الام الفاجرة – قصة ناقصة غير كاملة للاسف

تبدأ قصتي هذه والتي شوهت وحطمت كل حياتي عندما كنت في الرابعة عشر من عمري وقتها كنت طفل في الصف الثاني الإعدادي أحلم ككل الأطفال بمستقبل مشرق أحققه من خلال الدراسة والتي كنت متفوق فيها والتي لم تمنعني ظروف حياتي الفقيرة وموت والدي الذي لم ألمح قسمات وجهه إلا من خلال صورة معلقة على حائط الغرفة التي نسكنها أنا وأمي والتي تأوينا كمسكن لنا. كانت أمي تعمل بعد وفاة والدي كخادمة وقد تنقلت بين أسر كثيرة سعياً وراء قمة عيش شريفة ومأوى يؤمن حياتنا ومستقبلنا، فقد كانت تعمل عند سيدة مسنة لبعض الساعات أسبوعياً وكان هذا العمل الثابت بالنسبة لها أما بقية الوقت فكانت تذهب لتنظيف بعض عيادات الدكاترة الخاصة ومكاتب المحامين والمهندسين مقابل أجر كانت تحصل عليه مقابل هذه الخدمات وكان ما تحصل عليه أمي رغم عملها طوال الوقت يكفينا وكذلك مصاريف مدرستي بالكاد. وكانت أشهر الصيف بالنسبة لأمي خاصة أشهر الموسم السياحي هي فترة الانتعاش الاقتصادي بالنسبة لنا حيث أن كثيرين من القائمين على تأجير الشقق المفروشة، ممن يستخدمها السياح خاصة الخليجيين، كانوا يستدعونها لنظافة هذه الشقق والعمل فيها. 1- بدأت عملية سقوطي في إحدى هذه الشقق حيث استدعيت أمي لتنظيف إحدى هذه الشقق والتي كانت تقيم فيها سيدة شاميه ولكن على ما يبدو أنها كانت تقيم في مصر منذ فترة طويلة أو أنها ولدت في مصر لأبوين شاميين، فقد كان من السهل اكتشاف أنها ليست مصرية عن طريق لهجتها الشامية أوطريقة نطقها للكلمات. كانت هذه السيدة تقارب الأربعين أو أكثر من عمرها جميلة جداً تقيم بمفردها في فيلا جميله في منطقة “ثكنات المعادي” ويبدو أنها كانت تعمل في مؤسسة أجنبيه أو هيئة دبلوماسيه أو شيء من هذا القبيل. في تلك الأثناء كانت تبحث عن شغالة لترعى أمورها، خاصة وأنها كانت مشغولة بعملها كثيراً الذي لم أكن أفهم طبيعته لسنوات طويلة. لا أدري أهو القدر أم الصدفة أم ماذا الذي أوقعنا أنا وأمي في حبائل هذه السيدة، فقد بدأت أمي العمل عندها وكان كل شيء يسير على مايرام فقد كانت أمي تذهب للعمل عند هذه السيدة صباحاً وترجع دائماً بعد الظهر وكنت أنا قد أعتدت ذلك خاصة وقد كنت أقضي وقت الصباح في المدرسة. وفي أحد أيام العطلة الأسبوعية ذهبت مع أمي حيث تعمل خاصة وقد كان لديَّ فضول كبير لرؤية فيلا أو قصر كما كانت تسميها أمي وكيف يعيش الأغنياء فيه. كانت هذه أولى لقاءاتي مع تلك السيدة والتي بدأ لي أنها لطيفة لغاية خاصة في معاملتها لي وفي نهاية اليوم أعطتني كثير من الهدايا وبعض النقود التي كانت بالنسبة لي ثروة كبيرة لم أملك مثلها من قبل. وتكررت زياراتي لهذه السيدة وفيلاتها أكثر من مرة. بعد وقت ليس بالطويل وكنت قد أنتهيت منذ أيام من امتحانات نهاية العام الدراسي فوجئت بأمي وهي تخبرني بأننا سوف ننتقل لنقيم عند تلك السيدة خاصة طوال العطلة الصيفة لأن تلك السيدة تحتاج لأمي لتكون معها طوال الوقت، خاصة في أثناء الصيف لأنها ستستقبل ضيوفاً كثيرين سيأتون لزيارتها من خارج مصر أثناء الصيف. بدأت اتكيف مع الوضع الجديد والحياة الجديدة التي انتقلت إليها في “فيلا” تلك السيدة والتي خصصت لنا أنا وأمي حجرتين تتوسطهما صالة بالدور الأرضي الذي لم تكن تسكنه هذه السيدة، وقد بدأ لي في تلك الأثناء أن تلك الحجرتين والصالة بمثابة قصر خاصة إذا ما قارنت بينهما وبين الحجرة التي كنا نسكنها أولاً أو إذا ما قارنت بينهما وبين المكان الذي كنَّا نسكنه أولاً في “الحوامديه” التي جائت منها أمي بحثاً عن لقمة العيش بعد موت أبي. وكانت تلك السيدة سعيدة بوجودنا معها وإقامتنا الدائمة معها خاصة وأنها كانت تقول أنها كانت تخاف من الإقامة بمفردها أما الآن فهي في قمة السعادة بوجودنا بجانبها. وقد بدأت تعبر عن فرحتها هذه بالكثير من الهدايا والألعاب والملابس الجديدة