رجالة العيلة المتحررين

رجالة العيلة المتحررين
الجزء الأول

انا نسرين، بدرس برة في بلد اجنبي بيقولولي فيكي شبه من روبي، بس انا مقلبظة ودبدوبة عنها،وجوزي كان معايا بس من يوم ما اتخانقت مع جوزي وسابني ونزل مصر وانا في حالة نفسية زي الزفت، ومضغوطة في دراستي وكارهة الدنيا باللي فيها، مع ان زميلاتي كلهم بيقضو وقت كويس واجوازهم واخدين بالهم منهم على طول، بالذات صاحبتي الانتيم امل، هى الوحيدة اللي كانت جدعة معايا على طول وبتراعيني وبتسمعني، ودايما بشوف جوزها واخد باله منها ومابيفارقهاش لحظة، ده حتى بيعملنا الشاي واحنا بنشتغل ونذاكر، كان نفسي جوزي كان يبقى جدع كده زي سامي، وبسبب كل ده ماعدتش طايقة حاجة في الدنيا وبطلت اخرج حتى من شقتي، لغاية ما ابن عمي ماجد جالي وهو كان عايش في بلد قريبة مني بس مسافة كبيرة بالعربية، وجالي مخصوص عشان يحاول يفك عني شوية، من اول يوم وهو بيهزر وبيضحك وبيجيبلي هدايا وانا كنت بدأت افك شوية، بس كان لسه حتة الغيرة من امل صاحبتي وجوزها، حتى ماجد اخد باله وهو بيسألني عن مشكلتي مع جوزي،وقولتله اشمعنى جوزي مايبقاش زي سامي جوز امل، ضحك وقالي كل واحد بياخد نصيبه، على العموم سامي ممكن يتجوز اربعة لو يهمك، قومت ضاحكة. وبعدين افتكرت حظي الاسود وقومت معيطة، قام مطبطب عليا وقالي قد كده قلبك واجعك، طب انا هوريكي ان ماكانش سامي ده ولا فارق معاه مراته اصلا وهيركع تحت رجليكي، اتخضيت وقولتله ايه اللي انت بتقوله ده، انت فاكرني ايه، قالي فاكرك واحدة ست من حقك تحسي ان فيه حد بيموت عليكي ويرجعلك ثقتك في نفسك، قولتله بس دي صاحبتي وانت ابن عمي ازاي تقول كده، قالي انا حاسس بيكي وعايز الضحكة ترجع تنور وشك زي زمان، واحنا مش هنعمل حاجة لصاحبتك، انتي كل اللي عايزاه تسمعي كلمة حلوة وخلاص، ولسه هفكر، قالي من غير تفكير عشان انا لازم ارجع شغلي، النهاردة الموضوع ده يخلص، اسمعي الكلام وصدقيني هترتاحي، قولتله هنعمل ايه يعني، قالي خلي جوز صاحبتك ييجي ينام معايا النهاردة وانتي تنامي عند صاحبتك، الشقتين في نفس الدور وقولي عشان نخلص الورق المتأخر عالكمبيوتر، قولتله طيب وبعدين، قالي انا هنام في الاوضة اللي جوا وهو هسيبه ينام عالكنبة اللي بره، وانتي بعد شوية تقولي ان جايلك تليفون من جوزك بيحاول يصالحك وشكله هيرغي وتستأذنيها تكلميه بره البيت عشان تاخدي راحتك، واول ما تخرجي تيجي عالشقة وتخبطي، وبما ان سامي هو اللي نايم في الصالة هيقوم يفتح، والباقي خليه عليكي بقى يا شاطرة، قعدت افكر كده وانا بقول لنفسي لا مستحيل اعمل كده، بعدين قولت لنفسي، انا مش هخون صاحبتي، انا بس هتكلم معاه شوية افك عن نفسي ولو حتى فيه اي حاجة، اهو ابن عمي جوا وهيلحقني على طول، وزي ما اتفقنا، بعد معاد النوم روحت خبطت عليهم، فتحلي سامي قولتله امال ماجد فين، قالي نايم في الاوضة جوا، فيه حاجة يا نسرين، قولتله لا بس نسيت ورق عايزة اراجعه في الصالة ودخلت ومسكت الورق فعلا وعملت نفسي بقرا، وطلبت منه نشرب شاي وهو ما اتأخرش، انا بما اني كنت نايمة فطبيعي اني اكون بلبس النوم وبراحتي، كنت لابسة بدي كت استوميك ابيض ومش لابسة تحتيه برا ومن تحت بنطلون ليكرا اسود ماسك عليا اوي، وكنت لابسة عليهم روب قلعته وهو بيعمل الشاي عشان اعرف اقلب في الورق براحتي، هو جه شاف المنظر وتنح من بعيد وقام كح عشان اخد بالي والبس الروب وانا فعلا مسكت الروب وبعدين قولتله تعالى يا سامي انت مش غريب، قالي تحبي اسيبك براحتك عشان تعرفي تركزي قولتله لابالعكس، ده انا نفسي اتكلم وافضفض، قعد قدامي وعنيه بتطلع وتنزل، وانا عماله اتكلم عن مشاكلي مع جوزي وهو بدأ يقولي انتي تستاهلي كل خير، هو جوزك ماكانش عارف قيمة الجوهرة اللي معاه، بدأت احس ان كلام ابن عمي صح، حسيت ان انا ست بجد، وبدأت اخد نفسي اخيرا وابتسمت ابتسامة ثقة وحطيت رجل على رجل وبدأت اتمتع بالكلام اللي قالهولي، وهو بقت عنيه بتاكلني خصوصا ان البدي كان مبين صدري الكبير من الجناب غير حلماتي اللي كانت طابعه عليه ومش محتاجة مجهود عشان تتشاف، وبدأت احس اني هستسلم خلاص، وفلحظة افتكرت صاحبتي اللي انا قاعدة مع جوزها، وقومت قايمة من مكاني ولبست الروب وقررت امشي، لقيت فجأة ابن عمي طالع من الاوضة وبيقولي نسرين انتي جيتي امتى، قولتله بس نسيت ورق ورجعت اخده، قالي طب ماتقعدي شوية، انا زهقان ومش هعرف انام تاني دلوقتي وبص لسامح وقال سامح شكله كمان مش جايله نوم، قولت طالما ابن عمي موجود يبقى خليني شوية كمان، قعد يهزر شوية وكنا بنتكلم على الافلام والاغاني وجت سيرة صافيناز، وسامي بيقول مفيش ستات زيها، ده انا بشوف رقصها كل يوم، قومت قولتله ياسلام ياخويا ، امال بنات بلدك دول ولا مراتك المزة، قال مراتي حلوة اه بس مش لدرجة صافيناز، قام ابن عمي قايل، امال لو شوفت نسرين وهي بترقص زي زمان، فاكرة يانسرين لما كنا نتجمع كلنا في بيت العيلة وتقعدي ترقصي وانا اعمل نفسي بنقطك بالفلوس وانا مش معايا غير ورق متقطع، وقعدنا نضحك، قام سامي قال، معقولة بتعرفي ترقصي كويس، قومت بكل ثقة، هزيت صدري قدام وشه وقولتله احسن من صافيناز بتاعتك دي، قالي انا مقصدش، بس الستات اللي بتدرس بره وبتعمل حاجات مهمة ساعات بتنسى انوثتها، قام ابن عمي ضاحك وقايل تنسى انوثتها ايه، ده جوزها ماكانش قادر عليها من كتر مياصتها، قومت قايله ماجد ايه اللي انت بتقوله ده، قالي ماهو اللي بيقصف جبهتك اهو، قومت قايله وانا هعرفه مقامه وقومت داخلة الاوضة وانا غضبانة،وهما اتخضو وفكرو اني زعلت بجد، وغيرت هدومي واخدت الموضوع عند وقولت لازم اوريه سامي ده، هو عشان مابركز في شغلي مابقاش ست ولا ايه، وطلعتلهم بروب تقيل ومكشرة، قام سامي قايل انا مقصدش بجد سامحيني، روحت وانا مبوزة لغاية اللاب توب وقومت مشغلة اغنية على رمش عيونها اللي كانت بترقص عليها صافيناز، وقومت لفالهم وفاتحة الروب ورمياه عالأرض، ولقيتهم الاتنين فتحو بقهم من اللي شافوه، بدلة رقص بيضا ، وصدري المليان طالع كله بره وبطني عليها قماش شفاف لغاية وسطي المتحزم بحزام كله ترتر وتحتيه شورت ماسك زي الفيزون،قام سامي قال احا ايه ده، قولتله عشان اعرفك بنات بلدك بيعرفو يرقصو ولا لأ، وبدأت ارقص عالمزيكا واهز في كل حتة فجسمي، وصدري المليان بقى بيترج يمين وشمال وفوق وتحت ووسطي بقى ينزل ويطلع، وبقيت حاسة اني احلى ست في الدنيا وهما بياكلوني بعنيهم، وهما بقوا يشاوريلي عشان اعيد الحركات اللي بتعجبهم، بالذات حركة صدري وانا بنزل بيه وانا بهزه عليهم وهما قاعدين، والمزيكا خلصت، قولتله هاه، عرفت بقى يا سامي، قالي الا عرفت انا عمري ماشوفت حلاوة كده في الدنيا، قام ماجد قايله مش كفاية، لازم تصالحها بجد، قاله يعني اعمل ايه، قاله اعتذرلها وبوس رجليها، قولتله يعتذر ماشي يبوس لأ، قالي لأ ده احرجنا جامد ولازم يبوس رجلك، قاله وانا معنديش مانع، وقام نزل عند رجلي وقالي انا آسف وبدأ يبوس في رجليا الاتنين، قولتله خلاص كفاية، وهو مش سامعني، وبيكمل وايديه بتتحرك على رجليا الناعمة لغاية ركبتي، قومت موقفاه بإيدي وقولتله كفاية، قالي انتي لسه زعلانة وقام بايس ايديا، وبشيل ايدي من على فخدي لقيته نزل على فخدي وبيبوسه وطول اوي في البوسة، قولتله كل ده عشان طلعت بعرف ارقص، قالي مش بس كده، قولتله ايه تاني، قالي هو بس حاجة ماتتقالش ماينفعش بجد كفاية ابن عمك موجود، قام ماجد قاله قول انت مش غريب، اصل بصراحة ماتخيلتش ان صدرها يكون اكبر من صدر صافيناز ويترج بالشكل ده، انا حسيت انه هيدلدق قشطة، قومت قولتله ايه ده، بقى انا برقصلك وبقول مفيش حد غريب وانت عينك على صدري، قام ماجد قال معلش هو برضه مغلطش دي حقيقة،قولتله وانت كمان يا ماجد، قالي انا بقول الحق، وبعدين طالما حاجة فيكي حلوة افتخري بيها، قولتله طب اقولك على حاجة بصراحة ياسامي، انا طول عمري بتكسف بسبب ان صدري كبير اوي كده، مش عارفة اخبيه، قالي بقى النعمة دي حد يخبيها، ده انا لو مراتي عندها كل ده ماكنتش سيبتها لحظة، قومت قاعدة وانا بعيط وقولتله واهو جوزي سابني، قام قاعد جنبي وحط ايده حواليا بيحضني وقالي ده حمار مابيفهمش، وقام ماسح دموعي وقال لابن عمي تسمحلي ابوسها، قاله مقدرش امنعك وهي في الحالة دي، قام مقرب على شفايفي وقام واخدها بين شفايفه وعصرها وبقت بتدوب زي الزبدة وهو عمال يعض عليها بسنانه بالراحة وبقى بيلحس ريقي ويمص في لساني وانا دوبت خالص ييجي عشر دقايق على كده، اول ما سابني كانت الضحكة على وشي قام ابن عمي قالي لو اعرف ان بوسة بريئة زي دي هتفرحك كنت خليت سامي يبوسك من زمان، قولتله دي بريئة، امال لو مش بريئة كان عمل ايه، يخليك ليا يا سامي انا اعمل اي حاجة عشان خاطرك، قالي اي حاجة اي حاجة، قولتله طبعا كلام رجالة وانا بضحك، قالي نفسي اشوفهم بقى انا تعبت، قولتله تشوف ايه بس وانا اريحك، قام مشاور على صدري بإيديه، قومت متنحة، قولتله انت عايز تشوف صدري عريان، قام قايل انا اسف لو هيضايقك بس انتي اللي قولتيلي اطلب، قام ماجد قال، مش للدرجة دي،قام سامي قالي باعتباري صديق، هبص وانا ساكت ومش هعمل حاجة، قولتله مش مكفيك اني بهزهم قدامك، قالي مانا بشوف صافيناز بتهزهم، بس عمري ماشوفت اللي تحت ده، قولتله تاني هتقولي صافيناز، قالي لأ خلاص آسف، قام ماجد قالي،سيبيني انا افكه عشان اعرف اوقفه لو فكر يعمل حاجة، لقيت ماجد جه من ورايا وبدأ يفك المشبك، وسامي قاعد على ركبه قدامي،ومفنجل عينيه،وصدري بيضغط عايز يطلع وفجأة راح منطور قدام وش سامي وهو شايف صدري الكبير، وقام قايل بصوت عالي ايه البزاز دي حرام عليكي، وعايزة تخبيهم كمان، وانا وشي احمر، قولتله ايه اللفظ ده، قالي ماينفعش اقول حاجة تاني، بزاز سمرا زي الملبن ولا حلماتك الواقفة والهالة بتاعتها مفرودة زي الوردة على كل بز، قولتله احترم نفسك ياصديق يا محترم، قالي غصب عني مش قادر، وهو بيقرب عليهم ويادوب شفايفه قدام حلمة بزي اليمين ونفسه السخن طالع، قولتله هما كده وانا ذنبي ايه، قالي ذنبك انك حرمانا منهم كل ده ومغطياهم بالجواكيت،قولتله واديك شوفتهم اهو يمكن يطمر فيك، قام ماجد قاله اوعى تلمسها بإيدك، قاله ماشي، المسها بحاجة تانية وقام بشفايفه واخد حلمة بزي اليمين ونازل فيها مصمصة، قولتله انت اتجننت بتعمل ايه، وهو ولا كأنه سامعني، قولتله ايدك ارحم من اللي بتعمله ده، قالب انتي اللي قولتي اهو عشان ماجد مايرجعش يتكلم، وقام بكل افترا، قافش بزازي الاتنين بإيديه وعمال يعصر فيهم كأنه عايز يفرقعهم وبدأ يعض باسنانه كمان كل حتة في بزازي ويقولي ده لبن وقشطة،وانا بتألم وكاتمة صوتي عشان مايحرجنيش قدام ماجد، واول ما مسك حلماتي الاتنين وبيعصرهم وبيرفع بزازي منهم مقدرتش وطلعت مني آاااااه،وقومت شداه على صدري وحطيت دماغه بين بزازي وحركتهم يمين وشمال على وشه وهو نازل لحس فيهم،ماجد قالي انتي بتعملي ايه، قولتله بعلمه الادب عشان يعرف ازاي انهم مش لقمة طرية، قالي هو فيه اطرا من كده، قولتله فيه طبعا، امال لو شاف اللي تحت الشورت، قولت لسامي كفاية كده هقوم بقى، وهو يتحايل عليا اخليني شوية، وانا قايمه قالي على فكرة الشورت بتاعك محشور، قولتله محشور فين قام راشق ايده في نص طيزي وقالي هنا، قومت صارخة آاااه ،بتعمل ايه يامجنون، قالي بطلع الشورت، قولتله مالكش دعوة بيه، وحشرت ايدي جوا عشان اطلع الشورت وهو كان ضيق اوي ومحشور جوا خالص،وعمالة اتنطط قدامهم، قالي مش قولتلك، قولتله طب طلعه من غير ماتلمسني، قام ساكت شوية وقالي هتصرف، وقام ماسك طرف الشورت من فوق وقام فالقه نصين لغاية الاخر مقطعه خالص، شهقت من الخضة و قولتله انت عملت ايه قالي حليت المشكلة، قام زقني على بطني عالكنبة وطيزي بقت في وشه،قعد يقول ايه الملبن ده، دي كمان كنتي مخبياها، قولتله اوعى تلمسها دي كمان، قام قالع الحزام بتاعه وقام ضاربني بيه على طيزي، وبدأت اسمع صوت الطرقعة واقول آاااااااه، حرام عليك بتوجع بجد، لغاية ما ماجد قاله خلاص دي ورمت خالص، قولتله كفاية يا سامي امسكها ارحم، قام رامي الحزام وماسكها بإيديه الاتنين وبيعصر فيها ،قولتله مش حرام عليك الضرب ده، قالي هصالحك خلاص، وقام ماسك فلقتين طيزي باعدهم عن بعض ونزل بوشه ماحستش غير بلسانه على خرم طيزي، قولتله انت بتعمل ايه قالي بلحس ونزل لحس في خرم طيزي، قولت آاااه حرام بقى مش قادرة، قام بصباعه قالي اهدي خالص،ولقيت صباعه بيرشق في خرم طيزي وبيكمل للآخر وانا بروح خالص منه مش قادرة، قولت الحقني ياماجد اتصرف، قالي حاضر وقام ماسك طيزي فاتحها زيادة، وقالي كده هيدخل اسهل وماتحسيش بوجع، وسامي بدأ يدخل صوباعين مع بعض وانا هتجنن خلاص، وكان هيغمى عليا، قام سايب طيزي وقعدني على الكنبة وانا مش عارفة اقعد اصلا عشان طيزي وجعتني مني الضرب،ومش قادرة اقفل رجلي من كتر البعبصة فيا، قعدت يادوب وانا رجليا مفتوحة، هو شافني كده وقالي كمان الكيلوت ستان من قدام، قولتله اصل ماينفعش البس كيلوت تقيل عشان اعرف ارقص، قام ماجد قالي امال ايه اللي ملزق عليه ده هو اتبل كده ليه، قام سامي قاله ماتكسفهاش يا ماجد، ده عسلها، قاله يعني اجبلها فوطة، قاله بقى النعمة دي تتمسح بفوطه برضه، وقام فاسخ الكيلوت، وماسك فخادي فاتحها عالآخر وقالي شايفة العسل وهو مغرق شفايف كسك، وانا مذهولة قولتله ايه اللي انت بتقوله ده، سيب فخادي خليني اقفل رجلي، قام محرك صوابعه على زنبوري وقعد يلعب فيه،وياخد العسل على صباعه ويدوقه، قالي حلو اوي، انا عايز كمان وقام نازل بدماغه وشفايفه بقت على كسي ولسانه بيلحس جامد اوي وانا بإن بالراحة وبقول آااه بصوت مكتوم، ماجد قالي انتي كويسة، وانا في دنيا تانية، قولتله انا تعبانة اوي يا ماجد ،تعبانة اوي بجد، خليه يريحني بقى، قام ماجد قال لسامي ماتريحها بقى، قام سامي قاله اهو انت اللي قولت، وقام قايم وقلع البنطلون والبوكسر، وطلع زوبره كله قدام عينيا لما دوخت من منظره،وقام خلاني ابله بريقي، وقام واخدني على حجره وانا فاتحة رجلي ولقيته بيدخله بالراحة جوايا، وانا لسه بقول آاااه، لقيته بدأ يرزع فيا جامد وبيقولي ارتاحتي كده يا متناكة يا شرموطة ويدخله ويخرجه لما اتفشخت،ولقيت كسي بيترعش، قام زاققني قدامه عالأرض وواقف، ونطر من زبره لبن غرق بيه وشي، وخلص، لقيت نفسي عريانة خالص ولبنه نشف على وشي وجسمي متقطع من الضرب والعض والبوس، قومت وانا كده، قام ماجد جابلي الروب بتاعي اللي كنت لابساه فوق بدلة الرقص وملبسهولي، وقام حاضني جامد،قولته انت احن حد في الدنيا، متشكرة على كل اللي عملته معايا،اخيرا رجعتلي ثقتي في نفسي، ورجعت لصاحبتي وانا كده، وانا عايزاها تشم ريحة لبن جوزها على جسمي ونمت وانا اسعد ست في الدنيا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء التاني
بابا شديد عليا مووت

بعد الليلة دي رجعت تاني اركز في شغلي وحاولت انسى الموضوع كأنها ليلة وعدت عشان مش عايزة اخسر احترامي لنفسي خصوصا ان صاحبتي من يومها وشدت على جوزها خالص حتى مابقاش يقعد معانا وماجد ابن عمي رجع شغله، ورغم كده كنت احسن كتير، لغاية ما فيوم عرفت ان ابويا هييجي عشان يتطمن عليا من ساعة ماعرف ان حالتي النفسية بقت وحشة بعد ماجوزي سابني، وبابا كمان كان واحشني وقولت اهو فعلا حاجة تعدل دماغي،بابا وصل واتطمن عليا وعلى شغلي وكان بيحاول يصبرني على الغربة دي، المشكلة اني رجعت افتكر سامي جوز امل تاني وانا عارفه انه غلط وكمان بابا موجود،غصب عني كان لازم انتهز فرصة ان بابا موجود وقولتله يعزم امل وجوزها عالغدا وهو وافق علشان يفرحني، وقولت بما اننا في البيت وبابا موجود هيبقى صعب البس عريان، واخترت عباية لونها اسود مجسمة عليا اوي ومشمرة الكمام وراسمة حنة وعلى رجليا حطيت مونكير اسود ولبست خلخال صوته وانا ماشية يجنن اي راجل في الدنيا،حتى صاحبتي اول ماشافتني كده استغربت، فكرت اغير والبس عادي،بس اول ما لقيت سامي عنيه هتطلع على وسطي قولت خليه يتجنن، وقعدنا ناكل وكنت متوصية بيه اوي، عشان يعرف يشد حيله عليا،بعد ماخلصنا وقعدنا نشرب الشاي ،امل كانت عايزة تمشي ومعاها جوزها طبعا قومت موشوشة بابا عشان يقول لسامي يقعد يلعب معاه طاولة عشان يسليه شوية، قام بابا وافق وقاله خليك يا سامي العب معايا شوية ونشرب الشاي سوا، وسيب امل تروح ترتاح،وسامي كأنه مصدق وقاله طبعا ياعمي، اول ما امل مشيت قولت ادينا خلصنا من واحدة، هعمل ايه في بابا بقى،نفسي اخليه زي ماجد ابن عمي، بس انا عارفه انه شديد اوي،قولت لنفسي انا عملت اللي عليا والباقي على سامي، وعملتلهم الشاي وبابا قاعد على الكنبة قدام سامي، جيت انا قعدت جنب بابا وقومت فاردة رجلي عالكنبة وساندة على كتف بابا عشان ماياخدش باله بعد ما رفعت العباية شوية لغاية فوق ركبتي، وانا راسمة تاتوه على رجلي كلها فوق الخلخال عشان اجننه، وهو فعلا ماكانش مركز مع بابا خالص وعنيه عليا، وانا عمالة اتمايص واضحك كل شوية، لما هو بدأ يعرق وشكله متبهدل خالص، بابا قاله مالك يا سامي، رد قاله لا مفيش يا عمي ده الجو حر شوية،قولتله اه عندك حق ده انا هموت من الحر، قالي اه ما انتي ماتعرفيش تلبسي العبايات البلدي كل ده، قولتله وانت ايش فهمك انت، قالي ده انتي ماشية تتكعبلي فيها، امال لو شوفتي امل مراتي وهي بالعباية البلدي وبتخرج بيها كمان، قولتله ده انا امشي وارقص كمان، قالي ده تحدي بقى، قولتله ماشي، بابا قال ايه اللي انتي بتقوليه ده انتي اتجننتي،قولتله يابابا يعني عايز امل تبقى احسن مني، قام سامي قال هوريهالك ياعمي وهي بترقص بنفسها وانت اللي تحكم، بابا اول ماسمع ان امل هترقص قدامه وعنيه فنجلت، وقام بصوت واطي كده قايل بس مايصحش برضه، قاله ياعمي مفيش حد غريب،قام بابا قايل بس يانسرين هما 5 دقايق بس، قولتله اللي تشوفه يابابا، سامي قالي يلا وريني،قولتله هوريك كده، استنى اما تشوف البلدي عشان تبقى تتكلم تاني، وقمت اديت ضهري لبابا وقولتله فكلي السوستة، قالي انتي مجنونة هتقلعي هدومك قدام راجل غريب، قولتله لا يابابا ماتخافش انا لابسه تحتيها، كمان قصدت كده عشان اخلي بابا يحس زي ماجد وهو بيقلعني لسامي يمكن يبقى زيه،ونزل السوستة وقومت واقفة قامت العباية كلها واقعة عالأرض وهما الاتنين جابو جسمي بعيونهم من فوق لتحت،وانا لابسة جلابية رقص بلدي مشجرة اخضر صدرها مفتوح والجوانب من عند وسطي مفتوحة لغاية اخر رجلي غير انها ماسكة على بطني ووسطي اوي، سامي اول ما شافني كده قال احاا، وبابا سمعه ومانطقش من الخضة، معذور برضه ماتخيلش ان بنته ممكن تلبس كده قدام راجل غريب، بابا قالي ايه اللي انتي لابساه ده، قولتله ايه يا بابا عجبك، قالي انتي اتجننتي بقى، امشي البسي هدومك وغطي جسمك، قولتله دي امل عندها بدلة عريانة عن دي بكتير، قالي مالناش دعوة بحد، غوري استري نفسك، قام سامي قاله يعني مش عايز تشوف امل وهي بترقص، قام ساكت كده وبعدين قالي طيب حتى غطي صدرك ده شوية، قولتله يعني هو بمزاجي، ما انت عارف ان صدري كبير غصب عني، يلا بقى يا سي بابا ماتحبكهاش، وقومت رايحة مشغلة المزيكا، وبابا هيطق مني، وسامي على نار، وبدأت اهز في وسطي، ورجليا الاتنين وفخادي عريانين، وبزازي ناقصلها لمسة واحدة ويبقوا برة خالص من كتر ما بهز فيهم، وسامي متنح، وبابا كل شوية يقولي خلاص يابنتي انتي كده هتغلبي كل رقاصات البلد، وانا ولا كأن سمعاه، وانا برقص لقيت سامي بيقولي مستحيل الصدر ده يكون طبيعي، انتي حشياه حاجة، قام بابا قايله ماتلم نفسك يابني، ايه اللي بتقوله ده، قولتله سيبه يا بابا انا هعرفه غلطه دلوقتي، وقومت وانا برقص بصدري نازلة قدامه وفضلت اهز فيهم قدام عنيه، لما هو كان بيسيح قدامي، قولتله لسه مش مصدق، وقومت ماسكة ايديه الاتنين حطيتهم على بزازي، لما هو نفسه اتخض وكان بيترعش، بابا قالي يخربيتك بتعملي ايه، قولتله سيبه يتأكد يا بابا عشان يبقى يتكلم تاني، هو سمعني كده وبدأ يعصر في بزازي،وقالي فيه حاجة تحت ايدي، قولتله دي حلماتي، قام متنح كده، وقالي نتأكد برضه، وقام مطلع بزي اليمين الاول وقام قارص حلمة بزي، وانا قولت آااااه حرام عليك،قالي انا اسف هي وجعتك، قولتله آااااه، قام مقرب بشفايفه وواخد حلمة بزي وعمال يرضع فيها، وانا بقول آااااه اااااه امممم اهدى بقى شوية، بابا قاله سيبها يا مجنون ، قولتله عشان خاطري سيبه يا بابا، بابا شافني في الحالة دي صعبت عليه، قام مطبطب عليا، وقام مادد ايديه مطلع البز التاني لسامي، وسامي قام واخده من ايديه زي المجنون ونزل فيه لحس وعض ومصمصة، وانا كل اما اقول ااااه الحقني يابابا، يقوله بالراحة شوية يا سامي، يقوله ماتقلقش عليها، وقام سامي فاتح رجلي واول ما شاف الكيلوت الشفاف اللي لابساه، بقى يقول لابويا ده انت مخلف شرموطة، شايف كس بنتك منفوخ ازاي، دي هايجة مولعة نار، وانا بقيت بقول لبابا خليه يرحمني يا بابا كسي مولع يا بابا، خليه ينيكي بقى يا بابا، لدرجة اني صعبت على بابا وبقى فاتحلي كسي بصوابعه، وقام سامي رازعه جوايا ويقولي خديه جامد ياشرموطة يالبوة وانا بتفشخ ااااااه ااااااااه نيكني جامد انا لبوتك وشرموطتك، لغاية ماقرب يجيبهم قام مطلعه وناطرهم على وشي وبزازي، بابا طلع منديل عشان يمسحه من على جسمي، قولتله لا يا بابا استنى وبدأت الحس كل اللبن ده من على جسمي وابلعه، وسامي قام لبس هدومه ومشي، وانا قاعدة في حضن بابا مش قادرة اقوم من كتر ما اتفشخت، وقومت بايسة بابا وقولتله شكرا يا اطيب اب في الدنيا ياديوث بنتك، بابا طبطب عليا وقالي ماستحملتش اشوف محنتك دي وانتي هتموتي على زبر يطفي نارك وامنعك،وتاني مرة انام وانا حاسة اني اسعد ست في الدنيا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الثالث
(بابا هيطير من الفرحة بعد جلسة التصوير)

بابا حس انه غلطان لما ساب راجل غريب يعمل فيا كده بس في نفس الوقت ماكانش قادر يقاوم سعادته لما كان بيشوفني بقلل هدومي وانا خارجه ولا بفتح الباب وانا بلبس خفيف، في الفترة دي ماما ورقها خلص وعرفت تيجي من مصر ، وماما ست محافظة جدا وهي سمرا ومليانة و جميلة حتى وهي في اواخر الاربعينات، وماما من يوم ماجت وهي بتتجنب اي حاجة في الحياة هنا وعلى طول مستغربة هي الناس هنا بتلبس عريان ومش عاملين حساب لحاجة، وبابا اللي بقى اكتر خبرة عنها بقى بيقولها ان ده عادي بالنسبالهم عشان يعيشو حياتهم، واحنا كمان لازم نتطور زيهم،لغاية ما ابن عمي كلمنا وقالي ده في مصور بيدور على موديل عربية يصورها وتكون سمرا وفيها كل مواصفاتك، قولتله لا انا مش بتاعة الكلام ده، وهو قام من ورايا كلم بابا، ومن ساعتها بابا اتجنن وبقى بيزن عليا كل ده وماما ماتعرفش لغاية ما انا وافقت، وهو كان عايز بنت عربية وتتصور بلبس شرقي وده اللي اتفقنا عليه، و قولت لماما اني هاخد كام صورة عشان عندنا حفلة في الشغل وهيكرمونا، المصور آدم شاب اجنبي اصله مصري وبيتكلم عربي كويس كان طويل وابيضاني وملامحه كلها اجنبية، دخل سلم على بابا ، وسلم عليا وجه يسلم على ماما كسفته ومرضيتش تلمس ايده، وبدأت جلسة التصوير، كنت لابسة بنطلون ليكرا اسود وبدي ابيض نازل لغاية تحت وسطي وبرضه ماسك عليا وكأني لابسة لبس العيد، ادم قالي اقعد ازاي الاول وبدأ يصورني وانا قاعدة وبعد كده حطيت رجل على رجل،بعد كده قالي نامي على بطنك وطيزي كانت واخدة كيرف جامد اوي، وماما كانت متضايقة وقالتله ايه لزوم صورة زي دي وبابا اللي بدأ يتبسط قالها دي حلوة اوي، خلي البنت تعيش سنها،المهم خلصت الصورة دي وهو قالي يالا البسي الطقم اللي جايبهولك، قولتله طقم ايه، قالي اللي اتفقت مع باباكي عليه واداني كيس ودخلت البسه جوا، انا جيت من جوا لابسة الروب ، وبابا قالها شايفة يا ام نسرين، اقلعي العباية دي بقى، اتاري الطقم اللي كان جايبهولي عبارة عن توب ابيض مبين صدري كله ومش مغطي حتى سوتي، وهوت شورت اسود ضيق نص طيزي كانت باينه من تحتيه، بابا اول ما قلعت الروب وشاف ادم بيبص عليا وابتسم مبسوط، ماما اللي اتعصبت وقالتلي ايه اللي انتي لابساه ده قدام الراجل، انت هتسيبها عريانة كده يابونسرين، قام بابا قالها دي صور محدش هيشوفها وبعدين ادم بيصور بس مالوش دعوة، وادم قام قالي يلا مش هنضيع وقت، وقعدت قدامه عالكنبة في كذا حركة وكل واحدة بتبقى مثيرة اكتر من اللي قبلها، لدرجة كان هيدخل الكاميرا بين بزازي وهو بيصورني، وماما هتتجنن مش مصدقة ان بابا موافق على كده، بعدين طلب اني وانا قاعدة عالكنبة اضم رجلي وارفعها لفوق اوي، وطلب من بابا يساعدني، اللي جه من ورا الكنبة وبقى ماسك رجلي شاددها لفوق، ادم قالي الشورت مغطي كتير اوي، ماما بعصبية قالتله مغطي كتير ايه ده نص طيزها قدامك، وبابا قالها سيبي الراجل يشوف شغله ونزل قدام طيزي ومسك الشورت وعمال يزنقه بين فلقتين طيزي لما بقت كلها عريانة، ومكفهوش كده، ده قام مشمره لما شفايف كسي من عالطرف بقت باينه اوي، كل ده وهو بيحرك صوابعه بالراحة وانا خلاص مولعة وبابا بيشر عرق من المنظر، قولتله يا بابا سيب رجلي انا تعبت، اول ماسابها نزلت فوق كتاف ادم اللي كان لسه عامل نفسه بيعدل الشورت، قولتله سوري يا ادم مقصدش، قالي لا انا عايزك كده دي احلى صورة، وبقى شايل فخادي على كتفه وماسك الكاميرا من فوقيهم وبيصورني، وانا غصب عني حسيت اني غرقت كسي عسل من الهيجان وكنت مكسوفة اوي، لأنه اكيد هيشم ريحتي بما انه لازق قدام كسي اصلا، وماما واقفة بتنفخ ومتعصبة وكده واضح انه مفيش فايدة، لغاية ما بابا قالها روحي اعمليلنا عصيرفريش عايز فاكهة طازة، وهي راحت ووشها احمر من العصبية، واول ما اتحركت ناحية المطبخ، ادم قام واقف ولسه فاخدي فوق كتافه لكن زبره بقى قدام كسي، وماسك الكاميرا عامل بيصورني بس هو بيخبط فيا من تحت، وانا بعض على شفايفي وقومت كاتمة صرختي وقولتله ارحمني بقى كفاية تفريش، وقومت باعدة الشورت بتاعي خالص من فوق كسي بقى عريان قدامه، هو بص لبابا كأنه بيستأذنه، ولما كان شكله مش ممانع خالص، قام ادم نازل على كسي بلسانه يلحس ويمصمص، ويقفش في بزازي ويعصرها عصر بإيديه، وبابا جه من ورايا عدلني عالكنبة وسندني، عبال ما قادم فتح السوستة وطلع زوبره اللي كان مولع احمر من كتر الهيجان، قومت شداه من زوبر ابله بلساني وهو قام واخد من ريقي وحاطه على كسي ونزل فيه دعك وقام رافع رجلي تاني بس المرة دي وهي مفتوحة وبابا بقى ماسكهالي وفاتحها، وادم بيدخله فيا جامد، اااااه دخله جامد يا ادم، افشخني عشان انا لبوة ومتناكة، وبابا مبسوط اوي وادم بيرزع فيا، لغاية ما قرب يجيب وبيخرج زوبره عشان ينطر لبنه عليا، قامت ماما فاجئتنا ودخلت علينا بس ادم مقدرش يمسك نفسه ونطر لبنه كله على وش امي وبزازها من فوق العباية لدرجة هي من الفزعة وقعت العصير، وبابا كان شكله اسعد واحد وهو شايف بنته اللي اتفشخت ومراته اللي غرقت لبن من زوبر راجل غريب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الرابع
مستشار العلاقات العائلية

بقالنا اكتر من اسبوعين من ساعة ماكان آدم المصور هنا وماما وهي مخصماني انا وبابا ومش مصدقة ان نسرين بنتها المتعلمة المحترمة ممكن تعمل كده مع راجل غريب و قدام ابوها،لدرجة انها بقت قاعدة في اوضة لوحدها ومش بتكلمنا لغاية معاد التذكرة اللي حجزتها عشان ترجع مصر، طب بابا وممكن تطلق منه، لكن انا هفضل بنتها طول عمري، وده اللي خلاها بتحاول تضغط عليا عشان ارجع معاها يمكن تعرف تصالحني على جوزي بدل الفضايح دي، اما بابا اللي كان اكتر واحد مبسوط من اللي حصل بقى بيدور على طريقة يصالح بيها ماما قبل ماترجع مصر وسمعته تبوظ خصوصا وهو راجل ليه مركزه، ومالقاش حد يلجأله عشان يحل المشكلة دي غير ماجد ابن عمي، اللي نصحه انه يستعين بمستشار للعلاقات العائلية وبما اننا في بلد اجنبي وده كان شئ طبيعي جدا، ومستشار العلاقات ده بيبقى راجل خبير في علم النفس وبيساعد الاسرة انها تحل الخلافات والمشاكل اللي بتمر بيها، وفعلا بابا كلم مستشار العلاقات ده واللي اخد وقت عشان نلاقيه ويكون بيتكلم عربي فيبقى اسهل التفاهم معاه، وهو راجل مصري في التلاتينات من شكله وجاي هنا عشان يعمل الدكتوراة ، وماما اللي اقنعتها بالعافية انها تقعد معانا وموافقتش غير لما وعدتها ان لو الراجل ده معرفش يساعدنا اني هرجع معاها مصر وهعمل اللي هي عايزاه.
وزي ما اتفقنا جه المستشار عندنا البيت وقعد قدامنا على كرسي واحنا التلاتة قدامه واضطريت انا اقعد في النص بين ماما وبابا عشان افصل بينهم ومايتخانقوش، بدأ الراجل اللي طلب مننا نناديله يوسف من غير اي القاب وعرفناه احنا كمان بنفسنا.
وسأل ماما الاول تحكيله ايه المشكلة، اللي اتكلمت كعادتها بعصبية وهي بتقوله اما مش مصدقة ان بنتي ترخص نفسها لراجل غريب وان ابوها يسيبها تعمل كده قدامه وهما بقالهم 25 سنة متجوزين وهو بيدعي الشرف وقد ايه الدياثة دي صغرته في نظرها، ويوسف اللي حاول يهديها وسأل بابا ايه اللي حصل، بابا قاله انا ماكانش قصدي ابقى ديوث انا طول عمري راجل حمش وبخاف على اهل بيتي، حتى نسرين بنتي الوحيدة اللي المفروض ابقى مدلعها زيادة طول عمري شديد عليها، وبعد ما اتجوزت وقولت استريحت من همها، بس لما سافرت وبعدت عني حسيت قد ايه انا كنت قاسي في تربيتها وبقيت اتمنى ابقى جنبها واعوضها الحنية عن اللي فات، لما جيت لقيت بنتي متطلقة وقلبها مكسور، غصب عني ماقدرتش امنعها تتمتع بسنين شبابها وانا اللي قبل كده حرمتها من اللي بتحبه وقفلت عليها بالضبة والمفتاح، جاية انتي تحاسبيني النهاردة عشان عايز بنتي تنسى حزنها.
ولما يوسف سألني، حكيتله ازاي مريت بالاكتئاب من ساعة ما اتطلقت وبقيت لوحدي في الغربة، وازاي ان موضوع الجنس ده ماكانش في دماغي بس مقدرش انكر انه هو الحاجة الوحيدة اللي قدرت تخرجني من الحالة دي.
ويوسف اللي قاعد يكتب شخبطة كتير عالورق اللي معاه، قالنا اللي حصل لأسرتكو ده طبيعي جدا، بتمر بيه اي اسرة في الهجرة، دي اسمها صدمة حضارية وثقافية، انتو جايين من مجتمع شرقي محافظ وهنا احنا في بلد كل واحد فيه بيعمل اللي هو عايزه، عشان كده حصلت المشاكل، بس يا ام نسرين انتو اللي غلطتو من الاول في شدتكو في تربية بنتكو، وهي من حقها تاخد حريتها وابوها برضه مغلطش انه ادالها فرصة تكتشف رغباتها المكبوتة، هي في النهاية واحدة ست.
ماما اللي رغم الكلام اللي سمعته وحست انه منطقي جدا، بس برضه اتضايقت وحاسة ان احنا متفقين معاه عالكلام ده، قالتله يعني هي لما تعمل كده تبقى غلطتنا احنا في التربية وانا اللي عيشت عمري كله من غير ما اخون جوزي ومحافظة على بيتي ابقى برضه غلطانة، فقالها لأ انتي اللي اختارتي حياتك، قالتله ما انا لو كنت اعرف انه عادي كنت هبقى كل يوم مع راجل، يوسف قالها لو ده اللي هيبسطك اعمليه. قامت ماما اللي بقى وشها احمر من العصبية قايمة واقفة قدام بابا وقامت فاتحة كباسين العباية اللي كانت لابساها مرة واحدة وعشان تبان ملابسها الداخلية البرا والاندر الاحمر النبيتي ومخرمين خالص والبرا شايلة بزازها اللي قد بزازي مرتين وحلماتها الغامقة باينة خالص، وقامت مصرخة في وشه وقالتله يعني هو ده اللي انت عايزه يابونسرين، عايز جسمي يتعرى قدام الاغراب،وقامت رامية العباية عالأرض وراجعة بضهرها وقاعدة على حجر يوسف اللي اتفاجأ من الموقف وامي بتحرك طيزها عليه يمين وشمال وتقول لبابا مبسوط باللي انت شايفه مش كده، قام يوسف قالها اهدي يا ام نسرين مش كده، قالتله انت لسه هتتكلم انت كمان، وقامت قايمة نازلة على ركبها وفاتحاله السوستة ومطلعة زوبره اللي كان مولع من الهيجان من ساعة ماقعدت بطيزها على حجره، ومسكته في ايديها الاتنين وبتبصله كأنه حبيبها اللي كان ضايع من سنين وحطته في بقها وبدأت تمص فيه بعصبية وهيجان كأنها واحدة عمرها ماشافت زوبر، وقامت واقفة وشادة دماغ يوسف وحشرتها بين بزازها الكبيرة كانها هي اللي بتعصر دماغه جواها، وانا اللي كنت خلاص هايجة من المنظر بس صعبت عليا ماما وقررت اني مش هشاركها في اول زوبر هيدخلها عالم الشرمطة وقومت فاتحة رجلي عالكنبة وبدأت العب في كسي عالمنظر ده، وبابا قام ورا ماما وضربها على طيزها جامد وبعدين قام مقلعها الاندر بتاعها، وقام شايلها من ضهرها مقعدها في حضن يوسف وقام نازل على ركبتها لحس كس ماما اللي كان بيشر عسل من الهيجان وظابطه على زوبر يوسف وقام مدخله جواها،وانا اللي كنت هتجنن مش عارفة مين دي، كأنها شرموطة طول عمرها بتتنطط على زوبر يوسف وصوت طيازها وهو بيرزع فيها بيهز البيت، كنت انا خلاص غرقت الكنبة وجيبت اللي في كسي كله، وماما مسكت ايد بابا وقالتله هينطر في كسي يابونسرين، ااااااااااح جابهم جوايا، اااااااه اديني بقيت شرموطة يابونسرين عشان تتمتع، جابهم كلهم وامي بقت مهدودة ومفروشة عالأرض وابويا قاعد جنبها بيمسح اللبن اللي بينزل من كسها ومنطور على فخادها، ويوسف بيلبس هدومه وبيجر رجليه بالعافية عشان يمشي، قامت ماما ندهاله وقالتله هنكمل الاستشارة بكره يا يوسف، قالها هو انا بقى فيا حيل يا شرموطة وقومنا ضاحكين كلنا.

قصة المحارم الكبرى (بيت العائلة) … متسلسلة حتى الجزء6

قصة المحارم الكبرى (بيت العائلة) … متسلسلة حتى الجزء6

قصة المحارم الكبرى (بيت العائلة) … متسلسلة حتى الجزء6
الحلقة الأولى
تعرفت على الجنس من خلال أخي الذي كان يعنى لي الكثير من الحب والعشق فكنت أحبه كزوج لي اجتمعت أنا وهو في لقاءت كنا نأتي بها الشهوة معا فهو له فضل عليا كثيرااا بسبب إقحامه لي في عالم الشهوة وذلك بسبب منزلنا الخالي إلا من والدتي فوالدي متوفى وأختي الكبرى متزوجة منذ صغرنا أنا وميدو أخي .. أختي عندها بنتان في سن البلوغ وطفل 10 سنوات ولوجود أختي ببيت زوجها اختلينا أنا وميدو ببعضنا وممارسنا تلك المداعبات التي كانت بالنسبة لي المتعة القصوى ومرت الأيام ونحن على تلك العادات حتى جاء اليوم التي تزوج فيه أخي من فتاه جميلة ولذيذة يعشقها كل من يرها شاب كان أو فتاه وعرفت بعد ذلك أنها ساخنة جنسيا من كلام أخي عليها فهو يشكرها دوما وهو يداعبني مداعبات خفيفة ليست كالماضي فأحسست بالغيرة من زوجته فهي أخذت شي يخصني جدااا كما أنني أيضا اشتقت لها فتقربت منها لأنال شهوتي من خلالها فهي بجانب جمالها وبياضها وجسدها المشموق ساخنة جدا جدا في حركاتها ونظرتها وكلماتها مع الجميع ، دائما كنت أتلذذ للنظر إليها فشقتها هي في الدور الثاني لشقتنا وبحكم أننا فتيات مثل بعض وعمرنا واحد فنحن أولاد عام واحد وشهر واحد يفرق بيننا أيام فقط .. أصبحنا قربتين جدااا حتى أصبحت تحكى لي عن كل شي بحياتها وأسرارها حتى التي تخفيها عن ميدو ونحن نجلس مع بعضنا كنت اختلس لها النظرات بين الوقت والأخر على أجزائها الحساسة وأتمنى أن المسها أو حتى أن أشم رائحتها ، وأصبحنا نود بعضنا فيوميا صباحا اصعد لها فأجدها بقميص النوم تلبس عليه الروب وتدخل إلى الحمام لتستحم بعد معركة جنسية لها مع ميدو أخي فكنت اتركها تدخل إلى حمام غرفة النوم وانظر إليها من خرم المفتاح لكن لسوء حظي كان الدش على جانب من خرم الباب فكنت لا أرى شي على الإطلاق من جسدها مرات ومرات عديدة حاولت رؤيتها عارية حتى من أسفل عقب الباب فلم أرى إلا قدميها وباءت كل محاولاتي بالفشل وبمرة كانت تاركة باب الدولاب مفتوح فجاءتني فكرة أن اخذ ملابس داخلية لها لاطفي ظمئي عليها وفعلا كان لي ما أردت وفى هذه الليلة شربت من أنواع ألمتعه ما لذ منها وطاب فقد لبست كولتها وسنتيالها وما هما إلا خيوط تزيد مناطقي جمالا وقميص نوم فاضح جدااا عندما رئيت نفسي في المراءة به خارت قواي ولم أتملك أعصابي وانفجرت براكيني مطلقه نيرانها بقوه تزحف عبر خرم كسي تاركه جسدي ومرتطمة بالأرض بين ساقي وارتطمت أنا أيضا بتلك الأرض على تلك المياه وأنا اصرخ وأتأوه معلنه شبقي ولبونتي ، من مجرد ملابس لبستها لها وكأني رجل يزحف خلف أنثى يفترسها بكل فرائسه ، فماذا عن ملامسة جسدي لجسدها ؟؟!!!!أكملت عهري بغرفتي وعزمت أن أنالها بأي طريقة من الطرق وفى اليوم التالي لم ارجع لها ملابسها وانتظرت أخي فمن خلاله سأفعل ما يحلو لي معها وعند رجوعه من العمل كنت مستعدة له بتلك الملابس ولبست فوقها ملابس المنزل لكي لا تلاحظ والدتي شي ودعوته فأتني وكعادته ملاطفات ومداعبات خفيفة فاحتضنته أنا بقوه فنظر في عينأي مبتسما فأقفلت الباب بقدمي ورفعتي عنى ما يسترني فتفاجأ أخي منى والتقفني بين يديه يمتص جميع أجزاء وجهي وهو يقول :
أنتي عملتي معها إيه وخدتي منها الهدوم دي أزى ..فرددت وأنا أتلذذ قائلة : سرقتهم منها .. ثم مسكت يده والقفتها لكسي وأنا أتأوه بقوه وأصدر تمحنات عظيمة وأقول له : عوزاها ..! عوزه أشوفها عريانة ..! عوزه العب بيها ..! عوزه الحسها ..! عوزه ادخل أيدي في كسها ..ثم جلست على ركبتاي وفتحت سوسته بنطلونه وأخرجت زبه التي لم أره منذ أن تزوج بها وقلت له :همص اللي دخل كسها وشرب من ميتها ..ولم أتمكن لان زبه فارت براكينه بوجهي فأغرقني فنظفت وجهي من منيه بلساني ويدي وشربتهما وتركني وذهب ، غضبت كثيرااا جدااا وقفلت عليا غرفتي ونمت كما أنا على السرير بتلك الملابس المثيرة وبعد مده لا اعرف مداها قمت من نومي على يد ميدو تداعب اطيازي وهو يقول :قومي .. قومي .. فقمت من النوم متفاجئة وأنا أقول :دخلت أزى ؟..فقال : بالطريقة القديمة ..فقد كان من قبل يدخل من شباك غرفتي بعد خروجه من المنزل تمويه لامي ، ثم قال لي : سيبك .. المهم مصي زبي قبل ما ينشف ..فقلت له :أه .. علشان تسيبنى وتمشى .. أنا زعلانه منك ..فقال :يا بنت دانا نكتها دلوقت مخصوص علشان تدوقي ميتها يلا بسرعة قبل ما تنشف ..فقمت مسرعة منبسطة فرحانة أتذوق مياه كسها مصصت ومصصت حتى ذبت بالدنيا وأنزلت من كسي ما لذ وطاب وبعد أن اكلملنا قال : مفاجئة تأنى ..وأعطاني تليفونه وبه صور لـ (دانه) زوجته بأوضاع كثيرة عارية وبملابس مثير ثم وجدت فيديو لها بنفس الملابس التي ألبسها رأيته وذاب جسدي معها وطلبت من ميدو أن يعطني حقي وينيكني في كسي مثلها فرفض وقال لي :ليك زوج هينيكك ويفتحك وبعدها أنا هدوقك ..أخذت التليفون ووضعته على جهاز الكمبيوتر وأنزلت جميع صورها وتركني ميدو وخرج كما دخل وفى اليوم التالي أرجعت الملابس كما أخذتها وبدأت أتعامل معها بطريقة أخرى كلها لبونه وعهر وشرمته مما جعلها تتفاجئ من تلك المعاملة وبعد أيام بدأت دانه التجاوب معي فكنت انظر لأماكنها الحساسة بشراسة لأجعلها تحس بما في حتى قالت بيوم :يا بنتي إيه ؟!!! .. ده وليد ما بيبصص ليا كده.. مالك .. كل أما أشوفك جسمي مش بيبقي على بعضة .. ده لو راجل بيبصص على جسمي ماكنتش هبقي كده ..فقلت لها : بجد يا دانه بموت فيكي وهموت عليكي ..واقتربت من أذنها وقلت : أموت وامصمصك ..فوضعت دانه يدها على صدرها وبزازها وهى تشهق في دهشة وتركتها وذهب لمنزلنا فقد كنت مكسوفة ولقرب موعد أخي ميدو ثم قليلا لم استطع الصمود فصعدت لها مرة أخرى بمنزلها ودخلت مباشرتا غرفتها فوجدتها كما كانت ونائمة على ظهرها وكأنها تحلم مبتسمة ناعمة فنمت مباشرتا دون تردد أو خوف فوقها وقلت لها :مش قادرة ابعد عنك ..وأطلقت لشفتي العنان لتلتهم وجهها تجاوبت معي سريعا في قبلات محمومة وهى تشهق وتتأوه وتصرخ بصوت مكتوم وأنا أداعب واقبل وارتعش فهذه أول مرة لي مع أنثى مثلي .. ذابت شفانا نحن الاثنين وظهر بلل كسي على بنطلوني الجنس وقمت عنها بصعوبة بالغة بعد سماع صوت ميدو بالخارج ينادى ( دانه ) اسجمعنا قوانا وقمنا نستند ببعضنا خرجت والى منزلنا مباشرتا ولم اجلس معهم مثل كل يوم ولاحظت أن أخي أحس بشي .. فقد كان جسدي مهيأ لممارسة الجنس ولو تكلمت معه لكنت قفزت فوق زبه ارتوى منه خرجت ونزلت إلى شقتي أعانى من شبقي بغرفتي حتى رحت في النوم بعد أن اخذ كسي قسط رائعا من الدعك والحك .انتهت (1)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الثانية

أنا دانه زوجت ميدو أظن أن ( سارة ) قد عرفتكم بي بعد زواجي من ميدو أحسست بشي غريب من ناحية أخت زوجي سارة لا اعرف ما هو ولكن مع مرور الأيام عرفت أنها مهوسه بي وتحبني كثيرا وتطور الحب إلى عشق حتى ذالك اليوم التي باحت لي بعشقها وذبت أنا وهى مع بعضنا البعض في بحر الشهوات من تقبيل ومص حتى خارت قواي وأردت أن اخلع جميع ملابسي وادعوها لتجلس بين ساقي تداعبني وتمتصني كما قالت هي لي .. ونحن في تلك الحالة جاء ميدو من عملة فقمنا مسرعين ولم تبقى هي ونزلت إلي شقتها أما ميدو فقد أتى لي وداعبني على الفور وقام بمغازلتي ومن ثم خلع عنى ملابسة ووضع يده على كسي المبلول ونظر لي نظرة استغراب وتفهم وكأنه يعلم ما كنا نفعل أنا وأخته ثم جلس على ركبتيه ليلتقم بشفتيه تلك المياه وكأنه كان يكافئني على تلك الأفعال وذلك شجعني كثيراا بعد ذلك .. ثم مارسنا الجنس بطرق عديدة أنزلت بها مرات عديدة وتناقشنا كثيرااا عن أمور عده حتى صباح اليوم التالي .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

صبيحة اليوم التالي لممارستنا أنا ودانه وككل يوم قمت من نومي على يد ميدو بكسي تداعب شفراتي ولكن تمنيت في ذلك اليوم أن تكون يد دانه هي من تداعبني فأمسكت بها وأنا أتخيلها بتخيلاتي يد دانه وصرت أدندن بشفتي لعشقي لها يسمعها القريب من فمي حتى خارت قواي وأعلن كسي عن تهيجه .. واعتصرت حناياه عسلي .. فنزل عبر وديانه وخلجانه وكأنه بئر مياه جوفي ينضح بما فيها ليروى كل من على بابه ، وفتحت عيني قليلا لميدو مبتسمة وأنا أقول :

عارف أنا لو ما صحيتش على أيدك يوميا أنت عارف ممكن يحصلي إيه ..

ثم أفاجئ بوجه دانه مباشرتا أمام عيني فقمت فزعة جالسه ونظرت بسرعة لتلك اليد بين فخزي لأجدها يد ميدو ويآلها من مفاجئة ..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

تركنا ميدو وذهب وسارة كانت في حالة صدمة على غير توقعي فكنت أتوقع أن تهجم علينا وتنيكنا أنا وزوجي بعد أن عرفت عنها العديد بالليلة الماضية من كلام ميدو .. فاقت سارة من الصدمة على صوت ضحكي عليها من هذا الموقف وهى تقول :

ماكنتش أتوقع أنكم اجر منى ..

فقلت لها :

علشان متفكريش انك سخنه لوحدك ولا حاجة يعنى ..

فقالت :

غنية عن التعريف يا أختي ..

فقلت مقاطعتها :

وليد حكي لي عن كل حاجة يلا قومي تعالى فوق ..

فقلت لي :

ماما فين ..

فأخبرتها أنها بالداخل وأكدت عليها صعودها لعندنا لكي لا تقطعنا أمها ( حماتي ) خلوتنا الجنسية وخرجت وتركتها لتأتى لي وبعد قليل صعدت سارة لشقتي وسئلت عن ميدو فأخبرتها انه لها في العمل وكان ميدو في المنزل مختبئ يحمل كأمير فيديو ليصورنا ونحن نمارس السحاق أنا وأخته .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

غنى عن التعريف أنا فانا بطل تلك الفتيات .. (ميدو) .. نادتني زوجتي الجميلة الساخنة جنسيا دانه وقالت :

أختك سارة وصلت استعد ..

اختفيت خلف الستارة وشغلت الكاميرا لأصور تلك المناظر التي ستحدث لأول مرة بين فتاتينا عشقا بعضهم بعضا وأراد أن يتناكحا بطريقتهما النسائية لمجرد أنى أخ لأحدهم وزوج للأخرى ، طبعا بوجودي أو من غير وجودي كانتا ستفعلان أن أرد ذلك أم لا .. ستفعلان ما يحلو لهما .. فأردت أن أتمتع واستمتع معهما وبهما .. فسعادتهما كثير .. وفى المستقبل ستجدون ما يطيب لكم سماعة منى .. ( سارة ) سئلت عنى وقالت لها دانه أنى بالعمل .. سمعتهما يتكلمان عن أشياء مختلفة ولكنهما لم يتكلمان عن الجنس .. وأنا اعرف أن كل واحده منهم تشتهى ولكن أجزاء من الحياء متبقية بداخلهم وحتى ألان لم تنكسر .. انتظرت لأرى من ستكسر الحاجز أولا وانتظرت أصور فيهم اقرب صدر هذه واقرب كس تلك حتى اقتربتا من بعضاهما وسارة تسأل :

ميدو حكي لك إيه عنى ..

فقالت دانه تفهم انه عليا أنا :

قال انك اخدتى هدومى الداخلية ولبستيهم وورتيه جسمك وقال عن حجات كتير حصلت بينكم زمان وعن الطريقة اللي بيدخل بها اوضتك ..

فقاطعتها سارة وقالت :

خلاص ده حكي لك عن كل حاجة ..

وابتسموا الاثنين لبعضهم البعض ثم في آن واحد اقتربوا من بعضهم البعض ثم التهموا بعضهم البعض مرة واحدة فلم اعرف أيهم اشد سخونة عن الأخرى فقد كانتا الاثنين .. كل واحده تلتهم فم الأخرى في قبلات لاذعة .. وهم واقفون أما كنبت الانتريه .. تقبل أحداهما الأخرى فترد عليها الأخرى بوابل من القبلات وتحركا الاثنين في اتجاه واحد وكأنهما يعرفان واجهتهما إلى غرفة النوم وفم تلك لم يفارق تلك حتى وصلا إلى السرير وأنا خلفهم أصور واسمع وارى وأريد ..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

لم أكن أتخيل أنهم بتلك الجراءة هما الاثنين اتفقوا عليا .. لكنى وصلت إلى ما أريد وبأقصى سرعة فانا ألان التهم تلك الفتاه الساخنة وبين يدأي أداعبها أحركها كما أشاء .. فمها كرائحة الفاكهة انه حقا رائع ريقها كالعسل تذوقته فامتصصته فشربته فبلعته كالشهد .. دخلنا غرفة النوم وفى عشها المفضل المكان التي تتناك فيه من أخي ( المكان المفضل لكل أنثى سرير الزوجية ) أخذت وضعية النوم على سريرها وهى فوقى .. تركت لها المجال فكانت تتهافت على شفتاي وجسدي بين ساقيها يتطاير ويتلوى ويغرد بأجمل التغريدات تخرج لسانها فالتقطه بين شفتاي امتصه فتسحبه داخل فمها وتخرجه مبتل بشهد ريقها لالتقفه مرة أخرى وامتصه وأبادلها بلساني مغمضة العينين بنفس الحركات ليداعبوا ألسنتنا بعضهم في حركات ملتوية كالثعابين فاضغط على رأسها ليلتحما فمنا ببعضهم .. حبنا فيها .. وجسدها يهتز فوقى وهى تحك في كسها بفخذي ويدأي تداعب فلقي اطيازها تدعكاهما وتفركاهما وفمها وفمي يوصلان اشتياقهم بالحس والقبلات حتى وصلت إلى نهايتي وارتعش جسدي وأطلقت العنان لكسي التعبان وفتحت محابس المياه التي تحبس خزانتي وأطلقت .. وأطلقت حتى شهقت دانه وقالت :

واووو أنتي فظيعة ..

