سيناريو العيد الجميل. انا وماسحة السلم وابنتها

انا عارف انها قصه طويله شويه بس ممتعه و هتعجبكم ارجو ذالك
انا شاب عندي 27 سنه لم اتزوج بعد اعيش مع ابي و امي فقط اخواتي البنات متزوجات ويعشنا بعيدا عنا ابي و امي هذا العام هذهبوا الى الحج وانا كنت بمفردي في المنزل اعتني بالمنزل و بنفسي
في وحده اسمها كريمه عندها حوالي 38 او 39 سنه اتجوزت وهي عندها 15 سنه جوزها مات وهي عندها حوالي 32 سنه معها 3 بنات و ولد الولد مات غرقان في البحر وهو عنده 12 سنه و البنتين الكبار اتجوزوا وعاشوا في بلد بعيده عن بلدنا مكنش فاضل معها غير البنت الصغيره صبرين كان عندها حوالي 17 او 18 سنه هم اصلهم غجر من غجر البدو الكانوا بيترحلوا كتير ايام زمان
استوطنوا عندنا في البلد و عملوا منازل عشوائيه كريمه دي كانت ديما تيجي مع وحده من بنتها تنضف لنا البيت تسيق و تغسل السجاد علشان امي لا تقدر على هذا العمل بسبب صحتها
فا احنا متعودين قبل العيد بيومين نطلبهم علشان يلحقوا يخلصوا و يفرشوا الارض
بصراحه انا كنت ديما اشوف كريمه وهي مشمره الجلابيه ووركها بينه بس عمري ما حطتها في بالي لا هي ولا اي بنت من بنتها
معرفش ليه المره دي حطتهم في بالي وبقيت بغتلس النظر و قلبي بقى يخفق خفقان لم اعتده من قبل وبقيت متوتر وكانت اول مره يحصل معيا كده
اتصلت بكريمه زي ما بنتصل بيها ديما بس المره دي انا اتصلت بيها قبل العيد باربع ايام
المحدثه بيني و بين كريمه
– الو كريمه ازيك و ازاي احوالك
– كويسه امال انتوا نسيتوني ولا ايه هو ايه الحصل
– لا عيب تقولي كده بس الحصل ان كانت اختي الكبيره هنا وكانت جيبه ام ايمن
– اخص عليكم هي دي العشره برضو
– اسف بجد انتي عرفه معزتك عندنا بس الحصل …. ممكن تيجي تنضفي البيت زي كل مره
– طيب انتوا عوزني اجي امتى
– التشوفيه انتي وقت ما تحبي تعالي
– هو الحج و الحجه عملين ايه
– هو انتي متعرفيش دول في الحج
– بجد يرجعوا بالسلامه ….. طيب يعني انت لوحدك في البيت
– ايوه شيفه سبوني و مشيوا
– امال مين البيعملك الاكل وكده
– اهو سعات انا و سعات اختي الكبيره بتبعتلي و سعات من بره
– هو اكل بره بردو ينفع
– اهو الموجود يا كريمه …………. طيب انتي هتيجي امتى
– ايه رايك بكره
– يعني فضيه بكره
– ما انت عارف لا عندي راجل و لا عيال
– ليه امال صبرين فين
– موجوده دي بقت عروسه و لهلوبه
– بس انتي مش شيفه ان بكره هيكون بدري كده هيبقى قبل العيد بتلت ايام
– لا ما عبال ما السجاد ينشف و انضف الشقه و اطلع المراتب هكون بفرش يوم الوقفه
– طيب على خير استناكي بكره الساعه كام كده
– الساعه سبعه الصبح
– ياه بدري اوي
– لا بدري ولا حاجه وعلشان نعملولك اكله كده ترم بيها عضمك زمان اكل بره بوظ معدتك
– طيب خلاص هستناكي بس هاتي صبريين معاكي
– هو انا اقدر امشي من غير صبرين
– ماشي هاتي برضو غيارات معاكم يمكن تقعدوا لغاية ما تخلصوا
– حاضر ….. الا انت يا وله مش ناوي تتجوز بقى
– يوه بقى يا ام صبرين اقفلي السيره دي دلوقت الا بتعفرتني
