نيكه لم تتم للاخر (يافرحه ماتمت )

نيكه لم تتم للاخر (يافرحه ماتمت ) قصصى حقيقيه مش مؤلفه ويعلم العالم
هل انا أعتبر من الناس مش عارفين المحظوظين ولا المنحوسين ولاكن اقدر اقول انا افضل من غيرى وظرفوى او قدرى احسن من الاخرين جانى اتصال من صوت حريمى توضحلى انها من النت وبتحب تتعرف عليا ورمت الاحاديث بنا وعرفت منها انها متزوجه وعندها 3 اولاد أكبرهم 15 سنه واحكت لى مدى حبها للجنس وحرمانها منه بحكم جوزها كل أكتر من اسوبعين تلاته ينام معها وينزل بسرعه وحسه بان الحياه اطفت من عدم اشابع رغبتها الجمسيه وطالت الاحاديث وانا بكلمها طلبت منها انكها واعوضها حرمانها من جوزها وعلى الفور وافقت بس طلبت منى توفير المكان الامان ليها حتى انها زوجه وام وموظفه محترمه وتوالت الاحاديث وانا لم ااتمكن من توفير المكان وأذا بها تتصل بى وتقلى انا النهارضه فى البيت وشم قادره خالص تعالالى الان بس مش هتتاخر عندى وعلى الفور وصفلتى المكان وصلت للبيت وطول الطريق اتصالات حتى تشرحلى اوصل للبيت ازاى ووصلت اخيرا للبيت ومن تحت البيت اتصلت واذا بها تقولى أطلع الدور التالت وطلعتى ووقفلت فى حيره لقيت اربع شقق ومعرفتش اى شقه المقصوده ولم استمر كتير من حيرتى حتى فتح باب شقه نص فتحه بسيطه وتوجهت للباب المفتوح ولقيتها من ورا الباب بتقلى ادخل بسرعه دخلتى ولقيت شابه جميله جدا وجسم رائع وشفايف عطشانه حقيقى للبوس والمص وتحمل بيداها طفله وبسؤالى من ده قالتلى بنتى الصغيره وعمرها 3سنوات وهنيمها وهجيلك وشروتلى لاحدى الغرف وقلتلى ادخل هنا لحد ما أجيلك وفعلا دخلت وغابت عنى حوالى عشر دقايق وحضرت لى ترتدى روب جميل ستان اخضر منقوش ولما دلخت من لهفتى شدتها عليا واحتضنتها وبوسه جميله من شفتاه ومن غير قسم اول مره احس بطعم بوسه ساخنه بهذا الشكل وبسخونه جميله تنبعث من شفها والتى اخذن شفتاى بين شفتاها تعتصره وتمصمص فيهم ولفيت يدى حول ظهرها وحول طيزها التى كانت ممتلئه وجميله وانا بحسس على جسمها طلعتلى بزازها من وسط الروب ارضعهم وامصمص بيهم ولما حسيت بصوتها بدا يعلو طلبتى منى تقفل شباك الغرفه وفعلا توجهت وقفلت شبالك لغرفه وعند رجوعها فوجئت بها تفك رباط الروب وتخرج منه عريانه ملط كما امها ولدتها وبجسم جميسل جدا وبياض ناصه وبزاز وسوه وطيز وكس كله جميله وسبحان من صور بهذا الجمال وبدات فى تقفيش وتفعيص بزازها ومص ولحس من كسها الجميل ولما ركبت على كسها وأذا خرج منها صوت كان بنت بتتخرق بليله دخلتها وانا بنكها واندمجت بكسها ومستمتع ولقينا باب الشقه حد بيخبط على باب الشقه وانا مندمج معااها ولقينا بنتها الصغيره قد وقفت جنبا السري اللى بنيك امها عليه وتبكى قامت من حتى مفزوع ولسه كان زبرى على وشك القزف واذا بكسها يخرج زبرى منه واللبن بنفحجر منه على السرير وبقيت الامرو مش عارفين نعمل ايه البنت بتعيط بحرقه والباب بيخبط واللى بره ولاكن ذكاء المراه دايما حاضر قلتلى متخرجش من الاوضه ده الا لما اجيلك وكانت الاوضه جنب الباب وثفلت الباب عليا وبعد خمس دقايق كانت اعصابى بايظه ومعرفش لبست هدومى الخارجيه فقط والملاابس الداخليه لا وببصى على السرير اللى غرقان لبن من زبرى ولو حد دخل هتقى نصيبه كبرى وحضرت بعد خمس دقايق بنفس الروب ب وكانت ربطته ب بأحكلم وغطت جسمها وبهمس بسيط قلتلى جوزه جه ومكنش المفورض ييجى الان وخايفه البنت الصغيره تشورله على الاوضه وتفهمه انت هنا يلا اخرج بسرعه من هنا واتارى غرفه النوم تدخلها بطرقه داخليه اللى قاعد فيها ميشفش اللى بره وخرجت مسرعا ومعايه الملابس الداخليه فى ايدى حتى مفيش ورقه الفهم فيها ولبست الجزمه من غير ما اربطها ومن غير الشراب ونزلت مسرعا وقعدت اندب حظى بنيك متمتش ولا فرحتى تمت بالنيكه وحبيت اتصل بيها تانى قلتلى شوف انت المكان عمرى ما هخليك تيجى بيتى تانى انا كان ممكن نتقتل انا وانت