ووضعت يدها على كسي المختبئ تحت الملابس تدعكه وأنا أئن من الشهوة دعكت كسي قليلا بأصابعها ثم لحست أصابعها من بللي وقامت عنى تخلع ملابسها حتى أصبحت عارية وجلست أنا وبسرعة خوفا أن ترجع برئيها وخلعت ملابسي العلوية فانطلقت بزازى من الملابس تهتز يمننا ويسارا وحلماتهم نافرين ثم قامة دانه مسرعة بسحب بنطلوني الجنس والكولت معه مرة واحده وأصبحنا عاريين كما ولدتنا أمهاتنا ثم جلسة دانه مسرعة مرة أخرى فاتحة ساقيها بين جسدي وبزازها تهتز كالجلي وأنا أسفلها وحلمتها واقفة كعقلة الإصبع ، ارتمت دانه مسرعة على صدري .. تداعبه بفمها .. وتقبل حلماتي .. تلك وتلك .. تمصهم تلحسهم .. بحركات سريعة .. وأنا أئن وأتلوى وأهمهم بأصوات المحنة .. ثم التفت لتعطيني ظهرها فرئيت شعرها الجميل مربوط كذيل الحصان وهى تهتز فوقى وظهرها الأبيض الأملس يشع نورا ساطعا يبهر عينأي وفلقيها يداعبا نظري ، جلست بفلقي اطيازها على عانتي وكسي وهى تدعك جسدها وترتفع وتهبط وكان من تحتها وليد وليس أخته .. فأمسكت بفلقيها ادعهبهم من الخلف وأنا اسمع لها ضحكات مثيرة ومن ثم تمسك بزها تقبله وتداعبه .. فقد وقعت أسماعي على صوت طرقعات قبلاتها لبزازه .. ا ثم وضعت يداها بكسي فأطلقت صياحي وصرخاتي وبقليل من دعكاتها أصبحت أتلوى وصرخاتي تزداد ثم نزلت مفقصه عند قدمي تقبلهم فظهر لي فتحتها الاثنين فوضعت أنا يدي على فلقي اطيازها أدعكهم وأنا انظر إلى كسها وهو ينقبض ويعتصر مياه خارجا أردت أن الحسه فشددتها من فخذيها ففهمت هي ما أريد ورجعت إلى الخلف حابيه وأنا بين ساقيها حتى وصل كسها إلى فمي فالتقمته بسرعة واضعه لساني بداخلة لشرب تلك المياه الخارجة منه .. وهى بالمثل قامت بلحس كسي وصيحاتنا نحن الاثنين ازدادت والشهوة تأججت معها فأصبحت أنا الحس مابين فلقيها من أسفل عمودها الفقري وحتى زنبورها وهى تشفط باشفاري وزنبوري وجسدي يتلولى لا إراديا .. بفعل شفتيها على كسي .. وسريعا أصبحت لا أطيق نفسي .. وازدادت صعوبة تنفسي وأردت أن ادخل أي شيء بكسي .. وقلت لها وصوت أنفاسي يعلى :

دخلي أيدك في كسي يا دانه .

أما هي فكانت في عالم أخر وجسدي أنا يهتز وكان به زلزال داخلي وأردت أن ارفعها عنى بعد أن تركت كسها من فمي وأنا أقول لها :

مش قادرة يا دانه قومي عنى أو دخلي أيدك فيا .

أما هي فكانت تقصد ما تفعل وعلمت ما بي من شهوه فبركت بجسدها عليا ليصبح ثقلها كله على جسدي وغرست كسها في وجهي فأصبحت فتحت كسها بفمي وفتحت طيزها بأنفي وبدأت تضغط على وجهي بفخذيها وتهتز وأنا أحاول أن ارفعها من على جسدي وجسدي تشتعل به النار من الشهوة .. فكنت كالبركان سأنفجر وأحشائي تضغط على رحمي وكسي لتخرج مياه البراكين من الداخل .. ودانه بعهدها تدعك وتلحس بلسانها وشفتيها وأنا اصرخ أريدها أن تقوم عنى وجسدي يرتعش رعشات متتالية .. وبراكيني لا تريد الخروج عنى أو أن دانها تحبسها بلسانها عند فتحت كسي .. قليلا وازدادت توسلاتي لدانه لتنهض عنى وهى لا تستجيب حتى انفجرت باكية وأنا ارتعش وأتلوى لترفع دانه وجهها عن كسي ضاحكة بصوت عالي فينفجر كسي ويطلق صاروخ من المياه ليندفع بقوة في وجه دانه فتبعد وجهها بسرعة بعد أن يصيبه هذا الصاروخ لترتفع المياه لأكثر من متر ونصف أعلانا .. وترجع المياه لتصدم بأجسادنا وأنا اصرخ واهتز ودانه يظهر على وجهها الانبهار العظيم وهى تنظر للخلف لي وأنا في عالم أخر من المتعة .. بعدها مباشرتا وأنا بين اليقظة والشهوة يظهر أخي ميدو يحمل بيده كاميرا وكأنه كان يصور تلك المعركة الجنسية الرهيبة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
الحلقة الثالثة

أختي سارة كانت بعالم أخر من المتعة وعندما رأتني بالكاميرا جحصت عينيها من هول المفاجئة ودون مقدمات قامت دانه زوجتي الساخنة بخلع ملابسي ليظهر زبي المارد يهتز بقوه من اسر نزع البنطلون عنه وهجمت عليه .. أما سارة فكما هي .. منتشية على السرير تنظر بعينان مرتويتان تعصر شفتيها وتبتلع ريقها من الشهوة .. بعدها أحسست بان زبي داخل بحر من المياه فنظرت لزوجتي فوجتها أدخلت زبي بفمها لتمتص جوانبه يمينا ويسارا وكنت أنا مثار جدااا فكان زبي كعامود من الخرسانة فأخرجه دانه من فمها ونظرة لي نظرت تعجب وقالت :
زبك واقف زى الحجر أول مرة أحس بيه كده ..
فقالت سارة :
أنا عارفة السبب ..!
فقلت أنا :
حد يبقى معاه كسين زى القمر ويبقى بارد أنا لازم اولع من منظركم . فأدخلت دانه زوجتي زبي مرة أخرى بفمها وقامت سارة تداعب خصيتاي وقاعدة زبي عندما تخرج أجزاء منها من فم دانه ظلت البنتين هكذا وزبي كالصخر ثم قالت سارة :
مليش دعوة أنا عوزه اتناك .
فقالت دانه :
لا أنتي لسه مش مفتوحة .. بس في بديل .
سارة :
إيه ..؟؟!!!!
دانه :
في طيزك .
ودون تردد فقصة سارة أختي بجوار دانه على السرير وهى ترفع فلقي طيزها باتجاهي تهزهم بحركات مغرية كالعاهرة .. ذلك المنظر ذاد من صلابة زبي وقامت زوجتي بالبصق على فتحت طيز أختي ليساعد ريقها عملية النيك وأنا دهنت خرم طيزها بذالك الريق المنساب على خرمها وبعد قليل من المداعبات قالت أختي سارة :
يلا بقى يا ميدو دخلة في طيزى .. إيه ده أنت جننتني .. حاسة أن طيزى هتولع من زبك .. أما دانه زوجتي كانت تزيد من بصقها على فتحت الطيز لتساعد زبي على الدخول في خرمها البكر وما أن دخل أول أطراف راس زبي صرخت سارة بصوت عالية وتحركت للإمام وهى تقول :
اااه ده بيوجع .
دانه :
أنتي فاكره إيه يعنى .. وبعدين ده في الأول بس بعد كده هيبقى عسل ..
فرجعت سارة أختي للخلف وهى تقول :
هنجرب تأني بس براحة يا ميدو يا حبيبي لأحسن يعورني
وقامت دانا بألصق مرة أخرى وراس زبي تداعب وتدهن ريق زوجتي على خرم طيز أختي وقمت بالضغط مرة أخرى على خرمها ليدخل نصف راس زبي فتصرخ سارة أختي مرة أخرى وتقوم وهى تقول :
لا .. لا مش هقدر حطهولى في كسي أحسن ..
فقالت دانه :
يعنى أنتي مفكرة انه في كسك مش هيوجع .. هيا أول مرة بس .. أوعى أنا اتناك أحسن مش ناقصة دلع .
وجلست مفقصه وخرمها الاثنين تجاه زبي فاتت سارة وبدورها لرد الجميل قامت بالبصق على خرم زوجتي وقمت أنا بإدخال زبي فغاص كله بأعماق خرم طيزها .. بدأت صيحات زوجتي بأصوات المحنة مع دخول زبي إلى أعماقها وأعلنت بحرارتها وسخونتها عن شبقها وامتدت يداها تشد اطيازها لتوسع لي خرمها وهى تأن .. زبي أنا يعرف مساره جيدا في هذه الطريق فهو طلما يمشى بها معربدا يمينا ويسارا ..
أما سارة فقد زاد شبقها فقط لسماع تمحنات دانه زوجتي .. قليلا ودانه التفت لتنام على جنبها وزبي لم يخرج من خرمها لتلتفت بوجهها ناحية سارة وتشدها من اطيازها ليرتطم كسها بفم زوجتي ومع أول لحسات لكس سارة ألشبقه خارت قوها ومالت تجاهي حتى استندت على جسدي وأطبقت بفمها على فمي تمتص ريقي كالفراشة وهى تمتص الرحيق من الأزهار .. أما دانه فكانت بعالم أخر من المتعة .. تصرخ .. تتمتم .. تمتص كس سارة .. تداعب طيز سارة .. فتقول سارة بصوت ممحون .. متقطع .. مشتهى .. وهى تنظر لعيناي :
أه .. مراتك بتلحس لي في خرم كسي .. امممممم مش قدرة اااااه اههههه .
وتخرج بعدها أصوات لدانه :
أه نيك .. نيك يا جوزي أه نيــــك .. يا حبيبي .. اهههههه .. اه اه اه .. نيك يا وليـــــــد اه ه ه ه ه .
ذاد ذلك من شبقي ونصفى السفلى بدا يهتز كالكباس مما يدك بزبي لأخر أعماق خرم طيز زوجتي دانه .
وهى تصرخ :
نيك .. نيك .. ايههه .. نيك ..نيك
حتى أحسست انا بالتعب فهدأت قليلا وهدئت دانه فأطبقت بفمها على كس سارة أختي التي تعلوها فوق فمها فتصرخت سارة معلنه شبقها على فمي ووجهي دون أصوات عالية وبأصوات مكتومة داخل فمي تصرخ وتأن :
امممممممم اممممممم اممممممممم اوووووه
ذاد ذلك للمرة الثالثة من سخونتي وشبقي فرجعت أدق أعماق زوجتي فرجعت تعلن بصرخاتها اشتياهها لزبي وتركت كس سارة دون ارتواء فقامت سارة وجلست بجوار السرير (مقعمزه) تدعك أشفار كسها بيدها والأخرى تداعب بزاز زوجتي وفمها ولسانها يداعبون كس دانه وأجزاء من زبي .. ذلك أشعل النيران في جسد زوجتي وبدأت تصرخ وتقول :
اه .. اه نيكوني انتم الاثنين .. اه جوزي وأخته ناكوني وفشخوني
اه .. اه .. اه يا كســـــي .. اه يا كسي .. ااااااااه .
وكسها ينتفخ يريد أن يخرج ما بداخلة وتعصر بأمعائها كأنها تريد أن تخرج زبي من أحشائها وعيناها انقلبت للداخل وراحت في غيبوبة من الآهات والصرخات وسارة لا تتركها ولا ترحمها وزبي يزداد ضخامة بداخل أعماقها .. وهى تصرخ بكلمات مبعثرة :
اه .. طيزى .. طيزى .. طيزى .. طيزى
اههههههههه .. اووووووو .. اححححححح
أنيك .. أنيك .. اهح .. نيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
ثم ضغطت على أحشائها فأخرجت زبي من داخلها وكأنها قامت (بشخة) وخرجت معه كمية كبيرة من الهواء بصوت عالي فهجمت عليه سارة تلحسه قبل أن ينغلق فأعلن زبي عن صعوبة الموقف ونطر ما بداخله على طيز وكس زوجتي وأجزاء من وجه أختي فقامت أختي سارة بالحس مباشرتا أما دانه فكانت تبحث عن شي تمتصه فشدت أختي من فخذها لتفهم سارة أختي ما عليها فعلة لتقوم وتجلس على زوجتي بوضعية 69 وذلك دون أن ترفع فمها عن كس زوجتي .. جلست أنا بجوارهم وبدوا وصله جديدة من السحاق دون انقطاع ودون تغير الوضعية تلك تهمهم وتلك تهتز حتى وصلت سارة لنهايتها وقذفت بتلك المياه المعتادة عليها في وجه زوجتي مما أعاق دانه زوجتي من التنفس فقامت من نومتها وهى تزيح سارة المتخشبة من اثر الشهوة عنها وتمسح بوجهها وهى تقول :
هموت .. هموت .. يخرب بيتك .. الميه دي بتجيبها من فين .
وسارة متخشبة كما هي تهتز فاقدة الوعي وصوت ضعيف يخرج من حنجرتها :
اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااه
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( معكم ألان دانه )
أما دي نيكة محصلتش قبل كده كنت هموت من القريفة والنيك على الرغم من أن كسي ملكموش وليد .. بس اللي هيجنني أنى اعرف البنت سارة دي لما بتكب ميتها بتتخشب كده ليه .. وكمان ميتة .. فوقناها أنا ووليد بصعوبة بعد ما اخدناها الحمام وفى البنيوا حمناها علشان تفوق وقولت لوليد وإحنا بنحمي فيها :
البنت سارة دي ولعة ارهن لو البنت دي مفتوحة وتتناك في كسها مكانش يقدر عليها 10 رجالة مرة واحده .. فظيعة وهيا بتكب بقى أتملى ميه من كسها .. وكنت هرجع اللي في معدتي ..
وليد :
أنا مش قلتلك ولعة .. وهتكيفك خالص .
أنا :
بس أنا نفسي اكب زيها ومش قادرة بحس أن في ميه محبوس جوه وبدوس بس مش بتخرج .
وانقطع كلامي علشان سارة فاقت بسلام ونامت عندنا لغاية بالليل ونزلت لمامتها بعد كده ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
صحيت على صوت ماما في صباح جديد بعد نومي لفترة لا تقل عن 15 ساعة منذ أن نمت عند أخي بالأمس عصرا .. فقد قاموا بإفاقتي من النوم ليلا فنزلت لمنزلنا وأمام الثلاجة شربت من الماء كثيرااااا لأعوض المياه المفقودة منى وعلى غرفتي مباشرتا .. ودون أن اطل على أمي في غرفتها كعادتي ليلا ذهبت مسرعة للنوم كأنني لم انم منذ أمد طويل .. قمت وفطرنا أنا وأمي واتت دانه وتكلمنا كثيرااا وذهبت الأيام تتلوها الأيام وأنا ودانه ووليد كما نحن يوميا لابد لنا وان نجتمع على السرير الممتع وفى يوم بعد مرور أكثر من 7 اشهر على ممارستنا الجماعية فوجت عصرا قبل أن اصعد عند أخي وزوجته بمرض والدتي فاتصلت على أخي وليد وعلى الفور نزلوا ألينا وبسرعة البرق اتصل أخي على الإسعاف واتصلت أنا على أختي الكبرى مديحه .. وانتقلت والدتي إلى المستشفى وبسرعة غريب فوجنا جميعا بان والدتي توفت وصرنا نصرخ ونبكى بممرات المستشفى أنا ودانه ومديحه أختي أما وليد أخي فكان رجل بمعنى الكلمة عيناه لا تفارقهم الدموع ورغم ذلك قام بإكمال إجراءات الخروج من المستشفى والدفن وخلافة وذهبنا وذهبت والدتي منى .. وبعد أكثر من أسبوع بمفارقة أمي كنت أنا مفارقه كل شي بما فيه الأكل حزننا على أمي كانت دانه تواسيني وأختي تصبرني وأخي ينظر لي بحزن إلى أن ابتداع فكرة لخروجي من تلك الحالة الحزينة وقررنا السفر إلى مدينة ساحلية لقضاء أسبوع من الراحة ولتغير أجواء الحزن وفعلا في اليوم التالي كنت على احد شواطئ تلك المدن الساحلية أنا وأخي وزوجته دون أختي لسبب زوجها وأولادها ووعدتنا أن تخرج معنا مستقبلا .. ويوما بعد يوما حتى ارتاحت نفسيتي لكنى كنت لا اضحك ألا القليل ولا انزل إلى البحر ولا أمارس معهم الجنس الجماعي فكانوا يتنايكون أمامي بشتى الطرق ليلا بالفندق بغرفتنا وأنا كالحجر حتى أخر ليله وقعت معهم في بحر الممتعات فلم أكن استطع التحمل أكثر من ذلك وهجمت على وليد أنا ودانه معا .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
اخيرااااا … (قلتها في نفسي) فقد تغير سارة اليوم 180 درجه بعد وفاة والدتنا وبأخر ليلة لنا بالرحلة .. جاءت وساعده دانه زوجتي في لحس زبي ومداعبته بعد أن اخلعوني بنطلوني .. فتلك تلحس رأس زبي وتلك تلحس بويضاتي .. وهذه تداعب بيدها وهذه تداعب بشفتيها .. وزبى يشق الهواء بصلابة قوته .. وتلك تسلم تلك .. ومن فم إلى فم .. ومن شفاه إلى شفاه .. وبالتبادل هكذا استمروا كثيراا .. زوجتي وأختي فتاتين عاهرتين وبسبب عهرهن تصلبت عروق زبي وانتفخ عن آخرة وغلى الدم بداخلة حتى شعرت بإثارة شديدة بين خصيتاي وشرجي بمنطقة ( العجان ) وبدا وسطى وفخذاي بالاهتزاز بحركات غريبة .. لم أحس بها من قبل .. وذلك لطول فترة مداعبة زبي .. وصرت بينهم في عالم أخر من المتعة التوى على تلك ألكنبه الماكثة أمام السرير .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
هااااااى … يبدو أن سارة أخت زوجي لم تتحمل أكثر من ذلك وفى أخر يوم لنا بالرحلة اندمجت معنا وبقوة أنا وزوجي .. كنا نلبس في هذا الوقت أنا وهى ترنجات سوداء إستايل على الطراز الحديث تشبه بعضها البعض فكان ترنجى عبارة عن بنطلون استريتش والجاكت بأكمام طويلة لكنه قصير فوق السره يظهر منه أجزاء كبيرة من بطني وسوتى وكذلك سارة لكن الجاكت تبعها كان استريتش أيضا عاري الزراعيين والكتفين بحملات مثل قميص النوم ( بحمالتين من الكتفين ) .. لن أطيل عليكم …. بعد بعض الوقت من القبلات والمص واللحس لزب وليد ارتعش وكآن مسته كهرباء وذلك على حسب اعتقادي بسبب مداعبتنا الطويلة لزبه بفمنا .. فقمت أنا وتركت سارة تمص له زبه وخلعت الجاكت وكنت البس تحته سنتيان احمر يظهر منه تكور بزازي فكان منظرهما مغرى لدرجة تثير الطفل الرضيع ورجعت بعد خلعي للجاكت لزب وليد ثانيتا أداعبه واحتضنه بأجزاء فمي الداخلية أما سارة فقد قامت برفع الجاكت الاستريتش لأعلى وأنزلت البنطلون لنصف طيزها ونزلت على رأس وليد ببزها ليلتهم بدوره تلك الحلمات الوردية المنتصبة وهى مستندة على الكنبة بيده واليد الأخرى تداعب فردت طيزها وتضربها وهى تهمهم .. ثم ترفع يدها من على طيزها لتداعب بزتها وتضغط عليها لتنتفخ الحلمة ووليد يقوم بدور المص على أكمل وجه .. أحسست بغيرة فتركت زبه ورفعت السنتيان عن بزازي وضغط عليهم أنا الأخرى لينحصر الدم بهم وتنتفخ حلماتي أيضا لأضعهم في وجه وليد .. فتتركنا سارة وتنزل إلى زبه تتفنن في مصة ولعقه واسكاب ما في فمها من لعاب عليه .. فأحسست بغيرة أكثر فخلعت عنى البنطلون الاستريتش ونزلت لها أمص زب زوجي واشفط لعابها من علية وأزيده بلعابي .. أما هي فقامت بإكمال خلع استريتشها وصعدت فوق فم وليد بكسها ليكون بين ساقيها وكسها على شفتيه يرتشف منه عسله بفمه .. لم استطع التحمل أكثر وكسي ينبض بقوه .. فوقفت ليكون ساقين وليد بين ساقي وجلست على زبه ليخترق كسي ويصل إلى رحمي يدكه دكا .. وبعد أن فقت من نشوة دخول زب وليد بأعماقي فوجئت باطياز سارة في مواجهه لوجهي تماما ففتحت اطياظها لأرى الخط الفاصل بين اطياظها وخرم طيزها .. ثم غطس فيه بوجهي مداعبه ولاحسه وأنا اصعد واهبط على زب زوج حبيبي .. أما سارة فكانت تداعب شفرات كسها بفم زوجي وهى تحرك وسطها واطيازها بحركات دائرية على فمه وتتمتم بشهوة عارمة .. أنا تعبت من الحركة صعودا وهبوطا فقمت وسحبت جاكت سارة الملتصق أعلى بزازها فنظرة لي نظرات ناعسة كلها شهوة ونزلت من على فم حبيبي وأكملت خلع بنطلون الاستريتش تبعها .. أما أنا فهجمت على فم زوجي الحسه واقبله وأتذوق مياه كس أخته سارة .. وبعد دقيقة أو يزيد أحسست أن وليد يهمهم وزاده التهامه لشفاتي فعلمت أن بالأمر شيء .. ونظرت ناحية زبه لأجد سارة جالسة على زبه وخرم طيزها يحتضنه من كل جانب .. فقد دخله كلها بداخلها فتركته فمه متعجبة مندهشة وأنا أقول :
أيه دة دخلتيه أزى جوه طيزك يا بنت أنتي ؟؟!!!!!
فقالت وهى تصعد وتهبط على زبه وكأنها فتاه من فتيات الجنس متمرسة المهنة منذ أمد :
طول الأسبوع وأنا بدرب خرم طيزي بالميه والحقنة الشرجية أومال أنتي فاكره إيه … ولا عاوزه تتناكى لوحدك من أخوية حبيبي .
فأحسست بغيرة اكثر فكلما أحاول أن أتغلب عليها بشهوتي تفاجئني هي وترد لي بشهوة اكبر .. فقمت منكسرة وجست على فم وليد وهو بين ساقي ولأكن كسي ناحية وجهها فقامت بدورها وما قصرت فمنذ أن جلست على فم وليد وضعت فمها بكسي تشفطه بفمها وتداعبه بلسانها وهى تصعد وتهبط وزب وليد يعانى من الاحتضان الزائد لخرم طيزها لأنه بكر .. ظللنا هكذا حتى صرخ وليد صيحات مدوية وانزل مخزون بويضاته داخل خرم طيزها وبدأت هي تهمهم مع نزولهم وتقول :
آه آح سخنين أوى .. ومولعين .. اااااى ..
ثم وهى تقوم من على زب حبيبي وزوجي أكملت كلامها :
يله يا دانه يا شرموطة اشفطيهم من خرمي بسرعة .. مش متحملة ..
ثم جلست على الأرض ( مفقصه ) أمامنا مباشرتا ونزلت أنا وقبل أن ينام زب حبيبي جلست علية بخرم طيزي ليغوص كله بداخلي .. وانحنيت ناحية طيز سارة فاتحه اطيزها بيداى وهى مستنده بأحدي كتفيها على الأرض وتساعدني بيدها لفتح اطيازها وأنا اشفط وهي تضغط بأحشائها حتى خرجه كميه لا باس بها من مني زوجي بفمي فقامت سارة واتت لفمي تمصه وتشفط منه المنى وهى تقول :
ليا فيهم النص .. دا أنا تعبت لما جبتهم ..
وبالفعل أخذت حقها وشربته وشجعتني على ذلك لأنني لم افعل تلك الأفعال من قبل .. وكان كسي وقتها قد أتى بشهوته فقمت من على زبه وهبط إليه بفمي الحسه وأمصه وسارة تسابقني .. وظللنا نلحس ونمص ونتنايك طوال الليل بشتى الطرق .. فعندما كنت أتنكت في كسي كانت سارة تمص زب وليد كلما خرج منى وأنا كذالك عندما كان يخرج من طيزها أمصه .. ظللنا نمارس النيك حتى أتى كل واحد منا بشهوته اكثر من ثلاث مرات وذلك حتى شروق الشمس .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

يتبع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
الحلقة الرابعة

سارة تتكلم
هاى .. هل اندمجتم معى بالقصة ؟؟؟
عشت مع اخى وزوجته ليلة من الف ليلة وليلة ذقت فيها انواع شتى من متع النيك حتى ان خرم طيزى اخذ نصيبه من تلك المتع وامتلا عن اخره بمنى وليد اخى .. ونمنا من كثرة التعب والاجهاد على ذلك السرير المرتكن فى زاوية من زويا تلك الغرفة لا يتحرك لنا متحرك حتى الصباح قمت من نومي مجهدة متعبة على صوت دانه :
يلاه قوموا اتخرنا على السوبر جيت ..
لبسنا ملابسنا بسرعة دون ان ننظف انفسنا من اثار النيك .. وعلى كراسى السوبر جيت اندمجت انا ودانه فى الكلام الجنسى أما وليد فكان يجلس فى الكرسى الامامى لنا قضينا الوقت بين الكلمات الجنسيه والحكايات على ليلة الامس ونمنا قسط كبير حتى وصلنا الى بلدتنا ثم فى المنزل أكملت نومي كما أنا حتى مساء ذلك اليوم .. قمت من نومى واخذت دش مياه ساخنة لازيل اثار المعارك الجنسية وأثار السفر المتعبة من على جسدي .. وجلست بمفردي أتذكر والدتي التي كانت منذ اقل من شهر تونس وحدتى وتملى عليا منزلي .. وأحسست بحالة شديدة من الحزن سرعان ما خرجت منها بسبب وليد اخى .. وحبيبي .. وعشيقي .. فقد دخل عليا غرفتي بعد أن طرق الباب وقال :
مفيش قعاد لوحدك بعد كده فى الشقة هنا .
فقلت :
واروح فين يا وليد .
قال :
علطول عندى انا ودانه ولما تزهقى مننا على اختك مديحة لغاية ما تتجوزى..
فقلت :
انا لو قعت معاك انت ودانه .. يبقى مش عاوزة اجوز ابداا .
وضحكنا معا بسرور وصعدت معه لشقته وانا هناك اتصلت بى مديحة وطلبت منى انا اذهب لها يومين اغير جو .. ووافقت .. وبالفعل كنت عند اختى مديحه باليوم التي العبا أنا وأولادها نهى ونرمين والطفل الصغير خالد .. وحكيت لهم على الرحلة وما راينا فطلبوا ان نذهب في رحلة أخرى في اقرب وقت قبل بد الدراسة .. وكان لهم ما اردوا وخلال أسبوع كنا نركب نفس السوبر جيت التى ركبناه سابقا انا واخى وزوجتة دانه وأختي مديحه وأولادها نهى ونرمين والطفل الصغير خالد .. أما زوج أختي فقد قال انه سوف ياتى لنا فى اخر يومين بالرحلة لظروف عملة كنت انا اجلس بجوار مديحه أختي ونهى ونرمين بجوار بعضهم ودانه ووليد على كرسي .. وكل وقت وبين الفئة والاخرى انظر الى دانه واغمز لها وهى تبادلنى حتى وصلنا الى المدينة الساحلية وفى نفس الفندق والجناح التى كنا به الاسبوع السابق ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
لم أكن أتخيل انه خلال اسبوع ساكون فى نفس الغرفة التى كنت فيها من قبل وعلى السرير التي دارت علية المعركة الجنسية الأخيرة لنا في هذا الفندق بيني وبين زوجتي وأختي .. جلست على الأريكة المقابلة للسرير انظر له في ابتسامة فقالت دانه :
عارفاك بتفكر فى ايه .
فقلت :
عارفة يا دانه .
فردت في تنهد :
هااا .
فأكملت :
عارفة أول ما شفت السرير ده افتكرت لما زبى كان بيغوص في طيز سارة عارفة كنت اتمنى انك تكونى راجل علشان تحسى بخرم طيزها وهو بيقفس على زبك يجنن .
وانتفخ فى ذلك الوقت زبى لدرجة انه كان سينفجر وراته دانه واحسست بشي ما فى اعينها .. الآ وانه الغير .
فقاله دانه :
و****ى لابعت سارة ليك دلوقت .. علشان تكيفك .. طالما أنا مش مكيفاك ..
وخرجت من الغرفه وما هى الا ثوانى معدوده وقد دخلت دانه وسارة معا .. ودون أي مقدمات جلسة سارة بخرمها على زبى بعد ان رفعت ملابسها وازاحت كولتها على إحدى فخذيها فغاص زبى داخل ذلك الخرم المارد وكانه يغوص داخل بحر .. صعدت وهبطت كثيراا .. دون صوت ودون أن تنظر لي .. وان أتاؤه حتى قضيت مني داخلها .. وهى تضغط على زبى حتى اكملت مهمتها وقامة تختزن المنى داخل طيزها ونظرت لى نظرة مبتسمة وخرجت دون ان تتفوه بكلمة ( وكأنه كالحلم ) .. ثم قامت دانه بعد أن خرجت سارة بتقبيل سائر جسدى ومن ثم التقمت زبى وقامت بمصة ودعكه ولحسه حتى لعقه المياه الخاصة بشهوة طيز أختي من علية ثم قامت بالجلوس عليه ليخترق خرمها هي الأخرى ومع الشد والجذب والارتفاع والهبوط وشهوة سارة التي فعلت بنا ما فعلت .. فجعلت منا أكثر شهوه ومحنه .. ودون أن ندرى بدأت (الأصوات تعلوا) صوت دانه .. يعلوا ويعلوا بالآهات ويملا أرجاء الغرفة والمكان .. ونسينا كل شي حولنا وزبى يخترق ويخترق والقبلات تتلوها القبلات ودانه تصيح وتقول :
اااااه اااه زقه جامد يا حبيبى .. ااااه يا خرمى ..
وأصبعها تداعب رحمها من الداخل وخرم طيزها ينقبض على زبى انقباضه خلف الأخرى ( وكأنها تريد أن تشخ ظبي ) وتصرخ :
ااااه ااااه الحسنى .. ااااه ادعكنى .. زبك ااااه .. احححح .. كسى مولع وزنبوري هايج .. اااااه وليد وليد نيك .. ااااه نيك .
وبين الحين والاخر تطلق بعض من مياهها المحتبسة على سوتى وبطنى بعد أن ترفع أصابع يدها من على فتحت كسها وزنبورها وبعد قليل هدات ورفعت يدها من على كسها وهى مليئة بمياه شهوتها وقربتها من فمي فالتقمتها بين شفايفى لألحس وأتذوق مياه زوجتي وحبيبتي .. ثم أخرجت يدها بسرعة من فمى ووضعتها برحمها مره أخرى والصيحات تزايدت .. فقد كنت أتخيل إنها هدأت ولكنها كان بمثابة الهدوء قبل العاصفة .. ثم أطلقت شهوتها من كل فتحات جسدها .. فأطلق كسها دفعات من المياه المختزنة لتغرق جسدى وتتناثر قطرات المياه لترتطم بذقني ورقبتي اثر قوة اندفاعها على بطني وكأنني تحت دش الحمام .. أما عينها فقد فاضت من دموع شهوتنا فسالت وديانا على خدودها الحمراء اثر الشهوه والمحنة .. أما فمها فقد اطلق لعابة ليسيل خرجا وكأنه نهر من المياه يسير عبر رقبتها ووديانها ( اقصد بين بزازها ) .. ويدها متعلقة برقبتي .. متشنجة .. تهتز .. ترتعد .. ترتعش .. تطلق شهوتها .. تقبض بخرمها على ظبي .. وظبي أيضا يطلق .. ويطلق منية بدفعات قوية داخلها .. وأنا أقول لها :
يا شرموطة يا منيوكة كل دى غيرة من اختى ..
وهى تأن بأصوات مختلفة :
ااااااه اااااان اااااو اااااى اااااى ااااااى اوووووووه اووووه اوووه
اححححح اخخخخخ اووووووه ااااه ااااهه
ثم اصبحت ترتعش .. وترتعش .. بقوه .. كمن مسته الكهرباء .. وظبي ما ذال بداخلها ثم خارت قوها (أغمى عليها) فلممتها بين زراعى وهى فاقد الوعى مرتمية برأسها على كتفي ونهر لعاب فمها بدل من ان يسير عبر وديانة اتخز له مجرى جديد على ظهرى بعدها سمعت طرقات على باب الغرفة ففقت مما انا فيه .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
هالووو
انا مديحة اخت وليد وسارة لم اكن اتخيل ان اكون بهذ الوضع طوال حياتى كنت انا وبناتى فى الرشبسن تبع الجناح التى سنمكس به طيلة الأسبوع القادم نرتاح من عناء السفر واذ بنا نسمع صوت تنهدات وصرخات من غرفة اخى وليد .. في بداية الأمر تخيلت أن وليد وزوجته يتعاركون ولكن سرعان ما تفهم الوضع وعرفت أنهم يتنايكون .. وكأنه لا يوجد معهم احد في هذا المكان .. في بدا الأمر أحسست بخوف شديد والتفت من حولى لاجد الفتاتين يستمعون .. ويضحكون .. ويتهامسون مع بعضهم .. فعرفت أنهم على علم ودراية بما يحدث فى غرفة وليد اخى فقلت لهم :
على اوضتكم يا بنات .
فقاموا بسرعة إلى غرفتهم وهم يكملون وصلات الضحك والهمس .. أما أنا فقد أحسست أن الدم يغلى في عروقي وارتفع كله براسى وراسى يكاد ان ينفجر غيظا وغضابنا .. لا اعرف لماذا غيظا ؟!!
لكن تلك الأصوات الصادرة منهم بالهمهمة والصرخات والاهات غيرت بسرعة أفكاري .. وأردت أن انظر .. وارى .. واستمع .. فذهبت ناحية باب حجرتهم فأحسست بخوف ورجعت من حيث أتيت .. ولكن الأصوات آتية من خلف ذلك الباب تزيد من شهوتي .. فتمنيت أن عيناي تخترق تلك الجدران لتستمتع بالنظر لهم .. والأصوات تتزايد وأنا أذهب ناحية الباب وأتراجع حتى غلبتني شهوتي .. وإذا بي انظر عبر خرم الباب الخاص بالمفاتيح لأرى خرم طيز دانه يشفط (المارد) زب وليد أخي شفط .. فتحسرت على نفسي .. فانا أتمنى أن يدخله احمد زوجي في خرم طيزي مثلها .. ولكن كسوفي أو عقلي لم يتجاوب مع شهوتي .. ولكن شهوتي ألان غلبتني وسرحت يدي عبر ملابسي لتخترق ما بين فخذاي وتداعب تلك القطعة المتدلية بين الشفرات (زنبوري) .. قليلا واجد من يضع يده على ظهرى فقمت مفزوعة لأجدها أختي سارة .. فأخرجت يدي من كسي بسرعة وشهوتي تقتلني وزنبوري يتحسر من فقدان الإثارة الذي كان من المفترض أن ينولها ألان .. وقد رأتني على تلك الحالة المثيرة .. ولكنها لم ترد أن تحرجني .. ونزلت بعينها عبر خرم المفتاح تنظر .. فجريت منها إلى الحجرة التي سنمكس بها أنا وهي طول تلك الأسبوع .. دخلت الغرفة وعلى السرير دموعى تملا عيني .. لا اعرف لماذا ؟؟؟ لان صورتي اهتزت أمام أختي الصغرى .. أم لان ما أحصل عليه من زوجى ليس شهوه وانما هو (لعب عيال) أم من الشهوة التي ضاعت منى والتي كنت سأحصل عليها فقط من النظر أليهم .. قليلا .. ودخلت سارة ووجدت ان عيناى تملاهم الدموع فقالت :
ايه يا عبيطة انتى بتعيطى لية ..
فلم أرد فقالت :
طيب ما انا بصيت عليهم .. انتى زعلانة ليه .. وبعدين هما اللى غلطانين .. هم مفكرين نفسهم لوحدهم ولا ايه ..
فقلت :
المشكلة ان البنات والولد سمعوا
طبعا علقت المشكلة على الفتيات بناتي وخالد صغير لا يعي لما يحدث .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
دقت على أذناي تلك الكلمات فصعقت ….. (فرحا) !!!!!!؟
وسارت الشهوة داخل جسدى كله واصبحت كاللبوه اغازل اختى الكبرى :
وايه يعنى مهما اكيد عارفين ..
واقتربت من وجهها اشتنشق رائحت جسدها فستنشق رائحة عهرها ولبونتها هي الأخرى .. حتى إنني شممت رائحة مياه شهوتها المنتشية على جسدها فذاد ذلك من سيلان كسي شهوة على شهوته ثم أخرجت لساني و…… ولكنى فقط .. وعلى أخر لحظة رجعت إلى عقلي فانا أريد .. ولكن هي ماذا عنها ؟؟ فبدأت ارمي شباكي وقلت لها :
انتى عارفة يا مديحة لما كنا المرة اللى فاتت كانو كل ليلية كده .
فقالت :
بالطريقة دي .!!!!
فقلت :
اوووه .. واكتر دانتي لسه هتشوفي ..
هي :
طيب لية ؟! حسرة علينا ..
في هذا الوقت عرفت أن أختي تريد .. ومفتقده أيضا للجنس .. فذاد ذلك من شهوتي .. فشجعتني لأفعل المزيد .. لكن أختي قامت وخرجت من الغرفة قبل أن ابد الضرب على الحديد وهو ساخن كما ما يقولون في الأمثال .. جلست مكاني أفكر كيف ابدأ مع أختي أولى الخطى .. وسرعان ما ذهبت في نوم عميق اثر التعب من المواصلات .. فقت منه ليلا على يد مديحه تقول :
كفاية يا بنت نوم عاوزين نطلع نتفرج على البلد دي شويه .
قمت دون أن أتكلم وأنا أتكسل يمينا ويسارا بيداي وجسدي ثم إلى الحمام مباشرتا قضيت حاجتي وأخذت دشا بارداً انعشنى ودعكت جسدي بزيت ذو رائحة نفاذة تثيرني أنا شخصيا وخرجت وأنا البس ملابس منزلية فاضحة .. كعروسة بليلة دخلتها .. ليعلم الجميع مدى شبقي ولن أبالى بأي احد هنا ولو كان حتى احمد زوج أختي فسأمكث هكذا أمام الجميع دون مبالاة .. وقد لبست قميص بشريطين على الأكتاف يظهر أكثر مما يغطى .. جزءه العلوي فهو كالسنتيال بشكل سبعات على بزازي .. مما يظهر تكورهما من ناحية الإبط ومن الخط الفاصل بينهما وهو عاري الظهر قصير لا يغطى ألا اطيازي .. ويظهر باقي الأفخاذ والساقين كلهما .. تحته كولت رفيع يفصل بين فردتني اطيازي ويلف خيطه إلى الجانب الأخر عند كسي فيفصل أيضا بين شفرات وتبدأ قطعة القماش المتمثلة في شكل مثلث عند رأس زنبوري فتداعبه خرجت من الحمام وقد طلبوا لنا العشاء جلسنا على مائدة صغيرة بالرشبسن والجميع ينظر لي ولجمالي .. طبعا سابقا كنت جهزت نفسي وأزلت جميع الشعريات التي كانت متناثرة هنا وهناك على جسدي قبل مجيئنا إلى تلك المدينة الساحلية (بالأسبوع السابق) فكنت كاللؤلؤة فجسدي يشع انعكاسات الضوء علية كالقمر .. حيث كان الزيت التي دعكت به جسدي له تأثير واضح .. أكلنا والجميع ينظر لي ولجسدي .. وليد ومديحه كانوا عيناهم تريد أن تهجم علي وتركبني .. والفتاتان كانتا وكأنهما وصلتا إلى شهوتهما بسببي .. أما دانه فكانت الغيرة واضحة على عينها بسبب جمالي الفتان .. لكن أنا لا أكاد اكذم أنني لا استطيع أن أكون حتى الربع في شهوتها العالية في تتحمل أكثر منى .. أم الطفل الصغير !!
أين هو ؟؟
تكلمت بتلك الكلمتين فردت دانه الجالسة بقربى :
من !!.
فقلت :
خالد
فردت مديحه :
نائم على الكنبة اللي وراكي ..
فنظرت خلفي لأجد الطفل نائما في ملكوت أخر .. ثم نظرت أمامي لأجد .. كل تلك العيون تنظر لي ولجسدي مرة أخرى .. فحفز ذلك الأمر جسدي .. مما جعلت كسي يفيض بشهوته وأحسست بان هناك بقعة كبيرة من الشهوة والمياه تكبر تحتيي على الكرسي .. كنت أريد أن أقف واذهب لغرفتي لأرى ما حل بكسي .. لكن خجلي مازال يحرجني .. انتظرت وانتظرت والجميع نظراتهم تزداد فتزيد من شهوتي وبالتالي تزيد من البقعة أسفلى .. فمددت يدي إلى كسي لأتأكد من مزاعمي فوجدته ملطخ فأخذت بعض من تلك الشهوة من على شفراتي وأخرجت يدي دون أن يعلم احد ماذا افعل .. ونظرت إلى أصابعي المليئة بتلك الإفرازات الشهية فوضعت أصابعي في فمي أمتصهم كأني امتص بواقي الأكل من عليهم فذاد ذلك من شهوتي وزال خجلي .. فوقفت عن الكرسي مستندة بيداي وذراعاي على ترابيزت السفرة ضاغطة على إبطاي مما جعل بزازي نافرة بحلماتها للأمام .. مما جعل الجميع ينظر لي بعلامات التعجب والشهوة من عدم كسوفي من الوقفة بتلك الوقفة وأنا مستمتعة وأحس أن حلمات بزازي يتعلق القميص عليهما مثلما تعلق الملابس على شماعة الحائط .. مغمضه عيناي .. واستلذ بتلك ألخيطه التي تفصل بين شفرتاي فتداعبهما .. أحسست بعدها أن نهر من المياه سينفجر من بوابة كسي فتحركت بسرعة (أترقص باطيازي) وكنت في ذلك الوقت أحاول وأنا أمشى أن اجعل تلك ألخيطه الخاصة بتلك ألقماشه المثلثة أن تداعب شفراتي وزنبوري أكثر .. وذلك من اثر الشهوة على جسدي فلا أريد أن أفوت فرصة أو أنني أكون بعالم أخر لا أعي ماذا افعل .. فظهره حركتي وكأني ارقص .. وطبعا بقعت المياه تغطى رقعة دائرية كبيرة على ملابسي من الخلف ورائها الجميع بالتأكيد فقد أحسست بذلك من تنهداتهم العالية عندما التفت بظهري .. دخلت غرفتي بسرعة وبجور السرير مكثت بركبتاي على الأرض واضعة أصبعي على تلك القطعة الصغيرة المتدلية بين الشفرات .. تلك القطعة التي جعلتني اكبر شرموطة بين أفراد عائلتي .. وعندما لمستها صرخت وانفجر البركان التي كان حتما سينفجر (زنبوري المارد) .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
كلنا سمعنا صوت سارة وهى تصرخ في غرفتها بعد أن قامت من على كرسي السفرة بعد أن أكملت وجبتها بطريقة جنونية جعلتنا كلنا نحس وكئنها كانت تداعب زب بكسها على المائدة .. ثم قامت تتلوى وكان بها الم وبعدها صرخت بالغرفة فقمت مسرعة لها ودخلت الغرفة فوجدتها مستنده برأسها بين زراعيها على السرير فاتحة بين ساقيها هامدة تغطى ملابسها من الخلف بقعة من المياه وكذالك بقعة أخرى من المياه على الأرض فنادية عليها :
سارة .. سارة مالك يا حبيبتي ..
قامت وكأنها في حلم وقالت :
ولا حاجة ..
ثم أخذت ملابس من دولابها وخرجت من الغرفة طبعا إلى الحمام عرفت بطريقة الأنثى أنها كانت في حالة عظيمة من الشهوة فنظرت مكان تلك المياه ونزلت بأنفي اشتمها فتأكدت من تيقني أنها كانت في شهوه .. وان تلك المياه من اثر شهوتها فأخرجت لساني لأتذوقها فراقت لي وانتشى جسدي كله بإفرازات الشهوة مما أدخلني بعالم أخر فلعقت وشفت كل المياه من على الأرض بلساني ونظفتها نهائيا .. وأنا في ذلك الوقت أداعب هذا الملعون (زنبوري) ثم جلست على السرير أستريح من اثر الشهوة وخرجت بسرعة قبل أن تدخل أختي وتعلم أنني لعقت كل شهوتها من على الأرض .. لأفاجئ بالخارج أن بناتي يقبلون ويلحسون الكرسي التي كانت تجلس عليه الملعونة أختي بكسها .. ولا احد غيرهم هناك بجوار ترابيزت السفرة .. فدخلت بسرعة دون أن يعو لي وانتظرت أراقبهم حتى خرجت سارة من الحمام تلبس بجامه من الحرير شكلها من أعلى مثل شكل القميص التي كانت تلبسه منذ قليل لكنه قصير لدرجة أن سوتها ظاهرة أما البنطلون فكان يلتصق بفخذيها وكسها .. واسع عند قدميها فوجدت بناتي يلعقون مكان شهوتها فقالت :
إيه يا حبايبي .. بتعملوا أيه في الكرسي اللي كنت قاعدة علية ؟..
فنظروا إليها متفاجئين ..
فقالت :
هاتوا أيدكم ..
ومدت يديها إليهم .. فطبعا هم خوفا منها أو رغبتنا قاموا معها .. فأخذتهم من أيديهم إلى حجرتهم وأغلقوا الباب خلفهم .. فخرجت .. أولا نظرت إلى هذا الكرسي فوجدت أن لعاب البنات يغطيه فعلمت أنهم أحسوا بشهوة خالتهم .. رغم صغر سنهم .. ففعلوا مثلى أنا شربت ونظفت الأرض بلساني وبناتي نظفوا الكرسي بلسانهم .. ثم نظرت من حولي لأجد الطفل خالد في سبات عميق نائم .. ذهبت ناحية الباب .. ومثل الصباح نظرت من خرم الباب فوجدت أن سارة دون ملابس بالمرة .. والبنات يتهافتون على كسها باللحس والمص ولكنهم لم يخلعوا ملابسهم أو أنهم لا وقت لديهم لذالك .. غير مبالين بوجودي معهم بنفس المكان أو حتى بخالهم (الرجل) بيننا .. ويفعلون الرزيلة دون خوف ومع من ؟؟؟ خالتهم .. فوقعت على ركبتاي اثر الصدمة والشهوة فهما مجرد طفلتان لا تتعديا الخمسة عشر سنة.. ولكن سارة سيرتنا كما تريد أو نحن نريد ذلك وننتظر من يسيرنا .. سارة ترفع ساقيها لأعلى وهما يلعقون ويلعقون زاد ذلك من جنوني وشهوتي ونسيت أن من بالدخل ويلعقون هم بناتي .. فقمت أتحرك في المكان كالمجنونة أريد أن ادخل عليهم .. اضربهم .. اقتلهم .. العق معهم ..!! كس تلك العاهرة .. أتحرك هنا وهناك .. فوجدت نفسي أمام باب غرفة وليد فنظرت عليهم أيضا من خرم ذلك الباب .. لا اعرف لماذا نظرت ؟؟ .. إحساس عندي أنهم يمارسون الجنس ألان كالصباح .. وكان إحساسي بمحلة فوجدتهم عاريان تماما ووليد (مفقص) كالمرأة .. ودانه تداعب خرم طيزه بلسانها وأصابعها .. واليد الأخرى تداعب زبه المارد .. لم أتحمل ما أره في الغرفتين هناك أولادي وأختي وهنا أخي وزوجته بطرق شاذة فعلا انه (بيت العائلة) فاتجهت إلى غرفتي وفى طريقي رأيت ابني خالد .. فحدثني مارد الشهوة براسي وقال لي خذي خالد يمتعك مثل البنات .. فذهبت إليه وأمسكته من كتفيه لأرفعه إلى حضني .. ولكن نازع الأمومة انتزعه من بين يداي فجريت بسرعة ودخلت إلى غرفتي وخلعت جميع ملابسي لأصبح عارية ثم أخذت من لعابي رغم أن كسي لا يحتاج إلى لعاب وبه ما لذ وطاب من مياه الشهوة .. ثم أدخلت إصبع داخل فتحت كسي .. فإصبعين .. فثلاثة .. ثم أربعة .. أتقلب أتلوى .. حتى همدت مكاني عارية .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
يتبـــــــــع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الخامسة
معكم دانه : رغم ما بي من قوه وشهوه جنسية لا يستطيع أن يجاريها أحد إلا أن تلك الـ … سارة ..!! لا يستطيع احد أن يخوض معها منافسة جنسية ويكون هو الغالب .. فدائما هو الخسران .. تتمحن أمام الجميع فهي كمادتي كالكبريت والأكسجين تتفاعل مع أي شي .. ورغم وجودها بين أفراد عائلتها وتلك البنات الصغار الماكثون معنا أو إي احد فهي لا تبالي .. ولا يظهر عليها وجهها الحياة .. وكأنها مع عريسها في ليلة من الليالي الحمراء دخلت علينا ونحن على الطربيزة الخاصة بالطعام (طربيزة الصفرة) وهى بأجمل وأبهي الملابس والألوان والعطر .. واقسم لكم أنى عندما رأيتها فقد سال لعابي عليها وسالت مياه كسي أيضا .. وأردت أن اركبها والعقها .. فقد كان جسدها يشع نورا وكأنها القمر .. لم أتحمل من حركاتها الفاجرة وبدأت فتحاتي السفلى تحكني ووسطى يحرك الكرسي الجالسة علية بحركات دائرية وأردت أن أقوم على تلك الطربيزة اللعينة ( مفقصة ) لها لتدخل كل شي أمامها داخل فتحاتي ولكن تلك الـ .. سارة قامت من على كرسيها وكئن قضيبا انحشر بداخلها ثم ظهر على خديها ووجنتها الاستمتاع .. وتلوت بجسدها .. وصدرها مرتفع كأنه يحمل قاعدتي صورايخ على وشك الإطلاق .. وفجأة تحررت من شهوتها .. وتحركت .. وذهبت .. مسرعة ناحية غرفتها .. وكانت بقعة كبيرة من المياه تغطى ملابسها مكان اطياظها من الخلف .. تيقنت وقتها أنها في حالة عظيمة من الشهوة .. فنظرت من حولي فوجدت باقية عائلتها ينظرون إليها بتمحن وذهول فاهم مفتوح من اثر الدهشة .. فعلمت أن تلك العائلة بطبعها متناكه .. قليلا وسمعت صرخاتها داخل غرفتها فعرفت أنها تداعب نفسها .. فأخذت وليد زوجي ومباشرتا إلى غرفتنا لنواصل محننا وعهرنا الخاص .. ومداعبات وقبلات تتناثر هنا وهناك بيننا .. إلى أن أحسست أن احدهم خلف الباب عبر الضوء الخافت أسفله ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
خرجت من غرفة الفتيات بعد أن عربدوا بألسنتهم داخل حنايا كسي يمينا ويسارا خرجت لأني أريد شي حقيقي بدخلي (فهولا الفتاتين معدومو الخبرة ولن أصل معهم للشهوة أبدا ) فقد أشعلوا بي الشهوة أكثر .. بدلا أن يمتعونني .. خرجت عارية إلى الرسبشن متجهة ناحية غرفة وليد ودانه وأنا كلى يقين بمجنهم وعهرهم ألان .. ولكن هاتف ما داخل جسدي .. سحبني من أعماقي .. داعب شفرات كسي العارية .. سحبني .. ناحية غرفتي .. وإذ هو الهواء البارد الأتي من الباب العريض المطل على الشاطئ .. فذهبت ناحيته وهواءه يدغدغ جسدي بالكامل .. وأنا في طريقي ألي أكثر الأماكن الخلابة راءيت خالد نائم كالملاك على الكنبة الماكثة أمام ذلك الباب فذهبت مسرعة خوفنا على الطفل وسحبت الباب العريض المصنوع من الزجاج الشفاف وقبل أن أكمل غلقه وقفت عبر فتحة صغيرة انظر إلى تلك المنظر الساطع إلا وهو نور القمر يعكس ضوءه بقوه عبر سطح المياه والهواء البارد منحصر بتلك الفتحة يدغدغ ثدياي وبطني وسيقاني ويقبل كسي تقبيلا ويمر بقوه من خلال شفراتي الشهوانية مما اشعر كسي بالأم مثلجة .. فتراجعت بسرعة لغرفتي لأتمم على نوم أختي الكبرى مديحه ومن ثم ارجع إلي وليد ودانه وقبل أن افتح الباب على أختي سمعت همسات وأهات صادرة من غرفة الطفلتين فذهبت مسرعة وفتحت الباب دون أن يشعروا بوجودي لأجدهم عاريتان .. لا أثداء لهم ولا شعر .. يداعبون أنفسهم بوضع التخالف كل فتاه بفمها كس الأخرى .. زادت الشهوة بداخلي من هذا المنظر وتغيرت فكرتي سريعا عن وليد ودانه وقررت أن أشارك الطفلتين مره أخر لأعلمهم معنى الشهوة .. ولكن ليس قبل أن اتمم على أمهما .. فانا ألان في وعيي ولا أريد أن أعكر مذاق الأسبوع القادم لو رأتنا ونحن بعهرنا .. وذهبت إلي غرفتي وهناك فوجئت بمديحه .. عارية .. هامدة .. مغمضة .. نائمة على السرير .. فاقشعر جسدي وبداء يهتز وسارت به شحنه كهربائية قاتلة مصدرها الرئيسي كسي فوضعت يدي على شفراته لأحفز تلك الشحنة فذادت وأصبح كسي كمحطة توليد وهو مصدرها الأساسي يغزى باقية جسدي بالاهتزازات وتلك الرعشات القوية وبدا حلقي يجف من ريقه وإطرافي تبرد وأردت أن أتدفئ فذهبت مسرعة إليها لارتمى بجانبها وأخذها بين أحضاني لتفوق هي من غفلتها وأنا أقول لها :
بردانة دفيني .. اااه ..
لتركبني مباشرتا دون مقدمات وأنا نائمة على ظهري وتلمني بين زراعيها وهى تقول :
تعالى أدفي في حضن أختك ..
ودون مقدمات تلتقط حلماتي الواقفة بفمها لتدعكهم بقوه بل تسحقهم بقوه بين أسنانها فاصرخ وأتأوه معلنة عن ألمي الشديد من تلك السحقات ثم تنتقل بلسانها عبر بزتاي إلي سوتى فتشفطها وتدعكها وكأنها تنيكها بلسانها وتترك عليها ريقها لتذهب بعد ذلك إلى ذالك المارد ذو الشفرات المتدلية والحارس المتيقظ بينهم زنبوري ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
كنت نائمة بعد معاناة مع جسدي بعد ما رئيت هذا اليوم .. وبالأخص تلك الليلة داعبت جسدي كثير ولم احصل على النشوة .. فجاءه أجد احدهم عاري بجانب جسدي العاري فسمعت صوت أختي سارة وهى تقول :
بردانة دفيني .. اااه ..
فأخذتها في أحضاني لانتقم منها .. والتقت قبلاتنا المحمومة في عناق طويل يليها ابزازها داعبتهما وضغط على حلماتها بأسناني .. وبقوه نرتفع وننخفض .. نجلس ونصعد .. فاصرخ وتصرخ .. أهات وأهات .. تجولت على صدرها وبطنها بلساني وكأني كائن في صحراء قحطا لا بها طعام ولا ماء هائمة ارتوى بعض القطرات من عرقها المتناثر هنا وهناك اثر الحركات والاحتكاكات الذائدة حتى أصبحت صحرائها الجرداء خضراء اثر استنباتها من ريق لساني الذي ثاب بمياه في جميع إنحائها حتى تبدلت .. ثم صعدت فوقها كالحصان ادعك جسدي بجسدها وانظر إلى بزازى في تعجب واشتياق وكأني أول مرة أرى فيها جسدي .. وكسي يخرج صوت دبدبات كان قلبي قد هبط به يريد أن يلتقط أي شي بداخلة وكأنه محول كهرباء لا يتحمل أحمالة وعلى وشك الانفجار فصرت ارفع بزازى لأتقمهم بيداي وأتذوق طعم المحنه عليهم وإنا اصعد وهبط على سوت سارة أختي وكأنني على زب احمد زوجي .. أما تلك الفاتنة تحتي يدها تعربد في أي شي تجده أمامه لا تفرق وهى تنتفض بجسدها أسفلى .. ظللنا أكثر من ساعة نتململ يمينا ويسار نداعب بعضنا .. بل نساحق بعضنا .. حتى أتت اللحظة الحاسمة وأدخلت كف يدها الصغيرة داخل كسي الكبير واليد الأخرى تداعب زنبوري وشفرات كسي بعد أن نمت أنا على ظهري فاتحة ورافعة ساقاي بقوة لأتيح ليدها مداعبة أكثر ما يمكن من حنايا كسي الداخلية .. أما يداي كانت تسحق حلمة بزتي أليسري بقوة واليد الأخرى في بزة سارة افعل بها مثل بزتي والأصوات تتصاعد منا نحن الاثنين .. ولكن سريعا استجاب كسي لتلك الغزوات وافتني الشهوة وفار كسي بمنية كاللبن على النار .. فاض منى وخرج على حواف شفراتي وبفعل الجاذبية أنحد لأسفل عبر الخط الفاصل لأطيازي وأحسست بفتحة خرم طيظي تتبلل من تلك الفورانات ويدي تداعب زنبوري .. وصوتي يخرج من حنجرتي متحشرج .. وأنا انظر إلى سارة بكسوف لأرها فارهه عيناها من هول ما رأت ثم قالت :
اده ..اده .. اده … دة عامل زى كباب الرجالة .. أنتي جواكي زب يا بنت ولا إيه ؟!!! .. ولا أنتي مجمعة كباب احمد في كسك .. آه نفسي أدوقه ..
ثم تضع فمها في فتحت كسي وتلتهمه كله كأنها تلتهم طبق مهلبية .. شربت ولحست ما خرج من داخلي ولم تبقي له اثر حتى أنها لحست ما جرى بين الوديان ثم نامت بجانبي ورفعت ساقيها لأعلى وقالت :
جهة دوري يلاا
فقمت إليها بفمي مباشرا وعلى شفرات كسها أطبقت شفتاي أداعب زنبورها بلساني .. وهى تأن شهوتنا واسمع صوت لسانها في فمها بصوت طرقعات تتلذذ اثر لحس لساني لشفراتها أو أنها مازلت تستطعم منيي كسي داخل فمها .. ثم بيدها شدت ساقيها ناحية رأسها فظهر وانتفخ كسها أكثر وظهرت أسفلة حفرة واسعة مفتوحة إلا وهو خرم طيرها .. فانتقل بفمي ولساني إلى تلك الحفرة لألحسها وهي تصرخ وتستنجد وتطلب المزيد من تلك المداعبة .. ثم انتقلت إلى زنبورها .. ثم إلى لتلك الحفرة .. وأصبحت مرة ومرة ومرات عديدة هكذا ذهابا وإيابنا .. وهى تتلوى وتصرخ وتستنجد .. وفجأة بدا وسطها يرتفع ويرتفع ثم ينخفض .. وكان فمي بذالك الوقت بكسها ولساني يعربد بشفراته .. ووسطها يرتفع ويرتفع ثم ينخفض .. وهكذا .. حتى أحسست بترطيب ومياه كثيرة تزيد داخل فمي فرفعت وجهي لأرى ما هي تلك المياه ؟ أو من أين أتت ؟ فوجت أن المياه تخرج عبر كسها وصاحت تصرخ وتقول :
حطي بقك يا متناكه وادعكي .. كيفيني زى ما كيفيتك ..
فبسرعة وضعت فمي .. واستنتجت أنها تأتى شهوتها وظللت ادعك فمي وهى تصرخ وتخرج تلك المياه .. وكلما دعكت بقوة وسرعه كلما زاد أطلاقها لتلك المياه .. حتى امتلئ وجهي وانفي عن أخرهم بتلك المياه .. ولم اعد استطع التنفس .. فرفعت وجهي عنها فأطلقت دفعه مياه قوية ارتفعت أعلانا وهى تصرخ دون صوت .. وكأنها فاقدة الوعي وظلت تلك المياه لا تنقطع .. وكأن كسها نافورة مياه وقد غرقتنا نحن والسرير ومازالت لم تنقطع فنظرت لأعلا لأتأكد أنني لست تحت دش الحمام .. فوجدت أن اندفاع تلك المياه قد تخطنا لأعلى بكثير .. وتغرق وجهي فوضعت يدي وبسرعة على كسها لأصد هذا البئر .. فخرجت المياه من بين أصابعي وتلوت سارة أكثر يمينا ويسارا وزادت صرخاتها دون صوت .. فرفعت يدي بسرعة للمرة الثانية .. فوجدت أن أنهارها قد هدأت ولكن لم يهدا نصفها السفلى فظهرت علية اهتزازات غريبة .. وأصبح ينتفض كل فترة وأخرى .. ومع كل انتفاضة يخرج جزء من تلك المياه إلى أن هدأت فركبت عليها والمياه بكل جانب وكأننا خارجين من مياه البحر للتو .. (( أصبحت أعشق أختي حتى العبادة .. بعدد تلك الممارسة العظيمة .. قررت في نفسي أن افعل كل ما تطلبه منى حتى أن تبولت وتبرزت عليا وعلى جسدي أو حتى بفمي .. فقد كانت شهوات كثيرة غائبة عنى .. وتغير منظوري للنيك وللشهوات تماما .. وبعد اليوم أي شي يشبع غريزتي فسأنفذه دون خوف أو تردد .. فلن يكون هناك بعد اليوم حياء وسأفعل وافعل ما يشبع غريزتي .. حتى ولو كان أولادي أمامي فسأشبع غريزتي بهم )) قاطعتني أختي سارة بعد تفكير دام طويلا فقد كانت بين يداي وتغطيا قطرات المياه المتناثرة بكثرة هنا وهناك وهى تقول :
إيه يا مديحه ؟ رأيك حلو
فقلت :
أنا مدينوه ليكى وخلاص .. لا اكتر ولا اقل ..
قالت :
بجد يا حبيبتي انبسطي معايا ..
فقلت :
بصي من الأخر يا سارة أي حاجة عوزه تعمليها أنا موافقة عليها من دلوقت .. لو عاوزه تجمعينا أنا وأنتي واحمد وخالد والبنات وأخوكي ومراته على سرير واحد ملط بلا حدود أو قيود .. هسهلك .. وارسم واخطط معاكي لغاية ما توصلي للي أنتي عوزاه .. ولا أقلك لو عاوني اخرج ملط بالشارع واتناك من كل اللي أشوفه معنديش مانع من الأخر كده أنتي معشوقتي ..
ومع أخر تلك الكلمات فار كسي للمرة الثانية بمنية الثقيل وخرج من ممراته إلى خارج جسدي بسخونته ولزوجته المعهودة فرفعت ساقي حتى التصقت فخذاي وركبتاي بزازى وأصبح خرماي كسي وطيري ينتفخوا ويفشوا وكأنهما قلب يضخ دماءه عبر شرائية .. أما سارة فراحت تلحس وتشرب منيي بتلذذ من على خرم طيزي وكسي وأنا اطرد كميات أكثر وأكثر ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
بعد ما أخرجت مديحه ما يجوب بخواطرها وقلبها من ناحيتي وجاءت بشهوتها للمرة التالية وأنا شربتها ولعقتها حتى أخر قطرة حكيت لها عن كل شي دار بيني وبين وليد ودانه زوجته .. واكتشفت أنها كانت تحس بشي ما بيننا وقالت أيضا أنها رأتني اليوم مع بناتها وعلشان كده .. أخرجت ما في قلبها لي .. وطلبت منى أن لا اتركها ابدااا وان أعيش معها في منزلها هي وزوجها لترتوي منى للأبد .. وقد حزنت كثيرا لأنها ضيعت الأيام والسنوات السابقة دوني .. واتفقت معها انه بالغد سأجعل وليد أخانا ينيكها ونما بأحضان بعضنا عراه حتى الصباح .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
اليوم أول لنا بالرحلة قمت من النوم بعد أن أخذت قسط كافي من النوم بعد النيكه الرائعة بالأمس .. لم تكن دانه موجودة فخرجت من الغرفة إلى الرشبشن فلم أجد احد بالخرج فقمت بالطرق على غرفة الفتيات حتى قاموا من نومهم وأنا أقول لهم من خلف الباب :
يلاا يا نهى أنتي ونرمين قوموا وعلشان ننزل البحر ..
هم :
حاضر يا خالوا ..
ثم ذهبت إلى غرفة التالية وفتحت الباب لأجد مفاجئة شدت انتباهي أنهم إخوتي البنات .. عاريات .. ونائمات في أحضان بعضهم .. فنظرت خلفي لأتأكد أنى أنا فقد من رائيتهم .. ثم نظرت إليهم مره أخرى لأمتع عيناي بالنظر إلى جسد مديحه .. واووو انه جسد فتاك لطالما كنت أريدها بين أحضاني وعلى زنى وتمنيت أن اخلع واغطس معهما في بحر العري .. لولا أن أولادها معنا هنا وهناك .. هاج زنى عن آخرة وخرجت ابحث عن دانه حتى وجدتها أمام الشاليه ناحية الشاطئ فهجمت عليه لتنحني هي للإمام وبغوص زنى بجانب تلك الخيطة التي يسمونها كولت التي تفصل بين فردتين اطيازها .. أخرجت وأدخلت زبي كثيرا وهى تتأوه وتصرخ وتتلوى مستندة بيداها على الأرض وسريعا اجتاز زبي الهدف وطرد منيه خارجا بداخها وأنا خلفها أتلوى واصرخ وكأنني أنا من بداخلي زب .. ثم اعتدلت ووقفت وهى تضحك وجرت ناحية الشاطئ وكان لا يغطيها إلا تلك الخيطة وقميص نوم احمر ذو الحملات الصغيرة قصير جدا لا يغطى إلا نصف فخذيها .. رجعت إلى الداخل بعد النيكه السريعة وأنا أنادى على أخوتي العاهرات علهم يسمعوني رغم إنني أريد أن أرهم وهم عراي بأحضان بعضهم البعض ولكن كانت مديحه تخرج من الباب حين وصلت للغرفة فكان جسدها عاري إلا من هذا الروب المصنوع من الحرير الناعم ويبدو أنها لا تلبس أسفل شي فقد لمحت أطراف بزازها وعندما رأتني لفت يديها بإطراف الروب على وسطها بسرعة فانحصرت بزازها وهى تهتز بطريقة جنونية ويبدو أن الحلمات يعلنون شبقهم من خلف الروب وقفت أمامي تبتسم وتتمايل ووجهها يغلبه النعاس وهى تقول :
صباح الخير
أردت أن أأخذها بأحضاني ولكنى لم استطع فردت عليها :
صباح النور يا قمر …..
وأخرجت كلمة أحرجتها جداا :
….. صباحية مباركة .. إيه الحلاوة دي ..
فنظرت لي وعلا الاحمرار وجنتها وتلعثمت وأرادت أن تنطق بكلمات لكنها لم تستطع إخراجها فتحركت من أمامي فنظرت لها من الخلف لأجد كل فردة من اطيازها تتحرك في اتجاه تعلن شبقها للفرده الأخرى .!! أوه أنهم يشتهون برعشتهم .. لم أقاوم ودخلت الغرفة على سارة لأجدها كما هي على السرير وجسدها يشع حلوه اثر ما كانت تفعله مع مديحه ركبت فوقها وزبي عاد من إلى الوقوف وتغطية شهوة زوجتي حشرته بين ساقيها ليرتطم بزنبورها فتأوهت وهى تقول :
آه لو بس تدخلوا وتسمع كلامي .. لكيفك أنت واللي خلفوك ..
فقمت من عليها وأنا أقول :
شكله دة اللي هيحصل يا شرموطه .. عملتي إيه في مديحه .؟؟
اوووه مديحه !! دي طلعت حكاية .. لازم أخليك تدوق كببها النهاردة
لما نشوف ..
وخرجت من الغرفة وبعد فطارنا نزلنا جميعا إلى البحر وطبعا كان لا احد فينا يمتلك مايوه لعبنا كثيرا وتحركنا على الشاطئ حتى وصلنا إلى شط مقفول بالسياج فرائينا الكل داخل هذا الشط يلبس المايوه البكيني واردو أن يدخلوا فقلت لهم أننا لن ندخل ألا ونحن مثلهم وبعد المشاورات كان علينا أن نشتري مايوهات البحر لنا جميعا بما في ذلك خالد الصغير وعصرا خرجت أنا وسارة واشترينا لنا جميعا وطبع العاهر سارة اختارت مايوهات فاضحة أكثر من أنها عارية أصلا (لن احكي لكم عن إشكالهم ونحن نلبسهم ستروهم بأعينكم) رجعنا الشاليه وسارة دخلت إلى غرفتها وأنا بحثت عنهم فوجدتهم على شط البحر من الجهة الأخرى للشاليه فكانت الأولاد نهى ونرمين وخالد يلعبون بالرمل ودانه زوجتي ومديحه أختي يتمددون على الشيزلونج جلسنا واتت سارة واقترحت أن نذهب إلى الملهى المقام بالفندق واستحسنا الفكرة وذهبنا بعد أن تعشينا خفيف بالملهى قالت لي سارة بعد أن همست في أوزن زوجتي دانه :
تعالى معايه على الشاليه عوذاك .
تحركنا وهناك ارتمت في أحضاني مباشرتا ونحن بالرشبشن وقامت بخلع جميع ملابسي وملابسها وبدأت بمداعبتي وطبعا أنا لم أتوصى .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
همست في أوزني دانه وقلت لها :
هخلي وليد ينك مديحه دلوقت ، بعد ربع ساعة تبعتي مديحه وراية على الشاليه ، وبعد نص ساعة كمان تعالى أنتي والأولاد .. عوزه كله يشوف المنيكه ويشارك فيها فهمتي ..
فاوئمت برأسها موافقة وذهبت إلى وليد وأخذته وذهبنا وهناك أصبحنا عراه وداعبته حتى تضخم زبه وكنت قد اشتريت مجموعة من زيوت الأطفال فهي مفيدة جداا للجسم والنيك ونحن نشترى المايوهات أحضرت زجاجة دون علم وليد وقمت بفتحة وسكبها علينا دون وعيه وذلك بعد فرش بشكير كبير خاص بي أصبح جسدنا ناعم لامع من اثر الزيت ونمت بجسدي على جسد وليد وكأني ( على رمان من البلى ) اصعد من هنا فاقع في الجانب الأخر فاصعد مرة أخرى فاقع في الجانب التالي أقع هنا وهناك وهنا حتى تعبت فجلست بين أرجله أداعب زبه وبويضاته وهو يرتفع وينخفض بفخذيه وسطه وزبه ينتفخ وينتفخ ويكاد أن ينفجر .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
وصلت إلى الشاليه بعد أن قالت لي دانه أن سارة تأخرت .. فقد ذهبت إلى الشاليه لتحضر شي ثقيل لأنها بردانة .. فقلقت عليها وذهبت بسرعة ولكن عند دخولي من الباب سمعت وليد يصرخ فعرفة أن سارة تأخرت بسبب خطب ما قد حدث لوليد فدخلت ناحية الصوت إلى الرشبشن لأجد أخوتي في حالة هياج عاريا تماما كما ولدتهم أمنا والنور الدخل عبر أبواب الحجريات يعكس جسدهما المشع .. طبعا تأثرت كثير ولم أتحمل وخارت قواي وسارة تداعب زب وليد وزبه كبير بدرجه لا تتصورها فوضعت يدي يكسى ثم قامت سارة وأعطت وليد ظهرها وجلست وهو بين أرجلها عليه ولوهلة توهمت انه سيدخل بكسها ولأكنه لم يدخل .. وجلست على فخذيه ليرتطم زبه باطياظها ثم التفتت للوراء لترى وجه وليد .. وهو يرتفع وينخفض بصدره وزبه يقف منتصبا كأبراج الكهربا .. ظلت تداعب زبه بيديها وهى ملتفتة له ومن ثم التقت عيناها بعيناي ورأت منظري وتهيجي ويدي وهى بكسي فابتسمت ابتسامه اعرفها جيدا فانا أرى تلك الابتسامة عندما تحصل على شي تريده .. وأنا بدوري لم انتظر ودخلت إليهم مباشرتا بعد ملاقاة أعيننا .. لأزيح الكلولت عن شفرات وخرم كسي ودون أن يعي أخي وحبيبي وليد جلست بقوتي ومحنتي على شفتيه وفمه وانفه لأدعكهم بشده .. وأقوم بعدها لأريه وجهي فينظر إلى عيناي بدهشة وتتحرك شفتاه لتتكلم فاجلس مره أخرى علية .. لأنه مجال الكلام بيننا .. ونحن ألان الأخوة في بحر الرزيلة وكان لشقيقتي وأختي الصغرى ما أرادت !! .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في هذه اللحظة تمنيت أن يكون لي ظبيين
مديحه التي طالما تمنيتها .. تجلس ألان بكسها الشهي على فمي تدعكه هو وشفراته ورائحته النفاذة تجوب انفي .. أدخلت لساني إلى أعماق أعمقه لأستلذ بطعمه ساحقا تلك الشفرات بشفاتي وهى بقوه تدعك وكأنها تبلع راسي بين فخذيها مسنده بيدها على صدري .. وسارة من الجانب الأخر وقد حدث ألان شق خرم طيزها بظبي لترتفع وتنخفض بتمايل يمينا ويسارا .. أما يداها فكانت تساعد مديحه على خلع ملابسها العلوية بما في ذلك المتنورة حتى أصبحت عارية إلا من الكلولت المسحوق بين لحم فلقيها ووجهي ورائحته العبقية تزور انفي بين الحين والأخر .. استمرتا الأختان يتساحقان بجزئهما العلوي وينكحاني بنصفهما السفلى لأكثر من عشر دقائق حتى أحسوا بالتعب واردو تغير أوضاعهما .. فقمنا جميعا ووقفت أمام وجه وفم مديحه وزبي المتدلي بمياه طيز سارة يترنح بين ساقي وقطرات الاحتكاك تتناثر عليه هنا وهناك .. فهجمت مديحه عليه بالتقاطه والتهامه بين شفتيها ليغوص حتى حلقها .. وسارة تمسك بويضاتي تدعكهم وتحفزهم ومديحه تؤدى دورها على أكمل وجه .. بالمص ذهابنا وإيابنا .. خروجا ودخولا .. ثم بسرعة .. يتبادلان الأوضاع .. ويتبادلان .. ويتبادلان .. حتى ثارة ثورتي تلك تمص .. وتلك تداعب .. وتلك مع البويضات .. وتلك مع ظبي .. حتى وقعت منهما ونمت على ظهري لترتفع مديحه فوقى وتجلس دون رحمة على زبي ليخترق ويخترق إلى مالا نهاية وتبدأ رحلة التمتع مع ذلك الكس المتضخم الذي اخرج ثلاثة أجساد إلى الدنيا نهى ونرمين وخالد .. وهى في عالم من الصرخات والصرخات أيضا إلى مالا نهاية سارة تداعب البزاز ومديحه تداعب كسها بظبي أما أنا فكنت بعالم أخر من المتعة مداعبا بيداي جميع أجزاء جسد مديحه وهي تتأوه وتقول :
آه .. اااااه .. نيك يا وليد .. نيك كس أختك الشرموطه .. اهههه نيك ..
وترتفع وتنخفض .. وسارة تداعب هنا وهناك .. جسدها .. جسدي .. أي شي .. الأهم أنها تداعب .. ومديحه بعهرها تصرخ :
آه .. كسي آه .. يا كسي .. اخ اخ اححححح .. ولعة زبك يا وليد ..
أي ي ي ي .. اوووووه
وفجاه ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تظهر أماما باقي أفراد عائلتنا .. زوجتي دانه .. ونهى ونرمين وخالد .. ونحن عراة نمارس الجنس .
وفجاه مرة أخرى .. !!!!!!!!!!!!
تقوم سارة من مكانها صارخة رافعه وسطها لأعلى فتحة بين ساقيها ممسكه بشفراتها وكان بيدها خرطوم مياه فتغرقنا بمياه شهوتنا وكننا تحت خرطوم المطافئ وهى تعلن عهرها وشبقها وشهوتها بصوتها وصرخاتها :
اااااااااااه .. ااااااااه .. اووووووه .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
يتبع
__________________

