أنا وناهد

لأول مرة في تاريخ المنتديات قصة بالبث المباشر (قصة حدثت منذ ساعات) حقيقية 1000


القصة منقولة فور نشرها


اليوم:السبت
التاريخ:11\12\2008
المكان:إحدي عمارات الزمالك(بيتي أقصد)
وقت كتابة الرسالة:11:49ص
وقت الحدث:9ص


طبعا كلكم مستغربين ليه المقدمة اللي فاتت دي ؟


لأني من غلاوتكم عليه مقدرش أتأخر عنكم في قصة حدثت ليه فعلا من ساعات بس وزي ما هو مكتوب وعلى فكرة القصة دي حقيقة 100% في الأحداث والأوقات(واللي مش مصدق براحته)


أنا كنت نازل النهارده كالعادة لشغلي الساعة 9 إلا ربع وأنا نازل علي السلم سمعت صوت حلو قوي بيتكلم مع حد الصوت ده جديد لأن كل اللي ساكن في العمارة بتاعتي أنا و4 شقق تاني واحدة جنبي وكل فين وفين أما أشوف صاحبتها (ست جامدة جدا) واتنين في تالت دور وواحدة في التاني


المهم مخدتش في بالي وجيت نازل لقيت واحدة بتنده عليه


ناهد: لو سمحت يا أستاذ …..يا أستاذ
أنا: مين
ناهد: أنا هنا بص فوق
أنا: أفندم أي خدمة (لقيت وش سبحان الخلاق بيكلمني ومخبي جسمه ورا درابزين السلم)
ناهد:لو سمحت ممكن طلب
أنا: أؤمري يا فندم عيوني
ناهد:طب ثواني


واختفت الست شوية وبعدين لقيتها نازلة لابسة روب قماش وهيه نازلة كان فيه بعض من الهوا الخفيف اللي طير حتة صغيرة من الروب من تحت كانت كافية لأني ألاحظ إن الست دي مش بني آدمة دي ما يتقالش عليها غير أسد ومن العيار التقيل ……… المهم……..نزلت وقالت لي


ناهد:أنا آسفة إني هاعطلك
أنا:ولا يهمك
ناهد: اصلي أنا ساكنة جديد في الشقة اللي فوق حضرتك علي طول ولسه ساكنة إمبارح بالليل(ملحوظة/أنا جيت من الشغل الساعة 4 العصر فما لاحظتش إن الشقة اللي فوق فيها حد)
أنا: يا فندم شرفتينا ويا رب نكون جيران كويسين مع حضرتك
ناهد:ربنا يخليك حضرتك زوق قوي …..معلش أنا كنت بغسل وبعدين في حتة من الغسل بتاعي وقعت علي التندة بتاعة حضرتك وحاولت أجيبها من فوق ما عرفتش فممكن حضرتك تجيبها لي
أنا: قوي قوي
ناهد: بس أنا مكسوفة قوي أصلها حتة يعني شخصية جدا بس هاعمل إيه للضرورة أحكام
أنا: طب حضرتك ممكن تخلي ابن حضرتك أو جوزك ينزل يجيبها
ناهد: أنا ماليش غير بنت واحدة عندها 15 سنة وجوزي نايم ولو ضربت جنبه قنبلة مش هيصحى قبل الضهر أصله بعيد عنك من النوع اللي بيشرب
أنا: طب اتفضلي يا فندم إحنا هنفضل واقفين علي السلم كده ؟
ناهد: مرسيه بس أصلي سايبة الغسيل للبنت
أنا: لا والله اتفضلي
المهم دخلت وإحنا بنكمل كلام
أنا: هوه جوز حضرتك بيشتغل إيه
ناهد: جوزي كان مسافر بره في عمان وقعد هناك 15 سنة اتجوزني وسافر علي طول وجه السنة دي وهيقعد بس ولاد الحرام هناك علموه الشرب والحاجات دي فمقضيها سكر لحد الصبح بس هوه لسه بيفكر يعمل مشروع هنا في مصر


كنا وصلنا للتند
ة


أنا: هيه وقعت فين بالظبط
ناهد: هنا


جبت سلم وفتحت درفة الألوميتال من فوق عشان أنا عامل فوق التندة حاجة زي الشباك الصغير عشان أقفل الألوميتال الكبير وأفتحه هوه للتهوية…المهم طلعت على السلم وبصيت لقت حاجة روز مكعبلة في بعض مديت إيدي وجبتها كانت تعتبر ناشفة
ناهد: من فضلك متفردهاش
أنا : (بشكل كوميدي) ليه هيه فيها قنبلة ولا إيه
ناهد: (ضاحكة)لا أصلها تكسف شوية
أنا: يا ستي عادي يعني هتكون إيه ؟؟؟(قولتها ونيتي سليمة والله وفوجئت بالرد)
ناهد: سوتياني


أنا حسيت أول ما سمعت الكلمة إني هاقع من علي السلم بصيت في عينيها لقيت نظرتها اتغيرت 360 درجة نظره كلها كسوف وشرمطة وشهوة…مسكت السوتيان وتعمدت أفرده بشكل يوحي بأنه اتفرد غصب عني


ناهد: يا خبر
أنا: مالك ؟ عادي …. بس إيه ده كله ( بهزار) لما فردت السوتيان لقيت حجمه بيقول إنه بيسند بطيختين مصنوعين من الملبن
ناهد:هعمل إيه ما هو من الزمن


حسيت من كلمتها إننا دخلنا في مرحلة جديدة فبدأت بتحويل أسلوب الكلام ما بين هزار وشرمطة وكان لازم أعمل اختبار قبل الهجوم


أنا: إنتي اسمك إيه
ناهد: ناهد
أنا: ما هو باين


تحولت ضحكتها الأنثوية الرقيقة لضحكة أشبه بضحكه امرأة مومس أو تشتهي الجنس


أنا (مكملا) أمال يعني مش باين عليكي حاجة
ناهد: لا لا لا حاسب ده بس عشان روب ولابسة من غير هدوم من تحته بس لو ركزت هتلاقي حاجات ممكن تعورك….انت اسمك إيه
أنا: محمد
ناهد: يعني مش باين


ضحكنا سوا


أنا: إيه رأيك نشرب كوبيتين كابتشينو
ناهد: والغسيل ؟
أنا : مش هنكمل حاجة ولا خايفة من بنتك
ناهد: لا بنتي لو غبت عنها بالسنين مش هتسأل فيه……هات يا عم خلينا نروق


دخلت أعمل الكابتشينو وأنا رايح المطبخ قفلت باب الشقة لجس النبض لقيتها عادي وأنا رايح المطبخ بدأت تتكلم معايا


ناهد: تلفزيونك ده شكله غريب
أنا: ده مسرح منزلي
ناهد: آه انت باين عليك رايق قوي ……….انت متجوز؟؟
أنا: مطلق
ناهد: يا حرام
أنا: ميصعبش عليكي غالي


دخلت أعمل الكابتشينو .وجبت الكابتشينو وهيه كانت بتهابر مع التلفزيون عشان تفتحه لقيتها بتقول لي


ناهد: انت جايب تلفزيون يبضن عليك؟
أنا: يبضن؟؟؟
ناهد: آه مش إحنا بقينا أصحاب يبقي مالوش لازمة الكسوف
أنا: طب مادام مافيش كسوف ما تقلعي الروب اللي محررك ده
ناهد: لا دا أنا لو قلعته تبقي مصيبة
أنا: هوه فيه حد معانا يا ستي اقلعيه وخدي راحتك
ناهد: أوكيه


وقلعت الروب…………..قلعت الرووووووووووووووووووووووووب يا جماعة……………….قلعت الروووووووووووب يا إخوانننننننننننننننننننننننننننناااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااا ويا ريتها ما قلعت


أنا لقيت قدامي علي مستوي نظري كرتين من الجيلي الأبيض جدا وفيهم حبيتين كريز وسط وفلق البزاز عايز زبر حمار يدخل بينه وعلي الرغم من أنها كانت لابسة جلابية بيضا بس كانت مبلولة وكل حاجة باينة


لاقتني متنح لبزازها ومش عارف أتكلم لقيتها بتقول لي


ناهد:انت عمرك ما شفت واحدة قبل كده ولا إيه
أنا: واحدة وإنتي أي واحدة


ضحكت ضحكة شرموطية عالية حسيت إن جوزها صحي منها


ناهد: طب أقعد أقعد خلينا نروق ونشرب الكابتشينو وتروح شغلك
أنا: كس أم شغلي
ناهد: انت قليل الأدب
أنا: من بعض ما عندكم
عادت الضحكة مرة تاني وبصت لقت زبري زي عمود النور جوه البنطلون فضلت تشرب وتبص لزبري من تحت لتحت وتبص للتلفزيون ولقيتها بتقول لي:


ناهد: انت مش حران انت كمان
أنا: قوي
ناهد: طب ما تقلع
أنا: لو قلعت أنا مش مسئول فيه حاجات هتضرب وممكن تزعلي
ناهد: يا عم اقلع خليه يشم نفسه


قلعت خالص مالص ملط


ناهد:يخرب بيت أبوك إيه ده انت أمك كانت بتتوحم أكيد على حمار (وعادت الضحكة) ومنضفه لمين بقىىىىى
أنا: للي عايز يدوقه
ناهد: طب ممكن أدوقه؟
أنا : (في ذهول من الموقف كله ) تحت أمرك


وبدأت في مص زبري كأكبر عاهرة في العالم بدأت بالراس وهيه ماسكة بيضاني من تحت وفضلت لحد ما بدأت تنيك بقها في زبري وتلحس زبري من تحت وبيضي


ناهد: افتح رجلك وارفع نفسك قوي


رفعت رجلي وبدأت في لحس الجزء اللي بين بيضاني وخرم طيزي ولسانها عامل زي الصنفرة الناعمة حسيت إن روحي بتتسحب مع كل لحسة من لحساتها…وراحت نازلة على خرم طيزي وفضلت تلحس فيه أكتر من 10 دقايق


ناهد: إيه الطيز دي كلها انت بتتناك فيها؟
أنا: يا متناكة هوه أنا زيك يا شرموطة
ناهد: طب يلا دوقني لسانك


وراحت قالعة الجلابية ولفت توريني طيزها……..ونظرا لجمال طيزها الساحق أنا مش هينفع أوصفه حيث إنها مرفوعة كأنها علي ونش ومشدودة كأنها حديد وطرية كأنها مية وناعمة كأنها إزاز


أنا: جوزك الخول ده نايم وسايب الطيز دي لمين
ناهد: ليك (وعادت الضحكة)

رفعت رجلها الشمال علي إيد الكنبة والتانية على الأرض وبدأت في لحس أشهى كس في العالم نازل منها عسل وأكتر كمان وراحت لافة نفسها


ناهد:عليك وعلي طيزي وكسي قطعهم


ونامت علي الأرض وفتحت طيزها بإيدها لأول مرة في حياتي يا جماعة بجد ألاقي خرم طيز روووووووووووز……….تصوروا روووووووووووووووووووووووووووووووز


وبدأت ألحس ألحس ألحس ألحس ألحس في كسها وفي طيزها لحد ما حسيت إن ريقي نشف …راحت مفلقسة وفتحت كسها اللي مش مطاهر على الآخر رحت مدخل زبري وكأنه دخل في فرن وأنا بانيك وأدخل وأطلع وأدخل وأطلع وهيه تصوت وأنا عمال أشتم فيها يا بنت المتناكة يا شرموطة يا لبوة وهيه تقول لي كمان اضربني وأنا أضربها علي طيزها و ضهرها … اشتمني وأنا أسب وألعن فيها وهيه ماسكة بزازها وتشد فيهم وراحت لافة ونايمة على ضهرها ورافعة رجليها قوي رحت نايم على بزازها وقعدت أمص في الحلمة وبزازها وتحت بزازها ورقبتها وراجع تاني علي الحلمة وبعدين قعدت بين رجليها ورفعتها قوي وبدأت أدخله كسها وبعدين أطلعه وأدخله وأعيد تاني أكتر من 50 مرة وما حستش بنفسي غير وأنا واقف وشايلها وشي في وشها ورجليها الاتنين على دراعي وزبري في كسها راشق راشقة من الكتاب وبعمل بيها وضع الكنغر (على فكرة هيه خفيفة قوي ورشيقة قوي) وفضلت لحد ما حسيت بأنها بتتبول على عضوي وهيه بتصرخ


ناهد: يا كسسسسسسسسسسسسسسس أممممممممممممممكككككككككككككككككككككك بجييييييييييييييييييييييييييييييييييبببببببببببببب بببببببب


وأنا في نفس اللحظة كنت بانزل


ووقعنا إحنا الاتنين سوا علي الأرض لأني حسيت إني جسمي خلاص مش شايلني لأني كنت بانيكها وأنا باتنطط بيها في الشقة .. وارتحنا شوية ورحت شايلها وداخل بيها أوضة نومي ونيمتها وهاتك يا مص في شفايفها وبزازها ونكتها تاني وتالت ورابع ونزلت فيها لما قلت يا بس. بصيت ع الساعة لاقيتها اتناشر الظهر.راحت قايمة بايساني وقايلة لي بحبك
وفي لمح البصر كانت لابسة الجلابية والروب وقالت لي:


ناهد: سوتياني ده تذكار يا نور عيوني


وطلعت على شقتها


أنا بكتب الرسالة دي دلوقت وأنا عريان ملط وسائل شهوتها لسه على زبري وقبل ما أستحمى