التي أحضرتها لي وكذلك معاملتها لي، حتى أنني أصبحت كابنها المدلل بل بدأت أشعر أنني سيد هذا البيت، فلم تكن ترد لي كلمة أو طلب. وكنت أكاد أن أصدق أنني ولدت لأكون ابن باشا وست ابن خادمة في هذا البيت، حتى أن أمي كانت كثيراً ما تنهرني كلما تماديت في طلباتي وتصرفاتي مع هذه المرأة التي بدأت تعاملني بكثير من اللطف ولم تكن ترفض لي أيَّ طلب. وهكذ وجدت في تلك المرأة كثير من العطف الذي عوض الحرمانات التي عشت فيها منذ أن ولدت إلى ذلك اليوم الذي انتقلت فيه لأقيم عندها مع أمي، وقد كانت أمي تصغر تلك المرأة ربما بعدة سنوات فلم تكن قد تجاوزت السابعة أو الثامنة والثلاثين من عمرها عندما انتقلنا لنعيش عند تلك المرأة التي كانت تناديها بـ “يا ست هانم” وكان عليَّ أنا أيضاً بحسب نصيحة أمي أن أناديها كذلك أو أقله بلقب “هانم” إلاَّ أنها رفضت أن أناديها هكذا وطلبت مني أن أناديها فقط بـ “جو” وهو اختصار لاسمها “جوليا”. وهكذا بدأت هي أيضاً تناديني باسم “مودي” بدلاً عن أسمي محمود. بدأت ألاحظ أنها تقلق كلما خرجت وكأنها لا تريدني أن أتعرف على آخرين. بل كان اهتمامها كلما عادت من الخارج ولم تجدني كأول من يقابلها لحظة نزولها من سيارتها هو البحث عني. وفي أحد الأيام خطر ببالي الخروج للتجول بالشارع الذي طالما لم أكن أخرج إليه كثيراً وربما لجمال شوارع ثكنات المعادي والمعادي بشكل خاص أخذت أسير ولم ألحظ الوقت وعند عودتي وما أن وطأت رجلي حديقة الفيلا ورأتني وأنا أتقدم نحو الباب حتى فتح لي الباب وهي في قمة ثورتها وقد بدأ عليها القلق أكثر من أمي التي وقفت صامتتة وهي تصيح فيَّ بأعلى صوتها لأنني خرجت وتأخرت خارجاً وكانت هذه هي المرة الأولى التي تعاملني بهذه القسوة وما أن هدأت ثورتها بعد قليل حتى قالت لي بصوت رقيق: أنا خائفة عليك… ثم لحقت ذلك وهي تقول بصوت يمزج بين المرح والمزاح وهي تضمني نحوها: طبعاً… يعني لو خطفتك مني بنت أو سيدة ثانية ماذا أفعل… أأظل طوال حياتي بدون زواج، لو أخذتك مني واحدة أخرى. شعرت بالخجل يعتريني في تلك اللحظات وأمي تقف مبتسمة وهي ترى حمرة وجهي وأنا أنظر للأرض. فقد كان كل شيء بالنسبة لها مجرد مزاح. وهنا أخذت “جو” رأسي بين يديها ورفعت وجهي إلى أعلى قائلة: أم أنك ترى لنفسك عروس أخرى غيري. وضربت صدري بيدها وهي تقول: أقتلها وأقتلك التي تأخذك مني. وهنا نظرت لأمي وخاطبتها قائلاً: أم “مودي”… أنا طالبة يد ابنك “مودي” للزواج… فماذا تقولين؟. أتزوجيني أبنك؟. فانفجرت أمي في الضحك بصوت هستيري عالي وبشكل غير معتاد منها وهنا نهرتها “جو” بصوت عالي قائلة: لماذا تضحكين هكذا… أنا جادة الآن في كلامي… أنا طالبة الزواج من ابنك. ونظرت إليها باستعطاف قائلة: زوجيني إياه وأنا سأضعه في قلبي وعينيَّ. فقالت لها أمي وابتسامة كبيرة تعلو وجهها: ليت هذا ممكناً يا “ست هانم” وهل نحن نستحق هذا الشرف العظيم؟. فقالت لها “جو”: لماذا لا.. أم أن لديك عروسة أخرى أجمل مني؟. فقالت لها أمي وهي مازالت تتحدث على اعتبار أن الحديث كله مجرد مزاح: وهل هنالك من هي أجمل منك يا هانم!؟. ياليته كان في سن الزواج ما كنت وقتها… فقاطعتها “جو” قبل أن تكمل جملتها قائلة: إن كان على السن فأنا أعرف كيف أجعله يكبر وينضج بسرعة، المهم هو أنني ومن الآن فصاعداً اعتبر نفسي قد خطبت ابنك … ونظرت لأمي قائلة: موافقة يا حماتي. وهنا أجابتها أمي وهي تنصرف إلى المطبخ ضاحكة بمزاح قائلة: ومنْ التي لا تتمنى عروسة هكذا مثلك لابنها يا “ست هانم”. طوقت رقبتي بيديها وهي تطبع على خدي قبلة قائلة مبروك يا حبيبي أنت الآن خطيبي وبموافقة ماما، كان كل شيء في قمة الجدية والمزاح في نفس الوقت حتى إنه التبس علي الأمر ولم أعد أميز بين ما هو جديٌّ وما هو للدعابة. كل ما كنت أشعر به في تلك الأثناء هو حمرة وجهي التي لم تكن مجرد لون يكسو جبهتي بل نار متقدة تلتهب في