الحلقة السادسة

جماعي عائلي
وبد أول لقاء بيننا بالجماعي ..
أظن أنني ألان عاهرة فبعد أن أغرقتنا سارة أختي بمياه شهوتها لم استطيع التوقف عن الهبوط والصعود على زب وليد غير مبالية لأطفالي الصغار أو زوجة أخي وزب زوجها الخاص داخل أحشائي ألا أنني لم أقوم من عليه وقررت في قرار نفسي أنني لن أقوم وسأواصل عهري إلى أن تهدا شهوتي وشبقي …. وساترككم مع أحدهم ……
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
كلما أخطو الخطوات باتجاههم قلبي يرتجف واشعر بخيانة وليد زوجى مع أنني على علم ودرايه بما يحدث (بل أنا من المدبرين لما يحدث ألان) من عهر ومجون .. وكلما اقترب من الشاليه يزداد تخيلي بالمنظر العاري التي ستراه عيناي .. وأصبحت غددي تفرز هرمون الأدرينالين بغزارة بجسمي مما زاد من سرعة ضربات قلبي وبدأ انفي باستنشاق كميات كبيرة من الأكسجين وجف حلقي وارتعش فخذاي فأحس بحرارة شديدة رغم ان هواء البحر البارد يضرب بجسدى من الخلف وانا احمل الطفل خالد بوسطى وارجله تستطيع أن تصطدم مع رأس زنبورى من الأمام وبين فلقي اطيازى من الخلف .. وأخيرا وصلت إلى الباب .. وسمعت صوت أهات أو خيل لي .. فزاد إفراز الأدرينالين وازداد الصوت فعلمت أن ما يحدث خلف الباب حقيقة ولم اتوقف عن الدخول !!.. رغم أن شي ما يشدنى للخلف هل هو الضمير ؟.. أو ما تبقى من شرفي ؟.. لا اعلم ؟! .. أحس بغيره وجنون وشهوه !! تتضاربت معي الأشياء .. وأكاد أجن .. حتى ووقعت نظري أنا والبنات وخالد على ثلاثة عراه تماما .. أجسادهم تشع نورا من اثر الشهوة والزيت .. لم استطع مقاومة المنظر ومسكت بقدم خالد لاحكها بقوه اكبر بزنبورى وأنا غائبة عن الوعى .. وجسدي يرتعش من ذلك الموقف فانا اتخيل واتخيل .. وكادت ساقاي أن تتهاوى وتسقطني أرضا .. إلا أنني فقت من شهوتي على أصبع صغير ينغرس فى جانبى فانظر لأجد أن زب الصغير قد ثار على جسد امه وخالته ولم افق من تلك الصدمة حتى اصبت باخرى .. وأنا أرى سارة تقوم من مكانها صارخة رافعه وسطها لأعلى وفاتحة بين ساقيها وهى تطرد مياه شهوتها امامنا لتغرق أخويها وفمها ينطلق بالصرخاتها :
اااااااااااه .. ااااااااه .. اووووووه .
لم أتحمل كل تلك المواقف والاصبع الصغير يغزو بطني من الجانب والى اقرب مقعد ( كانبة الرشبشن ) ارتميت وأنا أبعثر بملابس الصغير واستكشف ذلك المارد الصغير حتى ظهر زبه الصغير يهتز وينتفض من اثر الشهوة فالتقفته كله في فمي (الجمل بما حمل ) بويضاته بين فكاي كأنهما حبتين من العنب وزبة الصغير يدبدب بحلقى العلوى يمنا ويسارا .. ويداى أنا تداعب كسي لعلى أصل للمنشود .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
اعلم أنكم تنتظروني ..
دخلت علينا زوجت اخى التى استولينا علي زوجها وقضيبة وذهبت وهى تحمل ابنى الصغير .. لابد وأنها راعت مشاعره ومشاعري لكي لا يرى امه العاهره باحضان خاله .. ارتاح قلبي لذهاب الصغير اما الفتتان لازالت هنا ينظرون ويبتسمون لي وكأنهم يتفهمون معنى الشهوة وانا جسدى تغطيها مياه الشهوة الخاصة باختى سارة .. وبعد قليل وأنا اصعد واهبط اذ بى اجد الفتتاتين كل منهم يداها تعبر عن ما بها من شهوه داخل كسها وعندما رات سارة ذلك ذهبت اليهم وتحركوا من امامى ناحية الرشبشن خلفى لم افكر انا بشى اخر ونظرت اسفلى لارى زب وليد يغوص ويغوص باعماقى .. ورحت بعدها في بحر الشهوة اتناك من اخى نتبادل الأوضاع أعلى وأسفل يمينا ويسارا بجميع الإشكال والألوان حتى وصلت الى شهوتى وقذفت مياهي البيضاء الغريبة التي لم يراها احد من قبل غير زوجي وسارة أختي .. استغرب وليد كثيرا لتلك المادة المطرودة من كسي وقال :
أيه دة كسك بيكب زى ظبي ..!
أما أنا فكنت بعالم أخر .. وانقلبت على وجهي مفقصه رافعه فخذاي واطيازي لأعلى تاركة له كسي وأنا أوحوح وارجوه وأقول :
نيك يا وليد.. نيك تاني.. فقام بوضع أصابعه الأربع داخل كسي تارك أبهامة ليداعب به زنبورى من الخارج رغم عدم احتياجي لذلك فانا بالفعل اخرج ما بداخلي ومن الداخل أصبعه الأربعة تدعك حناياه ثم يخرجهم ليجدهم محملين بما لذ وطاب من شهوتي البيضاء فيدخل أصبعه مرة أخرى بعد أن يزيل ما عليهم من شهوة على فلقتاي وشفراتي ثم يدخل أصابعه حتى تختفي تماما داخل كسي لتصل إلى رحمي فيزداد تأوهى وترتفع فلقتاي أكثر بالهواء فيطرد كسي الشهوة من بين أصبعه وهكذا حتى قام من خلفي ويداه مغطاة وهو يقول :
اوووه أنا تعبت .
ولو ظل قرن لظللت معه قرن ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ما هذا الكس لم أتخيل بحياتي أنني أجد كس يكب مائة وشهوته مثل الظب أدخلت يدي مرارا وتكرارا ولم أتحمل الشهوة الكامنة بكس أختي وكانت يدي الأخرى تداعب ظبي حتى قذفت فأطلقت شهوتي على يدي المليئة بشهوة مديحه ثم قمت وتركتها وذهبت لأتذوق تلك المادة دون أن يراني احد وأنا في طريقي راءيت على شمالي البنات ومعهم سارة الملعونة يتداعبون باستمتاع وأنغام الآهات ترن في مسامعي وإذ أبى بعد خطوات أجد على اليمين دانه زوجتي منهمرة مع الصغير خالد ووجها تغطيه خصلات شعرها الإمعة وإذ بها ترفعها تلك الخصلات فيظهر فمها وهو يلتقط زبه وكل فترة والأخرى تسقط تلك الخصلات من اثر حركة رأسها فترفعها والاستمتاع يعم جسدها اعترتني الشهوة مرة أخرى فذهبت ناحيتها وكانت مفقصه اطياظها تعلوا في الهواء وأنا في طريقي لعقت ما على يدا من مني مختلط من كس أختي وظبي حتى امتلئ فمي عن أخره ثم نزعت عنها ما تلبسه وهى مندمجة بما تفعل بظب الصغير وبين فخذيها بعد أن فتحت فلقيها وظهر كسها وخرم طيزها المحببين لدى وضعت وجهي بينهما وأطلقت ما في فمي من مني على خرم طيزها بكميات كبيرة لينهمر مثل الشلال وبيداى فتحت شفراتها الاثنين فظهره فتحت كسها فانحدرت المني داخل كسها وكأنه حفرة أو بئر يبتلع تلك المياه ثم رأيت أن مهبلها أو ذلك البئر قد امتلئ بالمنى المختلط عن آخرة وهى كما هي تمص في زب الصغير وهو في عالم أخر من المتعة المستحدثة علية فارتفعت فوقها وأدخلت ظبي الذي انتصب عن آخرة ليغوص في ذلك البئر الممتلئ بمياه الشهوة لتفور تلك المياه وتنهمر خارجة بفعل دخول ظبي وتنحدر عبر الساقين لأسفل كالشلال فقمت أنا بالنهوض من عليها لألحق ما فار من بئرها بلساني لألعقه كله وابلعه وأعود أدراجي إلى كسها فتفور المياه مره أخرى فأعود أدراجي الحس وابلع وأعود إلى الكس مرة أخرى حتى انتهت المياه وهى كانت قد خلعت عن الصغير جميع ملابسة وفمها جاب جميع اجتزائه الحساسة وهو يصرخ بصوته الصغير الرفيع .. كالأنثى التي ذهب صوتها عنها من الصراخ .. طبعا أنا لم استطع التحمل من منظره ومنظرها ومع ازدياد صوت الصغير خالد ازدادت الشهوة لدى وأحسست بانقباضات متتالية بمنطقة العجان وفتحة طيزي والمنى يتحرك عبر عروقي ليقذف عبر ظبي فوضعت يداي الاثنين لأفتح بين فخذتايي واحد أصبعي يحاول الوصول ليداعب فتحتي .. وفجاه أحس ببرودة عليها وعرفت وقتها انه لسان احدهم يداعبني فلم استطع وزمجر ظبي بقوه وأطلق منية داخل كس زوجتي وسطى السفلى يرتعش بقوه وكأنه قد تم تركيب جهاز رعاش له للأمام وللخلف .. حتى أن ذلك اللسان بخلفي لم يستطع الوصول إلى فتحت طيزي ليلعقها حتى هدأت أعصابي فنظرت لأرى من صاحبه ذالك اللسان الخطير لأجدها مديحه .. وكان اليوم هو أول ثمرة أنتاج لأول جنين مشترك بيني منيي ومني أختي فقد حبلت دانه من ذلك اليوم بجنين غريب حقا .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
جلست حرجة ومكسوفة على الكنبة أللملم الصغير خالد بين زراعي كي لا تراه أمه وهو عاري وكأني ادراي جسدي العاري منها أما هي فكانت تنظر وعيناها تملها علامات الاستفهام ؟؟ … بما افعله .. وأحسست باتساع حدقتي أعينها واحتباس بعض الدمعات بهم وزوجي يتحرك حولنا وظبه يتمختر بين فخذية .. ثم اخذ مديحه أخته وأجلسها بجواري وقال :
مديحه عينها تدوق ظب خالد .
فنظرت لها لأجدها في حالت لا وعي وهى ترفع زراعي بعيدا عن عورة ابنها الصغير لتهبط ولتلتقطه بفمها وخالد في براءة الأطفال يزمجر من اثر الشهوة ثم تركنا وليد وذهب ناحية البنات وسارة أخته صاحبة تلك المصائب .. كنت أنا عارية الجزء السفلى وهناك ببقعة ماء كبيرة أسفلى وكسي مازال مرتوي من مني زوجي ومياهه التي بصقها من فمه داخلي .. خلعت ملابسي العلوية لأصبح عارية مثل الطفل وأمة .. أما هي فكانت تداعب وتمتص ظب صغيراها بهدوء وتأنى .. بقيت انظر وانظر حتى عادة لي شهوتي .. فرفعت الصغير من على فخذي وأحطه بين زراعي وهو يزمجر ويثرثر بصوته الصغير والضعيف لأكتم أنفاسه بفمي مصا ولحسا وأدخلت لساني داخل فمه ليجوب كل جوانبه .. وأمه من الأسفل منهمكة في مهمتها على أكمل وجه .. فنظرت ناحيتها لأجدها ماسكه ساقيه لأعلى لاحسة جزءه السفلى كله بما في ذلك خرم طيزه وفخذيه وبويضاته كل شي .. كل شي .. فرأتني وأنا انظر إليها .. ونفس الاتساع موجود بحدقة عينيها .. فابتسمت واقتربت لها بوجهي فاقتربت مثلى ثم هجمنا على بعضنا بعضا في قبلات محمومة ساخنة بلا توقف .. ولا هوادة .. تركنا الطفل وعمنا في بحر من الملذات .. فالتقت ألسنتنا وشفاهنا تعبر عن شهونا القاتلة .. وبعد وابل من القبلات واللاحسات واللاعقات .. سحبت نفسي وسحبت نفسها منى بصعوبة .. ثم نظرنا لبعضنا بعيون جائعة ( ما هذا الذي نحن فيه ….؟ ما هذا الذي نفعله …..؟ ) نتساءل بأعيننا ؟؟ .. ثم ابتسمت لي …..! ووقتها ضاع الحياء منا فمدت لي زراعيها لأسقط براسي على صدرها وبزارها وهى بدورها تحتضنني .. ليرتاح عقلي من الحيرة وتأنيب الضمير .. ومباشرتا التقفت حلمتها الواقفة مثل ظب الصغير بجوانا وبين أسناني .. أداعبها .. وأمصها .. واسحقها .. يمينا ويسارا .. ويدي تبحث عن فتحت ما بين فخذيها .. كسها .. واو انه كبير وعندما لمسته .. كأنني وضعت يدي في أناء من الزيت فشهوها تملا المكان .. نامت هي على الكانبه وصعدت فوقها .. وبدأت يدي تداعب كسها .. وانتقلت بفمي من حلمات بزازها إلى فمها في قبلات سريعة متناثر على جميع أجزاء وجهها .. ومع مداعبات يدي بدت صيحاتها دون صوت .. وارتفع صوت تنفسها .. زفير شهيق .. وصار صدرها .. بزازها .. بطنها .. ترتفع تنخفض بقوة .. مع كل ملي من استنشاق الهواء .. ثم التقطت بزازى بيدها لتقربهم لفمها فتمص حلمتي وتضغط عليها وتسحقها .. ثم ترتمي للخلف على الكنبة على ظهرها تاركة بزازى تهتز يمين ويسار وتصرخ منتشية :
اه ه ه ه ه ووووااااه اه اه اه
وذلك من اثر مداعبة يدي لزنبورها وكسها .. فانتقل إلى فمها في قبلات ساحقة امتص رحيق وشهد فمها .. واتركها لابتلعه .. فتقوم من نومتها إلى بزازى مرة أخرى تداعبهم وتسحقهم بشفتها وأسنانها .. ثم .. زفير شهيق .. وكالمرة السابقة تنهدات عالية .. ثم ترتمي ثانيتا فارجع إلى فمها لامتص رحيقها مرة أخرى وهكذا حتى رفعت يدي من كسها لأجدها محملة بمادة بيضاء (شهوتها) فقلت لها :
وليد كب في كسك يا مجنونه .
فردت قائلة :
لا دي شهوتي .. شكلها كده .. هاتى الحسها ..
فوضعت يدي بفمها فأصبحت تمصها بقوة وتزيل اثر الشهوة من عليها .. وكأنها تمص ظب .. لم استطع الصمود ومسكت يدها لأضعها على كسي .. وأنا فوقها مثل المفقصه .. قدم على الأرض والأخرى على الكانبه وهى بينهما .. علمت ما أريد ولم تنتظر وبدأت تدعك كسي بإصبعها فرفعت يدي من فمها ووضعتها على كسها مرة أخرى والتحمت شفتنا مرة أخرى .. وأصبحت لا أتحمل وأحسست بالرعشة قادمة .. كل منا تداعب كس الأخرى والصيحات علت .. وزادت .. والشهوة تأججت .. والنيران اشتعلت .. وأصبح جسدي لا يتوقف عن الحركة .. بكل الاتجاهات .. وهى وسطها يرتفع وينخفض بل يسقط ينسحق بقوه على الكانبه .. فتهتز بزازى من اثر التحركات وتتخبط ببعضها فاهبط بجسدي على جسدها فتلامس بزازى بزازها فيقشعر جسدي وجسدها .. ومع الهمهمات والصرخات والبكاء الشديد من الشهوة .. أجد زراعيين يلتفون حول جسدي وينزعوني نزع عن حبيبتي مديحه لأنظر خلفي واجد وليد زوجي هو من قام بفعل ذلك وهو يقول :
الصوت هتفضحونا ..
فاصرخ وأنا معلقة بيديه .. وأزمجر واضربه بقوة بقدمي ويدي وأنا غضبة جدا .. فشهوتي على الأبواب .. ليتركني فاسقط من بين يديه على الأرض لأجري ناحية كس مديحه .. فهو أمامي مباشرتا والتقطه بفمي .. لاعقه .. لاحسة .. كل جزء منه .. يقع علية فمي .. ومديحه صرخاتها تزداد مع حركتها ومع ازدياد اللحس تصل مديحه لأعلى زوتها .. وتحاول الهروب من بين يداي لكنى متثبتة بها كطفل ملتصق بأمه .. وفمي مازال يحطم شهوتها .. لكنى افتقد لشهوتي ولمداعبة كسي .. وبعد وقت ليس بكثير أقوم من جلستي لأخذ وضعية 69 عليها .. وأترك لها كسي تدعكه وتتساحق معه بفمها .. وأنا بالمثل .. حتى حانت اللحظة وأحسست ببركان يريد أن ينفجر من أحشائي .. فمددت يداي الاثنين إلى فلقتي طياظي لأشدهم أحساسا منى بطرد المياه من رحمي .. وصرت ارتفع وانخفض بوسطى لعلى أصل إلى المنشود .. ومديحه تمتص وتدعك وتسحق .. شفراتي .. زنبورى .. كل شيء يقع فمها عليه .. حتى انفرجت .. وفتحت الفتحات المغلقة ودب النشاط بفتحاتي السفليه .. فانطلقت المياه إلى فم مديحه وأحسست بالهواء يداعب فتحت طيزي يدخل ويخرج رغم أنفى اثر الضغط عليها بأحشائي .. وكسي يقذف ويدفع بالمياه .. وأنا في أعلى صيحاتي اطرد شهوتي …! إذ بي أجد شي ما ينزلق داخل فتحة طيزي وهى شبه منفتحة .. ا ه ه ه ه ه .. يدخل بسهوله .. فارفع فمي وراسي عن كس مديحه صارخة من الشهوة المضاعفة .. واضغط على أحشائي فاطرد ذلك المنزلق بداخلي .. فينفجر كس مديحه بشهوتها البيضاء الغريبة .. ويتوقف رحمي عن ضخ المياه لثواني فتنغلق فتحاتي ثم تنفتح مره أخرى وتعاود الضخ مرة أخرى .. ويسقط وجهي على كس مديحه ثانيا .. فالعق والحس وابلع تلك الشهوة وهذا المنى من كسها فينزلق ذلك الشيء مرة أخرى بسهولة وأنا اطرد شهوتي .. فتزداد إثارتي .. وارفع راسي واشهق وتتعالى صرخاتي فيفور كس مديحه بلبنة .. وكان كسها حاوية لبن تفور بفعل النار .. فاسقط بوجهي مرة أخرى لألعق وابلع تلك الشهوة .. مرات ومرات عديدة حتى وإذا بذلك الشيء ينزلق .. فلا استطع رفع راسي ولا استطع الصمود و افقد وعي ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
يتبع

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله – كل الاجزاء حتى التاسع

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله – كل الاجزاء حتى التاسع

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء الاول)منقوله وهديه الى امجد احمد
قصه جنسيه يرويها بطلها الذى اسمه مهندس حاتم ويحكى حاتم انه يعمل مهندس الكترونيات باحد الشركات الكبرى وبعد اوقات العمل الرسمى لديه شركه صغيره لصيانة اجهزة الكمبيوتر يقضى فيها ما يتبقى من يومه
وفى بعض الاحيان يذهب لصيانة الاجهزه بمنازل العملاء اذا طلب احد العملاء ذلك ويترك الاداره للمهندس الاخر الذى يعمل لديه بالشركه حتى عودته من عمله الرسمى اومن عند احد العملاء او وجود اى ظروف تمنعه من الذهاب الى مشروعه
وفى يوم من الايام وبعد الرابعه مساء بالتحديد تقف احدى السيارات الفارهه التى تعبر من شكلها ان بداخلها شخصيه من الشخصيات الهامه او المرموقه فتقف هذه السياره امام شركة حاتم وينزل منها شاب وسيم الشكل يرتدى نظاره سوداء ابيض البشره ويرتدى لبس شيك ومعبر عن انه ابن زوات عمره ما بين 19او20 سنه
واغلق العربيه واتجه الى باب الشركه يحمل بيده شنطه لاب توب
ودخل على المهندس حاتم فرحب به واستقبله افضل استقبال وواشار اليه بأن يتفضل بالجلوس فجلس وسأله تشرب ايه فشكره فاصر فقال نسكافيه فطلب حاتم الساعى لاحضار مشروب الضيف او العميل
وتبادل حاتم الحديث مع الشاب فعرف ان اسمه فريد وهو طالب بالثانويه العامه ولديه بعض المشاكل فى اللاب الخاص به وسمع عن مهندس حاتم وسمعته فاتى اليه مع بعد المسافه لانه من بلد تبعد عن بلد حاتم مسافة حوالى ساعه الا ربع بالعربيه ولان اللاب توب من نوعيه نادره وغالية الثمن كل ذلك يهون فى ان لايفتحه الا مهندس متخصص واخبر فريد المهندس حاتم بأنه لايستطيع الاستغناء عن الجهاز لفطره طويله وكان يتمنى ان يأخذه معه وان كان سينتظر بعض الوقت او يتأخر ولكن حاتم قال له انه ليس بامكانه الانتهاء منه اليوم لانه يحتاج الى قطع غيار ليست متوفره عنده الان لان الجهاز من نوعيه نادره فقطع غياره نادره وتحتاج بعض الوقت حتى تصل الى الاصلى منها وهذا ما طلبه فريد ان يأتى حاتم بالاصلى وله مايريده من فلوس وبالفعل انصرف الشاب
بعد ان اعطاه حاتم ميعاد بعد يومين حتى يعود ليستلم الجهاز
وطلب حاتم من العاملين لديه البحث عن قطع الغيار المطلوبه فى مخزن الشركه فهو عادتا يحتفظ بقطع الغيار الاصليه والنادره بالمخزن لمثل هذه الظروف وبعد مروروقت قصير اتى اليه احد العاملين لديه بقطع الغيار المطلوبه
اخذ حاتم قطع الغيار والجهاز وفضل ان يعمل فى البيت فى جو هادئ بعيدا عن ضوضاء الشركه والعملاء الخارج والداخل واخبر العاملين لديه بعدم الانصراف الا فى الوقت المحدد لهم لكثرة الشغل المتراكم لديه
وركب سيارته وذهب المنزل تناول العشاء مع زوجته واولاده
دخل غرفة مكتبه واخذ يعمل على اصلاح جهاز فريد الذى هو فريد من نوعه ومن الاخر الجهاز داخل دماغ حاتم اوى
وبعد حوالى ثلاث سعات انتهى حاتم من صيانة الجهاز وعمل ويندوز واصبح الجهاز تمام ولكن حاتم عندما جاء لعمل اسكان على الجهازحتى يتخلص من اى فيروسات لفت نظره فى برنامج الفيروسات اسامى بعض الملفات التى تدل على وجود سكس بالجهاز
فاخذ حاتم يبحث بالجهاز حتى توصل بعد عناء لملفات مخفيه مليئه بصور سكس وفديوهات وهذا ليس غريب بالنسبه لحاتم بل هذا الطبيعى فاغلب الاجهزه التى يتم لها الصيانه بتكون كده ولكن الغريب فى ان هذه الصور والفديوهات للشواذ اوشباب مع شباب مثلهم
فاستغرب حاتم لذلك ولكنه لا يعنيه هذا فى شيء هو ليس له الا فى الحريم او البنات
واخذ يبحث فى الجهازولا يترك شيئ الا شاهده واثناء بحثه وجد صور عائليه لفريد مع اهله امه واخته ابيه فى بعض الحفلات او الافراح وعرف حاتم اهل فريد من بعض الفديوهات التى شهدها لهم وهم فى بعض حفلات الميلاد او المنسبات السعيده او المصايف وعلى شاطئ البحر التى ينادى فيها فريد ماما وبابا واخته ايمان التى لم تتعدى 17سنه تقريباوما لفت نظر حاتم اكثر وجذبه فى هذا هو ام فريد فعلم انها منقبه من صورها التى تظهر بها على البلاج بالنقاب مع ابنائها وزوجها فى بعض الفديوهات والصوروهى فى غاية الجمال وهذا عرفه من الصور ال متصوراها فى البيت مع فريد واخته وباباهم بدون نقاب طبعا لانها فى البيت بتبقى لبسه قاط ونص كم وبنطلونات جنس كمان وبديهات طالما مفيش حد غريب
وعرف ايضا انها دكتوره من بعض الابحاث التى وجدها لها على الجهازمن الاخر تقريبا عرف كل شيئ عن فريد من ملفاته المخفيه وغير المخفيه ومر الوقت فى لمح البصر فلم يشعر حاتم الا بالمنبه يدق السابعه صباحا ليستيقظ لعمله ولكن حاتم وجد الاجهاد يكاد يقتله فاتصل بأحد اصدقائه ليخبره بانه متعب ولن يستطيع الذهاب اليوم حتى ياخذ له اجازه فبادره زميله بعدم الاهتمام بذلك وانه سيقوم باللازم واغلق هاتفه وذهب لينام ولكن البيت كله استيقظ فقالت له زوجته انت لسه صاحى يا حبيبى من انبارح قالها ايوه كان فى جهاز مهم لازم يخلص
وخلصته فردت مراته وازاى هتروح الشغل شكلك مجهد جدا قالها لا يا حبيبتى انا اتصلت بصحبى عماد وبلغته يعملى اجازه
انا هدخل انام وانتى لبسى الاولاد يروحوا مدارسهم والبسى وروحى شغلك قالتله ماشى يا حبيبى ادخل انته ارتاح
لكن منين هتيجى الراحه ام فريد شغله باله وعقله من ساعة ما شاف صورها ودلعها فيها .
ونام من كتر الارهاق وهو بيحلم بيها وعمال بيفكر ازاى يوصلها ازاى ازاى ازاى
ورجعت المدام من الشغل جهزت الغدا ودخلت تصحيه ياكل لقمه وقام حاتم وكانت حوالى الساعه خمسه اخد شاور(دوش) واتغدى ولبس ونزل شركته وهو عمال يفكر يوصل للمدام ام فريد ازاى
وفتح اللاب يتفرج على صور حبيبته ام فريد ال بيتمنى انها تكون بين احضانه فى اقرب وقت ممكن واثناء بحثه فى احد الملفات وجد ملف وورد ففتحه فوجد به ايميل وباسورد ومكتوب بجورهم الفيس وبدون تفكير خد حاتم الاميل والباسورد وفتح الفيس بالفعل اكتشف ان فريد سالب ونفسه يتناك وعرف انه اتناك مره وحده فى حياته من البواب وكان عنده حوالى 13سنه وعرف الكلام ده من الرسايل ولحسن حظ حاتم انه وقت ماكان هو فاتح كان فريد كمان فاتح ومولعها مع اصحابه وحاتم متابعه وعمال يتفرج وبس وخرج حاتم من الفيس وعمل فيس وهمى وبعت طلب صداقه لابن حبيبته واعد يولعه ويهيجه لحد ما خلاه هيموت من عذاب الشهوه ونارها وطلب فريد من حاتم ال هو ميعرفش انه حاتم انه ينيكوا وبداء فريد ينيكو على الفيس ويظبط فيه على الاخر ويهيج لحد ما حاتم طلب من فريد انه يكلمه عن محارمه فريد رفض وقاله لا انا مش كده ومحارمى محترمين قاله خلاص برحتك باى بعد شويه بعت فريد انت زعلت انا عاوزك قاله حاتم وانا كمان عاوزك بس بشرط انيك محارمك اودامك قاله انتى بتطلب المستحيل قاله ده ال عندى انيكهم اودامك قاله ارحمنى قاله انا معنديش مانع بس تسمع كلامى خلينى انيك مامتك قال لالالا قاله برحتك قاله متزعلش استنى ممكن تعمل ال انت بتقول عليه ده على الفيس بس حاتم قاله هو ايه ال اعمله قاله ال انت عاوز محارمى يعنى قاله مالهم قاله تحت امرك بس فيس
حاتم قاله اعمل فيهم ايه قالو تنكهم حاتم قاله يعنى انيك امك قاله فيس بس قالوا اوك وانت فيس بس قاله فريد ليه بس دا انا نفسى اقبلك واشوفك صدقنى اما تشوفنى هعجبك قاله لا طالما امك هنيكها اودامك فيس بس يبقى انت راخر فيس بس فريد قاله اوك زاى ما تحب نيكنى بقى حاتم قاله انيك ماما الاول وفعلا هرى ام فريد نيك وده ال كان عاوز يوصله المهندس حاتم واستلم حاتم فريد نيك على الفيس وهراه و جاله فريد تانى يوم يستلم اللاب وكان سعيد جدا بان اللاب اتصلح وفرح اكتر اما حاتم قاله انى بلاش تتعب نفسك وتيجى تانى لو فى اى جهاز تانى عندك عاوز صيانه او نسخه انا تحت امرك وممكن اجيلك البيت اعملك الصيانه اللازمه
فريد اتفاجئ بعرض المهندس حاتم عليه وقاله دى حاجه تسعدنى انت بصراحه وفرت عليه كتير من الاحراج اللاب بتاع مامى عاوز نسخه تقريبا وكل ما عمله نسخه بردو نفس العيوب الظاهر فى فيرس وهى مش بتقدر تستغنى عنه خالص قاله حاتم مفيش مشكله وانا تحت امرك وامر مامى وقت ماتحب وفريد قال لحاتم يعنى ممكن حضرتك تيجى معايا دلوقتى حاتم قاله مفيش مشكله
اتصل فريد بوالدته يخبرها باننا سنكون فى طريقنا للبيت انا والمهندس لعمل صيانه للاب توب بتاعك حتى تكون فى استقبالهم بالمنزل
وبالفعل خرج مهندس حاتم مع الشاب فريد واصر فريد على ان يركب الباش مهندس معه عربيته الفارهه وسيعيده الى الشركه مره اخرى بدل من ان يركب كلا منهما عربته وركب مهندس حاتم مع فريد وما هى الا ساعه الا وجد مهندس حاتم العربه امامها بوابة فيلا جميله لتدخل ويسمع البواب وهو يقول لفريد حمدلى على السلامه يافريد بيه الهانم فى انتظاركم ونزلو من العربيه وتوجهوا الى داخل الفيلا
واجلس فريد حاتم فى الهول وتركه بعد ان طلب له مشروب وسأل عن والدته فسمعها تناديه انا فى المكتب يافريد تعالى اتفضل انت والباش مهندس وصوت ام فريد دكتوره هاله لم يكن جديد بالنسبه لحاتم فسمع صوتها مرارا وتكرار على لاب توب ابنها فريد بعد ان اصلحه فى الفديوهات ولكنه كان اعزب واجمل
ونادا فريد المهندس حاتم واصطحبه الى غرفة مكتب والدته دكتوره هاله ودخلوا المكتب فوجدوا ام فريد تجلس على كرسى المكتب فى انتظارهم فرحبت بالباش مهندس وقالت له تفضل يا باش استريح وحاتم رد فى نفسه وقالها عمرى ما هستريح الا اما املاكى من لبن زوبرى ولكن لحق نفسه ورد شكرا ممكن اشوف الجهاز اصل انا سايب شغل ورايا كتير واكيد حضرتك مشغوله انتى كمان قالتله اتفضل طيب ياباش مهندس على ما تستريح من مشقة الطريق علشان تعرف تصلح الجهاز واعد حاتم وكانت الدكتوره فتحه اللاب اودمها على المكتب وقالتله اصل كان فى حجات كتير على سطح مكتب اللاب توب ومهمه فكنت بنقلها قالها حاتم براحتك خالص مفيش مشكله بعد دقائق انتهت من العمل على اللاب وقالتله اللاب ده كل شغلى تقريبا عليه ومقدرش استغنى عنه ياريت تظبطه وتشوف محتاج ايه قالها متحمليش هم يا دكتوره اخد وقتى وهتستلميه كأنه جديد قالتله اكون ممنونه ليك ودخل السفرجى بمشروب لحاتم وخرجت ام فريد وقالت لحاتم البيت بيتك ولو احتجت اى شيئ فريد معاك اسيبكوا علشان تخدوا رحتكم سلاموا عليكم
واستأذن حاتم فريد فى الجلوس على كرسى المكتب بحجة ان يأخذ راحته فى تضبيط الجهاز وما هى الا حجه لكى يجلس مكان فلقات طياز دكتوره هاله ام فريد وحرارة طيازها التى مازالت موجوده بجلد الكرسى يشعر بها حات وهو جالس مكانها
بدا حاتم العمل فى صيانة اللاب وما هى الا ساعه ونصف حتى انتهى من الجهاز وصطب جميع البرامج المطلوبه وقال لفريد الجهاز تمام اهوه اى خدمه تانيه يا استاذ فريد فرد فريد ميرسى ياباش مهندس ولكن حاتم وجد نفسه هو وفريد فى المكتب لوحدهم وام فريد قفلت باب المكتب وراها حتى لا يزعجهم احد وهو يعلم شدة عشق فريد للازبار ففكر فريد فى ثوانى ان يحاول اغراء فريد حتى يصل لامه من خلاله وبالفعل زوبر مهندس حاتم يكاد يخترق البنطلون هياجن على ام فريدعندما تذكر فديوهاتها وصورها على جهاز ابنها وقال حاتم لفريد ممكن تيجى جانبى علشان تجرب الجهاز قاله فريد اوك وعندما اتى بجوار حاتم قام حاتم من على الكرس ليجلس فريد حتى يتمكن من تجربة الجهاز بوضع مريح ولكن مهندس حاتم اصر ان يحك بزوبره المنتصب مثل الوتد الحديد فى طيز فريد عندما اتى فريد ليجلس على الكرسى وكانت الحكه جامده وفعلا اثرت الحكه جدا فى فريد واعتزر لحاتم وهو يتصبب عرق وخدوده ووجهه يتلون احمرارابالخجل والكسوف ولكن حاتم لم يخجل بل ابتسم وهو يحاول اظهار انتفاخ زوبره لفريد واضع كفه على كتف فريد فى طبطبه قائلا ولا يهمك حبيبى
افتح الجهاز وفتح فريد الجهازولكنه فى دنيا تنيه من الاخر مش قاعد على بعضه وعينه على الانتفاخ ال واضح جدا من بنطلون حاتم وحاتم حط ذراعه على كتف فريد بحجة انه بيفرجه على الجهاز وخدوده تحك خد فريد من وقت لاخر وانفاس حاتم المشتعله بنار الشهوه تصارع انفاس فريدالذى اصبح كتله من الجمر على الكرسى وعينه تكاد تخرق بنطلون حاتم وحاتم يتظاهر انه مشغول بالجهاز وهو فى الاصل مشغول باشعال نار الشهوه فى كل مكان بجسم فريد وبالفعل تأكد حاتم ان فريد استوى وطلب الاكال من الاخر مستعد يقلع ملط لحاتم لو طلب منه كده
واقترب فم حاتم من فريد وحده وحده وهو يشرح له ما فعله بالجهاز وكيف تشغيل البرامج حتى اصبحت شفاه حاتم تحك شفاه فريد وما هى الا ثوانى الا واصبحت شفايف فريد بين شفايف حاتم تعصر ويد فريد بدون شعور تتحسس زوبر حاتم من فوق بنطاله وتضغط عليه وما هى الا دقيقه حتى كان زوبر حاتم بين شفايف فريد يمصه فى لهفه وشوق وكأنه *** رضيع جائع التقط بز امه يكاد ان يأكل زوبر حاتم وللعلم حاتم لم يتعرض لمثل هذا الموقف من قبل فمزاجه الحريم ملوش فى الخشن ولكن لاجل الورد ينسقى العوليق واخذ فريد يرضع زوبر حاتم وبيضانه وحاتم فك حزام فريد وانزل بنطاله واخذ يتحسس فلقاته ويبعبصه بصوابعه صابع اثنين ثلاث حتى اصبحت طياز فريد على اتم استعداد لاستقبال زوبر حاتم واهات فريد توضح اشتياقه لان يستقر زوبر حاتم بين الفلقتين فى طياز فريد وبالفعل ضرب حاتم على فلقات فريد بكفيه وقال له لف ياحبيبى وقال حاضر وفى لحظه كان زوبر حاتم بين الفلقتين يحك خرم طيز فريد وفريد يترجا حاتم ادخله بقوه قال له حاتم خايف يوجعك قاله ابوس ايدك دخله بسرعه حتى لو هموووت وبالفعل ادخل فريد زوبره دفعة واحده مع صرخه مكتومه لفريد ومحاوله منه للضعط بديه على وسط حاتم حتى لا يخرج زوبره ليستقر بطيزه فعلم حاتم انه مستمتع بذلك فحاول جاهدا حشر زوبره حتى بيضانه واستقر هذا الوضع حوالى دقيقه ثم حاول اخراج زوبره مع محاوله من فريد تدل على رفضه اخراج الزوبر من طيزه لكن حاتم اصر على اخراجه ثم ادخله بقوه مره اخرى وكأنه صاروخ يدق حصن فصرخ فريد صرخته المكتومه مره اخرى لكن هذه المره قال لحاتم زوبرك يجنن ااااااااااه شرمطنى
واخذ حاتم فى اخراج زوبره وادخاله فى طيز فريد حتى ترجاه فريد ان ينزل لبنه قائلا ابوس رجلك واعيش خدامك نزل لبنك طفى نااااااااااار طيزى اروى طيزى العطشانه من لبن زوبرك ياحبيبى ياسيدى
وانزل حاتم لبنه فى طيز مراد وكأنه حمم بركانيه وحضنه حاتم بشده مع قبله من فمه واستمر لدقيقه على هذا الوضع وكأنهم جسدا واحد واخرج مهندس حاتم زبه من طيز فريد مع قبله رقيقه على كتفه ورفع فريد بنطله ليغطى طيزه مستديرا وامسك بزب حاتم مقبلا له وماصا له مع لحسه وقال له شكرا سيدى وجلس على ركبته فقبل قدم حاتم راجيا له ان يقبله خادما له ولزبه وان لاتكون هذه المره الاخيره ولم يرد حاتم بكلمه
فعدل حاتم ثيابه وعدل فريد ايضا ثيابه وهو يقول لمهندس حاتم انت متعتنى متعه ملهاش حدود اوعدنى متحرمنيش المتعه دى وهكون خدامك عمرى كله وحاتم ساكت لم ينطق بحرف فقال فريد لما لا ترد عليه انا زعلتك فى حاجه فلم يرد حاتم

