموما تزرع الغصة في حلقي كلما ارتفع النفس. لماذا دمرتيني و سرقت الفرحة من ايامي؟ ثم اخذ بيد امه التي تمسك المسدس و اخذها و وضع فوهة المسدس بين عينيه و قال لها اكملي معروفك و خلصيني من عذاباتي و اصغطي الزناد و اريحيني.
ارجعت سهام الى ذراعها الى الخلف و سحبت يدها الحاملة المسدس و ابعدتها عن وجه رياض و كانت تشهق بالبكاء و تحس في اعماقها ان كلامت رياض قد قتلها و اخذت منها الرغبة في الحيات فادارت السلاح نحو صدرها. رآها رياض فارتمى عليها بسرعه و اخذ المسدس من يدها و رماه بعيدا و لف يده اليمنى خلف ضهرها و بيده اليسرى دفن رأسها في صدرها و تراجع مسندا ضهره الى السرير و قال
رياض : يا مجنونه…… يا مجنونه……. تريدين قتل نفسك يا مجنونه الا تعلمين انني لا استطيع العيش بدونك أنت اكثر مخلوق احبه على هذه الارض….. اياكي….. ايكي حتى التفكير في هذا هل فهمتي هاه هل فهمتي؟ و قبل رأسها

رفعت سهام رأسها و نضرت الى رياض و قد احست ان ذرات من الحيات رجعت تدب بين ضلوعها و قالت
سهام : رغم ما فعلته فيك لم تكرهني؟
رياض : كنت أكابر و اريد ان اقنع نفسي انني اكرهكي لكني فشلت فشلا ذريعا و ادركت فشلي منذ ان قلت لي اقتل امك التي وضعتك و كبرتك.
رجعت سهام لتدفن راسها في صدر رياض و زادت التصاقا به و رفعت رجلها اليمنى وضعتها فوق رجله و صار فخذها على قضيبه
سهام : لا بد انك تحبني كثيرا حتى لا تكرهني بعد ما رايته على هاتفك، على فكره من اعطاك المقطع؟

أخبر رياض سهام عن قصة عودته و كيف انه دخل الى المنزل دون ضجيج حتى لا يوقضها و سماعه صوت حاتم……..
كان رياض يكلم سهام و هو يحس بفخذها العاري الساخن فوق قضيبه و كان يمسح على ضهرها

رياض : انا اضن اني صرت احبك اكثر من اي وقت مضى حتى بعد الذي رايته هذا اليوم بل بسبب ما راي………
سهام : لماذا سكت اكمل
رياض : ايه هذا صعبه كيف اقولها؟ صعبه يا امي
سهام : لم يعد بيننا اسرار يا روحي قل كل ما في قلبك
رياض : لاقول هذا فانا …… انا ……
سهام : تكلم و لا تخجل
رياض : لاقول كلامي هذا ساضطر لذكر بعض تفاصيل ما رايت
سهام : تكلم بحريه اريد معرفه ما يخلج في صدرك
رياض : خلاص ساقول، انا كنت واقف خلف الباب و كنت انت في…….
سهام : ماذا قلنا؟ تكلم بحريه يعني انت ستقول بعض تفاصيل ما شاهدته ببني و بين حاتم فقل الامور كما هي بدون تحميل
رياض : انا كنت وراء الباب و انت كنتي عامله 69 مع حاتم ……
سهام : اكمل و لا تتحرج لا اريد ان يبقى هناك شيء عالق ينغص علينا حياتنا في ما بعد
رياض : ساكمل و اسمي الامور باسمائها اتفقنا؟
سهام : اتفقنا
رياض : انت كنتي راكبه على رياض تمصين زبه……. و نضر الى امه
سهام : هههههه هذا ما كان يحرجك ان تقول زبه، و هي وقفت على هذا، نحن تجاوزنا هذا بمراحل
رياض : انت كنتي تمصين له زبه و هو كان يلحس كسك مباعدا فلقات طيزك الذي كان يقابلني على بعد مترين فكنت ارى خرم طيزك بوضوح وهو بنبض و بغلق و يفتح و برغم هول ما رايت لكني احسست بلذه
سهام و قد علت خدودها حمرة خجل : هذا شيء عادي فانت من لحم و دم و كان أمامك منضر ساخن
رياض : بل اكثر من هذا لما اتخذت وضع الكلبه و ادخل هو قضيبه في كسك و انت صرتي تتمحنين و تقولين هات الجيران ينيكوني حينها تمنيت لو كنت انا مكان حاتم زارعا زبي للبيضات في كسك
كلام رياض الاخير لم يصدم سهام المتعجبت من ردة فعلها ما قاله ابنها بل بالعكس، كلامه حرك فيها رغبه عارمه و شعرت بصدرها بتيبس و البلل بدأ يغزو كسها. رفعت راسها لرياض و نضرت اليه و على شفاهها ابتسامة خجوله
سهام : اجبني بصدق هل بعد الذي رايته صرت تشتهيني؟
اومأ رياض برأسه ايجابا
سهام : و الى الان مازلت تشتهيني؟
رياض مندفعا : موووووت انا اريدك لي وحدي اريد شفاهك انهل منها و اريد صدرك في يداي و حلماتك في فمي اريد كل شيء حتى طيزك التي منعتها عن الجميع اموت و ازرع فيها قضيبي…….. اسف امي …….. اسف حقا خرج مني الكلام دون ان اشعر و قلت ما يختلج في صدري بكل صراحه.

صحيح قلبي ينبض لكنه قلب مكسور في جسد محطم هو غلاف خاوي انت انتزعت منه الروح انتزاعا و دستي عليها بشماته حتى تبخرت و لم يبقى منها ما يداوي جسدها بل ما تركتي لي الا الفراغ القاتل و الاحزان تجر اخزانا تتبعها هموما تزرع الغصة في حلقي كلما ارتفع النفس. لماذا دمرتيني و سرقت الفرحة من ايامي؟ ثم اخذ بيد امه التي تمسك المسدس و اخذها و وضع فوهة المسدس بين عينيه و قال لها اكملي معروفك و خلصيني من عذاباتي و اصغطي الزناد و اريحيني.
ارجعت سهام الى ذراعها الى الخلف و سحبت يدها الحاملة المسدس و ابعدتها عن وجه رياض و كانت تشهق بالبكاء و تحس في اعماقها ان كلامت رياض قد قتلها و اخذت منها الرغبة في الحيات فادارت السلاح نحو صدرها. رآها رياض فارتمى عليها بسرعه و اخذ المسدس من يدها و رماه بعيدا و لف يده اليمنى خلف ضهرها و بيده اليسرى دفن رأسها في صدرها و تراجع مسندا ضهره الى السرير و قال
رياض : يا مجنونه…… يا مجنونه……. تريدين قتل نفسك يا مجنونه الا تعلمين انني لا استطيع العيش بدونك أنت اكثر مخلوق احبه على هذه الارض….. اياكي….. ايكي حتى التفكير في هذا هل فهمتي هاه هل فهمتي؟ و قبل رأسها

رفعت سهام رأسها و نضرت الى رياض و قد احست ان ذرات من الحيات رجعت تدب بين ضلوعها و قالت
سهام : رغم ما فعلته فيك لم تكرهني؟
رياض : كنت أكابر و اريد ان اقنع نفسي انني اكرهكي لكني فشلت فشلا ذريعا و ادركت فشلي منذ ان قلت لي اقتل امك التي وضعتك و كبرتك.
رجعت سهام لتدفن راسها في صدر رياض و زادت التصاقا به و رفعت رجلها اليمنى وضعتها فوق رجله و صار فخذها على قضيبه

سهام : لا بد انك تحبني كثيرا حتى لا تكرهني بعد ما رايته على هاتفك، على فكره من اعطاك المقطع؟

أخبر رياض سهام عن قصة عودته و كيف انه دخل الى المنزل دون ضجيج حتى لا يوقضها و سماعه صوت حاتم……..
كان رياض يكلم سهام و هو يحس بفخذها العاري الساخن فوق قضيبه و كان يمسح على ضهرها

رياض : انا اضن اني صرت احبك اكثر من اي وقت مضى حتى بعد الذي رايته هذا اليوم بل بسبب ما راي………
سهام : لماذا سكت اكمل
رياض : ايه هذا صعبه كيف اقولها؟ صعبه يا امي
سهام : لم يعد بيننا اسرار يا روحي قل كل ما في قلبك
رياض : لاقول هذا فانا …… انا ……
سهام : تكلم و لا تخجل
رياض : لاقول كلامي هذا ساضطر لذكر بعض تفاصيل ما رايت
سهام : تكلم بحريه اريد معرفه ما يخلج في صدرك
رياض : خلاص ساقول، انا كنت واقف خلف الباب و كنت انت في…….
سهام : ماذا قلنا؟ تكلم بحريه يعني انت ستقول بعض تفاصيل ما شاهدته ببني و بين حاتم فقل الامور كما هي بدون تحميل
رياض : انا كنت وراء الباب و انت كنتي عامله 69 مع حاتم ……
سهام : اكمل و لا تتحرج لا اريد ان يبقى هناك شيء عالق ينغص علينا حياتنا في ما بعد
رياض : ساكمل و اسمي الامور باسمائها اتفقنا؟
سهام : اتفقنا
رياض : انت كنتي راكبه على رياض تمصين زبه……. و نضر الى امه
سهام : هههههه هذا ما كان يحرجك ان تقول زبه، و هي وقفت على هذا، نحن تجاوزنا هذا بمراحل
رياض : انت كنتي تمصين له زبه و هو كان يلحس كسك مباعدا فلقات طيزك الذي كان يقابلني على بعد مترين فكنت ارى خرم طيزك بوضوح وهو بنبض و بغلق و يفتح و برغم هول ما رايت لكني احسست بلذه
سهام و قد علت خدودها حمرة خجل : هذا شيء عادي فانت من لحم و دم و كان أمامك منضر ساخن
رياض : بل اكثر من هذا لما اتخذت وضع الكلبه و ادخل هو قضيبه في كسك و انت صرتي تتمحنين و تقولين هات الجيران ينيكوني حينها تمنيت لو كنت انا مكان حاتم زارعا زبي للبيضات في كسك
كلام رياض الاخير لم يصدم سهام المتعجبت من ردة فعلها ما قاله ابنها بل بالعكس، كلامه حرك فيها رغبه عارمه و شعرت بصدرها بتيبس و البلل بدأ يغزو كسها. رفعت راسها لرياض و نضرت اليه و على شفاهها ابتسامة خجوله
سهام : اجبني بصدق هل بعد الذي رايته صرت تشتهيني؟
اومأ رياض برأسه ايجابا
سهام : و الى الان مازلت تشتهيني؟
رياض مندفعا : موووووت انا اريدك لي وحدي اريد شفاهك انهل منها و اريد صدرك في يداي و حلماتك في فمي اريد كل شيء حتى طيزك التي منعتها عن الجميع اموت و ازرع فيها قضيبي…….. اسف امي …….. اسف حقا خرج مني الكلام دون ان اشعر و قلت ما يختلج في صدري بكل صراحه.

سهام سمعت كلام رياض فاشتعلت رغبتها و البلل اغرق كسها و ارتفعت حرارتها و تسارعت انفاسها. كانت في صراع داخلي فهي تشعر انه ما قد يحدث مع رياض خطيءة تفوق باشواط في الجرم الزنا المجرد مع حاتم، كانت قد سمعت عن جنس المحارم من قبل، لكنها لم تتخيل للحضه ان يصيبها جنونه و تلتهمها نار رغبته الجامحه التي شلت تفكيرها و جعلت من مساءل الحلال و الحرام ثاناوية يسهل تجاوزها. بدون شعرور منها زادت سهام في تحريك فخذها فوق رجل رياض حتى صارت شفرات كسها مستقرتا فوق قضيبه المنتصب الطويل الذي بلغ راسه صرتها، بقيت للحضات على وضعها،اكم صوتا كريها في باطن عقلها ارجعها الى شيء بسيط من صوابها فقامت عن رياض و رجعت الى الخلف وقالت
سهام : نحن لو تمادينا في هذا لن تكون هناك طريق رجعه و سيتغير كل شيء بيننا
رياض : صحيح لن تكوني امي بعد اليوم…….. بل ستصيرين امي و حبيبتي و عشيقتي و عيني التي ترى حتى في القبح الجمال. انا اكثر انسان يحبك على وجه البسيطه و اكثر من يحافض عليكي…… وانت جربتي الجنس مع الغريب و النتيجة كادت أن تنتهي بمذبحه و انا لن ارضى بزوج ام و افضل الخروج من حياتك اذا اخترتي الزواج من جديد فمستحيل ان اتخيل رجل اخر بين احضانك و في فراشك. اسف ….انا حقا اسف فبعد ما حدث تبدل احساسي نحوك …… لن اقول لكي اني لن لن المس غيرك من النساء لكني قطعا لن احب غيرك….. هي الامور هكذا كما قلت ليس في اليد خيرة و لا للعقل سلطان على قلبي، ربما انا صرت مجنون؟ ربما؟ لكننا لم نعد نستطيع الرجوع الى الوراء….. فات الفوت و قضي الامر و حصٓل ما في الصدور.
سهام : انا لا اعلم بماذا اجيبك حقا؟
رياض مبتسما وهو يدندن : قولي احبك حتى تزيد وسامتي فبغير حبك لا اكون جميلا …… و أضاف بصوته العادي : بغير حبك انا ضايع تايه حيران لا اعرف ماذا سافعل
حرك كلام رياض قلب سهام و اجج مشاعرها و بدد مخاوفها و قالت
سهام : انا كلي ملكك قلبا و جسدا و روحا، انا من اليوم امام الناس امك لكن في خلوتنا انا حبيبتك و معشوقتك و زوجتك وليحصل ما يحصل
اكملت سهام كلامها ثم ارتمت فوق رياض و اتحدت شفاههم في قبلت عشاق طويله ذابا معها و نسيا كل الدنيا و لم تعد تعنيهما الا الرغبة الجارفت التي تتاكلهما.
نزلت سهام براسها على حجر رياض و انزلت له البوكسر فضهر لها قضيبه فقالت امممممممممممم هذا اكبر قضيب شفته على المباشر و اقبلت لتلتقم الرأس في فمها و تبدأ في رحلت المص معلنتا عن افتتاح فصل جديد في علاقتها بابنها و في حياتها فهي المرات الممحونه صار هناك مدفع تحت تصرفها 24/24 ساعه و لم تعد في حاجه الغريب بل كانت تحس ان قصة عشق و غرام بدأ اول فصل منها على سريرها هذا.
رياض كان ينضر الى سهام تمص في زبه وهو لا يصدق نفسه فقال لها لن تندمي على هذا سامتعك كما لم تتمتعي من قبل و رفعها عنه و انزل البوكسر رماه بعيدا و قال اريدك عاريه تماما انزعي كل شيء قبل ان امزق ملابسك و هم فوقك.

صارا عاريان تماما فقال لها رياض تعالي فوقي 69 فابتسمت سهام و صعدت فوقه ثم رجعت الى زبه تمصه بنهم شديد جعل رياض يضربها على طيزها بكفه وهو يتاوه اهههههههه ايه مصيه جيدا و لا تنسي للبيضات ثم دفن وجهه في طيزها و صار يمرغه مخرجا لسانه الذي كان يلامس حافة شق طيزها ليمر على خرم طيزها الضيق ثم يصل الى شفرات كسها ليصعد و يعود الى خرم طيزها الذى صار يلحسه طولا و عرضا و طرف لسانه يدور و يدور على الخرم.

كان رياض لا يزال يلحس خرم طيزها بل صار ينيكها بطرف لسانه عندما احست باصبعين يقتحمان كسها بسرعه فشهقت من المفاجأه و كانت صارت تدخل معضم قضيب رياض في فمها بل كان راس زبه كله محشورا في حلقها، اسرع رياض في ادخال و اخراج اصبعيه في كسها فاخرجت قضيبه من فمها و اخذت تجلخه بيدها وهو تتاوه اووووففففففف اممممممم انت تأتيني برعشتي باصابعك
اههههههه باين عليها ليله ستمر لمطع الفحر، ستكون ليله و لا الف ليله و ليله فاخرج رياض لسانه من كسها و قال كل لياليك معي ستكون مجنونه و لن يغمض الليلة لنا جفن، اليله نيك لصياح الديك
تأوهت سهام بشده و تقوس ضهرها فمن كلام رياض لها و لعبه فيها من خلف و اصابعه التي كانت تنيكها بسرعه صاروخيه و من لذت نيك المحارم التي لا تساويها لذه جابت ضهرها بسرعه فرجعت الى الخلف و فهمها رياض فسحب اصابعه بسرعه و نام بالكامل على ضهره و و بيديه رفع شطرها وجعلها تجلس بكسها على وجهه فصارت تنتفض فوقه حتى كبت كل عسلها في فمه ثم هدأت حركتها و سقطت الى الامام فاستقر قضيب رياض المنتصب بين نهودها، حينها امسكت بزازها كل بز بيد و ضغطتهم على زبه ثم بلسانها رفعت قضيبه الممدود على بطنه الى اعلى قليلا و بدأت ترفع في صدرها و تخفضه و رياض يساعدها فيرهز الى فوق.

قلب رياض امه سهام على ضهرها و ركب فوقها يلتهم شفاهها و يده تقبض على قضيبه و صار يفرش لها كسها و سهام احاطت ضهره بذراعيها التي كانت تمسح بها ضهره صعودا و نزولا من اسفل ضهره الى كتفيه. هاجت نار سهام من جديد و صارت ترفع في كسها الى فوق متبعتا حركة قضيب رياض حتى بلغت محنتها اشدها فهمست في اذن رياض : لن تجعليني اترجاك كليلى صحيح حبيبي؟ دخلو و ريحني فاجابها رياض ليلى تخليص حق اما انت فمن البوم حبيبتي و امي و عشيقتي و كل دنياي.

ارتكز رياض على ركبتيه و قرب سهام منه و طلب منها أن ترفع كل ارجلها في الهواء و أن تشابك بينهما على شكل حرف X ففعلت فانحني قليلا بكتفه الايسر و قال لها ارتكزي على مرفقيك و ارفعي ضهرك حبيبتي ثم اريحي رجليكي على كتفي حتى لا تتعبي.
ابتسمت سهام و فعلت ما طلب و حطت بضهر ركبتها اليمنى على كتفه و ركبتها اليسرى كانت فوق اليمنى ثم ابتسمت وقالت هذه جديده علي فاجابها هكذا سيكون كسك اذيق و النيك يصير أجمل.

لف رياض ذراعه الايسر حول افخاذها التي التصقت ببطنه و صدره و بلل قضيبه بلعابه و امسكه من الوسط ثم وجه فوهته الى فتحة كسها و كانت عيناه لا تفارق عيناها الخضر و شعرها الاشقر قد تفرق حولها على السرير فقال لها ما اجملك و ما ابهاكي احبك بجنون فقالت سهام انا ايضا احبك يا عشيقي الوسيم

ضل رياض ينضر لعينيها و دفع وسطه الى الامام فدخل فيها راس قضيبه فتاوهت سهام بقوه اوووووه اكثر اريد اكثر دخلو اهههههههه فلبى طلبها و زاد في دفع زبه الى الامام حتى غاص نصفه في جوفها و سهام فمها مفتوح تلهث من الشهوة و قالت امممم حلوووو اهههه ملالي كسيييي، ضلا هكذا للحضه نضراتهم لا تتفارق ثم اشارت له سهام ان يبدا النيك لكن رياض بدل أن يخرج قضيبه و يبدأ الرهيز دفع بزبه في كس سهام بدفعه واحده حتى استقر للخصيتين في كسها، حينها صاحت سهام ااااي لا تدخل اكثر لا اقدر على مليمتر زياده اااااهههههههه زبك كبيييير ما تعذبني بيه حبيبي فاجابها رياض منين اجيبلك الزياده ما عندي فياڨرا لاطوله و بدأ يرهز بهدوء و سهام قد شدت قبضتاها على ملاية السرير وهو تزووم و تقول كل هذا زب داخل فيا اههههههه كل ها الزب صار ملكي اههههههه اووووو اممممممم ايه حبيبي ما احلاه نيكني اهههه انا موجوعه لكن المتعه كبيره اهههههه نيك حبيبي نيكني اهههههه اسرع شوي كمان اهههههههه دخلو ما ترحمنيش انا اريده كلو في كسي، لبي رياض طلبها و صار يرهزها بسرعه و كلما اسرع علت سهام في اهاتها اكثر حتى صارت تصرخ اااهههههههههه ما عدت قادر طلعو طلعو اهههههه خرجو مني خلاص كسي اتفشخ تفشيخ رياض ريااض انا سادوخ طلعووووو خرجوووو من كسي دفع رياض بزبه دفعه اخيره جاب معها ضهرو و صب حليبو في كسها و سهام مع كل نطرت حليب تتقوس اكثر فهي ايضا جابت ضهرها معه.

ليلتها رياض و سهام فعلا ما نامو و بعد النيكه الثالثه قال رياض لسهام
رياض : انا اريد ان اطلب منك طلب لكن لا اريدك ان تغضبي مني
سهام : ههههه انا اغضب من حبيبي مستحيل
رياض : انا بصراحه اعشق نيك الطيز و انت كما اعلم غالقتها ب7 اقفال
سهام : انت تريد طيزي؟
رياض : بجنون
سهام : لن احرمك من شيء لكن خليها لما احس انني صرت مستعده لهذا
رياض : يكفيني وعدك لي و خذي كل وقتك فانا اريدك بارادتك و برغبتك
سهام : ههههه على العموم خليك صبر نفسك بطيز بليلى حتى ياتيك الفرج
رياض : انت معك الجنس يختلف عن باقي النساء فانت اعشقك و اذوب في حبك اما غيرك فمجرد شهوة
سهام : اه منك أن احس بكلامك هذا انني رجعت مراهقه
رياض : ممكن سؤال اخير بخصوص الكلب حاتم؟
سهام : اتفضل و بعدها بلانا من سيرتو
رياض : كيف بدأت الحكايه معاه
سهام : الكلو من ريم
رياض باستغراب : ريم اخته
سهام : ايه ريم كانت دائما تأتي تسامرني لما اكون وحدي و الكلام جر بعضو حتى صرنا نتكلم في السكس و قلتلها ان وضعي صار صعب من بعد ابوك فانا شبقه بطبعي و ابوك كان معودني كل اسبوع ينيكني فيه 3 او 4 مرات و من بعدو صرت اعوم في الشياح و حتى العاده ما تكفيني وقتها اخبرتني ريم انها عندها حل لمشكلتي لكنها استحلفتني ما اجيب سيره لمخلوف. السبع حاتم كان بنيك في اخته ريم سطحي و كان سيتجنن و يفتحها من طيزها و انت عارف ريم و طيزها كيف عامل؟ و هي كانت خايفه من نيك الطيز فقالت انها ممكن تسلفني اخوها حتى يحل عنها قليلا لانو كان هايج على طول حتى أن امهم بدأت تشك. انا اول الامر رفضت لكنها ضلت تزن عليا حتى اقنعتني و بصراحه ضعفت من كثرت إصرارها امام شهوتي و استسلمت.
ياض : يعني الشرموطه ارادت ان ترتاح من اخوها العلقه فحذفته عندنا حتى انه كاد أن يدمر حياتنا؟ ايييه يا قحبه يا ريم حسابك عندي و انا اوريكي. انا اريدك الان ان تركز ي معي و تسمين ما اقوله جيداً……………..

تكلم رياض مع سهام طويلا عن ريم و عن حاتم و وصلو في الاخير الى اتفاق بينهم ينهى القصة بين سهام و حاتم و يفتح لرياض ابواب الانتقام من ريم و من اخيها. بعد ليلة صاخبه بينها استسلام للنوم، آفاقا عند الضهر على هاتف رياض يرن بدون انقطاع، نضر رياض من المتصل فاشار لامه بالسكوت و أن لا تتكلم
رياض : الو ليلى
ليلى : الو رياض انا اتصل بك منذ ساعه لماذا لا ترد على مكالماتي؟
رياض : اسف يا حلوتي كنت مستغرقا في النوم لم اسمع الهاتف
ليلى : المهم ماذا فعلت في موضوعنا؟
رياض : انا سهرت طول الليل في نقاش مع امي و انتهى الامر بان تفاهمنا ان موضوعها مع حاتم قد انتهى و لن تقابله بعد اليوم لوحدها
ليلى : ماذا تقصد لوحدها؟
رياض : حاتم لن يعتب باب منزلنا الا وهو بصحبتي
ليلى : يعني انت و حاتم لم تنتهي صداقتكم؟
رياض : لا لم تنتهي لكنها لن تكون كسابق عهدها يا ليلى انا اصلا لم اقطع علاقتي لحاتم الا من اجل سبب واحد
ليلى : هل ممكن أن تخبرني عن هذا السبب؟
رياض : الامر لا يحتاج لكثير من الذكاء حتى تعرفي السبب؟
ليلى : انا …. انا في ذهني امر لكني اريد سماعه منك
رياض : ما في ذهنك صحيح يا ليلى انت السبب الرئيسي الذي جعلني لا اقطع علاقتي بحاتم فانا لا اريد ان اخسركي

طربت ليلى لسماعها كلام رياض و تبدلت نبرت صوتها لتتحول الى الدلع و الدلال

ليلى : وحشتني
رياض : انت ايضا يا غزالي….. و نضر الى امه و غمزها لتعرف انه يبكش على على ليلى و لا تشتعل غيرتها
ليلى : انا امضيت شطر الليل افكر فيك و اصابعي لم تترك كسي اهههههههه انت جننتني
رياض : لا لا هذا لا ينفع، انا اريده عطشان في انتضاري….. ثم اخذ رياض يكح و أضاف بصوت منخفض : امي تناديني يا ليلى اقفلي الان وانا ياتصل بك لاحقا باي
ليلى : باي حبيبي لا تتاخر كثيرا انا انتضر اتصالك

رياض لسهام : صباح الحب يا مولاتي
سهام مبتسمه : صباح العشق و الغرام
رياض : انت لا تغارين من ليلى صحيح
سهام : ههههههه اغار؟ يا روحي انا اجمل منها بكثير و اعلم أن قلبك لي وحدي و هذا يكفيني
رياض : هل تذكرين ما اتفقنا عليه امس؟
سهام : هههههه اتذكر كل شيء يا شرير
رياض : كليميها الان

اخذت سهام هاتفها و اصلت بريم فردت عليها

ريم: سهام كيفك حبيتي اشتقت لصوتك
سهام : انا بخير لكني اريدك ان اقابلك الان فورا في البيت يجب أن نتكلم
ريم : قلتي فورا ماذا هناك سهام اقلقتني
سهام : لا ينفع الكلام في الفون انا انتضركي لا تتاخري
ريم : مسافت السكه واكون عندك باي
سهام : باي يا روحي

مرت نصف ساعه بعدها رن جرس الباب. فتحت سهام و سلمت على ريم و ادخلتها و اشارت لها بالسكوت وقالت رياض في غرفته و اخذتها الى غرفتها. كانت ريم ترتدي فيزون اسود يفصل ارجلها و يبرز طيزها بشكل ساحر و بودي اصفر ذيق مفتوح من عند صدرها يبرز بزازها و مفرق صدرها الشق بين نهودها كان يسيل لعاب الناضر و يخطف بصره. دخلو غرفة نوم سهام و اغلقو الباب خلفهم.

