المرأة العملاقة التي يبلغ طولها خمسين قدماً

المرأة العملاقة التي يبلغ طولها خمسين قدماً


“خمسون قدما تساوي خمسة عشرة متراً وربع”


كان بن يقاتل من أجل الحفاظ على حياته وكان يعرف ذلك. قبض على شفاه كسها العملاقة وتشبث بها بكلتا يديه ، وحاول يائسا الحفاظ على جسده ومنعه من الغرق في عمق الهوة النابضة هوة كسها العملاق. بطبيعة الحال ، فإن هذا التحفيز للشفرين العملاقين تسبب في زلزال هائل آخر ، فانصدم وجه بن في جدار كسها المرن الطيع ؛ وغطت السوائل المهبلية اللزجة التي تغلف الجدار غطت عينيه ، وأنفه وفمه ، مما جعل من الصعب عليه التنفس. كان يتم مصه الآن إلى أسفل ، بينما امتنع السائل المهبلي الحلو الذي يزيد من الضغط حول ساقيه ، امتنع عن الارتفاع أعلى وأبعد من ذلك ، لأن وركا وجنبا بن قد شكلوا سدادة وختما على بطانة أنسجتها المتقلصة. ضبط قبضة يده ، وسحب نفسه للخارج بأقصى ما استطاع ، وهو يعلم أنه إذا لم يتمكن من تحرير رأسه من هذا الفخ فسرعان ما سوف يختنق أو يغرق. توترت عضلات ذراعه وركل بقدميه مثل السبَّاح ، في مادة الجيلاتين السميكة مما أدى إلى المزيد من الارتجافات والزلزلة وشعر بإحكام إغلاق الجدران المهبلية من حوله. ربما كان هذا هو جزاء هذا الخطأ الفظيع الذي بدأ كل هذا ، قبل ثلاث سنوات.

كان بن طالبا جامعيا يعمل في وظيفة صيفية في أحد المختبرات السرية الخفية المخبأة في تلال في أوروبا الشرقية. وكان البحث غير مصرح به ويتذكر كيف تمكن من تخطي العقبات التي لا حصر لها للحصول على وظيفة ، وبالطبع ساعده نفوذ عائلته الثرية. كان بحثا في مجال التكنولوجيا الحيوية ، في محاولة للحد من فترة حمل البشر من 9 أشهر إلى 3 أشهر أو أقل. العديد من الأجنة التجريبية المستنسخة من خلايا جذعية مجمدة ، تم حقنها يوميا بمختلف هرمونات النمو والعقاقير. أخذ بن مكان أحد مساعدي الباحثين الذي كان قد ذهب إلى موعد غرامي ساخن ، وعندها ارتكب خطأ قاتلا. كان قليل الخبرة في مجال العقاقير والأدوية، وأخطأ في قراءة الجرعة ، بدلا من الحقن بـ 0.9 سم مكعب ، حقن الجنين بـ 9 سم مكعب ؛ أي عشرة أضعاف الجرعة المطلوبة والصحيحة. فلم تقتصر النتيجة على تقليل فترة الحمل فقط لكن ذلك أيضا كان حافزا للنمو غير الطبيعي للجنين وأدى إلى عملقته. في غضون أسبوع وُلِد الجنين ، وفي غضون شهر كانت طفلة ، وفي غضون ستة أشهر ، كان طول الطفلة قد بلغ ما يقرب من عشرين قدما (أي سبعة أمتار). اعتبر نفسه مسؤولا عما حدث وعندما اتخذ رئيس المختبر قرار إنهاء التجربة وقتل الطفلة ، تسلل بن وهرب بالطفلة من المختبر واختبأ بها بعيدا في الجبال. ولم يعلم أحد في المختبر بأنه المسؤول عن هذا الخطأ في التجربة ولا عن هروب الطفلة.

مع بعض المساعدة من الإنترنت ، حدد مكان منطقة نائية تمتلئ بالكهوف الطبيعية ، حيث يمكن للطفلة أن تعيش لأنها لا تزال تنمو. كان دماغها متقدما جدا وكانت تتعلم الأشياء بسرعة. في المختبر لم يكن لها اسما ، كانت تحمل فقط اسم التجربة رقم ثلاثة. سماها أندريا وشرح لها قصتها وتاريخها ودوره في ذلك. وهي تحاول تهدئة شعوره بالذنب على ما كانت تعتبره خطأ معقولا ومنطقيا ومقبولا.

باستخدام أموال من صندوق استئماني مربح للغاية ، قام بتحويل الكهوف إلى منزل حديث عصري لهما هما الاثنان. وقام بتركيب مولد يعمل بالطاقة الشمسية لتوفير الكهرباء ، وجهز المنزل بالإنارة ، وبجهاز كمبيوتر ، وجهاز تلفزيون ذي شاشة كبيرة ، وبطبق للأقمار الصناعية وبنظام صوتي. كان ناجح جدا في التداول المالي عبر الإنترنت ، وكسب ما يكفي للحفاظ على وجودهما في الجبال إلى الأبد. كان كلاهما نباتيين ويقومون بزراعة الفواكه والخضراوات الخاصة بهم. واستفاد بن من وجود مكتب بريد في بلدة مجاورة ، وقام بشراء الأفلام والكتب عبر موقع أمازون الشهير وكان يقرأ في كل يوم لها. وكانت تحب العلم والتاريخ والسير والأدب الكلاسيكي.

عندما بدأت في النضوج والبلوغ كامرأة ، قام بشراء كتب عن سن البلوغ والنشاط الجنسي بحيث إنها سوف تفهم من خلالها ما يحدث لجسدها. عندما غادرا المختبر كانت أندريا تملك ثوبين محليي الصنع ، ولكنها نمت بسرعة وتغير مقاسها ولم يعد الثوبان يصلحان لها. عملا الآن معا ، لصنع الملابس لها من الملاءات والبطانيات. كانت ثيابا غير أنيقة ، لكنها تفي بالغرض وتخدم غرض الحفاظ على حيائها وحشمتها. كانت تنام على مرتبة طويلة صممها وبناها (شيدها) لها خصيصا ، تحت التندة (الجمالون) ، بالقرب من فتحة الكهوف. وقامت التندة الجمالون بتحقيق الغرضين معا والمتمثلين في حمايتها من أي ضرر ومن العوامل الضارة وإخفائها عن مجال رؤية الطائرات أو المروحيات (الهليكوبتر) لها. وكان سريره على منصة مرتفعة في كوة تحت نفس التندة الجمالون بحيث إنه يمكنه أن ينظر إليها وهي نائمة.

في غضون سنتين أصبحت أندريا امرأة ناضجة يبلغ طولها أقل قليلا من 50 قدما (أي خمسة عشرة متراً وربع) . كانا يلعبان معا في المرج ، وتلتقط أندريا بن في يدها في كثير من الأحيان ، مثل دمية رجولية حية Ken doll (دمية كين النسخة الرجولية من دمية باربي). كانت أندريا لطيفة ولكن لعوب ، وكانت تمسكه فوق رأسها أو تضعه على قمة شجرة. كانت تقهقه وتضحك وكان بن يحب تردد صدى صوتها وضحكاتها المجلجلة في جميع أنحاء المرج. في المساء ، كان لا يزال يقرأ لها الكتب ، أو يشاهدان الأفلام ، وكانت أفلامها المفضلة هي ‘هجوم المرأة التي يبلغ طولها 50 قدما’ Attack of the 50 Foot Woman و ‘يا عزيزي ، لقد قمتُ بتصغير الأطفال” Honey, I Shrunk the Kids.

في البداية كانت علاقته معها تقع في مكان ما بين شخصية الأب والأخ الأكبر والمعلم المربي. وعندما كبرت ونمت وأصبحت امرأة كاملة جميلة وجذابة ، بدأ ينظر إليها بشكل مختلف وكانت علاقته بها قد اكتسبت مسحة من التوتر الجنسي المستمر. على الرغم من الاختلاف في الحجم ، مما يحول دون الألفة الجسدية ودون تطور العلاقة بينهما بكل وسيلة أخرى ، رغم ذلك فقد كانت العلاقة بينهما تشبه جدا العلاقة بين الزوجين. كانا يتمتعان بصحبة ورفقة بعضهما البعض ، والحديث عن كل موضوع يمكن تخيله وتقاسم نفس الاهتمامات والميول والهوايات في التلفزيون والكتب والموسيقى. وفي الآونة الأخيرة ، وجد بن نفسه أسيرا ومأخوذا بجمال أندريا البدني وكانت هي ذاتها قد بدأت تهتم أكثر بجسدها كذلك.


كانت أندريا كل صباح تستحم تحت شلال في جبل قريب. حتى وقت قريب ، لم يكن بن يعطي لذلك قط اهتماما كبيرا لكنه الآن يتطلع إلى مشاهدتها وهي عارية وتقوم بالاستحمام. بسبب اختلاف حجمهما ، كان يرى جمالها بشكل أفضل من على مسافة بعيدة عندما يمكنه رؤية جسدها كله. هذا الصباح انصرفت أندريا من المنزل متجهة إلى الشلال لتستحم ، وأخذ يراقبها وهي تبتعد عنه ، أعجبه شعرها الأسود الطويل المنسدل حتى منتصف ظهرها. ونزلت عيناه تتطلعان إلى مفاتن وتضاريس ومنحنيات مؤخرتها ، الكاملة الفاتنة المستديرة وجمال وامتلاء ساقيها الممشوقة الطويلة. عندما استدارت أنديا وواجهته بعدما كانت تعطيه ظهرها ، وأرجعت رأسها للخلف لتشطف شعرها ، برز نهداها الكاعبان الأبيضان الممتلئان نحوه وأمامه وحبس أنفاسه وهو يرى هالتي ثدييها الواسعتين العريضتين ، الورديتي اللون وحلماتها البارزة. كان يشاهدها وهي تستحم منذ عدة أسابيع حتى الآن ، وفي كل مرة يرى فيها جسدها العاري ، فإنه لا يزال يحبس أنفاسه. كان جالسا مختبئا في الكوة حيث يعلم أنها لا يمكن أن تراه ، وأخذ يدلك زبه وهو يتمتع برؤية بطنها المسطحة وانكشاف شعر عانتها الأسود الكثيف أمامه الآن. كانت أندريا تدعك وتفرك الماء صعودا وهبوطا على ساقيها ، وعلى فلقتي طيزها وعلى كسها وعانتها المشعرة. شاهد يدها تطيل دعك وفرك كسها ، وفركت كسها لفترة أطول قليلا هذا الصباح عما اعتاد أن تفعل وعلى غير عادتها. فوجئ عندما نظرت نحوه ، ولكنها لم تستطع رؤيته قط وعادت إلى فرك كسها الذي بين ساقيها بيدها. أخذ يدلك زبه على نحو أسرع كثيرا الآن ، وهو يشاهد إصبعها يختفي بين شفاه كسها.

كانت أندريا تتساءل عن الاستمناء والعادة لبعض الوقت وتظن أنها وحدها ، وهذه هي أول فرصة لديها لتجرب الاستمناء وممارسة العادة السرية. كانت عيناها مغلقة وإحدى يديها تستند على الجبل لتثبت نفسها ، وأدخلت إصبعها داخل وخارج كسها المثار الهائج. وكان بن يدلك زبه بشكل محموم ، وراقبها وهي تنحني وتستند على الجبل ، وتحرر يدها الأخرى لتدلك ثدييها العملاقين. وأخذت تلوي وتقرص حلمتيها ، وتدفع وتنيك بإصبعها بشراسة داخل وخارج كسها. وكانت رأسها متراجعة مقوسة للخلف ووركاها يندفعان باتجاه يدها ، رأى بن أندريا وهي تنيك كسها بأصابعها وتبلغ قمة النشوة وترتجف وتقذف. قذف بن لبنه هو أيضا في نفس الوقت تقريبا ، متمنيا من كل قلبه أن تكون هناك طريقة ما يمكن بها أن يقيما علاقة جنسية حميمة بينهما كزوجين.

في تلك الليلة طلبت أندريا منه أن يقرأ لها حول الاستمناء والعادة السرية للذكور وللإناث ، وعن مص المرأة لزب الرجل في فمها ، وعن الجماع والاتصال الجنسي. وكانت تجلس تحت التندة ، وتميل على الجدار بالقرب من الكوة التي يجلس فيها ، وتقرب أذنها حتى تتمكن من سماعه بسهولة. لقد احترم دائما حقها في الحصول والعثور على إجابات لأية أسئلة تسألها. هذه الليلة ، كان يعلم لماذا تسأله ، فتح الكتاب المناسب وقرأ لها منه ، وقام بالإجابة على أسئلتها الجنسية العديدة. وعندما انتهى بدأت تسأل المزيد من الأسئلة.

“يا بن ؟” . كانت تهمس ، لأنها لو رفعت صوتها فسوف يتردد صداه عبر الوادي الضيق (التلعة).

“نعم ، يا أندريا ؟” يجيب بن ، على مقربة من أذنها.

“هل تمارس العادة السرية والاستمناء ؟” سألته بهدوء.

“نعم ، في بعض الأحيان.” يجيب. “هل تمارسينها؟” كان يتساءل وهو بالفعل يعرف الجواب ، ولكن أراد أن يعرف ماذا سيكون ردها وجوابها وماذا سوف تقول له.

“لقد بدأت للتو أفعل ذلك.” تجيب أندريا كأمر واقع. “هل مصت لك امرأة زبك أو نكت امرأة ومارست الجنس معها من قبل ، يا بن ؟”

“نعم ، يا أندريا”. يجيب. “قبل أن نلتقي ، وكان ذلك عندما كنت في الكلية ، وأقمت علاقات جنسية حميمية مع فتيات مختلفة قليلة.”

“هل أحببتهن ؟” . كانت تريد أن تعرف.

“أعتقد أنني ظننت واعتقدت أني أحبهن”. يجيب بن. ويضيف “لكنني أدركت متأخرا ، وربما لا ، أنني لا أستطيع حتى تذكر أسماءهن”. يضحك.

“أنا أحبك يا بن”. كانت تقول. “أتمنى لو أننا يمكن أن نفعل هذه الأشياء”.

“أنا أحبك جدا ، يا أندريا”. هذه هي المرة الأولى التي اعترف لها أو لنفسه بحبها. وأضاف “أتمنى لو أننا يمكن أن نفعل ذلك ، أيضا.”

“هل يمكنني أن أراه ؟” تساءلت أندريا. “هل يمكنني أن أرى قضيبك ، يا بن ، من فضلك ؟” . يتردد ولكن لا يرى أي سبب لإخفائه عنها ، وخصوصا انه كان يراقبها خلال قيامها بالاستحمام اليومي. “حسنا”. يجيب ، لا يزال غير متأكد من نفسه ، ولكن يرغب في أن يكون جزءا من تعليمها. يخلع ثيابه ، ينزل من الكوة ، ويمد ذراعيه نحوها. لفت أندريا يدها حول ظهره ، وتحت ذراعيه ورفعته وقربته من وجهها. هذه هي المرة الأولى التي تمسكه فيها في يدها وهو عاري. كان زبه منتصبا بسبب الطبيعة الجنسية لقراءتهم ، وبسبب المناقشة ، واهتمامها الشديد بجسده.

“إن زبك واقف للأمام “. قالت ذلك وعبرت عن ملاحظتها. “هل هو منتصب ؟” سألته ، ووضعت إصبعها تحت زبه ، ولمس برأس ظفرها بيضاته.

“نعم ، لقد أثارتني وهيجتني مناقشتنا واهتمامك بي”. يجيب بصدق ، ويتمتع بلمسها لزبه وبيضاته.

“لا أعتقد أنه يمكنني أن أمص زبك بفمي الكبير ، أليس كذلك ؟” تتساءل أندريا.

“ربما لا ، لا تستطيعين ذلك فعلا”. يجيب ، وهو يحدق في وجهها. كان اتساع وعرض فمها يكاد أن يبلغ قدمين كاملين ولذلك فلا يمكن حتى لزبه أن يتجاوز شفتيها إلى داخل فمها. واضاف “لكن لا بأس ولا ضير من المحاولة ، إذا كنت تريدين ذلك”. وكان يرى أن لا شئ لديه يخسره.