داخلي خاصة عندما كانت تطبع قبلاتها على خدودي والتي أصبحت عادة يومية تتخلل نهارها عدة مرات. الغريب في الأمر أن أشياء كثيرة بدأت تتبدل في العلاقات والمعاملات داخل البيت منذ ذلك اليوم، فلم تعد تنادي أمي مثلاً باسمها كما كانت تفعل بل بدأت تناديها دائما بـ “حماتي” وبدأت تعاملها باحترام كبير كما ولو كانت حماتها بافعل رغم أن أمي تصغرها كما قلت بعدة أعوام وهكذا كلما طلبت منها أمي شيء ما كنوعية الطعام الذي تريد لتحضره أو موعد العشاء مثلاً كانت تحيلها لي لتطلب رأيي وما أريد، حتى أن أمي هي الأخرى بدأت تمزح معي في بعض الأحيان قائلة مثلاً: خطيبتك تسألك ماذا تريد اليوم على العشاء أو غير ذلك…. حتى أوشكت أن أصدق أنا أيضاً أنَّ ذلك قد أصبح حقيقة واقعة لا مفر منها. توطدت هكذا العلاقة بشكل لم يخطر أبداً على خاطري وبشكل لا يصدقه أيُّ أحد، إلاَّ تلك المرأة، التي لم تكن تشك فيما كانت تقول أو لم تشعرني أبداً بالشك فيما كانت تقول. حتى أن حديثها معنا في الأمسيات ونحن نجلس جميعاً أمام التليفزيون بدأ وكأنه يؤكد دائماً على نفس هذا الموضوع وكأنها تريد أن تفرضه علينا هكذا كأمر واقع. كأن تقول لأمي مثلاً أنها لن تنجب أكثر من ولد وبنت فقط… وهكذا إلى ما غير ذلك من أحاديث كلما سنحت الفرصة أو أرادت هي . بدأت علاقاتنا تتطور آخذة منحنى خطير في تلك الفترة بأسرع مما كنا نستوعب أو أن نفهم أنا وأمي السيدة القروية البسيطة التي كانت تود المحافظ على لقمة عيشها وهي تظن أنها تؤمن هكذا حياة ومستقبل أبنها، والذي لم يكن قد وصل بعد إلى سن تجعله يعقل ويحكِّم عقله فيما يدور حوله وقد أعمت عينيه مباهج لطالما حرم منها. فلم أكن أحلم أبدأ وأنا أعيش في الحجرة التي كنت أسكنها اولاً ولا طاف بخيالي أن أسكن يوماً ما ولو ساعات قصيرة في قصر وأن أعيش عيشة الأمراء. وبعد أن كانت حياتي محدودة بكوني ابن الخادمة التي تعمل في المنازل وجدت نفسي في عالم بلا حدود ولا قيود. هكذا وجدنا أنفسنا أنا وأمي منقادين لدهاء تلك المرأة دون أن ندري أو أن نستوعب فقد كانت داهية في نسج خيوطها كالعنكبوت خبيثة كالحية تعرف كيف تتخلل إلى دأخل عقلينا وأفكارنا وتؤثر فيهما وكأنها ثعبان يستطيع أن يدخل من ثقب صغير ويمدد جسده الطويل داخل جحر صغير. هكذا بدأت أفكار تلك المرأة تتخلل إلى داخلنا دون أن ندري أو أن نستوعب وقبل أن ندرك مقدار الخطوة التي نعملها نجد أنفسنا مدفوعين للتقدم نحو خطوة أخرى نحو المجهول دون أن تكون لدينا الفرصة حتى في النظر للمكان الذي تقف فيه أرجلنا. كان ذلك يوم صيفي عندما عادت نحو الساعة الثانية عشرة والنصف، ونزلت من سيارتها تحمل في يدها مظروف كبير ممن توضع فيه المستندات والرسائل الكبيرة وجلست بعد أن طلبت فنجانا من القهوة. كان أعتيادي أن نجلس معها عندما ترجع من خارج المنزل فقد جعلتنا نعتاد عليها وكأننا جزء من أسرتها. أخذت بيدها المظروف وفتحته وأخرجت منه بعض الصفحات كانت نحو العشرين صفحة كتب بعضها بلغة أجنبية على الآلة الكاتبة أما البعض الأكبر منها كان يحوي رسومات صغيرة خطت بقلم رصاص متراصة بجوار بعضها. كان يبدو عليها الجدية والاهتمام وهي تقلب تلك الصفحات تقرأها وتنظر إلى رسوماتها لفترة طويلة لم تكن عادتنا أن نسألها عن شيء يخص عملها بل لم نكن نعرف حتى ماهو أو أين هو هذا العمل. انتهينا من الغداء وكان يبدوا عليها الانشغال طوال وقت الطعام، فسألتها أمي عما بها فقالت لها أنهم قد طلبوا منها في العمل مهمة صعبة وهي تتعلق بالمرأة في مصر وعملها وبدأت تشرح لنا أنها تعمل لصالح منظمة دولية ومقرها في إحدى الدول الأوربية هذه المنظمة تهتم بالمرأة والطفولة وأن هذا المظروف قد وصلها اليوم من تلك المنظمة ويريدون منها مهمة خاصة ومدَّت يدها حيث كان المظروف موضوع جانباً وأخرجت منه الأوراق التي كانت به لتعرضها علينا وهي تقول: لقد طلبوا مني