حكايتى مع أمى

قصة محارم أم وابن لبنانية

قصة حقيقية حدثت : : لكن ليست معي

أنا أعلم أن الكثيرين لا يستطيعون أن يتفهموا … أو ربما يتخيلوا … كيف أن أنبل المشاعر الإنسانية وأسماها … وأعني بها تلك المشاعر بين الأم وأولادها …أو بين الأخ وأخته … كيف لتلك المشاعر أن تتحول إلى علاقة ليس فيها شئ من النبل أو الإنسانية … تتحول إلى علاقة بين أجساد صماء … أجساد لا يحركها إلا رغبة حيوانية عارمة بإشباع نهم الجسد … لجسد آخر … ليس من حقه حتى مجرد التفكير به … ولكني أعلم أيضا أن كثيرا من المراهقين في مثل عمري الذين يرون أمهاتهم كأول أنثى تقع عليها عيونهم … أعلم أن هؤلاء المراهقين يرون أمهاتهم … في أحلامهم على الأقل … يرونهم عاريات … كاشفات الصدور الممتلئة التى لطالما رضعوا حلماتها ببراءة الأطفال … يرونها في أحلامهم تتراقص أمام عيونهم … تطلب أفواههم المراهقة … فتمتد أياديهم إلى نهود أمهاتهم تداعبها وتعتصرها وتقبلها وتمص حلماتها … فتنتصب أزبارهم وهم نيام … ويبدأون في مضاجعة أمهاتهم اللواتي يرونهن في أحلامهم … يرونهن أمهات راغبات جامحات … يستمتعن بمداعبة فلذات أكبادهن لأجسادهن العارية … وفي الحلم … يقبل الجميع على الجميع … وتبدأ مضاجعة عنيفة مثيرة ممتعة … تنتهي بأن يقذف هؤلاء المراهقون بحليبهم … ولكن ليس في أكساس أمهاتهم … كما كانوا يعتقدون … بل في سراويلهم … هذا على الأقل … ما كان يحدث معي … أثناء نومي … بمجرد أن وصلت إلى سن البلوغ وسن الانتصاب وسن القذف … ولكني لم أتخيل يوما أن تلك الأحلام المزعجة اللذيذة يمكن لها أن تتحول حقيقة واقعة بغفلة من الزمان … وتلك قصتي مع أمي. اسمي سامر … من مواليد برج السرطان … كنت في السابعة عشرة من عمري … الأخ الأكبر لشقيقتي سامية التى كانت تصغرني بسنتين … أما والدتي فاتن … فهي كانت كل دنياي ومحور حياتي منذ أن وعيت قليلا على هذه الدنيا … والدتي فاتن جميلة بكل المقاييس … جسدا ووجها وروحا … متعلمة ومثقفة … تفيض حيوية وشبابا … رغم أنها كانت في منتصف الثلاثينيات من عمرها … وكانت تثير إعجاب كل من يحدثها أو حتى ينظر في عينيها … وكنت دائما أفخر بها أما لي … وأصاحبها في معظم زياراتها … بل وأشعر بسعادة عارمة بمجرد أن أمشي قربها أو أحدثها أو حتى حين أسمعها تتحدث مع أي شخص آخر .. كانت من برج الحوت وتشبه نورمان أسعد … هذه كانت مشاعري تجاه أمي في يقظتي … أما في منامي … فتلك حكاية أخرى … في منامي كنت أراها كل ليلة تقريبا … عشيقتي ومعشوقتي … لا أشبع من جسدها العاري … فأقبل عليها … أزرع زبي في كل فتحات جسد أمي … وكنت دائما أراها هي المبادرة … وهي الراغبة الجامحة … وأراها تستمتع بكل ما أفعله بها … بل وتطلب المزيد … وأنا أبذل قصارى جهدي حتى أعطيها المزيد … وأستفيق من نومي مبللا ثيابي بمني زبري المراهق الذي لا ينام … أستفيق وأنا ما زلت هائجا على عهر أمي … فأسرع إلى الحمام … وأفرغ ما تبقى من حليبي … وعندما أنتهي … ألعن نفسي وألومها على تلك الأحلام … التي لم أتمنى لحظة واحدة أن تصبح حقيقة واقعة وفي كثير من الأحيان كنت أحاول الهروب من صحبة والدتي إلى صحبة والدي … أو إلى صحبة شقيقتي الصغيرة سامية … لعلني أستطيع أن أخفف من تأثير والدتي على نفسي … ولكن سرعان ما أعود مهرولا إلى حجر والدتي وصحبتها … فشقيقتي سامية … لم تكن سوى نسخة مصغرة عن أمي … خاصة بعد أن بدأ صدرها بالتكور … وبدأ معه غنج ودلال وجمال شقيقتي يثيرون في جسدي المراهق المتمرد … يثيرون فيه أحاسيس ورغبات شريرة … تجعلني هي الأخرى أراها في كثير من كوابيس العهر الليلية … أما والدي فقد كان عكس والدتي تماما … وفي كل مرة كنت أتقرب إليه … أستغرب كيف لأمي أن تتزوج مثل هذا الرجل … وكنت دائما أقول في نفسي أنه لا بد أغراها بماله الكثير … فوالدي لا يعرف من الدنيا إلا المال والتجارة … لا يملك أي شهادة جامعية … وثقافته شبه معدومة … حتى أن شخصيته لا تثير إعجاب احد … وكل من يتقرب إليه لا يفعل ذلك إلا طمعا بشئ من ماله … بمن فيهم والدتي … وكان والدي يغار من أمي كثيرا … ويغار عليها أكثر … رغم أنني أعلم أنه يخونها كثيرا … فماله الكثير يجلب إليه الكثير من النساء … وأمي تعلم ذلك … غير أن ثقتها بنفسها وذكائها كانا دائما يأتيان بوالدي صاغرا طائعا إلى حضن أمي التي لم أشعر يوما أنها تشكو من شئ … أو تعاني نقصا من شئ … أو أنها بحاجة لأحد. إلى أن جاء ذلك اليوم … وتلك اللحظة التي اكتشفت فيها ضعف والدتي … اكتشفت فيها أما غير أمي التي أحترمها وأحبها حتى الجنون … اكتشفت فيها أن أمي ليست سوى ككل البشر … مخلوق ضعيف عاجز … وقعت تلك اللحظة الحاسمة في حياتي وحياة عائلتي كلها …عندما … وفي ليلة ليلاء … استيقظت من نومي قاصدا المطبخ أطلب شربة ماء تروي عطشا فاجأني أثناء نومي … وفي طريقي إلى المطبخ لمحت ضوءا خافتا من صالون منزلنا الكبير … أثار فضولي … فاقتربت من الصالون الذي كان بابه مغلقا قليلا … وما أن هممت بفتح الباب والولوج إلى الصالون حتى تسمرت كل مفاصلي … وسكنت كل حركاتي بعد أن سمعت صوت والدتي تتأوه متمتما بكلمات لم أسمعها تخرج من فمها أبدا … كانت تقول: ” آه ه … شو حلو زبك … إيه جيب ضهرك كمان مرة … بدك أفتح لك كسي أكتر …” والمزيد المزيد من كلمات لم تسمعها أذناي من قبل … وقليلا جدا ما سمعتها من بعد … كلمات أثارت كل شعرة في جسدي حتى لتخيلت أني ربما ما زلت نائما أحلم بواحد من تلك الأحلام التى اعتدت عليها … ولكني لم أكن نائما هذه المرة … ولم أكن أحلم … بل في كامل يقظتي … وفي كامل وعيي … وواقفا على قدمي … حاولت التراجع … فأنا لم أرغب برؤية وجه آخر لوالدتي … ولكني لم أستطع التراجع … وفتحت الباب بكل هدوء … وتقدمت باتجاه مصدر الصوت والضوء الخافت … وشاهدت والدتي أمام شاشة الكمبيوتر … شبه عارية … بل عارية تماما من الأمام … ولا يغطي جسدها من الخلف سوى روب رقيق … وكانت تضع على رأسها سماعة تخاطب بها شابا صغيرا على الجهة المقابلة من الكمبيوتر … كان الشاب كما رأيته على الشاشة عاريا أيضا … يمسك زبه المنتصب بيديه الاثنتين ويداعبه … ويداعب بيضاته وكأنه يحلب زبه أمام والدتي التي هي أيضا رفعت قدميها الاثنتين على الكرسي التي تجلس عليها تداعب كسها للشاب … فتفتح له شفاتير كسها تارة … وتارة أخرى تفرك له أحد ثدييها … وبين هذه وتلك … تدخل أصابعها في كسها … ثم تخرجهم لتتذوقهم أمام عيني الشاب الذي لا بد وأنه قد حلب زبه مرارا وتكرارا على وقع تلك المشاهد التى تريه إياها أمي … وزبه الذي كان أكبر بكثير من زبي لا يزال منتصبا … وأمي الممحونة ما زالت تطلب منه المزيد … في تلك اللحظات الخيالية التي رأيت فيها ما رأيت … وسمعت فيها ما سمعت … شعرت وكأن الأرض من تحتي تتحرك … وبدأت أفقد توازني … ثم سمعت نفسي أصرخ … ماما … وبعدها لم أعد أعي تماما ماذا جرى … ثم فتحت عيوني لأجد نفسي على سريري ووالدتي تمسح وجهي بالماء … لقد فقدت وعيي إذا … وحملتني والدتي إلى سريري … وبعد أن بدأت أستعيد وعيي شيئا فشيئا … نظرت في وجه أمي … فكان شاحبا إلى درجة الاصفرار … تحاول أن ترسم على شفتيها بسمتها المعتادة ولكن دون جدوى … ثم وفورا نزلت عيوني على جسدها … وكأني أريد أن أتأكد أن ما رأيته ليس حلما … ووجدتها تلبس ذات الروب الرقيق … غير أنها ضمته بأحكام على جسدها فلم أعد أرى شيئا من لحمها … ولكن كان واضحا أنها لا ترتدي شيئا تحته … فأدركت أنني لم أكن أحلم … وان والدتي العظيمة كانت تمارس أبشع صور الجنس مع أحد الشبان على الكمبيوتر … وفجأة شعرت بغضب شديد … ووجدت في نفسي جرأة غير اعتيادية … قابله ضعف غير اعتيادي من أمي … فخاطبتها بحدة: ” ماما … شو كنتي عم تعملي على الكمبيوتر” وبصعوبة بالغة … وتلعثم وتردد … أجابت: ” شو قصدك … ما كنت عم بعمل شي … على كل حال انت تعبان هلا … نام وبكرا بنحكي” ثم همت بالنهوض عن سريري … ولكن من أين يأتيني النوم وقد شاهدت ما شاهدت وسمعت ما سمعت … استويت على سريري … وأمسكت بيد أمي بقوة مانعا إياها من المغادرة … ثم قلت لها: ” ماما أنا شفت كل شي … مين الشاب اللى كنتي عم تحكي معه؟ ” وعادت أمي إلى الجلوس ثانية على سريري … ولكنها كانت شبه منهارة … طأطأت رأسها وأمسكته بيديها الاثنتين … ودون أن تنظر إلي قالت: ” طيب … شفت كل شي … شو بدك هلا؟ ” سؤال وجيه … ماذا أريد الآن … ماذا أريد بعد أن رأيت ما رأيت … ماذا عساي أستطيع أن أفعل بأمي التى كانت في أضعف لحظاتها … بل لوهلة … شعرت أني لست أمام أمي التي أعرفها منذ نعومة أظافري … شعرت وكأني أمام امرأة عاهرة ممحونة قد قطعت عليها متعتها … فلمعت عيناي … وتملكتني إثارة شديدة … وبلا أي تردد … وبشكل لا إرادي …امتدت يدي إلى روب أمي … وفتحته لها … فتدلى صدرها الضخم أمامي حقيقة واقعة بعد أن كنت لا أراه إلا في أحلامي … لم أدري ماذا كنت أفعل … ولم تبدي أمي أي ردة فعل غاضبة … بل أشاحت بوجهها عن وجهي … ولم تحاول حتى إعادة ضم قميصها على صدرها … وكأنها تقول لي: ” هيا افعل ما تريد بأمك … هيا أطلق العنان لغضبك … هيا أطلق العنان لشهوتك المراهقة … هيا اقتحم حرمة جسد أمك” وفعلا مددت أصابعي الخمسة إلى ثدي أمي … فقبضت عليه اعتصره … ثم مددت اليد الأخرى إلى الثدي الآخر … رحت أعتصرهم بعنف … ووالدتي لا تبدي أي حراك وكأنها تحولت إلى صخرة صماء … وكان صمتها يزيد من شراستي … فامتدت يدي إلى ما بين فخذيها المضمومين … أريد أن أنال من كس أمي … فرحت وبعنف أحاول الوصول إليه بأصابعي … وتمكنت من فتح فخذيها بعد مقاومة ضعيفة منها … ودموع ملأت عينيها دون أن تسيل على وجنتيها … ولم تتفوه بأي كلمة … وعندما وصلت أصابع يدي إلى كسها … بدأت أداعب شعر كسها الكثيف بأصابعي الخمسة … وانتصب زبري بشكل لا سابق له … فكشفت الغطاء عن جسدي … وأنزلت سروالي بيد واحدة فيما يدي الأخرى ما تزال تداعب كس أمي … وقفز زبي واقفا … توقعت أن تنقض والدتي على زبي المنتصب بشدة … توقعت أن تفعل كما أشاهدها في منامي … تقبض عليه بيديها الاثنتين … تقبله بحنان … وتمصه بشغف … ثم تنحدر إلى بيضاتي لتبللهم بلسانها … توقعت أن تنام قربي على السرير وتفتح لي ساقيها … وتطلب مني أن أنام فوقها … أن أنيكها بقوة … أن أقذف حليبي في كسها … ولكنها لم تفعل شيئا من ذلك … بل اكتفت بالنظر إلى زبي وأنا أداعبه أمامها … دون أي تعبير على وجهها … دون أي إشارة على أنها تستمتع بما افعل بها … بل كانت نظراتها توحي بالضعف … والعتب علي لاستغلالي الوقح للحظة ضعفها … ولكن هيهات أن أتوقف … فلم يكن عقلي يعمل … كنت أستمتع كثيرا بما افعل … إنها أول مرة أحلب زبري أمام امرأة … أول مرة ألمس فيها لحم كس امرأة بينما أحلب فيها نفسي … وكانت كل جوارحي في اتجاه واحد … في اتجاه إشباع جموحي وشهوتي لجسد امرأة عارية … ولم أتوقف … بل تسارعت مداعباتي لزبري … وعنفت لمساتي لكس أمي … أحاول إيجاد فتحته لأنيكها بأصابعي … وما أن تحسست أصابعي بلل كس أمي … حتى راح زبي يقذف عاليا دفعات هائلة متتالية من مني أبيض ثائر هائج … تطاير قطراته في الهواء … لتحط في كل مكان على جسدي وعلى سريري … وعلى أفخاذ أمي … وبعد أربع أو خمس قذفات … نهضت والدتي عن سريري … وناولتني عدة مناديل ورقية قائلة: ” ارتحت هلا … خود امسح نفسك … وبكرا إلنا حديث طويل ” ثم غادرت غرفتي … وتركتني حائرا تائها … لست أدري … أأندم على فعلتي … أم أشعر بالسعادة والفخر بما جنته يداي … فلأحاول النوم الآن … وغدا يوم آخر.