ريم : ماذا هناك يا سهام هل كل شيء بخير
سهام : لا يا ريم في مشكله…… لاحضت جارتي اخوكي يأتي عندي ليلا و لا يخرج الا في اليوم الموالي و هددتني باخبار رياض بكل شيء
ريم : هل تعرف جارتكي اخي حاتم؟
سهام : لا هي جديده في الحي
ريم : هذه سهله محلوله انت قابليه في مكان ثاني و نحن اصلا نستطيع تكذيب جراتك بسهوله و …….
قاطعت سهام ريم بحده لم تتعدها منها
سهام : لا ثاني و لا عاشر لن اضيع نفسي في سبيل الشهوة و لن اخسر ابني كل ما خرجت به من هذه الدنيا من اجل الخول اخوكي
ريم : وطي صوتك ستفضحينا
سهام بحزم : اخبري اخوكي اني لا اريد رأيته بعد البوم و إن اصر على ازعاجي اقسم بكل ما هو مقدس اني سادخله السجن و اتهمه باغتصابي و خلينا نشوف من ستصدق الشرطه؟ أرملة زميل مات على رأس عمله تذرف دموع التماسيح و القطط و الكلاب مع بعض ام سيصدقونه هو.
ريم : الى هذه الدرجه يا سهام؟

سهام وقدت عادت لحالها الطبيعي : و اكثر صدقيني قم انت ايضا يا هبله يجب أن تضعي حد لعلافتك معه فامس …. امس…
ريم : انا اصلا قطعت علاقتي به منذ صار عشيقكي. انت توقفت عند امس، ماذا عن الامس؟
سهام : هل تسمين بصداقتي لكي؟ الست موضع سرك؟
ريم : رغم انني في سن ابنتك الا انك صرتي اقرب صديقاتي و لا اشك في اخلاصك ابدا و الا اما كنت اخبرتكي عن سري
سهام : اريد ان ان اطرح عليكي سؤال
ريم : تفضلي
سهام : ما رايكي في رياض هل يعجبكي؟
ريم : رياض؟ بماذا اهبركي حاتم؟
سهام : حاتم؟ و ما دخله في كلامنا؟
ريم : بصراحه يا سهام انا في اول سنوات مراهقتي كنت مغرمه بشده برياض، كان فارس احلامي و كان لما ينضر نحوي اذوب في عيونه الخضراء و اتخبلنيفي احضانه…….
سهام : و الان توقفت عن هيامك هههههه
ريم : هههههه يإست من عدم اكتراثه بي لكن الحقيقه لولا كونه اقرب اصدقاء اخي لربما كان حبيبي. لماذا سؤالك يا سهام ؟
سهام : ماذا لو قلت لكي انه هو ايضا بهواكي لكن صداقته مع حاتم هي ما منعته عن مصارحتكي

قالت سهام كلامها هذا وهي تقول لنفسها لم اكن اعتقد أن الامر سيكون هين هكذا!

ريم : رياض يهواني؟ هل تتكلمين بجديه؟ لماذا لم الاحظ شيء؟
سهام : رياض انسان كتوم يا ريم. انا امس قصدت غرفته لاناديه يتعشى فسمعته يتكلم على السكايبي مع احمد ابن عمه الذي ساله ان كانت هناك بنت في حياته فقال له أن فتات احلامه بنت جميله فاتنه تسرق الالباب و اخذ يصفممي بكل تفاصيل جسدك وجهك و صدرك و ارجلك و ماخرتك حتى انه قال انك كاللاتينيات و مثلك ب Jennifer Lopez و Christina Aguilera معجونبن مع بعض ثم قال هي ريم جميلتي الصغيره اخت اقرب اصدقائه و انه ينتضر تخرجه ليتقدم إليكي و قال ان بيتنا كبير ممكن أن نعيش فيه كلنا

كلام سهام ايقض في ريم شعور الفتنة القديمه التي كانت تشعر بها تجاه رياض فنضرت الى سهام و قالت يجب ان اتاكد من كلامك يا سهام فممكن يكون مجرد كلام عابر على النت فقالت لها سهام كيف تتاكدين فابتسمت ريم و قالت يكفيني ان اتكلم معه بصراحه و ساعرف و لن ياخذ الامر وقتا طويلا دقائق و اعود.

كان رياض في غرفته ممدا على سريره يتصفح النت على هاتفه لا يرتدي الا شورت لحد الركبه و فانيلا حين سمع طرقا على الباب فقال : ادخل. دخلت ريم تتبختر في مشيتها و قد علت محياها ضحكة ساحره فنضر اليها رياض نضرت اعجاب واضحه و قال

رياض : اهلا ريم كيف حالك؟ لم ارك منذ مده
بادلته ريم نفس النضره و زادتها بغنجها و دلالها
ريم : انا بخير و انت هاا اخبرني ما احوالك؟ ارى ان هاتفك دائما في يدك، شالكلك مزه على اانت؟
رياض بخبث : ههههه لا انا افضل على الطبيعي لسبب بسيط
ريم : ما هو
رياض : لاني ان اشتقت الى فتاتي اجدها امامي اما التي على النت ابوس الهاتف و افصل النت و انام
ريم : ههههه عندك حق لا يوجد احسن من الطبيعي

تقدمت ريم من سرير رياض و جلست على حافته و نضرت الى رياض بتركيز

ريم : انا سمعت كلام اتمنى من كل قلبي ان يكون صحيحا
رياض : ماذا سمعتي؟
ريم : بدون لف او دوران يا رياض هل تريد ان تخبرني بشيء؟
رياض : ان اخبرك …… ماذا تقصدين
ريم : دعنا من هذا، خذ هذا هاتفي اريدك ان تنزعي بعض الاغاني لو ممكن
رياض : هاتي، انزل ليش لا و ماذا عندي لاصنعه؟ اغاني من تريدين؟
ريم : اريد اغاني لجانيفار لوباز و كريستينا اڨويلارا انا اموت في اللاتيني و انت هل تحبه
رياض بمكر : امووووت فيه
نضرت ريم لرياض و قد علت وجنتاها حمرة خجل زادتها جمالا و اغراء
ريم : لماذا…… لماذا لم تقل شيء من قبل؟ انت لو تكلمت لوجدت كل الابواب مفتوحه
رياض : كيف علمتبي يا ريم هلصرتي قرصانة حواسيب
ريم : امك اخبرتني بصراحه فهي اقرب صديقاتي و حاملت سري

قرب رياض يده و امسك بيد ريم و جذبها نحوه فصارت تجلس على حافة السرير بمستوى صدره حتى أن طيزها كان يلامس ضلوعه فاحس بحرارته تلفح ضلوعه
رياض : ريم انا معجب بكي منذ بلوغكي و استدارت جسمك و زد على هذا بشاشتك و خفت ضلك
ريم : انا كنت أخبر امك منذ قليل انك كنت اول حب في حياتي لقد احببتك منذ أن كان عمري 13 سنه
رياض : هل مازلتي تحبيني؟
ريم : اكذب لو قلت لك نعم احبك مثل ما كنت
رياض : ما شعوركي نحوى
ريم : اعجاب شديد ممزوج بانجذاب ……….
وضع رياض يده على فخذ ريم و دعكه بلطف و قال
رياض : انجذاب هكذا
ريم : نعم هكذا و انت سريع جدا هههه

اض في دعكه لفخذها و كانت رهافة الفيزون الذي ترتديه جعله يحس كانه بلمس لحمها العاري فاحس بطراوتها
رياض : من يدري ما الذي يحدث غدا قد نموت من يضمن عمره ثم يا ريم انا ناوي معك على كل خير
ريم : اعلم والا لكنت ثفعتك ههه
مظ رياض خده لريم و قال
رياض : اريدك ان تصفعيني بشفاهك على خدي

طبعت ربم قبله على خد رياض و لما ارادت ان تبعدها وجهها امسك رياض براسها بكلتا يديه و قبلها من شفتيها قبله طويله التهم فيها شفاهها و ثم تركها ليمسك نهدها الايمن من فوق البودي ليدعكه فتسارعت انفاسها و ارتخي جسدها و تمتمت بشوه اههه رياض ارجوك نحن نتسرع كثيرا
رياض : لا يا ريم انا انتضر هذا منذ زمن طويل و أن اردتي نزلنا من هنا على منزلكم لاخطبك ما عندي مانع.
ريم : انا اثق فيك اكن ….

قبل ان تكمل كلامها كانت شفتها السفلى في فم رياض يمصها و يعضعضها بخفه ثم رمى يده على أعلى فخذها من الداخل و يده الاخرى لمست لاول مره قباب طيزها فساحت ريم و بدأت مقاومتها تزول و حصونها تتساقط فلم تشعر بنفسها الا و هي تدفع رياض الى كرف السرير لتصعد بجانبه لتمدد على جنبها و الايسر و تمد رجلها لتستقر فوق ارجل رياض.

حينها نزع رياض الفانيلا فبانت لها عضلات صدره البارزه نسبيا فقبلته من فمه و بدون ان ترفع شفاهها عن وجه بدأت تنزل على ذقنه تعضعصه و تمصه ثم نزلت على رقبته و صارت تقبلها بجنون، رياض الذي هيجته حركاتها مد يده اليمنى على ضهرها يمسح عليه نزولا حتى بلغ خافة الفيزون فادخل اصابعه تحت حافة حزامه و صار يحركها على أعلى حوصها.

اكملت ريم نزولها على رقبة رياض و صار لسانها على حلقه و يدها تعتصر ثديه الايسر، كانت ريم مهتاحه تتصرف كانها هي الذكر تلتهم فريستها. رياض هاج بشده و زاد من اقحام يده للاسفل فوجد كل يده تستقر على لحم طيزها العاري فعلم انها ترتدي سترينڨ، تقدم اكثر باصابعه فصارو على الشق بين قباب طيزها و ازاح الفتله على جنب ثم قلب كف يده بالطول فأصبح اصبعه الصغير ممدودا على طوله محسورا في شقها بين هضاب طيزها و دفع كفه الى الاسفل فكان كالسكين يتحرك في كومة زبده طريه،، ريم بدورها لم تقصر حيث صارت تبوس تقبل حلمات رياض و ما يفعله بطيزها زاد في سخونتها و على من درجة هيجانها لتاخذ حلمت رياض في فمها تمصها ببطأ و رومنسيه و تداعبها بلسانها اما رياض فكفه الذي في شكل سكين واصل نزوله ليبلغ نصف طيزها ثم يبلغ خرمها فيزيد رياض من ضعطه و قد احس بالحرارة المنبعثت من خرمها على طول كفه الذي ما ان بلغ شفرات كسها من تحت حتى ارتعشت ريم و صارت تاخذ في انفاس طويلة وهي تلتقم في حلمت رياض الذي تركت انامل بضرها لياخذ كفه طريق الرجوع و مع رجوعه ثنى اصابعه لتصبح عقلة سبابته تداعب فتحة كسها و راس اصبعه الصغير على خرم طيزها و قوى في الدعك حتى اقتحمتها العقلتان مع بعض لتعض حلمته من محنتها و المفاجأه جعلته يتاوه بصوت عالي فاسرعت ريم لتضع يدها على فمه و هي تقول اشششش انا اسفه لا تفضخنا.

ابتسم رياض وهو يفكر بان الدنيا صارت بالمقلوب و علم انه مع انثى مميزه لم يعرف مثيلا لها من قبل. كان يخطط ان بفتحها و أن يجعل تحمل منه ثم برمي بها في الشارع بعد ان بمل منها، لكن بعد دقائق معها قرر انه سيحتفض بها لبعض الوقت و لن يكب في كسها بل سيفتحها من الامام و من طيزها ايضا.

اض في دعكه لفخذها و كانت رهافة الفيزون الذي ترتديه جعله يحس كانه بلمس لحمها العاري فاحس بطراوتها
رياض : من يدري ما الذي يحدث غدا قد نموت من يضمن عمره ثم يا ريم انا ناوي معك على كل خير
ريم : اعلم والا لكنت ثفعتك ههه
مظ رياض خده لريم و قال
رياض : اريدك ان تصفعيني بشفاهك على خدي

طبعت ربم قبله على خد رياض و لما ارادت ان تبعدها وجهها امسك رياض براسها بكلتا يديه و قبلها من شفتيها قبله طويله التهم فيها شفاهها و ثم تركها ليمسك نهدها الايمن من فوق البودي ليدعكه فتسارعت انفاسها و ارتخي جسدها و تمتمت بشوه اههه رياض ارجوك نحن نتسرع كثيرا
رياض : لا يا ريم انا انتضر هذا منذ زمن طويل و أن اردتي نزلنا من هنا على منزلكم لاخطبك ما عندي مانع.
ريم : انا اثق فيك لكن ….

قبل ان تكمل كلامها كانت شفتها السفلى في فم رياض يمصها و يعضعضها بخفه ثم رمى يده على أعلى فخذها من الداخل و يده الاخرى لمست لاول مره قباب طيزها فساحت ريم و بدأت مقاومتها تزول و حصونها تتساقط فلم تشعر بنفسها الا و هي تدفع رياض الى كرف السرير لتصعد بجانبه لتمدد على جنبها و الايسر و تمد رجلها لتستقر فوق ارجل رياض.

حينها نزع رياض الفانيلا فبانت لها عضلات صدره البارزه نسبيا فقبلته من فمه و بدون ان ترفع شفاهها عن وجه بدأت تنزل على ذقنه تعضعصه و تمصه ثم نزلت على رقبته و صارت تقبلها بجنون، رياض الذي هيجته حركاتها مد يده اليمنى على ضهرها يمسح عليه نزولا حتى بلغ خافة الفيزون فادخل اصابعه تحت حافة حزامه و صار يحركها على أعلى حوصها.

اكملت ريم نزولها على رقبة رياض و صار لسانها على حلقه و يدها تعتصر ثديه الايسر، كانت ريم مهتاحه تتصرف كانها هي الذكر تلتهم فريستها. رياض هاج بشده و زاد من اقحام يده للاسفل فوجد كل يده تستقر على لحم طيزها العاري فعلم انها ترتدي سترينڨ، تقدم اكثر باصابعه فصارو على الشق بين قباب طيزها و ازاح الفتله على جنب ثم قلب كف يده بالطول فأصبح اصبعه الصغير ممدودا على طوله محسورا في شقها بين هضاب طيزها و دفع كفه الى الاسفل فكان كالسكين يتحرك في كومة زبده طريه،، ريم بدورها لم تقصر حيث صارت تبوس تقبل حلمات رياض و ما يفعله بطيزها زاد في سخونتها و على من درجة هيجانها لتاخذ حلمت رياض في فمها تمصها ببطأ و رومنسيه و تداعبها بلسانها اما رياض فكفه الذي في شكل سكين واصل نزوله ليبلغ نصف طيزها ثم يبلغ خرمها فيزيد رياض من ضعطه و قد احس بالحرارة المنبعثت من خرمها على طول كفه الذي ما ان بلغ شفرات كسها من تحت حتى ارتعشت ريم و صارت تاخذ في انفاس طويلة وهي تلتقم في حلمت رياض الذي تركت انامل بضرها لياخذ كفه طريق الرجوع و مع رجوعه ثنى اصابعه لتصبح عقلة سبابته تداعب فتحة كسها و راس اصبعه الصغير على خرم طيزها و قوى في الدعك حتى اقتحمتها العقلتان مع بعض لتعض حلمته من محنتها و المفاجأه جعلته يتاوه بصوت عالي فاسرعت ريم لتضع يدها على فمه و هي تقول اشششش انا اسفه لا تفضخنا.

ابتسم رياض وهو يفكر بان الدنيا صارت بالمقلوب و علم انه مع انثى مميزه لم يعرف مثيلا لها من قبل. كان يخطط ان بفتحها و أن يجعل تحمل منه ثم برمي بها في الشارع بعد ان بمل منها، لكن بعد دقائق معها قرر انه سيحتفض بها لبعض الوقت و لن يكب في كسها بل سيفتحها من الامام و من طيزها ايضا.

رياض : انت شهوانية يا ريم و اخاف ان اعطيتك شيء اخر لتضعيه في فمك ان تعضيه و أن لا اقصد حلمتي الاخرى
ريم : هههه لا تخف انا لا اكل الا الصدور
رياض : انا ايضا اموت في الصدور …… وريني رماناتك

نزعت ريم البودي و السوتيان فضهر صدرها النافر بحلماته الواقفه فتلقفه رياض بيديه يفعصه، ترك صدرها للحضه و نزع الشورت ليبقى بالبوكسر و أشار برأسه للفيزون ففهمته ريم و نزعته عنها لتبقى بدورها في السترينڨ الاحمر الذيق الذي لم يكن يغطي الا جزء من كسها وفتله من خلف لا ترى من شدة غوصها بين هضاب طيزها الممتلأه.

اعتلت ريم حجر رياض و جلست فوقه ليصبح كسها على قضيبه فحط بيديه على جوانب طيزها و هي امسكت ببزازها و صارت تلاعب وجهه بنهودها ثم مدت له ثديها الايسر و قربته من فمه فالتقم حلمتها و صار يمصها بشغف بينما كان يحرك وسطها بيديه فوق قضيبه في كل اتجاه ثم الى الامام و الخلف و كسها يحتك بقضيبه الذي انتصب فصار يرهزها وهو تحتها. كانت ريم تمد بزها الايسر لرياض يمصه و تحك بزها الاخر على خده و اهات محنتها بظت تعلو اهههه اففففف مصلي بزازي اهههه زيد زيد ثم تخرج حلمتها اليسرى لتاوله الاخرى و رياض يلتقطها و يعضعضها و قد لف كفيه بالكامل على طيز ريم و ابعد الفتاة عن شقها ثم مد اصابعه الى فمها تمصهم حتى تبللو جيدا بلعابها فارجعهم الى شقها مستقرهم و بدء يداعب خرمها باصبعه وهي تزوم اممممممم و بهدوء بدء باقحام عقلة سبابته في طيزها فزاد من محنتها و تكررت اهاتها لا تنقطع وهو يلتهم حلماتها بنهم شديد و يزيد في اقحام اصبعه في خرم طيزها حتى دخل كله فتاوهت بشده و صارت تشد في فلقاتها و عضلات طيزها على سبابته التي كان يحركها في كل اتجاه ليوسعها و اسرع في حركت اصبعه فالمها قليلا
ريم : ااهه اييي تمهل رياض
رياض : هذا ان ينفع
ثم مال على درج الخزانه بجانب سريره و اخرج علبة كريم للشعر و اخذ منها قليلا ثم عاد ليقحم في خرمها باصبعه الذي صار ينزلق بسهوله
حتى دخل كله و رجع يحركه من جديد على شكل دواءر و احس بطيزها يستجيب له و قد اصبح اصبعه يتحرك بسهوله.

تركت ريم ثدياها و رجعت الى الوراء و نزلت لمستوى خصر رياض و امسكته بالبوكسر انزلته فضهر لها قضيبه منتصبا بشده فتعجبت من حجمه و قالت
ريم : هو كبير صحيح لكنه صار ملكي
رياض : لا تخافي من الحجم ستتعودين عليه بسرعه و انا لن اؤذيكي
امسكت بزبه بيدها و بلسانها صارت تلحسه من فوق لتحت و كررتها عدة مرات و بعدها نزلت بشفاهها على رأسه حتى دخل في فمها و راحت تنص و تمص و رياض يزوم و يقول لها بشويش لا تسرعي على مهلك لا اريد ان تأتيني رعشتي في فمك

بعد دقائق من المص سحب منها قضيبه و جذبها نحوه لترجع تستقر فوق حجره و هذه المره نزع عنها السترينڨ و دهن قضيبه بملين الشعر و وضع لهاةقليلا على شفرات كسها و على خرم طيزها و دهن اصبابعه و مدظ زبه على بطنه و ارجعها لجلستها فوقه فتقدمت ريم بكسها و بدأت تفرش شفرات كسها الذي غزاه البلل على زبه و هو رجع الى خرم طيزها باصبعه الذي سرعان ما انزلق بفصل الملين و صار يدخله و يخرجه بسرعه وهي تتاوه اوووووه طيزي و كسي ولعوني كثير اهههه.

قلبها رياض تحته و نيمها على بطنها و ركب فوقها ثم جذب مخده وضعها تحت وسطها و باعد ما بين رجليها. تقدم من وسطها و اخذ يفرش لها طيزها ثم وجه رأس قضيبه الى خرم طيزها و استند بصدره على ضهرها، كان يمسك بزبه بقضته اليسرى و باصابع يده اليمنى فتح خرمها قليلا
ريم : رياض بشويش انا خايفه لا تؤلمني حبيبي
رياض : لا تخافي لن يدوم الالم الا للحضات …. ثم دفع بقضيبه الى الامام فبدا الرأس بالدخول و كرر دفعه حتى استقر كل الراس في طيزها الضيق
ربم : اي اي اي اي يالم رياض يالم
ضل رياض ساكنا للحضه ثم زاد في دفع قضيبه فدخل للربع و علت اهاتها بقوه و نسيت سهام و الجميع …. اووووه اووووه طلعو طلعو يؤلمني رياض لكن رياض بدأ يرهز و كانه لم يسمعها و يرهز و كان زبه قظ وثل للنصف وهو داخل خارج و ربم يماد يغمى عليها ااهههههه رياض شقيتني نصفبن ارجوك طلعو لا استطيع لا استطيع و بدأت تبكي.
اخرج رياض قضيبه منها و قال لها باستبلاه و قد علم انه فتح طيزها
رياض : لهذه الدرجه المك
ريم : انا مش مفتوحه با رياض المني كثيرا
رياض و قد رجع يفرش كسها بقضيبه : سانيكي الم طيزك و امتعك حبيبتي
ريم : اهههه هذا افضل بكثير لكن طيزي مازال يؤلمني
مصها رياض من رقبتها و وقرب قضيبه من بضهرها و صار يحركه عليه بسرعه فاحست بلذه شديده خففت عنها المها و اطلقت اهاتها من جديد ااهههههه رياض انا كسي بيحبك اممممممم، حرك رياض قضيبه على كسها حتى شعر بفتحتها مقابله لراس قضيبه فظفعه بسرعه حتى استقر الى اكثر من ربعه في مهبلها
ريم بقوه : اهههه اهههههههههههههههه انت فتحتني اهههههههه
رياض ووقد توقف عن الحركه : اناوما كنتش قاصد ريم انا غشيم اطلعو؟
ريم بعد ان فتحها رياض بدأت تشعر بالشهوة و المتعه بعد ان مر الم فض البكاره
ريم : لا خليه لكن نيك بالراااحه لا تألمني
رجع رياض يرهزها ببطأ و هي تبدل المها الى متعه لم تعرفها من قبل ااهههههه حبيبي نكني نييييكلي كسي اههههههه نار في كسي اممممممم رياض حبيبي دخل اكثر انا ساموت من الشهوة احححححح، ادسرع رياض في رهزها و قد احس ان ضهره قرب يجيه و ريم ايضا بدأت تحس برعشتها تقترب فصارت ترهز للخف مما زاد من دخول زب رياض فيها الذي جاه ضهرو فدفع بقضيبه دفعه اخيره و تركه ميتقرا ينفض لبنه عنيقا في مس ريم التي ما ان شعرت بلبن رياض حتى جاءتها رعشتها ايضا اااهههههههه انا جبت انا جبت، ثم همظا مع بعض

نزل رياض عن السرير و اخذ الفانيلا الملقات على الارض و مسح زبه من اثر دماء فض البكاره و مررها الى ريم حتى تنضف نفسها حين سمعت سهام تنادي على ريم بصوت من غرفتها فساعدها رياض على ارتداء ملابسها مصطنعا الخوف من قدوم امه و قبل ان تخرج التفتت ريم الى رياض و قالت
ريم : هل تذكر حين سألتني ان كنت لا ازال احتفض بحبي المراهق نحوك فقلت انه تخول الى اعجاب
رياض : نعم اذكر
ريم : كذبت عليك يا غشيم و الا لما كنت سلمتك نفسي
اكملت كلامها و خرجت تمشي بطريقه مضحكه من الغرفه و دخلت على سهام التي انفجرت ضاحكه ما ان راتها
سهام : ما بك تمشين مثل البطه ههههههههه
ريم : من عمايل ابنك ههههه
سهام : هو ناكك من طيزك؟
ريم : و من كسي ايضا انا انفتخت من الجهتين في ربع ساعه

