الزوجة والعلاج باللبن الرجالى

 الزوجه والعلااج باللبن الرجالى

الزوجه والعلااج باللبن الرجالى

انا رامي 35سنه اعيش في منزل جميل انا وزوجتي سلوى 31 سنه أم فادي وابني فادي ذو السنه الواحده وكذلك اختي أمل ذو الـ 13 سنه وأمي سعاد 55 سنه نحن نعيش بسعادة واستقرار وكان البيت منسجما في حياة جميله وسعيده … انا متزوج من عائلة غنيه وهم عائلة زوجتي سلوى اما زوجتي سلوى فتعمل طبيبه في المستشفى الرئيسي في مدينتنا زوجتي قد تعلمت بأفضل الجامعات الأوربيه وبعد حصولها على الماجستير من احد الجامعات في اوربا رجعت للبلد بسبب تشدد السلطات الأوربيه في قضية الحجاب بعد ذلك حصلت زوجتي على عرض من المستشفى بمرتب مغري جدا وقالت زوجتي : حتى ولو أخذت الدكتوراه فلن احصل على مثل هذا العرض نعم لقد تخلت زوجتي عن طموح الدكتوراه بسبب ذلك العرض .. والغريب في الأمر ان زوجتي ورغم انها عاشت في اوربا اكثر من 8 سنوات الا انها محافظه بلباسها ومحتشمه جدا بل استطيع ان اقول انها متشدده ولا تحب الثياب القصيره والضيقه وكانت دائما ترتدي النقاب خارج البيت والحجاب داخل البيت كانت زوجتي تقرأ كثيرا وكانت تتصفح الأنترنت للبحث عن بعض اسماء الكتب وكانت تشارك في مواضيع طبيه كثيره .. كانت زوجتي كل ليله تشرح لي عن الأغذيه التي تفيد الجسم وتفرض علي ذلك كالفواكه وكانت هي بنفسها تشتري القمح حبا ثم تقوم بطحنه في المنزل لقد كانت زوجتي غريبة الأطوار لأنه ذات يوم طلبت مني انها تريد ان تتعالج بواسطة الدود الذي يمص الدم من الجسم لأن زوجتي تقول انها تحس بخمول في جسمها دائما وكانت هذه الوصفة وصفة صديقتها الدكتور ساره لقد جربت زوجتي العلاج بالدود مصاص الدم لكنه قاسي وفاشل .. وبعد ذلك مضت الأيام ولم تتحسن حالة زوجتي كما هي تقول وفي ذات ليلة كانت زوجتي على الماسنجر مع صديقتها الدكتوره سارة وكان التحادث بينهما نصيا عن طريق الكتابه فقط واثناء التراسل بين زوجتي وصديقتها ذهبت زوجتي للحمام لقضاء الحاجه .. ثم استغليت غيابها فدخلت غرفتها وكنت محظوظا لأن زوجتي لم تغلق الشاشه فقرأت ان زوجتي كانت تسأل صديقتها انها لازالت تحس بالخمول وان علاج الدود القاسي لم ينفع .. اما رد صديقتها : انصحكي ان لاتستعملي العقاقير او الحبوب ابقي على العلاج الطبيعي .. فردت زوجتي : اذن ماهو الحل ؟ فقالت صديقتها : الحل الأولالذي رفضتيه انتي وليس لكي الا هو .. ( حليب الفتيان الأبيض الطازج ) بشرط ان لايكون زوجك او أحد اقاربك وان يكون فتى مابين 20 سنه الى 35 سنه يمارس الرياضيه وجسمه رشيق ولايدخن والأفضل ان يكون اعزب .. فردت زوجتي : هل انتي متأكدة من نجاح هذا الوصفه فقالت : انا اعلم ان ذلك خطير في مجتمعنا وخصوصا نحن المتزوجات لكن لابد منه .. لأنني اجريت 3 تجارب اثبتت نجاح هذه الوصفه .. بعد ذلك انبهرت زوجتي من هذه الوصفه فردت زوجتي : حسنا انا متردده وخائفه ؟ فردت صديقتها : لاتخافي انا اعرف انكي خجولة مني .. لكن اذا اردتي العلاج ووافقتي .. انا لدي هذا الفتى الذي تنطبق عليه المواصفات فهو ليس من مجتمعنا انه سائقئ الخاص وهو فتى من الجنسيه الفلبينيه انه وسيم جدا ورشيق ويلعب رياضة الجمباز ولايدخن ويأكل الخضروات فقط .. ولا تخافي فهو يتميز بالسريه التامه وعمره 23 سنه وهو نظيف جدا اعزب ولم يتزوج .. لكن متى رأيتي نفسك جاهزه اخبريني او ارسلي لي رسالة ( انا موافقه ) فقط وسأرتب كل شيء لاتقلقي .. وسأكلمك هاتفيا فردت زوجتي : انا محتاره ولا اعلم ماذا افعل ؟ ثم ردت صديقة زوجتي : انتي فقط اتركي الأمر لي ياعزيزتي .. فردت زوجتي : حسنا افعلي ماترينه مناسبا لعلاجي .. فقالت : حسنا انتي شجاعه .. اذن بعد ساعه سأتصل بكي هاتفيا .. فقالت زوجتي : حسنا انا بأنتظارك .. انتهت المحادثه .. وبعدما عرفت انا ذلك السر الخطير الذي تخفيه عني زوجتي خرجت بسرعه من الغرفه ثم بعد دقيقه خرجت زوجتي من الحمام وتوجهت للغرفه بعدما نقلت الهاتف من صالة الجلوس في منتصف المجلس الى غرفتها .. فقلت لها وانا اتظاهربمتابعة التلفزيون الى اين تأخذين الهاتف .. فقالت : الى غرفتي لأتحدث مع صديقتي محادثة مطوله .. بعد ذلك ضحكت بعد ذلك دخلت زوجتي الغرفه وقد اغلقت الباب ورائها جيدا .. لكنه قتلني الفضول وحب مايجري من ورائي .. ثم ذهبت حتى اقتربت من باب الغرفه ثم بدأت بالتصنت واستماع مايدور بين زوجتي وصديقتها .. لقد كانت زوجتي عادة لاتتكلم من السماعه بل من الميكرفون .. لقد خفضت زوجتي مستوى صوت الهاتف وكانت تتحدث مع صديقتها لكنني استطيع الأستماع الى مايدور بينهما من كلام .. فقالت زوجتي : حسنا انا موافقه ياصديقتي فقالت صديقة زوجتي : هل لديكي مكان آمن ؟ فقالت زوجتي : لا لم اضرب حسابا لذلك . فقالت صديقتها : يجب ان تحددي مكان آمن وسري جدا ثم تأكدي من عدم وجود أي شخص في المنزل لفترة ساعه وهي فترة الوجبه التي ستأخذينها .. فقالت زوجتي : حسنا يوجد غرفة معزوله عن المنزل وهي غرفه نجمع فيها الأثاث القديم وبعض مخلفات الخبز الجاف وبعض الحبوب والخردوات والكراكيب وهي شبه مستودع ومخزن سأقوم بتنظيف بعض الأثاث للجلوس في المستودع وبعد يومين ستذهب حماتي في الصباح الباكر الى ابنها وستقيم اسبوع كامل وزوجي رامي لايستطيع الخروج من العمل الا بعد غروب الشمس .. بعد ذلك قالت صديقة زوجتي : شيء جميل حسنا في ذلك اليوم بعد ان تتأكدي من خلو المنزل وذهاب كل واحد الى العمل والمدرسه سأعطيك اجازة مدة يوم وسأتكلم مع الدكتورة بنت عمي لتوقع لكي الأجازة ثم تخرجي مع السائق الفلبيني الذي سيتبرع لكي بالوجبه والذهاب الى منزلكي ثم تستقبيلينه داخل المنزل وبعد ذلك هو سيقوم بأعطائك الوجبه ويجب ان تلعقي الحليب وهو طازج وساخن .. بعد ذلك قالت زوجتي حسنا .. ثم انتهت المكالمه .. اما انا لقد اصبت بالأثارة الجنسيه فقد كنت غاضبا في المرة الأولى لكنني احسست في المتعه والأثارة الجنسيه في مراقبة زوجتي وفي خيانتها لزوجها .. فقلت في نفسي : يجب ان اشهد ذلك اليوم عندما تلعق زوجتي حليب ذلك السائق الفلبيني الفتى الوسيم .. عندها سأشهد متعه ولذة متناهية في غاية الشهوة .. بعد ذلك فكرت ان اختبىء في صندوق كبير كان تحفظ فيه الحبوب من قمح وأرز وسكر وغيره وهو قديم وخالي لايوجد فيه شيء .. نعم لقد ذهبت للمستودع في الليل ثم قمت بتنظيف ذلك الصندوق وقمت بخرق فتحتين للنظر من خلاله وهذا الصندوق له قفل ومفاتيح وهو قوي وثقيل لاتستطيع زوجتي تحريكه .. ثم انصرفت بعد ذلك من المستودع سريعا .. ثم رأيت زوجتي وقد أخذت المكنسه وادوات التنظيف متجهه للمستودع .. قامت زوجتي بتنظيف بعض الاماكن ثم رجعت مسرعه .. ومر اول يوم وانا انتظر ذلك اليوم على احر من الجمر .. لكن تفاجئت ان اختي تريد السفر مع امي ولن تذهب للمدرسه .. بعد ذلك كنت سعيدا زوجتي ستأخذ راحتها لقد كادت زوجتي ان تطير من الفرح لكنها كتمت ذلك وتظاهرت انها ستكون وحيده في غياب امي واختي .. نعم لقد سافرت امي واختي واصبح البيت خاليا لايوجد فيه الا انا وزوجتي وابني فادي الصغير.. وفي صباح ذلك اليوم قررت زوجتي البقاء بالبيت بسبب ابني فادي المريض .. وبعد ذلك تظاهرت انا في الذهاب للعمل ثم خرجت من البيت فقمت في ابعاد سيارتي عن البيت ولقد رأيت زوجتي تراقبني من النافذه بحذر ثم رجعت للبيت ودخلت عن طريق نافذة احد الغرف وزوجتي لاتعلم ثم اختبئت للتصنت على زوجتي ثم بدأت زوجتي تتكلم مع صديقتها هاتفيا فقالت : الآن الفرصه سانحه ابني فادي نائم وزوجي رامي ذهب للعمل ونحن في الصباح الباكر وهو افضل وقت لنا .. فقالت صديقة زوجتي حسنا سيكون السائق امام باب المنزل خلال دقائق .. بعد ذلك انتهت المكالمه .. وخلال دقائق حضر السائق ووقف امام باب المنزل ثم خرجت زوجتي ثم فتحت الباب الخارجي للمنزل فقال لها السائق : انتي ام فادي فقالت زوجتي : نعم . فقال : انا سائق صديقتك ساره .. فقالت زوجتي وهي تتلفت بحذر حسنا قم اولا بأبعاد سيارتك عن المنزل ثم ارجع مشيا على قدميك وسأترك لك الباب مفتوحا أدخل بهدوء وبحذر دون ان يراك احد من الشارع او الجيران .. لقد ابعد السياره عن المنزل ثم رجع مشيا على الأقدام ثم دخل المنزل واغلق الباب ثم استقبلته زوجتي داخل المنزل لقد كان فتى وسيم جدا كان ابيض الوجه وكأنه القمر شعره اسود وناعم وكان يرتدي قبعة حمراء وفانيله حمراء شفافه وضيقه ويرتدي الجينز الضيق والجميل والعجيب انه يجيد التحدث باللغة العربيه بعد ذلك صافحته زوجتي وطلبت منه الجلوس ثم قامت بتقديم القهوة له وبعد ذلك قال السائق وهو ينظر لساعته انني سأكون مشغولا بعد نصف ساعه .. يجب ان ننتهي من المهمة بأسرع وقت .. بعد ذلك قالت زوجتي حسنا ياجاك وهو اسم السائق اذهب الى المستودع وسألحق بك لأن ابني فادي الصغير يريد ان اقوم بأرضاعه فقال جاك : حسنا .. فتوجهت انا بسرعه قبل جاك واختبئت بالصندوق ودخل جاك المستودع ثم قام بنزع ماعليه من ملابس حتى اصبح عاريا تماما وكان جاك يمتلك جسما ابيضا ورشيقا ونظيف ليس فيه شعر سوى شعر خفيف يحيط قضيبه ايره الطويل قليلا والمنتصب ذو اللون الحنطي .. وبعد لحظات دخلت زوجتي وهي تحمل طفلها فادي ثم تفاجئت بل انصدمت ثم قالت وهي غاضبه ماهذا يابن القحبه يابن الشرموطه يابن الداعرة انا لست قحبة او شرموطه تخرج ايرك وقضيبك امامي .. بعد ذلك انحنى لزوجتي جاك يتأسف منها ثم خضع على الأرض وهو عاري يقبل اقدام زوجتي وهو يقول انا اسف واعتبريني كالكلب بين يديكي ياسيدتي .. بعد ذلك قالت زوجتي له حسنا قم واجلس على هذا الكرسي وقم بحلب قضيبك حتى يخرج الحليب الأبيض منه وقم بأنزاله على هذه الطاولة الزجاجية النظيفه ولكن جاك الفلبيني بدأ يحلب قضيبه الطويل المنتصب .. لكن قال جاك لزوجتي اسمعي ياسيدتي اذا قمت بحلب قضيبي من دون أي أثارة سيكون الحليب قليلا جدا وهذا لايكفي لعلاجك .. فقالت زوجتي : حسنا فهمت ماتريده ايها الخنزير الفلبيني ثم قامت زوجتي بفتح صدرها الأبيض واخرجت ثديها الأبيض ذو الحلمة الزهريه ثم قامت بأرضاع ابني امام جاك ثم أخرجت ثديها الأخر وتركته يتدلى ثم بدأت الأثارة وبدأ جاك ينظر لثدي زوجتي وكان يتعمد جاك ان يجعل لعابه يسيل من فمه ثم بدأت تهز ثديها لجاك .. ثم بدأ جاك يسأل زوجتي وهو يقول : كيف هو كسك ؟ فقالت زوجتي بكل جرأة : انه لونه زهري محمر قليلا فقال جاك : هل هو منتفخ فقالت زوجتي : نعم انه منتفخ ومرصوص وله بظر طويل ويحيطه الشعر الاسود الخفيف فقال جاك : كيف شكل طيزك مؤخرتك ؟ فقالت زوجتي انها بيضاء ومربربه وخرمها يميل للأحمرار ويحيطها بعض الشعر فقال جاك : هل يوجد لديك علامة سريه في جسمك لايعرفها زوجك .. فقالت زوجتي انه يوجد في طيزي في احد فلقات مؤخرتي المربربه علامة قوسين متعاكسين وقد رسمت بواسطة الكي بالنار وقال جاك من فعل ذلك فقالت زوجتي : انه شاب كنت احبه ولا زلت احبه قبل زواجي لقد رفضوه اهلي عندما تقدم لخطبتي بسبب انه لا نسب له وانه من العوائل المهمشه والحقيرة والفقيره .. بعد ذلك قرر ذلك الشاب الذي احبه واقنعني ان نتقابل سرا في شقة قد استأجرها بعد ذلك وافقت لأنني واثقة به .. وفي اقتراب الموعد .. قلت لأهلي انني سأخرج للتسوق مع السائق وافقت امي .. ثم ذهبت للشقة وبينما نحن نتحدث قام بتقديم عصير برتقال لي فشربت العصير ثم احسست بمخدرثم انتابني النعاس ثم نمت ولم استيقظ الا وانا عاريه ممدة على الكنب وتفاجئت انه اغتصبني وقد فض بكارتي وسحق عذريتي ورسم وشما على شحمة طيزي وهو القوسين المتعاكسين وقد اطفأ سيجارته المشتعله في خرم طيزي ثم هرب لقد كنت في حالة هستيريه لأنني كنت مربوطه في الكنبة ثم استطعت ان اتصل بأخي الذي اثق به ويحفظ السر ثم اخبرته انني في شقه وقد اغتصبني صديقي ثم بسرعه وقام اخي بأنقاذي لقد انصدم اخي عندما رأني عاريه مفضوضة البكاره وبحاله سيئه جدا لكننا قررنا ان لايعلم احد يذلك .. وبعد شهرين اتصل بي صديقي الخائن وقال : انا لن اطيل الحديث .. ارجوا ان تعتني بأبني الذي تحملينه في احشائك بعد ذلك كانت صدمه قوية جدا فأخبرت اخي وانا ابكي .. فقال اخي ليس لنا حل الا ان تتزوجي بأسرع وقت .. ثم تقدم لي زوجي رامي فقبلت به .. وانا الى الآن لاأستطيع ان اترك زوجي يرى طيزي ومؤخرتي فيرى القوسين المتعاكسين .. وفي الحقيقة انا لازلت احب صديقي السابق رغم مافعله بي .لقد اندهشت هناك اشياء لا اعرفها في زوجتي يعرفها جاك في دقائق لكن جاك لم يتمالك نفسه فأنقض جاك على زوجتي كالنمر ثم انتزع ابني فادي من يديها ووضعه على الكنب ثم قام بمسك اثداء زوجتي بالقوة ثم قام برص الثدي على الثدي الأخر ثم بصق على ثدي زوجتي ثم ادخل قضيبه بين الثديين ثم بدأ ينيك زوجتي مع ثدييها الكبيران وكانت اثداء زوجتي ترتج وترتعد وترتعش وكان حليب ثدي زوجتي يقطر من حلمات ثدييها ثم بدأت عينان جاك ترتعشان وبدأ صوته وهو يتأوه ثم بعد ذلك صرخ جاك وتتدفق الحليب على ثدي زوجتي المذهوله وابني فادي يبكي .. وبعد ذلك بدأت زوجتي تلعق حليب جاك بلسانها وبأصابعها ثم بدأ جاك بعد تقديم الوجبه الشهيه لزوجتي قام جاك يداعب ابني فادي الصغير وكان جاك عاريا ثم حمل ابني بيديه .. بعد ذلك ضحكت زوجتي واستغربت ان ابني عندما حمله جاك سكت عن البكاء فقال جاك مازحا مع زوجتي وهو يداعب ابني فادي : انك جميل يابن الشرموطه ثم ضحكت زوجتي وقالت : انا الشرموطه ايها الخنزير الفلبيني .. فقال جاك : لاتنسي انكي لعقتي حليب هذا الخنزير الذي تستهزئين به .. ثم قال جاك : هل ابنكي فادي هو من زوجك ؟ فضحكت زوجتي مازحه وقالت : لا ليس ابن زوجي انه من صديقه .. بعد ذلك قامت زوجتي تشاهد جاك الفلبيني وهو يقدم عروض للقفز والجمباز وهو عاري لقد كان رشيقا ورياضيا مذهلا بحركاته السريعه ثم قامت زوجتي تصفق له وهي معجبه ومذهوله ثم قام جاك يداعب ابني فادي وزوجتي تضحك وتقهقه ثم قالت زوجتي هيا ياجاك احمل ابني فادي معك ولنذهب الى صالة المنزل لنشرب القهوة ثم قام جاك ليلبس ملابسه لكن زوجتي قالت : لا ارجوك لا تلبس ملابسك .. اريد ان تكون انت ياجاك اول شخص غريب يدخل المنزل في قسم المحارم ( النساء ) وتكون او من يطأه عاري وانت اول من ينتهك محارمه في غياب زوجي الذي لم يفهم ما أريده ولم يطفيء نار كسي المشتعل .. بعد ذلك قال جاك : هل زوجك ضعيف جنسيا .. فقالت زوجتي : ان زوجي ياجاك باردا جدا في ممارسة الجنس انا اريده ان يفرض شخصيته كرجل علي .. اريده ان يكون قاسيا قليلا معي يحسسني انني انثى ضعيفه .. انني لم احس ياجاك انني انثى الا عندما قمت انت بنزع ابني من حضني وقمت انت بأرغامي واغتصبتني وقمت بنيكي مع ثديي ..

