عزة وكسها

عزة وكسها
جزء (1)

اسمى تريزا واعمل فى احد المصالح الحكوميه وكانت لى زميله اسمها عزه كنت احبها جدافهى صديقتى.وفى احد الايام مرضت وجاءت عزه لزيارتى فى المنزل ودخلت عندى وقدمت لها زوجى ناجى ثم ذهب لاحضار شيئا نشربه وبعد ان جاء لاحظت انه جلس معنا ولا حظت ان عيناه لا تغفل عن عزه لحظه وكان يبدو لطيفا جدا معها وان كنت ارى انه يتفحصها من رأسها الى قدميها ولاحظت هى ذلك فأرتبكت ونظرت الى بنطلونه فوجدت ذلك الانتفاخ الذى اعرفه جيدا انه زبره يشير الى عزه.وبعد يومين قال ناجى انه مضطر للذهاب فى عمل هام وانه خائف ان يتركنى وحيده واقترح ان احضر عزه لتكون بجانبى ولم يترك لى فرصه الكلام واخذ هاتفى المحمول واتصل بها وطلب منها ان تأتى لانى سوف اكون وحيده ولم ترفض عزه وبعد خروج زوجى جأت عزه واعتذرت منها لانى بتعبها معايا.وبالرغم من عمل زوجها فى السعوديه فقد كانت عزه شديدة الاناقه والاهتمام بنفسها ولم لا وهى فعلا جميله كما انها تمتلك جسد رائع وبزاز رهيبه فهى كبيره ولكن جميله كما ان طيزها متوسطه وشفايفها غير عاديه.وجاءت مرتديه بنطلون قماش تترجرج طيزها بداخله كلما سارت ومن اعلى بلوزة حريريه وايشارب يغطى شعرها ولكنه يزيدها فتنه واغراء.وطلبت منها فنجان شاى وبعد احضار الشاى واثناءذلك دخل زوجى وقال انه اعتذر عن العمل من اجلى ولكنى كنت اعرف انه يكذب فعينيه التى تأكل جسد عزه وزبره يقولان انه كاذب وقلت تصور يا ناجى عزه تريد ترتيب المنزل وقال سوف اساعدها وقررت ان اترك الامور تسير فلن استطيع منعه وانا اعرف انه نييك ممتاز وان كسى الصغير لا يتحمل ذلك الزب الذى يمتلكه ناجى كما انى اشبع من زبر واحد ولكن هو لايشبع ابداوقلت فى نفسى ان عزه لن توافق على ذلك.وبعد خروجهم للصاله لم يضيع ناجى الوقت فقدفتح سوستت البنطلون واخرج زبره امامه مفتخرا بطوله وحجمه وعندما التفتت عزه خلفها ورأت زبره قالت ما هذا عيب عليك انا صاحبه مراتك.قلها انا من ساعه ما شوفتك وانا هموت عليكى وزبرى مش عايز ينام غير لما ينيكك.وحاولت عزه ان تمشى ولكنه مسك ايديها ومنعها وحاول وضع يدها على زبره وقالت هاصرخ قالها مفيش فايده هنيكك يعنى هنيكك وتمكن من وضع يد عزه على زبره وكأن كهرباء قد مستها فزبر ناجى ساخن وقوى وكسها كان يصرخ ايام وليالى طالبا اى زبر ان يرحمه حتى انها كانت تستخدم اى شىء له يد تنيك به كسها الذى لا يشبع وارتعشت واحس ناجى بذلك فذادت شراسته معها ولكنها استمرت فى المقاومه واستطاع ان يشدها الى الغرفة الثانيه والقى بها على السرير وكانت ترجوه ان يتركها ولكن تمسك ايديها بزبره كان يقول غير ذلك.واخذ يعض كسها من فوق الملابس وكان سريعا ولف بحيث اصبح زبره فوق فمها ومع كل حركه له كان زبره يخبط فى وجهها واستسلمت عزه فى النهايه واخذ يفك زراير البلوزة وعندما رأى حجم بززاها اتجنن وكأنه لم يرى بزاز قبل بزازعزه وهجم على بزازها بوس ومص ولحس وهى تقول براحه هتموتنى ثم اخذ شفتيها يقبلها ويعضها وقام بوضع زبره بين بزازها وضم بزازها وكأنه ينيك فى بزازها وقام بخلع ملابسه تماما واخذت عزه زبر ناجى بين شفايفها واخذت تمصه بجنون وتعضه عضا خفيفا وكانت تضع بيضانه فى بقهاوتقول انا ما شفتش زبر زى ده قبل كده وكانت طرحتها تطير وتيجى على زبرناجى فتمنعها من ان تمص براحتها حتى انها شدتها فقطعتها وقال بالراحه يا عزه براحه يا شرموطه زوبرى مش هيطيرانتى قطعتى الطرحه قالت مفيش حاجه تمنعنى عن زبرك واخذيدخل زبره فى بقها وعرف مع عزه ازاى تنيك واحده فى بقها ثم اخذ يفتح زراير بنطلون عزه ووجدها تلبس كلوت اسود وعندما خلعت الكلوت كاد ان يغمى عليه من جمال وروعه الكس فقد كان عالى ونظيفا تماما كأنها مستعده للنيك فى كل لحظه وقالها كل ده ومش عايزه تتناكى ده انتى متناكه بنت متناكه ومد لسانه يبوس كسها بلهفه وفتح كسها ورأى *****ها وعضها منه حتى صرخت فقال فيه حاجه يا منيوكه قالت له انت بتعض قالها ده زبر مش *****ووضع زبره فيها بقوه وهى تصرخ ارحمنى نيك كمان دخله كمان زبك فظيع وهو انتى احلى متناكه انا شفتها كل ده ومش عايزه دا انتى شايله كسك على كتفك وعايزه ميت زبر مش زبر واحد.