لا كان على البال ولا كان على الخاطر .. الشاب ومدام هاجر

أنا أحمد ، فى الثانية والعشرين من عمرى.عندما كنت في البيت لوحدي وباتصفح النت طرق باب البيت رديت سمعت صوت مرة نزلت فتحت الباب وإذا بمدام في غاية الجمال والجسم الخلاب يعني بصراحة امرأة فاتنة ، وناضجة كالخمر العتيقة فى منتصف الثلاثينات ، وفى يدها اليسرى دبلة الزواج الذهبية. قالت المرأة : ممكن بنتي تتدخل التواليت ؟ أنا : أكيد طبعا تفضلي يا مدام بس مفيش حد غيري يعني أهلي مش هنا إذا غيرتي رأيك عادي ؟ قالت: مفيش مشكلة انت زي ابني . خجلت أنا وقلت لها : اتفضلي يا مدام .. وطلعت أنا وهي قالت منين التواليت أشرت على مكان التواليت وراحت هي وبنتها وخلصت . طلعت غسلت , وقالت : معلش هاتقل عليك ممكن طلب ؟؟ أنا : طبعا يا مدام اتفضلي اؤمري ؟؟ قالت : سندويتش صغير للبنت إذا كان ممكن ؟؟ أنا: طبعا أكيد ورحت على المطبخ .. وكان التلفزيون قريب من المكان اللى كنا بنتكلم عنده أنا والمدام قالت لبنتها : اقعدي يا ماما هنا دلوقتى هاجيب لك السندويتش وقعدت البنت .ودخلت المطبخ ودخلت المدام ورايا وأنا باعمل السندويتش للبنت, ما لقيتش إلا والمدام مسكت زبي ! بصيت أنا لها باستغراب .قالت : تنيكني يا أمور ؟ ما عدتش عارف أعمل إيه أيري وقف وجسمي بقى يقول عايز جسم حنون نسائي حريمي بقوة , قلت أنا للمدام : بس ما يكونش ده كمان طلب ثالث ؟؟!! قالت المدام : لا ده مش طلب يا أمور ده أمر .. ( مع إن أنا مش أمور أوى بس بشبه لاعب تنس مشهور إلى حد ما ) قلت أنا : طيب من عيني انتي تؤمري أنا ما برفضش لا طلب ولا أمر ؟ راحت المدام إدت السندويتش لبنتها وقالت لها يا ماما ما تتحركيش خليكي هنا سامعة يا ماما .. جت مدام هاجر لعندي قالت: فين تحب نعمل واحد (يعني نتنايك) فى أنهي أوضة ؟ أنا: في أوضة النوم هيكون فين يعني و رحت مسكتها من طيزها وقلت لها إيه الطيز الحلوة دى يا قطة وراحت مسكت أيري وقالت إيه الزب الحلو ده يا قط وصرنا نضحك قلت لها يلا بلا ما نضيع وقت أحسن حد ييجي ونزلت لي بنطلون البيجاما و نزلت الكولوت وطلعت زبي وابتدت تلعب فيه وأنا قلعت القميص الداخلي وبدأت المدام تبوسني من شفايفى ومن صدري وأنا عمال ألعب فى جسمها من فوق ملابسها ما بين دعك فى الطيز ودعك فى الكس ودعك فى البزاز وأنا هنا بقيت ألمس لحم نزلت البلوزة من عليها و قلعتها السوتيانة البيضاء ومسكت بزازها وآخ مني إذا شفت البزاز إيه اللى بيجرى لى وعلى اللى بيحصل لى وما بين مص ولحس وأمص وأضرب البز اليمين وأمص حلمة البز اليسار وبدأت تتأوه آه آه آه ممممممممم من كتر ما مصيت بزازها وضربتها على الحلمة اللي لونها خمري وزقتني على ظهري على السرير ومسكت زبي وصرت تمص فيه وتلحسه وتمص البيضات وعايزة تدخل زبي من أول زبي لغاية آخره ولما توصل شفايفها عند بيضاتي ترفع بيضاتي لعند أيري وبعد كده تطلع راس لسانها وتلحس بيضاتي ودي أول مرة أشوف الطريقة دى فى لحس ورضاعة لأيري لأنى ما شفتش كده غير فى أفلام السكس … وأنا مديت إيدي وبقيت ألعب في كسها وبقيت أبعبص طيزها سابت هاجر أيري وقلعت البنطلون وقالت لي : يلا تعال ألحس الكس ده اللي مش ممكن هتشوف زيه فى حياتك يلا آه آه آه مممممممممممممممم خليتها تتمدد على ظهرها وفتحت رجليها وابتديت أبوس كسها من فوق الكولوت وأعضه وألحسه كله من فوق الكولوت الأبيض المخرم على شكل وردة وكان من ورا من عند طيزها خيط نزلت الكولوت ويا ريتني كنت منزله من زمان كس إيه كس إيه يا بنات كس إيه يا شباب يوه من ده كس بالفعل كانت بتتكلم صح المدام أنا في حياتي ما شفت كس زى كده كان زى حتتين سفنج ملتصقات طرية أوى أو زى حتتين توست مغموسين فى عسل أبيض مصفي ناعم ومحلوق ومعطر وطعم يعني أقول إيه الكلام مش زى الشوف ! ! وعلى فكرة جسم المدام كان برونزي .