الزوجه والعلااج باللبن الرجالى 2

الزوجه والعلااج باللبن الرجالى 2

لقد مرت الأيام على خيانة زوجتي وانا افكر .. وافكر .. ماهو موقفي من ذلك ؟ لقد بدأت زوجتي سعيدة جدا وكانت بحالة جيده لم اراها سعيدة بهذه السعادة من قبل .. كنت افكر واقول في نفسي اذا تركت زوجتي لابد ان ينكشف امرنا في يوم من الأيام وهذا ما أخافه انا واذا صارحت زوجتي ومنعتها من تكرار فعلتها حتما ستلجأ للدفاع عن نفسها وتتهمني انا بالخيانه وربما سيؤدي ذلك للطلاق وتتدمر حياتنا وسيظل ابني فادي في مفترق طرق .. ماذا بعد ؟ في ليلة من الليالي طلبت مني زوجتي ان اقوم بأيصالها الى السوق لشراء بعض الفساتين والأكسسوارات وبعض مواد التجميل .. لقد وصلنا احد المحلات الصغيره والجميله ثم دخلت زوجتي ذلك المحل وكان البائع الذي يدير المحل هو اجنبي من الجنسية التايلنديه هو شاب وسيم وكان هذا الشاب كما يبدوا لي هو شاب ناعم ذو سمرة فاتحه وشعر ناعم اسود وطويل وهذا الشاب هو مخنث وهو جنس ثالث حسب اعتقادي .. لقد كان المحل خالي من الزبائن لأن الوقت كان متأخرا من الليل وهو وقت اغلاق المحل كنت انا مع زوجتي نتجول في المحل لشراء بعض الأغراض .. لقد رحب بنا ذلك الشاب ترحيبا حارا ثم قام بأغلاق المحل ونحن في داخله .. وقال : ارجوا ان تأخذوا كامل حريتكم في المحل دون وجود زبائن آخرين يضايقونكم .. بعد ذلك قالت زوجتي : انا اريد شراء بعض الملابس الداخليه .. ثم قام وقال انا في خدمتكي سيدتي ثم قام الشاب التايلندي بمناداة شابة وهي فتاة تايلنديه مسمره وجميله وقال اذهبي مع هذه السيده وقومي بقياس كل الملابس الداخليه التي تريدها في احد الغرف المغلقه للزبائن .. ذهبت زوجتي مع الشابه الى داخل المحل في غرفة سريه مغلقه وهي خاصه للزبائن لأرتداء الملابس .. وقام الشاب بتقديم العصير لي فقال: اشرب العصير ياسيدي وانا سأرى ماهي طلبات سيدتي زوجتك في الداخل وسأعود لك لأن الشابه موظفه جديده ولا تعرف مايريد الزبائن بالضبط لأنها سببت لنا بعض الأحراج فقلت له : حسنا افعل ماتريد واحرص على ماتطلبه زوجتي .. فقال الشاب التايلندي : حسنا ياسيدي انا تحت امرك انت وسيدتي .. ثم ذهب ذلك الشاب .. لكن بدأت الشكوك تحوم حولي .. فقلت لنفسي : يجب ان لا أحسن الظن بعد الآن بزوجتي .. لأنها خائنه .. ثم قررت ان ادخل الى داخل غرف المحل السريه وان أرى ماذا تفعل زوجتي والشاب والفتاة التايلنديه ؟ لقد تسللت حتى وصلت الى نفس غرفة الملابس السريه .. ثم بدأت اشاهد مايحدث بكل هدوء وكأنني جاسوس يريد جمع معلومات استخباراتيه .. وكنت اشاهدهم من خلال الباب لأنه كان مفتوحا قليلا ثم بدأت زوجتي تقول اين طلباتي التي اوصتك عليها الطبيبه ساره .. فقال الشاب وهو يناظر ويلتفت بحذر وهدوء حسنا انها موجوده .. ثم امر الفتاة التايلنديه بأحضار حقيبة كانت مخبأه تحت الأقمشه .. لقد احضرت الفتاة الحقيبه ثم قام الشاب بفتح الحقيبه لزوجتي .. وفجأه .. وفجأه نظرت يالا الهول .. لقد كان في الحقيبه أكثر من عشرين قضيبا ذكريا اصطناعيا وكان من المطاط القوي المتماسك وكانت الأزبار المطاطيه ذات اشكال مختلفه طويل وغليظ متوسط وصاروخي الشكل نحيل قصير مختون وغير مختون .. فسألت زوجتي ماهذه البطاقات المعلقه على رأس كل قضيب .. فقال الشاب : مثلا هذا القضيب مكتوب على بطاقته ( قضيب للزانيه الشجاعه ) وهذا القضيب ( للمبتدئه البنت العذراء ) وهذا القضيب ( مخصص لفتح الطيز المؤخره ) .. ثم قال الشاب التايلندي : ويوجد عندي 15 قضيبا لشبان من نفس الحي الذي تسكنين به ياسيدتي وهم ليسوا اجانب بل ابناء هذا الحي وهي ازبار محليه حيث قمت بأخذ مقاسات قضيب كل شاب ثم قمت بصناعة نفس شكل قضيب كل شاب منهم بالضبط وكذلك قمت بصناعة اكساس بنات محليات من نفس الحي وكذلك مؤخرات نفس البنات والفتيات واغلبهن مطلقات فمثلا هذا القضيب لشاب وسيم يدرس بالجامعه وهو يسكن قريبا من بيتكم واسمه وائل ثم قام بعرض القضيب امام زوجتي وكان القضيب طويلا وغليظا وكان مخروطي الشكل رأسه كانه صاروخا منتصبا على منصته للأنطلاق .. فقالت : زوجتي واووووو انه مخيف رغم انه شاب صغير في عمره انه لم يتجاوز 24 سنه .. لقد كانت زوجتي مذهوله من ذلك القضيب حتى انها قالت : واوووو انه اكبر من قضيب زوجي مرتين واطول منه بكثير وخصيتاه كبيرتان ومرعبتان جدا .. فقالت زوجتي : حقا انه قضيب وزبر جدير بالأحترام .. فقال الشاب التايلندي لزوجتي : ان وائل كان يلقب قضيبه بــ ( هاتك الشرف ) لقد اعجبت زوجتي به ثم قالت : هذا القضيب سأشتريه حتى لو كلفني الكثير .. ثم اشترته ب 100 دولار .. بعد ذلك قام الشاب التايلندي بكل احترام وقال : لك ماتريدين ياسيدتي ؟ بعد ذلك قام التايلندي بعرض عربة مكونه من مقعد وقضيب معدني ممتد حتى هذا المقعد وفي نهاية القضيب الحديد الممتد قضيب ذكري مطاطي .. وكان يتحرك هذا القضيب عن طريق جهاز تحكم كان يحمله التايلندي بيديه .. بعد ذلك بدأ لعاب زوجتي يسيل ولكنها كانت تترفع عن مثل هذا العمل لأن هيبتها ستسقط امام الشاب التايلندي .. فقال الشاب التايلندي : هل تريدين الأستمتاع بضربات هذا القضيب المطاطي الذي يتحرك آليا والتمدد على هذه العربة المريحه وانتي عاريه ؟ فقالت زوجتي : يالك من احمق ؟ كيف تتجرأ على هذا الكلام معي ؟ ثم اقترب الشاب التايلندي من زوجتي ثم قام بكل جرأه بوضع يده على مؤخرة زوجتي من فوق تنورتها لكن زوجتي غضبت ثم بصقت بوجه الشاب ثم قامت بتوجيه صفعه قويه الى وجه الشاب التايلندي لكن الشاب قام برد الصفعه على زوجتي وقام بوضع يديه من وراء ظهر زوجتي ثم شدها اليه ثم قام بمص ولحس وتقبيل رقبة زوجتي ولعابه يسيل على رقبة زوجتي لكن زوجتي سلوى قامت بتوجيه ركلة الى قوية بقدمها الى قضيب وخصية الشاب التايلندي ثم سقط الشاب وحاولت زوجتي الهرب لكن الشاب تدارك خطورة الموقف ثم امسك بزوجتي وبدأ يتعارك معها .. ثم قال الشاب للفتاة التايلنديه وهو ممسكا بزوجتي يحاول نزع تنورتها من خلف .. بسرعه هيا اتصلي بـ ( وائل ) لقد تأخر ستذهب هذه الفرصه من ايدينا .. فقالت الفتاة التايلنديه .. لاتخاف ان وائل قد وصل قبل دقائق وهو الآن ينزع ملابسه في المخبىء المجاور وسيأتي لمساعدتك الآن .. نعم لقد رأيت باب سريا صغيرا في نفس غرفة الملابس . ماذا بعد؟ لقد قام الشاب التايلندي بنزع تنورة زوجتي حتى ظهر البكيني الأحمر التي تلبسه لكن زوجتي ركلته ركله قويه ثم تخلصت منه وحاولت زوجتي الهروب من المخبىء لكن فجأه انطلق نحو زوجتي شاب كالنمر في عدوه ابيض وسيم ورشيق طويل الجسم شعره اسود وناعم وطويل له قضيب احمر وطويل وكان قضيبه مرتخيا وخصيتاه تتدلى وتتأرجح وترتطم بفخذيه وهو يركض نحو زوجتي .. ثم قفز على زوجتي وامسكها من رقبتها ثم قام بخلع نقابها حاولت زوجتي التخلص منه لكن لافائده لقد قام بتثبيت زوجتي ثم وضع لاصقا على فمها لكي لاتصرخ او تسبب ضجة ثم قام برفع زوجتي عاليا وهي تقاوم وتركله بقدمها ثم انزلها على الأرض بقوه حتى بدئت قوة زوجتي تنهار .. بعد ذلك امر ( وائل ) الى الشاب التايلندي ان يقوم بنزع ملابس زوجتي حتى تصبح امامه عاريه .. ثم قام الشاب بتجريد زوجتي من الملابس حتى اصبحت عاريه تماما .. لقد شاهد كس زوجتي الجميل ذو الشعر الخفيف والمحلوق بطريقه هندسيه رائعه وشاهد جسم زوجتي المملوء والمتناسق بشحمها ولحمها الأبيض ومؤخرتها المملوءة والمربربه وكأنهما قمران ساطعان ملتصقان ببعضهما لقد فكرت انا ان اتدخل في انقاذ زوجتي لكن رأيت سكينا كان يحمله الشاب التايلندي بيده فقلت لنفسي : اذا تدخلت ربما سأقتل وسننفضح وستكون سمعة عائلتي جدا سيئه .. لكن لم اجد حلا سوى انني اشاهد مايحدث لأنني متأكد تماما انهم لن يضروا زوجتي بقتلها او اصابتها بل سيكتفون بتهديدها فقط .. فقررت المراقبه والسكوت وكأن شيئا لم يكن لماذا ؟ لأن زوجتي هي من بدأت بالخيانه وتستحق كل ماتعرضت له من اهانه واغتصاب وخيانه لأنها هي من قامت بخيانة زوجها .. ماذا حدث بعد ذلك ؟ لقد بدأ الشاب الجامعي الصغير ( وائل ) ذو القضيب الطويل الضخم الغليظ وكأنه رأس صاروخ يريد الأنطلاق لقد بدأ يحلب قضيبه حتى انتصب وتورم وبدئت عروق زوبره بالظهور وكأنه جذع شجرة غليظه ثم قام ( وائل ) بوضع كمية من لعابه السائل على قضيبه حتى بدأ قضيبه يسيل من العاب ويقطر في الأرض .. لقد كان ( وائل ) شابا جميلا وكان جسمه ابيض وجميلا وكان الذي اعجبني في ( وائل ) ان جسمه نظيف جدا خالي من الشعر تماما وقوي رغم صغر عمره وكانت تبرز عضلات جسمه ولقد كانت مؤخرته البيضاء الجميله وكأنهما ضخرتان قويتان .نعم لقد عرفت (وائل) هذا الشاب انه من عائلة غنية جدا وكان ذو حسب ونسب وكان اهله واجداده من وجهاء وكبار البلد اقاربه مسئولين كبار وابوه عمدة الحي الذي نسكن فيه وكان بيت ( وائل ) هو البيت الرابع بعد منزلنا .. وسمعت انه تورط اكثر من اربع مرات في اغتصاب فتيات لكنه استطاع الأفلات من هذه القضايا الصعبه بسبب تدخل شخصيات كبار ومسؤلين ثم اكتفوا اهل الفتيات بالتعويض المالي .. لقد كان ( وائل ) هو الأبن المدلل لأبيه وامه واهله .. ثم ماذا بعد ذلك ؟ نعم الآن زوجتي عارية الجسم تماما وموثوقة اليدين ومغلقة الفم .. لقد اقترب منها وائل ثم بدأ يمسك اثداء زوجتي المتدليه البيضاء المملوءه بيديه الأثنتين ثم يعصرهما قليلا ثم بدأ يلحس ويمص ثدي زوجتي ذو الحلمة الزهريه والشامة السوداء التي هي بالقرب من حلمة ثديها الجميله .. ثم بدأ يلتهم اثداء زوجتي التهاما وكأنه ذئب مفترس والشيء الذي اعجبني هو ان وائل كان يعض حلمات الثدي بأسنانه وبلطف .. انها غاية الأثاره والذي اثارني كذلك هو لعاب وائل الذي يسيل من اثداء زوجتي على بطنها وكانت عينا زوجتي ترتعشان عندما يمص وائل ثديها .. بعد ذلك بدأ وائل يفرك كس زوجتي بأصابعه ثم يدخل الأصبع الأوسط في كسها ويخرجه .. لقد بدأ جسم زوجتي بالأرتخاء ثم قام وائل بمصه وبلحسه بلسانه الطويل وكأنه يلحس عسلا .. بعد ذلك وقف وائل بقامته الطويله وجسمه الرشيق والرياضي ثم قام بحمل زوجتي الثقيله قليلا بيديه وكأنه يحمل ريشة خفيفه .. ثم وضعها على كنب فخم ومثير جدا .. لكن زوجتي بدأت تؤشر برأسها لـ ( وائل ) بعد ذلك قال وائل للشاب التايلندي : مارأيك هل نقوم بأزالة اللاصق عن فمها لنعرف ماذا تريد ؟ فقال الشاب : لاتفعل ياسيدي ؟ انها حتما ستصرخ وسيعلم زوجها بما يحدث ؟ فضحك وائل قهقهقه ان زوجها اضعف من ان يواجه اسياده عائلة (وائل) هذا الحقير انه يعلم انني سأقوم بأهانته امام زوجته لو فكر في فعل شيء .. بعد ذلك بدأ العرق يتصبب مني خوفا من وائل .. لأنني اعلم انني لاأستطيع مواجهة وائل ولا عائلتي تستطيع مواجهة عائلة وائل .. ثم بعد ذلك قام الشاب التايلندي بأزالة اللاصق من فم زوجتي .. فقال وائل : ماذا تريدين قوله يادكتورة سلوى فقالت زوجتي : ارجوك ياوائل لاتهتك شرفي وتنتهك وعرضي ؟ فأنا متزوجه وعندي ولد ارجوك اتركني وشأني .. فأنا امرأه نزيهة وشريفة وعفيفة .. ثم بدأت زوجتي بالبكاء .. لكن وائل قال : وفري دموعك ايتها الخائنه والغادره .. اتعلمين من انا ؟ فقالت زوجتي : لا فقال: انا وائل ابن عم صديقتكي الطبيبه ساره .. التي ارسلت لكي الشاب الفلبيني جاك الذي قام بالرقص على جسمك الجميل .. اين الشرف الذي تتحدثين عنه ؟ اما ابنكي فادي وانا اعرف اسمه ابن السنه الواحده .. هل انتي متأكده ان ابنكي من زوجك رامي الأحمق الحقير ام من صديقا لكي سابقا ؟ ثم قال وائل انا لم اتكلم عن هذا كله لكي اقوم بأغتصابك .. انا سأفعل هذا بسبب انكي قمتي بأهانة اختي عندما تناقشتي معها في حفلة زفاف .. لأن اختي كانت تنتقد مستشفى الحي لسوء خدمته للمرضى وان الطبيبات والممرضات المحليات اغلبهن متورطات في قضية دعاره مع عمال اجانب .. اتذكرين عندما غضبتي على اختي سميه وقلتي لها : انتي وعائلتك تريدين تلويث سمعة المستشفى ايتها الحقيره .. هل تريدون شراء المستشفى واعراض الناس بأموالكم ياعائلة الشيطان .. هل انتي غاضبه على الطبيبات لأنكي لم تستطيعي يوما من الأيام ان تصلي الى درجة طبيبه .. لأن مستوى تعليمك متدني ايتها المتدنيه .. ثم قال وائل انتي تعرفي انتي وزوجك اننا نحن اسياد هذا الحي وانتم لستم الا عبيدا وخدم .. بعد ذلك غضبت زوجتي وعرفت ان صديقتها ساره شريكه في المؤامره وبدأ عليها الأرتباك لأن وائل يعرف عنها الكثير .. ثم قالت سحقا لك ولعائلتك ايها الوقح انا اشرف منك ومن عائلتك .. ثم بصقت على وائل .. بعد ذلك غضب وائل وقال : سأحطم كبريائك وسأرد اعتبار اختي سميه ايتها الوقحه .. ثم نظر وائل الى كس زوجتي وهو يحلب قضيبه المنتصب ويحرك ولسانه الممدود وهو يقول : انتي فريسه لن افرط بها ابدا ان كسك شهي ومؤخرتكي لذيذه ممممممممم وقضيبي هذا اسمه ( هاتك الشرف ) .. حتما لن افرط بهذه الفرصه .. لكن زوجتي اثارت غضب وائل وهي تقول له لاينتهك اعراض الناس الأبرياء الا ابن زاني ابن زانيه .. فغضب وائل وقال : انا لن اسمح بالأساءة لأمي لأنها اشرف من امك وعائلتك وعائلة زوجك .. ثم قال وائل : اقسم انكي لو كنت امرأة عفيفه ونزيهه وشريفة ومن عائلة عفيفة وشريفه لتركتك ولن اتعرض لكي بسوء .. ثم انقض وائل على زوجتي ثم قام بفتح سيقان زوجتي الممده على الكنب بقوه .. ثم بدأ يبصق على كس زوجتي ثم يفرك بظرها الطويل بأصبعه حتى سال كس زوجتي من اللعاب .. ثم قام وائل وأدخل رأس قضيبه الضخم والصاروخي في كس زوجتي .. بدأت زوجتي تقول : آه آه آه ارجوك ياوائل انك تؤلمني قضيبك ضخم جدا ارجوك ارجوك فقال وائل : اصمتي يابنت الشرموطه لو نطق هذا الكس لصرخ من العار الذي اقترفتيه .. اوه آه وووو اآآآآه آه .. شيئا فشيئا حتى ادخل وائل كامل قضيبه في كس زوجتي حتى وصل قاعه وخصيتيه تتدلى بين افخاذ زوجتي المربربه البيضاء ثم بدأ وائل يدخل قضيبه ويخرجه بسهوله ثم وضع وائل سيقان زوجتي على كتفيه وامسك بأفخاذها ثم بدأ ينيك زوجتي بسرعه فائقه .. ثم قال وائل للشاب التايلندي هل انت متأكد ان المكان آمن فقال : نعم ياسيدي لاتخاف .. وزوجها يشرب العصير في الخارج .. ثم استمر وائل وهو ينيك زوجتي ويدك لحم كسها الذي يسيل من المني والحليب الأبيض لقد ارتخت اطراف زوجتي وبدأت عيناها بالأرتعاش والذي اذهلني ان زوجتي صمتت ولم تتكلم وكأنها تناولت دواء مسكن ومخدر .. نعم انني اسمع صوت قضيب وائل وبحركة سريعه مذهلة وهو يدك لحم زوجتي وكأنه صوت سياط فوق ظهر سجين
الزوجه والعلااج باللبن الرجالى 3