وقالت انا من المره اللى فاتت وانا عارفه انك هتنكنى وكنت بجهز كسى لاستقبال زبرك عايزاك تموتنى نيك.وصوت خبط بيضانه فى كسها يعلن عن ان ناجى ينيك عزه واخذت تصرخ بقوة نيك نيك كمان طلعه من بقى وهو يقلها يامتناكه يا بنت المتناكه يا شرموطه اه اه اه اه اه هينزلوا راحت ضمت رجليها على ضهره جامد علشان زبره ما يخرجش من كسها لحد ما نزل اللبن بتاعه فى كسها ونزل على وراكها ورجليها.واخذت زبره فى بقها تلحس اللبن من على راس زبره ونامت على ضهرها تستريح ولقت ناجى يضع زبره فى يدها فصرخت وقالت هو وقف تانى قالها نفسه ينيك طيزك رفضت بحجه انه كبير على طيزها ولكنها ماقدرتش تقاوم واخذت وضع الكلب ووضع بعض الكريم على طيزهاوحاول ان يدخل اصبعه فى البدايه فقالت زبرك هو اللى مسموح له بالدخول ودخل راس زبره وهى تعيط من الالم وقالها اخرجه قالتله هموتك لو خرج ودفعه مره واحده وصرخت صرخه حسيت انها ماتت بعدها وقعد ناجى يدخل زبره ويطلعه بقوة حتى انى كنت اسمع صوت بيضانه وهى بتضرب فى طيز عزه لحد ما نزل اللبن جوه طيزها وخرج اللبن من طيزها ونزل على وراكها.وقامت عزه وقبلت زبر ناجى وقالت انا اول مره اتناك فى حياتى وانها لم ترى زبر مثل زبر ناجى مع انها رأت عدد ليس بالقليل من الازبار.وارتدت ملابسها وجاءت عندى وهى عاديه كأنها لم تفعل شيئاوقلت طرحتك اتقطعت الظاهر شبكت فى حاجه قالت فداك حبيبتى الف طرحه واصبحت عزه صديقتى والمتناكه الخاصه بناجى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

جـــــــــــــــزء (2)

لم تزورنى صديقتى عزه لعده ايام واتصلت بها ولكنها لم ترد وبعد ان تعافيت ذهبت اليها يمكن تكون مريضه وقابلتها وسألتها لماذا لا تزورنى اخبرتنى بما حدث مع ناجى زوجى وانها شعرت بأنها خانتنى فضحكت وقلت لها انى اعلم كل شىء فقد كان صوتها عاليا ولا يمكن اخفاءوه. فاعتذرت وقالت انها لم تستطيع ان تتحمل زبر ناجى وانها عندما تتناك تصدر منها اصوات تدل على انها تتناك وضحكت واخبرتها انى سمعت ايضا ما تكلمت به.وقلت لها انه ليس عندى مانع ان تشاركنى زبر ناجى فهو كبير جدا على ولا استطيع تحمله وحدى.وانه من الافضل ان تكون هى المتناكه التى ينيكها ناجى على ان يأتى بواحده لا اعرف عنها شيئاورحبت هى الاخرى بذلك لان ناجى لن يريد منها اكثر من ان ينيكها كلما دعاهابدلا من تعرف اخر ويكون حرامى او يبتزها او يهددها او يكون مريضا.اخبرتها ان تأتى اليوم للعشاء معنا وفهمت معنى الدعوة فقبلتها وهى متردده وقلت لها اذهبى للحمام وانا اجهز الملابس التى سوف ترتديها وفتحت دولابها ووجدت بها ملابس امراءه تقدر معنى الجنس جيدا تقدر تقول متناكه درجه اولى.اخترت لها ستيان اسود هاف كب يدوب يغطى حلماتها فقط مع كلوت اسود فتله يتسبب دخول الخيوط فى الطيز فى مزيد من الاثاره ويجعل الطيز تهتز مع كل حركه خصوصا اذا كانت مثل طيزعزه وبنطلون ضيق جدا وجاكت وخرجت عزه عاريه من الحمام وعرفت ان ناجى عنده حق فهى تمتلك بزاز ولااروع كبيره ومشدوده وكسها يرتفع برأسه كأنما يتحدى ازبار الرجال وبطنها ليست بها سمنه ولكنها طريه وعندما رأت البنطلون قالت هذا لا ينفع لأنه ضيق ولكنى صممت عليه وكان عندها حق فعندما لبسته كانت كأنها رجل له زبر فارتفاع كسها والكلوت الفتله اظهرا كسها وكأنه زبر وفلقتى طيزها كان تهتز كلما سارت وكأنها دعوه مفتوحه للنيك وارادت عزه ان ترتدى بادى تحت الجاكت ولكنى رفضت لانه سوف يضايقها وحاولت منعها من لبس الطرحه ولكنها صممت عليها ورأيت انها تزيدها سحر وجمال وذهبنا الى منزلى وقد وجدت ناجى فى انتظارنا وقد اتفقت معه على كل شىء.
