اكفى القدرة على فمها تطلع البنت لأمها

اكفى القدرة على فمها تطلع البنت لأمها
 

تزوج رجل تزوج امرأة وانتقلا للعيش بعيدا عن أهلهم وأصدقائهم بسبب مشاكل دم وثار حصل بين القبيلتين أو شي من هذا القبيل . وسكن الزوجان في بيت في منطقة واشترى لنفسه قطعة من الأرض ليعيش عليها ويأكل ويبيع من ثمارها لان الزراعة كان مهنته . ومرت ثلاث سنوات ولم يرزقا بطفل إلا أن شاءت السماء أن ترزقهم بطفلة جميلة .
كبرت هذه الطفلة بين أحضان والديها إلا أن الأب كان رجلا عصبيا منطويا على نفسه لا يحب الاختلاط بالناس ولا يحب أن يكلم الناس أو يكون رجلا اجتماعيا فكان يومه من البيت إلى مزرعته ولا يعود إلى البيت إلا وقت المساء لينام هناك ويعود للعمل في اليوم التالي وهكذا كانت حياته ويبدو أن هذه الأسباب تولدت له من الصغر لأسباب عاشها مع والده والتي كونت في نفسه هذه الطبيعة لان أبوه كان يضربه ويحرمه من كل شي وهكذا أصبح هذا الرجل حتى يوم أن يريد أن ينيك زوجته فكان يعذبها بالنيك ويفرح ويتلذذ حين يراها تتعذب وتتألم فكان ينيكها من طيزها ويكب في فمها وعلى صدرها ويفرح بهذا الشي وعلى هذه الطريقة وعلى هذه الحال ورثت أسرته ((زوجته وبنته)) هذا الطبع فالأم لا تحب الخروج من البيت بل تقضي يومها في المطبخ أو مع ابنتها أو إطعام الدجاج أو سقي الأزهار والنباتات في البيت وعندما كبرت البيت أصبحت هي الأخرى لا تحب الخروج بل تقضي يومها أمام الستالايت أو نائمة حتى أنها لم تدخل المدرسة لأنها لا تحب الاختلاط بين الناس واليوم الذي يحبون فيه ان يخرجوا عن البيت فإنهم يذهبون للبستان مع أبيهم..

لا أريد أن أطيل عليكم لأنني بصراحة لا أحب الإطالة ,,,المهم,, مرت الأيام والسنين وشاءت وماتت الأم بسبب أزمة قلبية ليبقى الرجل مع ابنته فاصح الرجل يذهب إلى البستان ويعود وقت المساء تاركا ابنته لوحدها فخشي الأب على ابنته في أن يحدث لها شي وهي لوحدها فقرر ان يبيع البيت ليبني بيتا صغيراااا في البستان

وهذا ما حصل

أصبح الرجل ينهض ويعمل في البستان مع ابنته في الحقل أو المزرعة لوحدهم ,,

وفي احد الأيام مرضت البنت وارتفعت درجة حرارتها فصحا الأب ليلا ليتفقد حرارة ابنته ولما تقرب من فراشها وجد البنت نائمة وصدرها بارز ومشدود. جلس بقربها ووضع يده على رأسها ووجدها فعلا درجه حرارتها مرتفعة ولكنها أفضل مسكها وظل يمتع نظره بصدرها وهي غارقة في شعرها الأسود الحريري ظل يمتع نظره بجسمها وبدأ يحوم بيده محاولا أن يحسب مقدار كبر صدرها وجمالا ومسكها ولم ينهض عنها إلا بعد أن قبلها من خدها ومن فمها ثم ذهب إلى فراشه

ذهب إلى فراشه وكانت هذه الشرارة التي حدثت بينهم فلم يستطع النوم وقضى الليل كله يفكر بجمالها ويفكر بالأيام الخوالي التي كان يمارس فيها الجنس مع زوجته وكيف كان ينيكها ويتمتع معها وقد مضى على موت زوجته خمسة اشهر.