*********

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء الثانى)منقوله
واخير نطق حاتم قائلا لفريد نادى لماما تشوف الجهاز علشان لو محتاجه حاجه اعملها قبل اما امشى فنظر فريد لحاتم وهو فى حيره وقلق من عدم رده على كلامه خوفا من داخله ان لا يتكرر هذا اللقاء الجنسى مره اخرى وانصرف بالفعل لينادى والدته وحضر هو ووالدته لترى الجهاز وتلقى بعد الملاحظات ولكنها عندما شاهدت الجهاز وجربته ابدت اعجابها قائله لحاتم برافوا يا باش مهندس تسلم ايديك انت ظبطه تمام كلام فريد عنك الظاهر فى محله رد فريد قال البش مهندس ايديه تتلف فى حرير رد حاتم انا معملتش حاجه يامدام انا تحت امرك فى اى وقت واى خدمه حضرتك تؤمرى وانا انفذ على طول ردت دكتوره هاله قائله ميرسى لذوقك يابش مهندس
ولكن حاتم يحاول ان يطيل الحوار لاكبر فتره ممكنه حتى ينصب شباكه حول معشوقته ام فريد
واخذ الحديث عن مهاراته فى الصيانه وشهاداته مما جعل دكتوره هاله تعجب بكلامه وهى الاخرى تحدثه عن الكمياء لانها دكتوره فى الكمياء فتحدثت عن العلوم واهميتها ايضا ومهرتها فى عملها وانتهى الحديث بشكرها له على صيانة الجهاز وتبادلت معه ارقام التلفونات وشكرها هو الاخر على هذه الفرصه السعيده وهى معرفتها والحوار الجميل ولان فريد ذكى جدا شم فى الحوار اعجاب مهندس حاتم بوالدته واحس بأنه ينصب شباكه حول امه مما اغضبه وجعله يقطع الحديث بين امه وحاتم اكثر من مره وفى النهايه قال لمهندس حاتم انا ورايا مشوار يابش مهندس لو تتفضل اوصلك فى طريقى لانى مستعجل فرد عليه حاتم مش عاوز اتعبك معايا رد فريد ابدا لا تعب ولا حاجه والدكتوره هاله ردت ابدا يابش مهندس متقولش كده تعبك راحه واستاذنوا دكتوره هاله فى الخروج وطلبت من الباش مهندس ان لا تكون اخر مره فوعدها بتكرار الزياره وخرجوا من البيت وركبوا السياره ولم ينطق احدهما لمدرة ربع ساعه تقريبا وهم فى طريق العوده لشركة مهندس حاتم
فقال حاتم لفريد شكلك زعلان منى انا زعلتك فى حاجه فقال فريد لا ابدا فقال حاتم مبسوط من ال حصل بينى وبينك رد فريد بدون تفكير متلهفا امممم اوى ى ى ولكننن فقاطعه حاتم وقال له ولكن انت مش عاوزها تكون اخر مره صح فهز فريد رأسه بنعم وقال لحاتم ولكن فى حاجه زعلتنى ويريت نتكلم بصراحه فرد حاتم وقاله زعلتك والا خلاتك تغيير قاله اغير من ايه قال من ماما فارتبك فريد وقال انت بتقول ايه فحاتم قاله بقول انك غييرت عليه من ماما او غيييرت على ماما منى اما اتكلمنا مع بعض وحسيت انى بتقرب منها ومعجب بها
رد فريد انت بتقول ايه انت مجنون رد حاتم وقاله لا انا بكلمك بصراحه زاى ما انت طلبت منى وبصراحه مامتك دخلت دماغى وعجبانى ونفسى امتعها زاى ما متعتك وكيفتك ارتبك فريد حتى انه اوقف العربيه وقال لمهندس فريد انت ازاى تطلب منى طلب زاى ده قاله حاتم لو عاوز علقتنا تستمر ده شرطى وانت حر رد فريد شرط ايه انت بتطلب المستحيل رد حاتم برحتك انا مبغصبكش على حاجه رد فريد طب لو سمحت متكلمنيش تانى فى الموضوع ده وياريت نقفل الحوار ده خالص رد حاتم اوك يا حبيبى بس انت كمان تنسى كل ال حصل بيننا ومتفكرش انه ممكن يتكرر تانى اوك حبيبى فلم ينطق فريد بحرف واعاد تشغيل السياره ومعاودة القياده مره اخرى والفكر يكاد يقتل فريد كما قال لى واخرج مهندس حاتم كتاب واخذ يتصفحه حتى وصل الى شركته فوقفت السياره امام الشركه ونزل وشكر فريد على توصيله بعد انا اخذ حسابه مقابل الصيانه وانصرف فريد بسيارته ودخل حاتم شركته
وبعد يومين اتصل مهندس حاتم بالدكتوره هاله متحججا بالاطمئنان على الجهاز واخبار الشغل عليه ايه فاخبرته دكتوره هاله بان الجهاز يعمل بكفائه وكأنه جديد وشكرته على اهتمامه وتبادل الحديث واخبرته بصديقه لها تريد عمل صيانه لاجهزتها بالمنزل مع اللاب فاخذ منها العنوان ورقم الموبايل ووعدها بالاتصال بها علشان خاطرها والذهاب فشكرته لزوقه وانهت معه الاتصال بعد ان طلب منها مهندس حاتم الاتصال به فى اى وقت اذا احتاجت اى شيئ وان تطمئنه اول بأول عن احوال الجهاز وعن اى مستجدات به
وبعد الانتهاء من المكالمه اتصل بصديقتها وعرفها بنفسه وحدد معها موعدا بعد يومين لزيارتها فى المنزل وبعد الانتهاء من المكالمه كانت الساعه فى ذلك الوقت اقتربت من العاشره والنصف مساء فقد انتهى وقت العمل فاخبر الموظفين بانصرافه واثناء ما هوفى الطريق يقود سيارته اذ بالموبايل يرن والغريب ان المتصل هو فريد ابن حبيبة القلب وكانت المكالمه كالتالى
الو
الو
ازيك يا فريد عامل ايه؟
تمام
اخبار الجهاز ايه؟
تمام
خير!
خير طبعا ممكن نتكلم شويه؟
طبعا ممكن بس انا بقود السياره الان وفى طريقى للمنزل
اوك ياريت اما توصل ترن عليه محتاج اكلمك شويه
اوك معنديش مانع
وصل حاتم المنزل وغير ملابسه وتناول العشاء مع اولاده وزوجته وتركهم ودخل غرفت مكتبه متحججا بان لديه بعض الشغل واتصل بابن حبيبته فريد فلم يرد وبعد حوالى دقيقتين رن الموبايل فوجده فريد فرد عليه وكانت الحوار كالتالى
اهلا يا فريد خير ان شاء ****
اهلا بيك يابش مهندس خير ان شاء **** مش بتسأل يعنى
مين قال كده بسأل طبعا انا لسه مكلم ماما النهارده وسألها عليك وقالتى انك بخير
ماما!
اه ماما بستغرب ليه
لا ابد مفيش حاجه
هههههه مفيش حاجه زاى ايه؟
اصل ماما مقلتليش انها كلمتك
ههههه انا ال كلمتها وبعدين هى لازم تقولك انى كلمتها يعنى
لا مش لازم بس يعنى
بس ايه
اصلها مش بتخبى عليه حاجه
ههههههه لا ممكن تخبى عليك بعد كده
تقصد ايه
متشغلش بالك
ازاى مشغلش بالى مش مامتى
طبعا مامتك المهم كنت هتكلمنى فى ايه بقى
كنت ااااااه
كنت ايه اتكلم بصراحه
نفسى اشوفك
ليه
انت عارف
هههههههه عارف ايه
ال انا عاوزه
مش انت رفضت شرطى
اصل انت بتطلب منى طلب صعب اوى مش صعب وبس دا مستحيل
لا طلب صعب ولا مستحيل
ازاى؟
لو تسمع كلامى
انا عمرى ما اتخيلت ان ممكن حد يطلب طلب منى زاى ده
انا مش بطلب وبس انت ال هتسعدنى فى تنفيذ الموضوع ده
كمان ! ياخرابى انت عاوز تودينى فى داهيه والا تفضحنى! لا طبعا انا مليش دعوه ومش هسعدك فى حاجه
خلاص يبقى بتتصل بيه ليه
اصبر بس عليه شويه انت بتقفش ليه مره وحده كده اصلك بصراحه بتفجئنى بحجات وانا خايف اوى
خايف من ايه يا حبيبى؟
خايف من ماما هى عمرها ما هترضى بحاجه زاى دى وكمان لو عرفت ان انا بسعدك هتبقى مصيبه
لو سمعت كلامى لا هيبقى فى مصيبه ولا فضيحه ولا هتعرف حاجه
ازاى بس
هقولك ازاى ………………………………………….. ………..
انت متأكد من نجاح الخطه دى
طبعا ولو حتى منجحتش لا انت ولا انا هننضر فى حاجه قولت ايه
ال تشوفه انا تعبان اوى ونفسى تريحنى من ساعة ال حصل منك فى المكتب مش قادر انساك ومستعد اعمل اى حاجه واكون معاك مش قادر مش قادر
ايه ال تعبك حبيبى
انت عارف
احب اسمعها من فريده حبيبتى
جسمى كله بيوجعنى
سلامة جسمك
اااااااااه بتحبنى
طبعا يا حبيبى وابن حبيبى
عاوزك فى حضنى
وانا كمان امصمص شفايفك
وايه كمااااااااان
واحك زوبرى بين الفلقتين
ااااااااااااه اوووووووووووف بحبك
انا بعشقك انت ومامتك
نفسى امص زوبرك
احححححححححح زوبرى نااااااااااااااااااااااااااااار
ااااااااااااااااااه نفسى يدخل فيا تاااااااااانى
هيدخل فيك ياحبى بس يدخل فى هاله الاول
اااااااااااااااااااااه لسه هستنى
معلش دا انا هدلعك يا بيضه
اااااااااااااه دلعنى
انت لابس ايه
بوكسر احمر كده هزعل منك
ليه بس حبيبى
بعد كده تلبس كلوت من كلوتات مامتك هاله حبيبتى
حاضر بس هيكون كبير عليه
البس كلوت اختك
ال تشوفه يا حبيبى
االع البوكسر
حاضر
حط صبعك الوسطانى على خرم طيظك وافرك بالراااااااااحه
اهووووووه اوووووووووووووووووووف بيوجعنى
هو ايه
خرم طيزى
افرك فيه كماااااااااااااان
اااااااااااااااااااااه نااااااااااااااااااااااااااااار
فين
طيزى نااااااااااااااااااااااااااااااار
عاوزه ايه
زبك زوبرك يشرمطها ينكها بمووووت
دخل صوباعك وحده وحده بالراحه
اه اه اهوووووه اهوووووه نفسى تنكنى تفرتكنى
بعبص نفسك دخل صبعك كمااااااااااااااااااان كمااااااااااااااااان كماااااااان
اااااه ااااخ احححححح اخخخخخ اااااااااااه اوووووف
كمااااااان اكترررر دخل صوباعك واور كمن
اااااااااححححححححح اهوووووووههه
صوباعك التانى
اههههه مش قادر بمووووووووووووت
بعيد الشر عليكى يا بيضه اتبعبصى يا حلوه
اهوووووووووووووه اهووووووووووووووو
هجيب لبن زوبرى
وانااااا كماااااااااااان نفسى تجيبه فى بوقى امممممممممم
لالالا عاوز اجيبهم على بزاز مامتك
اااااااااااااااااااه بنزل اهوووووووووه اخخخخخخخخخخخخ احححححححح يحححح
وانا لبنى اهووووووووووووووه اوووووووووف احححححح ههههههههههوووووووهه
اااااااااااه انت تجنن
بعيد الشر عليك من الجنان يا عسل
عاوز اسألك سؤال وجوبنى بصراحه
اسأل
انت متمسك بماما ليه مش ممكن متعجبكش وتكون وحشه وخاصه انها منقبه انت مشفتهاش
انا عارف انها قمر
وعرفت منين بقى!
بصراحه شوفت فديوهاتكوا معاها ال كانت على جهازك وصورها وكلها محتفظ بها عندى
يا خبر ابيض بجد!
بجد دا ال حصل وعايزك بقى تصورلى ماما وهى عريانه
ايه بتقول ايه؟
زاى ما سمعت
ازاى ؟
عادى حط المحمول فى مكان والكمره شغاله وكانك نسيها او دريها
لالالا مقدرش اخاف اعمل حاجه زاى دى تنكشف وسعتها تبقى مصيبه
متخفش يا حبيبى واسمع كلامى علشان مش ازعل منك
ازاى بس ده
عادى خالص زاى ما قلت لك هتسيب المحمول بيصور فديو من غير ما تعرف ولا تاخد بلها تداريه او تحطه عادى كأنك نسيته واما تصور الحجات دى وتبعتهالى بعدها على طول هنفذ ال اتفقنا عليه
يعنى ايه مش فاهم؟
يعنى اول ما تبعتلى صورها وفديوهاتها ال هيه عريانه فيها دى بعدها على طول هنفذ خطتنا وممكن فى نفس اليوم كمااااااان
طب ما ننفذ الخطه من غير ما اعمل كده!
لا اما تعمل كده ننفذ
طب والصور دى هبعتهالك ازاى
هديك ايميلى تبعتهالى عليه ولو عرفت تبعتها بكره الصبح ممكن اكون عندك فى البيت اخر النهار
بجد ااامممااااا اشوف ربنا يستر
اوك اسيبك دلوقتى باى
اوك باى
و خرج حاتم من غرفة المكتب وجد زوجته قد ذهبت للنوم هى والاولاد
ودخل هو الاخر لينام
وفى الصباح ذهب للعمل وحوالى الساعه 11.30 وجد اتصال من فريد وكانت المكالمه كالتالى
الو ازيك يافريد
تمام
ايه الاخبار يا حبيبى
تمام عملت ال انت عاوزه
بجد!
اه
ميرسى يافريد انت مدهش مكنتش متصور انك هتخلص با لسرعه دى
يعنى ايه انت هترجع فى كلامك انت مش قولتلى لو خلصت بكره هتكون عندنا اخر النهار
ههههههههههه ايوه طبعا وانا عند كلامى هتعرف تبعتلى الحاجه دلوقتى
ايوه ماما بره وانا هنا لوحدى
اوك وانا فاتح اللاب اهوه والاميل ومنتظر
وفعلا بعت الصور ملط والفديوهات كمااااااان حكايه وهى بتتشطف بتستحمى يعنى وهى بتغير هدومها والواد مصور ولا اجدعها مصوراتى
واخذ حاتم اللاب توب واستأذن من العمل وذهب الى البيت فلم يجد احد زوجته فى العمل والاولاد بالمدرسه
نقل الصور على الكمبيوتر واخذ يتفرج عليها مستمتعا واتصل بالدكتوره هاله ليخبرها بانه حدد موعد مع صديقتها غدا ويخبرها ايضا بانه سيزورهم اليوم لعمل صيانه لكميوتر ولاب فريد ان كانت تحتاج اى شيئ لللاب الخاص بها واصر على وجودها ليطمئن على جهازها بنفسه وبالفعل طلبت منه بعض البرامج ولكنها اخبرته بأنها لاتستطيع ان تترك عملها اليوم تحديد لان ورائها شغل كثيير وان يتفضل بالزياره ويعتبر البيت بيته الى ان تأتى من العمل وكل ذلك وهو يشاهد صورها العاريه ويرى فديو لها وهى تلبس الاندر والبرا وتلبس عليهم لبس الخروج لتذهب للعمل اليوم هو يكلمها ويعلم ويرى لون الاندر والبرا ووالاسترتش والكمبلزون احساس بالنسبه له ممتع
واغلق معها الهاتف
واتصل بفريد اخبره بقدومه ليستعد ويكون فى استقباله الساعه الثالثه
وفتح الفيس السرى له فوجد فريد فاتح الفيس هو الاخر فاخذ يحدثه ويشعل به شبق الشهوه ونيرانها ولا يعلم فريد انه الباش مهندس حاتم الذى سيرتمى بين افخاذه ليقبل زبه ويمصه ويمسكه بيده ليقذف به كس امه بعد سعات قليله واخذ حاتم يثيره بصور سوالب يمصوا ويتناكوا ويعرصوا على محارمهم وقال له نفسى انيكك انت وامك ولم يمانع فريد بل يجاريه فى الحديث عن جسد امه الذى مثل الشمع الابيض والبزاز المرمر وحلماتها الورديه وشعرها الاسود الطويل الناعم وجمال وجهاها وفمها وفخاذها وفلقات طيازها المربربه حتى كسها وصفه لحاتم وهو لايعلم انه حاتم فهو يكلمه باسم مستعار وصفه له بالملبن فقال له حاتم اتمنى ان يسكن زوبرى بين احضان شفرات كس امك الملبن وتضعه انت بيدك يا تيتو بعد ان تلحس كس امك بلسانك على فكره تيتو ده اسم فريد المستعار على الفيس ورحب تيتو من شدة هيجانه وقاله نقسى يابرنس وده اسم حاتم المستعار وكان يقترب تيتو من الاحتراق بنار الشهوه والحرمان من الزوبر ولبنه الساخن وقال له نيكنى فى طيزى انا نفسى اتناك بعبصنى
والبرنس(حاتم) يقوله انيكك انت والشرموطه امك ياعرص يقوله انا وامى تحت امر زوبرك الغالى ااااااااااه
ياااااااااه طيزى مولعه نااااااااااااااااااار وقال له البرنس وانا زوبرى مولع ناااااااااااار مشتاق اطفيه فى كس امك وطيزك يا منيوك يا معرص
فريد (تيتو)قاله انا هتناك كمان شويه واعرص على امى وانت ولعتنى وخليتنى بعد ما كونت خايف مش هممنى اى حد
حاتم (البرنس)قاله انت بتتكلم بجد!
تيتو قاله طبعا بجد واحد صحبى جيلى دلوقتى وهينكنى انا وماما
رد حاتم يا بخته ياريتنى معاكوا وده اكد لحاتم جدية فريد وطمنه
قاله تيتو يابختى انا انا مش قادر اصبر نفسى اتناك نيكنى ياحبيبى فيس دلوقتى برد نارى شويه هموووووت
وفى اللحظه دى قفل حاتم الفيس وساب فريد مولع بنار شهوته وقام فنظر فى الساعه وجدها تقترب من الواحده فذهب الى غرفت النوم ليستريح بعض الوقت فنام واستيقظ على عودة زوجته من العمل فنظر الى الساعه وجدها الثانيه والنصف فدخل مسرعا الى الحمام ليستعد لليلة كم تمناها فاخذ شاور حمام دافئ مستخدما افضل الشامبوهات مصحوبه باجمل العطور الفرنسيه وارتدى البورنس وخرج من الحمام تفوح منه العطور ولكن غالبا هذا المعتاد فسألته زوجته ايه العطور الجميله دى ياعم ضحك حاتم عجبتك يا حبيبتى قالتله جميله اوى يا حبيبى هو انت خارج قالها ايوه خارج مشوار مهم خاص با لشغل مش هتعوزى حاجه اجبهالك وانا جاى ياحبيبتى لا ياحبيبى سلامتك ولبس ملابسه الانيقه ولان هذا معتاد فعلقت زوجته على اناقته كعادتها وقالت له انت مش هتتغدا معنا الاولاد زمنهم جاين من المدرسه فقالها لا انا اتأخرت اوى على ميعادى مش هتعوزى حاجه ياحبيبتى فقالت له لاسلامتك حبيبى وودعته ببوسه وكلمة متتأخرشى خالى بالك من نفسك
وفى هذه اللحظه اتصل به فريد ليطمئن عليه فقال له انى خارج من المنزل اهو ومسافة السكه هكون عندك
وفى خلال ساعه كان وصل مهندس حاتم للفيلا ودون شعور من فريد استقبله بالاحضان والقبلات الحاره
ودخل الى غرفة المكتب هو والباش مهندس وطلب من السفرجى مشروب الباش مهندس المفضل وان يخبره بوصول والدته دكتوره هاله فى حال وصولها واعلق باب المكتب خلفهم ليعيدو الخطه المتفق عليها مسبقا للايقاع بالدكتوره هاله ليتمكن المهندس حاتم من نيكها والاستمتاع بها ويمتاعها هى كمان وخاصة ان زوجها مسافر بقاله اكثر من عام وخبط السفرجى على باب المكتب فريد قاله ادخل فدخل وحط القهوه وخرج وبعد ان اعدوا الخطه وظبطوا كل الامور بداء حاتم فى اشعال نار الشهوه بجسد فريد اكثر مما هى مشتعله بتحسيس على فلقات طيازه بحنيه مع بعض البوس ومص الشفايف واللسان والبعبصه وتحسيس من فريد بيده على زوبر حاتم من فوق البنطلون ودعك وفرك فيه واصبح فريد فى اشد الاحتياج لزوبر حاتم من الاخر يموت ويتناك ونزل على ركبته ليضع رائسه بين افخاذ حاتم ويشم الزوبر من فوق البنطلون وحاول فريد فك السوسته حتى يقبل الزوبر ويلحسه بلسانه لكن حاتم غضب منه ونهره وقاله لا يا كس امك امك هى ال هتستفتحه يا حبيبى فرجع فريد يقبل يد حاتم ويترجاه ان يجعله يمص زوبره حتى فرفض حاتم بشده فنزل بفمه ليقبل جزمة فريد وبالفعل قبلها وترجاه قائلا اعيش خدامك وكلبك العمر كله ابوس رجلك نيكنى قاله حاتم لا قاله طب حتى امصه قاله لا امك ال هتمصه انا دعكه بزيت مخصوص ليها ومينفعش حد يمصه قبلها اوعدك اما هى تمصه اخليك تمصه بعدها قبل مايدخل فى كسها فريد قاله انا مش قادر اصبر قاله اسمع كلامى يافريد علشان مزعلش منك الساعه دلوقتى 4 ونص يعنى كلها نص ساعه او ساعه على الاكثر واللبوه ماما توصل تعالى يامنيوك هوريك فيلم محارم يجننن وكان الفيلم لأم بتتناك هى وبنتها اودام ابنها من عشيقها شاف فريد الواد بيلحس كس امه قبل ما تتناك وبيمص زوبر عشيقها قبل ما يدخل كس امه وعشيق امه بيرضع بزاز اخته ويفرك فى كسها والواد بيبعبص اخته ويفرك فى كس امه وطلب العشيق من الواد المعرص يحط زوبروا بايدوا فى كس امه وفريد فى الوقت ده كان مزهول وهو شايف الواد ماسك زوبر عشيق امه وامه راقده على ظهرها فاشخه رجليها وابنها بيفرك كسها بايد وماسك زوبر عشيقها فى الايد التانيه بيقربه من كس امه وفى الوقت ال العشيق بيفرك بزاز اخته ونازل رضع فيها والام تخرج اهاتها والاخت صرخاتها المكتومه تملاء المكان وتوقف العشيق عن الرضاعه فى بزاز البنت وقال للودا افرك كس الاحبه ومص زوبرى ياعرص وظل العشيق يفرك بزاز البنت وقال للواد كفايه مص فى زوبرى الحس كس الشرموطه امك وقال للبنت انزلى على ركبك مصى زوبرى شويه يا كس امك ومصيت والواد لحس كس امه الراجل قال للولد حط زوبرى فى كس امك يله بس مص زوبرى الاول وانا هلحس كس اختك واما خلص مص قاله دخله بايدك فى كس امك بقى والوادحط زوبر الراجل على شفرات كس امه وفى هذه اللحظه انتفض فريد اااااااااااه مش معقول ضحك حاتم ضحكه صغير وقاله ايه مالك ياحبيبى شويه وهتعمل كده شايف الواد بيعمل ايه رد فريد انا مش مصدق عينى والراجل عمال يلحس فى اخته من تحت لسه حاتم قاله اه لحس الكس ده متعه لوحده وفريد بيتفرج على الواد وهو عمال يفرك ويلعب فى زبه ورأس زوبر الراجل فى شفرات كس امه وزنبورها والرجل عمال نازل لحس فى كس اخت الواد والام عماله تصرخ مش قادر نيكنى بقى بموت والبنت بتصرح مش قادره خلاص هجيب
ورفع الراجل شفايفه عن كس اخت الواد وقاله دخل زوبرى بس وانت بتدخله دخل لسانك معاه وانا لسانى هيبقى فى كس اختك علشان هتنزل اهيه وفعلا حشر الواد زب الراجل فى كس امه ولسانه حاول يحشره كمان وصرخات امه وهى عماله تقول لحبيبها نيك جامد وتقول لابنها حطوا كله ياعرص ياخول واخته قفله بفخادها على دماغ الراجل بتجيب شهد كسها مع صرخات واهات ورعشات لحد ما جابت البنت شهد كسها فى بق الراجل وافرجت عن دماغه من بين فخادها واتجه الراجل نحية الام وقالها ابنك عرف يحط الزوبر كويس قالتله نيكنى شرمطنى
قال للواد ابعد انته ياعرص هات طيزك ابعبصك يا ابن الشرموطه ونادى على اخته قالها تعالى علشان المعرص اخوكى يلحس كسك يا منيوكه وانا اررضع بزازك وانتى ارضعى بزاز الشرموطه امك وادعكى زوبر الخول اخوكى
وفريد فى اللحظه دى كان هيموت من حرمانه الجنسى ولكن فوجئ بالسفرجى يطرق الباب واخبره بان والدته وصلت فاغلق حاتم الفيلم و من هنا تبدء الخطه واستعد فريد للقيام بدوره فنادى فريد الدادا وسألها عن طعام الغداء فاخبرته بانه جاهز فقال لها انتى مش كونتى عاوزه تروحى تشوفى بنتك ما انت قولت مش دلوقتى ياسيدى رد فريد ممكن لو عاوزه تروحى تزورىها وتخليكى عندها الليله دى كمان روحى بجد ياسيدى رد فريد بجد قالت ام على ممكن ستى الدكتوره مترضاش والا تكون عاوزه حاجه ياسيدى اقولها قبل ما امشى لا متقللهاش حاجه متقلقيش مش هتعوز حاجه ولوعازت حاجه انا هتصرف روحى انتى بس وملكيش دعوه وانا هبقى اقولها متشغليش بالك انتى ردت الداده ام على ممكن تزعل منى ياسيدى ضحك فريد ضحكه قصيره وقالها لا متخفيش مش هتزعل انا المسؤل قالت حاضر يا بيه ال تشوفه وسألها فريد اومال ماما فين قالتله ما انت عارف يا سيدى بتيجى من بره تاخد حمام انا مجاهزلها الحمام وهى طلعت علشان تاخد حمام عايز حاجه يا سيدى قالها لا يا ام على روحى انتى شوفى بنتك قالتله عشر دقائق هلبس وامشى يا سيدى وبالفعل ماصدقت ام على وفى اقل من عشر دقائق كانت خارج الفيلا ونادى فريد على عموا عبدو السفرجى وطلب منه ان يضع الغدا ويجهز السفره واعطاه زجاجات عصير صغيره اتى بها مهندس حاتم معه واوصاه بوضعها على السفره فوالدته تحب عصير الموز وهذا ما عرفه حاتم من فريد لذلك جاء بها حاتم و زجاجة عصير عنب لفريد لانه يحبه وزجاجة عصير برتقال لفريده اخت فريد وهى فى الفرقه الاولى من كلية الحقوق فهى ايضا تحب عصير البرتقال وهى الاخرى حان موعد وصولها من الجامعه وجاء بزجاجة عصير كوكتيل لنفسه كما اوصا فريد السفرجى ان يضع عصير الموز امام والدته وعصير البرتقال امام اخته فريده والعنب امامه والكوكتيل امام مهندس حاتم
وفى الوقت ده جات فريده اخته وسلمت على فريد قالها يله الغدا هينحط قالتله هطلع اغير هدومى على عموا عبده ما يجهز السفره اومال ماما فين قالها فريد ماما فوق بتاخد شاور(بتستحما) واعملى حسابك معنا ضيف على الغدا قالتله فريده مين الضيف قالها الباش مهندس حاتم جوا فى المكتب قالتله اوك وطلعت فريده اوضتها
ودخل فريد المكتب فوجد حاتم يجلس واضع قدم على الاخرى ويلعب بجهازه التبلت فنظر اليه فوجده يشاهد صور والدته العاريه التى ارسلها فريد له فنظر الى فريد وهو خائف قاله معقول جايب الصور دى معاك انت عاوز تعملى مشكله افرض حد شفها انت كده بتخوفنى منك وانا بصراحه خايف من غير حاجه انت مش مقدر خطورة الموقف ..
نظر اليه مهندس حاتم وابتسم ابتسامه مليئه بالثقه واعطاه قوبله على خده قائلا له متخفش ياحبيبى الامور ماشيه تمام وحوط فى بطنك بطيخه صيفى وبعدين انا وعدتك ان الموضوع ده لو ممكن يعرضك لمشكله ولو بنسبة واحد فى الميه هلغيه ومش هيتم ياحبيبى اجلس نكمل الفيلم اتفرج قاله لا ممكن حد يدخل علينا قاله محدش هيدخل من غير ما يخبط ولو حد دخل هنطفى الجهاز على طول اتفرج يله وفعلا جلس فريد يتابع الفيلم الاخت واخوها والام يتناكوا من رجل ونار الشهوه تكاد تحرق فريد حتى انه لم يعد مكان للخوف بقلبه والشهوه تملئ قلبه وعقله وبقى كل ال شغله انه يتناك من حاتم ومن وقت للتانى عمال ينظر لحاتم وبالاخص بين رجليه او فخذيه ليرى زب حاتم بارز من تحت بنطلونه مستعد للحظة الانطلاق وفريد بين نارين زب حاتم المنتصب مثل العمود والفيلم الذى يحرك شهوته ويجعل شهوته بركان وخاصه عندما راى فريد فى الفيلم الام والاخت يمصون زوبر الرجل الغريب ويمسكون بالولد ويضعون بايديهم زوبر العشيق بطيز الابن هنا قال فريد ياناااااار طيزى مش قادر اصبر خلاص فسمعوا السفرجى يخبط على الباب الاكل جاهز ياسيدى
وخرج فريد وحاتم من المكتب ووجدوا دكتوره هاله وفريده نازلين من على السلالم وكتوره هاله ترحب بحاتم منور يا بش مهندس اتفضل عاوزاك مش تنكسف وتعتبر البيت بيتك فرد طبعا يا فندم واكتر بكتير ونظر فريد لحاتم لتحدثه بثقه ليس لها حدود ويشغله ايضا زب حاتم واندهش اكثر عندما نظر لزوبر حاتم وجده يكاد يقطع البنطلون دون خجل او كسوف من ام فريد او اخته فاذداد حماس فريد وبعد ان جلس فريد وافراد الاسره وحاتم تصنع فريد انه تذكر دوائه الذى يتناوله قبل الاكل بالعربيه وطلب من عموا عبدوا ان يحضره له واعطاه المفاتيح وقام فريد متحجج بانه يريد ان يدخل الحمام ودخل المطبخ وجد عموا عبدوا وضع طعامه على ترابيذة المطبخ ومعه كوب عصير فوضع فى كوب العصير قرص منوم ووضع فى طبق الشوربه الصغير قرص منوم اخر وقلبهم جيدا وخرج وجلس على السفره فوضع يده فى جيبه فوجد الدواء الذى يتناوله قبل الطعام وعلقة والدته حرام عليك الراجل هيدوخ من التدوير عليه فى العربيه نادى ام على تنادى عليه من الجنينه ضحك فريد وقالها زمانه جاى يا ماما ردت عيب كدا يافريد يا ام على قالها فريد ام على مش هنا ياماما راحت تشوف بنتها ردت امه ازاى مشيت من غير ما تقولى قالها فريد يا ماما هى كان نفسها تشوف بنتها وانا حسيت ان النهارده ممكن منحتجهاش فى حاجه فقولتلها روحى وانا هبقى اقول لماما طب يا استاذ قوم نادى الراجل وتعالى اوك يا ماما وبصت دكتوره هاله لحاتم مش بتشرب عصيرك ليه يابش مهندس احنا شربنا عصيرنا قالها بالهنا والشفا مطرح ما يسرى يمرى لا انا افضل اشرب العصير بعد الاكل قالتله طب ياريت بقى تتصرف كأنك فى بيتك ومش عاوزين نعزم عليك انت مش ضيف رد حاتم انا مش محتاج اسمع الكلام ده انا فعلا حاسس انى اعد فى بيتى اتمنى انى مكونش انا مقيد حريتكوا حضرتك بتأكلى وانتى لبسه النقاب والانسه بتأكل وهى لبسه الحجاب ردت دكتوره هاله لا ابدا عادى و**** احنا وخدين على كده اما اخواتى بيجوا هما واجوزهم بنقعد كده ودخل فريد هو والسفرجى وام فريد قالتله معلش يا عمى عبدو فريد ديما غلس كده قالها لا ابدا يا هانم محصلش حاجه قالته ام فريد ادخل اتغدى انت يا عم عبدو قالها لا ياست هانم ممكن تحتاجوا حاجه قالتله لا ادخل ولو احتجنا حاجه هنادى عليك
واستكملوا الطعام وهم يتبادلون اطراف الحديث وحاتم كل ما يشغله اللحظه التى يرفع فيها النقاب عن وجه ام فريد واثناء الحديث بدأ يلاحظ حاتم تغير فى صوت ام فريد بعض الشيئ وبدا وجه فريده يتغير هى الاخرى مع عرق ملحوظ والام ايضا بدأء يظهر عليها القلق والارتباك واخذ يسألها حاتم اومال زوج حضرتك فين قالتله مسافربقاله حوالى سنه الان قالها يااااااااه سنه منزلش اجازه فيها ولا مره قالته مشغول قالها بصراحه **** يكون فى عونك قالت له ويبدو عليها الارتباك ليه يعنى قالها يعنى صابره ومستحمله بعاده عنك انا اعرف ستات ميقدروش ان ازواجهم يبعد عنهم ولا حتى اسبوع ومنهم مراتى الست دئما تحتاج راجل جنبها يخلى باله منها يحميها ويراعيها وكمل بصوت منخفض وحنين ناعم ولكنه مسموع للجميع ويدخلوا ومقلش كده حاتم الا اما اتأكد ان الام وبنتها بيفرفرو من ناااااااااااااااار الشهوه لان المهندس حاتم وضع على العصير نسبه مضاعفه من نقط مسيره للشهوه لضمان نجاح الخطه فوقعة الشوكه من يد الدكتوره هاله عند سمعها كلام حاتم وخاصة اخره ونظرت اليه ونظر فريد مظهرا اندهاشه من كلامه متصنعا المفاجئه ونظر الى امه واخته فلم ترد امه بكلمه ولكنها مرتبكه ويدها مرتعشه واخته تتصبب عرق ووجهها يملائه الاحمرار
ولم يكن فى الخطه الاموره فريده فكان من المتفق عليه مع فريد ان حاتم سيضع لها قرص منوم و لكنه وضع نقط لها مثل امها مضاعفه فهاجة البنت وبداء يختفى خجلها تدرجيا
فقال حاتم والا ايه يا دكتوره قالت فى ايه قالها فى كلامى وعاد الكلام وقام من على كرسى السفره وقف جنبهاوناولها الشوكه التى وقعت من يدها وهى تجلس على كرسيهاولكن هذه المره بصوت عالى عن المره الاولى بطريقه رومانسيه الام على يمينه والبنت على شماله تجلس على كرسيها هى الاخرى ولكن البنت فقدت السيطره على نفسها فطلبة الاستئذان فوضع يده على كتفها وقال لها و**** ما انتى قايمه انا زعلتك فى حاجه يا اموره قلتله لا ابد قالها خلاص اوعدى بقى كملى اكل قالتله انا كلت و**** قالها يبقى مش عاوزانى اكمل اكلى اعدى يا حبيبتى اوعدى امها قالت لهم انا حسه انى تعبانه شويه ومحتاجه ارتاح وهتقوم من الكرسى مال عليها واضع يده على كتفها لكى لاتقوم قائلا سلامتك يا حبيبتى الف سلامه متقوميش محدش هيريحك غيرى ياحبيبتى بص فريد لحاتم وكأنه غضبان ايه ياباش مهندس ده مينفعش ال انت بتقوله وبتعمله ده مسك حاتم سكينه من على السفره فى يده التى على كتف امه وقاله مالك يا روح امك اخرص ياعرص اوعى تتحرك من مكانك او اسمع صوتك تانى لاخلصلك على الاوطتين الحلوين دول انت تتفرج وانت ساكت وتنفذ ال اقولك عليه وبس انت فاهم فاشار برأسه ان نعم وهو فى زهول قالت دكتوره هاله بلهجه مرتفعة الصوت قليلا ولكنها مرتعشه كثيرا انت بتقول ايه وكأنها فى سكرات الشهوه مال عليها اكثر وزراعه على كتفها وزراعه الاخرى على كتف فريده التى امتدت يده تتحسس بزازها المرمر وحلماتها من فوق العبايه تدعك فى بزاز فريده وتعصرهم منذ ان اجلسها على الكرسى دون شعور من والدتها واصبحت فى عالم اخر عالم الشهوه وقال لها بقول نرفع النقاب ده علشان اخد بوسه منك ياقمر والدنيا تنوروالا ايه يادكتوره ووضع السكينه على السفره واثناء ما كان بيقول كانت يده بالفعل تخلع النقاب فحاولت الدكتوره مقاومته قائله مستحيل ده يحصل ولكنها لم تستطيع الا قول الكلمه فقط حاتم ترك فريده بعد ان تاهت فى شهوتها واهاتها وحضن حبيبة قلبه بين زراعيه يدعك بزازها ويقبل كل منطقه بوجهها وسقطة تحجيبتها التى كانت تستر شعرها فاخذ يقبل رقبتها ويشم فى شعرهاويدعك بزازها ويعصرها ويفرك حلماتها ومن شدة اشتياقه لها مع مقاومتها التى بدأت تختفى مع قبله فى الفم يمصمص فيها شفاهها مع لسانها ويشرب من خمر فمها فوقعوا بالكرسى على الارض فازاح حاتم الكرسى بعيدا وركب فوق حبيبته هاله التى اصبحت هى الاخرى فى عالم الشهوه لاتدرى ولا تشعر الا بقبلات حاتم الحاره التى تمطرها شفاهه وزوبره الذى بداء يشق طريقه بين فخاذها من فوق العبايه التى ترتديها وهو يشرب من خمر ريقها واصبحت تحتضنه بشده كما هو يحتضنها يتبادل مص الشفايف وعصرهم وكلا منهم يعصر لسان الاخر وبعد قبلة طويله نظر حاتم حوله وجد فريده على الارض بجورهما فقد وقعت بالكرسى اثناء مقاومة امها لحاتم ولم يشعر بها حاتم الا بعد وقوعهم بفتره وجدها تدعك ما بين فخاذها بيد واليد الاخرى تدعك وتعصر بزازها واهاتها تتعالا فنادى فريد وهو فاتح السوسته التى كانت تستر بزازامه المرمر وقد اخرج بزازها من السنتيان ويرضعهما كألطفل الجائع واخذ يقبلهم وهو يقول لفريد انت تسمع الكلام ولو حاولت تعمل حاجه كده والا كده تبقى انت عاوز تزاعل ماما منك ماما تعبانه وانا بريحها وهى مرتاحه كده حتى شوف بمص حلمات بزازها ازاى وبرضعهم ازاى واعد يمص حلمات بزازها ويرضعهم وهوبيبص عليه وشوف كمان اما ببوسها وامص شفايفها وزوبرى بين فخادها بيحك كوسهابتحضنى وبتبقى مبسوطه ازاى وباسها من بوقها ومص شفيفها وعصرهم ولسانها فى بوسه طويله لحد ما فعلا ام فريد لم تجد مفر من ان تضمه ضمه شديده لحضنها
متبادله معه القبولات تمص شفيفه وتعصرها بين شفيفهاكما يمص شفايفها وتمص لسانه وتشرب من ريقه ونظر لفريد شوفتها سعيده وراضيه ازاى ياعرص عاوز تحرمنا من بعض يامنيوك يله شوف اختك يامعرص شكلها تعبانه فريد قاله هعمل ليها ايه رد حاتم احا ياخول العها يله هدومها امه سعتها قالت لا فريده مخلهاش حاتم تكمل ببوسه استمرت طويلا مع دعك بزازها وحك زوبر حاتم لكوسها من فوق العبايه حتى ضمته دكتوره هاله لبزازها ضمه شديده بزراعيها كما ايضا احتضنته برجلها بقوه كأنه اصبح جزء منها وتخاف ان تفقده وبدأ التدحرج بها بعد ان كانت تحت منه اصبحت هى فى الاعلى وحاتم تحت منها فاحتضنها برجليه وزراعيه هو الاخر واصبحوا يتدحرجوا على السجاد وكأنهم جسد واحد يمين وشمال وانحل شعرها الاسمر الناعم الطويل ليغطى وجههما ويزيدها جمالا على جمالها
فمره يكون حاتم تحتها ومره تكون هى تحته حتى اصبحت ام فريد تتمنى ان يسكن زوبر حاتم بين شفرات كسها الهايج بأى ثمن لطفيئ بلبن زوبره براكين كوسها فترك حاتم حضنها جالسا على فخذايها الملبن التى تعرت من كثرة التدحرج على الارض وكلوتها بالفعل ظاهرا لحاتم وهو يفك حزام بنطلونه ويفتح سوستته فنظر لفريده وجدها عاريه تلبس فقط كلوت اسمر وسنتيان اسمر و نائمه على السجاده فى هيجان شديد وفريد هو الاخر قالع بنطلونه وبوكسره وطيزو بينه وزوبرو الصغير ولا يرتدى الا قميص ابيض مفتوح الزراير تحته فنله لبنى قط وبيبعبص نفسه بصوباعه واليد الاخرى تفرك زوبره الصغير جدا مع اهاته فضحك حاتم وهوينظر لفريد وام فريد تحته وينظر اليهم فريد وينظر الى اخته فقال لفريد انت سخنت على اختك ياعرص والا على امك هات اختك وتعالوا جنبنا قربوامننا شويه ياحبايبى وفعلا قربوا و اخته تقريبا نايمه جنب امها على الارض ولما قربت فريده من حاتم وكان مطلع زوبره من البنطلون لقى فريده بتبص عليه وبتلحس شفايفها بلسانها وامها نفس الامر وفريد كمان زايهم كأنهم متفقين وحاتم مسك زوبره يدعك وبص ليهم هيموتوا عليه ضحك وبصلهم نفسكوا فيه هزورا رأسهم بنعم وقالهم بس ماما الاول وبص لام فريد وقلها نفسك فيه ياحبيبتى وام فريد بتعض على شفايها وهو ايد بتدعك زوبره وايد بتدعك بزاز ام فريد قالها تانى نفسك فيه ياهاله ياحبيبتى هزت دماغها بنعم قالها حاضر ياحبيبتى تعالى يافريد وساب بزاز ام فريد ومد ايده على بزاز فريده يدعك فيها من فوق السنتيانه ونزع حاتم السنتيانه عن بزازفريده ليرى حلمات بزازها الورديه الصغيره ليتمكن من عصرها وفرك حلمتها و زبه بين بزاز ام فريد وقالها دعكي زوبرى ببزازك يا غاليه وبدأت ام فريد تحضن زوبر حاتم ببزازها وهو بيدعك ويعصر بزاز فريده ومال على فريده بفمه ليمص حلمات بزازها الورديه وقال لفريد تعرف تعمل كده ترضع البزاز الحلوه دى وتمص حلمتهم كده نفسك ترضعهم هز رأسه نعم
قاله لف ياعرص قلع ماما الكلوت وتعالى ارضعهم وام فريد سمعت كده رفعت رجليها من على الارض استعداد لقلع كلوتها فاسرع فريد بمحاولت خلع الكلوت وامه رافعة طيزها من على الارض علشان يعرى فلقات طيازها لحبيبه حاتم الذى يركب على بطن ام فريد وينام على بزازفريده يرضع في

*********

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء الثالث )منقوله
وفريد جلس على ركبتيه كالكلب يخرج زوبرحاتم من كوس امه مع لحس كل حته تظهرمنه ولحس كوس امه ولحس لبن زوبرحاتم المخلوط بشهد كوس امه ال خلاص بقت شرموطه وكمان عمال يبعبص امه فى طيظها بصوباعه حتى اخرج زوبر حاتم فوضعه فريد فى فمه كله يمصه اوبمعن اصح يرضعه فوجد لبن زوبر حاتم يسيل مختلط بشهد كوس امه لبوة حاتم يسيل من كوسها فنام على ظهره بسرعه وفتح فمه حتى لا ينزل على الارض نقطه منه اممممم وقالها نزلى ياماما يالبوه فى بوء ابنك حبيبك نزلى يا متناكه واخذ يلحس الكوس وامه تصرخ كفايه يافريد كفايه هتموتنى مش قادره ارحمنى لا مش كفايه يامنيوكه حتى انتهى اللبن الذى كان يسيل ونظف كس امه تماما ولكن هاجت امه من جديد وتعالت اهاتها واخذ ت هاله تبوس حاتم فى كل مكان فى وجه وفمه تمطره بالبوس وتعصر شفتاه بين شفاهها ترجوه ان يقول لفريد كفايه بعد ان قالتها له كثيرا دون جدوى او اى فايده قال لفريد كفايه هتموتها يخرب بيتك اوم بقى مص زوبرى وبعبصها امه قالت لا مش قادره كفايه يافريد عاوزاك ياحاتم ضحك وقالهاعاوزانى اعمل ايه مره يامتناكه قالتله بصوت منخفض تنكنى تانى قالها لا انا عاوز فريد وفريده يسمعوايا قحبه وقوليها بصوت عالى يا منيوكه يلا ياحبيبتى قالت بصوت عالى عاوزاك تنكنى يلابقى ضحك حاتم وقالها زوبرى كيفك اوى كده ياحياتى وبسها وقالهاتبقى مش عاوزانى انا بقى عاوزا زوبرى ياهايجه قالتله عاوزاك انته وهوه ياحبيبى قالها الللله حبيبى طلعه من بين شفايفك ال من شويه هارو زوبر فريد مص ومن قبله زوبرى طلعه زاى العسل وانا وزوبرى تحت امرك وامر كوسك وكل حته فى جسمك حبيبتى قالها متخفيش لسه بدرى هتتناكى وهتتفشخى اخر حاجه مش همشى الا لما املاكى من لبن زوبرى يامنيوكه وتشبعى وتكيفى ياروح قلبى مبسوطه يا احلا لبوه قالتله انت تجنن عمرى ما اشبع منك ابدا وبص لفريد وقاله شوفت ماما مبسوطه ازاى انى بنيكها واشرمطها وبص لايده وجده بيبعبص امه بصوباع واحد قاله انت بتبعبص بصابع واحد لا ياعرص بعبص بصبعين بتلاته ميهمكش انا زوبرى تخين قالتله انت هتعمل فيا ايه قالها هتتناكى فى طيزك يامره هتدئرى فى طيزك قالتله لا انا عمرى ما اتنكت فى طيزى قالها انا هنيكك فى كل حته فيكى ياشرموطه ونظر الى فريده وجدها تنام تتلوى بشهوتها تدعك بزازها وتفرك كوسها فسئلها فى رقه ورومانسيه مالك يا حبيبتى بتعملى كده ليه يابيضه كوسك فيه اوف هزة راسها وهى بصاله بنعم وهو يعلم سبب ماتفعله النقط التى وضعها لها بالعصير جعلتها لبوه تبحث عن ذكره بلا خجل او كسوف وشهوتها فى اعلا درجاتها كلبركان الثائر قال لها تعالى اشوفوا ياحبيبتى قربى يا حبيبت كوس امك تعالى لزوبرى يا حبيبت زوبرى ال هيمتعك ويدلعك وتتمتعى بيه ياحلوه تعالى هاتى بوسه يا اووطه تعالى علشان تتناكى ياقمر وامها فى دنيا تانيه ابنها هاريها بعبصه بتصرخ بؤووووفات واحاااااااااات وغنجااااااااات و بنتها اعده على روكابها جنب حاتم وامها بيتمصمص شفايفها وتتعصربين شفاه حاتم ويتمص لسانها منه وهى تمص لسانه وتشرب من ريقه وتعصر هى كمان فى شفايفه قالها هاتى بزازك ابوسهم ياحلوه قربت بزازها الصغيرين بحلمتهم الورديه لفم حاتم وكأنها هتراضع طفل صغير ابتسم وقالها بزازك دول هيكبروا على ايدى يااوطه ومسكت له بزازها يبوس فيهم ويلحس ويرضع بز بعد بز وحلمه بعد حلمه يرضع وفك درعاته ورجليه عن حبيبته ام فريد حبيبة القلب ال بتفرفر من الشهوه وهتموت علشان تتناك ولا اجدع عاهره من بعبصت ابنها فى طيزها ولعبه فيهاولحسه فى كوسها لحد ما هراها لسه نايمه على حاتم وحضناه بايدها وكأنها تخاف ان يهرب منها ولان اعصابها سايبه ورجليها مش شيلها اصلا نازيلها حاتم من عليه بمساعدت ابنها فريد نايمها على الارض جنبه وبسها حاتم بوسه طويله من بوئهاوهو عمال يدعك فى بزاز فريده بنتها وقالها نامى ياروح قلبى فريده بنتك هيجانه ونفسها تتناك هى كمان انيكها واشوفك ياشرموطه قالتله وهيه متعلقه فى رقبته بايديها الاتنين ابوس ايدك ياحاتم البنت بيكر لسه ياحبيبى قالها متخفيش ياروحى قلبى انا اخاف عليها زايك ويمكن اكترهتفضل بيكر وقال لفريده نامى على بطنك يادلوعه نامى يابنت الشرموطه وفعلا نامت وبقى وشها فى وش امها قالها بوسى ماما المنيوكه يااوطه وقالها شوفتى ماما وهى بتتناك فى كوسها وتتشرمط منى يااوطه مردتش قالها رودى وسمعينى صوتك شوفتينى وانا بنيك ماما اللبوه واشرمطها فى كوسها قالتله ايوه قالها انا بقى هنيكك واشرمطك فى طيزك يابنت المنيوكه ورفعها من واره وحط فخادها الاتنين على كتافه الاتنين واعد يلحس فى كوسها ويدخل لسانه فيه ويعضعض زنبورها ويمص فيه ويبوس طيزها ويلحس خورم طيزها ويفرك بلسانه فيه ويدخلوا وفريده اهاتها بتعلا وعماله تبوس فى امها وتحضنها وامهاتبوسها وتحضنها وهى نايمه على ظهرها ابنها بيبعبصها ويلحس كوسها حاتم بص لام فريد وقالها امسكى بزاز بنتك يا منيوكه ادعكيها وبوسيها وارضعيهاوانتى يا اوطه ادعكى لماما بزازهايا حته من كوس ماما وبوسيها وارضعى فيها ادعكوا بزاز بعض وافركوا الحلمات لبعض بوسى ماما وخليها تبوسك مصى شفايفها وخليها تمص شفايفك يلا يا متنكين الام وبنتها عمالين يرضعوا بزاز بعض ويمصوا شفايف بعض حاتم نازل فخاد فريده من على كتافه بعد ما هراها بعبصه فى طيزها بصوابعه التلاته لحد ما وسعت وفشخ طيزها على الاخر ولحس فى كوسها وعضعضه فى زنبوروها ومص فيه لحد ما نزلت شهد كوسها ومازالت ترضع بزاز امها وامها ترضع بزازها وحاتم جعلها تاخذ وضع الكلبه وباس خورم طيزها ولحسه بلسانه وبله من ريقه وقال لفريد تعالى يامعرص مص زوبرى وبوس طيز اختك وخورمها علشان تتناك تحت اشرافك ومص فريد الزوبر وباس الطيز والخورم بس المره دى قال لحاتم تعبان اوى عاوزك تنكنى مش قادر استحمل باسوه حاتم وقاله هنيك اختك وهكيفك اصبر روح لماما تمص زوبرك وفتح فلقات طيز فريده وحك زوبره فيها وراح فريد لامه تمص زوبرورفضت بايدها زوبره الصغير وقالتلوا انت هتعمل ايه حاتم شخط فيه وقاله اجمد ليها ياخول الوليه بتفرفر وساب حاتم طيز فريده وقام فتح بوء هاله بالعافيه وقالها مصى يامنيوكه يلاياحبيبتى دا زوبر ابنك يا حبيبتى ولازم تمصيه وتكبريه علشان تفرحى بيه وشخط فى فريد حطوا فى بوئها لو تعرف تملا بوئها لبن املاه وحط زوبرو فى بوئها وبدأت امه تمص زوبروالصغيرو اخته ترضع بزاز مامتها والام بتعصر وتدعك فى بزازبنتها وتفرك حلمتهم وترضعهم وفريد بيلحس فى كوس اللبوه امه وهو نايم على جنبه على الارض علشان اخته تعرف ترضع بزاز امها وحاتم زوبرو بين فلقات طيز فريده يحفر خورمها ويدخلو شوى بشواى لانها لاول مره بتتناك حتى دخل باكمله ليستقرداخل طيزها فارتمت على بزاز امها وحلمة بزاز امها لسه فى بوئها وكأن انفاس فريده ستخرج مع اهاتها وصرخاتها عندما اخذ حاتم يدخل زوبره ويخرجه بسرعه داخل وخارج خورم طيظها فقالت امها بالراحه على البت لسه صغيره شخر ليها حاتم شخره كبيره و قالها انتى مالك يامره ياشرموطه ارضعى زوبر ابنك وانتى ساكته وضربها على كوسها وقالها متخفيش عليها دى اوطتى وفى عنيا مفيش وحده بتموت من النيك ياحياتى خلى البنت تتمتع براحتها وتتشرمط على كيف كيفها
لوبتحبيها وخايفه عليها مصى زوبر فريد كويس وانا هكيفهالك على الاخرعاوزين زوبر الواد يكبروضحك واستمر ينيك فى فريده بكل عنف وصرخات فريده تعلو وامها تمص زوبر فريد بكل فن حتى يرحم حاتم طيز بنتها ولكن زوبر حاتم لايبالى وام فريد تقول لحاتم بالراحه شويه وفريده لاول مره تتكلم اممممممم سيبيه يامامااااااااا كمااااااااااااااااان ياحبيبى نيكنى اكترررررررر اوىىىىىىىىى اوى ى ى ى ى ى نيكنى فى طيزى جامد اوى ى ى ى ى شرمطنى ارضعى بزازى اوى يامااااامااااااااااااااااااا مش قادره بمووووووووووووووووووت نكيكنى كمااااااااااااااان الحسلى كوسى يا فريد الحس كوس اختك حبيبتك وفريد ترك امه ترضع بزاز بنتها ونام على ظهره على الارض يلحس كوس اخته بعد ما حاتم قاله سيب ماما واسمع كلام اختك اعملها ال هى عاوزاه وكلام فريده اثار شهوة حاتم كثيرا فاشتد نيكه لطيز فريده واسرع اكثر فى ادخال واخراج زوبره من طيزها ودخوله فيها حتى شعر بانه سيقذف لبنه فحضن فريده بشده حتى قذف لبنه بداخلها فنزل وكأنه حمم بركان وانزلت فريده هى الاخرى شهد كوسها بعد رعشه شديده على وجه اخوها وداخل فمه شهد كوس اخته ونامت فريده على بطنها بجوار امها وحاتم على ظهرها نائم يحتضنها وزبره ما زال داخل طيز فريده وفريد بين فخاد حاتم وفريد بيلحس كوس اخته وشهده حاتم قاله اخرج زوبرى ومصوه يافريد
فريده قالتله لا سيبه جوايا شويه عاوزاه فيه انا حبيته اوى بسها حاتم فى خدها وقالها وهو بيحبكوا اوى خلاص سيبه شويه يافريد علشان خاطر فيفى
(الى اللقاء فى الجزء الرابع)