الزوجه والعلااج باللبن الرجالى 3

بدأ جسم زوجتي يرتعش ويرتعد من سرعة النيك .. ثم بعد ذلك قام وائل .. وامر زوجتي ان تربض امامه كالكلبه لكن زوجتي رفضت ثم قام الشاب التايلندي والفتاة التايلنديه بمسك زوجتي وارغامهها على الجلوس امام وائل كالكلبه .. ثم قال وائل : هكذا انتم ياعائلة الكلاب .. ثم قام وائل يهز طيز ومؤخرة زوجتي المربربه بيديه ويضربه وتهتز امامه .. ثم يقول لم ارى ولم اذق طعم لحم وشحم لذيذ وشهي مثل لحم هذه المرأه .. يالها من طيز ومؤخرة فخمه جدا ونظيفه .. ثم بدأ يلحس مؤخرة زوجتي بلسانه الطويل وكأنه جائع حتى سالت مؤخرة زوجتي من اللعاب ثم اصبح يقطر ويسيل على الأرض ثم امسك بيديه فلقتيها وشحمتيها الدائريتين ثم قام بفلقهما بيديه بقوة حتى ظهر خرم تيزها الزهري وكأنها وردة او زهرة صغيره ثم قام وائل بوضع كريم ومرطب ذو رائحة جميله وزكيه على خرمها الضيق الجميل .. ثم قام بغمس رأس قضيبه الصاروخي الذي سيخترق مؤخرة زوجتي ويجعله كالنفق المفتوح .. ثم بدأت زوجتي تبكي بصوت خافت ارجوك ياوائل ارحمني انك تؤلمني .. اذا دخل قضيبك في مؤخرتي حتما سأموت او سيصيبني نزيف .. لكن وائل بدأ ينيكها فى طيزها شيئا فشيئا حتى دخل قضيبه ثم بدأ يدك مؤخرة زوجتي بسرعه فائقه ليس لها مثيل .. والشيء الذي اذهلني وكأن مؤخرة زوجتي قد اصابها تماس كهربائي فهي ترتعش وترتعد شحمتيها الدائريتيين وكان وائل وهو ينيك زوجتي يستمتع بضرب فلقتيها الدائريتين بيديه وهي تهتز مؤخرتها .. لقد كان منظرا رائعا عندما رأيت قضيب وائل يدخل كله في مؤخرة زوجتي وخصيتيه الكبيرتان وكأنهما كيس مملوء من الدنانير الذهبيه لضخامتهما وكانتا خصيتاه تتدليان من مؤخرة زوجتي وكأن مؤخرة زوجتي قد تحلت بربطة عنق حمراء كالفراوله .. ثم بعد ذلك صرخ وائل وبدأت عيناه ترتعشان وكأنه فارس مغوار متوشحا سيفه على ظهر فرسه وهي زوجتي سلوى .. وكان قضيبه يرتفع الى الأعلى ثم يهوي به لمؤخرة زوجتي وكأن زوجتي كتيبة جيش مهزومه تتلقى الضربات من المؤخرة من مدفع عدو لا يرحم .. وبدأ جسم وائل يشتد ورأيت مؤخرته قد تصلبت واصبحت كصخرتان من الصوان القاسي .. ثم فجأه لم يتمالك وائل نفسه ثم قام بأفراغ وانزال منيه وحليبه الابيض في خرم مؤخرة زوجتي ثم بعد ذلك اخرج وائل قضيبه وقام بأنزال حليبه الأبيض المتبقي على مؤخرة زوجتي وعلى ظهرها وهو يتطاير وكأنه حمم بركانيه ثم بعد ذلك قام وائل وقد انتهى من زوجتي وأخذ ثأره ووضع حدا لكبرياء زوجتي وتفاخرها بأهلها وبنفسها .. ثم قام الشاب التايلندي والفتاة التايلنديه بالتصفيق لما قام به وائل من عمل رائع .. ثم قام وائل وتمدد على كنب في اخر الغرفه ومعه الشابة التايلنديه وهي تقدم له العصير وتلعق وتمص قضيبه الذي خاض به معركة شرسه وحاسمه اسفرت هذه المعركة عن هزيمة العدو هزيمة مذله ومخزيه .. ثم قام الشاب التايلندي وهو عاريا من الملابس وكان يحلب قضيبه الحنطي ذو الأسمرار قليلا .. وقال : سيدي وائل انا لم اذق طعم اللحم العربي الساخن هل تسمح لي بنهش لحمها .. فقال وائل : سأسمح لك بشرط .. اذا قمت بأهانتها امامي فقال الشاب : حسنا ياسيدي لدي فكرة جميله لأهانتها .. فقام الشاب التايلندي الى وائل وقال حسنا ياسيدي خذ هذا القلم ذو الخط العريض واكتب أسم عائلة سلوى على مؤخرتي وذلك ان مكانة عائلتها لا تساوي مؤخرتي السمراء … ثم كتب وائل اسم عائلة زوجتي على مؤخرة الشاب التايلندي ثم قام الشاب يعرض مؤخرته امام زوجتي وكانوا يضحكون ساخرين من زوجتي وقال وائل هذا اسم عائلتك الشريفه على مؤخرة هذا المخنث التايلندي .. ثم التفتت زوجتي غاضبه جدا وبصقت على الشاب وهي تقول ايها الديوث التايلندي .. امسح اسم ابي وعائلتي من مؤخرتك القذره .. والتفتت زوجتي الى وائل وقالت : حسنا ياوائل انت من قام بأشعال الحرب مرة اخرى .. ستعض اصابع الندم ياوائل وستعرف قيمتي وقيمة عائلتي وزوجي رامي انكم انتم عائلة ظالمه وجباره .. لقد طغيت جدا ياوائل لقد هتكت شرفي وكشفت ستري وطعنت ظهري واهنت عائلتي واستبحتني .. لن انسى ولن اترك ثأري ياوائل طال الزمن ام قصر .. ثم قام وائل وهو غاضب جدا وقال : انتي من تسبب في الحرب ياسلوى .. انا الآن قد اخذت ثأري منك واخذت كرامة اختي سميه ولا اطلبك شيئا الآن .. اما اذا اردتي او حتى فكرتي في استمرار الحرب .. اقسم لكي ان ناري وغضبي وثأري ستأكل عائلتك وعائلة زوجك رامي لكن اذا انتي اخمدتي الحرب ياسلوى وخرجتي من هنا وانتي راضيه ستصبحين صديقة اختي سميه وصديقة عائلتي وستكونين طبيبة اسرتي وسأعطيك 2000 دولار كل شهر زيادة فوق مرتبك الشهري .. لكن زوجتي قالت : هذا لن يكون ايها الأحمق فأنا ليس لي الشرف بتلويث سمعة عائلتي بالعمل لدى عائلة حقيرة .. بعد ذلك غضب وائل وقال : حسنا انا لن اسمع منك أي