وقالت “ربما يمكنك الجلوس على لساني ويمكنني وضع شفتي العليا على زبك.” قالت ذلك وهي تتفحص باهتمام قضيبه. وأضافت “ما رأيك في ذلك؟”


قال “دعينا نفعل ذلك !” . يجيب بن ويباعد بين ساقيه. أخرجت أندريا لسانها وصوبته نحو ما بين ساقيه ، والتف طرف لسانها حول طيزه. وكان شعوره بالرطوبة الحارة للسانها على بيضاته وزبه هو أمر مثير للغاية وأخبرها بذلك.

“مممم ! أندريا ، إن ذلك يمنحني شعورا جيدا حقا !” يقول وهو ينزلق ذهابا وإيابا ، ويفرك بيضاته وزبه في لسانها ، الدافئ والرطب. شعر بشفتها العليا على بطنه وهي تنزل بها ببطء أكثر لأسفل لتبلغ زبه. لم تكن شفتها تغلفه زبه مثل الفم الصغير العادي ولكن كان هذا أفضل بكثير من يده ، والتي كانت هي كل ما يغلف زبه – ولا شئ سواها – في خلال السنوات القليلة الماضية.

“الآن ، لنرى ما إذا كان يمكنك أن تمصي زبي قليلا ، يا أندريا”. قال لها يوجهها. “إنه شعور عظيم بالفعل الآن ، لذلك لا تقلقي إذا كان ذلك الجزء لا يعمل”. يشعر بالضغط الخفيف لمصها لزبه وبدأ يتحرك خروجا ودخولا بين لسانها وشفتها العليا. واندس لسانها الزلق والمبلل بين ساقيه ، وفركت ولعقت بيضاته وعلى طيزه مما دفعه بسرعة إلى المزيد من العمل المحموم وأخذ ينيك فمها العملاق بشكل أشد.


“رباه ، يا أندريا ! إنه شعور مدهش حقا. لا تتوقفي ، حسنا ؟” قال بن ذلك وهو يلهث. التقطت أندريا إيقاعه وساعدته باستخدام يدها التي تحتجزه وتقبض عليه في تحريك جسده كله جيئة وذهابا على طول لسانها ، مع الاستمرار في المص الخفيف بفمها العملاق. وكان هذا التحفيز والإثارة الفريدة منها لبيضاته ، وطيزه وزبه، بلسانها ، اللين الرطب ، كاسحة وهائلة ، وشعر بن ببيضاته تتقلص وهو يقترب من قذفه وقمة نشوته.


“لقد فعلتيها يا أندريا !” كان يصرخ بذلك. “أنا على وشك أن أقذف لبني ! استمري في فعل ما تفعلينه الآن.” شجعها بذلك. واستمرت أندريا في المص بشغف وحماس وتحريك جسدها على لسانها ذهابا وإيابا في فمها ، وصدره يرتطم بأنفها. توترت عضلات ساقيه وأطلق حمولة كبيرة من اللبن والمني على لسانها الملئ باللعاب ، ثم هدأ جسده تماما.

“يا إلهي!” كان يقول. وأضاف “كان ذلك رائعا”. وسحبت لسانها إلى داخل فمها مرة أخرى ، وهي بالكاد تذوق اللقمة الصغيرة من لبنه اللذيذ. قبلته على بطنه ووضعته مرة أخرى على الأرض.


“هل كان ذلك حقا على ما يرام ؟” تسأل ، تبحث عن الطمأنينة.

“كان أكثر من ما يرام !” يجيب بن وقد احمر وجهه من الحماس. “الآن دعينا نرى ما يمكننا القيام به لك ، أليس كذلك ؟ ستحتاجين إلى الاستلقاء على ظهرك وأن تضعيني على صدرك ، وبطبيعة الحال ، عليك بالتجرد من ملابسك لتصبحي عارية أولا.”. يضحك.

“بكل سرور”. تجيب أندريا ، وتتجرد من كل ملابسها وتستلقي. مدت يدها وحملت بن ووضعته على ضلعها ، تحت ثدييها قليلا. لم يسبق له أبدا أن رأى صدرها العاري بهذا القرب وكان المشهد مثيرا للغاية. ركع تحت صدرها وكان رأسه قريبا من بداية ثديها الذي كان كالتلة البيضاء السمينة. مال وانحنى نحو ثديها اللين السمين الناعم ، ووقف ونظر إلى أسفل نحو الحلمة والهالة. وقدر أن قطر الهالة الوردية اللون يبلغ حوالي ثمانية عشر بوصة (35 سنتيمترا) وقطر الحلمة الوردية الداكنة هو ربما يبلغ أربع بوصات (10 سنتميرات). مال وانحنى إلى الأمام ، ووضع جسده العاري على التلة الناعمة لثديها ، وقبض بيده حول مؤخرة الحلمة وبدأ في لعقها بلسانه.


“أوه ه ه!” غنجت وتأوهت أندريا. وأضافت :”هذا جيد”. استجابت له الحلمة ، وأصبحت أكثر انتصابا وبروزا الآن فوق يده. كان يتمنى لو كانت هناك طريقة تمكنه من أن يضع حلمتها في فمه ويمصها ، لكنها كانت كبيرة جدا يستحيل وضعها في فمه. كان لا يزال يلعق جانب الحلمة الخشنة ويقوم بالضغط عليها بيده. قرر أنه في المرة القادمة سوف يجلب معه زيت تدليك وسوف يستخدم كلتا يديه لإثارة وتهييج ثديها. ووازن نفسه على ثديها ، واتجه إلى الثدي الآخر والحلمة الأخرى ، وطبق نفس اللعق والعصر عليه كما فعل بالثدي الأول والحلمة الأولى ، وحصل على نفس الاستجابة والتصلب والانتصاب للحلمة. استمتعت أندريا بالضغط والعصر والتقفيش واللعق لثديها ، وشعرت بأحاسيس رائعة لم تشعر بها من قبل قط أبدا. أثيرت على الفور وشعرت بالرطوبة والبلل يزدادان بين ساقيها ، تماما كما يقول الكتاب.


ولم يكن يريد أن يمشي عليها خوفا من كسر مزاجها وتكديرها ، فقام بالرقود والاستلقاء وتدحرج على طول بطنها المسطح ، ومر على سرتها ، وتوقف عند وصوله إلى شعر عانتها الأسود. كان شعر عانتها مثل العشب الكثيف بينما هو يتحرك بسرعة بطيزه العارية على عانتها التي كانت كالتلة. كان بإمكانه بالفعل أن يشم رائحة الإثارة إثارتها ويشعر بزبه ينتصب مرة أخرى. أخذ يناور بجسده حتى استقر في الوادي بين فخذها وجذعها ، واستلقى على بطنه وضغط زبه المنتصب على لحمها اللين الناعم. مد يده لأسفل ومرر يده صعودا وهبوطا على شفتي كسها الرطب ، ولطخ جميع أنحاء شفريها بعصير كسها السميك الغليظ. انبهرت أندريا بلمسته غير المألوفة لكسها ، وسحبت ركبتيها لتحك جسده بين فخذها وبطنها. دفع بن جسده على رِجلها حتى حركت هي ساقها إلى أسفل قليلا ، ثم زحف إلى الأمام وأدخل يده داخل كسها المُرحِب به وبيده. كان طول شفاه كسها يبلغ حوالي ثمانية عشر بوصات (35 سنتيمتراً) وأخذ يحرك يده صعودا ونزولا على طول شفاه كسها.

“ممممم !” غنجت وتأوهت أندريا من إحساسها بملمس يده داخل كسها المثار المهتاج وباعدت بين ساقيها بشكل أوسع. حرك بن جسده إلى الأمام بسرعة حتى يتمكن من دفع ذراعه بالكامل داخل كسها وبدأ في تحريك ذراعه داخل وخارج كسها . تأوهت وغنجت أندريا وهي تشعر بالمتعة من ملمس ذراعه ورفعت وركها لأعلى لتقابل دفعاته ونيكه. لوى جسمه ليتمكن من استخدام كلتا يديه معها ، وباعد بين شفاه كسها ، وكشف عن بظرها الوردي السميك ولطخه بعصير كسها ، قبل أن يقبض عليه بيده. أندريا لم تشعر بأي شيء ممتع من هذا القبيل من قبل واهتز جسدها كله ، مما تسبب في أن بن كاد يسقط. فقط كانت ذراعه داخل كسها ، حتى كتفه ، وهي التي حافظت عليه من السقوط. رفع بن رأسه وفتح فمه على أوسع نطاق ممكن ، ومص طرف بظرها بين شفتيه. بدأت أندريا ترفع وركيها عن الأرض ، ولفت يدها حول ظهره ، ودست خنصرها تحت فلقتي طيزه ، لمنعه من السقوط. وامتدت وانفتحت شفتيه على اتساعها حول طرف بظرها ، وكان فعل المص هذا هو فقط ما تحتاجه هي لإشعال عاطفتها التي تزداد شدة لحظة بعد لحظة. واصل بن مص البظر بينما ضخ ذراعه وأدخلها داخل وخارج كسها الرطب اللزج المندي المشبع بالسائل. ثبتت أندريا بن على كسها وحركت وركها صعودا وهبوطا بينما تجتاحها قمة النشوة المتفجرة وتسيطر عليها وتتحكم فيها. واندفعت عصائرها وسوائلها الساخنة ، وأغرقت ذراع بن وكتفه وصدره. وحركت أندريا فمه بعيدا عن بظرها الحساس ودس رأسه إلى أسفل ليلعق ويلحس القشدة الحلوة التي يقذفها كسها ، وتنز من فتحة كسها التي يبلغ طولها ثمانية عشر بوصة (35 سنتيمتراً) .

دفع بن كلتا ذراعيه داخل كسها لينزل بهدوء ويتأرجح برجليه لينزل على الأرض. نزل على الأرض ووقف بين ساقيها ، ثملا برائحة كسها القوية ، ودفع رأسه كله داخل كسها ، ولعق امتصاص العصائر لها. استجابت أندريا لهذا التحفيز والإثارة الجديدة من خلال سحب ركبتيها لأعلى وباعدت بين ساقيها أكثر. وأخرج هذا رأس بن من كسها ووقف وهو يلتقط أنفاسه ، رحيق كسها الحلو يجري وينسال على وجهه. وأخذ يضغط صدره على كسها ، ولف شفاه كسها حول جنبيه. وغلفته وأحاطت به الرطوبة ، والحرارة وحرك زبه المنتصب على طيات وشفاه كسها. تغلبت الشهوة والرغبة على أندريا وشعرت بقرب بلوغها قمة النشوة والقذف مرة أخرى ، ومرة أخرى لفت يدها حول ظهر بن ورفعته عن الأرض وأخذ في حك وتدليك جسده كله صعودا وهبوطا على شفاه كسها الملتهبة. بن لم يشعر بأي شيء من هذا القبيل من قبل. إنها في الواقع كانت تحكه على كسها ، وتفرك صدره وبطنه وزبه المنتصب صعودا وهبوطا على شفاه كسها الحار الرطب. وهذا دفع بن ليقترب من قمة نشوته وقذفه ولف كلتا يديه حول بظرها ، وبشكل محموم فرك بظرها صعودا وهبوطا بينما هو يضغط جسده بشكل أكثر إحكاما على شفاه كس أندريا. استمر بن في تدليك البظر بيديه ، وأوصلها إلى قمة النشوة الجنسية المثيرة ، في حين كان يطلق لبنه الوفير الغزير داخل طيات كسها. وضاع لبنه وسط السيل المفاجئ المندفع من السائل الأنثوي الساخن الذي انفجر على صدره وبطنه. وسارت عصائرها وسوائلها في تيارات متوازية على ساقيه لأسفل وعلى طول الشق بين فلقتي طيزها.


تتالي وتوالي هزات الجماع وقمم النشوة المتلاحقة على أندريا تركها لاهثة وصدرها يرتفع وهي تسحب الهواء بلهفة إلى رئتيها. نظر بن لأعلى ، وكان يمكنه أن يرى صعود وهبوط ثدييها الفاتنين الضخمين بينما أندريا لا تزال تثبت جسمه على شفتي كسها المرتجف. وهو يلهث أيضا ، وقد فاجأه ما حدث للتو. لم يجرب بشري ولا إنسان آخر على هذا الكوكب في أي وقت مضى ما جربه وفعله للتو. هذا المشهد للكس الضخم العملاق الحي النابض ، والملتف حول جسده تماما ، جعله يرتعد مع الرغبة في المزيد. إنه يريد أن يكون داخل كسها ، بطريقة ما ، بطريقة ما ، كان يريد تحقيق ذلك.

بينما كان أندريا تتعافى من هزات الجماع ، رفعت بن من على كسها المنقوع في السائل ووضعت جسده الغارق بالسائل بين ثدييها. وشعر بملمس لحمها ، الدافئ الناعم هناك واندس في ثديها الأيسر وراح في نوم عميق على إيقاع نبضات قلبها.

في صباح اليوم التالي استيقظت أندريا أولا وشعرت بسعادة بحبيبها بن لا يزال يلصق جسمه بثديها. وضعت يدها برفق وخفة على ظهره ، وقامت بتدليك جسده العاري بأطراف أناملها.

“بن”؟ همست أندريا. وأضافت :”هل أنت مستيقظ ؟”

“نعم”. أجاب بن وهو يوازن ويعدل نفسه على ثديها الناعم السلس اللين وهو ينهض ويقف.

“شكرا لك يا بن”. قالت أندريا وهي تلتقطه بيدها وتقبل صدره. وأضافت : “كان ذلك رائعا!” ثم إنها بدأت تضحك بشدة . وشاهد بن ثدييها يترجرجان على صدرها.

“ما هو المضحك جدا ؟” بن يريد أن يعرف.

“أنت!” أندريا تضحك. وقال “أنت مغطى تماما بسوائل كسي من قمة رأسك حتى أخمص قدميك ، وقد جفت عليك لتكون قشرة بيضاء حليبية على جميع أنحاء جسمك. أنت تبدو مضحكا !”


“هل تعتقدين أنني تماديتُ ؟” بن يسألها.

“نعم ، ولكن بطريقة جيدة !” تؤكد أندريا. وتضيف: “لقد أحببت كل دقيقة من الأمر يا بن وأنا أحبك كثيرا ! على الرغم من أنه لم يكن جماعا بالضبط ، وأنا سعيدة لأننا استطعنا أن نفعل شيئا. لقد كنا نتوق لذلك ، أليس كذلك؟”

“نعم ، أعتقد أننا كذلك ، يا أندريا ، وأنا سعيد للغاية !” يقول بن ، وهو يميل إلى الأمام ويقوم بتقبيل شفتها العليا. ويضيف : “أنا أيضا ، لدي فكرة أعتقد أنها ستجعل الأمر أفضل.”

“واو! هل تعني أفضل حتى من الليلة الماضية ؟ أنا لا أعرف كيف !” أندريا تتنهد.

“أريد أن أخترقك وأنيكك بجسمي كله”. يقول بن على محمل الجد. ويضيف :”أريد أن أغرق في كسي وأغوص فيه وفي داخله بالكامل ، بقدمي أولا ، وأنيكك بجسمي كله ، فما رأيك ؟” يسأل بحماس.

“ممممم. هل أنت متأكد ؟” تتساءل. “أعني ، يبدو رائعا ، ولكن هل سينفع ذلك ؟” أندريا تريد أن تعرف ، ثم تضيف : “لقد تهيجتُ وابتل كسي لمجرد التفكير في ذلك ، هل يمكنك أن تفعل ذلك حقا ؟”


“أعتقد أننا يجب أن نحاول! ماذا عن الليلة ؟” يقول بن ، بحماس وإثارة ، وزبه ينتصب من التفكير في هذا الموضوع.


قالت أندريا لتثيره : “سوف نرى”. وأضافت : “ربما لدي صداع”. كلاهما يضحك وقبلت أندريا صدره وهي تضيف : “لا أستطيع الانتظار!”

يعملان بجد كل يوم في الحديقة النباتية الخاصة بهما ، والتوتر الجنسي كثيف في الهواء من حولهما. فجأة ، في ليلة واحدة قد تغيرت علاقتهما بأكملها. كس أندريا كان رطبا ومبللا طوال اليوم تقريبا وهي تستعيد بصمت هزات جماعها وقمم نشوتها في الليلة السابقة الماضية. بن ، كذلك ، كان زبه منتصبا طوال اليوم ، ولكن بسبب مشاهدته لأندريا وهي تقوم بالانحناء أو تهز وركيها ، أكثر من بسبب ذكرياته في الليلة السابقة. أخيرا ، انتهى عمل اليوم. وأتى المساء.