تقدمت نحو سهام و نضرت اليها ثم انفجرت باكيه فرق قلب سهام عليها و قامت و اخذتها في حضنها.
رياض الذي كان يقف خلف الباب احس بالانتصار لما سمع صوت بكاها و زاد إلصاق اذنه بباب الغرفه ليستمع لكل ما تقول انه في الداخل
سهام : لا تبكي ساتصرف في موضوع غساء بكارتك فالترقبع في تونس ثمنه ارخص من ثمن السمارت فون
ريم : انا سلمت نفسي طواعيه لمن احب و ليس هذا ما يبكيني ان ابكي لاني لم اهر………………

تكلمت ريم مع سهام كلامها كثيرا لم تنقطع خلاله دموعها و ما ان اتمت كلامها و سمعها رياض اخذ يضرب في راسه بيده و بقول ما احقرني ما احقرني انا فعلا حقيىر ماذا فعلت؟ انا لست باحسن من حاتم و دفع باب غرفة امه و نضر الى ريم و على جفنيه دمعت ندم وهي ما ان راته حتى نضرت اليه بنضرت رعب فتوجه نحوها رياض و احتضنها و قال لها لا تخافي بعد اليوم لن تعيشي ما قلته من جديد، ساضمكي الى ثاري مع الكلاب…………

ماذا قالت ريم لسهام حتى جعلت رياض بنقلب موقفه نحوها 180درجه
من الكلاب الذين يقصدهم رياض
كل هذا سنعرفه في الجزء القادم و ستنضم شخصيات جديده و سيكون حزء ملو ينيك في بعض حتى الاغتصاب العنيف و الساديه سيكون لها مكان ،،،،،،،،،،،،
تنضر تشجيعكم لاواصل و امل ان تعجبكم القصه و اسف على نسر المسوده الناقصه

مع تحياتي و الى لقاء قريب دمتم بخير

عيون مغلقة

عيون مغلقه حصري فقط لنسوانجي….متسلسلة
عيون مغلقه

الجزء الاول
لا اعرف اين اختفت كلماتي، لا اعرف من اين ابداء واين انتهى،كل ما اعرفه ان المتعه معي لا تتوقف واصبحت شئ محتم على اقتناصه كل يوم، انا هاله الان 35 سنه متزوجه واعيش مع زوجي ذات البشره السمراء وذات القضيب الكبير الضخم اللى يمتع اى انثي بالغه وينهى حياة كل انثي شهوانيه صغيره مراهقه، فهو المرعب الفتاك بلا اي شك.
ساسرد قصتي من البدايا من وقت ما كان عندي 13 عاما مراهقه جميلة يغير منها اغلب بنات الحي عشت وتربيت فى بيت ابي اللي كان دايماً حنون على ولكن امي كانت تغلق كل ابواب التنفس على، مفيش خروج لوحدك،مفيش تاخير بره،مفيش تليفون تتكلمي فيه،مفيش صحاب تقعدي معاهم، اى لقطه رومانسيه على التلفزيون تقولى دوري وشك مع انها كانت اهل الرزيله كلها وكانت ايضاً مشجعة اى شاب مراهق بيحاول يثبت رجولته، ياما شفتها وهى فى السطوح مع ابن الجيران ابن ال17 عام ذو البنيه القويه وذو القضيب الكبير على سنه زبره مكنش طبيعي على سنه زي ما قالت ماما بعد كده ولكن يمكن علشان وقتها بيلعب حديد فده كان مخليه قادر على انه يجاري امى فى مستواها الجنسي بل واؤكد لكم انها اغلب المرات تنزل مدروخه ومهدوده خالص لدرجه تنام على السرير ولا تقوم الا قبل ما بابا يجي علشان تتشطف وتجهز الاكل لبابا اللى كان بيشتغل ورديتين علشان يقدر على مصاريفي انا واختي الصغيره اللى كانت وقتها فى 7 من عمرها، بابا فى البيت كلمته مسموعه فى كل غرف البيت ولكن مش فى غرفة نومه، وده اللى هيورد ذكره فى باقي الاحداث وتطوراتها، وامى كانت بتسمع الكلام بالظبط زي ما بيقوله وبتنفذه لكن كان سماع كلام وبس لكن تكون ست بجد تحته لا لكن تحت الجزار وهو بيقطع كسها وانا واقفه بره عامله مش شايفه حاجه تبقي ست الستات ولا جارنا المسيحي اللى كان بيستلمها 3 ايام فى الاسبوع بالنهار فى غرفة نومها تبقي ممحونه وصوتها كانها هتموت مش بس ست اما بقي ابن خالتها حبيبها القديم فكان شارط عليها انه ميركبش عليها الا في بيته وعلى سريره، هتستغربو ان واحده زي دي ام وهتستغربوا كمان انها بتحاول تحافظ على وعلى اختى، ويمكن ده اللى فهمته بعدين انها بتحاول تعدل تربية جدتي ليها، فجدتي من المشجعات على فتح العقول بدري وانك تعرف الطفل كل حاجه بوضوح علشان ميفهمهاش غلط، بس الغلطه الوحيده فى جديتي عملتها هى انها لم تقم بختان امي وايضاً لم تختني امي، عذراً على المقدمه الطويله ولكن علشان تعرفوا المحيط اللى كنت عايشه فيه كان ازاى وكان بس ينتهى كل ده بمجرد دخول بابا البيت وطبعاً ولا حس ولا خبر ولا حد عرف حاجه.
كانت حياتي عباره عن سلسه متواصله من التوصيل للمتعه، مره اكون السبب فيها ومره اكون انا اللى عيزاها، مكنتش اعرف اى حاجه عن الجنس، طبعاً كنت بشوف ماما،بس لا اعرف مسميات وقتها ولا اعرف اشكال ولا اعرف اسباب اهاتها فى ذلك الوقت وكنت اسمع من صديقاتي عن حبايبهم وبيعملوا ايه معاهم واسمع بس ومردش على حد واحاول افهم واحاول اعرف كل حاجه لكن هما كمان كانو بيتعمل فيهم بس لكن مبيعملوش حاجه يعني بيسيحو ويسكتو والواد يشتغل من فوق الهدوم وخلاص، مرت السنين ودخلت كلية اللبن اقصد التجارة بس عندنا بيسموها كده ههههههه ، المهم دخلت هناك ولقيت عالم غريب وشباب اغرب وقصات شعر ولبس متعري من البنات وتلزيق وضحك ولا كانهم فى كباريه مش كلية،قلت افضل حاجه انى اتجنب كل ده لكن فكرى اتغير بعد شهر واحد وكان السبب نظرة عين، ايوه نظرة عين راشد، حبيبي راشد اول قصه فى حياتي واحلى قصه عشتها راشد كان من زوي البشره السمراء طويل وعريض تحسي كده انه داخل عليكي طور مش بني ادم بس المصيبه انه مش دهون دي عضلات، وكان راشد محدش يقدر يهزه او يتكلم معه وحش كان ملك يمشي على الارض وكل بنات الجامعه تتمنى وصاله لكنه كان حويط وكان محدش يعرف عنه اى حاجه، اول نظره سرح فيها وسرحت معه كانت على باب القاعه بتاعت المحاضره بعد شهر من بداء الدراسه كان هو مطرود وانا جايا متاخره وعلى الباب هو قفل الباب وانا قدامه لف بصلي بصيتله وهسسس نفسي بداء يسرع، عيونه ثابته فى عيوني، سرحت فى عالم تاني، مش سامعه حاجه حوليا، راشد يبتسم لي، اري نفسي ابتسم بهدوء وعيني مازالت فى عيونه لم نفق او نتحرك او نغير حتي موضع عيونا الا مع صوت جمال صاحب راشد وهو بيقوله ” يلا يا راشد اتاخرنا الناس مستنياك فى البيت ولازم انتا تروح قبلي ” مركزتش غير في نفسي وانا بغير اتجاهي وبسرعة خطواتي الى الحمام لادخل واحاول ان اخد نفسي بعد الدوامه اللى دخلتنى فيها عيونك يا راشد، بعد كده وبمرور اسبوع واحد كنت صديقة راشد المقربه، نقعد بالساعات فى الكافتيريا او فى اى قاعة فاضيه نقعد نتكلم ونهرج ونضحك وبس، طبعاً لميت اصحاب بنات بالهبل بس مش علان انى كويسه او حلوه او اى حاجه تخصني هما بس عايزين يوصلوا لراشد واؤكد لكم ان كل واحده تتمنى انه يقولها افتحي رجلك علشان ارفعك مش هتقوله غير عيوني ليك هههههههه ، بمرور الوقت اثبت لى راشد ان كل اصدقائي لا يملون من ملاحقته وكل واحده منهم بتقربلي بس علشان وكان دايماً يطلع صح وده سبب لى حالة من العزله تاني ومع مرور الترم الاول كانت بيني وبين راشد عدد كبير من المقابلات المنفرده جعلتني فريصه لتحرشه المستمر ولكن الغير مقصود نسبيا مره ايده على وسطي قال بيسندنى مره بيهرج وايده تلمس صدري وهلما جره، ومن هنا بدأت معركه الحب بينا وفي يوم جالي وهو عيونى سبقاه وقالهالى اخيراً، ” بحبك ” ـ كلما كنت بنتظرها منه من زمان قوي ولقتني بحضنه جامد وعيوني بتدمع وبقوله ” بحبك قوي ” وانا بضربه بدلع على كتفه عقاباً على تاخره فى اخبارى بحبه ، وتوالت اللقاءات وكانت الاحضان عاديه واصبحت القبلات ومص الشفايف عاديه لحد ما اصبح التقفيش عادي مره فى الجامعه فى القاعه او الحمامات المشتركه ومره فى حديقة العشاق وراى شجره نقعد بالساعات ندعك فى بعض لحد ما نسيح ومنقدرش نكمل وكان دايما يستنى لما اهدي خالص واظبط نفسي ونمشي وكان بيراعي مواعيدي وبيرتبلى كلامى لاهلى كانه بيمشيني بيرموت متحكم في في كل حركه اصبحت الامور ليست عاديه فقط بل رائعه، كل يوم بقي البوس والاحضان مرتين ثلاثه على مره او 2 او 3 مقابلات منفردين ، بمعني ادق كل ما يمسكنى لوحدي الاقيني بين حضنه وهو يشتغل في وانا ابادله اللى نفسي فيه بس مع البوس ودعك بزازي بايده بقي يزيد عليهم دعك طيزي وقرصها ويفلقهم عن بعض وطبعا فى الاخر بقي كسي سهل لايده توصله ويدعكه ويخليني اطير معه وانزل على الارض بين ايده بس كل ده من على الهدوم ومفيش اى حاجه تانيه كله من على الهدوم وكنت لحد الوقت ده ايدي مبتمسكش غير وشه وشعره وهو بيبوسنى وصدره وهو بيبعص في وبيدعك طيزي ويفلقهم عن بعض بايديه وايده وهو بيدعكلى كسي والغريب انه مطلبش منى ابدا انى اعمله حاجه او يعملنى او اى حاجه كنت اعمل اللى نفسي فيه انا وبس …… انتهى الوقت فى الترم الثاني وجاءت الامتحانات وهو اصر انه لازم يودعني اخر يوم لازم يكون فى شقته اللى مأجرها بعيد عن المدينه الجامعية لانه مغترب وسوداني الاصل ومصري الجنسيه ، وكل ما احاول اقنعه بالعكس الاقي نفسي اقتنعت انى لازم اودعه وكانت وداع ليه ووداع لعذريتي معه وده اللى هنتابعه فى الحلقه الجايه …… تابعوني

لا ارغمك على فعل شئ لكن ردودك هتزود النشاط وهتخلى القادم اميز
تحياتي … واحترامي

تنويه بسيط للرسائل اللى تم ارسالها من قبل اعضاء المنتدي لي … انا راجل مش بنت والقصه قصة بنت يعني الكاتب راجل وكمان القصه واقعيه واعذروني لو كان فى حد معجبهوش القصه اصلي مش بكتب علشان تعجب الكل اكيد في ناس مش هيعجبها واكيد انا هحاول اخلى اكبر قدر منكم تعجبه القصه بس الانتظار لاستكمالها لا اكثر….

الجزء الثاني

متابعة للاحداث زي ما قلت لكم انى كنت بنت مقفول عليها جداً مع انى فى بيت ربت منزله بتتناك من طوب الارض ههههه واول ما بدأت افتح عيني وافهم من راشد كل شئ بدات اشوف الموضوع صح في بيتنا وبدأت افهم ايه اللى بيحصل اول مره قررت اشوف صح كل حاجه وعلى ارض الواقع كانت في بيتنا وعلى سرير ابويا وامي صحيت متأخره ومكنش فارق معاى اصلا لان كان فاضل يومين على ميعاد راشد والوداع الاخير وكان في سكشن فى الجامعه بس متاخر وقلت مش هروح اصلا المنهج كله فى راسي صحيت على صوت الباب الخارجي للبيت فضلت نايمه او متصنعه النوم لحد ما اعرف فيه ايه لقيت الباب بتاع الاوضه بتاعتى اتفتح وشفت امي بقميص نوم سماوي واصل لحد اول كسها كده وصدرها طالع منه يادوب مغطي الحلمه يعني وكان باين انها مش لابسه غير الاندر الفتله اللى كان باين من تحت القميص وامي جسمها ابيض ومشدود رغم سنها ولا كانها بنت 20 سنه وكان المكياج واضح انه على العشره يعني من الاخر مزه مزه عايزه الفارس اللى يركب ويهري الجسم ده قفلت الباب وخرجت وبعدين سمعت باب الاوضه بتاعتها اتقفل قمت اتسحب وابص من خرم الباب اشوفها وهي واقفه والواد العريس الجديد اللى ساكن جنبنا ماسك بزازها مطلعهم من القميص ونازل يرضع فيهم فضلت مركزه وانا بسمع اهات امي من اللى بيتعمل فيها من الواد وهو عمال يقولها ” بزازك حلوه يا مره مكنه يخرب بيت ابوكي دا انا هفرتك كسمك ” وامي ترد عليه ” كلهم ملكك يا عيوني انا هخليك تنسي الشرموطه مراتك ااااااااااااه هخليك تنسي انك متجوز اااااااااااااه خليك تتمتع باحلى واحده فى المنطه بس ياريت تسد وتملي كسي بزبك وتهريه ” وهنا جن جنونه وامي على نغمه واحده اااااااااااااه اااااااااااااااه براحه يا مفتري بزازي اتقطعوا اااااااااااااااه خلي شويه لكسي يا عيوني وهنا رماها على السرير وشد الاندر بعصبيه قطعه ورفع القميص لفوق لحد بزازها وكملت امي المصونه قلع القميص ونزل هو على كسها ببقه يمص فيه وهى تشجعه وتقوله ” اه كمل اه حلو ي واد اه حلو اوى اه اهريه ابن الزانيه اللى مبيشبعش ده ” فضل على الوضع ده شويه لحد ما امي كانت بتصوت منه على اخرها وبعدين نزل من على السرير وخلع كل هدومه واول ما امحروسه شافت زبه الابيض اللى كان مش كبير اوى على ما اتذكر وكمان مش صغير يعني حلو كده وتخين حبيتين نزلت على ركبها على الارض وشدته من وسطه وهاتك يا مص ولحس في بيضانه وزبه لحد ما الواد رفعها من دراعاتها وزقه على السرير ومسك رجليها فشخهم عن بعض وقام حاط صابعه فى كسها وفضل يدخله ويطلعها بسرعه وهى بتصوت وتوحوح وتقوله ” كفايا بقي عايزه زبك ولعتني يا ابن المتناكه كفايا بقي هموت كده منك قبل ما تنكني بزبك يلا نط خلص مبقتش قادره استحمل ” وانا قاعده باستمع واشوف واتعلم من الشرموطه الكبيره وهو قام مره واحده ورفع رجليها لحد ما ركبها لمست بزازها وقعد يخبط بزبه على كسها خبطات ليها صوت كان واحد بيضرب المايه بايده وبعدين راح راشقه مره واحده جوا كسها وفضل ينيكها وهى تصوت وتتغنج تحته وصوتها يتكتم كانها ماتت وبعدين ترجع تصوت وتطلب منه اكثر وهو كان بخيره لسا طازه ملحقتش مراته اللبوه تخلص عليه قعد ينيكها لحد ما انا رجليا مبقتش قادره اقف عليها ودايخه وكسي عمال ينزل لوحده وجسمي بيترعش وهو عمال يغير فى الاوضاع وكل وضع يموتها فيها اكثر من زبه لحد ما نيمها على بطنها ورجليها مفتوحين وراح راشقه فى كسها فشخها لتطلق امي اخر صوت سمعته منها وهو بينكها وهو اشتغل فيها وهو نايم على ظهرها وزبه طالع داخل فيها وبداء يتاوه بصوت عالى ويزئر كانه اسد واللبوه بتاعته تحته وبعدين رزع زبه جواها جامد قوي ومسك بزازها لترفع امي راسها وصدرها من على السرير كان ظهرها تقوس وفضل دقيقتين على كده وبعدين اترمت امي على وشها وهو فوقها وهنا جريت على اوضتى وهما كانو شبه مغمي عليهم مسمعوش حاجه واترميت على السرير واتغطيت بالبطانيه ودخلت ايدي فى الاندر بتلقائيه غير معتاده عليها وقعدت ادعك ادعك واشد فى شفايف كسي لحد ما اتصلب جسمي زي ما كان بيحصل وانا مع راشد وهمدت كانى ميته لحد ما فقت على ايد امي وهى بتصحيني علشان الفطار وبتلومني انى مرحتش الجامعه شكلها كانت عايزه زب تاني وخافت اصحي وهو معاها وعيني تتفتح على حجات غلط هههههههههه اه يا شرموطه بعد كده فضلت اليومين دول مبطلعش من البيت ولا كانى فى اصلا اى حاجه مهمه فى الجامعه وثالث يوم قررت انى اروح لراشد وكان اخر يوم فى الامتحانات كمان وهنا ابليس ساعدنى علشان اسبك على امي الدور انى هكون هنا فى البيت على بعد الساعه 5 العصر علشان الامتحان هيبداء 1 الى 3 والمواصلات وخلافه يبقي ميعاد وصولى 5 قلت كده تحسبأ لتضيع الوقت مش اكثر وكان الامتحان اصلا الساعه 9 صباحا قمت عادي جداً ومشيت الساعه 7ونص على حسب اني اذاكر واراجع مع زميلاتي وكان حبيبي بالعربيه مستنيني عند الموقف وقف فتحت الباب ونطيت جوه بسرعه وهو طار بي على الجامعه واصر انى حتي لا ابوسه علشان اكون مركزه فى الامتحان وبس وانا فعلاً قلت لازم اركز فى الامتحان وهنا دخلت الامتحان وناسيه كل حاجه الا المنهج واول ما خلصت افتكرت راشد وكانت الساعه 11 وطلعت جري على بره لقيته هو كمان طلع ومستنيني وهنا قالى بلاش نضيع وقت انتى قدامك قد ايه على الرجوع للبيت قلت له ساعتين والثالثه مواصلات قلت كده طبعاً علشان هو مياخرنيش ولو الوقت سرقنا يبقي انا معاى ساعتين ونص كاملين تحسب للتاخير وكنت متاكده انه هياخرنى وطلعنا من الجامعه على 11 ونص ورحنا على الشقه بتاعته لوحده على حسب ما قالى هو وان مفيش حد غيره بيكون فيها ولا حتي بيزور فيها حد ولما دخلت لقيتها رايقه ومتوضبه وتمام التمام اول ما دخلت قعد يحسس على ويبوسنى ويقولى وحشتيني وانا كنت هموت وقعدت احضنه وابوسه واقوله بحبك ووحشتني خالص يا روحي ولاول مره خلعني الطرحه وانا كنت خدت عهد على نفسي انى ماقلش لا ليه اصلا وهو بداء يفتحلى البلوزه اللى انا لبساها على البنطلون القماش اللى لو حسس على فيه كانه ناكنى بالظبط وكنت عامل حسابي وشايله الشعر علشان لما يدعك الشعر ميضايقنيش من حكه البنطلون هابله بعيد عنكم بقي وبعدين لقيت نفسي ولاول مره بزازي باينين قدامه ونصي اللي فوق ده يادوب عليه السنتيان بس وكنت فى حاله يرسي لها تحت ايد مفترس مش مخليني الحق افكر او ارد شفايفه لازقه فى شفايفه وايده بتدعك فى بزازي وعجبنى الاحساس بلمس ايده لبزازي على العريان من غير هدوم كده رحت فى غيبوبه وكنا فى الصاله وايده بتدعك فى كسي وايده التانيه في بزازي وضفيفه بتاكل شفايفي محستش غير بحاجه كبيره زي ايد الهون وسخنه وملمسها ناعم بتلمس كسي بس من غير ما احس بالقماش بتاع البنطلون وانا في غيبوبتى اللى مكنتش عايزه افوق منها ابداً بحاول اتخيل اللى بيخصل واستنتج ” دي ايده لالالالالا دي ركبته لالالالالالا دي ايده ” وكل ده وانا مش عيزه افتح عيونى علشان مفقش من الاحساس اللذيذ ده فتحت عيوني وانا خايفه يروح الاحساس لقيت نفسي عريانه وراشد عريان فوقي ومنومني على السرير وفي حاجه بين رجلي عماله تتحرك لفوق ولتحت وهنا قلبي اترعب وجسمي اتكهرب وقمت من تحتته وانا مفزوعه وهو بيحاول يكمل لقيت نفسي فعلا مش بحلم ولا حاجه انا عريانه وهدومي مش فى الاوضه وراشد عريان لكن ايه ده …. ايه الاسود الكبير اللى بين رجليه ده …. عصايا كبيره دي ….. وتد ولا ايه وعيونى مبحلقه على زبه وعماله اسئل نفسي ايه ده وهو يبصلي ومبتسم وانا ادقق فى زبه واحاول اوهم نفسي ان الشئ ده مش طبيعي وانه في حاجه غلط وان زبه مش هو ده مستخبي لكن لما دققت وبدات تروح مني اعراض الغيبوبه شفت راسه المفلطحه الكبيره وبقيت زبه اللى عامل زي ايد الهون او اكبر بزنجانه شفتها اصلا حاجه كده ملهاش وصف وطويل ميجيش نص زب الواد العريس اللى كان بينيك امى من يومين وهنا فقت على راشد وهو بيقولى ” ايه يا روحي قومتى ليه خلينا نكمل ” وببراءه قلت له ” ايه ده يا راشد ” قالى وهو بيمسك زبه ” ده يا ستي حبيبك اللى طول عمره نفسه يتعرف عليكى حته حته ومش ناوى يسيبك النهارده الا لما يودع كل حته فيهي لكن لو عايزه تعرفي اسمه لازم تسلمى عليه وتبوسيه من هنا وهنا علشان تعرفيه ” وهنا اتقلب وشي وحسيت بانى فعلا النهارده هتحصل حاجه كبيره قوي ومش هينجدني حد مع انى كنت واثقه فيه لكن خوفي خلاني مش عارفه اي شئ وهنا قلت له ” راشد انا عايزه اروح احنا متفقناش على اى حاجه من اللى انتا عملته ده ” وهنا قام راشد وانا بحاول افتح الباب واخرج لكنه كان قافله بالمفتاح وحضنى من وراى وحسيت بزبه بين فلقتي طيزي وبيتمدد يشقهم وانا بحس بحرارته وعماله اقول لراشد انه يفتح الباب وهو يسمعني كلامه المعثول وعمال يسيح في ويقولى انه هيقعد كثير بعيد عني لحد ما تبداء الدراسه تاني وانا بدات فعلا اسيح واسكت خالص واستمع زي الدميه ليه وهوب لقيت نفسي بلف واشب على طرطيف صوابعي وابوس راشد وامص شفايفه جامد اوي لحد ما زبه بقي بين شفتين كسي وحسيت بالنار اللى فيه وبقيت مش قادره فعلا اقف وجسمي عمال يتلوي زي الافعي لوحده وزبه باتزان يعدي يشق الشفتين روحه وجيه ولقيته بيرعني كانه بيحضني وينزلنى على السرير ويقف جنب السرير وانا الاقي زبه قدام وشي على طول وبتلقائيه فاتكرت امي واللى كانت بتعمله بس ده اكبر بكثير وحاولت ادخله فى بوقي وشويه شويه اتذكر اللى امي كانت بتعمله واعمله بالظبط لحد ما بصيت فى عيون راشد لقيت عيونه محمره ووشه احمر كانه كان بيجري وراى حد فى خناقه وقام منيمنى على السرير بهدوء ورومانسيه ونزل على شفايفي تاني وانا المره دي حاسه وواعيه وزببه محشور بين فخادي وكسي ولقيته بيوسع بين رجلى ولقيته نام بينهم ورجلي مفتوحين وانا ولا فى ماغي ولا حاسه غير بزبه وهو بيفرش كسي ويفتح بين الشفرات بس من غير ما يدخل جوه وفى لحظه غيبوبه جديده حسيت بيه بيضغط على شفايفي اوي ومره واحده صاروخ يفشخ كسي ويدخل لاخر حتي فيه نار نار وعماله اصوت مفيش حاجه طالعه منى وافرك واتحرك من الالم وهو ثابت جوايا وسخونته بداءت احس بيها واحس بان حاجه بتخرج منى سخنه خالص وهو ثابت ولا حركه ومتمكن منى على الاخر وانا ولا قادره اتحرك وبعد شويه لما بداء الوجع يخف لقيته بيطلعه براحه بعد ما ساب شفايفي وانا خلاص هلكانه ومش قادره اتكلم وصوتي مش طالع وحسيت بروحي بتتسحب منى ووهو بيطلعه منى وبصوت واهن ضعيف اقول ” لا لا لا سيبه ” يروح مدخله براحه اقوله ” طلعه ” يطلع بهدوء اقوله دخله يدخل براحه وبعدين حسيت بلذه ومتعه غريبه سكت خالص واستمتعت شويه لقيت راشد زبه داخل خارج من كسي وانا على اه اه اه اه اه ام ام اه اه ام ام ولا بتكلم اصلا وشويه بداء زبه يسرع فى الدخول والخروج لحد ما بداء يرزعنى بالجامد وكسي بقي ترعه وهو بيفحت فيها وانا بدات اتوجه واصرخ بصوت واطي واقوله ” ارحمنى بقي كسي اتهري بالرحاه يا راشد كسي اه ياماما اه يا كسي حد يلحقني لحد ما لقيته رشقه جامد صرخت ااااااااااااااااااااااااااااااااااه حرااااااااااااااااااااااااااام وهو ثبت حسيت بحاجه سخنه مولعه نزلت فى كسي وحسيت بجسمي بيتخشب وعيونى غصب عني بتقفل والدنيا مش معاى وبترعش والكهرباء بتسري في عروقي وبعدين هصصصصصصصصصص ولا كلمه وهو على نايم وانا بايدي احضنه كاني بشكره واعرفه انه متعني واحضن راسه واضمها لصدري وانام خالص وهو زبه لسا صاحي جوايا ……….