– طيب بس لم اجيلك … مع السلامه الساعه سبعه
– حاضر …. مع السلامه
جاه اليوم لقيت الجرس بيرن الساعه 6.5 الصبح يترا مين ام الصبرين متفقه معيا الساعه 7 مين الجاي لسه بقول مين لقيت ام صبرين بتقول لي افتح انا كريمه
فتحتلها الباب و دخلت لقيت كريمه و ام صبرين و معاهم شنطت الهدوم بتاعتهم
المحدثه بنا
– عيب قوي عليكم لم ابقى طول عمري معاكم و تجيبوا وحده غيري
– معلش بقى يا كريمه دي كانت مره
– بس انا زعلانه اوي
– حقك عليا …. امال ازيك وايه الجابك بدري
– اهو زي ما انت شايف … لقيتني صحيه بدري قولت اجي اخلص شويه
– طيب ادخلوا غيروا في اوضت الضيوف زي ما انتي عرفه
دخلت تغير هي و صبرين شويه لقتها بتنده عليا كانوا لبسين القمصان الطويله بس وطبعا السنتيان و الاندر تحتها
– اوبس انتوا لسه مخلصتوش لبس ….. اسف اوي
– لا خلصنا الجو الحر زي ما انت عارف و الشغل و كده هيخلي اللبس ملزق علينا فا كده هنبقى وخدين رحتنا
– طيب …. ايوه كنتي عوزه ايه
– هو انتوا هتنضفوا اوضت الضيوف دي بالحمام و المكتب
– ايوه اكيد ليه
– دا كده مش هنقدر نخلص النهارده
– ميهمش ما انتوا هتقعدوا هنا لغاية ما تخلصوا
– ما كده انا و صبرين هنشتغل سوا في الشقه امال مين الهيطبخ
– يا ستي نقضيها جاهز وخلاص كله اكل
– انا كنت عوزه اطبخلك اكله كويسه علشان ترم بيها عضمك الا انت خاسس الايام دي
– يا ستي ميهمش لم تخلصي اطبخي الانتي عوزاه
– بس كده هنعيد عندك
– وماله انا لوحدي وانتوا كمان اقعدوا معيا حتى احضروا الدبيح
– بس كده الناس هيخدوا فكره وحشه عنك
– هو حد بيشوفكم وانتوا جيين وانتوا مروحيين ….. لا يبقى سيبك منهم
– طيب التشوفه
– طيب انا هروح انام لي شويه لغاية ما تكونوا خلصتوا شويه
– طيب نام وشوف انت عاوز تقوم امتى و انا هخلي صبرين تصحيك
– يعني على الساعه 10 كده
– ماشي نام وخد رحتك بس ابقى اقفل باب اوضت الحج و الحجه لغاية ما تصحى
– يا ستي انتي امينه عيب لم تقولي كده
– شكرا اوي
– اعتبري البيت بيتك وخدي رحتك
– اخد رحتي اكتر من كده ليه عوزنا بقى نقعد من غير هدوم خالص هههههه
– هههههههههه التشوفيه اسيبكم بقى
روحت قلعت العبايه ونمت على السرير بالبوكسر و الفنله الحملات فا كان التيليفون جنبي ودخلت على موقع سكس فا شوفت فيلم مع واحد و اتنين ستات لقيت تفكيري بيروح نحيت كريمه و بنتها صبرين بالذات بعد ما بنتها كبرت و احلوت كده لقيت ايدي بتتمد في البوكسر و بمسك زوبري وقاعد احك فيه فا طلعته وقعدت احك فيه وانا كل فكري في صبرين و امها كريمه وفضلت احك فيه لغاية ما نطرتهم مسحتهم بالمنديل و مدتت وانا مطلع زوبري وجاني النوم ونمت صحيت وانا بتهز لقيت صبرين بتصحيني فا قولت لها ايوه انا صحيت لقتها مشيت و وشها مقلوب كده مش طبيعيه افتكرت ان انا كنت نايم ومطلع زوبري فا روحت مدخله وروحت خدت دوش وقعدت افكر يترا هي حصلها ايه لم شفته فا قولت كبر دماغك زيها زي اي بنت هتتكسف وخلاص لبست شورت و تيشرت رياضي و رحت طلبت الاكل علشان يلحق يجي ولقتهم شالوا السجاد كله السجدتين بتوع الصاله و الانتريه و السجاد بتاع اوض النوم ده بيبقى سجاد صغير بيبقى قدام السرير وسيبين الشقه على السيراميك فا قولت لم اطلع السطوح اشوفهم
