طارق ومدرسته الحسناء

المتعة دائما لا تتوقف مع متعة الجنس

بدأت قصتى مع جارتى ناهد وكانت متزوجة منذ سنتين فى البيت اللى قدامنا وعندما أقف فى البلكونة (الشرفة) كنت أرى غرفة نومها كاملة حيث إنها تعمل مدرسة وزوجها لا أعلم ماذا يعمل ولكنه كان كل صباح عندما يستيقظ يفتح باب البلكونة وكنت أختلس النظرات إلى غرفة نومها حيث إنها ما زالت نائمة وهى كانت دائما تنام بقميص قصير جدا وعندما انظر إلى غرفتها أرى لحمها من أسفل ووقتها باطلع زبرى وأقعد أمارس العادة السرية (أسرتن) لحد ما أجيبهم وظل هذا الوضع ما يقارب الشهر ونصف حتى بدأت تلاحظنى وقتها خفت كثيرا من أن تقول لوالدتى شيئا فكنت على يقين بأنها تعرف أنى أراها ولكن كنت أختلس النظرات بحرص أكثر وفى مرة من هذه المرات رأت هى زبى وهو منتصب ففزعت ودخلت بسرعة ولم أعد ما سبق ذكره مرة ثانية وبعد امتحان نصف العام كانت درجاتى فى مادة العلوم ضعيفة جدا بحيث إنى كنت أحتاج إلى تقوية فيها وهنا كلمتها والدتى لإعطائى درس خصوصى وحينها فرحت جدا وخفت جدا من أن ترفض وتحكى لوالدتى على ما كنت أفعله ولكنها وافقت مع أنها لا تعطى دروسا نهائيا وكانت أول مرة أذهب إليها فى بيتها المقابل لنا .

كانت وحدها فى المنزل هى وطفلها الصغير وكانت ترتدى قميص نومها ومن فوقه روب قصير فوق رقبتها فكم كانت رجلاها رائعتين .. ساقان بيضاوتان وملفوفتان بشكل رائع لا أقدر على وصف جمالهما مهما قلت وبدأنا الدرس الأول وأنا شارد الذهن تماما فى جمال ساقيها وهما تتحركان يمينا ويسارا وعندما لاحظت ذلك قالت لى ركز فى الدرس مش فى رجلايا وقتها احمر وجهى وانتهى الدرس الأول وكنت سعيدا لأنى رأيت أرجلها عن قرب وجاء موعد الدرس المرة الثانية وهذه المرة كانت أحلى بالنسبة إلى فتى فى الـ 12 من عمره وكان هناك ابن أختها الصغير وعندما بدأنا كنا نجلس فى غرفة الأطفال وكنا نجلس إلى سريرين متقابلين وأخذ ابن أختها يلعب من حولنا حتى تعلق فى رقبتها وكأنه يعرف ماذا يفعل وأخذت يداه بالتدلى باتجاه صدرها وكنت أقول لنفسى يا ريتنى مكانه وفجأة وجدت أمامى صدرا جميلا جدا عندما أوقع عنها هذا الروب وكانت لا تلبس سوتيان وهى جالسة بالبيت وعندما رأيت صدرها ظللت ناظرا إليه كالمحروم وظللت على هذا الوضع وأنا ناظر إلى صدرها ما يقارب دقيقتين وما توقفت عن النظر إلا حين فوجئت بها تضربنى على وجهى قلما خفيفا وتقول لى إيه ؟ عجبك ؟ وصعقت من جرأتها .