وجاء الغد … ولم توقظني أمي كعادتها كي أذهب إلى المدرسة … وهذا يعني أنني وأمي وحيدين في المنزل … جلست على سريري أفكر بأحداث ليلة البارحة … بدءا من ضبط والدتي متلبسة تمارس المجون على النت … ومرورا بتعريتي لوالدتي … التي كانت هي أصلا عارية … ومن ثم استباحتي لجسدها الرائع المثير … وانتهاءا بكلماتها القليلة لي … والتي لم تكن تخلو من شئ من التهديد … في البداية شعرت بالخوف والقلق قليلا … فأنا أعرف والدتي جيدا … قوية الشخصية وذكية … وهي إن أرادت أن تعاقبني … فتستطيع ذلك وبكل سهولة … ولكن عليها أولا أن تجيب عن السبب الذي جعلني أتجرأ عليها وأفعل بها ما فعلت … عليها أن تفسر ما تفعله على الكمبيوتر في منتصف الليل مع الشبان المراهقين … عليها أن تبرر عهرها وفجورها وتعريها المهين أمام شاشة الكمبيوتر … وهل مجونها هذا يقتصر على ممارسة الجنس عبر النت … أم يتعداه إلى ما هو أبعد من ذلك … يتعداه إلى الخيانة الزوجية الصريحة … إنها لن تستطيع أن تفسر شيئا … لقد كان فعلي القبيح ليس إلا ردة فعل على فعلها الأقبح … وشعرت بالقوة في نفسي … بل شعرت أنني قد ملكت جسد أمي … أفعل به ما أشاء … ومتى أشاء … ودب النشاط في جسدي … فارتديت بيجامتي وتوجهت إلى الحمام وأنا أحضر نفسي لجولة ثانية مع والدتي … قلت في نفسي أنا أحب أمي كثيرا … وهي تحبني أيضا … فما المانع من أن نترجم هذا الحب إلى ممارسة الجنس وقد تجاوزنا المرحلة الأصعب … وهي الخطوة الأولى التى خطيناها معا منذ سويعات قليلة … ثم أن والدتي ليست بتلك السيدة الفاضلة … هي تتعرى للشبان على النت … وتمارس معهم أقسى أنواع المجون … تجعلهم يشتهون جسدها وتشتهي أجسادهم … تمتعهم ويمتعونها بالصوت والصورة … فلما لا تعتبرني واحدا من هؤلاء الشبان … وأنا أولى بها منهم جميعا … وفي الحمام راودتني أفكار كثيرة … ورحت أتخيل نفسي أنيك أمي واستمتع بجسدها ساعات وساعات … ولم أستطع منع نفسي من الاستمناء على تخيلاتي وتوقعاتي لما سأفعله بجسد أمي الحبيبة بمجرد أن أخرج من الحمام … وبعد أن خرجت … لم أرتدي ثيابي … بل اكتفيت فقط بلف منشفة صغيرة على وسطي … بالكاد تغطي عورتي … وتوجهت إلى المطبخ … أبحث عنها … لم أعد أستطيع التحمل … تملكني شيطان رجيم فأحالني إلى وحش صغير هائج … ووجدت أمي في المطبخ تحضر طعام الإفطار لي ولها … ولم تكن ترتدي أي ملابس فاضحة كما تخيلت … فشعرت بنصف قوتي تنهار … وترددت للحظات في الدخول عليها هكذا … ولكني استجمعت قواي ثانية بمجرد أن تذكرت هيئتها على شاشة الكمبيوتر … وما أن أدارت ظهرها … حتى أسرعت بالدخول عليها … وقبل أن تتمكن من الاستدارة لمواجهتي … أحطتها بذراعي من الخلف … واضعا كفي على كلا ثدييها … ودفعت بزبي على مؤخرتها … وبادرتها بالقول: ” صباح الخير يا أحلى ماما ” ولكن وبهدوء … أمسكت بيديها الاثنتين كلتا يداي وأنزلتهم عن صدرها … ثم استدارت لتواجهني … وعندما رأتني شبه عاري … قالت لي بهدوء ولكن بحزم: ” روح يا سامر البس ثيابك … وتعال لنحكي” ودون النظر إلى وجهها … وبتأفف واضح … جلست على أقرب كرسي في المطبخ … وفتحت ساقاي ليظهر لها زبي شبه منتصب … وقلت لها: ” أنا هيك مرتاح … احكي شو بدك تحكي ” تفاجأت أمي من تجرؤي عليها بهذا الشكل الوقح … وكادت أن تنفجر غضبا في وجهي … ولكنها أدركت أن ما شاهدته منها … وما سمعته يخرج من فمها من كلمات بذيئة مثيرة على شاشة الكمبيوتر … كانا أكبر من قدرتي على ضبط نفسي … بل أكبر من قدرتي على استيعاب فجورها ومجونها الواضح مع الآخرين … وتمنعها وعفافها الشديد معي … وبعد أن كظمت غيظها … جلست على كرسي آخر بجواري … وألقت على مسامعي محاضرة طويلة … محاضرة بالعفة والأخلاق والدين … وما هو مسموح وما هو ممنوع علينا فعله … وراحت … وبكلمات مرتعشة … تحاول أن تشرح لي السبب الذي دفعها لممارسة الجنس عبر النت … وأنها إنما تفعل ذلك كي تتهرب من معاشرة والدي الذي لا تطيق معاشرته … وفي نفس الوقت لا تريد أن تتورط في علاقة مع رجال آخرين قد تودي بها وبعائلتنا إلى دمار أكيد … قالت لي كلمات كثيرة … فهمت بعضا منها … ولم أفهم الكثير منها … لأن عقلي كان فاقد القدرة على التفكير السليم … وكل ما كنت أفكر به كان ذلك المتدلي بين فخذاي … وكيف أستطيع أن أشبع شهوة عارمة طاغية … تمكنت من كل جوارحي … بعد أن شاهدت عيوني … وسمعت أذناي … ولمست يداي … شهوة امرأة عارمة للنيك وللزب … ولحليب دسم شهي … تريده أن يتدفق غزيرا في كل فتحات جسدها … ليروي لها عطشها … ويخفف عنها محنتها … أريد تلك المرأة بأي ثمن … حتى لو لم تكن تلك المرأة سوى أمي … ولست أنا سوى ولدها … وأنهت أمي كلامها بالقول : ” أنا يا سامر ما بدي أخسر إبني … ولا بدي إياك تخسر أمك … وأنا بحبك أكتر بكتير من حبك لإلي … ولأني بحبك مش ممكن أعمل معك شي غلط أندم عليه كل عمري … وعلى كل حال أنا بوعدك إني ما بقى أقعد على الكمبيوتر … بس كمان بدي إياك توعدني … إنك تشيل من راسك فكرة الجنس معي نهائيا ” لا أدري لماذا لم أشعر أن والدتي جادة بما تقول … فليس بالتفاوض … والحلال والحرام … يردع مراهق صغير مثلي … ليس بتلك الطريقة… يا أمي … تمنعين مراهقا عن متعة حقيقية ماثلة أمامه … ليس بتلك البساطة تستطيعين أن تمحي من رأسي ما رأيت وما سمعت من شهوة طاغية لديك لمتعة الجنس التى أنا أشتهيها منذ سنوات … ليس بهذه السهولة أستطيع أن أنسى متعة رؤيتك عارية … ومتعة مداعبة ثدييك ولحم كسك وشعرته … ومتعة حلب زبي وأنت تنظرين لحليبي يتطاير في كل اتجاه من فرط شهوتي إليك … وما دامت أمي تفاوضني على جسدها … أجبتها قائلا: ” طيب أنا بوعدك انو أحاول أشيل هالفكرة … بس بعد ما تخليني أشوفك بالزلط كمان مرة … وآخر مرة ” وبعد تردد طويل … وتذمر واضح … أجابت : ” أنا رح ألبي لك طلبك هالمرة … بس كون أكيد إنك رح تندم كتير إذا طلبت هيك طلب مرة تانية” ثم شرعت بإنزال سحاب فستانها من الخلف … وهي ما تزال جالسة بجواري … وبان لي صدرها الناصع البياض … ونهدين منتصبين بشموخ … لا بل لؤلؤتين ضخمتين تلمعان بسحر… مختبأتين خلف حمالة صدر سوداء … وتسمرت عيوني على صدرها … أنتظر وبتوتر شديد رؤية والدتي تنزعها عن جسدها بيديها الاثنتين … يا الهي … أمي العظيمة تتعرى لولدها المراهق الصغير… تتعرى له كي يشبع جوعه للحم النساء الذي يشتهيه ليل نهار … بل تتعرى كي تشبع شهوة عارمة تموج في داخلها … شهوة حب التعري للشبان … لتراهم يهيجون على جمالها … لتتمتع بأنوثتها وتشبع غرورها … وبعد تردد بسيط … شرعت بفك حمالة صدرها … قائلة: ” انت مجنون … وأنا مجنونة أكتر منك ” وهكذا … وبثوان معدودات … مسحت من رأسي كل ما قالته لي طيلة ساعة كاملة … وتدلى لي صدرها للمرة الثانية … ولكن هذه المرة كان أجمل بكثير … هذه المرة أراه في وضح النهار … هذه المرة … أمي تكشف لي بزازها بكامل إرادتها … ولم أعد أتمالك نفسي … فانقضضت عليهما بكلتي يداي … وبفمي وشفاهي … بل بوجهي كله … أقبلهم بشغف … وأمص حلماتها بنهم … بعد أن تعتصرهم أصابعي الخمسة في فمي … وسمعت صوت أمي تقول : ” آه ه … يا مجنون شو عم تعمل … آه … آه ” وكانت آهات محنها تلك … بمثابة رصاصات الرحمة التي تطلقها على ما تبقى في نفسي بعض من ضمير … وبعض من مهابة واحترام لأمي … وزالت كل المحرمات والممنوعات بين ليلة وضحاها … زال كل شئ بلحظة مجون منها … وبلحظة غفلة من الزمان … وصعدت برأسي نحو رأسها … ينشد فمي فمها … وتبحث شفتاي الملتهبتين عن شفتيها … وعبثا حاولت أمي تجنب لقاء شفاهنا … ولكنهما التقتا … وانهارت أمي دفعة واحدة … وتخيلتني واحدا من هؤلاء الشبان الذين تخاطبهم كل ليلة بأبذأ العبارات الشهوانية … وراحت تمص شفتاي بعنف … وتدخل لسانها في فمي ليقابل لساني … وإحدى يديها وصلت إلى زبي تدلكه بعنف … ويدها الأخرى تمزق ما بقى عليها من ثياب إلى أن وصلت إلى كيلوتها … فرفعت حافته عن كسها … وبأنفاس لاهثة متقطعة … وفمها ما يزال في فمي … سمعتها تقول: ” بدك تنيك إمك يا سامر … يلا نيكني … نيكني … نيكني وريحني وارتاح ” أما أنا فطار صوابي … ولم أعد أعي من أين تأتيني كل تلك المتعة … هل من لسانها يداعب لساني … أم من شفتيها تحرق شفتاي … أم من يدها التي جعلت زبي قطعة من حديد صلب … أم من تعريها بتلك الطريقة … أم من آهات شهوتها وكلماتها المثيرة … أم من أنفاسها اللاهثة الحارقة … ولا أدري كيف أجبتها : ” إيه يا أمي … بدي نيكك … أعطيني كسك أنيكه … علميني النيك عشان أبسطك وتبسطيني ” وبسرعة البرق … دفعتني أمي عن جسدها … وأجلستني على الكرسي الذي كنت أجلس عليه … ويدها ما زالت تقبض على زبي الذي كان ملتويا إلى الأعلى من شدة انتصابه … ثم وقفت … لتجلس سريعا في جحري الصغير … وليلج زبري كله … حتى البيضات … في كس أمي … ولأول مرة في حياتي … شعر زبري بحماوة الكس … وبلزوجته الرائعة الممتعة … وانطلقت من صدري آهات عالية متتالية … مع انطلاق دفعات هائلة متتالية من مني زبري … عميقا في كس أمي … لينساب على أفخاذي وبيضاتي من كسها المفتوح على مصراعيه … وارتخت مفاصلي كلها … وأعضاء جسدي كلها … عدا زبي … الذي ما زال منتصبا يدك جدران كس أمي في كل اتجاه … ومنذ تلك اللحظة … لم أعد أنا الذي ينيك أمي … بل أمي هي التي تنيكني … كانت تقوم وتقعد على زبري بشكل هستيري … فتحطم بأفخاذها أفخاذي … وصدرها العاري الملتحم بصدري يكاد يحطم ضلوعي … ولعاب فمها ملأ وجهي كله … وكانت كلما اقتربت رعشتها … تشدني من شعري بعنف … وتضغط بقوة على أفخاذي وصدري … وتخرج من فمها عبارات قاسية … فكانت تقول: ” يلا يا عكروت … نيك أمك بعد … آه آه … جب لي ضهري كمان … آه ه ه … شفت كيف بينيكوا الكس … مبسوط هيك … آه ه … عكرت عأمك كمان … يلا نيك … نيك ” وعبارات أخرى كثيرة … أحسست معها أن أمي في حالة غضب شديد … أحسست وكأنها تعاقبني وتعاقب نفسها … تعاقبني على إلحاحي بالحصول على جسدها … وتعاقب نفسها على مجونها مع الآخرين … واستسلامها السريع لابنها المراهق … أما أنا فلم يكن يهمني ماذا تقول أمي … أو بماذا تشعر … أو كيف تعاقبني … ما كان يهمني هو أن يبقى زبي في تلك المغارة الممتعة … والمسماة بالكس … أن يبقى فيه ولا يخرج منه أبدا … كنت في حالة نشوة خيالية … لم أستفق منها إلا بعد أن قذف زبي ثلاث مرات في كس أمي … ثلاثة مرات في نصف ساعة متواصلة من نيك هستيري … نصف ساعة كانت كافية لتجعل أمي ترتمي صريعة على أرض المطبخ … بعد أن أتت شهوتها عدة مرات متتالية … وأنا ما زلت جالسا على الكرسي الذي ثبتتني عليه أمي بثقلها كله … ولكني غير قادر على الحراك … كنت فقط … أنظر إلى أمي الممددة عارية على أرض المطبخ … وصدرها يخفق بشدة … وكسها ينزف ألوانا مختلفة من السوائل الممزوجة بحليب أيري … وبعد أن هدأت أمي قليلا … وقفت بصعوبة بالغة على قدميها … وسارت متهالكة بقربي … ولم تلتفت إلي … ولم تكلمني … وتوجهت إلى غرفتها … لترتمي على سريرها وهي ما تزال عارية تماما … وبعد قليل تبعتها إلى سريرها … لأجد دموعا غزيرة تسيل على وجنتيها … وما إن شاهدتني اقترب منها … حتى غطت عريها بشرشف السرير … قائلة لي بلهجة آمرة: ” روح البس تيابك … وفطورك جاهز بالمطبخ” وفعلا امتثلت لأمرها … فاستدرت متوجها إلى غرفتي … وبدأت أشعر … ولأول مرة … منذ الليلة الماضية … بدأت أشعر بأن شيئا خطيرا قد حدث … بدأت أشعر أنني وأمي قد حطمنا جدرانا ضخمة سميكة … ربما لن نستطيع بنائها ثانية

عملت اللى نفسى فيه

نفسى تنيكنى

أنا اسمى نجاة ، مصرية ، عندى 37 سنة ، مطلقة. زى أى واحدة متزوجة جديد أتمنى أنام مع جوزى كل دقيقة لأنى كنت شرقانة زى ما بيقولوا وكنت لما جوزى بينام معايا كنت ببقى فى حالة هياج جنسى شديدة لدرجة إنى كنت بتنفض وهو مدخل زبره جوه كسى كنت أتحرك يمين وشمال وآهات من اللى قلبكم يحبها لدرجة إن جوزى زهق منى من كتر طلبات النيك وكانت بداية الطلاق. المهم اطلقت وكنت أسأل نفسى إزاى أطفى رغباتى الجنسية وأنا ست متربية تربية فلاحى وماليش علاقات مع أى شاب أو راجل .