منذ تلك الحادثة وأصبح الأب يسرق النظرات إلى ابنته فكانت عندما تدخل الحمام لتستحم فكان يراقبها ليلا وهي تستحم من النافذة ويمتع عينه بجمالها ويقضي حاجته السرية على جسمها لان ابنته كانت فعلا جميله بل فاتنة بل رائعة الجمال فكان جسمها ابيض كالثلج وشعرها الحريري اسود كالليل وعيونها ورموشها رائعة أما صدرها فكان كأنه قطعه من الماس فكان واقفا بدون حمالات الثدي ((السوتيان)) وحلمتها سمراااء منتصبة واقفة أما طيزها فكان يهتز عندما تسير كأنه أرجوحة باختصار كان رائعة وهذا ما جعل والدها يحوم حولها فمرة يراقبها وهي تسبح ومرة يضع لها حبوب نوم في الشاي لكي يلمس جسدها ويقبلها وهي نائمة ومرة يطلب منها أن تقطف هذه الحشائش ليرى طيزها وهي منحنية

ولكن يبدو أن والدها لم يعد يتحمل ذلك كان يتمنى أن يدخل إلى المرحلة الثانية…

وفي يوم من الأيام قرر الأب السهر بحجة متابعة فيلم فجلس يتابع الفيلم بعدما نام بجوارها وحضنها على أساس يظهر حبه لبنته وهذا ما كانت تتصوره البنت المسكينة فكلما كانت تظهر لقطة أو مقطع رومانسي فكان يجذبها إليه بقوه ويقبلها من رقبتها,, بدأ الأمر يزداد مسك الأب يد ابنته وصار يداعب أصابعها ووضع يدها على زبه المنتصب والواقف ليشعرها انه منتصب لكن البنت شعرت بالخجل فرفعت يدها بقوة لكن الأب امسكها وأعادها على زبه صح انه كان يرتدي دشداشة لكن زبه كان واضح انتصابه من ملابسه وهكذا أصبحت يد البنت على زب أبيها وهو كل شوية يضغط عليها لينتصب أكثر ويده الثانية حول كتفها واليد الثانية واضعها على صدرها بحجة انه يتلمس القلادة التي على رقبتها أما البنت فكانت يده على زب أبيها أما الثانية فكانت على بطنها.

قارب الفلم على نهايته فأصبح الأب ينزل إحدى يديه على صدر ابنته وأصبح يلامس صدرها ويحاول أن يدخل يده داخل ثوبها ولكن البنت رفضت وقالت بخجل وبخوف وبقلق : لكن .
أبوها قال لها : اش اش انتي ابنتي لا تستحي مني

ادخل يده في صدرها واكتشف أنها لا تلبس سوتيان فقال لها الأب : لماذا لا تلبسين سوتيان…؟

البنت وبخجل : هاا هااا لا اعرف لا أحبه ولا ألبسه في الليل أحس انه يزعجني..

الأب : لماذا يزعجك…؟ ليكون انتي مصابة بشئ في صدرك او هناك الم في صدرك…..؟

البنت وبخجل عارم : لالالا لا يا أبي ولاكن لا البسه ثم ان صدري لا يؤلمني.

الاب وقد وجدها فرصه وذريعه سانحه ليرى صدرها فقال لها : انزعي ثوبك لاتاكد من صدرك..؟

البنت : لالا ابي لااا

الاب : تخجلي مني اخلعي ثوبك اريد ان ارى صدرك لا تخافي يلا….