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

فى الحلقه اللى جايه هيحصل حجات اكثر وتغيرات فى حياة هاله وهيبقي في انقلاب كامل لشخصيتها والصدمه اللى هتاخدها …. يتبع
لا ارغمك على فعل شئ لكن ردودك هتزود النشاط وهتخلى القادم اميز
تحياتي … واحترامي

زي ما قلت لكم عن علاقات امي اللى بدات افهم كويس ايه كانت بتعمل مع اغلب الشباب وعرفتم قد ايه هي شرموطه وبتحب النيك زي عينيها وحريصه وذكيه لدرجه انها كانت محدش يعرف عنها اى شئ حتي اللى بينيكوها وقلت لكم كمان عن راشد وايه عمله فيا وازاى قدر يحولنى لامرأه مش بنت زي ما دخلت عنده الشقه ودي كانت مجرد البدايا بس لرحلتي مع الرجال زات البشره السوداء…..

الجزء الثالث

غفوت لا اعرف من انا لا اعرف اين انا كل ما اعرفه انتى منتشيه مستمتعه المس النجوم بيدي من السعاده والمتعه التي اعطها لى راشد وزبه اللذي لا يقارن به زب عرفته او شفته حتى هذا الوقت وكان راشد نايم فوقي وزبه مغروس فى كسهي لاخره وبدات افوق فعلا من الغيبوبه لاجد نفسي مفتوحة الرجلين ورجلي لفه حولين رجل راشد اللى نايم فوقي وراسه على بزازي وايدي حاضنه راسه خفت اصحيه يقلق ولا حاجه فضلت مدة 10 دقايق على الوضع ده وانا فايقه ومش حاسه غير بالم بسيط فى كسي مكان نيك راشد لي وانا عماله اتذكر اللى حصل كله واحده واحده لقيت راشد بيرفع راسه وهو بيبتسم ويقولى صباحيه مباركه يا روحي وعيونى ابتسمت فى خجل اعطيته قبله على جبينه اعترافاً بحبي وشكراً له لامتاعي الكامل وفي كلام مختصر قلت له ” ممكن بقي تقوم عايزه اروح الحمام ” قال لي ” ماشي قومي ومتنسيش تقعدي شويه فى البانيو فى المايه السخنه ” بصيت له بحب وعيوني مسبله ومسكت راسه بايدي الاثنين ورحت معه بقبله طويله لحد ما قالى ” كفايا يا قلبي كده هيبقي كثير عليكي لسا لما تطلعي في مبارة بينا لازم تنتهى بفوزي او بفوزك ” ضحكت وقلت له ” بعينك اا حاسه انى اتاخرت خالص ” قالى ” قومي بس ولما ترجعي نتكلم ” قمت وانا جسمي مكسر وحاسه باني مش قادره امشي لحد ما وصلت للحمام خدت دش وقعدت شويه فى المياه حسيت بالنشاط فى جسمي زاد وحسيت بانى حصان داخل للسباق تاني وعايزه اتناك تانى منه لكن خجلي منعني من انى انده عليه سمعته بينادي علي بيقولى ” هاله انا جعان يا روحي متنسيش تعملى لنا حاجه ناكلها وتيجي على الاوضه ” فرحت لانى هنال نيكه تايه بعد الاكل قمت سريعه بدرجه كانت هتوقعني فى الحمام واانا عاريه تماماً خرجت من الحمام ودخلت المطبخ لقيت شويه اكل فى الثلاجه سخنت الاكل وظبط كل حاجه وانا مديا ظهري للباب حسيت بجسم سخن اوى بيحضني وزب جامد وتخين بيدخل بين فلقتين طيزي ليصل لكسي غمضت عيوني وانا اتمنى ان راشد ينيكنى فى المطبخ بين الاكل لقيته بيميلني بالراحه لقدام علشان اوطي على الطربيزه اللى كنت بحضر عليها الاكل وزبه بيبتعد عني كنت هقوله رجعه وهلف وشي ليه لكنى فضلت مغمضه عيوني وساكته ويارتنى لفيت وشي لقيته بيلعب في كسي بايده واسمعه بيبل زبه بلعابه ولقيت صاروخ داخل في واااااااااااااه طويله تطلع منى دخله كله مره واحده وثبت وانا بتنفض من النشوه ولقيت وسطي لوحده بيتحرك بمياعه بيدلك زبه بجوانب كسي فهم الرساله اللى بين وسطي وزبه وبداء فى شغله يطلعه براحه خالص لحد ما راس زبه بس تفضل في كسي ويدخله بسرعه وقوه للاخر واصوت انا مره اتنين الثالثه لقيته بداء ينيك بقي جامد وانا اتاوه واتغنج واثور واصوت لحد ما حسيت برجلى مش شيلاني خالص وهو شغال ينيك في وصوت ارتطام طيزي بعانته وبيضانه بيفرقع فرقعه وانا خلاص مش قادره اقف واترعشت لدرجه انى حسيت بانى ماسكه الكهربا بايدي لفيت له وانا بقول ” اسندني يا حبيبي مش قادره نيمني على الارض مش قادره اقف ااااااه اه “لافتح عيوني الاقي سامر صديقه هو من يعتلى طيزي وبينك فيا جامد وراح مدخل زبه للاخر وانا بحاول افهم وجسمي سايب خالص وراحت المتعه وبدأت افوق وابصله وانا مندهشه وهو يطلع زبه ويلفني وينيمنى على الارض وقبل ما انطق بكلمه يكون كاتم فمي بقبله طويله وايده بتمسك ايدي الاثنين بايد واحد منه والتانيه بتظبط زبه علشان يدخل في كسي وبدات معركته مع حسون كسي والنيك المستمر لاكثر من نص ساعه بينيك فيه وبيقلبنى يمين وشمال وانا خلاص همدت ومبقتش قادره اقاومه خالص وبدات اتمتع بيه فعلا وانفذ كلامه وراح عن بالى اى شئ تاني بسبب شيطان المتعه ولقيته بيدخل زبه لاخر حته ممكن يوصلها زبه علشان يوصل لرحمي ويبداء فى تفويل تنك كسي بلبنه السخن هنا غمضت عيوني تماماً ورحت فى غيبوبه ورعشه انستنى كل الدنيا لافوق على وضعي على السرير مغطاه بملاية خفيفه بيضاء وانا عريانه تماماً لا اجد احد حولي واسمع قهقة وضحك بالخارج قمت متثاقله بدون ان يطلع لى صوت باي حركه ولفيت نفسي بالملايا وتسحبت لاسمع ما ازهلني ( سامر : بس البت دي جامد يا واد كسم اى بنت تاني انا هستغني عن كل الشراميط التانيه – راشد : لا حاسب دي مش شرموطه خلى بالك هي اول مره اصلا تشوف زب ههههههه – سامر يا عم من اول ما شفتها وانا قلت انها هتبقي ممتعه فى السرير وقلت لك وانتا مصدقتش – راشد : هى تتاكل اكل يابنى بس دي تتناك كل يوم مش يوم ويوم علشان تهدي هتقدر معاى عليها هههههه – سامر : لو وصلت هخلها برشامه من اللى بياخدوها دي مع انى عمري ما جربتها ) قلت لازم اطلع افهم بقي هو ايه صيده انا وخلاص وتضايقت وغلي الدم بعروقي وقبل ما اقرر فتح الباب سمعت راشد بيقول : بس تعرف انا محبتش زي ما حبيت هاله كنت اتمنى انى مخلص جامعه كنت اتجوزتها غصب عن اى حد ومش هتنازل عنها ابداً – ليرد سامر : يعني بتحبها وانتا مخليني انيكها واجيب جوا كسها لبنى انتا ايه هتصيع علي – ليرد راشد بكلامه عن اقتناع وصفه : لا ما هو انا عارف انها اصلا مش هتكون مراتي لانى لسا على بدري ومتاكد من كده وكمان انتا اخويا مش صاحبي بس ومهما نيكت انتا او انا فيها مش هيعرف حد حاجه وبعدين مين قالك ان مراتك مش هنيكها انا ما انتا عارف اللي بينا محدش يقدر يكسره – ليرد سامر : عندك حق نسيت انا اللى بينا ده محطتهوش فى بالى بس تععرف انا واحشني مين – راشد : اختي وامي يا معرص ما هما عمالين يسالوا هترجعو امتى وتاني يوم رجوعنا هيستفردو بيك يا معلم ويطلعوا على جثتك كل الايام اللى فاتت هههههههههه – سامر كانه صابته لسعة ثعبان : يا نهار اسود دا **** هتطلع عين امي دا انا هقوم من على السرير منها ومن *** على المقابر – ليطلقوا الاثنين ضحكه عاليه يقطعها سامر وهو يضحك ويقول لراشد : هههههه ما انتا كمان هتتفشخك ولا نسيت هههههههه – ليرد راشد : هههههههههه فكرتنى ليه يا منيل يخرب بيتك – سامر مقاطعا بضحكه : هههههههه امي واختي بعد ما يخلصو عليك هينيكوك علشان يهبطوا ههههههههههه ما هو انتا وانا هنرجع ندفن بقي وخلاص هههههههههه هخليك عندهم تاني يوم فى نفس ميعادي علشان متقدرش تتريق علي – راشد : هههههههههههه متقلقش هما ديتهم الاربعه على سرير واحد زي زمان والدعك يشتغل وبعدين ينامو واحنا ننام ونهدهم بقي شويه نسوان شراميط صحيح – ليرد سامر متعجباً : يعني قابل على امي و*** واختى و**** كلمة شراميط ومش قابل على هاله كلمة شرموطه – ليرد راشد : لا هاله دي لا شفت ولا هشوف زيها تانى وندمان انها جت الايام دي كان نفسي تيجي باخر ايام لي فى مصر كنت عايز اخدها واطلع على السودان زي الوصيه ما قالت انا وانتا **** و*** واختي وامى وكلنا نكون في بيت واحد ومحدش يعرف عننا اى حاجه – ليرد سامر عادي لسا الايام في ايدك والجاي احلي يلا قوم بقي اطمن على هاله علشان شكلها ماتت من الزبين وانا هقوم استحمى واخرج علشان تعرف تكلمها – وقبل ما يقوم راشد كنت انا في وسط الصاله باصه لهم مستعجبه كلامهم وعلى وشي مليون علامة استفهام وهما عريانين والغضب في عيوني من اللى سمعته واللى دوقته من ازبارهم ومش فاهمه اى حاجه وعايزه اسئل كثييييييييييييييييييير تفاجأه بي كلا منهم ولكن حدث الاغرب …….

يتبع…..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ليس كل ما نعرفه حقيقه …. ولا كل الحقائق تفيد حينما نعرفها …. هنالك اشياء يجب ان تكون في طي الكتمان …. هنالك كذبات تكون افضل من معرفة مليون حقيقه ….. ليس كل ما نريده يحدث لنا فهنالك مواقف واشياء تحدث فى عكس رغباتنا ولكنها تكون مفيده لنا ….. فمن فيه الحكمه الكافيه ليعرف ما تخبئ الدنيا له ….. اسرار واألغاز فى الظلام تدبر ….. نهار يسطع ببارقة أمل ليس لها مثيل ولا هناك لها بديل فدونها لن نقدر على المواصله فى سباق التحدي بيننا وبين الدنيا ….. وبدونها لن يكون لنا الا الاستسلام وعدم المحاوله ….. كم امراءه فضحت لكى ترضي قلبها من الحب اللذي لم تعيشه وكم فتي عاش وانتهى في حياة رغدة بين فخود النساء قبل ان يتزوج …… الموضوع عامل زي السلطه مش لازم نكثر من صنف واحد فيها لكن لان نحذر واحنا بنجمع الاصناف والمقادير …. لكل امرأة حالمه بالمتعه والحب …. لكل باحث عن المتعه واللذه فى الجنس والحب …… نصيحه اخويه لا تخلط حياتك العامه بحياتك الخاصه ….. حاول ان تحافظ على مقادير حياتك حاولى ان يكون من تضعي جسدك وقلبك تحت امره موضع ثقه فعلاً وليس مستغلاً لجسدك ولا يريد قلبك ……. مقدمه طويله اعرف ولكن فيها رساله خاصه لشخص معين ارجوا ان يكون متابع

الجزء الرابع

وقفنا فى الجزء الماضي عندما خرجت من الغرفه علي راشد وسامر وقاطعة كلامهم اللى فاجأنى ولكنى كنت مزهوله حقاً لست اول فتاة ساذجة تم انتهاك عفتها وتحطيم اصوار قلعتها تحت ضرب وطعنات ازبابهم بل الادهي والاغرب انهم يمارسون النيك بنفس الطريقه فى بيوتهم ومع من مع اختيهما وامهاتهم كيف ذلك اي بشر انتم من أى مله من انتم حقاً لابد وانكم تابعين لهوي الشيطان فقط لابد انكم اشخاص غير عاقلون ولا تفقهون شئ عن العقائد الانسانيه …..

وسط زهولى وعلامات الاستفهام على وجهى ونظراتي لهم سمعت اغرب شئ ممكن اتخيله ضحكاتهم ملئت الشقه ظلوا يضحكوا فى هستيريا مرعبه لدرجه انى ابتسمت على طريقة ضحكهم ولما بقولهم : ” انتوا بتضحكوا ؟” رد سامر : ” ههههههههه اصل كنت ناو على حمام فردي فالظاهر هيبقي جماعي هههههههه ” ها رجعت لدهشتى وهما بيبصوا لبعض بدون توقف عن الضحك ليتقدموا منى الاثنان معاً ويحملانى وسط مقاومتى وينتزعون منى ملاءة السرير اللتي كنت استر بها لحمي الطري الابيض اللي قام بإمتاعهم منذ دخولى شقتهم وتم انتهاكه بلا رحمه ولا شفقه وذهبوا بي الى الحمام ليقوم سامر بتظبيط مياة الدش فيما كان راشد يحاول تهيجي واخراس فمي بقبلاته الساخنه وانا اقاوم من داخلى الاحساس وعايزه اخلع من بين ايديه علشان عارفه كويس ان معنى ده نيكه كامله منهم هما الاثنين يمكن بعدها انام 3 ايام علشان اقدر اقوم تاني وكنت خلاص بداء عقلي يتفوق على قلبي واحساسي بالمتعه الا ان هجومهم زاد على لما حسيت بزب سامر يخترق فلقتي طيزي الطريه ليتقدم الي اول كسي معلناً مداعبته وهنا بائت محاولاتى بالفشل كامله وهدأت كل اوصالى وتم التسليم من كل قلاعي لتكون لهم يفعلو بها ما يشاؤ ها انا ذا امامكم قوموا بعمل ما تريديون سأكون لكن مطيعه بل وكمان مستمتعه انتم تريدون جسدي حسناً انا اريدكم انتم الاثنين اكثر واكثر هيا اطعناني هيا قوموا بواجبكم الرجولى وافشخونى هيا لن يكون لكم الي كل طاعه عمياء ومساعدة ممتعه مني انا لكم وانتم لي …..

ينتهى الموقف بالدخول الى تحت الدش والمياه تنساب على 2 بس انا وواحد منهم فمن يقبلني هو من يكون تحت الماء معي والتاني مشغول بغرس زبه المتوحش في كسي او في طيزي اللى من كثرت المياة بقت دخول ازبارهم فيها اسهل بكثير تم النيك بكثرت التغيير فى الاوضاع لحد ما راشد حبيبي وفاتح كسي رفع رجل مني ودخل زبه فى كسي وهو بيبوسنى ويمص شفايفي وفى غفله احس بصاروخ سامر يفترس طيزي اللى انفتحت على مسرعيها مرحبا بيه ليقوموا بالطعن سوياً ويتابدلوا الاماكن فهذا زبه كان في طيزي الان اصبح بكسي وهذا كان فى كسي الان في طيزي وهكذا الا ان سارعو بالرهز واصبحوا يتأوهون واصبحو اعنف فمن كان فى وجهى هو راشد حبيبي وكان بزازي فى فمه اكاد اجزم انه يمدغه من عنفه بالمص واحس بعدها بنافورتين من اللبن الخام الطازج والساخن جداً يلمؤ كسي وطيزي وهنا ثبتوا ازبارهم قليلاً وهدأت حركتهم فما كان منى الا الاتماء فى حضن راشد وجسدي كاد يسقط لولا سامر اللى امسكنى حتي اهدء تماماً ….

قاموا بتنظيفي مثل الملكه التي ينظفها خدامها وقاموا بتخريجي عاريه الى السرير ليقوم سامر بتلبيسي هدومي بيده فيما هو يتغزل بي وبجسدي ويحسد راشد على حبي له وحبه لى فيما كان راشد يحضر لي عصير الليمون المنعش لكي استرد بعضاً من وعيي واقوم بالنزول بعدها معه لتوصيلي وفى الطريق حبيت اعرف منه اى شئ لحد ما وصلت مكان ما اتفقنا انى انزل وانا نازله قلت له : ” طيب بدام مش هتقولى حاجه يبقي انسي انك تشوف وشي تانى ” ليرد غصب عنه متألم بكلماتي : ” طيب ….. لما تبداء الدراسه هحكيلك كل حاجه من طأطأ لسلام عليكم ولو محكتش ليكي ابقي اعملى اللى انتى عوزاه بس عايزك تعرفى انى مقدرش استغنى عنك ” بصيت له بابتسامه وعيون قريبه لان تدمع لفراقه : ” حسناً … اشوفك على خير ”

تركنى راشد وذهبت الى البيت وكانت الساعه ال6 مساءأ وهنا قبل ان اطرق الباب لادخل لم يكن ببالى الا عذر قوي يلجم فم امي الشرموطه لكى لا تقوم بضربي وربما يفتضح امري ها هو عذري المواصلات انها المشكله الدائمه والعذر المقبول دائما لدي اى متاخر عن ميعاده …. دخلت المنزل ذهب لامى سألتنى عن التاخير وكيف لا تسأل وهى المخبر المكلف بامر اعتقالى فى سجنه الخاص وبدأت التكلم بثقه معها وباين على وجهي الارهاق لتقول لى امي بعد ما سمعت عذري فى التاخير : “حسناً يبدو عليكي الارهاق عزيزتى اذهبي لترتاحي قليلا يبدو ان المواصلات ارهقتك كثيراً ” هههههههههه نعم انها المواصلات اه لو تعرفى ايتها الام الغبيه كم مره نولت فيها رعشتى اليوم كم مره نالت منى ازباب الشبين اللى كنت باحضانهم كم مره تدفق حليبهم الى كسي وطيزي كم انتى غبيه مع كل عهرك ومجونك لم تتعرفى على اثار النيك لابنتك لم تعرفى ما بداخلها لا تعرفى لما هى مرقه على عكس عادتها …..

تركتها لاذهب الى النوم مباشرة اغير ثيابي وانا بالعافيه البس طقم النوم الخاص بي واذهب الى السرير وابداء بالقاء جسدي عليه واروح فى اوسع انواع النوم المتواصل اطولهم اكثر مره انام فيها نمت الى تاني يوم الى ان سمعت اذان الظهر وأمي تدخل لتصحيني من نومي لافاجأ بان انقضي ربما 18 ساعه نوم متواصل بدون انقطاع ….. قمت من نومي متثاقله تذكرت ما حدث وانا فى الحمام كدت ان الطم خدي كيف قذفوا في يمكن ان احبل الغشاء من الممكن ان يتعالج ولكن الحمل هو المصيبه الكبري سوف اموت لا محاله ….. يا ويلي ما سوف يحدث لي اذا هل انتظر نزول الدوره الشهريه ولكن متى ميعادها اها كمان 27 يوم ماذا اي انها انتهت من يومين وام كان اول يوم لها اى اننى فى فترة الامان ياااااااااااااااه هذا الهم كاد ان يخنقنى …… انتهي الجزء هذا ولكن لم ينتهى الحديث معي