مرت الأيام واشتغلت مع ناس فى بولاق أروح الصبح وأرجع آخر النهار وعلى هذا الحال الناس اللى كنت معاهم كانوا ناس محترمين كان عندهم ولدين شباب فى العشرينات الكبير كان ظابط مجند والثانى كان مخلص كلية كان الكبير ما بيكلمش حد ودوغرى ومتعنطز مش عارفة ليه والصغير كان بيتكلم ويلاغى وأكتر من مرة يفاتحنى فى كلام نيك ونوم وجواز عرفى وأنا كنت خايفة منه فى الأول على الرغم إنى كنت فى أمس الحاجة ولو لكلب يطفى نار كسى اللى قايدة شرار لكن لطبيعة النفس البشرية الممنوع مرغوب وكانوا الاتنين حلوين بصراحة طول بعرض بس قلت أؤجل الصغير دلوقتى وأشتغل على الكبير أنا حطيت الكبير فى دماغى وقلت لازم أوقعه كنت أستناه وهو جاى من الجيش كل 15 يوم وكل مرة ييجى منشى أكتر من المرة اللى قبلها !

وبعدين معاك بقى يا كابتن؟ كنت أدخل أنظف الشقة وألمح سمير وهو نايم بالشورت والفانلة الحمالات وكان زبره زى الوتد واقف انتباه كسى يهيج على وأبقى نفسى أروح أقعد عليه لكن كان فى ناس معايا فى البيت وخفت من الفضيحة وخفت أكتر من أخوه طارق لغاية ما فى مرة من المرات لقيت نفسى أنا وهو لوحدنا فى البيت والبيت كان 5 أدوار قلت فرصة وجات لك يا بت وكان سمير نايم كالعادة بالكلوت بس وبدون فانلة كمان أنا حصل لى هلع جنسى وقفت قدامه ألعب فى كسى وبزازى وأمصمص فى شفايفى وعاوزة أصرخ بس خايفة جاتنى فكرة رحت الغرفة اللى جنب الحمام وعملت نفسى باغير هدومى وهو كان صاحى ورايح الحمام المهم وصل عند الغرفة وهوه معتقد إن مفيش حد موجود جه قبل الحمام وراح مطلع زبره مسكه فى إيده علشان يطرطر.

المهم أنا شفت منظر زبره فى إيده وهو بيبص على لقانى واقفة بقميص نوم أحمر ، قلت له : “أنا آسفة هدومى اتبلت كنت باغيرها ما أعرفش إن حضرتك هنا ” . رد بسرعة وقال: “وأنا ما باحسبش إن حد موجود”. ولسه ماسك زبره وقف بص عليَّ حتة بصة جيت بسرعة نزلت على زوبره وهات يا رضع ومص يعنى خطفته وهوه مش قادر ينطق ، قال: “بتعملى إيه حد موجود يشوفنا” . قلت له : “مفيش غيرى أنا وانت وأنا تربست الباب يعنى اللى هييجى لازم يخبط “. سخن سمير معايا وكانت شكلها أول مرة يتحط فى موقف زى ده قلت له : “أنا من زمان نفسى أنام معاك على الرغم من أن أخوك حاول ينيكنى بس أنا صديته”. قال لى “حاول إيه؟”. قلت “ينيكنى”. قال لى : “انتى مش مكسوفة”. قلت : “أنا قدامك بقميص نوم وبالعب فى زبرك يبقى فين الكسوف”. قال: “انتى مش ممكن انتى مش متجوزة”. قلت: “لأ مطلقة”. وهوه سمع الكلمة ولقيته وحش كاسر راح شايلنى من وسطى وكنت جسمى فرنساوى وخفيفة ورمانى على السرير وبدون مقدمات رشق زبره فى كسى لولا إنى عارفة ومتأكدة إنى مدام مش آنسة كنت شكيت من كتر الدم اللى نزل منى لأنه أول مرة كان غشيم عورنى بس متعنى ونزل منه كمية لبن مهولة وأنا تحت منه بقول الآه . بعد ما نزل لبنه فى كسى قام من فوقى وقال : “لازم نستخدم توبس”. قلت له : “أنا مركبة شريط”. بص لى وقال “انتى مش مطلقة”. قلت “أيوه بس عندى ولد وكنت مركبة الشريط بعد الولادة قبل ما أطلق”. شوية وراح قلبنى على الوضع الفرنساوى و جه دافس زبره فى كسى تانى وأنا على صرخة واحدة : “آه آه آه آه بالراحة” . بعد ما كنت مع جوزى ببقى هايجة سمير غير فكرة كسى عن النيك شبعنى وملا عينى وكسى واتكررت العلاقات بينا والمرة الجاية نكمل وأحكى لكم عن مغامرتى بس المرة دى مع طارق.

أخوه التوأم ناك مراته

هدى فتاة مصرية الملامح جميلة تشبه فى سمرتها ونهود ثدييها ودلالها وحلاوتها وطولها شيرين عبد الوهاب جدا.

حملت هدى الكمبيوتر المحمول الأبيض اللون الخاص بزوجها . وفتحت باب الشقة الصغيرة التى تسكن بها مع زوجها الذى تزوجت به منذ أقل من عام ومع شقيقه.دخلت إلى الردهة خارج الشقة ووقفت عند أعلى السلالم . ورفعت الجهاز الصغير ببطء أمام رأسها. وقبل أن ترميه إلى الأرض ليتحطم كما تريد ، شعرت بيدين قويتين تحيط بيديها الصغيرتين.

“ويلك يا فتاة ستتسببين فى كارثة لنا” .قال لها ذلك وسيطر بنظره على نظرها.

ورغم أن محمود لا صلة له على قدر علمها بخيانة أخيه لها إلا أن حقيقة كونه يشبه شقيقه التوأم بالضبط كانت كافية لتخرجها عن طورها. فقالت سأقتل هذا الغشاش الوغد الخائن بنفسى.

هز محمود رأسه وهو يتطلع إلى زوجة أخيه الحبلى المرتجفة. وود لو يقول أنه مصدوم بأفعال أخيه ولكنه فى الحقيقة يعلم بأمر علاقة أخيه بأخرى منذ شهرين ماضيين.لقد حذر أخاه محمد ونبهه بألا يجعل زوجته الحبلى تعلم بهذه الخيانة مع فتاة عرفها من قبل فى علاقة قديمة جددها.على الأقل حتى يولد الطفل. كانت هدى جميلة للغاية وكانت دمثة ولطيفة ولكنه يعلم أن هرمونات الحمل تسببت لها خلال الأشهر القليلة الماضية فى العصبية وتقلب المزاج.

لقد كان محمود يشعر بالغيرة من زواج أخيه بمثل هذه الإلهة الملاك الفاتنة الذكية والطيبة وبنت البلد خفيفة الدم المصرية. لا ينسى أبدا أول صباح قضاه فى هذا المنزل عندما استيقظ على روائح إفطار مصرى تقليدى تملأ الشقة التى تقاسمها مع أخيه الموسيقى .سار عاريا إلى المطبخ ليرى أجمل فتاة مصرية رآها فى حياته ولم تكن ترتدى شيئا سوى قميص استعاره منه أخوه. ولأنها كانت ضئيلة البدن وقصيرة كان القميص يغطى بدنها ويصل حتى ركبتيها . وانتصب قضيبه نصف انتصاب عندما سمعها تغرد بصوت جميل .. “الإفطار سيكون جاهزا خلال دقيقة. علينا أن نحافظ على طاقتك .. بعد الليلة الماضية.”. وضحكت بمرقعة.

كانت لحظة محرجة خصوصا عندما جاء أخوه التوأم العارى مثله إلى المطبخ لينضم إليهما. كان تعليقه الوحيد هو “أنا آسف يا حبيبتى ولكن هذا أخى محمود وليس أنا.”.

خرج محمود من بحر الذكريات وعاد إلى أرض الواقع. ووقعت عيناه بعد شروده السريع على هاتين العينين المصريتين السوداوين الأنثويتين عيون هدى تمتلئان بالدموع ، وعندما رأى هذا المشهد ورأى دموعها غلى الدم فى عروقه وود لو يطرد أخاه الآن من الشقة فى هذه اللحظة وفورا. لقد كان يعلم أن أخاه لا يستحق مثل هذه القطة الجميلة والجوهرة النادرة المكنونة والحلوى المسكرة ، ولكن ماذا بيده أن يفعل ؟ لقد حاول نصح أخيه محمد حول مسؤوليات وواجبات الزواج لكن نصائحه لم تجد آذانا صاغية من أخيه وضاعت سدى وبلا جدوى.

مر الشهران الأول من الزواج على خير ما يرام بعد أن انتقلت هدى للعيش فى الشقة ذات الغرفتين التى يتقاسمها الشقيقان التوأمان منذ عاد والداهما إلى بلدتهما الريفية ليعيشا فيها بعيدا عن القاهرة. ولكن عندما حبلت هدى بطفل زوجها محمد ، بدأت حقيقة كونه زوجا وأبا عن قريب أخلت بتوازنه.فبدلا من أن يتعامل مع مسؤولياته كزوج وأب كرجل ، ويؤدى دوره على أكمل وجه اتجه إلى المخدرات والنساء والحفلات الموسيقية الكثيرة .

لقد اختار محمود أن يتكتم أمر معرفته بعلاقة محمد بنجلاء لأنه كان يأمل أن مولد ابن أخيه سوف يغير من أخيه وطريقة حياته. وأيضا لأنه يعلم أن هدى لا تملك مكانا آخر لتذهب إليه.لقد تركت الجامعة عندما حبلت بطفل محمد وأهلها يعملون فى الإمارات على بعد مئات الكيلومترات من هنا.كان يأمل ألا تعرف بالحقيقة وتكشف خيانة زوجها لها لأنه لم يكن يرغب فى خسارتها ولا خسارة ابن أخيه القادم وهو رابطة الدم الوحيدة التى تربطه بأخيه التوأم .

لذلك حاول تخفيف وتلطيف الأمور نوعا فقال “يا هدى أعطنى حاسوبه” .. كان محمود يعرف أنها لو حطمت هذا الحاسوب بما يحويه بنفائس ألحان أخيه الأصلية سيثور عليها أخوه ثورة عارمة لن تهدئها بطنها الحبلى وقد يضربها أو يؤذيها. ومحمود لم يكن يريد أن يمسها أخوه محمد ولا يؤذيها بدنيا فيكفيها أذاه لها نفسيا.

نظرت هدى إلى وجه محمود هذا الوجه الذى يماثل ويطابق تماما وجه زوجها وتساءلت للمرة المليون خلال الأشهر الستة الماضية منذ زواجها كيف أن حظها العاثر ونصيبها المشؤوم قد أوقعها مع التوأم السئ وليس الحسن.محمود الذى كان يماثل حبيبها وزوجها بدنيا بشكل مذهل ومدهش ، كان يتمتع بكافة الخصال الصالحة التى لم يكن أخوه يتصف بها ، كان هادئا وطيبا ونبيلا وعطوفا ووفيا. ولكونه يعمل ككاتب ومدون حر ومحاضر من وقت لآخر ، كان محمود بحكم ذلك يقضى وقتا أطول معها فى الشقة أكثر من الوقت الذى يقضيه زوجها معها ، والذى كان دوما فى الخارج فى مكان ما مع أصحابه.

لقد كان شعورها بالاحترام والتقدير تجاه محمود ، هو الذى أقنعها بتسليمه الحاسوب الآن. نظرت إليه وهو يبتسم ابتسامة عريضة وهو يضع الجهاز الثمين بأمان خلفه. ورجاها قائلا “لندخل الآن إلى الشقة” .. قبل أن يخرج الجيران الفضوليون لمعرفة مشاكل وفضائح أخيه وعائلته.

أومأت هدى برأسها موافقة ببساطة . فجأة شعرت بأنها متعبة بدرجة تمنعها من العراك. كان الطفل على وشك الولادة خلال أشهر قليلة. وكان زواجها على وشك التفسخ والانتهاء. لقد تركت الجامعة ولم تكمل دراستها ولا عمل لديها ولا وظيفة.ولا تملك مالا لتسافر إلى أهلها فى الإمارات.وعائلتها بعيدة عنها عاطفيا أكثر منهم بدنيا وماديا. كانت تعلم أنها لا تستطيع اللحاق بهم فى الإمارات مطلقا.فلم يكن لها فى الواقع رجلا آخر تعتمد عليه و تتكل عليه ويقضى لها حوائجها سوى ذلك الرجل ، الذى تراه صديقها أكثر منه شقيق زوجها.تناولت يده الممدودة إليها.

حاول محمود التفكير فى بعض الكلمات ليقولها حين أعادها معه إلى داخل شقتهما. ولكنه نسى الكلمات كلها. ماذا عليه أن يقول لها وماذا ينتقى من الكلمات؟ أيقول لها أن أخاه وغد ولكن كلاهما يعلم ذلك.

لذلك بدلا من الكلمات الفارغة المعنى ، وضع الحاسوب على المائدة ، وفتح ذراعيه القويتين لها.لقد كانت لمسة منه فعلها أكثر من مرة خلال الأشهر القليلة الماضية حين تبدأ الدموع فى الانهمار من عينى زوجة أخيه المتفائلة التى جعلها أخوه متشائمة.

انهارت هدى فى أحضان شقيق زوجها ، ووجدت فى حضنه الصخرة التى تحميها وملاذها. انسكبت دموع القهر والخيبة واليأس والتعاسة من عينيها حتى اهتز كيانها الملفوف الجميل من تأثير وقوة هذه الدموع.احمرت عيناها وتورمت حتى كادتا تنغلقان . وما تزال باكية مع ذلك. احتضنها محمود ببساطة ولعن توأمه فى سره ونعته بأقذع الألفاظ.

لا أحد منهما يعرف كم من الوقت بقيا هكذا متعانقين فى عناق مريح ومواسى خلال الأبواب المغلقة لشقتهما. هدأ بكاء هدى الشديد وأصبحت تهتز حزنا من آن لآخر لكن أحدهما مع ذلك لم يتحرك ولم يفك العناق.

أخيرا ، قامت هدى بحركة خفيفة لفك الحضن.مسحت عينيها بطرف قميص نومها ، وتنهدت قائلة “أظن أن كل ذلك خطأى أنا. أنا التى ستصبح عما قريب بدينة ودميمة.”. هزت كتفيها وهى تنظر إلى بطنها التى ستصبح عما قريب ضخمة تخفى عن نظرها أصابع قدميها بعد أربعة أو خمسة أشهر من اليوم.