وفي الحال رفع الاب يده عن بنته وابتعد عنها وطلب منها ان تخلع ثوبها ليرى صدرها رغم ان البنت لم ترضى ولكنه اصر واصررر

وهذا ما حصل . خلعت البنت ثوبها واصبحت عاريه فقط باللباس على كسها وأصبح الأب يدقق النظر فى جسمها رغم أنهم اغلقوا الضوء ولكن ضوء التلفاز يفي بالغرض لتفقد جسمها نهض الأب وأصبح يلامس صدرها ويداعبه ويلف حولها ويمتع النظر فيها فطلب منها ان تجلس وتنام كما كانت وهي عاريه وبدا يتكلم معها بعدما رفع الحاجز الذي بينهم وأصبح الاب يلاعب ويمسك اي منطقه من جسم البنت وبحريه فهو الان يمسك صدرها وبطنها بكل حرية وظهرها وقال لها الأب : أتعرفين انك تشبهين جسم امك…؟

البنت وبخجل : نعم

الاب وقد وضع يد بنته على زبه كما كانت قبلا لتتحسس به : اتعرفين انا احبك على حبك وعندما شفت جسمك احس انه امك امامي الان

البنت وقد بدات تنهار : ااه اااه نعم يا اااابي

الاب وقد بدا يمص بصدر بنته ويداعب صدرها الثاني والبنت تئن وتئن حتى انها صارت تداعب بزب والدها وتضغط عليه فما راى انه زال الخجل بينهما قال لها : تعالي الى الغرفه
وفي الحال صحبها الى الغرفه ووضعها على سرير الزوجيه الذي كان لأمها وقال لها : نامي هنا
نامت البنت على السرير وبدأ الأب بخلع ثيابه وهنا قالت البنت : ابي,,,ابي,,, ماذا تفعل ياااابي لالالا ابي مستحيل ان يحصل
لكن الأب سرعان ما قال لها : لا تخافي لن يحصل شي

نام الأب بجوار ابنته وقد جردها من كل ملابسها فأصبح يلاعب جسمها ويقبلها من فمها ويمسكها لكن البنت كانت مترددة لكن الأب الجامح لم يعطيها فرصه بان ترجع تفكيرها فكان يلاعبها ويلحس كسها ويمص صدرها بشده وهذا ما جعلها تنهار لان الأب مر عليه زمن دون ان ينيك أي مخلوقة وكذلك البنت فأصبح الأب كالثور الهائج يلحس كسها ويمص صدرها بل أصبح حتى يعضها بشدة وهذا ما جعل البنت تنهار بين ذراعيه وأصبحت هي الأخرى تمسك بزب أبيها وتمصه بشدة وتقبل جسمه وكل شي وأصبح لابد من تعدي المرحلة الثانية.
نام عليها واصبح يقبلها وبدأ يدلك يزبه على كسها ويمرره شمالا ويمينا وشرقا وغربا والبنت تصرخ وتئن فقد ضاعت البنت في بحر الجنس فقالت البنت كلمة لوالدها جعلته ينهارررر قالت له : دخله نعم .
من كثره الشهوة وفي لحظة انهارت فيها قالت لوالدها ((دخله))
عندما سمع الأب هذا الكلام هو الآخر انجن فأدخل زبه في كسها وأصبح يدفعه والبنت تتألم وسال الدم وفض بكارة البنت وعندما أكمل الأب وطفت نار الشهوة بينهم نهضت البنت ودخلت الحمام واغتسلت وهي تبكي وذهبت ونامت في فراشها وهي تبكي أما الأب فهو الآخر ذهب ونام بعد ما اغتسل

تغيرت سلوك البنت في اليوم الثاني لكن الأب أفهم ابنته انه اللي صار صار ويجب أن تتفهم الأمر وعادي

وبعد مرور أيام تعودت البنت على اللي حدث فأصبحت معتادة أن تنام مع أبيها وأصبح الأمر أكثر من كونه عاديا فأصبحت نام معه وأصبح ينيكها من كسها ومن طيزها ويمارس نفس ما كان يمارس مع زوجته من حركات وأشياء والبنت كانت مرتاحة لهذه الفكرة فأصبح ينيكها أينما يجدها حتى في المزرعة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s