لا ارغمكم على المتابعه فقط لامتاعكم اكتب …….. ردودكم وتشجيعكم عندي اغلى الهدايا

تحياتي واحترامي

طلعت وزه صحيح – جوزى ضعيف ما بيعرفش سرحت بحمايا ووقعته

طلعت وزه صحيح – جوزى ضعيف ما بيعرفش سرحت بحمايا ووقعته

أنا أسمى عزه عندى 22سنه ..وأسم الدلع وزه .. عرفت أن أمى سمتنى وزه علشان جسمى مربرب زى الوز وبأمشى بدلع بأهز جسمى الفاير زى الوزه النتايه وهى بتترقص قدام دكر الوز… وجوزى أسمه كمال أكبر منى بسنه واحده .. وهو وحيد لوالديه .. والدته اللى هى حماتى ماتت وأنا مخطوبه لكمال .. يعنى ييجى من 3 سنين… ووالده ألاسطى صبرى بيشتغل سواق على عربيه نقل كبيره فى شركه نقل بضايع .. جوزونى أهلى كمال علشان جاهز وغنى.ومش راح يكلفهم حاجه حايأخدنى بالهدوم اللى عليا وهو عليه كل حاجه الشقه وكل مستلزماتها من موبيليا وأجهزه… يعنى أهلى مش راح يغرموا ولا مليم .. وأختارتنى والده كمال علشان أنا فقيره ماليش طلبات وممكن أعيش معاهم فى نفس الشقه من غير ما أعترض او أسبب أى مشاكل .. يعنى بالبلدى كده منكسره … أنا لما شوفت كمال كنت عاوزه أرفض .. لكن أمى قالت لى .. ترفضيه أزاى ياهبله .. حد يرفض عريس بالشكل ده وحيد أمه وأبوه حايورث عنهم حاجات كثير .. وكمان فين العريس اللى حا يرضى يتجوزك من غير مايكلفنا حاجه .. ولا أنت ناسيه أننا مش لاقين … ولسه أخواتك صغيرين محتاجين كل قرش .. وكمان ممكن تساعدينا بقرشين بعد ما تتجوزى … وسبب رفضى أن كمال كان جسمه ضعيف جدا ودايما عيان .. زى أمه .. الظاهر انه ورث منها كمان مرضها … رغم أن باباه الاسطى صبرى .. طول… بعرض وصحته جامده قوى رغم أن سنه فى حدود الخمسين .. ..المهم علشان ماأطولش عليكم … بعد سنتين من الجواز مافيش حمل … ماما أخدتنى لآكثر من دكتور .. كلهم قالوا السبب مش من عندى وطلبوا يشوفوا جوزى .. وكان كمال بيرفض ييجى معايا … ولكن بألحاح منى وشويه من الاسطى صبرى حمايا.. وافق كمال … وروحنا للدكتور .. وبعد الكشف والتحاليل.. كتب الدكتور شويه أدويه لكمال بشرط أن ما فيش جنس لمده 15يوم يعنى مايقربش منى خالص ولا أى أثاره جنسيه … علشان زى ما فهمت أن حيواناته المنويه ضعيفه خالص وقليله عن العدد المطلوب بكثيييييييير … ده اللى فهمته .. معلش أصلى مش متعلمه قوى .. أنا ساقطه أعداديه … وكمال معاه دبلون…
المهم من يومها و كمال بينام فى أوضه الصالون .. بعيد عنى .. طول الاسبوع اللى فات كله … ورغم أنه كان مش بينكنى الا مرات قليله فى الشهر .. لآنه دايما عيان .. لكن زى مابتقول ماما ضل راجل ولا ضل حيطه …بس بينى وبينكم كنت دايما أبص على الاسطى صبرى وأأقول لوكان كمال ورث منه قوته وشبابه وحيويته وجسمه الرياضى الجميل .لو كان. شكله وصحته وشبابه ولبسه وريحته اللى دايما حلوه … لكن الدنيا ما تديش كل حاجه… المهم انا كنت هايجه على الاسطى صبرى ونفسى فيه … كنت أتمنى لو كان جوزى .. رغم أنه كبير وفرق السن بينا كبير .. بس كان أحسن من الشاب اللى تعبان على طول وما فيهوش حيل … كان كمال زى ما طلب منه الدكتور .. بعيد عنى خالص .. يدخل من بره يتغدى وينام وبعدين ينزل القهوه يقعد مع صحابه شويه ويرجع بالليل ينام للصبح ويروح الشغل .. وأنا حا أموت من الزهق والملل وبأموت من الهيجان .. كل ما أشوف منظر سخن فى الدش أتجنن .. كنت عاوزه راجل يأخدنى فى حضنه .. بس مش كمال .. كنت مش باأحبه ولا بأشتاق ليه خالص .. كان رجلى بالاسم بس …
كان الاسطى صبرى بيسافر بالعربيه من أسبوع لعشره أيام .. وبعدين يريح يومين ثلاثه ويستعد للسفريه الثانيه … فى اليوم الموعود … لقيت نفسى ناحيه أوضه حمايا .. بأعمل نفسى باأصحيه علشان يفطر .. وأنا فى الحقيقه عاوزه أشوفه وهو نايم .. كان من عادته ينام بالكيلوت بس ويتغطى بغطاء خفيف .. وأوقات كثيره يرفس الغطاء وينام عريان بالكيلوت بس .. وكنت بأتجنن من منظر جسمه العريان … ونفسى أنام معاه على السرير أقلع أنا عريانه أو بهدوم خفيفه .. ويأخدنى فى حضنه يعصرنى وأدفن راسى فى صدره … بس مش عارفه أزاى ده يحصل …. كنت بأحاول أفكر .. لكن مش عارفه …
فى اليوم ده … قربت منه وهو نايم وكنت لابسه قميص نوم أبيض قصير قوى وتحته سوتيانه وكيلوت لونهم أحمر طوبى … وقفت جنبه وهزيته بحنيه وانا بأقول .. بابا .. بابا .( كنت بأأناديه بابا من باب الاحترام ). مش راح تقوم ؟ أحنا بقينا الظهر …. أنتبه وهو بيفرك فى عينه وبيبص لى .. وكان زبه واقف طبيعى من النوم وشادد على الاخر .. عاوز واحده تحطه فى بقها وتمصه .. وتكون أسمها وزه .. لقيته بيقوم بجسمه بيشد الملايه يسحبها على وسطه بيدارى زبه اللى شادد .. كأنى مش واخده بالى منه ومن جماله وحلاوته …قال.. طيب أعملى الشاى على ما أدخل الحمام …. لفيت بجسمى علشان أخرج وأنا باأبص عليه فى مرايه السراحه .. لقيته بيبص لجسمى وأيده بتدعك زبه جامد … كان هايج ومحروم … كلنا فى الهوا سوا ….وقفت فى المطيخ أعمل الشاى وأنا عينى عليه وهو خارج للحمام .. ياخرابى .. كان الكيلوت من قدام منفوخ قوى … رغم أنه مر بسرعه علشان ما أشفهوش كده … لكن أزاى زب بالشكل ده محبوس ومخنوق فى كيلوت صغير كده وما يأخدش العقل والعين …سمعته بيتكلم من جوه الحمام بيقول … بعد ما تعملى الشاى ..عاوزك تولعلى حتتين فحم علشان أشيش … رغم أنى كنت سامعه كويس الا أنى رحت ناحيه باب الحمام وبصيت من القتحه الصغيره عليه وهو تحت الدش وأنا بأقول .. عاوز أيه مش سامعه .. كرر الكلام …لكن كنت مليت عينى بمنظر جسمه العريان المبلول وكان لسه زبه واقف … حطيت أيدى على بقى .. منظر زبه الكبير وهو بيتهز بين فخاده .. يخبل … لولا الملامه كنت رقعت بالصوت من هيجانى عليه … وكمان لف بجسمه .. شوفت ظهره وطيازه المشدوده بتلمع تحت الميه .. كان جسمه مش ممكن يكون جسم راجل فى الخمسن .. كان بالكثير فى أواخر الثلاثينيات او أوائل الاربعينيات … أه أه لو كنت أقدر أدخل عليه دلوقتى .. أحسس على جسمه العريان أوأشرب الميه من فوق صدره .. كان جسمه المبلول ونقط الميه متعلقه عليه يطير عقل المولوده اللى لسه ما تعرفش يعنى ايه نيك … لما حسيت بأنه أنتهى من حمامه … أمسكت فوطه .. وأنا بأزق باب الحمام عليه وأنا بأقول .. بابا .. أنت أخدت فوطه … بسرعه لقيته بيحط أيديه ألاثنين فوق زبه بيخبيه بكفوفه .. وهو بيقول .. يمكن نسيت .. هاتى يابنتى … ومد ايده ياأخد الفوطه .. أنكشف زبه ليا … حسسته أن دى شئ عادى .. ولفيت بظهرى وأنا بأخرج …. وقفت فى المطيخ أصب الشاى شوفته بيخرج من الحمام لآوضته لافف الفوطه بس على وسطه وجسمه كله عريان … والفوطه من صغرها يادوب مغطيه زبه وحته صغيره من فخاده .. ناديت عليه تعالى يابابا الشاى جاهز .. كان لسه بيدور على هدوم يلبسها .. فتحت الباب عليه وأنا بأقول .. يلا بقى .. قال مش لاقى الجلابيه .. قلت .. تعالى كده .. أشرب الشاى وبعدين أجيب لك واحده نضيفه من البلكو نه .. خرج للصاله وقعد على الكنبه وهو بيحط رجله تحته ويقعد عليها .. زى عادته .. لمحت الشقى زبه بيبص ناحيتى من بين شعرته الثقيله .. زى مايكون حاسس أنى باصه عليه ,, قربت وقعدت جنيه على الكنبه وأنا باأصب له الشاى وأنا منحنيه لقدام … وعارفه أن بزازى زمانها بانت كلها .. لما حسيت بعينه وهى ترمش وتحاول تبعد شويه وترجع تانى بسرعه تترشق فى بزازى ألمدوره المليانه الكبيره الطريه .. اللى خساره فى كمال .. وبعدين تبعد وترجع بسرعه تأكل بزازى أكل … ضحكت فى سرى وأنا بأقول .. الراجل طب … شويه تسخين وحا نوصل … لقيته بيقول سيبى انت الشاى وبيمسك أيدى بحنيه .. وروحى هاتى أنت الفحم وأنا حا جهز الشيشه .. زى ما يكون ببختبرنى .. وكوعه أترشق فى بزازى ورفعهم لفوق.. زى ما يكون من غيرقصد … أتمايعت وأنا بأقول .. دقيقه واحده .. وأنا بأشد قميص النوم من قدام علشان يلزق فى طيازى من ورا .. ال يعنى علشان أعرف أأجرى .. كان جسمى المربرب بيتهز كله وأنا أجرى علشان أجيب الفحم بسرعه .. وعينه مبحلقه فيا .. كنت شايفاه فى مرايه البوفيه اللى فى الصاله … حضرت الفحم وجيت بسرعه لقيته مجهز الشيشه وقاعد على الارض وهو بيرص الدخان وحته مخدرات من اللى بيشربها .. وكانت رجله مرفوعه ومفشوخه وزبه مكور حاجه كده تملئ الايدين الاثنين .. بين فخاده … نايم بس عسل ….ميلت وانا بأحط الراكيه بتاعه الفحم على الارض .. وبزازى خرجت بره خالص .. أتجنن بابا صبرى .. وهاج والدم طلع فى دماغه ووشه بقى لون عرف الديك الرومى …مديت أيدى بسرعه أرجع بزازى جوه السوتيان الصغير …. لقيته بيشدنى من أيدى وهو بيقول .. تعالى ياوزه أشربى لك نفسين معايا .. قلت بدلع ولبونه .. لا يابابا .. أنا دماغى خفيف مش راح أستحمل .. أنت بتشرب مكيفات … قال لى ماتخافيش أنا مش راح أخليكى تشربى كثير .. بس علشان مش باأحب أشرب لوحدى … قعدت جنبه وعينى متعلقه بزبه اللى باين كله من فتحه الفوطه اللى وقعت خالص من على وسطه .. مش عارفه كان حاسس وعاوزنى أشوف زبه ويهيجتى ولا كان مش حاسس .. جهز بابا صبرى الشيشه وسحب منها كام نفس سخنين وبعدين قرب منى المنسم وهو بيقول .. يلا أسحبى … حطيت المبسم على بقى وأخدت نفس صغير .. بدأت أكح وعينى تنزل دموع كثير قوى … كان بابا صبرى بيضحك وهو بيضمنى لصدره ويحسس على ظهرى .. الا أيه صعبانه عليه .. لكن عرفت أنه بيمهد علشان يركبنى .. يعنى ينكنى .. بس مستنى أتسطل.. كان فاكرنى ممكن أقاوم .. ما يعرفش أنى أنا اللى بأسحبه للمصيده مش هو اللى بيسحبنى … عملت نفسى بأسحب كام نفس من الشيشه بعد كده .. وكنت بأسحب هوا من بره مش من المبسم .. وبدأت أمثل عليه انى أتسطلت ودماغى بقت ثقيله وملت براسى نمت على فخاده العريانه لقيته بيقولى .. أنت لابسه قميص النوم ده نايلون وممكن الفحم يحرقه … يلا أقلعيه .. علشان الدنيا كمان حر .. رفعت جسمى وانا بأخلع قميص النوم وبأعمل نفسى مش دريانه بالدنيا … مسطوله … هو شافنى بالسوتيان و الكيلوت الصغيرين وزبه بدأ يقف ويتمدد وعينه بتاكل جسمى المربرب وبزازى الكبيره المكوره وفخادى المدو ره الطويله.. كان بيمسح جسمى من شعر راسى لغايه صوابع رجلى بعنيه الشرقانه الهايجه …اترميت على فخاده الحلوه العريانه اللى مجننانى وأنا بأتمسح بخدودى فى زبه .. كل ده وهو فاكر أنى مش دريانه بالدنيا .. وأنا كنت بأمثل عليه .. قال لى مش عاوزه تشربى لك نفسين كمان .. قلت وانا بأقرب من رأس زبه بشفايفى وبأقول هات ياسيدى ,, وزى ما توفعت .. لقيته بيمسك زبه وبيقرب رأسه من بقى وبيمسحها فى شفايفى وبيقول أفتحى بقك .. فتحت بقى … دخل زبه فى بقى وهو بيقول يلا أسحبى … ضميت شفايفى على زبه وفضلت أمص فيه وهو بيضحك وبيظن أنى فاكراه مبسم الشيشه … وأنا بأموت من سخونه زبه وحلاوته … لانى عمرى ما حبيت أنى أمص زب جوزى كمال .. رغم أنه أتجايل عليا كثير قوى .. وأنا كنت بأرفض لانى كنت بأقرف منه … مديت أيدى مسكت زبه وأنا بأقول .. هو مبسم الشيشه ماله طخن كده ليه يابابا … قال وهو بيتهز من الضحك .. لا.. بس أنت اللى أتسطلتى من النفسين الصغيرين دول .. ده أنت دماغك خفيفه قوى … وحسيت بيه بيفك لى مشبك السوتيان … وقلعلها لى خالص وهوه بيمسك بزازى يقفشهم ويعصرهم بأيده جامد … قلت بصوت واطى ولسان تقيل كأنى مسطوله زى ما باأشوف فى الافلام … بتعمل أيه فى بزازى يابابا صبرى … قال .. بدلكهم ليكى .. مش عاوزه أدلكهم .. قلت .. لا عاوزه .. أيدك حلوه قوى وهى ماسكاهم …قال طيب بس خللى مبسم الشيشه فى بقك .. وهو بيقرب زبه من بقى .. ماصدقت أن زبه فى أيدى وقربته تانى من شفايفى ودفسته فى بقى وفضلت أمص فيه بشهوه وهيجان … كان نفسى أأكله أكل … الحقيقه زبه يجنن … شكله حلو قوى ,, وطعمه أحلى … قام وقف على ركبته وزبه لسه فى بقى باأمصه .. ومال بجسمه فوقى وهو بيخلع الكيلوت بتاعى وينزله بين فخادى .. وقرب يشم ويبوس فى كسى .. لما هيجنى وجننى خالص .. بدأت أتأوه أوووووه .. بتعمل فيا أيه يابابا … ومصى لزبه شغال على الاخر … وبدأ جسمه يترعش ويتهز من المتعه … وهو بيقول لى أيوه كده,,, مصى مبسم الشيشه كمان ..ايوه … كمان … ولقبت شفايفه ولسانه بيعملوا عمايل تهبل فى كسى ….سحب زبه بسرعه من بقى ….. الظاهر أنه كان حا يجيب لبنه فى بقى … وقعد وهو بيضمنى ويمسح بزازى بصدره العريان … وقرب شفايفه من شفايفى ولمسهم بس .. شهقت وأنا بأأخد شفايفه بين شفايفى بأأمصهم .. كانت شفايفه سخنه نار .. وشفايفى زيهم … كنت عاوزه أطفيهم من شفايفه لكن أنا ولعتهم زياده وولعته معايا … وأيدى بتدلك زبه وتعصره..رفع أيده يقفش بزازى ويشد حلماتهم ونزل بشفايفه عليهم يمصهم ويعض حلماتهم .. لما أنا سلمت خالص … وسمعته بيقول .. الخيبه جوزك مش عارف يجيب منك الولد … أيه رأيك أجيب لك أنا الولد ياوزه .. أنفع … مسحت زبه وأنا بأطلع لفوق بكف أيدى أمسح صدره … وبأأقول .. ده أنت تنفع ونص يابابا … أنا كمان عاوزاك تنكنى وتحبلنى … أيه رأيك .. بص لى وهو بيقول .. يااااااه ده أنت أتسطلتى على الاخر … قلت .. لا بأتكلم جد عاوزاك تنكنى دلوقتى … أنا بحبك … وأترفعت بجسمى لفوق وأنا بأعدل زبه قدام كسى وركبت عليه الوش فى الوش .وقعدت بالرااااااحه… دخلت زبه كله فى كسى مره واحده .. وحضنته أأخد نفسى من متعه زيه جوايا … هوه حس بسخونه كسى حوالين زبه .. أتجنن … وحضنى حضن جامد حلو قوى .. حسيت بعضامى بتتكسر من شده عصر ذراعاته الجامده فيا … أتأوهت .. بابا .. حضنك جامد قوى .. بيوجع … بس حلو … خفف من عصره لى .. وهو يبحث عن شفايفى .. وجدها … أمسكها بشفتاه يمصهم بشهوه وهياج … وأنا مستسلمه له مستمتعه بزبه يسكن كسى يلسعنى من سخونته ويملئه كله وشفراتى تحضنه وتلفه فى شوق وشهوه …كنت أريد زبه فى كسى كده .. مش عاوزه يعمل بيه حاجه دلوقتى .. أحساس جميل يطير العقل … هوه حس أنى مبسوطه كده … بدأ يفرك بزازى ويقفشهم ويمسح فخادى بكفوفه بنعومه هيجتنى زياده … ويرجع بأيديه ورا ضهرى العريان يحسس عليه ويضمنى ويحضنى … لمااااااا.. أترعشت وجبت شهوتى وأنا بأحضن فيه جامد جامد… وأنا بأصرخ …. أه أه أه أه .. زبك حلو وهو منفوخ جوه كسى كده .. مولعنى نار … ملهلبنى .. أووووه أووووووه … وأترميت برأسى نمت على كتفه … وأنا جسمى كله بيتنفض .. كان بابا صبرى حنين قوى .. حس أنى مش مستحمله حاجه دلوقتى … حضنى وسابنى أهدأ على رأحتى وتروح نشوتى على مهلها … بس كان بيبوسنى شويه من رقبتى وشوبه من خدودى ويمسح شعرى وأنا حاسه بأنفاسه السخنه المولعه بتحرق رقبتى وكتفى .. كان صعبان عليا وعارفه أنه هايج قوى .. بس كنت عاوزه أستمتع بيه أكثر قبل ما يجيب لبنه جوايا وزبه ينام ..و.بعد شويه .. جسمى هدأ … قمت واقفه .. خرج زبه من كسى .. وكسى يدفق ميه شهوتى اللى كانت محبوسه من زبه اللى كان جوايا …وأنا بأتسند على الكنبه ونمت عليها على ظهرى وأنا فاتحه فخادى بأمسح كسى بصوابعى وبأبص لبابا صبرى … أتجنن من منظرى .. بسرعه لقيته واقف بين فخادى وهو ماسك زبه بيهزه وبيقربه من كسى .. سحبت مسند الكنبه وحطيته تحت رأسى ورقبتى .. رفعت جسمى علشان أشوف زبه واللى حا يعمله فى كسى … حط رأس زبه على باب كسى شويه وهو بيبص فى عينى … كانت عينه بتلمع تجنن وتهيج .. شاف فى عينى الكلام اللى كان نفسى أأقوله بلسانى .. كانت عينى بتقول أرجوك نيكنى ..أرجوك برد لى نارى … أرجوك عاوزه أحبل منك .. عاوزه أبنك وحفيدك … عاوزاك أنت جوزى من دلوقتى .. عاوزه أحس بحبك .. عاوزه أحس أنى واحده ست شابه و مرغوبه بين أيديك وفى حضنك … عينى قالت كل ده .. وعينه قرأته فيها …. وبهدوء يطير العقل … زخف زبه بيطئ بيدخل كسى … شعور رائع لا يوصف …. لمجرد دخول زبه فيا .. أترعشت بالجامد وأنا بأجيب شهوتى بقوه .. وجسمى كله بيتنفض وأنا بأمسك ذراعاته بأحاول أنى أأقوم أأقعد من استمتاعى بزبه جوايا … ضحك وهو بيقول .. أيه ده يابت أنت شرقانه قوى كده ليه .. هوه اللى معاكى مش راجل … جته خيبه ….وبدء يسحب زبه بهدوء زى ما دخلته … ضربنى بيه على كسى من بره زى ما بيكون بينفضه مرتين ثلاثه كده … ودفسه تانى فيا بيدخله ببطء وهدوء ..فضل يعمل كده. مرات كثيره قبل ما يسخن ويولع نار … ولقبته بيسحب زبه بسرعه ويدفعه فيا بقوه … وجسمى يرجع لورا من شده دخول زبه فيا وبطنه العريانه بشعرها الكثير تلمس بطنى الناعمه تهيجنى زياده ….كل شويه يزيد من سرعته وهو بينيك فيا … لما كسى ولع نار من أحتكاكه بزبه اللذيذ الناعم الصلب السخن …مش عارفه جبت شهوتى كام مره .. كنت طايره فى السما مش حاسه الا بزبه واللى بيعمله فى كسى وجسمى ….لغايه لما لقيته بيزوم وبترعش وزبه بيتنفض جوايا ولبنه السخن بيلسعنى وهو بيلمس أجناب كسى من جوه وبيدغدغنى زى الفوار …. شعور لذيذ .. لفيت رجليا ورا ضهره وأنا بأضمه لصدرى علشان ما يسحبش زبه بسرعه من جوايا .. كنت عاوزاه لآخر قطره …. وكمان لفبت ذراعاتى ورا رقبته .. حس أنه متكتف .. نزل بصدره على صدرى وهو بيقول .. أنا ثقيل عليكى … أنت زى العصفوره جسمك الرقيق أزاى يشيل بغل فوقه كده … لم أرد .. كنت لا أستطبع الرد … فجسمى كله مخدر … بس من غير مكيفات … كان زبه هو كيفى ومتعتى ….. حسيت بزبه يرتخى شويه بشويه وينزلق لتبقى رأسه محشوره بين شفراتى … طريه … أبتسمت وقلت فى بالى .. دلوقتى مسكين وكان من شويه مارد جبار …خفت أيدى ورجليا من قبضتها عليه .. فرفع جسمه وهو يقوم من فوقى ويخرج … ثوان ولقيته شايل كوفرته ويفردها على جسمى العريان وهو يقول بصوت حنون .. نامى لك شويه ………… من متعتى .. نمت ..
مش عارفه نمت قد أيه .. لكن حسيت بأيده بتمسح على شعرى بحنيه وبيرفع خصله من شعرى نازله على عينى … فتحت عينى وأنا بأتبسم وبأأقول .. أنت قاعد لسه من ساعتها كده .. ضحك وهو بيقول .. هيييييييه صح النوم .. دا أنا قومت وأخذت حمام ولبست ونزلت الشارع جبت غدا وجيت وأنت لسه نايمه .. يلا ياكسلانه قومى خدى حمام .. ونتغدى وبعدين كملى نوم …. بصيت على الساعه المعلقه بالممر كانت الساعه واحده ونص . . عرفت أنى فعلا نمت كثير مش عارفه من التعب ولا من المتعه … لكن أنا متأكده أنها من المتعه .. كانت دى اول مره أحس بلذه النيك من يوم ماأتجوزت … كان ده النيك على أصوله مش اللى بيهببه كمال جوزى …
زحف بأيديه تحتى ورفعنى من تحت راسى وطيزى وأنا عريانه خالص وضمنى لصدره وشفايفه بتمسح شفايفى يمين وشمال …. دخل بيا الحمام وهوه بيقول .. عاوز أحميكى بأيديا … وهوه بيقلع عريان خالص علشان ما تتبلش هدومه … فتح الدش وظبط حراره الميه .. وقفنى تحت الدش وهو بيمسح أيديه فى بعضهم بالشاور ويمسح بيهم جسمى العريان بحنيه … أخدت شويه شاور من أيده وأنا بأمسك زبه أغسله بأيديا … لقيت زبه وقف بسرعه وأتصلب قوى قوى …بص لى وهو بيقول وبعدين معاكى يابت أنت .. مش عاوزه تتغدى ولا أيه … قلت بمياصه .. لا أنا عاوزه أتغدى لبن من ده …. ومسكت زبه ومسحت به كسى من بره … ولعنا نار أحنا الاثنين … مد أيده يلفنى ببشكير وهو يفول يلا بينا بره .. قلت بسرعه وأنا بأرفع البشكير من فوق كتافى لا عاوزه أتناك هنا زى العرسان الجداد … أحنا مش عرسان جداد فى شهر العسل …. جننه كلامى.. مسكنى من أيديا رفعهم لفوق وهو بيقرب بحسمه يزقنى لورا لما سندت ظهرى على الحيط وهو بيعصرنى ببطنه العريان ومال بوشه على بزازى يبوسهم وبلسانه يدور على حلماتى.. ومسكهم بشفايفه يمص فيهم جامد .. صرخت فيه .. أيه أنت بتعمل أيه بتاكل جلمات بزازى يامفجوع … أنت مش بتمصمص أنت بتمضغ فيهم .. عاوز تاأكلهم ياجعان … كان مجنون من الهيجان .. مش سامعنى …. رفعنى لفوق وهو بيجسس بزبه بين فخادى بيدور على كسى … ساب أيد من أيديا … نزلتها بسرعه وأنا بأمسك زبه أعرفه طريقه وقربته من شفرات كسى .. وهو كمل الباقى… شهقت من قوه دخوله جوايا .. وأتعلقت برقبته بأيديا ألاثنين وهو شالنى من طيازى بكفوفه يرفعنى وأنا أساعده وأرفع جسمى بأيدى المتعلقه برقبته لفوق .. يطلع زبه من كسى .. أرخى أيدى شويه وهو ينزلنى بكفوفه يرشق زبه فى سقف كسى زى الخابور .. بس ده خابور يجنن .. لذيذ قوى مش بيوجع .. بيمتع … بقيت أشهق وأصرخ وأبوسه من شفايفه وأترجاه بميوعه بصوت واطى فى ودانه وأنا بأنفخ هوا سخن زى النار فيها من سخونتى يهيج زياده … ويرشق زبه فيا جامد أكثر وأنا حاأموت من المتعه والنشوه … حسيت أنه تعب وأنا كمان تعبت من الوضع ده… وكمان أنا أعصابى سابت من شهوتى اللى جبتها مرتين وأيدى مش قادره ترفعنى خلاص ,, قلت له نزلنى على الارض … نزلنى .. أديته ظهرى وأنا بأنزل على الارضيه على ركبتى وكفوفى وفتحت رجليا … نزل هو كمان على ركبته ولقيته بيدفس زبه بالجامد فى كسى من ورا … شهقت .. وأنا بأأقول … كده .. كده .. بالجامد كده … حد يعمل فى حبيته كده … مش كنت بتنيك بالراحه .. أيه اللى حصل لك … باسنى من ظهرى كأنه بيعتذر .. وراح بيعزف بوتر زبه على كمنجه كسى لحن ما يسمعهوش الا أحنا ألاثنين… لحن رقيق جميل رايح جاى … سمعنى أعذب وأمتع لحن يعزفه زب كبير مشدود على أخره .. فى كسى المشتاق لراجل بحق … مش أسم … كنت بأغنى زى بتوع الاوبرا .. بس من غير هدوم … وكلام مفهوم … أح أح أووووف .. أوووووه … بأموت فى زبك .. بأموت فى نيكك … أنا مراتك من النهارده .. أنت جوزى أبو عيالى .. كسى ليك لوحدك .. وزبك ليا لوحدى … أوووووه أحووووووووه … وبابا صبرى .. قطع كسى نيك … لما كنت خايفه ينزل دم من شده ضرب زبه فى كسى جوه خالص … صرخت وزبه بيدفق لبنه السخن جوايا .. كأنه بيطفى حريقه بالبنزين …. ولعنى زياده … وكسى ينتفض لما حسيت بأنه قمط عليه زى كس الكلبه لما تقمط على الذكر … حسيت بيه دفس صباعه فى خرم طيزى بالراحه شويه شويه .. لما كسى فك من على زبه اللى كان معصور جوايا … وسحب زبه سالم من كسى الشرقان المفترس …اللى كان بيشر ميه شهوتى عماله تجرى على فخادى الاثنين … ونقطت نقط على أرضيه الحمام … نزل بجسمه وهو بيخضنى ويشلنى بصعوبه .. خرجنا لغايه أوضه النوم .. نيمنى على السرير ونام جنبى واخدنى فى صدره بأبوه وحب.. وصدرنا طالع نازل بسرعه من التعب والنشوه ..وعينه بتبص فى عينى بتقول أحلى كلام ممكن يتقال بين راجل وست خارجين من نيكه بالجمال ده وعريانين لسه خالص …
قمنا بعد شويه .. أخدنا حمام لذيذ .. كنت بألعب له فى زبه وهو بقفش لى بزازى ويبعبصنى فى كسى وطيزى .. وخرجنا علشان نتغدى وكنا ميتين من الجوع … نسينا كمال .. أكلنا وحدنا .. بص لى شويه وبعدين قال … .. جربتى نيك الطيز .. قلت له لا .. قال على فكره طيزك حلوه قوى ومربربه وطريه .. النيك فيها جنان .. أيه رأيك .. قلت أنا كلى ليك .. جسمى كله بتاعك .. تعمل فيه اللى أنت عاوزه .. أبتسم وهو بيمسح خدى بظهر أيده وبيقول .. بكره ليا كلام مع طيزك الحلوه دى .. وهو بيحط لقمه فيها صباع كبا ب فى بقى وسحب صباعه يلحسه ….. ووعينه بتبص فى عينى بتقولى بحبك ….

