مراتى تتناك من ابويا

اسمي ياسر عمري 28 سنه و زوجتي سلمي صاحبة الجمال المميز و الجسد الرائع
اولا انا اخ لمجموعه من الاخوه توفت امي في سن صغير و اتجوز ابويا من ام اخواتي و طبعا عمري ما كنت واخد حقي زي اخواتي دايما اخواتي كان حقهم محفوظ بزياده بسبب حب ابويالامهم كبرت و انا محروم حتي تزوجت من الجميله سلمي التي كانت شهوانيه مثلي مع الوقت كنت ازور مواقع السكس انا و زوجتي الجميله لكن كنت دايما بحث بالظلم لان فلوس ابويا كلها بتروح علي اخواتي و نا لا خصوصا ان ابوياتاجر كبير و بيلعب لالفلوس لعب و كان معروف عنه بالرغم انه عدي الخمسين انه بتاع نسوان
انا و مراتي كنا بتكلم كتير في التحرر و كتير كنت بنكها و نتخيل انها بتتناك من غيري
و بيوم ابويا كان عندنا و لبس مراتيكان مغري لكن لا انا ولا مراتي فكرنا في كده و طلبت من بابا يتغدي معانا ومراتي كانت كريمه جدا معاه و بتضحك في وشه لكن لاحظت ان عين ابويابتروح و تيجي مع جسم مراتي و حسيت ان بيبض لها بصة شهوه
لدرجه اثارتني و بعد ما مشي كنت هايج جدا علي مراتي لدرجه قلعتها في الصاله و نزلت لحس في كسها و نكتها قالتلي مالك هجت مره واحده كده ليه قولت لها بصراحه حسيت ان ابويا بيبص عليكي قالتلي انها لاحظت كده فعلا لغاية ما نزلت لبني بعدها لقيتها نامت علي صدري و قالتلي انت قولتلي كتير ان ابوك معروف عنه انه بتاع نسوان ما تسبني اوقعه مدام انا و انت حاسين بانه بيبصلي بشهوه قولت لها بس خايف الموضوع يكون عكسي قالت نجرب و فعلا لقيت مراتي بتتصل بيه علي و شكرته علي انه زارنا و انه لازم دايما يجي
تاني يوم قالتلي تعالي نصيع علي ابوك و اتصلت بيه ازيك بابا حبيبي وحشتني قالها انتي اكتر يا سلمي قالت له انا لوحدي و ابنك سافر مأموريه و مش عارفه اكل لوحدي ياريت يا بابا تيجي تتغدي معايا و تفتح نفسي و طبعا كل كلامها كان ناعم و بدلع لدرجة انه قالها انا ورايا شغل و اجتماع مع تجار بس عشان خاطرك انا جاي حالا
قولت لها ناويه علي ايه يا مجنونه
قالت لي اسكت انت ادخل اول ما تحس انه وصل استخبي باوضة النوم و هي قامت لبست قميص نوم ضيق و قصير يوقف ازبار الدنيا كلها و عملت احلي مكياج و لبست كلوت فتله و حطت احلي برفان دقايق و جرس الباب رن فضلت انا في اوضة نومنا اراقب
اول ما فتحت الباب لقيت بابا اتهبل علي منظر مراتي و بزازها و طزها و كسها البارز اللي تفاصيلهم واضحه جدا من قميص النوم و خدت بابا بالحضن و قالتله انا لابسه براحتي انت ابو جوزي و مش غريب و بعتبرك زي بابا و شفتابويا زبه وقف زي العامود و حاسس انه اول مره يشوف ست قدامه
قعد بابا و هي بتدخل وتطلع من المطبخ للصاله و عينه علي طيز مراتي و زبه علي اخره وقعدت سلمي مراتي جنب بابا تأكله باديها و هو عرق جنبها و كان علي اخره
و هي قعدت تشتكيله مني عاجبك يا بابا ياسر مش سائل فيه و دايما بيبات بره و كمان مقصر معايا في مصاريف البيت لقيته مطلع لها مبلغ كبير و قالها خدي اصرفي و اتدلعي براحتك و اي حاجه تطلبيها انا تحت امرك لقيتها باسته وقالت له حبيبي يا بابا و حسيت انابويا نفسه يهجم عليها يقطع كسها بس خايف من رد فعلها لغاية ما قالها انا حمشي يا سلمي عشان الشغل حضنته سلمي و قالتله شكرا يا بابا ياريت تسال عليه علي طول و تيجي تقعد معايا و سابته مشي و هو حيموت و ينيك مراتيبقولها سبتيه ليه دا كان خلاص عالاخر تعبتيه قالت لي اصبر التقل صنعه
و دقايق لقيته متصل بيها يطمن عليها لغاية بالليل كل دقيقتين يكلمها و بالليل قالت له اما يا بابا لو تقدر تبات معايا انا خايفه انام لوحدي لان ياسر بايت بره و دقايق و بابا وصل شقتي و هو ايل فواكه و علب تورت و جاتوهات و قالها انا كلمت المدام قولت لها رايح استلم بضاعه من اسكندريه و حبات هناك و جيت عشان ما تبقيش لوحدك و قعدت جنبه و فردت شعرها علي صدره و قالت له بحبك يا بابا و هو عالاخر بس خايف و زبه شادد انا كنت مستخبي بغرفة نوم الضيوف و متابع كل حركه و بعد العشا قالت له اقولك علي حاجه نفسي فيها بس ابنك مش بيخليني اعملها قالها تؤمري قالت له نفسي ارقص قالها يا سلام خدي راحتك و مراتي زلت رقص و دلع و هو زبه عالاخر لغاية ما قالها انا عايز انام و لسه رايح اوضة الضيوف اللي انا مستخبي فيها قالت له لا يا بابا نام معايا انت مش غريب و زي ما يكون منتظرها منها و دخلوا اوضة النوم بيقولها هاتي بجامه البسها من بتوع ياسر قالت له عادي يا بابا الدنيا حر خليك باللبس الداخلي ابويا قلع و فضل بالبوكسر و الفانله و زبه حيقطع البوكسر و باين عليه الاحراج و مراتي نامت جنبه و حطت راسها علي صدره و مثلت انها بتعيط قالها مالك قالتله مكسوفه يا بابا قالها انا زي بابا اجكي قالت له انا ست و ليه حقوق و ياسر مقصر معايا و مدت اديها علي زب ابويا و حسيت انه اتكهرب و مجرد ما بصت في عنيه لقيت ابوياحضنها و حط شفايفه علي شفايفمراتي و مراتي سايبه نفسها بس بتتمنع بالكلام و هي بتقوله لا يا بابا ما ينفعش و ابويا ولا هنا و نزل من شفايف لصدرها يرضع في حلمات مراتي و ايده بتلعب بكسها و مراتي فتحت رجليها و كسها كان شلال من هيجانها
و نزل لبويا بلسانه علي كس مراتييلحسه و انا من هيجاني نزلتهم علي نفسي من منظر ابويا و هو بين كسمراتي بيلحسه
و اول ما نام فوق مراتي من هيجانه و وجع مراتي من كبر زب ابويا اول ما زبابويا دخل في كسها نزلهم في اقل من دقيقه و مراتي مسكت زبه تمصه لغاية ما وقف تاني و ناك مراتي طول الليل بجميع الاوضاع و من ساعتها و كل فلوس ابويا رجعت تاني ليه بفضل كسمراتي الجميل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s