أين أنتِ لقد قلقتُ عليكِ

أين أنتِ لقد قلقتُ عليكِ


اسمي ناديه عمري 34 سنه متزوجه من عنان 39 سنه منذ 12 سنه بعد قصة حب عنيفه شهد لها الداني والقاصي. حالتنا الماليه عال العال فكلانا نعمل في وظائف محترمه ومدخله.
انا اعمل وكيله في شركة سياحة كبيره وزوجي رجل اعمال ناجح يعمل في مجال الادويه والادوات الطبيه.
زوجي وانا نحب السفر كثيرا وقد زرنا مختلف البلدان في العالم من الشرق الاقصى حتى امريكا اللاتينيه وفي خلال هذه الرحلات كنا نقوم باستكشافات ومغامرات لا نجرؤ على القيام بها في بلادنا نظرا لمجتمعنا المحافظ الذي ما زال يعتبر الجنس اثما لا يغتفر.
حياتي الجنسيه مع زوجي لم تعرف الملل ولا الكلل خلال سنين زواجنا والسبب في ذلك هو حبنا الكبير لبعض ونظرتنا المنفتحه والمتحرره بعض الشيء والاهم من ذلك هو اعجابنا وانجذابنا لبعض.
عنان زوجي طويل القامة اخضر العينين ممشوق القد حنطي البشره وطالما لاحظت مدى الانظار الذي يحظى لها من الفتيات وحتى من نساء الاصحاب والاقارب.
اما انا فطويلة القامة نحيفة القد لكني مليئة الصدر, مكورة الارداف, عيناي سوداوان واسعتان وحالمتان وشفتاي منتفختان وانا احظى ايضا باعجاب الرجال والشباب الصغار.
في البدايه كنت اتضايق من كثرة الانجذاب الي من قبل الاصدقاء والحاضرين في المناسبه التي نتواجد بها فالكل يريد التحدث معي او محاولة اضحاكي وتسليتي او طلبي للرقص او مساعدتي في أي امر احتاجه.
هذه الامور لم تغضب زوجي ابدا فقد كان على ثقة تامة من حبي له بل على العكس فقد لاحظت ان تلك الامور تزيده هيجانا ورغبة في مضاجعتي فعندما تنتهي السهره كان يبدأ فورا بخلع ثيابي حتى قبل ان يخرج الضيوف من باب العماره وقد كان يسالني عن الامور التي تحدثت بها مع هذا وذاك خلال قيامه بايلاج اصبعه بين رجلاي, فلقد كانت تثيره هذه الامور لدرجة الجنون.
كان يطلب مني دائما ان البس اكثر الفساتين اثارة.. القصير منها اوالمفتوح الصدر.. او الضيق.. الذي يبرز كل المفاتن. كان يقول لي دائما “حرام هذا الجمال ان يختبئ”.. .
كنت اعارضه في البدايه ولكن بعدما لاحظت اصراره وهوسه بالموضوع ابتدات انا احب هذه الالعاب ايضا.
راحت الامور تتطور بهذا الشكل حتى بدا يطلب مني ان اتواجد في السهره بدون ان اكون لابسه ملابسي الداخليه.
كان يطلب مني ان اجلس في زاويه معينه وافتح رجلي قليلا لاريه ما بينهما دون ان يشعر احد بذلك.
وكثيرا ما كان يقودني جانبا الى احدى الغرف كغرفة الغسيل او المكتب ويقوم بمضاجعتي بقوة وحراره وبعد ان يقذف في داخلي نرجع الى الضيوف كان شيئا لم يحدث.
لقد كانت مضاجعاتنا في قمة المتعه فقد كان يلهبني بحديثه المشوق والمثير اثناء المضاجعه ولم يخل ذلك من الكلام البذيء لكن ذلك كان يهيجني لدرجة الجنون.