تقريراً مصوراً عبارة عن مجموعة صور أغلبها حول المرأة وبدأت تعرضها علينا واحدة تلو الأخرى. هذه الصفحة تحوي مخطط لثلاثة صور كما ترونه مرسومة عليها بالقلم الرصاص وكما هو مكتوب أسفل كل صورة فالصورة الأولى كما ترون لسيدة قروية ترتدي الملابس القروية والصورة الثانية لسيدة قروية تقف بين الزرع وهي تعمل، أما الصورة الثالثة على هذه الصفحة فهي لها وهي تحمل على رأسها حزمة حشائش كبيرة ووضعت الورقة جانباً وأخذت الصفحة التي بعدها وأخذت تواصل شرحها قائلة وهذه لسيدة بدويه بالملابس البدوية والشادور البدوي وأسفلها نفس السيدة في منظر نصفي فقط لها وأسفلها نفس المرأة وبجانبها رجل يرتدي الجلباب والعقال. وفي صفحة أخرى إمرأة ترتدي الحجاب في أكثر من منظر ووضع ثم إمرأة ترتدي النقاب، ثم صور نساء مختلفة بملابس متعددة وأوضاع متعددة كتلك التي تحمل على رأسها الجرة أو تلك التي ترتدي ملابس العروسة أو هذه السيدة القروية التي تركب فوق ظهر حمار ثم مجموعة صور تحوي كل منها صورة سيدة ترقص فهذه ترقص بملابس الفلاحة وتلك ترقص بملابس البدوية وهي تغطي وجهها بالشادور وتمسك بيدها السيف وعدة صور لراقصات ببدل رقص وملابس مختلفة ثم مجموعة أخرى من الصور تحوي كل منها وجه إمرأة فقط وكأن هدف كل منها إظهار زينة الوجه التي تضعها هذه السيدة وطريقة تصفيفها لشعرها. فهذه تبدوا فلاحة وهذه بدويه وهذا وجه راقصه كما يبدو وكما قرأت لنا ما هو مكتوب أسفله… تركت الصور جانباً ودخلت إلى حجرتها لتستريح، وبقيت الصور هكذا في مكانها لمدة ثلاث أيام. كانت في تلك الأيام الثلاث كثيراً ما تمسكها بيدها وتقلبها ثم تتركها جانباً وتمضي. وهكذا قمت أنا أيضاً بتصفحها عدة مرات وتوقفت أمام تلك الكلمات التي كتب أسفل كل منها وكنت أود أن أفهم ما كُتِبَ ولكن حاجز اللغة التي كتبت بها تلك الكلمات وقف حاجزا بيني وبين فهمها. وحتى أمي نفسها بدأ الفضول يداعبها فتفحصت تلك الصور أكثر من مرة عندما كانت تتوقف للراحة أثناء العمل وفي وقت فراغها. لم أكن أعلم أن تلك الوريقات كانت بمثابة فخاً قد نصب لنا من تلك السيدة التي تود أن تكبِّل أرجلنا بقيدها الجهنمي هذا. استيقظت من نومها وتناولت قهوتها كعادتها اليومية، فقد كانت تقدس الراحة لمدة ساعتين يومياً بعد الغداء، وجلست ممسكة بين يديها بتلك الوريقات وكانها تسبح بخيالها بعيدا وقد كانت في حقيقة امر تحيك شباكها حولي أنا وأمي وفجأة وكأنها قد تنبهت فجأة لشي ما أو لفكرة لطالما لم تخطر على بالها من قبل ووجدتها تقول لأمي: أعتقد أنك قلتي لي من قبل أنك ولدتِ في إحدى القرى أليس كذلك. فأجابتها أمي قائلة: نعم. إذن فأنت تعلمين كيف تختار الفلاحة ملابسها وكيف تضع زينتها وتصفف شعرها أليس كذلك؟. أجابتها أمي قائلة: نعم… فأنا في الأصل فلاحة حتى وإن لم أذهب إلى بلدتنا منذ سنوات فأنا عشت هناك وعملت في الحقل حتى زواجي. عندئذ أنتصبت “جو” وأقفة وكأنها قد وجدت ضالتها المنشودة وهي تقول: وجدتها… وجدتها، فأنا لن أجد من هي أفضل منك لكي أصورها على أنها فلاحة، فما رأيك أن هل يمكنني أن أصورك بعض الصور وكأنك إحدى الفلاحات؟. أظن أنك لن تمانعي في ذلك، أليس كذلك؟. ولكنني لا أملك ملابس فلاحه كالتي تبدو مرسومة على الورق و… وقبل أن تكمل أمي جملتها قاطعتها “جو” قائلة: الملابس ليس من الصعب إيجادها فأنا أعرف من أين يمكنني الحصول عليها. فقالت لها أمي وهي تتلعثم في كلامها: ولكن… لكنني أخجل الوقوف أمام المصور بهذه الملابس وهذا الشكل ليصـ…، وقفت “جو” وأمسكت بيد أمي وهي تنظر نحونا قائلة: إتبعاني. فمضينا نتبع خطواتها فهبطت السلم حيث كانت تقبع الحجرتان والصالة اللتان كانت قد خصصتهما لنا. أدارت المفتاح دورة واحدة فانفتح باب إحدى الحجرات التي كانت تجاور إحدى حجرتينا والتي كنا نظن أنها تستخدم كمخزن أو شيء كهذا ولكن ما أن انفتح الباب ودخلنا إلى احجرة