تراجع محمود ورفع وجهها بأصابعه ليجعلها تنظر إلى وجهه. وقال “لا تفكرى فى ذلك ولا تعتقدى ذلك أبدا. إن أخى هو وغد غبى وكلانا يعلم ذلك. لا شئ من ذلك خطؤك ولا غلطتك بل هى أخطاؤه.”. وأزاح خصلة نافرة من شعرها من على عينيها وأضاف : “يا هدى أنت كثيرة على محمد. أنت جميلة وذكية وأفضل طباخة ومدبرة منزل بعد أمنا. وأى رجل يكون حظه من السماء أن يحظى بك زوجة وحبيبة له .. لا تنسى ذلك أبدا.”.

حاولت هدى الضحك ضحكة ضعيفة ردا على ثنائه الكثير وقالت : “نسيت أن تقول أننى أفضل امرأة فى النيك أيضا ” .. قالت ذلك محاولة تخفيف جو المكان وحدة الأزمة.

ضحكت محمود للحظة على أمل أن يستطيعا التخلص من مأساة الساعة الماضية. وكان يعلم شيئا واحدا على وجه اليقين وهو أنه لا يستطيع أن يخسر صديقته هذه ولا هذا الطفل. وقال لها : “لم أكن أعلم بهذه أيضا. أنا آسف.”.

وسط شعورها بالألم والجراح أطلقت هدى الإجابة الصادقة الصريحة التى كانت تخفيها حتى عن نفسها لوقت طويل جدا فقالت .. “هذا سئ للغاية أيضا ومؤسف.”.

كان رد فعل طبيعى ألا يملك محمود القدرة على التوقف ، تحرك قضيبه فى كولوته الشورت. لقد جاهد لأكثر من عام لإنكار الحقيقة ، إن الحقيقة المؤلمة قد تدمرهم جميعا. إنه واقع فى حب وغرام زوجة أخيه.رجاها قائلا : “هدى …” ، وهو لا يدرى بالضبط على وجه اليقين ما الذى يرجوها من أجله.

كان محمود وسيما عريض المنكبين طويل القامة ، مفتول العضلات ، ناعم الشعر، تماما كأخيه محمد ، وكان قمحى اللون بسمرة النيل ، وملامحه مصرية صميمة يشبه إلى حد ما أحمد وفيق.

لم تكن هدى تفكر بشكل جيد وصاف خلال هذه اللحظة. كانت تحتاج للمواساة وللراحة. كانت تحتاج لمسة بشرية عطوفة. كانت تحتاج لتأكيد وتطمين بأن دنياها وعالمها لن ينتهى .والرجل الذى يمكنه فعل ذلك ليس موجودا إنه غائب عنها باستمرار.مع أصحابه أو مع هذه المرأة.ولكن الرجل الذى أمامها ومعها الآن لديه كل وأفضل الخصال الحسنة لزوجها ومنزوعة منه ومعدومة فيه الصفات السيئة.

لو كانت تفكر الآن بشكل أوضح وأكثر صفاءا .. ولو كان جسدها وعقلها غير ملبدين ومعتمين بسُحُب الهرمونات.ولو لم تكن هناك ألف لو شرطية أخرى ، ربما حينئذ لم تكن أبدا لتفعل ما ستفعله الآن. ولكن هذه الشروط كانت غائبة ولم تتحقق.

وهكذا تحركت هدى ببطء مرة أخرى لتعود إلى حضنه.كانت ابتسامتها خافتة وهى ترفع وجهها عاليا لتقابل نظراته.للحظة واحدة لم ينكر أى منهما الحقيقة ، والمشاعر التى يحس بها كل منهما نحو الآخر ويكنها له.ولاحقا لم يكن أحد منهما يستطيع أن يجزم على وجه اليقين من منهما كان البادئ والمبادر بالخطوة الأولى.لقد كان الفعل متبادلا مشتركا.انحنى محمود لأسفل نحو الشفتين الناعمتين اللتين اشتهى وتاق طويلا جدا أن يذوق حلاوتهما وعسلهما.شبت هدى ووقفت على أطراف أصابع قدميها لترتفع وتبلغ طول محمود تماما كما كان يجب عليها أن تفعل مع زوجها.

عندما التقيا أخيرا فى مكان ما فى الوسط ، كان المذاق والملمس كل ما جرؤا على تخيله وتصوره.رقصت شفاههما وألسنتهما واستكشفت بجوع ولدت الحاجة المخفاة المحرومة طويلا التى انطلقت من عقالها كمياه الطوفان والفيضان المكتسحة لضفاف نهر النيل.

كانت الأيدى أيضا مشغولة فى دفع الحاجز الذى يعوق لقاءهما الحار والوحشى والجامح الذى يعلمان جيدا وعلم اليقين أنهما يركضان إليه ركضا ويندفعان صوبه اندفاعا لا يلويان على شئ.خلال ثوان ، أنزلت هدى شورته لأسفل لتكشف عن قضيب مماثل ومطابق تماما للقضيب الذى أحبته ولاطفته لسنة ماضية ونصف ، وعرته من بقية ثيابه.وجذب محمود قميص نومها من رأسها يجردها منه ومن كولوتها دون عناء قبل أن تركع على ركبتيها أمامه وقد أصبح كلاهما عاريا حافيا.

أحاطت يداها الصغيرتان بالقضيب الهائل وهى تتخذ لنفسها إيقاعا تعلم أنه كان يجلب المتعة القصوى واللذة العظمى لزوجها محمد.بدأت تدغدغ وتلاطف الكمرة الناعمة برفق ولطف حتى انتفخت وزاد حجمها وبرزت عن بقية الأير. وبابتسامة عريضة لخبيرة إغراء محنكة منذ ولادتها مررت الرأس الرطب للأمام وللخلف على وجهها قبل أن تدخله إلى فمها لتمصه كامرأة جوعانة.عملت يداها مع فمها فى اتحاد وإطار واحد لتدفع به بمحمود إلى حافة الرغبة.

تخللت أنامل محمود خلال شعرها الناعم الجميل. وقاد رأسها وفمها بلطف من خلال شعرها.شعر بالانقباض والتصلب يعترى خصيتيه. وعرف أنه قريبا سيطلق حممه وسيوله الهائلة داخل فمها. ولم يهتم حقيقة بأنها امرأة أخيه. ففى تلك اللحظة كانت فى نظره امرأة فقط .. امرأته.

“نيك.. ” كان ذلك تحذيره الوحيد الذى وجد متسعا من الوقت ليمنحه لها وجسده يهتز لقوة هزة الجماع وقمة النشوة لديه. كان سعيدا للغاية أن المنضدة القوية تلامس ظهر ساقيه . فلولاها ما كان ليستطيع منع نفسه من الانهيار والسقوط أرضا فى تلك اللحظة. لذلك كان مسرورا جدا حين استند على المنضدة خلفه ويداه لا تزالان منغرستان فى شعرها وفمها لا يغادر أيره أبدا وهى تشرب كل قطرة من سائله.

ابتسمت هدى بفم ملئ بالأير. لقد اكتشفت اختلافا آخر بين التوأمين. لقد كان مذاق أير محمود مختلفا بشكل واضح ومميز عن مذاق أير زوجها. لم تكن واثقة من كيفية وصف وشرح ذلك الفارق والاختلاف ولكنها كانت تعلم بوجوده وتدركه.احتفظت بهذه المعرفة السرية لنفسها وهى تبتلع آخر قطرات بذرته.

لم يكن محمود واثقا من كون ما حصل ممكنا ولكن عقله كان فارغا خاويا وفى الوقت ذاته يلهث لملاحقة ومواكبة هول ما وقع.لقد مصت زوجة أخيه أيره حتى قذف وابتلعت حليبه وكان أفضل وأروع مص أير يناله فى حياته.ولم يشعر ولو للحظة بأدنى قدر من الندم حيال ذلك أيضا.

ربما يكون مصيرهما الجحيم لاحقا. ولكنها ليست المرة الأولى التى يتشاجر فيها الشقيقان على لعبة أو دمية. لقد كانا يفعلان ذلك قبل أن يتمكنا من الكلام والمشى. بل إن أمهما تقسم أنهما كانا يتعاركان فى رحمها. ولكن هذه الدمية أهم بكثير من السيارات والجيتار الذى كان يتشاجرون عليه فى يفاعتهما.هذه امرأة. امرأة خاصة. وهى زوجة أخيه وأم طفله.

اجتاح الندم محمود فجأة والذى حاول إنكاره ومحاربته قبل لحظات. ما الذى فعله بحق السماء . فكر فى ذلك وتساءل فى نفسه وهو يرفع رأس هدى برفق عن أيره حيث كانت شفتاها ولسانها يلاطف ويحمم خصيتيه المرهفتين بنعومة.مرة أخرى قال .. “هدى” .

لقد كانت ترى إحساسه بالندم والذنب فى أعماق عينيه الجميلتين. ولكنها لم تكن خطيئته وحده. هى لن تسمح له بتحمل اللائمة وحده أو اتخاذ القرارات التى يجب عليهما معا الآن مواجهتها.قالت .. “لا يا محمود ليس الآن” .. قالت ذلك وهى تضع أناملها على شفتيه الغليظتين.وانزلقت ببدنها ببطء على بدنه حتى لامس أيره الذى لا يزال منتصبا الوادى ما بين ثدييها الناهدين المتكورين التوأمين وقالت .. “أنا لست مستعدة الآن لمثل هذا الكلام يا حبيبى.”.

وبابتسامة ماكرة لم يكن يتصور أن زوجة أخيه الملائكية قادرة على رسمها على فمها ، استمرت. نهضت لتنحنى عليه ، وطبعت قبلة قوية أخرى على هاتين الشفتين المدهشتين وهى تتحرك لتجلس على الأير الذى تقبض عليه فى يدها. قالت .. “ربما تكون قد نلت متعتك يا حبيبى ولكننى لم أنل متعتى بعد” .. همست بذلك وهى تقود أيره داخل كسها وتبدأ فى الصعود والهبوط على أيره.

إذا كان دفء فمها هو الجنة ، فإن كسها المبتل الحامل الذى يحيط بأيره كان اللعنة ذاتها .لم يكن يظن أنه يوجد أى شئ آخر فى العالم يمكنه أن يشعره بمثل هذا الشعور المثالى الكامل.إنه يعلم الآن أنه ستكون لتلك اللحظات ذكرى تسكنه وتحتل باله حتى موته.

كانت حقيقة أن هدى ترتجف فى غمرات هزة الجماع القوية التى تعتريها تلو الأخرى منذ اللحظة التى شق فيها أيره الغليظ أشفار كسها الناعمة .. هذه الحقيقة أثارته أكثر وأصابته بالمزيد من جنون الشهوة.رفع جنبيه لأعلى ليقابل كل طعنة هابطة من جنبيها العريضين.

ولكن ذلك لم يكن كافيا. كان يريد أن يغزو أعمق أعماقها بأيره ويشعر بلذة بلوغ بوابة رحمها وآخر مهبلها. وكان يحتاج إلى أن يدفع نفسه وإياها إلى حافة الجنون . كان يريد أن يفعل معها شيئا متميزا يرسخ وينطبع فى ذاكرتها للأبد مثلما سيحصل معه كى لا تكون أبدا قادرة على نسيان لمساته ومذاقه وإحساسه.كان يريد أن يشعرها بأنه زوجها ورجلها وحبيبها الحقيقى وأن ما فات كان وهما لا قيمة له .. وأنه من الآن فصاعدا ستتمكن منها اللذة الحقيقية والمتعة الفعلية .ولم يكن يهوى وضع المرأة فوق بل كان يعشق الوضع التقليدى والأوضاع التى تظهر فيها هيمنته كرجل وتحقق الالتصاق المطلوب والحميمية المنشودة والمواجهة مثل وضع الملعقة والوضع الكلبى والكلب الكسول.

فنهض محمود مما اضطر هدى للتوقف والنهوض معه متسائلة وفوجئت به يحملها .. بين ذراعيه ويسير بها إلى داخل حجرة نومه .. ثم أرقدها بلطف على الفراش على ظهرها واعتلاها.هبط على فمها يأكل شفتيها بشفتيه أكلا .. وانتقل إلى نهديها يمص ويلحس. ثم أخذ يدغدغ بوابة كسها بكمرته ويرطبها بلعاب أيره حتى اكتفى والتذ وأفعمها باللذة فأولجه فيها .وأكل قدميها الجميلتين أكلا فى فمه وهو يمتع بدنه وعقله وروحه بهذه المرأة الجميلة الحسناء ذات المفاتن التى لا تحصى ولا تعد والتى يشم فيها رائحة النيل ويرى فى كحل عينيها جنته الموعودة وماضى بلاده التليد.فلما اكتفى من هذا الوضع وأغرق أيره مهبلها بلعاب الترطيب و أغرق كسها أيره بسوائله الحريرية… قلبها لتجلس على يديها وركبتيها وقد ارتفعت طيزها المستديرة المدهشة فى الهواء . ولم يستطع ببساطة مقاومة الإغراء فهبط بيده العريضة ليصفع طيزها فى نفس اللحظة التى تقدم بأيره إلى الأمام ليملأ كهف كسها المفتوح المنتظر.

وكان ضيق كسها وحبكته يخبراه بحقيقة قديمة بطريقة جديدة لمرة أخرى بأن شقيقه كان وغد أحمق. لو كانت زوجته هو لا زوجة أخيه لما كان كسها ليبقى بهذا الضيق .. فكر فى ذلك وهو يدخل أيره عميقا داخلها . كان سيركب على طيزها وظهرها الجميل المغرى هذا ويقبض عليه وعلى جنبيها بين يديه ليلا ونهارا دون توقف.فكر فى ذلك وهو يندفع نحو قمة نشوة قوية أخرى.كانت عانته الآن ترتطم بالاستدارة الناعمة لطيزها.وامتلأت الشقة الصغيرة بضوضاء ممارستهما الحب ومطارحتهما الصاخبة للغرام.وترددت أصداء كل طعنة عبر الجدران وتكرر صدى الآهات والتأوهات والأنات المماثلة الصادرة من كليهما.

“نيك نيك نيك .. ” صاح بذلك وهو يسرع من طعناته العميقة داخلها. ولكن ذلك أيضا لا يزال غير كاف. قبض بيد واحدة على جنبها ، وقبض بالأخرى على خصلات شعرها الطويل الأسود الأبنوسى . وجذبها بشدة حتى أدارت وجهها إليه . واقتحم لسانه الغليظ فمها الحلو بينما استمر أيره فى اقتحامه وغزوه لكسها.

وأصدر كلاهما آهة خلال القبلة وانقبض كسها وضاق حول كمرة أيره. وأرسلهما هذا الإحساس فيما بعد الحافة وهو يقذف مجددا خلال قمة نشوة أكثر قوة من سابقتها داخل كسها المُرحِب.وفاضت دفقة ساخنة تلو دفقة من بذرته حتى غمرت رحمها.

