نكت صديقي الخائن سعد



اسمي بشار . كان عمري 25 سنة وكنت قد تعرفت إلى عشيقة من خارج المحافظة وتكبرني بثلاث سنوات وتستأجر شقة صغيرة تعيش فيها حيث إن عملها كان بعيدا عن أهلها ونظرا لتحررها كانت تعيش بمفردها وكنت دائم التواجد عندها حتى أن معي نسخة عن مفاتيح شقتها.


أما صديقي وكان يعرف عني كل شيء فقد كانت لكل منا صداقاته الخاصة حسب اتفاقنا ولم أظن يوماً أن هناك أمورا أكثر سوف تحدث بيني وبينه.


بدأت قصتي عندما دخلت إلى شقة صديقتي لارا لأجدها تتلوى تحت زب رجل وتتناك منه ولما اقتربت أكثر وجدت هذا الرجل ما هو إلا صديقي سعد الذي لم يخبرني رغبته في نيك لارا ( اسم عشيقتي ) ولم يشعر صديقي سعد الدين – لشدة اندماجه في النيك – بوجودي معهما ولكن لارا شاهدتني ولم تأبه بوجودي بل على العكس بدأت بإظهار هيجانهما الجنسي وهما يتبادلان القبل ومص الشفايف واللسان وهو يعتصر بزازها وهي تضمه برجليها إلى كسها أكثر وتلاعب وتمسح ظهره وطيزه بيديها.


بدأ زبي بالانتصاب وخلعت جميع ملابسي وصرت عاريا حافيا مثلهما ، ولكنها استمرت معه دون أي اهتمام بي فاقتربت منهما وأمسكت بيدها وبدأت أسحب يدها على طيز صديقي سعد الدين حتى أوصلتها إلى الفتحة وعندها أدخلت إصبعا من أصابعها في طيزه وابتعدت توقف قليلا ثم استمر في نياكته لها وهو يقول لها :


– بدك تنيكي طيزي ؟ نيكيها المهم انبسط معك.


وبدأت هي تبعبص طيزه أكثر وهو زاد من وتيرة نيكه لها فتوقفت عن اللعب بطيزه فطلب منها أن تستمر فما كان مني إلا أن وضعت إصبعي وهو يظنه إصبعها وبدأت أوسع فتحة طيزه بإصبعي وأنا أحركها وبدأ يحس بالنشوة فقبلها وقال لها :


– نيكيني أكتر يا عمري.


– بدك تتناك متلي ؟ . كان ردها .


– وأنا معك بعمل كل شي كرمالك .


فما كان منها إلا أن طلبت مني أن أقترب.


– حبيبي بشار خليني أرضع زبك لحتى تنيكه لأني كتير متمنية أتناك من واحد منيوك هو بينيكني وانت نيكه .


– تكرم عيونك الحلوة . رديت أنا


– شو هذا ؟ انت هون ؟ قال صديقي سعد الدين مفزوعا . ثم أضاف : لا طبعا مو ممكن هذا يحصل . أنا كنت عم أهزر .

قلت له وثبته على لارا منشان ما يهرب وكنت قوي البنية عنه : يا خول . هو دخول الحمام متل خروجه ؟

قالت له بين المصة والتانية من زبي : يبقى انت ما بتحبنيش . بدك تنيكني لازم تتناك . وإلا ياللا قوم .

- طيب بسرعة ما عاد في رح أقذف . قال صديقي سعد وقد تغير صوته بالإثارة التي اعترته. وكانت أول مرة له ولي ، لم نفعل مثل ذلك من قبل.


كانت لارا كل ده بترضع زبي متل العادة بشرمطة وقالت لي :


– دخله بطيزه بسرعة يا بشار روح نيكه .


باعدت بين الفلقات بيديها وبدأت أدخل زبي بطيزه وهي عم تقول له:


– حبيبي أنت. شو رح أنبسط منك وأنت عم تنيكني وبنفس الوقت تتناك .


ولأنه هذا طلبها وشرطها تحمل سعد زبي اللي عم يفتح طيزه لحتى تعود على زبي وبديت أنيكه وهو يتأوه متل الشراميط .


بعدين حملته عنها وحطيته بحضني في الوضع الكلبي وأنا وراه وقلت له :


– اتناك يا ابن القحبة.


بدأت أطلع وأدخل زبي في طيزه . بعدين نيمته على ضهره ، ورفعت رجليه ، ولعبت بزبه أنا ولارا وأنا عم أدخل زبي في طيزه وهو يغنج ولارا تبوسه وتشجعني أنيكه كمان. وبدأت أدخل وأطلع زبي في طيزه .

بعدين خليته يقوم ونمت على ظهري وقلت له :


– تعال يا منيوك يا ابن الشرموطة يا أخو المنيوكة ابسط زبي.


فتح طيزه وقعد على زبي وبدأ يتحرك ، طلبت من لارا تقرب مني وتعطيني كسها الحسه وفعلا صارت هي التانية ممحونة وقالت لي :


– حبيبي كرمالي خده بين إيديك ونيكه كأنه بنت اهري طيزه من النيك .


وفعلا خدته بين إيديا ونكته كأنه بنت وبسته من شفايفه (تمه) ومصيت حلماته وبالأقلام (الصفعات) على طيزه لحتى جبت جوا طيزه وطلع المني وقامت تلحس منيي وتقول :


– صار عندي شريك فيك حبيبي .


وبعبصت له طيزه وطعمته المني راح صديقي سعد الدين إلى الحمام ليغسل طيزه قالت لي لارا:


– شو رأيك يا بشار نكمل ليلتنا اليوم هيك وتنيكوني انتو الاتنين .


قربت تمي لأذنها وقلت لها :


– بس ليا شرط

قالت لي :


– انت تؤمر .


– بدي نيك أخته وأمه بالأول وبعدين أنا جاهز .


– كيف بدي أقنعه ؟


– هو صار يتناك يعني متناك ورح يخاف من الفضيحة بين أهله .


– طيب معقول تنام مع غيري يا بشار ؟


– ما أنا لاقيتك عم تنتاكي بكسك الهايج يا قحبة ؛ ليه مو معقول ؟


– طيب أوكيه أنا موافقة ورح أعمل جهدي.

لما رجع نكته تاني . وقام تاني إلى الحمام يغسل طيزه . وودعت لارا قائلا :


– أوكيه يا قلبي ( بوسة من الشفايف ) أنا مضطر روح هلا راجع لك الليلة خليه يمشي فورا.

One thought on “نكت صديقي الخائن سعد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s