لقتهم مشمرين القمصان ونزلين غسيل في السجاد السطح عندنا له اوضتين كبار و فيهم حمام مسقوفين وفي روف مفتوح عامل زي البلكون البرنده يعني بيغسلوا في الاوضتين الكبرا و يطلعوا ينشروا في البرنده
– ايه الاوضاع
– تمام خلصنا سجدتين كبار باقي اتنين بتاعت اوضت الضيوف و المكتب ونبدا في الصغير
– عال اوي ها ايه رايك في السطوح بعد التعديل
– جميل اوي نغسل على رحتنا ولا حد شيفنا ما بلبس الجلابيه غير وانا بفرد السجاد في الهوا
– تمام انا طلبت الاكل هناكل لم يوصل
– خليه على الساعه 2 الضهر احسن
– ما هو هيجي على كده
– تمام اوي ….. الا انت بقيت راجل اهوت مش راضي تتجوز ليه
– يعني انتي عرفه الواحد عايش حريته كده
– بس يا بني شوفلك وحده كده ترعيك وتحبك و انت الف وحده تتمناك
– ما انتي عرفه يا ام صبرين انا سبت الشركه ولسه مشتخلتش
كان حوار طويل بيني و بنها عن الجواز لغاية ما انا قولت لها طيب ليه مجوزتيش صبرين ما عروسه زي القمر اهيت هو محدش بيتقدم لها ولا ايه
لقتها سكتت وقالت منهم لله ولاد الحرام مسبوهاش في حلها وهي سوقها اتوقف
– هو ايه الحصل خير
– مفيش كان اتقدملها واحد وكنا و فقنا عليه
– مين حد اعرفه
– ايوه سيد ابن ام كمال
– ايوه انتوا ملقتوش غير الصايع ده
– اهو الحصل وخد مراده منها ورماها رميت الكلب
– ايه ازاي اياكي يكون
– ايوه هو
– يا ابن الكلب وايه الحصل
– بس بعدها خلا صحابه يستقصدوها في الريحه وا لجيه
– وانتوا سكتوا
– هنعمل ايه ادينا نقلنا في قريه بعيده علشان محدش يعرفنا فيها
– الولد ده لازم يتربا
– اهو مات
– بجد
– ايوه انا دعيت عليه جامد و هو وهو سايق العربيه عمل حدثه ومات
– يلا في ستين دهيا كلب وراح
– ايوه بس وقف حال البنت
– يجي نصبها
– ما ندحكش على بعض مين الهيرضا بيها
– يلا هتعملوا ايه
– انا هوديها تشتغل خدامه عند الاسر
– انتي كده هتخليها يتعمل فيها زي ما اتعمل فيها قبل كده طيب ليه ترميها كده
– هي معدش ينفعها غير الكار ده
– طيب
قعدنا سكتين شويه لقتني بفكر اخدها في بيتنا في الارض اهو بعيد وبعدين هبقى انا وهي ونلعب برحتنا وبالنت ايه حلوه سمرويه بس بزازها و طزها حكايه تحت القميص و لا وركها اوف عليهم ووشها حلو طفولي و شعرها اسمر وناعم وطويل يعني عز الطلب عبها انها رفيعه وبززها كبيره يعني كويسه حلوه لقيت ام صبرين بتبوص عليا وانا قاعد اتامل في بنتها وبالذات بعد ما قلت لي انها مفتوحه يعني هعمل كل حاجه و برحتي بردوا عمله تبوص ومبتسمه كده غريب حتى صبرين مبتسمه هو ايه الحكايه بعدل رجلي اخ لقيت زبي قايم تحت الشورت و واقف زي عمود السواري اتحرجت قوي ولميت رجلي وقولت في نفسي هو ايه الحكايه مرتين انا عمري ما فكرت فيهم شكل الفيلم شعشع في نفوخي يا بن الوسخه لازم تحرجني كده