ان ناجى وزبره فى استقبالنا فقد كان زبر ناجى واقف بصورة وحتى ان عزه ضحكت وجلسنا وتحدثت عزه عن زوجها الذى تركها بعد شهر من الزواج ليجمع المال غير مهتم بها وكانت تتمنى ان يعيش زوجها معها احسن عندها من كل اموال الدنيا وبعد العشاءوضعت فليم لنشاهده لم يكن فليم سكس ولكن كان به مشاهد اقوى من السكس.ومددت يدى وطلعت زبر ناجى واخذت امص له وصرخ ناجى مارثا انتى بتعضى سنانك حاميه قوى.بصيت لعزه ووجدتها تشاهد فقلت لها تعالى وجلست عزه بين رجل ناجى واخذت زبره بين يديها وقعدت تبوسه براحه وبعدين بدأت تلحس من تحت لفوق وتحط بيضان ناجى فى بقها وناجى لا يقول غير اه اه اه اه اه ا
وتركت لها زبر ناجى وكانت تخرج لسانها وتداعب بها راس زبر ناجى وفتحت زبره وكانت تاخده كله فى بقها وكانت الطرحه بتضايقها وهى بتمص فقمت وقعت افك ليها الطرحه وقلتها علشان تعرفى تاخدى راحتك وفضلت تمص حتى انى كنت اشعر انها سوف تتقيأ وفعلت مع زبره كل حاجه ولم ارى فى حياتى مره تمص وتلحس بهذه الروعه حتى ان ناجى قذف اللبن فى بقها وعلى وجهها وملابسها.ودخل ناجى الحمام وتحمم وخرج واخذ يد عزه ودخل الى غرفه النوم ونامت عزه وقام ناجى بفك زراير بنطلونها وقطع الكلوت بتاعها واخذ يقبل كسها و*****ها ويقول انتى متناكه قوى يا عزه وهى ترد زبرك رهيب يا ناجى يقولها عايزانى انيكك يا عزه تقوله لألألأ وهى تضغط بيديها على راسه ليدخل لسانه فى كسها اكتر وتقوله النيك مينفعش معايا انا عايزه زبرك يخش فى كسى يطلع من بقى.راح ناجى ماسك زبره وقعد يلعب براس زبره على شفايف كسها وبعدين دخله كله مره واحده صرخت عزه حرام عليك كسى انت عايزتموته وقعد يدخل ويطلع وهى تقوله انا من النهارده المتناكه بتاعتك الشرموطه وهسمى نفسى عزه زبر ناجى وكنت اسمع خبط بيضان ناجى على طيز عزه كأنهم بيشتكوا انهم بره كس عزه وصرخ ناجى فعرفت انه بينزل اللبن جوه كس عزه المتناكه.واستراح ناجى قليلا وقام فقلع عزه الجاكت والستيان واخذ يمص فى بزازها وبيقول انتى حاجه رهيبه انتى عايزه كام زبر انتى بزازك حكايه تانيه وضمت عزه بزازها ودخل زبر ناجى فى الوسط وناكها فى بزازها لحد ما نزل اللبن بتاعه ولم تعطه عزه فرصه للراحه اخذت زبره فى بقها لحد ما وقف ولفت واخدت وضع الكلبه وحطت راس زبره على طيزها وقعد يدخل سنه سنه لحد ما دخله كله وهى تصرخ وتقوله انت مش عايز تنكنى ليه وهو يقول انتى هتموتى على زبرى يا متناكه وقالت عارف لو نزله بره هموتك هاتهم فى طيزى وفعلا جابهم فى طيزها وبعد كده قام ناجى وراح يبوسها وبقت عزه المتناكه الخاصه بناجى حتى انه كان يختار لها لبسها من اول الجزه لحد الطرحه بتاعتها وانا كنت مبسوطه لانى اخيرا لاقيت اللى هتخفف عليا من ناجى وزبره اللى ما بيشبعش نيك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s