وكان محمود أول من تعافى من لذة الجماع .. وهبط جسده القوى العريض على جسدها كأنه يحميها. وصفع طيزها المفلقسة المرتفعة بشكل لعوب. وقال : “جيد أنك مرهقة يا أختى الصغيرة أو أنك الآن كذلك.”.

كان تعبير أختى الصغيرة كفيل فى المعتاد بإعادتهما لذكرى علاقتهما الأصلية كرجل وزوجة أخيه لكن كلاهما تجاهل هذا تماما.وقضيا بقية النهار يضحكان ويتحابان كما لو كانا زوج وزوجة وكما لو كانا لا يخترقان بذلك تابو محرم.

وفى المساء وبمرور الوقت ومحمود وهدى يتناولان العشاء معا ويطعمها بيده .. توصلا إلى فهم للأمور. إنها هدى ، هدى هى أولى النساء التى توصلت لحل غير مسبوق وغير تقليدى لمشكلة تسببت فى دمار عائلات كثيرة جدا.

وتكررت مطارحتهما الغرام .. وكانت هدى كثيرا ما تخطئ فى اسم محمود فتناديه خلال اللذة باسم أخيه ثم تعود لتناديه باسمه ولم يكن ذلك يضايق محمود بل على العكس كان يثيره للغاية.

لقد كان الأمر واقعيا ببساطة. لن يقولا أى شئ. ولن تواجه هدى زوجها الخائن بأكاذيبه أو خيانته وغشه. ولن ينعت محمود أخاه بالأسماء التى يستحقها من أجل معاملته السيئة لهذه السيدة ولطفله الذى فى بطنها. سوف يستمران فى حياتهما كأن شيئا لم يكن . على الأقل أمام محمد.

وبالطبع عندما يغادر المنزل ليصاحب أصدقاءه الفاشلين الذين لا يصلحون لشئ ، أو ليخونها مع هذه المرأة فهذه قصة أخرى وأمر آخر. عندئذ تكون لهما مطلق الحرية إلى حين على الأقل ليتظاهرا بأن العالم لم ينتهى بعد.وأن حبهما المحرم الذى قد يدمر أسرتهما ، هو أكمل الأشياء فى العالم.

وعندما وضعت هدى طفلتها بعد عدة أشهر ، كان محمود معها فى المستشفى . وأغلق محمد هاتفه المحمول . وعندما عادا إلى المنزل من المستشفى كان محمود هو الذى قضى وقتا أكبر مع طفلته ابنة أخيه أكثر من أبيها نفسه.

وبعدها بتسعة أشهر عندما أعلنت هدى لكليهما أنها حبلى مرة أخرى ، كان محمود وهدى يعلمان أنهما لن يعرفا أبدا من هو أبو الطفل الذى ينمو فى أحشائها ورحمها.نعم ، لعل الاحتمال الأكبر أنه ابن محمود بما أنه وليس محمد هو الذى قضى أغلب الوقت مع هدى. ولكن محمد لا يزال زوجها ولسبب ما غريب ودون معرفته الحقيقة ، كلما اشتهى أخوه زوجته أكثر ولاطفها ، كلما عادت إليه رغبته فيها واشتهاؤه لها.

بالطبع لا تزال هدى تملك فانتازيا سرية واحدة لم تتجاسر على الإفصاح عنها لمحمود. ولكنها كانت أسرع فى التلميح بتلميحات متكررة عن تلك الفانتازيا لزوجها. كانت تريد قضاء ليلة مع كلا حبيبيها .. زوجها محمد وأخوه محمود معا.

أنا وصديقى وأمى

صديقي وأمي وجهاز الكومبيوتر

أخبركم بداية عن نفسي

أنا محمد في 18 من عمري… شاب مصري وأعيش أنا وأمي وأخي الصغير وحدنا معظم أيام السنة بسبب ظروف سفر أبي إلى إحدى دول الخليج لجلب المال حيث لا يعود سوى أسبوعين في صيف كل عام…

تعرفت علي شاب مصري أيضا في مثل سني في أحد الدروس الخصوصية يدعى أحمد .. حيث كنت أنا وهو وحدنا في درس اللغة العربية. وتوطدت صداقتنا وأحببته كثيرا وصار كاتم أسراري وكصديق مقرب بل كأخ لي وحكيت له عن أمي وأوصافها وجمالها وتبسطنا في الحديث حيث اعترف لي أنه مارس الجنس مع أمه ووصفها لي أيضا ، فاعترفت له أني أتمنى أن أضاجع أمي أيضا .. وكان حديثي له عن أمي قد أثاره للغاية فقد كانت أجمل من أمه بكثير حسب أوصافها وجعله يتمني دائما أن يلتقي بها..

أمي أنثى في أواخر الثلاثينات من عمرها ولكنها تمتلك جسم ملكات جمال يتمتع بكل حيوية وعنفوان المراهقات كما أنه يحتوي علي خبرة النساء الناضجات . طولها حوالي 170 سم ووزنها 75 كجم وتتجمع اللحوم والشحوم في منطقة الأرداف والصدر ..إنها حقا milf..

تبدأ قصتي عندما طلبت مني أمي أن أقوم بإصلاح جهاز الكومبيوتر من أسبوعين تقريبا ولكنني حاولت كثيرا ولم أستطع أن أعرف المشكلة …فقررت أن أستعن بصديقي والذي كثيرا ما استعنت به في حل مشاكل أجهزتي… أو مشاكل الكومبيوتر.

اتصلت به واتفقنا علي أن يأتي إلى البيت في الساعة الثامنة مساءا. وكان جهاز الكومبيوتر يوجد في الصالة حيث يمكن للجالس عليه أن يكشف كل جزء في الشقة. ولكن كالعادة تستعد أمي وتغلق باب غرفتها عند وجود أي أحد من أصدقائي.

كنا في فصل الصيف وغالبا ما ترتدي أمي قمصان نوم عند نومها تكون قصيرة أو شفافة .

وكانت في تلك الليلة ستنام بالبيبي دول والذي يغري أكثر من كونها عارية ….دخلت أمي لتنام وأغلقت باب الغرفة. وأتى صديقي وأخذ يقوم بمحاولات إصلاح الجهاز وأخيرا تعرف علي السبب إنه أحد أسلاك الباور الموصل للهارد كان ملمس ويحتاج إلى أن يتم لصقه وطلب مني صديقي أن آتي له بورق لاصق أو أي شئ مماثل ليقوم بتثبيته .. فكرت قليلا ثم دخلت علي أمي وسألتها عن ذلك….. قامت أمي من على السرير واتجهت إلى التسريحة حتي تحضر لي بكرة اللصق… وفي نفس الوقت رآها صديقي بالبيبي دول فاظهر أنه لا يهتم وأنه لم يرها وخرجت ثم أغلقت الباب.

بدأت أحس أن أحمد قد أثير ووجدت زبه قد اشتد من تحت بنطلونه حيث ظهر تماما لأنه يملك زبا كبيرا جدا طوله حوالي 22 سم وقطره 5 سم ووجدته يهمس في أذني قائلا آن الأوان ننفذ أمنيتك .. أنا النهارده عايز أنيك أمك ومش هامشي غير لما أنيكها وأهريها نيك وهخليك تتفرج وتتبسط وتنيكها معايا كمان. ترددت ولكني كنت ساخنا جدا وقلت له : أنا تحت أمرك بس أمي إزاي؟

فكر قليلا ثم أتى بفكرة عبقرية وقال لي أن أخبر أمي أني سأنزل أنا وصديقي أحمد لكي نشتري الجزء الناقص ثم أقوم بالاختباء بعد فتح الباب وغلقه وأن أترك أحمد على جهاز الكومبيوتر حتى تطمئن أمي لعدم وجوده وتخرج عليه كما هي وأن أترك له الباقي.

وفعلا قمت بفتح الباب وغلقه والاختباء في غرفتي بحيث أري أحمد وهو جالس علي الجهاز ولم يمر وقت كثير حيث فتح باب غرفة أمي وخرجت بالبيبي دول وفوجئت بأحمد. فحاولت أن تغطي جسمها وأن تدخل مرة أخرى إلى غرفتها ولكن هيهات فلا توجد امرأة تستطيع أن تهرب من كلمات أحمد.

قال لها:- إزيك يا طنط.


فردت :- كويسة وانت عامل إيه يا حبيبي؟


فقال لها:- أنا تمام تعالي لكي تشاهدي كيف أني قد أصلحت الجهاز.


قالت:- انتظر حتي أغير ملابسي.


فقال لها بسرعة:- لا لا كده حلو أوي هتغيري ليه هدومك هو في أحلى من كده.


وقام من مقعده واتجه نحوها وجذبها من يدها وأجلسها علي جهاز الكومبيوتر.

كنت أرى من مكاني كل شئ . ولكني لأول مرة أرى أمي شبقة وهائجة إلى هذه الدرجة فقد جلست علي جهاز الكومبيوتر ووضعت ساقا على ساق وكانت حافية القدمين. قام أحمد بالجلوس بجوارها وأخذ في مغازلتها والوصف في جمالها وفجأة وضع يده علي قدمها وأخذ يتحسسها وصعد إلى ساقها فوجدت أمي متلذذة بهذا ، من الواضح أنها تحب من يداعب قدمها وساقها ، ولكنها قالت له : إوعى إيدك يا أحمد ده أنا مامة صاحبك.


فقال لها : أنا أولى بأم صاحبي من الغريب. ثم أوقعها علي الأرض فأصدرت تأوها شبقا ونام فوقها وأخذ في تقبيلها وتحريك زبه عليها ولكن ما زالا بملابسهما وهنا أوقفها علي وخلع عنها البيبي دول ثم السوتيان وأصبحت أمي عارية تماما.

وهنا نزلت أمي على بنطلون أحمد وأخذت تحرك وجهها على بنطلونه ثم قامت بفتح زر بنطلونه وأنزلت السوستة بأسنانها ثم شدت بنطلونه وخلعته له ثم قامت واحتضنته وأخذت تخلع له التي شيرت وهو يتحسس جسدها وطيزها الناعمة وأصبح الاثنان عرايا تماما.

قم أحمد بوضع أمي فوق المائدة وأخذ بلحس كسها وهي تصدر تأوهات عالية جدا وطويلة وشبقة جدا ثم أنزلها ووضع أيره أمام فمها وأخذت تمص له ثم حملها أحمد وأدخلها إلى غرفة النوم وأمي تصدر تأوهات وتقول لأحمد هيا أدخله في منذ زمن لم أذق حلاوة الزب.وسمعتها تطلق ضحكات ماجنة وصوتها وهي تقول : يا شقي ، حيث من الواضح أنه بدأ يدغدغ أشفارها وبوابة كسها بكمرته.

وهنا اشتد أيري على آخره وقمت من مكاني واتجهت إلى الغرفة فوجدت أحمد نائما على أمي ويدخل ويخرج زبه في كس أمي.

تفاجأت أمي بوجودي وحاولت أن تقوم من مكانها ولكن هيهات ففوقها أسد. وهنا أخبرها أحمد أن لا تقوم من مكانها وأخرج زبه منها وقام من فوقها فحاولت النهوض ولكنه قيد حركتها بأن قبض على يديها وشل ساقيها بساقيه ثم دعاني للانضمام إليهما قائلا يلا يا محمد انت مش عايز تنيكها يا ابني فتجردت من ملابسي وسط ذعر أمي وصراخها قائلة : لا لا امشي من هنا يا محمد .. سيبني يا كلب سيبني .. ولكنني سرعان ما كنت عاريا مثلهما ولم يدعها أحمد تفلت حتى أولجت أيري في كسها وتوليت أنا عندئذ بدلا عنه مهمة القبض على يديها ، وأقفلت فمها بقبلاتي المشتاقة المشتهية ، وسرعان ما تجاوبت معي أمي وتبدلت مقاومتها إلى استسلام ورفضها إلى موافقة وقد ذاقت حلاوة النيك من زب ابنها الذي تحبه وأخذت تهمس لي : نيكني يا حبيبي يا حمودي ، بحبك يا روح قلبي ، روح قلب ماما انت ، وهبط أحمد على فم أمي سوسن بالقبلات وأغرق عنقها وثدييها بالقبلات ثم دس أيره في فمها لتمصه بينما أنا أستمتع بهذه الملاهي المذهلة الكائنة في مهبل أمي وفي كسها وأشفارها ، وأغمض عيني وألعق لساني متلذذا بكل لحظة من نيكي لأمي وسعي أيري في كسها ذهابا وإيابا ، ورأيت أمي خلال ذلك تعتصر ثدييها وتغنج وتوحوح وتشهق وتعض شفتها بأسنانها ، وبقيت أضاجعها لنحو ساعة ، ثم همس لي أحمد بشئ ، فابتسمت ، وجعلت أمي ترقد في وضع القطة وانزلق صديقي من تحتها بخفة حتى أصبح راقدا على ظهره وهي تواجهه وأولج أيره في كسها ، وبدأ ينيكها قليلا ثم أشار إلي حيث جلست على ركبتي خلفها فقالت أمي في فزع وهي تنقل بصرها بيني وبين صديقي : ماذا ستفعلان ؟ ، وشعرت برأس أيري وأنا أضغطها عند شرجها ، وبدأت أمي تقاوم وتتملص لكن أحمد طوقها بذراعيه القويتين وقيد حركتها تماما ، وبدأت أدس أيري في فتحة شرجها حتى دخل بوصة بوصة وهي تصرخ وتئن وتتوسل ، لكنني أكملت طريقي حتى اصطدمت بيضتي بردفها وقد اكتمل دخول زبي في طيزها ، وبدأت أنا وأحمد نوحد إيقاعنا في نيكنا لأمي ، وبدأت هي تستلذ بذلك الوضع – وضع الإيلاج المزدوج Double Penetration أو DP - الذى نعرفه نحن ونعرف اسمه وهي لم تعرفه يوما قط ولا تعلم اسمه ولا جربته مع أبي يوما في حياتها ، وأخذت تخور كالبقرة وتقول : آآآآآآآآآآآآه نيكوني انتم الاتنين .. قطعوني .. كسي .. طيزي .. يلا ياد انت وهوه عايز أتناك النهارده لما أقول يا بس .. أح ح ح ح ح ح . وأكملنا نيكا في أمي حتى قذفت في طيزها وأنزل أحمد لبنه في أعماق كسها ، ثم تبادلنا المواقع فبدأت أنيك أمي في كسها بينما ينيكها أحمد في طيزها ، وخاض أيري في لبنه ، وخاض أيره في لبني ، حتى أنزلت لبني في كسها وأنزل صديقي لبنه في طيزها.وامتزج لبني ولبنه في كس أمي وطيزها.ورقدت أمي على ظهرها في النهاية لاهثة متعبة ونحن رقدنا من حولها ونمنا في حضنا كل يلتقم في فمه ثديا .. ورحنا نحن الثلاثة متعانقين في نوم عميق. وفي الصباح أيقظناها معا وقد اعتليتها أنا وأحمد معا وأولجت أيري وأولج أحمد أيره معا في كس أمي ، واحتك أيرانا معا ونحن ننيك أمي نيكا مهبليا مزدوجا Double Vaginal أو DV.وكان إحساسا لذيذا وجميلا ، وقذفنا معا واختلط لبنانا معا وغمر السائل الأبيض اللزج مهبل أمي وغطى أيري وأير صديقي وفاض خارجا على عانتها وعانتي وعانة أحمد.