– ام صبرين – خد راحتك ما تتحرج
– لا ولا حاجه مفيش
– يابني خد رحتك وريح نفسك هو انت شاب زي اي شاب ولسه عازب يعني خد رحتك خالص
– طيب كده انا مرتاح
– التشوفه
لقيت ام صبرين مبتسمه وبقت تتمايع وكل شويه تفنس وترفع القميص علشان الاندر يبان و فخدها تبان يا خراشي على فخاد ام صبرين ايه ده و ايه الحلاوه دي ولا فلق طيزها ولا كوسها المكبب في الاندر و هي مفنسه اوف عليه وانا كل شويه زبي يشد اكتر من الاول ام صبرين بقت تضرب صبرين على طيزها وتقلها ابعدي طيزك يا بت فا امها ريحه معرفش فين فا داست في الصطل بتاع الصبون و تبلت كلها وبقى القميص عباره عن ميه
انا قومت اجري اقومها وبتاعي كل شويه يشد اكتر فا لقيت ام صبرين بتقول انا يابت مش قولتلك متحطيش الصطل في سكتي بس انا حسيت انها كانت قصده تقع فيه ولقتها مسكت صطل الميه وراحت كباه على صبرين الاتنين بقو مبلولين ميه فا لقتهم بيضحكوا و انا ضحكت معاهم فا قالت لم اقلع بقى القميص لغاية ما ننزل نغير تحت ولا مش مهم دا مش باقي غير سجاده صغيره نخليها للعصر ونريح شويه وانا زبي هيفرقع من شدة الوقوف و الشد اول ما قلعوا لقتني نزلت سرسوب ميه على رجلي فا روحت ماسك بتاعي ورحت نازل طوالي دخلت الحمام لقتني عاوز اعمل حمام ميه بس جه مع الانتصاب فا بقى حاجه حلوه اوي لقيت كريمه وصبرين بيخبطوا على الحمام انت كويس قولت لهم بعد ما طلعت ايوه كويس كان مالك ولا حاجه كنت عاوز اعمل حمام ميه بس ومقدرتش امسك نفسي فا نزل نقطه في الشورت فا لقيت كريمه بتمسكني من زبي و تقول لي يعني انت بقيت كويس بسهوكه و توتر في الكلام وصبرين مبتسمه فا روحت ساحب نفسي لورا وقولت لها ايوه كويس خالص انا رايح اخد دش لغاية ما تكونوا خلصتوا فا قلت لي طيب يا حبيبي ريح انت لغاية ما نخلص ويجي الاكل فا انا روحت خدت دوش بسرعه وجه الاكل كانت الساعه حوالي 2.5 اتاخر عن معاده وخدته ودخلته وروحت اغتلس النظر على كريمه وصبرين وهم بيستحموا في اوضت الضيوف
كنت مفكر هلاقي وحده بتستحمى ووحده مستنيه بره بس لا لقتهم الاتنين في الحمام مع بعض فا باب الحمام ضرفتين له زجاج يبين الفي الحمام بس مش بوضوح فا حولت ازق الباب علشا اغتلس النظر وفعلا عملتها و لقتهم بيحموا بعض كوس كريمه كبير ولقيت صبرين بدخل صوابعه في كوس امها وتغسله و لقيت كريمه بتغسل لصبرين طيزها بضهرها بس كان منظر يهيج و جسمهم مفهش شعره ايه ده شيلينه بايه ولا حتى اثر الشعر نعمين زي الحرير جريت على كنبت الانتريه ومسكت زبي وبقيت اقول في نفسي شكلك هتعملها النهارده مع الاتنين ياواد يا محظوظ
روحت لبست هدومي بوكسر و تيشيرت كات وقعدت استناهم يجوا فا لم استغيبتهم ناديت عليهم لقيت كريمه دخله و لبسه قميص احمر وتحته اندر احمر والقميص قصير وله حوض صدر شفاف مبين بززها كلها و قصره لغاية الاندر يعني الاندر كله باين اول مره اشوف قميص كده
صبرين دخلت و لبسه تيشيرت اصفر فيه خطوط بيضه و ميني شورت اصفر كان شكلهم تحفه ياه على الجمال و الهيجان الانا فيه