******

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء االرابع )منقوله
وقال لام فريد قربى من بنتك واحضنيها يالبوه وقال لفريد اقرب نام جنب اختك واحضنها والام حضنة بنتها وفريد حضن اخته وحاتم خدهم فى حوضنه التلاته ماهونايم على فريده وزوبرو لسه فى طيزها مش عاوزاه يطلعوه
واستمر حاتم يحضن ويبوس فيهم التلاته وهم الاخرين يبادلونه البوس والاحضان وقال للدكتوره هاله اومى يا دكتوره طلعى زوبرى من طيز بنتك ومصيه قامت تمشى على ركبها وايديها لحد ما وصلت لرجل بنتها ومعشوقها حاتم وبقت بين رجليه ورجل بنتها وجات تلمس بيضان زوبرو بايدها قالها لا بوسى طيزى الاول وبوسى خورم طيزى يادكتوره قالتله حاضر ياحبيبى وباست فلقات طيازه حته حته وخورم طيظو وشمت فى خورم طيظوا بمناخيرها وده عجب حاتم قالها موصى بيضان زوبرى يا روح قلبى قالتله حاضر حبيبى وعجبه اوى انها بقت مطيعه اوى كده وقبلت الامر الواقع وهو انها اتناكت واتشرمطت من راجل غريب وناك بنتها اودام عينيها وابنها بيعرص عليهم من الاخر نجح فى ترويضها وحس سعتها باحساس ممتع قالها مبسوطه ياحبى قالتله اوى يا حبيبى قالها لالالا عاوزك تقوليها بصوت عاااااالى مبسوطه ياروحى مبسوطه يااااحبيبى قالها قشطه عليكى يا ملبن
قال لفريد سامع يافرى كنت عاوز تحرم ماما من المتعه دى قاله مكنتش اعرف انها هتبقى مبسوطه كده يا حبيبى ولو انا موفقتش مكنتش هى بتتمتع دلوقتى حاتم قاله وانت مبسوط ياحبيبى قاله طبعا يابيبى لانك فى حضنى بس نفسى اتناك من زوبرك الجبار ده ضحك حاتم
وقال لام فريد ابنك عاوز يتناك ايه رايك ياحبى وكانت بتمص بيضان زوبره بشراهه ونهم غير عادى و قالتله طالما هيكون مبسوط ابسطو
قالها طب طلعى زوبرى يلا علشان تحطيه فى طيز فريد بايدك انتى واخته فريده .
قالتله حاضر يا حبيبى
وفى اللحظه دى فصل التبلت شحن البطاريه فضيت فطلب حاتم من فريد انه يحضر تبلت او موبايل ولكنه قال لحاتم انه لا يوجد به مساحه فقالت فريده التابلت بتاعى فى مساحه وانا من ساعة ما جيت حطاه فى الشاحن على الكومودينواجانب السرير اطلع هاته من اوضتى يافريد وطلع فريد يجيب التابلت
ورجع وجد مامته وفريده اخته نزلين مص فى زوبر حاتم وحاتم بيبعبصهم في طيازهم بايدو الاتنين اخد صورتين ليهم وهما عملين يمصو الزوبر ويفركو لبعض بيه بزازهم وحلماتها وثبت التابلت على ترابيذة السفره وجرى يلحق يبوس ويمص ويرضع زوبر حاتم ويتبعبص معاهم
وحاتم قاله اكيد مشتاق ليه ياحبيبى قاله اوى دا انا مولع ناااااااااااااااااار بعبصنى يا حبيبى بعبصنى كتييير بعبصه شويه و قاله فنس يا عرص علشان مامتك واختك يدخلوهولك فى طيزك يامنيوك
وفنس فريد وامه واخته مسكوا زوبر حاتم اعدو يدعكوا بيه فلقات طياز فريد ويبوسها وامه واخته يلحسو خورم طيزو ويبعبصوه ومسكوا زوبر حاتم الاتنين وفى طيزو رشقوه وصرخ فريد امه حضنته وحاتم قاله مالك حبيبى
قاله قطعها ياحبيبى شرمط طيزى واملاها من لبنك واعيش خدام زوبرك وخدامك ام فريد عماله تبوس فى حاتم وتمرغ وشها فى شعر صدره هى وبنتها وتقول هاله لحاتم وانا كمااااااااان اعيش خدامتك وخدامة زوبرك وفريده بنتها كمان تبوس وتحضن حاتم وتقول زاى امها واخوها فريد اهاته مليه المكان وزوبر حاتم داخل خارج بلا رحمه يشرمط فى طيزووقال لأم فريد تعالى رضعينى ومسكت ام فريد بزازها واخذت ترضع حاتم وتتبادل معه القبولات وقال حاتم لفريده تروح ترضع اخوها فريد من بزازها وبالفعل اخذت ترضع اخوها وتتبادل معه القبولات وزاد ارتطام فخاد حاتم فى فلقات طياز فريد دليل على سرعة دخول زوبر حاتم وخروجه واقتراب نزول اللبن وعند نزول اللبن فى طيز فريد احتضن اخته فريده بشده يعتصر بزازها بفمه كأنه سيأكلها مع اهات عاليه كأن روحه تخرج منه واهااااات من فريده وامها هاله وحاتم فكلا منه يعيش احلا وامتع لحظات النشوه بالشهوه والتلذوذ بمتعتها وخر كلا منهما فريد تحت فريد يحضنها وبزها بفمه عليه حاتم زوبره مازال بداخل طيزووامه راسها على ظهره ترضع حاتم من بزازهاوباقى جسمها على الارض او على السجاد
كلهم فى احضان بعضهم فى عالم اخر سكارا فى عالم المتعه
وبعض حوالى ربع ساعه فاق حاتم وحمل حبيبة قلبه هاله على زراعيه وهى عاريه تماما قالت له رايح بيه فين وهى تحضنه كعروسه ليلة دخلتها على اوضة نومنا ياعروسه هى فين اوضة نوم حبيبتى قالتله فوق ياحبيبى نزلنى طيب لحد ما نطلع فوق انا كده هتعبك قالها تعبك راحه ياحياتى فقال لفريد اطلع اودامى ورينى الاوضه يامعرص قام فريد عريان لسه هيفكر يلبس هدومه حاتم قاله وصلنى لاوضة نوم ماما وابقى تعالى البس براحتك ردت فريده هو خلاص كده ضحك حاتم وقالها انتى لسه مشبعتيش لا لسه يا اوطه متخفيش هاتى هدوم ماما وهدومك وتعالى ورايا على فوق ياحبيبتى ومتنسيش التبلت وهدومى
ومشى فريد وصله لاوضة النوم ودخل حاتم حامل عروسته هاله ام فريد نايمها على السرير وقال لفريد يلا بقى سيبنى انا وماما لوحدنا شويه مع بعضنا فريد قاله ما تخلينا مع بعض زاى ما احنا قاله اسمع الكلام علشان اعملك كل ال نفسك فيه روح اوضتك استنانى وانا اجيلك وخرج فريد على مضض وقفل الباب وراه
وخبط الباب قال حاتم مين ردت فريده انا قالها ادخولى يافريده ادخلى ياحبيبتى لقيت مامتها نايمها على حرف السرير وفاشخه رجليها وكل رجل من رجليها على كتف من كتاف حاتم وهو واقف على الارض عريان ملط قالها تعالى يافريده انتى مكسوفه لسه ياحبيبتى تعالى متنكسفيش ياروح قلبى قالت لا ابدا مش مكسوفه ولا حاجه بس يمكن تكونوا عايزين تبقوا لوحدكوا شويه
ردت امها قالتلها حطى ملابسى على الكرسى يافريده وروحى انتى ياحبيبتى ضحك حاتم وزوبرو على كوس هاله وقالها انتى مكسوفه ياحبيبتى ردت امها روحى دلوقتى يافريده متبقاش بايخ بقى وحطت فريده الهدوم وهى خارجه ناداها حاتم وقفت وهى عاريه ملط تحمل ملابسها فى يادها قال لها اقفلى الباب وراكى يا حبيبتى و انتظرينى فى اوضت فريد هخلص مع ماما واجيلكوا ياحياتى وردت فريده حاضر وخرجت وقفلت الباب خلفها
وبعد خروج فريده من الغرفه قالها حاتم بئه انا بايخ طب و**** هوريكى وسقط عليها يبوس ويلحس بلسانه وشفايفه كل حته فى وشها وشفاهها ولسانها ورقبتها وبزازها وحلماتها وهاله عماله تضحك وتقوله مش قصدى يا مجنون اصبر طيب رد حاتم انا مجنون طيب ردت هاله لالالا مقصدش ياحبيبى وبداء مهندس حاتم ليلته الحمراء مع دكتوره هاله حبيبة قلبه تنام على ظهرها عاريه على طرف السرير وحاتم يقف عاريا هو الاخرعلى الارض فاشخ دكتوره هاله رافع رجليها كل رجل على كتف حاتم بفخادها المربرابين ال زاى القشطه يلحس ويبوس فيهم وزوبروه بيحك شفرات كس حبيبة القلب هاله ام فريد ويبوس زوبرحاتم كوسها وشفراته وزنبوروه واهاتها تتعالا فى هياج شديدوتقول دخلولو بقى فيا متعذبنيش مش قادره ياحبيبى يرد حاتم عاوزه ايه يا حبيبتى عاوزاه فيا ياحبيبى هو ايه ياروح قلبى زوبرك ياحبيبى يدخل يقطعنى فين يا حياتى فيا لالالا عاوز اعرف يدخل فيكى فين دخلو بقى ياحاتم بتعذبنى بقولك لالا قولى الاول يدخل فين يالبوه يدخل فى كوسى دخلو بقى ياله ادخلوعلشان يعمل ايه يا منيوكه علشان ينكنى ياله بقى بموت يا بيبى مش قادره ياله ايه ردت هاله نيكوا بقى نيك بقى ياحاتم رد حاتم اما ابوسو الاول ياشرموطه وامص زنبوره ياروح قلبى بحبك يا متناكه ردت هاله لالالااااااااااه ارجوك مش قادره ارحمنى بقى ابوس رجلك هتبوسى ياقحبه بس وفجأه رن هاتف هاله وكان على الكوميدينو فمد حاتم يده ونظر فيه وجده زوجها قال لها دا جوزك قالتله سيبك منه خليه يرن دخل زوبرك بقى وفعلا رما المحمول على السرير جنبهم وقالها لسه يا لبوه اما ادوق شهد كوسك الاول ياشرموطه
وجلس حاتم على ركبتيه على الارض ورأسه بين فخاذ حبيبة القلب يبوس فخاذها حتى وصل الى شفرات كوسها فاخذ يبوسها يعضعض فيه ويبوس الزنبور ويمصه وهاله تصرخ اااااااااااااااااه بتموتنى ياحاتم مش قادره هممممموت يالهوويييييييييييييييييى وتحضنه برجليها الاتنين وتمسك رأسه بيدها وتضغط عليها كأنها تريد منه ان يدخل رأ سه داخل كوسها الذى يفتح ويقفل ينقبض وينبسط متلهفا لزوبر حاتم ليحشره بداخله ويطفى النار ال مولعاااااه فيدخل لسان حاتم داخل كوسها عندما يفتح شفراته ليتذوق طعمه اممممممممممم الذيذ وصرخات ام فريد تعلوا واهاتها تملاء غرفة نومها وكلمة اااااااااااااااااااه تزيد من هياج حاتم ويزيد من سرعة دخول وخروج لسانه من كوس هاله حبيبة قلبه حتى اتت رعشتها فاطبقت على رأس حاتم بفخاذها تحتضنه برجليها تخاف ان يرفع فمه ولسانه عن كوسها وتقبض على راسه بيد واليد الاخرى تعصر بزازها وتفرك حلماتها وانهال من كوسها لبنها ليغرق وجه حاتم وشفتاه الذى هوعند حاتم يعتبره احلا من الشهد واطعم والذ من العسل واخذ حاتم يشرب ويلحس شهد كسها لم يترك منه نقطه الا لحسها بلسانه امممممم حتى انتهى كوس هاله من انزال شهده وافرجت عن رأس حاتم فاشخه فخادها ترجوه ان يرحمها وهو يقبل فخادها وسوتها وبطنها ويلعب بلسانه فى سورتها ويده تدعك بزازها وتفرك حلماتها ويبوس بطنها ويلحسها واوفهاتها واحححهاتها تعلوا اممممممممممممم حتى وصل بفمه الى بزازها واخذ يتحسس بشفاهه حرارتهم ويتلمس حلمات بزازها الواقفه ببروذ ملفت للنظر فى شموخ يثير ويهيج اى زوبر يتلمسها بلسانه فيبوس البزاز ويلحسها بلسانه ويبوس الحلمات الواقفه ويلحسها ويفركها بلسانه ويعضعضها بين شفتاه واسنانه ودكتوره هاله تعيش فى دنيا المتعه والدلع بين احضان حاتم ينهش لحمها الابيض ويهنئ بشرفها فى رضا بالغ منها ويرضع بزازها ويمص حلمات بزازها وينادي فيها احبك ياروحى بعشقك يالبوه بهواكى يا منيوكه ردت هاله انا لبوتك ومنيوكتك يا حبيبى وانا كماااااان اوووووف وفى الوقت ال زوبرحاتم بيحك كوسها يتحسس سخونته وناااااااااااااااره قالها وانتى كمان ايه ياقحبه اوووووف ايه يامنيوكه قالتله بحبك ياحبيبى وبعشقك وساعتهااخذ يرضع بزازها فى جنون ثم رقبتها اخذ يبوس ويلحس فيها ثم وجهها اخذ يقبل ويلحس كل مكان به ويشم فى شعرها ويبوس ويلحس رقبتها وكل مكان بها ثم اخذ يقبلها من فمهاويعصر شفايفها بين شفايفه يحلب فمها ليشرب من ريقها الاحلا من الشربات وااخذ يعصر لسانها ومصه كانه يرضع حلمة بزها واخذت تبادله القبولات وتمص وتعصر شفايفه بين شفايفها وتشرب من ريقه وبداء زوبرحاتم يشق طريقه بين احضان شفرات كوسها فدفعه حاتم دفعة واحده اى ادخله مره واحده بالبلدى يعنى حشر زوبرو فى كوسها مره واحده فشهقت وصرخة صرخة مدويه ااااااااااه قالها مالك ياحياتى قالتله زوبرك قالها مالوه قالتله جامد اوى ياحاتم قالها وجعك ياروحى قالتله لالا ياحبيبى عاوزاه يوجع جامد اكتراوى قالها دا انا هخليه يشرمط كوسك وطيزك ياشرموطه قالتله ااااااااااااااااااااااااه يشرمط اوى ى ى ى ى ى شرمطوا وفجأه رن تليفون هاله على السرير مد حاتم يده وجده زوجها يتصل للمره الخامسه قال لهاله حبيبة قلبه هو تانى جوزك قالتله سيبك منه قالها لالالا كلميه ياحبيبتى قلتله مش هقدر هيبان عليه قالها وماله اعملى نفسك تعبانه قالتله لالالا مش هينفع قالها لا هينفع علشان خاطرى انا مش هتكلم خالص ولا صوتى هيطلع قالتله مينفعش ممكن ياخد باله ياحاتم وكان جرس التلفون خلص ولسه حاتم هيحط التلفون من ايده على السرير الا ويرن التلفون للمره الرابعه فقال لها حاتم لازم تكلميه خدى اتكلمى وفتح لها حاتم المكالمه وفتح الاسبيكر وزوبره داخل كسها يخبط اركانه والمكالمه دارت كالتالى
الزوج سلامو عليكم انتى فين ياهاله بتصل مش بترودى ليه
الزوجهوعليكوم السلام كنت نايمه وتعبانه شويه اااااااااااه مش قادره
الزوج مالك ياهاله فيكى ايه تعبك
هاله فيه تعبانه شويه كده ااااااااااااه
الزوج تعبانه فيكى ايه يعنى مالك ياهاله اما تعبانه ماتصلتيش بدكتوره ليه
هاله مفيش حاجه جسمى سخن شويه تعبنى شويه جبت دكتوره سعاااد ااااااااااه بالراح
الزوج مالك ياهاله بالراحه ايه بتكلمى مين
هاله لا ابدا بكلم سعاد بتعملى مساج ااااااااه مش كده
الزوج طمنينى عليكى بجد انتى فى ايه عندك
ابدا جسمى بيوجعنى شويه بقولك بعمل مساج اااااااى ى ى
الزوج يعنى مفيش حاجه تانيه تعباكى
هاله اااااااه بالراحه شويه لالا انا جسمى بيوجعنى شويه وبعد المساج ده هبقى تمام
الزوج الف سلامه
هاله **** ااااااااااااه يسلمك بالراحه ااقفل دلوقتى مش هعرف اكلمك اااااااااااه اكلمك اما اخلص
الزوج ايه ال تعبك يا هاله انا كده قلقان عليكى ياحبيبتى ب**** عليكى فيه ايه
ردت هاله يوووووه قولتلك ياعصام جسمى بيوجعنى وبعمل مساج دلوقتى اااااااه بالراحه شويه كلمنى بعدين بقى ياعصام سلامو عليكو
الزوج ماشى ياحبيبى وعليكم السلام
واذداد هيجان حاتم واشتد اكثر فى النييك وذادت صرخات هاله واهاتها وقالت لحاتم ليه فتحت التلفون ممكن كده تعملى مشكله قالها لالا انا كنت بحاول اثيرك اكتر واثير نفسى وزوبرى فى كوسك وانتى بتكلمى جوزك وانا فشخك وبنيكك بزوبرى اوى قالتله انت مجنون قالها بيكى يا حبيبتى بتحبى زوبرى قالتله بمووووووووووت فيه احححححححح يجنن ياحبيبى قالها زوبرى والا زوبر جوزك قالتله زوبرك انت طبعا ياقلبى وحاتم يدفعه داخل كوسها بقوه ويخرجه وهاله تنادى فيه
ااااااااااه شرمطنى نيك جامد نيك اوى اوى كمااااااااااااااان جااااااااااااااااامد شرمط كوسى اكتراهريه ياحبيبى قالها حاتم اشرمطو بايه قالتله بزوبرك بزوبرك حبيبى قالها حاضر يافاجره انا زوبرى فاجر ولازم اكيفك يا كوس امك بحبك يامتناكه ياقحبه وهفشخك احلا فشخ قالتله اه كيفنى شرمطنى يا بيبى فشخنى اكتر
وفشخها حاتم على الاخر وزوبرو داخل خارج من كوسها فى دفعات سريعه تسمع فيها بوضوح اصوات التطام
فخاذ حاتم مع فلقات طياز حبيبته هاله كأن شخص ما يصفق بكفيه وصرخات هاله تزداد واهات حاتم مع سرعة انفاسه تزيد وهو يقبل اقدام هاله التى على اكتافه يمص اصابع قدميها ويلحس كعبها ومازال النيك العنيف مستمر يضرب جدران كوسها ورحيمها بلا هواده ولا رحمه وزادت سرعة الدفعات واشتدت الصرخات فقد حان وقت ان يقذف كلاهما سائله ليطفئ ناااااااااااااااار الاخر وارتما حاتم على هاله يحتضها وهى الاخرى تحتضنه بين زراعيها بقوه وكلمة حبيبى لا تفارق فمها مع سرعه مدهشه من حاتم فى دخول وخروج زوبره من كوسها وكأنه يدك حصن منيع وصرخة هاله ااااااااااااااااه فكتم حاتم صرختها بقبله طويله مصمص فيها شفايفها ولسانها واحتضنته بارجلها بشده وقوه فانزل حاتم حمم من اللبن وكأنها طلقات تخرج من مدفع سريع الطلقات واصبحوا كأنهم جسد واحد
وظلوا على هذا الوضع لدقيقتين فى غياب عن الدنيا يسبحوا فى بحور من المتعه وبعدها استجمع حاتم قواه وافرجت عنه هاله الحصار الذى كان قائم برجليها وزراعيها ووقف على الارض امام هاله وبين فخازها المفشوخه وهى تنام على طرف السرير رجليها على الارض فلقات طيازها على طرف السرير زراعيها مفتوحه
وهى تنظر لحاتم نظرات حيره واعجاب فى نفس الوقت وحاتم ينظر لكل مكان بجسدها وكأن عينه تأكله قبل فمه
ومن غير ما حد فيهم يتكلم اقترب حاتم من هاله قبلها من فمها واحتضنها وحملها واقف بها على الارض واحتضنته ام فريد بزراعيها ورجليها تلف حول وسط حاتم وزوبى حازم يحك شفرات كوسها يحاول ان يشق طريقه مرة اخرى بين احضان شفرات كوسها وبالفعل اخترق زوبر حاتم كوس هاله من جديد وهو يحملها ويقبلها من فمها ويصعد بها وينزل على زوبره الجبار وهاله تستمر فى الصعود والهبوط على زوبر حاتم فى سرعه وهمه ونشاط وهو يحملها وهى متعلقه به تحتضنه بزراعيها ورجليها وظل على هذا الوضع حتى انزل حاتم لبنه مع لبنها داخل كوسها و ارتمى بها على السرير ومازالو كلا منهما يحتضن الاخر
وما هى الا دقيقه الا اخر حاتم زوبره من كوس هاله واخذ يدعك برأس زوبره حلمات بزازها ويدعك بزوبره بزازها ويضعه بين البزاين ويخرجه ويدخله وتقبل هاله بشفايفها رأس الزوبر كلما دخل بين بزازها
وبعد ذلك قام حاتم عنها ووقف على السرير وجلسة هاله ايضا على ركبتيها على السرير وتمسك بيدها زوبر حاتم تبوسه وتلحس فيه وتمص بيضانه ووضعة زوبر حاتم فى فمها تمصه وكأنها طفله ترضع بزاز امها او كأنها تحلب زوبر حاتم فى فمها حتى انتصب بشده واصبح مثل العمود الحديد ولونه الاسمر المائل الى الاحمرار اشعل النار فى كوس هاله وطيزها مرة اخرى مع اهات حاتم التى كان لها الدور هى الاخرى فى اثارة شهوة هاله
واخذت ترضع زوبر حاتم بشراه ويدها الاخرى تفرك كوسها فى عنف شديد
اخرج حاتم زوبره من فم هاله وطلب منها تفنس اى تجعل طيزها عاليه ووجهها على السرير وقلبها حتى اصبح وجهها على السرير بين اقدام حاتم ورجليها على اكتاف حاتم كل كتف يحمل رجل حاتم يقف يبوس ويلحص اصابع اقدامها وهى الاخرى تبوس فى قدمه وترجوه ان يرحمها لانها تعبانه من زوبرحاتم ال عمال يحك شفرات كوسها وخورم طيزها ال مولعين ناااااار اصلا وعماله تقوله كفايه ياحبيبى ارحمنى ودخلو فيا نيكنى بقا ياله كماااااااااان وحاتم ولا سائل
عمال يبوس فى رجليها ويلحس فى ثمان رجليها وهى بتموت من الشهوه بين رجليه تبوسها
ومن شدة شبقها وشهوتها العارمه رفعت يدها تحاول ان تمسك زوبر حاتم وبالفعل امسكت بزوبره بعد عناء شديد
وتحاول ان تدخله فى كوسها وحاتم مستمتع بهذا حتى بعد محاولات نجحت فى ان تدخل رأس زوبر حاتم فى كوسها ومن شدة لهفتها لزوبر حاتم فاجئته برفع نفسها مره واحده بيدها فدخل زوبر حاتم كالصاروخ فى كوسها
مع صرخه عاليه من هاله وحاتم فى وقت واحد واخذ حاتم يدخل زوبره فى كوس هاله ويخرجه بكل قوه وعنف بعد ان ادرك ان هاله تتمنى ان يشرمط زوبره كل مكان بجسدها فهى تناديه نيكنى جاااااامد اوىىىىىى اوى قالها دا انا هقطع كوسك ده قالتله اطعوا قطع بقى بموووووت انا قالها بعيد الشر عليكى حبيبتى
وزوبره بيشرمط كوسها وهى تبوس قدميه وتحضنهم مع صرخات تزيد من هياج حاتم مما جعله يسرع من دق زوبره لكوسها ضربات سريعه حتى انزل لبنه ليملاء كوسها وبالفعل امتلاء كوسها من لبن زوبر حاتم واخذ يسيل منه ودقيقه واخرج حاتم زوبره من كوس هاله وانزل رجلها التى كانت معلقه على اكتافه انزلها على السرير لتنام هاله على جنبها الشمال فعدلها حاتم لتنام على ظهرها ثم اقبل على فمها بزوبره المبلول من شهد كوسها لتكون رأسها ووجهها بين فخاذ حاتم وقال لها موصى زوبرى يالبوه الحسى يامره واخذت تبوس زوبره وتلحسه بلسانها وادخل زوبره فى فمها فأخذت تمص فيه امممممممممم وتستطعمه وتقوله اللله حلوووو اوى
قالها هو ايه ال حلو يا قحبه قالتلوا زوبرك يا حبيبى يهوس واستمرت فى المص وكلامها اثار شهوة حاتم مرة اخرى فوقف على السرير مرة اخرى ورفع اقدام هاله ليقلبها مرة اخرى ليكون راسها اسفل على السرير ورجليها مفشوخه لأعلا ولكن هذه المره خرم طيز هالها وفلقاتها فى اتجاه زوبرحاتم يحك فلقات طيازها وخرمها
فقالت هاله انت هتعمل ايه ياحاتم
قالها شرمط كوسك ومليته لبن لازم اشرمط طيازك الملبن دى واملاها لبن هى كماااااااااان علشان متزعلش ياجميل
ومخلص حاتم كلمته وكان زوبره مرشوق فى خورم طيز حبيبة قلبه هاله وهى تصرخ اه اه اه زوبرك ياحاتم قالها ماله يا حبيبتى قالتله يالهوى مجنينى اااااااااااااااااااااااااااه قالها سلمتك من الاه ياشرموطه واعد يرزع فى طيزها بزوبرو وهى تصرخ بحبك يا مجنووون ااااااااااااااااااه واخذ ينيك فى طيزها ويسرع اكثر فأكثر حتى انزل لبنه فى طيزها وملاء طيزها من لبن زوبره الذى اخذ يسيل من خورم طيازها لخورم كوسها وعلى فلقات طيازها ال زاى الملبن ونزل حاتم على ركبتيه لينام على هاله وفى حضنهها ومازال زوبره يملاء خورم طيزها محشور بداخله فحضنها مبتسما وضمها اليه ليقبلها فى وجهها وفمها وهى الاخرى تحضنه مبتسمه فرحه بما قدم لها وكأن كلا منها يشكر الاخر على حسن الاداء وما هى الا دقائق بسيطه حتى قبلها حاتم واخرج زوبره من طيزها مبلول بلبنه وسوئل طيزها وقال لها انا مليت كوسك من لبن زوبرى صح اشارت برأسها صح فقال لها لالالا ياحبيبتى احب اسمع صوتك صح قالتله وهى مبتسمه ضاحكه صح ومليت طيزك من لبن زوبرى صح ياحبيبتى قالتله وهى بتضحك صح
قالها ناقص ايه قالت له ايه
فنام عليها بالعكس حتى اصبح وجهه بين فخاذ هاله وزوبره على فمها يضرب خدود وجهها
وما ان بدء حاتم فى تقبيل فخاذ هاله ولحسها الا وبدأت هاله هى الاخرى تلحس وتقبل فخاذ حاتم فباس حاتم شفرت كوسها فاطبقت هاله على رأس حاتم بفخاذها فاخذ حاتم يلحس شفرات كوسها بلسانه فصرخة هاله سيبنى همووووووت بموووووت خلالالالاص ولم يعطى حاتم لصراخ هاله اى اهتمام واخذ يلحس ويدخل لسانه بين شفرات كوسها لابعد مدى ممكن داخل كوسها ويخرجه حتى يأست هاله من ان تفلت كوسها من لسان حاتم فرضخت للوضع فلا جدوى من الاستغاثات ولكن حاتم اخذ بظر كوسها اى زنبورها واخذ يفركه بلسانه ويمصه ويعصره بين شفتيه فما كان من هاله سوى انها مسكت بزوبر حاتم تعضعض فيه ليتركها ولكن لا فائده كلما زادت زاد حاتم مص وعضعضه فى زنبورها الى ان قال لها حاتم موصى زوبرى كويس ارضعيه وخلينى انيكك فيه وكلما مص حاتم زنبورها كلما اشتدت هاله فى رضع زوبره حتى اصبح حاتم يدخل زوبره ويدخله فى فمها كأنها ينيكها فى كوسها واخذ يدخل لسانه ويخرجه من كوسها فى حركات سريعه وزوبروه هو الاخر يدخل ويخرج من فمها فى حركات سريعه واطبقت هاله بفخاذها على رأس حاتم واتت رعشتها بشهد كوسها فى فم حاتم امممممممممممم وانزل زوبر حاتم هو الاخر لبنه فملاء فم حبيبة قلبه اممممممممممم وافرجت عن رأس حاتم من بين فخاذها وقام حاتم وتركها جسه هامده مفشوخه الرجلين مشرمطة الكوس والطيز ملئها حليب زوبره ومفشوخة اليدين وقالها اسيبك شويه ياحبيبتى هبص على الاولاد واجيلك تانى ياحياتى امووووووووووه فلم تجد فى مقدوره ان ترسل له قبله على الطير كمافعل الا ان تضم شفاتيها بقبله يدل صوتها على انها تحتاج فعلا الى بعض الوقت لتسترد بعض قواها

*********

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء الخامس )منقوله
وذهب حاتم لحجرة فريد وقبل ان يفتح الباب سمع اهات فريده واخوها فريد سلامتك ياحبيبتى مالك يافريده ردت عليه تعبانه اوى وانت بتاعك صغير اوى ياحبيبى مش بيريحنى يافريد
الكلام خلا زوبرحاتم وقف زاى العمود الحديد وحاتم حس وقتها انه الرجل الوحيد فى هذا البيت فتح حاتم الباب ودخل وهو يبتسم لهم ويقول بتعملو ايه يا اشقيه محدش رد ولكن فريده وفريد عينيهم على جسم حاتم العارى وبالاخص على زوبره الواقف مثل عمود النور وحاتم ينظر لهم فريد كان ينيك اخته فى طيزها ولكن عندما دخل حاتم توقفوا وكلا منهم يشتاق لزوبر دكرهم حاتم فضحك حاتم وقال لفريد استمر نيك يافريد بس اجمد شويه كده
البيت عاوزه تتكيف نيك خالى زوبرك يكبر شويه
كلام حاتم حمس فريد وهيجه اكتر فعاود فريد نيك اخته ولكن هذه المره بكل شده وعنف وقسوه كأنه يحاول اثبات دوره ووجوده نظر حاتم لفريده وجدها تنظر له ولزوبره واهاتها تعلو وكأنها تستنجد به وبزوبره ليطفئ ناااااار طيزها فاقترب منها وملس بيده على شعرها وقبلها من جبينها فوجدها مسكت زوبره بيدها تفركه قال لها بتحبيه يافريده قالتله اه قالها سلامتك من الاه طب بوسيه ياحبيبتى بوسى والحسى ومصى فى زوبرى يافريده ال ممزوج بشهد كوس امك وبطعم كوسها وطيزها وبالفعل فريده ماصدقت واعدت تبوس وتلحس وتمص زوبر حاتم بنهم وشوق وكأنها هتاكله واهات حاتم المكتومه بدأت تظهر بالغرفه تتناغم مع اهات فريد واخته
وقطعت فريده اهاتها بثلاث كلمات عاوزاه فيا بقى ضحك حاتم وقالها طب وزوبر فريد قالتله صغيور اوى ضحك حاتم وخبط على طيازها وقالها حاضر ياحبيبتى وقال لفريد كفايه يافيفى تعالى ياحبيبى يلا ياعرص بوس زوبرى المعطر بريحة كوس امك وطيزها ومكان نيكوا فيهم ومكان مص اختك فيه كمال بص ياعرص لسه مبلول مكان ريق اختك فريده اهوه وانكب فريد يبوس ويلحس فى زوبر حاتم وكأنه طفل رضيع التقم بز امه
واخته فريده مفنسه لحاتم بيبعبصها فى طيزها تمهيدا لدخول زوبر حاتم التخين داخل طيزها الضيقه الاموره للمره الثانيه
وبعد ان اعلنت فتحت طيز فريد عن استعدادها لقبول زوبر حاتم التخين داخلها بقبول دخول اربع اصابع لبعبصتها فى طيزها مره واحده قال لفريد كفايه مص كده ياعرص انت مبتشبعش طيز اختك بقت جاهزه للنيك يلا دخل زوبرى فى طيزها بيدك يا متناك يلا ياعرص وجه يحط زوبر حاتم فى طيز اخته قاله حاتم لالالا الحس خورم طيزها الاول يا متناك واخذ فريد يلحس بلسانه خورم طيز اخته لحد ما حاتم قاله كفايه يابيبى دخلو بايدك فى طيز اختك ياااله وفعلا اعد فريد يحاول ان يدخله داخل طيز اخته فريد ودخل فعلا بسهوله فصرخت فريده بنت 17سنه صرخه عاليه جدا قالها حاتم مالك ياحبيبتى زوبرى بيوجع طيزك يا فيفى قالتله ااااااااااااه
بس انا بقيت احب وجعه خلاص اوجعنى اكتر فريد بيدعك ويفرك فلقات طيز اخته ويبوسها وحاتم عمال زوبروه داخل خارج من طيز اخته بلا رحمه ولا هواده بطلب منها بين الوقت والاخر تقول لحاتم اكتر مترحمنيش وصرخاتها تعلو فطلب حاتم من اخوها فريد ان يجلس امامها على السرير ويضع زوبرو فى فم اخته وفعل واخذت فريد تمص زوبر اخيها الصغير بلا رحمه واخوها يصرخ واهاته تملاء المكان مما اثار هياج حاتم وجعله ينيك فريده بكل عنف وبلا رحمه زوبره يشرمط فى طيزها وكأنه مدفع سريع الطلقات وكلا منهما منهمك وفى سكرات العشق والمتعه الجنسيه يهيم وفجأه فوجئ حاتم بيد تلتف حول وسطه تحتضنه وقبولات تتساقط على كتفه وظهره وكفوف تدعك بطنه او كأنه تسبح على بطنه وسط شعر بطنه وعضلاتها الواضحة المعالم فهو بجانب ذلك رجل رياضى وتسبح ايضا فى وسط شعر صدره الكثيف وعضلاته البارزه فنظر لمن يحتضنه وجدها ام فريد حبيبة قلبه تهمس فى اذنيه بالراحه على فريده ياحبيبى فجذبها بكل رقه وقال لها فريده فى عينيه ياروح قلبى واخذ قبله من فمها طويله وكأنه خدرها بهذه القبله ومازال ينيك فى ابنتها فريده فنظر الي جسمها وجدها تستره بروب شفاف فقربها منه مره اخرى وبوسه اخرى والنيك مستمر فى بنتها ولكن هذه المره نزع عنها الروب والقاه على الارض لتصبح عاريه تماما وقال لها محبش اشوفك لابسه اى حاجه على جسمك تانى ياحبيبتى وخاصه الليله دى والا انتى لسه مكسوفه منى والا بتعتبرينى غريب لسه ياحياتى واعد يبوس ويلحس فى وجهها ورقبتها وصدرها ويدعك بزازها ويبوس ويلحس ويرضع فى بزازها وحلمات بزازها وحط ايده على كوسها وجده سخن مولع نااااااار
فنادا حاتم على ابنها فريد وقالها نامى على ظهرك ياحبيبتى جنب فريده ودلدلى رجلك على الارض وافشخيهم ياحبيبتى وعملت كده قال لفريد اوعد على ركبك الحس كوس امك اصله نااااااار ردت امه قالت لا مش عاوزه وكأنها لسه مكسوفه من ابنها وبنتها حاتم قالها لالالا متزعلنيش خليه يلحس يا حبيبتى علشان اخلص نيك فى فريده واجيلك يا حياتى وضحك وقالها يله بقى ياشرموطه وقال لفريد ياله ياعرص الحس الكوس الغالى ده الحس كوس امك يا متناك وفعلا اعد فريد يلحس فى كوس امه ويبعبصها فى طيزها وحاتم بينيك فريده بجوار امها وامام اخوها على نفس طرف السرير وسط صراخات واهات الام وبنتها نتيجة لحس ابنها لكوسها وبعبصته لطيزها ونيك اخته فى طيزها من حبيبه ودكره حاتم واقترب حليب زوبر حاتم من النزول ليملاء طيز فريده وشعرت فريده بذالك فنادة حاتم نزل جوايا ومتطلعهوش ارجوك قالها حاتم انتى تؤمرى يا اوطه وصرخة فريده ااااوووووووووووفففف وحاتم ااااااااااااااااااااااه ونزل حليب زوبره فى طياز فريده اطفاء نااااااااااار شهوتها وفى الوقت نفسه ارتعشت فريده لتعلن عن نزول شهوتهاوشهد كوسها بكميات كبيره اغرقت ملاية السرير والسجاده بالغرفه
وارتمت فريده على بطنها على طرف السريرلانها كانت مفنسه طيازها لزوبرحاتم لتتمتع بنيك زوبره ولبنه فى طيازها بجانب امها التى تتأفف للحس ابنها لكوسها ومع اهاتها وطلبها لزوبر حاتم ليطفئ نار كوسها هى الاخرى الا ان مدة يدها لتمسح على شعرفريده بيدها وتكشف عن عين ابنتها بعض الشعر واليد الاخرى تدعك وتعتصر بزازهاالمنتفخه وحلماتها المنتصبه المشتعله بنار الشهوه ارتمى حاتم فوق فريده حتى لا يخرج زوبره من خورم طياز فريده وبين فلقاتيها فهذا رجاؤها
واخذ يقبل ظهر فريده وقفاها ورقبتها ويمرغ وجه فى شعرها يشم رأحته الجميله
ونظر بجانبه وجد هاله ام فريده تصرخ صرخات مكتومه وتعتصر بزازها المنتفخه تحاول ان تهدء من شهوتها
والنار المشتعله بجسد نتيجة لحس ابنها فريد لكوسها
فمد حاتم يده ليدعك ويقفش ويعتصر بزازها ويفرك حلماتها مما جعل هاله تصرخ مش قاده يا حاتم بمووووت خلالالاص قال لفريده هقوم بقى يافريده ماما تعبانه اوى ياحبيبتى
وقام حاتم وسحب زوبره المنتصب بشده من طيز فريدها يشتاق لمحبوبته هاله التى هى فى الاصل عروسة الليله ولبوتها وكأن الزوبر لم ينيك من قبل وقال لفريد مصزوبرى ياعرص مكان طيز اختك
ومص فريد الزوبر قال له حاتم حطوا بايدك بقى فى كوس امك يامعرص وبالفعل ادخل فريد زوبر حاتم فى كوس امه ولكنه هذه المره قالها خودى فى كوسك يالبوه فهاج حاتم لقولت فريد لامه يالبوه فدفع زوبره مرة واحد فصرخة هاله صرخه رنت فى المكان كله وقالت لحام ااااااااااه حرام عليك بالرااااااااااحه قالها لا يا حبيبتى مفيش راااااااااااحه خلالالالاص ياشرموطه لالالالازم اكيفك يالبوه واشرمطك احلا شرمطه يامنيوكتى خدى فى كوسك خودى كمااااااان يامتناكه وصرخاتها تملاء الغرفه وحاتم نام عليها يرضع بزازها ويمص ويدغدغ فى حلماتها فى نهم وكأنه يأكل البزاز وحاتم عمال يقولها مالك ياشرموطه زوبرى مش عجبك ياكوس امك وزوبرو داخل خارج فى ومن كوسها كأنه صروخ يدك حصن من الحصون المنيعه هاله ردت عليه لالا عجبنيييي عججبنيييي يابيييبى اااااااااااااااه اااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااه كوسى ى ى ى ى ى ى ى رد حاتم ماله كوسك يا قحبه قالتلو بيشرمط ياححححاتممم قالها انا عاااااااااااااوزه يتشرمط ياعاهره قال لفريد ارفع رجل امك وافشخالى حلو ياكوسها والحس فى زوبرى وبيضانه وهو داخل وخارج من كوس ام ال بيتشرمط ده ياعرص وبالفعل ابنها اعد على طيظوا فى الارض راكن ظهره على السريروفشخ رجل امه على الاخر حاطط كل فخد من فخادها على كتف من اكتافه وبيمص بيضان زوبر حاتم وهو فى كوس امه جوه ويلحس الزوبر وهو خارج من كوسها ممزوج بشهد كوس امه اللذيذ فى طعمه ويلحس زوبر حبيبه ودكره حاتم وهو داخل لكوس امه فى لهفه وشوق رهيب مثيرا زوبر حاتم العرص فريد بلونه الاسمرالفاتح المائل للاحمراااار وطوله الذى لا يقل عن 19 سم وتخانته التى لا تقل عن 6سم ورأسه الناعمه المدببه هذا المنظر اشعل النار فى طيز فريد وجسمه فجعله يبعبص نفسه فى طيظه شويه ويبعبص امه فى طيزها شويه وهو يجلس بين رجل امه وعشيقها حاتم واخته مازالت تنام على بطنها منهكه من النيك الحار لها فى طيظها من عشيق امها حاتم وتنظر الى امها وحاتم ينام عليها يأكل بزازها وينيك فيها بعنف شديد وحار جدا فاسرع حاتم فى دخول زوبره وخروجه من كوس عشيقته معلنا ان شهوته ستنقضى و حليب زوبره اوشك على النزول فشعرت هاله بذالك وحاتم يثيرها بكلامه خودى فى كوسك يالبوه اهوووه ياشرموطه فى عين جوزك يامتناكه خودى اهوووووووه احححححححححح واهات هاله تعلو واحتضنة حاتم بشده تقول له اااااااااااااااااه نزل فيه طفى ناااااااااااااااارى ااااااااااااه اوووووووووووووف يالهوى ى ى ى ى ى وهى مطبقه عليه بقدميها واغلقت عليه بزرعيها وتقول نزلهم بقى هاااااااااااااتهم جواااااااايا يااااااابيييييبى ااااااااااااه واتت رعشتها لتقضى هى الاخرى شهوتها وحاتم يقول لها حاضر ياحبيبتى زوبرى وحليبه تحت امر كوسك وكل حته فى جسمك يا حيااااااتى اححححححححح وينزل حاتم ويمتزج شهد كوسها بحليب حاتم فى وقت واحد

**********

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء السادس)منقوله
وبعد ان فرغ حاتم حليب زوبره فى كوس مدام هاله نام عليها محتضنها للحظات يلتقط انفاسه بين بزاز ام فريد وفريد مازال يجلس على ركبتيه على الارض بين فخاذ حاتم يلحس بيضان زوبر حاتم والحليب الزائد عن حاجة كوس امه الذى يتساقط من كوسها وبعد دقائق قليله فكت هاله قدميها عن حاتم وزراعيها عنه ليكون حرطليقا بعد ان كيفها بزوبروه الفاجر وبالفعل قام عنها بعدان قابلها قوبلة رقيقه على جبينها وسحب زوبره من كوسها وقال لفريد ايه رأيك بقى ياعرص امك واختك زوبرى كيفهم اهوه وعجبهم مبسوط بقى قال له طبعا مبسوط ياحبيبى انت دكرنا قاله حاتم تعجبنى تعالى مص زوبرى مكان نياكته فى كوس امك وقولى ايه رايك
فى الوقت ده فريده قامت اعدت على طرف السرير وبتفرج على اخوها وهو بيمص زوبر حاتم وبيقول لحاتم امممممممم طعمه لذيذ اوى ياحبيبى قاله ليه يامعرص قاله لانه مبلول من كوس ماما وطيز اختى فريده ونظر حاتم لفريده وجدها جالسه على السرير تشاهد وتفرك كوسها الاحمر من كثرة فركها وتدعد بزازها وتعصرهم بل وترضع بزازها بفمها
قالها مالك يافيفى قالت له مش قادره
قال لفريد كفايه مص بقى اعمل وضع الكلب وفنس علشان تتتناك فى طيزك وبوس كوس اختك فيفى والحس فيه وانت بتتناك ياخول وقال لفيفى افشخى رجليكى على الاخر علشان اخوكى يعرف يلحس كوسك ياأموره ويمص زنبور كوسك الامور ده بمزاج ياله يا لبوه يا صغيره بالفعل نامت فريده على ظهرها مدلدله رجليها من على السرير وفشخه رجليها على الاخر لاخوها ولا اجدع شرموطه واعد يلحس ويبوس فى كوس اخته ويمص زنبورها وحاتم راشق زوبره فى طيز فريد عمال ينيك فيه نيك حاروعنيف ويضربه على فلقات طيازه واخته عماله تصرخ واهاتها مليه الاوضه وامها نايمه جنبها بتفرك كوسها وتدعك فى بزازها وهى تنظر لابنتها وهى تصرخ وفريد ابنها بيلحس فى كوس اخته فيفى الدلوعه وحاتم بينيكه المنظر مثيرجدا وفعلا اثار ام فريد وبدأت تشتعل من جديد شهوتها قال لها حاتم مالك ياحبيبتى كوسك سخن تانى اما شوفتينى بنيكو والا اما شوفتيه بيلحس كوس اخته مردتش هاله الا بكلمتين تعبانه ياحاتم قالها سلامتك ياروح حاتم قربى ياحبيبتى من بنتك وبوسى بزازها وارضعي في حلمتهم وشيلى ايدك من على كوسك ياحياتى انا ال افركهولك بايدى بس افشخيلى نفسك افركلك انا كوسك وابعبصك فيه ياهاله افشخى ياحبيبتى افشخى على الاخرومتأخرتش هاله فى انها تفشخ نفسها على الاخر لحاتم ال اصبح حبيبها وطبيبهاعلشان يبعبصها فى كوسها ويفركهولها واهاتها وأنتها المكتومه مع اهات وصرخات بنتها فريده وزئير حاتم وهو عمال ينيك فى فريد كأنهم يعزفون سنفونيه جميله وفجأه رن التلفون الارضى ليقطع تلك السنفونيه ولكنه لم يفلح فلم يبالى به احد بل اصبح جزء منها فالكل مشغول ولكنه ترنك فعلمة هاله انه زوجها ولم يرد احد الجميع مشغولون وبالفعل اشتغل الانسرماشين اترك الرساله بعد سماع السفاره تحدث زوج هاله سلامو عليكو ودون ان يفتح الخط وكأن حاتم يرد عليه وعليكوالسلام انتوا نمتم والا بره رد حاتم لا بيتناكوا اهم ياعرص جوزها قال على العموم وقت ماتسمعوا مكلمتى دى ابقوا اتصلوا بيه طمنونى عليكم رد حاتم وهو يضحك ساخرا هما سمعنها بس اما يتناكوا ويشبعو من زوبرى وحليبوا هيبقوا يفكروا يكلموك قال ابو فريد خلى بالك يافريد من مامتك واختك رد حاتم هو مخلى باله على الاخر اهوه وجيبنى انيكهم وامتعهم اهوه وبنكوا هو كمان اهوه اطمن هكيفهوملك وامتعهم على الاخر ابو فريد انا اتصلت بيك تلفونك مغلق ردحاتم كان بينيك اخته وبيتناك دلوقتى واتصلت بماما كانت قالتلى انها تعبانه شويه رد حاتم اه كونت فشخها وبهرى واشرمط كوسها من النيك فيه بزوبرى ولسه ههريها نيك وقالتلى هتبقى تتصل متصلتش برن عليها مش بترود رد حاتم اه مفضيتش علشان كنت فشخها وبنيكها يا عرص واختك تلفونها مغلق هى كمااان ابقى طمنى عليكوا يافريد سلام ياحبيبى رد حاتم سلام ياكوس امك كونت نفسى تتفرج وتشوفنى وانا فشخهم وبكيفهم واشرمط فيهم اودامك كده يامتناك الكلام اثار الكل واصبح الثلاثه فى قمة شهوتهم ام فريد ترضع بل تأكل بزاز ابنتها فيفى فى هياج شديد وصل ال انها تغنج وكأنها تشخوور فى بعض اللحظات وحاتم يفرك كوسها وزنبوره ويبعبصها فيه بلا رحمه وينيك فريد ابنها فى طيظو نيك عنيف وصوته كأنه صوت اسد وفريد اووووووف وااااااااح واااااا ياطيزى واخته فيفى تصرخ كوسى خلاص مش قادره هجبهم وما هى الا ثوانى بسيطه الا واندفعت السوائل ومن كوسها لتملاء فم اخوها الذى استحسنها واخذ يشرب ويلحس مستمتع وثوان بسيطه اندفع حليب حاتم فى طيز فريد يرويها ويطفئ نااااااااااااااارها وفى نفس الوقت فريد يلع فى زوبره الصغير حتى انزل شهوته واندفع من كوس امهم شهد كوسها وسوائلهالساخنه التى اغرقت يد حاتم وصوابعه غنجه وشخره كبيره منها وحاتم يريد ان يلحس اصابعه ولكن دكتوره هاله تغلق فخذيها على يد حاتم فهى اسيره الان بين شفرات الكوس والفخاذ فما زالت فى قمة نشوتها ورعشتها ومازال كوسها ينبض ويقذف بحمم من السوائل الذى لايسميها حاتم الا بشهد الكوس وفرغت هاله شهد كوسها فاغرق اصابع حاتم ويده وفشخت فخاذها واصبحت ايد حاتم حره فعلى الفور اخذ حاتم يلحس اصابعه المبلوله من شهد كوس هاله ااااااام متلذذا بطعمه فنظرت له هاله مبتسمه وقالتله يااااااااه طعمه حلو اوى كده رد حاتم طبعا ياحبيبتى هى عندى احلا من اطعم من العسل واحلا من الشهد واخرج زوبره من طيز ابنها وارتمى بين فخاذها يلحس شهد كوسها من على شفرات كوسها وفخاذها وهى تضحك وتقول له كفايه يا مجنون مش قادره كفايه خلاص هموت علشان خطرى ياحاتم كفايه ياحبيبى وسمع حاتم كلمة حبيبى فاكتفى بذلك ولكن وقف قال لها شوفتى انا بحبك وبعشق شهد كوسك اد ايه ابتسمت ومردتش قالها انتى بتحبينى وتحبى زوبرى كده لو تحبيه تعالى بوسيه قامت هاله وهى مبتسمه مسكة زوبر حاتم الذى ابهرها ومتعها متعه ليس لها مثيل بيديها تبرهن عن عشقها لهذا الزوبر الساحر الفتاك وتبوسوه وتلحسه وتمصه كأنها تمص مصاصه وتتذوق طعمه مكان طيز ابنها واعدت تمص وتعصر وترضع فيه بقوه حتى اتى حليبه فىه فمها فلم تعجب بطعمه فى بادء الامر ولكنها استصاغته واخذت تشربه فى نهم وجنون حتى نفذ حليب زوبر حاتم طبطب على اكتفها وقالها انا دلوقتى بس اتأكدت انك بتعشقى زوبرى فنظر حاتم على السرير وجد فيفى قد راحت فى النوم ورجليها متدليه على الارض فالساعه تقترب من منتصف الليل وهى لاتسهر تعتاد ان تنام مبكر قبل العاشره وفريد هو لا يقوى على السهر فهو الاخرينايم على بطنه على السجاده فهمس حاتم فى اذن امهم وهو يوقبلها اسبقينى ياعروسه على اوضتنا غرفة نومنا انا هنيمهم واجى قالتله هو فين عمى عبدو قالها مش وقته هقولك بعدين روحى انتى بسى دلوقتى يا حبيبتى ياله ياعروسه وبعبصها وهى بتوطى تاخد الروب من على الارض ال بقى غرقانا من شهد كوس بنتها وحليب زوبر ابنها وحليب زوبر حبيبها وعسل كوسها لانه كان على السجاده تحت منهم وهما بيتناكو فمتعطر بحليب كوساسهم وازبارهم وخرجت ام فريد مبتسمه بعد البعبوص وهى بتقول لحاتم بصوت منخفض دا انت طلعت شقى ومايه من تحت تبن اه منك انت اااااااااااه
ضحك حاتم وقالهابحبك ياقمرانتى لسه شوفتى حاجه
رفع حاتم رجل فريده من على الارض ونايمها على السرير وهى غرقانه فى النوم من ارهاق النيك فيها
وصحى فريد قاله اوم وابقى تعالى كمل نوم جنب اختك
قاله انا تعبان مش قادر عاوز انام قاله حاتم تعالى نشوف الراجل ال تحت وابقى تعالى نام فريد قاله لا سيبنى انام مش قادر سيبنى حاول حاتم يوقفه ونيمه جنب اخته على السرير

*************

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء السابع)منقوله
وراح حاتم غرفة نوم ام فريد دخل وجدها نائمه فتحه الروب وجسمها كله عريان لانه فرده رجل ولمه الاخرى وحاتم عريان ملط زوبرو بيخبط بين فخاذه قالتله ايه انت نيمة الاولاد قالها ايوه بس عاوز روب قالتله ليه الروب انت تعبت هتنام خلاص قالها لا ابد يا حبيبتى قالتله عندك فى الدولاب الضلفه الاولنيه دى اومال عاوز الروب ليه دا انا عاوزوه انزل ابص على عمو عبده السفرجى قالتله هو فين قالها زمانوا نايم تحت قالتله هو انت أهههه!!!!! قالها ايوه قالتله ياخرابى ليكون صحى وشفنا قالها ياحبيبتى استحاله يصحى قبل 15 ساعه على الاقل طب هاجى معاك علشان بالمره اوضبلك لقمة تأكلها اكيد انت جعان ياحبيبى قالها مش تتعبى نفسك ياحياتى ان يكفينى اكل فى لحمك الابيض ده واغذيكى بحليب زوبرى قالتله تعبك راحه ياقلبى لازم تاكل كويس علشان تعرف تاكل في لحمى كويس ضحك وقالها صح يالبوه وقامت هاله وارتمت فى حضن حاتم وبسها بوسه عصر فيها شفايفها بين شفايفوا وبعبصها بصوباعه فى طيزها ضحكة وقالتلوه ياقليل الادب قالها اموت فى قلة الادب والفاله يامجرمه ونزلوا الاتنين لابسين الأرواب وزراع حاتم تلتف حول رقبة هاله يقبلها فى خدودها كلما نزلوا درجتين او ثلاث من درجات السلالم ولما نزلو رفعت هاله ذراع حاتم من على اكتافها خوفا منها ان يكون السفرجى مستيقظ ودخلت المطبخ على طرطيف اصابع قدميها وحاتم وراء منها يضحك ياحبيبتى امشى عادى خالص مش تخافى وجدت عبدوه واقع على الارض قالت يالهوى الراجل شكله مات انا خايفه ياحاتم يكون الراجل حصله حاجه قالها وهو بيضحك ابد مش تخافى منتش سمعه شخيره هتلاقيه كان بيحاول يقوم يجيب حاجه وقع مفيش اى حاجه النفس شغال والنبض والقلب تمام متخافيش ياحبيبتى اومال هو بينام فين قالتله بينام فى اوضته فى الجنينه ووصفتله مكان الاوضه وحمله حاتم وخرج بيه من الفيلا لحد اوضته ونزله على الاض وهو سانده حط ايده فى جيبه طلع المفاتيح وفتح ودخله وقلعه هدومه وخلاه بالكلسوم ونايمه على السرير وغطاه وحط المفاتح على الترابيزه وخرج وقفل الباب وراه ورجع الفيلا لقى حبيبة القلب شالة الاكل ال كان على السفره وظبطة الكراسى ال كانت واقعه وشالة اكل عبده السفرجى كمان وعماله تحضر العشاء لعشيقها وحبيب قلبها حاتم وتدندن بأغنية صباح الشحروره ال بتقول عاشقه وغلبانه والنبى عاشقه ومسكينه والنبى مقدرش اسيبه والنبى دانا كل حته فى توبى دايبه فى هوا محبوبى فدخل عليها المطبخ دون ان تشعر وقف خلفها يحتضنها فكانت مفاجئه لها وقالها وانا كمان بدوب فى كل حته فى جسمك ال زاى القشطه قالتله اخصى عليك تخضنى كده قالها معلش ياحياتى وحشتينى ياحبيبتى واعد يحك زوبرو فى فلقات طيزها وبين الفلقتين ويدعك بزازها لحد ما هاجت وهو كمان هاج على الاخر فتحلها الروب واقعدها على كرسى المطبخ وفشخها ورزع زوبرووحشروه فى كوسها ونزل فيها نيك ورضع فى بزازها واكل شفايف كانت نيكه على السريع بس صح الصح رضع بزازها ودغدغ حلماتها وخلص وخرج زوبرو من كوسها مسكتوا هاله ونظرت للزوبر وقالت اااااه يااانا منك اااااااه وجلست على ركبتيها وبسيته ومصيتو قالها بتحبيه اوى كده يا هاله سكتت وقالتله انا مش عارفه ازاى ده حصل وازاى بيحصل ولحد دلوقتى مش قادره امنع نفسى عنك مش عارفه ليه بجد و**** ما اعرف مش عارفه غير انى مش قادره استغنى عنك انت عملت فينا ايه دا انا مش هتصدقنى لو اقولك كونت انكسف من نفسى وانا بغير هدومى ب**** عليك قولى ازاى ده حصل رد حاتم من الاخر ياحبيبتى انت اخدت كميه مركذه من الماده الكميائيه **** وزاى ما انتى اكيد عارفه دى بتثير الشهوه عندك وتحرك هرمونات الانوثه لأعلى درجة ممكنه لدرجة انك تبقى عاوزه تتناكى وخلاص بأى طريقه واى شكل وحتى من اى حد اي كان والكميه ال انتى وخداها تخالى محتاجه تتناكى لمدة لاتقل عن اربعه وعشرين ساعه على الاقل خالص ولحد دلوقتى انتى عاوزانى ومش هتقدرى تستغنى عنى وحشر زوبرو فى بوقها وهو عمال يدعك ويعصر ويفرك حلمات بزازها قالها موصى فى زوبرى ياحبيبتى متفكريش ياحياتى عيشى اللحظه انتى لحد دلوقتى ال بيحركك نااااااااااااار كوسك وشهوتك قدامك على الاقل 18ساعه على ما ترجعى لوضعك الطبيعى وهرمونات الاونوثه تهدى شويه موصى يالبوه موصى واعدت تمص فى زوبرو لحد ما نزل حليب زوبرو تانى فى بوقها قالها كفايه يا حياتى خلصى تجهيز الاكل وهاتيه وتعالى حصلينى على غرفة نومنا انا وانتى ياروح قلبى لان الليله دى ضرب نااااار للصباح الباكرههههههههههه
ولان هاله لسه كل هامها ان يبرد البركان الثائر فى طيزهاوكوسها وبزازها وكل مكان فى جسمها المشتاق لزوبر حاتم وحليبه لان مفعول المنشط الجنسى الذى تناولته بالعصير مازال مستمر و بشده
ردت على عشيقها حاتم حاضر ياحبيبى خرج حاتم من المطبخ اخد التابلت بتاعه واحضر الشاحن من حقيبته واخذه وصعد الى غرفة النوم التى اصبحت غرفته هو وهاله معشوقته بعد انا كانت من قبل غرفة نوم هاله وزوجها وضع حاتم التابلت فى الشاحن وما هى الا لحظات وفتح التابلت فكلم حاتم زوجته واخبرها بأنه كان فى مسافر وعند عودته حدث عطل بالسياره فسيطر ان يبيت فى اوتيل او فندق حتى الصباح وانهى معها المكالمه واتصل بصديق له فى العمل طلب منه ان يقدم لطلب اجازه له لظروف طارئه وانهى معه المكالمه
دقائق ودخلت دكتوره هاله محبوبته بصنية العشاء المغطاه بالبشكير لتقدمها لعريسها وحبيب قلبها حاتم الذى امسا اسدها وذكرها وهى لبوته المفضله ووضعتها على السرير فنظر اليها حاتم وهو يرقد على السريرعلى ظهره عاريا تمام لا يستر جسمه الا شعر صدره الكثيف وشعربطنه وزراعه وفخاده وسيقانه ايضا وقال لها ليه تعبت نفسك ياعروستى ابتسمت له وقالت عروستك !!!!قال لها طبعا عروستى وحبيبتى وعشيقتى وروح قلبى تعبتك ياحياتى قالت له تعبك راحه حبيبى انت اكيد محتاج تتغذى قالها انا الغذا بتاعى هو انتى يا حياتى قالتله لازم تتغذا ياحبيبى علشان تعرف تغذينى كويس ضحك حاتم وقالها ماشى ياروحى وكشفت صنية العشاء فوجدها حاتم مليئه بالحمام والجمبرى والاستكوزه وخلافه وبعض التفاح وقالت له انا عاوزاك تخلص الاكل ده كله يا حاتم وانا هأكلك بايدى
وجلسة هاله ام فريد توكل حاتم بايدها وتاكل الطعام من فمه مضغه وهو ايضا يأكل الطعام من فمها بعد مضغها له كما يفعل مع استمرار مداعابته الجنسيه لها من دعك لظهرها و بعبصه فى طيزها ودعك بزازها وفرك حلماتهم ودعك فلقات طيازها وهى تبتسم وتقول له اصبرياشقى لحد اما نخلص اكل طب يارجل اصبر شويه هو انت مبتشبعش قالها انا لا يمكن اشبع منك ابدا يا حياتى
وبعد الانتهاء من الطعام قامت هاله ورفعت صنية العشاء من على السرير ووضعتها على الترابيزه واحضرت التفاح وقطعته له شرائح بيدها وجاءت لتضعها فى فمه رفض وقال لها لالا ياحبيبتى امضغيها فى فمك وانا اكلها من فمك ياروحى واستمرو على هذا الحال تمضغ له التفاح مضغا جيدا وفى قبله اى بوسه ياخذه من فمها الى فمه ممزوجا بريقا الذى يعتبر احلا من العسل حتى اكل ثلاث تفاحات واطعمها تفاحه من فمه بعد مضغه لها هو الاخر ولا شك انهم بهذه الافعال يسبحون فى بحر من الشهوه الجنسيه فنا مت هاله على ظهرها فاشخه قدميها لستقبل زوبر حاتم بين شفرات كوسها الهائج والمشتعل بناااااار الشهوه وحاتم يعصر شفاهها بين شفتيه وبزازها بين اصابع يديه حلماتهم يعصرهم ويقفشهم وهاله تحضنه بيد وتمسك زوبره الواقف كعمود حديد تحاول عصره بيدها الاخرى ومد حاتم يدها بين فخاذها يبحث عن كسها ليتحسس مدى حرارته ونااااااااااااره فاحس بنااااااااااره وافرازاته التى هى عنده احلا من الشهد واطعم تسيل منه فترك هاله ونظرلطبق الفاكه واخذ شريحه من التفاح وهاله تفشخ رجليها تدعك بزازها وتقوله مش قادره يا حاتم تعبانه اوى يابيبى قالها سلامتك ياحياتى افشخى نفسك على الاخر ياروحى ووضع شريحة التفاح ووضعها على كوسها ليغمسها فى السوائل التى تسيل من كوسها واكلها وهو يتلذذ بطعمها ويقول اللله اطعم تفاح اكلته واخذ شريحه اخرى ادخلها فى كوسها بين الشفرات واخرجها يسيل منها شهد كوسها ووضعها ايضا فى فمه مستمتعا بطعمه وكرر هذا وهاله تستعطفه وترجوه ان يطفى ناااااار كوسها وتقول كفايه ياحبيبى عاوزاه بقى يله بقى نيكنى بزوبرك حبيبى ورفع حاتم رجلين هاله المفشوخين كل رجل على كتف من اكتافه ونظر الى كوسها وجده احمر شديد الاحمرار ينقبض وينبسط يعنى بيقفل ويفتح فى اشتياق لزوبر حاتم يسكنه ويرويه من لبنه وبالفعل رشق حاتم زوبره دفعة واحده فصرخت هاله ااااااااااااه ياحبيبى ااااااااااااه يازوبرك الجامد بحبك كماااااااااااااااااان اوى رد حاتم سلامتك حبيبتى مالك هاله ردت اكتر نيك كماااااااااااااااااااااان كماااااااااااااااااااااااااان بحبك ادينى فى كوسى اكتر وحاتم يخرج زوبره ويرزعه بكل قوه كأنه مدفع سريع الطلقات واهااااااااات هاله تثير حاتم اكثر فيسرع اكثر حتى اقترب حليب زوبرحاتم من النزول لكوس حبيبته ليرويه فصرخت ااااااااااااااه املاه من لبنك املا املا بحبك حبيبى فخرج صوت حاتم وكأنه اسد يمتع لبوته حاااااااااااااضر يالبوه اهووووووووووووووه اااااااااااااااااااااااااه اخخخخخخخخخخخخ وارتمى بين بزازها يرضعها كطفل رضيع جائع يلتهم حلماتها البنية اللون من شدة جوعه ويقبلهم ويمرغ وجهه بينهم حتى انزل حليب زوبره بداخل كوس حبيبة قلبه ومعشوقته الجديده ام فريد فملاء كوسها من لبن زوبره ومازاد عن حاجة كوسها خرج فأغرق شفرات كوسها الواردية اللون من الخارج ولحم فخاذها الابيض مثل القشطه وخورم طيزها الذى يتميز بلونه الوردى الداكن هو الاخر سال عليه حليب زب حاتم فاغرقه وبالاخص عندما نزع حاتم زوبره من كوس شرموطوه هاله وجلس على ركبتيه ووضع فلقات طياز هاله على فخاذه ورجليها كل رجل على كتف من اكتاف حاتم وبعد فرك خورم طيزها الغرقان بحليب زوبر حاتم رشق زوبره دخل طيزها دوفعه واحده فصرخة هااااااله صرخه عاليه زنة بكل مكان فى الفيلا وقالت لحاتم بالرااااااااااااحه هموووووووت رد حاتم بعيد الشر يامنيوكه مالك يامره اجمدى ياشرموطه ردت هاله زوبرك جااااامد اوى ى ى ى اااااااااااه بالراااااااااااحه عليا يابيبى مش قااااااااااااادره بموووووووووووت
سلامتك يا لبوه ردت هاله زوبرك بيشررررمط فيه اااااااااااه وزوبر حاتم دخل خارج فى طيزها ومنها فى دفعات سريعه كأنه قاعده من الصوريخ تدك حصن منيع وهاله تصرخ وحاتم يعيدها بالمزيد من دك الحصن بزوبريه الجباااااااااااااار ونيك عنيف جدااااا مع صراخ واهااااااااااااات عاليه جدا حتى انهم فجأه سمعوا طرق بالباب فرد حاتم مين رد الطارق فريد رد حاتم ومازال ينيك فى طيز ام فريد ادخل يافوفه دخل فريد يرتدى روب نومه فو جد حاتم بيشرمط طيز امه بزبروه وهى تصرخ فوقف بجوار امه ينظر لها واخذ يفرك زوبره الصغير وقال لحاتم براحه عليها شويه رد حاتم امك دى منكيوكتى دى حبيبتى هتخاف عليها اكتر منى والا ايه ياعرص اقترب فريد من امه وهى تصرخ وتتأفف واهاتها تملاء المكان بل الفيلا كلها فوجد العرق يتصبب من وجهها وبعض الشعر يغطى عينها ووجهها فقام بكشف الشعر عن وجهها ومسح العرق بمنديل من الورق ومسح على رأسها او شعرها بيده وكانت تغمض عينيها ففتحتهما ونظرة الى ابنها فريد تأكل فى شفايفها وتعصرها وتصدر انااات مكتومه وحين اخرتصرخ وتتأوه ثم اغمضت عينيها مره اخرى فمال فريد بوجه ليقترب فمه من فم امه وكانت تصرخ فكتم صوتها بقبله طويله فقال له حاتم تسلملى طيزك ياخول تعجبنى يا كوس امك واخذ يبعبصوا فى طيظواوكأن امه كانت تنتظر هذا فاخذت تعصر شفايف ابنها بل تأكلها وتمص وتعصر لسانه وكأنها كألجائع الذى وجد وجبته وظلت على هذا الحال وابنها يدعكك كسها وشفراته ويفرك زنبوره ويعصرلها بزازها ويفرك حلماتهم
حتى اذدادت سرعة حاتم فى دخول وخروج زوبره فى طيزها لاقتراب نزول حليب زوبره مرة اخرى ليملاء طيزها فى هذه المره وللمره الثانيه ينزل حليب زوبر حاتم فى طيز ام فريد فشعر فريد بهذا فنظر فى وجه امه وهما يتبادلان مص الشفايف لبعضهم وعصر الالسنه ويشرب كلا منهم ريق الاخر فريد وجد امه تفتح عينها على اخرها وكأن روحها تخرج من شدة ما تجد من متعة زوبر حاتم لطيزها فتركها فريد وابتعد عنها بعد ان ازاحه حاتم عنها ليرى بنفسه وبعينه المتعه على وجه معشوقته فوجدها مازالت تفتح عينها وفمها على اخرهما والعرق يتصبب من كل مكان فى وجهها دون ان تخرج كلمه او حرف من فمها حتى النفس كأنه لا يخرج فادرك انها فى هذه اللحظه فى قمة نشوتها ومتعتها الجنسيه التى قد تغيب فيها عن الوعى تستمتع بدفعاااات الحليب التى تقذف من زوبر حاتم بدخل طيزها لتطفئ بعض من نيران الشهوه المشتعله بداخل طيز ام فريد وكوسها وبزازها الملبن وجسمها المرمروكل مكان به وفرغ حاتم من انزال دفعاااات حليبه داخل طيزحبيبته هاله فانزل رجليها من على اكتافه ونام عليها يبوسها من شفاهها بكل رقه وحنان وهمس فى اذونها مبسوطه يا حبيبتى قالت له ايوه يابيبى قالها عاوزك تسمعى فريد ورفع من صوته واعاد سؤاله مبسوطه يالبوه قالتله ايوه يابيبى قال لى فريد سامع يافريد وشايف ماما قال له ايوه قال له حاتم انت كونت جاى ليه قال فريد ابدا دا فريده صحيت على صوت ماما بتصرخ صحتنى وقالتلى شوف ماما مالها رد حاتم هى فريده صحيت قاله ايوه انا كنت سايبها دخله الحمام ضحك حاتم وقاله واما جيت لقيت ماما مالها يا كوس امك قال فريد مفيش قال له حاتم لا ياعرص لقيتها مفشوخه وبتتناك وبتندق وبتتشرمط من زوبرى فى طيزها يا متناك صح ؟رد فريد صح وسأل حاتم وهو مبتسم وينظر لام فريد ومازال ينام على لحمها الابيض و وجهه فى وجهها وزوبره ما زال ساكن بداخل طيزها صح ياشرموطه ؟ فابتسمة صح يادكرى قال لها حاتم احبك يلبوه وبسها فى خدها ونادا بصوت عالى على فريده خبطت فريده على الباب قالها ادخلى يا اموره دخلت ترتدى روبها هى الاخرى وقالت له نعم فابتسم حاتم ينظرلها وهو مازال عاريا ملط ينام فوق امها العاريه ملط هى الاخرى ولا يزال زوبر حاتم يسكن بين فلقات طيازها وخورمها وقال لها ايه الادب ده كله انتى لبستى الروب وفريد لبس الروووب يعنى انا وماما ال مش مؤدبين والا ايه وضحك ونظر لهاله امهم ونظر لفريده وجدها تبتسم وتنظر للارض قال لها انتى مكثوفه منى والا ايه يا حلوه قالت فريده لا بس قالها قشطه يا قمر يبقى مفيش بس مشفكيش تانى يا حلوه لا انتى ولا ماما ولا فريد لابسين هدوم فى البيت طول ما انا موجود الا لو فى حد غريب واظن دلوقتى مفيش حد غريب معانا ياله يا حلوه نزلى الروب ده من على لحلمك الابيض ال زاى القشطه ده وانت كمان يافريد اخلع روبك وبالفعل فريد واخته نفذوا كلام حاتم ولكن امهم ردت بس عبدوالسفرجى مش ممكن يجى فى اى لحظه هنبقى نصرف ازاى بس رد حاتم قالها مش هيصحى ياروح قلبى قبل الساعه 10 الصبح دا لو صحى بدرى انا مش عاوزكوا تشغلوا نفسكوا بحاجه ابدا عيشوا اللحظات ال احنا فيها دى ومتفكروش فى اى حاجه وقال لفريد ياله يافريد احمل اختك وخذها لغرفة نومك متعها ودلعها وطفى نارها بنارك وسيبونى يا حبايبى مع امكو دى ليلتى انا وماما اعتبرونا عروسين فى شهر العسل والا ايه يا حبيبتى ردت امهم مبتسمه ال تشوفوا ياحبيبى
وحمل فريد اخته وخرجوا من غرفة النوم وتركوا امهم بين احضان عشيقها يلتهم لحمها الابيض ويستمر فى هتك عرضها وشرفها الذى هو عرض وشرف فريد ووالده الغائب عن زوجته قرابة العام وتركها لشهوتها تشتعل بكوسها وبزازها زبكل مكان فى جسمها ولحمها احيانا وتخمد نارها احيانانا ولكنها كالنار تحت الرماد فأتى حاتم ونفخ فى هذه النار حتى اشعلها وسارت كالبركان العاصف من الصعب اخمادها او السيطره عليها الا بطريقه واحده ليس لها بديل ألا وهى زوبر حاتم الجميل وحليب زوبره الذى سيشفى الكوس والجسم العليل فزوبره جبار وحليبه حاااااااااااار زوبره لا يهدء ليلا ولا نهار فحياته النيك وقوته فى كثرة حركته ونشاطه داخل كساس المشتاقين وطياز المحرومين من امثال دكتوره هاله واولادها
ومازال حاتم فاشخ دكتوره هاله ونازل نيك و دق فى طيزها وكوسها ووفمها وكل مكان فى جسمها والتقفيش فى بزازها ورضعها ومص حلمات بزازها واكل لحمها ومرت السعات على العاشقين وكأنهم دقائق يتمتع كلا منهما بالاخرمتبادلين القبلات والاحضان والاهات واحلا كلمات من الحب والعشق والغرام مع الانتقال من وضع الى اخر حتى انهم جربوا معظم الاوضاع المعروفه والغير معروفه فمره يجعلها على طرف السرير رافعا رجليها فاشخها الى المنتهى فيدق زاوبره الذى مثل المدفع السريع الطلقات فى كوسها مرات وفى فتحة طيزها بين الفلقتين مرات اخرى وفى الوقت ذاته يبوس ويلحس كعوب رجليها وصوابعا ويمصها ايضا كأنه يلحس ايس كريم ويمص المصاصه ومره يجلسها على الكرسى ويقلبها فاشخا رجليها لآعلا ليرشق زوبروه الحديدى داخل وبين شفرات كوسها الساخن وبين فلقات طيزها الملبن ومره اخرى يجلس على الكرسى وتجلس هى على فخذيه فاشخه رجليها ليستقر زوبره بين احضان شفرات كوسها فيلتهم حاتم بزازها المنفوخه المتدليه بعض الشيئ ويرضعها بجنون الشهوه هى ترتفع ليخرج زوبره وتهبط علي زوبره المنتصب بشده مره اخرى فيوحشر مره اخرى بين شفرات كوسها وكثيرا من الاوضاع دون كلل ولا ملل حتى اصبح الصباح دون ان يشعر منهم احد بهذا الوقت السعيدالا عندما دق جرس المنبه بصوته المزعج فلم ينشغل منهم احد به وبعد رنه عدة مرات فقالت هاله وهى تتبادل القبولات جرس المنبه سيبنى هاقوم اطفيه قال حاتم لالالا ياحبى متتعبيش نفسك ياقمر ورفع حبيبته هاله من على السريرعلى زوبره يحملها ويتجه بها تجاه المنبه فاوقفته هاله ومازال النيك الحار مستمر فهمس فى اوذنها بحبك ولكنها منهمكه فى النيك وشهوتها التى تريد اشباعها بأسرع وقت تسرق عقلها وسمعها فقال لها اتصلى بيهم فى شوغلك قوليلهم انك مش هتقدرى تيجى النهارده وخدى اسبوع اجازه لانك تعبانه اوى قالتله طب اما نخلص قالها لا دلوقتى قالتله مش عاوزه اسيبك قالها مش هتسيبينى ولا انا اقدر اسيب حبيبتى انتى هتكلميهوم وانتى على زوبرى كده بتتناكى ياحياتى ردت دكتوره هاله يالهوى لا طبعا ولسه مكملتش كلامها الا وحاتم يرزع زوبره فيه بعنف شديد فصرخة هاله بالرااااااااااااحه هتموتنى رد بعيد الشر عليكى ياحياتى بس زوبرى مش خارج من كوسك وحاتم مينقلوش لاءيا حلوه اتصلى يابيضه اخذت تلفونها من على الكوميدينووهى ترجوا حاتم ان يكون زوبره رحيما بكوسها اثناء المكالمه على الاقل اتصلت بزميلتها ومازال زوبرحاتم محشور بداخل كوسها يحك جدرانه فى حركات دائريه حلزونيه ويرفعها حاتم على زوبره ويخفضها محتضنها يبوس ويلحس رقبتها ويلحس ويبوس ويرضع فى بزازها و حلماتها
والتلفون يرن على صديقتها واوصاها بفتح الاسبيكار اى السماعه الخارجيه فلم ترد صديقتها واهات هاله لا تنقطع ولكنها هادئه والصوت منخفض فطلب منها حاتم معاودة الاتصال وفتح الاسبيكار ليتمكن من سماع المكالمه ولكن قبل ان تتصل اتصلت بها صديقتها فقال حاتم افتحى الاسبيكار فقالت له بس ارجوك بالراااحه وفتحت المكالمه وكان الحوار كالتالى
الو ياامرفت
ردت مرفت الواهلا ياحبيبتى خير معلش مردتش عليكى كونت فى التوليت باخد شاور علشان البس
هاله .. لامفييش حاجه ياححبتى اححح يسششش
مرفت .. مالك ياهاله فى ايه صوتك ماااله مش طبيعى انتى تعبانه
هاله .. ابدا مفيش بسسى ااااه فعلا تعبانه شويه
مرفت .. الف سلامه ياحبيبتى عندك ايه بس بعيد الشر اتصلك بالدكتور
هاله .. لا لامفيش ااااهه مش عااارفه مااالى اووووووف بسى تعباااانه وبتصل بيكى عاوزه اجازه ااااااه مش قاااااادره حاس
مرفت .. مالك ياحبيبتى كملى حاسه بايه قولى لالا انا كده هتصلك بدكتور حالا
هاله .. مفيش مفيش ااااااهههح حاتم هيجيب لى الدكتور
مرفت .. حاتم !حاتم مين يا هاله
هاله ..حاتم انا قولت حاتم انا بقولك ااااااااااه فريد فريد
مرفت .. لالا دانتى فعلا واضح انك تعبانه اوى انا هعدى عليكى دلوقتى علشان اطمن عليكى بنفسى
هاله ..لالالالا متتعبيش نفس ااااااههه بلاش مش عاوزه اتعبك معايا مش هينفع دلوقتى تقريبا فريد جابلى الدكتور
هيخلص كشف وهبقى محتاجه اااااااه ارتاح شويه لأنى منمتش من انبارح وانا مش عاوزه اتعبك معايا ياحبيبتى
مرفت .. اخصى عليكى ياهاله متقوليش كده تانى احسن ازعل منك اتعب نفسى ايه بس تعبك راحه ياحبيبتى انتى عارفه ان الراجل مسافر وحسام باره طول اليوم تقريبا وسيهام بتيجى من كليتها تاكل وتذاكر وتنام
هاله .. بس كداااااا ها
مرفت.. متقوليش حاجه اصل ازعل منك وعلى العموم ياستى بالنسبه للأجازه متشغليش بالك و هسيبك دلوقتى للدكتور يكشف عليكى وترتاحى شويه والساعه 5ونص او 6 المغرب هكون عندك مش عاوزه حاجه اجبهالك معايا ياحبيبتى
هاله .. لا ابدا سلامتك ميرسى
مرفت .. اوك باى
هاله .. باى
وقفلت السكه من هنا وحاتم استلم كوسها وهاتك يا نيك بكل عنف يهرى ويشرمط فى كوسها وصراخ هاله بقى بيهز جدران الغرفه واهاتها تثير حاتم اكثر مما اثارته المكالمه واخذ يقول لهاله مالك يا حلوه قالتله بالراحه عليا ضحك وقالها بالراحه عليكى يا بسكوته والا على كوسك اللبووهو مستمر فى فشخها ودق كوسها بزوبرو المفترى وهو يقول لها انا الدكتور ال جبهولك فريد يكشف عليكى ياروح قلبى قالتله اااااااه بالراحه على كوسى قالها ماله قالت بيوجعنى اوى قالها مولع قالت نااااااااااااار اوووووووووف ااااااااااااااااااح مش قادررررره يا حااااتم بمووووووووت قالها بعيد الشر عليكى يالبوه هوالنيك والشرمطه متعتها فى المها وشدته كده يا دلوعه ده كله ومازال حاتم يحملها على زوبره الفاجر وينطتها علي زوبروه الفاجر واتجه بها نحو التواليت وداخل التواليت فاسرع من حركة دخول وخروج زوبره داخل وخارج كوسها حتى استقر زوبره مع رعشتها وشهقتها لينطر شلالات حليبه الساخن بداخل كوسها المولع ناااااااااااااااارواستمر فى حملها لنصف دقيقه تقريباتحضنه وتطبق عليه برجليها وكأنها تخاف ان يخرج زوبره فيقطع عليها لحظات استمتاعها بالنيك ويحتضنها هو الاخروليستمتع زوبره بنيك كوسها واشباع رغبته منه كأنهما جسد واحد و ليتمكن كوسها ايضا من عصر زوبره ومص حليبه لاخر قطره فيه للاستمتاع بحليب زوبر حاتم بانبساط وانقباض كوسها على زوبر حاتم ويبادلها حاتم بعصر لسانها فى فمه ليشرب من خمر فمها حتى ارتخا كوسها وهمد جسدها فانزلت رجليها على الارض التى كانت تحتضن بها وسط حاتم واستمر حاتم فى احتضانها وبوس كل حته فى وجهها ودعك ظهرها بكفوفوه حتى وصل لفلقات طيازها المربربه فدعكهاويبعبصها فى طيزها لحد ما هاجت تانى قالها يلا حاحبيبتى انزلى بوسى زوبرى وموصيه ياحياتى نزلت على روكبها تبوس وتلحس فى زوبرو وتمص فيه وكأنها ترضع وتلعب بيدها الاخرى فى كوسها وبعد ان مصت الزوبر اتجه حاتم الى البنيو ففتح الماءالسخن والبارد ليملاء البنيو
وطلب منها حاتم انها تفنس له وتديلو طيزهاوتضع يديها على حافة البنيو وتعطليله طيزها حتى يتمكن من نيكها فى طيزها ولم تفكر هاله فكانت تنفذ طلباته وكأنها اوامر لا يجب مناقشتها
وحشر زوبره فى طياز هاله المربربه مرة ودفعة واحده فشهقة ام فريد شهقه وكأن روحها ستخرج ولكنه احس ان طيزها اصبحت ليست غريبه على زوبر حاتم فزوبره يدق طيازهابكل حماااس وحب وعنفوان وخاصه عندما تأكد من كلمات هاله ان زوبره اصبح ليس غريب هو الاخر على طياز هاله وانه اصبح سكننا امننا له عندما سمعها تقول ااااااه حبيبى احححح كماااااااان يا حاتم ااااااااااه اكتر ياحبيبى الللله امممممممممممم
فاثارة شهوته اكثر والاكثر اثاره عندما اغلقت هاله فتحت طيازها بانقباضه شديده على زوبر حاتم لتتمكن من عصره جيدا بين الحين والحين تقبض عليه فتثير حاتم حتى اصبح صراخ حاتم اعلا منها واهاته تملاء المكان مثلها اخذ ينيكها وينكها بكل قوه حتى استقر زوبره داخل طيزها وانهمر حليبه بداخلها مع رعشتها وشهقتها واهاااات حاتم وانتهى من نيكها فى طيزها واخرج زوبرو بعد ان عصرته طيز هاله بداخلها عصرا جيدا
وامتلاء البنيو بالماء فانزل حاتم الشانبو طلب من هاله النزول فى البنيو والنوم فيه واخد يدعك لها جسمها باليفه وهى تمص زوبره وتدعك بزازها وحلماتهم بزوبر حاتم ورأسه المدبب الذى انتصب من جديد ليعلن عن رغبته فى نيك وشرمطة كوس هاله مره اخرى وبالفعل نزل حاتم البنيو وركب عليها حاتم يمصمص ويعصر شفايفها بين شفايفه ويشرب من خمر فمها ويده تدعك وتقفش بزازها وتعصرها وزوبره سلك طريقه سبحث عن غايته ليحك شفرات كوسها الذى اصبح سكنه وبيت راحته وكأنه يطرق بابه ففتح فدخل زوبرحاتم ليحشر بين احضان شفرات الكوس يشق طريقه بكل امان وكلعاده يحتضنه كوس هاله بشفراته فى اشتياق لا ينقطع وحاتم يرضع بزازها وينيك كوسها بكل مهاره وعزيمه جباره واهات هاله تثيرشهوته ايضا مع اوووفهات واححححات وغنجااااااااااات وكلمات الحب والعشق تخرج منهما فيثير كلا منهما الاخر حتى اتت رعشتهما وشهقتها ولكنها هذه المره تردد كلمة حبيبى حبيبى حبيبى حبيبى فانزل حاتم حليب زوبره فى كوسها الذى لم يخطئ مره شهوتها ورعشتها فيخطلط بشهد كوسها وعسله الذى اصبح يمتلئ بحليب زوبر حاتم المختلط مع شهده
واخذ حاتم

