قصتي مع زوجة الميكانيكي



أنا شاب اسمي أمير عمري 22 سنة وباشتغل على سيارة نقل وتوزيع بضائع . المهم في يوم من الأيام خربت السيارة وكان في ميكانيكي أعرفه وأعرف إنه فاهم فى صنعته روحت له وقلت له : شوف لي السيارة إيه قصتها ؟

بقى ينبطح تحتيها ويضبط ومش عارف إيه كمان . بعد ساعة وإلا هو بيقول لي : السيارة جهزت بس رايح مشوار ضروري ومنه باجرب لك السيارة .

قلت له : ماشي أنا هاستناك في الجراج بتاعك .

وهو كان فاتح تحت بيته.


المهم طلع بالسيارة وأنا قعدت جوه وبدأت أتكلم في التليفون وإلا في حد بينادي بصوت ناعم : لو سمحت تعال تناول القهوة مني .

وأنا فزيت من مكاني وروحت أشوف مين صاحبة الصوت ده بس كانت لابسة هدوم صلاة ومغطية وجهها بشال بس كان جسمها باين إنه يجنن . روحت آخد القهوة منها ومن خجلها وقعت الصينية من إيدها ع الأرض ساعتها فلت الحجاب عن وجهها وشوفت القمر اللي كان متخبي ..


وهي من ربكتها ركضت ورجعت على البيت وأنا رجعت مكاني وبدأت أفكر في زوجة المكانيكي يعني حرااااااااااام تتزوج واحد زيه . بعد شوية لاقيت المكانيكي اتأخر باتصل بيه وإلا هو بيقول لي : السيارة وقفت في السكة (الطريق) وبيحاول يشغلها…

رجعت مراته ومعها قهوة جديدة وأنا كنت مستنيها على الباب أول ما جت لاقتني في وشها (وجهها) بتقول لي : آسفة ما قصدتش اللي حصل وآهو عملت لك واحدة أزكى وأحلى من اللي قبل .

وهي مستحية ورامية وجهها في الأرض (باصة في الأرض) ، رفعت وجهها وقلت لها : ما أظنش إن في أزكى ولا أحلى منك .

استحت وراحت على البيت . بعد كم دقيقة في إنتركوم في الجراج واصل للبيت وإلا هي بترن بتقول لي : فوت على البيت بدون ما حد يشوفك .

ولما فوت ودخلت كانت لابسة قميص نوم لونه زهري على جسمها الأبيض وفاردة شعرها الأسود على جسمها وقالت لي : تعال جوزي ها يتأخر عقبال ما يرجع .

دخلت . وقالت لي : انت جسمك مشدود ووجهك حلو .

فقلت لها : أنا إيش تكون حلاوتي جنبك .

جت وارتمت في حضني وبدأت تبوس فيَّ وتبوس في رقبتي وقلعتني القميص وبقت تبوس في صدري وتقول لي : نيكني جوزي بيروح تعبان وما بيلمسنيش.


حملتها ودخلتها على أوضتها (غرفتها) وقلعتها قميص النوم وطلعوا بزازها كبااااااااااااار وبيض وحلماتهم زهري وبقيت أمص وأرضع فيهم . وقالت لي : بعدين تبقى تمص وتلحس بس دلوقتي نيكني قبل ما ييجي .

ونزلت على كسها لاقيته مليان شعر وأنا ما بحبش كده وبقيت أدخل زبي فيه وأطلعه أدخله وأطلعه لغاية ما جت شهوتي داخل كسها بس ما اتهنيتش صح لأننا كنا خايفين ييجي زوجها ومن يومها كل 3 أو 4 أيام بتتصل بيا وباروح أنيكها وبدأت أعمل معها معظم الحركات والوضعيات وبقى لنا 3 سنين ونص على ده الحال . وأخيرا اتطلقت منه واتجوزنا ..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s