حتى وجدنا في داخل تلك الحجرة عدة أجهزة وكاميرات تصوير عاديه وكذلك لتصوير الفديو مثبتتة على حواملها وقواعدها ومجموعة وصلات وأسلاك كهربائية وكذلك كشافات ممن يستخدمها المصورون في عمليات تصويرهم لقد كنا في استوديو تصوير أو ما يزيد على ذلك. وبينما وقفنا نحن بلا كلمة أمسكت هي بيدها إحدى كاميرات التصوير وأخذت تلتقط لنا عدة صور وهي تقول: لن تذهبي إلى أيَّ أستوديو ولن تخجلي من أن يراكِ أيَّ مصور، فهذا هو الأستوديو الخاص بي وأمامكم هنا الآن المصورة نفسها، فهذا جزء من عملي الذي أحبه فأن أعشق التصوير، ليس فقط كعمل فقط بل كهواية أيضاً. أدخلتنا إلى حجرة ثانية كانت تقابل الحجرة التي بها معدات التصوير،كان لون هذه الحجرة أبيض ناصع وكانت الحجرة فارغة فإن كانت تلك الحجرة تستخدم كمخزن للمعدات وأدوات التصوير فإن هذه لابدَّ وأنها تستخدم لعمليات التصوير، كانت الحجرة فارغة تماماً إلا من بعض اللوحات الضخمة المتراصة على جانب منها والتي على ما يبدو أنها كانت تستخدم كخلفيات للصور وبدأت تعرضها علينا هذه تمثل الأهرامات وهذه نهر النيل وهذا أحد المساجد ثم منظر قلعة محمد علي فالقناطر الخيرية، محطة القطار برمسيس…،. ليست هنالك أدنى مشكلة في الملابس فأنا أعرف من أين يمكنني شرائها، فيكفي أن نذهب إلى خان الخليلي أو الموسكي أو الأزهر هنالك يمكننا أن نجد كل ما نريد… فما رأيكم أن نخرج الليلة لنزهة في خان الخليلي سنجد هناك كل ما نحتاج إليه، انطلقت مني كلمة نعم كصيحة قطعت صمت أمي التي لم تجد أمامها اختيار أخر فكان كل ما يهمني في تلك الأثناء أن أرى خان الخليلي التي يزورها السياح الذين يأتون إلى مصر من كل بلاد العالم. منذ الصباح الباكر و”جو” تتعامل مع أمي وكأنها طفلة تلعب بعروستها فقد البستها ثوب الفلاحة وأجلستها أمامها على كرسي وأخذت تصفف لها شعرها وهي تمتدح طوله وجماله ثم قالت لها بلهجة شبه آمرة: من اليوم فصاعداً لا أود أن أراك تغطينه مرة أخرى كما كنتِ تفعلين من قبل. كنت بالقرب منهم اتأمل تارة اللوحات الموضوعة على الحائط وتارة أدوات التصوير محاولاً اكتشاف طريقة عملها دون أن تأتني الجرأة للمس أيَّاً منها. كان حديث “جو” لأمي يصل إلى سمعي حتى وإن لم تكن تتكلم إليها بصوت عالي، إلاَّ أنها أبت إلاَّ ان أكون شاهد على كل ما يحدث عن قرب فقد نادت عليَّ قائلة: “ميدو” تعالى لتساعدني وهكذا بين الحين والحين كانت تطلب مني أن أعطها المشط الذي تستخدمه في تصفيف شعرها أو أحدى أدوات المكياج ألخ… يبدو أن “جو” كانت خبيرة في هذا العمل الذي تقوم به فلم تترك أمي إلاَّ وقد جعلتها كاللوحة الفنية، طريقة تصفيفها لشعرها زينة الوجه الذي استخدمت فيها كحل العينين واللون الأحمر للشفايف والخدود الشال الملون الذلي يغطي نصف رأسها الخلفي وكتفيها ويظهر مقدمة رأسها وشعرها النازل على عينيها الخ… لقد أخذتها إلى حجرة التصوير وأضائت الأنوار بعد أن جعلتني أساعدها في تركيب لوحة الخلفية والتي كانت عبارة عن منظر للقناطر الخيرية ووقفت بجوارها وهي تقوم بتصويرها وهي توجهها للوضعيات التي تريد أن تصورها فيها وتقوم بضبط طريقة وقفتها وحركتها قبل كل صورة فهذه الصورة وهي تقف في مواجهة آلة التصوير وتلك تقف وكأنها تنظر إلى شيء بعيد في الأفق، ثم هذه الصورة وهي تغطي نصف وجهها في خجل وتلك الصورة وهي تعطي ظهرها لآلة التصوير وكأنها تنظر بوجهها للخلف هذه صورة نصفيه وتلك تظهر فيها بكامل جسمها. وهكذا تكررت الصور وتعددت المناظر. ثم قامت من جديد بتبديل الملابس التي كانت ترتديها والشال الذي كانت تضعه لها على رأسها أكثر من مرة وإعادة تصويرها بأشكال وأوضاع متعددة. بعد ذلك قامت بتصفيف شعرها بشكل خاص ولم تضع لها الشال هذه المرة على رأسها بل قامت بربط وسطها بحذام مليء بالألوان والقطع المعدنية التي تزينه وهي تقول: والآن سنصوِّر أحلى صور لأجمل رقاصة في الدنيا، الرقاصه “فاطمه” لا، لا أنا لم أسمع أبداً عن رقاصه اسمها فاطمه إيه رأيك نسميكِ إيه؟ نسميك “طمطم”. أدخلتها إلى غرفة التصوير. كانت تبدو في هذه الملابس والزينة التي وضعتها لها “جو” وكأنها إحدى الراقصات الذين يرقصن في الموالد كما كنَّا نراهم في أفلام التليفزيون بالأخص الأفلام القديمة. وقفت أتأملها وهي تقوم بإقافها في الوضعيات المختلفة وهي تقوم بضبط وضع يديها وحركة رأسها وكذلك طريقة وقوفها ومكان رجليها كذلك طريقة تسبيل عينيها وفمها. أعتقد أن الذي سيرى الصور فيما بعد لن يساوره شك أنه يرى إحدى الراقصات المحترفات التي تم تصويرها وهي تقوم بالرقص فعلاً وليس مجرد وضعيات شكلية للتصوير. وكانت آخر الصور التي تم تصويرها في هذا اليوم هي صور للعروس الفلاحة البسيطة. لقد أكتشفت في ذلك اليوم أن “جو” تحتفظ لديها بمخزن كامل للملابس وأدوات الزينة الخ… كانت تقوم بتثبيت طرحة العروس البيضاء على رأسها فوق شعرها الذي ينزل حتى عينيها عندما نادت عليَّ لأقوم بإعطائها دبوس ممن يوضع لتثبيت غطاء الرأس في شعر العروس ثم قالت لي: متى يأتي يوم عرسي الذي البس لك كأجمل عروسة وأتزين لك ليتم زفافي عليك؟. وهنا ورغم خجل أمي لما هي فيه إلاَّ أنني لمحتها وهي تبتسم وتقول: إن شاء **** يارب. فقالت لها “جو”: ويكون فرحنا في يوم واحد… إيَّاك تعتقدي أنني سأتركك هكذا دائما بدون عريس. لقد سافر قطاري ومضى بعد وفاة والد “ميدو”. وهنا أجابتها “جو” قائلة: قطار إيه الذي تتحدثين عنه، إن الذين هم في مثل سنك لم يفكروا في الزواج بعد في البلاد المتحضرة. الحمد لله أنا يكفيني الآن أن أعيش لابني وهذا كفى. أجابتها أمي فقاطعتها “جو” قائلة: ابنك… وهل تعتقدين أنني سأتركه لك، لو توافقينني وتتركينه لي لتزوجته ودخلت عليه الليله. فقالت لها أمي: ولكنه مازال صغيراً بعد. فقالت “جو”: ولكنني راضية وسعيدة به هكذا. أنا نفسي أجعله يكبر على يدي. خرجت من الحجرة وزعمت أنني ذاهب لأعلى لإحضار شيء ما ووقفت بالقرب من الباب خارجاً لأستمع لحديث “جو” مع أمي الذي كان يبدو لي أنه سيستمر. – زوجيه لي يا طمطم يا حبيبتي، نفسي فيه، احبه. – ولكنه مازال صغيراً وعوده طري بعد ولا ينفعك. – ولكنني أريده… نفسي فيه كما هو، كما قلت لك الف مرة، نفسي أحضنه. – ولكنه مازال طفلاً صغيراً، حتى… (وهنا ترددت قليلاً قبل أن تقول لها) حتى لو كان نفسك تخلفي منه، فإنك لا تستطيعي أن تحبلي منه الآن… مازال طفلاً بعد. – ولكنني أريده، أريد أن أتزوجه الآن كما هو. أريد أن أجعله ينضج ويكبر في حضني. أريد أن استمتع به كما هو الآن. – لا أظن أن هذا الزواج سيفلح أو يكون مفيد لك يا هانم، حضرتك محتاجه لشخص ناضج… – أتركيه لي ليلة واحدة ودعيني أرى هذا بنفسي فإن لم استطع الوصول إلى الأشباع منه سأتركه وأنتظر إلى ما بعد ذلك إن شيئاً ما بدأ يتغير فيَّ نحو تلك السيدة لم أكن أعرف كيف أعبَّر عنه في تلك الأثناء ولكنني، كنت أشعر بشيء ما تجاهها خاصة عندما شعرت أنها تفكر فيَّ الآن بهذه الطريقة الجنسية وأنها ترغب في معاشرتي. بل لقد عبَّرت لأمي في أكثر من مرة عن رغبتها هذه ولم يكن أمام أمي الصمت أو تحويل الموضوع كله إلى مزاح أو الهرب منه. حتى إنني شعرت أن أمي نفسها بدأت تخاف عليَّ منها، لذلك كانت تحاول أن لا تتركني معها لفترات أو تجعلها تختلي بي على إنفراد. جلسنا نشاهد الصور التي تم تصويرها بالأمس بعد أن أمضت الفترة الصباحية كلها اليوم في عملية معالجة الأفلام بنفسها وطبعها، كانت كمية الصور التي تم تصويرها كبيرة وقد قالت لأمي على سبيل التشجيع ولإشعال حماسها لمواصلة ما قد بدأت سأعطيك خمسة جنيهات عن كل صورة تم تصويرها وعن كل صورة سنقوم بتصويرها. كان هذا بالنسبة لنا بالمبلغ الضخم الذي يعد ثروة لم نكن نحلم بها. جلسنا نتفحص الصور واحدة تلو الأخرى وهي في قمة الأعجاب، كانت الصور وكأنها لإحدى