قالت المدام : مالك يا ابني قلنا مش هتشوف زيه ولا هتلاقى جماله فى حياتك بس ما قولناش ما تلحسش ولا ما تمصش يلا حبيبي الحس ومص منه لغاية ما تشبع ومسكت راسي المدام وحطته على كسها وأنا طلعت لساني وبدأت ألحس وأدخل لساني في كسها و أشفط الشفرات جوه بقي وهنا جه وقت الأصوات الرائعة وبدأت المدام تصوت وتغنج وتتأوه آه آه آه مص الحس لي كل كسي ما تخليش حتة فيه إلا لما تلحسها مص زنبوري عضه بسنانك يلا آخ آخ مممم مص أسرع أكتر بسرعة خليني أنزل وأوصل لقمة نشوتي وهي عمالة تدعك فى بزازها ونازلة لعب فى حلماتها وعض فى شفايفها مممممممممم.


وبعد شوية انتفضت مدام هاجر واتحولت الشفرات إلى ماء من كثرة إفرازات الكس وبقيت ألحس بس على خفيف وأنا عمال ادعك أيري ومسكت رجليها ورفعتهم لعند كتافها يعني بقت ركبتها عند كتفها يعني الأفخاذ على بزازها وصار سهل إن الأير يدخل من الكس إلى الطيز ومسكت أيري وحطيت عليه بصاق يعني لعاب ومسكته وبدأت أضرب كسها وعلى شفراته وهنا مسكت المدام شفرات كسها الاسفنجيات وقالت يلا ادفسه دخل أيرك دخل بس بشويش وبعدين دخله مرة وحدة وبالفعل ما كذبتش خبر دخلت راسه بس راسه وبقيت أدخل راسه وأطلعه قالت ممممممممم يلا دخله كلهههههههههههه.


وثبتت جسمي عليها ودفسته ودخلته لغاية البيضات ما فضلش منه حاجة بره وصرخت المدام يلاااااااااااااااااااااااا نيكني يلا بسرعة آه آه آه آه واوووو كسي نار كده ليه ..


وأنا بدأت أطرق بكسها أطلعه وأدخله لعند البيضات وهي عمالة تغنج وتتأوه وتدعك زنبورها ويمكن وصلت لقمة نشوتها ييجي مرتين أو أكثر لأنها بدأت تخفف من السرعة وبدأت أخلي أيري جوه وأبوسها من شفايفها و مرة ورا مرة قربت أنزل أنا كمان قمت قلت للمدام عايز أجيبهم فين تحبي أنزل … قالت بره ما تجبشى جوه .. بره طلعه .. وأنا عملت أطرش أو كأنها بتقول لي جوه ما تخرجوش نزل جوه كسي. انتبهت ودخلت زبي للآخر في كسها وقفت عن الحركة تماما وبدأت أنتفض فوقها وأنا مسمرها فى السرير وصرخت هى يلعن كس أمك يلعن أبوك يا ابن المتناكة انت حمار !! وأنا زى الأهبل مش هنا ولا على بالى نزلت لبنى كله جوه كسها ما خليتش ولا نقطة قالت المدام مش حرام عليك كدت هاحبل يخرب عقلك ما كنتش فاكرة إنك عايز تنزل فى كسي جاوبتها أنا آسف بس أنا حبيتك يا جرجر وده المكان الطبيعى للبن مش حرام عليكى يضيع السائل الغالى ده أونطة وإنتى بتقولى مش عايزاه جوه أنا سمعت كسك وهوه بيقول متصدقهاش دى بكاشة أنا وهى عايزينه جوه وكمان إنتي مش عايزة بكسك وأنا كمان ما أقدرش أجيبه على السرير ولا الأرض عشان ماما ما تضربنيش قالت آه منك بقيت تخاف من أمك على حظي و على حظ كسي وكس أمي وأخذت تضحك هههههه .. ثم أضافت بمياصة : وإيه جرجر دى ؟ .. قلت دلع اسمك يا قطة .. ضحكت وقالت حلو اثبت عليه ههههه وقالت عندك زيت مساج ولا أجيب من الشنطة بتاعتي قلت طبعا عندي زيت تدليك مخصوص علشان الطيز والجسم وقمت فتحت الدولاب و طلعت إزازة زيت مساج وفضلت هى نايمة عريانة وحافية على السرير مستنياني آجي وهى بتضحك ولما جيت جنبها قالت يلا اعمل لى مساج لجسمى وطيزي .. كانت عايزانا نسخن بالتدريج تانى وابتدا زبى يقوم تانى أشد فعلا وأنا بافكر فى كلامها ومغزاها ولقيتها بتكمل وتقول عشان تعمل لي بعد كده واحد مالوش حل شكل تاني لا فى السما ولا فى الأرض من كسي برضه وخليني أروح لأن أنا اتأخرت.