رجع كمال من الشغل تعبان زى عادته … جهزت له الغدا .. وكان بابا صبرى بيساعدنى فى المطبخ … بصراحه كانت مساعده حلوه قوى… كان بيقفش لى بزازى وأنا بأمسح له زبه .. يبعبصنى فى كسى وشويه فى طيزى وأنا أنزل على ركبتى أعض له زبه من فوق الجلابيه … وفجأه لقيته بيطلع لى زبه وهو بيقول .. يلا بوسى حبيبك .. لقيت زبه واقف ومشدود راسه بتملع من أنتصابه الجامد قوى .. ما أقدرتش الا أنى أنزل على ركبى .. وأنا بأمسح خدودى فيه وبأبوسه بشفايفى المضمومه .. وبابا صبرى بيقول لى بصوت واطى .. دخليه فى بقك جوه .. وجسمه بيترعش من الهيجان … فتحت بقى ودخلت راسه السخنه وبردتها بلسانى وريقى … سمعت كمال بيقرب وقفت بسرعه ونزل بابا الجلابيه وعملنا نفسنا بنجهز الاكل …
أتغدى كمال ودخل نام … وقعدت أنا وبابا صبرى نشرب الشاى ونتفرج على التليفزيون فى الصاله … كان بابا صبرى واخدنى فى حضنه وأنا بأبوس صدره العريان من فتحه الجلابيه … لف أيده يقفش بزازى وفضل يدلك فيها ويفرك حلماتى بالراحه لما جسمى كله سا ب … وبقيت عاوزه أصرخ وأقول له نيكنى … ريحنى من هيجانى … كنا أحنا الاثنين هايجين على الاخر .. وقفت وسحبته من أيده وأنا بأقول له يلا على أوضه نومى أحنا بنعذب نفسنا ليه ,,,,
دخلنا الاوضه وبسرعه قلعت الكيلوت … ووقفت ورا الباب فاتحاه حته صغيره علشان أشوف لو كمال خرج للصاله .. لقيت بابا صبرى وقف ورايا وهو بيرفع الفستان من ورا ويحشره فى شريط السوتيان فى ظهرى … وحسس بزبه على كسى ودلكه جامد بين فخادى … كان كسى غرقان ميه ومبلول على الاخر .. كنت هايجه من اللى كان بيعمله فيا بره فى الصاله … ولقيته رشق زبه بكل قوته فى كسى .. لو كنا لوحدنا كنت صرخت … لكن كتمت الصرخه .. وأنا بأعض فى ظهر ايدى …. وبأرجع بطيزى لورا وبأنحنى لقدام … كنت عاوزه أحس بزبه أكثر … وضميت فخادى عليه بأعصره بينهم … اللى عملته ده جنن بابا صبرى وهيجه على الاخر … مد أيديه يعصر بزازى من تحت الفستان ويخرجهم من السوتيان … وبأيديه الاثنين يعصر فيهم
جامد… جامد.. …. لما حسيت بأن نزل منهم نقط لبن ….. وبدأ بابا صبرى ينكنى بحنيه وبالراحه علشان ما يطلعش منى صوت عالى أو صراخ يحس بينا كمال … وانا حا أتجنن من حركات زبه وهو داخل خارج بيمسح أجناب كسى وشفايفه السخنه .. وبأترعش وشهوتى بتسيل بين فخادى وأنا نفسى أصرخ من متعتى وشهوتى واللى بيعمله بابا صبرى فيا وفى كسى الشرقان…ومش بس زبه اللى حا يجننى … لا كمان أيده وهى بتحسس على بطنى شويه وتقفش بزازى شويه وصوابعه تفرك بظرى وتبعبص كسى من قدام وشفايفه وهى بتبوسنى فى رقبتى وأنفاسه السخنه بتلسع كتافى … جننى الراجل ده …. كنت مش قادره أقف على رجلى خلاص… تأوهت بصوت واطى قوى .. بابا ,, بابا … كفايه … مش قادره أأقف … كفايه أرجوك … أووووه … ورجلى بتترعش من النشوه والمتعه … لقيت زبه بيتنفض جوايا … ولبنه السخن اللذيذ بيضرب فى كسى من جوه .. زى خرطوم المطافىء …. وهو بيطفى حريقه .. وهى كانت فعلا حريقه ملهلبه كسى … بقيت واقفه مكانى لغايه لما شربت كل لبنه .. كنت خايقه تنزل من
كسى نقطه … ولما سحب زبه من كسى .. ضميت فخادى علشان أأقفل كسى ومشيت ورجليا مضمومه لغايه لما وصلت للسرير .. أترميت فوقه على وشى … ونمت بلا حركه … كنت عاوزه أحبل من بابا صبرى وعايزه لبنه كله يفضل جوايا ….. باسنى بابا صبرى من شفايفى وهو بيقول أنا حاأخد حمام .. ونازل الصيدليه أشترى شويه حاجات .. مش راح أتأخر ….
روحت فى النوم من اللى عمله بابا صبرى فى كسى وجسمى كله .. صحيت على حركه فى الصاله .. خرجت بسرعه لآنى عرفت أن كمال صحى … فعلا كان كمال .. جهزت له الشاى ولبس هدومه ونزل القهوه … كان بابا صبرى فى أوضته .. أتسحبت على أطراف صوابعى وفتحت الباب وبصيت عليه .. كان نايم عريان خالص على جانبه الشمال … وطيازه عريانه تجنن بتملع … جننتنى .. قربت منه وأنا بأحسس على طيازه بأيدى .. وبوسته منها بوسه سخنه … أتقلب وهو بيبص … شافنى راح شاددنى وقعت على السرير نايمه على ظهرى .. راح راكب فوقى وهو بيعصرنى بجسمه القوى الجميل .. وأيده بتفعص جسمى كله من بزازى لبطنى لفخادى لكسى .. وشفايفه بتمص فى شفايفى … لما كنت حا أموت من الهيجان .. أيه اللى بيعمله الراجل ده فيا .. ده أنا متجوزه لوح ثلج … هى دى الرجوله والا فلا … مديت أيدى مسكت زبه لما حسيت بيه عصايه مرشوقه فى بطنى … وحسست عليه .. أترعش بابا صبرى فوقى .. ورفع شفايفه من فوق شفايفى وهو بيقول .. أه أه أه أمسكيه جامد .. دلكيه .. أعصريه .. أه أه أه أيدك الصغيره دى تجنن…رجع يقطع شفايفى مص وعض ولحس… لما بقيت مش حاسه بيها .. حسيت بشفايفى وارمه زى ما بأكون عند دكتور الاسنان ويدينى حقنه البنج .. كانت شفايفى وارمه بس مش متخدره .. كنت حساسه بنار شفايفه وهو بيولعنى نار … سمعت صوت كسى وهو بيفور من ميه شهوتى .. أللى غرقت فستانى وبطن بابا صبرى وملايه السرير … وهمدت حركتى وجسمى كله همد كمان … قام بابا صبرى من فوقى وهى بيمسح على شعرى بحنان وبيقول .. لا .. كده .. لا .. مش كل ما أبوسك كده .. يغمى عليكى … لسه قدامنا حاجات كثيره .. ده أنا أتصلت بالشغل مديت الاجازه يومين علشانك … فتحت عينى وأنا أبتسم .. وأقول .. صحيح .. حا تقعد معايا يومين كمان … وأنا أمسح على ذقنه الخشنه .. وأقول .. طيب أحلق ذقنك .. أحسن بتخربشنى … وقف وهو يشدنى من يدى لآقف …وهو ينظر لفستانى المبلول بين أفخادى … يلا أقلعى عريانه ونامى على وشك … لم أرد .. وخلعت الفستان والسوتيان … وكنت مش لابسه كيلوت … ونمت على السرير على وشى وأعطيته ظهرى …. خرج دقيقه ورجع وهو بيقرب من طيازى يبوسهم وبيحسس بصباعه على فتحه شرجى بنعومه تخبل .. حسيت بيه بيقرب بلسانه بيلحس بين فلقتينى لما قرب بلسانه من خرم طيزى .. أتجننت .. أحساس جديد .. جميل .. حلو قوى … أتأوهت أه أه أه لسانك حلو قوى يجنن .. كمان … الحس كمان … وهو شويه يلحس بلسانه وشويه يمسح بصباعه حولين الخرم .. وهو بيقول .. حرام يبقى عندك طيز بالحلاوه دى وخرم بالجمال ده ولسه مافيش ولا زب فتحك .. ده معاكى حمار أبن حمار .. قلت وأنا بأتنهد .. كمال كان بيتجنن عليها وعاوز ينكنى فيها وأنا كنت مش عاوزه كنت بأقرف منه .. لكن أنت ليك طعم تانى .. حتى النيك بتاعك حاجه ثانيه خالص … حسيت بصباعه بيحط حاجه ملزقه فى فتحه طيزى وبيدعك بحنيه قوى .. كان صباعه يجنن وهو بيمسح من بره الخرم .. كان نفسى أمسك ايده أخليه يحط صباعه كله جوه طيزى مش يحسس من بره …
قال.. وزه .. أنا حاأحط بوز الحقنه الشرجيه فى طيزك بالراحه ..حاولى ترخى خرمك .. كأنك بتعملى بيبيه .. رفعت جسمى وأنا بأبص على اللى فى أيده .. وأنا بأقول .. بس بالراحه .. أوعى تعورنى .. باسنى من قبه طيزى وهو بيضحك وبيقول .. مش حا أعورك .. وهو بيدخل البوز بالراااااااااحه … وحسيت بالميه الدافيه بتملى بطنى بتنفخها … صرخت كفايه .. كفايه .. بطنى أتملت خالص .. عاوزه أروح ألحمام … سحب الحقنه وهو يشدنى .. جريت بسرعه للحمام .. وأفرغت ما فى جوفى بصوت عالى .. ورفعت رأسى وجدته يقف جنبى .. ضحكنا معا … قمت ووقفت تحت الدش وقام هو بغسل أسفل جسمى كله من سرتى لقدماى … خرجت ولففت الفوطه حول وسطى أجفف نفسى … وأمسكت يده لنعود للآوضه … أترميت على السرير على وشى تانى … أقترب من طيازى وهو يقول .. أستحملى شويه علشان أوسعك .. قلت .. أنا كلى ملكك .. أعمل فيا اللى أنت عاوزه .. لو حبيت تدبحنى .. أدبحنى .. مش راح أطلع صوت …
وأصبعه يلف فى خرمى من بره برقه ونعومه … كنت أتأووه من لمسته وتحسيسه … أه أه أه .. صباعك حا يجننى .. يبقى زبك حا يعمل فيا أيه … أأووووه . دخل صباعك شويه كمان … حلو … اول مره أعرف أن الطيز فيها حتت تجنن كده .. عاوزاك تنكنى فى طيزى .. يلا أركبنى .. يلا دخل زبك كله فى طيزى .. مش قادره .. أووووف أووووه .. عاوزه أتناك فى طيزى .. عاوزه أتناك دلوقت حالا … وهو ولا هو ه هنا … بيمسح بصباعه بس … وشويه لقيت عقله صباعه بتندس بخبث فى خرمى … فتحت بوابتى ليه … دخل صباعه كله جوايا … بدء يحركه يدخله ويخرجه بالراحه وأنا حا أموت من الهيجان .. وكسى بيفتح ويقفل شفايفه وبيدفق ميه سخنه على فخادى والسرير … وجسمى كله بيترعش نشوانه … بعد شويه حسيت بصباعه بيلف فى خرمى دواير دواير .. لفيت بجسمى وأنا بأقول .. عاوزاك بتوسنى وأنت بتعمل فيا كده .. ونمت على ظهرى وبزازى بتتمرجح على صدرى بالونات كبيره ….قلت له نفسى تمص لى بزازى عاوزه حلماتى تدوب فى بقك الشقى ده … قرب شفايفه من بزازى يبوسهم وهو بيشلهم بكفوفه .. دعك راسه بينهم ومسك حلماتى يقرصهم بصوابعه لما وقفوا زى عقله صباعى .. قرب منهم بلسانه يلحس فيهم … قلت له مصهم ..يلا مصهم لى جامد.. مصك بيجننى …. دخلهم فى بقه وهو بيمص فيهم لما كنت حاسه أنهم حا يدوبوا فى بقه السخن الملهلب .. وجسمى كله بيترعش من عمايله فى بزازى … مال عليا يبوسنى وأنا أتعلقت فى رقبته ..حضنته وأنا بأبوس شفايفه وأيدى مسكت زبه الواقف قوى أشده .. من هيجانى كنت عاوزه أخلعه وأخده ليا … أخليه فى كسى على طول … وصباعه اللى جوه خرمى .. حسيت بيه صباعين … أتجننت … وأيده الثانيه بتفقش فى بزازى بتقطعهم … كنت مش حاسه بحاجه غير اللى بيعمله فى خرمى … كان لذيذ.. بيوجع شويه .. بس لذيذ… مد أيده فى كيس كان معاه وهى بيقول لى .. دى خياره .. حا أحطها فى خرمك وتلبسى عليها اللباس .. لغايه الليل … حا توسعك .. علشان أنيكك فى طيزك بزبى على طول … لم أرد … حط الخياره فى خرمى .. أتزفلطت وهى بتدخل بنعومه .. لكن كنت حاسه بيها بتوسعنى بوجع شويه .. أستحملت … قال لى حطى صباعك أسندى الخياره أحسن تقع .. لغايه لما تروحى أوضتك ألبسى الكيلوت عليها … وهى جواكى كده لغايه الليل .. حا توسعك وتخليكى جاهزه للنيك فى الطيز … قمت وأنا بأبص له بهيام .. كنت حاسه أنه ده الراجل اللى كنت بأتمناه .. ده الراجل اللى عرف شفره كسى وعلشان كده أنا سلمت له طيزى يعمل فيها اللى يحبه … وحطيت ايدى أمنع الخياره من الانزلاق من طيزى ومشيت ضامه فخادى بالراحه لما وصلت أوضتى وبصعوبه لبست الكيلوت وأنا بأحاول ألا تقع الخياره … وخرجت لقيته قاعد على كنبه ألانتريه فى الصاله وهو بيضحك … ضحكت وأنا بأقول .. بتضحك على ايه … وقعدت جنبه ودفنت رأسى بصدره وأنا أأقول .. أنت حا تجننى خالص … ورفعت شفايفى له .. مسكها بشفايفه يمصها ويشدها بهياج … وكف أيده بتقفش بزازى كأنه بيعجن عجين .. كانت بزازى الطريه مشتاقه لايديه القويه .. مديت أيدى خرجتها له وأنا بأأقول له يلا مص,, كنت بأموت من مصه بزازى ولحسه حلماتى … جسمى كله كان بيسيب من عمايله فيهم كأنه ناكنى بالضبط… كان كسى بيخر ميه شهوتى زى الشلال … كانت بزازى مفاتيح جسمى كله ….

قام وهو بيقول كفايه كده هيجتينى قوى .. وكمال زمانه جاى .. ومد أيده مره ثانيه فى الكيس اللى مليان عجايب مكتوب عليه أسم الصيدليه اللى تحتنا .. ولقيته بيمد أيده بكبسوله دواء وهو بيقول .. تفتحى الكبسوله وتحطى اللى فيها فى اللبن بتاع كمال قبل ما ينام .. علشان ينام للصبح … أمسكت الكيس وأنا كلى فضول وبأأقول .. فيه أيه الكيس ده كمان … ضحك وهو يشده من أيدى .. ويقول أستنى بس .. انا حأ أخليكى تشوفى اللى فيه … وأفرغه على الكنبه بينى وبينه … وهو يمسك بهم واحدا واحدا … ده ياستى عازل طبى .. طبعا عارفاه .. أشرت برأسى .. أيوه .. بس دى أول مره أشوفه على الطبيعه كده .. ومد أيده ..بأمبوبه وهو يقول ودى لزوم النيك السهل فى الطيز … قلت علشان زبك يدخل بنعومه وحنيه مش كده … ضربنى على خدنى بالراحه من باب المعاكسه وهو يقول ماأنت عارفه كل حاجه .. ودى ألاقراص الزرقاء .. قلت وأنا أمسك يده .. ليه أنت مش محتاجها .. أنت زى الفل ولا الشباب … قال وهو يضحك .. دى علشان الليله تطول … وعلشان النيك يبقى للصبح ياعسل أنت .. وحياتك لآموتك … ضممته لصدرى وأنت بأقول موتنى .. بس ب ده .. وأنا أمسك زبه أفركه بكف يدى وكان منتصبا … سمعت صوت سلسله مفاتيح كمال وهو يقترب من الباب … جريت بسرعه ودخلت المطبخ ….

أتعشينا نحن الثلاثه .. وبابا صبرى ينظر لى وهو يعض شفتاه .. ويحرك فمه بلا كلام مسموع ولكننى قرأت ما يقوله على شفاهه.. كان يقول … مشتاق لك وعاوز أقطعك من النيك .. وأنا أرد عليه بنفس الطريقه … أموت فى زبك وحأأقطعه بشفايفى …. ومددت رجلى من تحت السفره حطيتها بين فخاده … ولمست بها زبه .. أطبق فخاده على قدمى وهو يمسك بها يدلكها فى زبه المنتصب … وكمال كل ده مشغول بعشاه …. سمعت بابا صبرى يقول .. نفسى فى الخيار المخلل .. وهو يلمح على الخياره اللى حاشرها فى طيزى … قلت أرد عليه .. أنا عندى خياره مخ*** تستاهل بقك .. أجيبها لك … قال .. لا .. حا أكلها بعد العشا …. وكمال لا يفهم كلمه مما نقول .. كنت وبابا صبرى بنهيج بعض للتسخين …
أنتهينا من العشاء وقمت لعمل كوب الحليب اليومى بتاع كمال ..ووضعت فيه مافى الكبسوله التى أعطاها لى بابا صبرى … وأعطيتها لكمال فشربها … ودخل لفراشه ونام … جلست أنا وبابا صبرى فى الصاله بعض الوقت لنتأكد من نومه … قمنا وفتحنا باب أوضه كمال فكان مستلقيا .. سمعنا شخيره فعرفنا أنه ينام نوما عميقا ..
شدنى بابا صبرى ودخلنا أوضته … بمجرد ما أقفل الباب .. تخلص من كل ملابسه ووقف عارى تماما وزبه منتصب بين فخديه يهتز .. أمسك رأسى وهو يدفعها لآسفل .. فهمت أنه يريدنى أن أمص له زبه … نزلت على ركبتى وأنا أمسك بزبه الشهى .. ولحسته بلسانى عده مرات وتشممت رائحته المثيره كأننى أشم أرقى أنواع العطور,,, وفتحت فمى وأدخلته فيه وأطبقت شفتاى عليه أمصه بشوق ونهم وشهوه … وبابا صبرى يرتعش من الاستمتاع وهى يلف كفاه حول ذقنى وخدودى ويدفع بجسمه زبه فى فمى ينكنى فيه ..كان زبه اصلب وأسخن من المرات السابقه فعرفت أنه قد أخد الحبه الزرقاء… ومنيت نفسى بليله جنسيه ساخنه….. رفعنى بابا من رأسى وهو يقول بصوت ينهج … كفايه ياوزه …زبى مش مستحمل خلاص … وقفت وأنا أقلع الروب والسوتيان وبقيت بالكيلوت.. تركته لينزعه عنى بابا صبرى .. وأرتميت على السرير على ظهرى وأنا أفتخ فخادى بدلع وأنا أنظر له بعين شهوانيه تناديه وأدس أصبعى فى فمى أمصه بميوعه .. نزل بين فخادى وهو يمسك بالكيلوت يسحبه من أجنابه برفق ليخلعه من أقدامى … كانت الخياره قد خرج جزء منها من خرمى …. مال بابا صبرى وهو يلحس كسى بلسانه من تحت لفوق كالقطط وهى تشرب اللبن …. وخشونه لسانه هيجتنى خالص … وكلما تمايلت من النشوه والهياج تخرج الخياره أكثر .. لغايه لما سقطت على الارض … وكنت أنا حاأموت من الهيجان .. وخلاص عاوزه أتناك … رجوته .. كفايه مص ولحس .. يلا نيكنى بقى … يلا شوف لك طريقه تبرد بيها كسى وطيزى المولعين دول …. مد أيده وهو يعطينى غلاف بلاستك مستدير وهو يقول يلا لبسينى العازل … قلت .. لا أعرف .. قال .. فكى الكيس من عليه وأنا حا أعلمك… أمسك يدى وهو يقربها من رأس زبه بالعازل .. فتعلمت كيف يلبس ..وأمسك بأميوبه الكريم ملئ كفه منها ودلك مافيها بزبه المكسو بالعازل وأقترب منى وهو يرفع أحدى ساقاى على كتفه .. فظننت أنه حا ينكنى فى كسى .. ولكنه أقترب برأس زبه من فتحه شرجى ومسحها وهو يضغط برفق ليوسع طريق لزبه فى طيزى البكر … أندس رأس زبه بسبب الكريم والعازل المطاط .. أحسست بألم خفيف وأن خرمى يوسع ببطء…صرخت بابا بيوجع .. أوووه بالراحه .. أنا بحب كل اللى بتعمله فيا .. بأموت فيك وأنت بتاخدنى فى حضنك .. عاوزه أنام تحتك كده على طول .. عاوزه أتمتع بزبك وكل حته فى جسمك … بس بالراحه .. بالرااااااحه.. وزبه يشقنى وينغرس فى أعماق جوفى بنعومه ولكن مؤلمه … لكن كل شئ من بابا صبرى حلو .. حتى ألالم … كنت أشتهيه وأتمناه لدرجه الجنون … لو ذبحنى بسكين .. لشعرت بلذه وقذفت شهوتى مستمتعه … نظرت فى وجهه وجدته يتنظر اليا ينتظر أشاره منى بأن الالم قد راح … أبتسمت وأنا اتنهد ..وأقول .. بأموت فيك زبك يجنن .. بوسنى وأحضنى جامد .. عاوزه أحس بحضنك الجميل بيعصرنى … ضمنى وهو يتشابك بشفتاه مع شفاهى … تراقصت من المتعه والنشوه .. وبزازى النافره تمسح صدره العريض الجميل … وكسى يقطر ماء شهوتى وهو ينقبض بلذه لا توصف ولكن تحس …. تركت شفتاه وأنا أهمس فى أذنه وأنا أعضعضها بنعومه .. يلا نيكنى فى طيزى بزبك الشقى ده … شعرت به يسحب زبه برفق وهو ينظر فى عينى … شهقت من النشوه .. وأرتعشت .. عرف أن الالم زال او على الاقل خف … فبدأ ينكنى بزبه يسحبه ويدفعه فى جوفى برقه ونعومه … وأنا أكاد أجن من ملمس زبه اللذيذ وهو يحك حروف فتحتى وينغرس فى جوفى برأسه الساخنه … كنت أتمايل وأتأوه .. أووووه .. زبك حلو .. ما كنتش أعرف ان نيك الطيز بالجمال ده .. ولا أنت اللى جميل بتعمل كل حاجه حلوه .. نيكنى كمان .. زبك بيخبط فى صدرى .. أووووف أحووووووه … وأنا أعصر زبه بخاتمى … فيعصر بابا صبرى بزازى وهو يقول .. لا ..لا .. ما تعصريش كده … زبى مش مستحمل … يابت حا أتجنن من طيزك الضيقه الشقيه الحلوه دى … لا .. لا أحسن حا أجيبهم … فترفقت به وأرخيت خاتمى على زبه المتصلب الشديد … وهو يدخله ويخرجه بنعومه ويسألنى .. بيوجعك … مسكت ذراعه أتعلق به وأنا أقول .. لا ده يجنن … أوعى تجيب فى طيزى .. عاوزه لبنك كله فى كسى .. عاوزه أضمن أنى أطلع حامل منك ياروحى .. عاوزه حته منك جوايا .. أووووف أوووووووه أح أح أح … عاوزاك تنكنى على طول فى طيزى … نيك الطيز حلو .. أه أه حلو قوى … بحبك … باأعشقك .. بأدوب فيك وفى زبك …. هيجه كلامى … وبسرعه سحب زبه من جوفى وهو يتخلص من الغازل بسرعه ويدسه فى كسى ويرتمى فوق صدرى ليهدأ … صرخت من دخول زبه فى كسى وكان يغلى من السخونه .. شعرت به كأنه يلسعنى أو ينطفئ فى ماء كسى كقطعه الحديدالخارجه من النار عندما يضعها الحداد فى الماء …. بعد فتره هدأ … فبدأ ينكنى فى كسى بقوه وهياج ..كان ينكنى بقوه أكثر من المرات السابقه .. كنت أحس بزبه يضرب أعماق كسى فانتفض وأنا أتأووه أووووه أووووه زبك جامد قوى … أحوووووه .. ليه أخدت الحبايه هوه أنا ناقصه .. دى كان زبك بيموتنى من غيرها … يبقى حا يعمل فيا أيه دلوقتى .. أه أه أه زبك بيضربنى فى قلبى من طوله وصلابته … أيه ده .. ده مش زب ده أيد هون ….هلكنى من النيك وبعد مده رجوته يرحمنى .. أرحمنى يابابا صبرى كسى أتهرئ .. كفايه أرجوك مش حاسه بكسى خلاص … كسى داب من حكك فيه بزبك … أمممممم اغغغغغغ أحووووووه .. شويه ولقيته أرتعش وهو يرمى حمم ملتهبه من لبنه فى كسى .. كان كسى يمصها كما يمص الرضيع ثدى أمه …. مال بابا صبرى ليستلقى بجوارى .. وهو ينظر اليا وعيناه تحضنى بشوق وحب … لم تمر دقائق قليله ألا ووقف من جديد … وزبه كان ما يزال منتصبا بقوه … .. نامى على وشك .. الجوله الثانيه فى طيزك اللى تهبل دى … النيك المره دى اللحم على اللحم ياروح قلبى يامطيره عقلى.. تقدرى …جلست وأنا أمسك زبه أبوسه من راسه وأنا أبص فى عين بابا صبرى من تحت وأناأقول أنا ملكك ياروحى … عاوزاك راكبنى كده طول اليوم وأنقلبت على وجهى … فركبنى فوق فلقتاى وهو يمسح بزبه بينهم ونام على ظهرى يلصق به صدره ويلف أيديه يمسك بزازى يعصرهم ويقفش فيهم .. أتجننت .. وجسمى بدء يرتعش … كنت محمومه من المتعه والهيجان والنشوه والرغبه والارتواء .. حسيت بيه بيغرس زبه فى جوفى .. شهقت وأنا أتأووه ووووه … جنان .. جنننننننننننننان …. جنننننننان أحوووووووه … بأموت فى زبك وهو بيمشى جوايا كده زى السمكه فى البحر … أحوووووه … جميل قوى وهو جوايا جامد قوى كده .. يلا نيك جامد… زبك ده اللى كنت باأحلم بيه من زمان … أحبك .. أحبك .. وهو يسحب زبه ويدخله بنعومه مره .. وبقوه مره .. وأنا أتراقص من النشوه والمتعه .. أمووووت فى نيكك .. أمووووت فى زبك … عاوزاك فوقى كده على طول … وبابا صبرى يرشق زبه فى اركان طيزى كلها من اليمين والشمال وفوق وتحت لما موتنى خالص من عمايله الشقيه دى .. وكسى يخر زى السيل اللى نازل من جبل عالى .. من كثرته .. لدرجه أن زب بابا صبرى بيعمل صوت وهو بينكنى فى طيزى من كميه الميه اللى بين فخادى … كان خرم طيزى بدء يحرقنى من حركه زب بابا صبرى فيه … قلت بصوت ضعيف قوى .. بابا .. كفايه بقى .. أرجوك … طيزى بتحرقنى … زبك مولعنى وبيحرقنى جامد .. يلا جيب .. عاوزه أحس بلبنك فى جوفى .. أوووووه … كفايه … بابا … مش كده … أنا بحبك .. كفايه .. مش قادره … بابا أرحمنى .. زبك ناشف قوى … بيقطع طيزى … وأنا أزحف بجسمى أحاول أن أهرب من تحته .. أمسكنى من جنبى يمنعنى من التملص … وهو يرتجف وزبه يرمى نار فى جوفى دفعات .. دفعات .. تلسع جوفى من سخونتها .. صرخت .. نار .. نار .. سخن قوى .. لبنك سخن يابابا .. كل حاجه عندك سخنه … أوووووه أحووووووه أوووووووووف حلو .. ونام فوقى يبوسنى فى رقبتى وكتفى بشفايفه .. كانت شفايفه سخنه نار وأنفاسه تخرج من صدره تشعل حريق … لففت برأسى وأنا أعطيه شفايفى … قبض عليها بشفتاه الحارقه وروحنا فى بوسه تدوب الحجر … وزبه لسه بيدفق لبنه فى طيزى المشتا قه للبنه … وأيده تعصر بزازى…. لما حسيت بيها بتوجعنى قوى قوى بعد كده يمكن لآسبوع .. وكسى لسه بيخر .. كل شويه من النشوه والمتعه … سمعته بيوشوشنى .. بحبك ياوزه .. عاوز انيكك كل يوم .. كل ساعه .. كل دقيقه … أنت أحلى واحده ركبتها فى حياتى … نفسى أكون أنا حبيبك وعشيقك وأبو عيالك وأبوكى وكل حاجه ليكى فى الدنيا … وأنا أتأووه .. بحبك .. مووووت ..موووووت … مووووت .. وبأدوب فى كل حته فيك .. أنا ملكك .. روحى وجسمى وكل حته فيا ملكك…