*********

حاتم مع فريد ووالدته دكتوره هاله(الجزء الثامن) منقوله
واخذ حاتم الليفه ودعك لحم ام فريد بها وهى الاخرى دعكت له جسده مع تبادل القبلات فى لطف ورومانسيه وكأنهم يعلنون عن هدنه مؤقته ليستجمع كلا منهما قواه وبعد الانتهاء من الاستحمام اخذ حاتم المنشفه ونشف لحم ام فريد وهى الاخرى نشفت له جسده من الماء وحملها حاتم وخرج بها من الحمام متجه نحو السرير نايمها على السرير وهى مالط عاريه تمام وهو الاخر ملط يعنى زاى ما ولدتهم امهاتهم الاتنين ونظر لها مبتسم وهو يستعد للنوم بجوارها على السرير ونظر اليها وهو مبتسم وقال لها نفسى زوبرى ميخرجش منك ابدا ياحبيبتى بس للاسف لازم تستريحى شويه يا حبى واخذها فى حضنه مستعد لقسط من الراحه فقد اقبلت الساعه على التاسعه صاحا وقبل ان تغفو عيونهم فجأه رن محمول المهندس حاتم
ونظر حاتم فى الموبايل وجد دكتوره مرفت صديقة ام فريد فاستغرب وكانت مفاجئه لكنه تذكر ان اليوم ميعاد زيارته لها بالمنزل
ففتح حاتم وبدأت المكالمه وهو يفتح الاسبيكر( السماعه الخارجيه) لتسمع هاله المكالمه بينه وبين صديقتها دكتوره مرفت
حاتم \ الوه
مرفت \ سلامو عليكم الو مهندس حاتم
حاتم\ وعليكوم السلام ايوه يا فندم معاكى مهندس حاتم
مرفت\ انا دكتوره مرفت صديقة دكتوره هاله ال كونت حضرتك روحت البيت عملتلها صيا
حاتم \ اه ايوه ايوه يافندم افتكرت حضرتك انا المفروض ازور حضرتك النهارد
مرفت\ مضبوط ياباش مهندس انا بكلمك بخصوص كده انا بعتزر لحضرتك عن ميعاد اليوم لظروف طارئه
حاتم \ خير ان شاء **** يافندم
مرفت \ ابدا خير بس دكتوره هاله ال حضرتك زورتها وعملتلها الصيانه اكيد حضرتك فاكرها
حاتم\ نظر لهاله مبتسم فخدهاورأسها على صدره الكثيف الشعر يده تلعب فى شعرها الاسود مثل الليل وتسمع المكالمه فى صمت تام فهى تنام بين احضانه عينه فى عينها جسمها عارى ملط فباس يدها التى تسبح فى شعر صدره الكثيف ولم يكن للبوسه صوت مسموع فال نعم تذكرتها خير
مرفت \ لاابدا تعبانه شويه ولازم اكون جنبها حاتم \لالا سلامتها الف سلامه سلميلى عليها اوى وياريت تبقى تطمنينى عليها فخبطته هاله على صدره خبطة لوم تشعره بعدم الرضا بكلامه
مرفت \ اندهشت من كلام حاتم (سلميلى عليها اووى ى وطمنينى عليها) وهو رجل غريب عن الاسره ويتحدث عن ست منقبه من اسره محافظه بهذه الطريقه فارتبكت وكان ردها نعم!!! اه ان شاء **** انا بعتزلك هنأجل ميعادنا اليوم وهنبقى نحدد ميعاد وقت تانى ان شاء ****
حاتم \ اوك مفيش ادنى مشكله يا افندم تحت امرك فى اى وقت
مرفت\ متشكره سلامو عليكوم
حاتم \وعليكوم السلام
واغلق الهاتف
ولكن هاله اعلنت عن غضبها ايه ال انته قولته ده فى حاجه اسمها سلميلى عليها اوى وطمنينى عليها انت نسيت انى انا ست متجوزه ومنقبه كمان والا انت عاوز تفضحنى وتعملى مشاكل الست هتقول عليه ايه دلوقتى ينفع كده بقى
رد حاتم محصلش حاجه لكل ده انا مش قصدى الكلام طلع منى كده وبعدين متحمليش هم مش هتقدر تقول عليكى حاجه ردت هاله ازاى بقى قالها هى مش هتجبلك الليله قالت له ايوه قالها يبقى هنتصرف قالتله ازاى بس افهم قالها وهو بيبوسها بين عيونها ارتاحى دلوقتى ونامى شويه ياحبى واما نقوم من نومنا افهمك قالتله معلش ريحنى لانى قلقه جدا هتصرف ازاى قالها هتكون الرابعه وهتكون شريكه ليكم فيه ردت هاله ياخرااااابى انت انهبلت لا طبعا انت كده بقى عاوزتفضحنى بجد كفايه لحد كده اوى قالها اهدى واسمعينى وبلاش تعلى صوتك والا هتنفضحى بجد متنسيش انك متصوره وفديو قالتله انت بتهددنى قالها ابدا انا بفكرك انى لو عاوز افضحك مش محتاج اعمل ال انا بقولك عليه مع زميلتك انا هعمل كده علشان تضمنى انها هتبقى زاى الخاتم فى صوباعك او زاى جزمه فى رجليكى الحلوين دول تلبسيها او تقلعيها وقت ما انتى عاوزه ردت افرض بقى فشلت فى انك تعمل كده قالها كنت فشلت معاكى نظرت له نظرة تعجب وقال لها نامى دلوقتى يا حياتى الساعه اقتربت على العاشره ومتشغليش بالك واما نقوم كل حاجه هتظبط وتبقى تمام ان شاء **** واخذها بين احضانه غمرها بحنانه وامطرها بقبولاته فاشعل شهوتها فوضع يده على كوسها وجده حار ومبلل فاخذ يفرك شفرات كوسها وزنبوره بيده حتى اتت رعشتها وانزلت شهد كوسها على يده واصابعه وهى تحتضنه ويحتضنها ومن شدة الاجهاد راحوا فى نوم عميق
واستيقظ حاتم على طرق على الباب فايقظ حبيبته وعشيقته ام فريد فردت ايوه مين بيخبط رد صوت حريمى ياست هانم معلش اتأخرت عليكى اصل البت كانت وحشانى وسهرت معاهم وقمت من النوم متأخره والمواصلات كانت بردو صعبه اوى ياستى
علشان كده اتأخرت غصب عنى ردت هى الساعه كام دلوقتى يا ام على قالتلها الساعه 4 العصر ياستى اى خدمه يا ستى همس حاتم فى اذنها اديلها اجازه اسبوع علشان نبقى براحتنا وعبده السفرجى هو كمان قالت له مقدرش استغنى عنهم قالها هطلعكوا مصيف اسبوع افسحك وادلعك فيه ياحبيبتى فردت لالا مش هينفع مستحيل قالها خلاص هقوم انا اكلمها وانا عريان كده قالتله بصوت منخفض جدا لالا ياخرابى خلاص قالت ام عالى لتانى مره ميلزمش اى خدمه ياستى ردت دكتوره هاله عمى عبدوه عندك قالتلها لا ياستى قالتلها دورى عليه وقوليله يجهز الغدى واعملى حسابك انتى وهو اجازه اسبوع لانى مسافره انا والاولاد كمان شويه حاضر ياستى هانم مش يلزم اى خدمه تنيه لا متشكرين ياام على راوحى انتى لعيالك وابقى ابعتيلى عمى عبدوه قبل ماتمشى ردت حاضر ياستى
قالها حاتم بوصى ياحبيبتى انتى هتخلى فريد يستقبل صحبتك مدام مرفت ويسقيها كوباية العصير المحوجه ويخليها تنتظرك فى الهول تحت ولما تستوىوتبقى على نار يخليها تطلعلك الاوضه هنا بحجة انك تعبانه ومش هتقدرى تنزلى تقبليها ردت ام فريد واما تطلعى لحد هنا هتكون بتفرفر هتستلمها انته وتخلص معاها قاليها بالظبط ياقمر قالتله دا نته طلعت مصيبه وفجأه الباب خبط قالت هاله مين رد انا عبده ياست هانم كنت فين يا عم عبدوه معلش ياست هانم راحت عليه نومه و**** ياستى خلاص ياعمى عبده جاهز الغدا وانتظر فى ضيوف جاين تخليهم ينتظرو فى الهول وتبلغ فريد بيه بوصولهم علشان يستقبلهم واعمل حسابك انت فى اجازه اسبوع لانى مسافرين انا والاولاد الليله وروح اوضة سيدك فريد بلغه انى عاوزاه حاضر ياهانم
وقالت ام فريد لحاتم وهى تبكى انا خايفه رد حاتم من ايه يا حبيبتى وليه بتبكى بس ردت هاله منك ومن افعالك انت خليتنى وحده تانيه ومش قادره اقولك لاء على حاجه وكمان مش عارفه ازاى اودامك عريانه كده وقامت تدور على حاجه وهى بتحاول تستر جسمها وكأنها فاقت من غيبوبه انا هوديك فى داهيه على ال عملته فيا انا وبنتى المراهقه دى وابنى كمان قطع كلامها وبكائها وقالها دا انتى بدائتى تفوقتى بقى طب كونتى فين من سعات بسيطه اما كونتى بتموصى زوبرى ومفشوخه وعماله تترجينى انيكك واكيفك يالبوه كله متصور فديوياحبيبتى انا هقدر انى مسمعتش منك حاجه وهعتبر ده عادى لانك اول مره فى حياتك تدوقى المتعه الحقيقيه بجد ال عشتى عمرك كله محرومه منها ردت هاله احنا مينفعش نكمل ولازم ال حصل ده ميتكررش تانى انا مش عارفه كان فين عقلى وازاى وافقت بكده انا مكنتش فى وعى بنتى المراهقه دى قطع حاتم كلمهاللمره الثانيه انتى وبنتك وابنك فى عنيا ولا يمكن افرط فيكوا ومفيش حاجه اسمها مينفعش نكمل لانك كده هتزعلينى ولو زعلتنى صدقينى هتندمى ياحبيبتى اوى اوى اوى قالتله انا فى عرضك انا خايفه انفضح رد حاتم ارمى الملايه ال غطيتى بها جسمك دى فى الارض واعقلى وتعالى اجلسى جنبى وطول مانتى بتسمعى كلامى ومطيعه عمر ما هيكون فى فضايح ورمت الملايه وجلست على طرف السرير وقال لها حاتم بس انتى شكلك كوسك بداء يبرد وقربتى تستغنى عن خدمات زوبرى وسعتها الناس تشوف احلا فديو ويشوفوكى وانتى بتدلعى ياقمر واكيد هيقدرو يميزو وهيعرفوا ان كان ده اغتصاب والا بمنتهى الرضا والقبول قالتله يالهوى يالهوى لالا ابد و**** ما اقدرش استغنى عنك ولا عن قالها اومال ايه الكلام الماسخ ده قالتله دا من ورا قلبىلانى بصراحه كنت خايفه بس شويه قالها وانتى معايا مفيش مكان ياحبى للخوف او القلق ومتحمليش هم اى حاجه وياريت مسمعش الكلام ده منك تانى ابدا ردت حاضر ياروحى خبط الباب ردت هاله مين انا فريد يا ماما مسحت دموعها وجايه تشيل الملايه من على الارض علشان تغطى لحمها عن ابنها حتى شخرليها حاتم وقالها جرى ايه ياشرموطه ماتنعدلى يامره هتعملى ايه قالتله مش عاوزه الواد يشوفنى عريانه كده قالها حا يامنيوكه الواد شافك عريانه ولحس وباس تقريبا كل حته فى جسمك ورضع بزازك وبعبصك اما شبع سيبى الملايه وسيبك من الهبل ده واسمعى الكلام عشان مزعلش منك والا ايه قالتله انا تحت امرك قالها ايوه كده قالت لابنها حد معاك قالها لا يا ماما قالتله ادخل واقفل الباب وراك دخل فريد وجد حاتم نايم جنب امه ملط كلعاده وامه تجلس على طرف السريرو هى الاخرى عاريه ملط كما عودها حاتم وملاية سرير تقع على الارض فنظر حاتم لملاية السرير وقالهم انتوا كنتم متغطين فى الحر ده رد حاتم لا بس امك ياحبيبى فجأه كده كانت عاوزه تدارى جسمها ولحمها عنى بالملايه تستر نفسها بتقول مكثوفه منى وقام حاتم مقرب منها مبعبصها فى طيظها وبايسها من بزها قالو ينفع الكلام ده يافريد قالها لا طبعا يا ماما قاله اهو انا قولتلها كده وهى كانت مطيعه اوى سمعت الكلام وعلشان كده رمت الملايه فى الارض ابتسم فريد وقال لهم صبحيه مباركه ياعرايس مبسوطه يا ماما امه مردتش قالها حاتم ماترودى على الواد والا انا معرفتش ابسطك واكيفك يامره ردت مباركه عليك ورد حاتم مباركه عليك يااحلا عرص قالت امه عرص متقولوش كده قالها دا هو بيحب كده صح والا لاء ياكوس امك
رد ال تشوفوا قاله تعالى قرب منى شايف زوبرى ده قاله اه قاله هارى كوس امك وشرمطه من الليل لحد الصبح لسه لحد دلوقتى منغسلش شهد كوس امك وحليب زوبرى عليه مش تشكره بقى قاله طبعا اشكره قاله طب قرب بوسوه بقى وشم ريحته والحسه وقولى ايه رأيك فى طعمه اقترب فريد بفمه من زوبر حاتم باسو وشم ريحته ولحسه وداق طعمه اممممممممممم حاتم قاله ايه رايك قاله جميل
حاتم قاله لازم يكون جميل يابن المنيوكه ياعرص خلى امك تتفرج بوصى يالبوه شايفه بيعمل ايه بصت ام فريد وشافت ابنها هياكل زوبر الراجل وقاله كفايه بص بقى وعاوزك تركز معايا كويس اوى اما عبده يجهز الغدا متصحناش احنا محتاجين نرتاح كمان شويه اتغدا انت واختك لو حبيتوا وفى وحده زميلت امك هتيجى كمان شويه انت ال هتستقبلها وابقى ساعتها مشى عبدوه بعد اما يقدم ليهاالعصير وبعد اما تشرب العصير ال هتحوجو بالنقط ال انت عارفها واشار الى بنطلونه الموضوع على كرسى التسريحه وقال لفريد هات البنطلون بتاعى ده جاب فريد البنطلون طلع حاتم من جيبه قطاره وقال له هتحط عشر نقط على كوباية العصير ال هتشربها مرفت قالت ام فريد لالالا خليهم 15 نقطه يافريد حاتم قالها هيبقى كتير ياهاله قالتله مش هيجرى حاجه علشان اكون مطمنه اكتر ضحك حاتم وقاله مفيش مشكله حط 15 نقطه واتأكد انها شربة العصير وابقى هتلنا كوبايتين عصير هنا ليه انا وماما واعمل لاختك وليك كوبايتين وباس ام فريد ونزل من على السريراخذ فريد تحت باطه اى زراعه على اكتافه حتى وصلوا لباب الغرفه وكأنه يطرقه لخارج الغرفه وهو يقول له واما تشرب المدام العصير ابقى صحينا وخليك مراقبها لحد ما تجدها ولعت نااااااااااااار ومش طايقه الملابس ال عليها ولا قادره تستحمل نااااااااااااره طلعهالنا بحجة ان ماما مش هتقدر تنزل لانها تعبانه علشان تطمن على امك وانا بقى هطمن عليها هى وامك وهمس له ودون ان تشعر امك خمس نقط ليهاواختك زايها وقال فريد حاضر اما تستوى هطلعها رد حاتم برافو عليك وخرج واغلق حاتم خلفه الباب بالمفتاح
وذهب الى احضان هاله وقالها عاوزك ترتاحى ياقمر لحد ما تيجى مرفت لانك هتسهرى الليله للصبح يا حبيبتى وحضانها وراحويوصلو النوم العميق
وبعد حوالى ساعتين او يزيد خبط فريد على باب اوضة نوم العروسين امه وعشيقها وحبيبه رد حاتم فى ايه قاله المدام مرفت وصلت قاله ادخل يافريد دخل فريد يحمل الصينيه بكوبيتين عصير قاله المدام وصلت واستقبلتها وشربت العصير ولكن مجتش لوحدها قاله مين معاها قاله معاها مزمزيل سيهام بنتها قاله وعملت ايه مع بنتها قاله قدمتلها كوباية عصير وحطيتلها النقط زاى مامتها قاله تعجبنى وشربتها قاله ايوه وحطتلها كم نقطه بقى قاله 15 نقطه حاتم قاله يخربيتك يامفترى كتير اوى عليها قاله علشان تحس بمامتها اصلها اموره اوى ونفسى فيها من فتره طويله قاله حاتم ماشى يا عرص ده العصير بتاعى انا وماما رد فريد ايوه قاله وعملت زاى ما قولت لك قاله بس حطيت 10 نقط طب واختك قاله زايها قاله دانت ابن متناكه ماشى ياعرص حط العصير على الكميدينو هنا يا كوس امك على ما اصحى اللبوه دى وكوباية اللبوه اختك فين يا متناك قاله شربتها من ايدى قاله طب هى صاحيه والا نايمه دلوقتى رد فريد هى شربتها ونامت قاله حاتم روح بص عليها هتلاقيها صحيت من النار ال فيها هوعبده السفرجى مشى رد فريد ايوه ساعة ما الجماعه وصلوا قاله حاتم تمام اما تشوف اختك اطلع بص على البنت وامها ال اعدين تحت دول وتعالى طمنى
وخرج فريد واعد حاتم يصحى ام فريد لحد ما صحيت وقبل ما تفوق سقاها العصير وهو عمال يدلع فيها ويرضيها لحد ماشربت قالها عارفه مين تحت قالتله هى مرفت جت قالها مش لوحدها يا حبيبتى قالتله مين ال معاها قالها بنتها قالتله وهتصرف ازاى دلوقتى بقى قالها متقلقيش ابنك اتصرف وشربوا العصير يالهوى والبنت كمان قالها اومال كونا نعمل ايه يعنى اصل ابنك كمان عينه من البنت قالتله اااااه مش عارفه مالى ياحاتم قالها فى ايه ياروح حاتم ردت تعبانه اوى اووووووووووف يا حاتم مولعه نااااااااااار جسمى مولع قالها جسمك بس قالتله انت عملت فيه ايه قالها ولا حاجه ابنك عاوز يشوفك مبسوطه على طول وحس ان نااااااااااااار كوسك بردت ظبطلك العصير بس الظاهر انه زود الجرعه شويه قالتله اخصى عليه يتعبنى كده احححححححححح مش قدره همووووووووووت
بعيد الشر عليكى وسلامتك من التعب ياحياتى هو تعبك وانا اريحك يالبوه زوبرى اهوه يا كوس امك بوسى يا متناكه ياله يا قحبه ومسكة زوبر حاتم تبوس فيه وتلحس وكأنها هتاكله حاتم زقها ورماها على السرير ونزل من على السريرراح على هدومه طلع من جيب البنطلون حباية فيجرا اخدها للاحتياط لانه لاول مره هينيك اربعه ومعاهم شاب يبقى خمسه وخاصه بعد تقريبا ليله كانت كلها نيك ومنيكه وفى الوقت ده ام فريد اهاتها عاليه ونارها ولعه ونايمه على السرير تترجا حاتم يرحمها وعماله تقوله مش قاده ابوس رجلك ارحمنى قالها تعالى ياكوس امك انزلى بوسى زوبرى ياشرموطه عاوزه تودينى فى دهيه يابنت المتناكه تعالى يا مره يالبوه وهاتى المحمول ال جنبك ده يابنت القحبه ومحمول حاتم كان جنبه على الكمدينو كان خلص تقريبا شحن نزلت تحبوعلى ايديها ورجليها كألكلبه وفى يدها المحمول لحد ما وصلت لحاتم وهو واقف كألاسد وهى كألبوه تتمسح بقدمه وتقبلها تبوسها يعنى وقالها عاوزه زوبرى ينيكك يا متناكه قالتله ايوه مش قدره قالها عاوزه تتفشخى منى ياكوس امك قالتله ارجوك مش قادره افشخنى قالها انا هفتح فديو المحمول ياعاهره وعاوز اسمعك واشوفك ياحلوهوانتى بتترجينى وبتطلبى منى كده يامتناكه فاهمه يابنت القحبه عاوزك تطلبى منى افشخك واشرمط كوسك واهريكى نيك فى كل حته فى جسمك ياشرموطه عاوزك تتزليليلى زاى الكلبه انا كنت بعملك ولا الملكه بس الزوق مبينفعش معاكى ياقحبه لازم تتزلى وتتحيلى عليه انى احشر زوبرى فى كوسك علشان ابرد ناااااار كوسك الشرموطه يا منيوكه وتبوسى رجلى وزوبرى وفتح كامير الفديوواخذ لقطات الفديو لها وهى عاريه تترجاه انه ينيكهاويقولها يادكتوره مينفعش كده قومى استرى نفسك و البسى هدومك تقوله لاء يقولها مينفعش انتى ست متجوزه والمفروض انك ست محترمه عاوزه منى ايه بس تقوله بحبك عاوزا زوبرك يهرى كوسى نيك افشخنى ونيكنى كوسى ناااااااااااااار انتى بتقولى ايه بس يادكتوره انتى اكيد مش فى وعيك تقوله انا فى واعيى وبكامل راغبتى عاوزاك تنكنى فى كل حته فى جسمى ابوس رجلك وابوس زوبرك نكنى بقى مش قادره بحبك مقدرش استغنى عنك بس يادكتوره انا مش مصدق انى بسمع الكلام ده من ست محترمه زايك انا شرموطه معاك لانى حبيتك ياحاتم وجوزك يامدام لوعرف هتعملى ايه محدش يهمنى انت عندى بالدنيا نكنى بقى ياحاتم عاوزه زوبرك ياحبيبى هات اابوسو وامصوا علشان تحشرو فى كوسى قالها انا كده هضعف قدام اصرارك خلاص مش قادروقامت على رركبها وبكل قوتها تحضن رجل حاتم واصبحت رأسها بين فخاده لحد ما فمها وصل لزوبرو اعدت تبوس الزوبر وتعضعض فيه قالها بتحبيه اوى كده قالتله وروحى فيه كمااااااااان واعدت تمص وحطيتوه بين بزازها وتدعكه ببزازها وتضم البزين عليه وده كله وهو عمال يصور فديو ويقولها بتحبى زوبرى اد ايه قالتله اد عمرى قالها طب نامى على الارض ياعمرى وافشخى نفسك على الاخر ووهى بتنام مسكه زوبر حاتم خايفه تسيبه او تتركه لحظه خبط فريد على الباب حاتم قاله ادخل لقى امه متعلقه بزوبر حاتم وتنام فاشخه رجليهالاستقبال زوبر ه بين احضان شفرات كوسها ال عمال يفتح ويقفل اى ينقبض وينبسط استعداد لعصر زوبر حاتم وام حاتم عماله تفرك زنبور كوسها بعد ما تبل صوبعها من فمها وقال فريد البنت وامها تحت اعدين يلعبوا فى نفسهم حاتم قاله لابسين هدومهم والا العوها قاله لا لابسين بس بيدعكوا فى بزازهم من على الهدوم ويعصروهاوايدهم على كساسهم بتدعك فيها من فوق الهدوم بردو قاله البنت لابسه ايه قاله بنطلون جنزوبدى بربع كوم وامها لابسه ايه قاله لابسه بنطلون جنز عليه تونك قاله انزل هاتهم هنا يتفرجو
بس الاول صورنى انا وماما وزوبرى بيدخل فيها كده ووقف فريد يصورامه وزوبر حاتم دخل فى كوسها بعنف صرخت صرخه عاليه قالها مبسوطه يا دكتوره هزة راسها بنعم وهى بنعض على شفايفها قالها لالالا عاوز اسمعها منك مبسوطه يادكتوره قالتله ايوه ياحبيبى قالها سعيده وانتى بتتناكى من زوبرى ومفشوخه كده يادكتوره طبعا ونيكنى اكتر نيك كمااااان اوى اوى اوى حاضر يا حبيبتى اهوه
وبص لفريد وقاله شايف ماما بتتناك وهى مبسوطه ازاى تقدرى تستغنى عن زوبرى ياقمر ردت هاله ولا لحظه يابيبى ضحك حاتم وقالها انا مكنتش اعرف انك بتحبينى اوى كده يالبوه اومال كونتى بتقولى مش لازم نكمل ليه يابنت المتناكه ردت معلش ياحبيبى اسفه و**** قالهاهتسمعى الكلام يا كوس امك وتكونى مطيعه يالبوه ردت انا خدامتك ياسيدى قالها وخدامة زوبرى ياشرموطه قالتله وخدامة زوبرك ياحبيبى نيكنى جااااااااااااامد برد نااااارى حاضر يالبوه بس ياريت اما تبرد ناار كوسك متقوليش مش عاوزه اكمل يابنت المتناكه قالتله لا يا حبيبى مش هيحصل خلالالالاص اااااااااااااه اووووووووووووف ياكوسى
بص لفريد وقاله حط المحمول يصورنى انا وامك وانزل هات الشرموطه ال تحت هى وبنتها علشان يتفرجو بس الاول بص عليهم من هنا وقولى بيعملوا ايه خرج فريد وحاتم عمال يشرمط فى كوس امه ورجع فريد قال لحاتم اعدين يلعبوا فى بزازهم ويفركوا فى كساسهم بس مرفت حطه ايدها فى البنطلون وبنتها بتلعب فى بزازها حطه ايدها من تحت البدى تدعك بزازها قاله طب انزل هاتهم يتفرجوا علينا علشا ن يقلعوا بقى ونريحهم
ونزل فريد جاب الام وبنتها ودخلوا الاوضه شافو ا دكتوره هاله وهى نايمه على الارض مفشوخه وزوبر حاتم عمال يترشق فى كوسها ويخرج واهات هاله مليه الاوضه وكانت مفاجئه مزهله وصدمه لمرفت وبنتها ال فريد واقف فى وسطهم
حاتم قال لفريد اخرج بص على اختك واقلع هدومك وهاتها وتعالو وخرج فريد وترك مرفت وسيهام وهم متأثرين بالمنظر وبدون ان يشعرون بأى خجل بيعصروا فى بزازهم وحاتم شغال نيك فى هاله وهمس فى اذن هاله نادى صحبتك وعرفيها بيه وفعلا نادت هاله مرفت فجلست على ركبتيها بتقول نعععم قالتلها مهندس حاتم بينيكنى ومرفت متكلمتش اعده على ركبتها تدعك فى جسمها وتتفرج على هاله وهى بتتناك هاله مدت ايدها مسكت بزاز مرفت من فوق الهدوم تدعك بزاز مرفت تفرك فى كوسها المولع وال ازداد ولعه اما شافت ام فريد مفشوخه وبتتناك فى كوسها وتتشرمط وتدلع على الدكر ال مكيفها وعمال يمتعها المتعه ال هيه محرومه منها من فتره طويله وبص عليها حاتم شاف عينيها على زوبرووكأنها هتاكله بعنيها وباين الحرمان على وشها وهى عماله هتاكل شفايفها وتعض عليها من ناااااار الشهوه ال ولعه جواها
ابتسم حاتم ومسك بزها من فوق الهدوم ومازال زبه بيشرمط فى كوس هاله وقالها عجبك يامدام قالت اااااااه براحه بزى قالها ماله انا عملت فيه حاجه دا انا لقيت حلمة بزك بارزه اوى قولت اطمن عليها وافركلك فيها قالت اووووووووووف مششش قادرررره خلاص وعينها على زبه لسه شايفاه داخل خارج من كوس صحبتها زاى الصاروخ قالها عجبك يامداد قالتله هههوايييه قالها زبى يا حلوه وماسك حلمة بزها عمال يفركها بين صوابعه ومرفت عماله تقول اااااه احححححح سيبنى قالها متقلعى هدومك دى علشان تعرفى تقعدى براحتك ياقمر ودخل فريد وهو الع ملط واخته فريده تحت اباطه عمال يبوس ويدعك فى بزازها وفريده هيجانه على الاخرومولعه ناااار هى الاخرى حاتم شغال نيك حااااااااااار فى ام فريد وصرخها بقى عالى واهاتها واوفهاتها كمااااان عندما اسرع حاتم فى سرعة ادخال زبه واخراجه ايقنت انه سيقذف حليب زوبره داخل كسها فاطبقت عليها لتحتنه بزراعيها ورجليها وكأنهم جسد واحد وارتعشت هاله وشهقت كأن روحها ستخرج واتت شهوتها ونام حاتم على هاله تحتضنه ويحتضنها وسوها كاشفه عن بزازها تلحس حلماتها بلسانها وتضع يدها بداخل بنطلونها وتزوم اااااااااااامممممممممم احححححححححح وامها مرفت تمسك بزازها من تحت هدومها تدعكها وتفرك حلماتها
وفريده شافت حاتم نايم على امها جريت عليه ونامت عليه تبوس جسمه وتدعك ظهره وتقوله كفايه يا ماما بقى انا عاوزاك مش قادره حاتم قال لامها شايفه البت عارفه قيمة الزوبر اد ايه ردت فريده طبعا ونفسى فيه اوى عاوزاااه جواياااا ياحبيييبى
قالها قولى لامك اصل لسه مشبعتش منه قالت امها وعمرى ما هشبع منه بص حاتم على مرفت لقاها مبهدله نفسها فتحه سوستة بنطلونها الجنز وحطه ايدها فيه تفرك كوسها تقريبا واهاتها مكتومه وبص لفريد لقاه مقلع سيهام ملط ومنيمها على الارض عمال يرضع فى بزازها ويفرك شفرات كوسها بايده وهاله فكت رجليها وذراعتها عنه ونزع زوبره من كوسها وقالها اسيبك شويه علشان تعرفى قيمته يا متناكه وحضن فريده ودعك بزازها وبسهم وقالها الحسى كوس امك عليه حليب زبى وارضعى بزازها وهى ترضع بزازك على ما اشوف تنت مرفت يا حبيبتى شكلها تعبانه اوى و بص لمرفت وهى عماله تلعب فى كوسها بزازها من تحت الهدوم وقالها بتعملى ايه ياحلوه اكشفى كده ورينى بزازك مدرياهم عنى ليه وشال حاتم ايدها وكشف بزازها لقاهم بسم **** ماشاء **** مرمر قالها طب وينفع الجميل يخبى عنا البزاز المرمر دى ويحرمنا نشوفهم ونبوسهم ونبوس حلماتهم ونمصها ونرضع البزاز الحلوه دى ومسك بزازها يدعكهم ويبوس ويلحس فيهم وفى حلماتهم ويرضع فيهم ومرفت صوابع ايدها فى فمها من انشوه وايدها التانيه فى بنطلونها قالها نقلع الحلوين بقى التونك والبلوزه دى علشان نبقى براحتنا ونادا حاتم على فريد تعالى يافريد الع حماتك معايا يامنيوك وجه فريد والعوها التونك والبلوزه والسنتيان وحاتم قال لفريد روح شوف البت بقى وسيبنا انا هقلعها البنطلون والكلوت حضنها حاتم وبسها من فمها بوسه عصر شفايفها فيها ومص لسانها وشرب من ريقها وقالها نامى على ظهرك وارتاحى خالص ياقمر كأنها تخدرت بريق حاتم وفتح حزام البنطلون وونام عليها زبه داخل سوستة بنطلونها الجنز يحك كوسها من فوق الكلوت وساعتها شعر حاتم ببلل فى كلوتها فعرف انه لبن كوسها اعد يبوس وشها ورقبتها وصدرها وبزازها وحلماتها ويلحس لحد ما نزل لسورتها اعد يلعب فيها بلسانه ونزل باس السوه وسحب البنطلون علشان يقلعها رفعت طيزها من على الارض وعرف سعتها حاتم مدى الاستعداد والاشتياق منها لمتعة زوبره لكوسها باس حاتم الكلوت وحط وشه عليه ومنخيره عماله تشم فيه لانه ملان بريحة بعبير كوس مرفت وال كمان غارقان من لبن كوسها اعد يلحس فى الكلوت ويمص فيه واعد حاتم على ركبتيه ورفع رجليها علشان يعرف يقلعها البنطلون وقلها البنطلون وبص ليها وهى نايمه مستسلمه لما سيفعل والكلوت الاحمر مع الجسم الابيض ولعه ناااااااااااااااااار وخله زوبرو هايجه وواقف زاى عمووود حديد فشخها على الاخر واعد يشم فى كلوتها وكوسها من فوق الكلوت الغرقان من لبن كوسها ويبوس فيه ويمص فيه وهى بقت تصرخ اااااااااااه مش قدره همووووت حرااام عليك ارحمنيييييي اححححححححححح سحب الكلوت وحده بوحده علشان يقلعها وتبقى عريانه ملط واول مابداء يظهر زنبور كوسها لحسه وضمت فخذها على رأس حاتم ظننا منها انها تستطيع منع لسانه من فرك زنبور كوسها ولكنها طبعا فشلت بل زاد حاتم فى مص زنبورها والذى جعلها تستسلم واتفشخت على الاخر و تراجت حاتم ان يترك زنبو كوسها وكوسها وتقوله انت كدهتموتنى روحى هتطلع وهو عمال يمص ويلحس ولا سائل وايده على كوس هاله صوابعه عماله تفرك الزنبور وتبعبص كوس هاله الامور و كمان ادخل لسانه فى كوس مرفت وهى عماله تصرخو ام فريد اااااااااااااااححح واوووووووووف ومولعه هى كماااان وبستها من فمها علشان تبرد نار شهوتها شويه وتكتم صرختها وهاله عماله تدعك وتعصر فى بزازمرفت وحاتم فاشيخ مرفت اخر حاجه والعها الكلوت ال كله لبن من حليب كوسها ومسك الكلوت عصره فى فمه ليتذوق شهد كوسها وقالها شهد كوسك جميل اوى امممممممممم طعيم اوى ردت هاله احسن من كوسى قالها زايه بالظبط يا حياتى وقالها رضعيها بزازك يا هاله وارضعى بزازها انتى كمان علشان اعرف الحس كوسها وامص زنبوره كويس وابعبصك انتى كمان فى كوسك ولسه هيطاطى علشان يبوس ويلحس كوسها قفلت مرفت رجليها علشا تمنع حاتم من انه يبوس ويلحس فى كوسها ويمص زنبوره لانها هايجه على الاخر ومحتاجه زوبر حاتم مش فمه ولسانه
حاول حاتم بكل قوته فى انه يفشخها وهاله اهاتها واوفهاتها وهيجانها قطعتهم وقالتلها افشششخى رجلك يامرفت مش تتعبى الراجل كده خلييييه يععععرف ييييمتعنا ياااابت قالتلها تعبننننى اووووووى ياااااهاله مش هههقدراستحمل وفعلا فشخها بعد عناء وقالها دانتى كونت عاوزه النقط كلها يالبوه وواستلم كوسها يبوسها من كوسها ويعضض فيه كأنه هياكله ويلحس شفراته ويمص زنبور كوسها وعمال يلعب ويبعبص ويفرك زنبور وكوس ام فريد بايده وصوابعه شغالى في كوسها بعبصه لحد ما فجأه هاله ومرفت تركوا بزاز بعض وحضنوا بعضهم جامد وكأنهم جسد وواحد وقفلت مرفت فخادها على رأس حاتم بكل ما تملك من قوه وهاله هى الاخرى وضعت فخاذها على فخاذ مرفت وضغطت عليها هى الاخرى لتتمكن من اتمام رعشتهما هى ومرفت فعلم حاتم ان حليب كوسهم اوشك على النزول وماهى الا ثوانى ونطرت مرفت حليب كوسها كألشلال فى فم حاتم مع صرخه هزة المكان وحاتم يشرب وويستطعم شهد كوسها اللذيذ وهاله هى الاخرى فى نفس الوقت شهقت شهقتها ونجحت اثناء اتمام رعشتها انزال حليب كوسها ليسيل على فخذها الابيض وفخذ مرفت ورأس حاتم تعصر بين فخاذمرفت وهاله و يشرب شهد كوس مرفت بنهم واستمتاع
واسترخت هاله عاريه على ظهرها بعد رعشتها وانزال شهوتها واسترخت مرفت هى الاخرى على ظهرها مستسلمه لحاتم وشفايفه الحنونه ولسانه صاحب اللمسات الساحره لكوسها وشفراته فالوقع فرض نفسه وفشخت نفسها تفرج عن رأس حاتم من بين فخاذها المربربين ال زاى القشطه وجسمها ساب خالص وحاتم انتهى من شرب لبن كوسها وفشخ هاله علشان يطمن على كوسها وجده غرقان عسل ابيض وفخادها غرقانه باسا كوسها واعد يلحس فيه ويلحس الشهد ال نزل منه على فخادها لحد ما انتهى من اللحس ونظر الى فريد وجده يرضع بزاز البنات وهم بيمصوا ويلعبوا فى زبه قال لهاله ومرفت خدونى فى وسطكوا ياحبايبى ونام على بطنوا فى وسطهم كل ذراع من اذرعه على صدروحده منهم يبوس ويحضن ويدعك بزازهم وحلماتهم وكل واحده منهم حطه رجل من رجليها عليه

انتظار الجزء التاسع تحياتى لكم

*************

حاتم وفريد ودكتوره هاله وابنتهاوصديقتهاوابنتها(الجزءالتاسع)
The hot toys your kids want
Record Low Gas Prices Near You

الجزء التاسع
وراح حاتم غرفة نوم ام فريد دخل وجدها نائمه فتحه الروب وجسمها كله عريان لانها فرده رجل ولمه الاخرى وحاتم عريان ملط زوبرو بيخبط بين فخاذه قالتله ايه انت نيمة الاولاد قالها ايوه بس عاوز روب قالتله ليه الروب انت تعبت هتنام خلاص قالها لا ابد يا حبيبتى قالتله عندك فى الدولاب الضلفه الاولنيه دى اومال عاوز الروب ليه قالهاا انا عاوزوه انزل ابص على عمو عبده السفرجى قالتله هو فين قالها زمانوا نايم تحت قالتله هو انت أهههه!!!!! قالها ايوه قالتله ياخرابى ليكون صحى وشفنا قالها ياحبيبتى استحاله يصحى قبل 15 ساعه على الاقل قالتله طب هاجى معاك علشان بالمره اوضبلك لقمة تأكلها اكيد انت جعان ياحبيبى قالها مش تتعبى نفسك ياحياتى ان يكفينى اكل فى لحمك الابيض ده واما اعطش اشرب من شهد كوسك واغذيكى بحليب زوبرى قالتله ياقليل الادب قالها وانا اموووت فى قلة الادب بس بجد مش عاوز اتعبك ياحبى قالتله تعبك راحه ياقلبى لازم تاكل كويس علشان تعرف تاكل في لحمى كويس ضحك وقالها صح يالبوه وقامت هاله وارتمت فى حضن حاتم وبسها بوسه عصر فيها شفايفها بين شفايفوا وبعبصها بصوباعه فى طيزها ضحكة وقالتلوه ياقليل الادب قالها احب واموت فى السفاله يامجرمه ونزلوا الاتنين لابسين الأرواب وزراع حاتم تلتف حول رقبة هاله يقبلها فى خدودها كلما نزلوا درجتين او ثلاث من درجات السلالم ولما نزلو رفعت هاله ذراع حاتم من على اكتافها خوفا منها ان يكون السفرجى مستيقظ ودخلت المطبخ على طرطيف اصابع قدميها وحاتم وراء منها يضحك ياحبيبتى امشى عادى خالص مش تخافى وجدت عبدوه واقع على الارض قالت يالهوى الراجل شكله مات انا خايفه ياحاتم يكون الراجل حصله حاجه قالها وهو بيضحك ابد مش تخافى منتش سمعه شخيره هتلاقيه كان بيحاول يقوم يجيب حاجه وقع مفيش اى حاجه النفس شغال والنبض والقلب تمام متخافيش ياحبيبتى اومال هو بينام فين قالتله بينام فى اوضته فى الجنينه ووصفتله مكان الاوضه وحمله حاتم وخرج بيه من الفيلا لحد اوضته ونزله على الاض وهو سانده حط ايده فى جيبه طلع المفاتيح وفتح ودخله وقلعه هدومه وخلاه بالكلسوم ونايمه على السرير وغطاه وحط المفاتح على الترابيزه وخرج وقفل الباب وراه ورجع الفيلا لقى حبيبة القلب شالة الاكل ال كان على السفره وظبطة الكراسى ال كانت واقعه وشالة اكل عبده السفرجى كمان وعماله تحضر العشاء لعشيقها وحبيب قلبها حاتم وتدندن بأغنية صباح الشحروره ال بتقول عاشقه وغلبانه والنبى عاشقه ومسكينه والنبى مقدرش اسيبه والنبى دانا كل حته فى توبى دايبه فى هوا محبوبى فدخل عليها المطبخ دون ان تشعر وقف خلفها يحتضنها فكانت مفاجئه لها وقالها وانا كمان بدوب فى كل حته فى جسمك ال زاى القشطه قالتله اخصى عليك تخضنى كده قالها معلش ياحياتى وحشتينى ياحبيبتى واعد يحك زوبرو فى فلقات طيزها وبين الفلقتين ويدعك بزازها لحد ما هاجت وهو كمان هاج على الاخر فتحلها الروب واقعدها على كرسى المطبخ وفشخها ورزع زوبرووحشروه فى كوسها ونزل فيها نيك ورضع فى بزازها واكل شفايف كانت نيكه على السريع بس صح الصح رضع بزازها ودغدغ حلماتها وخلص وخرج زوبرو من كوسها مسكتوا هاله ونظرت للزوبر وقالت اااااه يااانا منك اااااااه وجلست على ركبتيها وبسيته ومصيتو قالها بتحبيه اوى كده يا هاله سكتت وقالتله انا مش عارفه ازاى ده حصل وازاى بيحصل ولحد دلوقتى مش قادره امنع نفسى عنك مش عارفه ليه بجد و**** ما اعرف مش عارفه غير انى مش قادره استغنى عنك انت عملت فينا ايه دا انا مش هتصدقنى لو اقولك كونت انكسف من نفسى وانا بغير هدومى ب**** عليك قولى ازاى ده حصل رد حاتم من الاخر ياحبيبتى انت اخدت كميه مركذه من الماده الكميائيه **** وزاى ما انتى اكيد عارفه دى بتثير الشهوه عندك وتحرك هرمونات الانوثه لأعلى درجة ممكنه لدرجة انك تبقى عاوزه تتناكى وخلاص بأى طريقه واى شكل وحتى من اى حد اي كان والكميه ال انتى وخداها تخالى محتاجه تتناكى لمدة لاتقل عن اربعه وعشرين ساعه على الاقل خالص ولحد دلوقتى انتى عاوزانى ومش هتقدرى تستغنى عنى وحشر زوبرو فى بوقها وهو عمال يدعك ويعصر ويفرك حلمات بزازها قالها موصى فى زوبرى ياحبيبتى متفكريش ياحياتى عيشى اللحظه انتى لحد دلوقتى ال بيحركك نااااااااااااار كوسك وشهوتك قدامك على الاقل 18ساعه على ما ترجعى لوضعك الطبيعى وهرمونات الاونوثه تهدى شويه موصى يالبوه موصى واعدت تمص فى زوبرو لحد ما نزل حليب زوبرو تانى فى بوقها قالها كفايه يا حياتى خلصى تجهيز الاكل وهاتيه وتعالى حصلينى على غرفة نومنا انا وانتى ياروح قلبى لان الليله دى ضرب نااااار للصباح الباكرههههههههههه
ولان هاله لسه كل هامها ان يبرد البركان الثائر فى طيزهاوكوسها وبزازها وكل مكان فى جسمها المشتاق لزوبر حاتم وحليبه لان مفعول المنشط الجنسى الذى تناولته بالعصير مازال مستمر و بشده
ردت على عشيقها حاتم حاضر ياحبيبى

خرج حاتم من المطبخ اخد التابلت بتاعه واحضر الشاحن من حقيبته واخذه وصعد الى غرفة النوم التى اصبحت غرفته هو وهاله معشوقته بعد انا كانت من قبل غرفة نوم هاله وزوجها وضع حاتم التابلت فى الشاحن وما هى الا لحظات وفتح التابلت فكلم حاتم زوجته واخبرها بأنه كان فى مسافر وعند عودته حدث عطل بالسياره فسيطر ان يبيت فى اوتيل او فندق حتى الصباح وانهى معها المكالمه واتصل بصديق له فى العمل طلب منه ان يقدم لطلب اجازه له لظروف طارئه وانهى معه المكالمه