في احدى سفراتنا لاوروبا طلب مني عنان طلبا لم استطع رفضه بعد ان اقنعني باسلوبه الجميل وشخصيته الجذابه بان ذلك سيضفي بعدا جديدا لحياتنا الجنسيه لم نعهده من قبل وقد وعدني بان لا يرفض لي طلبا من بعدها.

اما طلب عنان فقد كان ان انزل في المساء الى البار التابع للاوتيل وحدي لابسة اكثر فساتيني عريا وطبعا بدون الكلسون, وبعدها يقوم هو بالحضور الى البار بدون ان يتكلم معي او يتوجه الي وبعد ان يتقدم أحدهم لمغازلتي يحضر هو ونصعد الى غرفتنا للمضاجعة.
في الحقيقه لم اتردد كثيرا وقلت لنفسي نحن في بلد لا احد يعرفنا به فلما لا نطلق العنان لخيالنا ورغباتنا تفعل ما تشاء.
عندما نزلت وجلست في البار وقمت بالجلوس مقابل البارمان وبدات بشرب كاسين وما كدت انهي الثالث حتى تقدم مني شاب وسيم ياخذ العقل وراح يسالني عن نفسي فاعطيته معلومات مزيفه حرصا لاية متاعب في المستقبل.
عرفت انه طالب اوروبي من نفس هذا البلد يعمل نادلا في الفندق المجاور للفندق الذي مكثنا فيه.
لقد طال قدوم عنان وبدات اقلق عليه لكن فعل المشروب بدا يزداد واصبحت غير قادره على حمل نفسي وقد ثقل لساني بعض الشيء لكني كنت واعية لما يدور حولي. اين زوجي عنان يا ترى؟ ولماذا تاخر هكذا؟
لاحظ جيفري اضطرابي وترنحي فسالني ان كنت ابغي المشي خارجا لاستنشق بعض الهواء النقي
ونظرت حولي لاتاكد بان عنان لم يصل بعد واشرت له بالايجاب.
خرجنا سوية وبدان نمشي في مسرب ضيق مظلما قليلا محاط بالأشجار الكثيفة.. ونظرا لحالتي فقد اتكات بعض الشيء عليه وقام هو بوضع ذراعه حول ظهري ليضمن عدم سقوطي.
وفي مرحله معينه شعرت ان يداه بدات تلمس يداي واسفل ظهري بقوة.
كنت فاقدة الوعي من اثر الكحول وعندما هممت بالسقوط قام باحتضاني وجها الى وجه. وراح يضمني اليه بقوة ويقبلني مما اثارني .
حاولت مقاومته لكنني لم استطع.
وعندما راى باني غير قادره على الوقوف حملني بين ذراعيه وادخلني الى غرفة صغيره في الفندق المجاور على ما يبدو كان يبيت فيها.
كان يهمهم في اذني بانه سيساعدني على الاستفاقة من وضعي.
طبعا هناك.. قام برفع فستاني الى الاعلى وحاول ادخال اصبعه بين رجلي وذهل لمعرفة كوني بدون كلسون فانبطح بين رجلي وراح يلحس كسي بشغف مما افقدني صوابي . لم ادر كيف ادخل قضيبه في كسي. شعرت ان جسما ضخما لم اعهده من قبل يخترقني ويمزق احشائي . شعرت بلذه لا توصف ورحت انا اقبله واستغيثه بان يدخله على الآخر. لم ادر ما الذي كنت افعله وقتها. لكن بعد ان قذف على صدري وجسمي ذهبت الى الحمام لاغتسل .
وهناك صحيت على نفسي وادركت هول ما حدث.
خرجت مسرعه وانطلقت باتجاه الفندق الذي نقيم به وعند عبوري ذلك المسرب الشبه مضاء صادفت زوجي عنان الذي ضمني اليه بقوة وراح يقبلني وسألني بفتور كواحد لا ينتظر الإجابة “أين انت لقد قلقت عليك؟ ” . الخبيث كان قد خطط لذلك ، لكنها كانت خطة لذيذة ..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s