“دعينا نستحم ، ثم نبدأ في تجربة وتنفيذ فكرتي.” قال بن عند الانتهاء من العشاء.

شاهد بن أندريا وهي تستحم مرة أخرى ، ولكن هذه المرة بدلا من أن يمارس العادة السرية ، اخذ يتأمل فقط جمالها الهائل ويعجب به ويحلم بأن يغرق نفسه في مركز سعادتها ومتعتها. استحم بن في مجرى مائي مجاور ، وحرص على تقليم أظافر قدميه لتصبح قصيرة جدا بحيث أنها لن تخدش أندريا. كانا عراة وهما يجتمعان ويلتقيان مرة أخرى في الكهف لتنفيذ خطتهما المثيرة.

“يا أندريا ، هل أحببتِ الأمر عندما لحستُ لك حلماتك في الليلة الماضية ؟ هل كان ذلك مداعبة مجدية ؟ هل تريدين مني أن أفعل ذلك مرة أخرى ؟” بن يسألها ، في محاولة لتحديد ما إذا كانت محاولته الهزيلة في مص ثديها قد أثارتها وهيجتها بنجاح.

“أوه ، نعم!” أندريا أجابت بحماس. وأضافت : “كان ذلك رائعا ، يا بن ، وجعل ذلك كسي يتبلل ويترطب قبل حتى أن تصل بالقرب من كسي”.

“حسنا ، لنبدأ هناك مرة أخرى هذه الليلة ، ولكن أنا سوف أقوم باستخدام زيت تدليك بدلا من لساني”. قال بن ذلك ، وهو رفع ذراعيه لأعلى نحو أندريا لتقوم بالتقاطه. وضعت أندريا بن مرة أخرى تحت ثدييها الكبيرين العملاقين ومال بجسده العاري على ثديها الناعم. فتح بن زجاجة الزيت وسكب كمية كبيرة على حلمتها ، ولف يديه حول الحلمة وبدأ في تدليكها صعودا وهبوطا.

“يا بن ، هذا رائع ، وهذا مختلف عن الليلة الماضية !” قالت أندريا ، وهي ترفع رأسها حتى أنها تمكنت من مشاهدته ورؤيته على صدرها. استجابت الحلمة فورا للمساته وملاطفته ، وانتفخت وأصبح طولها حوالي أربع بوصات (10 سنتيمتراً). واصل بن الضغط وتدليك وعصر الحلمة ومن ثم وضع زيت التدليك على الهالة وقمة ثديها. أحبت أندريا الشعور بأيدي بن على نهدها ، ومرة ​​أخرى استشعرت الاستثارة القادمة من كسها. اتجه بن إلى ثديها الآخر وفعل الشيء نفسه به وحصل على نفس رد الفعل من أندريا.

بعد مداعبة ثدييها لفترة من الوقت ، وقف بن بين نهديها ، وتطلع إلى وجه أندريا. “جاهزة ؟” سألها. وقال : “لقد قرأنا حول العذرية وأنت تعرفين أن هذا سوف يؤلم ، أليس كذلك ؟”


“نعم ، أنا أعرف ذلك وأنا جاهزة !” أجابت أندريا.

“حسنا ، ها أنا ذاهب ، أنت تحتاجين إلى رفع ركبتيك لأعلى لأقصى ما يمكنك وأن تباعدي بين ساقيك جدا”. أخبرها بن بذلك وهو يستدير للذهاب إلى كسها. توقف للحظات واستدار إلى الوراء في اتجاه وجه أندريا. وقال “أنا أحبك!” ، ثم استلقى على جسدها وتدحرج على بطنها متجها إلى تل العانة. وكانت ركبتاها بالفعل مرتفعة ، مما صنع هضبة صغيرة بين ساقيها ، وشفاه كسها بارزة مشيرة لأعلى بشكل مستقيم. سحب بن نفسه واستلقى على جنبه أمام كسها الرطب. وبينما أصبح جسمه ممددا على طول جانب كسها ، أخذ يدلك بلطف بيده صعودا وهبوطا على شفاه كسها ، ويرسل رعشات من المتعة خلال جسدها. كانت الحرارة المنبعثة من كسها تشبه البخار المتصاعد في الهواء.


“أوه ، بن ! ممممم !” تأوهت وغنجت أندريا.

كان بن يبلغ طوله ستة أقدام وأربع بوصات (190 سنتيمتراً) ، طويل القامة ومفتول العضلات للغاية. وتوصل بالحساب إلى أن طول أندريا يبلغ حوالي تسعة أضعاف طول المرأة العادية في المتوسط ​​، مما يجعل طول قامته هو ككل يعادل طول القضيب المتوسط ​المناسب ​بالنسبة لها. جلس بن وتأرجح بساقيه بين شفاه كسها ، وأدخل ساقيه داخل كسها حتى ركبتيه. وانزلقت أصابع قدميه وكعبيه على طول الأنسجة الحارة الرطبة لجدران كسها ، وأرسل الرعشات خلال جسدها. ثم ، وضع يديه على جانبي كسها ، ورفع نفسه لأعلى ؛ يشبه إلى حد كبير من يمسك بعمودين متوازيين في الجمباز ، وأنزل ببطء ساقيه في كسها الحار الرطب. هو الآن داخل كسها حتى وسطه (حتى خصره) ، وشعر بزبه المنتصب يحتك ويفرك البطانة الحارة الرطبة لكسها ، عندما ضربت قدماه ما يجب أن يكون غشاء البكارة. وتوقف بن ونظر في وجه أندريا.

“هل أنت مستعدة ؟” سألها. وأضاف “هذا هو الجزء الذي قد يؤلم”. قال بن ذلك ، وهو يحمل نفسه بذراعيه.


“من فضلك ، يا بن ، إنك تمنحني شعورا جيدا جدا بالفعل ، استمر !” توسلت أندريا إليه وهي تتمتع بملمس يديه على شفاه كسها وملمس ساقيه داخل كسها.

ضغط بن على شفاه كسها بذراعيه ، ورفع معظم جسده خارج كسها وثنى ركبتيه ، وسحب قدميه لأعلى ما يستطيع. ثم بدفعة واحدة سريعة ، ركل ساقيه إلى الداخل ، فاندفع جسده بقوة إلى أسفل إلى داخل كس أندريا ، الحار الرطب ، وفض واخترق حاجز البكارة ودفن نفسه في كسها حتى إبطي ذراعيه. وضاقت عضلاتها من حوله وكأنه في شرنقة ، تلفه بشكل مريح وسط الأنسجة اللينة الرطبة.

“أوه ه ه ه ه !” أندريا صرخت وهي تشعر بحبيبها بن يمزق غشاء بكارتها. وعضت وجزت على أسنانها من الألم الحاد ، وشعرت بكسها ممتلئا بجسده وتحول ألمها ببطء إلى متعة وسعادة وابتسامة. إنه في الواقع داخل كسها ، داخلها الآن. إنها اكثر شيء مذهل ولا يصدق عرفته وجربته في حياتها. شعرت بأنها ممتلئة تماما للغاية وعلى الرغم من أن كسها كان يؤلمها قليلا ، إلا أنها باعدت بين ساقيها على نطاق أوسع لاستيعاب جسده. رفعت رأسها لأعلى ورأت رأسه وكتفيه خارج كسها. شئ مذهل ولا يصدق فعلا !

بن ببطء دفع نفسه مرة أخرى ، ونادى على أندريا. “هل أنتِ بخير؟” سألها ، وساقاه فقط داخل كسها.


“نعم! لا أستطيع أن أصدق أنك فعلا في داخلي ، يا بن ! إنه شعور مذهل ورائع ، أروع شعور. كيف تشعر بالنسبة لك ؟” تسأله.

“أندريا ، لا يمكنك تخيل ما أنا فيه من متعة !” أجابها. ثم أضاف صارخا : “كل شيء له علاقة بكوني داخل كسك ، مثير جدا. رائحتك ، ومذاقك ، واحتكاك زبي ببطانة كسك. وكأنني أنيكك فعلا !”. وسألها : “هل أنت جاهزة ومستعدة لبدئي التحرك دخولا وخروجا فيكِ ؟”.


“نعم ! من فضلك ! لا أستطيع الانتظار !” تجيب ، رغم أنها كانت تشد عضلات جسدها ، وتتوقع المزيد من الألم.


تقريبا مثل من يتمرن على العمودين المتوازيين في الجمباز ، بن يرفع ويخفض جسمه داخل وخارج كسها الساخن. وجسده مغطى تماما بعصائرها وسوائلها وهو يدعك ويفرك زبه المنتصب صعودا وهبوطا على الجدران الداخلية لكسها الساخن. أندريا كانت تتمتع بالإثارة المضاعفة المزدوجة من وجود جسمه داخل كسها ومن يديه تقبض على وتدفع وتسحب شفاه كسها. بدأت تحرك مؤخرتها صعودا وهبوطا في الإيقاع معه وهو يحاول ضبط سرعته. إنه يعتمد أساسا على الجاذبية لجذبه إلى أسفل داخل كهفها (كسها) الضيق ولم يكن ناجحا جدا في تسريع الأمر. عندما تعب ذراعاه ، ترك نفسه يسقط داخل كسها حتى إبطيه ، ولف يديه حول بظرها المهتاج المثار ، ومص طرف بظرها في فمه.

“يا إلهي!” أندريا تصرخ ، وبن يهاجم بظرها بيديه وفمه. بدأت في تحريك وركها بعنف ، وتهز جسده صعودا وهبوطا داخل كسها الملتهب. وتشبث بن ببظرها ، وترك جسده يسقط أبعد داخل كسها حتى أصبحت رأسه ويداه فقط خارج كسها. وفرك زبه المنتصب الصلب كالصخر في بطانة كسها الساخنة والمبتلة بالعصير الأنثوي ، الأمر الذي جعله أقرب إلى القذف وقمة النشوة الجنسية. أخذ يتمايل ويتأرجح صعودا وهبوطا داخل كسها ، وتشبث بالبظر للحفاظ على جسده ومنع كسها من شفط جسده إلى الداخل . وكانت أندريا تقترب من بلوغ ذروتها وقذفها المتفجر بسبب ملاطفات بن لبظرها وشعورها بجسده يتأرجح داخلا وخارجا في كسها. بن قذف لبنه أولا ، وأطلق لبنه على البطانة الداخلية لكسها ، وهز جسده وارتخت قبضته عن البظر. أندريا قذفت بعده ، ودفعت وركيها لأعلى ، ومصت جسده بشكل أعمق داخل كسها بينما تجتاح الموجة الأولى من المتعة كسها ، وقذفت دفقات من العصائر والعصارات الأنثوية على ساقيه. شعر بن بانقباض الكس حوله وسحبه كسها أعمق إلى الداخل ودفن وجهه في بطانة الأنسجة الناعمة لكسها ، وبقيت يداه وساعداه فقط هما المعرضان للهواء في الخارج. فجأة ، وجد نفسه لا يستطيع التنفس.

كان بن يقاتل من أجل الحفاظ على حياته وكان يعرف ذلك. قبض على شفاه كسها العملاقة وتشبث بها بكلتا يديه ، وحاول يائسا الحفاظ على جسده ومنعه من الغرق في عمق الهوة النابضة هوة كسها العملاق. بطبيعة الحال ، فإن هذا التحفيز للشفرين العملاقين تسبب في زلزال هائل آخر ، فانصدم وجه بن في جدار كسها المرن الطيع ؛ وغطت السوائل المهبلية اللزجة التي تغلف الجدار غطت عينيه ، وأنفه وفمه ، مما جعل من الصعب عليه التنفس. كان يتم مصه الآن إلى أسفل ، بينما امتنع السائل المهبلي الحلو الذي يزيد من الضغط حول ساقيه ، امتنع عن الارتفاع أعلى وأبعد من ذلك ، لأن وركا وجنبا بن قد شكلوا سدادة وختما على بطانة أنسجتها المتقلصة. ضبط قبضة يده ، وسحب نفسه للخارج بأقصى ما استطاع ، وهو يعلم أنه إذا لم يتمكن من تحرير رأسه من هذا الفخ فسرعان ما سوف يختنق أو يغرق. توترت عضلات ذراعه وركل بقدميه مثل السبَّاح ، في مادة الجيلاتين السميكة مما أدى إلى المزيد من الارتجافات والزلزلة وشعر بإحكام إغلاق الجدران المهبلية من حوله.

أندريا ، تهتز من شدة النشوة ، وتستلقي وساقاها مضمومتان لبعضهما بإحكام معا ، وهي تلتقط أنفاسها. غنجت وتأوهت قليلا من إثارة بن لها وهو يتقلب في كسها الرطب ، ويعصر شفاه كسها. فجأة ، هزت رأسها ، وباعدت بين ساقيها وتطلعت ونظرت بين ساقيها. أين بن ؟

“يا بن !” كانت تصرخ ، وتدخل إصبعها بين شفاه كسها.

تمدد ذراعا بن فوق رأسه ، بعد أن فقد قبضته وسيطرته على شفاه كسها واختل توازنه وسقط أعمق في كسها. شعر بالبطانة الإسفنجية الساخنة لكسها الشبعان تضيق حوله. وعندما أوشك على الاختناق ، دخل إصبع أندريا فوق رأسه ، ليرتطم بذراعيه. لف يديه بسرعة حول إصبعها ، وتشبث به وهي تسحب من كسها إلى الخارج. بمجرد خروجه من داخل كسها إلى الهواء ، لهث وأخذ يتنفس بشراهة ونهم ، ولفت يدها الأخرى حول وسطه.

“يا بن! أنا آسفة لذلك”! أندريا صاحت بذلك. وأضافت : “لقد أغلقت ساقي عندما بلغت النشوة ، وكنت لا أفكر !” قالت وهي تبكي وتنتحب وتمسح عصيرها عنه. مسح بن وجهه بيديه وأخذ نفسا عميقا محاولا تهدئة ضربات قلبه السريعة.


“إنها ليست غلطتك!” قال بن لحبيبته العملاقة أندريا. “لقد فقدتُ التحكم في قبضتي وتمسكي واختل توازني ، وعندما قذفتُ لبني ، جسمي كله استرخى وارتخت قبضتي عن شفاه كسك وسقطت في الأعماق .” ومرة أخرى وضعت أندريا بن بين ثدييها ، وثبتت جسده الرطب بإحكام على جسدها.

وقال “ما رأيك يا أندريا ؟” ، ورفع رأسه عن صدرها. وأضاف “هل كان الأمر جيدا بالنسبة لك كما كان الحال بالنسبة لي ؟” يسأل ضاحكا.

“يا إلهي ، يا بن! إنه أمر يستحق الموت من أجله !” أندريا تتنهد. “لقد كان أمرا يستحق الموت من أجله فعلا !”

“تقريبا”. قال بن. “تقريبا”.

النهاية

ليزا المرأة الخفية

كانت ليزا امرأة متزوجة في الثالثة والثلاثين من عمرها ، وكانت تعشق أليكس ، فتى في الثانية والعشرين من عمره ، وهو يعمل في نفس الشركة التي تعمل بها ، ولكن في قسم آخر غير القسم الذي تعمل به ، وخوفا على سمعتها ، وخوفا من رفضه لها وانفضاحها ، لم تجرؤ على البوح له بمكنون صدرها . وكانت تعمل في معمل لعالم كبير ، يقوم بتجارب وأبحاث حول تحويل الإنسان من مرئي إلى خفي ، وتمكن العالم من اختراع إكسير عجيب ، جربه على أحد المتطوعين ، ونجح نجاحا منقطع النظير . ولم يكن يعلم بسر الاختراع والتركيب سوى العالم واطلعت ليزا على الأبحاث وفهمت السر ، فقد كانت أيضا خريجة كلية العلوم . وتمكنت من تحضير الإكسير في منزلها وخبأت قنينة منه في ركن خفي في دولابها . وشربته وكانت تعلم أن مداه حوالي 12 ساعة بعدها تعود مرئية ، ونظرت إلى نفسها في المرآة فإذا بها تصبح خفية فعلا وهللت فرحة ولم تعد ترى نفسها ، ثم خلعت عن نفسها ملابس حتى صارت عارية تماما إلا من حذاء أسود عالي الكعب . وخرجت إلى الشارع.