دقائق ودخلت دكتوره هاله محبوبته بصنية العشاء المغطاه بالبشكير لتقدمها لعريسها وحبيب قلبها حاتم الذى امسا اسدها وذكرها وهى لبوته المفضله ووضعتها على السرير فنظر اليها حاتم وهو يرقد على السريرعلى ظهره عاريا تمام لا يستر جسمه الا شعر صدره الكثيف وشعربطنه وزراعه وفخاده وسيقانه ايضا وقال لها ليه تعبت نفسك ياعروستى ابتسمت له وقالت عروستك !!!!قال لها طبعا عروستى وحبيبتى وعشيقتى وروح قلبى تعبتك ياحياتى قالت له تعبك راحه حبيبى انت اكيد محتاج تتغذى قالها انا الغذا بتاعى هو انتى يا حياتى قالتله لازم تتغذا ياحبيبى علشان تعرف تغذينى كويس ضحك حاتم وقالها ماشى ياروحى وكشفت صنية العشاء فوجدها حاتم مليئه بالحمام والجمبرى والاستكوزه وخلافه وبعض التفاح وقالت له انا عاوزاك تخلص الاكل ده كله يا حاتم وانا هأكلك بايدى
وجلسة هاله ام فريد توكل حاتم بايدها وتاكل الطعام من فمه مضغه وهو ايضا يأكل الطعام من فمها بعد مضغها له كما يفعل مع استمرار مداعابته الجنسيه لها من دعك لظهرها و بعبصه فى طيزها ودعك بزازها وفرك حلماتهم ودعك فلقات طيازها وهى تبتسم وتقول له اصبرياشقى لحد اما نخلص اكل طب يارجل اصبر شويه هو انت مبتشبعش قالها انا لا يمكن اشبع منك ابدا يا حياتى
وبعد الانتهاء من الطعام قامت هاله ورفعت صنية العشاء من على السرير ووضعتها على الترابيزه واحضرت التفاح وقطعته له شرائح بيدها وجاءت لتضعها فى فمه رفض وقال لها لالا ياحبيبتى امضغيها فى فمك وانا اكلها من فمك ياروحى واستمرو على هذا الحال تمضغ له التفاح مضغا جيدا وفى قبله اى بوسه ياخذه من فمها الى فمه ممزوجا بريقا الذى يعتبر احلا من العسل حتى اكل ثلاث تفاحات واطعمها تفاحه من فمه بعد مضغه لها هو الاخر ولا شك انهم بهذه الافعال يسبحون فى بحر من الشهوه الجنسيه فنا مت هاله على ظهرها فاشخه قدميها لستقبل زوبر حاتم بين شفرات كوسها الهائج والمشتعل بناااااار الشهوه وحاتم يعصر شفاهها بين شفتيه وبزازها بين اصابع يديه حلماتهم يعصرهم ويقفشهم وهاله تحضنه بيد وتمسك زوبره الواقف كعمود حديد تحاول عصره بيدها الاخرى ومد حاتم يدها بين فخاذها يبحث عن كسها ليتحسس مدى حرارته ونااااااااااااره فاحس بنااااااااااره وافرازاته التى هى عنده احلا من الشهد واطعم تسيل منه فترك هاله ونظرلطبق الفاكه واخذ شريحه من التفاح وهاله تفشخ رجليها تدعك بزازها وتقوله مش قادره يا حاتم تعبانه اوى يابيبى قالها سلامتك ياحياتى افشخى نفسك على الاخر ياروحى ووضع شريحة التفاح ووضعها على كوسها ليغمسها فى السوائل التى تسيل من كوسها واكلها وهو يتلذذ بطعمها ويقول اللله اطعم تفاح اكلته واخذ شريحه اخرى ادخلها فى كوسها بين الشفرات واخرجها يسيل منها شهد كوسها ووضعها ايضا فى فمه مستمتعا بطعمه وكرر هذا وهاله تستعطفه وترجوه ان يطفى ناااااار كوسها وتقول كفايه ياحبيبى عاوزاه بقى يله بقى نيكنى بزوبرك حبيبى ورفع حاتم رجلين هاله المفشوخين كل رجل على كتف من اكتافه ونظر الى كوسها وجده احمر شديد الاحمرار ينقبض وينبسط يعنى بيقفل ويفتح فى اشتياق لزوبر حاتم يسكنه ويرويه من لبنه وبالفعل رشق حاتم زوبره دفعة واحده فصرخت هاله ااااااااااااه ياحبيبى ااااااااااااه يازوبرك الجامد بحبك كماااااااااااااااااان اوى رد حاتم سلامتك حبيبتى مالك هاله ردت اكتر نيك كماااااااااااااااااااااان كماااااااااااااااااااااااااان بحبك ادينى فى كوسى اكتر وحاتم يخرج زوبره ويرزعه بكل قوه كأنه مدفع سريع الطلقات واهااااااااات هاله تثير حاتم اكثر فيسرع اكثر حتى اقترب حليب زوبرحاتم من النزول لكوس حبيبته ليرويه فصرخت ااااااااااااااه املاه من لبنك املا املا بحبك حبيبى فخرج صوت حاتم وكأنه اسد يمتع لبوته حاااااااااااااضر يالبوه اهووووووووووووووه اااااااااااااااااااااااااه اخخخخخخخخخخخخ وارتمى بين بزازها يرضعها كطفل رضيع جائع يلتهم حلماتها البنية اللون من شدة جوعه ويقبلهم ويمرغ وجهه بينهم حتى انزل حليب زوبره بداخل كوس حبيبة قلبه ومعشوقته الجديده ام فريد فملاء كوسها من لبن زوبره ومازاد عن حاجة كوسها خرج فأغرق شفرات كوسها الواردية اللون من الخارج ولحم فخاذها الابيض مثل القشطه وخورم طيزها الذى يتميز بلونه الوردى الداكن هو الاخر سال عليه حليب زب حاتم فاغرقه وبالاخص عندما نزع حاتم زوبره من كوس شرموطوه هاله وجلس على ركبتيه ووضع فلقات طياز هاله على فخاذه ورجليها كل رجل على كتف من اكتاف حاتم وبعد فرك خورم طيزها الغرقان بحليب زوبر حاتم رشق زوبره دخل طيزها دوفعه واحده فصرخة هااااااله صرخه عاليه زنة بكل مكان فى الفيلا وقالت لحاتم بالرااااااااااااحه هموووووووت رد حاتم بعيد الشر يامنيوكه مالك يامره اجمدى ياشرموطه ردت هاله زوبرك جااااامد اوى ى ى ى اااااااااااه بالراااااااااااحه عليا يابيبى مش قااااااااااااادره بموووووووووووت
سلامتك يا لبوه ردت هاله زوبرك بيشررررمط فيه اااااااااااه وزوبر حاتم دخل خارج فى طيزها ومنها فى دفعات سريعه كأنه قاعده من الصوريخ تدك حصن منيع وهاله تصرخ وحاتم يعيدها بالمزيد من دك الحصن بزوبريه الجباااااااااااااار ونيك عنيف جدااااا مع صراخ واهااااااااااااات عاليه جدا حتى انهم فجأه سمعوا طرق بالباب فرد حاتم مين رد الطارق فريد رد حاتم ومازال ينيك فى طيز ام فريد ادخل يافوفه دخل فريد يرتدى روب نومه فو جد حاتم بيشرمط طيز امه بزبروه وهى تصرخ فوقف بجوار امه ينظر لها واخذ يفرك زوبره الصغير وقال لحاتم براحه عليها شويه رد حاتم امك دى منكيوكتى دى حبيبتى هتخاف عليها اكتر منى والا ايه ياعرص اقترب فريد من امه وهى تصرخ وتتأفف واهاتها تملاء المكان بل الفيلا كلها فوجد العرق يتصبب من وجهها وبعض الشعر يغطى عينها ووجهها فقام بكشف الشعر عن وجهها ومسح العرق بمنديل من الورق ومسح على رأسها او شعرها بيده وكانت تغمض عينيها ففتحتهما ونظرة الى ابنها فريد تأكل فى شفايفها وتعصرها وتصدر انااات مكتومه وحين اخرتصرخ وتتأوه ثم اغمضت عينيها مره اخرى فمال فريد بوجه ليقترب فمه من فم امه وكانت تصرخ فكتم صوتها بقبله طويله فقال له حاتم تسلملى طيزك ياخول تعجبنى يا كوس امك واخذ يبعبصوا فى طيظواوكأن امه كانت تنتظر هذا فاخذت تعصر شفايف ابنها بل تأكلها وتمص وتعصر لسانه وكأنها كألجائع الذى وجد وجبته وظلت على هذا الحال وابنها يدعكك كسها وشفراته ويفرك زنبوره ويعصرلها بزازها ويفرك حلماتهم
حتى اذدادت سرعة حاتم فى دخول وخروج زوبره فى طيزها لاقتراب نزول حليب زوبره مرة اخرى ليملاء طيزها فى هذه المره وللمره الثانيه ينزل حليب زوبر حاتم فى طيز ام فريد فشعر فريد بهذا فنظر فى وجه امه وهما يتبادلان مص الشفايف لبعضهم وعصر الالسنه ويشرب كلا منهم ريق الاخر فريد وجد امه تفتح عينها على اخرها وكأن روحها تخرج من شدة ما تجد من متعة زوبر حاتم لطيزها فتركها فريد وابتعد عنها بعد ان ازاحه حاتم عنها ليرى بنفسه وبعينه المتعه على وجه معشوقته فوجدها مازالت تفتح عينها وفمها على اخرهما والعرق يتصبب من كل مكان فى وجهها دون ان تخرج كلمه او حرف من فمها حتى النفس كأنه لا يخرج فادرك انها فى هذه اللحظه فى قمة نشوتها ومتعتها الجنسيه التى قد تغيب فيها عن الوعى تستمتع بدفعاااات الحليب التى تقذف من زوبر حاتم بدخل طيزها لتطفئ بعض من نيران الشهوه المشتعله بداخل طيز ام فريد وكوسها وبزازها الملبن وجسمها المرمروكل مكان به وفرغ حاتم من انزال دفعاااات حليبه داخل طيزحبيبته هاله فانزل رجليها من على اكتافه ونام عليها يبوسها من شفاهها بكل رقه وحنان وهمس فى اذونها مبسوطه يا حبيبتى قالت له ايوه يابيبى قالها عاوزك تسمعى فريد ورفع من صوته واعاد سؤاله مبسوطه يالبوه قالتله ايوه يابيبى قال لى فريد سامع يافريد وشايف ماما قال له ايوه قال له حاتم انت كونت جاى ليه قال فريد ابدا دا فريده صحيت على صوت ماما بتصرخ صحتنى وقالتلى شوف ماما مالها رد حاتم هى فريده صحيت قاله ايوه انا كنت سايبها دخله الحمام ضحك حاتم وقاله واما جيت لقيت ماما مالها يا كوس امك قال فريد مفيش قال له حاتم لا ياعرص لقيتها مفشوخه وبتتناك وبتندق وبتتشرمط من زوبرى فى طيزها يا متناك صح ؟رد فريد صح وسأل حاتم وهو مبتسم وينظر لام فريد ومازال ينام على لحمها الابيض و وجهه فى وجهها وزوبره ما زال ساكن بداخل طيزها صح ياشرموطه ؟ فابتسمة صح يادكرى قال لها حاتم احبك يلبوه وبسها فى خدها ونادا بصوت عالى على فريده خبطت فريده على الباب قالها ادخلى يا اموره دخلت ترتدى روبها هى الاخرى وقالت له نعم فابتسم حاتم ينظرلها وهو مازال عاريا ملط ينام فوق امها العاريه ملط هى الاخرى ولا يزال زوبر حاتم يسكن بين فلقات طيازها وخورمها وقال لها ايه الادب ده كله انتى لبستى الروب وفريد لبس الروووب يعنى انا وماما ال مش مؤدبين والا ايه وضحك ونظر لهاله امهم ونظر لفريده وجدها تبتسم وتنظر للارض قال لها انتى مكثوفه منى والا ايه يا حلوه قالت فريده لا بس قالها قشطه يا قمر يبقى مفيش بس مشفكيش تانى يا حلوه لا انتى ولا ماما ولا فريد لابسين هدوم فى البيت طول ما انا موجود الا لو فى حد غريب واظن دلوقتى مفيش حد غريب معانا ياله يا حلوه نزلى الروب ده من على لحلمك الابيض ال زاى القشطه ده وانت كمان يافريد اخلع روبك وبالفعل فريد واخته نفذوا كلام حاتم ولكن امهم ردت بس عبدوالسفرجى مش ممكن يجى فى اى لحظه هنبقى نصرف ازاى بس رد حاتم قالها مش هيصحى ياروح قلبى قبل الساعه 10 الصبح دا لو صحى بدرى انا مش عاوزكوا تشغلوا نفسكوا بحاجه ابدا عيشوا اللحظات ال احنا فيها دى ومتفكروش فى اى حاجه وقال لفريد ياله يافريد احمل **** وخذها لغرفة نومك متعها ودلعها وطفى نارها بنارك وسيبونى يا حبايبى مع امكو دى ليلتى انا وماما اعتبرونا عروسين فى شهر العسل والا ايه يا حبيبتى ردت امهم مبتسمه ال تشوفوا ياحبيبى
وحمل فريد اخته وخرجوا من غرفة النوم وتركوا امهم بين احضان عشيقها يلتهم لحمها الابيض ويستمر فى هتك عرضها وشرفها الذى هو عرض وشرف فريد ووالده الغائب عن زوجته قرابة العام وتركها لشهوتها تشتعل بكوسها وبزازها زبكل مكان فى جسمها ولحمها احيانا وتخمد نارها احيانانا ولكنها كالنار تحت الرماد فأتى حاتم ونفخ فى هذه النار حتى اشعلها وسارت كالبركان العاصف من الصعب اخمادها او السيطره عليها الا بطريقه واحده ليس لها بديل ألا وهى زوبر حاتم الجميل وحليب زوبره الذى سيشفى الكوس والجسم العليل فزوبره جبار وحليبه حاااااااااااار زوبره لا يهدء ليلا ولا نهار فحياته النيك وقوته فى كثرة حركته ونشاطه داخل كساس المشتاقين وطياز المحرومين من امثال دكتوره هاله واولادها
ومازال حاتم فاشخ دكتوره هاله ونازل نيك و دق فى طيزها وكوسها ووفمها وكل مكان فى جسمها والتقفيش فى بزازها ورضعها ومص حلمات بزازها واكل لحمها ومرت السعات على العاشقين وكأنهم دقائق يتمتع كلا منهما بالاخرمتبادلين القبلات والاحضان والاهات واحلا كلمات من الحب والعشق والغرام مع الانتقال من وضع الى اخر حتى انهم جربوا معظم الاوضاع المعروفه والغير معروفه فمره يجعلها على طرف السرير رافعا رجليها فاشخها الى المنتهى فيدق زاوبره الذى مثل المدفع السريع الطلقات فى كوسها مرات وفى فتحة طيزها بين الفلقتين مرات اخرى وفى الوقت ذاته يبوس ويلحس كعوب رجليها وصوابعا ويمصها ايضا كأنه يلحس ايس كريم ويمص المصاصه ومره يجلسها على الكرسى ويقلبها فاشخا رجليها لآعلا ليرشق زوبروه الحديدى داخل وبين شفرات كوسها الساخن وبين فلقات طيزها الملبن ومره اخرى يجلس على الكرسى وتجلس هى على فخذيه فاشخه رجليها ليستقر زوبره بين احضان شفرات كوسها فيلتهم حاتم بزازها المنفوخه المتدليه بعض الشيئ ويرضعها بجنون الشهوه هى ترتفع ليخرج زوبره وتهبط علي زوبره المنتصب بشده مره اخرى فيوحشر مره اخرى بين شفرات كوسها وكثيرا من الاوضاع دون كلل ولا ملل حتى اصبح الصباح دون ان يشعر منهم احد بهذا الوقت السعيدالا عندما دق جرس المنبه بصوته المزعج فلم ينشغل منهم احد به وبعد رنه عدة مرات فقالت هاله وهى تتبادل القبولات جرس المنبه سيبنى هاقوم اطفيه قال حاتم لالالا ياحبى متتعبيش نفسك ياقمر ورفع حبيبته هاله من على السريرعلى زوبره يحملها ويتجه بها تجاه المنبه فاوقفته هاله ومازال النيك الحار مستمر فهمس فى اوذنها بحبك ولكنها منهمكه فى النيك وشهوتها التى تريد اشباعها بأسرع وقت تسرق عقلها وسمعها فقال لها اتصلى بيهم فى شوغلك قوليلهم انك مش هتقدرى تيجى النهارده وخدى اسبوع اجازه لانك تعبانه اوى قالتله طب اما نخلص قالها لا دلوقتى قالتله مش عاوزه اسيبك قالها مش هتسيبينى ولا انا اقدر اسيب حبيبتى انتى هتكلميهوم وانتى على زوبرى كده بتتناكى ياحياتى ردت دكتوره هاله يالهوى لا طبعا ولسه مكملتش كلامها الا وحاتم يرزع زوبره فيه بعنف شديد فصرخة هاله بالرااااااااااااحه هتموتنى رد بعيد الشر عليكى ياحياتى بس زوبرى مش خارج من كوسك وحاتم مينقلوش لاءيا حلوه اتصلى يابيضه اخذت تلفونها من على الكوميدينووهى ترجوا حاتم ان يكون زوبره رحيما بكوسها اثناء المكالمه على الاقل اتصلت بزميلتها ومازال زوبرحاتم محشور بداخل كوسها يحك جدرانه فى حركات دائريه حلزونيه ويرفعها حاتم على زوبره ويخفضها محتضنها يبوس ويلحس رقبتها ويلحس ويبوس ويرضع فى بزازها و حلماتها
والتلفون يرن على صديقتها واوصاها بفتح الاسبيكار اى السماعه الخارجيه فلم ترد صديقتها واهات هاله لا تنقطع ولكنها هادئه والصوت منخفض فطلب منها حاتم معاودة الاتصال وفتح الاسبيكار ليتمكن من سماع المكالمه ولكن قبل ان تتصل اتصلت بها صديقتها فقال حاتم افتحى الاسبيكار فقالت له بس ارجوك بالراااحه وفتحت المكالمه وكان الحوار كالتالى
الو ياامرفت
ردت مرفت الواهلا ياحبيبتى خير معلش مردتش عليكى كونت فى التوليت باخد شاور علشان البس
هاله .. لامفييش حاجه ياححبتى اححح يسششش
مرفت .. مالك ياهاله فى ايه صوتك ماااله مش طبيعى انتى تعبانه
هاله .. ابدا مفيش بسسى ااااه فعلا تعبانه شويه
مرفت .. الف سلامه ياحبيبتى عندك ايه بس بعيد الشر اتصلك بالدكتور
هاله .. لا لامفيش ااااهه مش عااارفه مااالى اووووووف بسى تعباااانه وبتصل بيكى عاوزه اجازه ااااااه مش قاااااادره حاس
مرفت .. مالك ياحبيبتى كملى حاسه بايه قولى لالا انا كده هتصلك بدكتور حالا
هاله .. مفيش مفيش ااااااهههح حاتم هيجيب لى الدكتور
مرفت .. حاتم !حاتم مين يا هاله
هاله ..حاتم انا قولت حاتم انا بقولك ااااااااااه فريد فريد
مرفت .. لالا دانتى فعلا واضح انك تعبانه اوى انا هعدى عليكى دلوقتى علشان اطمن عليكى بنفسى
هاله ..لالالالا متتعبيش نفس ااااااههه بلاش مش عاوزه اتعبك معايا مش هينفع دلوقتى تقريبا فريد جابلى الدكتور
هيخلص كشف وهبقى محتاجه اااااااه ارتاح شويه لأنى منمتش من انبارح وانا مش عاوزه اتعبك معايا ياحبيبتى
مرفت .. اخصى عليكى ياهاله متقوليش كده تانى احسن ازعل منك اتعب نفسى ايه بس تعبك راحه ياحبيبتى انتى عارفه ان الراجل مسافر وحسام باره طول اليوم تقريبا وسيهام بتيجى من كليتها تاكل وتذاكر وتنام
هاله .. بس كداااااا ها
مرفت.. متقوليش حاجه اصل ازعل منك وعلى العموم ياستى بالنسبه للأجازه متشغليش بالك و هسيبك دلوقتى للدكتور يكشف عليكى وترتاحى شويه والساعه 5ونص او 6 المغرب هكون عندك مش عاوزه حاجه اجبهالك معايا ياحبيبتى
هاله .. لا ابدا سلامتك ميرسى
مرفت .. اوك باى
هاله .. باى
وقفلت السكه من هنا وحاتم استلم كوسها وهاتك يا نيك بكل عنف يهرى ويشرمط فى كوسها وصراخ هاله بقى بيهز جدران الغرفه واهاتها تثير حاتم اكثر مما اثارته المكالمه واخذ يقول لهاله مالك يا حلوه قالتله بالراحه عليا ضحك وقالها بالراحه عليكى يا بسكوته والا على كوسك اللبووهو مستمر فى فشخها ودق كوسها بزوبرو المفترى وهو يقول لها انا الدكتور ال جبهولك فريد يكشف عليكى ياروح قلبى قالتله اااااااه بالراحه على كوسى قالها ماله قالت بيوجعنى اوى قالها مولع قالت نااااااااااااار اوووووووووف ااااااااااااااااااح مش قادررررره يا حااااتم بمووووووووت قالها بعيد الشر عليكى يالبوه هوالنيك والشرمطه متعتها فى المها وشدته كده يا دلوعه ده كله ومازال حاتم يحملها على زوبره الفاجر وينطتها علي زوبروه الفاجر واتجه بها نحو التواليت وداخل التواليت فاسرع من حركة دخول وخروج زوبره داخل وخارج كوسها حتى استقر زوبره مع رعشتها وشهقتها لينطر شلالات حليبه الساخن بداخل كوسها المولع ناااااااااااااااارواستمر فى حملها لنصف دقيقه تقريباتحضنه وتطبق عليه برجليها وكأنها تخاف ان يخرج زوبره فيقطع عليها لحظات استمتاعها بالنيك ويحتضنها هو الاخروليستمتع زوبره بنيك كوسها واشباع رغبته منه كأنهما جسد واحد و ليتمكن كوسها ايضا من عصر زوبره ومص حليبه لاخر قطره فيه للاستمتاع بحليب زوبر حاتم بانبساط وانقباض كوسها على زوبر حاتم ويبادلها حاتم بعصر لسانها فى فمه ليشرب من خمر فمها حتى ارتخا كوسها وهمد جسدها فانزلت رجليها على الارض التى كانت تحتضن بها وسط حاتم واستمر حاتم فى احتضانها وبوس كل حته فى وجهها ودعك ظهرها بكفوفوه حتى وصل لفلقات طيازها المربربه فدعكهاويبعبصها فى طيزها لحد ما هاجت تانى قالها يلا حاحبيبتى انزلى بوسى زوبرى وموصيه ياحياتى نزلت على روكبها تبوس وتلحس فى زوبرو وتمص فيه وكأنها ترضع وتلعب بيدها الاخرى فى كوسها وبعد ان مصت الزوبر اتجه حاتم الى البنيو ففتح الماءالسخن والبارد ليملاء البنيو
وطلب منها حاتم انها تفنس له وتديلو طيزهاوتضع يديها على حافة البنيو وتعطليله طيزها حتى يتمكن من نيكها فى طيزها ولم تفكر هاله فكانت تنفذ طلباته وكأنها اوامر لا يجب مناقشتها
وحشر زوبره فى طياز هاله المربربه مرة ودفعة واحده فشهقة ام فريد شهقه وكأن روحها ستخرج ولكنه احس ان طيزها اصبحت ليست غريبه على زوبر حاتم فزوبره يدق طيازهابكل حماااس وحب وعنفوان وخاصه عندما تأكد من كلمات هاله ان زوبره اصبح ليس غريب هو الاخر على طياز هاله وانه اصبح سكننا امننا له عندما سمعها تقول ااااااه حبيبى احححح كماااااااان يا حاتم ااااااااااه اكتر ياحبيبى الللله امممممممممممم
فاثارة شهوته اكثر والاكثر اثاره عندما اغلقت هاله فتحت طيازها بانقباضه شديده على زوبر حاتم لتتمكن من عصره جيدا بين الحين والحين تقبض عليه فتثير حاتم حتى اصبح صراخ حاتم اعلا منها واهاته تملاء المكان مثلها اخذ ينيكها وينكها بكل قوه حتى استقر زوبره داخل طيزها وانهمر حليبه بداخلها مع رعشتها وشهقتها واهاااات حاتم وانتهى من نيكها فى طيزها واخرج زوبرو بعد ان عصرته طيز هاله بداخلها عصرا جيدا
وامتلاء البنيو بالماء فانزل حاتم الشانبو وطلب من هاله النزول فى البنيو والنوم فيه واخد يدعك لها جسمها باليفه وهى تمص زوبره وتدعك بزازها وحلماتهم بزوبر حاتم ورأسه المدبب الذى انتصب من جديد ليعلن عن رغبته فى نيك وشرمطة كوس هاله مره اخرى وبالفعل نزل حاتم البنيو وركب عليها حاتم يمصمص ويعصر شفايفها بين شفايفه ويشرب من خمر فمها ويده تدعك وتقفش بزازها وتعصرها وزوبره سلك طريقه سبحث عن غايته ليحك شفرات كوسها الذى اصبح سكنه وبيت راحته وكأنه يطرق بابه ففتح فدخل زوبرحاتم ليحشر بين احضان شفرات الكوس يشق طريقه بكل امان وكلعاده يحتضنه كوس هاله بشفراته فى اشتياق لا ينقطع وحاتم يرضع بزازها وينيك كوسها بكل مهاره وعزيمه جباره واهات هاله تثيرشهوته ايضا مع اوووفهات واححححات وغنجااااااااااات وكلمات الحب والعشق تخرج منهما فيثير كلا منهما الاخر حتى اتت رعشتهما وشهقتها ولكنها هذه المره تردد كلمة حبيبى حبيبى حبيبى حبيبى فانزل حاتم حليب زوبره فى كوسها الذى لم يخطئ مره شهوتها ورعشتها فيخطلط بشهد كوسها وعسله الذى اصبح يمتلئ بحليب زوبر حاتم المختلط مع شهده
واخذ حاتم الليفه ودعك لحم ام فريد بها وهى الاخرى دعكت له جسده مع تبادل القبلات فى لطف ورومانسيه وكأنهم يعلنون عن هدنه مؤقته ليستجمع كلا منهما قواه وبعد الانتهاء من الاستحمام اخذ حاتم المنشفه ونشف لحم ام فريد وهى الاخرى نشفت له جسده من الماء وحملها حاتم وخرج بها من الحمام متجه نحو السرير نايمها على السرير وهى مالط عاريه تمام وهو الاخر ملط يعنى زاى ما ولدتهم امهاتهم الاتنين ونظر لها مبتسم وهو يستعد للنوم بجوارها على السرير ونظر اليها وهو مبتسم وقال لها نفسى زوبرى ميخرجش منك ابدا ياحبيبتى بس للاسف لازم تستريحى شويه يا حبى واخذها فى حضنه مستعد لقسط من الراحه فقد اقبلت الساعه على التاسعه صاحا وقبل ان تغفو عيونهم فجأه رن محمول المهندس حاتم

اليوم الذى حصل فيه على امه

اليوم الذى حصل فيه على امه

ترجمة. سمسم المسمسم احمد بن تحتمس

نظر تيم للخارج من حيث يقف على شرفة بيت والديه. جاء الى المنزل وهو يعلم ان اباه مسافر لمدة اسبوع ليحضر جلسة استماع فى لندن. ابوه سام ريتشاردز اشترى هذا المنتجع الصيفى منذ عامين مضيا. كان بيتا شاطئيا جميلا مطلا على البحر. وعلى الشاطئ رأت عيناه امه تقف وحيدة لا يبدو منها الا ظل اسود سيلويت فى نسيم البحر العاصف. هبت الرياح فى مواجهتها. والتصقت البلوزة الحريرية والشورت الفضفاض اى ما ترتديه بجسدها مظهرا قوامها الحلو. فى التاسعة والثلاثين من عمرها. لا تزال لورا تمتلك صفات عارضة الازياء او ملكة الجمال التى سقط سام ريتشاردز فى حبها بجنون. تزوج سام لورا وهو فى الاربعين وهى فى التاسعة عشرة فقط. كان شريكا فى مؤسسة قانونية وكانت سكرتيرته.

كانت الشمس على وشك الغروب وفى الضوء المتلاشى الخافت نظر تيم باشتياق وحنين نحو منظر لورا. كانت نظرة رجل يتوق سرا لامراة احلامه انها امراة ما لم يستطع الحصول عليها. منذ ذلك الحين حين راى لورا عارية دون درايتها بذلك فى غرفتها بعدما قامت بالاستحمام عندما كان بالمنزل فى المرة الماضية. وقد عرف انه لا توجد فتاة اخرى تستطع ان تاخذ مكانها فى افكاره ابدا. عرف تيم ان ما شعر به خطا ومهما حاول جاهدا فلم يستطع اخراج مشهد لورا من راسه.

دخل المنزل دون اعلان وسار داخل البيت. كان الباب الخارجى الامامى غير موصد وعندما دخل منه ونادى لم يجد اجابة لندائه.

خرجت لورا من الحمام لا يغطيها الا فوطة الحمام الخاصة بها. وعندما وقفت امام دولاب الملابس تركت الفوطة تسقط على الارض. فى التاسعة والثلاثين من عمرها كانت نهداها الممتلئان لا يزالان صلبين ولم يترهلا. وكان خصرها لا يزال يمنحها شكل الساعة الرملية وجنباها يكونان ردفين جميلين وساقين طويلتين جميلتين اثارتا جنون سام كلما مارس الحب معها. والهواء البارد قد جعل حلمتيها تتصلبان ووقفتا منتصبتين مثل اطراف الممحاة. كان شعرها الاشقر لا يزال مبتلا رطبا ورفعت فوطتها لتجففه. فى هذه اللحظة بالذات وذراعاها مرتفعتان والفوطة تغطى عينيها فلا ترى عبر تيم امام غرفتها ونظر بالداخل. كان المشهد الذى حياه واستقبله قد جعله يلهث لا اراديا. اراد ان يسير بعيدا بسرعة وفورا ولكن على ما يبدو التصقت قدماه بالارض. طافت عيناه وتجولت ولفت انتباهها شعر العانة الجميل الخفيف المحمر اللون مجعدا مقوسا للداخل بين فخذى والدته.

ورغم ان ذلك قد استغرق بضع ثوان فحسب الا انه بدا كعمر كامل بالنسبة لتيم الذى كان واقفا هناك منخرطا فى المشهد الفاحش لوالدته العارية.

لم يعرف كيف تمكن من السير نحو حجرته. وبمجرد ان اصبح داخلها اغلق بابها سريعا واستلقى على فراشه. فك ازرار بنطاله الجينز وانتزع قطعة منالمناديل الورقية من فوق الكومودينو ودفع بنطاله وكولوته الى اسفل الى ركبتيه. مارس الحب مع الصورة الضبابية التى لا تزال فى عقله والتقط حليبه الذى قذفه داخل المنظيل الورقى متخيلا انه مهبل امه. تنفس بصعوبة وثقل وتاوه وهو يعلم انه قد ارتكب ذنبا وخطيئة شنيعة.

نهض تيم ومسح جسده وملابسه من اى بقايا تفضح امره وسار على نحو غير متزن خارجا من حجرته.

قالت لورا حين راته. تيم اوه اهذا انت ظننت ان والدك جاء. ظننت انه عاد مبكرا. ابتسمت له بحب صادق.

قال تيم وهو يعانقها ويقبل خديها. مرحبا امى لقد حصلنا على عطلة لعدة ايام ففكرت انه من الافضل ان ازوركما.

كانت رائحة جسدها المستحم لتوه مسكرة تبعث على النشوة كالخمر وهو يضمها بين ذراعيه. ولا شعوريا ضمها تيم بقوة لمدة اطول من المعتاد وفجاة ادرك ما كان يفعا فاطلق سراحها.

ابتسمت لورا لابنها وقالت. امم انك مشتاق لى كل هذا الاشتياق.

طيلة الفترة التى كان فيها بالمنزل. ظل تيم يختلس النظرات نحو امه كلما تيقن انها لا تراه ولا تلاحظ. كل ما استطاع رؤيته كان تلك الالهة العارية. تمنى باستماتة الا تعرف امه ما فى باله. لقد كان لتيم عدة صديقات جيرلفريندات فى الكلية ولكن بعد هذا اليوم تلاشين وبهتن مقارنة بهذه المراة التى ولدته.

واليوم عاد الى المنزل. عرف ما كان عليه فعله. حتى لو اخبرت اباه لاحقا لم يستطع منع نفسه اكثر من ذلك. كان قد حزم امره واتخذ قراره.

سار تيم نحو الشاطئ حتى وقف خلف لورا ببضعة امتار. كان قلبه يخفق بشدة بشكل وحشى وقد راها واسره عبيرها.

قال بنعومة وخفوت. ماما

استدارت وهى تشعر بالفرح والمفاجاة لما راته.

فتحت ذراعيها ومدتهما نحوه وقالت. تيمى.

عانق الام والابن بعضهما البعض.

سالته فى ترقب قلق. لماذا عدت للمنزل اهناك شئ حصل فى الكلية ؟

اجاب تيم. لا يا امى فقط رغبت ان اكون بالمنزل. فقط احببت ان اكون معك.

قالت لورا. اوه. وهى تنظر نحو ابنها وتتساءل عما يجرى. وشعرت بعدم ارتياحه فمسحت على شعره ووضعت يديها حول خصره.

سالته بلطف. اهناك مشاكل فى الجامعة ؟ انت تعلم ان اباك مسافر لمدة اسبوع اظن انه اخبرك بسفره.

قال تيم. نعم اعلم ذلك ولكن انت من اردت ان اتكلم معها. ونظر الى الرمال.

ادركت لورا ان ابنها يعانى المتاعب ولكن لم تستطع معرفة ماهيتها. ضمت يديه بيديها وقادته عائدة الى داخل المنزل وسار الابن والام بهدوء تاركين اثارهما على الرمال والتى سرعان ما اضاعتها الامواج القادمة.

واضاء السماء المظلمة برق خاطف وبدات قطرات المطر تهطل عليهما وهما يشقان طريقهما نحو المنزل. اشتد المطر وركضا يدا فى يد. وعندما وصلا الى عتبة البيت كانا قد ابتلا تماما.

ودخلا المنزل. ونظر تيم نحو لورا. كانت بلوزتها المبللة شبه شفاف تخفى بالكاد تضاريس نهديها واندفعت الحلمات منتصبة للخارج مثل النقاط الداكنة. لم تلحظ لورا نظرات ابنها.

قالت. انا بحاجة لتغيير ملابسى وانت كذلك.

قال تيم وهو ينظر نحوها. كلا يا امى.

اندهشت لورا من كلمات ابنها. وقالت ستصاب ببرد خطير قاتل. وهى تتساءل ماذا دها تيم.

قال تيم. انت انتظرى هنا. فقط ابق هنا. وهو يشق طريقه الى غرفة لورا ويعود بمنشفتها.

لم تنبس لورا ببنت شفة ولم تعلم بالضبط ماذا جرى لتيم عندما وقف تيم فى مواجهتها ووضع الفوطة على راسها وبدا يجفف شعرها. عندما انتهى من ذلك وضع الفوطة على الكرسى ووضع اصابعه على ازرار بلوزتها وفكها زرا زرا. بينما يفك الازرار وضعت لورا يدها على يده.

قالت بصوت غير مسموع. ماذا تفعل ماذا تفعل يا تيم. وهى تنظر فى عينيه.

قال تيم وعيناه لا تفارقان عينيها ابدا. ارجوك يا ماما.

بللت دموعها خديه.

كانت لورا تشعر بالصدمة لدرجة افقدها النطق.

انفك الزر الاخير ودفع تيم البلوزة عن كتفى امه وتركتها تسقط على الارض. للمرة الاولى فى حياتها وقفت عارية الصدر امام ابنها البالغ من عمره 20 عاما. فى الهواء البارد نما نهدا لورا صلبين وحلماتها منتصبة وبارزة. اتجهت يداه الى نهديها وقبض كفه واصابعه على اللحم الجميل.

قوست لورا منكبيها الى الامام وبطنها الى الداخل وهى تلهث. وجعل ذلك نهديها يندفعان الى داخل كفى تيم وهو يلاطفهما ويعجنهما بلطف. كانت لمساته كهربية واستطاعت لورا ان تشعر بحلماتها تزداد صلابة وانتصابا للغاية.

قبضت على كل معصميه وترجته. ارجوك هذا خطا ارجوك توقف توقف

ولكن تيم ظل يعجن ويستعمل اصبعه وابهامه بدا يضغط بخفة على حلمات امه. وبينما هى تقوس راسها للامام اطلق سراح حلمة وقبض على خدود لورا وقرب فمه من فمها ووضع فمه على فمها. قبل فم امه ومسح لسانه على شفتيها ودخل فمها. وترك خديها وادخل يده فى شعرها وقبلها قبلات عميقة وبحث عن لسانها ومصه بينما استمرت يده الاخرى فى ملاطفة نهديها والحلمات. ورغم الصدمة التى اصابتها الا ان لورا استجابت رغم ارادتها على الملاطفات المحارمية التى يمارسها ابنها على جسدها. استطاعت ان تشعر بالرطوبة بين فخذيها. وعلمت ان النشوة والاورجازم على وشك اغراقها. بدات شفتاها الناعمتان تتقبلان اقتحامه واندمجا فمهما معا وكل منهما يسعى الى لعاب الاخر. وعند ذروة مشاعرها انتفضت وارتعشت وهى تقذف واقفة هناك عارية حتى خصرها ويد ابنها على نهديها وفمه على فمها. وشعر بالرطوبة والبلل واللزوجة فى باطن فخذيها بينما ينساب عصير الحب من كعثبها ويبلل الجلد الناعم لعانتها.

شعر تيم باورجازم امه وهو يمص لسانها. وترك فمه فمها وجعلها تقف مستقيمة. نظرت لورا نحو ابنها ولهثت بشكل غير منتظم. وعرفت انها قد قذفت بسببه ومن اجله وحاولت النظر بعيدا وتجنب النظر اليه. كانت تتنفس بشكل سريع. وادرمت لورا انهما قد ارتكبت زنا المحارم ولكن الاحساس القوى الذى اجتاحها كان ايروتيكيا للغاية. ولكنها شعرت بالخجل بشدة بشكل شنيع وضمت يديها وشبكتهما حول نهديها لتغطى نفسها وتنسى ما قد حصل.

لا تزال واقفة امام تيم. شاهدت برعب وهو يخلع ملابسه حتى اصبح عاريا تماما. حاولت ان تتحاشى عينيه ولكنها لم تستطع. كانت الدموع الان قد حل محلها نظرة رغبة واحتياج شديدة كانت تراها لدى زوجها عندما يكون مثارا ومهتاجا بالكامل. وكانها فى حالة ذهول او حلم شعرت بيدى تيم على يديها يفكهما عن نهديها ويضع اناملها على ايره الضخم. جعلها تقبض على ايره. نظر الابن والام لبعضهما البعض وهى تحس بايره النابض فى يديها. كان الاير الضخم يسيل منه اللعاب التمهيدى وبلل كفيها.

غمغمت لورا. لا يا تيم. ارجوك توقف. اتوسل اليك. ارجوك توقف.

لم يستطع تيم تمالك نفسه او التحكم فى رغباته. فالحاجز قد انكسر وانهار ولا رجوع. انه يريدها بكل طريقة. فلابد له وعليه ان يحصل عليها. لم ينطقا باى كلمة وهو ياخذها من يدها ويقودها الى الاريكة ويجعلها تجلس على الحافة بينما يقف امامها. طوى ركبتيه جاعلا ساقيها بين فخذيه ووضع تيم ايره المنتصب بين نهدى امه وضغط النهدين معا بكفى يديه.

قال وهو ينظر الى وجهها. احتاج الى ان انيك نهديك يا ماما.

اقشعر بدن لورا وقد بدا تيم ينيك ما بين نهدى امه. بدا الاير الصلب يتحرك بين باطن وتلافيف لحمها المنتفخ وقد زيته اللعاب المنوى المنساب بغزارة. كانت تستطيع ان تشعر بحرارة ايره وكذلك بالاحتكاك وهو ينيك نهديها. لم تكن قادرة على ايقافه او التحكم فى نفسها وبدات ذراعاها فى تطويق فخذيه وهو يتحرك بين نهديها. بغتة توقف واطلق تنهيدة واهة وضغط نهديها معا باحكام. وانطلق قذفه وضربها فى عنقها وشعرت بالكرات الدافئة لحليبه تبللها. ظل يقذف وهو يرتعد وينتفض وبدا ينيك نهديها ثانية وتحول السائل القشدى الغليظ السميك الى اللون الابيض وهو يدلكه ويدعكه فى لحمها.

عندما انتهى وانهى قذفه ركع تيم بين ساقيها ودعك حليبه على نهديها وحلماتها. وغطى لحمها بغلاف كأنه بلسم لتخفيف احتكاكه وانتهاكه جسدها. ثم وضع راسه على فخذيها وبكى.

قذفت لورا للمرة الثانية عندما قذف على نهديها. كانت الان ضعيفة وعقلها مرتبك جدا تجاه ما فعله بها. رفعت راسه عن فخذيها ووقفت وسارت فى هدوء نحو غرفتها. خطت الى داخل الحمام. كانت المرأة التى تطل عليها وتنظر اليها من المرآة كانت امراة ما عارية من الخصر لاعلى وشعرها غير ممشط ومبعثر والنهدان يلمعان بالحليب الذكرى. رباه هذه انا. قالت ذلك لنفسها. ماذا فعلت انا. ابنى مارس الحب مع جسدى. وضعت يديها على وجهها وبكت. وقفت لورا تحت الدوش واغتسلت من كل اثار حليب ابنها. سام سوف يقتلنا اذا علم.

استلقت لورا على الفراش ولم تستطع النوم وعادت افكارها الى ما قد حدث. كانت تستطيع لا تزال ان تشعر بالاير النابض لتيم على نهديها والطريقة التى كان يعجنهما بها. واصابعه وهى تجذب برقة حلمتيها. حاولت الا تعترف بذلك ولكنها علمت انها حصلت على اروع الاورجازمات عندما فعل ما فعل معها. كان تيم لا يزال بالبيت واقشعرت فلم تستطع التفكير اكثر من ذلك. اغلقت باب غرفة نومها.

مرت ساعة وشعرت بانها اكثر هدوءا قليلا. فكرت وقالت فى نفسها لعله ثاب الى رشده وتراجع عن نواياه. تساؤلت عن كيف سيواجهان بعضهما فى اليوم التالى. ربما سينصرف قبل ان تستيقظ.

ظنت لورا انها تحلم عندما سمعت طرقا ناعما على باب غرفتها. سمعت طرقا ثانيا. ثم سمعته يقول. يا ماما ارجوك افتحى الباب. وضعت لورا وسادتها على اذنها لئلا تسمع صوته.

اتوسل اليك يا ماما ارجوك لا تفعلى هذا بى. سوف اذهب للابد بلا رجعة عن حياتك غدا. سمعته يتوسل.

استطاعت ان تسمع الحيرة واليأس فى صوته ومع الدموع التى لا تزال تبلل عينيها ووجهها نهضت وفتحت الباب.

وقف تيم فى بيجامته يواجهها. وتعلقت عيناه بعينيها بلا توقف. واغلق الباب خلفه ببطء وهو يخطو الى داخل حجرتها.

علمت لورا انهما قد عبرا خط اللا عودة. كانت النظرة فى عينيه تخبرها بانه يريدها. يحتاج الى جسدها. ليحبه وينيكه. ضمها وقربها وقبض عليها والتقت شفتاهما. كانت قبلة عاشقين مليئة ومحملة بالكثافة والتراكم الطويل. حركها تيم الى منتصف الحجرة. وهو يجذبها اليه ويضمها ويتذوق فمها طيلة الوقت. كانت يداه تعبثان فى اطراف قميص نومها وتجذبه لتخلعه عنها من فوق راسها. لم تكن ترتدى شيئا تحته. بحثت شفتاه عن حلمتيها للمرة الاولى وامتصهما وجعلهما تنتصبان وتتصلبان وكأنه يبحث عن الحليب الذى غذاه وهو طفل رضيع. شعرت لورا بنهديها ينموان ويزدادان سمنة وضخامة وهو يمتصهما ويعجنهما. خلع ملابسه بسرعة ونزل الى ركبتيه. قبل بطنها وسرتها وشعرت بعد ذلك بشفتيه تلعقان شعر عانتها. وتسارع نفسها بشدة وهو يفتح فخذيها. ثم كان لسانه عند كعثبها الذى كان رطبا مبللا من الاصل. لحسها عند البظر وفتح البتلات وكشف البرعم الضئيل الذى يشتاق للسانه. شعر تيم بها ترتعد عندما اقتربت شفتاه من كعثبها وامتصت بظرها. قبضت اصابع لورا على راسه وهى تنحنى بوضوح الى الخلف وتقدم عانتها لشفتيه. ثم شعرت بلسانه يخترق كعثبها ويندفع للداخل والخارج وهو ينيكها به. شعور دافئ اعتراها وسوائلها وعصائرها تسيل وتتدفق على لسانه. وضع تيم فمه على كعثبها ومص وشرب افرازات امه. كان الاحساس شئ ما جميل لم يستطع تخيله من قبل وهو يشرب من سائلها اللزج الذى ينهمر ويبتلعه فى بلعومه. لم يستطع الاكتفاء منها او الشبع منها وهى تقذف فى اورجازمات متعددة. نما ايره ليصبح صلبا للغاية ومنتصبا. وتساقط لعابه المنوى التمهيدى على الارض. كانت ساقا لورا مفتوحتان الان تعرض وتقدم نفسها فى استسلام تام وشعرت كما لو انها لا تملك القوة والقدرة على الوقوف.

احاطت يدا تيم جسدها تحت ركبتى امه ورفعها وهو واقف. شبكت ذراعيها حول عنقه. وقد رفعها. فطوقت رجليها حول خصره وهو يقبض على ردفيها بيديه. بحث ايره النابض عن كعثبها وشعرت هى بالراس الكروى الضخم يرتاح ويستقر امام كعثبها. رطوبتها ولعابه المنوى جعل من السهل عليه ان يدخل بها. الاحساس الذى شعرت به حين دخل بها جعلها تبحث عن شفتيه. وبينما يتبادلان القبلات العميقة دخل اير تيم فى القناة المحرمة الممنوعة والنفق المحظور لمهبل امه وكعثبها يغطس بالداخل عميقا حتى بلغ عنق رحمها. كان يستطيع ان يشعر بجدران مهبلها حريرية وتقبض على ايره كله. وبينما يمص كل منهما فم الاخر بفمه بدا يرفعها ويخفضها على ايره وينيكها. رطوبتهما اصدرت صوت احتكاك ناعم بينما ينيك الابن امه. ثم شعر بصعود حليبه من قاعدة عجانه ورفع شفتيه عن شفتيها ونظر فى عينيها.

انا ساقذف بداخلك يا ماما. انا انيكك واقذف بداخلك. قال ذلك لاهثا. استطاعت لورا فقط النظر اليه وهى تلهث. ثم بطعنة واحدة شديدة لاعلى اندفع الى اعمق ما استطاع داخل جسدها. وغلف حليبه داخلها وداخل كعثبها. تراخت شفتا لورا عندما شعرت به يبلل تلافيفها الداخلية وقبضت عضلاتها المهبلية على ايره وهو يقذف. حبلا تلو حبل من الحليب. عميقا داخل عنق رحمها. كانت اورجازماتها تعمى بصرها من شدتها وهى ترتجف بين ذراعيه. تعلقا ببعضهما البعض وتمسكا وتشبثا وانتظرا حتى هدات اورجازماتهما. ثم بدات عصاراتهما الممتزجة والمختلطة تنساب وتخرج من كعثبها وسقطت قطرات ضئيلة على الارض. لا يزال ملتحمين معا بالاير داخل الكعثب وحملها الى فراشها. لا يزال لم يشبع منها ولم يكتفى منها بعد. حتى وهو يسير حاملا اياها الى الفراش ظل ينيكها ويحركها برفق على ايره الذى لا يزال منتصبا صلبا.

رفعها عنه ووضعها على السرير وجعلها تستلقى على جنبها. ثم ادخل ايره داخلها من جديد. وظل ينيكها. تاوهت لورا قى نشوة وهى تشعر بايره داخلها.

ثم احست به يديرها لترقد على بطنها. ولا بزال عميقا داخلها مد يده ليضع وسادتها تحتها فاصبحت اردافها الان مرتفعة عالية. كانت لورا فى ذهول واندهاش واعجاب. ثم اخرج ايره منها. ونهض عنها. فتحت عينيها واخذت انفاسا عميقة من الهواء. وعلى الفور شعرت بيديه تضغط وتفتح هضاب قممها التوائم اى اردافها. كانت اردافها ترتجف وشفتاه كانتا عند الشق الاخدودى بين ردفيها. شعرت برطوبة لسانه امام شرجها. لحس الفتحة المكرمشة المجعدة. نجمتها الصغيرة. ضمت لورا اردافها وشدتهما معا ولكن تيم كان مصرا ولحوحا عندما فتحها على مصراعيها بيديه. كانت لورا مصدومة حين ادركت ان ابنها ينوى ان ينيكها من شرجها. مجرد فكرة هذا الفعل التابوهى الممنوع الذى ينوى فعله جعله تصارع لتحرر نفسها ولكن قبضته على جنبيها وردفيها كانت ثابتة راسخة قوية لا تتزعزع. هبط لسانه وغاص فى شرجها مجددا وهذه المرة بقوة اكبر حيث تمكن من عبور فتحتها الضئيلة. الرائحة الارضية المنبعثة من شرج امه اثار الغليان الشهوانى فى عقل تيم بينما ظل يدفع لسانه اعمق وابعد داخل شرجها. صرخت لورا فى غضب شديد وسخط وخجل بسبب اثارته الخطيئية لاستها. حركة لسان تيم المستمرة المتواصلة والتى لا تكل ولا تتراخى تدريجيا جعلتها تتوقف عن الصراع بينما احساس غريب من الروعة الشديدة المذهلة الفاتنة قد بدا يسيطر عليها ويغلبها. ودارت عيناها وانقلبت وهى تستلقى فى استسلام تام له ولنيك لسانه لاستها.

استطاع ادخال لسانه داخل شرج امه. ضغط تيم شفتيه تجاه شرجها وحاول المص وجعل ذلك ارداف لورا تنقبض وتنبسط وطيلة الوقت ترتجف فى استسلام. ثم رفع نفسه عنها وادار جسدها وجعلها ترقد على ظهرها. نظر الى لورا التى كانت تلهث بسرعة. وعيناها شبه مغلقتين. فى حالة حالمة. توقف الزمن تماما بالنسبة للام والابن. تحرك تيم بين فخذيها ورفع ساقيها ووضعهما على كتفه.

كان ايره الغليظ والمنتفخ الان يلمس عانتها. وتحرك اصبعه لاسفل وجمع لعابه المنوى المتساقط وغلف اصبعه به ورفع اصبعه ودعك السائل اللزج على فم لورا وشفتيها دعكه برقة ثم دفعه داخل فمها. تذوقت لورا افرازات ابنها ومصت اصبعه. انحنى تيم على جسد امه ومد يده والتقط زجاجة كريم الوجه الخاص بها. فتح الغطاء وسكب السائل الحريرى على كف يده. دعكه على طول ايره الصلب وحول راس ايره المنتفخة. دفع تيم ساقيها للامام حتى اصبحت عانة لورا مكشوفة ومفتوحة امامه. وضع فتحة الزجاجة امام شرج لورا وتساقط الكريم على نجمتها. البرودة المباغتة جعلتها تخرج من حالتها شبه الواعية لترى ابنها ينظر لاسفل نحوها ولتدرك ان رجليها تستقران وترتاحان على كتفه وانها مفتوحة تماما وبشكل فاجر داعر امامه.

وضع تيم زجاجة كريم الوجه جانبا واخذ ايره فى يده. ودعكه  مقابل شرج لورا. شعرت لورا بالراس الاسفنجى يندفع على شرجها.

فتحت فمها وخرجت الكلمات منه مثل همسة وهى ترجوه. لا يا تيم. ليس هنا. لااااااا…..

جذبها تيم لاعلى ووضع احد ذراعيه حول عنقها وهى تحاول ان تدفع نفسها بعيدا عن صدره. ويده الاخرى كانت على ايره وهو يضع الراس على فتحتها الضيقة الضئيلة ويتحرك للامام ليخترق شرجها. كان مريم الوجه حريريا وزلقا وساعد فى ذلك. وبينما يطعن ايره للامام. انفتح شرجها واستقبل وتقبل الراس الضخم. انفتح ودخل ايره فيه فقط الراس داخل استها ومستقيمها. انفتح فم لورا فى صدمة نتيجة الاقتحام وامتلات عيناها بالدموع نتيجة الالم الشديد الذى احست به بين فخذيها. توقف تيم وظل بلا حراك ساكنا. ليسمح لها ويعطيها الفرصة ان تتعود على عضوه الصلب. نزل براسه ولعق الدموع عن خدودها.

قال. يا ماما. عمرك اتناكتى زى كده قبل كده ؟ هل سبق لك ان تم نيكك قبل ذلك هكذا ؟

لم تجبه لورا ولم ترد عليه. كانت تمتلئ بالشعور بالذنب والخزى والخجل بسبب سؤال ابنها.

احس ان عضلاتها الشرجية قد تقبلت صدمة دخوله. جذب تيم لورا اقرب الى صدره واندفع اعمق داخل شرجها. حاولت ان تدفع نفسها بعيدا عنه ولكنه قبض عليها بثبات وشدة. حتى فقدت ذراعاها قوتهما وخارت قواهما وسقطتا على جانبيها. استسلمت وتوقف صراعها. ودفعها تيم لتستلقى على الفراش ودفع ساقيها او رجليها تجاه ثدييها حتى تسطحتا افقيا ودفع ايره عميقا داخلها حتى ارتطمت خصيتاه بخدود ردفيها العاليين المرتفعين.

اه يا ماما. انا سانيك شرجك واقذف بداخلك حتى تشعر بى. همس تيم بذلك فى اذنيها.

حاولت لورا ان تفهم كلمات ابنها وتستوعبها ولكن فعل التابو كان قد بدا يثيرها ويحرك شهوتها.

ثم بدا تيم يتحرك ويدفع ايره المنتصب داخل وخارج مستقيمها. وجعلت الانسجة الناعمة لامعائها السفلية جعلت قناتها الشرجية مثل قفاز مناسب ومحبوك لايره النابض. تتاوه فى الم ومتعة صرخت لورا بينما ابنها ينيك شرجها. ثم شعرت به يطعن شرجها طعنة عميقة وشعرت باحساس غير مريح بشئ ما يملاها. ظل تيم يقذف حليبه الغليظ السميك داخل امعاء امه. واحتضنها باحكام فى صدره وانثنت رجلاها عند الركبتين وانضغطتا عند نهديها وهو يواصل نيك مستقيمها حتى بعد ان قذف كل حليبه بالكامل داخلها. ثم عندما شعر انه قد انتهى خفف قبضته تدريجيا ورفع نفسه الى اعلى. وانزلق ايره الذى يقل انتصابه ببطء خارجا من شرجها. مبقيا رجلى لورا مرتفعتين الى اعلى ومنفرجتين ومتباعدتين عن بعضهما نظر تيم لاسفل ليرى حليبه ينساب خارج من شرج امه ويتساقط على الملاءة والمرتبة. كان شرجها لا يزال مفتوحا على اتساعه. كالهوة الواسعة ينفتح وينغلق لا اراديا. وجعل المشهد ايره المتراخى المنكمش يعود منتصبا متصلبا مجددا. كانت لورا مستلقية وعيناها مغمضتان. بينما الاورجازم بعد الاورجازم يجتاحها وينطلق خلالها. وضع تيم ايره امام شرجها مرة اخرى واندفع داخلا من جديد. ناك شرجها حتى قذف للمرة الثانية. وهذه المرة لم يخرج ايره منها. ونام على جسدها.

نامت الام والابن. لا يزالان ملتحمين معا الاير فى الشرج. وكلاهما لا يريد التفكير فيما سيأتى به الغد.

مذكراتى مع الجنس الحلقة الاولى ( معلمة دكتور الملاك البرئ والسبب في تحويل مسار حياتي )

مذكراتى مع الجنس الحلقة الاولى ( معلمة دكتور الملاك البرئ والسبب في تحويل مسار حياتي )
عنوان الحلقه معلمة دكتور الملاك البرئ والسبب في تحويل مسار حياتي

من وقت كبير وانا متردد اكتب لمتابعيني في جميع المنتديات عن اول حكاياتي مع الجنس وطبعا متابعين دكتور الملاك البريء عارفين زي ما حكيت اني اول ما مارست الجنس في حياتي كان مع بنت عمي نجلاء (نوجه)

لكن ديه مش الحقيقه لان حقيقة الدكتور الملاك البريء صعبه لذلك انا قررت اني انزل سلسه هحكي فيها عن البدايات وتجارب وعن حياتي الشخصيه بدون كشف شخصيتي الحقيقيه وهجاوب عن اسئلة من اعضاء جدد تم ارسالها في الرسائل بتسال عن ضخامة وطول عضوي الغير طبيعي 26 سم عملته ازاي ووصلت ليه ازاي لكن لما هقولكم عن حياتي هتعرفوا اني في شقاء بسبب الجنس

هتكلم بالبدايه عن مشاكل عضوي الذكري الطويل

لا تظنوا اني في نعيم بسبب هذا العضو الكبير ربما ضخامته اكتر ما يمتعني ولكن طوله مشكله حقيقيه مثلا مرات كتير مقدرتش امارس الجنس بشكل كامل لان مفيش اي واحده بتقدر يدخل الطول ده كله في كسها بتصرخ من الالم بالتالي بضطر ادخل لبعد المنتصف ب5 سم والباقي بيكون دايما بره وده بيحرمني من متعة ايلاج كامل قضيبي في الداخل واي راجل اختبر الجنس يعرف بتكلم في ايه
لذلك براعي الحذر وانا بنيك دايما منعا لايذاء اللي بنيكها بسبب عضوي مش دايما بنيك بمتعه وتلقائيه خصوصا بعد ما حصل اني كنت في قمة الهيجان وصممت اني ادخل كامل زبري في كس واحده في مره من المرات ومنظرتش لصرخاتها والنتيجة ان حصلها تشوهات شديده في الرحم بسبب النيك واضطريت اني اعالجها لمده طويله اتحرمت هي كمان فيها من الجنس مع جوزها وكل كلامي ينطبق في حالة النيك من الطيز الحذر بيزيد دايما وبكون شبه غير مستمتع لان الايلاج مش كامل كذلك في حالات المص مش دايما بلاقي اللي بتقدر ترضيني وتشبع زبي من المص بيحتاروا في حجمه لذلك اذا كان طول زبك عادي لا تبحث عن الزيادة ولا تخجل لانك ستستمتع استمتاع كامل مع اي واحده عكس الحال عندي مش دايما بستمتع اثناء ممارستي الجنس يعني بمعدل كل 10 سيدات بنيكهم استمتع متعه كامله مع 7 والباقي متعه غير كامله او لا متعه لاني بنيك بحذر منعا للمشاكل

انتهت الاجابه عن ما يخص عضوي حان الوقت للحديث عني

زي ما المتابعين يعرفوا الملاك البريء فهو طبيب ورياضي وعاشق للجنس ولكن الحقيقة الصعبة اني تحولت لالة للنيك فقط حياتي اصبحت بلا مشاعر مقسمة بين العيادة والمستشفي وممارسة الرياضة والنيك

المتابعين قرأوا ان بداية ممارستي للجنس كانت مع نجلاء او نوجة بنت عمي في وقت الشباب والجامعة ولكن للاسف انا كنت كذاب

بداية ممارستي للجنس كانت في سنة 2 اعدادي في عمر 12 سنة وكانت مع مدرستي الخصوصية لمادة الانجليزي وبسبب الست ديه حياتي انقلبت واصبحت مصاب بمرض الجنس اصبح هوسي الجنسي كاسح غير مسيطر عليه يشترك فيه عضوي الكبير تحولت بعدها لالة تبحث عن النيك دائما اذا مر عليا اكتر من يومين بدون ممارسة الجنس اصبح غاضب شخص لا يطاق مشحون بطاقة سلبية قادرة علي ارتكاب الجرائم دايما لازم يكون الجنس موجود ومتوفر مينفعش تطول المدة بدون جنس وبدون البحث عن كس اقذف فيه حتي العادة السرية جربتها ومنجحتش في السيطرة علي هوسي كذلك الزواج جربته لمدة شهر واحد فقط خنت خلاله زوجتي مرارا لانها وحدها لا تكفيني انتهي بالطلاق وقرار الانفصال من ناحيتي عشان مظلمش البنت معايا

في عمر 12 عام كنت مجرد طالب مجتهد معرفش اي شئ عن الجنس وبعتبر مجرد التلميح او الكلام فيه من اي حد من اصحابي عيب وانحطاط اخلاق مكنتش اعرف مفهوم الجنس او النيك ومفهوم الدورة الشهرية للبنات ولا كنت اعرف شئ عن المني ولا ازاى بيحصل الحمل لكم ان تتخيلوا اني مكنتش اعرف ان موجود شئ اسمه المني او لبن الرجل حتي عضوي كان بطول عضو رجل بالغ في سني الصغير منتبهتش لاختلافه ولا لضخامته كنت *** نقي بعيد كل البعد عن كل هذه المفاهيم لحد ما رحت للدرس الخصوصي عند الميس سلمي وده اسم مستعار اعذروني مش هقول علي اسماء حقيقيه والميس سلمي كانت مدرسة الانجليزي اللي رشحها ليا اصدقائى وكنا بناخد الدرس في شقتها

الميس سلمي متجوزه من مدرس جغرافيا كان عندها ساعتها 25 سنه في الوقت ده واللي عرفته بعد ما حولتني لالة نيك خبيره بالجنس انها كانت ست بمعني الكلمه كانت بنت فايره جسمها متناسق بزازها طبيعيه مليانه بشكل مغري يسيل اللعاب مش ضخمه او كبيره لكنها متوسطه يعني الحمالة ممكن من النوع سى بلس او بى نيجاتيف طيزها بارزه بشكل كبير ومدوره ومدملكه وكسها زي الورده لكن كان من نوع الكساس المتسعه طبيعيا يعني مش من النيك يعني كسها كان من الكساس الواسعه نسبيا اللي نكتهم خلال حياتي وكانت بيضا ومحجبه لكن شعرها عرفت انه اسود ومسترسل بشكل جذاب ورا الراس

الميس سلمي بحكم اجتهادي كنت مميز عندها كذلك انجذبت ليا بحكم شكلي الوسيم وده بيبقي المفتاح الاول اللي بيجذب نسوان كتير ليا لحد دلوقتي بصرف النظر عن حجم عضوي وطبيعي اني طالب مجتهد مفيش قدامي الا المذاكرة والاجتهاد اني احب ميس سلمي كمدرستي بالرغم من ان ميس سلمي كانت شديده مع العيال ومبترحمش اللي بيغلط او اللي يعمل حاجه غلط في الواجب وكنا كلنا عالاساس ده بنخاف منها وبنخاف نفوت حصه من حصصها لانها كانت شديده

في اليوم اللي غير حياتي وحولها مليارات الدرجات صحيت الصبح متأخر لقيت ان فاضل 10 دقايق علي الدرس وانا قدامي مش اقل من تلت ساعه علي ما اوصل بيتها عشان الحصه لبست هدومي بسرعة ونزلت جري في الشارع ووصلت متاخر خمس دقايق خبطت علي الباب وهي اللي فتحت قالتلي ادخل تعالي وخد نفسك دخلت وانا خايف منها عشان التاخير لكن ملقتش حد جوة الشقة من العيال صحابي وطبعا جوزها في المدرسة من الصبح طبعا فمفيش الا انا وهي دخلت المطبخ جابتلي كوباية مية وقالتلي اشرب وقعدت مسكت الكوباية قالتلي انت جيت ليه النهاردة اجازة انا قلت ده من الحصة اللي فاتت عشان رايحة للدكتور
انا افتكرت انها قالت انها اجازة وانا كنت من النوع اللي بيتحرج بسرعة ووشي بيحمر ومن احراجي ولخبطتي الكوباية وقعت من ايدي علي البنطلون واتغرقت ميه قلتلها انا اسف وكنت قايم امشي قالتلي استني مش هينفع تمشي وانت كده هات البنطلون اكويهولك الاول

اتحرجت جدا منها ومرضتش لاني كنت بتكسف وبتحرج ووشي احمر جدا لكن مع قوة كلامها وافقت قالتلي ادخل اقلع البنطلون في الاوضة واديهولي اكويهولك
دخلت وكانت اوضة الصالون بابها مبيتقفلش وكنت مبلول جدا من المية وكانت ساقعه عشان كده زبي كان واقف وده احرجني اكتر وانا قاعد لوحدي علي الكنبه وكل همي انه ينام قبل ما تيجي عشان اعرف البس البنطلون وامشي بالرغم اني مكنتش اعرف يعني ايه زبي يقف او ينتصب وكنت بعتبر ده عيب وحاجة مش حلوه وكان زبي مخنوق من الكلوت وشكله بارز بشكل مش طبيعي بالنسبة لسني ومن كتر خوفي انها تيجي وتدخل عليا تشوفني كده مقدرتش اسيطر عليه وانتصب اكتر لدرجة انه سببلي الم شديد لانه مخنوق في الكلوت واتوترت وعرقت ووشي كان زي الطماطم من الاحمرار

الميس خلصت ودخلت عليا بصت علي شكلي وعينيها جت علي زبي في الكلوت اتصدمت وانا ضامم رجلي علي قد ما اقدر لقيتها حطت البنطلون علي كرسي وجت جمبي وقالتلي مالك معرفتش ارد وقلت مفيش يا ميس ممكن البس وامشي
بصيتلي وابتسمت وقالتلي انت متضايق من حاجه او زعلان مني قلتلها لأ بس
عشان انا عايز امشي ضحكت وضحكتها وترتني اكتر وقالتلي انت اتبليت من تحت كمان كده هتاخد برد ثواني اجيب فوطة انشفك

لحد كده وكنت عايز اهرب بمعني الكلمة قمت بسرعة عشان البس البنطلون قبل ما ترجع لكنها كانت جت بسرعة ومعاها فوطة وقالتلي رايح فين اقعد انشفك
معرفتش اقولها ايه لقيتها قعدتني وفضلت تنشف بالفوطه الكلوت من فوق زبي وهو واقف وانا محرج وفي نفس الوقت حاسس باحاسيس غريبه كل ما ايدها تخبط فيه لقيتها بتدخل الفوطة من تحت الكلوت وقالتلي انت زي اخويا الصغير مش هينفع اسيبك تاخد برد ولقيتها طلعت زبري من الكلوت وفضلت تبص عليه باندهاش واعجاب وهي عامله نفسها بتنشفه وانا مش مصدق من الصدمه ومش قادر انطق لقيتها بتسالني عن البنات وهي بتبصلي وعلاقتي بيهم قلتلها مبكلمش حد وعايز اروح قالتلي قربت اخلص اهوه وهي عمالة تلعب بالفوطة كانها بتنشفه