مسكت أنا إزازة الزيت ودلقت منها على جسمها بعدما خلليتها نامت على بطنها وبقى شعرها وضهرها وطيازها وبطن رجليها كله قدامى .. وبدأت أحك خدى فى شعرها الأسود الفاحم الناعم الطويل .. وأشم ريحته الجميلة وأحس بنعومته على شفايفى وأبوس فيه وأغرق فيه وألعب فيه بصوابعى .. ووزعت الزيت كويس على رقبتها (قفاها) وكتافها وضهرها وطيازها ولحد أصغر صباع فى رجلها . وبقى جسمها بيلمع كأنه عرقان وده إداها جمال فوق جمالها وأضاف حُسن على حُسنها وخلاها ملفوفة أكتر ومغرية وشهية. بقت إيدى مستمتعة بصراحة بكل حركة ولمسة .. بجولاتها على كل شبر فى جسم هذه الحورية الخرافية .. والإلهة الأسطورية .. وكانت تبلبط برجليها زى السمكة وهى سعيدة كأنها طفلة بتلعب وبتتدلع .. وأنا فى سرى حلفت أخليها تستمتع بكل لمسة من صوابعى على جسمى .. وداعبت بيدى كسها من الخلف وركزت على أردافها .. وكان كسها يلفظ سوائل حريرية غزيرة من جراء لمساتى ومداعباتى فى كل أنحاء جسمها حتى أغرق الملاءة من تحتها وضحكت قائلة .. أمك هتضربك كده النهارده .. قلت لها طز .. كله يهون عشان خاطر عيونك يا قطتى .. وبعدين لما خلصت خالص ضهرها وطيزها قلبتها على ضهرها .. ونزلت على بقها أبوسها لما شبعت شفايفى من شفايفها وريقى بقى هوه ريقها وابتديت أدلك دراعاتها ورجليها وتحاشيت كسها وبزازها وخليتهم للآخر وبقيت أدور حواليهم لحد ما هيجتها خالص وبقت زى الكراميلا السايحة بين إيدى وبقت تتلوى زى القطة اللعابية لما تكون عايزة تتجوز .. ولما دلكت بزازها وكسها وصلت للقمة مرات ومرات ومرات .. وده إداها جرأة جامدة فى الكلام معايا والحركات .. وجات لها قوة غير طبيعية من اللى بيها دلوقتى وراحت شادانى فوقيها ومسكت زبى وحطته بنفسها فى كسها وحسست على طيزى وخلتنى فقدت السيطرة على نفسى ودفسته لآخره فيها فشهقت وغنجت جامد جدا هزت البيت من غنجها .. وطحنتها تحتى طحن.