كانت غير مرئية ، عارية ، ولم يكن لذلك عواقب. كانت تفكر في عريها وترتعد ، وتفكر في ضعفها الآن. كل شخص يسير حتى الآن لا يلاحظها ولا يراها يؤكد لها بذلك بأنها على ما يرام بهذه الطريقة ، لا يمكن لأحد رؤيتها. شعرت بأنها لا تـُقهَر.

دخلت الحديقة وجلست على العشب والحشائش ، ودغدغ العشب أردافها. كانت الشمس دافئة على نصفها العلوي وصدرها. كانت تجلس وساقاها متقاربتان معا ، لا تزال تحتفظ ببعض الحشمة والتحفظ. شعرت بأن تلك الفكرة سخيفة وبدأت في المباعدة بين ساقيها ببطء وفتحت بينهما وفشختهما ، وسمحت لأشعة الشمس بالدخول بينهما.

تقلبت واستدارت واستقلت على بطنها. لم تشعر فقط بملامسة أشعة الشمس لمؤخرتها ، ولكنها شعرت أيضا بالعشب يحك صدرها وعانتها. تشربت هذا الإحساس واستمتعت به ، وأخذت تحك جنبيها وجسدها أكثر في العشب النظيف. لاحظت أنه ذلك لم يكن ممتعا تماما ، بل كان مثيرا للحكة تقريبا. ومع ذلك فقد كان شعورا فريدا ومدهشا مما جعلها تستمر في القيام بذلك.


عرفت أنها بخفائها هذا يمكنها أن تفعل أي شيء. وفكرت في أنه من الأفضل أن تكون الخطة أن تقوم بالسير في جميع أنحاء المدينة ، ثم تقوم بعدها باتخاذ طريق العودة الطويل المزدحم إلى المنزل.

نهضت ببطء وسارت باتجاه الخروج من الحديقة. وبينما فعلت ذلك أخذت تتلفت حولها. ووجدت أنه لا يمكن لأحد رؤيتها. حتى أنها أصبحت على مقربة من الناس للغاية ، وعبرت فوق مائدة طعامهم في الحديقة ، ووقفت حقا قريبة منهم. لم يلاحظ وجودها أي منهم. كان الآباء يتحدثون عن أشياء تجري في أعمالهم والأطفال كانوا يتحركون ويلعبون حولها.

خرجت من الحديقة ، وسارت على رصيف الطريق. تطلعت ببصرها في جميع الأنحاء على جميع الناس ، والسيارات التي تسير ، والناس يمشون ويفسحون كلابهم ، والأطفال يتمشون. كانت محاطة تماما بالناس ، وعارية تماما وبالكامل. وضعت يدها على كسها تغطيه من العيون.

مع وجود الكثير من الناس من حولها ، كانت تشعر بالتوتر مرة أخرى. ومع ذلك ، حين لم تجد أحدا يهتم بها أو يراها أو ينتبه إليها ، شعرت بأنها أفضل مرة أخرى واستعادت هدوءها. انتقلت يدها بعيدا عن كسها ، ولكن وضعتها مرة أخرى. لقد صدمت عندما وجدت أنها كانت تتساقط بالسوائل من كسها. هل كان كل هذا يعجبها ويروق لها حقا إلى هذا الحد وإلى هذه الدرجة الشديدة ؟

فجأة ، شعرت بشيء ضربها من الخلف. سقطت على الأرض وتأوهت. ثم شعرت بشيء ما على ساقيها. عندما نظرت إلى الوراء ، وجدت أن شخصا ما قد تعثر عليها وتكعبل. صدمت حتى أنها صرخت وزحفت بعيدا.

وبدا أن الرجل الذي كان قد سقط فعلا كان حائرا ومرتبكا أيضا هو نفسه. لا بد أنه كان يمشي ولم يرها. ونظر حوله في محاولة للعثور على مصدر ما جرى نحوه وتعثر فيه وأصدر هذا الصراخ والتأوه ، ولكن ليزا ذهبت الآن وانصرفت. اهتزت بعمق حقا. ولم تكن تعلم من قبل حقيقة أن الناس يمكنهم أن يسمعونها ويحسون بها ويلمسونها رغم كونها خفية ولا يرونها.

بعد هربها من الرجل الذي كان قد سقط فوقها وعليها ، تباطأت وحاولت تهدئة نفسها ، ولكن قبل أن تتمكن من ذلك اصطدم بها شخص آخر. هذه المرة لم يكن الاصطدام سوى اصطدام خفيف بالكتف. نظرت ليزا ورأت الرجل الذي كان قد صدمها للتو. وأخذ هو الآخر ينظر ويتلفت حوله في محاولة لمعرفة ما الذي صدمه وارتطم به. ومد يده في محاولة ليشعر بهذا الشيء. وبينما كان يفعل ، لمست يده جانب ثدي ليزا.

أطلقت ليزا صرخة ، ومن ثم رفعت يدها بشكل غريزي وصفعت الرجل على خده. أجفل الرجل متألما ، ثم نظر حوله. لقد سمع صراخا من العدم وفي الفراغ ، وشعر كما لو كان أحد ما قد صفعه على خده. ليزا ركضت بعيدا عن هذا الرجل قبل أن يتمكن من القيام بأي شعور وتحسس أكثر حولها.

تجولت ليزا. وقالت لنفسها أنها بالغت كثيرا في رد فعلها تجاه الرجل. لم يكن من العدل في الحقيقة أن تصفع ذلك الرجل ، حتى لو كان قد لمس ثديها. وضعت يدها على الفور على البقعة التي لمسها. خفق قلبها بشدة وهي تستحضر تلك اللحظة وتسيطر عليها هذه الفكرة وهذا الأمر.

كان سير المرأة الخفية في شارع مزدحم ليس بالأمر السهل. فبين كل لحظة وأخرى يحك شخص في جسدها ويصطدم بها ويتلفت حوله مرتبكا وحائرا. شعرت بالناس تلمس جنبيها وذراعيها وحتى مؤخرتها. كان ذلك جميعه يحصل بشكل عرضي رغم ذلك ، وحاولت أن تبقى هادئة.

واقترب رجل على دراجة مسرعة منها ، واستطاعت ليزا بالكاد تفاديه قبل أن يدهس قدميها.

عثرت ليزا على أريكة للاستراحة ، وقررت أن تجلس عليها. هدأت من نفسها من أجل أن تتمكن من التقاط انفاسها. فجأة ظهرت امرأة أمامها. تلفتت المرأة حولها في جميع الاتجاهات ثم جلست فجأة ، بالضبط على حجر ليزا !

تضايقت ليزا بالطبع من جلوس المرأة على حجرها. وسرعان ما دفعت المرأة جانبا. المرأة نفسها نهضت في نفس اللحظة فزعة من شئ تحتها . نظرت إلى الأريكة ولم تر شيئا ، ولكن عندما مدت يدها ، شعرت بشيء ما.

حبست ليزا أنفاسها. كانت اليد اليمنى المرأة على بطنها. توقف ليزا عن الحركة تماما بينما صعدت يد هذه المرأة إلى أعلى. سرعان ما كانت يدها على ثدي ليزا الأيسر. تحسست ثدي ليزا بخفة قليلا ، وأصدرت ليزا أنينا طفيفا وأغلقت عينيها.

ثم تذكرت ما كان يحدث. فتحت عينيها ورأت هذه المرأة تبحث بفضول وتنظر نحو الفضاء المفتوح وهي لا تزال تشعر بثدي ليزا وتتحسسه. غلى الدم في عروق ليزا. كانت خائفة ، وغاضبة ومرتبكة ، تشكيلة كاملة من المشاعر. لم تستطع تحمل ذلك. دفعت ليزا المرأة عنها ووقفت. وضعت ليزا يديها في المكان الخطأ رغم ذلك ، والآن وجدت نفسها تقبض على المرأة بكلتا يديها ، وكلتا يديها على ثديي المرأة.

تلفتت المرأة حولها في جميع الاتجاهات وقد اتسعت عيناها. شعرت بشيء على صدرها ، وشئ يقبض عليها. أصدرت المرأة صرخة مما أدى إلى إدراك ليزا ما كانت تفعله. الآن ، كانت ليزا خائفة ومذعورة مما كان يجري. وأمسكت صدر المرأة أكثر من ذي قبل ، ثم فكرت أن تهرب.

في حالتها تلك وشعورها بالذعر ، نسيت ليزا أن تفك قبضتها عن صدر المرأة وتتركه من يدها. فسحبت بلوزة المرأة (التيوب توب – بلوزة بلا أكمام ولا حمالات) عنها وأنزلتها إلى أسفل. عندما تركتها ليزا ، كانت المرأة قد تعرت من بلوزتها والتي نزلت إلى بطنها وتعرى وانكشف صدرها بالكامل ليراه الجميع.

وكان كل هذا الصراخ منهما قد جذب نظرات كثير من الناس. نظروا جميعا إلى المرأة وصدرها المكشوف. وتعجبوا من جمال واستدارة ثدييها الكاعبين ، اللذين يبلغ مقاسهما حرف C (ج) على الأقل. صرخت المرأة فقط ، وحاول إصلاح بلوزتها وقد نهضت وأخذت تركض هاربة.

ليزا أيضا ذهبت وانصرفت. ومرة أخرى كانت مرتبكة. شعرت بسوء تصرفها ورد فعلها. إلا أنها كانت أشد هياجا وإثارة وشبقا وغلمة الآن من أي وقت مضى وأكثر من ذي قبل. كانت تعرف أنه لم يكن لطيفا أن تسبب في فضح تلك المرأة بهذا الشكل ، لكنها أحبت ذلك أيضا رغم ذلك.

ثم شاهدت فتى مراهق يقف على جانب الطريق. تسابق عقلها في طرح الأفكار التي تريد فعلها وتنفيذها والقيام بها معه. تسللت من خلفه ، ودون سابق إنذار جرت سرواله وملابسه الداخلية إلى أسفل وأسقطتها على الأرض.


صدم الفتى وهو ينظر إلى أسفل ورأى ما حدث. وحين انحنى بشكل سريع لالتقاط السروال ليرفعه ويعيده كما كان وكذلك الكولوت صفعته ليزا على طيزه صفعة سريعة ودلكت زبه. لهث وتأوه وهو ينظر وراءه. وكان كل ما يمكنه رؤيته هم المارة الآخرون يحدقون فيه ، بعيدا عنه جدا فلا يمكن أن يكونوا قد فعلوا به ذلك.

ليزا الآن كانت تضحك بلا توقف وهي تستأنف المسير. عرفت الآن ما أرادت القيام به. انها تفحص المنطقة ورأيت فتاة ترتدي تنورة تتحدث في هاتفها. ركضت وراءها وفعلت بها نفس الشئ وأنزلت جونلتها وكولوتها وتحسست كسها وأدخلت إصبعها فيه ، ثم لما تحسست الفتاة ظهر ليزا العاري وهي تقف خلفها تركتها ليزا وفرت هاربة.

ظلت ليزا تضحك مع أنها تعلم أنها يجب أن تتوقف ، لكنها لا تستطيع ذلك. ثم ركضت ليزا حتى تتمكن من العثور على مكان للتهدئة. ووجدت طريقها إلى الزقاق وجلست ، وهدأت من نفسها ببطء.

ووجدت امرأة ورجل واقفين بجوار بعضهما البعض. ففركت بيدها ظهر ومؤخرة المرأة. توترت المرأة ونظرت حولها. لم ترى أحدا بخلاف الرجل ، فشعرت المرأة بالغضب الشديد. فصفعت الرجل على خده وانصرفت ، وتركت الرجل غير متأكد ولا مدرك لحقيقة ما حدث.

وكانت ليزا تمتع نفسها حقا. شعرت بالرطوبة والبلل في جميع أنحاء فخذيها. ليس فقط بسبب المزاح ، ولكن أيضا لأنها كانت طوال الوقت تتجول في شوارع المدينة عارية تماما دون أي ملابس.

مشت ليزا في الطريق من دون أي اكتراث بشئ في العالم. حتى بلغت مقر شركتها. أخيرا ستلتقي بزميلها في العمل – لكن في قسم آخر غير القسم الذي تعمل به – زميلها الذي تحبه وتشتهيه : أليكس . وشقت طريقها إلى داخل الشركة .

كان أليكس في مكتبه وحيدا يشعر بالملل ، جالسا يقرأ مجلة. كان قد أنهى أعماله وقد اقترب موعد الخروج من العمل وانصرف العملاء . وتسللت ليزا وجثمت خلف مقعده.

“الآن يا روحي ، ابقى هادئا ولا تتحرك ، وأنا لن أؤذيك”. همست ليزا بذلك في أذنه. خاف الفتى ، وكان على وشك أن يستدير للنظر ، لكنها ثبتت رأسه في مكانه. وقالت : “أنا في غاية الجدية ، إذا نظرتَ ، فسوف أنصرف ، أعدك بذلك ، وهذا لمصلحتك.”. وبدا أليكس قلقا ، لكنه ظل ينظر إلى الأمام ولا ينظر إليها وراءه. كانت بالكاد تمنع نفسها من الضحك ، وكانت قد غيرت نبرة صوتها كيلا يتعرف عليها وعموما فمعرفته بها سطحية جدا فكل منهما في قسم غير قسم الآخر.

أنزلت يديها ببطء على جانبي أليكس ، وسحبت قميص أليكس. بدأ في التنفس بعمق. “تذكر ، لا تنظر” ، ذكّرته.

بدأت تفك حزام بنطلونه. وفكت وأنزلت سوستة بنطلون أليكس وأدخلت يدها بداخله.


وفركت فخذيه ودعكتهما بيدها . نظر أليكس حوله بعصبية ، وتأكد من عدم وجود أحد العملاء قربه.

توقفت ليزا. ثم أخذت ثدييها ، ووضعتهما على مؤخرة عنق أليكس. وضغطت بهما على عنقه. كانت تزداد شبقا وهياجا وسخونة الآن. “هل تحب بزازي ؟” سألته بهمس.

“نعم … نعم…” قال وهو يلهث بخفة. لم تتوقف ليزا عند هذا الحد. أخذت إحدى يدي حبيبها أليكس ، ووضعتها على أحد ثدييها ، واستخدمت يدها لتجعله يدلك ثديها ويتحسسه. حاول أليكس الاستدارة والنظر للخلف نحوها .

“لا تنظر إلى الخلف.” قالت ليزا له. كانت تزداد الآن سخونة وشبقا. وكان أليكس يعجن صدرها بيده ، وشعرت ليزا بشعور جيد جدا. ثم تناولت ليزا يده الأخرى ووضعتها على طيزها. إنها لا تستطيع تصديق ما كانت تفعله. ليس فقط أنها كانت عارية الآن في الشركة مقر عملهما هذا المكان العام ، لكن كان حبيبها الذي طالما حلمت به واشتهته يتلمسها في الشركة مقر عملهما هذا المكان العام أيضا.

تحركت يد أليكس من على طيزها إلى جنبها ثم فخذها .


كانت ليزا تحبس أنفاسها. استقرت يده على فخذيها ، ثم انتقلت صعودا تتحسس جميع أنحاء كسها. نظرت إلى أسفل ورأت يده تتحرك في الفراغ فيما يبدو كما لو كان لا شيء كما لو كان فراغا. إنه كسها الخفي . تحسست يده شعر عانتها ، وبدأ اللعب فيه قليلا. وأصدرت هي غنجة متنهدة طفيفة. ثم انتقلت يده إلى أسفل. كانت يده تتحرك الآن حول شفاه كسها ، والتي كانت مفتوحة على مصراعيها ، ويسيل منها السائل الأنثوي. التقطت يده الكثير من البلل والسوائل الأنثوية. من ناحية أخرى كانت يده الأخرى لا تزال تلعب بثدييها دون كلل ولا ملل.

أطلقت ليزا غنجا هادئا. كانت في النعيم المطلق. يمكن أن تشعر بنفسها على وشك بلوغ قمة النشوة قريبا. أغلقت عينيها وبدأ غنجها يتعالى. لكن دخل شخص ما . وتوقف أليكس عما يفعل ، وظن أن وراءه فتاة عارية سيضبطه القادم معها ، لكنه لم يجد أحدا . فتعجب وقال ” أين ذهبت يا ترى ؟”. همست له : “سنلتقي قريبا” ثم هربت من المكان . وأسرع أليكس بغلق بنطلونه وإدخال زبه تحت الكولوت والبنطلون .