قعدوا جنبي على الكنبه وانا في النص كريمه على اليمين و صبرين على الشمال و الاكل قدمنا على طربيزت الانتريه وقعدنا ناكل وحصل بنا المحدثه دي
– كريمه/ خد صوبع الكفته ده من ايدي
– لا مرسي انا باكل اهوت
– صبرين/يا ماما مش واخد على ان حد يوكله
– كريمه لا هيخده مني و مش هياخد منك
– صبرين طيب هنشوف
اخدت صوبع الكفته
– كريمه اهوت خده ايه رايك
– اطعم صوبع كفته كلته
– صبرين طيب خد ده مني انا
– حاضر يا عسل
– ايه عسل انت بدات تدردح اهوت
– كريمه امال هيفضل كده هو مدردح بس هو التقلان علينا
– لا بس انا المش واخد عليكم وعمركم ما جيتوا على بالي
– كريمه و صبرين خلاص يبقى ناخدوا رحتنا
– ازاي
– كريمه نقعد من غير اموا ( بوسه في الهو )
– لا مينفعش
– صبرين ليه هو في حد معنا
– لا بس مينفعش
– كريمه وهي مسكه زبي و فمها عند رقبتي يبقى سيب نفسك و طلع حريتك
– بس
– صبرين مابسش حنا بس هنقعد على رحتنا
– بس كده طوالي دا حتى ميبقاش فيها متعه
– كريمه امال انت عاوز ايه
– يعني يكون في منغشه اقلعكم حته حته كده اما نقعد كده من غير لا
– صبرين طيب لم نخلص اكل
– ماشي وانتوا بتعملوا هقلعكم
– كريمه لا احنا مش عملين النهارده حاجه اتهد حلنا
– طيب خلاص لم نشرب الشاي
– صبرين اوكي
خلصنا اكل و قامت كريمه تعمل الشاي وسبتني انا وصبرين لقيت صبرين لزقت فيا ولقتها مده ايدها على زبي من فوق البوكسر و بتقولي ما تخلص وتريحني فا قولت لها مش هينفع مامتك هنا انام معاكي قدمها يعني قالت لي ماما دي عوزاك تنام معها بس يلا خلص وريحني قولت لها مينفعش و بعدين انتي لسه صغيره وانا ما بعرفش اجبهم بره يعني معرفش امسك نفسي قالت لي وماله متخفش معاي ميكروسيبت قولت لها يخرب بيتك انتي ومامتك دانتوا جيين نويين على كده ضحكت ضحكه عاليه ومايعه فا كريمه من المطبخ قالت اياكم تعملوا حاجه غير لم اجي فا صبرين ردت عليها وقالت لها متخفيش يا ماما دي حاجه فريحي كده فا قالت كريمه طيب انا هخلص غسيل اواعي و الشاي قرب يخلص وجايه اهوت فا قالت لها صبرين طيب
فا حصل الحوار ده مع صبرين:
– يلا تعالي في حضني
– اهوت بس براحه عليا
– متخفيش دا لسه قبلات و تحنين كده
– هههههه طيب يلا
– اموت في كده
– اموا اموا اموا ( بوسه في رقبتها )
– اه اممم اه ياه بس بقى
– ام ( بوسه في الفم )
– اممممم
– ما تقلعي التيشيرت يا روحي
– لا قلعه ليا انت
– اخ ( قلعتها التيشيرت)
– اتشي اي شكلي استهويت
– دا لسه البدايه …. بس ايه البزاز الرمان دي يا خراشي عليها ايووووووووووووووه
– احييييييي بس بقى
– دا انا هرضع لم اقول بس
