اتقي شري لو غضبت



كنت قاعد في البيت باتفرج على التلفزيون…

لاقيت مراتي داخلة عليا وفتحت موضوع كنت قلت لها إني مش عايز أتكلم فيه قبل كدا…

لاقيتها مصرة تفتح الموضوع و أقول لها : بلاش نتكلم في الموضوع ده ما تخلينيش أتنرفز …

وهي مش مبطلة و مصممة تتكلم… قلت لها : هاتعصب و تبقى الليلة مش حلوة…

قالت : اعمل اللي تعمله…

كانت لابسة روب حرير لونه بمبي و قميص نوم بحمالات لونه أسود وكالعادة هي دايما بتهتم بروحها ودايما عاملة فول ميكاب …

إصرارها على فتح الموضوع ده عصبني… فجأة وجهت وشي ناحيتها و نطيت عليها وقلت لها : يعني مش عايزة تسكتي…

هي اتخضت جدا مني…

وأنا نايم فوقيها بزازها الكبيرة خبطت في صدري فأثارتني جدا… وأنا كنت متنرفز منها جدا فمسكتهم بعنف و شديت الروب بتاعها وفتحته فاتمزع كدا و بانت بزازها كواعب نافرة من تحت قميص النوم….

مزعت القميص وبزازها الجميلة دلدلت منه وقمت راشق دماغي فيهم و قعدت أعض فيهم و في حلماتها الوردي و أمصها جامد أوي بافترا وطلعت على كتافها و رقبتها وقعدت أعض فيهم هم كمان وهي مش قادرة تتحرك لكن بتحاول تقاومني مقاومة غير مجدية…

كملت تقطيع في قميص النوم لحد ما اتمزع كله و بقت بالكولوت… قمت مقومها و مقعدها ببطنها على رجليا وقلعتها الكولوت لحد ركبتها وهي شبه متخدرة من اللي بيحصل…

وقعدت أضربها على طيازها وأقول لها : قلت لك ما تنرفزنيش ما تعصبنيش ما سمعتيش الكلام .

وهي تقول لي : حرام عليك حرام عليك آاااااه يا قاسي…

لما طيازها احمرت من الضرب…

قمت عادلها و منيمها على ضهرها و رفعت رجليها لفوق ورجليها مزنوقة في بعض بسبب الكولوت اللي قافش على ركبها… كسها بان مضموم .

قمت خالع الفانلة والكولوت بتاعي و أنا زانق رجليها لفوق بايدي وهي عمالة تتأوه…


زبي كان منتصب جدا . دخلت بيه بقوة وبعنف في كسها وقعدت أنيكها بعنف رهيب وهي تصوت من فرط المتعة واللذة …

قمت قالبها و خليتها تسند على ركبها و إيديها و أنا زانقها في الكنبة اللي قاعدين عليها و ماسكها من شعرها وعامله كأنه لجام…

ونكتها من كسها تاني بقوة وبعنف و ارتطام قوي لجسمي بطيزها مع كل دخول و خروج لزبي جوه كسها وفضلت أضرب بإيدي على طيزها وعلى وشها مع كل نيكة وهي مستمرة في التأوه و الصويت من المتعة واللذة ….

بدأت أحس إني هاجيب السائل المنوي فبدأت أكون أعنف في النيك وهي بتتوسل وتترجاني إني أنزل السائل بتاعي وبتقول : مش قادرة حرام عليك كفااااية…

قمت ناطر السائل المنوي في كسها وكان غزير أوي و أنا راكب فوقيها وهي عمالة ترتعش من كتر المتعة واللذة …

بعد ما خلصت تنزيل السائل اللي غرق كسها من جوه قمت من عليها و هي كانت مفرهدة من عنف النيك ومددت على الكنبة…

قومت ودخلت الحمام أنضف نفسي وقعدت 10 دقايق كده لاقيتها جاية عليا و شعرها منكوش وهي عريانة زي ما هي وبتقول لي : ما تزعلش مني يا حبيبي أنا آسفة مش هازعلك تاني…

واترميت في حضني و قعدت تعيط فخدتها في حضني وقلت لها : إنتي كمان ما تزعليش مني .

و قمت محميها و نشفتها و شايلها لحد أوضة النوم و لبستها قميص نوم جديد وأخدتها في حضني لحد ما نامت.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s