خرجت ليزا من الشركة وبقيت تنتظر خروج أليكس – الفتى الوسيم الذي كانت تراه دوما وتشتهيه ولم تجرؤ على الإعراب والإفصاح له عن حبها من قبل – من المكتب بعد نهاية يوم عمله ، وتتبعته ، واستقلت السيارة في المقعد الخلفي .. انطلق أليكس بالسيارة إلى منزله . ولم يلحظ وجود ليزا ، وجود امرأة معه في نفس السيارة ، ولو لاحظ لما رأى شيئا غير انخفاض شديد في إسفنج المقعد الخلفي ناتج عن جلوس امرأة خفية عليه .

وبلغ المنزل ، وفتح الباب وتسللت ليزا منسلة معه من الباب وخلعت حذاءها العالي الكعب وسارت حافية تحمل حذاءها في يدها لئلا يسمع خطواتها. وتعقبته إلى غرفة نومه حيث تجرد من ثيابه وحذائه ، فوضعت حذاءها في الركن جانبا وهمست له مما أفزعه : اخلع أيضا ملابسك الداخلية الفانلة والكولوت . وخذ هذا الكولوت الرفيع الثونج ارتديه .

شعر أليكس بالإثارة الشديدة والشبق من همسها الأنثوي الناعم وما تطلبه منه . وفعل ما تريد . وارتدى الثونج فوق زبه شبه المنتصب ، وكان الثونج محبوكا جدا ، يكشف عن مؤخرته بالكامل إلا حبل رفيع بين الفلقتين ، ويستر زبه وبيضاته ، ولكنه يظهر زبه ضخما جدا من شدة ضيق الثونج وحبكته . كان شكله بالثونج مثيرا جدا . هكذا فكرت ليزا .

شعر أليكس بيد خفية أنثوية ناعمة تلمس زبه من فوق القماش الناعم للثونج ، ثم تتحسس مؤخرته ، وتبعبصه بإصبعها في طيزه ، واشتد انتصاب زبه .. إنها نفس اليد وإنه نفس الصوت الجميل .. وتأوه وشعر كأنه يمارس الجنس مع امرأة مجهولة وهو معصوب العينين ، أو وهو أعمى ، أو وهو مغمض العينين ، لا يرى من تطارحه الغرام ، فقط يمكنه سماع صوتها وآهاتها وهمسها ، والشعور بلمساتها لجسده وزبه ، وقرر أن يتحسسها ، في الموضع الذي يعتقد أنها تقف فيه ، وبالفعل تمكن من تحسس جسدها الذي اكتشف أنه كان عاريا تماما ، وزادت من إثارته الجهد الذي بذله في تمييز أجزاء جسدها ومعرفة مكان جنبها وكسها وثديها ، ومع حماس الشهوة تعلم بسرعة وتمكن من مداعبة حلمتها وثديها أو نيك كسها بإصبعه . وسمع غنجها وسمعها تقول : كمان ، إممممم ، نيك كسي بصباعك كمااااااااااان .

وشعر بأنفاسها تلفح وجهه وبشفتيها تلتصقان بشفتيه وتواءم مع الوضع وبدآ يتبادلان القبلات الحارة الساخنة ، وتحسس الهواء بذراعيه حتى تمكن من تطويق ظهرها وجسدها الخفي بذراعيه. وضمها بقوة ، وشعر بذراعيها الخفيين يطوقانه ويفعلان به نفس الشئ أيضا . وبعدما شبعا من القبلات والأحضان شعر بها تفك ذراعيها وتبتعد بشفتيها ففعل مثلها وفك ذراعيه عن ظهرها ، وشعر بها تبتعد بجسدها عن حضنه ، وتدلك زبه من فوق الكولوت الثونج بقوة ، ثم رأى الكولوت ينسحب لأسفل وساعدها في خلعه ، وأصبح عاريا تماما أمامها فأطلقت صفير إعجاب بزبه وابتسم سعيدا بإعجابها . وقال للمرأة التي لا يراها ولا يرى سوى الهواء مكانها ولكن يعلم أنها موجودة : إيه رأيك ؟

قالت : ودي عايزة كلام . روعة روعة .

ثم شعر بشئ ساخن مبتل يحيط زبه ، إنه فمها الخفي ، وأخذ يتأوه في استمتاع . وأخذت ليزا المرأة الخفية تمص زب أليكس ، الذي حثها على مصه أشد وأثنى على مصها ، وهو مذهول ومثار جدا وهو يرى زبه أمامه في الفراغ لا يحيطه فم ولا شئ ، ولكنه يشعر بالمص وفم الجميلة الخفية تمصه .

ثم شعر بها تستلقي بجانبها وتقول له : اطلع علي ونكني . وشعر بيديها تمسكان يديه ترشده للوضع الصحيح فوقها ، فصعد بحرص كيلا يؤذيها تحته أو يدوس في جسدها الخفي الذي لا يراه ، ولكنه يرى ويسترشد بانضغاط وانخفاض مرتبة السرير لأسفل في موضع رقادها الذي أحدث فجوة تشبه فجوة النيزك في صحراء أريزونا ولكنها بيضاوية بطول جسدها ، كان شيئا مثيرا ومذهلا .. وأصبحت ركبتاه حول جسدها بأمان وسلام ، وتحسس موضع ساقيها ورفعهما في الهواء عاليا . وشعر بيدها الخفية الأنثوية الناعمة تقود زبه إلى كسها ، ثم أدخل زبه عميقا في الكس الخفي الذي لا يراه ولا يرى صاحبته . كان رطبا وضيقا وساخنا . وتأوها وغنجا معا .

وتركت يداه ساقيها في الهواء ونزلتا إلى الموضع الذي يظن فيه ثدييها ، وبالفعل وجد ثدييها بعد قليل من البحث ، وأخذ يدلكهما ويتحسسهما ، ويقرص حلمتيهما .

شعر كأنه يضاجع جنية أو ملاكا أو عفريتة وشبحا ، وأثاره ذلك جدا رغم علمه أنها امرأة وليست أيا من هؤلاء . لكن أثارته الفكرة على كل حال .

وشعر بيديها تتحسسان طيزه ، وتضغطه إليها أكثر . وسمع صوتها من الفراغ والخفاء وهي تغنج وتتأوه وتقول : آاااااااااااااااه . أحححححححححححح . كمااااااااااااااااان . نكني جااااااااااااااااااااامد . نكني أوووووووووووووووووووووي . نكني يا روحي . كسي نااااااااااااااااار . زبك كبيييييييييييييييييييييير . آااااااااااااااااااااااااه.

وشعر بساقيها تطوقان ظهره ، وأخيرا شهق وصاح : هاجيبهههههههههههههههم . هانزل . آاااااااااااااااااااااه .

قالت من الفراغ والخفاء : نزلهم في كسي يا روحييييييييييييييييييييييي .

وشعر أليكس بلبنه الوفير الغزير ينطلق في الفراغ في الخفاء ، في مهبل خفي غير منظور ، وكأنه يقذف على الملاءة .. لكن لا بلل يصل إلى الملاءة مطلقا .. وتساءل هل تعاطى مخدرا ما في الطعام أو دس له أحدهم حبوب الهلوسة ليتخيل امرأة خفية ، وهل هناك امرأة خفية ؟! .. ثم استبعد الفكرة كلها ولم يعد يكترث هل ما يراه حقيقة أو وهم .. واهتم فقط بالاستمتاع بهذه اللحظات حتى ولو كانت وهما .

ولما انتهى استلقى جوار الجسم الأنثوي الخفي غير المنظور ولا المرئي ، لاهثا ، وسمع أنفاسها وصوت لهاثها هي الأخرى ، وشعر بيدها تداعب صدره .. قال : إيه رأيك يا روحي ؟

سمع صوتها من الفراغ يقول : روعة . أحلى نيكة اتناكتها في حياتي .

قال : نفسي أشوفك يا قطة .

قالت : مش دلوقتي . أنا كمان عايزاك تشوفني ، بس خايفة ما أعجبكش .

قال : دانتى تعجبي الباشا . أنا حاسس بكده ومتأكد منه وإيدي اللي لمستك حاسة ومتأكدة من كده .

تحسس موضع شعرها فوجده ناعما رائعا طويلا ، والتف ونزل بوجهه على وجهها ، وتحسس شفتيها ونزل عليهما تقبيلا وبادلته القبلات . ونهضت تودعه ، وقال : إمتى هنتقابل تاني ؟

سمعت الصوت الأنثوي في الفراغ يقول : سيبها للظروف .

وسمع طرقعة الكعب العالي بعدما عادت لارتدائه وهي منصرفة تبتعد وينخفض صوت الطرقعة حتى تغادر المنزل وتفتح الباب وتغلقه .

الرجل الخفى ومغامراته الجنسية



كان جمالها الوحيد الذي كان الرجل الخفي دائما معجبا به من بعيد ، ولم تواتيه الجرأة أبدا على التحدث والتكلم معها ولا على النظر في عينيها عيني المرأة التي يحبها ويشتهيها.

بعد ظهر اليوم الثلاثاء في منتصف أكتوبر ، شعرت سوزان بالندم الآن على قرارها بالعمل حتى وقت متأخر ، وسارت خارجة من مقر العمل في الرياح الشديدة ، وبمجرد خروجها تنبهت إلى أنها تركت معطفها في مكتبها ، وهو في الطابق 31 من المبنى العالي . قررت أن المسافة إلى محطة المترو أقل من خمس دقائق ، وأنها يمكنها السير في البرد بشجاعة وسارت نحو المحطة ، كل ما يمكن أن يخطر في بالها الآن هو العودة إلى شقتها المريحة الجديدة على الجانب الآخر من البلدة.

كانت وحدها وهي تنتظر المترو في المحطة لأن هذا هو آخر مترو لتلك الليلة وكانت المحطة مهجورة خالية من الناس ، وقد تأخر القطار بالفعل عشر دقائق وبدأ صبر سوزان في النفاذ.

كان الرجل الخفي يقف في عتمة الظلال يراقبها باهتمام ، ويركز عليها ، وعيناه تتأمل جسدها الممتلئ الشهى المرتجف وتستكشف مفاتنها وكل شبر فيها. كانت حلمتيها شامخة وقاسية منتصبة تحت الملابس. والجزء المكشوف من ساقيها قد انتفض وامتلأ بما يشبه البثور لشدة البرد. لكن تأمله لجسدها قطعه صفير المترو وهو قادم وأوشك على التوقف. اقترب الرجل الخفي من المترو.

أخيرا ، سوزان تتنهد في ارتياح وهي تشق طريقها نحو أبواب المترو المفتوحة ، ومرت من الفجوة بين بابي المترو ، ووجدت نفسها في حجرة صغيرة مليئة بدخان السجائر ، حيث يبدو أنها يشغلها رجل قصير يدخن السيجار الكوبي الكبير. إنها تعرف أنه سيجار كوبي لأنه كان السيجار المفضل لدى والدها. تبعها الرجل الخفي ووقف يتأملها دون أن تراه أو يراه الرجل ذو السيجار . وضعت سوزان حقيبتها على الأرض بعناية واستندت على حافة مقعد. هذا أمر ضروري ، بينما جونلتها التي بطول الركبة تكشف بعض الشيء عن ساقيها عندما جلست بشكل صحيح. لاحظت بجنب عينيها ، ومن خلال سحابة وغلالة من الدخان ، أن الرجل المقابل لها يبدو كما لو كان يحدق مباشرة في حلمتيها الصلبة ، وعلى الرغم من أن هذه الفكرة كانت مزعجة لسوزان ، إلا أنها شعرت بالإطراء للانتباه وللاهتمام. سوزان لا شعوريا بدأت ببطء في التراجع بكتفيها إلى الوراء لتعطي المشاهد نظرة أفضل لثدييها مقاس ج.

وقف الرجل الخفي في زاوية الحجرة ، لا يراه أحد ، يتعجب من سلوكها الإغرائي المثير ، وراقب بعناية ثدييها الكاعبين الممتلئين الرجراجين يتمايلان من جانب إلى جانب مع حركة المترو. التصقت وتشبثت بلوزتها الحريرية بتضاريس ومفاتن جسدها ومنحنياتها ، والتصقت جونلتها الضيقة المحبوكة بفخذيها. مرة أخرى أفاقت من شرودها على الواقع ، كانت محطة نزولها. حان الوقت للرحيل.

كانت سوزان تعلم أن العينين الخرزية الصغيرة للرجل المنحرف ذي السيجار ستتبعها وتتأمل طيزها الممتلئة الفاتنة لآخر لحظة حتى تغادر المترو ولم تكترث لذلك. انحنت لأسفل لالتقاط حقيبتها والمترو يقف في المحطة ، وبينما هي تفعل ذلك ، وجهت طيزها البارزة في اتجاه الرجل. شعرت بالجونلة تنسحب بإحكام وتنحسر عن فلقتي طيزها لتعرض الخطوط العريضة لها لكولوتها من خلال المادة السوداء القماشية للجونلة. سوزان احمرت خجلا وهي تغادر المترو وهي تعلم أنها قد أظهرت فقط للرجل شيئا لن يره لفترة طويلة تالية.

كان شقة سوزان الجديدة فقط على بعد مبنيين من محطة القطار. كانت تتمتع بجيرة حسنة وموقع جيد ، وشعرت بالأمان وهي تمشي نحو المنزل ، ولكن هذه الليلة كانت مختلفة شعرت أن هناك من يتابعها أو يشاهدها ويراقبها وهي لا تراه ، واتجهت إلى المشي السريع.

تعقبها الرجل الخفي وتبعها بهدوء ، وظل قريبا منها خلفها كيلا تغيب عن عينيه ولا يفقد أثرها.

اقتربت سوزان من باب شقتها الأمامي ، ونادت على قطتها ، وهي تبحث في حقيبة عن المفاتيح.

لقد رآها من قبل تفعل ذلك ، فإنها ستترك الباب مفتوحا وغير مراقب في حين تنتظر القطة لتدخل وهذه ستكون فرصته للدخول خلفها.

تركت سوزان الباب مفتوحا لقطتها لكي تأتي وتدخل تأتي في حين وضعت حقيبتها على الأرض ، ثم أغلقت الباب بسرعة لتوقف التيار الهوائي البارد الداخل إلى شقتها الدافئة الجميلة.

فلحق بها الرجل الخفي بشكل وثيق لصيق من قاعة إلى قاعة حيث خلعت حذاءها ذا الكعب العالي ، ومن ثم اتجهت إلى الحمام ودخلت الحمام حيث خلعت جونلتها السوداء الضيقة المحبوكة لتكشف عن الكولوت الرفيع (الثونج thong) الأسود الدانتيل الخيطي. دخل الخفي سريعا إلى الحمام قبل أن تغلق الباب ، ووقف غير مرئي ولا منظور مستندا على الباب وهي تتجرد من ملابسها لتصبح عارية تماما وحافية. أولا أزالت بلوزتها الحريرية لتكشف عن ثدييها الممتلئين مقاس ج. وفكت شعرها الأسود الطويل من ربطة ذيل الحصان وأسدلت شعرها بكسل على ظهرها. ووضعت إبهاميها حول خط الكولوت الرشيق عند وركيها وجنبيها السمينين الفاتنين وأنزلت الكولوت الثونج الرفيع الخيطي الدانتيل ليقع إلى الأرض. وقفت سوزان ونظرت بإعجاب إلى نفسها في مرآة كاملة الطول. وكان كسها الحليق على بعد قدمين منه – من الخفي -. بدأ زب الرجل الخفي في الارتفاع والانتصاب بينما سوزان تدخل تحت الدُش.

أنهت سوزان استحمامها وخرجت من تحت الدُش وجففت نفسها وشعرها وجمعت ملابسها من على أرض الحمام وتوجهت إلى غرفة النوم ، كل ما تريده الآن هو النوم ، ودخلت تحت الأغطية فوق سريرها الكبير الحجم الواسع ، واستلقت عارية تماما كعادتها.