وفضلت ارضع في بززها وهي تتلاوا و تتاوه اتاري كريمه بترقبنا من يم المطبخ وانا عمال اعمل في صبرين وفضلت ابوس اوارضع في بززها وهي تضحك وتتاوه وتتلاوا ونزلت بوس في بطنها فا طلعت بتغير من بطنها يخراشي على ضحكت المياصه الضحكتها هيجتني موت فا روحت ماسك كوسها من فوق الشورت ولسه بشد الشورت و بقلعه ليها يعني نزلت نصه لقيت ايد كريمه على ضهري بتقلعني التيشيرت الكات وبتبوسني في ضهري فا روحت قايم وقايل هااا كريمه قالت بتعملوا من غيري قولت دي حاجه فريحي فضحكت كريمه وراحت مقلعاني التيشيرت وانا نيمت صبرين على الكنبه و قلعتها الشورت وبقت ملط قدامي وهي ممدده فا راحت منزله رجل على الارض و رجل العكنبه تنياها وكسه الصغير بقى ظاهر قدامي لقيت كريمه راحت جيه قدامي وحطت ايدها على كس صبرين وتمشي ايدها عليه و تقولي الكوس ده عوزاك تهريه و تعمل فيه الانت عوزه كله الكس ده ليك يا روح عيني اعمل فيه الانت عوزه فا قولت بس يا كريمه انا ما بعرفش امسك نفسي ممكن اجبهم جوها يبقى هتحمل مني فا لقيت كريمه بصت لصبرين وقالت لها خدتي يا بت الميكرو سيبت قالت لها ايوه يا ماما فا قالت متاكده قالت ايوه خدته فا لقيت كريمه دخلت صوبعين في كس صبرين و اتكت بادها التانيه على الحته الفوق كسها الاسمها السوى فا لقتها بعدها مطلعه صوابعها و بتقول لي ايوه وخداه اعمل الانت عوزه وقامت وقفت تقلع فا لقتها بتقولي انت هتلحس قولت لها ليه هو في حاجه قالت ايوه هطيبه ليك قولت لها ماشي فا قلعت القميص ولقتها بتقولي انا هجي اهوت هروح اجيب الطيب و اجي متقلعش البوكسر غير لم اجي قولت لها طيب فا قعت بين رجول صبرين
– ايوه على بزاز امك كبيره اوي
– ايه هي مش مرضعه اربعه
– ايوه على رايك بس اليشوفهم يقول مرضعه البلد بحلها
– ههههه الا تكون رضعت منها انت كمان ما كانت بتجلكم وانت لسه صغير
– انتي عرفه يابت امك بتجيلنا من وانا في ربعه ابتدائي بس عمري ما حطيتها في بالي وجتنا وانتي كنتي لسه عندك خمس سنين وانا يومها اديتك لعب تلعبي بيها فكره ولا ايه
– ايوه فكره لسه عندي الدبدوب الابيض ابو عيون حمره
– ههه ياه ايوه
فا مديت صوبعين ودخلتهم في كسها وقعدت العب فيه وهي تتلاوا و تحسس على بزازها وانا قاعد العب في كوسها مستني امها تيجي من اوضت الضيوف وايدي التنيه بتلعب في زبي
كريمه جات ولقتها بتقول اسفه دخلت الحمام بس و غسلت كسي و طيزي كويس بتحب ايه برتقال ولا فرولة فا رديت قولت لها هو ايه ده قالت لي ده اسبراي مطعم بيترش على الكس و الزب بيخلي طعمه حلو فا قولت لها زي التوبس كده قالت هو انت عندك توبس قولت ايوه عندي علبه عادي على توبسات بالفواكه قالت صبرين بتعمل بيها ايه فا قولت وانتي مالك فا راحت كريمه ضحكه وقالت هات اتنين بالفواكه وبتاخد فياجرا قولت لها لا طبيعي بس عندي جيل فا صبرين قالت انت شكلك بتعوط ومحدش عارف فا روحت ضاحك ضحكه جمده فا قالت كريمه طيب هتهم يلا فا قولت لهم طيب تعالوا في اوضتي على السرير فا كريمه قالت طيب هروح اجيب الحاجه من الاوضه و احطها في الصاله هنا قولت لها لا هتيهم وتعالي على اوضتي انتوا هتباتوا معيا لغاية ما تخلصوا قالت كريمه ماشي هجبهم واجي فا دخلت انا و صبرين الاوضه وهي نامت على السرير و انا قلعت البوكسر فا اول ما شافت زبي قالت اي دا كبير اوي ايه ده فا قولت لها متخفيش حنين على الكس فا راحت ضحكه فا لقيت كريمه وراي و جيبه الهدوم و