نجمات السينما المحترفات ومن يراها لا يمكنه أن يمر بباله إنها لأمي الإنسانة البسيطة التي تعمل كخادمة حتى وإن كانت تقف أمامه ويراها وهو ينظر لهذه الصور. لا أدري كيف استطاعت أن تقنع أمي بارتداء بدلة الرقص الشرقي، فقد كان لديها في مخزن الملابس المليء بالدواليب أكثر من بدلة رأيتهم فيما بعد في المخزن. فقد فوجئت في ذلك اليوم وهي تناديني قائلة: “ميدو” تعالى لترى هذا. وعندما توجهت إليهما وجدت أمي تضع يديها على وجهها لتخبئه خجلاًً وهي تلبس بدلة الرقص. كانت تسيطر علينا بشكل غريب وكنا نمتثل لأوامرها التي كانت تعطينا إيَّاها باسلوب الحية، فقد كانت تعرف كيف تصل إلى مرادها وتضع الخطة للوصول إليه. لا أدري لماذا كانت تصر على أن أكون شاهد عيان لكل ما يحدث وأرى ما كانت تقوم بعمله أهي محاولة منها لإثارتي أم هي محاولة لكسب رضاي قبل البدء في عمل أي شيء لكي لا أثير لها المشاكل أم إن ذلك كان محاولة منها لأقناعي بأن كل هذا شيء عادي ولا يعد أكثر من نوع من العمل الذي نقوم به معاً لا أكثر. وقفت أنظر إلى أمي و”جو” تقوم بتفحصها وتجعلها تدور أمامها لتراها جيداً من كل الجوانب وهنا قالت لها وهي تتحدث بكل جديتها: أظن إنه من الصعب الآن تصويرك بنوعية هذه بالملابس وبدل الرقص، فأنت تحتاجين لبعض التعديل، فصدرك مثلاً محتاج أن يمتلىء أكثر وكذلك مؤخرتك، عموماً أتركي هذا لي. كان كل شيء غريب لكن الأغرب أن هذه السيدة كانت تقوم بعمل ما تريد حتى وإن بدأ ما تريده غريباً. مضت مدة كانت تستغلها “جو” في تصوير بعض المشاهد الأخرى أو إعادة تصوير بعض الصور. وقد بدأت ألحظ أن صدر أمي ومؤخرتها بدأ ينموان بشكل سريع حتى إن نهدي أمي بدأا يبرزان بشكل كبير وكأنهما يكادا ينفجران وكذلك مؤخرتها بدأت عليها علامات الإمتلاء والاستدارة. أكتشفت فيما بعد أن “جو” كانت تقوم بإعطاء أمي هرمونات لتجعل نهديها ومؤخرتها تنموان وتمتلئان بهذا الشكل. كانت هذه مرحلة جديدة من التصوير استخدمت فيها “جو” بدل رقص بأشكال وأنواع مختلفة مع كثير من الإكسسوارات وباروكات الشعر والماكياج والزينة في عمليات التصوير واستخدمت حتى عدسات ملونه توضع على العيون فتغير لونها، وهكذا لم يبقى من أمي أي شيء في الصور وظهرت بدلاً عنها راقصة فاتنة في قمة الإثارة والروعة، ترتدي أفخم بدل الرقص وتتحلى بأجمل الحلي وتصفف شعرها بحسب نوعية الباروكة التي تضعها على رأسها. وكثيراً ما اعتدت في هذه المرحلة أن أراها بهذا الوضع وهي يتم تصويرها بدون خجل وهي تقف هكذا أمامي بل كنت أساعد “جو” في تلك الأثناء على القيام بأعمالها كلما طلبت مني ذلك. أما تلك الحية اللئيمة فقد أوصلتني إلى ما أبعد من ذلك أيضاً، فقد كانت تتعمد أن تجعلني أراها في أوضاع غير طبيعية، كأن تكشف نهديها تماما أمامي وتتصنع أنها لا تعمل ذلك عن عمد. ففي إحدى المرات وقد كانت قد ألبست أمي بدلة رقص فاضحة لا تخفي شيء من جسدها تقريباً وأثناء إتمام ذلك قامت فجأة بسحب حمالة الصدر التي تغطيه كاشفة هكذا فجأة أمامي عن نهديها تماما أمامي، فما كان من أمي أن حاولت تغطية نهديها بيديها فنهرتها قائلة: ماذا حدث إنه إبنك فهل تخجلين منه ألم يرضع من هذين النهدين، إن في كل بلاد أوروبا توجد شواطىء على البحر يذهب إليها الناس رجال ونساء من كل نوع وسن وهم عراة تماما بدون خجل. لا أدري لماذا يحدث كل هذا الخجل والخوف عندنا. كانت أمي سيدة بسيطة منقادة لهذه الحية لا تخالف لها أمراً وكنت أنا ما أزال في مرحلة تختلط فيها القيم بالعادات وكل ماهو صحيح بما هو دونه خاصة وأنا تحت تأثير هذه السيدة وبين حبائل شباكها التي لفتني أنا وأمي وصورت لي المستحيل ممكنا بل وجعلتني أعيش فيه، وجعلت كل ما هو غير مقبول بالنسبة لي ولأمي مقبول ومعقول بل وصورته لنا وكأنه شيء عادي ولكن المجتمع الذي نعيش فيه هو الذي فرضه علينا خلاف ذلك، بعبارة أخرى استطاعت أن