ومن ساعتها وأنا أنيك أمي باستمرار وهي تتناك من أحمد أيضا في أي وقت ، إما نيكا فرديا من أحدنا أو جماعيا من كلينا ، ومن ساعتها ونحن نمارس الجنس سويا. فما أحلى الحياة !

غلطانة فى الشقة

أنا شاب مصري عمري 22 سنة ، من مواليد 8 سبتمبر ، واسمي أحمد عازب وأبوي متوفيان وإخوتي متزوجون وأعيش وحدي وفي أحد أيام الشتاء الباردة كنت في البيت أتفرج على فيلم جنسي لأني كنت مثارا وكنت أرتدي بيجاما كستور وأداعب أيري من بين ثنايا الكولوت وفجأة رن جرس الباب فقمت لأرى من القادم فإذا بي أمام سيدة في أواخر الثلاثينيات غاية بالجمال بيضاء البشرة نوعا ملفوفة القوام ناهد كاعب محتشمة الملبس وجميلته في آن ، ترتدي فستان بنفسجي اللون وله حزام أنثوي أنيق ، وفوقه جاكت مفتوح من الفراء ، وحذاء كلاسيكي عالي الكعب ، وجورب طويل بني شفاف شارمين، وشعرها غجري منساب كستنائي ، وكان الكحل الأسود على ملتقى جفنها برمشها كثيفا جميلا ، تبدو من هيئتها أنها ربة عائلة وامرأة عاملة ذات عيال فكانت لذيذة كالفاكهة الناضجة والخمر المعتقة والجبن القديم والبسكويتة المحمصة فارتبكت وقالت أنه يبدو أنها أخطأت بالعنوان وهمت بالانصراف فاستوقفتها ودعوتها للدخول لالتقاط أنفاسها لاسيما وأني أسكن بالطابق الخامس وكان المصعد معطلا فترددت قليلا ووافقت أن ترتاح قليلا وتشرب كوب ماء فأدخلتها إلى الصالة ورحت أحضر لها الماء وعصير الليمون ناسيا جهاز تشغيل اسطوانات الليزر (السي دي) دائرا ولما عدت وجدتها جالسة تتفرج على الفيلم ويدها تداعب كسها من بين الملابس ولما رأتني عدلت من جلستها فقدمت لها الماء والعصير وسألتها عن اسمها فقالت اسمي عواطف وعمري 39 سنة في 6 مارس القادم وتبادلنا أطراف الحديث وعلمت منها أنها من مصر من المنصورة أصلا ولكنها من سكان القاهرة الآن ومتزوجة ولها ابن وابنة في سن المراهقة ، وكانت آتية وحدها لتزور إحدى قريباتها وهي جارتنا هدى بالطابق السابع وسألت أحدهم عن هدى فدلها على منزلي حيث إن لي أختا متزوجة تكبرني تدعى هدى ، وكثيرا ما كان ذلك يحصل كلما أتى زوار لزيارة طنط هدى جارتنا التي تسكن فوقنا بدورين .


وسألتني لماذا تشاهد أفلاما جنسية؟ أليس لديك زوجة ؟ . فقلت لها إني عازب ومحروم من النساء ولهذا أنفس عن نفسي بمشاهدة الأفلام فسألتني وهل تشعر بالمتعة بعد المشاهدة ؟ ، وكان من الواضح أن علاقتها الحميمة بزوجها قد انقطعت منذ أمد بعيد ، وأنها نسيت الجنس والرجال حتى ذكرها فيلمي بذلك كله من جديد ، وشعرت أني وقعت في نفسها كما أنها وقعت في نفسي. فأجبتها إني أثناء المشاهدة أمارس العادة السرية كي أشعر بالمتعة. فاحمر وجهها من الخجل وهمت بالانصراف فقلت لها أنها بإمكانها البقاء قليلا ومتابعة مشاهدة الفيلم معي وفعلا جلسنا نتفرج على الفيلم فتهيجت وصرت أتحسس أيري أمامها وهي تتفرس فيه بإعجاب فقالت لي إنها ترغب برؤيتي وأنا أمارس العادة السرية. فطلبت منها أن تحلب لي أيري فرفضت فخلعت الشورت وبدأت أحلب أيري متعمدا إثارتها بنظراتي وآهاتي ولهاثي وحركات يدي فوق أيري وكانت تراقبني وهي تضع يدها على كسها والأخرى على نهديها من فوق ملابسها حتى أحسست بأني سأنزل حليب أيري فأمسكت بأيري وراحت تمصه وترضعه حتى أنزلت المني بفمها فأخذت تلحسه وتبلعه ثم قمت لأغتسل ولما عدت وجدتها قد بدأت في التجرد من جميع ملابسها أمامي بإغراء حتى أصبحت عارية حافية بانتظاري على السرير فرأيت بزازها العارمة وشعر عانتها الأسود الكثيف ، كانت جميلة الجسد جدا كفينوس في لوحات بيتر بول روبنز ، وما إن رأتني أقترب منها وأدنو وأتجه نحوها حتى جذبتني نحوها من يدي واحتضنتني وضمتني إليها بشدة وأمسكت أيري وراحت تلحسه وتمصه بشهوة بالغة فرحت أمصمص شفتاها ولسانها وأمسح على شعرها وأشم عطرها وألحس أذنها وقرطها الذهبي المطعم بالزفير الأزرق وأهمس لها بأعذب كلمات العشق وأحلى ألفاظ الغرام ثم مصمصت حلمات بزازها الورديتين وهي منهمكة برضاعة أيري فنزلت بيدي أتحسس أشفار كسها الجميل الشكل فبرز زنبورها الحلو فأخذت ألحسه وأمصمصه متخذا وضعية 69 واستمرينا باللحس والمص ثم قلبتها على ظهرها ولثمت قدميها ومصصت أصابع قدميها إصبعا إصبعا ثم رفعت رجليها ورحت أحك أيري بين أشفار كسها لأثير زنبورها وأتحسس شعر كسها الكثيف الذي يثيرني ويهيجني فأنا أعشق المرأة المشعرة العانة ثم أدخلت رأس أيري بكسها ورحت أحركه بطريقة مهيجة ثم دفعته مرة واحدة مخترقا أعماقها فصرخت من الألم ورحت أنيكها بشتى الأوضاع فجلسنا القرفصاء ولفننا أرجلنا حول ظهرينا ونكتها وهي في حضني وأنا في حضنها ، وأجلستها فوقي وأنا راقد على ظهري ، وهي تواجهني ، وثدياها الكاعبان يتدليان فوق فمي كثمرتين شهيتين ولم أفوت الفرصة معهما ، وزبي يصول ويجول بأعماق كسها اللذيذ ورفعت يديها فرأيت شعر إبطيها الأسود مما زاد من هيجاني فسحبت أيري من كسها وهو بقمة الانتصاب وجعلتها تتخذ وضعية القطة وبللت فتحة كسها بلعابي كثيرا لأمتعها وبدأت أولج زبي في كسها مجددا حتى دخل كله واستمتعنا معا متعة تعاون ومحبة امتدت لنحو ساعة لكوني أتحكم بشهوتي جيدا وأمنع قذفي لأطيل نيكي لهذه المرأة الناضجة الطَِعمة حبيبة قلبي عواطف حتى أحسست بأني سأفجر حمم بركاني الثائر بداخلها فأعدتها للوضع التقليدي أي الرقود على الظهر وأنا فوقها وهي تطوق ظهري بذراعيها وفعلا قذفت حليب أيري بداخل كسها وفيرا غزيرا وكانت تئن منتشية ، وأذاقتني عسلها وأذقتها عسلي ، وبقينا ساكنين على هذا الوضع نتشرب الإحساس الجميل ونستمتع بحضن بعضنا لنحو ساعة أخرى ثم قمنا لنغتسل معا. كنت أشعر معها بشعور الابن المشتهي أمه الحنون ، وشكرتني وهي تقول بأنني أعدتها إلى شبابها ومراهقتها وأنها تشعر معي الآن أنها عادت فتاة شقية وأنني أدخلتها في مغامرة مجنونة لكنها أحلى من العسل وكشفت لها عن جانب جديد لم تكن تعلم بوجوده من شخصيتها ، وودعتني بعد أن وعدتني بزيارة أخرى وطمعت ليس في زيارة بل في زيارات ، وتمنعت لكنني أيقنت أنها لا تقل عني شوقا ورغبة ولم أدعها تذهب إلا بعد أن تبادلنا أرقام الهواتف وعرفت عنوان منزلها كما عرفت عنوان منزلي ، وأهديتها خاتم أمي. وذهبت لتصعد إلى هدى كما أرشدتها ثم لتغادرها إلى منزلها وزوجها وأولادها ، ذهبت وذهبت روحي معها وأخذت قلبي معها.

أنا وصاحبتى وجوزها

أنا ناهد . فتاة مصرية أعيش في الإسكندرية ، من مواليد 7 يوليو أي من برج السرطان. منذ فترة قريبة حدثت لي حادثة لم أكن أتوقعها أبدا ولم أفكر بيوم من الأيام أنه يمكن أن يحدث لي شيء كهذا ، ولكن هناك تجارب نخوضها وبعدها نسأل أنفسنا كيف حدثت ، أو كيف تركنا أنفسنا لها ، لن أطيل عليكم كثير وسوف أقص عليكم ما حدث ، إن لي صديقة أحبها كثيرا هي هند ، من مواليد 5 مارس ، وهي رفيقة لي منذ أيام الدراسة لم يفرقنا شيء ولم نختلف يومًا ، ومنذ مدة قرر أهلها تزويجها ، كان العريس شاب مثقف يدعى أحمد ، من مواليد 15 سبتمبر ، ومن عائلة معروفة وله مستقبل باهر، وافقت هي على الزواج ، ولقد كنت عوناً لها في كل ترتيبات الزواج .

كنت أشعر بالسعادة لسعادتها . أحسست أن زوجها أخ لي كما هي بالنسبة لي ، التقيت به أكثر من مرة أثناء فترة الخطبة، كان يقابلنا في السوق بعد أن ننتهي من رحلة تسوق طويلة ، فنذهب ثلاثتنا للغداء أو العشاء ، كان إنسانا مؤدبا يتمتع بروح مرحة وكنت سعيدة جدا من أجله هو وصديقتي ، وتم الزواج وسافر الاثنين إلى الخارج لقضاء شهر العسل ، كانت صديقي تحدثني هي وهو تقريبا كل يوم ، وكانت تشرح لي مدى سعادتها وتمتعها وكيف أن حياة المرأة تتغير تماما بعد الزواج ، بعد أن تعرف الجنس الحقيقي ، وكيف أن زوجها كان لا يدخر وسعا من أجل إشباعها إلى أقصى الدرجات ، ومضت الأيام وعاد الاثنين من رحلة العسل ، وبمجرد أن جاءت الفرصة فأصبحت أنا وهي وحدنا بدأت صديقي تشرح لي كل ما حدث معها منذ ليلة الدخلة . وأن رغبتها الجنسية أصبحت شديدة جدا بعد هذه الليلة ، وأن زوجها يقول لها أنها نهمة جنسيًا جدا وأن هذا ما جعله يحبها أكثر ، كانت كلماتها ووصفها لما يحدث يجعلني أشعر بأن جسدي يحترق من الرغبة، وكنت عندما أعود إلى غرفتي وأتذكر كلماتها ، يبدأ كسي في الانتفاض ولا يهدأ حتى أدعكه بيدي إلى أن تنطفئ ناره ويخرج كل ما فيه من شهوة .

استمرت هذا الحال فترة كانت صديقتي كلما عاشرها زوجها تبدأ في سرد ما حدث بالتفصيل ولم أكن أعترض لأني كنت أتمتع بكلماتها ، وحقا لا أعرف هل كانت تتعمد فعل ذلك أم لأني صديقتها المقربة ولرغبتها أن تشرك أحداً معها في المتعة التي تشعر بها ، وأنا فعلا كنت سعيدة من أجلها وكنت أتمنى لها كل خير ، وفي يوم من الأيام اتصلت بي وسألتني إذا كان باستطاعتي أن أبقى معها بعض أيام لأن زوجها سوف يسافر وهي لا ترغب في الذهاب إلى بيت أهلها وتخاف من البقاء وحدها ، فوافقتها لأننا كنا نبقى معا كثيرا قبل أن تتزوج كانت تبقى في بيتي أياماً وأنا كذلك ، وتواعدنا أن نلتقي على الغداء في بيتها بعد أن أنتهي من عملي فهي لم تكن تعمل ، مر يومي في المكتب عادياً جدا ، وفي وسط النهار اتصلت بي لتؤكد على ألا أتأخر عليها .

كانت الساعة قد قاربت الثالثة عصرًا تقريبًا عندما وصلت إلى شقتها ، التي اخترت معها كل قطعة فيها ، وشعرت بمدى سعادتها أننا معا بعد مدة طويلة ، جلسنا معًا نتحدث عن كل شيء وأي شيء ، عن حياتي وحياتها زواجها وخروجها من منزل أهلها ، وأمضينا النهار كله في الحديث إلى أن جاء الليل ، فطلبت منها أن أذهب لأستحم قبل النوم فقالت أنها تريد أن تستحم هي الأخرى . كنت أنا وهي كشخص واحد لم يكن بيننا أي خجل فلقد تربينا معا ، المهم إننا دخلنا معًا للحمام ، وظللنا نضحك ونتحدث إلى أن انتهينا ، وعدنا إلى غرفة النوم أنا وهي ارتدينا ملابس خفيفة للنوم تكاد لا تخفي شيء من أجسادنا ، ودخلنا إلى الفراش لشعورنا بالبرد فلقد كان الجو باردا قليلا ، بدأت هي تكمل حديثها عن زوجها وجمال العلاقة بينهما لم تترك شيء لم تخبرني به حتى كيف يدخله فيها ويخرجه.