الشنط بتعتهم و بتقول لي هو انا مش قولت لك ما تقلعش البوكسر غير لم انا اجي فا رحت ضربها على طزها و قولت لها خلصي يلا خلي اليوم يعدي فا راحت قيله بمياصه امرك يا سيدي فا راحت حطه الحاجه على الكورسي بتاع مكتب الكومبيوتر بتاعي و راحت قلعه الاندر وخدت الميكروسيبت وقالت متجيش يمي غير بعد ساعه عبال ما يكون عمل مفعول فا قولت لها طيب فا نامت جنب صبرين على السرير وقعدوا يلعبوا في بعض ويبوسوا بعض وانا فتحت الكوميدينو وطلعت التوبس و الجيل وروحت وجنبهم على السرير وانا معيا الجيل و التوبس وحصل الحوار ده
– انا: يلا يا كريمه رشي الاسبراي ليكي و لصبرين
– كريمه: حاضر عاوز فروله ولا برتقال
– انا: انتي فروله وصبرين برتقال
– كريمه: حاضر فيشششششش ( صوت الاسبراي )
– انا: يلا يا صبرين افردي نفسك و اتني رجلك علشان الحسلك
– صبرين: هو انت مش هتدهن الجيل
– انا: لا اصل الجيل علشان يسهل الدخول وانا ما بستخدمهوش لقدام لا هو ولا التوبس
– صبرين: ازاي يعني
– كريمه: يعني لم ينيكك في طيزك يا عبيطه
– انا: يامعلم يا فاهم
– كريمه: ههههههي
نزلت مص و لحس في كس صبرين وهي تتاوه وامها تلعب في بززها و ترضع فيهم وتبوسها فا روحت قايل لكريمه ما تيجي تمصي في زبي وانا بلحس كس صبرين خلصي عمله تهيجي في بتك وسيباني قالت يا خراشي وانا اقدر اسيب الغالي ده يامر بس فا نيمتها تحتي رسها بين رجلي ورجلها عند رجلين صبرين بس صبرين بعده رجلها برجليها علشان اعرف الحس كسها وكريمه مسكت زبي حطته في فمها وقعدت تمص فيه وانا الحس في كس صبرين وشويه روحت شادد كريمه من رجليها مطلعها يم كس صبرين خليت كوس كريمه قصاد كس صبرين علشان الحسه فا روحت مدخل لساني في كوسها لقتها قال ااااهههه فا قولت حطي راس زبي في بؤك فا خدتها في بؤها وانا بلحس في كسها و هي تمص في زبي لغاية ما جبتهم في بؤها لقتها مستمتعه فا انا لم جبتهم روحت الحمام عملت ميه و غسلت وجيت علشان اعمل في الكس بقه
فا قولت لهم ابدا الهري في مين فيكم كل وحده قالت انا قولت لهم خلاص انا عندي حل نلعب هادي بادي و اليطلع عليها الدور هي الهبدا بيها طلع الدور على كريمه فا راحت مديره و مفنسه فا قولت لها هو انتي بتعملي ايه فا قالت انا بحب الوضع ده فا قولت خليه وضع الختام خلينا نبدا بالعادي فا اتقلبت وفتحت رجلها وانا روحت مدخل زبي في كسها الواسع الكبير الشفته مترهله اول مدخلته لقتها قالت اااخ ياه يلا زؤ فا روحت مدخله كله و ضاغط عليها بيه وفضلت ادخل واطلع في كسها الجميل و صبرين جنبها بتلعب في كسها و انا نازل بوس في كريمه وانا عمال انيكها وارضع في بززها لغاية ما حسيت ان في ميه على زبي رحت مطلعه ومدخل وصوابعي في كسها علشان انزل الميه منها فا لعبت فيه بصوابعي لغاية ما نزلت الميه لقتها ارتاحت استنيت شويه لغاية ما الضغط الفي زبي خف و روحت ماسك صبرين نفس النظام بس كان كوس صبرين ضيق اوي بس كان فشيخ جدا بس مع صبرين انا محستش بميتها لقتني جبتهم فيها فا لم جبتهم فيها فضلت