قرار الآن لأنك في حالة غضب وهيستيريا .. ثم بعد ذلك ارتدى وائل ملابسه ثم اخذ القلم وقام بكتابة رقم هاتفه المحمول على مؤخرة زوجتي وقال : رقم هاتفي مكتوب على مؤخرتكي اذا قررتي قرارك النهائي او اردتي الصلح اتصلي بي .. كما قلت لكي ستنالين وستحصلين على اغراءات مجزيه جدا لايحصل عليها اقرب الناس لنا .. فكري فكري .. ثم ذهب وائل وانصرف من المحل من الباب السري ثم بعد ذلك قام الشاب التايلندي بأغتصاب زوجتي وقد حاولت الفتاة منعه وهي تقول اتركها انها مسكينه لاتتحمل كل ما أصابها ايها الأحمق لقد كنتم قاسين عليها .. لكن الشاب اغتصب زوجتي وقام بنيكها شر نيكه وقام بأفراغ حليبه الأبيض في فم زوجتي .. لقد كانت زوجتي تبكي .. وكانت الفتاة التايلنديه ترى زوجتي وتبكي بعد ذلك انصرف الشاب التايلندي .. ثم بقيت الفتاة التايلنديه مع زوجتي ثم قامت بحل الوثاق من يدين زوجتي .. ثم وقفت زوجتي وهي غير متزنه .. لقد رأيت منظرا مثيرا جدا رأيت المني الأبيض يسيل ويقطر من مؤخرة زوجتي ثم انحنت زوجتي فرأيت خرمها الذي انفتح وتوسع جدا حتى اني رأيته ينزف بقليل من الدم الأحمر .. لقد قامت الفتاة بتنظيف كس ومؤخرة زوجتي ثم بدأت تقبل زوجتي وتقول سامحيني ياسيدتي .. فقالت زوجتي : لاعليكي .. انتي ضعيفه ولم تفعلي شيئا بل انتي حاولتي مساعدتي .. ثم لبست زوجتي ملابسها وكأن شيئا لم يكن وقالت زوجتي حسنا .. انا سأشتري هذه الملابس لكي لا يصيب زوجي الشك .. فقالت الفتاة حسنا وانا سأحملها معكي ياسيدتي .. ثم ذهبت انا بسرعه الى مكاني في اخر المحل ثم جلست وكأن شيئا لم يكن .. ثم اتت زوجتي وهي تضحك وكأن كل ما أصابها لم يكن شيئا وكان معها اغراض التسوق .. ثم قالت زوجتي : انه محل رائع جدا يازوجي .. ثم ابتسمت لزوجتي وقلت حسنا هذا خبر جميل .. لقد تكلمت زوجتي وانا في السيارة مع الفتاة التايلنديه وقد سجلت رقم هاتفها زوجتي .. للأتصال بها فيما بعد .. ثم ودعتنا الفتاة وداعا حارا .. وكانت زوجتي تكذب علي وهي تقول انها شاهدت اشياء رائعه بالمحل وان الشاب التايلندي كان محترما جدا .. وعندما وصلنا الى البيت .. انا اخذت قهوتي ونزلت لحديقة البيت .. بعد ذلك رجعت الى غرفتي لأنني نسيت هاتفي المحمول هناك وعندما اقتربت من غرفة النوم سمعت زوجتي تكلم طبيبة اجنبيه بالهاتف .. وهي تقول صديقة لي اغتصبها شاب وهي تنزف من مؤخرتها والنزيف ليس مخيفا .. فقالت الطبيبه الأجنبيه صديقة زوجتي : حسنا سأبعث لكي دواء وهو مستحضر معقم تضعه عند تنظيف مكان النزيف ثم تقوم بحشو قطنة طبيه في داخل فتحة مؤخرتها .. فقالت زوجتي : شكرا لكي يادكتوره ان هذا المستحضر موجود عندي .. فقالت الدكتوره الأجنبيه حسنا .. دعي صديقتك تفعل ذلك وسيتوقف النزيف خلال ساعتين فقط .. ويجب عليها ان لاتذهب للحمام خلال 5 ساعات وان لاتمارس الجماع مع زوجها خلال 3 ايام بعد ذلك انتهت المكالمه .. وكانت زوجتي تقول : انا لن امارس الجماع مع زوجي سنه كامله مش 3 ايام .. هو بعد نيك وائل فيه نيك كمان اوووووه وائل فتح نفق في طيزي بيخش معاه الباص .. ولو كان في جبل كان اتهد وطاح الجبل .. بعدها قامت زوجتي ثم نزعت ملابسها حتى اصبحت عاريه .. ثم صارت امام المرايه العاكسه ومعاها في يدها هاتفها المحمول ثم ادارت طيزها وصارت بتنقل رقم هاتف وائل المكتوب على طيزها الى هاتفها وبعد مانقلت الهاتف من طيزها .. بعد بدأت زوجتي بتبكي وهي بتقول لنفسها : ليه بتعمل بيه كده ياوائل .. اقسم اني ما تأدبت ولا اخذت درس قاسي الا منك ياوائل .. حتى ابوي لم يؤدبني هذا التأديب وحتى وانا في المدرسه ما تأدبت زي كده .. بعد ذلك نظفت زوجتي مؤخرتها وقامت بوضع القطن .. بعدما امتلأ البكيني بتاعها من الدم الاحمر .. ثم سمعت زوجتي تقول: حسنا ياوائل انا لن اسكت ابدا وستدفع الثمن غاليا .. وسأخوض ضدك حرب قذرة لاهوادة فيها .. وستعرف ماهي قيمتك وقيمة عائلتك الوسخه يابن المتناكه .. لكن الآن سأقوم بتهدئة الأمور وسأخذ عطلة ارتاح بها لمدة اسبوعين وبعدها سأقرر ماذا افعل لرد الأعتبار وأخذ الثأر .. بعد ذلك انصرفت انا للحديقة ثم تذكرت اللحظات التي لن تغيب عن ذاكرتي عندما قام وائل بأغتصاب زوجتي بكل جرئه وشجاعه وبحركات سكسيه رائعه انا لم اكن اعرفها ان وائل كان فحلا لايشق له غبار وكان مع ذلك شاب وسيم جدا وقوي ومن عائلة قوية وغنيه ولها صيت قوي جدا .. نعم انني اكون صادقا عندما اقول انني معجبا بشخصية وهيبة وائل كل الأعجاب لأنه ادب زوجتي الخائنه شر تأديب وربما لن تفعل زوجتي مثل هذا الفعل الفعل مرة ثانيه واكون صادقا عندما اقول انني معجبا بزوجتي سلوى العنيده التي تخوض حربها امام عائلة قوية وغنية جدا ولها نفوذ مع رجال الأعمال ووجهاء البلد وعائلة وائل تسيطر على معظم الأماكن الحساسيه والمركزيه في البلد