لقد كنت مستمتعة بالحديث إلى أبعد الحدود لم أكن أريدها أن تتوقف أبدا ، ثم فاجأتني بسؤال لم تحاول أن تسأله لي من قبل سألتني عن حياتي الجنسية وماذا أفعل ، فلقد كانت تعلم أنى مضربة عن الزواج ولا أفكر فيه ، وطبعا لعلاقاتنا القوية لم يكن هناك ما أخجل منه فقلت لها أن الجنس بالنسبة لي إما أحلام يقظة أو أحلام أراها في نومي ، سألتني إذا كنت أجد متعة فيما أفعله فقلت لها نعم إني أحاول أن أمتع نفسي إلى أقصى الحدود لأني لا أستغني عن الجنس فالمتعة الجنسية شيء أساسي في حياتي وبما أنى لست في حالة حب فلن يمكنني أن أعطي جسدي لرجل بلا حب ، فقالت لي أن متعتك دائما سوف تكون منقوصة لأن متعة الإحساس بدفء الرجل وجسده وهو يلتحم مع جسد المرأة ، وإحساس الرضا والمتعة لحظة دخول زبه فيها ، يدخل ليحتضن أعماقها من الداخل ، وروعة لحظة وصولهما معا إلى قمة الشهوة ، وشعور المرأة حينما يبدأ الرجل في القذف بداخلها لحظات لا يمكن أن تقارن بالمتعة المحدودة التي أجدها عندما أمارس الجنس وحدي .

قالت لي أنت محرومة من الاستمتاع الحسي والإحساس بالارتواء الجنسي الكامل فقلت لها ربما أجد يومًا رجل حياتي ويومها سوف أجعله يطفئ كل نار الجنس المشتعلة في جسدي . فإذا بها تبادرني بسؤال فاجأني كثير ولم أعرف لما سألته ، إذا بها تقول لي ما رأيك بزوجي فقلت لها من أي ناحية قالت من ناحية الجنس فاعتدلت وجلست على الفراش وقلت لها ماذا تقصدين ، قالت مجرد سؤال لا أكثر ، قلت لها لا يمكن أن أجيبك فهو ليس أكثر من أخ بالنسبة لي غلاوته عندي من غلاوتك أنت لم يدور ببالي أن أفكر به من ناحية الجنس فهو رجلك ولك وأنت رفيقة عمري ، فبدأت تضحك وقالت لما تأخذين المسألة بهذه الحدة ، بيني وبينك ليس هناك حجاب . إن حبي لك وصداقتنا القوية وعشرتنا الطويلة ، كل هذا يجعلني لا أمانع أن أشارك كل شئ معك حتى زوجي ، ثم قالت أنا وزوجي نتحدث عنك كثيرا فهو يجدك مثيرة جدا ويعتقد أنك سوف تكونين رائعة في ممارسة الجنس وأنا شخصيًا أوافقه الرأي فأنت رائعة وذات جسد مثير جدًا ، حرام عليك ألا تعطي هذا الجسد حقه من المتعة الكاملة ، تعجبت من كلامها وقلت أنا أعرف ما تكنينه لي من حب لكن لا أعتقد أن الأمر يمكن أن يصل إلى هذا الحد ، وكنت أتكلم بحدة ، فأخذت في تهدئتي قليلا وبدأت تلمس شعري بيدها ، وقالت أن هناك متع في الحياة لم أجربها ولم أعرفها من قبل ، ثم قالت لي ما رأيك أن نشاهد فيلم لقد تعودت أنا وهي وصديقاتي إذا أحضرت أي منا فيلما مثيرا أن نشاهده معا لأن الخجل لم يكن موجودا بيننا ، كما عرضت على أن نشرب شيء يرفه عنا قليلا ، ولرغبتي في تغير الموضوع الذي كنا نتحدث فيه وافقتها في الحال .

وضعت الفيلم وكان فيلما جديدا لم نشاهده من قبل قالت إنه من مجموعة أفلام زوجها التي يحتفظ بها منذ أيام دراسته بالخارج ، كنت بداية الفيلم اثنين من الفتيات يقبلان بعضهما وتمرر كل منهما يديها بكل بطء على جسد الأخرى وبعد قليل دخل عليهم رجل وبدأ الثلاثة في ممارسة الجنس ، قالت لي صديقتي أن لديها رغبة شديدة في أن تجرب هذا النوع من المتعة ، وسألتني عن رأيى فقلت لها أني أجد الموضوع مثيرا جدا ، وفجأة ونحن في وسط متعة مشاهدة أحداث الفيلم ، وإحساسنا بالنشوة نتيجة المشروب ، إذا بباب الغرفة يفتح ، ويدخل زوجها ، كنت أشعر بدوار خفيف نتيجة المشروب فلم أستطيع أن أنتفض في مكاني وكل ما تمكنت من فعله هو وضع الغطاء على لأخفي الأجزاء الظاهرة من جسدي من غلالتي الشفافة، ونظرت إليها فإذا بها تضحك وتقول ماذا تفعلين عادي إن أحمد ليس غريبا ، حقا لقد كنت أشعر بالخجل والحيرة في نفس الوقت .

وإذا به يقول آسف لقد ألغيت الرحلة في آخر لحظة واضطررت للعودة إلى البيت ، فهممت بالقيام من الفراش وقلت لهم إذن يجب أن أذهب الآن لأترك لك زوجتك ، فقال هو وهي في وقت واحد لا لن تذهبي ، واستكملت هند الحديث فقالت أن الوقت متأخر كما أننا شربنا ولا أعتقد أنه يمكنك قيادة السيارة بهذه الحالة وبهذا الوقت ، وبدأ هو يقول أن الوقت متأخر ابقي حتى الصباح قلت إذن سوف أنام بالصالون ، فردت هند وقالت أن الفراش كبير جدا ، يسعنا نحن الثلاثة ، أنا بالوسط وأنت وأحمد كل على جنب ، ومن كثرة ارتباكي لم أعرف ماذا أقول ، وافقت ، وأنا لا أعرف إلى أين ستقودني هذه الموافقة المجنونة ، وأستأذن منا أحمد ليذهب لأخذ حمام .

وبمجرد ذهابه قلت لها لا لن أبقى هل أنت مجنونة كيف أنام بفراشك أنت وزوجك قالت إن أحمد يحبك كثيرا وسوف يحب وجودك معنا ، وسوف يغضب إذا ذهبت هكذا ، فقلت إذن دعيني أنام بالصالون فقالت لا سوف ننام كلنا معا ، دعك من الحرج الزائد الأمور أبسط بكثير مما تظنين ، ويبدو أن أحمد أنهى حمامه سريعا وعاد إلى الغرفة ، وقال أنا متعب جدا أعتقد أنى سوف أنام. ردت هند وقالت وأنا أيضا أطفأ الأنوار ولم يبقى بالغرفة سوى ضوء خافت جدا لونه أزرق يضفي عليها نوعا من الرومانسية والدفء ، تعمدت أن أنام في أقصى مكان بحافة الفراش أحسست أنى لو تحركت سوف أقع بالأرض حتى أترك لهما المجال ، ولا أكون سبب إزعاج لهما ، وبمجرد أن ناما بجوار بعضهما تجاهلا وجودي تمامًا أو ربما أنهما تعمدا ما كان يفعلاه فلقد أخذ أحمد هنداً في أحضانه وبدأ يقبلها بنهم وشغف . كانت أصوات قبلاتهما تخترق الصمت حولنا ، شعرت حقا كأني أحلم وكأن ما حولي ليس حقيقة . أنا في فراش صديقتي وزوجها هل يعقل هذا، وأخذت هي في إصدار أصوات مواء وتأوهات تدل على مدى تمتعها بما يفعله .

لكم أن تتصوروا حالتي وأنا في هذا الموقف . أردت أن أهرب ، أن أختفي أو أتلاشى ، لكن إحساسي بالخدر مما شربت واشتعال رغبتي وتهيجي إلى أقصى حد كل هذا منعني من الهروب ، لقد كنت مستمتعة مثلها تماما ربما أكثر منها .إن ما كان يفعلانه أثارني إلى أبعد الحدود وإذا بهند تمد يدها تعبث بشعري ووجهي . لم أعترض ، لم أتفوه بكلمة ، تركت يديها تلمسني ، يبدو أن أحمد قد أرسل يديها لتكتشف له هل مكان المعركة التي سيدخلها آمن أم بها ألغام يمكن أن تنفجر به إذا اقترب ، ويبدو أنهما أحسا أني استسلمت وما كانت إلا لحظات حتى كان هو بيننا شفتاه تعتصر شفتي بقوة ، ولسانه يعانق لساني ، وريقه يخالط ريقي ، وعيناه تغوص في عيني ، ويداه تتلمس جسدي واقتربت هند بشفتيها الدافئتين من صدري وبدأت تمص حلماته ببطء ومتعة حقا أحسست أني ذبت معهما لم أعد أشعر لا بالمكان ولا بالزمان فقط نحن الثلاثة .

كانت هند وأحمد يحاولان إيقاظ كل أماكن الشهوة بجسدي ، تقدم هو من فمي وأعطاني زبه بين شفتي ونزلت هي إلى كسي جردته مما كان عليه من ملابس وأخذت تقبله قبلات خفيفة في البداية ثم أخذت تلحسه بنهم شديد وفي نفس الوقت كان هو يدلك كسها بيديه ، ثم قامت هند ألصقت كسها بكسي وبدأت تتحرك فوقي كأنها تنيكني . كم كان ملمس كسها على كسي رائعا ، وأحببت وجود زب أحمد الطري القوي في آن في فمي للغاية ، ورغم أنها المرة الأولى لي في مص زب ولمس رجل إلا أن شهوتي قادتني وفعلت الأعاجيب بزبه بلساني وعلمتُ من آهات أحمد وتعبيرات وجهه أنني على الطريق الصحيح وأنني أحسن صنعاً ، وقبضت على بيضتيه الناعمتين الجميلتين في يدي أدلكهما وألاطفهما وأعدهما لإفراغ ما يحويان من كنز ثمين ، ومن كثرة الإثارة أتت شهوتنا نحن الثلاثة قذف هو كل ما بداخله في فمي وأخذت أرتشفه برغبة شديدة ، وأخذ جسدي يرتعش وكسي ينتفض مع كس هند الذي بدأ يزيد الضغط على كسي حتى أفرغنا نحن الاثنين كل ما داخلنا من شهوة ثم قامت هند لتلحس ما نزل من كسي بلسانها ، ويبدو أن وصولنا لقمة الشهوة جعلنا نثار أكثر وأكثر حيث اقترب مني أحمد وأخذ في تقبيلي من جديد ويديه تعبث بصدر هند وحلماتها ، ثم قامت هند إلى زبه وبدأت تلحسه بلسانها وتدخله في فمها.

لم أكن أعرف كيف كانت تستطيع إدخاله إلى آخره في فمها ، لقد كانت تتفنن في مص زب أحمد وكانت علامات التمتع بادية على قسمات وجهه ، وبعد وقت قليل أصبح في كامل انتصابه ، فجاءت هند وركعت فوقي فكانت حلمات صدرها في مواجهة فمي أخذت أعبث فيها بلساني وجاء أحمد من خلفها وأدخل زبه في كسها وهي تطلب منه أن ينيكها أكثر وأكثر ، وكان يدخله ويخرجه بحركات خفيفة ، جدا ثم طلب مني أن ألف رجلي حول خصر هند فرفعتهما حول خصرها فبدأ هو يخرج زبه من كسها ليدفعه في كسي ، وأصبح ينيكنا نحن الاثنين في نفس الوقت ، بعدما أخرجني من عالم بنت البنوت إلى عالم النساء ، وجعلني امرأة ، وخلصني من بكارتي وأراحني من عذريتي ، وينقل رحيق كسي إلى كسها ورحيق كسها إلى كسي، واقتربت هي مني وأخذت لساني في فمها ، لتشعرني أكثر بروعة زب أحمد وهو يدخل في كسي ويخرج منه ، كان أحمد رائعا في توزيع إدخال زبه في كسي وكس هند بيننا .

كانت أول مرة بحياتي أشعر بهذا النوع من المتعة ، وبعد قليل أحسست بنفسي أنتفض وأصرخ وكسي يعتصر زبه بشدة فأخذ يسرع في إدخال زبه وإخراجه من كسي لقد كان يدخله إلى آخره كنت أحس بزبه وهو يصل إلى رحمي ، وما إن أحس بأني قد أخرجت كل ما في كسي من شهوة حتى أدخله في كس هند وأخذ يسرع الحركات فأتت شهوة هند وحبس هو شهوته وادخرها لي كما علمت لاحقا ، ويبدو أن المجهود قد أتعب هند فارتمت فوق الفراش وعلامات المتعة بادية على وجهها واقترب أحمد مني وجلس على طرف الفراش وتفرغ لي وحدي في هذه اللحظة وبدأ في تقبيل جسدي من جديد كانت لمسات شفتيه الدافئة ولسانه تقتلني ، بدأ بفمي ورقبتي ثم صدري .أخذ يمتص حلمتي ويدعك الأخرى بيده ، ثم نزل بلسانه إلى بطني كان يلحسها ويقبلها ، وقفز فوق كسي وبدأ بقدمي يتغزل فيهما ويلحسهما ويقبل أرجاء ساقي صاعدا حتى وصل إلى كسي أحسست بشفتيه تتحسسه وتقبله ثم أخذ شفراته بين شفتيه يمتصها ويلحسها وأخذ يتغزل في جمال كسي وأشفاره المتهدلة فلم أكن مختونة على عكس هند ، وأخذ يمصص بظري بقوة أفقدتني صوابي ، ويبدو أن هند قد تركت لنا المجال لنتمتع معا ، أدخل لسانه في فتحة كسي وأخذ ينيكني بلسانه ثم اعتلاني ودعك زبه في فتحة كسي طويلا بعد أن بللها بلسانه من ريقه ثم أدخل زبه في كسي قليلا قليلا حتى دخل كله فاندفع ببطء وتؤدة وهو يخرج زبه ويدخله في كسي ، كما لو كان يريد أن يطيل اللذة ويتشرب الإحساس ويجعلني أشاركه في اللذة ويقدم لي أحسن ما عنده ، وهبط على وجنتي يلحسها ويعضها عضا خفيفا ويلحس أذني ويهمس لي بأحلى الكلمات، وارتعش كل جسمي ، ومكث ينيكني نحو النصف ساعة دون كلل حتى شهق وشهقت معه وهو يقذف في كسي ويملأ مهبلي بالمني وضممته إلي وطوقته بساقي وذراعي وأنا أصرخ قائلة له نعم حبلني يا أحمد أريدك أن تحبلني وألد منك مما أثار شهوته أكثر مما هي فعلا ، وقذف كثيرا جدا حتى ظننت أنه لن يتوقف ، ودخلت في سلسلة من النشوات المتعددة والمتتالية مع دفقات حليبه اللامتناهية ، ثم لما انتهى رقد فوقي وأبقى زبه يسد كسي ويملأه ونمنا على هذا الوضع حتى الصباح ، وقرصتني هند وأنا تحت أحمد وهي توقظني ضاحكة وقائلة صباحية مباركة يا عروسة ، وكانت نيكة أجمل من النيكة السابقة فاستمتعت بكلتي النيكتين وكانت ليلة عمري التي لا تنسى فلقد فتح أحمد كسي ورواه بمنيه حتى تشبع فاستمتعت أيما استمتاع .. وهكذا أصبحت لا أخجل وكنت كثيرا ما أطلب أن أنام عندهما وبينهما وما زلت.