كان الرجل الخفي واقفا وشاهدها ، وسقطت سوزان في نوم عميق بشكل سريع جدا ، وصوت تنفسها الثقيل ملأ الغرفة. هذه هي اللحظة التي كان ينتظرها ، سار بهدوء نحو السرير ، هي بالتأكيد نائمة وفمها مفتوح. استخدم إصبعه بمثابة اختبار لمعرفة ما إذا كان سيتسبب في استيقاظها ، وأدخل سبابته داخل فمها (في فمها) ، والتفت وانغلقت شفتاها حول إصبعه بإحكام ، وبدأت في لعق إصبعه ، ولمفاجأته شعر بها تشفط إصبعه وتمصه مصا شديدا جدا. انتصب وتصلب زبه على بعد شبر واحد من وجهها. أمسك زبه بلطف وضغط رأسه على شفتيها ، انفتح فمها واسعا لاستيعاب زبه السمين. دفع زبه الخفاق النابض داخل فمها ، وبدأ لسانها يحيط خوذته (رأس زبه) ، وفقد الرجل الحفي القدرة على التحكم في نفسه ، وبدأ جنباه في دفع زبه كاملا أكثر وأكثر في فمها. وبدأت بيضاته في الانتفاخ وزبه في الخفقان والانتصاب أكثر وأكثر. لكنه توقف فجأة وسحب قضيبه قبل نقطة الانفجار وقبل لحظة القذف. لم يرد أن يقذف في فمها. وأراد إدخار لبنه لكسها .

وقف مرة أخرى ونظر إلى اللعاب يقطر الآن من فمها. وأمسك زاوية الغطاء الذي تتغطى به سوزان وحسره عنها ببطء ليكشف عن جسدها العاري. وضع يده اليمنى على صدرها وبدأ في قرص ثديها ، ويده اليسرى تتحرك نحو الأسفل نحو فتحة كسها الرطبة الآن ، لقد كانت رطبة وتنتظره ، وأدخل أصابعه بين شفتيها. بدأت تتقلب وتتحرك. أوقف كل شيء حتى هدأت. وتباعدت ساقاها عن بعضهما. الآن هو الوقت المناسب. وربط يديها وقدميها بالحبال في شباكي السرير الأمامي والخلفي برفق وعناية حتى لا يوقظها. ووضع يده المغطاة بعصير كسها على فمها بقوة كيلا تصرخ إن استيقظت ، وصعد عليها وفوق جسدها.

استيقظت سوزان فجأة وشعر بأنه يتم اغتصابها وأن يدا قوية تسيطر عليها. فتحت عينيها لكنها لم ترى أي شخص. كانت وحدها تماما في الغرفة . حاولت التحرك ولكنها كانت مقيدة في السرير تماما. أرادت أن تتحدث ولكنها لم تستطع فإن شيئا ما يغطي فمها. أخذت أصابع قوية في نيك كسها ، ثم خرجت منها. كان يمكنها أن تسمع تنفس شخص ما ، وشعرت بما تعتقد أنه قضيب رجل عند مدخل كسها ، وبدفعة قوية واحدة دخل الزب عميقا الآن في عمق كسها. حاولت الغنج والتأوه بكل سرور ولكن منعها فمها المكمم.

شعر بها الرجل الخفي تتلوى في جميع الأنحاء تحته وشعر أنها كانت تتمتع به وأنها ليست محاولة للهرب. واستمر في نيك كسها الضيق وصفعت بيضاته النابضة بعنف مؤخرتها ، ورفع يده عن فمها ليسمعها تطلق غنجة وصرخة هائلة من المتعة.

“يا إلهي ، أعطني إياه! نكني أقوى وأشد! زبك ضخم جدا!”

وتابع بموجب تعليماتها وتوجيهاتها نيك كسها الوردي الكامل الرائع. وهو يفك يديها ، وتراجع ليفك قدميها ، واستمر في نيكها ، وهي تطوق ظهره بذراعيها وساقيها ، وكان يمكنه أن يشعر ببيضاته تتورم وزبه بدأ ينبض ، وضمها إليه بشدة وقذف لبنه غزيرا ووفيرا في أعماق كسها. ثم انه أخرج زبه من كسها وأمرها بأن تمص زبه وتنظفه من اللبن.

أطاعت سوزان رغباته ، على الرغم من أنها لا تستطيع رؤية زبه الضخم ، وشعرت بنفس الأيدي الرجولية تقبض على مؤخرة رأسها وتسحبها نحو زبه. مصته تماما ونظفته. وسحب قضيبه من فمها ، وغادر الشقة.

مأساة مصطفى مع الشيخ معتز



أنا مصطفى . وأنا شاب عمري الآن 26 سنة تبدأ قصتي منذ حوالي 8 سنوات أي حين كان عمري 18 سنة . أنا كنت شابا عاديا تماما و طبيعيا تماما لا أفكر في الجنس إلا مع أنثى .
وأتوق لأن تكون لي علاقات مع فتيات كثيرات وأن أنيكهن ، ولم أتوقع في يوم من الأيام أن يحدث لى ما حدث. ولكن وفي أحد الأيام كنت بالمنزل أطل من البلكونة لأشاهد ضيفا عند جيراني في بلكونتهم هذا الضيف كنت أعرفه نعم إنه معتز زميلي في المدرسة الإعدادية ولكنه في الصف الثالث يسبقني بصفين وانفصلنا بعد الإعدادية فدخل الثانوية التجارية ودخلت أنا الثانوية العامة ، حيث اكتفى هو بالثانوية التجارية بينما التحقت أنا بإحدى الكليات ، ولكن ما هذا ، لقد أطلق لحيته حتى أنني تعرفت عليه بصعوبة ، وعلمت منه لاحقا أنه انضم إلى جماعة سلفية مثل أبيه وأخيه (وهو الآن أحد كبار قيادات حزب النور بعد خروجه من السجن) .

المهم الشيخ معتز هذا – كما يطلق على نفسه الآن – كان معروفا عنه بالمدرسة أنه قواد بيجيب نسوان متناكة للي يدفع ولكن لم أبالي وإذا به يسلم علي و يطلب مني أن يأتي إلى شقتي غدا ليسلم علي و يسألني عن بعض الأشياء فوافقت وزارني فعلا ومعه سيدة ثلاثينية وبعد أن جلسنا بمفردنا ثلاثتنا بالمنزل عندي فوجئت بها تضع يدها علي زبري أثناء الحديث بصراحة أعجبني الأمر و قلت في بالي نجرب مش هنخسر حاجة فسكت لها فوجدتها تخرج زبري من البنطلون و تضعه في فمها ولكني قمت مسرعا لأني خفت أن يدخل أحد علينا الغرفة و يرانا . قال لي معتز : ما رأيك يا مصطفى ؟

فقلت له : إني موافق وأريد أن أنيكها ولكن ليس هنا .

فقال لي : سأنتظرك أنا وهي غدا الساعة الخامسة مساءا في منزلي.

فوافقت خاصة أني أعرف أن والده و والدته يعملان بسلطنة عمان و هو يعيش وحده بالمنزل. وفي الميعاد ذهبت إليه وأنا أمني نفسي بأن أنيك تلك المرأة الشهية الجذابة واستمتع بالنيك معها وبالفعل وجدتها بانتظاري وقد تركنا معتز وحدنا وخرج ورفض تناول نقود مني واعتبرها جدعنة من صاحب لصاحبه . و كانت عارية تماما لا ترتدي إلا قميص نوم أحمر شفاف مثير جدا وكان تضع الماكياج علي وجهها. أول ما رأيتها زبري انتصب وبدأت أقبلها في شفتيها الناعمتين ولكنها دعتني أولا لشرب الخمور حتي نهيج أكثر و تصبح سهرة ممتعة وبالفعل جلسنا و أحضرت الويسكي و البراندي و شربنا ليس كثيرا فقد كنت هائجا عليها ثم خلعت كل ملابسي ونمنا سويا على السرير و أخذت أقبلها ثم نامت علي بطنها و كانت طيزها رائعة جدا بيضاء و نظيفة جدا وبدأت أدخل زبري في كسها وبينما أنيكها دخل علينا معتز عاريا تماما وجواره رجل عاري تماما أيضا وضخم جدا أنا عندما رأيته خفت جدا لأني اعتقدت أنه أحد أقارب معتز ولكني فوجئت به يطلب مني أن ينيكني مثلما أنيك أنا المرأة ولكني رفضت بشدة وقلت له : أنا مش متناك .

ولكنه حاول أن يغتصبني بالقوة و حاولت الهرب منه ولكني فوجئت بنفسي تخور قواي مرة واحدة ولم أستطع أن أقاومه و عرفت بعد ذلك أن المرأة كان قد وضعت لي المخدر في الخمر بالاتفاق مع معتز الذي كان قواد رجال أيضا حتي لا أستطيع المقاومة وعرفت أن اسمه نبيل وانصرفت المرأة من المكان حاملة ملابسها معها ، بعد أدت دورها كما يجب ، وحملني نبيل علي يديه و وضعني علي السرير و أخذ يقبلني في شفتي وأنا كنت أحس بما يفعل ولكن لم أستطع المقاومة بسبب المخدر . كنت في حالة صعبة جدا وهو يغتصبني بهدوء بعدها أخذ يقبل رقبتي وجسدي كله ثم نيمني على ظهري و رفع رجلي للأعلى و حاول أن يدخل زبره في طيزي ولكن لم يستطع لأن خرم طيزي البكر كان ضيقا جدا فأحضر له معتز كريم دهن به طيزي و زبره ثم أخذ يدخل زبره في طيزي بالراحة و فجأة أدخله مرة واحدة وفض بكارة طيزي وظل ينيكني حتي أنزلهم في طيزي و غرقت طيزي باللبن بتاعه وهو كان مستمتعا للغاية و كأنه ينيك امرأة. بعدها تركني قليلا ثم عاد إلي و ناكني مرة ثانية ولكن هذه المرة تبادل علي هو و معتز كان أحدهما ينيكني و الآخر يصورني بكاميرا معه وناكوني و صوروني بكل الأوضاع.نعم صوروني صور فوتوغرافية و فيديو ايضا وانا عاري تماما و بتناك.

بعدها خرج معتز و أخذ الكاميرتين معه كاميرا التصوير و كاميرا الفيديو و عندما أفقت وجدت الرجل الذي ناكني وقال لي إن اسمه نبيل و هو منذ صغره يعشق نيك الأولاد و الشباب فقط ولا يحب النساء و أنني إذا لم أستجب له في أي وقت سيفضحني في كل مكان بالصور وشريط الفيديو الذي معه.

ارتديت ملابسي و خرجت وأنا أبكي بشدة بسبب ما حدث معي. وما سيحدث كنت محتارا جدا هل أطاوعه وأتركه ينيكني وقتما يريد أم أرفض و أتركه يفضحني.

بعد يومين من حادث الاغتصاب الذي حدث لي وبعد تفكير ومعاناة رهيبة قررت أن أوافق نبيل علي أن ينيكني مقابل ألا يفضحني فذلك أهون بكثير من أن تحدث الفضيحة ولكنه حدد لي ميعادا أزوره في شقته. بصراحة لم أستطع الذهاب في الميعاد لم تطاوعني قدماي أبدا أن اذهب عليه فبعد أن ارتديت ملابسي و خرجت من منزلي متجها إليه لم أستطع و عدت من حيث أتيت و قلت في نفسي لن يفضحني و سأتحجج بأي شئ لعدم حضوري و لكنه تركني تماما لمدة يومين لدرجة أني افتكرته خلاص قرر ينساني و فرحت جدا و في اليوم الثالث وفي العاشرة صباحا كنت أنا و أختي وحدنا بالمنزل و وجدت جرس الباب بيرن فتحت باب الشقة لأجد نبيل أمامي لم أعرف ماذا أفعل و فوجئت به يقول لي : ليه ما جيتش في معادك أنا كنت هافضحك بس ما رضيتش .

قلت له : امشي دلوقتي وأنا هابقى آجي لك .

لكنه ما رضيش و أصر علي الدخول . أدخلته الشقة و جلسنا في أوضة الضيوف و ذهبت أختي لإعداد الشاي للضيف فوجدته يطلب مني أن ينيكني هنا في بيتنا . بالطبع رفضت لكنه أصر بشدة و خلع كل ملابسه بقي عاريا تماما بالغرفة وقال لي إن لم أخلع ملابسي و أستسلم له هيفضحني .

وافقت خلعت كل ملابسي بعد أن أغلقت الغرفة جيدا علينا و قلت لأختي إنه والد واحد صاحبي مسافر مصر و هيقعد معايا شوية عشان يقول لي على موضوع لأبلغه لابنه.

بعد أن خلعت كل ملابسي تماما ترجيته أن لا ينيكني لأن طيزي من ساعتها وهي واجعاني خالص .

وافق و قال لي : انت نام علي بطنك وسيب نفسك خالص وأنا هالعب فيك شوية بإيديا وهابوس فيك شوية و همشي .

و بالفعل نمت علي بطني وأنا عريان خالص وقعد هو يحسس علي جسمي بإيديه و بعدين قعد يبوسني في شفايفي وفي صدري و بزازي و يمص بزازي . بعدين طلب مني أمص زبره لكني رفضت بشدة فتركني و فجأة و هو بيلعب في جسمي وجدته بيحط زبره في طيزي قاومت لكني في النهاية استسلمت خوفا من الفضيحة و خلاني أنام علي إيديا ورجليا زي الكلب و ركب عليا من ورا وناكني بدون كريم المرة دي ونزل لبنه في طيزي وبعد ما خلص قال لي : البس هدومك ولما أقول لك علي معاد تيجي فيه بدل ما آجي لك وأنيكك في بيتكم .

و بعدين لبس هدومه و روح.

بعد اللي حصل أخدت يومين مش عارف أنام من التفكير والحزن إني أصبحت متناك منه وكمان كانت طيزي واجعاني أوي من النيك و كنت حزين علي اللي حصل فيا خالص. وبعد كام يوم بعت لي معتز و قال لي إن نبيل هيستناني في البيت عنده بكره الساعة 3 العصر وإذا ما جيتش هيفضحني و هينشر الصور بتاعتي في كل مكان.

قلت لمعتز : حاضر طبعا هاجي في المعاد .

ولكني برده في المعاد ما قدرتش أبدا أروح له . كانت رجليا ما بتطاوعنيش إني أروح لغاية عنده خصوصا إن أنا عارف إنه هينيكني طبعا و ما رحتش في المعاد وقلت : يحصل اللي يحصل .

وفي الساعة واحدة بالليل لاقيته جاني البيت عندي المرة دي ما رضيتش أدخل له البيت لأن أبويا وأمي كانوا في البيت وكمان إخواتي راح قال لي : انزل معايا لتحت عاوزك.

وافقت طبعا لأني كنت خايف إنه يفضحني قدام أبويا ونزلت معاه ويا ريتني ما نزلت وأنا نازل قدامه علي السلم بتاعنا وإحنا ساكنين في دور مرتفع كان هو بيبعبصني في طيزي وبعدين راح ماسكني من ورا بقوة لدرجة إني حسيت بزبره في خرم طيزي بالرغم من هدومي .

وفي الدور الأرضي قال لي : ليه ما جيتش ؟

قلت له : ظروف .

قال لي : آخر تحذير لو كررتها تاني أقسم إني هفضحك .

بعدين أطفأ نور السلم و أخدني في حضنه و باسني في شفايفي و قعد يمص في شفايفي ويلعب بإيديه في طيزي وأنا طبعا مش قادر أقاومه خالص خوفا من الفضيحة بعدين راح مقلعني كل هدومي وإحنا في بير السلم و رجع تاني يبوسني في شفايفي.

وفجأة وإحنا علي هذا الوضع النور نور ولقيت غادة بنت الجيران اللي ساكنين فوق مننا هي اللي فتحت النور و بتبص علينا . طبعا منظري كان بشع . كنت عريان خالص و في حضن نبيل وهو بيبوسني في شفايفي وإيديه بتلعب في طيزي .

البنت أول ما شافت المنظر خافت و طلعت لفوق علي شقتها على طول ونبيل كمل نيك فيا و كأن ولا حاجة حصلت بعد ما خلص نيك فيا أعطاني معاد تاني أروح له شقته و مشي.

لبست أنا هدومي وكنت متأكد إن غادة هتفضحني عند كل الجيران بالمنظر اللي شافته.لكنها لم تفعل.