وصرخت الشرموطة المدام قالت بعلوقية شوية شوية كسي بيوجعني من زبك دلعني كده وخليك هادي مالك وهى اللى بتسرع فى النيك زيى وأكتر منى .. بدأت أدخل زبي بحنية وبدأت المدام تتفاعل وتتجاوب مع تأثير زبي وإيدي التانية اللي عمالة تدعك فى كسها وشوية تدعك فى بزازها.. وكده لغاية ما قالت طلع زبك وأخذت وضع القطة على رجليها ويديها مفلقسة. ضربت بإيدي على طيزها ابتدت تضحك وبدأ اللحم يرتج زى موج البحر.ومسكت أيري وحطيت عليه ززيت ودعكته وحطيته على فلقات طيزها وبدأت أحفه طالع نازل وهي بتستلذ ومتكيفة قالت بغنج يلا ادفسه دخله للبيضات يا أمورر آه آه آه وهي بتدعك بزازها وتدعك كسها وتتأوه .. و دفسته لنصفه وبدأت المدام تحرك طيزها يمين وشمال وتقول حرام عليك دخله ادفس زبك للآخر آه آه آه آه آه آه ممممممم ياي ياي وبدأت أدخله ييجي ست سبع مرات وأطلعه وأدخله بكسها لأنه بالفعل الكس ده مش زى كل الأكساس اللي شفتها فى حياتي وبدأت أبوس ظهرها وأمصمص كتافها وتعرفوا إنه بيكون حلو النيك على الطريقة دى فى وضع الدوجى وضع الليزى دوجى كمان ويا سلام على وضع اللوتس بقى جنان والوضع التقليدى المشينارى برضه له حلاوته وكده واتنقلنا لوضع الليزى (الانبطاح) شوية وبعدين الملعقة إسبوون (على جنب) حبة كمان واللوتس حبة وختمناها بالمشينارى (اللى بدأنا بيه فى الأول خالص) وأنا فى حضنها باطحن بزازها بصدرى طحن وأصحنهم صحن وهريت شفايفها بوس ورجليها ودراعاتها مكتفانى حوالين ضهرى زى المقص لغاية ما كان عايز يجيب وينزل رحت دسيته جوه كسها وقلت لها خلاص هيجيب وارتخيت فوق المدام وبدأت أبوس بزازها و أمصمص صوابعها (إيديها) ورجليها (قدمها) بعدما فكت المقص وزبي في كسها واتنفضت كتير وهى بتطبطب عليا وأنا زى الطير المذبوح بين دراعاتها ونمت عليها أخيرا بعد ما فضيت كله فيها لتانى مرة النهارده ووضعت شفتى على موضع ترقوتها قالت مالك إيه جرى لك انهد حيلك ولا إيه ده انت لسه شباب قمت قلت ليه إنتي جسمك ولا كسك يعرفوا شباب ولا بنات انبسطت من الكلام ده وقالت عارفة ما تقولشي و راحت لبست ملابسها وأنا كمان ورحنا لعند بنتها .. كانت نايمة على الكنبة ما أحلاها زى اللعبة , وبعد كده قلت للمدام هنتنايك مرة تانية ولا المرة دي وبس قالت لا أكيد بس خليها بالصدفة قلت طيب ممكن رقم الموبايل قالت المدام : لا مش ممكن بس عايزة أسألك سؤال ممكن ؟؟؟ قلت أنا طبعا أكيد اتفضلي ؟؟؟ قالت : انت كنت تتوقع إنه ممكن تدخل عليك امرأة وتقول لك نيكني ؟؟؟ أنا : أكيد لا ولا بالخيال والأحلام انتي فينوس نزلتى عليا من السماء عريانة وحافية وجاهزة فى سريرى وأوضة نومى فيه نعمة أحلى ولا أطعم من كده بس يعني إيه لازمة الكلام ده؟؟ قالت طيب إديني رقمك انت ولما أكون عايزة أتكلم معاك هاتصل بيك يعني خليها بالصدفة زى المرة دى أوكيه ؟؟ أنا : أوكيه مفيش مشكلة براحتك. قالت المدام :صحيح انت اسمك إيه ؟ هتحبلني وعرفت اسمي ولسه أنا ما عرفتش اسمك يا سيد !!؟؟؟؟؟ أنا : اسمي أحمد. قالت : عاشت الأسامي يا حمادة اسمك لايق عليك يا طِعِم المرة الجاية هارقص لك وهاوريك رقص وإغراء حبيبتك هاجر ولا هاجر حمدي فى زمانها .. وأيقظت هاجر الطفلة قوت بلطف بينما أسرعت أنا إلى أقرب محل حلويات وابتعت لها صينية بسبوسة بالقشطة وأهديتها لها لأحلي بقها زي ما حلت بقي وحياتي كلها وشكرتنى وودعتنى وقلت لها هامسا فى أذنها متتأخريش عليا أحسن زبى خلاص بقى مدمن كس جرجر ضحكت وهمست لى بدورها قل له متقلقشى هاجيب له الأكل اللى بيحبه وهاغرقه فى العسل وزى ما هو متشوق ومدمن كس جرجر كمان بقى مدمن للبنه .. وكنت حاسس بحبها ليا زى ما هى حاسة بحبى لها .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s