تقنعنا وتجعل لنا من الخطأ صواب وجائز وممكن في نفس الوقت. اكتشفت اليوم أنها تقوم بتعليم أمي الرقص الشرقي واكتشفت أنها هي أيضاً تجيد شيئاً منه وقد بدأت ترقص بعد أن حزمت وسطها على أنغام موسيقى شرقيه، لتدريب أمي على بعض حركاته. كانت أمي رغم كل شيء تشعر دائماً بالتحرج والخجل في البداية وما أن تتأكد من عدم اعتراضي على ما تقوم به حتى تنطلق في فعل كل ما تطلبه منها “جو” وتجيد تنفيذه بحذافيره، كانت هذه عادتها دائماً. ويبدو أن “جو” التي كانت تدعي أن كل ماتقوم به شيء عادي ولم تكن تخجل من أي شيء بل كانت جادة دائما في كل ما تقول وتفعل، يبدو أنها كانت قد أكتشفت هذه العادة في أمي لذلك كانت تطلب منها فعل ما تريد في حضوري وكأنها تفرضه عليَّ أولاً ومع عدم اعتراضي كانت تضمن بذلك رضى أمي أيضاً. لذلك ما أن رأتني حتى نادت عليَّ بصوت عالٍ طالبة مني الحضور للتحكيم بينها وبين أمي وأن أعطي حكما على رقص كل منهما وأيهما ترقص أفضل من الأخرى. لم يكن هذا مجرد عملية تحكيم بينهما فقط بل كان ضمنياً موافقتي على أن ترقص أمي. وعندما تأكد لأمي أنني لن أعترض كالعادة على ما ستقوم به. وكأن مجرد حضوري أوعلمي بالشيء هو المفتاح السريَّ الذي يجعلها تنطلق فيما تفعل. فقد انطلقت بالفعل في الرقص ولم تكن هذه مجرد مفاجأة بالنسبة لي فقط، بل كان ذلك اكتشاف جديد لـ “جو” أيضاً، فقد بدأت أمي ترقص وبدأ رقصها جميل وحركتها متناسقة ورشيقة. رقصت ورقصت لفترة طويلة و “جو” تراقب رقصها وتطلب منها المزيد حتى بدأ لي وكأنها ستسقط على الأرض من شدة التعب. ثم توقفت عن الرقص معللة ذلك أنها قد تعبت ولا يمكنها المواصلة ثم إن عليها أن تذهب لتحضير طعام الغداء فقد قارب موعد الطعام. فقالت لها “جو” وهي تحتضنها الآن عليك أن تستريحي ولا تفكري في المطبخ بعد الآن وقالت لها سأخرج لأحضر شيء للغداء وعند عودتها ستقوم بالاتصال للحصول على شغالة لتقوم بأمور البيت والمطبخ إلى غير ذلك. لم يمضي أكثر من يومين حتى جائت الشغالة الجديدة وتسلمت عملها الجديد بدلاً عن أمي بعد أن أوصتنا “جو” أن لا نخبرها أو أن نخبر أحد أن أمي هي التي كانت تعمل من قبل كخادمة عندها، وقالت مخاطبة أمي وقتها سأجعل منك “هانم” وسيدة مجتمع من الطبقة الأولى، أحسست أن هذا قد بدأ يتحقق الآن خاصة وعندما نادت هذه الخادمة الجديدة أمي بلقب “هانم” مخاطبة إيَّاها بكثير من الاحترام وهي تقول لها: تأمري بشيء آخر يا ست هانم. كانت أمي قد تحولت بفعل الملابس الجديدة والأزياء الراقية التي أحضرتها لها “جو” مع الكثير من الزينة والمساحيق التي تلون وجهها إلى هانم بالفعل. أظن أن أحداً ما لم يكن يمكنه أن يشك في أن هذه “الهانم” هي نفسها الخادمة التي كانت تعمل في نفسي البيت الذي تسكن فيه الآن وأنها لم تصعد لتسكن في الدور العلوي منه مع ابنها إلاَّ منذ أيام فقط. 2- تحولت أمي في يد “جو” إلى مجرد لعبة تتسلى بها وتعدِّل فيها وفي زينتها وملابسها طوال الوقت وكأنها دمية أو عروسة ممن يستخدمها الأطفال في اللعب، كانت تقوم بتبديل ملابسها أكثر من مرة بحجة تجريب هذه الملابس عليها وكذلك تغيير الشكل الذي تصفف به لها شعرها وكذلك الزينة والإكسسوارات التي تزينها بها. وقد كانت “جو” تقوم بنفسها بعمل كل هذا، وكانت كثيراً ما تخاطبها وهي تقوم بتزيينها قائلة: إنشاء **** لن يقوم أحد بتزيينك يوم زفافك سواي، امهم أن أجد لك العريس المناسب الذي يعوضك عن كل الماضي وحرمانه. وكانت أكثر من هذا تقوم بتعليمها طريقة الجلوس والمشي والمصافحة الخ… أما أكثر ما كان يزعجني فهو ساعات الرقص الطويلة التي كانت تمضيها أمي في الرقص بناءً على طلب “جو” التي كانت تجلس لتراقب أمي وهي ترقص أمامها وتطلب منها كل يوم إطالة وقت التدريب هذا والتركيز على سماع الموسيقى ومحاولة جعل جسمها وحركاتها

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s