رمت الفوطة بعد كدة وفضلت تدلكه بايدها وانا مبتكلمش من الصدمه ولاني بدات احس بحاجات اول مرة احسها ومكنتش عارفها وفجاة لقيتها نزلت عالارض وقالتلي انت زي اخويا وانا هخليك تتبسط بس قلي انت تعرف الستات بتبقي حامل ازاي قلتلها لأ يا ميس وسيبيني امشي قالتلي انت عايز تقولي انك متعرفش حاجه عن النيك وازاي الراجل بينيك مراته

انا مكنتش اعرف فعليا ومكنتش قادر ارد قلتلها و**** يا ميس معرفش بتقولي ايه عشان خاطري سيبيني امشي قالتلي متخفش يا حبيبي انا مدرستك وهعلمك كل حاجه ومش عايز اي حاجه تحصل تخاف منها انا وانت اخوات انسي اني مدرستك انت ولد شاطر وانت عارف انا بحبك ازاي انا مردتش عليها هي ضحكت وخلعت الايشارب اللي كانت لبساه ولقيتها بتمص في زبي وديه كانت بداية الجنس واول مص في حياتي

احساسي ساعتها كولد ميعرفش اي حاجه كان دهشة ممتزجة بمتعه اني بحس احساس لذيذ معرفش ايه هو وحاسس بقوة وحاجات جوايا بتتحرك وفي نفس الوقت حاسس بخوف

الميس كانت بتمص زبري بفن وبتتغزل فيه وازاي انا زبي كده وان جوزها نفسه زبي قده مره ونص وانا مش فاهم هي بتعمل ايه

خدتني علي اوضة النوم وانا شبه استسلمت وبقي عندي شغف اعرف النهايه ايه لقيتها قلعت الاسدال اللي كانت لبساه ومكنتش لابسه تحتيه الا الاندر والسنتيانه وهنا زبري وقف اكتر وانا برضه معرفش ليه وراحت فجاه قلعتهم هما الاتنين وبقت عريانه قدامي بصيت تلقائي علي كسها وديه كانت اول مرة اعرف شكل الكس لاني مكنتش اعرف ايه اللي بين رجلين البنات او بين رجليهم شكله عامل ازاي

شاورتلى وقالتلي تعالي يا حبيبي احضني رحتلها وانا متردد خدتني في حضنها وزبي خبط في كسها من تحت خدتني في حضنها ودفنت راسي في بزازها وكانت ريحتها جميله لسه فاكرها لحد دلوقتي زي ريحة الياسمين حضنتها انا كمان ساعتها اتآوهت وقالتلي انت حبيبي انا بحبك وهعلمك كل حاجه انت من دلوقتي كل حاجه في حياتي انا بحبك اوي وزاد احتضانها ليا لدرجة انها وجعت عضمي كانت مشتهيه وهايجه بشكل فظيع

خدتني علي السرير بعد ما قلعتني التي شيرت انا كمان ونامت قدامي وفتحت رجليها وظهر كسها كامل قالتلي تعالي بص واعمل اللي انت عايزه متخافش
رحت عليها وفضلت ابص علي كسها عشان اتعرف اكتر عليه كان زي الورده زي ما وصفت وكان زي القشطه مفيش فيه شعره وهي كان جسمها كله زي القشطه مديت ايدي حطيتها علي كسها بالراحه وبتردد وبعدت بين شفراته وبصيت بستكشف العالم الجديد اللي مقبل عليه

قالتلي انت عايز تعمل ايه دلوقتي انا مردتش قالتلي احنا اتفقنا اننا اخوات وصحاب قول انا مش مدرستك قلتلها انا عايز احضنك تاني بس وانتي نايمه كده وعايز ابوسك من بوقك خدتني وحضنتني وبقت تبوس فيا لحد ما دوبتني وبقيت في عالم تاني لقيتني بتفاعل معاها وبدات ابوسها انا وافرك شفايفها ولسانها ونزلت من نفسي علي بزازها ابوس فيها واعضها وهي كانت بتتلوي تحت مني ومكنتش عارف المفروض اعمل ايه تاني كنت عايز احط زبي في بوقها تاني لانه كان منتصب ومضايقني مكنتش عارف اني المفروض انيك لحد ما انزل لبن انا نفسى معرفش انه موجود

بعد ما عضيتها في بزازها وشبعت من البوس قالتلي تعالي اتفرج تاني وفتحت رجليها وقالتلي انت عارف ده اسمه ايه قلتلها ده بتاعك ضحكت قالتلي يعني اسمه ايه قلتلها مش عارف قالتلي ده اسمه كس الفتحه ديه هي اللي هتحولك من *** لراجل بص يا حبيبي الراجل بيحط الزب بتاعه جوه الكس ده عشان يفرح هو ومراته وكده يبقي بينيكها ايه رايك تحب تدخله جوه وتنيكني معرفتش ارد هزيت راسي بس قالتلي تعالي انا هعلمك كل حاجه وديه اول حصه

قالتلي اقعد علي ركبتك وقرب زبك من كسي من الفتحه اللي انت شفتها فيه عملت كده وبقي راس زبي علي مدخل كسها وهي فاتحه رجليها عالاخر تقريبا قالتلي امسك رجليا من فوق بعد كده قالتلي دخل زبك جوه بس بالراحه بدات ادخله وبدات احاسيس تانيه تدخل وبمجرد ما دخل نصه اتاوهت قالتلي كمل يا حبيبي بسرعه رحت مدخله كله وكان حوالي 18 سم ساعتها لقيتها شهقت شهقه كبيره وانا كنت مش مستوعب انا بعمل ايه كل اللي حاسه اني دخلت زبي في مكان سخن جدا بيضغط عليا

بصيتلي وقالتلي مستني ايه يا حبيبي انت مش حاسس هتعمل ايه مسالتهاش لاني بدات احس اني بشتغل من نفسي واني المفروض اطلعه وادخله ولقيت نفسي بدات النيك فعلا وديه كانت البدايه الفعليه ليا في عالم النيك وكانت صرخاتها عاليه وبتتلوى وبتقول كلام هيجني نكني اكتر ودخله كله وانا بتاعتك وانت حبيبي وبدات تشتم في جوزها تعالي شوف يا …. يا خول شوف مراتك وهي بتتناك كان عندها هوس وشهوه صعبه وانا دوامة من الاحاسيس جوايا وزبري حتي مش قادر اني اطلعه لبره خالص لان ادمنت النيك وحبيت اعرف ايه النهايه وبعد وقت طويل حسيت ان الاحساس اختلف وان فيه حاجه بتجري جوايا ولقتني بسرع النيك بشكل تلقائى ولانها شرموطه خبيره قالتلي متجيبهمش جوه يا حبيبي هاتهم علي وشي انا مفهمتش قصدها علي ايه لكن مفيش 5 ثواني وعرفت اني هجيب حاجه من زبري وافتكرت ان هيكون بول لكن مكنش فيه مجال للتراجع وزبي انفجر في كسها باول شلال لبن في حياتي خلاني اصرخ انا كمان من الشهوه ومن اللسعه اللي حسيتها ساعتها في زبي وهي صرخت وبدات تقول خلاص هاتهم كلهم جوه انا عايزاهم جوايا قطع كسي بلبنك

كنت ساعتها خايف لاني كنت فاكر انه بول لكن كسها كان اتملي وبدا اللبن يخرج منه عالسرير لقيت انه لونه ابيض ومش بول فسالتها ده ايه خدتني في حضنها
وقالتلي انا قلتلك تنزله علي وشي نزلته جوه ليه قلتلها انا مفهمتش ضحكت ضحكة شرموطه وقالتلي ده لبن الراجل انت لما بتنيك كتير لمدة طويلة بتنزله وانت بهدلتني فكان لازم تجيب اللبن ده ده اللي بيخلي البنت تبقي حامل لما ييجي في كسها فهمت يا قمر

انا خفت وقلتلها يعني يا ميس انتي هتبقي حامل مني ردت وقالت لأ اكيد مش هحمل من ولد صغير زيك حتي لو كان زبره قد زبر جوزى مرتين وراحت ضاحكه

من ساعتها اتحولت حياتي وبدا شغفي بالجنس وبالاهتمام بالنيك وكانت ميس سلمي المعلمه الاولي ليا علمتني كل شئ عن الجنس والبنات والاوضاع وطريقة اشباع كل بنت والتسخين وكل حاجه واصبحت مستمتع بالامر لدرجة اني لاول مرة في حياتي كنت بزوغ من درس العربي علشان اروح ليها وفي ظرف اسبوعين من النيك المستمر والقذف المتواصل فى كسها اصبحت ملم بجانب كبير من الاوضاع وعالم الجنس وتحولت حياتى لخبير فى النيك لكن بعد شهرين لقيتها بتقولي انها حامل مني وانها مكنتش تتوقع انها تحمل من ولد في سني وبالرغم انها علمتني اكون جريء اكتر معاها خلال النيك وان ده طبع علي شخصيتي الا اني اتفزعت وقلتلها انا مليش دعوه بالموضوع قالتلي متقلقش احنا زي ما احنا اصحاب وملكش دعوه بالموضوع ده ولحد دلوقتي انا معرفش حاجه عن الحمل ده وهي عملت ايه او اتصرفت ازاي يعني اكيد اجهضته لكن التفاصيل ازاي انا معرفش هل عملت كحت ولا حصل ايه

ديه كانت حكايتي الحقيقيه اللي خبتها عنكم واللي حولت حياتي زي ما قلت لاله للنيك مبترحمش عاشقه للقذف في الكس وبسبب كل ده حياتي واجهت فيها مشاكل كتير يعني انا مكنتش حابب اني ازني ابدا لكن اصبح امر لابد منه بسبب هوسي وتوالت المرات اللي مارست فيها مع غيرها مرات كتيره مقدرش اعدها مئات المرات اللي نكت فيها لكن هذكرلكم المرات اللي طبعت في دماغي واللي منسيتهاش ابدا ضمن سلسلة الحلقات اللي هتنزل ومشاكل تانيه انا مازلت فيها زي اني بسبب هوسي وزبري اصبحت عيادتي مكان لنيك الستات والبنات اللي بييجوا يكشفوا وبيكون عندهم نفس الرغبه لدرجة اني اخدت اوضه كامله من العياده وحولتها لغرفه فخمه للنيك
ومشاكل تانيه كتير زي مشكلة الست اللي جالها تشوهات في الرحم بعد ما نكتها واضطريت اعالجها بنفسي ووقعت في مشكله غير اخلاقيه كنت فيها من غير اخلاق لما عاقبت واحد نصاب نصب عليا في جهاز طبي باني خليته يجيبلي مراته واخته العياده عشان انيكهم في مقابل اني مبلغش عنه واسجنه عزائى الوحيد فى اللى حصل ان مراته واخته كانوا نصابين زيه ده غير اني بقيت بدور علي المعرصين وانيك زوجاتهم قدام عينيهم عشرات المرات نكت فيها في حضور الزوج او الابن كذلك اكتر من 5 مرات بنات غلبتهم شهوتهم اعجبوا بوسامتي وجسمي الرياضي وضعفوا وخلوني انيكهم وافتحهم وهما عذاري ومعرفش بعديها بيتصرفوا ازاي ومرات لا تعد كنت بنيك فيها ستات العياده الحوامل لمدة شهور وحتى لساعات قليله قبل الولاده وحاجات كتير غير اخلاقيه عملتها كل ده عشان هوسي الجنسي وصعوبة ارضاء زبي لكن ليا عزاء وحيد انى عمرى ما اعتديت على واحده محترمه من مريضات العياده ومنكتش الا اللى كانوا عايزين يتناكوا باستثناء مراة النصاب واخته بالرغم انهم برضه استمتعوا بالنيك
والسبب في كل ده كان بسبب ميس سلمي اللي قلبت كل حياتي دلوقتي عندها 42 سنه مبشوفهاش الا صدف اصبحت ميلف محتفظه بجمالها وكتير من رشاقتها لكن ظهر عليها النضج اكتر عمري ما فكرت اني انيكها تاني واعيد معاها ذكريات نيك لمدة اكتر من سنه ومعرفش ليه مستبعد الامر ومش عايز افكر فيه كذلك هي عمرها ما اتكلمت عن الموضوع ده في الاوقات القليله القصيره اللي قابلتها فيها وسلمت عليها

نظرا لان المنتدى هنا مش المنتدي الاساسي ليا فانا لو لقيت اهتمام منكم هستمر في كتابة مذكراتي لكن لو مفيش هضطر أقطع نشرها هنا للاسف

الخيالات الجنسية بقلمى


الخيالات الجنسية

يا من ستقرا التالى اخلع شرق اوسطيتك الاسلامية والارثوذكسية قبل الدخول الى محراب الجنس الحر الذى يمقته ربك وكهنتك ورسلك واهلك ومجتمعك

ما ساكتبه هنا ملخص سريع جدا للخيالات الجنسية التى تعتمل فى عقولنا وكتاباتنا .. ولانها خيالات فهى بلا حدود ولا قواعد ولا قيود ولا تابوهات. وهى ايضا اكثرها ممكن التحقيق وبعضها غير ممكن التنفيذ لانه اسطورى او فانتازى او خيال علمى. بعضها يروق لكم وبعضها لا فهى اذواق

ساكتبها ها هنا بلا ترتيب ولا تنسيق. فقط . للقراءة بشكل شبه عشوائى. يمكن ترتيبها لاحقا ولكن ساكتبها اليوم بشكل قائمة مختصرة وسريعة جدا . وربما اغفلت بعضها او يمكنكم اضافة ما تشاؤون اليها . ويمكن مزج بعضها معا او اخذها فرادى . وبعض ما ساذكره مجرد ملابس او اماكن او فتشيات.

بزازة
لصة انثى
طالبة
راكب او سائق دراجة بخارية
جار او جارة
مهرجة
خيانة زوجية
انتقام
اختطاف
ابتزاز
عض وخربشة
اذلال
قناع
علاقة بالقوة
اوتوستوب او hitchhiker
مراهقة مسافرة هاربة runaway
عروس بالمراسلة
بيجاما
قبعة
ساتان
كيمونو
سارى
قفازات حريرية
جنس بالملابس
فراء
ملابس حيوان
كورسيه
روب حمام او فوطة كبيرة وبشكير

محارم بالصهر
محارم بالدم
محارم بالرضاعة
محارم مثلية لواط او سحاق او بايسكشوال
علاقة مع ملاك ذكر او انثى
علاقة مع جنية
علاقة مع امراة عملاقة طولها 60 قدما
مخلوق فضائى ذكر او انثى
علاقة مع رجل خفى
مصورة فوتوغرافية او مصور
علاقة مع امراة مصغرة كعقلة الاصبع
علاقة مع سنووايت
علاقة مع سوبرمان او سوبروومان
نظارة شمسية
علاقة مع قزم او قزمة
علاقة مع توامين او توامتين
علاقة مع ممثلة او مطربة او مذيعة
علاقة مع رئيس او رئيسة دولة
علاقة مع السيدة الاولى
رضاعة
عراك وصراع ومقاومة
رضاعة وحليب بشرى
امراة حبلى
الابط
رجل اسود
امراة سوداء
رجل عجوز
امراة ناضجة او عجوز
تعليق
اكل غائط
امراة ضئيلة petite
ملابس وسترن رعاة بقر
طلاء الجسم
لعب بالطعام
ستراب اون
زحف
دميم او دميمة
بطل خارق
بطلة خارقة
رجل صينى او يابانى او كورى او هندى. اسيوى
امراة اسيوية
فتاة مراهقة
فتى مراهق
رجال اكس
بايسكشوال
مضيفة جوية
مذيعة
رعب
جرح ومص دم
علاقة مع امراة من عهد ماض او مستنسخة او متناسخة
علاقة مع رجل كذلك
بلوبانج او بوكاك bukkake
امراة خرساء
كروسدريسر crossdresser رجل او امراة
شيميل او ترانسكشوال او متحول لانثى او متحولة لذكر
علاقة مع امراة من المستقبل
علاقة مع رجل من عهد ماض
لف الجسم بالسولفان كالمومياء والممارسة معه mummification
مسابقة جنسية
رهان جنسى او بوكر جنسى
علاقة مع رجل اصم او ابكم او مقطوع الذراع
قفص
علاقة مع امراة لها ذراع واحد
سلسلة وطوق
علاقة مع امراة لها ذيل
علاقة مع انثى القنطور
ملكة البلوجوب. ملكة الشرجى او الجانج بانج او القذف الانثوى. بلوجوب كوين. انال كوين. جانجبانج كوين. سكويرت كوين
علاقة مع الهة رومانية او اغريقية او فرعونية او اسكندنافية
او اله. او اله ابراهيمى او هندوسى الخ.
علاقة مع نبى ابراهيمى او نبية ابراهيمية
جانج بانج امراة وخمسة رجال
علاقة عبر الزمن
ثلاثية رجلان وامراة او امراتان ورجل
جانج بانج معكوس رجل وخمسة نساء. الوغد المحظوظ
رباعية او اورجى
نحيفة
ايلاج مزدوج
ايلاج مزدوج شرجى
ايلاج مزدوج مهبلى
حك ايرين معا
جنس فى الطين او الوحل
قذف منوى داخل الفرج يسمى فطيرة القشدة كريمباى
علاقة مع رجل او امراة من جنسية او دولة اخرى
علاقة مع رجل من دين مختلف او مذهب مختلف
انجاب من رجل غير الزوج برضا الزوج
انجاب توامين كل منهما من رجل. حالة نادرة
علاقة مع امراة من كوكب اخر او كون موازى
علاقة مع امراة مستنسخة او متناسخة الروح
مثلية ذكرية
مثلية انثوية
لعب ادوار او تمثيل
ارتداء ملابس او ازياء معينة تاريخية او خيالية او لمهن
تبادل زوجات او ازواج
دياثة
امراة حبلى مع اخر
صفقة
تسديد دين الزوج او الابن
جنس مقابل نقود
جنس بالاكراه او قسرى
مدير وسكرتيرة
المدير وزوجة الموظف
شراء امراة
علاقة مع مشهور او مشهور فى اى مجال بالحاضر او الماضى
BDSM
معاملة كطفل او كطفلة بملابس والعاب وحفاض وبزازة
Adult babies or infantilism

فانتازيا. خيال علمى او سياسى او رياضى او تاريخى او فنى
CFNM نساء مرتديات ملابسهن مع رجل عار يلاعبنه
حفل وداع عزوبية ذكرى او انثوى
كمال اجسام رجل او امراة
بروفة
مطعم
بار
حظيرة
مزرعة
طائرة
ثكنات عسكرية او معسكر
موتوسيكل
ليموزين
قارب
بحيرة
اوتوبيس سفر شخصى RV
Campfire
مسجد
كنيسة
مدينة جامعية
عيادة الطبيب او الطبيبة
سلالم
نادلة
قطار
محل او متجر
اوتوبيس
راهبة
شيخ
حجاب او نقاب الخ
رجل دين او امرة متدينة اخوانية او سلفية او او
Audition
شاطئ او مصيف
ثوب زفاف
عروس
مكتب عمل
تيت جوب titjob
هاندجوب
بلوجوب
فووت جوب
بكينى
شعر ازرق او اخضر
ازياء حقيقية او خيالية
كولون او بانتيهوز
منتجع
مصارعة وخناقات فتيات
شعر مصبوغ
مدلك او مدلكة
قيود
ممانعة او تمنع او تقريب وابعاد
غابة
رسوم متحركة او انيمى
كونيلنجوس او لحس فرج
كامشوت او فاشيال .. قذف على وجه او صدر او ظهر او على الشعر او القدمين او العين الخ
مدرسة او معلمة
شيرليدر . رئيسة مشجعات فريق كرة قدم او بيسبول امريكية
طبيب
طبيبة
ممرضة
شعر مجعد
كعثب مشعر
كعثب حليق
عاملة التوصيل الدليفرى مثلا للبيتزا
التسلط والخضوع
تسلط رجل
تسلط امراة
حقنة شرجية
سكرانة
دلدو
فض بكارة
اوضاع الجنس
فتشية القدم
فتشية الدمى
خادمة
فتاة ايمو
تاتو او وشم
خزامة او piercing
نظارة
تدليك او ماساج
ماكينة الحب
ذات الجسم المطاطى او المراة الكاوتشوك

ام صديق
صديق الاسرة
امراة بدينة
رجل بدين
صديق الابن
ملاعبة المهبل او الشرج بالانامل fingering
ملاعبة او ادخال اليد فى المهبل او الشرج fisting
Scat
فى الجمنازيوم
ملابس جلدية
ملابس داخلية او لانجرى
امراة تحمل رجلا او العكس lift and carry
امراة مفتولة العضلات
دورة المياه او التواليت
امراة لاتينية
ملابس لاتكس
ميلف
فتشية المال او النقود
فتشية الذهب
فتشية الاير الضخم او الكعثب الضخم او البظر الضخم
فتشية الاير الاغلف الاقلف غير المختون
ملابس عسكرية
عادة سرية انثوية او ذكرية
عادة سرية متبادلة
طمث او حيض
نايلون
اكسهبشن exhibtion
هدية. امراة هدية او ابن هدية
عجوز وشابة
عجوزة وشاب
التحكم فى الاورجازم
الجينز
لعب بالكوندوم الملئ بالمنى
محامى او محامية
حلى ومجوهرات
مانيكور
مكياج
رجل اسيوى وامراة بيضاء
ضابط شرطة
ضابطة شرطة
عرى عام. عرى فى الاماكن العامة
تقليد افلام مشهورة parody
ملابس مبللة
فتاة ذات ضفائر
حلق الكعثب
السجن
ازياء عصور اقدم
جلد بابسوط
صفع او بصق او شتم وابتلاع بصاق
Pinup
لعب ورق والجائزة زوجة او امراة الخاسر
جوارب قوس قزح او شبيكة
بنطلون يوجا او فيزون
جنس الواقع
لحس الشرج ريمجوب
افلام البورن الكلاسيكية او الرترو او الفنتاج
لص
خدمة الغرف
امراة طويلة
فى السينما او دار العرض السينمائى
سكرتيرة
ساونا
رجل يرتدى ملابس ومكياج امراة
امراة بملابس وهيئة رجل
شورت
عيد الحب
عيد الام
عيد الزواج
عيد الميلاد
التغطية بعلم البلاد كملاءة فوق العرى او ممارسة الجنس فوقه
Ky والزيوت
الاستحمام
النوم . الجنس مع النائمة او المستحمة
اغراء طويل
تلصص
ذات الشعر القصير
مصاصة دماء
زومبى
اهانة لفظية
شعر مستعار
كريسماس وماما نويل
يخت
معالجة therapist
سمسارة عقارات

أشعار ماجنة وفاحشة وفاجرة بقلمى

أشعار ماجنة وفاحشة وفاجرة

Ahmad Ben Tohotmoss

طاردها العاشقان
ركضت هاربة منهما
لكن لحقاها
وقبلها الاثنان
تملصت منهما
وقالت أفي تتشاركان
لست وليمة
قالا الك خد بل لك خدان
وقبلاهما الاثنان
قالا الك نهد بل لك نهدان
ولمسا كما يريدان
يا ويلى كل النساء يعشقهن واحد
وانا يلتهمنى اثنان

Ahmad Ben Tohotmoss

ثلاثينية عاشقة

رأته من نافذة منزلها خارجا
من مدرسته الثانوية.
فاسرعت تركض بلمح البصر
تتعقبه تاركة اطفالها بالمنزل

حتى مشى فى شارع مهجور
فالصقته للحائط
واقتنصت منه قبلة
رغم مقاومته الشديدة
كانت اقوى منه.
واحمر خجلا

وتركته وعادت
منتصرة مبتسمة

Ahmad Ben Tohotmoss

الحبلى العاشقة

حبلى هى ومروية حديقتها للتو ورطب البستان
عادت للمنزل سكرانة بعدما التقت العاشق الولهان
فوجدت زوجها والد طفلها نائما ليس فقط نعسان
فجردته واعتلت صهوة الجواد المستلقى العريان
فصحا الجواد واشتكى من زلاقة الكعثب والشفتان
فقالت له اخرس واسبح بطيرك فى ماء كالجمان
ماء حبيبى البستانى الحاذق وتمتع وليمتزج الماءان

حتى يفيض كعثبى ممتلئا كما امتلا منى باللبن النهدان

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss

كنت مدير زوجى وكنت زير نساء
كنت مصرية وكنت انت من بلاد غرباء
شاهدتنى فى حفلة عمل مع زوجى واحببتنى يا ابن الخبثاء

وتحرشت بى عند الشرفة وحاولت ضمى وتقبيلى فصفعتك بيدى الملساء
فغضبت جدا واشتعلت رغبتك بى واشتهاؤك لى وبلغت عنان السماء
واقسمت ان تذلنى وزوجى وتخضعنى لرغبتك الرعناء
وباليوم التالى اتخذت قرارك بفصل زوجى من عمله وعدم البقاء
فسارع اليك يرجوك ويتوسل لئلا نجوع انا واولادى الابرياء
ولكنك صممت ولم ترجع عن رايك ولم تستجب للرجاء
وقلت له انى اشتهى وصل زوجتك الحسناء
فلو اردت العودة الى عملك واطعام اولادك الصغراء
فاستجب لرغباتى واجعلنى سعيد السعداء
والا فارحل وسلم عهدتك ومكتبك لكبير الامناء
فرفض زوجى طلبه بشدة وثار وغضب وحبس البكاء
وتحير وتردد واخيرا رضخ له وقال ساشاور زوجتى النهداء
وجاءنى زوجى وقص على ما اصابه من مصيبة وبلاء
رفضت بشدة ما عرضه على ولكن كيف اجنب اولادى البؤس والتشرد والجوع والشقاء
ومع ذلك اعجبنى ان هناك رجلا مجنونا بى عشقا لهذا الحد من الاشتهاء
ورحت وجئت وذهبت بالغرفة حائرة لا ادرى بين الخوف والاغراء
وقررت اخيرا كارهة وقلت بلغه انى موافقة وطلبه حاز الرضاء
فابلغه فقال المدير انا نزورك انا وزوجتى ببيتك هذه الليلة البيضاء
ولكن ابلغ زوجتك بمواصفاتى لملابسها الداخلية والخارجية التى بها تستقبلنى استقبال الاحباء
وارتديت له كما شاء بالداخل والخارج وطرق الباب وزوجته وجاء
واصر ان يجلس زوجى فى ركن الغرفة ليراقبنا بليلتنا الاولى معا الحمراء
وفوجئت ان زوجته تشتهينى ايضا وانها مساعدته فى مغامراته مع النساء
تفتح له ساقى وترفعهما وتجهزنى له وللمعركة واللقاء
ورغم ان الولد كان نائما الا ان ابنتى ذات العشر اعوام كانت يقظاء
وجاءت يدفعها الفضول لتدخل الغرفة وترى اجتماعنا وتراقبنا بعينها النجلاء
فقلت لزوجى اخرجها قال المدير كلا بل دعيها تكون على حبنا من الشهداء
ولتتعلم اصول الحب وشطحاته ومغامراته وعجائبه ولياليه الليلاء

 

 

 

*****

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
امى وفطيرة القشدة

طوال اعوام طفولتى تصنع لى امى تورتات

واشهى حواذق وكعك وفطائر وحلويات

واليوم قررت ان اكافئها وامنحها فطيرة قشدة بالذات

كنت دوما اراقب امى واعشقها منذ كان عمرى عشر سنوات

وبالخامسة عشرة بدات اتلصص عليها وهى بالحمام من المستحمات

كانت جميلة فاتنة من شعرها حتى انامل قدميها والسلميات

وبشرتها تلمع بالماء وشعرها الطويل وكأن زيتا يغطيها باجمل المنحنيات

وتاتى الى غرفتها الزوجية وتجلس الى المرآة او تقف متغزلة بنفسها وهى من العاريات الحافيات

تلثم فم صورتها الزجاجية وتمشط شعرها وتداعب الخصلات

واقف انظر لها من الباب الموارب واتمنى ان اقوم معها بعمل الماشطات

وادللها واحملها على ذراعى وانيمها على الفراش كالملكات

وبالسابعة عشرة من عمرى وعمرها سبعة وثلاثون من السنوات

ركبنا اوتوبيسنا الملاكى الضخم الخاص المجهز بمطبخ وحمام وسرير كالبيوتات

ركبناه مع ابى لنطوف ونجول بمدن ومعالم وطول وعرض البلاد

انه اوتوبيس حبنا وحش الاسفلت السريع يشق وينهب الطرقات

ويسير بنا بالليل والنهار والصيف والشتاء والصحو والمطر ويتنقل بين القرى والبلدات

انه اوتوبيس حبنا فيه اغريت امى وفيه كنا حبيب وحبيبة ومارسنا الغراميات

اغريتها ووافقت بعدما الححت كثيرا ومانعت طويلا طويلا العديد من المرات

وابى نائم ووقفنا باوتوبيسنا فى شوارع المدن وبين البنايات

ونزلنا نجلس على الرصيف هى بثوب نومها وروبها وحليب ايرى يتقاطر من دهليز وردة كعثبها ومن البتلات

فطيرة قشدتى بداخلها وتنز خارجة تزين بساتين عشقها واكمام الجنات

وافاق ابى ذات مرة وضبطنا متلبسين بالعشق المحظور والخيانة وانصرف غاضبا يدعو بالويلات

وصب على امى جام غضبه وصراخه لكنها كانت له من المواسيات

واحتار وخاصمنا شهورا ثم ما لبث ان رضى بالامر الواقع ولعله يكون معنا يوما احدى الثلاثيات

 

 

 

************

 

Ahmad Ben Tohotmoss
المتبنى

 

كبر الطفل وصار شابا
فى كنف والدين بالتبنى الرحيم

وتوفى الوالد. وعاش الشاب
راضيا بحنان والدته بالتبنى الرؤوم

عرف منها اسم امه الحقيقية
التى حملت به وهى مراهقة وتخاطفته الظنون

قرر ان يسافر للبحث عنها فى محافظة بعيدة
ومدينة بعيدة ليعرفها بنفسه ويذرف الدمع الفرح الهتون

فلما التقاها انجذبت اليه بشدة
وعشقته كرجل وحبيب وتردد وكان عن اخبارها بحقيقته من المحجمين

ودعته الى منزلها مرارا وكانت تخطف منه
قبلة او عناق او تغازله وتعامله كالجوهر الثمين

وهو تتنازعه مشاعره ما بين اخبارها او الاخفاء
عنها وكان فى الامر من المترددين

لم يكن يشعر نحوها بشعور ابن تجاه امه
بل كانت جذابة فاتنة شابة وكرجل بامراة كان بها من المغرمين

وذات لقاء بمنزلها افصح لها عن اسمه وحقيقته
مما افزعها وصدمها وكان لمنزلها من المغادرين

وقاطعها زمانا ولم يكن عنها من السائلين

لكنها فاجاته ذات ليلة وجاءت الى منزله
فى غاية الشوق والعشق والفجور والمجون

استسلما لمشاعرهما وتقبلت منه مقام العاشق
المغرم والزوج الوفى الامين

لتقر به عين امه ولا تحزن ولو بالفعل الفاحش المشين

وتعددت لقاءاتهما الغرامية ولوعة العشق تغرقهما
فى الحب المحارمى الاثيم

حتى حبلت امه بابنه وحفيدها
وقرر ان يتزوج المراة التى احبها من سنين

بثوب زفاف وخاتم زواج ودبلة ذهب
عليها اسمه وتاريخ الاقتران العظيم

ورفضت والدته بالتبنى الامر بشدة
واتهمته بالتهور والطيش والجنون

ولكن كل العواصف تقهقرت متراجعة
امام جبال الحب الصخرية الراسخة بين احمد وامه زوجته نسرين

واقاما حفل زفاف نهارى رائع وتزوجا وانجبا اربعة
نصفهم بنات ونصفهم بنين

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
انا وامى وابى واختى وحبيبها بالمصيف. اسخن من يوليو

خرجت من غرفتى وسمعت صوت اهات
تصدر من غرفة اختى وحبيبها وكر ملذات
وتلصصت من الباب الموارب فوجدت
اختى وحبيبها عراة حفاة باحد اللقاءات
كان والدانا متحررين ويسمحان لانفسهما
ولاختى وحبيبها بكثير من الغراميات

وسمعت من غرفة ابوى ايضا غنجا وانات
فذهبت واصبع بطنى واقف امامى يقودنى كالجندى بالمعسكرات
وواربت الباب بخفة ورايت ابى وامى فى امتع اللحظات
ومحراثه يذرع ارضها المشعرة جيئة وذهابا باروع الخطوات
وحانت منهما التفاتة فشاهدانى وضبطت متلبسا بالتامل والنظرات
فناديانى معا وقالت لى امى لا تخف هلم وقالت ابى هلم يا حلم الفتيات
واقتربت اخبئ وقوف محراثى شامخا بيدى فقالت امى لا تخفى ممتع الجميلات
وصدق ابى على كلامها وقالا راقب حبنا حب السموات
وراقبت بدقة عن قرب وكثب محراثه وارضها ومددت يدى اداعب بطن امى وارضها والحلمات
وقالت لى امى داعب محراثك بيدك يا بنى فلست لذلك من الممانعات
ثم قالت لابى هلم اذهب فاحضر ابنتنا وحبيبها ايضا لتكون معنا من المشاركات
وعاد ابى وخلفه اختى وحبيبها مثل الجميع عراة حفاة وهى ضاحكة من المبتهجات
وكانت امى هى الزعيمة الآمرة فى القصة كلها ورئيسة المهيمنات
فقالت لاختى تعالى واستلق جوار امك التى تحبك ولك من العاشقات

وقالت لابى امسك محراث حبيبها ودلكه ثم جره وضعه فى كعثبها بين الشفرات
وهكذا فعل ابى وفتح شفاه كعثب اختى وادخل محراث حبيبها بين الثنايات

واستلم ثلاثتنا اختى نداعب شعر كعثبها وبطنها والحلمات
ثم نهض عن اختى حبيبها وجلست تلعق محراثه وابى من خلفها بمحراثه يحرث ارضها بالذ الطعنات

وقالت امى هلم يا حبيب ابنتى فامتع حماتك بمحراثك وما يتقنه من الضربات
واتخذ حبيب اختى مقعده بين رجلى امى ودفع بمحراثه الى احلى البساتين واشهى الجنات

ثم قالت امى لابى هلم ايها الكسول فدع ابنتنا ولا تنزل بذور محراثك بها واذهب الى حجرة المعدات

معدات المتعة والارجوحة والمراهم والزيوت ولمتعة الخلف الكرات
وجاء ابى وحبيب اختى معا الينا من غرفتهما المغلقة المخصصة للمتعة الجماعية مع اخرين واخريات

جاءا بالارجوحة وبقية المعدات

ووضع ابى محراث حبيب اختى فى فمه ومصه حتى انزل وابتلع البذرات

ووقفت انا وحبيب اختى متجاورين نلاعب محراثه بمحراثى ونتبادل القبلات الفرنسيات

فقالت امى اشد ما يبهرنى دوما ويعجبنى تبادل الغرام بين رجلين قويين مفتولى العضلات

وان يضع احدهما محراثه فى جوف عجيزة الاخر ويحرثه كالعاهرات

وبصقت امى فى فمى وفم اختى وبصقت فى فمها وتبادلنا مع ابى وحبيب اختى تبادلنا البصقات

وغطت بيديها الكرات بالزيت والمرهم وادخلتها كرة تلو اخرى فى هوة عجيزتى بعدما كانت قد ادخلت اصابع يدها هناك قبلا وحظيت من اختى فى ذلك ببعض المساعدات

وقلت لها اماه اريد ان اكون لك بمثابة الازواج من الزوجات
وامتع بمحراثى ارضك عشقى الاول والاخير يا اشهى البساتين واجمل الجنات

قالت امى كلا ليس قبل ان يتخذك ابوك متعة لمحراثه ويذرعه بعجيزة ابنى الاصغر اشهى العجيزات

واخرجت من اعماق عجيزتى الكرات

واجلستنى على الارجوحة ولعقت بلسانها وكأن لسانها محراث رجل نشط يمتعتنى باغرب المتعات

واختى تهلل لها منبهرة بما يجرى وسيجرى واننى ساكون لابى مصدرا للملذات

ثم امسكت امى محراث ابى وضغطت رأسه فى هوة عجيزتى حتى ادخلتها خلف حلقة العضلات

فقلت بحذر يا ابى فان محراثك تسع بوصات

قالت امى بتسلطها الذى يمتعنى اياك يا اباه فاخرس يا فتى فلن ادعه يتوقف الا حين تلامس بشرتك كراته المشعرات

وتصبح بداخلك كل التسع بوصات

قلت كلا يا اماه انه ضخم جدا وما تامرين به ليس من الممكنات

قالت اخرس وتوقف عن التصرف كطفل مدلل افسده الدلال وخذه كرجل فليس بقانون امك مستحيلات

وظلت تدلك محراثى واختى وحبيبها من حولى يداعبان لى الحلمات

واستغرق ابى عشر دقائق ومسح جبينه من العرق اخيرا وقد ادخله كله ولامست بشرتى كراته الكبيرات

فقالت لى امى عندئذ ارايت يا روحى الان سيبدأ المرح الحقيقى وبالفعل تحققت الكلمات

وبدات استمتع بالشعور الغريب وما تقوم به كرات محراث ابى على بشرتى من صفعات

وامى لا تكف عن اسعاد محراثى بقبضتها واللمسات

وقالت لى امى والان يا بنى الا تزال تريد من ابيك اخراج محراثه منك ولا تزال متضايقا من الطعنات

قلت لها كلا اياك ان تخرجه منى يا ابى وتمسكت به كالفاجرات

وامتعنى ابى لوقت طويل ولم اكن اريده ان ينتهى بل يبقى للابد ولكنى عرفت بوجهه بوادر بلوغه ذروة الذروات

فقلت له اغرقنى يا ابى اغرق اعماق عجيزتى بحليب محراثك الغزير كالفيضانات

وكما رجوته فعل تماما واغرق اعماقى بكتل ضخمة هائلة من حليب محراثه وعبوات

ثم جلست استريح وجاءت امى واختى وكل منهما جلست على محراثى قليلا لاعاملهما معاملة الازواج للزوجات

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
اعجوبة الزمان

اعجبته وكان صديق زوجها
فدخل مع زوجها فى رهان
ان زوجها يعلم ان صديقه لا يقاوم
فاجر ومحترف وناجح فى خطف النسوان
يخطف الزوجات من ازواجهن
وعلى فراش العشق يلتقى الفاجران
فقال ان زوجتى وفية
ويستحيل ان يكون لك بقلبها وفرجها مكان
قال اذن نتراهن وتراهن الرجلان
واغراها ابن الابالسة وفتحت له الساقان
واقام بغرفة فى بيتهما وكل مساء للحب يتطارحان
وتعود متعبة لتستلقى جوار زوجها الغاضب حد الغليان
يتقرب منها فترفض وتقول متعبة يا حبيبى فحبيبى ديدبان
وحين اقترب الصيف قرر الصديق اصطحابها لاجازة يسترخيان
ومكثا شهرين معا وتركا خلفهما زوجها تتخطفه الاحزان
خطفت زوجتى منى واسرت قلبها وبدنها ايها الثعبان
وحين عادا وجدها قد غطت ظهرها وذراعيها باجمل الاوشام
وشكت حلمتها وبظرها بحلقات فضة وباذنيها قرط عناقيد جمان
ومنحت زوجها هدية قبل وداعهما لصديقه الماجن الفنان
فحملاها واقفين وهى بينهما وكل من الثلاثة عريان
وتقافزاها لاعلى واسفل كالقردة يقتحم قلعتيها ايران
وهى بالجورب الاسود المزخرف بورود الدانتيل تمسكه حمالتان
ويمسك الحمالتين حزام دانتيل اسود حول خصرها الريان
ثم اخرج احدهما ثعلبه من خلفها ووضعه مع الاخر من قدام
حتى اذا انفتح الشلالات اخصبا بويضتيها وتكون لها جنينان
احدهما ابن زوجها والاخر ابن عشيقها صديقه اعجوبة الزمان

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
كاميلتو سلايد

كانت زوجة تكتب قصصا جنسية
فضبطها صديق زوجها وهو موظف عنده ايضا وقرا هذه القصص الفاجرة الحسية

وابتزها كى تلتقى به لقاءا غراميا
فارادت اسكاته بهاندجوب ولكنه طلب تفريشا عاريا
كاميلتو سلايد بالانجليزية
وقال لها تجردى من ملابسك واجلسى على ايرى عارية حافية
فجلست ورفضت خلع بلوزتها العلوية
وغطى ايره وكعثبها بطبقات من الزيت الدهنيا
وقال لها تحركى بشفاه بئر عسلك الجهنمية
على ايرى من القاعدة حتى الراس المخروطيا
جيئة وذهابا للامام وللخلف تحركت وقد اقتربت من اللذة السماوية
وكان يحاول مرارا نزع بلوزتها عنها ولكنها تمنعه بحمية
لكن مع اقترابها من ذروتها تركته يجردها لتصبح عارية حافية
ومع تحركها المتواصل اخطات فدخل الاير كعثبها المهلبيا
بالراس فقط ولكنه امسكها واكمل دخول ايره الفولاذيا
كما ارادت تماما واشتهت رغم تمنعها ورفضها الاوليا
وصعدت وهبطت عليه مرارا ثم قالت اريد الوضع التبشيريا
حيث تكون فوقى ايها العاشق و اكون تحتك مستلقية
ورفعت ساقيها وتموضع بين اعمدة منبرها الرخاميا
وقالت له لا تنزل حليبك بداخلى فانى غير محمية
ولم اتعاطى لمنع الحمل اية عقاقير ولا ادوية
وكنت وزوجى ننتظر طفلا المعيا
فجئت انت يا حبيبى بايرك الاطول والاعرض لتنافس زوجى على
وتكون ابا طفلى العليا

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
من اجلها

 

ذهب وزوجته لاحد اندية الجمنازيوم الرياضية
ليحصلا على عضوية
لكن تكاليفها كانت غالية
فتقربت الزوجة وسط استغراب زوجها من المدرب الرياضيا
وقالت له الا يمكنك تخفيض ثمن العضوية
مقابل بعض المداعبات الغرامية
واخذت تداعب محراثه من فوق سرواله القطنيا
لكنه صدها وقال اوافق ولكن ليس معك بل ان مص لى زوجك ايريا
رفض الزوج بشدة ونهره وقال انا لست مثليا
قال المدرب نعم انت لست كذلك ولكنها صفقة عادية
لتخفض عنك وزوجتك ثمن العضوية
ودخل الرجل غرفة جدرانها شفافة زجاجية
وتبعه بعد تردد الزوج ووقفت الزوجة تشجعه من الجهة الخارجية
وجعله الرجل ينزل له سرواله ويبدا بالمص الحاميا
وفوجئت زوجته بطول وعرض المحراث الاسطوريا
وقالت ليكن الله فى عونك يا زوجى ذا الحظ الرديا
واعترض الزوج وقال لن استطيع يا رجل مص هذا العملاق الجهنميا
وهو فاتح فمه يتكلم بذلك انتهز المدرب الفرصة ودس محراثه بين شفتى زوجها بطريقة وحشية
واضطر الزوج للمص بعد محاولات تملص ورفض واستسلم لمصيره العجائبيا
وجاءت صديقة الزوجة تلقاها وقالت لها الزوجة انظرى فانى لا اصدق بعد ما يجرى لزوجى الا بالرؤية
ونظرت الصديقة وتعجبت من رؤية زوج صديقتها على ركبتيه يمص محراث المدرب الرياضيا
وقالت ليتنى اصور هذا المشهد الساخن بالكاميرا الخفية
ساتى بالكاميرا حالا وابدا تصوير فيلمى الاباحيا
ولكنها نسيت واسترخت على الكرسيا
وسمعتا بعد قليل صراخ وضربات لحمية
فنظرتا فوجدتا المدرب قد دفع الزوج على يديه وركبتيه ودس محراثه فى هوة عجيزة الزوج الضيقة المحمية
رغم رفض الزوج وتملصه صياحه انه ليس مثليا
وترديده انه لا يزال بكرا وعذريا
لكن المدرب قبض على جنبيه بيديه القوية
وبدا مشوار تحويله الى المثلية
بشكل قسريا
وقالت الزوجة للمدرب كلا دع زوجى لم نتفق على ذلك بل اتفقنا على المص دون البقية
فقال المدرب سامنحك عضوية خاصة ممتازة وامتيازات غير حصرية
فلانت الزوجة وقالت حسنا تحمل يا زوجى فهى لحظات وننتهى من هذه الصفقة المالية
وتعجبت صديقتها من انقلاب حالها وتحول لهجتها من القسوة لتصبح طرية
وبعد فترة ابدية
اختفت الالام الرهيبة التى احسها الزوج وتبدلت بمتعة علوية
تعجب منها الزوج وبدا من روعة احساسه ان يتحول الى ناشط متعاونا فى العملية
وانتصت محراثه بشدة وهو يعود بعجيزته منجذبا نحو حجر ومحراث الرجل الشيطانيا

فلاحظت الصديقة فقالت ساصور ذلك قد اصبح المشهد ساخنا جدا وحاميا
ولاحظت الزوجة فقالت لزوجها ماذا فعل بك ذلك اللعين. كفاك انهض الان وما تم كافيا
قال المدرب لم انتهى منه بعد ولم تنتهى بيننا الصفقة الحسية
ونهض المدرب جالسا على كرسيه من جديد وقالت الزوجة الان فرصتك زوجى فاهرب وتعالى اليا
لكن الزوج نهض فعلا ولكن ليقعد على محراث المدرب الرياضيا
وقال له المدرب ولد مطيع جيد واستمر فى امتاعه الغريب للزوج المنساق له على نحو سحريا
وبعد قليل صاح الزوج وانطلقت مياه من هوة عجيزته اغرقت المدرب فضحك المدرب مبروك انها اول ذروة لك خلفية
وجاء جموع متدربين ومتدربات للنادى ووقفوا يتفرجون ويتفرجن بانذهالية

ومن شدة المتعة التى احسها الزوج صاح وقال ليس هذا ولكن محراثه عصاه وانطلق بالحليب الغزير كالرشاش الاليا

واغرق زجاج الغرفة الجانبيا
واخرج بعد قليل المدرب محراثه واندفع هو الاخر يغرق الغرفة بالحليب اللؤلؤيا
وصورت الصديقة كل شئ منبهرة وصفقت الجموع ولملم الزوج ملابسه خجلا وانصرف خارج المكان بطريقة درامية
وقال المدرب للزوجة انا عند وعدى واعطيك الان عضوية مجانية
قالت ماذا فعلت بزوجى قال سياتى مرارا بعد ذلك اليا

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
ادعاء العفة الجنسية سمة المسلم والمسيحى والملحد والعلمانى والليبرالى فى الشرق الاوسط. عليهم اللعنة اجمعين. وانى منهم برئ

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
عزيزى كونك بارد جنسيا او عديم التنوع والطموح والشطح الجنسى فهذا لا يعنى ابدا ان كل الرجال لابد ان يكونوا مثلك والا كانوا مرضى او شواذ الخ من تهم الشرق الاوسط وعقده النفسية والجنسية .. وكون زوجتك باردة ايضا لا يعنى ان كل النسوة باردات ويخفين ولا يتكلمن عن الجنس .. وان تجران وبحن خرجت لهن يا شيخ الفيس الملحد او المسلم لتتهمهن بالمرض والوقاحة او بانهن رجال متخفون باسماء نساء

انا شخصيا لا ادعى العفاف فى خيالاتى. وزوجى يكفينى جنسيا لانه يلعب معى كل الادوار ولدينا الدلدو والالعاب المختلفة وكأننا الف شخص وشخصية .. فلسنا مثلكم .. وخرجت للفيس لانقل تجربتى وانشرها واكون مثالا لنساء الشرق الاوسط يحتذين به. ومثالا يتعلم منه رجال الشرق الاوسط كيف يكون السكس المتنوع والرائع

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss
احبيبتى حبيبة قلب ناهد ننام عاريتين حافيتين متجاورتين
اتاملك من قمة راسك حتى اخمص قدمك. ما اجملك واشهاك
اشم عطرك واضع انفى فى شعرك. والمس باصابعى اصابعك
اتامل اظافرك واصابعك. كم اعشقك حبيبتى. واشعر بسخونتك
وانظر فى عينيك الجميلتين طويلا طويلا لا اشبع من الغرق فى بحارهما العميقة. واسمع صوت انفاسك واشعر بدقات قلبك المتسارعة بسعادتنا تتنافس فى تسارعها مع دقات قلبى.
احس بسخونة بدنك تحت اناملى وارتجافك كلك من لمساتى
اهمس لك واقبل اذنك وانفخ فيها. واراقبك وانت تتاثرين بلمساتى لك وتتغير نظرات عينيك وانفاسك وتتململين من السرور العميق واللذة الغامرة.
لديك نهدان اجمل من نهودى. وصوت ناعم كنعومة صوتى. وملمس ناعم كملمس جلدى. ولحم طرى مثل لحمى
كاننا صورة منعكسة فى المرآة. تعرفين مشاعرى افضل من رجال الشرق الخشنين والعديمى الاطلاع والطموح
تعرفين مشاعرى واعرف مشاعرك. وكل منا تصفف للاخرى شعرها الطويل امام المرآة. وحين نتعانق تصطدم نهودنا العالية
طراوة على طراوة. وحلاوة على حلاوة. وتتعارك قدماى مع قدماك. واشبع عينى بالتقاء ساقيك بجنتك المشعرة احيانا والحليقة حينا. ووردة كعثبك المتهدلة الاوراق والبتلات و الزر الجميل متصلب اعلاها. تلمع بالندى السكرى الذى ينادى لسانى لتذوقه.
ونرتدى ثياب سهرة طويلة مفتوحة للساق. وتسيل سوائل كعثبك الحريرية غزيرة على اناملى. وكذلك سوائل كعثبى على اناملك.
ويراقص لسانك لسانى. وامص ريقك وابتلعه متلذذة. اتسلط عليك احيانا وتتسلطين على احيانا. الحس خدك.
ونداعب الحلمة فى الحلمة والنهد فى النهد.
والثم وردة كعثبك وامتص كل العسل الصادر منها
ونجلس متشابكتين مثل مقصين مفتوحين متداخلين ومتحابين. وبمنتهى الدقة فى التصويب احك وردتى فى وردتك ونفتح افواهنا ونغمض اعيننا مع اللذة التى لا تماثلها فى شدتها لذة حتى يختلط عسلى المنطلق مع عسلك وتعلو اهاتنا وغنجنا https://fbstatic-a.akamaihd.net/images/emoji.php/v5/u76/1/16/1f48b.png💋https://fbstatic-a.akamaihd.net/images/emoji.php/v5/u76/1/16/1f48b.png💋https://fbstatic-a.akamaihd.net/images/emoji.php/v5/u6c/1/16/2764.png

 

 

 

Ahmad Ben Tohotmoss

 

 
انتقام الكريمباى

جاءت امى الى المنزل مع صديقتها المتزوجة ذات العيال مثلها من نادى الديسكو الليليا
وكانتا تغريان هناك المراهقين الصغار الذين بالجامعة او بالثانوية
وكانت امى وصديقتها تمارسان الحب والعشق المثليا
بشكل يوميا
وذات يوم جاءت امى مبكرة من عملها ومن السفرية
ووجدت ابى نائما على فراشهما بغرفتهما عاريا
فنزلت بفمها على محراثه لتمصه فشمت وتذوقت عبق ومذاق كعثب امراة اجنبية
قالت غاضبة فى نفسها لقد خاننى هذا اللعين لتوه مع امراة مبهمة يا ويله
وزاد الطين بلة انه نطق فى نومه اسم سمية
قالت من ايها الخائن تكون سمية ؟
وسمعت ضوضاء بالحمام فاقتحمته وخرجت مراهقة فاتنة تجرى عارية حافية
انها سمية
نهضت ابى وطردته امى من المنزل فوريا
وهى تلعنه وتشتمه باقذر الشتائم الجنسية
وحكت لصديقتها وهما تمارسان الحب اللزبيانيا
وضحكت صديقتها واعتبرته حديثا فكاهيا
وامرا عاديا
وعادت امى الى المنزل ووجدتنى انا ابنها المراهق البالغ عمرى عشرا وثمانية
وجدتنى اشاهد فيلم لزبيان اباحيا

وتطير انامل يدى فوق محراثى العاريا
وانسحبت امى فنظرت الى الحركة الخافتة الفجائية
فوجدت امراة من ظهرها وشعرها الكستنائيا
عرفت انها امى الرائعة الفائقة الحسن والجمالية
وقمت وذهبت متلصصا الى غرفتها فوجدتها بلحظة متعة حسية
كانت على الفراش مستلقية
وبيدها الدلدو الهزاز تدخله وتخرجه فى جنة الجنات الامومية
وحانت منها نظرة فوجدتنى واقفا وتلبست بفعلتها الخفية
ورايت كعثبها دون دلدو مفتوحا رطبا جدا وورديا
وذهبت عائدا الى غرفتى وذهبت ورائى بعد هنيهة
تقول لى ان لجميعنا حاجاتنا الجسدية
قلت لها اسف امى فقد شاهدتنى هكذا فذهبت لاعتذر منك فوجدتك مثلى تحتاجين لمسات من نفسك لجسدك المهلبية
سالتنى ان كنت قد علمت بشجارها وابى الصباحيا
وسالتنى ان كنت اعلم باقترافه خيانة زوجية
مع مراهقة من عمرى عرفها فى سوبرماركت محليا
ترددت ثم اعترفت لها بانى اعلم وانها ليست الفتاة الاولى التى ياتى بها خلال قيامك امى بسفرية
فسبته ولعنته كثيرا لمدة كالابدية
ثم تفرجت على معداتى الرياضية
التى استعملها لرفع الاثقال الحديدية
ورقدت عليها
كى تجرب بعض التمارين الرياضية
وكانت ترتدى تيشيرت وسروالا جينزيا
فخلعت التيشيرت وشاهدت نصفها العلويا
عاريا لا يغطيه الا سوتيانها القطنيا
وشعرت بالحرارة فقررت ان تتخلص منه ايضا
عربونا اضافيا
واستمرت فى التظاهر بانها تتمرن بالاثقال الفولاذية
وترجرج نهداها امامى وغرق مفرق سروالى بلعاب ايرى التمهيديا
وقالت لى امى انك رطب كثيرا وهى تلمس مفرق سروالى والبقعة المائية
ثم نهضت وفتحت التلفاز والفيديو تكمل فيلمى السحاقيا
وظلت تثرثر معى حول اقترابى حين دخولها عليا
اقترابى من اطلاق حليبى اللؤلؤيا
واوضحت لها اننى اعجبت بالرطوبة وانفتاح كعثبها الورديا
وانى اود تحسس نهدها المرمريا
قالت لى هلم فانى متشوقة لذلك يا حبيب قلب امك النارية
اانا اجمل ام بنات مدرستك الثانوية.
بالتاكيد انا مجرد عجوز ثلاثينية
لا جمال فى.
قلت كلا بل انت الاجمل والاصغر يا امية
وعلى ذلك اؤتيك موثقيا
وتحسست نهدها الرائع الزبديا
ولعقت شحمة اذنى وقالت ماما ستجعلك تشعر شعورا فردوسيا
ونزلت تلثم جوانب فمى ثم دست لسانها داخل فميا
وطالت قبلاتنا الفرنسية
ثم اطفأت امى التلفاز والفيديو وضوضاءهما العالية
وامسكتنى من يدى تقودنى الى غرفتها الكبرى الزوجية
حيث خانها ابى مرات لا نهائية
وجلست توبليس عارية النصف العلويا
ما اجمل نهودها الضخمة الكروية
كالزبدة الطرية
وتحسست اناملى نهديها وخصرها الحريريا
وفككت ازرار سروالها الجينز وانزلته وجردتها منها شيئا فشيا
ومارست الحب باناملى السحرية
على كل شبر فى ساقى امى وقدميها الجميلة المرمرية
ومدحت امى اسلوبى ومهارتى فى اسعاد حبيبتى التى هى هى
وعدت الى خصرها فوجدت غطاء كعثبها الدانتيل القماشيا
الكوكو قد غرق تماما وتشبع بعسلها الغزير السكريا
فانزلت عنها الكوكو وهكذا صارت امامى عارية حافية
وبدات الحس كعثبها بلسانى بشراهة غير عادية
حتى اهتزت كلها مرارا واطلقت عسلها الغزير لتغرق به وجهيا
ولحست كل قطرة سالت منها عسلية
ونهضت فضحكت امى من لمعان وجهى بعسلها الشهيا
ولحست بلسانها وجهى من اثر ذروتها الحامية
ثم قالت لى استلق يا روح قلبى على الفراش العجائبيا
وماما ستقوم بالعمل كله واضمك اليا
فاستلقيت وجاءت امى ومصت محراثى اللوذعيا
ونهضت وجلست مدخلة محراثى فى بستان بساتينها الاسطورية
وصعدت وهبطت مستمتعة تبث فى كيانى لذة لا متناهية
ورأت امى فى وجهى علائم قرب بلوغى ذروتى الجهنمية
وجلست مسترخية
وانا اطلق فى طريق جناتها الابراهيمية
حليبى القشديا
عشر مرات ينتفض محراثى مما ادهش امى ورأت فى رجلا استثنائيا
واندهشت اكثر لما وجدت محراثى لا يزال قائما لا يلين ولا ينكمش تضاؤليا
وقالت اهااا انه محراث مراهق طبيعيا
فقالت لى الا يزال محراثك قائما. قلت نعم اماه ايمكننا ان نمارس الحب مرة اضافية ؟
قالت لى نعم ولكن لنلتف معا دون اخراجه فانا اريدك فوقى فى هذه العودة النعيمية
وبالفعل فعلناها واستدرنا واصبحت تحتى وانا فوقها. وامسكت بقدميها
اقبلهما والثمهما وافرجها كالفرجار او الدجاجة الشهية
وبدات مشوار المتعة اعادة ثانية
ورن الهاتف اثناء تلذذنا ببعضنا ففتحته امى واجابت فاذا هو ابى طريد منزلنا الهائل الذى اطرافه مترامية
يتوسل لها ليعود وكنت انا توقفت عن الحركة فغمزت لى امى بعينيها غمزة تشجيعية
من اجل ان استانف متعتنا معا ومن اجل الاستمرارية
فاستانفت حركة محراثى داخل جنتها وابى يكلمها ويرجوها لتسامحه ويعود ليبيت بمنزلنا بلهجة اعتذارية
وظلت تتمنع عليه وترفض بثبات وكاننا لا ادك اعماقها الوردية
ولا احرك فيها ذروات قريبة غامرة عارمة شهية
ثم ضغطت زر كتم الصوت تسمعه ولا يسمعها وصرخت بغنج رهيب لبلوغها الذروة الفينوسية
اماه يا ربتى الرومانية
كم انت قوية
وفتحت الزر ووافقت على عودته وانا اروى جناتها وبستانها الكعثبيا
بحليبى الوفير الغزير للمرة الثانية
واغلقت الهاتف وقالت لى انهض يا بنى لا اريدك ان تبقى فلى مع ابيك لقاء لهبيا
وجاء ابى من بعدى وقد وضعت روبا شفافا على جسدها العاريا
وتشمم فى الغرفة اثار معركة حب حامية
شموع مشتعلة منيرة وزوجته شعثاء الشعر ارتوى للتو بستانها القمحيا
وهم بالخروج من الغرفة فقالت ببرود لو خرجت الان لا تعود للمنزل ثانية
واموالك لى
فعاد للغرفة وقال حسنا انا خنتك وانت خنتنى تعادلنا فماذا بعد يا غبية
قالت لقد تلطخ انفى فى شهواتك وفتياتك المدرسية
فمن العدل ان تاتى وتمنحنى تدليك جسد كامل فهيا
فجلس جوارها ودلك بدنها وتحاشى ما بين ردفي عجيزتها الطرية
حيث ينزل من شفاه كعثبها حليب الرجل الذى خانته معه غزيرا لا نهائيا
وفاجاته قائلة والعدل يقتضى ايضا ان تنظف بلسانك وفمك كعثبى من كل قطرة لبنية
وتبتلعها كلها والا فانت حر غادر المنزل وممتلكاتى تؤول اليا
فلحس كل قطرة ولكن الحليب كان لا نهائيا
فادخل لسانه فى عمق الطريق الداخلى الى جناتها الوردية
وامتص الحليب من منابعه وكان الحليب لا يود ان يكون منتهيا
واشفقت عليه اخيرا فجذبته وقبلته وشربت قليلا من المحلول الملحيا
ولكنه بعدها عاد يكمل مهمته دون ان تطلب منه وكان عملا تطوعيا
استلقى جوارها لينام اخيرا وقالت له لا باس ان تعود للمراهقات فلى عشيقى بل عشاقى وزواجنا مفتوح وربما نجعل مع مراهقتك الفاتنة ثلاثية او رباعية