مكمل لغاية ما حسيت بالميه فا روحت مطلعه منها و عملت فيها زي ما عملت في كريمه ونمت ريحت شويه بنهم كريمه على اليمين و صبرين على الشمال فا بعد شويه من التريح كنا بعد العشا فا قولت لكريمه روحي اعملي لنا عصير و جهزي لنا طبق فواكه نكله فا صبرين قالت انا هجهز طبق الفواكه وانا روحت الحمام وخدت دش وطلعت اقعد على الكنبه لقيت صبرين قعده تقطع في الفواكه فا قعدت جنبها وهي قعدت توكلني الفواكه وكريمه جت تتمخطر بالعصير و قعدت جنبي فا كريمه تشربني العصير و صبرين توكلني الفواكه ولا سلطان زماني فا انا روحت مدخل ايد تحت طيز صبرين و ايد تحت طيز كريمه و قعدت العب في طيزهم لغاية ما هاجوا لقيت كريمه بتقول لي عوزاك تدخله جامد هنا فا قولت لها يا واد يا معلم عوزه تعملي واحد خلفي فا قالت ايوه بس عوزاه جامد فا قولت لصبرين روحي هاتي الجيل و توبس معاكي فا لقتها فرحانه و راحت جري وجبتهم وجت فا لقت كريمه بتمص في زبي فا قالت وانا فا قولت افتحي التوبس ولبسته و قولت لصبرين مصي فا مصته فا قالت ياه دا بطعم الفواكه و منعش هو فيه نعناع فا قولت لها ايوه علشان يدي انتعاش فا روحت قايل لكريمه نامي على الكورسي خلي جوزئك الفوق على الكورسي و جوزئك التحت مكعبزه يعني و ضع الركوع بس على الكورسي و طزها ليه و صبرين نفس النظام فنحت انبوب الجيل وخدت حته منه ودهنت بيها طيز كريمه وانا بدهن الخرم بقيت ادخل صوبعي في خرم طزها علشان ادهنه و نفس النظام مع صبرين دخلت زبي في كريمه لقتها قالت اي براحه اصل دخلته مره وحده فيها فا طلعته ودخلته وهي تقول اي اهه اوف لغاية ما حسيت بضغط في زبي روحت سحبه منها واستنيت لم هدا الضغط في زبي ورحت مدخله في صبرين بس مع صبرين دخلته براحه و شويه شويه ونفس النظام مع صبرين لغاية ما حسيت بالضغط ورحت مطلعه و قعدته قصادي رسهم تحت زبي لغاية ما نطرت على وشهم و ريحنا شويه و رحنا خدنا دش و استحمينا و رحنا نمنا جنب بعض تاني يوم صحيت لقيت صبرين حضناني و ملقتش كريمه فا قومت ادخل الحمام واخد دش فا لقيت كريمه في المطبخ بتحضر الفطار فا روحت جي وراها ومسكها من طيزها ومدخل صوبعي في خرمها وبايسها فا لقتها بتقولي على الصبح كده قولت لها وماله دا احلى وقت فا روحت منيمها على الطاوله الفي مطبخ و رحت مدخله في كوسها بس من ورا لغاية ما جبتهم في كوسها وهي جابت فا سعدتها في تحضير الفطار فا صحت صبرين لقتني انا وكريمه في الحمام بنستحما مع بعض و بعمل تحت الدش و دخلت معنا وعملنا في الحمام و طلعنا كلنا و راحو لبسوا علشان يكملوا تنضيف و يعسلوا الباقي في السجاد و انا بقيت كل شويه العب في وحده لمدة خمس ايام كانوا احلى خمس ايام يوم الوقفه فرشوا وخلصوا فا كانوا هيمشوا بس انا مسكت فيهم علشان اعمل فيهم فا صبرين وافقت بس كريمه كانت متردده فا وفقت مشوا تاني يوم العيد كانوا احلى ايام بس بعدها حسيت بالم في كل حته في جسمي بالذات خصيتي بس خف بعدها

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s