قطتي السيامي جمعتني بها.

قطتي السيامي جمعتني بها..(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)
قطتي السيامي جمعتني بها

فتانا شاب جامعي في الثالثة والعشرين من عمره مازال في السنة النهائية من دراسته بكليته التجارة ،متوفى والده ،ووالدته سيدة عاملة يعيش معها هو وسيم و دمث الخلق وهاديء الطباع محب للحيوانات لديه قطة سيامي جميلة هادئة مثله وليست شرسة كالقطط البلدي ،يعيش مع والدته ،محب للعزلة و يفضل البقاء مع قطته يناوشها وتناوشه ويلاعبها وتلاعبه و منكب دائما على اللاب توب يتنقل (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم) بين قنوات الشبكة العنكبوتية للإتصالات التي تدعى بالإنترنت التي حوت أبحراً من الصفحات الإلكترونية في جميع المجالات فاقت في عددها جميع ما كتب من صفحات في جميع الكتب في العالم. فكانت وسيلة لطلب العلم في جميع العلوم عند طالب العلم، ووسيلة للاتصال الإلكترونية لمن يريد الاتصال بشخصاً آخر، ووسيلة للترفيه، ووسيلة للتسوق الالكتروني، ووسيلة للإعلان الإلكتروني، ووسيلة لمعرفة الأخبار وقراءة الصحف والمجلات، وغيرها الكثير مغطية جميع المتطلبات لمن ساقه الفضول للمعرفه أو الفراغ لقضاء بعض الوقت من ملايين المستخدمين يومياً.(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)
غير أن ما تحتويه الشبكة العنكبوتيه ليس في المجمل من ما يجلب النفع على المستخدم فهناك ما هو سيء وهناك ما هو نافع و المستخدم خصيم نفسه وهو بالخيار في جميع الأحوال.(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

مرت الأيام وجاءت عطلة النصف العام ..وسيمكث وحيدا بالمنزل فوالدته تعمل من بعد طلوع الشمس بساعتين إلى ما قبل الغروب بساعة تقريبا ،وسيقضي عطلته طبقا لجدول روتيني رتيب فليله نهاره يقضيه ساهرا حتى الصباح يتنقل في الشبكة العنكبوتية وتجده قد يستقر في مشاهدة فلم برنو ساخن يؤجج شهوته وينتصب زوبره ولا يستريح إلا إذا أخرج ماء شهوته إما على مشهد جنسي من أحد هذه الأفلام أو بتخيل (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم) جارته الجميلة الشابة وهي لم تتجاوز الواحدة والعشرين من عمرها وطالبة بالمعهد العالي للتمريض وساقيها و فخذيها رشيقين وممتلئة الصدر ،وتمتلك مؤخرة مستديرة ذات فلقتين منتفختين بارزتين يترجرجان عند سيرها ومرسومتان إذا لبست بنطلون إسترتيش أو چيبة استريتش مجسمان على جسدها ،فتاة أنوثتها متفجرة إذا رأيتها أو تخيلتها ستجد يدك تنزل إلى قضيبك الذي إنتصب بمجرد تخيلها أو رؤيتها وفركت رأسه قاذفا لبنه في ملابسك أو على أرضية حمامك ..وهي تقطن مع والدتها بالطابق الأرضي الذي نسمِّيه “بالسلامليك” ،والدها منفصل عن والدتها ومتزوج من أخرى ،فحياتها قريبة من حياتي تقطن مع والدتها وأمها تعمل بإحدى شركات حياكة الملابس .(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

أبناء الحي يتهافتون على نيل رضاها والسير معها وعمل علاقة بها ،أما صاحبنا فكانت له تجربة سابقة مع فتاة وفشلت هذه العلاقة ،وهو لا يحب أو يحبذ أن يتورط بعلاقة جديدة قد تفشل كسابقتها ،لأن تجربته السابقة قد جرحته وتعلم منها الكثير ،وعلى الرأي المثل العامي”اللي اتلسع من الشوربة ينفخ في الزبادي”،(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)كما أنه لم تكن لديه الجرأة في التحدث إليها ، أو حتى التواصل معها ،و صار يبحث عن سبل إشباغ رغباته أكثر من بحثه عن الحب.(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

مرت أيام من الأجازة ولم يبقى الكثير منها ،وهي أيام عادية روتينية بطيئة وليس فيها أي جديد فهي سابقتها من العطلات يقضيها مع القطة أو النت أو التلفزيون ،لياليها سهر ونهارها نوم في غرفته ،حتى تأتي والدته من عملها ،فتوقظه ليتناول غداؤه وتجلس معه ثم تقوم لتجهز غداء اليوم التالي وترجع ويقضيا (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)سهرتهما حتى العاشرة ،ثم تتركه ليكمل سهرته وتذهب لنومها ،ويبدأ روتينه الليلي ويرمي نفسه في أحضان مواقع الجنس فهو مدمن أفلام وعاشق للقصص الجنسية ومولع بها ،يسرح مع إحداها ولا يتركها إلا وقد قام بواجبه اليومي من تخيل لأنثاه جارته أو أي أنثى بإحدى القصص أو الأفلام وغالبا ما كان تخيله منصب في جارته الجميلة الحسناء ،والغريب أن من كثرة ممارسته للعادة السرية وما كان يعقبها من إتساخ ملابسه أيا كانت كلوته شورته أو بيجامته جلبابه ،إلا أنه رأى بعد ذلك أن يمارس العادة السرية وعند القذف لا يقذف في ملابسه وإنما قام بشراء كس صناعي به فلتر لفصل السائل المنوي ،وبه هزاز يجعله يهتز بشكل مستمر كاهتزازات مهبل المرأة في حالة النشوة، وهو يتفوق على كس المرأة لأنه يهتز أكثر وأسرع من الكس الطبيعي وما يمنحه نشوة قد تفوق النشوة الطبيعية من كس المرأة الطبيعي .
(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)
هل معنى هذا أننا في قصتنا سنجعله يستغنى عن أنثى خُلقت وهُيأت للذكر لتكون هي بالغريزة منفذه الذي ليس له ثاني سواء كانت بزواج أو علاقة جنسية من المستحيل بل من المحال أن يستغنى ذكر عن أنثي بأي حال من الأحوال …إذن كيف نوفر له أنثى تكون هي منتهاه؟لقد دحرجنا في القصة (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)الجارة الأنثي ورسمنا لها مواصفات بطلنا هو من وصفها وبالرغم من أنه وفر ما يرمي فيه شهوته وكان يستمني عليها بمجرد التفكير فيها ولكننا وجدناه لا يقترب منها متحججا بعلاقة سابقة فاشلة له!!وفضل عليها استمنائه بيده ووفر لنفسه كسا صناعيا يهتز لينتشي منه ويقذف ..كلا لن نتركه هكذا سونفر له لقاءا بها ولكن يكون لقاءا مرتبا بل سيكون بالصدفة وسنرى إن كان سيستغل الفرصة التي وفرناها له أم سنجعل الفتاة هي من ترغمه..ولكن كيف ؟تابع معنا…(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

سنتحدث عن الفتاة ..فتاتنا كانت عكسه تماما في إستغلال أجازتها وكانت تعشق الفتى لوسامته ودماثة خلقه ..وكانت تساءل نفسها عن سبب عدم رؤيتها له؟بالرغم من أنه في أجازة نصف السنة مثلها ..فهي تستيقظ مبكرا وتنام أيضا بكثيره عند الحادية عشر مساءا..وساعات نهارها تقضيها في القراءة فهي قارئة ممتازة كما يقولون تحب الشعر وتقرأ الأدب وتعشق قراءة كتب التراث وكانت مع ذلك تحب الموسيقى والرقص (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)شرقي كان أم غربي..نقول أنها كانت متفتحة..إذا كان لها علاقات مع شباب فليس ممن يقطنون بحيها الذي تسكن فيه!!ولكن غالبا من معهدها ..وفي الأجازة لم تستطع الخروج والتنفيس فيما هي فيه!!فأمها تنصرف مبكرا وترجع بعد العاشرة ليلا وهي وحيدة بالبيت!!(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

ستقولون إذن سيستحيل اللقاء بين بطلينا ..سأقول لن أغلب ..أ(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)لم أنوه في أول القصة أن فتانا يعشق تربية الحيوانات ؟وأنه له قطة سيامي؟سنجعل القطة هي من تربط بينهما بالرغم من أن فتاتنا تسكن في السلامليك وفتانا لنقل فالدور فوق الأرضي ..وسيفتح باب الشقة لسبب ما قد يكون خرج ليشتري إفطارا له أو فتح الباب لأي سبب من الأسباب ولم يلاحظ القطة وهي تنسل خارحة من الباب ..حسنا..وماذا بعد؟ وعند الثانية عشر ظهرا من اليوم التالي قلق من نومه..وتذكر قطته التي لم يفطرها..فنده عليها ولم تجبه..وبحث بمنزله ولم يجدها..وإرتدى ملابسه..وخرج مسرعا يبحث عنها فهي روحه!! و أخذ يبحث عنها بين سلالم العمارة لكن دون جدوى.. فإضطر إلى البحث أمام العمارة و في الشارع ، لكن خاب ظنه.. فتوقف أمام باب العمارة يبحث بعينيه عن القطة و كان باب منزل الفتاة التي تحدثنا عنها قريبا من مكان وقوفه ،(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم) حينئذ تفاجأ بصوت مواء قطته أنه مواء قطته سمع صوتها من وراء ذلك الباب وكأنها شمت راحته.. فأسرع و طرق الباب.. حينئذ فتحت فتاتنا الباب فأسرع إليها قائلا من فضلك أرجوك ، لقد خرجت قطتي السيامي من باب منزلي دون أن ألاحظها ولعلني قد.. فقاطعته قائلة قد شمت رائحتك وعلا مواؤها تناديك ..قالت آه.. إنها هنا.. آسفة ..و لكن لم أكن أعلم أنها قطتك ..كما أنها دخلت خلسة حينما فتحت الباب كي أتفحص صندوق البريد بمدخل العمارة .. فقال لها مبتسما .. لا قطعا.. شكرا لك ، أنت لا تعلمين مدى حبي لهذه القطة .. قالت تفضل أدخل حتى أحضرها لك وقال لها شكرا سأقف على الباب (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)حتى تحضريها ..قالت عيب يا راجل دا إنت جارنا ونظرت في عينيه ووجدته يتفحصها ويأكلها بعينيه بل يجردها من ملابسها فالفتاة تعرف نظرة الشاب وتستطيع أن تفسر معنا والحقيقة البنت جميلة قوي وجسمها حريقة ونار ..فقد كانت بنطلون إستريتش ماسك في جسدها و يعلوه بلوزة مفتوحة الصدر يظهر منها جليا القناة التي بين الثديين وضخامتهما ومتحررين من مشد الصدر وكما أن حلماتها كبيرتان منتصبتان يرفعان ما فوقهما من البلوزة .
(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)
تركت الفتاة باب منزلها مفتوحا و أسرعت تحضر قطة الشاب الذي كان يتأمل مؤخرتها المميزة ،خصوصا و أنها كانت تنحني بين المقاعد باحثة عن القطة.. ولم تستطع الإمساك بها ، فإستدرات نحو باب المنزل كي تطلب من الفتى الدخول و الإمساك بقطته ، فتفطنت أنه كان يرمق بعينيه المتسمرتين في مؤخرتها ، فإتجهت نحوه و قالت تفضل بالدخول.. وامسك بقطتك فلم أستطع الإمساك بها .. ودخل الفتى المنزل نادى على قطته بكلمات غير مفهومة فأتته مسرعة بين يديه ..فضحكت فتاتنا بسبب ما رأته و قالت (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)لو كنت اعلم ذلك ، لكنت أجبرتك على الدخول منذ البداية فقال لها مسرعا إذن أعتذر لأني لم أفصح لك ذلك ، ربما لسهلت عليك مشقة الإمساك بالقطة فقالت له مبتسمة ..لا عليك ، أظن بأنك لم تكن لتفعل ذلك مطلقا لولا أني طلبت منك التدخل! فصمت و استغرب و قال ولكن…لماذا؟ فضحكت الفتاة بصوت مرتفع و قالت في إغراء أصحيح لا تعلم ؟ أم أنك تتعمد ذلك؟ ففهم الفتى قصدها و علم أن الفتاة قد شعرت وهو يخترق نظراته لمؤخرتها المثيرة خصوصا و أن بنطلونها الإستريتش الملتصق بجسدها موضحا ومفسرا فلقتي طيزها والدهليز الذي بينهما ، ومن الأمام ملتصق على فخذيها وعلى كسها أيما التصاق فيجعلك ترى رسمة كسها بارزة شفرتيه. فزادها إثارة ، ولعل ذلك ما جعل الفتى يسبهل ويسرح و هو ينظر إليها و قال لها ضاحكا بدون خجل.. أظن الإثنين معا .. فنظرت إليه نظرة جريئة ممزوجة بالرغبة والخوف و سألته وهل أعجبك ما رأيته؟ فأجابها متلعثما و قد انتصب زوبره و بان انتصابه بشدة خصوصا و أنه كان يلبس بنطلون خفيف نعم.. بكل تأكيد.. فعم الصمت بينهما للحظات ولم يدر كل منهما ماذا يستطيع أن يفعله أو يقوله ، ولعل الفتاة كانت تنتظر المبادرة منه وهو يقف أمام باب المنزل.. حينئذ قال لها هل…؟فجذبته من يده بسرعة و أدخلته إلى البيت و أغلقت الباب و قالت سمعت خطوات قريبة.. هنالك من ينزل من السلم..فخشيت أن يرانا أحد و أنت واقف معي.. لعلك تعلم ماذا سيقال عني فقال لها نعم.. نعم.. أعلم معك حق.(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

وقف الفتي أمامها ينظر في عينيها الجميلتين ،وكأنه مسحور قد فقد الحركة والكلام ،أما هي فكان نظرها على زوبره المنتصب والمرتفع بمظلته التي يفعلها البنطلون برأس زوبره ،متخيلة حجمه الضخم وطوله الفارع وهو منتصب بشدة وبدأ الدم يتدفق في وجهها وتتحرك شهوتها ويتبلل كلوتها من شدة إفرازاتها التي يفرزها كسها ، متخيلة هذا الزوبر الحاد الإنتصاب مثل وتد متين ، فبروز الزوبر حسب رؤيتها كالوتد (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)المتين دليل على أنه سيمتع الفتاة التي سينيكها مهما كان حجم قطر كسها ، إذ بإمكانه أن يخرق عضلات الكس بقوة و يدفعها بقوة و في ذلك إحساس بحلاوة نيك لا ألذ منها على الإطلاق.. فتقدمت نحوه ..و قالت له بعد أن وضعت يدها على صدره وقالت لما قلبك يخفق بشدة؟ فقال آه.. ربما..لا أدري فجمالك والرغبة والشبق في عينيك لخبطتني ووترني ..فأراك تريدينني كما أريدك..فوضعت يده على شفتاه لتمنعه من الحديث ثم قربت شفتاها من شفتيه و ناولته قبلة ساخنة على شفتيه الباردتين.. حينئذ مسك خصرها بكلتى يديه و أخذ يبادلها القبلات الفرنسية الحارقة بجنون و بدون انقطاع ، ولم يقفا عند تبادل القبلات إلا حينما شعرت الفتاة بالذوبان و أنها قد غرقت في نهر الإحساس العميق الذي يخدر الجسد و يجعله مستسلما و مستعدا للذة أكبر و إحساس أعمق و نشوة أشد خصوصا و أن يدا الفتى كانتا تغوص في فوهة ما بين طيزها و فخذيها و الذي بدا ملتهبا جدا من حرارة كسها الذي سال منه (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)إفرازاته… فأسرعت الفتاة ممسكة بيد الشاب و اتجهت به إلى غرفة نومها ، و حينما دخلا الغرفة شرعت الفتاة تنزع كل ملابسها لتصير عارية تماما فإزداد هيجان الفتى.. و أسرع في نزع ثيابه كلها ليلتحم بقوة فوق السرير معها والتي تبدو طازجة و مثيرة للغاية ، حينئذ ، فتح الفتى ساقيها ثم غاص برأسه في كسها الناعم و الأملس و أخذ يمص بظرها مصا سريعا و يتذوق سائل كسها الحلو الساخن و يلحس أطراف كسها و ما فوقه لعدة دقائق في نفس الوقت كانت الفتاة تستمتع و هي تقرص بأصابع يديها حلمتيها الزهريتين حتى صرخت الفتاة و أغلقت ساقيها مشيرة إلى أنها قد وصلت إلى ذروة النشوة وفاجأتها رعشة نشوتها .
(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)
وجلس الفتى على ركبتيه ودخلت الفتاة بفمها لتلتقط زوبره بيدها ثم مررت بلسانها فوق رأس زوبره ،ثم إلتقمته في فمها وأخذت تدخله وتخرجه حتى تشضض بشدة (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)
وفاض بلبنه بفمها عندما إقشعر جسد الفتى ،وأخذت تصفي ما في زوبره من مني في فمها ثم طلعت فوق فخذيه مستمتعة بشدة في نفس الوقت كان الشاب تحتها يمسك بين فلقتي طيزها الكبيرة والطرية بيديه و يلعب في ثقب طيزها الأحمر و النظيف جدا الموجه نحو رأسه مباشرة.. حينئذ طلب الشاب من الفتاة أن تتمدد على بطنها كي ينيكها من ثقب طيزها الضيق و المستفز بعد أن شعر أنه قد إكتفى بهيجان زوبره إلا أن الفتاة أسرعت إلى التمدد على ظهرها مقدمة له كسها الضيق و الصغير جدا و الذي لا يظهر منه إلا شق صغير و منتفخ.. وقال لها لا لن أستطيع أن أفقدك عذريتك ..قالت أنا لست بفيرچين..و لا تشغل بالك فكل المتعة وقمتها لا تكون إلا في دخول الزوبر في الكس .. ثم نامت على بطنها ووضعت وسادة تحت بطنها لترف بها مؤخرتها وطلبت منه أن يطلع فوقها ويدخل زوبره في كسها من الخلف ومسك بزوبره وأخذ يفرش بزوبره على شفراتها وبظرها (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)و أخذ رأس زوبره يحركها برفق ثم بقوة حتى قالت حرام عليك إنت بتعذبني ليه؟دخله من فضلك ..أرجوك دخله..مش قادرة ..كسي بياكلني..أح ..نيكني ..كفاية تعذيب فيّة.. ثم أدخلت راسه في كسها بهدوء خالص ثم أخرجتها ثم أدخلتها وكررت ذلك مرارا..فوجدتها تصيح ..إنت مش عاوز تدخله كله ليه؟أريجني عاوزة أحس بزوبرك كله جوة كسي .. ثم أدخله بهدوء خالص حتى أدخله كله حتى إلتصقت خصيتاه بشفرتيها قالت تمام كدة أنا حاسة بيه في آخر مهبلي ..زوبرك طويل أوي وطخين كدة ليه؟ دا محشور جوة كسي على الآخر..آه ياني يا كسي..وبدأ في تحريكه دخولا وخروجا ثم بدأ بتسريع الحركة شوية شوية وهو ممسكها من وسطها ويقوم بشدها جهته عند دخول زوبره حتى سمعا صوت (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)خبط منطقة عانته بمؤخرتها وعندما وصلت إلى أعلى درجات الإثارة علت شدة آهاتها وتوجعاتها.. وهي تقول دخله بالقوي سرّع ..دخله كله..ما تخليش حاجة برة..زوبرك بيقطعني.. وأخذت تصرخ وتبكي ..يا شرموط ..يا وسخ.. (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)كسي..كسي..كسي.. نار.. نار.. نار.. جوة كسي حريقة..آآآآآآآآآآآآآآه.. بالراحة أرجوك .. ووجدها تقول له .. عايزة لبن زوبرك ليبرد كسي.. اقذفهم بكسي و املاه بلبئك ..وراح شددها بقوة من أسفل فخذيها وضغط بوسطه وزوبره حتى إلتصقت خصيتاه بشفايف كسها ..وفي هذه اللحظة .. كان زوبره في ابعد نقطة من مهبلها وخرجت الحمم البركانية بقذائف ولكنه حاول أن يتحكم في القذف بدون سرعة ولكن على البطيء ..وأحست بنزول لبنه فيها والعجيب أنهما حصلا على رعشة النشوة سويا وقذفا معا وإسترخى(حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم) قضيبه جوة كسها..ثم إرتديا ملابسهما وشكرها على محبتها له وأخذا رقمي هاتف كل منهما وتعاهدا على تكرار لقاءاتهما وإستمرت علاقتهما لفترة طويلة حتى بعد تخرجهما وكانت تتم في منزل كل منهما في أوقات عدم تواجد والدة كل منهما نحتي وفي أثناء خطبة الفتاة لأحد زملائها ثم تزوجت وإنشغلت بحياتها وإنشغل هو بحياته .. (حصري لمنتدىات نسونجي لعصر يوم)

الفوطة اللى خلت صاحبى ينيك مراتى

الفوطة
وانا باكتب القصة دى لسه ماكنتش مصدق اللى حصل

أولا حابب أوصفلكم مراتى شيماء ، ابتسامتها روعة سكسية وعيونها زرقا وشعرها طويل ناعم وأشقر واصل لحد وسطها .. طول شيماء 167 سم وهى رشيقة جدا حتى بعدما خلفت ولادنا الاتنين الحلوين وزنها 54 كجم . رجليها الحلوة المدملكة تنتهى بأجمل طيز صغيرة زى الجنة.
وعيون الرجالة كلهم مشدودة على بزازها الملبن. بزازها الطرية الناعمة حجمها متوسط وصدرها الجامد فى آخره حلمات حساسة جدا باين عليها إنها واقفة على طول
وأخيرا مش ممكن أنسى كسها الدافى المغرى اللى بينادى عليك ، وشعرتها زى الزغب الناعم الخفيف على شكل حرف v مغطية عانتها وشفايف كسها الرهيفة الفوشيا مستخبية فى اللحم المنفوخ على جوانب كسها. لما تثيرها يطلع زنبورها ويطل عليك من فوق فتحتها. ببساطة كس شيماء أجمل كس شفته فى حياتى.
المهم ،
صديق عزيز علينا إحنا الاتنين سمير ، طب علينا على غفلة. سمير وأنا كنا واقفين فى المطبخ ، بنتناقش فى حاجات تافهة كده لما دخلت علينا مراتى القمر فجأة وهى مش متوقعة وجود سمير وفاكرانى لوحدى.
سمعتها جاية للمطبخ وحاولت أنبهها لوجود سمير لكن شيماء كانت عمالة تغنى مع نفسها ومش واخدة بالها خالص . كانت لسه خارجة من الحمام بعدما اخدت شاور ومش عارفة إن سمير فى البيت ، وكانت لافة حوالين جسمها العريان فوطة مبلولة وبس .. والفوطة مش عارفة تستر جسمها.
بداية الفوطة كانت مربوطة ومحشورة بين بزازها عشان تحبكها حوالين جسمها وطرف الفوطة عند فلقتين طيزها . الجميل فى الموضوع إن طرف الفوطة المهوى بيتحرك ويفتح الفوطة ويقفلها مع حركة رجليها وهى ماشية ، ده اللى خلانا شفنا معظم رجليها لغاية وسطها بس ما قدرناش نشوف كسها بعينينا الجعانة .