في اليوم التالي كانت غادة تنتظرني على سلم المنزل ، وأخذت تعاتبني بهمس على ما رأته فأخذتها بعيدا عن المنزل لئلا أنفضح وأخبرتها بكل شئ . قالت لي إن عمها ضابط شرطة وعلينا أن نستعين به للإيقاع بهؤلاء الأوغاد ، وبالفعل التقيت بعمها ، وأخبرته بكل شئ ، وراقبت الشرطة شقة الشيخ معتز ، وضبطته في كمين مع صديقه نبيل في أوضاع شاذة ، وتم إيداعهما السجن . وأخيرا تحررت من هذا الكابوس ونسيت تلك الأيام السوداء ، وتزوجت وأنجبت طفلين ، وعشت حياتي ، حتى أتتني أنباء الإفراج عن معتز بعفو عام منذ ستة أشهر . وأنا الآن في حالة من الرعب والقلق خصوصا أنه قد أصبح ذا مكانة وحيثية ولا أحد يستطيع محاسبته ولا مساءلته.

الخولنة والنياكة .. طالب الجامعة والعصابة التى خطفته وناكته !!!


أنا شاب ملتح لحية خفيفة . عمري 24 سنة وخريج جامعة كلية الشريعة والقانون ، وأحد أعضاء حزب الحرية والعدالة. كنت عائدا في طريقي إلى البيت من بيت جارنا وفي ظل تدهور الوضع الأمني في مصر توقفت سيارة إلى جانبي وسحبوني وضربوني على بطني ووضعوني في صندوق سيارتهم التويوتا وأغلقوه بعد أن أخذوا جهاز الموبايل الخاص بي كان والدي تاجر أقمشة معروف وحالتنا ميسورة فقد علمت أنهم سيطلبون فدية سارت السيارة لفترة شعرت كأنها عام كامل توقفنا فجأة ونزل رجال ملثمون فتحوا صندوق السيارة وشدوني من شعري بقوة وأنزلوني وطرحوني أرضا على بطني , وكانوا طوال وأجسامهم ممتلئة مفتولي العضلات عصبوا عيني وأنا مضطجع على بطني وسحبوا يداي إلى ظهري وأوثقوها بقوة ثم أوقفوني واقتادوني إلى داخل بناية .


شعرت أنهم أدخلوني في غرفة وأجلسوني على شيء بدا وكأنه بطانية جلست طويلا وكنت خائفا ومرعوبا منهم وشعرت أن البرد بدأ يسري إلى جسمي وبدأت لا أشعر بطيزي من شدة البرد , صرخت : يا ناس حرام عليكم ها أموت من البرد وعاوز أتبول .

فجاءني أحدهم فقلت له : أحضر لي كرسي فالأرض باردة وأريد أن أتبول .

فقال لي : اصبر طيزك برد بدأنا نتفاوض مع والدك إذا أعطانا المبلغ سريعا سنطلق سراحك .


فقلت له : لا بأس لكنني سأموت من شدة البرد أريد أن أجلس على شيء دافىء .

ضحك وقال : مفيش غير إنك تجلس بحضني يا حلو ما عندناش فندق خمس نجوم من اللي تعودت تروح لها , ولكنني سآخذك لكي تتبول .

سحبني من يدي وذهب بي إلى ما أحسست أنه حمام وجاء صاحبه الثاني وبدأ بفتح أزرار بنطلوني الجينز الضيق , أنزل البنطلون وسحب الكولوت ( اللباس ) وقال لي : بول وأنت واقف .

بدأت أبول وهو يقول لصاحبه : طيزه أسمر يجنن .

وبدأ يعصر الفردات ومد إصبعه إلى زبي وقال لصاحبه : متربي على العسل والحليب وريحته حلوة كرائحة الشيكولاتة .

بدأت أشعر أنهم سيقومون باغتصابي . ألبسوني الكولوت والبنطلون وسحبوني فقال لصاحبه : طيزه بردان عايزين ندفيه برد من الجلوس على الأرض .

فقال : لم لا أجلسك بحضني يا حلو ؟ .

أنا سكتت حيث إنني شعرت إنني أريدهم أن ينيكوني فعلا لأني اشتهيت ويداي المربوطتان وعيني المعصوبة زادت لدي من هذا الإحساس .


وفعلا نزعوا عني البنطلون وأجلسوني في حضن أحدهم جلسة الفارس وضغط الآخر على كتفي حتى نزلت على رأس زبه الذي دخل خرم طيزي . صرخت وأمروني أن أنيك طيزي بزبه صعودا ونزولا وفعلت مع الألم الشديد . وبعدها جلبوا عصا وشدوا أقدامي وبدأوا يضربوني على طيزي وقد وضع أحدهم رأسي بين فخذيه بدأت أصرخ من الألم حتى جاء زعيمهم وقال : ماذا تفعلون ؟

قالوا له : إنه حاول الهرب ونحن نعاقبه .

فقال لهم : اجلبوه . طيزه محمرة .

شالني أحدهم على كتفه وفكوا وثاقي ونزعوا عني قميصي وأمروني أن أنام على بطني وجلسوا يلعبون القمار فوق ظهري وطيزي , فاز الزعيم ، فجاء بزجاجة من الخمر ودهن به طيزي وأمرهم بلحسه . بعدها قاموا بربطي على سريره من يدي وترك رجلي مفتوحة نام فوقي وبدأ ينيكني بقوة وأنا أتأوه كالمنيوك ونزل حليبه في خرم طيزي وكان ساخنا وغزيرا وأنا شعرت بالدفء .

جاء خلفي شيء ما شعرت أنه كلب وكان كلب زعيمهم وقال : بقى له زمان ما ناكش حد خلوه ينيكه .

وبدأ الكلب ينيكني وأنا أصرخ حتى انتهى . ألبسوني ملابسي وظننت أن الأمر قد انتهى فأدخل أحدهم زبه في فمي ومصصت له وقذف حليبه وأمرني بشربه كله .

أعادوني إلى غرفتي ونمت حتى الصباح واستيقظت لأجد أن أهلي قد دفعوا الفدية وأصبحت حرا . والدودة في طيزي تريد أن تأكل لبن وتشبع ، ولأن زملائي في الحزب كانوا من الطبقة الثرية مثلي ، تعرض كثير منهم للخطف والنيك ، فأصبحوا متناكين مدمنين للنيك ، وأصبحنا نلتقي معا من أجل الخولنة والنياكة ، ينيكوني وأنيكهم وننيك بعض ، حتى أصبح اسم الحزب “الخولنة والنياكة”.

أمي ممثلة أفلام جنس .. أمي نجمة بورنو


نحن نعيش في الولايات المتحدة ، بعدما هاجرت أمي وأبي إلى هناك من مصر قبل أن أولد ، وعاشوا لسنوات ، ثم توفي أبي بعد ولادتي بسبعة أعوام ، ولم يكن لدي أشقاء آخرون ، كنت الابن الوحيد لهما. ربما سيظن الكثيرون أن حكايتي هذه مصطنعة أو من نسج الخيال لكنها فعلا حكاية حقيقية… صحيح أمي ممثلة أفلام بورنو شهيرة في أميركا… مصرية من برج الحوت واسمها الحقيقي سهام وهي الآن في الأربعينيات من عمرها… ولا تزال تمارس الجنس في الأفلام الجنسية في أمريكا… بدأت الحكاية منذ كنت في الثامنة عشر من عمري حينما صارحتني أمي بأنها ممثلة أفلام جنس في أمريكا اكتشفها مخرج بورنو شهير وهي تتسوق وحدها ، وأقنعها بالتمثيل في أفلامه ، وقد عملت في المهنة بدافع المال وأيضا بدافع الإثارة الجنسية وحب المغامرة والتجديد والشهرة.

وهذه المصارحة منها لي تمت بعد عام من بداية تعليمها لي أمور الجنس… فذات مرة وجدت أمي قادمة علي… وأمي بالمناسبة لا يظهر عليها أي أثر لمهنتها كنجمة بورنو فهي ترتدي ملابس لا تكشف عن جسدها… إلا أنها دائمة الاهتمام بجسدها وبالريجيم وبكريمات البشرة وتؤدي بعض تمرينات الرشاقة بانتظام…

رأيت يوما ما أمي قادمة علي لتحادثني عن بعض أمور الجنس كعادتها… جلست بجواري وقالت لي: يا أحمد أنت الآن كبرت ولابد أن أخبرك بشيء لابد أن تعرفه… أنا نجمة بورنو …

شعرت بإثارة شديدة لكنها هدأتني قائلة إنه عمل مثل أي عمل ومكسبه كبير وأبوك متوفي كما تعلم ولولا تمثيل تلك الأفلام ما استطعت الإنفاق عليك وإعاشتك هذه العيشة الثرية الميسورة … إضافة إلى أن أنك لا تتصور يا ولدي كم يكون الموقف مثيرا ولذيذا وممتعا وأنا عريانة وأمارس الجنس مع رجال أغراب والكاميرا تصورني في هذا الوضع والملايين يشاهدون… لابد أن تعرف يا ولدي أن أكل العيش صعب… ولابد من تقديم تنازلات من أجله… ولابد أن تعرف شيء مهم جدا جدا جدا أنني لا أفعل هذه الأمور في حياتي العادية… وأقسم لك أنني لم أمارس الجنس إلا مع أبيك ومع هؤلاء الممثلين أمام الكاميرا فقط … وبعد التصوير فورا أقوم بتغطية جسدي… وفي المرة القادمة ستأتي معي إلى الاستوديو لتشاهد بنفسك عملية التصوير وكم هي صعبة جدا فوق ما تتصور…

بعد هذا الصاروخ الذي نزل علي كالصاعقة بقيت وحدي لمدة طويلة أمارس العادة السرية وأتخيل أمي في أوضاع مختلفة في أحضان الرجال ، وطلبت منها أن تعرض لي بعض أفلامها .. فأعطتني شريطا من شرائط أفلامها ، وغمزت لي وقالت : أتفرج معك أم تتفرج وحدك ؟

قلت : لا بل سأتفرج وحدي . وربما لاحقا نتفرج معا .

وشغلت الشريط ورأيت بعيني المشهد المثير وسمعت أمي وهي في أحضان الشاب الذي معها وهي عارية تماما وتلفظ بألفاظ مثيرة لم أكن أتصور يوما من الأيام أن أمي تقولها لإنسان حتى ولو كان أبي مثل (نكني جامد … كمااااااااااااان .. زبك كبير .. كسي مولللللللللللللع .. انت سخن أوي . نزل لبنك في كسي ) . ورأيت منها أفعالا شبقة جدا ومتقنة … رأيته أمي تمص أير الممثل وهو يلحس كسها وطيزها…

وعرفت من أمي أيضا أنها ممثلة أفلام جنس ونجمة بورنو شهيرة في أمريكا واسمها الفني لورا وأنها مثلت ما يزيد عن مائة فيلم جنسي ولها صفحة في “قاعدة بيانات أفلام وممثلي وممثلات البورنو” الشهيرة …

وذهبت معها إلى الاستوديو عدة مرات وشاهدتها خلال تصوير المشاهد في فيلمها الجديد ، مع عدة ممثلي بورنو مشاهير مثل مستر ماركوس ، ومايك بلو ، وأصبحت أتقبل الأمر الواقع وأراه مثيرا . وكنت أتابع تصوير فيلم فيلم .

وحينما أصبحت في الحادية والعشرين من العمر قالت لي أمي إنها في الأيام القادمة ستصور فيلما جنسيا وستمارس فيه الجنس على حد تعبيرها: من ورا وهو أول فيلم وسيكون آخر فيلم تمارس فيه الجنس في طيزها…

لاحظ أن أمي دائما لا تلفظ أمامي بلفظ مكشوف . فقط هي تنطقه أثناء تصوير المشاهد الجنسية… وعرفتني أنها لم تمارس الجنس في طيزها مطلقا من قبل ولا حتى مع أبي وأنها تتخذ من ذلك قاعدة لا ممارسة من الوراء يعني لا ممارسة من الوراء سواء مع الزوج أو مع زميل في المهنة وهي أيضا تتخذ قاعدة أنه لابد من النيك من الوراء مرة واحدة في العمر .

وقد قالت لي أنها قررت القيام بهذه المرة الواحدة فقط مع شاب محظوظ جدا جدا جدا في فيلم جنسي ولن تفعلها مرة أخرى مطلقا في حياتها وقالت لي إنها تقبلت الوضع ووافقت عليه…

وسافرت أمي وحدها إلى ولاية أخرى لتصور هذا المشهد وصورته وعادت والشريط معها وأعطتني نسخة هدية منه كعادتها دائما… رأيت أمي في هذا الفيلم في أشد صورة إثارة لها… لم أرها في أفلامها السابقة بهذا المستوى من الشبق والإثارة واللذة والإباحية التي لا توصف… لقد شاهدت أمي في أفلام سابقة تمارس السحاق وتلبس بذلة رقص شرقي وترقص وتلبس منديل بأوية وملاية لف ، وملابس فرعونية ، وتنيك الرجال والنساء بالزب الصناعي ، وتتناك في كسها وبين بزازها ، وتمارس البلوجوب Blowjob (مص الزب بفمها) والهاندجوب (تدليك الزب بيدها) ، وتتلقى البعبصة في كسها وطيزها (Fingering)، وتلحس أقدام وطياز الرجال والنساء Rimjob ، وتدعك أزبار الرجال وأكساس النساء بقدميها Footjob ، وينيك الرجال والنساء كسها بأيديهم (Fisting) ، ويصفعها الرجال على مؤخرتها العارية السمينة المصرية المثيرة بل أيضا رأيتها في فيلم تتناك على شواطئ العراة وفي الحافلات على الملأ بل أيضا مارست الجنس مع الأحصنة في بعض أفلامها… لكن وضعها في الفيلم الأخير كان مثيرا …

جلست أمام الكاميرا وتحدثت بألفاظ مثيرة تتلفظ بها النسوة الهائجات جدا والجريئات وقالت إنها متزوجة ولها ابن وابنة لكنها لم تحدد أكثر لأن معجبيها يعرفون أنها أمريكية وقالت إنها لم تتناك في طيزها من قبل ولا حتى من زوجها وأنها ستمارس نيك الطيز لأول وآخر مرة في حياتها مع شاب محظوظ هو فلان الذي أتى ليعري أمي حتى تصبح بغير ملابس تماما وقامت بفتح كسها أمام الكاميرا واستدارت لتفتح طيزها التي ظلت فاتحة لها أمام الكاميرا فوق الدقيقتين وهي تتلفظ بأكثر الألفاظ إثارة وشهوة مع الممثل الأجنبي ثم قامت هي بتعريته حتى أصبح مثلها وارتمت أمي في أحضانه تقبله بشهوانية لا توصف وتحضنه بشدة وبدأت مص زبه بطريقة لم أرها تفعلها من قبل ولحست هي أيضا طيزه بل نستطيع أن نقول إنها ناكته بلسانها ثم فلقست أمي وطلبت منه أن يشم طيزها واستمر الممثل في شم رائحة خرم طيز أمي لمدة طويلة أعقبها بلحس الخرم ومصه وتقبيل الطيز وإدخال أصابعه العشرة إصبعا إصبعا في خرم طيز أمي ثم أدخل يده كلها وظل الممثل لمدة نصف ساعة تقريبا يلحس ويصبع ويشم ويقبل طيز أمي ثم أتى بموزة وقشرها وأدخلها بكاملها في خرم طيز أمي ثم أخرجها وأكلها ثم أتى بقمع ووضعه في خرم طيز أمي وبدأ في صب اللبن بداخله ثم أخرجته أمي في دورق وشربه صاحبنا ثم بدأ النيك وبدأ ينيك أمي بشدة من طيزها واستمر في هذا النيك لمدة طويلة جدا حتى انتهى من النيك قاذفا بكل منيه داخل خرم طيز أمي ، ثم ناكها في المشهد التالي مع شاب آخر نيكا مزدوجا متنوعا ، في كسها وفي طيزها DP Double Penetration ، ونيكا مهبليا مزدوجا Double Vaginal ، ونيكا شرجيا مزدوجا Double Anal ، وانتهى الفيلم وأمي وهو وحدهما وهي تقول له : أحبك أحبك حقيقي أحبك لأنك فعلت معي ما لم ولن أفعله مع أحد حتى زوجي .