وبعد ذلك بدرسين جلسنا مرة أخرى فى غرفة الأطفال ولكن هذه المرة جلست إلى جوارى وعندها وقف زبى بطريقة وبسرعة غريبة جدا وأحسست بحرارة عالية لا أعرف إذا كانت من جسمى ولا من أين وبدأنا وقامت بوضع يديها على زبرى بدون أى مقدمات وهى تشرح ولا كأن إيديها على زبرى ونظرت إليها وهى ناظرة إلى الكراسة وبتشرح ما قدرتش أتحمل فوضعت يدى على ما بين فخديها فضربتنى وعندها قمت لكى أخرج ولكنها أرجعتنى لكى نكمل الدرس وعندها وضعت يدها على زبرى مرة أخرى ولكن هذه المرة لم أحرك يدى ولكن رجعت بظهرى على السرير ونمت وقتها قالت لى مالك قلت لها ما عدتش قادر قالت لى مش قادر إيه وكل ده وإيديها لسه بتلعب فى زبرى قلت لها مش قادر أتحمل إيدك قالت لى بتوجعك قلت لها لا أبدا بس تعبان شوية وعندما بدأت أرتجف وكانت سريعة مثل البرق فى إخراج زبى من موضعه ووضعه داخل فمها وابتلعت كل ما نزل منه ولم ينم زبى فعجبها وقالت أنا هاديك درس فى الأحياء هاتحبه بس ما حدش يعرف أوكيه قلت لها لا وأنا خايف ليه ما أعرفش مع إن لما كان زبى فى بقها كان شعور جميل وما إن سمعت كلامى حتى انقضت علىّ كالوحش الجائع والذى قد حصل على فريسة وركبتنى فى وضع الفارسة وأخذت تحك كسها بزبى وتبوس فيا وبدأ الخوف يروح تدريجيا بدأت أستمتع بما يحصل وهى تتألم ولا أعرف ما السبب وكانت الأصوات التى تصدرها تزيد من هياجى وهى تقول آه آه آه آه آه آه آه ممممممممممممم وظلت تتحرك فوق زبى وأحسست بأن زبى مبلل من كسها وكأنها تبول علىّ وعندما ارتعش جسمى مرة ثانية قامت بسرعة وجلست أمام زبى وأخذت منيى على صدرها وفى بقها وكانت تبلعه وكأنها جائعة جدا ووجدت أكلها وأخذ تمسح ما نزل على صدرها وهى تتلوى وتقول لى ما حدش يعرف عشان ما أقولش لمامتك وانتهت هذه الحصة على كده وروحت وباين عليا الإرهاق والتعب وأنا مروح قابلت جارنا الجامعى الشاب اللى فوق منا وكان أكبر منى فى السن بييجى خمس سنين وقال لى وله انت مالك ؟ قلت له مفيش كنت فى درس قال لى ماشى بس شكلك كنت بتنيك ياض ضحكت له وبدأت أقعد معاه لأنه كان بتاع نسوان وأعرف منه إيه هو النيك وأستمع له هو وأصحابه وأذاكر علشان المرة الجاية أكون تمام وجاءت المرة اللى بعدها ولكنها مختلفة عن كل المرات اللى قبل كده وقابلتنى وكانت لابسة قميص نوم شفاف وتكاد تكون من غير قميص أصلا من كتر شفافيته وكانت لابسة تحته سوتيانة سودا وكولوت اسود وكان القميص لونه أحمر فكم كان هذين اللونين رائعين على هذا الجسم الأبيض وقبل حتى أن تغلق الباب وقف زبى من تحت بنطلونى وكنت أرتدى ترنينج هذه المرة عن قصد فكم كانت معجبة بزبى لأن زوجها كان فى الـ 55 وهى عندها 32 سنة وما بيقدرش يمتعها وأول ما دخلت بصت لى وقالت لى زبك واقف على طول كده ده كده قلة أدب قلت لها لا مش على طول أول ما أشوفك أو افتكرك بيقف لوحده قالت لى انت قليل الأدب وهنا كانت بتتكلم هى زى اللبوة ورمتنى على كرسى الأنتريه وبتقلعنى البنطلون قلتلها وأنا باضحك لا كده قلة أدب قالت لى سسسس يا خول أنا مدرستك كده عيب وأخذت فى مص زبى كما لو أنها محترفة مثلما رأيت فى أفلام السكس وعندما كانت تمص زبى كانت طيزها أمام عينى وهى طرية جدا فقررت أن أضع يدى على فتحة طيزها وأبعبصها فيها لكنها رفضت هذا بشدة وقالت هنا لا مفهوم اعتذرت ومديت إيدى تانى بس على كسها لأجده مبللا وهذه المرة كنت أعلم أن هذا ليس بولا ولكنه يسمى بشهد الكس وعندما ابتلت يدى كثيرا منه وأنا أفرك كسها وزنبـورها وضعت يدى فى بقها وزاد ذلك من هياجها وفى هذه اللحظة ارتعشت واستلقت على زبى وهو بجوار بقها وقالت لى انت إيه ما بتحسش قلت لها ليه قالت لى فين لبنك وكنت ألعب بكسها قلت لها شوية لعب كمان وهييجى ولكنها لم ترغب فى الانتظار وقررت هى أن تنام على الأنتريه وقامت بفتح رجلها إلى أبعد حد ممكن وقالت زى ما أنا مصيت لك زبك الحس لى كسى وكنت مترددا ولكن شكله كان رائعا فلا توجد به شعرة واحدة وكان أبيض كالثلج وشفرتاه ورديتين وكان منتفخ بشكل رائع وبدأت ألحسه ووجدت طعما لم أذوقه فى حياتى من قبل وهجمت على كسها كالوحش أمصه وألحسه وحتى كنت أعضه بعض الأحيان فكان صوت أنينها وتألمها يزيدنى هياجا وبعد ما يقارب النصف ساعة وهى تتلوى وقد ارتعشت مرتين وتقول دخله بقى يا ابن الكلب وكلما كانت تشتم كنت أقوم بعض كسها أو حلمات بزها المنتفخ فوصلت إلى مرحلة من النشوة لم تصل إليها من قبل ونسيت أنها متزوجة و أنها مدرستى وكأنها شرموطة بالأجرة فأخذت أشتمها يا متناكة يا شرموطة عامله إيه دلوقتى يا بنت المتناكة ترد تعبانة دخله بقى وقمت وقفت وبدأت أحركه على كسها وهى تقول حرام عليك خلاص مش قادرة وأخذت أحطه وأطلعه بسرعة شديدة مما أدى بها إلى إنزال آخر وفى هذا الوقت كنت أنزل معها فى كسها وهى تتأوه ولبنى يغرق مهبلها وأنا فى كامل لذتى بنيك مدرستى الجميلة والقذف فى كسها وأخذت وقتا بعد انتهائنا وبقيت جاثما عليها مغمدا أيرى فى أعماقها وأخذت أقبلها أغمر وجهها وشفتيها بالقبلات وأنهضتها وضممتها بالحضن تلو الحضن وكنت أحب تقبيلها واحتضانها وأخذت أقول لها أنا ولا جوزك ؟ وردت وقالت ده خول كس أمه ده زى أختى .. ما كانوش مخلفين إلا عيل واحد بس وبقينا على الوضع ده لمدة سنتين كل يوم أنيكها وتدينى الدرس وآخد منها فلوس كمان بعد ما كانت هيا اللى بتخوفنى إنها تقول لأمى أنا بقيت أهددها إنى ممكن أفضحها فى الشارع .

2 thoughts on “طارق ومدرسته الحسناء

  1. اناا عارف ان فى سيدات كتير محترمة تدخل الصفحات الجنسية لانها تريد ان تشبع رغبتها الجنسية اى واحدة مدام او مطلقة او انسة او زوجها مسافر عايزة تتمتع فى سرية تضيفينى سكايب ahmed.medo7049

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s