حتى بعدما دخلت شيماء المطبخ ، كانت مشغولة جدا فى تنشيف شعرها لدرجة إنها ما شافتناش خالص وخصوصا سمير لغاية ما بقت جنبنا . كانت نظرة المفاجأة والصدمة اللى على وش شماء لا تقدر بتمن لما وقفت على بعد سنتميترات قليلة قدام سمير.
يا لهوى سمير . ووقعت منها الفوطة اللى كانت بتنشف شعرها بيها وسابت شعرها الأشقر الطويل ينزل حوالين كتافها. أنا معنديش أى فكرة إنك هنا . يا كمال كان لازم تنبهنى . يا خبر . أنا مكسوفة أوى. إزاى تعمل فيا كده ؟
بصيت على سمير ولاقيته مبتسم ابتسامة هابلة والشهوة بتنط من عينيه. مفيش شك إنه كان مبسوط من قرب شيماء شبه العريانة منه وكان واضح إنه يتمنى لو الفوطة اللى على مراتى تختفى أو يمكن دى كانت أمنيتى أنا. ساعتها خطرت فى بالى فكرة شريرة.

افتكرت لما كنت باهزر وأغلس على أختى لما تخش أوضتى ملفوفة بفوطة بعد الشاور وأروح شادد الفوطة من عليها وأخليها عريانة خالص. حاولت أختى تتظاهر إن ده ضايقها بس إحنا الاتنين كنا عارفين إنها بتحب تعرى وتكشف جسمها خصوصا لما أعمل معاها كده قدام أصحابى. كانت أختى بتعترض ساعتها لكن لما بالاقى على وشها ابتسامة عريضة وإنها متحاولشى تمشى أو تستر نفسها وبتفضل عريانة أطول من اللازم كنت باتأكد إن أختى بتستمتع بمشاهدة الآخرين لها وهى عريانة.
وأنا حاطط الذكرى دى فى بالى ساعتها خطرت على بالى فكرة شريرة وعرفت أنا عايز أعمل إيه بالضبط. كانت شيماء واقفة بالضبط قدام سمير عمالة ترغى فى إيه معرفش. الفوطة بتاعتها كانت بتترجانى أشدها وعشان كده إيدى مسكت طرف فوطة شيماء وشدت.
وكأن المنظر اتجمد على كده لفترة طويلة. بصت لى شيماء مدهوشة وعينيها واسعة وأنا بصيت لسمير ، وسمير واقف يتفرج. كنت شايف عينيه بتتحرك من وش شيماء وبتغازلها ومعجبة بيها من راسها لصوابع رجليها ورجعت عينيه تانى لفوق كان بياكلها حتة حتة بعينيه ، بياكل مراتى العريانة. كنت عارف إنى مراتى هتتخانق معايا بعدين بس ماكنتش قادر أمنع نفسى.
وقفت شيماء متجمدة وساكتة خالص ومصدومة تماما. وأنا فضلت واقف ساكت أنا كمان مستنى أشوف هى هتعمل إيه بعد كده. أما سمير على عكسنا لاقاها فرصة عظيمة وخد قرار سريع.
قميصه وجزمته وبنطلونه وكولوته وفانلته كانوا على الأرض فى ثوانى ، وظهر زبه الواقف قدام مراتى . والحقيقة لازم نقولها. ما وقفش لحد كده وسكت. لا ده خد إيد شيماء اليمين وحطها على زبه . وخلاها تمسك بيضانه بإيدها الشمال.

كنا بنهزر دايما أنا وشيماء ونتكلم عن ثلاثية راجلين وست ، لأن شيماء مش ممكن تسمح لى أكون مع ست تانية غيرها. وكنت باغلس على شيماء وأغريها بإنها تتناك من راجل تانى، مجرد كلام فارغ نخلى النيك مختلف. لكن ما كنتش أتوقع أبدا إن ده يحصل بحق وحقيقى.

حرك سمير إيد شيماء على زبه لفوق ولتحت مرتين. بصت لى شيماء كأنها بتسألنى أنا عايزها تتصرف إزاى. شاورت لها براسى إنى موافق وبدأت شيماء تدلك زب سمير اللى زى الحديد بضمير ، خلت سمير يوحوح ويقول آه يا خبر أيوه يا شيمو ده إحساس جميل أووووى

لمعت عيون شيماء دلوقتى وعضت شفتها التحتانية وهى مركزة على تدليك زب سمير التخين الجامد.
وشيماء مشغولة بزبه ، مد سمير إيده وبدأت يلاعب بزاز مراتى العريانة. عصرهم جامد بس مش بقسوة ، بطريقة بتحبها معظم الستات. كمان قرص ودعك حلماتها بين صوابعه ، برضه بطريقة جننت شيماء ومتعتها وما ضايقتهاش
لاعبوا ومتعوا بعضهم شوية ييجى خمس عشر دقايق لغاية ما انحنى سمير ومال لقدام وبدأ يلحس ويمص حلمات شيماء الواقفة البارزة

ومن هنا كان سهل على شيماء إنها تزق راس سمير لتحت ناحية كسها. وسمير راكع قدامها ، وسعت شيماء بين رجليها أكتر . وهناك بدأ يشم ريحة هيجان شيماء وسوايل كسها

ومع أول ملامسة من سمير لكسها ، ارتعش جسم شيماء كله وكان لازم تسند نفسها على العمود اللى وراها عشان ما توقعش. وكان سمير بياكل سوايل مراتى الرقيقة وعسلها الحلو المسكر بعاطفية وحب ، ودى حاجة أنا عملتها مرات كتيرة أوى. بالنسبة لى ، لحس كس شيماء هو أفضل جزء فى النيك.

سمير أخد وقته يمتع مراتى زى ما عملت تمام كتيرررر بس عمرى ما شفتها بيتلحس لها لأنى كنت اللاحس الوحيد دايما. المرة دى هاشوف. كان وش شيماء بيفضح اللى جسمها حاسس بيه واللى كان كله حياة ومتعة جنسية وعضلاته بتشد وترخى وموج اللذة السكسية مسيطر على جسمها. تفتح عينيها على الآخر وتقفلهم جامد حسب قوة موج اللذة الجنسية اللى بيخبط فيها. كانت بتنهج لدرجة إن بقها بقى مفتوح على الآخر بتحاول تاخد نفسها.

ولما جه الوقت المناسب وقف سمير ولف دراعاته حوالين شيماء وخد كل فلقة من فلقتين طيز فى إيد من إيديه الاتنين. ومن غير كلام الاتنين فهموا إيه المطلوب يعملوه ، حطت شيماء إيدها على قفا سمير ورفعت جسمها. ورفعها سمير أكتر بقية الرفعة وخلاها فى الوضع المناسب للنيك ولفت شيماء رجليها حوالين وسط سمير. كانت شيماء متعلقة فى الهوا ومتشعبطة فى جسم سمير الهايج الملهوف.

وفى الوقت نفسه ، مدت شيماء إيدها ما بين جسمهم وووجهت راس زب سمير لكسها المعسل. دفعة واحدة وكان جواها كله. ياه كنت أتمنى أشوف أول نيكة لمراتى من راجل غيرى لكن كل اللى قدرت أشوفه من وضعهم ده من اهتزازهم ودورانهم ولغة جسمهم عرفت اللى بيحصل .. سمير كان بينيك مراتى.

وفى اللحظة دى قلعت هدومى لان مفيش حاجة هتوقفهم دلوقتى وعشان أقدر ألعب فى زبى براحتى وبسهولة وحرية.

دخل سمير فى مراتى لجوه وبره وشيماء بتتحرك معاه ومتعلقة فى جسم سمير. المشكلة إن النيك فى الوضع ده ما كانش ممكن سمير ولا شيماء يستحملوا يمارسوه لفترة طويلة. وبعد دقايق قليلة ، ما قدرتش شيماء تتعلق أكتر من كده واضطر سمير ينزلها فى الأرض. وده طبعا خلا زبه يخرج من كس مراتى.

كان منظر غريب إنى أشوف زب سمير متغطى بسوايل وعصير كس شيماء وهو بيترقص قدامه. وفى نفس الوقت بصت لى شيماء بعبط وابتسمت ابتسامة عصبية قبل ما تمسك إيد سمير وتاخده على أوضتنا.

شيماء رمت المخدات وملايات السرير على الأرض. بس لما اتحركت شيماء ناحية الملايات ، قطعت الصمت وقلت لها بصوت مبحوح أنا عايز أشوف

تفهموا موقفى وتبادل سمير الأماكن مع شيماء بحيث نام سمير على ضهره وزبه واقف لفوق زى الخازوق. أما شيماء فكان وشها ناحية رجلين سمير وركبت فوق جناب سمير. كنت أقدر أشوف مضبوط كس شيماء وزب سمير النابض المستنى.

بعدت شيماء شعرها الطويل الأشقر المبلول عن وشها قبل ما تمد إيدها بين رجليها وتمسك زب سمير وتلمس راسه بكسها. جات عينين شيماء فى عينايا وابتسمت لى ابتسامة مكارة سريعة قبل ما تقعد على زبه.

كان الزمن كأنه ماشى بالحركة البطيئة لما استسلم كس شيماء الناعم المرن المطاوع وفتح الطريق لزب سمير الجامد. الأول اختفت راسه اللى زى البرقوقة جوه مراتى وبعدين بقية زبه التخين اتزحلق بالراحة جوه مهبل مراتى الفوشيا الحرير. حسيت احساس غريب وأنا شايف بيضان راجل تانى تحت كس شيماء وشفايف كسها مفتوحة على الآخر ومحاوطة زبه الاسطوانى زى البرواز وزنبورها المنفوخ وغلاف زنبورها المبلول من عسلها والمحمر الفوشيا باين.

لما بقى زبه كله جواها ، بدأ النيك بضمير. لفوق ولتحت شغالة شيماء تنطيط ، وزب سمير الغرقان فى عصير مهبلها يظهر ويختفى باستمرار . مرة يظهر ومرة يختفى. طلعت شيماء أصوات همهمة خفيفة وواطية فى كل مرة كان زبه يدخل فيها. وفى نفس الوقت ، استخدمت شيماء إيدها عشان تزود إثارتها وتدلك زنبورها. أأأأخ ، كان أجمل وأروع منظر سكسى شفته فى حياتى.

وفجأة حبس سمير أنفاسه ودخل زبه مرة واحدة بعمق وقوة جوه كس شيماء وشفت بوضوح بيضانه بتنقبض وهو بينزل لبنه وأولاده جوه كس مراتى المستنى ، وكمل بكده زنا مراتى للآخر.

خلى سمير زبه جوه شيماء دقايق كمان ، عشان يستطعم النعومية الرهيبة اللى جوه مهبلها القطيفة. وأخيرا خرج زبه التعبان من مراتى. فى الأول نزلت نقط قليلة من لبن سمير الأبيض من كس شيماء لغاية ما استعملت شيماء عضلات مهبلها وطلعت كذا فسية كسية وطلع من كسها كتلتين كبار من اللبن مع رغاوى وفقاقيع وقعت كلها على زب سمير الكمشان الكاشش.

بعد كده زحفت شيماء لورا لغاية ما بقى وشها قدام زب سمير الغرقان فى لبنه. اتصدمت لما شفت شيماء بدأت تلحس لبن سمير من على زبه لأنى عارف كويس قد إيه شيماء بتكره طعم اللبن. لكن بسبب روشنة اللحظة تنازلت شيماء ورمت كل اعتراضاتها اللى فاتت وخالفت عاداتها وميولها.

وكنت متفاجئ أكتر لما شيماء حطت زب سمير الصغير دلوقتى فى بقها وبدأت تمصه. شيماء بتكره تمص زبى ومصته مرة واحدة بس طول حياتنا الزوجية مع بعض بعد إلحاح وبعدما اترجيتها كتير جدا ومصته بس فى المناسبات الخاصة زى عيد ميلادى. ورغم كده دلوقتى شايفها بتمص بضمير وحماس غريب.

هزت شيماء طيزها وكسها اللى لسه متناك من لحظة ناحيتى ففهمت إشارتها على إن ده دورى. زحفت ورا شيماء ولسه هالمس كسها بزبى فطلبت منى طلب مدهش قالت لى “لا، الحس كسى ما تنيكنيش”

كانت شيماء دايما بتطلب منى إنى ألحس كسها بعدما أنزل لبنى فيها وأنا حاولت فى الحقيقة ألحس لبنى من كسها اللى بيكون عامل زى فطيرة الكريمة ساعتها مرات كتيرة جدا. المشكلة إنى بعدما أنزل لبنى بافقد أى رغبة إنى أعمل كده لكن دلوقتى وأنا هايج جدا ولسه ما نزلتش لبنى كانت عارفة إنى مش ممكن أرفض.

عرفت إنى ده وقت مناسب زى أى وقت عشان أحقق لشيماء أمنيتها عشان كده ركعت لتحت واخدت وضعى. فى الأول كان لازم أمنع إحساسى بالغثيان وأنا باستعد واجهز نفسى. فى الظروف العادية الطبيعية كان لحس كس شيماء واحد من أروع الحاجات اللى بحب أعملها بس دلوقتى وكسها متغطى بلبن سمير الطازة وكمان بينز ويتسرب نقطة نقطة منه كان صعب عليا أغصب على نفسى وأعملها.

شيماء هزت لى طيزها صبرها نفذ عشان كده غصبت على نفسى بسرعة ، وطلعت لسانى ولمست به كسها اللى اللبن بينز ويسيل منه. ولحست بتردد ودقت النكهة المرة المالحة للبن سمير ممزوجة مع النكهة النفاذة الحلوة لعصير كس مراتى اللذيذ.

غنجت مراتى ، وبينت لى عدم رضاها عن البطء بتاعى فى اللحس عشان كده زودت ضغط لسانى. ونزلت لتحت كس شيماء لزنبورها ومشيت لسانى على كسها بالحس الفوضى واللخبطة والعجينة اللى بتنز وتتسرب من كسها المتناك وأرجع تانى لزنبورها.

تأوهت شيماء كأنها بتعلن لى موافقتها ورضاها عن عملى. حققت أمنية كان نفسها فيها من وقت طويل.. إنى أنضف لها كسها وألهط فطيرة كريمة ، وفى الحقيقة ما كانش ده وحش للدرجة اللى كنت فاكرها ، اللى تخاف منه ميجيش أحسن منه. ما كنتش عايز أعمل ده لفترة طويلة ولكن ما دام ده بيمتع ويسعد شيماء ممكن أستحمله وأتعايش معاه.

جسم شيماء شدد فجأة وبدأ يتهز وعرفت إن ده من اللذة والتنزيل الجامد اللى ضرب جسمها. وأنا من ناحية تانية أخدت مكافأتى بأحلى وأطعم سبعة ونص خرج من كس شيماء زى طلقات الرصاص. دى الجايزة الحلوة اللى باستناها دايما لما بالحس كس شيماء.

لما نزلت شيماء من السما للأرض وخلص التنزيل وجابتهم للآخر جه وقت تبادل وتغيير الأماكن من تانى. قام سمير ونامت شيماء مكانه مطرح ما كان نايم وفشخت وباعدت بين رجليها عشانى. جه دورى عشان أكون جوه كس شيماء.

كانت شيماء ورجليها وكسها مفتوحين على الآخر بطريقة فاجرة أوى، رجع زب سمير وقف من تانى بسبب مص شيماء، وتدخل فى اللحظة دى وطلب طلب صغير.

“يا جماعة ، لو مفيش مانع كان ليا أمنية فى حاجة معينة نفسى أعملها مع ست. ولغاية دلوقتى ما جاتش فرصة أبدا لأنى عمرى ما شاركت ست مع واحد تانى معايا.”

تردد سمير وبصت شيماء عليه كأنه بتسأله ومش فاهمة هو عايز إيه وشجعته يقول طلبه وقالت “ماشى طيب و.. ؟”

طلب أخيرا وقال ” ممكن نعمل شيماء سندويتش ما بيننا ؟”

كنت باتمنى فى الخيال أشترك مع شيماء وراجل تانى ونعملها سندويتش .. يعنى واحد ينيكها فى كسها والتانى ينيكها فى طيزها مع بعض فى نفس الوقت ووقت واحد .. ده هو السندويتش.. واتناقشت معاها ممكن يا شيمو ؟ .. بس أبدا عمرى ما توقعت إننا هنلاقى فرصة لتنفيذ ده فى الواقع والحقيقة وبحق وحقيقى. بالاضافة لكده حاولت أنيك شيماء من طيزها قبل كده طبعا بس بدون تحقيق أى نجاح. الليلة كانت ليلة تجربة كل حاجة للمرة الأولى ورمى القواعد فى الزبالة عشان كده شيماء وافقت بحذر .. وأنا كمان اتحمست للموضوع.

رحت جبت أنبوبة زيت جنسى كنت أنا وشيماء بنستعمله من وقت للتانى وإديته لسمير المبتسم الفرحان اللى كانت الأرض مش سايعاه من الفرحة. ونمت أنا مطرح ما كانت شيماء نايمة ، ونامت شيماء فوقى ، ودخلت زبى الواقف فى كسها السخن الناعم فى نفس الوقت.

دى كانت المرة الأولى اللى أنا وشيماء نبقى قريبين كده وجها لوجه وشنا فى وش بعض من أول ما بدأنا الليلة الغريبة العجيبة دى. كان القلق باين فى وش شيماء وهى بتستعد وتجهز نفسها عشان تاخد زب سمير فى طيزها.

إديتها بوسة صغيرة وسألتها إنتى كويسة .

هزت راسها بعصبية وجاوبتنى “أيوه أنا كويسة ، وانت ؟ ” وهى بتبص وراها بتحاول تشوف سمير ناوى على إيه. جاوبتها “أنا كويس”، بس ما كنتش متأكد من اللى أنا حاسه بس مهما كان إحساسى فات الأوان لتغيير أى شئ .

فجأة حسيت بشئ لزج ومبلول بينقط ويدردب على بيضانى وعرفت إن سمير بيدهن فتحة طيز شيماء. فجأة كشت شيماء من الوجع لما سمير حشر وغرز صباعه فى فتحة طيزها وجوه المستقيم.

قالها سمير عشان يهديها ويلطف الموضوع زى المُسكِن “حاولى تسترخى ريلاكس يا حبيبتى ، لازم تسترخى وتهدى وتسيب نفسك وعضلاتك خالص.”

وفى الدقايق اللى بعد كده فضل سمير يزود الضغط على طيزها ويحاول يهديها ويخليها تسترخى وتبقى ريلاكس لغاية ما بقى يقدر يحرك صباعه لجوه وبره فتحة طيزها بحرية وسهولة وسلاسة. خلينى أقولك إنه كان إحساس فعلا فظيع وأنا حاسس بصباع سمير على زبى فى مهبل شيماء وهو بيدلك جوه طيز شيماء.

بدأ بصباع واحد ، ومن صباع واحد بسرعة على طول دخل سمير صباعين وأخيرا تلات صوابع وبقت شيماء مستعدة للحدث الرئيسى. كان وش شيماء دلوقتى العكس تماما من وشها من شوية. كان باين عليها إنها هادية وريلاكس بالكامل وحتى كان باين عليها إنها مستمتعة ببعبصة وتحرش سمير بفتحة طيزها.

“جاهزة ؟” سألها سمير وهو مستنى ردها ومترقب.

هزت شيماء راسها بنعم وهى مستنية ومش على بعضها.

عصر سمير كمية كبيرة اضافية من أنبوبة الزيت والدهان على وجوه فتحة طيز شيماء الواسعة دلوقتى وغطى زبه الواقف بسرعة بالدهان برضه. وفشخ شرج شيماء وحط راس زبه. ودخله بحنية ولطف وبالراحة ودخلت راس زبه بسهولة واضحة ، تجهيزات سمير جابت نتيجتها تمام.

نفخت شيماء شوية هوا واتنهدت وكانت بتنهج حبة ، وبعدين ضحكت وقهقهت بعصبية. بصيت لورا على سمير وهى مش مصدقة .. او مصدقة بالعافية إنه اخترق اللى كنا بنعتبره سور منيع زى خط بارليف كده ، ووصل لمكان من جسمها مفيش راجل قبله وصله أبدا.

استنى سمير دقيقتين عشان شيماء تكون جاهزة ومستعدة تاخد بقية زبه فى طيزها. وفى الحقيقة هو انتظر اكتر من اللازم لدرجة ان شيماء هزت طيزها ناحيته وصبرها نفذ.

“ماشى ماشى حاضر” قالها سمير كده ىوبعدين ضرب فلقة طيزها اليمين قلم جامد بكفه خلا شيماء تصرخ من المفاجأة والخضة. ده كمان كان تجربة جديدة بالنسبة لشيماء لأنى عمرى ما عملت كده معاها خلال النيك.

بعد كده ضغط زبه لقدام وبسهولة دخل بقية زبه للآخر فى أعمق حتة فى المنطقة الممنوعة طيز شيماء. أنا كمان حسيت بزبه لما دخله جوه طيزها.

لما وصل سمير لقعر طيزها ، انضغطت بيضانه فى بيضانى ، ودى كمان حاجة غريبة تضاف لليلة الغرابة دى .
كان سمير مسيطر ومتحكم تحكم كامل دلوقتى وهو داخل خارج فى طيز شيماء بسهولة ما كنتش متخيل إنها ممكنة. كانت عيون شيماء مغمضة أوى وكانت زى ما تكون بتهمهم “يا لهوى ده انا حاسة انى مليانة ومنفوخة ومحشية أوى” وفضلت تعيدها تانى وتالت. أنا بقى استقريت فى النيكة اللى كانت تمام خصوصا إنى قريب من إنى أجيبهم على أى حال.

سمير سرع فى النيك قبل ما يبدأ ينزل على طول. وتانى شحنة لبن دخلت فى مكان مفيش راجل غيره وصله قبل كده أبدا. وبدأت شيماء تتهز فى اللحظة دى وبدأت تجيبهم. ودى القشة اللى قصمت ظهر البعير بالنسبة ما قدرتش أستنى أكتر من كده ومليت كس مراتى باللبن فى نفس المكان اللى مليتها فيه مرات كتيرة قبل كده.

مقطوع نفسه وشبعان ومبسوط لف سمير جسده وابتعد عن شيماء ، وشيماء لفت جسمها وقامت بعيد عنى. نامت شيماء على الأرض ورجليها متباعدة مفشخة ومبينة لنا أنا وسمير أكثر الأماكن حميمية وخصوصية اللى فى جسمها بطريقة مش حريمى خالص عشان نشوفها، ودى حاجة عمر مراتى المحترمة الدوغرى اللى كلها أنوثة ما كان ممكن تعملها قبل النهارده.

وبين رجليها ، كانت شفايف كسها منفوخة أوى لدرجة عمرى ما شفتهم كده قبل كده واللبن الابيض خارج بينز من كس وطيز شيماء وعامل بركة على الأرض تحتها.

كانت شيماء أول من كسر حاجز الصمت بعدما رجعت لها أنفاسها وانفجرت فى الضحك القهقهة بطريقة وحشة. وده خلى سمير وأنا نبتدى نضحك إحنا كمان قبل ما نتكلم كلنا فى نفس واحد ووقت واحد فجأة.

من لا مكان مدت شيماء إيدها وزغدتنى جامد وقالت لى ” بتفكر فى إيه والنبى ؟”

فجأة حقيقة اللى حصل على مدى الساعتين اللى فاتوا ظهرت قدامى. ولمدة ربع ساعة جاية كنت شغال تطمينات وتشجيع وتأكيد إن كله تمام ، وفى نفس المدة كان سمير عمال يعبر عن مجاملاته لنا واعترافه بالجميل والشعور بالامتنان والعرفان.

وعرفنا إنها هديت وراقت واستقرت لما قالت وأعلنت “هاموت من الجوع” ووافقنا فعلا أنا وسمير.

إحنا التلاتة رجعنا المطبخ تانى اللى بدأ فيه ومنه كل حاجة حصلت قبل ساعتين فاتوا. والحاجة اللى لاحظتها وفاكرها ومتذكرها إزاى كان كل شئ طبيعى رغم إننا كنا عريانين خالص وسمير لسه نايك مراتى من دقايق.

سمير قرر إنه يمشى وبعدما لبس أخد الفوطة اللى شديتها أنا من على شيماء وقال ” ممكن أحتفظ بيها للذكرى ؟”