وانتهى الفيلم وهو راقد جوار أمي يقبلها ويحتضنها …

وصورت بعد ذلك أمي عديدا من الأفلام لكن في كسها فقط … وكانت ولا زالت تقول لي إن الجنس من الوراء خطأ كبير لكنني اضطررت يوما ما إلى فعله لأنه كان الشيء الناقص الذي لم أعمله في الأفلام كما أنني أعتنق عقيدة مفادها أن الجنس من الوراء خطأ لكن لابد من عمله مرة واحدة في العمر…

وأصبحت أشعر أنني محظوظ جدا فأمي نجمة بورنو أمريكية شهيرة ويسمونها ملكة البورنو الآن لشدة شهرتها وشعبيتها .. وقررت أن أغريها ، بعدما أصبحت فتاة أحلامي ونجمتي المفضلة من بين كل نجمات البورنو الكثيرات الجميلات اللواتي أعرفهن وأشاهد أفلامهن مثل تيرى سمرز وبربرا سمر وإيفا أنجلينا وجيسيكا فيورنتينو و سو دياموند وديانا لورين وميليسا لورين وآنيت هافين وبريدجيت مونيت وجينيت ليتلدوف وأنجيلا كريستال ولورا ليون وسوزان ونترز وأيزيس لاف وأيزيس نايل وبربرا موس وآنجيل دارك وكريستينا بيللا وبري أولسون وألكسيس مالون وألكسيس تكساس وألكسيس جولدن وستيسي فالنتاين وآسيا كاريرا و آسيا دى أرجنتو و كاي باركر و أمبر لين باخ وجيانا ميشيلز و سامنتا سترونج و كانديس فون و فيليسيتى فون وأليسين تشاينيز و فرانكي وأميرة كاسار وبوبي إيدن وجاسمين بايرن وساتيفا روز و جنيفيف جولي و فيري بورد و بروك لي آدامز و بري لين و شاوني كيتس و آلي كاي و ماريا أرنولد و ناعومي راسيل و دافني روزين. قررت أن أنيكها ، ولنصور نياكتنا في فيلم جديد .

فاتحتها في الأمر ولكنها رفضت بشدة ، رغم إلحاحي عليها . حتى قررت أمرا . علمت أنها ستصور في استوديو مع مخرج معين لأول مرة تمثل معه ، لم يرني من قبل ، وحين ذهبت إلى الاستوديو ، اقتفيت أثرها وتتبعتها بحرص دون أن تلاحظني حتى وصلت إلى الاستوديو ، وشاهدت من الكواليس المشهد لها مع أحد الممثلين الذي ناكها وسمعت غنجها ، وأخذت أدلك زبي من فوق البنطلون الجينز ، وأخيرا أخرج زبه من كسها وقذف على صدرها العاري الناهد الكاعب.

وانتهى المشهد وألبست مسؤولة الملابس أمي روبا تستر به جسدها ، وانصرفت أمي إلى غرفتها.

وكان المخرج جالسا ويداه تحت رأسه عندما اقتربت منه. كان لديه لحية التيس (سكسوكة) ومملس الشعر الأسود. أردت أن أقول له مرحبا ولكن لم أستطع الكلام من قبل أن يقول ، نهض وقال “أنت! أنت تعالى !” . لم أتكلم ولكنه أضاف : “دعني أرى” . وفي حركة واحدة سريعة وسحب سروالي لأسفل ليفحص زبي. وقال “أنت تبدو نظيفا وطيبا ، هل تريد نيك لورا الليلة ؟”

“نعم ، نعم سأفعل ذلك مجانا!” صرختُ بدون تفكير.

” مجانا ؟ حسنا سأعطيك عشرين دقيقة ، وهذا اليوم ليس سيئا . سأعطيك عشرين دقيقة معها ؛ سوف نشحن هذا الفيلم إلى استونيا الليلة”.

ولأني أعلم أن أمي لن تسمح لي بأن أنيكها.

“هل لديك أي نوع من القناع؟” سألته.

“قناع؟” قال المخرج ، ثم أضاف : “بالطبع ، لا توجد مشكلة”. قذف لي بقناع أسود كأقنعة الحفلات التنكرية وكان فيه ثقوب للعين وفتحة لفمي. قادني المخرج إلى غرفة التصوير للمشهد الأخير وأنا أحاول تهدئة أعصابي.

وبعد بضع دقائق كنت واقفا هناك في الغرفة التي كانت تحتوي على مجرد كاميرا واحدة وسرير. مشت أمي وهي ترتدي روبها. خلعت روبها وأصبحت عارية تماما وحافية. كنت متوترا للغاية فلم أستطع الحديث فبدأت هي الكلام.

قالت أمي : “حصلنا على عشرين دقيقة للعمل ؟ جيد لأنه كان يوما طويلا. همم تبدو متوترا يا حبيب قلبي ، أأنت على ما يرام ؟” وكان كل ما أمكنني أن أفعله هو إيماءة موافقة نحوها. وكان جزء مني يشعر بالسعادة أن أعمال البورنو لم تغير من فتنة وجمال وسحر أمي المنزلي الطبيعي الأصلي أبدا.

ولذلك لم أكن بحاجة إلى التحدث إليها ، أشرتُ إلى قناعي ، فقالت أمي : “، إذن فإن دورك لا يسمح لك بأن تتحدث معي؟”. “لا مشكلة لدي في ذلك أيها الوسيم المقنع”. فكرت في تلك اللحظة في حقيقة أنني على وشك أن أنيك أمي. لذلك ألقيت نظرة فاحصة على جسدها الجميل الشهي ، وقلت لنفسي أنها قد تكون أمي لكنها أيضا امرأة مثيرة وأنثى ملتهبة جدا ، لذلك كنت أريد أن أنيكها بكلتا الصفتين : أنها أمي وأنها امرأة جذابة حسناء جدا على حد سواء.

وجاء المخرج وقال لنا أن علينا الارتجال لأنه كان متأخرا في التصوير. عند بدء تشغيل الكاميرات كنت واقفا لا أزال ، ففهمت أمي من ذلك أنها إشارة مني لها أن تبقى واقفة هي الأخرى أيضا. كان أول شيء فعلته أني وضعت يدي على هذه الطيز المذهلة طيز أمي الجميلة ، أوه كانت سمينة جدا ومثيرة. أخذت أتلمس وأتحسس وأدلك طيز أمي السكسية المثيرة مرات عديدة كثيرة. بعد ذلك ذهبت للمس نهديها الكاعبين الممتلئين النافرين. أخذت أفرك وأدلك وأدعك حلمتيها البنيتين الشرقيتين الواسعتين وأقفش هذين النهدين الفاتنين المثيرين. تحسست بطنها أيضا ، وانزلقت بيدي لأتحسس كسها كذلك.

ثم جعلتها تنحني وصفعتها بقوة على طيزها ، كما تفعل الأم مع طفلها كوسيلة لمعاقبته. وضعتها على ركبتي وأخذت أصفع طيزها السمينة.

مع كل صفعة كانت تصدر غنجا.

“هذا من أجل رفضك ! وهذه من أجل جمالك الذي سحرني ! وهذه من أجل رغبتي فيك!” كنت أتمتم بهدوء بحيث أنها لا يمكن أن تسمعني.

وكان الشيء التالي الذي فعلته بها أني ألقيت بها على السرير وبدأت أستعد وأجهز نفسي لدفع زبي في كسها مباشرة قبل أن أتردد. نظرت في وجهها إنها أمي الجميلة التي أعشقها روحا وجسدا ولا أرضى عنها بديلا. ونظرت إلى كسها الذي يدعوني ويناديني ، وإلى ثدييها القاتلين الفتاكين ، وامتلأتُ بالشبق.

أدخلت زبي في كسها وحصلت على آهة وغنجة ترحيب من أمي. قمت بعدة طعنات بزبي في كسها دفعات وطعنات سريعة صغيرة ودنوت من وجهها لمعرفة ردة فعلها. نظرت مباشرة في وجهها المبتسم المفعم بالنشوة الجنسية ، وكانت تبدو سابحة في السماء والملكوت عند تلك النقطة ، وكنت أنا كذلك مثلها تماما . وقالت لي بهمس : “أنت على ما يرام ، عمل ممتاز” . نفس الشيء قالته لي عندما كنت أستقل دراجتي الأولى لأول مرة في حياتي. عند علامة الدقيقة التاسعة عشرة أطلق المخرج إشارة الختام. وكنت أدخر مفاجأة أخيرة ونهائية لأمي.

أبقيت زبي في أعماقها ، ووضعتُ ذراعيها حول ظهري ، فضمتني بقوة ، وأخذت أنتفض وحبل غليظ لزج من لبني تلو حبل ينطلق من زبي ، وفيرا غزيرا ، ليملأ أعماق مهبل أمي . بقيت أقذف إلى ما لا نهاية ، وأخيرا أخرجت زبي ، ونهضت عن أمي التي باعدت بين رجليها ، وركزت الكاميرا على كسها ولبني يخرج منه ويسقط على الملاءة . قال المخرج : “قطع (كت)”.

قالت أمي : “يا له من قذف رائع!” ونهضت تعانقني ونزعت عني قناعي قبل أن أتمكن من منعها ، وكانت المفاجأة ، وقالت : أنت يا أحمد ! ..

شعرتْ بالصدمة والحزن لدقائق لكنها قالت وهي تعود لتعانقني : زبك حلو يا واد . ما دام عملتها ونكتني غصب عني وخدعتني . يبقى خلاص ماشي . الليلة اعمل حسابك مش هانيمك . هههههههههههههه .

كنت مبتسما من الأذن إلى الأذن. وجاء المخرج إلى ومدح عملي وأدائي ، وعرض علي أن أصبح نجم بورنو ولكن بدون القناع ، وقال لي : أنت وسيم جدا ولا حاجة لك بعد الآن لارتداء القناع.

ووافقت . إنها أفضل نهاية ليوم رائع.

نكت صديقي الخائن سعد



اسمي بشار . كان عمري 25 سنة وكنت قد تعرفت إلى عشيقة من خارج المحافظة وتكبرني بثلاث سنوات وتستأجر شقة صغيرة تعيش فيها حيث إن عملها كان بعيدا عن أهلها ونظرا لتحررها كانت تعيش بمفردها وكنت دائم التواجد عندها حتى أن معي نسخة عن مفاتيح شقتها.


أما صديقي وكان يعرف عني كل شيء فقد كانت لكل منا صداقاته الخاصة حسب اتفاقنا ولم أظن يوماً أن هناك أمورا أكثر سوف تحدث بيني وبينه.


بدأت قصتي عندما دخلت إلى شقة صديقتي لارا لأجدها تتلوى تحت زب رجل وتتناك منه ولما اقتربت أكثر وجدت هذا الرجل ما هو إلا صديقي سعد الذي لم يخبرني رغبته في نيك لارا ( اسم عشيقتي ) ولم يشعر صديقي سعد الدين – لشدة اندماجه في النيك – بوجودي معهما ولكن لارا شاهدتني ولم تأبه بوجودي بل على العكس بدأت بإظهار هيجانهما الجنسي وهما يتبادلان القبل ومص الشفايف واللسان وهو يعتصر بزازها وهي تضمه برجليها إلى كسها أكثر وتلاعب وتمسح ظهره وطيزه بيديها.


بدأ زبي بالانتصاب وخلعت جميع ملابسي وصرت عاريا حافيا مثلهما ، ولكنها استمرت معه دون أي اهتمام بي فاقتربت منهما وأمسكت بيدها وبدأت أسحب يدها على طيز صديقي سعد الدين حتى أوصلتها إلى الفتحة وعندها أدخلت إصبعا من أصابعها في طيزه وابتعدت توقف قليلا ثم استمر في نياكته لها وهو يقول لها :


– بدك تنيكي طيزي ؟ نيكيها المهم انبسط معك.


وبدأت هي تبعبص طيزه أكثر وهو زاد من وتيرة نيكه لها فتوقفت عن اللعب بطيزه فطلب منها أن تستمر فما كان مني إلا أن وضعت إصبعي وهو يظنه إصبعها وبدأت أوسع فتحة طيزه بإصبعي وأنا أحركها وبدأ يحس بالنشوة فقبلها وقال لها :


– نيكيني أكتر يا عمري.


– بدك تتناك متلي ؟ . كان ردها .


– وأنا معك بعمل كل شي كرمالك .


فما كان منها إلا أن طلبت مني أن أقترب.


– حبيبي بشار خليني أرضع زبك لحتى تنيكه لأني كتير متمنية أتناك من واحد منيوك هو بينيكني وانت نيكه .


– تكرم عيونك الحلوة . رديت أنا


– شو هذا ؟ انت هون ؟ قال صديقي سعد الدين مفزوعا . ثم أضاف : لا طبعا مو ممكن هذا يحصل . أنا كنت عم أهزر .

قلت له وثبته على لارا منشان ما يهرب وكنت قوي البنية عنه : يا خول . هو دخول الحمام متل خروجه ؟

قالت له بين المصة والتانية من زبي : يبقى انت ما بتحبنيش . بدك تنيكني لازم تتناك . وإلا ياللا قوم .

– طيب بسرعة ما عاد في رح أقذف . قال صديقي سعد وقد تغير صوته بالإثارة التي اعترته. وكانت أول مرة له ولي ، لم نفعل مثل ذلك من قبل.


كانت لارا كل ده بترضع زبي متل العادة بشرمطة وقالت لي :


– دخله بطيزه بسرعة يا بشار روح نيكه .


باعدت بين الفلقات بيديها وبدأت أدخل زبي بطيزه وهي عم تقول له:


– حبيبي أنت. شو رح أنبسط منك وأنت عم تنيكني وبنفس الوقت تتناك .


ولأنه هذا طلبها وشرطها تحمل سعد زبي اللي عم يفتح طيزه لحتى تعود على زبي وبديت أنيكه وهو يتأوه متل الشراميط .


بعدين حملته عنها وحطيته بحضني في الوضع الكلبي وأنا وراه وقلت له :


– اتناك يا ابن القحبة.


بدأت أطلع وأدخل زبي في طيزه . بعدين نيمته على ضهره ، ورفعت رجليه ، ولعبت بزبه أنا ولارا وأنا عم أدخل زبي في طيزه وهو يغنج ولارا تبوسه وتشجعني أنيكه كمان. وبدأت أدخل وأطلع زبي في طيزه .

بعدين خليته يقوم ونمت على ظهري وقلت له :


– تعال يا منيوك يا ابن الشرموطة يا أخو المنيوكة ابسط زبي.


فتح طيزه وقعد على زبي وبدأ يتحرك ، طلبت من لارا تقرب مني وتعطيني كسها الحسه وفعلا صارت هي التانية ممحونة وقالت لي :


– حبيبي كرمالي خده بين إيديك ونيكه كأنه بنت اهري طيزه من النيك .


وفعلا خدته بين إيديا ونكته كأنه بنت وبسته من شفايفه (تمه) ومصيت حلماته وبالأقلام (الصفعات) على طيزه لحتى جبت جوا طيزه وطلع المني وقامت تلحس منيي وتقول :


– صار عندي شريك فيك حبيبي .


وبعبصت له طيزه وطعمته المني راح صديقي سعد الدين إلى الحمام ليغسل طيزه قالت لي لارا:


– شو رأيك يا بشار نكمل ليلتنا اليوم هيك وتنيكوني انتو الاتنين .


قربت تمي لأذنها وقلت لها :


– بس ليا شرط

قالت لي :


– انت تؤمر .


– بدي نيك أخته وأمه بالأول وبعدين أنا جاهز .


– كيف بدي أقنعه ؟


– هو صار يتناك يعني متناك ورح يخاف من الفضيحة بين أهله .


– طيب معقول تنام مع غيري يا بشار ؟


– ما أنا لاقيتك عم تنتاكي بكسك الهايج يا قحبة ؛ ليه مو معقول ؟


– طيب أوكيه أنا موافقة ورح أعمل جهدي.

لما رجع نكته تاني . وقام تاني إلى الحمام يغسل طيزه . وودعت لارا قائلا :


– أوكيه يا قلبي ( بوسة من الشفايف ) أنا مضطر روح هلا راجع لك الليلة خليه يمشي فورا.